الهوية التركية والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1426/9/7 هـ - الموافق 10/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

- انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وقضايا الأمن والإسلام
- انضمام تركيا ومدى خدمته للقضايا العربية والإسلامية

- مخاوف بأوروبا من انضمام تركيا

- انضمام تركيا وأثره على تمسكها بثوابتها

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة اليوم من برنامج أكثر من رأي تأتيكم من لندن على الهواء مباشرة، مسيرة أحفاد العثمانيين التي توقفت على أسوار فيينا قبل ثلاثة قرون بعد فتح القسطنطينية ودول البلقان هل انطلقت من لكسمبورغ الآن لنفض غبار مخلفات التاريخ وتفكيك أسوار النادي الأوروبي أم أن مسيرة المفاوضات لانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي التي ستستغرق عشر سنوات على الأقل لن تكون معبّدة بالزهور ولن تؤدي بالضروري إلى قبول أنقرة في بروكسل كما قال رئيس المفوضية الأوروبية والرئيس الفرنسي؟ الحماس البريطاني الأميركي لانضمام تركيا البلد المسلم الوحيد في حلف الأطلسي إلى الاتحاد أثار العديد من التساؤلات؛ فهل صحيح أن تركيا ستكون جسرا بين أوروبا والعالم الإسلامي كما قال وزير خارجية بريطانيا وان انضمامها سيزعج بن لادن على حد قول وزير خارجية البرتغال؟ أم أن حماس لندن وواشنطن أمْلته المصالح الاستراتيجية؟ فدخول تركيا الاتحاد يعني أن حدود أوروبا الجديدة ستكون على تخوم إيران، سوريا والعراق وجمهوريات آسيا الوسطى وهل الهدف الأميركي البريطاني هو أيضا للالتفاف عبر تركيا على المحور الفرنسي الألماني المناهض لسياستهما في العراق لتعزيز نفوذ الأعضاء الجدد الذين يساندون التحالف الأنجلو أميركي؟ الآن ما هو الثمن الذي ستدفعه تركيا لدخولها غير المضمون البوابة الأوروبية؟ هل ستتخلى عن ثوابتها الاستراتيجية نحو الجمهورية القبرصية مثلا وهي عضو في الاتحاد التي قسّمها التدخل العسكري التركي عام 1974؟ وهل ستغير قوانينها الاجتماعية والاقتصادية والقضائية والثقافية لتتلاءم مع المعايير الأوروبية في إطار ما وصفه الرئيس الفرنسي قبل أيام بثورة ثقافية تركية شاملة رغم موافقة زعماء الاتحاد على بدء المفاوضات مع تركيا مقابل صفقة بدء المفاوضات فورا مع كرواتيا الكاثوليكية؟ هل يستطيعون تجاهل مناهضة الرأي العام الأوروبي لتوسيع الاتحاد؟ وهل سيتقبل الأوروبيون بالأحضان سبعين مليون تركي في وقت يعانون فيه من البطالة ويضيقون ذرعا بثمانية عشرة مليون مسلم أوروبي؟ مشاهدينا الكرام معنا اليوم في لندن الأستاذ رسول طوسون النائب في حزب العدالة والتنمية التركي والأستاذ محمد عبد الحكم دياب الكاتب والمحلل السياسي المصري ومن أستوديو الجزيرة في العاصمة الفرنسية المسيو جان ميشيل جيرار رئيس العلاقات الدولية في حزب الجبهة الوطنية التي يتزعمها جان ماري لوبان ولو بدأنا من لندن من الضيف الذي وصل للتو من أنقرة أهلا أستاذ طوسون، بدءً.. أربعة عقود وأنتم تطرقون البوابة الأوروبية الآن تمت الموافقة على وقف المفاوضات لدخول الاتحاد الأوروبي.. جاك سترو وزير خارجية بريطاني كما جاء في المقدمة قال إن دخول تركيا سيكون جسرا بين أوروبا والعالم العربي والإسلامي حتى أن يعني السيد عبد الله غول وزير الخارجية التركي قال يعني إن دخول تركيا الاتحاد وكأنما تمثل العالم الإسلامي، يعني باعتقادك كيف ستمثل تركيا الدول الإسلامية في الاتحاد وكيف ستكون جسرا مع العالم الإسلامي في وقت يتهمكم مناهضوكم بأنكم تنازلتم عن كثير من الثوابت الإسلامية؟

انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وقضايا الأمن والإسلام

"
الأتراك حكومة وشعبا مصممون على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لمزيد من الديمقراطية والحريات الأساسية ولرفع مستوى بلادنا في جميع المجالات إلى مستوى الاتحاد الأوروبي
"
        رسول طوسون
رسول طوسون– نائب في حزب العدالة والتنمية التركي: أشكرك على هذه البداية وتحياتي للجميع فأولا نحن الأتراك حكومة وشعبا مصممون في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لمزيد من الديمقراطية ولمزيد من الحريات ولمزيد من الحريات الأساسية ولرفع مستوى بلادنا في جميع المجالات إلى مستوى الاتحاد الأوروبي ولا نتخلى..

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني اسمح لي هل أفهم من ذلك بأن دخولكم الاتحاد الأوروبي سيقلل من شأن المؤسسة العسكرية؟ تفضل نعم.

رسول طوسون: ولا يعني هذا أننا نتخلى عن معتقداتنا وثقافاتنا وتقاليدنا ونحن..

سامي حداد [مقاطعاً]: التقاليد التركية أم الإسلامية؟

رسول طوسون: التقاليد التاريخية وما يتعلق بتاريخنا بأجمعه سواء كان في العهد الجمهوري أو في العهود القديمة فالتقاليد..

سامي حداد [مقاطعاً]: اسمح لي العهود القديمة يعني الدولة العثمانية، الخلافة العثمانية، الثقافة الإسلامية أليس كذلك؟

رسول طوسون: طبعا كما تفضل رئيس.. عفوا وزير الخارجية التركي عبد الله غول نحن ندخل في أو ننضم إلى الاتحاد الأوروبي بثقافتنا وتقاليدنا ومعتقداتنا، فبوصفنا هذا كما تفضلتم سبعين مليون تركي..

سامي حداد [مقاطعاً]: مسلم تركي.

رسول طوسون [متابعاً]: معظمهم مسلمون ينضمون إلى الاتحاد الأوروبي فطبعا بثقافتهم ومعتقداتهم وتقاليدهم يمثلون العالم الإسلامي بذلك..

سامي حداد [مقاطعاً]: اسمح لي رجاء..

رسول طوسون [متابعاً]: عفوا جملة واحدة..

سامي حداد [مقاطعاً]: باختصار تفضل.

رسول طوسون: بذلك سيكون.. تركيا ستكون تركيا جسم بين الحضارتين الحضارة الشرقية والغربية.

سامي حداد: ممتاز ولكن يعني الإسلاميون يتهمون حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه السيد رجب طيب أردوغان والذي هو يعني عبارة عن ابن شرعي لحزب أربكان الرفاة وإلى آخره الحزب الإسلامي يعني يتهمونكم بأنكم تراجعتم عن كثير من الثوابت الإسلامية في الحزب يعني مثلا قضية الزنا وهي من الحدود في الإسلام نزل فيها نص قرآني يعني الآن في تركيا سحب حزبكم من البرلمان على أساس اعتبار الزنا جريمة والآن يعني أصبح غير جريمة، الإسلاميون حتى في تركيا يتهمونكم بإهمال المدارس الدينية حتى قضية رفع الحجاب يعني أنتم مسارين مع الموضوع ولا تسهلون الموضوع أصبحتم شأنكم شأن فرنسا، فأي إسلام تمثلون أنتم؟ الإسلام حسب المعايير الأوروبية أم الإسلام الذي ألغاه أتاتورك؟

رسول طوسون: أنا لا أقصد حزبي يمثل الإسلام إنما الشعب التركي معظمه مسلمون سيمثلون الإسلام أو المسلمين في الاتحاد الأوروبي هذا واحد، ثانيا تركيا دولة علمانية ليست دولة شرعية إسلامية والأحزاب الموجودة في تركيا حتى ما تسميه أنت إسلامية فخططهم ومشاريعهم علمانية، فلذلك نحن..

سامي حداد [مقاطعاً]: هذا في الظاهر ولكن خوفا من العسكر.. في الأعماق مازلتم مسلمون.. إسلاميون؟

رسول طوسون: لا كل شيء يجري في تركيا حسب القوانين حسب الدستور وحسب التعليمات فلذلك نحن تخلينا عن معتقداتنا أو تقاليدنا هذا شيء غير..

سامي حداد [مقاطعاً]: باختصار يعني وزير الخارجية الفرنسي قال يوم أمس في صحيفة لوموند أنه من الأفضل فتح أبواب.. الأبواب أمام تركيا لدخول الاتحاد الأوروبي حتى لا ترتمي في أحضان الأصوليين، وزير خارجية البرتغال أيضا قال إنه هذا لا يرضي بن لادن دخول تركيا الاتحاد، ألا تعتقد أنه الهاجس الأمني هو وراء قبول أوروبا دخولكم إلى الاتحاد الأوروبي؟ لا بل استخدام كورقة للإيحاء بأن يعني الغرب ليس ضد الإسلام؟

رسول طوسون: لا هواجسهم تعنيهم لا تهمنا إنما المهم نحن في العهد الأخير في عهد حكوماتنا نحن راعينا مصالح بلادنا فاحتفظنا على مصالحنا فإذا أرادت أوروبا بهواجس كذا وكذا هذا يهمهم، أما نحن كما قلت نحن نريد زيادة من الحريات زيادة من الديمقراطيات زيادة من الحريات الأساسية..

سامي حداد [مقاطعاً]: وقلت ذلك (Ok) قبل أن ننتقل إلى الأخ محمد دياب أريد أن انتقل إلى باريس حتى آخذ رأي المسيو جان ميشيل جيرار، مسيو جيرار يعني أليس من صالح الأمن الفرنسي والأوروبي بشكل عام أن تنضم تركيا للاتحاد كي لا تقع في أحضان التطرف كما قال الرئيس شيراك؟ لا بل كما قال وزير خارجية البرتغال؟ يعني أنه انضمام تركيا للاتحاد سيزعج بن لادن الذي عمل الكثير لمنع مثل هذا التقارب مع العالم الإسلامي يعني من مصلحتكم أن تدخل تركيا؟

جان ميشيل جيرار- رئيس العلاقات الدولية في حزب الجبهة الوطنية: مساء الخير أولا أريد أن أنتهز هذه الفرصة لأشكرك على السماح لنا.. لجبهتنا الوطنية في أن نعبر عن آرائنا، نحن نعتقد أن دخول تركيا إلى أوروبا أن هذه مسألة عالجناها دائما ولازلنا نعالجها، ما هو الداعي لذلك؟ أي ما هو الذي يدفع تركيا إلى دخول الاتحاد الأوروبي؟ من وجهة نظر من الناحية الأمنية لا أعتقد أن دخول تركيا أو نحن هكذا نعتقد أن دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي سوف يوقف العمليات الإرهابية أو ما شابه ذلك لأن هذا ليس دخولا متعدد الدول يمكن أن يهمن أو يحد من العمليات الإرهابية لذلك إجابةً على سؤالك لا نعتقد أن دخول تركيا إلى الاتحاد سوف يكون جسرا أو سيؤمن مستقبل أوروبا من ناحية الإرهاب.

سامي حداد: ولكن من ناحية أخرى مسيو جيرار يعني أنت تعلم أن انضمام معظم دول البلقان التي كانت متناحرة فيما بينها في السابق إلى الاتحاد وكذلك دول أوروبا الشرقية أعاد الأمن والاستقرار إلى تلك المنطقة، دخول تركيا للاتحاد سيساهم أيضا في الأمن الأوروبي فضلا عن إرساء الديمقراطية والتقليص من مؤسسة.. المؤسسة العسكرية نفوذها في تركيا، يعني بجميع المعايير أي إن كنت أنت كفرنسي حريصا على أمن أوروبا أو ديمقراطيا حريصا على حقوق الإنسان وحماية الأقليات فإنه من المنطقي الترحيب بدخول هذا البلد المسلم إلا إذا أردتم بقاء أوروبا يعني ناديا مغلقا بتراث مسيحي يهودي؟

جان ميشيل جيرار: بالطبع هذا هو ما نقاتل نجاهد من أجله وهو أننا نريد نبقى ناديا كما قلت نحن نؤمن أنه في السنة الماضية حصلت.. جرت تسوية بعض الصراعات ولكن هذه الصراعات كانت بين دول من الناحية الجغرافية والتاريخية ومن الناحية الثقافية أيضا تشارك أوروبا في كل شيء، أما من بالنسبة لتركيا لو نظرت إلى جغرافيتها وثقافتها ودينها فإنه لا يوجد قاسم مشترك معنا ولذلك صدقني أنه من وجهة نظر الجبهة الوطنية نحن نعتقد أن تركيا دولة عظيمة طبعا ونحن مندهشون أن هذه الدولة القوية ضمن مساحتها الجغرافية لماذا تريد أو لماذا تحتاج إلى التأييد الأوروبي حتى تعزز مبادئها في الديمقراطية؟ الديمقراطية تأتي من الداخل ولا تأتي من الخارج.

سامي حداد: ولكن يا أستاذ.. سيد مسيو جيرار يعني لا تنسى إنه يوم أمس كان في تلفزيون الـ (BBC) القناة الأولى برنامج عن موضوع تركيا وقال أستاذ في التاريخ نسيت اسمه الإنجليزي قال إنه يعني تركيا هي وريثة الإمبراطورية الرومانية التي كانت في القسطنطينية اللي تسمى الآن اسطنبول ولكن يعني هنالك دائما في عشرات من التصريحات من السياسيين والكُتَاب ضد دخول أوروبا يعني على سبيل المثال يعني البابا الحالي بينديكت السادس عشر عندما كان كردينال الكردينال رازنغر قال بالحرف الواحد انضمام تركية المسلمة للاتحاد سيهدد غنى التراث الأوروبي، رئيس وزراء فرنسا السابق قال لا نريد نهر الإسلام في مجرى العلمانية، هذه التصريحات هذه المواقف ألا تعزز.. تشدد من يعني الحركات الأصولية هذه التصريحات هي وقود للحركات الأصولية حتى تفجر قنابل هنا وهناك، يعني أنتم معادون للإسلام بصريح العبارة؟

جان ميشيل جيرار: نعم هذا صحيح ولكن لا يجب أن ننظر كثيرا إلى الماضي، علينا أن ننظر إلى تركيا اليوم وننظر إلى ملامح تركيا الرئيسية ونحن مندهشون أن تركيا يمكن أن يُملى عليها من أوروبا.. هذا أمر مصطنع في رأيي، أنا أريد أن أشير إلى نقطتك السابقة أن لماذا يجب أن يُملى على أي دولة ما هو ضروري أكانت فرنسا أو إنجلترا أو تركيا الأمور التي تتعلق بدينك ومعتقداتك وعاداتك؟ أعتقد أن هذا يجب أن يأتي من الداخل وأنتم أيضا لديكم تحالفات تجارية هامة مع أوروبا من الناحية الاقتصادية، أعتقد عندما يأتي الموضوع بما يتعلق بالدين والثقافة وقضية الديمقراطية هذه أمور يجب أن تأتي من الداخل، طبعا هذا صحيح عندما نتحدث عن التطرف أن بعض هذه التصريحات يمكن أن تزكي وقود هذه الحركات ولكن التطرف سيبقى دائما والحركات سوف تبقى دائما وأنا أعتقد أن دولة مثل تركيا انضمامها لن يحل هذه المشكلة.

انضمام تركيا ومدى خدمته للقضايا العربية والإسلامية

سامي حداد: هذا ما تقوله أنت مع أنه يعني حركات التطرف نشأت في أوروبا في الباسك عندكم لثوار كورسيكا يريدون الانفصال عندك الـ (IRA) في بريطانيا، الألوية الحمراء هذه حركات تطرف كانت موجودة في أوروبا، محمد عبد الحكم يعني هل فعلا إنه دخول تركيا سيساعد على أن تكون جسرا بين العالم العربي والإسلامي وأن هذه الدول العربية والإسلامية ستكون إلى حدا ما ممثلة في الاتحاد كما قال وزير الخارجية التركي في وقت إنه أصوات في التيار القومي الإسلامي يعني تشكك في أن تركيا تستطيع أن تخدم القضايا العربية أو الإسلامية في الاتحاد الأوروبي؟

محمد عبد الحكم دياب- كاتب ومحلل سياسي مصري: هو حسب الاتجاه، أنت تريدها في اتجاه هذا الجسر في أي اتجاه هذا الجسر هو في اتجاه أوروبا أنا أعتقد هو غير صحيح بالعكس الجسر هيكون في الاتجاه المعاكس تماما، هذا الجسر اللي هيكون في الاتجاه المعاكس هو هيبقى الامتداد الأوروبي في المناطق ذات التأثير التركي وإحنا عارفين المناطق ذات التأثير التركي واسعة، الجانب الآخر أنا أعتقد أيضا كل الذرائع المطروحة بالنسبة لدخول تركيا مردود عليها بالكامل سواء من حجم السكان أو إسلاميتها أو كده لكن المشكلة مش في هذه القضايا، أنا أتصور المشكلة هو في الدور التركي في ذاته، الدور التركي في ذاته دائما في خدمة الغرب، دائما في خدمة المؤسسة الغربية..

سامي حداد [مقاطعاً]: كيف؟ قضية الحلف الأطلسي؟

محمد عبد الحكم دياب: أولا مش الحلف الأطلسي..

سامي حداد [مقاطعاً]: أثناء الحرب البادرة..

محمد عبد الحكم دياب [متابعاً]: لا معلش ما هو الحرب الباردة لابد أن تُكافئ وهنا بقى المكافأة من أيام الحرب لابد أن تُكافئ بالنسبة لما أدته للغرب في الحرب الباردة في مواجهة الاتحاد السوفيتي في الوقت ده أو مواجهة الشيوعية وأيضا فيما حدث حتى في ضرب حركات التحرر العربية وحلفها مع إسرائيل والتحالف مع الغرب في الوقت ده وفي هذا الأساس بنعتقد إن تركيا على الأقل فيما بعد الحرب العالمية الأولى دورها بالكامل هو رصيد للغرب لم يكن هذا الدور على الإطلاق رصيد للإسلام..

سامي حداد [مقاطعاً]: وربما أنت تتحدث (Sorry) يعني أنت تتحدث عن تاريخ العسكر وإلى آخره..

محمد عبد الحكم دياب: ما أنا بتكلم..

سامي حداد [مقاطعاً]: أسمح لي الآن عندما أتى هذا الحزب حزب الفضيلة العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان وعندما كان غزو العراق الحكومة التركية أو البرلمان التركي غالبيته من حزب العدالة والتنمية رفض أن تدخل الجحافل الأميركية عبر الأراضي التركية أو المؤسسات العسكرية لضرب العراق؟

محمد عبد الحكم دياب: لكن شوف قرار البرلمان السابق على هذا القرار، قرار البرلمان السابق على هذا القرار أن تُجَند كل القواعد التركية لخدمة المجهود العسكري الأميركي في العراق، ده إيه؟ لكن مرور القوات دي قضية أخرى، لكن القواعد بالكامل وهذا القرار سابق على شهر من هذا القرار، هذا القرار إن في القواعد التركية بكاملها سواء في إنغرليك أو غيرها هذه القواعد بالكامل مجندة للمجهود العسكري..

سامي حداد [مقاطعاً]: أسمح لي إذاً لماذا برأيك هذا الحماس الأميركي البريطاني لدخول تركيا؟

"
تركيا أقرب إلى الأميركان من أوروبا لأنها فعلا في إطارها الأميركي هي خادمة للاستراتيجية الأميركية
"
محمد عبد الحكم دياب
محمد عبد الحكم دياب: ما هو آه ما هو هنا بقى ليه لأن المشكلة الآن تركيا بين شقي رحى.. تركيا تريد أن تكون أوروبية وفي نفس الوقت تركيا أصلا أقرب إلى الأميركان من أوروبا لأنها فعلا في إطارها الأميركي هي خادمة للاستراتيجية الأميركية مادام خدمتها للاستراتيجية الأميركية في هذا الاتجاه بالقطع أميركا تريد أن تكافئ تركيا وبريطانيا إحنا عارفين تدور في الفلك الأميركي، يعني الدوران البريطاني في الفلك الأميركي مع الموقف الأميركي بالقطع يضغط في صالح تركيا لدخول أوروبا ليه كنوع من المكافئة على الموقف التركي من الخطة الأميركية والمخطط الأميركي للمنطقة.

سامي حداد: رسول طوسون أنتم منذ أربعين عاما نصف قرن أنتم في خدمة المصالح الغربية الأميركية وتدورون في فلك أميركا، معنى ذلك يعني ما قاله عبد الله غول بصريح العبارة يعني لم يقله السيد.. فهمت من كلامه السيد محمد دياب إنه يعني خدمة مصالح أميركا وليس خدمة المصالح العربية الإسلامية إذا ما دخلتم الاتحاد الأوروبي، كيف ترد على هذا الكلام؟

رسول طوسون: لا أولا نحن كدولة تركيا أولا نراعى مصالحنا نحن مصلحة الأتراك مصلحة البلاد التركية هذا واحد ثانيا..

سامي حداد [مقاطعاً]: بدأ من العلاقات مع إسرائيل..

رسول طوسون [متابعاً]: سآتي..

سامي حداد [مقاطعاً]: أسمح لي ولعب كما يقول يعني المعارضون..

رسول طوسون [متابعاً]: وعلاقتنا..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولعب دور لا أريد أن أقول سمسار ولكن عراب للتقارب الإسرائيلي الباكستاني نعم.

رسول طوسون: لا وعلاقتنا شوف وعلاقتنا مع أميركا أو مع إسرائيل أو مع أي دولة من الدول الأوروبية لم تكن ضارة أبدا لجيراننا ولمنطقة الدول العربية فتركيا.. أخونا يعني أحترم فكرها لكن أرى في فكرها يعني خاطئ جدا لأن تركيا لم تكن أبدا خادمة لمصالح أوروبا أو أميركا إنما خدمت لمصالحها وراعت الاتفاقيات بينها مراعاة حقوق جيرانها والدول الإسلامية العربية..

سامي حداد [مقاطعاً]: لكن لا ننسى لولا تدخل وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس..

رسول طوسون [متابعاً]: وخاصة.. أسمح لي أكمل..

سامي حداد [مقاطعاً]: وتحدثت مع النمساويين والأوروبيين.. أسمح لي لأن النمسا كانت تعارض دخول.. لولا دخول أميركا على الخط لكانت هنالك معارضة..

محمد عبد الحكم دياب [مقاطعاً]: ليس هذا فقط..

رسول طوسون [مقاطعاً]: وأن كانت..

محمد عبد الحكم دياب [متابعاً]: الحشد التركي على الحدود السورية كل هذا..

رسول طوسون [مقاطعاً]: لحظة أنا لم أتدخل فيك يا سيد..

سامي حداد [مقاطعاً]: الحشد السوري عام 1998 يعني.. في هضبة الجولان..

رسول طوسون [مقاطعاً]: أسمح لي.. سيد حداد أسمح لي.

سامي حداد: تفضل.

رسول طوسون: وخاصة..

محمد عبد الحكم دياب [مقاطعاً]: وقضية المياه..

رسول طوسون: بعدما جاءت هذه الحكومة حكومة العدالة والتنمية نحن فتحنا صفحة جديدة في السياسات الداخلية والخارجية كذلك والمثال الأخير أنت تفضلت أيام ما أرادت أميركا أن تدخل العراق عبر أراضي تركيا ولو خدمنا نحن كما تفضل الأخ مصالح أميركا أو غيرها لفتحنا أراضينا للجنود الأميركيين، لم نفتح.. شوف الآن تركيا..

سامي حداد [مقاطعاً]: أسمح لي أستاذ رسول..

رسول طوسون [متابعاً]: لحظة..

سامي حداد [مقاطعاً]: سنة 1991 القواعد.. الأميركان كان من القواعد التركية وهم الذين هيأوا شبه دولة كردية مستقلة في شمال العراق وكان بداية نهاية العراق منذ تلك الفترة..

رسول طوسون [مقاطعاً]: اسمح لي أنتهي من كلامي، هذا واحد نحن لم نسمح لكن البلاد العربية ماذا فعلت؟ ثانيا علاقاتنا بإسرائيل نعم لنا علاقات دولية، اتفاقيات، معاهدات لكن هذه العلاقات لم تكن أبدا لضرر الفلسطينيين أو العالم الإسلامي ففي الفترة الأخيرة مَن الذي أدلى أشد بيان للدولة الإسرائيلية تجاه عملياتهم ضد الفلسطينيين؟ ماذا فعلت الدول العربية الإسلامية يا أخي؟ شوف أنا قبل أسبوعين..

سامي حداد [مقاطعاً]: طب سأعطيك المجال لأنه عندي فاصل.. عندي فاصل قصير وضيفنا في باريس يجب أن يغادر..

رسول طوسون [مقاطعاً]: جملة واحدة لو تكرمت..

سامي حداد [متابعاً]: بأعطيك عشرين.. عشر ثواني، تفضل.

رسول طوسون: عشر ثواني أنا في الأسبوع الماضي كنت في العمرة قابلت هناك عراقيا جاء للعمرة قال لو قامت الدول العربية عشر ما قامت تركيا لما دخلنا نحن في هذا المأزق، هذه هي العلاقات التركية.

مخاوف بأوروبا من انضمام تركيا

سامي حداد: (OK) أريد أن أنتقل إلى باريس لأنه ضيفنا يبدو أنه أُعطِى التوقيت الخطأ ولديه ارتباط آخر، سيد جيرار أنت تعلم تركيا عضو مؤسِس في حلف شمال الأطلسي وهو الذي حمي الخاصرة التركية.. الخاصرة الجنوبية لأوروبا أثناء الحرب الباردة كما تعلم، فضلا عن كونها أي تركيا عضوا في العديد من المنظمات الأوروبية وإلى آخره، يعني لماذا يعارض حزبكم أنتم الجبهة الوطنية على سبيل المثال انضمام تركيا في حين أن عفوا دولا من المعسكر الشيوعي السابق قوبلت بالأحضان في الاتحاد؟

"
ملامح تركيا أو طبيعة تركيا لا تنطبق أو تتوافق مع الوضع في فرنسا مثلا أو أوروبا
"
        جان ميشيل جيرار
جان ميشيل جيرار: دعني أقول أنني أفهم مما نريد أن تكون عليه أوروبا هو أنه لم يسألنا أحد عن رأينا عندما ضموا بعض الدول الأخرى من الكتلة الشيوعية، لو كنا في السلطة لكانت الأمور على غير ذلك، مرة أخرى دعني أعود إلى موضوع دخول تركيا وهذا أيضا بعدا آخر وموضوع آخر نعم في الماضي حصل شيء في ولكننا اليوم علينا أن ننظر إلى ما نحن عليه وما سنكون عليه غدا وهو أننا نرى أن ملامح تركيا أو طبيعة تركيا لا تنطبق لو تتوافق مع الوضع في فرنسا مثلا أو أوروبا، أنا أتحدث اليوم عن أوروبا التي نعرفها منذ عشرين سنة.

سامي حداد: (OK) سأعود إليك مسيو جيرار، لدى فاصل قصير سأعود إليك حالا، مشاهدي الكرام أرجو أن تبقوا معنا بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي، عودا إلى باريس.. سيد جيرار يعني بصريح العبارة هل خشيتكم من دخول تركيا الاتحاد الأوروبي هو بسبب كدولة مسلمة ولا تخشون من العمالة عندما تُفتح الأبواب أمام الهجرة أو تنقل العمالة داخل الاتحاد الأوروبي؟

جان ميشيل جيرار: دعني أقول مرة أخرى أن تركيا دولة ذات سيادة ولها قاعدة إسلامية قوية وهذا يثير التساؤل حول دخولها إلى الاتحاد الأوروبي، نحن الآن نتحدث عن تعدد الثقافات.. عند الحديث عن تعدد الثقافات نحن في فرنسا بشكل خاص نعرف ماذا تعنيه هذه العبارة، لدينا عدد هائل من المشكلات بسبب تعدد الثقافات من حيث عدم امتصاص المجتمع للناس من الجاليات الإفريقية أو الدول الإسلامية، لماذا؟ ونحن نفهم طبعا أن هناك ثقافات مختلفة وديانات مختلفة للناس ولكن في هذه الحالة عندما تطلب اللجوء في بلد مثل فرنسا عليك أن تبدأ بالنظر في بدءً بالاحترام بالمجتمع حولك وأن تكون جزء منه ونحن نعلم من تجربتنا في الماضي أن هؤلاء الناس الذين جاؤوا من إفريقيا خاصة للقيام بأعمال يدوية لم يكن الفرنسيون يريدون القيام بها، هذه مشكلة يجب علينا أن نحلها أو كان المفروض علينا أن نحلها وهذا ينطبق أيضا على ما نحن عليه اليوم، عندما ننظر مرة أخرى إلى تركيا ودخولها إلى الاتحاد الأوروبي نواجه مشكلة أكبر وهي.. هذا لا يعني أننا لا نعتبر دولة ذات سيادة ولكن الباب المفتوح لمزيد من الهجرة إلى الأراضي الفرنسية هذه مشكلة، نحن اليوم لا نستطيع أن نواكب المشكلة فيما لدينا اليوم منذ على الثلاثين سنة..

سامي حداد [مقاطعاً]: (Ok) ولكن من ناحية أخرى يا سيد جيرار يعني منذ بداية الحديث عن توسيع الاتحاد تثار ضجة كلما انضم بلد جديد حول تدفق العمالة الرخيصة، ذكرت قضية المغرب ومن إفريقيا ولا يندمجون وهذا مشكلة الدول التي لا لم ترد أن يندمج هؤلاء ولكن يعني.. اسمح لي ولكن يعني أنتم في أدبياتكم تقولون إن هؤلاء يأتوا حتى يأكلوا خبز الفرنسيين، يعني ومع ذلك اتضح هذه التخوفات لم تكن إطلاقا يعني مبنية على أي حقائق، بالإضافة إلى ذلك يعني اتفاقية الاتحاد وهذا شيء مهم أرجو أن تسمعني تنص على تحديد تنقل العمالة في هذه الدول، يعني هل تعتقد أن الأتراك سيجتاحون فرنسا لخطف لقمة العيش والتهام الكرواسون والباجيت والضفادع بدل الدلمة والكباب التركي؟

جان ميشيل جيرار: لا أعتقد أنني اسميه غزوا أو اجتياحا ولكنه امتداد، لأعد إلى النقطة التي قلت فيها أن الهجرة لم تسرق الخبز من الفرنسيين، أعتقد أن.. أنني أشرت إلى أكثر من ثمانية أو عشرة ملايين فرنسي لا يوافقونك هذا الرأي، نعم هناك تذمر من دخول أي دولة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي، لنعود إلى مسألة الداعي، ما هو الداعي؟ نحن في حزبنا لا نفهم الدواعي لدخول تركيا إلى أوروبا، نعتقد أنه متى فتحت الأبواب فسوف نواجه مشكلة كبيرة، لقد تأكد ذلك منذ تجاربنا السابقة نواجه اليوم المشكلة نفسها مع الهجرة التي ذكرتها من الدول الشيوعية السابقة.

سامي حداد: مع إنهم يعني اسمح لي يعني لا أجد مسيو جيرار لا أجد يعني في أوروبا أنا كثير الترحال والتنقل في أوروبا لا أجد أي مشكلة عندما يكون البولنديين والذين أتوا من أوروبا الشرقية ربما فقط لأن جودة.. لون جلد الأتراك لا يعجبكم، سمعت ما قاله السيد جيرار شو تقول له؟

رسول طوسون: نعم.

سامي حداد: يعني حتسببوا لهم مشكلة.

رسول طوسون: شوف الآن هناك فكرتان متضادتان من الأخ..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا خلينا نبدأ بالمسيو جيرار..

رسول طوسون [متابعاً]: دياب وجيرار.. جيرار يقول هذا امتداد الإسلاميين أو تركيا إلى الغرب والأخ يقول امتداد أوروبا إلى الشرق فكلاهما غير صحيحين.

سامي حداد: يعني أنتم في الميزان ربما رجعنا في الميزان لا أنت في آسيا ولا أوروبا لا أوروبي ولا آسيوي شرقي.

رسول طوسون: الصحيح.. نعم نحن في الميزان، شوف نحن جسر، نحن لما رجعنا إلى الاتحاد الأوروبي هم وضعوا أمامنا على الطاولة دروس بيتية منزلية واجبات منزلية، فأخيرا في كوبنهاغن..

سامي حداد [مقاطعاً]: شروط.

رسول طوسون: أيوه شروط فنحن قمنا بجميع الإصلاحات وفي النهاية اللجنة الأوروبية للاتحاد الأوروبي قال أن تركيا قامت بجميع الإصلاحات فاستحقت أن تدخل.. أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي لأن بعد هذا التقرير في نهاية العام الماضي حددوا لنا موعد للمحادثات 3 أكتوبر فجاءت الوثيقة الإطارية طلبا من الاتحاد الأوروبي لا كما قال مستر جيرار أن تركيا إذا حققت.. إذا طبقت ما أجرته من الإصلاحات تستحق أن تنضم إلى تركيا فلذلك مخاوف جيرار غير بارزة لأن تركيا بلد متمدن، بلد نحو الديمقراطية تمشي بسرعة وكذلك الحريات..

سامي حداد [مقاطعاً]: وكذلك التعذيب.. يعني لا يوجد تعذيب لا يوجد تعذيب..

رسول طوسون [مقاطعاً]: لا.. لا يوجد..

سامي حداد [متابعاً]: اسمح لي، يعني الاتحاد الأوروبي أجرى استفتاء في الربيع الماضي ووجد أن 75% من الرأي العام الأوروبي لا يريدون انضمام تركيا.. واحد، اثنين فرنسا والنمسا وهولندا ستجري استفتاء بعد دخول تركيا حتى لو وافقت ربما يقولون لكم لا، بالإضافة إلى ذلك يعني حتى الحماس إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي داخل تركيا نزل من 45% إلى 58% الآن..

رسول طوسون [مقاطعاً]: تجاه هذه..

سامي حداد [متابعاً]: يا أخي لماذا هذه الهرولة؟ لماذا الهرولة إلى أوروبا؟

رسول طوسون: الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ليس بصعب فظروف أوروبا تختلف فكذلك ظروف تركيا مختلفة، حينما يقوم رجال مثل السيد جيرار يتكلم هكذا ينخفض عدد المؤيدين في داخل تركيا وحينما يطلع مثل توني بلير ويصرّ.. يلح على انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ويذكر مصالح هذه الانضمام لكلا الطرفين يرتفع عدد المؤيدين، هذه الاستفتاءات لتظهر آراء الشعب لكن الساسة القادرة الذين يقيدون أنفسهم بمبادئ بشروط باتفاقيات التي أجروها خلال أكثر من أربعين سنة فهم الآن يوفون بما عاهدوا..

سامي حداد [مقاطعاً]: بالوعود ولكن نحن في أوروبا ولسنا في تركيا والعالم العربي، هناك انقسام انفصال بين الزعماء وبين الرأي العام الأوروبي لأنه إذا.. اسمح لي إذا تم قبول تركيا في الاتحاد الأوروبي وأجرت فرنسا استفتاء وفي فرنسا الرأي العام ضد لن تدخلوا تركيا..

رسول طوسون [مقاطعاً]: خلاص..

سامي حداد [متابعاً]: اسمح لي هنالك خمسة وثلاثين بند أربعين ألف قانون يجب لسه حتى تطوروا حالكم حتى توصلوا إليها يا سيدي يعني أمامكم مشوار طويل كثير حتى الآن.

رسول طوسون: صحيح أمامنا مشوار طويل فنحن نريد أن نستفيد من هذه الوتيرة كما تفضلتم لو رفضت دولة ما انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، خلاص الأمر يبقى لكن نحن نستفيد في هذه الوتيرة مما.. نحن نرفع مستوى شعبنا مستوى بلادنا فيعني نتمتع بزيادة من الحريات من الديمقراطية..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذا اسمح لي هل أفهم من ذلك إذا.. أريد أن أدخل جيرار قبل أن يتركنا، مسيو جيرار سمعت ما يقوله يعني أنه يريدون الأتراك أن يرفعوا من مستوى المعيشة.. مزيد من الديمقراطية..

رسول طوسون [مقاطعاً]: وبيننا اتفاقيات..

سامي حداد [متابعاً]: يعني كأنما عاوزين يدخلوا جامعة السربون حتى يأخذوا شهادة أنهم أصبحوا أفضل مما كانوا عليه سابقا، ما المانع؟ لماذا يعني.. أليس هذا لصالح أوروبا؟ أن يعني وهذا ما يؤدي إلى الاستقرار والأمن في كل المنطقة.

جان ميشيل جيرار: الموضوع هو أننا لازلنا لا نفهم أنا أعود دائما إلى هذه النقطة لا نفهم الداعي الحقيقي لدخول تركيا، إذا كنت تريد أن ترفع من مستوى معيشة بلادك فأنت تفعل ذلك.. فيجب أن تفعل ذلك من داخل بلدك مع شعبك، أعتقد على السياسيين في تركيا أن ينظروا إلى شعبهم أولا ويتناسوا أوروبا لفترة ما، هناك في بلادكم نظام اقتصادي وثقافي وتربوي وإذا أراد بعض الأتراك اليوم أن يدرسوا أن يأتوا إلى أوروبا للدراسة في أوروبا فيمكنهم أن يفعلوا ذلك وأن يعودوا إلى بلدهم لرفع مستوى بلدهم، لا لزوم للانضمام للاتحاد الأوروبي لتفعل ذلك الاتحاد الأوروبي مجرد خيال، إنه لم يحقق شيء حتى الآن..

سامي حداد [مقاطعاً]: هذا لم يحقق شيء يا مسيو جيرار هذا برأيكم كفرنسيين كجبهة وطنية تريدون فرنسا وأنتم ضد الاتحاد، من فضلك أريد أن أخذ رأي زميلنا المصري هنا محمد دياب، يعني كما قال الأستاذ طوسون بيقول إنه ندخل أوروبا الديمقراطية وإلى آخره ماذا حتى لو كان لدى الاتحاد الأوروبي نوايا كما تقول الوصول إلى الشرق إلى تركمانستان وإلى سوريا وإلى..

محمد دياب عبد الحكم [مقاطعاً]: مش بس إلى..

سامي حداد [متابعاً]: اسمح لي رجاء يا أخي، يعني ما في شك إنه توسيع الاتحاد الأوروبي شرقا سيعزز من الاستقرار، من الديمقراطية من قضايا الأقليات، من حقوق الإنسان على الطريقة الأوروبية وليس على الطريقة الأميركية تغيير الأنظمة في سبيل نشر الديمقراطية كما هي الحال في العراق.

محمد دياب عبد الحكم: لا أنا أعتقد هو في حاجتين هنا أنا أتصور إن تركيا في ذاتها بالطريقة اللي بيعرضها الأستاذ طوسون، أنا أتصور تصغر من نفسها كثيرا وهذا التهافت يقلل من شأن حتى العزة الوطنية في أي بلد فهذا الجانب وهنا يعني لابد إن إحنا نبحث السر وراء هذا، ليه هذا التهافت على الالتحاق بالاتحاد الأوروبي؟ الجانب الآخر إن أنا أتصور إن هي مش قضية بس التهافت هي قضية الدور التركي نفسه وهو هذا الدور اللي هو معول عليه فتركيا بتقول آه إحنا مالناش علاقة إلا برفع مستوى شعبنا، قضية الديمقراطية، القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان، يعني ليست هناك قضايا حتى إقليمية مطروحة، ليست هناك قضايا في العلاقات الدولية حتى مطروحة، بيعنيه ما يسميه هو الشأن الداخلي ويرى إن دخول أوروبا يمنح هذا شكل ثاني، بس أنا بأتصور إن دخول أوروبا لا يمنحه هذا على الإطلاق، ليه؟ لأن أوروبا في المرحلة الحديثة أو في المرحلة الجديدة من وراء هذا عادت إلى النزوع الاستعماري القديم، ليست أوروبا في الخمسينات ولا الستينات ولا.. أوروبا الآن في ظل السيطرة أو الهيمنة أو النفوذ الأميركي الموجود واليمين الصهيوني الأميركي الموجود بالإضافة للتأثير البريطاني أنا بأعتقد أوروبا في اتجاه آخر تماما غير الاتجاه القديم، هذا الاتجاه القديم تركيا ستكون في خدمته إلى هذا الاتجاه الجديد عندما تكون في خدمته تركيا تكون عبء على المجال الإقليمي نفسه يعني هتكون عبء على العرب هتكون المسلمين هتكون عبء على..

سامي حداد [مقاطعاً]: كيف ستكون عبء على العرب والمسلمين؟

محمد دياب عبد الحكم: ما هو أنا بأقول لك على الأقل إنها هتبقى هذا الاتجاه وخاصة هو لما بيتكلم وبيقول ماذا قدم العرب؟ إحنا لا نستشهد بالعرب الآن، لأن العرب هم زي الحالة التركية لأن الحالة التركية بالنسبة للعرب هي النموذج الذي يحتذى لأن في اعترافهم بإسرائيل كانوا أول دولة اعترفت بإسرائيل الجانب الآخر في ضرب المنطقة العربية كانوا هم الدول اللي هي كان المجهود العسكري والسياسي الغربي كله كان ينطلق من تركيا..

سامي حداد [مقاطعاً]: يا سيدي عضو في الحلف الأطلسي بعض العرب في الخمسينات في الستينات اختاروا الكتلة الشرقية خسرت الكتلة الشرقية وهم طلعوا ربحانين وإحنا اللي خسرانين الآن.

محمد دياب عبد الحكم: لا التحرر شيء والكتلة الشرقية شيء، كانت دي مرحلة تحرر لأن كان هناك احتلال وكان هناك استعمار وكان هناك.. هذه مرحلة تحرر لا نحسبها على طرف، زي ما نقول الآن لما تيجي أنت دلوقتي في محاولة للتحرر وللحريات في بلد من البلاد ننسبها إلى الأميركان أو غيره فهنا عايزين نخرج عن النطاق ده..

سامي حداد [مقاطعاً]: (Ok) ممكن أسألك سؤال..

محمد دياب عبد الحكم [متابعاً]: عايزين ندخل في النطاق التركي تحديدا، النطاق التركي الآن أنا بأتصور فقد يعني أنت عارف ما يقال عن الرجل الذي فقد ظله، أنا بأتصور الأتراك في هذا الموقف الآن اللي هم بيلعبوا على أكثر من محور..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا ربما فقدت جذورها للبحث عن ظل في أوروبا.

محمد دياب عبد الحكم: مش لاقية ما هي كمان آه..

رسول طوسون [مقاطعاً]: لا هذا لا نقبله..

محمد دياب عبد الحكم [متابعاً]: فهي إسلاميا ليست تقول لك لا صحيح نظام علماني ولكنها ليست إيه لكن في دولة إسلامية، في نفس الوقت النظام العلماني أقرب لأوروبا من الدول الإسلامية، تقول إنها كمان قضية إنها بتسعى لأوروبا عشان القضايا الديمقراطية وقضايا التحول الداخلي وقضايا رفع مستوى الشعب كأنها لو اعتمدت على نفسها لا تستطيع أن تقدم هذا، لو بقى لها دور إقليمي سواء مع العرب أو مع المسلمين أو مع ده أنها لا تستطيع..

انضمام تركيا وأثره على تمسكها بثوابتها

سامي حداد [مقاطعاً]: (Ok) أريد أن أخذ رأي الأستاذ.. معلهش ننتقل لموضوع ثاني باختصار رجاء هنالك من يقول وخشية في تركيا أن دخولكم للاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى تنازل الحكومة برئاستكم.. حزب العدالة والتنمية سوف تتنازلون عن ثوابت استراتيجية على سبيل المثال قضية قبرص، يعني الآن أنتم لا تعترفون بالجمهورية القبرصية التي بعد أن اجتاحتها القوات التركية عام 1974 وأنشأتم عام 1983 جمهورية قبرص التركية التي لا يعترف بها إلا تركية، معروف سبب التدخل العسكري لأنه كان هنالك انقلاب بالنسبة للمشاهد انقلاب في جزيرة قبرص دبّره العسكر في اليونان حتى ينضموا إلى اليونان، لا نريد الحديث عن ذلك، الموضوع الآن أنتم الآن اشترطوا عليكم الأوروبيون والأميركان ألا تمانعوا من دخول جمهورية قبرص الجنوبية وهي عضو في الاتحاد الأوروبي، ألا يكون لديكم فيتو لدخولها إلى حلف الأطلسي ويجب أن تكون سياساتكم متلائمة مع سياسات الاتحاد الأوروبي، سؤال بسيط وفي عندي سؤالين.. السؤال الأول الاتحاد الأوروبي يعتبر حركة الجهاد الإسلامي وحركة المقاومة الإسلامية حماس منظمات إرهابية هذا بضغط من الأميركان، كيف سيكون موقفكم؟ مغايرا للاتحاد الأوروبي أم ستعتبرون حركة حماس والجهاد منظمة إرهابية؟ عندي سؤالين، جاوبني على هذا السؤال باختصار.

رسول طوسون: أولا يجب أن أجيب عن تقليل أنفسنا كما تفضل..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا.. لا بأعطيك المجال ما فيش عندي وقت..

رسول طوسون [متابعاً]: لا لازم أجيب هذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا تتهرب من هذا السؤال..

رسول طوسون [متابعاً]: لا أتهرب سأجيب عن كل سؤال..

سامي حداد [مقاطعاً]: أعطيك وعد..

رسول طوسون [متابعاً]: سأجيب عن كل سؤال..

سامي حداد [مقاطعاً]: أعدك ستجيب عليه ولكن أعطنا النقطة هذه حماس والجهاد.

رسول طوسون: يا سيدي أريد أن لا تمزجوا الموضوع..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا جاوبني على قضية حماس والجهاد الإسلامي.

رسول طوسون: إلى حماس والجهاد الإسلامي شوف نحن وقعنا على الوثيقة الإطارية في ثلاثة أكتوبر مع الاتحاد الأوروبي هنا المادة السادسة تنص على قضية قبرص ففي موضوع قبرص هذه قضية وطنية عندنا، نحن لا يمكن أن نتنازل عن قبرص..

سامي حداد [مقاطعاً]: وتريدون العودة إلى خطة الأمين العام للأمم المتحدة لتوحيد الجزيرة..

رسول طوسون [متابعاً]: وهذا.. شرحنا هذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: هذا مش موضوعي، موضوعي قضية الجهاد الإسلامي وحماس بيعتبرها الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

رسول طوسون: وكذلك أنا لا أريد أن أنزل إلى الموضوع إلى الجهاد وحماس إنما شوف..

سامي حداد [مقاطعاً]: أنا جاي إلى موضوع قبرص، جاوبني على هذا الموضوع..

رسول طوسون [مقاطعاً]: شوف نحن كذلك..

سامي حداد [مقاطعاً]: كيف هتخدم العالم العربي والإسلامي وتعتبر لي الجهاد وحماس في أوروبا منظمات إرهابية؟

رسول طوسون: لا.. لا شوف نحن لما نزور إسرائيل بصفة رسمية، نزور تل أبيب وفلسطين الدولة الفلسطينية أيضا، نحن لا نفرّق بين إخواننا الفلسطينيين وبين الشعب التركي فنحن دائما نكون مع حقوق الإنسان، نقف مع حقوق الإنسان مهما انتهك نحن ضد أي انتهاك شوف..

سامي حداد [مقاطعاً]: طيب حماس.. اسمح لي حماس والجهاد..

رسول طوسون [متابعاً]: لما انتُهِكت..

سامي حداد [مقاطعاً]: اسمح لي، حماس والجهاد تدافعان تصارعان تقاتلان الاحتلال أوروبا تعتبرهم إرهابيين، مع مين أنت؟

رسول طوسون: لما انتهك الإسرائيليون حقوق الفلسطينيين..

محمد عبد الحكم دياب [مقاطعاً]: ما حماس والجهاد..

رسول طوسون [متابعاً]: نحن قمنا أدلينا بيانا ضد الانتهاك فلذلك نحن يعني لا نريد أن..

سامي حداد [مقاطعاً]: لم تجاوبني على السؤال.. ما جاوبتني على السؤال.

رسول طوسون: أنا لا أجاوب على هذا السؤال لأن هذا السؤال إذا تنزل أنت بين الحماس وذاك فهناك كذلك فنحن قلنا للأميركيين هناك في (PKK) يقوموا بالعمليات الإرهابية أنت تقول منظمة..

سامي حداد [مقاطعاً]: حزب العمال الكردي..

رسول طوسون [متابعاً]: أينعم.. منظمة إرهابية تقول لماذا لا تقوموا يعني بإيقافهم أنت الآن تسيطر على أي حال..

سامي حداد [مقاطعاً]: على كل حال تعرف يا أستاذ رسول..

رسول طوسون [متابعاً]: فنحن مع حقوق الإنسان، شوف حقوق الإنسان وحقوق الإنسان والعدالة..

محمد عبد الحكم دياب [مقاطعاً]: والاحتلال؟

رسول طوسون: نحن ضد الاحتلال فنحن..

محمد عبد الحكم دياب [مقاطعاً]: طيب وحماس ضد الاحتلال والجهاد ضد الاحتلال..

رسول طوسون [متابعاً]: الذين وقفنا ضد الاحتلال من البداية إلى الآن.

سامي حداد: سنرى في مطلع العام القادم عندما ستكون تركيا مضطرة إلى فتح موانئها ومطاراتها..

رسول طوسون [مقاطعاً]: وطبعا لنا شروط..

سامي حداد [متابعاً]: إلى السفن والطائرات القبرصية..

رسول طوسون [مقاطعاً]: لنا شروط..

سامي حداد [متابعاً]: اسمح لي هذا أول امتحان لكم معنى ذلك ستضطرون لدخول..

رسول طوسون [مقاطعاً]: سوف نرى..

سامي حداد [متابعاً]: المفاوضات إلي فتح موانئكم، معنى ذلك اعتراف ضمني بولاية قبرص..

رسول طوسون [مقاطعاً]: سوف نرى، كما نجحنا في بدء المحادثات سوف ننجح في حل قضية قبرص أيضا إن شاء الله لصالح بلادنا وشعبنا ولصالح المنطقة أيضا أينعم.

سامي حداد: محمد في النهاية يعني لو دخلت تركيا الاتحاد الأوروبي بعد الامتحان العسير الذي ستمر به ملائمة قوانينها مع القوانين الأوروبية وإلى آخره بعد عشر سنوات خمسة عشر عاما ونرجو أن تدخل تركيا الاتحاد الأوروبي ولكن يعني الرئيس شيراك قال يجب أن تمر بثورة شاملة، ثورة ثقافية ربما لا أدرى يعني إذا دخلت هل معنى ذلك أن حلم أتاتورك لن يتململ لنقل في قبره كمال أتاتورك مؤسسة الدولة التركية العصرية الحديثة لأن يعني أنه دخل أوروبا عن طريق حزب إسلامي؟

محمد عبد الحكم دياب: أنا أتصور أنه سيرتاح في قبره أكثر لسبب لأنه ما لم يحققه العلمانيون بيحققوه الآن الحزب محسوب على الإسلام والتحقيق هذا هو ده أنا اعتقد الخطر الكبير اللي بيخلي تركيا فعلا تضرب ثوابتها وبيخلي تركيا أصلا تخرج من دائرتها الإقليمية وبيخلي تركيا تخرج حتى من تاريخها ومن هويتها وأنا أعتقد دي أكبر مشكلة أو تحدى يواجه الآن الأتراك في المرحلة الحالية ومن أنا بأتصور في الخطة الأوروبية ولازم تحطها دي في الاعتبار أن هناك مخطط أوروبي مخطط غربي لعمل ما يمكن أن تسميه الإسلام الأوروبي وأعتقد تركيا ستكون رأس الحربة في هذا الجانب وفي على مستوى الأفراد حتى..

سامي حداد [مقاطعاً]: ومن هذا المنطلق كل التصريحات جسر نحو العالم الإسلامي وذلك الهاجس الأمني تفجيرات نيويورك ولندن وواشنطن وإلى آخره.

محمد عبد الحكم دياب: أه وعشان كده حكاية الثورة أه الثورة الثقافية أنا عاوز أخش في أه الثورة الثقافية هنا بمعنى إيه؟ بمعني إلغاء كل ما هو زي ما بيحدث في المنطقة العربية إلغاء المناهج تغيير.. إلغاء المدارس الدينية كل هذه الجوانب بتتحقق لأن في أجندة أصلا أميركية وأجندة غربية على هذا الأساس بحيث أن الشكل الثقافي العام أو التأثير الثقافي العام للإسلام أعتقد لابد أن يقل واعتقد أن تركيا بتلعب دور خطير في هذا..

سامي حداد [مقاطعاً]: أستاذ رسول طوسون تداركنا الوقت أعتذر مشاهدي الكرام..

رسول طوسون [مقاطعاً]: لا.. لا يجب أن أرد هذه..

سامي حداد [متابعاً]: لم يبق لي إلا أن أشكر ضيوف حلقة اليوم هنا في الأستوديو السيد رسول طوسون..

رسول طوسون [مقاطعاً]: يا سيد حداد يجب أن أجيب على هذه الادعاءات هذا انقطاع خاطئ..

سامي حداد [متابعاً]: النائب في حزب العدالة والتنمية التركي مرة ثانية..

رسول طوسون [مقاطعاً]: هذا انقطاع خاطئ..

سامي حداد [متابعاً]: والأستاذ محمد عبد الحكم دياب الكاتب والمحلل السياسي ومن أستوديو الجزيرة في العاصمة الفرنسية نشكر المسيو جان ميشيل جيرار..

رسول طوسون [مقاطعاً]: هذا الانقطاع.. قطع البرنامج في هذا الشكل خاطئ جدا..

سامي حداد [متابعاً]: رئيس العلاقات الدولية في حزب الجبهة الوطنية، مشاهدينا الكرام حتى نلتقي في حلقة الأسبوع القادم تحية لكم من سامي حداد وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة