مطار البصرة الدولي، مقاطعة بلوشستان الباكستانية   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:21 (مكة المكرمة)، 5:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد البوريني

تاريخ الحلقة:

12/07/2003

- أول رحلة طيران مدنية إلى مطار البصرة
- التشدد الديني والعرقي في إقليم بلوشستان الباكستاني

- جدلية الضياع بين الطب الحديث والشعبي والشعوذة في المغرب

محمد خير البوريني: أهلاً ومرحباً بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من (مراسلو الجزيرة).

من البصرة في جنوبي العراق نشاهد تقريراً يتحدث عن أول رحلة طيران مدنية تهبط في مطار المدينة منذ حرب الخليج الثانية وفرض الولايات المتحدة وبريطانيا حظراً جوياً من جانب واحد فوق جنوب وشمال العراق، ونرى ما حملته الطائرة على متنها من مساعدات طبية ومواطنين عراقيين قدموا لزيارة بلدهم لأول مرة منذ سنوات طويلة، ونطرح أسئلة على لسان عراقيين آخرين حول طبيعة هذه الرحلة الجوية وغيرها من رحلات وما إذا كانت إغاثية بحتة، أم أنها مقدمة لاستثمارات وصفقات تجارية.

ومن مقاطعة (بلوشستان) الباكستانية نشاهد تقريراً نتناول فيه جانباً مما يدفع سكان الإقليم نحو التشدد العرقي والديني وتأييد حركة طالبان التي أسقطها الأميركيون بالقوة العسكرية بعد سنوات قليلة من حكمها لأفغانستان، ونرى كيف يدفع الفقر والشعور بالظلم وضياع الحقوق كثيرين في العالم نحو العنف والجنوح إلى التشدد.

ومن المغرب نعرض تقريراً نحاول فيه معالجة إحدى القضايا الطبية التي تدفع البعض إلى المراوحة ذهاباً وإياباً بين مزارات الصالحين وأوكار المشعوذين ومحال العطارين وعيادات الطب الحديث، ونضرب أمثلة على حالة الضياع التي يعيشونها في الوقت الذي يتحدث فيه متخصصون عن أن العلم والطب الحديث وصل إلى مراحل متقدمة يمكن من خلالها أن يتعامل مع كثير من الحالات التي كان يعجز عنها قبل عقود أو حتى قبل سنوات قليلة، ونسأل: ما علاقة الأوضاع الاقتصادية بلجوء كثيرين إلى الغيبيات ووقوعهم فرائس سهلة في مصائد الدجالين والمحتالين؟

أهلاً بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

أول رحلة طيران مدنية إلى مطار البصرة

كان مطار البصرة العراقي المطار الأول في البلاد الذي يستقبل رحلة مدنية خارجية عادية منذ حرب الخليج الثانية عام 91 وفرض الولايات المتحدة وبريطانيا ما سُميت في حينه بمناطق حظر الطيران فوق شمال وجنوب العراق.

الرحلة جاءت من بريطانيا ونظَّمها رجل أعمال بريطاني، والهدف البسيط هو إيصال شحنة أدوية إلى الشعب العراقي، حسب قول القائمين عليها، لكن عراقيين تحدثوا عن أهداف أخرى للرحلة تتعلق باستثماراتٍ ورؤوس أموالٍ وتقاسم للنفوذ في قطاعات الأعمال المختلفة بعد الاحتلال الأميركي البريطاني للعراق، لاسيما أن عراقياً واحداً من أهل البصرة أو غيرها من المدن لم يتقدم أو يُدعَ لاستقبال الطائرة أو المعونات الطبية التي حملتها، على الرغم من مرافقة عراقيين يعيشون في المهجر لمنظمي الرحلة ومشاركتهم في ذلك، وقد قام بدور الاستقبال فوج من الجنود البريطانيين الذين يحتلون مطار المدينة، المطار الذي لم تتعرض مبانيه للدمار خلال الحرب.

مرحبا أبو نائلة
ناصر البدري رافق الطائرة البريطانية وأعد التقرير التالي.

ناصر البدري: من لندن إلى البصرة أول رحلة مدنية إلى العراق منذ حرب الخليج الثالثة وأول رحلة مدنية بريطانية إلى المطار العراقي منذ حرب الخليج الثانية عام 90، منظم الرحلة رجل الأعمال البريطاني (ريتشارد برانسون) رئيس مجموعة (فيرجن) virgin التجارية الذي رتب الرحلة تضامناً مع الشعب العراقي ولتشجيع شركات الطيران الأخرى على استئناف رحلاتها إلى العراق

ريتشارد برانسون (مدير مجموعة فيرجن التجارية البريطانية): لقد رأيت على شاشات التليفزيون ما حدث في مستشفيات العراق من أعمال سلب ونهب، وتحدثت مع أطباء عراقيين في بريطانيا لهم صلة بزملاء داخل العراق وذكروا أن المستشفيات أصبحت خاوية من كل شيء، لا أدوية لعلاج الأمراض مثل القلب أو السرطان أو غيرها من الأمراض الأخرى، نحن لدينا شركة فيرجن للطيران، وكنا أسهمنا عام 91 في تنظيم رحلة إغاثة إنسانية وقياساً على ذلك اتصلت مع شركات الأدوية وطلبت مساعدتهم، وكان ردهم إيجابياً، حيث حصلنا على أكثر من خمسين طناً من الأدوية ومن المعدات الطبية التي ستكفي المنطقة لعدة شهور، وأنا مسرور لأنني أستطيع المساعدة.

ناصر البدري: اختيار مطار البصرة دون مطار بغداد الدولي جاء بعدما أشيع عن رفض أميركي للسماح بأي طائرةٍ مدنيةٍ بالهبوط في مطار بغداد.

ريتشارد برانسون: لقد صادف أنني بريطاني وأن القوات البريطانية تسيطر على البصرة وقد وجدت أن القائد المشرف على المطار شخص يسهل التعامل معه، واستجبت له عندما طلب مني المساعدة لفتح مطار البصرة، بينما يبدو مطار بغداد بعيداً من هنا حتى نبدأ بفتحه.

ناصر البدري: وتأمل الجهة المنظمة للرحلة أن تكون بداية لتقييم أبعاد الاستثمار المستقبلي في العراق خاصة وأن مجموعة (فيرجن) التجارية ترغب في تدعيم وجودها في منطقة الشرق الأوسط.

ريتشارد برانسون: إذا طلبت منا الحكومة العراقية المستقبلية المساهمة في المجالات التي لدينا فيها خبرة واسعة مثل الاتصالات حيث ندير شبكة بريطانية للهاتف المحمول أو في ميدان إدارة السكك الحديدية أو شركات الطيران، فإننا لن نتردد أبداً في المساهمة بشكل إيجابي.

ناصر البدري: (الجزيرة) كانت من بين حفنة من وسائل الإعلام البريطانية التي رافقت الطائرة منذ إقلاعها من مطار (هيثرو) الدولي في لندن، وحتى وصولها إلى مطار البصرة، الطائرة حُمِلَّت بأكثر من 60 طناً من الأدوية والمواد الطبية المختلفة التي تبرعت بها عدد من شركات الأدوية البريطانية وعدد من المنظمات الإغاثية العراقية العاملة بالمملكة المتحدة.

د.فاروق الكوفيشي (الجمعية الطبية العراقية في لندن): جينا مع السير ريتشارد برانسون بدعوة من عنده حتى تقدم المساعدات الطبية اللي قدرنا أن نحصل عليها من أجهزة طبية متعددة ومن أدوية إلى أهلنا وشعبنا في العراق طبعاً محافظة البصرة.

ناصر البدري: الرحلة حملت معها كذلك حنين بعض العراقيين الذين لم يرَ عدد منهم بلاده منذ نحو ثلاثة عقود وكان من بينهم قائد الطائرة الذي استُقدم خصيصاً لقيادة الطائرة، بعد ست ساعات من السفر حلَّقت بنا الطائرة في أجواء العراق، حيثما نظرت تبدو لك آثار الحرب الأخيرة وكأنها حدثت يوم أمس، بعض العراقيين امتزجت لديهم مشاعر الفرحة والحزن، فرحة بالعودة إلى الأهل والوطن، ومشاعر الحزن لما لحق بالعراق من تدمير وما حلَّ به من احتلال أجنبي لأرضه واستغلالٍ لثرواته.

د.سلمان الرواف (طبيب عراقي): غبطة شديدة طبعاً أنه هو كان تمني أنه أوصل إلى العراق على أول طائرة مدنية تصل إلى إحدى مطارات العراق وخصوصاً البصرة.

لؤي شكرجي (جمعية الرسول الأكرم الخيرية في بريطانيا): وهذه أول زيارة إلى العراق بعد هذا العمر الطويل.

ناصر البدري: ما هي مشاعرك.. بعد العودة إلى العراق؟

لؤي شكرجي: والله المشاعر كانت مشاعر يعني فرحة جداً بأنه بعد هذه السنين الطويلة بأنه قدرنا ننزل في أرضنا، ونقدر.. الهدف من الزيارة كان بالحقيقة هو يعني خلينا ننسى المشاعر، المشاعر جمامة ما ممكن أوصفها، الهدف بأنه إحنا جايين عن طريق منظمة إنسانية، منظمة الرسول الأكرم في برمنجهام، الهدف الأساسي كان نريد نقيّم وضع المستشفيات اللي موجودة في مدينة البصرة.

ناصر البدري: ولعل ما عزز من تلك المشاعر لدى أصحابها أنه لم يكن من بين المستقبلين في مطار البصرة الدولي عراقيٌ واحد، حتى لجنة الأطباء العراقيين التي قيل لنا إنها ستأتي إلى المطار لاستلام الأدوية والمعدات الطبية لم يُسمح لهم بالقدوم، بَيد أن الجميع على أرض رحب بما حملته الطائرة من أدوية ومعدات طبية.

العقيد/ جون غراهام (المسؤول الصحي لفرقة المشاة البريطانية الأولى): الحاجة الآن هي لأدوية لمعالجة أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب أو السكري أو السرطان، وتلك أدوية باهظة التكلفة.

ناصر البدري: وبمجرد نزول الطائرة على مدرج المطار، سارع الجنود البريطانيون الذين كانوا يشرفون على إدارة المطار إلى تفريغها من محتوياتها ونقلها إلى مخازن المطار ريثما يتم توزيعها على مستشفيات البصرة وغيرها من المدن العراقية المجاورة الأخرى.

العقيد/ جون غراهام: حتى وإن أسهمت هذه الأدوية والمعدات في إعادة تشغيل القطاع الصحي، فإن الحاجة ستظل قائمةً لاستثمارات ضخمة خاصةً وأن القطاع الصحي والمستشفيات عانت لسنواتٍ من نقصٍ فادحٍ في الاستثمار طويل الأمد، فلابد من تجديد الأسِرَّة والمعدات الطبية وصيانة المباني وغيرها من اللوازم الأخرى الضرورية لإعادة القطاع الصحي لسابق عهده.

ناصر البدري: هذه الأدوية والمعدات الطبية وإن كانت ليست سوى قطرة في بحر حاجيات الشعب العراقي إلا أنها تعد أصدق تعبير عن تضامن العراقيين خارج العراق مع معاناة الشعب العراقي ورغبتهم الصادقة في المساهمة في عملية إعمار العراق.

أما مطار البصرة الدولي فقد بدا لنا وكأنه خارج الزمن ورغم الدمار والخراب الذي لحق بأماكن أخرى في العراق وغيرها إلا أنه لا يزال في حالة ممتازة ومختلف مرافقه قادرة على استئناف العمل والعودة إلى النشاط متى صدرت الأوامر بذلك.

ري لوك (قائد القوات الجوية البريطانية في البصرة): مدرج الهبوط وحاضرة الطائرات في حالة ممتازة، فالمطار الذي بُني بشكل جيد قبل 15 سنة لحقت به أضرار، حيث نُهبت تجهيزاته ومعداته ومرافق نقل المسافرين ومراكز مراقبة الجوازات وقسم الجمارك، وترميم ذلك كله يستغرق وقتاً طويلاً، ما نستطيعه هو خدمة سريعة لتفريغ الطائرات من البضائع وغيرها من المشحونات الأخرى ونقل عدد محدود من المسافرين إلى قاعات الانتظار، وسنعمل خلال الأشهر المقبلة على رفع مستوى تشغيل المطار حتى أن نصل به إلى أعلى مستوى.

ناصر البدري: بهو المطار كان خاوياً من المسافرين إلا من بعض الجنود البريطانيين الذين يذهبون ويعودون في قضاء حوائجهم، غرفة الانتظار وغيرها من المرافق الأخرى تحولت إلى الاستخدام العام لأفراد الجيش البريطاني القائمين على صيانة المطار والمحافظة عليه ريثما يتم تسليمه إلى العراقيين، ورغم اعتماد البريطانيين على العمالة العراقية في أشغال التنظيف وبعض أعمال الصيانات الأخرى إلا أنهم لا يزالون يشكلون قلة قليلة.

الرحلة شكلت أيضاً فرصة لتدارس حاجات العراق المستقبلية والتعرف على السبل التي يسهم بها عراقيو المهجر في إعادة إعمار الوطن الأم.

مرحبا أبو نائلة (الطيار العراقي الذي قاد الطائرة): ما.. بس المطار والمطار مهمول ومتروك مبيَّن عليه من زمن طويل، يعني ما به آثار معارك أو حرب بس مبيَّن مهمول يعني، فما شوفت شيء من العراق أو من البصرة والأيام الجاية والسفرات الجاية إن شاء الله يبقى نقول لك شون هاي، بس إن شاء الله العراق مستقبله طيب وكلاته يبقى تمام.

ناصر البدري: ساعاتٌ قضاها هؤلاء العراقيون على أرض الوطن بعد طول غياب مرت كلمح البصر، يعودون بعدها من حيث أتوا، وهموم العراق في أذهانهم وصور مستقبل مشرق لا تكاد تغادر مخيلتهم.

هبوط أول طائرة مدنية على أرضية مطار البصرة الدولي أمل القائمون على هذا المطار أن يوصل رسالة واضحة إلى شركات الطيران العالمية باستئناف رحلاتها إلى هذا المطار كما أنهم يأملون أن يكون ذلك أكبر مؤشرٍ على أن الحياة قد عادت إلى طبيعتها.

ناصر البدري- (الجزيرة) - من مطار البصرة الدولي.

التشدد الديني والعرقي في إقليم بلوشستان الباكستاني

محمد خير البوريني: بلوشستان إحدى المقاطعات الباكستانية القبلية التي استقبلت أفواجاً من اللاجئين الأفغان على مدى العقود الماضية كيف يرى أهل هذا الإقليم الأحداث التي مرت على بلادهم وعلى أفغانستان المجاورة، وما علاقة الفقر والحرمان والشعور بالظلم والضياع بالتوجه نحو التشدد الديني والعِرقي؟

أحمد زيدان كان هناك وأعد التقرير التالي.

غل فرزانة-صحافية باكستانية
أحمد زيدان: جذور عداء أهالي بلوشستان للسياسة الأميركية ليست وليدة اللحظة، ولكن حين نتحدث بلغة التاريخ المعاصر، يبرز بقاء مخيمات اللاجئين الأفغان لسنوات طويلة قرب مدينة كويتا عاصمة الإقليم أحد الشواهد والأسباب الرئيسية التي رسَّخت نظرة السكان المحليين في تخلي أميركا عمَّن دعموها في السابق ضد الغزاة السوفييت.

وتصاعدت وتيرة العداء هذه بعد أن جنحت واشنطن إلى إسقاط حكومة طالبان الأفغانية التي يُنظر إليها في هذا الإقليم على أنها أفضل الممكن للشعب الأفغاني في هذا الوقت، خصوصاً وأن الإطاحة بهكذا حكومة تسبب في قتل عشرين ألف مدني أفغاني حسب بعض الإحصائيات الغربية.

بروفيسور/ منصور كندي (جامعة بلوشستان): لقد انتهجت أميركا سياسات عدائية حين قصفت أفغانستان، وأسقطت حكومة طالبان، لا أريد التعليق فيما إذا كانت طالبان سيئة أم جيدة، ولكن الشعب هنا كان متعاطفاً معها، ويكره القصف الأميركي، وشعب هذين الإقليمين صرحد وبلوشستان كان ضد هذا الهجوم الأميركي.

أحمد زيدان: لعبة الغاز والنفط يجهلها أكثر من 95% من السكان المحليين، وإن كانت تلعب دوراً محورياً فيما يجري الآن حسب خبراء كبار رفضوا أن يتحدثوا أمام الكاميرا إلا أنهم يرون أن أرضهم تحوَّلت منذ فترة ليست قصيرة إلى حقول اختبارات وقواعد أميركية متقدِّمة في السابق ضد السوفييت وحالياً ضد طالبان ومستقبلاً لجني مردود لعبة الغاز والنفط العظمى في آسيا الوسطى.

الصحفية الوحيدة في هذا الإقليم المحافظ تحدثت إلى (الجزيرة)، وشرحت مشاعر الشريحة النَّسوية التي رأت أنها معادية للأميركيين ومتعاطفة مع القاعدة وطالبان.

غل فرزانة (صحافية باكستانية): أبلغتني عدة نسوة أنهُنَّ كن يُصلين بشكل جماعي ويدعون الله ألا ينجح من يبحث عن أسامة في مساعيه، هؤلاء النسوة يؤيدون طالبان وأسامة باعتبارهم مسلمين، ويشعرون أنهم بريئون ويدعون لهم بالحفظ والأمان.

أحمد زيدان: أهالي إقليم بلوشستان يعتقدون أن حكم طالبان لم يشع الأمن في أفغانستان وحسب، وإنما امتد لينعكس إيجابياً على إقليمهم الذي تراجعت فيه معدَّلات الجريمة والقتل وقوافل الموت من المخدرات التي وصلت إلى حالة شبه متوقفة، وبالمقابل فقد ازدهرت سُبُل التجارة من دول وسط آسيا إلى باكستان مروراً بأفغانستان طالبان سابقاً.

هذا الإقليم المعروف بتشدُّده وصلابة أهله وقوميتهم أفرز ثلاث شخصيات مهمة هزت العالم خلال العقد الماضي، كلها تنحدر من إقليم بلوشستان الإثنية التي تعيش عقدة الوطن غير المكتمل ربما كمثل الأكراد، هذه الشخصيات هي رمزي يوسف الذي أول من فكر بنسف مركز التجارة العالمي في العام 1993، ونسف بعضه دون أن ينجح بشكل كامل فأكمل المهمة الشخص الثاني خاله خالد الشيخ، فدبَّر أحداث نيويورك وواشنطن، أما الشخصية الثالثة فهي (آيمل كاسي) الذي فتح النار على عملاء المخابرات المركزية الأميركية، وقتل عدداً منهم ليحاكم ويعدم بحقنة الموت ليعود بعدها ميِّتاً إلى بيته، لكنه شهيداً بنظر الكثير من أهالي إقليمه، ويُوارى الثَرى وسط جنازة مهيبة شارك فيها حتى مسؤولون باكستانيون ربما مجاراة لمشاعر السكان المحليين، إذ أن قبيلته ليست بتلك القوة السكانية في الإقليم.

(الجزيرة) جالت في جامعة بلوشستان لتستطلع ما يفكِّر فيه رفاق كاسي.

علي جان (طالب في كلية الصيدلة- جامعة بلوشستان): نحن نحب أيمن الكاسي كثيراً، فهو زعيمنا وما فعله كان جيداً وأكثر من توقُّعاتنا، تستطيع أن تقول بأنه بطلنا، لقد أصبح مشهوراً بين الناس.

ساجد ظهير (طالب في جامعة بلوشستان): الناس هنا يتعاطفون مع القاعدة، كونها تلحق الضرر بالمصالح الأميركية، فأميركا ومعها الدول الغربية والرأسمالية تحتقر الدول الفقيرة، لذلك فنحن نلمس رد فعل من هذه الدول.

أحمد زيدان: ورغم تأكيد البروفيسورة التي درَّسته سابقاً في الجامعة على أدبه الجم مع الجميع إلا أنها تشدِّد على أن أعداءه للسياسة الأميركية قديم، وذلك منذ التحاقه بالجامعة وقبل سفره إلى أميركا.

بروفيسور/ فرخندة أوركنزيب (جامعة بلوشستان): رد فعل كاسي لم يكن على دعوة المحاضر الأميركي في الجامعة، ولكن بسبب ما يجري في أفغانستان وكيف تصرَّفت أميركا خدمةً لمصالحها الذاتية بعد أن حققت أهدافها تركت الشعب الأفغاني لوحده، كان لديه هذا الشعور، وكان يؤيد الشعب الأفغاني ويستاء لحياة البؤس والجوع التي يعيشها.

أحمد زيدان: حالة الحرمان التي يعيشها الإقليم في كل مناحي الحياة الخدمية -رغم أنه معقلاً لمعظم خيرات باكستان من النفط والغاز والمعادن وغيرها- لعب دوراً هاماً في ردَّات فعل قوية ضد أميركا ومن يعتبره الإقليم رجالها في الحكومة الباكستانية ومع أن محلَّ فخر باكستان بقنبلتها النووية التي فُجرِّت في هذه المنطقة وتأثيراتها الكبيرة على البيئة والإنسان إلا أن حالة الإقليم هذه لم تشهد أي تحسُّن بعد هذه التفجيرات النووية.

المتفق عليه في هذا الإقليم وفي جامعة بلوشستان أن حالة الغضب تجاه السياسة الأميركية في أفغانستان وغير أفغانستان تتصاعد، وأن تجليات ذلك على الأرض لا أحد يتنبأ بها.

أحمد زيدان -(مراسلو الجزيرة)- كويتا- باكستان.

[فاصل إعلاني]

محمد خير البوريني: ونعرض مشاهدينا الكرام في سياق هذه الحلقة مجموعة من رسائلكم.

الرسالة الأولى من سرت في ليبيا بعثها المشاهد أبو بكر أبو ستة يطلب فيها إعداد موضوع عن الحياة البدوية التي يعيشها أبناء قبائل الطوارق في الجنوب الليبي والتطرُّق إلى عاداتهم وتقاليدهم وكذلك بحيرة قبر عون وهي من البحيرات العظيمة في إفريقيا وأيضاً بحر الرمال العظيم، كما يطلب المشاهد تقريراً حول الحياة التي يعيشها المسلمون في مدينة كانو في نيجيريا وهي من المدن ذات الكثافة السكانية المسلمة.

سبق وأجبنا على طلبات عديدة حول قبائل الطوارق في جنوب ليبيا، وقلنا إن البرنامج كان قد عرض منذ وقت طويل موضوعاً حول هذه القبائل، وسوف نحاول إنجاز موضوع آخر ربما يتناول حياتها من جوانب أخرى.

بالنسبة لنيجيريا لم يذكر المشاهد ما هو المطلوب تماماً، ولكننا على أي حال سوف نعرض موضوعات جديدة من هناك.

ومن فلسطين هذه رسالة بعثها عماد أبو سرور يطلب فيها تقريراً عن المتطوعين الفلسطينيين الشباب في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وما يقدمونه من خدمات مهمة والخبرات الشخصية التي يكتسبونها في مجال الإغاثة والإسعاف.

بالفعل الموضوع جيد وعلى درجة من الأهمية، وسوف نعمل على إنجازه في وقت قريب جداً إن شاء الله.

ومن لبنان وصلتنا رسالة لا تحمل اسم مرسلها، يطلب المشاهد موضوعاً يتحدث عن الطائفة العلوية هناك بعد رحيل الرئيس السوري حافظ الأسد، ويقول: إن زعيم تلك الطائفة والطائفة بشكل عام خسرت الكثير من سلطتها ونفوذها منذ ذلك الوقت.

نقول للمشاهد: إنه ليس لدينا ما يكفي من معلومات حول هذا الأمر، وسوف نقوم بدراسته قريباً ودراسة أهمية وجدوى طرحه بالنسبة للمشاهد العربي عموماً.

ورسالة من المشاهد عبد الله محمد يطلب فيها ترجمة فقرات البرنامج إلى الإنجليزية على الشاشة مباشرة عند عرضها حتى يتسنَّى للناطقين بالإنجليزية في دول الغرب الإطلاع عليها، كما يطلب المشاهد تسليط الضوء على مفهوم العنف في الدين الإسلامي الحنيف، ويقول: إن هناك فهماً خاطئاً حيث يرتكب البعض أعمال عنف باسم الدين والدين براء من مثل تلك الأعمال التي أعطت مبررات لأعداء الإسلام لشن حرب على ما يوصف بالإرهاب.

الفكرة وصلت وسوف نقوم بدراسة ما ورد في رسالتك.

ومن فلسطين هذه رسالة بعثها حسام أبو جبارة يطلب فيها تغيير مواعيد عرض البرنامج، كما يطلب إعداد تقارير حول الدمار الذي حدث للمكتبات العامة والجامعية في العراق، وكذلك رحلة العذاب التي يعيشها الفلسطينيون أثناء توجُّههم إلى الأردن أو العالم الخارجي بشكل عام، حيث يُضطَّرون للحجز المبكر قبل السفر بعدة أشهر، وينامون على المعابر في أوضاع مأساوية.

نرجو التأكيد على أنه كان قد تم اختيار مواعيد عرض حلقات البرنامج استناداً إلى دراسات وافية تتناسب قدر الإمكان مع مواقيت الدول المختلفة، على أي حال سوف نحاول البحث مجدَّداً في هذا الأمر بالنسبة لموعد البث الأول أو إحدى إعادات بث حلقات البرنامج.

بالنسبة للمقترحات الأخرى فقد سبق وعرضنا موضوعات عن المعوِّقات التي تواجه الفلسطينيين في سفرهم، وسوف نحاول عرض المزيد، أما بالنسبة لموضوع العراق فإننا نثابر على عرض مزيدٍ من القضايا العراقية، وسوف يأتي الدور قريباً على قضية أو كارثة المكتبات العراقية التي تعرضت للسلب والنهب أو الحرق.

ومن سلطنة عمان بعث أحمد الشهيمي يطلب تسليط الضوء على ظاهرة التسوُّل بشكل يصفه بالفظيع في بعض دول الخليج العربية، حسب تعبيره، ويقول: إن انتشار هذه الظاهرة في سلطنة عمان مقلقٌ لكل مواطن، ويتابع: المشكلة أن بعض الناس يُلزِمون أطفالهم بالتسوُّل، ويسأل المشاهد: من أين بدأت هذه الظاهرة ومتى تنتهي؟ ويطلب من البرنامج توعية الناس للحد من هذه الظاهرة بالتعاون مع الجهات المعنية.

لاشك أن ظاهرة التسوُّل ظاهرة ليست حضارية، وأن كثيرين يمتهنون هذا العمل، ويأخذونه كوسيلة لتحقيق كسب مادي سريع وسهل، لكن هناك كثيرين بالفعل في العالم العربي ممن لا يجدون الرعاية الكافية ويعيشون ظروفاً مأساوية ويضطرون للتسوُّل وعادةً ما يتم التعامل معهم كمنبوذين ومطاردين في الأزقة والشوارع بدل إيجاد حلول جذرية تكفل لهم الكرامة والحياة الكريمة.

سوف نحاول طرح هذا الموضوع في وقت قريب إذا ما تمكنا من ذلك.

مشاهدينا الكرام، نكتفي بهذا القدر، ونتابع معكم البرنامج.

جدلية الضياع بين الطب الحديث والشعبي وبين الشعوذة في المغرب

مزارات عديدة تنتشر في أرجاء المغرب يؤمُّها غالباً مواطنون بسطاء وفقراء أو يائسون يعتقدون أن زياراتها تقود إلى شفاء أو المساعدة في شفاء مرضاهم، والشفاء من عند الله، من بين هؤلاء أشخاص مصابون بأنواع من نوبات الصرع المعقَّدة التي يرجعونها لأسباب غيبية، ويرون أن الطب الحديث يعجز عن التعامل معها.

يعيش كثيرون حالة من الضياع بين عيادات الطب الحديث وزيارة المزارات والمشعوذين علَّهم يعثرون على ضالتهم ويخفِّفون من أوجاعهم، لكن أطباء متخصصين يتحدثون عن أن الطب الحديث وصل إلى مراحل متقدمة بحيث يمكنه أن يتعامل مع غالبية الأمراض على عكس ما كان عليه الحال في العقود أو السنوات الماضية، جدلية الضياع بين الطب الحديث والطب الشعبي أو التقليدي وبين الشعوذة والمشعوذين تظهر في العديد من دول العالم العربي والإسلامي كما في العديد من دول العالم الأخرى.

إقبال إلهامي أعدَّت التقرير التالي من المغرب.

أحد المزارات في المغرب
تقرير/إقبال إلهامي: مثل هذه المزارات عديدة في المغرب وزوارها كثر، روادها عكس ما قد يعتقد ويبدو ينتمون إلى طبقات اجتماعية مختلفة لا تقتصر على الفقراء أو المعدومين، يجمع بينهم شعور عميق باليأس إزاء ما يصفونه بعجز الطب الحديث عن إنقاذهم من كابوس النوبات الحادة أو ما يُعرف طبيًّا بمرض الصرع، وهو اعتقاد يشاطرهم فيه عدد من الأطباء المغاربة.

خدوج ذاكر (مريضة أعصاب): فكرت أمشي على الطبيب ما قدر، الطبيب للفقيه أنا اللي جيت هنا

سعودي زمراك (اختصاصي في الأمراض العصبية): الأجهزة اللي كان هذا راح يسوي 80 تقريباً 95% معروفة الأمراض، إذا يا دوب 5%.. لكن بعض الأجهزة إحنا متيقنين بأن.. بأن كانت أمراض في.. في.. في هذه الخمسينات اللي كانت من خلاف أمراض نفسانية، ولقينا هذه الأمراض العضوية، لأن.. لأن البحث العلمي تقدَّم، والعلاج تقدَّم ترون، إحنا كان يا دوب 5% تقريباً، ولكن نحن متيقنين بالله مرض عضوي، ولكن مازال البحث من قام.. طب ما.. ما ضبطش الأمور فاد.. فاد 5%.

إقبال إلهامي: مستشفى الاختصاصات في العاصمة الرباط يَؤمُّه مرضى الصرع من مختلف أنحاء البلاد كونه المشفى العام الوحيد الذي يحتوي على جهاز للفحص بالأشعة المغناطيسية الضرورية لرصد الأورام المسببة للصرع، ويعترف أخصائيون في الأمراض العصبية بأن علاج الصرع مهمة بالغة التعقيد خاصة إذا كان المريض من الزوار التقليديين للمزارات الشعبية، وهو حال نسبة كبيرة منهم.

عبد الصمد الوهابي (اختصاصي في الأمراض العصبية): أغلبية هذه المرضى اللي كان نشوفه في العيادة، اللي عندهم حالة نوبة صرع معروف وشافوا وطلبوا رأي ديال الفقيه أو كيف اسمه أو معالج أو إلى آخره.. قبل ما يمشوا يشوفوا الطبيب، أغلبيتهم، من مختلف شرائح ديالهم، وهذاك نأكد عليها مختلف شرائح ديالهم، مش الأمية يعني وحدها سبب، ولكن هناك اعتقاد راسخ حتى في الأسر اللي ذات مستوي علمي، وذات مستوى ثقافي مهم.

المرحلة الثانية هو إنه عادة ما هذاك المعالج إما كي يحاول بطرقه الخاصة، أو كيف القصة اللي ذكرت لك وكان الآن ولو يكثروا هادول المعالجين يكون عندهم بعض المعطيات بالطب الحديث، وهذا الشيء إحنا نشجعه، لدرجة أننا كل الاجتماعات إقليمية على مثلاً.. مثلاً عملوا على المشكل ديال حالة الصرع، كان يستدعوا حتى بعض المعالجين المعروفين في المنطقة، بش نقول لهم طيب هذاك شو اللي بتعملوه مش هو هذاك، ولكن بش نقول لهم ها المرض صرع ها الأعراض دياله ها الأسباب دياله، إذا كان هذه الأعراض هذا ربما السبب دياله ورم في الدماغ إذن يجب التعجيل برؤية طبيب، وإذا كان هذا النوع هذا ربما حالة هيستيريا، مش هو حالة صرع، هذا الشيء يعالج وبعض المعالجين يادوبك يتفهموا الجانب الطبي للعلاج.

إقبال إلهامي: لكن أكثر ما يعقد الوضع بالنسبة إلى عدد من المصابين بداء الصرع تحملهم نفقات الفحوص الطبية المكلفة من دون تمكن تلك الأجهزة من رصد إصابتهم، وهذه الحالة تجعل الطبيب في وضع حرج أمام العجز في تحديد نوع الإصابة ومن ثم علاجها، مما لا يدع خياراً أمام بعض المرضى اليائسين سوى اللجوء إلى الطب التقليدي.

عبد الصمد الوهابي: 80% من الحالات ما عندهاش يعني يمكن يبقى عندها مثلاً واحد السبب، 20، 30% راح مافيش واحد السبب ظاهر، لكن يعتبروه ظاهرة، يعني ما شيء غير معروف، ولكن غير سبب معروف ظاهرياً، يعني بالوسائل العلمية الحديثة، طيب فاد 20% من الحالات اللي موجود فيها ورم أو موجود فيها إصابات شرايين، أو موجود فيها سكري مثلاً طالع..، إيش ما هو السبب؟ طبعاً المريض أكيد سأل طيب الدكتور إذن ما دام ما كنش ورم، ما دام ما كنش بحالة، ما دام ما كنتش ارتفاع الحرارة، إذن ما هو السبب في النوبة؟ اللي أنا متأكد منه هو أنه في العشر السنوات المقبلة الطب راح يتقدم وسائل تشخيص أخرى، اللي هذا 20%.. غير 5%.

إقبال إلهامي: مرضى الصرع أناس حائرون يتنقلون بين محطات علاج مختلفة من المشافي إلى تجار الأعشاب والنباتات اليابسة والممزوجة على شكل عقاقير طبية، التي يتم تداولها في الأسواق الشعبية، ولا يفصل بينهم وبين الإدمان على تلك العقاقير والمزارات الشعبية سوى خيط رفيع يظل فيه الطب الحديث الحد الفاصل.

سعودي زمراك: إذا كانت مرض الصرع ما يمكنش يرتاح الواحد عند.. عند طبيب عند .. عند نقول الفقيه.. الفقيه كي أكون واضح، ولكن ممكن بعض الحالات اللي تيجي يكون مريض عنده.. عنده المرض ديال.. ديال الصرع. وعنده بعض.. بعض الحالات ديال النفسية تقول إيش عنده الحالات النفسية والناس تسحبه للصرع ولكن ذاك الجانب النفساني اللي يحدد لك المرض، لأنه كل واحد.. جانب إنساني ولا يمكن تقلص، واللي يجي عندك.. بيحس بأنه تحسن، ولكن أنا متيقن بأن أمراض الصرع هي أمراض عضوية ولابد الناس اللي عندهم هذه الأمراض يمشون عند الطبيب المتخصص في الجهاز العصبي، بش يفرق أولاً ما بين أمراض الصرع وأمراض الهستيريا، وثانياً بش يعرف اشنوم التحاليل، واشنوم الدواء تطلع أمراض مش اختصاص الأمراض الصرع.

إقبال إلهامي: وفي المغرب يقول المفهوم الشعبي إن لكل عشبة داء بدلاً من أن يحدد لكل داء عشبة، وقد يكون في اعتماد الطب الشعبي على الأعشاب المتوفرة بكثرة في طول وعرض البلاد عدا عن المستوردة منها مصدرا لراحة المصابين المنهكين بكلفة الأدوية، وضرورة المداومة عليها لتفادي النوبات.

عبد الرحيم بو نوارة (اختصاصي علاج طبيعي): يمكن أنا نشتري بالواحد.. هذا بس.. الأطباء مثلاً، الأطباء مثلاً كان الناس اللي تجي يوم من وصفة للقولون مثلاً وكذا.. كالقرح.. كالقرح.. كان من عندنا واحد 42، 45.. ما وصلناش معاهم لنتيجة لأن بنحتاج.. تلقون صعوبة بالنسبة للمعالجة بالأعشاب لأن الإنسان دا يقول لك أول ما كان.. للمرض.. وحد.. كان يحاولوا يقنعوه بأن هناك وما تخافش وفعلاً أي أعشاب عنده السلبيات وعندها الإيجابية ديالها يعني تنباع..

نجمي لكبير (مريض أعصاب): يجوز للأطباء.. تصير ولحد ما تصير الدوية.. 15يوم، 20 يوم كان يرجع لي نفس الألم اللي كان.. بقيت تقريباً كان أعاني من هذاك الألم وحضرت واحد صديقي ديالي كان عنده نفس المشكل ونفس المرض، وهو يحكي لي عن (..) أنا مشيت عنده وجاب الله بالشفاء، بالفعل جت لعنده وتابعت معه تقريباً على شهر ونص دلوقتي نحمد الله ونشكره.

خديجة معنينو (مريضة أعصاب): 4 سنين هذه وأنا عند الطبيب.. الطبيب.. دواه هو.

إقبال إلهامي: لكن ماذا يقر أطباء بعجز الطب الحديث عن علاج بعض حالات المرض العصبية، ويحيلون مرضاهم إلى الفقه الشعبي في خطوة نادرة لكنها متداولة، فهل يجوز الحديث عن تكامل بين الطب الحديث والطب الشعبي؟

الواقع أن أطباء في المغرب يجتمعون إلى رواد الطب الشعبي، ويزودوهم بقواعد التطبيب في حالات الصرع، وضرورة التمييز بين الحالات الهيستيرية والصرع الناتج عن الإصابة بأورام.

عبد الرحيم بو نوارة: بالنسبة للصرع تيجي أزمته.. ضرور ذكر.. ذكر المؤتمر بأنهم تيجي.. ولكن .. لدي بعض الباحثين.. البروفيسورات جزاهم الله بخير يعني إذا ما أعطاهم واحد ... بالنسبة للأعشاب اللي فهموه اللي ما تفهموش، ما ياخذ واحد ... بالنسبة من الأعشاب مسمومة، والأعشاب نصف مسمومة مثلاً، الأعشاب الخالية من السموم، يعني.. استفدنا كثير من.. من هذا المؤتمر.

عبد الصمد الوهابي: استفدنا منهم من كونهم أنهم كيف قلت إنهم اكتشفوا الحالات الأولى أغلب الحالات الأولى، لأنهم كي..كي اكتشفوها، استفدنا منهم أنهم بعض منهم كان.. كان يستعمل بعض العشوب اللي طبياً معترف بها إنها كانت.. كانت تقوم بواحد نوع الاسترخاء، يعني وجوده لما يكون معالج كي يعرف الصفات ديال.. ديال.. استفدنا منهم في الجانب السلبي هو إنهم بعض منهم كان.. كان يعملوا علاج ضار للمريض وحضرناهم إذن كان إستفادة بالنسبة للجانبين، مش بالنسبة للاستفادة لينا، واستفدنا منهم أنهم بدءوا كي يعني يتفهموا هذه الحالات لدرجة أنه في العيادة فيه يعني حالة جات موجهة سيروا تشوفوه الأستاذ فلان الفلاني لأن الحالة دياله.

إقبال إلهامي: قد تكون قصة معزولة لكنها لافتة حيث أن أخصائياً في الأمراض العصبية أحال شخصياً مريضة لديه إلى الطب الشعبي بعد اعتقاده موقناً أنه انتهى من علاجها من أعراضها المرتبطة بالصرع، فهل نحن أمام اعتقاد بالمس بالجن؟ أو غيره بدعم من الطب الحديث؟

سعودي زمراك: هذه مشكلة الجن.. مشكل فيه واحدة يركبها جن، من الجن مذكور في القرآن ولكن نعتقد بأن الجن هو الذي .. بش يكون هستيريا أو بش تكون.. يقينه بالله ما كانش على إقامة بين ما بين هذا ( le concept)..

عبد الصمد الوهابي: إذا كان ها الطبيب يعتقد على أنه وجود عالم آخر يعني جن إلى آخره، كي يمكن مشي يعني يحدد السبب،كونه هذا يمكن يقول ربما هناك وحدة قوة أخرى للطب الآن وللعلم الآن ما وصلها شيء، وهذا أعراضها، أنا كنت كلمت 1%،..خد علاجه.. 90% أنه..، فهذا كان 1% كمثلاً الكهربا.. الكهرباء ما الكهرباء، ولكن يمكن يحسوه بالعلامات ديالها، النور، اللي الإنسان يقدر يوضع يده فوق سلك كهرباء يعني بيحس بواحد رعشة كهربائية، ولكن ما شفناها بآلة أو بجهاز. ، إذن في هذه الحالة هذه كانوا يعتقدوا بوجود واحد شيء.. ولكن تعتبر..، إذا كان الطبيب الاعتقاد دياله أنه نهائياً كان فيه هذا الشيء، ويقول طيب هذه حالة هيستريا أو يمكن أي شيء، فهنا التقييم يختلف طبعاً إلى كل إنسان مرجعية دياله أنه مثلاً الدول العربية مسلمة مثل المغرب اللي تؤمن بالقرآن، القرآن كان ذكر الجن مثلاً، غير الذكر دياله كان محدود يعني ما معروفش صفة دياله. ما معروف شيء، كي يمكن بعض الحالات يعني تشرح على أنها إصابة، ولكن ما أعطهاش حتى القرآن ما أعطهاش واحد حيز كبير، أعطاها تقريباً حل 90% العلاج ولا في.. في.. في يعني بالنسبة الحديث اللي تقول عند الطيب أو هذا أنه العلاج تداويه، والعلاج إلى آخره، هذه 1% اللي يمكن يكون فيها العلاج دياله يمكن دوره للشفاء من الناحية النفسية أو أي شيء حاجة أخرى، هناك طب مثل كل شيء مش أكثر من ها الشيء.

إقبال إلهامي: لكن المزاوجة بين الطب الحديث والشعبي لا تقنع كثيرين، خصوصاً في الوسط الطبي حيث يرون في معادلة كهذه ما يثير الجدل حول حدود الطب، وينمي الاعتقادات الشعبية حول اللجوء إلى المزارات والشعوذة.

سعودي زمراك: كن متيقن بأن إذا كانت أمراض عضوية ديال.. ديال الصرع، ما يمكنش تحيد إلا بالدواء، ما يمكنش لها تحيد بممارسة مثل يظهر لي أنا عشوائي ديال الطب.. ، بس ولابد نفسره بأن الحالات اللي تجعل بعض الناس يمشوا شي محلات يقولوا راح تطور الحالة ديالهم لكن حالات هستيريا، بأن الحالة عضوية ما يمكنش محدودية.. محدودية وإحنا لازم نشوف الناس اللي كانوا يزورون الذكر ومناطق والفقهاء وهذا وهذا، ونكون نشوفهم بأن ولكن اللي الواضح.. لازم نفرقوا بين المرضى لأن كلهم يلقوا الراحة ديالهم، ولكن أحسن أنهم يمشوا عند الطبيب النفساني لأنهم ولا واحد يحل لهم المشكلة، المرضى ما يلقوش الحل ديالهم غير إلا بالدواء أو الجراحة، وعلى كل حال بالطب الحديث.

إقبال إلهامي: اللافت في الطب التقليدي المغربي أنه انفتح على تجارب شعوب أخرى بحيث تجد لدى الباعة أعشاباً وعقاقير مستوردة من خارج البلاد، وتعج محلاتهم بمؤلفات حول الطب التقليدي أو الشعبي، تعود إلى القرن السادس عشر، وتشمل علم الحمية ومعلومات حول وسائل العلاج، لكن الحدود بين الطب الحديث والتقليدي لازالت غير واضحة، يزيد في غموضها تداخل الدين مع العلم، لاسيما في عدد من الأمراض التي لازالت غامضة.

أين يبدأ الطب الشعبي؟ هل حيث يتوقف الطب الحديث؟ قد يصعب الجزم بهكذا ارتباط، لكن إقرار بعض الأطباء بنجاعة الطب الشعبي ومجالسة بعض رواده يفسح المجال أمام مثل هذا الربط.

إقبال الهامي -لبرنامج (مراسلو الجزيرة)- الرباط.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من البرنامج، يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع (الجزيرة) على شبكة الإنترنت، كما يمكن مراسلة البرنامج أيضاً عبر عنوان البرنامج الإلكتروني: reporters@aljazeera.net

أو من خلال العنوان البريدي على صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر.

وكذلك من خلال الفاكس على رقم 4860194.

في الختام هذه تحية من صبري الرماحي مخرج البرنامج ومن فريق العمل، وهذه تحية أخرى مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة