علاقة واشنطن والجيش المصري.. إلى أين؟   
الأربعاء 1434/10/8 هـ - الموافق 14/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 8:21 (مكة المكرمة)، 5:21 (غرينتش)

ناقشت حلقة الثلاثاء من برنامج "من واشنطن" مستقبل العلاقة بين الإدارة الأميركية والجيش المصري، بعد إقدام الأخير على عزل الرئيس المصري محمد مرسي في 3 يوليو/تموز، وإمكانية تجميد أو وقف واشنطن مساعداتها للجيش المصري في حال انزلقت الأوضاع في مصر نحو العنف.

واستضافت الحلقة كلا من أستاذة السياسة الخارجية بالجامعة الأميركية هيلاري مان ليفيريت، ورئيس تحالف المصريين الأميركيين مختار كامل، والمحلل السياسي لشبكة الجزيرة مروان بشارة، ومحمد المنشاوي الباحث بمعهد الشرق الأوسط.

ولا تتوقع ليفيريت أن تقدم واشنطن على قطع المساعدات عن الجيش المصري، لأن ذلك لا يصب في مصلحتها، حسب قولها، وتشير إلى أن التحذيرات والتهديدات التي تطلقها واشنطن هدفها ضبط سلوك وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

بدوره يعتبر مروان بشارة أن المساعدات الأميركية للجيش المصري هي استثمارات أميركية الهدف منها حماية الأمن القومي الأميركي وليس حماية الديمقراطية وحقوق الإنسان.

أما محمد المنشاوي فيقول إن المساعدات تقطع في حالة واحدة فقط، وهي إقدام الجيش المصري على مهاجمة إسرائيل، وهو أمر مستبعد، حسب رأيه.

من جانبه استبعد مختار كامل أن تقطع الإدارة الأميركية معونتها للجيش المصري، لأنها توليه الآن أهمية أكبر من أي وقت مضى بسبب الأوضاع التي يمر بها الشرق الأوسط.

السياسة الأميركية
في المقابل يرى مروان بشارة أن الإدارة الأميركية لا يمكنها دعم سلطة دكتاتورية بعد الربيع العربي، لافتا إلى أن واشنطن قد تجمد مساعداتها للجيش المصري إذا انحدر الوضع نحو العنف في مصر.

لكن هيلاري تعتقد أن الإدارة الأميركية لا تأبه لما يقوله الشعب المصري إلا إذا أثر ذلك في إستراتيجيتها، وبالتالي فإن اهتمامها منصب على الجيش إذا ما نجح في ضمان مرور المرحلة الحالية بسلام.

بدوره يرى مختار كامل أن الإدارة الأميركية تسعى لإبقاء الجيش المصري في قبضتها، في حين يعتقد المنشاوي أن واشنطن تريد المحافظة على توازن بين المسار الديمقراطي ودور الجيش في الحياة السياسية في مصر.

ويقول كامل إن الشارع المصري هو المحدد الأساسي لسياسة واشنطن في مصر مستقبلا.

لكنه يلفت إلى أن واشنطن بالنهاية تسعى لتحقيق مصالحها حتى ولو لم يتسق ذلك مع مبادئها المتضمنة في الدستور الأميركي الذي ينص على الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

غير أن بشارة يعتقد أن الإدارة الأميركية لم تتخذ موقفا حاسما مما يجري في مصر وأن موقفها يتسم بالارتباك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة