المنافسة بين المسلسلات المصرية والسورية والخليجية   
الخميس 1429/9/19 هـ - الموافق 18/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

- أسباب تراجع المسلسلات المصرية
- تنوع الموضوعات ومستوى الحضور في الفضائيات

- مشاركة السوريين في المسلسلات المصرية
- واقع الدراما بين وهم الريادة ونظرية المؤامرة

فيصل القاسم
عاطف حزين
يوسف رزق
فيصل القاسم
: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. ألم تكن المسلسلات المصرية الشغل الشاغل للعرب من المحيط إلى الخليج؟ لماذا بدأت تغيب عن الشاشات العربية شيئا فشيئا؟ ألا تأتي الأعمال المصرية في ذيل القائمة بعد السورية والخليجية في مونديال رمضان الدرامي؟ لماذا خسرت مصر الريادة الفنية؟ يتساءل آخر، ألا ينافس الفنانون والمخرجون السوريون المصريين في عقر دارهم؟ أليست معظم المسلسلات التي لاقت شعبية كبرى داخل مصر من بطولة وإخراج سوريين؟ ألم تخسر الدراما المصرية المنافسة عربيا حتى مع الدراما الخليجية الصاعدة؟ متى يتوقف كتاب ومنتجو الدراما المصريون عن الاعتقاد بأن الدنيا هي مصر؟ أليس حريا بهم الابتعاد عن النرجسية والشوفينية؟ يضيف آخر. أليس من الخطأ منافسة الآخرين بوهم الريادة المصرية؟ لكن في المقابل ألا يبقى الإنتاج الدرامي المصري الأغزر والأغنى عربيا شاء من شاء وأبى من أبى؟ أليس من السذاجة الادعاء بأن الدراما المصرية ماتت عربيا؟ أليس من الخطأ مقارنة الدراما السورية والخليجية الناشئة بالدراما المصرية العريقة؟ هل يعقل أن نقارن الهواة بالمحترفين والمخضرمين؟ ألا يتسابق الممثلون العرب إلى القاهرة للمشاركة في المسلسلات والأفلام المصرية؟ هل كان لبعض الممثلين السوريين مثلا أن ينتشروا عربيا لولا ظهورهم في مسلسلات مصرية؟ ألا تفتح مصر أبوابها للفنانين العرب منذ عقود؟ ألم يكن حسين فهمي على حق عندما تحدى أي ممثل عربي أن يقف أمام ممثل مصري ويستطيع أن يتفوق عليه؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على المخرج السوري يوسف رزق وعلى عاطف حزيّن مساعد رئيس تحرير الأهرام. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أسباب تراجع المسلسلات المصرية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن الدراما المصرية أخذت بالتراجع؟ 86,9% نعم، 13,1% لا. سيد رزق لو بدأت معك بهذه النتيجة، ألا تعتقد أن هناك الكثير من المبالغة في مثل هذه النتيجة؟ يعني حوالي 87% من الذين صوتوا على الأقل في هذا الاستفتاء يعتقدون أنها بدأت تتلاشى أو تتراجع؟

يوسف رزق: وبضم صوتي لهم بأن هذه هي الحقيقة..

فيصل القاسم (مقاطعا): تضم صوتك للذين يقولون إنها تراجعت؟

يوسف رزق: تراجعت أكيد تراجعت والدليل واضح بمهرجان رمضان اللي عم نشوفه عم نلاقي تراجع كثير كبير للعمل المصري. هلق رغم أنه هم محاولتهم أن يعملوا قفزة ما بشكل أو بآخر حشدوا النجوم السينمائيين وبلشوا يعملوا لكل نجم مسلسل وافتكروا بهالحالة هذه ممكن يعيدوا شيئا من المشاهدين، وهذا للأسف ما حصل والنتيجة شفناها سواء السنة أو السنة الماضية أو اللي قبلها..

فيصل القاسم (مقاطعا): ما هي النتيجة؟

يوسف رزق: النتيجة أنه ما زال المشاهد بعيدا عن مشاهدة الأعمال المصرية بعيدا عن العمل المصري لأنه عم يشكل عنده تكرار واستجرار لما انعمل سابقا، وأنا بتقديري أن مناقشة الموضوعات، الموضوعات ضعيفة اللي عم تطرح..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب قبل ما نحكي عن..

يوسف رزق (متابعا): إما صعيدي أو الباشا أو ابنة الباشا اللي أحبت فقيرا أو ابن الباشا اللي أحب فقيرة، مو هذا هو المجتمع المصري ولا هذه هي الأعمال اللي بتعبر عن واقع الإنسان المصري..

فيصل القاسم: (مقاطعا): أو العربي بشكل عام..

يوسف رزق: (متابعا): ولا مشاكله، ولا عن طبعا، هذا أنا لما أقول المشاهد المصري أقصد المشاهد مصري كان أو عربي، من أي دولة عربية.

فيصل القاسم: يعني عندما قلت إنه في مهرجان رمضان، ماذا تقصد يعني أن عدد المسلسلات المصرية في رمضان يعني قليل جدا؟

يوسف رزق: لا، لا، أنا ما عم بحكي عن العدد، العدد مهم وكبير حتى المسلسلات المصرية بس ما لها وجود أمام المنافسة، هي خارج المنافسة، هلق رح نلاقي مسلسلات خليجية لها معنى وطعم ورائحة فيها موضوعات مناقشة كثير مهمة عم يحطوا أيديهم على جرح اجتماعي مرض اجتماعي، عم نلاقي المسلسل المصري دائما بعيد عن الناس، جاي من كوكب آخر عم بتناقش مواضيع، يعني مو كل المجتمعات هي الصعيد وابنة الباشا وابن الباشا ولا الفيلات، بتلاقي الكاميرا بالعمل المصري مسجونة، سجينة ديكورات سواء كان الحي الصعيدي أو شارع عماد الدين أو محمد علي المعمول وسط المدينة الإعلامية أو فيلا الباشا، فمو هذه هي كلها مصر، مصر فيها الموظف والبيك والفقير والغلبان فيها نماذج بشرية، اللي عم نشوفه على الشاشة كثير بعيد عن ملامسة الإنسان والمشاهد.

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول إنها خسرت المعركة تماما مع المنافسين الجدد.

يوسف رزق: مو بس خسرت هي صارت بره المنافسة.

فيصل القاسم: خرجت من المنافسة.

يوسف رزق: خرجت حتما. رح نلاقي، إذا بتحب..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، سنأتي عليها..

يوسف رزق(مقاطعا): اسمح لي أضيف بس أنه حتى العمل الخليجي وبوجود الجيل الجديد في الخليج من محمد القفاص أو الشميري أو المطلق رح نلاقي لهم أعمال فعلا تفوقوا كمان على المصريين وعلى الكاميرا السجينة تبعهم خليني أسميها.

فيصل القاسم: سيد حزين سمعت هذا الكلام، يعني الدراما المصرية خارج المنافسة، باختصار.

عاطف حزيّن: أعتقد أن الإجابة على هذه المسألة بهذه المباشرة أعتقد أنها بتأخذها لنوعية من التسطيح أنا أربأ بالأستاذ يوسف أن يقع فيها، لأنه حتى الأمثلة اللي طرحها واضح أنه ما تفرجش إلا على مسلسلين أو ثلاثة، ما تفرجش على الكل، يعني مثلا قبل.. لسه في رمضان مسلسل الدالي ومسلسل يحيى الفخراني، نور الشريف ويحيى الفخران مهماش ينطبق عليهم مثلا الكلام اللي هو بيقوله، صعايدة أو داخل الأستوديو مدينة الإنتاج الإعلامي، لا ده يحيى الفخراني بيصور في مرسى مطروح مثلا، والدالي بيطلع بره مصر. إنما مهياش هي دي القضية الحقيقة، القضية التي أنظر أنا لهذه المسألة أن المسألة مهياش مسألة فنية رغم الطرح اللي طرح أنه هو مسلسلات ورمضان وكده، المسألة أكثر من مجرد أن نحن نبص لها من المنظور الفني. أعتقد أن المسألة لها خلفيات سياسية ولها خلفيات اقتصادية ولها خلفيات اجتماعية، إذا كنا إحنا وصلنا في النهاية أنه إحنا قاعدين دلوقت وبنقول إن الدراما المصرية خرجت بره المنافسة كمان يعني حتى مش بتنافس لا بد أن نحن نتفق أن الفن بطبيعته مساحة المنافسة فيه ما هياش زي المساحة اللي على حلبة الملاكمة أو على حلبة المصارعة علشان نقول إن الدراما الخليجية أو الدراما السورية ضربت الدراما المصرية بالضربة القاضية، ده نوع من التسطيح وعدم الفهم لطبيعة الأشياء. الفن بطبيعته متكامل، يؤدي إلى التكامل. وحضرتك تذكر يا دكتور فيصل وكل المشاهدين يذكرون، إحنا في مصر كل الأفلام القديمة لا بد أنك تلاقي فيها عنصر عربي سواء بقى كان من سوريا أو من لبنان أو من المغرب وكده وعمرنا ما سألنا إحنا كمشاهدين مصريين الرجل ده جنسيته إيه لأن إحنا من جوانا متعودين على أن سعاد محمد جاءت وأثرت المسألة من غير ما نعرف أن سعاد محمد لبنانية، فايزة أحمد من غير.. إحنا بالنسبة لنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): هذه النقطة سنأتي عليها، سنأتي عليها لكن..

عاطف حزيّن: ما هو أنا حأوصل للنقطة اللي بيتكلم عنها الأستاذ..

فيصل القاسم (متابعا): لكن على موضوع أنه.. كلام خطير أن يقول مخرج يعني من المخرجين المخضرمين في سوريا ولديه الكثير من المسلسلات..

عاطف حزيّن: بالتأكيد، بالتأكيد، نعم..

فيصل القاسم (متابعا): التي تعرض الآن، "الخط الأحمر" وغيره ومسلسلات يعني أخذت سيطا كبيرا أن يقول مثل هذا الكلام، كلام خطير يعني لا يأتي من شخص مشاهد.

عاطف حزيّن: بالتأكيد ولكنه يغض الطرف عن حقيقة مهمة جدا. أنت لما تيجي تتكلم عن هرم، هرم اسمه الدراما المصرية لا يجب أن أنت تناقش به ثلاث طوبات فوق بعض، ما ينفعش..

فيصل القاسم: أو تنافس فيه.

عاطف حزيّن: إحنا بنقول إيه؟ إحنا بنقول التلفزيون المصري اتعمل في الستينات كان قبله التلفزيون العراقي افتتح قبل كده لكن التلفزيون العراقي مر ولم يترك أي بصمة في الوطن العربي، تعال لما التلفزيون المصري فتح وبدأ مسلسلات نور الدمرداش وبعدين محمد فاضل وكده، تحولت المسألة إحنا تحول التلفزيون وتحول الفن المصري إلى عنصر بناء للعقول وبناء للوجدان، إحنا اللي خلينا الناس تعرف تفكر وإحنا اللي خلينا الناس تعرف أنه في فن، ما نجيش بقى دلوقت ونقول إن مصر خارج المنافسة، لا، لا بد أن نعرف..

يوسف رزق (مقاطعا): ما هي قضية إنه عم نتناول..

عاطف حزيّن (متابعا): معلش يا أستاذ يوسف معلش أكمل نقطتي..

يوسف رزق (مقاطعا): بس العمل الفني المصري عم يراوح مكانه..

عاطف حزيّن (متابعا): أكمل نقطتي لو سمحت، أكمل نقطة من فضلك عشان..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عاطف حزيّن: معلش يا أستاذ يوسف، أصل المسألة إحنا بنقول اجتماعي وسياسي واقتصادي، أنا حابدأ في الجزء الاقتصادي، إحنا حاليا يا دكتور فيصل في عصر التنوع، إيش معنى إحنا كعرب اللي رافضين أنه يبقى في تنوع؟ إحنا في عصر السموات المفتوحة..

يوسف رزق (مقاطعا): وين التنوع بالعمل المصري؟

عاطف حزيّن: استنى بس.

يوسف رزق: أنا ما شفت عملا بيناقش الحضارة الفرعونية..

هناك أكثر من مائة فضائية عربية ولا يستطيع المسلسل المصري وحده أن يغطي هذه المسألة، كما أن الذي يتحكم في القنوات الفضائية ليس مبدعا ولا فنانا ولا مفكرا إنما هو تاجر يريد المكاسب المادية فقط
عاطف حزيّن
(مقاطعا): استنى بس، استنى عشان أوصل فكرتي وبعدين أرد عليك، أنا فهمت فكرتك وأنا على هذا الأساس بأرد. إحنا النهارده عندنا أكثر من مائة قناة فضائية عربية، لا يمكن المسلسل المصري وحده يقدر يغطي هذه المسألة، دي نمرة واحد. نمرة اثنين، الذي يتحكم في القنوات الفضائية ليس مبدعا وليس فنانا وليس مفكرا، ده رجل تاجر عايز يكسب. نيجي للنقطة اللي تكلم عنها الأستاذ يوسف اللي قال إنهم استعانوا بالنجوم السينمائيين علشان يعملوا، اللي استعانوا بالنجوم السينمائيين ده علشان طلب وشرط الناس اللي بيصنعوا المسلسلات، أنا عايز يحيى الفخراني أنا عايز يسرا، أنا عايز.. مش عارف كانوا جابوا نادية الجندي، ده معظم الممثلين السينمائيين اللي الأستاذ يوسف بيتكلم عنهم أصلا السينما ما عادتش بتنظر إليهم، بيقضوا المسألة بيأخذوهم علشان غرض التوزيع. تجد المسلسلات بقى اللي الأستاذ يوسف ما تفرجش عليها، تفرجت مثلا على مسلسل اسمه "قلب ميت"؟ نجومه صغيرين ما هماش نجوم.. شريف منير هو البطل، مسلسل في منتهى الجمال بس ما حدش شافه.

يوسف رزق: طيب، أنني أنا ما تفرجت عليه يعني المسلسل ضعيف، ببساطة، لو كان قوي كنت شفته. دليل أنه ما في تنوع بالعمل المصري، قل لي كم مرة تناقش خلال العشرين سنة الأخيرة الحضارة الفرعونية بأعمال تلفزيونية ضخمة أنتجت بمصر؟ قل لي حضارة الفاطميين إمتى تناقشت بعمل مصري؟ وين التنوع؟ قل لي آخر مسلسل كوميدي تم إنجازه بمصر..

عاطف حزيّن (مقاطعا): لا ده حضرتك مش متابع..

يوسف رزق: سم لي، قل لي..

عاطف حزيّن (مقاطعا): لا حضرتك مش متابع..

يوسف رزق: لا، أنا متابع جدا..

عاطف حزيّن: لا حضرتك مش متابع.

يوسف رزق: متابع، أرجو أن يكون عندكم تلفزيون وعم بتشوفوا الأعمال المصرية وعم تشوفوا الأعمال السورية..

عاطف حزيّن: لا، لا..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

يوسف رزق: رح نيجي على الأعمال السورية بقى أو الخليجية، عم بتلاقي المسلسل التاريخي، المسلسل الفانتازي، المسلسل الكوميدي، المسلسل الاجتماعي، المسلسل البوليسي..

فيصل القاسم: السياسي..

يوسف رزق: كم هائل من الأعمال بيناقشوا كل الموضوعات، مو محصورين..

عاطف حزيّن (مقاطعا): إمتى؟

يوسف رزق: إمتى؟ بدك السنة أعطيك أمثلة ولا السنة الماضية ولا اللي قبلها؟

عاطف حزيّن: إمتى يعني الكلام ده كله اللي أنت بتتكلم فيه إمتى؟

يوسف رزق: مثلا، قل لي المسلسل المصري التاريخي اللي بيناقش أو بيعمل إسقاط على حاضرنا انعمل بمصر السنة؟ أنا رح أقول لك مسلسلين "قمر بني هاشم" و "أبو جعفر المنصور". قل لي عمل كوميدي هادف..

فيصل القاسم (مقاطعا): "أبو جعفر المنصور" أنتجته قطر، إنتج في قطر.

يوسف رزق: وين أنتج؟ اليد العاملة، الفنان والفني من هو؟ هو سوري. ما راحوا على مصر عملوه لأنه ما في ثقة بالعمل اللي بينجز هناك لأنه دون مستوى الإنتاج ودون مستوى الفن، فنيا وتقنيا وموضوعيا.

فيصل القاسم: دون مستوى الفن، معقول في مصر دون مستوى الفن؟! هذا كلام كبير يا أخي.

يوسف رزق: هلق هيك، هلق الواقع بيقول هيك، تفرج على الأعمال، ليش ما لها مشاهدين؟ لو كانت أعمالا فنية فعلا حقيقية، هلق لا بد أنه تطلع طفرة هيك صغيرة، مسلسل، اثنين من وسط ثلاثين، هذه مو إنجاز. هلق الإنجاز بسوريا بيطلع أربعين مسلسل في عشرين منهم يُشاهدوا، بمصر بيطلع أربعين مسلسل بيُشاهد منهم اثنين. هذا لا يعني.. أنا ما عم أنفي الكم، النسبة والتناسب حتما عائدة لصالح الأعمال السورية. إذا بدنا نذكر السنة الماضية أو اللي قبلها، "ملوك الطوائف"، من عشرين سنة "العبابيد" و"هجرة القلوب" رح تلاقي الكاميرا فعلا متحررة عم تنطلق للشارع للبيت للجبل للبحر، هذا التنوع هو اللي عمل العمل السوري مميز وذو طابع خاص وبيناقش كل المواضيع.

 

فيصل القاسم: طيب بس سيد رزق، يعني أريد أن ترد يعني على السيد حزيّن عندما يقول يعني من السذاجة أو من الخطأ أن تقارن الهرم بطوبة أو طوبتين يعني.

يوسف رزق: إذا هرم مبني على رمل فأنا آسف الأمر رح يتحطم، الهرم الفني تبع التلفزيون تحديدا..

فيصل القاسم (مقاطعا): قلت إذا الهرم مبني على؟

يوسف رزق: على رمل.

فيصل القاسم: معقول الفن المصري والدراما المصرية مبنية على رمل؟!

يوسف رزق: لا، مو كل الفن، هلق إذا رجعنا للتاريخ عمر السينما بمصر تقريبا 120 سنة تقريبا 117، من 1895 يعني 114 سنة. أنا ما عم.. سواء كان بالموسيقى أو بالسينما، بس بالتلفزيون عمرها 48 سنة، صحيح عمر الأعمال السورية عشرين سنة بس هي بدأت عملاقة، ولدت عملاقة..

فيصل القاسم: أيها؟ السورية؟

يوسف رزق: الأعمال السورية. ولدت عملاقة فما لقيت قدامها عملاقا آخر، لقيت قدامها عمل عم يراوح بمكانه أعمال فنية مصرية عم تراوح بمكانها مستعينة بتاريخها الفني أما الحاضر هو تكرار لما سبق تكرار واستجرار لما عمل من ثلاثين سنة. إذا ما كان في شيء جديد لغة جديدة لغة سينمائية، لهلق بيشتغلوا بمصر نظام أستوديو، ثلاث كاميرات مثل ما عم نشتغل هلق نحن برنامج، بيصوروا المسلسل بهذه اللغة هذه اللغة قديمة صارت بس للبرامج بس لاستعراضات، أما للدراما تصور بثلاث كاميرات، مو موجودة نهائيا بسوريا، الكاميرا عندنا حرة طليقة تنطلق إلى الشارع والجبل والبيت و.. مو وسط جدران أستوديو سواء كان شارع عماد الدين أو الحي الصعيدي أو القصر اللي الموجود..

تنوع الموضوعات ومستوى الحضور في الفضائيات

فيصل القاسم (مقاطعا): قلت هذا الكلام. سيد عاطف، السؤال المطروح، طيب، نحن يعني لماذا لا نحكم، هناك مثل يقول the taste of the Boding is in the eating يعني إذا عايز تعرف طعمة الجاتو لازم تأكله، طيب نحن يمكن أن نطبق نفس المثل على ما يعرض الآن في الشاشات العربية، هل تستطيع أن تنكر بأن رمضان هو مونديال، المونديال الدرامي؟

عاطف حزيّن: أيوه بس لازم..

فيصل القاسم: طيب، افتح أنت، افتح على مائة قناة فضائية إذا كان لديك ستلايت وشاهد كم هو عدد المسلسلات المصرية المعروضة على الفضائيات العربية، الفضائيات العربية ليس المصرية، ستجد خمسين مسلسلا سوريا ومسلسلا مصريا واحدا..

يوسف رزق (مقاطعا): حتى لو وجد ما في مشاهد له..

فيصل القاسم: حتى لو وجد؟

يوسف رزق: ما في مشاهدين له للمسلسل المصري.

عاطف حزيّن: عندك إنت إحصائيات يعني عاملها بقى؟

يوسف رزق: عاملين إحصائيات كثير..

عاطف حزيّن: بس دكتور فيصل من فضلك، الكلام، قبل ما أرد على السؤال ده، الكلام ده..

يوسف رزق (مقاطعا): عفوا، المسلسل المصري اللي شوهد هو تحت اسم "الملك فاروق"، أعمدته مين؟ المخرج حاتم علي والنجم تيم حسن، المسلسل اللي شوهد تبع..

فيصل القاسم: من هم؟ سوريان.

يوسف رزق: سوريان. إنما فقط يحمل هوية مصرية المسلسل رغم أنه صناعة فنانين وفنيين سوريين..

عاطف حزيّن (مقاطعا): هذا لا.. طالما أن، يعني أنا كنت أن أتمنى..

يوسف رزق (متابعا): مسلسل جمال سليمان، ما بعرف نسيت اسمه..

فيصل القاسم: "حدائق الشيطان".

يوسف رزق: "حدائق الشيطان". إذا الوطن العربي لما شاف "حدائق الشيطان" ما شافه مشان يشوف مسلسل مصري شافه مشان يشوف جمال سليمان شو عمل بمصر..

عاطف حزيّن: لا، هذا الكلام يعني بصراحة..

فيصل القاسم: جمال سليمان السوري.

يوسف رزق: بالضبط.

عاطف حزيّن: بصراحة هذا الكلام لا يستحق أنه هو يترد عليه..

فيصل القاسم: طيب، ليش يعني..

عاطف حزيّن: لا يستحق لأنك أنت دلوقت حأقول لك أنا بأكلمك..

يوسف رزق (مقاطعا): طبعا لما أنت بتحس حالك ضعيف أمام لغة..

عاطف حزيّن: معلش يا أستاذ يوسف، لا، لا..

يوسف رزق (متابعا): لكان معقولة يسموا العمل السوري ثلاث طوبات؟ وهرم؟ كيف؟

عاطف حزيّن: أنت رجل.. لا، أنت رجل بتهيل التراب على تاريخ وجاي تقول جمال سليمان؟..

يوسف رزق (مقاطعا): لا، لا، مانه تاريخ..

عاطف حزيّن (مقاطعا): يا عم اسمع بس، اسمع..

يوسف رزق (متابعا): التلفزيون المصري مانه تاريخ..

عاطف حزيّن: لا، لا، اسمع، اسمع..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عاطف حزيّن: أنت جاي إيه؟ كرسي في الكلوب من أولها، والكلام بتاعك غير صحيح ومردود عليه وأعتقد أن كل اللي بيتفرجوا نسبة كبيرة منهم ترد على كلامك..

يوسف رزق: كيف؟

عاطف حزيّن (متابعا): لأن كلامك فيه كثير من الظلم..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا عاوز ترد عليه، عاوز ترد عليه..

عاطف حزيّن: حأرد عليه..

يوسف رزق (مقاطعا): حضرتك رد علي..

عاطف حزيّن: أنت بتتكلم على المسلسلات التاريخية..

يوسف رزق (متابعا): أنا الجمهور عم يرد علي لما عم يتفرج على مسلسلاتي أنت كيف بدك ترد علي؟

عاطف حزيّن: اسمعني بس بقى لما أتكلم، أنت بتتكلم عن المسلسلات التاريخية السورية، المسلسلات التاريخية السورية نصف العناصر بتاعتها يا إما من إيران يا إما من المغرب يا إما.. ما هواش..

يوسف رزق (مقاطعا): أبدا، لا أنت ما عم تشوف ولا عم تقرأ شارة..

عاطف حزيّن (متابعا): لا، أنا بشوف، ده حتى المكياج ما عندكمش مكياج بتجيبوا مكياج من إيران..

يوسف رزق (مقاطعا): ما عمتقرأ شارة. "قمر بني هاشم" مين الماكيير تبعه؟..

عاطف حزيّن (متابعا): ومع ذلك، ومع ذلك نحن في غاية السعادة أن أحدا من أولاد مصر اللي ربتهم وصل لهذه الدرجة من النبوغ. إحنا متهمين بالشوفينية زي ما حضرتك قلت في المقدمة، إحنا مش شوفينيين يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: صحيح، صحيح..

عاطف حزيّن (متابعا): إحنا درسنا، أنا درست في المدرسة الثانوي أن اللي أدخل المسرح في مصر شامي، يعقوب صنوع..

فيصل القاسم: وجورج أبيض.

عاطف حزيّن: واللي.. مش المسرح وبس، اللي أدخل الصحافة في مصر إميل زيدان وأخوه، ده بندرسه في المدرسة، ده معناه إيه يا دكتور فيصل؟ معناه أنه إحنا ناس قوميين غير شوفيين..

فيصل القاسم: صحيح، صحيح.

عاطف حزيّن: لذلك إحنا.. الأب والأم لما تسأله يقول لك تتمنى إيه في الدنيا يقول لك أتمنى أن ابني أو ابنتي يبقوا أحسن مني. إحنا مصر ما زلنا، مش بنتقمص دور الأم، ما زال قدرنا أن إحنا الأم والأب، إحنا نفرح لما سوريا تطلع نفرح لما.. إحنا اللي علمنا الكويت المسرح نفرح لما الكويت تطلع..

يوسف رزق (مقاطعا): تفرح إزاي وتهاجمنا سواء كان في الصحف..

عاطف حزيّن (مقاطعا): اسمعني يا أستاذ، يا أستاذ اسمعني، أنا كنت فاكرك أنك حتبقى فنان وتقيم المسألة فنيا. إحنا نفرح لما سوريا تغزو العالم بالمسلسلات التاريخية الجميلة اللي إحنا كلنا بنتفرج عليها لكن ما تجيش تقول لي علشان أنت ناجح فده معناه أن أنت هزمت مصر بالضربة القاضية! للأسف هناك عقدة عربية اسمها عقدة التفوق على مصر، كل دولة، معظم الدول العربية تسألها عن أقصى طموحها يقول لك إن إحنا نعدي مصر، ده حتى في الكرة لما الرجل بتاع السودان ده اتغلب، اتغلب أربعة مش عارف مين، قالوا له إيه بالماتش؟ قال لك مش مهم المهم جاي ماتش مصر المهم نكسب مصر، حتى في الكرة للأسف المسألة..

يوسف رزق (مقاطعا): إحنا عم نلعب هلق دراما مش كرة.

عاطف حزيّن (متابعا): عشان كده أنا قلت لك المسألة مش دراما المسألة سياسة والمسألة ثقافة والمسألة اجتماع، للأسف هناك عقدة مصرية منتشرة في الخليج، ما يصدقوا، آه السنة دي الدراما المصرية مش كويسة، بس لما تيجي تقارن الدراما المصرية ما تقارنهاش بالدراما السورية، قارنها بالدراما المصرية من عشر سنين، أحد يقدر يقدر يعمل حاجة على مستوى "ليالي الحلمية"؟ أحد يقدر يعمل حاجة على مستوى "رأفت الهجان"؟ أحد يقدر يعمل حاجة على مستوى أم كلثوم؟ المسلسلات العظيمة، أحد يقدر يعمل حاجة على مستوى ثلاثية "الساقية" اللي عملها نور الدمرداش في بداية التلفزيون؟ أنت بتقول لي تاريخ، أنتم مسجونين..

يوسف رزق (مقاطعا): عملنا أهم..

عاطف حزيّن (متابعا): أنتم مسجونين في التاريخ..

يوسف رزق: لحظة، خلينا نحكي..

عاطف حزيّن: لا إستنى أكمل كلامي..

يوسف رزق: خلصت كلامك. "العبابيد"..

عاطف حزيّن (مقاطعا): لو سمحت، أكمل كلامي..

يوسف رزق (متابعا): أهم من كل الأعمال المصرية..

عاطف حزيّن (متابعا): أكمل كلامي من فضلك..

يوسف رزق (متابعا): "هجرة القلوب" أهم من كل الأعمال المصرية..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عاطف حزيّن: يا أستاذ أكمل كلامي من فضلك..

فيصل القاسم: بس دقيقة مشان نسمعه..

عاطف حزيّن: أكمل كلامي عشان.. أكمل كلامي. إحنا المسلسلات الاجتماعية اللي بتتكلم عنها المحجوزة، إحنا أكثر مسلسلات مصرية سقفها عالي بنناقش الأوضاع الاجتماعية والأوضاع السياسية بسقف مفتوح هي المسلسلات المصرية، أنتم مسجونين نفسكم في التاريخ لأن ما فيش مخرج سوري بيقدر يفتح بقه ويقول لا، يقول كلمة نقد، حتى المرايا..

يوسف رزق (مقاطعا): يقول إيه؟

عاطف حزيّن: كلمة نقد في الأحوال، في الحكومة، ما حدش يقدر. إحنا عندنا أسامة أنور عكاشة عملها، عندنا محمد فاضل عملها في مسلسلاته، عندنا محمد جلال عبد القوي عملها، إحنا السقف بتاعنا عالي عشان كده عندنا قدرة..

يوسف رزق (مقاطعا): عمل شو؟

عاطف حزيّن: اسمعني، ما أنا بأقول لك أسماء المسلسلات..

يوسف رزق (مقاطعا): شو عمل؟

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس دقيقة..

عاطف حزيّن: عمل حاجة أنت ما شفتهاش، دي مشكلتك أنت..

فيصل القاسم: سيد حزين بس خليني أسألك سؤال جاوبني عليه بسرعة لو تكرمت. طيب إذا كان.. أنا سألتك سؤلا ولم تجب عليه وكلامك رائع وكويس..

عاطف حزيّن: تفضل حضرتك حأجاوب على كل حاجة.

فيصل القاسم: كويس، كلامك رائع وليس عليه غبار. السؤال المطروح، أنه نحن نحكم على قيمة الدراما من خلال المشاهدة الآن، كما قلت لك افتح على كل الفضائيات العربية لن تجد إلا مسلسلا مصريا يتيما، هل هي مؤامرة على الدراما المصرية؟ على المسلسلات المصرية؟ 90% من الذي يعرض على الشاشات العربية من المحيط إلى الخليج سورية وخليجية، فإذاً الدراما المصرية خارج المنافسة؟

عاطف حزيّن: سؤالك مهم..

يوسف رزق (مقاطعا): في نقطة بس..

عاطف حزيّن (مقاطعا): لا، لا، لو سمحت، أنت عايز تأخذ الحلقة لوحدك؟

فيصل القاسم: خليه يجاوبني عليها وسآتيك، لك الوقت.

عاطف حزيّن: البعض تحدث فعلا عن مسألة مؤامرة، الأستاذ أسامة أنور عكاشة قال كلمة مؤامرة تحديدا، لكنني أرفض مسألة نظرية المؤامرة دي، البعض قال إن هي دي رد فعل للقرار اللي اتخذه الأستاذ أشرف زكي نقيب الممثلين اللي هو منع الممثلين العرب، عمل واحد بس في السنة وكده، فقال لك رد الفعل الناس كلها دلوقت مع بعضها رد الفعل إيه؟ أن إحنا حنربيهم ومش حنخلي المسلسلات المصرية تعرض. ولكن هذا برضه تسطيح للأمور أنا أرفضه..

فيصل القاسم (مقاطعا): شو السبب؟

عاطف حزيّن: السبب هو قوانين السوق، إحنا خاضعين، في دلوقت حاجة اسمها قوانين السوق..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب السوق رافضة، السوق رافضة..

عاطف حزيّن: ما أنا حأقول لك السوق رافضني ليه..

فيصل القاسم: رافضك السوق.

عاطف حزيّن: أنا حأقول لك السوق رافضني ليه، أولا كلمة الرفض مش الرفض، أنا عندي أهه مذكرة بالخمسين مسلسل بالخمسين مسلسل اللي مصر أنتجتهم كلهم بيعرضوا في قنوات فضائية ما فيش مسلسل ما بيعرضش في قناة فضائية، لكن أنت لما تيجي تقول لي إن العدد السنة دي أقل من العدد السنة اللي فاتت أو أقل من العدد اللي قبلها أقول لك آه، بس ما تقوليش بقى سورية وكويتية وخليجية، لا، تقارني بي، أنا المصري تقارنني بالمصري ما تقارنيش بأحد. النهارده لما نقول إن المسلسلات.

فيصل القاسم: طيب، ماشي.

يوسف رزق: شو عم يحكي؟ بعيد كثير عن السؤال يا أستاذ عن الموضوع اللي عم نحكي فيه..

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي الوقت لك، تفضل كيف ترد على هذا الكلام؟

عاطف حزيّن (مقاطعا): أستاذ.. أنا كده ما جاوبتش على السؤال فعلا زي ما هو بيقول..

يوسف رزق (مقاطعا): لأنه الأعمال، مصر..

عاطف حزيّن (متابعا): ما تحطنيش في موقف أضعف منه..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا أنا ما حطيتك، أنت أخذت وقتك..

عاطف حزيّن: لا، هو، أنا ما أخذتش وقت.. أنا ما جاوبتش على السؤال لسه..

فيصل القاسم: يا رجل، كل الكلام اللي حكيته..

عاطف حزيّن: لسه أنا بأدي لك الخلفية إحنا وصلنا لهذه النقطة ليه؟ لازم نبقى عارفين الخلفية ما ينفعش من الآخر..

يوسف رزق(مقاطعا): بيخلص البرنامج وما كنت تخلص الخلفية.

عاطف حزيّن: ما أنت تكلمت ربع، نصف ساعة يا أستاذ يوسف.

مشاركة السوريين في المسلسلات المصرية

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة، سيد، حط لي النقطة هذه سآتي عليها، بس خلينا نشرك سيادة المخرج يعني. كيف ترد على هذا الكلام؟ سمعت الكثير من النقاط.

يوسف رزق: هلق كيف تحتضن مصر الأعمال وممنوع عمل سوري أو خليجي ينعرض على قناة مصرية؟ كيف؟ هذه هي أم الدنيا اللي بتحتضن كل العرب والأعمال العربية والفن والدنيا والدراما وهذا الهرم ما بيقدر يعرض مسلسل سوري خلال عشرين سنة؟

عاطف حزيّن (مقاطعا): هذا خطأ..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عاطف حزيّن: لا أنا حأرد عليه..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

الإنتاج المصري استعان بالممثلين العرب للارتقاء بمستوى الدراما المصرية
يوسف رزق
: ما بيقدر يعرض مسلسل خليجي؟ وين الاحتضان؟ بالعكس أنا رح أقول لك ليش احتضنوا الفنان السوري وجابوه ليشتغل بعمل مصري أو المخرج، ليرتقوا بمستوى العمل المصري ويستعيدوا شيئا من البساط اللي فقدوه، مشان هيك استعانوا بنجم مخرج اسمه حاتم علي، بنجم ممثل اسمه جمال سليمان أو تيم حسن وبالتالي هي سياسة يعني فيها شيء من المكر أني أنا أجيب كل النجوم السوريين اللي الناجحين واللي عندهم أرضية أسحبهم لمصر معناها فضيت الساحة بسوريا هذه السنة لأنهم عم يشتغلوا بمصر والمشاهد رح يفتح التلفزيون ويدور ليش جمال سليمان راح على مصر؟ ليش تيم حسن راح على مصر؟ ليشوف شو ساوا بمصر وبالتالي تيم ما عاد له أعمال بسوريا، حاتم السنة اللي اشتغل فيها بمصر ما له عمل بسوريا وبالتالي استعادوا شيئا، شيئا من المشاهدة من البساط اللي انسحب من تحتهم، وبالتالي لا احتضنت ولا ناوية تحتضن، هي إذا كانت استعانت بالفنان السوري أو الخليجي لحتى ترتقي بمستواها أو تعيد أمجادها إن وجدت بالتلفزيون، بالتلفزيون مو بالسينما والمسرح أنا عم أحكي عالتلفزيون اللي عمره 48 سنة بس.

فيصل القاسم: بس كيف ترد على السؤال الذي يقول إنه في واقع الأمر جلب هؤلاء الفنانين والمخرجين السوريين مثلا إلى مصر سببه وحيد..

يوسف رزق: ألا وهو؟ مادي؟

فيصل القاسم: أن الممثل السوري أرخص بكثير من الممثل المصري.

يوسف رزق: أبدا لما راح تيم حسن أو حاتم علي أو جمال سليمان أخذ أكثر من الممثل المصرين وبتقدر ترجع للمنتج، حاتم علي تقاضى أجرا كإخراج كمخرج أكثر من أي مخرج مصري، جمال سليمان اخذ مائتين أو مائتين وكسور ما بعرف، أنا آسف جمال إذا كنت عم أفشي أسرار، بس أكثر من مائتي ألف دولار يعني ما يوازي مليون ومائتين، مليون وأربعمائة ألف جنيه مصري.

فيصل القاسم: طيب ماشي بس أنا أسألك سؤالا.. تفضل، أكمل..

يوسف رزق: هلق.. عفوا..

فيصل القاسم: لا، تريد أن تكمل؟

يوسف رزق: خلص تفضل.

فيصل القاسم: ماشي، أنت تتهم الدراما المصرية بأنها غير موجودة على الشاشة لأنها محصورة في الصعيد..

يوسف رزق: وجودها ضعيف.

فيصل القاسم: وجودها ضعيف، طيب أنت..

عاطف حزيّن (مقاطعا): بس قال معلومات غلط لازم أرد عليها..

فيصل القاسم: بس دقيقة، أنا أسأله سؤالا في الاتجاه الآخر. أنا أسألك سؤالا، هل تستطيع أن تنكر أن الكاميرا السورية تحولت إلى كاميرا للإيجار؟ كما نقول بندقية للإيجار. ثم هل أصبحت في خدمة مزاج جمهور استهلاكي يبحث عن التسلية؟ أما التغيرات المتسارعة في المجتمع السوري فتنتظر من يلتفت إليها ليطرح ما يستحق المعالجة فالمشاهد السوري هو اليتيم في هذه المأدبة الرمضانية، في رمضان 2008 المزيد من أعمال البيئة الشامية وهي من أجل السياح أساسا، ومسلسلات بدوية خارج التاريخ فيما الهموم المعاصرة العربية محصورة جدا بأعمال نادرة. يعني أنت وين أعمالك عن الفساد مثلا؟ الفساد الذي يضرب جذور المجتمع السوري، عندك مسلسل واحد السنة الماضية..

يوسف رزق: لحظة رح أجاوب..

فيصل القاسم: عفوا، دقيقة، "غزلان في غابة الذئاب" هذا المسلسل اليتيم ولم يتكرر..

يوسف رزق (مقاطعا): يبقى ما شفت حضرتك "أسياد المال"..

فيصل القاسم (متابعا): دقيقة، وتم إنتاجه لسبب وحيد لأنه يضرب في شخصية سورية سياسية يجب أن تُضرب، رئيس وزراء سابق..

يوسف رزق: يبقى ما شفت أسياد المال، رغم أن "أسياد المال" هو إخراجي -عفوا- وإنتاجي، بيناقش كل الموضوعات، من اسمه، عم نحكي عن أسياد المال وعلاقتها بالسلطة والنقد السياسي اللي موجود والنقد الاجتماعي الموجود. ما شفت أعمال.. "صدى الروح" اسمه، شو، اللي بمستشفى المجانين، أنا نسيت أسماءهم يعني..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس كلها أعمال قليلة، يتيمة..

يوسف رزق: كيف يتيمة؟

فيصل القاسم: أنا شو بدي بالأعمال البدوية؟ لاحقيني بالأعمال البدوية والأعمال التاريخية والدنيا..

يوسف رزق (مقاطعا): ما في ولا عمل سوري بدوي السنة..

فيصل القاسم (متابعا): والشامي هذا؟ هلق الشام يعني الحارة الشامية..

يوسف رزق (مقاطعا): عفوا، لحظة..

فيصل القاسم: (متابعا): أصبحت تمثل العالم؟! عملوا لي الثورة السورية كلها طلعت من دمشق! معقول هذا الكلام يعني كمان؟ على مين عم يضحكوا؟

يوسف رزق: يا أستاذ حضرتك شفت؟..

فيصل القاسم: أنا شفته طبعا، الثوار في دمشق، وين قادة الثورة السورية الكبرى؟ وين صالح العلي؟ وين إبراهيم هنانو؟ وين دنيا.. كلها بحارة شامية صغيرة، كلها بحارة صغيرة!

يوسف رزق: موجود بمسلسل "الحوت"..

فيصل القاسم: وينها؟

يوسف رزق: بمسلسل "الحوت" موجود اللي حضرتك عم تحكي عنه صالح العلي وغيره بجبال العلويين، مسلسل بيمثلهم اسمه "الحوت". مشان الأعمال اللي بتناقش البيئة هم أربع أعمال، ما خربت الدنيا إذا انعمل أربع أعمال وكل واحد بيحمل مضمونا مختلفا، هلق "باب الحارة" غير تماما "أهل الراية" غير تماما "بيت جدي" بعدين هدول أربع أعمال من 45 عمل. بدوي نحن ما عملنا السنة، الأعمال البدوية هي عائدة لدبي، إنتاج دبي، ربما بالفنيين وفنانين سوريين..

فيصل القاسم (مقاطعا): سوريين ومخرجين سوريين.

يوسف رزق: إنما هو إنتاج دبي.

فيصل القاسم: طيب..

عاطف حزيّن: اسمح لي يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

يوسف رزق: إذا منرجع للتنوع، رح نلاقي على الساحة السورية التنوع هو اللي موجود. أنا هلق من البيئة ذكرت في أعمال تاريخية، في "أبو جعفر المنصور" وفي "قمر بني هاشم"، في أعمال كوميدية "بقعة ضوء"، كوميدية سياسية فيها نقد لاذع، في أعمال اجتماعية وسياسية ولها إسقاطات سياسية وبوليسية مثل "الخط الأحمر" بتحكي عن أمراض اجتماعية، مثل شو اسمه، مثلا في "ليل ورجال" يناقش قضية الشعوذة والشعوذة بمعناها الكبير الأعم، في "أسمهان" اللي هو يناقش فترة محددة بتاريخ سوريا ومصر، في حتى "ناصر" انعمل، مسلسل "ناصر" عامله مخرج سوري اسمه باسل الخطيب، مين بدك؟ حتى مسلسل يسرا استعانوا بمخرج..

فيصل القاسم: محمد عزيزية.

يوسف رزق: تربى بسوريا اسمه محمد عزيزية، هون بيترجم لي هذا الحكي أنه في عجز..

فيصل القاسم (مقاطعا): "قضية رأي عام" قصدك، مسلسل "قضية رأي عام" اللي عرض السنة الماضية. طيب سيد حزين أنا أسألك..

يوسف رزق (مقاطعا): "في أيد أمينة".

فيصل القاسم: طيب. أسألك سؤالا، أنا أريد أن تجيب أيضا على هذا السؤال..

عاطف حزيّن: ونترك الأشياء اللي قالها معلقة؟

فيصل القاسم: مش معلقة، جاوب عليها.

عاطف حزيّن: ده بيقول فيها خبث، استعانة المصريين بالسوريين..

فيصل القاسم (مقاطعا): مكر.

عاطف حزيّن (متابعا): في نوع من المكر والخبث، وده كلام ما ينفعش..

يوسف رزق (مقاطعا): مو خبث، مكر.

فيصل القاسم: كيف بترد عليه؟ رد لي عليه.

عاطف حزيّن: ما ينفعش يقال الكلام ده.

فيصل القاسم: ليه؟

عاطف حزيّن: لأنه بيفترض أن الجهة اللي بتنتج مسلسلات جهة واحدة فقط هي اللي هي خبيثة فهي اللي عملته وده غير صحيح. الحاجة الثانية إحنا سعداء جدا بانضمام العناصر الفنية لنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): كيف لكم يا رجل هم متفوقين عليكم عم يقول لك..

عاطف حزيّن: اسمعني اسمعنى أنا بتكلم عن المسلسلات..

فيصل القاسم (متابعا): شو أنت بتحكي عنهم بطريقة رعوية، أنه يجوا لعنا! ما أنت خارج المنافسة!

عاطف حزيّن: ما أنا حأقول لك، أنا مش خارج المنافسة، إحنا بنتكلم.. هو ضرب مثل بمسلسل جمال سليمان..

يوسف رزق (مقاطعا): ليش استعنت بحاتم علي؟ ما عندكم مخرجين؟

عاطف حزيّن: اسمعني حأقول لك، ما هو ده هو، ما ينفعش..

يوسف رزق(متابعا): عفوا بس قل لي ليش؟ بدي سبب مقنع..

عاطف حزيّن (مقاطعا): ما ينفعش المناقشة كده، ما ينفعش المناقشة دي..

يوسف رزق (متابعا): ليش جبت جمال سليمان؟ وين السبب المقنع؟

عاطف حزيّن: حأقول لك جبنا جمال سليمان ليه، حأقول لك السبب المقنع..

يوسف رزق (متابعا): ليش جبتوا رشا شوربتجي على مصر؟ ما عندكم مخرجين ولا ممثلين بتستعينوا بالسوريين؟

عاطف حزيّن: يعني أنت جاي برؤية مسبقة، ولا ممكن في حوار؟ ولا..

يوسف رزق: يا أستاذي بس..

عاطف حزيّن: للأسف.. إحنا عايزين ندي بس للناس أن إحنا بنقدر نتحاور ما تبقاش رؤية مسبقة يا أستاذ و.. نروّح أحسن.

فيصل القاسم: طيب، تفضل، أريد أن تجيب على الأسئلة.

عاطف حزيّن: جمال سليمان لما عمل دوره العظيم في "حدائق الشيطان" وأنا شخصيا كتبت عنه "الشيطان الذي أحببناه"، لما جاء بعد كده.. في المسلسل ده كانت كل العناصر مصرية ما عدا جمال سليمان هو السوري وغير صحيح أن الناس كانت بتتفرج على المسلسل علشان جمال سليمان -رغم حبنا فعلا لجمال سليمان- لأن المسلسل كان فيه نجوم هائلين جدا غيره..

يوسف رزق (مقاطعا): لا، لا..

عاطف حزيّن: اسمعني بس أكمل كلامي، لو سمحت..

يوسف رزق (متابعا): أساسا صناعة التلفزيون السورية بتعتمد على النجم الأوحد..

عاطف حزيّن (مقاطعا): يا أستاذ سيبني أكمل، ما ينفعش الغوغائية دي لو سمحت، ما ينفعش..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بيقول لك..

عاطف حزيّن (مقاطعا): السنة الجاية اللي بعدها عمل إيه جمال سليمان؟ عمل مسلسل من تأليف سوري وإخراج سوري، فشل، فشل، العناصر كلها كانت سورية واتعمل في مصر..

يوسف رزق: شو اسمه؟

عاطف حزيّن: "أولاد الليل" مسلسل فشل، أولاد الليل فشل..

يوسف رزق (مقاطعا): ما فشل، لا.

عاطف حزيّن (متابعا): نجح السنة اللي قبلها عشان كانت العناصر مصرية..

يوسف رزق (مقاطعا): عفوا، ما فشل لا، شوهد أكثر من أي عمل مصري.

عاطف حزيّن (مقاطعا): العناصر الأخرى، محمد عزيزية، إحنا اتجهنا للسورية..

عاطف حزيّن (مقاطعا): عشان تخدموهم!.

يوسف رزق (متابعا): زي ما قلت لك في الأول مش خبث ولا حاجة، الأول كان قطاع الإنتاج بس وصوت القاهرة للصوتيات والمرئيات هم اللي بينتجوا مع بعض المنتجين اللي بيتعاونوا بأموال خليجية، دلوقت في جهات عريضة جدا في السوق، المسألة بقيت مفتوحة وكل واحد من دول ما بيبص يقول لك أنا مصري ولا سوري ولا أردني بيقول لك أنا منتج وعايز أكسب، يكسب بإيه؟ آه بيكسب من الممثلين السوريين الناجحين، إحنا لا ننكر النجاح، فبيجيب عناصر سورية ويعملها. بس برضه..

يوسف رزق(مقاطعا): مو يعملها لا، لا، يستعين فيها..

عاطف حزيّن (متابعا): لا يؤهلك هذا..

يوسف رزق (متابعا): يستعين فيها ليعمل عمل صح.

عاطف حزيّن: يستعين فيها عشان يعمل عمل صح بس هذا لا يؤهلك أن أنت تتطاول على الدراما المصرية وتقول..

يوسف رزق (مقاطعا): يؤهلني جدا. أنا داخل المنافسة..

عاطف حزيّن: لا يؤهلك على الإطلاق. ده معناه أن أنت بتبص تحت رجليك بس يا أستاذ يوسف..

يوسف رزق: لا، لا..

عاطف حزيّن (متابعا): وأنت مفروض الفنان ما يبص تحت رجليه المفروض الفنان يبص لقدام..

يوسف رزق (مقاطعا): لا، لا، أنا عم أبص على العمق..

عاطف حزيّن (متابعا): إحنا عندنا تاريخ..

يوسف رزق (متابعا): وين الفراعنة؟ والتاريخ هذا وينه؟

عاطف حزيّن (مقاطعا): الفراعنة، إحنا سبنا لكم أنتم التاريخ..

يوسف رزق(متابعا): ليه ما بتترجموه لعمل فني؟

عاطف حزيّن: سبنا لكم أنتم التاريخ تعملوه لأنه أنتم ما بتقدروش تعملوا مسلسلات اجتماعية زينا..

يوسف رزق (مقاطعا): ليه؟ مين قال؟

عاطف حزيّن (متابعا): اعملوا انتم التاريخ ما تقدروش أنتم تنتقدوا..

يوسف رزق (مقاطعا): اعطني أي مسلسل بناء شيء اجتماعي..

عاطف حزيّن (مقاطعا): بيقول ما فيش مسلسل كوميدي، ما تفرجتش على "مذكرات زوج معاصر" لأشرف عبد الباقي؟

يوسف رزق: مين البطل؟

عاطف حزيّن: أشرف عبد الباقي وكانت معه بطلتين..

يوسف رزق(مقاطعا): تخيل لما يعد لك ممثل واحد..

عاطف حزيّن: أنا بأقول لك مثل..

يوسف رزق (متابعا): يعني، دائما يعتمدون على النجم الأوحد. هل الدراما هي نجم واحد، شخص واحد؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، النجم الأوحد، هذا يؤكد كلامك بأن حدائق الشيطان نجحت..

يوسف رزق: كنجم، نجحها النجم.

فيصل القاسم: النجم الأوحد..

يوسف رزق: بالضبط.

فيصل القاسم: السوري؟

يوسف رزق: بالضبط.

فيصل القاسم: أيوه.

عاطف حزيّن: غير صحيح، غير صحيح..

يوسف رزق (مقاطعا): ولأنه جديد الناس راحت تشوف شو ساوا جمال سليمان بمصر، هلق إذا بتسأل أي أحد بالشارع قل لهم المسلسل اللي ساواه جمال سليمان مين المخرج تبعه؟ ما رح يعرف الاسم. قل له مين طاقم الفنيين؟ الكاتب تبعه؟ ما رح يعرفوا الاسم بس بيعرفوا أنه مسلسل جمال سليمان لأنه هم بيهتموا بالنجم الأوحد فأخذوا نجم أوحد قام مشي حاله المسلسل وشوهد، الملك فاروق نفس الشيء. في حين أن العمل السوري بيعتمد على العمل الجماعي فيه أكثر من خط درامي، مو خط درامي، أكثر من خط درامي اجتماعي مو بس تاريخي، في أكثر من نجم في أكثر من ممثل، مثال أنا بعملي الأخير اللي اسمه "الخط الأحمر" في ثلاثين نجم في 12 محور درامي أساسيين إلى جانب المحاور الصغيرة اللي بيشتغل عليها. فقل لي مسلسل مصري..

عاطف حزيّن (مقاطعا): أنا بقى حأقول لك على حاجة..

يوسف رزق(متابعا): بيحمل محورين، بيمشي بخطين دراميين؟ دائما..

عاطف حزيّن (مقاطعا): أنا حأقول لك، مش بيسألني بيقول لي قل لي، حأقول له..

يوسف رزق (متابعا): دائما في خط درامي واحد وأفرع منه يا دوبك فبتمل أنت بعد ثلاثين حلقة، أنت عم تعمل ثلاثين حلقة يعني 15 فيلم، إذا ما كان في تنوع سواء كان بالممثلين أو بالخطوط الدرامية معناها العمل بده يفشل حتما.

فيصل القاسم: جميل. بس أنا أسألك، خليني أسألك سؤالا لو تكرمت وجاوبني عليه لأنه..

عاطف حزيّن (مقاطعا): ليه مش عايزني أرد على الكلام اللي هو بيقوله؟ أصل كلام..

فيصل القاسم: يا أخي مش عاوز أسألك ولا سؤال؟

عاطف حزيّن: اسألني تفضل.

واقع الدراما بين وهم الريادة ونظرية المؤامرة

فيصل القاسم: طيب بس أسألك هل تستطيع أن تنكر أن هذه نقطة مهمة جدا، أن كل المسلسلات التي لاقت صدى هائلا في العالم العربي وداخل مصر، وداخل مصر ها دير بالك، هي إما البطل سوري أو المخرج سوري، صح ولا لا؟

عاطف حزيّن: أيوه..

فيصل القاسم: طيب، "الملك فاروق" بطله سوري ومخرجه سوري، صح ولا لا؟

يوسف رزق: وفنييه، فنييه، ومصوره.

عاطف حزيّن: وهل هذا يعيبنا أن إحنا نستعين بتيم حسن أو.. يعيب الدراما المصرية؟ ده بدل ما تقول لي دي الدراما المصرية هائلة لأنها دلوقت بقيت لها منابع..

يوسف رزق(مقاطعا): تستفيد ماديا من وجوده..

عاطف حزيّن: أنا حأقول للرجل ده بس حاجة مهمة وهو مخرج وأنا صحفي، هو بيتكلم عن الدراما والخطوط الدرامية، أنا حأقول له على حاجة هو ما يعرفهاش، أول واحد عمل دراما مستعرضة ما يبقاش فيها بطل واحد في الكتابة الأستاذ أسامة أنور عكاشة، من قبل "ليالي الحلمية" حتى من أول ما عمل "أبواب المدينة" و"المشربية" ودخل..

يوسف رزق (مقاطعا): هذا دليل على أنك تراوح..

عاطف حزيّن (متابعا): نحن أول ناس عملنا دراما مستعرضة..

يوسف رزق: مظبوط وضليت تراوح بمكانك..

عاطف حزيّن (متابعا): هل تعرف هذا الكلام؟

فيصل القاسم: وضليتك تراوح بمكانك كما قال لك.

عاطف حزيّن: إيه؟ هو يتكلم.. ما ينفعش كده يا أستاذ، حأقول لك..

يوسف رزق (مقاطعا): ok ، أنا أعترف أن السيد أسامة مهم جدا..

عاطف حزيّن (متابعا): أنت تراوح مكانك، أنت تراوح مكانك.

يوسف رزق (متابعا): وإسماعيل عبد الحافظ وغيره كانوا أساسيين وعملوا فن بس مو معنى ذلك أنه نضل نقلدهم..

عاطف حزيّن (مقاطعا): عندنا..

يوسف رزق (متابعا): قبل أربعين سنة، عم يحكي هو على عمر الأعمال هذه ثلاثين سنة، 35 سنة..

عاطف حزيّن: أنا بأتكلم على أول واحد عمل مش عشرين سنة، أنت بتتكلم..

يوسف رزق (مقاطعا): وضله يراوح مكانه.

عاطف حزيّن: تعال وراوح مكانك بقى، تعال رد، ما هو أنت عمال تقولها من الأول، راوح مكانك. ما إحنا قلنا راوح مكانك، أنت بتتكلم، لما تيجي تحاكم الدراما المصرية ما تحاكمهاش على السنة دي ولا السنة اللي فاتت تبقى دي رؤية غير موضوعية..

يوسف رزق (مقاطعا): لا، لا، عشر سنين فاتوا.

عاطف حزيّن: لا، عشر سنين، إحنا عملنا أعمال كثيرة، لا، عملنا أعمال كثيرة جدا لو أنت رجل موضوعي فعلا، مش تقول عشر سنين..

يوسف رزق (مقاطعا): ليش ما تفوقوا؟ وين التفوق؟

عاطف حزيّن: التفوق ما أنا بأقول لك قوانين السوق..

يوسف رزق (مقاطعا): اعطني مسلسل عمل لمعة..

عاطف حزيّن: إحنا كنا الأول بنلعب لوحدنا في الدوري، ما كانش في سورية ولا كويتية ولا أي حاجة ما كانش في إلا قناة التلفزيون الأولى والقناة الثانية والقناة الثالثة، دلوقت في مليون قناة وفي ناس كثيرة جدا عايزة تشتغل فإحنا لازم ندي فرصة للعيبة غيرنا تلعب، الماتش ما ينفعش يتلعب بلعيب واحد..

يوسف رزق: آه يعني عم تعطونا فرصة؟

عاطف حزيّن: أيوه طبعا بالتأكيد إحنا اللي إدينا فرصة.

يوسف رزق: بتعطينا الفرصة وبتطلع بره الملعب أنت؟!

عاطف حزيّن: إحنا ما طلعناش بره الملعب، إحنا..

يوسف رزق(مقاطعا): ما هو هذا اللي صار.

عاطف حزيّن: إحنا السنة دي لو تكلمنا على السنة دي بس إحنا في نوبة تثاؤب، في نوبة تثاؤب، حتتفرج السنة اللي جاية.. إحنا بنتعلم من أخطائنا وأنا عارف كويس جدا..

يوسف رزق (مقاطعا): تحتاج إلى جيل أو جيلين علشان ترجع للي كنت عليه.

عاطف حزيّن: لا، لا، غير صحيح غير صحيح.

يوسف رزق: جيلين، هذه إذا سعيتم بدكم جيلين. لأنه أستاذ..

فيصل القاسم: يعني جيلين كم سنة يعني؟

عاطف حزيّن: عشرين يعني.

يوسف رزق: يعني ثلاثين سنة.

فيصل القاسم: يعني الجيل 33 سنة، معناها بدكم سبعين..

يوسف رزق: لا، لا، الجيل التلفزيوني بدهم بين 10و 15 سنة، بيطلع جيل وبيترهل جيل وهكذا، فالمصريون محتاجون لجيلين إذا بلشوا قرروا من اليوم يفوتوا المنافسة بعد عشرين سنة أو ثلاثين سنة.

فيصل القاسم: معقول خرجوا من كل هاللعبة هذه..

عاطف حزيّن: خالص، خلاص..

فيصل القاسم: يا رجل، حرام عليك.

يوسف رزق: الكاميرا السجينة والكاميرا الحرة في كثير فرق شاسع بالتناول، في لغة سينمائية، حتى السينما تراجعت عندهم صارت تقلد التلفزيون والعكس فرح تلاقي في تراجع بمستوى.. بالصورة..

فيصل القاسم (مقاطعا): وماذا عن الريادة؟ يعني وهم الريادة أصبحت في مصر؟

يوسف رزق: وجد، كان. هلق أنا إذا بدي أظل متمسكا أنه كان في حضارة فينيقية وأظل متمسكا بأذيالها وأنسى أنه أنا في حاضر لازم أعمله..

فيصل القاسم: بس كيف ترد على الكلام أن هناك مؤامرة عربية على الدراما المصرية واستثنائها وإبعادها عن الشاشات؟

يوسف رزق: يا سيدي بدأت المؤامرة من المصريين ودبي أكبر مثال اللي ما كانت تشتري لمدة خمس سنوات فاتوا ما كانت تشتري أي عمل سوري، ليش؟ مصر كانوا يضغطون على دبي يقولون لها إذا ما بتشتري ستة أعمال مصرية سوا..

عاطف حزيّن (مقاطعا): مين في مؤامرة؟ مين في مصر؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

يوسف رزق (متابعا): ما منعطيكم العمل، كانوا مثلا بدهم "أم كلثوم" بتأخذوا مع "أم كلثوم" ستة أعمال أو سبعة أعمال فرضوا على المحطات وجزء من هالمحطات رضخ، اللي كان محارَب فعلا هو السوريين لدرجة أن سيادة وزير الإعلام الأستاذ صفوت هو اللي كان يحمل الأعمال ويروح يبيعها بالخليج ويضغط على المحطات لتأخذ مصري ومصري فقط، وإن عرضت سوري.. وأنا كنت بالمستقبل من أربع سنين فاتوا عم أعرض عليهم عمل لي قالوا إحنا ما منقدر نشتري سوري، ليش؟ لأنه في شرط بعقودهم مع مصر أنه ما يشتروا سوري، لازم يعرضوا مصري.

فيصل القاسم: إذاً ليس هناك مؤامرة.

يوسف رزق: بالعكس، إذا كان في وإن وجدت فهي ضد العمل السوري والدليل أنه ما في ولا مسلسل سوري عم ينعرض بمصر أو على أي محطة حكومية بمصر إنما في أعمال مصرية عرضت وبرمضان على الشاشة السورية، ليش؟ معناها المؤامرة أحيكت عندهم وتمت عندهم وكانت ضد العمل السوري أو الخليجي أو.. قل لي كم مسلسل خليجي عرض بمصر؟

فيصل القاسم: جميل جدا. على خليجي..

عاطف حزيّن: بس في تداول، معلش..

فيصل القاسم: أنا أنقل لك، بس دقيقة، أنقل لك كلام..

عاطف حزيّن (متابعا): المجالس أمانات الأول، الرجل تجاوز وقال إن الأستاذ صفوت الشريف كان بيأخذ المسلسلات ويعرضها..

فيصل القاسم: هو مسؤول عن كلامه..

عاطف حزيّن (متابعا): طبعا ده تجاوز في حق وزير الإعلام السابق ورئيس مجلس الشورى حاليا..

يوسف رزق (مقاطعا): لا، لا، لا تحملني مسؤولية، بدنا ننقد الرئيس..

عاطف حزيّن (متابعا): لا يمكن أن نصل بالحوار إلى هذا المستوى..

يوسف رزق (مقاطعا): ليه؟

عاطف حزيّن: لا يمكن أن وزير إعلام بحجم صفوت الشريف..

يوسف رزق(متابعا): أنت بأعمالك الفنية مش بتنقد الحكومة؟

عاطف حزيّن (متابعا): لا يمكن أن وزير إعلام سواء مصري أو سوري..

يوسف رزق (متابعا): دلوقت كنت بتقول إن أعمال اجتماعية وسياسية..

عاطف حزيّن (متابعا): أو أي وزير إعلام لا يمكن أنه يشيل مسلسلات ويلف بها..

يوسف رزق: هو أنا شتمته؟

عاطف حزيّن: مجرد أنك تقول كده ده سب وشتيمة يا أستاذ يوسف..

يوسف رزق: لا، لا، أنت حتقوّلني قول خطير جدا، أنا عم أقول إن الدولة عم تدعم العمل المصري، ما قلت عم أسبه..

عاطف حزيّن (مقاطعا): بس ما توصلش لوزير الإعلام..

يوسف رزق (متابعا): أنا قلت إن سيادة الوزير دعم العمل المصري وعم يحاول يفرضه على المحطات..

عاطف حزيّن(مقاطعا): لا، إحنا مصر أكبر من كده يا أستاذ يوسف، مصر أكبر من أن وزير إعلام يأخذ المسلسلات ويسوقها، أنت مش عارف حجم مصر رغم..

يوسف رزق(مقاطعا): يا حبيبي لما كنا نروح على مهرجان القاهرة..

عاطف حزيّن (متابعا): رغم أنك تعلمت فيها، تعلمت فيها إزاي؟

يوسف رزق(مقاطعا): عفوا، لما كنا نروح على مهرجان القاهرة يقعد يخطب فينا سيادة الوزير اللي عم يحكي عنه مشان نروح نعمل أعمال بالمدينة الإعلامية ونحن كنا نرفض وأنا واحد من اللي رفضوا، قلت له لما بتعرض عمل سوري - وهذا على الملأ كان- يعني اعرض عمل سوري بعدين طالبني أني أجي أشتغل عندك وسط ديكورات وحيطان مبنية بمدينة الإعلام. فوين الشتيمة إذا كان هو كان يدعو كل المنتجين العرب أنه تعالوا اشتغلوا بالمدينة الإعلامية تبعنا..

عاطف حزيّن(مقاطعا): يدعو شيء ويلف بالمسلسلات شيء ثاني يا أستاذ..

فيصل القاسم: يا سيدي..

عاطف حزيّن (متابعا): دي غير دي يا أستاذ لازم نفرق في الكلام..

يوسف رزق: وين الفارق؟

عاطف حزيّن: لا، لو سمحت، لو سمحت.

فيصل القاسم: بس دقيقة، أنا أقرأ عليك كلام لكاتب خليجي داود الشريان..

عاطف حزيّن: أهو عندي.

فيصل القاسم: يقول "تراجع الدراما المصرية أمام الآخرين له أسباب مصرية أهمها أن صناعة الدراما في مصر ظلت أسيرة لرؤية القطاع العام لعقود وحين تخلى عنها القطاع العام لم يتحرك رأس المال المصري لسد الفراغ، السبب الثاني أن بعض كتاب ومنتجي الدراما المصرية يعتقدون أن الدنيا هي مصر أم الدنيا متجاهلا أذواق ومتطلبات المشاهد العربي، والسبب الثالث أن المصريين أصيبوا بانتكاسة فهم خلال العقود الماضية تصرفوا بثقة وفتحوا أبواب القاهرة لكل المبدعين في التمثيل والإخراج والإنتاج واستطاعوا تأسيس صناعة درامية مهمة أما اليوم فإنهم يتحدثون بلغة تتسم بضيق الأفق والنرجسية والشوفينية".

عاطف حزيّن: ما هو ده الكلام اللي قاله الأستاذ يوسف..

فيصل القاسم: هذا كلام..

عاطف حزيّن: ده حقد في حقد، أنا كاتب ده رجل..

فيصل القاسم (مقاطعا): أي حقد، هذا الرجل شو حقد؟ خليجي.

عاطف حزيّن: أولا داود الشريان.. سعودي، أنا عارفه، داود الشريان من الناس معظم اللي بيكتبه ضد مصر، سواء في السياسة..

فيصل القاسم: يا رجل كل ما واحد انتقدكم، كله صار مؤامرة الآن! ليش كل ما واحد حكى كلمة كله هذا ضد مصر..

عاطف حزيّن: أنا جبت سيرة مؤامرة؟ أنا جبت سيرة مؤامرة؟

يوسف رزق (مقاطعا): ما هلق شوي والثانية كنت رح تقول لي..

عاطف حزيّن (متابعا): في كتاب كثير كويسين وعندي فيهم..

يوسف رزق (متابعا): أنني سبيت الرئيس..

عاطف حزيّن: لا يا أستاذ أنت، لا، حكاية الوزير لا، أنت تجاوزت، معلش أنت تجاوزت..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا، خلينا نخرج منه. طيب خليه يجاوب على السؤال لو سمحت.

عاطف حزيّن: الأستاذ داود الشريان بيقول قولة حق يراد به باطل..

فيصل القاسم: ليش؟

عاطف حزيّن: أولا هذا الرجل معظم.. لو عملنا مقارنة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب شو بدي أقارن، بدل ما تتحدث عن..

عاطف حزيّن (متابعا): غلط، الكلام اللي بيقوله غلط..

فيصل القاسم (متابعا): احك عن كلامه..

عاطف حزيّن: الكلام ده غلط مش كله صح..

فيصل القاسم (متابعا): لماذا تريد أن تتناول شخصية الرجل ولا تتناول كلامه؟ أنا أريد أن تعلق على كلامه وليس عليه.

عاطف حزيّن: ما هو هذا الكلام..

يوسف رزق (مقاطعا): ما عم يرد على سؤال..

عاطف حزيّن (متابعا): ما هو هذا الكلام ماشي مع الكلام اللي بيقوله الأستاذ يوسف..

فيصل القاسم: طيب رد عليه..

عاطف حزيّن: كله بيتكلم عن مسألة هذه السنة، يعني مستنيين أن مصر تغلط غلطة يقوموا كلهم جايبين السكاكين..

يوسف رزق: مين قال؟

عاطف حزيّن: أنا بأتكلم في المسألة دي اللي هي العقدة، عقدة التفوق على مصر..

فيصل القاسم (مقاطعا): وأنت عندك عقدة اضطهاد الآن..

عاطف حزيّن (مقاطعا): أنا ما عنديش..

فيصل القاسم (متابعا): عندك بارانويا الآن..

عاطف حزيّن (متابعا): ده أنا اعترفت لك يا أستاذ فيصل..

فيصل القاسم (متابعا): عندك بارانويا يا سيدي..

عاطف حزيّن (متابعا): لا مش بارانويا خالص بالعكس ده أنا اعترفت لك أن المسلسلات المصرية السنة دي أقل من اللي فاتت واللي، فين البارانويا هنا يا أستاذ فيصل؟..

يوسف رزق (مقاطعا): طيب رح نروح للسنة الماضية واللي قبلها يا سيدي. اللي عمل "الظاهر بيبرس"..

عاطف حزيّن (متابعا): فين البارانويا؟ بالعكس.

فيصل القاسم: جميل.

يوسف رزق: عفوا، رح أروح للتاريخ..

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا، ها، إذا عندك نقاط هامة، الوقت يداهمنا.

يوسف رزق: بس نقطة كثير هامة، إذا رجعنا شوي لوراء مو السنة هذه، "الظاهر بيبرس" انعمل سوري وانعمل مصري، هل هناك مجال للمقارنة؟ "صلاح الدين الأيوبي"..

فيصل القاسم (مقاطعا): شو المقارنة؟

يوسف رزق: دون المستوى، المصري، جدا، بتلاقي "الظاهر بيبرس" السوري معارك حشود إخراج لغة سينمائية، كل العناصر الفنية مجتمعة عم تقدم لك عملا فعلا هوليووديا بس هوليوودي سوري مو هوليوودي من هوليوود الشرق القاهرة، رح تلاقي سوري..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني القاهرة مش هوليوود الشرق يعني؟

يوسف رزق: لا، لا، هلق سوريا هوليوود الشرق. هلق القاهرة كانت بأربع خمس أستوديوهات هوليوود الشرق هلق سوريا كلها صارت بلاتوه وأستوديو لأنه متاح لك تصور بأي مكان بسوريا، عرفت كيف؟ فبالتالي حاليا إذا بدنا نقول هوليوود -وأنا ما لي الشرف أني أجيب سيرة هوليوود- أنا أقول إن سوريا هي منبع عملاق الفن بالوقت الحالي وخلال العشرين سنة اللي فاتوا وهذه حقيقة، الفن التلفزيوني تحديدا، أنا ما بدي أعرج على أمور أخرى لأنني ما كثير اطلعت عليها، فانطلاقا منه أرجو من الأستاذ أنه ما دائما يتهمني اتهام اتهام، الحوار بقى مستواه مش عارف إيه، يا ريت نجاوب على اللي عم ننسئل عنه بحدود الدراما والإنتاج التلفزيوني..

عاطف حزيّن (مقاطعا): ما هو أنا مش مخرج عظيم زيك عشان أعرف أجاوب على مستواك، أنت رجل مخرج عظيم جدا والناس كلها شايفة أعمالك، أنا مش مخرج أنا رجل صحفي. بس كلامك مردود عليه في حاجة..

يوسف رزق (مقاطعا): المخرج عادة بيتأتئ..

عاطف حزيّن (متابعا): كلامك مردود عليه في حاجة، اللي أنت بتقول عليه ده.. يا دكتور فيصل في حاجة في سباق المسافات الطويلة، الخمسة آلاف متر..

يوسف رزق (مقاطعا): رجعنا للسبق!..

عاطف حزيّن (متابعا): في حاجة اسمها في السباق لو تعرف عنها اسمها أرانب السباق، الأرانب دول هم اللي بيتقدموا السباق في أول ثلاث لفات بعد كده البطل تلاقيه طلع في الآخر. اللي بيحصل مع الدراما السورية هو بالضبط اللي بيحصل مع أرانب السباق والدراما المصرية ستعود، ستعود..

يوسف رزق (مقاطعا): آه، دي مش شتيمة بقى؟!

عاطف حزيّن (متابعا): ستعود، ستعود وتسترد عرشها وتسترد عرشها وسيتحول الباقون إلى تلاميذ يتعلمون مرة أخرى لأن إحنا بنتكلم عن..

يوسف رزق (مقاطعا): خذوهم بالصوت..

عاطف حزيّن: لا مش خذوهم بالصوت.. الأيام بيننا..

فيصل القاسم: كلمة أخيرة.

يوسف رزق: بس مثال صغير الله يخليك. المصريون عاملين مثل نجدت أنزور بيعملوا دعاية و propaganda وبتطلع بالأخير على فاشوش، فأرجو أنك ترجع بمرجعية لشيء ثابت تحطه قدامي تقول هذه شاشتي وهذه شاشة سوريا تعوا نعمل مقارنة، المقارنة هلق مو موجودة نهائيا.

فيصل القاسم: طيب. أشكرك جزيل الشكر. هل تعتقد أن الدراما المصرية أخذت تتراجع؟ 86,3% نعم، 13,7% لا. لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد عاطف حزيّن مساعد رئيس تحرير الأهرام، والمخرج السوري السيد يوسف رزق. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة