الآثار المدمرة لليورانيوم المنضب   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:58 (مكة المكرمة)، 23:58 (غرينتش)

مقدم الحلقة

أحمد منصور

ضيف الحلقة

دوغ روكة - الرئيس السابق لمشروع اليورانيوم المنضب في وزارة الدفاع الأميركية - البنتاغون

تاريخ الحلقة

07/02/2001

ميجور دوج روكه
أحمد منصور
أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة البريطانية لندن وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

بدأت فضيحة استخدام اليورانيوم المنضب في المعارك التي قادتها الولايات المتحدة الأميركية في الخليج عام 91، وفي البلقان أعوام 94 و 95 و 99، بدأت هذه الفضيحة تأخذ أبعادًا جديدة بعد ما تصاعدت أعداد الجنود الأوروبيين والأميركيين المصابين بأعراض الإشعاعات التي تتصاعد من اليورانيوم المنضب. ويعتقد كثير من علماء الفيزياء والأطباء أن غبار أكسيد اليورانيوم الذي استنشقوا أو ابتلعه الجنود خلال حرب الخليج هو السبب أو العامل المساعد فيما عرف بأعراض الخليج التي يشكو من أعراضها أكثر من 100 ألف جندي أميركي وأوروبي ممن شاركوا في الحرب، حيث أقر الأميركيون بأنهم قد استخدموا ضد العراق 940 ألف قذيفة يورانيوم و14 ألف قذيفة دبابات، وقصفت المنطقة بحوالي 50 ألف صاروخ و88 ألف طن من القنابل، وهو ما يعادل سبعة أضعاف القوة التدميرية التي تعرضت لها مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين بعد قصفهما بالقنابل النووية الأميركية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وبنهاية حرب الخليج كان أكثر من 270 طناً من بقايا قذائف اليورانيوم المنضب مبعثرة عبر الأراضي التي وقعت فيها المعارك في العراق والكويت وشمال السعودية. ويمكننا أن ندرك مخاطر هذا الأمر إذا أدركنا أن حرب البلقان خلفت عشرة آلاف طن فقط من اليورانيوم المنضب سوف تؤدي –حسب توقعات العلماء- إلى إصابة 20 مليون إنسان بأعراض مرض البلقان من جراء الإشعاعات.

غير أن الخطورة لا تكمن في منطقة الخليج وحدها الآن، حيث حصلت على وثيقة أميركية أكدت على أن الإسرائيليين استخدموا قذائف اليورانيوم المنضب ضد المصريين في حرب أكتوبر عام 73، كما أقر الإسرائيليون باستخدام قذائف اليورانيوم ضد الفلسطينيين، حيث يعاني أكثر من ألف وخمسمائة من جرحى الانتفاضة من أثر الرصاص المصنوع من اليورانيوم والذي أصيبوا به. ويتهم اللبنانيون كذلك الإسرائيليين باستخدام هذه القذائف ضدهم.

وفي حلقة اليوم نحاول التعرف على حقيقة ما حدث من خلال ضيفنا الذي يعتبر أحد أبرز خبراء اليورانيوم المنضب على مستوى العالم، وهو البروفيسور (ميجور دوج روكه) الرئيس السابق لمشروع اليورانيوم.. مكافحة اليورانيوم المنضب في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، وأحد ضحايا إشعاعات اليورانيوم.

ولد روكي في (إيلونيه) بالولايات المتحدة الأميركية عام 49 التحق بسلاح الجو الأميركي عام 67، شارك في حرب فيتنام.. شارك في حرب فيتنام.. في الفترة ما بين عامي 69 و 71 كقاذف قنابل عبر طائرات الـ B52)) العملاقة القاذفة للقنابل. تخرج عام 75 من جامعة (وسترن إيلونية) حيث عُين بعد ذلك في قسم الأبحاث في الجامعة حتى العام 96. حصل على الماجستير في علوم االتكنولوجيا عام 96 وعلى الدكتوراه في الفيزياء وتعليم الفيزياء والتكنولوجيا عام ثمانية.. عام اثنين.. عام 96 ظل يعمل طبيباً ميدانياً وإخصائياً في الفيزياء النووية في الجيش الأميركي، حيث شارك في حرب الخليج الثانية في مجال تخصصه، وعهد إليه بتنظيف المناطق الملوثة باليورانيوم المنضب بعد الحرب في كل من السعودية والكويت، وقام في الفترة من مارس عام 91 إلى يونيو عام 91 بجمع المعدات الملوثة من أماكن المعارك وأرسلها إلى الولايات المتحدة الأميركية وأثناء تواجده في الخليج عمل مدرباً للأطباء في مستشفيات الحرس الوطني، والملك فيصل، والملك عبد العزيز بالرياض، كذلك مستشفيات الدمام والظهران. عين رئيساً لمشروع اليورانيوم المنضب في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) من أول أغسطس عام 94 إلى نوفمبر عام 95. كما عمل أستاذاً للفيزياء النووية في جامعة (جاكسون) في (ألاباما) من سبتمبر عام 98 وحتى العام 2000. أصيب بأعراض اليورانيوم المنضب -كما يقول- في أول أسبوع شارك فيه في حرب الخليج، غير أنه لم يعرف الحقيقة إلا في مارس عام 95، وذلك بسبب تباطؤ سلاح الوحدات الطبية الأميركية في كشف نتائج التحليلات التي أكدت على أنه يحمل في جسده إشعاعاً يعادل خمسة آلاف ضعف مما يحمله أي إنسان. كما أجرى خمسة عشر عملية جراحية في كبده من آثار إصابته بأضرار اليورانيوم المنضب. يعاني من أمراض التنفس والأعصاب وجهاز المناعة والعين. وحقائق أخرى كثيرة سوف نتعرض عليها خلال حوارنا معه في حلقة اليوم.

ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا بعد موجز الأنباء على الأرقام التالية:

0044207 4393910

أما رقم الفاكس فهو :

0044207 4343370

كما أستقبل كافة مداخلاتكم ومشاركاتكم عبر صفحة الجزيرة نت

(www.aljazeera.net)

حلقة اليوم (اليورانيوم المنضب) يمكنكم طرح تساؤلاتكم حيث أستقبلها وأطرحها على ضيفي.

بروفيسور روكه مرحباً بك.

بروفيسور دوج روكه:

شكراً جزيلاً لك.

أحمد منصور:

وأشكرك على قبولك دعوتنا، وتكبدك مشاق المجيء من الولايات المتحدة إلى هنا رغم ما تعاني من أمراض.

بروفيسور دوج روكه:

الهدف من وجودي هنا أن أُطْلِع العالم على الحقيقة، وليتلقوا الرعاية الطبية وليحصل التنظيف من التلوث، بحيث لا يستعمل اليورانيوم مرة ثانية.

أحمد منصور:

أسألك في البداية، وببساطة شديدة للمشاهدين الذين من المؤكد أن كثيراً منهم لا يعلمون الأمور العلمية التي ربما تدركها، ما هو اليورانيوم المنضب ببساطة؟

وما هي الفوارق الأساسية بينه وبين أنواع اليورانيوم الأخرى؟

بروفيسور دوج روكه:

اليورانيوم المنضب يستعمل في أشكال عديدة للذخيرة وإطلاقه من الدبابات والطائرات، واليوم يستعمل كألغام ويستعمل أيضاً في أشكال متعددة أخرى.

وذخيرة اليورانيوم التي استعملت في الخليج أطلقت مليون قذيفة من اليورانيوم المنضب اخترقت الدبابات من الطائرات، وتتكون من ثلاثمائة جرام من اليورانيوم الجامد والتي تلوث اليوم المنطقة في مواد البلوتونيوم وغيرها، وقذائف الدبابات التي أطلقنا منها خمسة عشر ألفاً كل منها تحتوي على أربعة آلاف وخمسمائة جرام من اليورانيوم، ويقدر هناك 350 طن أطلقت في حرب الخليج ولا زالت متبعثرة في السعودية والكويت والعراق.

أحمد منصور:

ما هي المخاطر التي يشكلها هذا اليورانيوم على الإنسان وعلى البيئة بشكل عام في المنطقة التي تتحدث عنها من أنها ملوثة باليورانيوم؟

بروفيسور دوج روكه:

علينا أن نعلم ماذا يحدث عند اصطدام القذيفة، اختير اليورانيوم لاستعماله ضد قوات صدام حسين لأنهم كانوا يعتقدون أن لديه أسلحة خطيرة، واليوم نعلم أن الأسلحة التي كانت لديه كان يمكن هزمها بالأسلحة التقليدية. عندما تنفجر قذيفة اليورانيوم تحدث أشياء عديدة: أولاً: عندما تصطدم بالمدرعة أربعين منها.. 40% منها يتحول إلى أكسيد وغبار.

أحمد منصور:

تسمح لي.. اسمح لي دكتور روكي أنا أعددت -من خلال البرنامج الذي سبق لزميلي يسري فوده أعده قبل مدة- أعددت عدة دقائق عن هذه العملية بشكل مصور، هل يمكن أن تشرح للمشاهدين من خلال الصور التي أرجو

Saymon, may be you are ready now for the pictures?

أعتقد أن الصور جاهزة الآن ويمكن أن تعلِّق للمشاهدين بشكل مباشر على ما يمكن أن يحدث حينما تصطدم القذيفة بالدبابة، تفضل.

بروفيسور دوج روكه:

نحن نرى الآن دبابة تحترق من قذيفة يورانيوم، الغبار ينتقل إلى منطقة ويلوثلها جميعها.. في قطر خمسين.. ويصل 400 متر قطر 400 متر، وهذا التلوث الذي تراه في الهواء يحتاج أن يكون كل شخص قريب منه أن يكون لابساً الألبسة الوقائية، حتى لا يصاب في جلده.

وهنا نرى أن قياس الإشعاع يحتاج إلى معدات متخصصة لا تتوافر عند الكل.. عند كل الناس، ولا أحد يعرف ما هي القياسات. عند الارتطام بقذيفة فيها يورانيوم يمكن أن تكون بعض الأجزاء لم تنفجر، ولذلك القذائف التي لا تنفجر هي في حالة غير مستقرة وتسبب التلوث وهي مادة خطرة وسامة، والقذيفة التي لم تنفجر يجب أن يمنع الناس من الاقتراب منها.

أحمد منصور:

Enough.. الآن المنطقة التي يمكن أن تكون قد أصيبت أو تضررت كل المنطقة من شمال السعودية وحتى ربما جنوب بغداد كلها كانت ساحة كبيرة للحرب، وهذه الصور ملتقطة بشكل أساسي منها، معنى ذلك أن هذه المنطقة ملوثة كلها باليورانيوم المنضب الآن؟

بروفيسور دوج روكه:

المهم أن نفهم أنه عند الارتطام أي سيارة أو أي قطعة أو مبنى أو هيكل يصاب بالتلوث، ويصل إلى شعاع 25 متراً أي.. مثل رقعة شطرنج، بينما في المختبرات تكون المنطقة قابلة للتنظيف.

ويسبب اليورانيوم في المختبرات تلوث يمكن تنظيفه، ويحتوي.. ويتكون التلوث من الأكسيد ومن الغبار ومن بقايا اليورانيوم التي اخترقت المدرعة التي من الممكن أن تحتوي أي قذيفة على 200 جرام إلى 5 آلاف جرام.

أحمد منصور:

معنى ذلك أن عملية التلوث لم تقف عند حد المناطق التي توجد فيها آليات، وإنما ربما الغبار وكذلك الرياح تكون قد حركت ووسعت منطقة التلوث؟

بروفيسور دوج روكه:

من الأشياء التي رأيناها في تجربتي التي سببت لي المرض أن العيش في خيمة بعيد عن 200 متر عن موقع اليورانيوم يسبب.. تسبب لبعضهم في مرض السرطان بعد خمسة أشهر. من المهم أن نفهم أن ذلك يعتمد على كمية التلوث ومدى الرياح. يقول الدكتور (لاندي) أن التلوث من اليورانيوم.. من ذخيرة اليورانيوم في نيويورك وصل إلى أربعين كيلو متر.

أحمد منصور:

هل يمتد ذلك أيضاً إلى كل ما يوجد في البيئة من حياة، المياه، الزراعة، الحيوانات، كل شيء؟ أم يبقى تأثيره في الإنسان باعتباره كائن حي أساسي يتنفس ويعيش في المنطقة؟

بروفيسور دوج روكه:

من المهم أن نفهم أنه على مدى 25 متراً أو ربما 50 متراً أو أكثر التلوث يحيط بكل قطعة موجودة، لذلك لا يجب أن يدخل الناس تلك المنطقة ولا الحيوانات، ولا يجب أن تكون هناك مصادر للمياه في تلك المنطقة، ولذلك عندما يكن لدينا آلاف القطع كما حدث في البصرة وطريق الموت فإن المنطقة بأكملها يجب أن تعزل، وتصبح مأمونة، ويمنع الناس من الدخول إلى أن يتم تنظيف التلوث من الأكسيد، والمعدات، وجميع الذخيرة المستخدمة.

أحمد منصور:

معنى ذلك أنك تطالب بإخلاء كل المناطق التي وقعت فيها معارك من السكان وجعلها أماكن محظورة على البشر إلى حين تنظيفها؟

بروفيسور دوج روكه:

إذا كان هناك تلوث باليورانيوم من القذائف التي اخترقت والمدرعات المدمرة من الأكسيدات فهذا ضروري، يجب أن لا يدخل الناس إلى تلك المنطقة إلا بعد تنظيفها تماماً.

أحمد منصور:

من خلال تجربتك العملية أنت في منطقة الخليج، ما هي الأماكن التي تجولت فيها والتي تعتقد أن نسبة الإصابات فيه مرتفعة للغاية، ويجب على الناس أن يتجنبوا المرور فيها أو التواجد فيها؟

بروفيسور دوج روكه:

إذا كانت هناك دبابة أو سيارة أو أي أو دشمة مصابة بذخيرة يورانيوم يجب أن لا -وأكرر- يجب أن لا يدخل الناس إلي حدود 25 وربما 50 متر من تلك القطعة بدون أن يكونوا لابسين الأمتعة الواقية.

أحمد منصور:

لكن أنتم.. أنت وزملاؤك كنتم ترتدون الأقنعة الواقية دائماً ومع ذلك أصيب معظمكم بأمراض السرطان وكثير منكم تُوفي، وأنت مصاب بأمراض كثيرة؟

بروفيسور دوج روكه:

من المشكلات التي وقعت أنه قبل حرب الخليج كان جنود الولايات المتحدة والحلفاء وإلى حد أقل الكويتيين والسعوديين وغيرهم والعراقيين لم يتلقوا أي معلومات عن حماية أنفسهم من اليورانيوم، ثم لم يكن هناك أي تعليمات طبية حول الموضوع، المعلومات التي وصلتنا تقول: إن كل ما علينا أن نلبسه هو مجرد قناع ضد الغبار لنحمي أنفسنا، ونحن نعلم اليوم أن ذلك كان خطأً كبيراً، الأجزاء صغيرة جداً أصغر من ذرات البودرة.

أحمد منصور:

كيف يتسرب اليورانيوم المنضب إلى الجسم؟

بروفيسور دوج روكه:

عند الارتطام نصف كمية الذخيرة تتغير إلى ما نسميه شظايا أجزاء من اليورانيوم وغبار اليورانيوم، إذا كان هناك إنسان تلك في المنطقة ولا يكون لابساً ملابس واقية فإنه بالتأكيد سيتنفس غبار اليورانيوم في صدره.

43% من اليورانيوم الذي يدخل الجسم من مادة جامدة ويؤثر في الجسم، ويدخل في مجرى الدم. 57% من اليورانيوم يبقى في الرئتين ويسبب ضرراً ويسبب تسمم أي مثل التنفس.. تنفس الرصاص.

أحمد منصور:

هل كان الأميركيون يدركون حجم المخاطر التي يسببها اليورانيوم المنضب للجنود المشاركين علاوة على سكان المناطق الذي.. الذين يعيشون في المناطق التي تعرضت للقصف؟ أم أنهم كانوا يجهلون ذلك؟

بروفيسور دوج روكه:

معظم الإصابات الأميركية في حرب الخليج الذين ماتوا أو جرحوا بسبب نيران صديقة، أي جنود أميركيين يستعملون ذخيرة يورانيوم ضد الأميركيين أنفسهم. عُرض علي 110 جنود أميركيين عاشوا بعد إصابتهم بارتطام اليورانيوم، وشاهدت 250 يتلقون رعايات طبية وتنظيف معداتهم، ولكن إلى الآن لم توفر الولايات المتحدة رعاية طبية إلا لـ 63 منهم. ووزارة الدفاع البريطانية قبل أيام لازالت تجادل موضوع توفير الرعاية الطبية للجنود البريطانيين.

أحمد منصور:

لا أريد أن (أطور) في قضية.. لا أريد أن أدخل في قضية الرعاية الطبية، أنا أريد الآن الحقائق. أنا لدي وثيقة الآن من مئات الوثائق التي أغرقتني فيها خلال اليومين الماضيين، هذه الوثيقة بتاريخ 30 أكتوبر 1943م تؤكد على أن يعني أثناء الحرب العالمية الثانية كانت هذه الوثيقة، وهي تؤكد على أن الأميركيين يدركون مخاطر اليورانيوم المنضب، ومع ذلك لم يقوموا بتحذير جنودهم من هذا الأمر، علاوة على أنهم استخدموه بشكل متعمد ضد الشعوب التي في المنطقة.

بروفيسور دوج روكه:

هذا صحيح، في سنة 1943 هذا المستند يقول بكل صراحة أن اليورانيوم يمكن أن يستعمل لتلويث التربة والمياه. هذه الوثيقة أكدت أن اليورانيوم يسبب أمراض لجهاز التنفس والدم والجلد، لقد تسبب اليورانيوم لفريقنا بأمراض من هذا النوع، واليوم نعمل.. نعلم أن السرطان واحد من هذه الأمراض، إذاً جميع المستندات منذ سنة 1943م بما فيها تلك التي استلمتها سنة 1991 تؤكد أن التعرض لليورانيوم معروفة.. كانت معروفة بأنها تسبب أمراض..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

معنى ذلك أن أميركا ارتكبت جريمة حرب متعمدة ضد الشعوب التي استخدمت اليورانيوم في مناطقها؟

بروفيسور دوج روكه:

إن استخدام ذخيرة اليورانيوم لهزم قوات صدام حسين مسألة يمكن أن نناقشها، لأننا كان علينا أن نفوز عليهم.. أن نتغلب عليهم، واليوم عرفنا أنه ما كان يجب أن نستعمل تلك المواد. ولكن رفض تقديم الرعاية الطبية اليوم..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الرعاية الطبية مشكلتك -عفواً يا سيدي- الرعاية الطبية مشكلتك أنت وزملاؤك من الأميركيين، أنا أتكلم عن حق شعوب المنطقة والجريمة التي ارتكبتموها أنتم كأميركيين ضد هذه الشعوب، واسمح لي بعد فاصل.. بعد موجز الأنباء أسألك بشكل مباشر كيف تعرضت للإصابة أنت وزملاؤك، أشكرك شكراً جزيلاً.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

وقبل أن نستأنف حوارنا أود أن أشكر عشرات الآلاف من المشاهدين الذين شاركوا في الاستفتاء على حلقة الموضوع.. على حلقة الأسبوع الماضي، والتي كان سؤالنا فيها: هل توافق على إقامة الدول الخليجية والدول العربية بشكل عام علاقات مع إسرائيل؟

عدد الذين شاركوا في الاستفتاء اثنين وثلاثين ألفاً ومائة واثنين (32102) مشاهد أشكرهم جميعاً. 95.3% منهم يرفضون إقامة أي علاقات مع إسرائيل على أي مستوى، فيما يوافق 2.9% فقط، فيما يقول 1.8% منهم إن الأمر لديهم سيان. وهذا الاستطلاع نهديه إلى الذين يتابعون العلاقات العربية الإسرائيلية ويودون أن يعرفوا رأي الشارع العربي فيها، أشكرهم جميعاً. كما أتلقى كافة مشاركاتكم على عنوان الجزيرة نت للمشاركة في حلقة هذا البرنامج.

بروفيسور روكه كان سؤالي لك قبل الموجز كيف أصبت أنت وزملاؤك لا سيما وأنك في استراحة الموجز الآن جاءتك نوبة من النوبات التي تصيبك من آن لآخر؟

بروفيسور دوج روكه:

كان علينا أن نقوم بتنظيف المناطق في الولايات المتحدة التي تسببت بالتلوث من قذائف اليورانيوم الأكسيد والقذائف واليورانيوم نفسه، وعندما ذهبنا لعملية التنظيف..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تنظيف في الخليج وليس في الولايات المتحدة.

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

أه هذه علمية تنظيف في السعودية والكويت والعراق، نقلنا المعدات إلى مستشفى إلى مدينة الملك في وسط الـ.. في قاعدة الملك خالد في وسط المملكة العربية، وخلال علمية التنظيف قدمنا رعاية للجنود الأميركيين وأزلنا المواد الملوثة والقنابل التي لم تنفجر، وكان علينا أن نحزم تلك المواد ونبعثها بالسفينة إلى الولايات المتحدة، ودفنّا كثيراً من المواد في الصحراء في مناطق معينة محددة مع السلطات السعودية، وخلال هذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

في الصحراء السعودية؟

بروفيسور دوج روكه:

نعم.

أحمد منصور:

معنى ذلك أن هناك مساحات كبيرة في السعودية متضررة ومليئة بالإشعاعات؟

بروفيسور دوج روكه:

لأ، هناك مناطق محددة قمنا بتأمينها و..

أحمد منصور:

ما مفهوم التأمين الذي تقصده هناك؟

بروفيسور دوج روكه:

ما فعلنا هو أن حفرنا حفرة في الصحراء في الصخر ووضعنا المواد فيها، ثم صببنا عليها الإسمنت بحيث لا يمكن أن يتسرب شيء من هناك. هذه هي المواد المدمرة التي كانت تابعة للأميركيين.

في هذه العملية.. خلال هذه العملية تنفسنا غبار اليورانيوم وامتصصناه في أبداننا، ونتيجة لذلك كلنا مرضنا خلال أسبوع..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إذاً هي جريمة وأنت تصر على إنكارها؟

بروفيسور دوج روكه:

هذا ليس ما قلته، أريد أن يفهم الجميع بكل وضوح عندما ذهبنا للحرب لنتغلب على صدام حسين كان علينا اختيار سلاح لنضمن هزيمته، وما حدث اليوم هو أننا أدركنا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بأي ثمن تماماً كما فعلتم تجاه الفيتناميين وأنت شاركت في الحرب، وكما فعلتم قبلها ضد اليابانيين؟! أياً كان الثمن؟!

بروفيسور دوج روكه:

خلال حرب فيتنام استخدموا أسلحة عرفنا أنها ضارة، وفي حرب الخليج استعملنا اليورانيوم المنضب. أريد أن يفهم الناس أن هزيمة صدام حسين كانت أمر واليوم أمر أو موضوع عدم توفير الرعاية الطبية لجميع من تعرض..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هذا مشكلتكم، أرجو ألا تحدثني في الرعاية الطبية، لأنكم الآن تشربون من الكأس الذي سقيتم منه الشعب العراقي و الكويتيين وغيرهم، هذه مشكلتكم أنتم الأميركان الذين رغم أنكم شاركتم -عفواً كما يقول كثير من المراقبين- في هذه الجريمة ترككم الجيش الأميركي دون رعاية، تتذوقون من الكأس الذي أذقتم منه الآخرين. هذه مشكلتكم أنتم، لنكن في مشكلة أهل الخليج. الآن أنا آسف، أنا أعرف أن كلامي قاسٍ.. عليك.

بروفيسور دوج روكه:

هذا ما سأتحدث عنه، نتيجة لحرمان الرعاية الطبية، ليس فقط للجنود الأميركيين ولكن للعراقيين الجنود العراقيين وإنكار الرعاية الطبية لجميع جنود الدول العربية التي اشتركت مع الولايات المتحدة، وكذلك إنكار الرعاية الطبية على المقيمين في تلك المناطق النساء والأطفال، ورفض تنظيف تلك المنطقة الملوثة، نعم هذا خطأ، نعم وربما هذا كان هذا جريمة حرب. علينا أن نفهم العناصر لهذا الموضوع وهي إن الرفض المطلق اليوم للتعامل مع النتائج وتبعات هزيمة صدام حسين، والتي خلفت 350 طن من اليورانيوم الملوث للصحراء هذه.. هذا عمل خطأ بكل وضوح،والأفراد الذين استعملوه يجب أن يكونوا مسؤولين عن تنظيفه وعن توفير الرعاية الطبية، والأهم إذا لم يكن لديهم وسيلة لتقديم الرعاية الطبية عليهم توفير المعلومات لهؤلاء الأفراد للحصول على الرعاية الطبية، ولذلك عندما تسألني: ما هي النتيجة؟ علينا أن نتعامل مع الحقائق، أننا استخدمنا ذلك السلاح لهزيمة صدام حسين، ولكن ما حدث.. ما يحدث في بريطانيا وأميركا اليوم أنهم..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

وكنتم تعلمون آثاره.

بروفيسور دوج روكه:

يرفضون التعامل مع التبعات.

أحمد منصور:

كنتم تعلمون آثاره المدمرة على الإنسان وعلى البيئة وعلى الأجيال القادمة.

بروفيسور دوج روكه:

نعم هذا صحيح جداً، صحيح، ولهذا أنا وغيري كثيرين نحاول أن نكمل تلك المهمة ونوفر الرعاية الطبية لجميع الناس، أنا لا أتحدث عن الجنود الأميركيين فقط..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لماذا نقف..

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

ولكن عن النساء والأطفال والمقيمين في تلك المنطقة.

أحمد منصور:

لماذا يا سيدي نقف عند النتائج وهي الرعاية الطبية؟ لماذا لا نمنع الأسباب أساساً؟ لماذا لا تعملون على منع الأسباب وتجريم استخدام هذا السلاح بدلاً من البحث عن النتائج وهي الرعاية الطبية؟

بروفيسور دوج روكه:

الأجزاء التي نتحدث عنها وتجعل من القضية جريمة هي رفض تقديم الرعاية الطبية ورفض تنظيف المنطقة من التلوث، مثلاً لا يوجد بلد في العالم يمكنك أن تأخذ اليورانيوم الجامد الصلب ونحن نعلم اليوم أنه يسبب التلوث من نواة البلوتونيوم (والميريثيوم)، ولا يمكن أن تلقيه في أي منطقة دون أن تقوم بتنظيفه، في الولايات المتحدة هناك قانون أنك إذا ألقيت اليورانيوم في أي مكان يخص شخصاً آخر ولم تقم بتنظيفه ولم توفر الرعاية الطبية نعم هذه جريمة.

ولذلك إنها جريمة أن لا تقوم بذلك وينطبق هذا على جميع الدول وليس على أمة واحدة في الأمم المتحدة، إن توزيع ذخيرة.. إن استخدامه لهزيمة صدام حسين أمر، ولكن رفض التعامل مع التبعات بعد ذلك أمر آخر يجعله جريمة.

أحمد منصور:

أنا أبقى عند السؤال المهم: ما الذي تشعر؟ ما الذي أصبت به؟ ما الذي أصيب به زملاؤك بصفتكم أصحاب تجربة وبصفتكم أنتم المعتدين؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

بروفيسور دوج، ما الذي أصبت به أنت وزملاؤك وأنتم تعملون في عملية تنظيف اليورانيوم المنضب في منطقة الخليج؟

بروفيسور دوج روكه:

أصبحنا مرضى لأن اليورانيوم.. تسمم اليورانيوم الذين تنفسناه في أجسامنا، لم نكن نعلم، لأنه لم تكن هناك معلومات موفرة للجنود الأميركيين حول نتائج استخدام اليورانيوم. قبل أن.. استكمال الحرب الأرضية لم تكن لدينا أية إجراءات من أجل تنظيف المناطق الملوثة قبل أن ننهي الحرب الأرضية البرية. أنا وغيري لم نكن نعلم ما هي التبعات التي ستحصل إلا بعد أن نقوم بالتنظيف وعملية البحث، وأنا كنت مدير مشروع اليورانيوم في سنة 94 و 95، ولم نكن نعلم.. ليتني كنت أعلم، ليتنا كانت لدينا القدرة أو السلطة أن نمنع استخدام قذائف اليورانيوم خلال حرب الخليج.

أحمد منصور:

لو كنت تعلم كنت ستمنع استخدامها؟

بروفيسور دوج روكه:

اليوم -اعتماداً على المعلومات التي أعرفها الآن، واعتماداً على ما يعرفه فريقي الذي يحاول أن يكمل هذه المهمة- لا يوجد شك في عقلي ولا يوجد لدي أي شك أن استخدام ذخيرة اليورانيوم –والتي أصبت بها أنا وغيري- وقمنا وحذرنا بعدم استخدامها في واشنطن أنه لا يوجد أي مبرر في المستقبل لاستخدام اليورانيوم كذخيرة في أي مكان من العالم، لا يمكن تبرير ذلك. لأن التلوث يبقى هناك ويؤثر على الجميع إلا إذا تمت إزالته بشكل دائم، ولكن التاريخ يؤكد لنا اليوم أن لا أميركا ولا بريطانيا ولا أية دولة تمتلك ذخيرة اليورانيوم تنوي أن تقدم الرعاية الطبية لجميع المصابين، وتقوم بتنظيف المناطق الملوثة. إن التاريخ يؤكد لنا أن الرفض أن تفعل هذه الأشياء هو قرار اتخذ، وهذا القرار جريمة، لا يمكن أن تلوث البيئة بمواد مشعة ثم لا تقوم بـ.. ثم لا تكون مسؤولاً عن ذلك!!

أحمد منصور:

معنى ذلك أن ما حدث في الخليج كان حرباً نووية؟

بروفيسور دوج روكه:

لا، ليس كذلك..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

كيف ونسبة..

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

تلوث متعمد..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تلوث بأي شيء؟ لوثتم المنطقة باليورانيوم، ليس بشيء بسيط!!

بروفيسور دوج روكه:

الحرب النووية لها تبعات أكبر من مجرد تلوث اليورانيوم، لأن في الحرب النووية المواد الإشعاعية تختلف وتكون مدمرة أكثر. إن ما نراه اليوم هو أن تلوث اليورانيوم –الذي يؤكده لنا التاريخ ونرى آثاره في المرضى في أميركا، وفي (أوهايو)، وفي مناطق من الولايات المتحدة، وفي صحراء (نيفادا)- أن هؤلاء الأفراد الذين تلوثوا باليورانيوم أن اليورانيوم يؤثر في الناس وهذا خطأ. هناك فرق بين الاثنين. إننا نناقش مستويات منخفضة من اليورانيوم يجب تنظيفها.

أحمد منصور:

أنت قلت لي خلال اليومين الماضيين –ونحن نتناقش مع مئات الوثائق التي حملتها إليَّ- بأنه لا فرق بين اليورانيوم المنضب وبين اليورانيوم المخصب في الأثر الذي يسببه من الأضرار بالنسبة للبيئة وللإنسان. الآن تغير كلامك، هل لأنك على الهواء تقول كلاماً مختلف؟!

بروفيسور دوج روكه:

لا، أنا لا أقول ذلك، اليورانيوم إذا كان منضب أو.. أو أي شكل آخر إنه نفس الشيء. الفرق بالمقارنة مع القنبلة النووية يختلف من ناحية علمية..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

لكن الأثر يكاد يكون متقارب.

بروفيسور دوج روكه:

لا، الأثر مختلف. الأثر المباشر..، إن علينا أن ننظر إلى الموضوع، تلوث اليورانيوم يختلف عن تلوث القنبلة النووية.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لا أريد أن أدخل في هذا الجانب المعقد، ما هي الأمراض التي أصبت بها أنت وزملاؤك؟ سؤال أكرره للمرة الثالثة.

[فاصل قصير]

أحمد منصور:

ما الذي تعاني منه بروفيسور دوج؟

بروفيسور دوج روكه:

أمراض من الإشعاع، وفي الأعصاب، وفي الكبد، وفي التنفس.. مشكلات في التنفس، وفي العين.

أحمد منصور:

وما الذي عانى منه فريقك الذي عمل معك؟

بروفيسور دوج روكه:

رفاقي في الفريق أيضاً عانوا من السرطان، وبعضهم مات من السرطان نتيجة لذلك. نفس الآثار التي ذكرت وسمعنا عنها في النساء والأطفال في منطقة الخليج، في (بورتريكو) وفي (أوكيناوا)، وفي الولايات المتحدة نفسها. لقد تنفسوا في صدورهم وامتصوا جزيئات اليورانيوم.

أحمد منصور:

يقولون بأن هناك مائة ألف جندي أميركي وأوروبي أصيبوا بما سمي بأعراض حرب الخليج، وأنت نموذج لهؤلاء. هل لديك إحصاءات دقيقة عما حدث لهؤلاء من طبيعة الأمراض التي أصيبوا بها غير ما أشرت إليه؟

بروفيسور دوج روكه:

المائة ألف رقم قليل جداً، الرقم أقرب إلى مائتي ألف أو أكثر. التقديرات الآن والتقارير التي استلمتها تقول: أنه منذ حرب الخليج هناك 15 ألف آخرين من الجنود الأميركيين فقط ماتوا مما نسميه عوارض حرب الخليج. أمراض حرب الخليج التي نعرفها اليوم هي خليط معقد مما حدث في ساحة معركة سامة جداً. الأسلحة النووية والبيولوجية، وإحراق آبار النفط، استخدام لقاحات التطعيم ضد.. للجنود الأميركيين والاستخدام المتعمد للبرومايد لحماية الدبابات، وكل هؤلاء الأفراد الذين كانوا قريبين من المعدات التي تدمرت باليورانيوم، ورأينا اليوم في منطقة الخليج، وفي بورتريكو، وفي الولايات المتحدة، وفي أوكيناوا، والآن في منطقة البلقان نتائج ساحة معركة سامة جداً، والاستخدام المتعمد للتكنولوجيا والإجراءات في الحرب التي سببت التلوث البيئة، وتركت ذلك التلوث ليعرض الناس ليصبحوا مرضى.

أحمد منصور:

علاوة على الأميركيين، كل هذا ولا تريد أن تعترف بأن ما ارتكبتموه هو جريمة حرب؟!

بروفيسور دوج روكه:

لقد قلت إنهم استعملوا ذلك عن تعمد، ولم يقوموا بتنظيفه، ولم يوفروا الرعاية الطبية. نعم إنها جريمة، ولكن الجريمة تفاقمت من جميع الأطراف، ويمكنني أن أعود إلى ما كان يجب أن يتم عمله ولم يتم، لم يحصل أحد على الرعاية، لم يحصل الذين تعرضوا للرعاية..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

كأنكم إذا حصلتم.. كأنك إذا حصلت على الرعاية الطبية تقر ما فعلتموه في المنطقة من تسميم لأجيال قادمة، ولأجواء، ولطعام، والشراب، ولبيئة، ولبيوت، ولمنطقة شاسعة. خليني أسألك سؤال مهم: أنتم حينما خططتم للمعركة شارك معكم جنود مصريون وسوريون، كويتيون، سعوديون، خليجيون من أقطار مختلفة. دفعتم هؤلاء إلى المقدمة مع العراقيين، ومن ورائهم الأوروبيون، ثم كنتم –أنتم الأميركان- في المؤخرة!! معنى ذلك أنكم كنتم تدركون مخاطر اليورانيوم المنضب حتى يكونوا هؤلاء وقود للمعركة وتكون نسبة الإصابة فيكم قليلة. هل هذا صحيح؟

بروفيسور دوج روكه:

هذا ما قلته من قبل، لم نكن نعلم بالمخاطر قبل..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أنتم كجنود، لكن المسؤولين يعلمون، أنتم –كجنود- لم تعلموا لكن هذا التقرير وعشرات التقارير أخرى تؤكد أن المسؤولين يعلمون.

بروفيسور دوج روكه:

بالطبع.. بالتأكيد كانوا يعلمون ولم يخبروا أحداً، وهذا خطأ، هذا خطأ.. خطأ.. خطأ.

أحمد منصور:

معنى ذلك أن الجنود المصريين والسوريين والعرب –بشكل عام- الذين شاركوا في المعركة يمكن أن يكونوا أصيبوا بنفس هذه الأعراض هم الآخرين؟

بروفيسور دوج روكه:

بالتأكيد.. بالتأكيد ولهذا السبب عندما أتحدث عن الرعاية الطبية وتنظيف البيئة لا أتحدث عن الجنود الأميركيين، ولكن عن كل الناس، لأن الذين تعرضوا يجب أن يحصلوا على الرعاية، والتنظيف يجب أن يحصل في المناطق التي تلوثت، والناس الذين استخدموا وتركوا ذلك عن تعمد يجب أن يكونوا مسؤولين، هذا شيء واضح. إن أشخاصاً آخرين في.. في السعودية و... ولا يدرون كيف يتعاملون مع هذه المواد الملوثة.

أحمد منصور:

إلى متى ستظل منطقة الخليج تعاني من آثار اليورانيوم المنضب الذي استخدمتموه في هذه المعركة؟

بروفيسور دوج روكه:

إنما هو معروف دائماً أن التلوث من اليورانيوم –إلا إذا تم تنظيفه بشكل تام والتخلص منه بطريقة صحيحة- فإنه سيلوث البيئة إلى أربعة آلاف وخمسمائة مليون سنة!! مرة أخرى لهذا السبب أقول أنا وآخرين: أننا منذ سنة 1992م كل ما بوسعنا لنضمن عملية تنظيف البيئة، وتوفير الرعاية الطبية للجميع.. جميع الناس.

أحمد منصور:

تنظيف البيئة يعني عندك مساحة عشرات الآلاف من الكيلومترات المربعة أصيبت الآن، هل ستدفنون هذا في الخليج أم في باطن الأرض؟ يعني أين ستذهبون في كل المناطق التي اشتعلت فيها المعارك؟ لم تكن المعركة في معمل حتى يتم هدمه أو نقله، ولكن كانت في ساحة مفتوحة، هناك غبار، هناك رياح، هناك أشياء كثيرة جداً؟!

بروفيسور دوج روكه:

أنا أتفق معك تماماً، المنطقة بأكملها ملوثة، ولهذا السبب أنا وغيري نريد تنظيف هذه المناطق..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هل هناك إمكانية للتنظيف؟

بروفيسور دوج روكه:

بالتأكيد.. أن المنطقة بأسرها..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

Absolutely not!!

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

يجب عزل المنطقة. أنت على حق، كيف يمكن تنظيف كل هذه المواد وكل طريق الموت؟! العلماء الذين ذهبوا في الأسابيع القليلة الماضية إلى منطقة طريق الموت أصيبوا بالمرض.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تقصد بين العراق والكويت..

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

بين الكويت والبصرة، بالطبع، وجميعهم الآن مرضى، ذهبوا قبل أسابيع قليلة، ثم اتصلوا بي يوم 29 يناير، وقالوا: أنهم وجدوا مواد ملوثة جداً، وأنهم –أنفسهم- أصيبوا بالمرض أثناء قياسهم للتلوث، وهناك جهود لإجبار الحكومة على التنظيف.

أحمد منصور:

إذا هذا.. إذا هذا وضعكم.. إذا هذا وضعكم أنتم العلماء والخبراء المتخصصين وأنتم تتحركون بالأقنعة الواقية، وبألبسة وصفت لي بأنها ثلاثة أنواع من الألبسة فما بالك بالإنسان البسيط الذي يعيش في هذه المناطق، ويستنشق من هوائها، و يأكل من أرضها، ويشرب من مائها؟!

بروفيسور دوج روكه:

هذا خطأ، لا يمكن أن يعيشوا في مناطق ملوثة، ولا يمكن أن يعملوا في مناطق ملوثة، نحن لم نكن على مقدرة أن نعمل هناك، لم تكن لدينا الأقنعة الواقية تماماً، لأنه لم يكن.. لم نكن نعلم، اليوم مطلوب وعلينا أن نوصي –كما توصي.. كما يوصي ممثل الأمم المتحدة- أن المناطق الملوثة يجب تحديد.. تحديدها وعزلها وتنظيفها تماماً.

أحمد منصور:

أنت تعرف منطقة الخليج بشكل جيد كخريطة.

بروفيسور دوج روكه:

نعم.

أحمد منصور:

لو طلب منك أن تحدد لي المناطق الآمنة التي يمكن للناس أن يعيشوا فيها. هل الكويت فيها مناطق غير آمنة أم أن الدولة كلها غير آمنة؟ هل السعودية فيها مناطق آمنة. قطر، البحرين، الإمارات، هذه الدول؟

بروفيسور دوج روكه:

علينا أن ننظر إلي أين وقعت معارك الدبابات، أو أين القذائف.. قذائف المدفعية التي دمرت مواقع صدام الكيماوية والبيولوجية، وعلينا أن ننظر ونحدد تلك المناطق، ومتى حددناها يمكن أن نقرر التلوث في تلك المنطقة، إما أن نقوم بتنظيفها أو عزلها.

أحمد منصور:

إحدى الوثائق التي أطلعتني أنت عليها بالأمس تشير إلى أن الإسرائيليين استخدموا اليورانيوم المنضب ضد المصريين في حرب أكتوبر عام 73، معنى ذلك أن مناطق المعارك في سيناء أيضاً تعتبر مناطق ملوثة باليورانيوم المنضب؟

بروفيسور دوج روكه:

المناطق –حسب المعلومات التي وصلت إلينا من أفراد اشتركوا في تلك العمليات وكانوا هناك- أظهرت أن ذخيرة اليورانيوم الملوثة لوثت تلك المنطقة، ونفس الشيء يجب تحديد مناطق التلوث والأشخاص الذين تعرضوا، وتنظيف تلك المناطق وإزالة التلوث. هذه المعلومات التي لديَّ ولديك محدودة بالمعلومات التي عرفنا بها من الأمم المتحدة، ولذلك يجب أن يكون هناك تحقيق للتأكد من تلك المعلومات.

أحمد منصور:

أيضاً الفلسطينيون يتهمون إسرائيل باستخدام قذائف اليورانيوم المنضب، وهناك ألف وخمسمائة من جرحى الانتفاضة مصابين برصاص أدى إلى تفتت في العظام و إلى حالات من اليورانيوم المنضب، اللبنانيون متخوفون، معنى ذلك أن المنطقة كلها الآن صار فيها تلوث بسببكم أنتم الأميركان!!

بروفيسور دوج روكه:

أنا لا أدري.. لا أدري إذا كانت هناك ذخيرة يورانيوم.

أحمد منصور:

أنا أبقى معك في إطار تخصصك وعملك ومكان تواجدك في منطقة الخليج بشكل عام، معنى ذلك أن الذين يعيشون في المنطقة –بشكل عام- ليسوا آمنين مع تحرك الغبار، مع تحرك الرياح في المنطقة ونقلها لذرات اليورانيوم الذي قلت أنه يعيش إلى أكثر من نصف مليون عام!!

بروفيسور دوج روكه:

هذا يعتمد على مدى التلوث الموجود هناك وتركز التلوث ومدى المسافة التي ينتقل إليها. كل ما أقوله بصفتي عالماً -أنا لا أتكلم نيابة عن أي شخص- كل ما يمكنني أن أقوله أن التلوث إذا كان موجوداً فيجب أن يتجنبه الناس، وإذا كان التلوث مركز فيجب نقل الناس وإبعادهم عن تلك المناطق. نحن ننظر.. علينا أن نحدد أين تلك مناطق التلوث، وما هو مدى التلوث، وهل سيتعرض الناس له عند التنفس، أو الامتصاص.

أحمد منصور:

ما الذي يدفعك –رغم إنكار وزارة الدفاع الأميركية حتى الآن أن اليورانيوم المنضب يسبب أية مشكلات إلى الناس- ما الذي يدفعك إلى الإعلان عن هذا الأمر وتحدي وزارة الدفاع الأميركية، وأنت لازلت ضابطاً كبيراً برتبة ميجور في الجيش الأميركي؟!

بروفيسور دوج روكه:

السبب في أنني وغيري قررنا أن نتحدى البنتاجون ونقرر و نجبرهم على التنظيف هو أننا نطالب بالرعاية الطبية لجميع الأفراد الذين تعرضوا، ولكنهم لم يفعلوا ذلك طوال تسع سنوات. نحن نوصي دائماً بعملية تنظيف البيئة ولم يفعلوا ذلك، وطالما لا يتعاملون مع نتائج استخدام اليورانيوم -وهم يعلمون بالنتائج كما نراها اليوم، و كانوا يعلمون بها -فهذا يجبرنا أن نتحمل المسؤولية بأنفسنا لنضمن بأن المهمة التي أوكلت أنا بها وغيري استكملت، طُلِب منا أن ننظف المناطق من اليورانيوم، ونوفر الرعاية الطبية، ولا يهمني من هم هؤلاء الأفراد، وما هي جنسياتهم، ولا يهمني في أي بلد هم، إن ما علينا أن نفعله تنظيف المنطقة، وتوفير الرعاية الطبية لجميع الأفراد. إن علينا واجباً حتمياً نهائياً هو ما نفعله تجاه الله.

أحمد منصور:

هل تعرضت أو تتعرض لضغوط من الأميركيين بسبب حديثك هذا إعلامياً عن الآثار التي يتركها اليورانيوم؟

بروفيسور دوج روكه:

بالتأكيد.. بالتأكيد..

أحمد منصور:

ما طبيعة ما تتعرض له؟

بروفيسور دوج روكه:

الضغوط أنني خسرت وظيفتي، وفي تحذيرات مباشرة في أن أتوقف، وأتوقف عن نشاطي أنا وأصدقائي، وأن أتوقف عن المطالبة بالرعاية الطبية وتنظيف البيئة. الضغوط.. تعرض بيتي للنهب، وحطمت نوافذ بيتي.

أحمد منصور:

وما الذي يتعرض له فريقك أو زملاؤك؟

بروفيسور دوج روكه:

أعضاء آخرين من الفريق –وهذا شيء موثق- نسفت سياراتهم، وأحرقت مستنداتهم، وسرق أجهزة كمبيوتر التابعة لهم، أو أصيبت بالفيروس، وهددوا عدة مرات بأن يتوقفوا، هذا شيء متعمد وشيء مباشر، لقد خسرت راتبي!! مرة أخرى عندما قررنا -عن وعي- أن نعمل من أجل البشرية، لأننا مسؤولون أمام الله. إن علينا أن نفعل كل ما بوسعنا أن نضمن توفير الرعاية الطبية، وتنظيف البيئة بشكل كامل. فإذا كان التنظيف غير كامل ولم يتم، فإن تلك المناطق يجب عزلها من الناس. إذا فقد أحدهم طريقه ودخل منطقة فإن الحكومات المعنية يجب أن تجد طريقة لحماية هؤلاء الأفراد، وهذا يتجاوز خبرتي وصلاحياتي.

أحمد منصور:

عندي المشاركة رقم 196 على الإنترنت وليد أحمد أمين.. فني كمبيوتر سعودي يقول لك: ما يريد أن يقوله كل من يسكنون هذه المناطق بأنهم يستمتعون بالخروج إلى المناطق البرية وللاستمتاع بالوقت، فما هي المناطق الملوثة في البر التي تنصحهم –سكان المنطقة بشكل عام- بعدم الذهاب إليها؟

بروفيسور دوج روكه:

أي مكان يجدون فيه معدات مدمرة. الدلائل عن اليورانيوم واضحة، لقد رأينا ذلك على شريط الفيديو، إنه واضح جداً، واضح آثار اليورانيوم تكون على شكل معدن ذائب، وتجد الغبار الأسود في تلك المنطقة، وما عليك وأنت تشاهد اليورانيوم يخترق المعدن. علينا أن نعود إلى الخرائط، وفي تلك الخرائط هناك المناطق التي استعمل فيها اليورانيوم، وتجدها على مواقع الـ Web site. الأهم يجب أن يكون هناك تحقيق ميداني للبحث عن التلوث في المناطق المعزولة.

أحمد منصور:

أعتقد أن عنوان البريد الإلكتروني لموقع الأخصائيين في اليورانيوم المنضب، أعتقد أنه جاهز الآن يمكن أن يظهر للمشاهدين الذين يرغبون في الدخول والتعرف على مزيد من المعلومات سواءً عن البروفيسور دوج روكه أو عن كافة المتخصصين في مجال اليورانيوم المنضب والاستفادة من المعلومات الإضافية وخرائط لمناطق الخليج الملوثة التي يمكنهم تجنب الذهاب إليها.

عنوان البريد الإلكتروني لأخصائي اليورانيوم المنضب www. Ngwrc.org “du link"

عندي صحفي من اليمن عبد الإله مشاركة رقم 162.. لأ، مشاركة رقم 200 يقول لك: لماذا أثيرت اليوم قضية اليورانيوم المنضب رغم مرور أكثر من عشر سنوات على استخدامه؟ ومتى كان عند العرب معايير قيمية حتى يتفاعلوا.. عند الغرب معايير قيمية حتى يتفاعلوا مع موضوع كهذا؟ فأنتم الذين صنعتموه واستخدمتموه وتعلمون بآثاره مسبقاً. لماذا الآن؟!

بروفيسور دوج روكه:

لقد ناقشنا هذا أنا وأنت، وأريد أن أعبر عن رأيي الشخصي، أنا لا أمثل الغرب أنا أمثل شخصي.. شخص طلب منه تنظيف المنطقة وعليَّ أن أكمل مهمتي، وأعتقد أن ما حدث مثلما تناقشنا أن علينا أن نحمل الغرب مسؤولية.. مسؤولية استخدام اليورانيوم في البلقان، مع أننا –أنا وغيري- حذرنا الولايات المتحدة من عدم استخدامه. أنا وغيري قلنا لوزارة الدفاع وممثلين الولايات المتحدة في سنة 1999م: لا تستخدموا اليورانيوم في البلقان، ولكنهم فعلوا ذلك. واليوم فإن السبب –وهذه.. وهذا رأيي الشخصي- وأريد أن أوضح بكل صراحة إن ما حدث.. لماذا يثار الموضوع الآن؟ السبب أنا لا أتفق معه، السبب هو أن الناس الذين تأثروا أصيبوا من أصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرق، ولذلك أثير الموضوع، وهذا يدل عن عدم اهتمام بالناس في مناطق أخرى، مثل بورتريكو. الأفراد..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الخليج يعني.. لماذا تذهب إلى بروتريكو؟!

بروفيسور دوج روكه:

الأفراد.. في كل الخليج وفي أكيناوا.. نعم، نعم، في الخليج هؤلاء الأفراد وضعوا في تصنيف بحيث اعتبار ما يحصل لهم لا يعطى نفس الأولوية أو الأهمية أو مستوى الأهمية كما يحدث الآن بسبب ما حدث لأصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرق، وهذا خطأ أمام الله. بالتأكيد هذا خطأ كامل، كما تناقشت أنا وأنت إن الله لا يرى الناس في ألوان مختلفة، إن الناس [الله] يرى الجميع متساويين.

أحمد منصور:

على حسين الغامدي مشاركة رقم 193 على الإنترنت رجل أعمال سعودي يقول لك: سنرفع دعوى ضد حكومتكم، هل سنجد دعماً من شعب الولايات المتحدة المخلص للوقوف معنا؟

بروفيسور دوج روكه:

نحن في الولايات المتحدة تأثرنا، ولا يمكننا أن نحاكم حكومتنا، لا يوجد لدينا أي طريقة لأن نفعل ذلك.

أحمد منصور:

كيف؟

بروفيسور دوج روكه:

هذا خارج عن نطاق معرفتي، أنا لست.. لا أملك خبرة في ذلك، أريد أن أحملهم المسؤولية لما فعلوه بي وبغيري ولكن ليس لدي طريقة أن أذهب إلى المحاكم في الولايات المتحدة بسبب وجود القوانين المطبقة، هناك جنود أميركيون وتأثروا، ولهم أطفال تأثروا بمولدهم، وقيل لهم.. حاولوا أن يصرخوا، وإذا حاولوا أن يصرخوا فإنهم سيخسرون الرعاية الطبية لأطفالهم، لذلك ليس لدينا وسيلة أن نحاكم عن طريق المحاكم في الولايات المتحدة، ولا أدري ماذا يمكننا أن نفعله سوى أن يقوم غيرنا بإثارة هذا الموضوع في محكمة دولية.

أحمد منصور:

محيي فهيم من إيطاليا. اتفضل يا محيي بإيجاز لو سمحت.

محيي شاهين:

أحب أقول للبروفيسور دوج روكه إن إزاي هيستطيع تنظيف الخليج اللي هو تلوث بالكامل من 350 طن فوق الخليج بالكامل. إزاي هيقدر يجمعه؟! إزاي هيستطيع تنظيف الخليج؟! دي حاجة. من ناحية ثانية: فيما يخص حرب أكتوبر، أنا أؤكد طبعاً إنه استخدم نفس اليورانيوم و..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هو أعطاني صور أمس ووثائق.. صور من سيناء.

محيي شاهين:

أيوه.

أحمد منصور:

لإسرائيليين يقفون على دبابات مدمرة، وقال: هذه وثائق تؤكد.. هو أحضر معه حقيبة كاملة مليئة، لكن لا يسمح وقت البرنامج، أنا في حاجة إلى أكثر من 50 ساعة حتى أعرض.. يعني هذه وثائق، يعني مئات الوثائق أحضرها لي.

محيي شاهين:

عظيم.

أحمد منصور:

أحضر معه أيضاً أشرطة كثيرة للغاية مليئة بالحاجات لأن أصبحت قضيته هو لأنه أصيب، فلديه.. لديه أشياء كثيرة للغاية الحقيقة وقت البرنامج لا يسمح لها ولكنها كلها حقائق مذهلة عن قضية اليورانيوم المنضب. تفضل أكمل سؤالك.

محيي شاهين:

لأ، أنا أحب يعني أقاطع حضرتك هنا في أنها أصبحت قضيته موضوع المساهمة في نشر.. في توفير الرعاية والدواء لمن أصيبوا، هو أصبحت قضيته بعد ما حسّ بالجرح من الحكومة بتاعته بعدما تخلت عنه، وأصبحت لا توفر له الدواء إلى آخره ولا الرعاية الطبية، وزي ما بيحكي عن ماحصل لبيته في أميركا و.. و.. إلى آخره. أما عن موضوع زي ما بأقول إحساسه بالجرح فهو من إحساسه بالجرح بيقول إنها أصبحت قضيته..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

طب، لنبق.. لنبق في إطار عشان الوقت.. لنبق في إطار.. أنت كنت تتحدث عن استخدام إسرائيل للقذائف في سيناء.

محيي شاهين:

طبعاً نلاحظ إن بعد حرب أكتوبر انتشرت بصورة غير عادية مرض السرطان في المصريين، ودي ظاهرة ما كانتش مألوفة لينا.

أحمد منصور:

يعني نوقش في مجلس الشعب المصري قبل أيام أو مطروح استجواب لرئيس الوزراء حول إصابة الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج باليورانيوم المنضب، لكن أعتقد الآن في ظل هذه الحقائق يجب أن يُفتح ملف حرب أكتوبر قبل المشاركة في حرب الخليج الثانية باعتبار أن الإسرائيليين استخدموا تلك القذائف ضد الدبابات المصرية، ومن المؤكد أن أرض سيناء الآن بحاجة إلى عملية بحث عن تأثير اليورانيوم إن كان استخدم حقاً في الحرب فيها.

محيي شاهين:

ده من المؤكد، ومش بس كده، أنا أحب إن البروفيسور دوج روكه يعلم جيداً هو ومن مثله إن الحكومات بتاعتهم لا تنظر إلى مصالحهم، ولا إلى مصلحة أي مواطن في أي بلد كان حتى في البلد نفسه.. الأميركا نفسها بتاعة الولايات المتحدة الأميركية لا تنظر إلى مصلحة المواطن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أشكرك يا أخ محيي.. أشكرك، أشكرك. الآن هذه الصورة ملتقطة من سيناء، هذه الصورة ملتقطة من سيناء لدبابات استخدم ضدها اليورانيوم المنضب في حرب أكتوبر عام 73 نهديها إلى المهتمين بالأمر، هذه الصورة ملتقطة في سيناء لآثار دبابات استخدم فيها اليورانيوم المنضب ضد الدبابات المصرية في حرب اكتوبر 73 علاوة على الوثائق الكثيرة التي تؤكد ذلك إلى المهتمين بالأمر. أشكرك شكراً جزيلاً.

محيي شاهين:

وأنا متشكر جداً لحضرتك ولقناة الجزيرة، شكراً.

أحمد منصور:

أشكرك يا سيدي، شكراً جزيلاً، شكراً لك.

بروفيسور دوج روكه:

الأفراد في تلك الصورة هم مفتشون..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أرجو عرض الصورة مرة أخرى.

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

من الأمم المتحدة، وفُحصوا ضد التلوث، وتأكد أن لديهم تلوث عالي بسبب عملهم في تلك المنطقة.

أحمد منصور:

آه، هؤلاء الذين يعملون في حفظ السلام في سيناء.

بروفيسور دوج روكه:

نعم. الشخصان يعملان في الأمم المتحدة وفحصناهم، هذه معلومات نادرة حصلنا عليها. إن ما حدث يجب أن يتعرض لتحقيق.

أحمد منصور:

أنت أيضاً زودتني بوثيقة هامة للغاية تؤكد على أن الأميركيين كانوا يعلمون حجم الآثار المدمرة لليورانيوم عن طريق الفيلم الذي أنتجته وزارة الدفاع الأميركية، أعتقدSaymon, you are ready now.. هذه.. هذا هو الفيلم الذي أُعد.

أحمد منصور:

في العام 1995م وثيقة من وزارة الدفاع الأميركية للتحذير من آثار اليورانيوم قدم إلى الجنود الأميركيين، يمكن أن تعلق لي؟ هذا صوت المعلق الأميركي، أنت أشرفت على إنتاج هذا الفيلم يمكن أن تشرح بإيجاز وبساطة الهدف من وراء هذا الفيلم الذي أعددتموه؟

بروفيسور دوج روكه:

نعم، بعد حرب الخليج قمنا بعمل التوصيات ونظرنا إلى المخاطر.

أحمد منصور:

هذه صورتك أنت، نعم.

بروفيسور دوج روكه:

واخترت.. واختاروني رئيساً لمشروع مكافحة اليورانيوم.

أحمد منصور:

أرجو ...

بروفيسور دوج روكه:

هذه لدائرة في الجيش.. OK

أحمد منصور:

يمكن أن تكمل الشرح.. you can continue

بروفيسور دوج روكه:

في سنة 94، 95 بعد الأعمال التي قمت بها في مشروع اليورانيوم في المدرسة الكيماوية الأميركية كنت مديراً مسؤولاً عن إعداد التدريب للمسؤولين، وكما نرى في هذا الشريط لتحذير الجنود من مخاطر اليورانيوم وتعليمهم كيف يحمون أنفسهم من اليورانيوم، ولكن ما حدث أن ما نشر من هذه المعلومات لم توفر الولايات المتحدة التدريب اللازم للجنود أو الوقاية اللازمة وبدرجة أقل الرعاية الطبية، قبل أسابيع عندما كنت في إيطاليا سألني الجنرال الإيطالي في قوات البلقان إذا كان قد زود بالمعلومات بخصوص الوقاية.

أحمد منصور:

يكفي.. Enough Say mon

بروفيسور دوج روكه:

وسألته: هل حصلت على تلك التعليمات؟ فقال: لا، فسألت الجنود الذين كانوا في كوسوفو وقالوا: إننا لم نحصل على أي تعليمات. إن ما نرى هو سياسة متعمدة في أن لا تخبر أحداً عن التنظيف واتركهم ولا تقدم لهم الرعاية الطبية. هذا خطأ وأنا أريد أن أكرر هذا خطأ.

أحمد منصور:

عُدي محمد على البني يسألك: إذا.. هل.. كم نحتاج من الوقت لتنظيف المنطقة إذا هناك إمكانية للتنظيف؟ وإذا أصيب إنسان بالتلوث المشع هل يعدي هذا الإنسان الأشخاص الآخرين؟ أنت الآن مصاب بـ خمسة آلاف ضعف، يعني يمكن الطاقة النووية في داخلك تشغل هذه الأستوديو لو أطفأنا الأنوار؟

بروفيسور دوج روكه:

نعم، لا تحتاج إلى إضاءة في الأستديو فأنا نفسي أشع، لو لديك جهاز تليفزيون ضع الشريط في أذني فإن التليفزيون سوف يشتغل.

أحمد منصور:

شر البلية ما يضحك، عندنا نقول يعني.

بروفيسور دوج روكه:

بالتأكيد، ليس لدي جواب حول مدة تنظيف.. إننا أمضينا ثلاثة أشهر لتنظيف 24 سيارة تدمرت بأسلحة أميركية وأعددناهم للشحن إلى الولايات المتحدة وقمنا بدفن المعدات الأخرى في مناطق محددة أمينة في السعودية. لا يوجد لدي أجوبة ولا.. وكنت أتمنى لو أن لدي أجوبة. نحن نعلم الآن بالإجراءات.. إجراءات الوقاية، وكان على الحكومات المعنية أن تبذل الجهود لتنظيف ذلك، ليتني كنت أعلم وإن الله كان يتمنى أن نعلم عن تلك المخاطر، لقد سألتني لماذا أنا وغيري أصبنا إننا نطالب منذ زمن بتنظيف.. بمنع اليورانيوم، والأطباء والعلماء الأميركيون الذين اشتركوا في حرب الخليج والممرضات طلب منهم الاهتمام بالمصابين وتنظيفهم، إن المناداة بإزالة استعمال اليورانيوم جاء من طرف مهنيين قاموا بذلك القرار عن وعي.

نريد أن نفعل كل ما بوسعنا أن نقوم بتنظيف هذه المصيبة، إن هذا من أجل الله ومن أجل مواطنين العالم، أنا أتمنى أنه لو لم يحدث ذلك أبداً ولكنه حدث! ولا يمكنني أن أبدل ما حدث. أنا وأصدقائي كل ما يمكننا أن نفعله هو أن نبذل الجهود لنضمن -إذا أمكن- تنظيف تلك المناطق الآن، والأهم -وأكرر الأهم، وأنا سأتمسك بذلك أمام الله- أن استخدام اليورانيوم يجب أن يحظر إلى الأبد، إلى الأبد. لأن العالم ملكٌ لله والأطفال ملك لله. أطفال الله.

أحمد منصور:

كثير من الأسئلة تسأل عن إمكانية انتقال اليورانيوم من شكل إلى آخر.. من إنسان إلى أخر يعني أنا الآن لو مسكتك ينتقل منك اليورانيوم إليَّ؟!

بروفيسور دوج روكه:

لا، أمسك بيدي، لا، لسوء الحظ أن من الأشياء التي نعرفها -وهذا تم ذكره في.. بشؤون المحاربين القدماء- أن نيران الصديقة التي.. الذين أصيبوا بشظايا اليورانيوم وعلينا أن نذكر أن العراقيين أو الكويتيين أو السعوديين الذين أصيبوا بشظايا في أجسامهم يمكن أن يصابوا بنفس النتائج، جزء من المصابين بالنيران الصديقة، وهذا جزء قليل يجب أن يحصل على الرعاية الطبية، ذكر أن 25% منهم اكتشف اليورانيوم في المادة المنوية لديهم وبالتالي حسب الأبحاث الجديدة الذي أشار إليها الدكتور..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أكمل معك بعد الموجز لكن..

بروفيسور دوج روكه [مستأنفاً]:

فإن هذا قد يؤثر على الجينات.

أحمد منصور:

أكمل بعد الموجز ولدي عشرات الأسئلة التي جاءت عبر الإنترنت من المشاركين من الخليج كلهم يسألون عن إمكانية انتقال ذرات اليورانيوم من المناطق الصحراوية إلى المدن في الخليج؟ سوف أطرح السؤال على البروفيسور روكه بعد موجز قصير للأنباء.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

سؤالي لك كان قبل الموجز وقد وصلني أكثر من 400 سؤال حتى الآن على الإنترنت، كثير منها من مواطنين يقيمون في الخليج متخوفين من تحرك ذرات اليورانيوم من المناطق المصابة إلى المدن، مما يسبب لهم كثيراً من الأعراض، وكثيرون أيضاً ممن يحبون الخروج إلى البر للاستمتاع بالربيع وجني بعض الثمار التي تنبت في الصحراء لأكلها مثل الكمأ، أصبحوا متخوفين الآن، هل يمكن أن تصاب المدن السعودية والكويتية والمناطق والمدن القريبة من مناطق المعارك بآثار اليورانيوم، وهل تفضل لهؤلاء الذين يخرجون إلى الصحراء في الأماكن التي كانت قريبة من المعارك أن يستخرجوا الكمأ من الأرض ويأكلونه؟

بروفيسور دوج روكه:

لا يوجد أي دليل علمي، هناك أدلة محدودة بأن غبار اليورانيوم سوف يصل إلى مسافات بعيدة، هناك حادث واحد في معمل اليورانيوم في نيويورك وصل إلى مسافة بعيدة، ولذلك علينا أولاً أن نعرف أين مناطق التلوث.

أحمد منصور:

أنت تتحدث عن معمل مغلق، هذه مناطق مفتوحة ورياح تتحرك وأمطار تنزل.

بروفيسور دوج روكه:

ليت لدي كل المعلومات، وعلينا أن نجد ولا أدري أنا، أنا لا أدري.

أحمد منصور:

لكن بشكل عام.

بروفيسور دوج روكه:

بشكل عام علينا أن نتذكر أين توجد المعدات الملوثة وأين تمت القذائف، ابتعد عن تلك المناطق، لا تذهب إليها.

أحمد منصور:

عبد الرحمن عطية من سوريا، آسف للتأخير عليك يا أخ عبد الرحمن، تفضل بسؤالك.

عبد الرحمن عطية:

السلام عليكم يا سيدي.

أحمد منصور:

عليكم السلام يا سيدي.

عبد الرحمن عطية:

وبعدما سمعنا هذه الحقائق المؤلمة من البروفيسور، ماذا سيقول حكام العرب لله عز وجل بعدما استعانوا بالقوات الأميركية والبريطانية لضرب المسلمين بالعراق؟! أما آن للأمة الإسلامية بأن تطيح برؤوس حكام العرب وأن وأن تستبدلها بحاكم ينتقم لنا من أميركا ومن بريطانيا وإسرائيل؟

أحمد منصور:

أخ عبد الرحمن، أخ عبد الرحمن، أخ عبد الرحمن.

عبد الرحمن عطية:

فحسبنا الله ونعم الوكيل.

أحمد منصور:

أخ عبد الرحمن.. أخ عبد الرحمن، أشكرك شكراً جزيلاً، أرجو أن نبقى في إطار.. ما الذي سوف تؤدي به كلماتك هذه؟ نحن –يا سيدي- الآن أمام حقائق نريد أن نناقشها في الإطار الموضوعي، لا نريد لشخص يأتي ليلقي مداخلة يعني تؤكد أنه بعيد عن واقع الموضوع الذي.. لك الحق أن تقول ما تريد وأنا تركت لك الفرصة، لكن أعتقد أن علينا أن نفكر بأسلوب أفضل تجاه المشاكل التي نواجهها. عندي تركي عبد الله الطعيمي مدير سعودي يقول لك: نشكرك على اهتمامك والنصائح التي وجهتها من خلال خبرتك في هذا الموضوع، وسؤاله هو: أنه أصبح الآن أن هذا الخط مُسلَّم به بين سكان المنطقة. يقول: كيف يمكن لنا أن نحمي أطفالنا من الإصابة بالإشعاعات؟ وكيف يمكن أن نكتشف الإصابة بالإشعاع في وقت مبكر؟ ما هي الأعراض؟

بروفيسور دوج روكه:

لسوء الحظ بسبب ضيق الوقت ونسيان تلك المشكلة ربما أصبح ذلك من الصعب، لكن من الواضح اليوم أن أساليب وطرق –حسب شريط الفيديو الذي أعددته للجيش الأميركي.. لوزارة الدفاع واضح جداً- هذا الشريط يحتوي على جميع المعلومات والإجراءات التي نشرتها المؤسسة العسكرية الأميركية لمكافحة التلوث وتنظيفه، قسم شؤون المحاربين القدماء له موقع على الإنترنت يجب أن يعرفه الناس وهو..

أحمد منصور:

WWW

بروفيسور دوج روكه:

.va

أحمد منصور:

.va

بروفيسور دوج روكه:

.90 v

أحمد منصور:

.90 v

بروفيسور دوج روكه:

And if you go in the web site and then call up the depleted uranium…

أحمد منصور:

أعتقد أيضاً الآن..

Saymon, please website of uranium

هناك أيضاً موقع لليورانيوم المنضب الآن سوف يظهر على الشاشة يحتوي على كل المعلومات التي يمكن للمشاهدين المهتمين بالموضوع التعرف عليها، وعليه مئات الصفحات والأبحاث والمشاركات والمعلومات بشكل تفصيلي يمكن لمن أراد أن يعرف المزيد من المعلومات والتي لم تكفِ الحلقة ولن تكفي للتعرض لها أن يرجعوا إليه، كذلك موقع المحاربين القدماء للجيش الأميركي أيضاً لهم معلومات كثيرة سأطلب من البروفيسور روكه أن يعيده مرة أخرى

please again .

بروفيسور دوج روكه:

شؤون المحاربين القدماء لهم موقع على الإنترنت www.va.gov، وبإمكانك أيضاً أن تنظر إلى الموقع السابق الذي ذكرناه www.ngwrc.org ثم اضرب على

du link، وهناك إجراءات طبية وهناك شريط فيديو لتدريب الأطباء الأميركيين على معالجة الإصابات..

أحمد منصور:

يعني الآن أبسط شيء يمكن لحكومات الخليج أن تفعله لشعوبها أن تنتج شريطاً يعرف الناس ويعلمهم كيف يتحاشوا أو كيف يمكن لهم الوقاية من آثار اليورانيوم في الأماكن المصابة؟

بروفيسور دوج روكه:

بالتأكيد هذا ما يجب أن يفعلوه، وكل ما عليهم أن ينسخوا هذا الشريط ويترجموه باللغات المطلوبة.

أحمد منصور:

الآن منذ تفجر أزمة اليورانيوم المنضب، حينما اتصلت بك لإجراء الحلقة قبل حوالي 3 أو 4 أسابيع وجدتك في إيطاليا، استدعيت من الإيطاليين بعدما أصيب جنودهم وقتل بعضهم، كذلك حينما استضفناك هنا، تحدثت مرتين إلى مجلس العموم البريطاني الثانية أو الثالثة ربما ثالث مرة كانت اليوم، وهناك اهتمام من الحكومة البريطانية واهتمام من الحكومات الأوروبية المختلفة بك على اعتبارك أنك أحد المسؤولين الكبار. هل تلقيت عروضاً من الدول العربية للاستفادة من خبرتك أيضاً في المناطق المصابة؟ أنا لا أروج لك ولكن ولكن أسأل فقط لأن الاستفادة بأمثالك هو جزء من الاستفادة العامة بالموضوع.

بروفيسور دوج روكه:

الفائدة ليست مني فقط ولكن من جميع الأفراد الذين يقومون بدعم الحق، هناك أطباء، هناك ممرضات وعلماء ومهندسون في كل الولايات المتحدة، وكندا وفي بريطاينا وفي أوروبا وفي الشرق الأوسط يحاولون أن يفعلوا ما هو.. ما هو صواب. نعم، تلقيت دعوات قبل عدة سنوات من العراقيين لحضور مؤتمر عقدوه في بغداد، في ذلك الوقت لم أكن قادراً على أن أفعل شيئاً، لم أكن قادراً على الحضور، ولكن بعض الناس ذهبوا وأول ما فعلوه هو جمع المعلومات.

أحمد منصور:

نعم، ما هي طبيعة اهتمام الغربيين واستدعائهم لك؟ وما هي كانت طبيعة شهادتك التي ألقيتها في مجلس العموم البريطاني حتى نعرف الفارق بين اهتمام الغربيين وبين اهتمام الحكومات العربية بهذا الأمر؟ قصير.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

بروفيسور روكه ما طبيعة الاهتمام؟ الغربيين الآن نسبة اهتمامهم.. ما هي نسبة اهتمامهم إلى اهتمام العرب بالموضوع وأرض العرب مصابة أكثر من الأوروبيين؟ الأوربيين مصاب جنودهم، لكن إحنا عندنا مصيبة كبيرة في بلادنا.

بروفيسور دوج روكه:

هناك أشياء كثيرة فعلتها في سنة 99 أنا والدكتور (بروتيل) وممرضة (دانيس نيكلز) دُعينا لمقابلة مجلس رئاسي بوجود السيناتور (ردمان) في ذلك الوقت، حذرناهم أيضاً أن لا يستخدموا اليورانيوم في كوسوفو، وطلبنا توفير التنظيف والرعاية، ولكنهم قالوا لنا: هذه ليست مشكلتنا ولن نتعامل بها. وقمت بإبلاغ مجلس الشيوخ، وعينوني لأقوم بعمل تلك التوصيات ولم يحدث شيء، وقدمت إفادتي أمام أكاديمية العلوم، وفي تقريرهم الذي نشر قبل أشهر.. لم أهملوا كل ما قلنا لهم عن تجربتنا، وما نشروه محدود جداً. في 10 نوفمبر من العام الماضي تحدثت في مجلس الشيوخ الأميركي بصفتي.. في يوم المحاريبن القدماء، وقدمت نفس التوصيات والطلبات. قبل أيام التقيت بمحاربين قدماء بريطانيين وبوزارة الدفاع البريطانية، أي 9 سنوات ولازالت وزارة الدفاع البريطانية تتردد في توفير الرعاية الطبية للجنود، طلبت منهم أيضاً أن يقوموا بتقديم تنظيف للبيئة ورفضوا. وفي الأسبوع الماضي تحدثت ثلاث مرات في البرلمان البريطاني، وهذا شرف كبير لأميركي أن يتحدث في برلمان بريطانيا، والاستقبال الذي حظيت به من نواب البرلمان أنهم قلقون ويريدون أن يفعلوا شيئاً وهذا مرضٍ جداً، ولكن لازلنا ننتظر إذا كان سيكون هناك أي عمل أو إجراء. البرلمان البريطاني.. نائب البرلمان البريطاني (داليان وماهان) طلبوا تجميد استعمال اليورانيوم وهذا أمر عظيم جداً، أعضاء آخرون التقيت بهم في الأيام القليلة الماضية أشاروا أنهم سوف يساعدوننا ويتصلون بالحكومة الأميركية وبمجلس الشيوخ والنواب أن يساعدونا لتحقيق هدفنا النهائي.

أحمد منصور:

قلت لي -لا أريد أن أقاطعك- ولكن قلت لي أنه قبل عدة سنوات طلب منك الكويتيون أن تسعى لتنظيف الكويت من اليورانيوم وبعد ذلك توقف الأمر.

بروفيسور دوج روكه:

في سنة 92 العقيد الذي تولى عملية التنظيف شخص ممتاز وضابط جيش آخر مسؤول خبير في المتفجرات أعدوا مستندات حول كيفية تنظيف المنطقة في الكويت، وهذا المستند أعطي للجيش الأميركي إلى أمير الكويت وساعدنا في ذلك الوقت استئجار شركة للقيام بتنظيف المنطقة في الكويت. نحن أعددنا الوثيقة في سنة 95 عندما أنهينا وضع الوثيقة لوزارة الدفاع الأميركية حول التنظيف قام ضابط الاتصال بالسفارة الأميركية في الكويت بطلب الحصول على المستند، ولكنه حسب معلوماتي لم يحصل على تلك المعلومات، إن المستند موجود وموجود في حوزة الولايات المتحدة ويشير بوضوح على كيفية تنظيف المناطق، ويجب حصول جميع الدول عليها.

أحمد منصور:

معنى ذ لك أن كثيراً من الإخوة الكويتيين الذين أرسلوا إليَّ وقد وصل إليَّ حتى الآن أكثر من 500 سؤال عبر الإنترنت لا أستطيع أن أطرحها، ولكن الكثير منها يبدي أصحابه قلقاً كبيراً لا سيما الذين يعيشون في الدول الخليجية، وهذا الأمر خاص بالكويت بشكل خاص باعتبارها كانت ساحة كبيرة للمعارك كما كان جنوب العراق.

ما هو المخرج الآن بروفيسور روكه؟ نحن الآن أمام واقع مخيف وأمام مستقبل مرعب من خلال صورتك، ولا نقصد أن نؤذي الناس أو نرعب الناس أو نخيف الناس كما سألني أحد المشاهدين: هل القصد هو إرعاب الناس أم القصد هو بيان الحقائق لهم؟! نحن نسعى أن نبين الحقائق من خلال شخص بيعتبر الأبرز على مستوى العالم، ومن خلال شخص تضرر ويحمل في جسده شحنة تعادل 5000 ضعف من اليورانيوم المنضب ويريد أن ينقل الحقيقة إلى الناس. ما هو المخرج الآن؟ كيف تستطيع الأجيال الحالية أن تحافظ على الأجيال القادمة في دولنا -نحن- المنكوبة؟

بروفيسور دوج روكه:

من المهم جداً أن علينا أن نضمن أن نبلِّغ العالم.. أن نبلغ الناس لا أن نخيفهم. نريد من الناس أن يحصلوا على التعليم والتدريب اللازم والمتوفر، أن يكونوا على قدرة من تمييز الأماكن الملوثة باليورانيوم، أي أن يتعلم الناس ويتدرب المسؤولون للقيام بجمع وتحديد وتنظيف والتخلص من المعدات الملوثة باليورانيوم والقذائف المستخدمة وأكسيد اليورانيوم والغبار. نريد أن نتأكد أن الأطباء الذين يقدمون الرعاية الطبية يعرفون من أين يأتوا بالمعلومات وأنهم سيحصلون على تلك المعلومات لتقديم الرعاية الطبية للذين تعرضوا للتلوث إما في المدرعات أو في الحرب أو في الوصول إليها بعد الحرب. إن المهم اليوم.. في الولايات المتحدة لدينا الآن رئيس جديد وحكومة جديدة ونأمل ونتأمل أن يقوم الرئيس بوش –لأنه رجل جيد- أن ينظر فيما حصل ويقوم بوعي وبإدراك، وأنا في رأيي أن وزارة الدفاع البريطانية ستقوم بنفس الشيء لصالح كل مواطني العالم أينما كان الناس، أن يكون هناك صوت واحد في المطالبة بمنع.. بحظر استخدام اليورانيوم أبداً في وقت إنني أطالب جميع شعوب العالم أن يطالبوا بتنظيف المناطق الملوثة أو تعويض أولئك الناس.

أحمد منصور:

يعني شعوبنا عليها مسؤولية في المطالبة أشكرك. شكراً جزيلاً، وأعتذر إليك أني أرهقتك وأنت مريض.

بروفيسور دوج روكه:

أنت ممتاز، نحن في المهمة نفسها من أجل الله، في خدمة الله.

أحمد منصور:

أشكرك، أشكرك شكراً جزيلاً، شكراً لك. كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، وأشكر المترجمين محمد الأيوبي وعبده الترجمان، كما أشكر كافة الزملاء الذين ساعدوا في إنجاح هذه الحلقة وعلى رأسهم الزميل مفتاح السويدان مدير مكتب الجزيرة في لندن والزميل يسري فودة والمخرج (سايمون شابل).

في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن، وفي الأسبوع القادم أفتح ملفاً مهماً هو ملف المذابح في الجزائر. إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة