ذكرى إحراق المسجد الأقصى   
الاثنين 27/8/1425 هـ - الموافق 11/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيوف الحلقة:

عكرمة صبري/ مفتي القدس والديار الفلسطينية
محمد أكرم العدلوني/ الأمين العام لمؤسسة القدس العالمية
عطا الله حنا/ الأرشمنديت المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية
عدنان الحسيني/ مدير الأوقاف الإسلامية بالقدس وآخرون

تاريخ الحلقة:

21/08/2004

- خيمة الحرية في لبنان
- تاريخ تهديد المسجد الأقصى
- مؤامرة لتهويد القدس العربية
- أهداف ودلالات إضراب الأسرى
- محاولات تفريق المسلمين والمسيحيين
- رائد صلاح وصمود البطون الخاوية

خيمة الحرية في لبنان

غسان بن جدو: أعزائي المشاهدين المحترمين سلام الله عليكم من خيمة الحرية في وسط بيروت نقدم لكم من فلسطين المحتلة مع عميد الأسرى اللبنانيين سمير القنطار برسالة مفتوحة تقرؤها علينا شقيقته سميرة القنطار.

سميرة القنطار - شقيقة الأسير سمير القنطار: نقول لكم أن هذا الإضراب سوف يؤدي إلى انخفاض حاد في الوزن وضعف وفتور في الجسم سوف يحوّل جلدنا إلى جلد جاف وبارد وسوف تقتم العيون ويخف بريق الشعر وينخفض ضغط الدم وسيتقلص حجم القلب وسيتشوش الجهاز الهضمي وتضعف الكلى، نحن نعلم أن كل هذا سيحصل لنا لكن كونوا على ثقة أن إرادة الحياة ستجعل أجسادنا ورغم ضعفها أكثر قوة على مواجهة الجلاد، إن الشعار بالأمعاء الخاوية نحقق الكرامة ومن أجل حياة كريمة تنسجم تطلعات شعبنا سينتصر وستبقى قبضاتنا مرتفعة وحناجرنا هاتفة سنُفهم الصخر إن لم يَفهم البشر أن الشعوب إذا هبت ستنتصر.

غسان بن جدو: يقدم لهذه الحلقة أيضا من القدس الشامخة الحبيبة الأسير المحرر من الجولان الشاعر ياسر خنجر تفضل ياسر.

ياسر خنجر - أسير سابق وشاعر من الجولان: شكرا قصيدة (الضوء الأخير) للقدس هاجسنا بالحرية ولأسرانا مشاع الحرية، لم تغادر صبحكِ آه النبي/ حين شدته السما فسمى/ يا فسحة الضوء الأخير/ لم تنحنِ للنار حين فاجأكِ اللهب/ ففاضت أسئلة المريدين عطشا على حنطة الله/ وائتلف الغمام في درب المطر/ خطانا أنا اتجهنا تشد الروح قِبلتنا الوحيدة/ أنا اتجهنا تشدنا لهاجس حرية سال فوق التراب سماء/ فأي الجهات نيمم، أي الجهات نيمم/ يا كاهن الضوء الأخير لا تنحني للصمت أبقي السراج معلقا في ليلنا فوق شرفتنا الكثيرة/ علنا حين تنفض العتمة منا من عيون لا تنتمي لأسئلة التراب/ نفيء إلى السنديان ونمتد أكثر في ظلنا في الجرح في الروح أو في الريح/ علنا نصغي طويلا لوقع خطاك/ للفتة هاربة من أفق عينيك لم تغادر صبحك شمس الحقول/ مالت قليلا للغروب ولم تزل عيناك أعشاش يمام/ من لفتة صوب السما سال الهديل/ غطى ضجيج الخيل/ مسرجة بالخوف هذه الخيل/ راكبة بلا أي جهة واضحة/ من لفتة صوب السما سال الهديل/ غطى شبابيك الطفولة بالندى/ وأضاء حلما في دم المنظور للمطلق/ دم المسفوك أعتابا على أبواب حرية/ يا كاهن الضوء الأخير لا تنحني للصمت/ تلك مهنتك الوحيدة/ ولا تحترق من حنين كعادتنا في انتظار الصبح/ كسرنا مرايا الكبرياء في روحنا حين تركنا المساء يمر/ ولم نقطف الجل نار نجوما لننثرها في أفق عينيك سرجا وكحل/ أو خبزا وصلاة وحرية/ شكرا وبنعود لبيروت مع غسان.

غسان بن جدو: شكرا أخ ياسر هذه الحلقة نحن ننطلق منها من وسط بيروت حيث خيمة الحرية التي أقامها أصدقاء وأنصار الأسرى المعتقلين في السجون الإسرائيلية وخاصة هنا في لبنان أنصار عميد الأسرى اللبناني سمير القنطار من الجانب الآخر همنا كان أن نتحدث مباشرة من المسجد الأقصى وقد رتبنا كل شيء ولكن السلطات الإسرائيلية منعتنا في اللحظات الأخيرة، جيفارا البديري معنا هناك على الهواء مباشرة جيفارا ما الذي حصل بالتحديد هذا المساء؟

جيفارا البديري: نعم غسان كان مكتب قناة الجزيرة في فلسطين قد أصدر وحصل على تصاريح خاصة للطاقم كاملا أن يدخل إلى داخل باحات الحرم القدسي الشريف وكان هناك تنسيق كامل مع هيئة الأوقاف الإسلامية المخوَّلة الوحيدة بالإشراف على داخل على كل ما هو داخل باحات الحرم القدسي الشريف في اللحظات الأخيرة وعند استعداد الطاقم وسيارات البث بالدخول من باب الأسباط إلى داخل باحات الحرم القدسي الشريف سلطات الاحتلال منعت الطاقم وسيارات البث من الدخول بإدعاء أن هذا التصريح لا يخولهم بالدخول إلى داخل باحات الحرم القدسي الشريف ومن ثم بدأت الحجج بأنه بدل أربع سيارات سيكون اثنان ومن ثم بدون أي سيارة مما اضطر طاقم كاملا بترك المكان والتوجه إلى هذا المكان حيث يطل على قبة الصخرة المشرفة والمسجد الأقصى المبارك ويبدوا مما يتضح الآن أن سلطات الاحتلال وفي اللحظات الأخيرة أدركت أن البرنامج يتحدث عن أهم حدثين تشهدهما الساحة الفلسطينية في هذه الأيام، بداية أن اليوم هو ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك والذكرى الثانية هي إحياء الفلسطينيين لذكرى التضامن لكل الفعاليات الشعبية التي يقوم بها الفلسطينيون والعرب في كل مكان تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في إضرابهم المفتوح عن الطعام وخوض معركة تسمى الآن بمعركة الأمعاء الخاوية، سلطات الاحتلال رفضت إعطاء المزيد من الإيضاحات وقالت فقط أنه يرفض أن يدخل طاقم الجزيرة إلى داخل باحات الحرم القدسي الشريف ويمكن أن تستمع أكثر حول من هو المسؤول عن باحات الحرم القدسي الشريف من مفتي الديار الفلسطينية هنا المتواجد معنا الشيخ عكرمة صبري وأيضا مدير الأوقاف الأستاذ عدنان الحسيني وبالتالي هذا يوضح المعاملة التي بدأت سلطات الاحتلال توجهها إما تجاه قناة الجزيرة بشكل عام وإما أيضا اتجاه المواطنين المقدسيين، أيضا كانت سلطات الاحتلال قد رفضت إعطاء عدد من الفنيين والمصورين العاملين في طاقم الجزيرة تصاريح للدخول إلى مدينة القدس المحتلة على الرغم من عدم وجود أي دواعي أمنية ترفض أن يتم إعطائها هذه إعطائهم هذه التصاريح غسان.

غسان بن جدو: شكرا لكي جيفارا على كل حال هذا الأمر يؤكد من جديد أن ثواني معدودة في الإعلام يمكن أن يؤثر بشكل كبير، أنا أود أن أشكر منذ البداية طاقم مكتب قناة الجزيرة في فلسطين سأذكر أسماءهم في نهاية الأمر ولكن أود أن أتحدث بأنكم بالفعل تعبتم معنا منذ أيام وأيام طويلة لإنجاز هذه المسألة، أود أن أشكر أيضا الضيوف الكرام الموجودين هناك في حول وأنتم تطلون على المسجد الأقصى فضيلة الشيخ الدكتور عكرمة صبري مفتي الديار مفتي القدس والديار الفلسطينية سيادة الأب الأرشمنديت عطا الله حنا وهو الناطق الرسمي باسم الكنيسة الأرثوذكسية السيد عدنان الحسيني مدير الأوقاف معنا هنا أيضا معكم هناك عدد من الأسرى المحررين وعائلات الأسرى سوف نتحدث معهم تباعا معنا أيضا هنا من خيمة الحرية في وسط بيروت الدكتور محمد أكرم العدلوني وهو الأمين العام لمؤسسة القدس العالمية أيضا معنا شقيقا سمير القنطار بسام القنطار وسميرة القنطار ومعنا أيضا عدد من الأخوة الأصدقاء والزملاء كنت قلت بأن ثواني معدودة في الإعلام تؤثر بشكل كبير ومنذ البداية أود أن أشكر الضيوف الأساسيين الذي يشاركوننا سواء السادة الأفاضل في القدس أو هنا لكنكم تعلمون جيدا أو هم يعلمون جيدا بأن هذه الحلقة سوف لا نتدخل طويلا فقط ربما سيعبر عن الرسالة التضامنية وأنا أشكركم منذ البداية لأنكم تعلمون هذا وهذا يؤكد على تجردكم وعلى أنكم لا تتمنون الظهور على الشاشة فقط الـ (Propaganda) نبدأ حلقة الحوار المفتوح بعد هذا الفاصل كونوا معنا مشاهدين الكرام.

[فاصل إعلاني]

تاريخ تهديد المسجد الأقصى

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، في هذا اليوم بالتحديد قبل خمسة وثلاثين عاما أُحرق المسجد الأقصى واليوم أيضا بالتزامن مع الإضراب المفتوح الذي بدأه أكثر من سبعة آلاف سجين ومعتقل في السجون الإسرائيلية، الزميلة هويدا طه أعدت لنا هذا التقرير التي تربط بين الحدث والصراع العربي الإسرائيلي نشاهده سويا.

[تقرير مسجل]


تصريح وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بأن الحكومة لا تستطيع أن تحمي المسجد الأقصى من اليهود المتطرفين يدل على مؤامرة مبيتة من الطرفين

عكرمة صبري
هويدا طه: يوم لا ينساه المسلمون الحادي والعشرون من أغسطس/آب من عام 1969 يوم احترق المسجد الأقصى في القدس الشريف لكن ذاك الحريق لم يكن قضاء وقدر وإنما جاء حلقة في سلسلة الصراع بين العرب وإسرائيل حول أرض فلسطين بما عليها من مقدسات وخيرات على حد سواء، كان اسم المسجد الأقصى يطلق قديما على الحرم القدسي الشريف كله لكنه يطلق حاليا على المسجد القائم على بعد خمسمائة متر تقريبا جنوب قبة الصخرة، حائط البراق هو الاسم الإسلامي للجزء الجنوبي الغربي من جدار الحرم الشريف بينما يسميه اليهود حائط المبكى ويعتبرونه الجدار الخارجي لهيكل سليمان، ثلاثون مترا فقط من هذا الجدار هي دائما سبب الخلاف بين المسلمين واليهود فتاريخيا اعتبر الجدار من الأملاك الإسلامية لكن المسلمين سمحوا لليهود بالصلاة عنده وفي العصر الحديث وبعد نشأة الحركة الصهيونية بدأت الاشتباكات بين الطرفين حول الجدار كان أبرزها ما أطلق عليه ثورة البراق عام 1929 التي امتدت لتشمل كل أنحاء فلسطين بسبب غضب المسلمين من محاولات اليهود السيطرة على الحرم فكان أن عينت حكومة الانتداب البريطانية لجنة دولية لتحقق في ملكية الحائط عام 1930 وعندما صدر تقرير اللجنة جاء فيه "للمسلمين وحدهم تعود ملكية الحائط الغربي ولهم وحدهم الحق العيني فيه لكونه جزء لا يتجزأ من ساحة الحرم الشريف التي هي من أملاك الوقف" لكن الصراع حول المسجد الأقصى وما حوله استمر رمزا للصراع العربي الصهيوني حول أرض فلسطين قبل وبعد قيام دولة إسرائيل عام 1948 على غالبية أراضي فلسطين التاريخية وكما تقاعست الحكومة الإسرائيلية عن إخماد نيران حريق الأقصى عام 1969 فإنها تغاضت أو شجعت المحاولات المتتالية من قبل المتطرفين اليهود لتدمير المسجد أو حتى حاولت بنفسها القيام بنسفه أو تخريبه ومن أبرز محطات تلك المحاولات اكتشاف مخزن للمتفجرات قرب المسجد الأقصى أعده مائير كهانا المتطرف اليهودي عام 1980 وفي عام 1983 أطلقت القوات الإسرائيلية سراح ستة وأربعين من المستوطنين اليهود إكتشفهم الحراس العرب وهم يحملون متفجرات وأدوات حفر بجوار الحائط الجنوبي للأقصى وفي عام 1985 اكتشفت شحنة متفجرة قبيل وصول المستشار الألماني السابق هلمت كول لزيارة الحرم الشريف ولم يقتصر الأمر على المتفجرات وإنما تعرض المسجد إلى أكثر من اقتحام كالمذبحة التي قام بها جيش الاحتلال في أكتوبر/تشرين من عام 1990 حيث تجاوز عدد المصابين والقتلى مائة وثلاثين شخصا من المصليين، شكل آخر من محاولات تخريب المسجد وهو أخطرها تمثل في الحفريات تحت وحول الحرم الشريف بدأت الحفريات عام 1967 ولم تتوقف فقد حاولت إسرائيل فتح نفق تحت الحرم الشريف عام 1981 أغلقته دائرة الأوقاف الإسلامية بالخرسانة المسلحة حينها لكن إسرائيل أعادت فتحه عام 1996 ولم تكن زيارة شارون للحرم الشريف عام 2001 بمعزل عن رمزية الصراع العربي الإسرائيلي الزيارة التي فجرت انتفاضة فلسطينية أخرى حملت اسم انتفاضة الأقصى لكن الفلسطينيين وفي ظل تقاعس عربي إسلامي يواجهون وحدهم الاحتلال الإسرائيلي بأجسادهم وكل قواهم في صراع ما زال مستمرا.

غسان بن جدو: في مساء يوم السبت 24 تموز/يوليو الماضي وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي تساحي هنغبي قال التالي حول المسجد الأقصى "ارتفع مستوى التهديد على الحرم القدسي وهذا التهديد أصبح أكثر من أي وقت مضى جديا" مفتي القدس الشيخ الدكتور عكرمة صبري رد على التحذير بالتحذير وقال الهدف من وراء التحذيرات هو إحكام السيطرة الإسرائيلية على الأقصى فضيلة الدكتور ما الذي تقصده بالتحديد؟

عكرمة صبري- مفتي الديار المقدسة: بسم الله الرحمن الرحيم إن تصريح وزير الأمن الداخلي حول هذه التهديدات قد لحقتها تصريحات أخرى منه بأن الحكومة الإسرائيلية لا تستطيع أن تحمي المسجد الأقصى من اليهود المتطرفين فكأن هذه الجماعات المتطرفة هي أقوى من الحكومة الإسرائيلية هذه التصريحات تدل على أمور مبيتة من قِبَل الحكومة نفسها ومن قِبَل المتطرفين وبالتالي حذَّرنا لأن هذه الحركات لا يمكن أن تنفذ جريمتها لا سمح الله إلا بدعم من الدولة وتهيئة الأجواء، هذه الجماعات لا يمكن أن تكون مالكة للطائرات وللمتفجرات وللصواريخ سوى أن الدولة تهيئ لهم هذه الأسباب فهذا التحذير هو للحكومة نفسها ونحملها المسؤولية الكاملة حول هذا الموضوع نعم.

غسان بن جدو: موجز من الأنباء نعود بعده لاستكمال حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

مؤامرة لتهويد القدس العربية

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام سعداء نحن باستضافتكم ثانية قبل موجز الأنباء دكتور العلوني الآن فيما يتعلق بالمسجد الأقصى والقدس تحديدا أنتم في الخارج تقومون بحملة كبيرة جدا حول هده المسألة هل بالفعل تعتبرون بأن القدس في خطر أم اعذرني في هذا الأمر ربما الإسرائيليون سعيدون لمجرد التحذير والتهويل وفي المقابل ربما هناك مبالغة في الحديث عن خطورة ما تتعرض القدس والمسجد الأقصى وربما البعض يعتبر بأن الحديث المبالغ فيه عن هذه المسألة يغطي عن حقيقة المشاكل اليومية والمعاناة الأساسية التي يعانيها الشعب الفلسطيني ما الذي تقوله؟

محمد أكرم العلوني- الأمين العام لمؤسسة القدس العالمية: بسم الله الرحمن الرحيم شكرا أستاذ غسان وشكرا لقناة الجزيرة على هذه الاستضافة الكريمة وفي هذا الحوار المفتوح ومن خيمة الحرية ونحن نتحدث عن قضية تعتبر من أهم القضايا واليوم لم يعد موضوع الحديث عن المسجد الأقصى شعارا فقط وإنما أصبح هذا الشعار حقيقة ممارسات وإجراءات حقيقية تمارس على الأرض ولعله من أبرز ما يؤكد على هذا المعنى تصريح وزير الأمن الداخلي الصهيوني هنغبي عندما قال أن أسعد يوم في حياتي كان هو عندما سمح لليهود بالدخول من جديد إلى ساحات المسجد الأقصى وقد عزز ذلك كما سمعنا من فضيلة الشيخ عكرمة وهنا يعني أوجه له التحية وهو في القدس مع إخوانه الصامدين هناك أكد على أن الإجراءات التي تتم على الأرض اليوم تعزز هذه الخطورة وتعزز هذه التهيئة وهذا التحضير وهذه الأجواء لكي يهيأ لمجموعات صهيونية متطرفة للدخول إلى المسجد الأقصى المبارك للقيام بتدميره أو السعي لإزالته وقد خُطط لذلك مخططات كثيرة جدا ولعل الحديث عن آخرها الموضوع الذي تحدثت عنه أن مجموعة تهيئ طائرة بلا طيار مملوءة بالمتفجرات ويخطط لها أن تغزو المسجد الأقصى وتلقي بالمتفجرات في صلاة جماعية في ساحات المسجد الأقصى المبارك إذاً من هنا..

غسان بن جدو: لكن أيضا صحيفة هاآرتس ذكرت بأن هناك مخطط أخر يقول بأنه ربما تكون طائرة ولكن بانتحاري مباشرة في صلاة جماعية نعم.

محمد أكرم العلوني: نعم بالضبط هناك العديد الحقيقة من النظريات التي تتحدث عن هدم وإزالة المسجد الأقصى المبارك في كتاب مشهور اسمه أحلام اليقظة يتحدثون عن أربع نظريات في هذا المجال، دون الخوض في تفاصيل هذه النظريات ولكن كلها تؤكد على أن المسألة لم تعد نظريات ولم تعد شعارات وإنما أصبحت حقيقة واقعة.


القدس ستتعرض لكارثة حقيقية إذا لم تتخذ الإجراءات الكافية لضمان سلامة المؤسسات والمقدسات الإسلامية والمسيحية

عطا الله حنا
غسان بن جدو: طيب أنتم الموجودون في الخارج دعونا من الذين موجودون في الداخل لأنهم بالفعل صامدون هناك ولكن أنتم الموجودون في الخارج هل أن أصواتكم بهذه الطريقة تجد لها صدى خاصة داخل الأوساط الرسمية أما لا؟

محمد أكرم العلوني: نحن دعونا الحقيقة في مؤسسة القدس مع إخواننا في التيارات وفي القوى وفي الهيئات والفصائل اللبنانية والفلسطينية للقيام بالحملة العالمية للدفاع والتضامن مع المسجد الأقصى المبارك وبنفس الوقت أيضا لإطلاق سراح الشيخ رائد صلاح ورفاقه المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني وبدأنا نوجه رسائل وبرقيات ومخاطبات ومن خلال برامج وفعاليات لكي يتحركوا ولكي يقدموا شيئا لأن المسجد الأقصى اليوم أصبح الرمز الوحيد الذي بقي لهذه الأمة رمز كرامتها ورمز عزتها ورمز هيبتها فإن لم يتحركوا الآن هل ينتظرون لحظة الحقيقة لكي يتحركوا بعد ذلك.

غسان بن جدو: سيادة الأب عطا الله حنا في القدس الحبيبة أنت لا تزال ممنوعا من السفر باختصار شديد هل تعتقد جازما بأن القدس في خطر وأن المؤسسات الدينية أكانت مسيحية أو إسلامية أيضا مستهدفة؟

الأب عطا الله حنا- الأرشمنديت المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية: نعم يعني كنا نقول دائما بأن القدس في خطر والآن نقول بأن القدس هي في كارثة حقيقية إذا لم تتخذ الإجراءات الكافية لضمان سلامة مؤسساتها ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ودعني أقول لك أخ غسان بما أننا نتحدث تحديدا عن المسجد الأقصى المبارك وإلى جانبي سماحة الشيخ عكرمة صبري دعني أقول لك بأن قضية المساس والتهديد بحرمة المسجد الأقصى المبارك بالنسبة إلينا كمقدسيين وفلسطينيين هي ليست قضية إسلامية فحسب إنها قضية إسلامية أولا ولكنها هي قضية عربية وقضية فلسطينية وقضية مسيحية لاسيما وأن المسيحيين في بيت المقدس وفي فلسطين بنوع خاص المسلمون والمسيحيون هم معا ينتمون إلى قضية واحدة وإلى وطن واحد وإلى هوية واحدة ولذلك وجب أن نقول بأن القدس مهددة ومحاصرة ومقدساتها المسيحية والإسلامية مستهدفة ونحن نخاطبك الآن من هذا المكان وأنت ترى الأماكن المقدسة خلفنا نخاطبك ونخاطب العالم العربي والإسلامي وندق ناقوس الخطر بضرورة ألا يكتفي العرب ببيانات الشجب والاستنكار هنالك ضرورة ملحة لكي تتخذ قرارات استراتيجية نلمسها على الأرض دعما لصمود المقدسات ودعما لصمود المقدسين وأعني بذلك أهلنا في القدس المحتلة، نداؤنا نوجهه إلى إخواننا العرب في مشارق الأرض ومغاربها وإلى كافة المعنيين وإلى كافة الشعوب المتحضرة المؤمنة بالسلام والحق والعدل بضرورة نصرة الإنسان الفلسطيني والقضية الفلسطينية وقضية القدس لأن القدس هي قلب الصراع لاسيما وأنها تحتضن المقدسات الإسلامية والمسيحية.

غسان بن جدو: ما أجمل هذا المشهد ونحن نجد رجل دين مسيحي من أروع ما يكون في العالم العربي إلى جانب عالم دين مسلم شهير في بيت المقدس التي تحتضنكم جميعا ونتمنى بطبيعة الحال أن هذا المشهد يعم على كافة أرجاء الوطن العربي ليجسد هذه الوحدة العملية النضالية الحقيقية سيد عدنان الحسيني مدير أوقاف القدس هناك هذا الخطر الذي حذر منه سيادة الأب عطا الله حنا أشرت إليه فيما نقل على لسانك وأنت تقول التسهيلات التي تقدمها الشرطة الإسرائيلية للمتطرفين وسماحهم لهم بالوصول إلى الحرم هي ما يجعل التهديدات مسألة خطرة هل بذلك تريد القول أن السلطات الإسرائيلية الرسمية هي أيضا تستهدف القدس والمسجد الأقصى أم أن هناك جماعات متطرفة ربما هي أيضا تبادر بشكل منفرد وتورط الحكومة الإسرائيلية التي لا تريد أن تخوض هذه المغامرة، ما الذي تقوله؟

عدنان الحسيني- مدير الأوقاف الإسلامية بالقدس: بسم الله الرحمن الرحيم حقيقة عملية الاستهداف هي عملية شاملة للجهات الرسمية وللجهات الخصوصية المتمثلة بالمتطرفين وعندما يقول وزير الأمن الداخلي بأن لديه معلومات تستهدف وتمس بالمسجد الأقصى وأمن المسجد الأقصى وفيها الكثير من المخاطر على هذا الإنشاء الهام التاريخي وبنفس الوقت يقول أنه ليس لدي معلومات كثيرة عن هذه الجهات هذا التناقض في القول يعني نحن نحاول بشتى الطرق أن نحلل ماذا يقول وماذا يرغب وإلى أين يريد أن يصل، عندما يقول بأن هناك المتطرفون يرغبون في بالقيام بأعمال تضر بالمسجد أو تدمر المسجد وبنفس الوقت يسمح للمتطرفين بالدخول بحماية الشرطة إلى باحات المسجد الأقصى هذا التناقض أيضا ملفت للنظر وبالتالي العملية الرسمية والعملية الخاصة وعملية المتطرفين تجتمع جميعها من أجل الوصول إلى هدف واحد وهو استهداف المسجد الأقصى.

غسان بن جدو: هذه المرة بالفعل موجز من الأنباء كونوا معنا مشاهدينا الكرام بعد هذا الموجز.

[موجز الأنباء]

أهداف ودلالات إضراب الأسرى

فرقة حنين الفلسطينية:

في بلدنا نايمين على الأرض

في بلدنا خلف القضبان

وعلينا مفروضة فرض

زنزانة ومليون سجان

في بلدنا قسوة وحرمان

في بلدنا ظلم وطغيان

قال له الحاكم شو اسمك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو هدفك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو اسمك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو هدفك؟ قال له فلسطيني

قال له شو دينك حزبك؟ قال له فلسطيني.. قال له فلسطيني.. قال له فلسطيني

خلف القفص

وقف البطل

اسمر يا عيني عليه

كان البطل.. شعلة أمل

رغم الحديد في يديه

يا .. يا .. يا سجن الأرض المحتلة

يا جامع جامع وكنيسة

خلف القضبان بيصلي

مطران وشيخ وقديسة

يا .. يا .. يا سجن الأرض المحتلة

يا جامع جامع وكنيسة

خلف القضبان بيصلي

مطران وشيخ وقديسة

عشرات مئات ألوف

خلف القضبان صفوف

عشرات مئات ألوف

خلف القضبان صفوف

ملايين.. ملايين

ملايين حرة مفرقة

في الصبح حتى تلتقى

ملايين.. ملايين.. ملايين العرب بليالي الطرب

بيتخانقوا ويتصالحوا على حسب الظروف

وإن مات البطل

يا عيني على البطل

بيحدوا بالأناس ببقية الظروف

بيحدوا بالأناس ببقية الظروف

قال له الحاكم اعترف فينا بعلمنا

وأفرح لفرحنا واتألم لألمنا

غيَّر اسمك

غيَّر جنسك

غيَّر اسمك غيَّر جنسك

غيَّر لونك غيَّر دمك

غيَّر اسمك

غيَّر جنسك

غيَّر اسمك غيَّر جنسك

غيَّر لونك غيَّر دمك

سكت البطل

ظن الحاكم أنه البطل فكر

حب يعرف بعد العرض المغري

ايش البطل قرر

سكت البطل

ظن الحاكم أنه البطل فكر

حب يعرف بعد العرض المغري

ايش البطل قرر

قال له الحاكم شو اسمك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو هدفك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو اسمك؟ قال له فلسطيني

قال له الحاكم شو هدفك؟ قال له فلسطيني

قال له شو دينك حزبك؟ قال له فلسطيني.. قال له فلسطيني.. قال له فلسطيني.

غسان بن جدو: شكرا لفرقة حنين الفلسطينية ثلاثة من المناضلين الفلسطينيين هنا في لبنان هم جزء من فرقة تضم حوالي أربعين شخصا كانوا في مكان بعيد من هذا المكان ولكن جاؤوا بسرعة البرق لمشاركتنا في هذه الحلقة التضامنية مع الأسرى شكرا لكم من جديد، إذاً هذا جزء مما يمكن أن يقدمه الفنانون والشعراء والمثقفون تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين، لعلي هنا أتوجه إلى أسيرين سابقين محررين موجودين هناك الآن في القدس الحبيبة السيدة روضة عودة وهي أول أسيرة مقدسية وأيضا الأسير المحرر السابق لمدة عشرين عاما كان في السجون الإسرائيلية يعقوب عودة أولا الكلمة لكما وثانيا أود أن توضحا لنا عندما يكون هناك شيء اسمه إضراب مفتوح عن الطعام، ما الذي يعنيه بالتحديد ما هي أهدافه ما هي دلالاته وما هي أثاره بطبيعة الحال؟

روضة عودة - أسيرة سابقة وأم لأسيرين - أول أسيرة مقدسية: مساء الخير بوجه التحية أول لكل الأسرى القابعين خلف السجون الإسرائيلية الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية الأسرى في السجون الإسرائيلية يعانون من اضطهاد من محاولات لكسر إرادتهم وشوكتهم ولكن أبى رجالنا وأبطالنا في السجون الإسرائيلية إلا أن ينتفضوا ويعبروا عن حبهم لوطنهم واستعدادهم للتضحية من أجل كرامتهم إن الكثير من الإنجازات التي حققها المعتقلين السياسيين الأمنيين كما تدعي إسرائيل وهم سياسيين أسرى حرية حققوها بدمائهم وسقط الكثير من الشهداء منهم في سبيل تحسين وضعهم ورفع مستوى معيشتهم حتى تكتب لهم الحرية ولكن إسرائيل أبت إلا أن تحاول أن تكسر من شوكتهم فسحبت جميع الإنجازات التي قدمنا من أجلها الشهداء، الشهداء الذين تجاوز عددهم الخمسة وعشرين شهيدا في إضرابات الإضرابات عن الطعام، يعني هدف الشاغلات البسيطة جدا اللي هم الآن بيعانوا منها أسرانا في السجون أولا التعرية التي تهدف إسرائيل من خلالها إذلال السجين الضرب من فترة كنا نزور في السجون من خلال شبك كان إصبعنا يلمس الأسير أنا معتقلة سابقة لمدة خمس سنين والآن عندي ولدين في السجن لا أستطيع أن أتكلم مع ولدي إلا من خلال تليفون وبيننا حاجز زجاجي كبير لا نستطيع أن نتحدث لا أسمعه إن كان التليفون معطلا، كل ما أنجز من أجل الأسرى وأنجزوه الحركة الأسيرة سُحب منهم وفوق ذلك يحاولوا كسر شوكتهم بإذلالهم وضربهم وتعريتهم..

غسان بن جدو: شكرا سيدة روضة دعيني .. اسمح لي.

روضة عودة: والآن معنا الرفيق يعقوب عودة الذي خاض إضرابات كبيرة في سجن نفحة وسجن الرملة وسقط بجانبه ثلاثة شهداء في سجن نفحة عام 1980 أثناء إضرابهم الشهير عن الطعام فليتفضل يعقوب.

غسان بن جدو: طيب.


إضراب الأسرى عن الطعام يعد من أهم الأساليب التي يلجأ إليها المعتقل كوسيلة نضالية لرفض واقع بائس فرضه عليه السجان

أسير سابق
يعقوب عوده- أسير سابق لمدة 20 سنة: الإضراب المفتوح عن الطعام هو أهم الأساليب في النضال المطلبي السلبي للأسرى هو آخر أشكال النضال وهو آخر أشكال النضال التي يلجأ إليها الأسير مع نفسه كوسيلة نضالية لرفض واقع بائس فرضه عليه السجان، الإضراب هو في محصلته حرب ضد حالة الإنسان إياه ومقوماته الأساسية واللي أهمها الحاجة البيولوجية أو الغذاء فلا يمكن أن يلجأ الأسير لحرب ضد مقوماته ذاته وحالته مختارا بترا لابد أن ظروف شتى ظروف كثيرة يفرضها الاحتلال تضع هذا الأسير في الزاوية فلا يستسلم إليها وإنما ينتفض عليها وتاريخ السجون في إسرائيل والعدد الكبير من الإضرابات المفتوحة عن الطعام يشهد على سوء هذه الأوضاع فالإنسان الفلسطيني في الأسر ينتفض دفاعا عن كرامته ضد السياسات السياسة والممارسات المهينة مثل عملية التفتيش التعرية والتفتيش باليد ومنها أيضا عملية الاعتداء عليهم بالضرب وبالغاز المسِّيل بالدموع والرصاص المطاطي والرصاص المعدني أيضا في معسكرات الاعتقال كما شهدنا في النقب يضاف إليها..

غسان بن جدو: شكرا سيد يعقوب أنا سأعود إلى شكرا لك سيد يعقوب أنا سأعود إلى هناك عدد كبير سيتحدث حول هذه القضايا ربما بالتفصيل سأعود إليكم حيث أيضا هناك عائلات أسرى بسام القنطار شقيق سمير القنطار، أولا قرأت علينا على مسامعنا شقيقتك سميرة جزءا مما تَحدَّث به في رسالته المفتوحة هل يمكن أولا أن توضح لنا هل حدثكم سمير قبل هذا الإضراب هل أوضح لكم دلالات السياسية الرمزية لهذا الإضراب المفتوح خاصة أن وضعه كما نقل لنا الآن وضعه الصحي متدهور بعض الشيء؟

بسام القنطار - شقيق الأسير سمير القنطار: في الواقع التحية من بيروت من خيمة الحرية هذه الخيمة التي أقيمت نصرة لهؤلاء الأبطال في فعل تضامني نبغي منه الحد الأدنى من مقاربة هذا الفعل النضالي الاستراتيجي والتاريخي الذي يخوضه الأسرى الآن في السجون الإسرائيلية وعنيت به الإضراب المفتوح عن الطعام، سمير قبل نقله من معتقل نفحة ومن خلال زيارات المحامين إليه حاليا في معتقل هادرين ينقل أمرين أساسيين الأمر الأول يقول فيه أن هذا الإضراب سيطول كثيرا وهذا الأمر يستند فيه سمير على التراكم التاريخي والخبرة التاريخية باعتباره أمضى في السجون الإسرائيلية حتى الآن دخل عامه السادس والعشرون من الاعتقال، يعتقد سمير وحسب المعطيات المتوفرة أن هذا الإضراب هو معركة شرسة وتطول ماذا يطلب سمير وماذا يطلب إخوانه هذا هو المغزى الأساسي من هذه الحركة وهذه هي رسالتنا الأساسية يطلب هؤلاء الآن السبعمائة..

غسان بن جدو: سبعة آلاف وأربعمائة وأربعة وثلاثون.

بسام القنطار: السبعة آلاف وأربعمائة وأربعة وثلاثون أسير الذين دخلوا يومهم السابع من الإضراب وهو يوم الخطر اليوم الذي يقترب فيه الأسير من حالة الهزال وسمعنا سمير يتحدث عن هذا الأمر يطلب هؤلاء الآن نصرة قوية في الشارع حتى الآن كل هذه الفعالية التضامنية قمنا بها كأهالي معتقلين ومتطوعين وشباب المطلوب أكثر وأكثر من النزول إلى الشارع لأن هذا ما يقلق الإسرائيلي حاليا وهذا ما يجعل قضية هؤلاء على رأس أولويات الإعلام وليس الإعلام فقط العربي الإعلام الغربي هذا هو المطلوب الآن وقفة تضامنية حقيقية والنزول إلى الشارع بقوة وبشراسة لكي نُفهم العالم ونُفهم الجميع ممن يعنيه الأمر بأننا لن نترك هؤلاء وحدهم في هذه اللحظة التاريخية القاسية.

غسان بن جدو: نعم بالفعل هناك سبعة آلاف وأربعمائة وأربعة وثلاثين هم الآن موزعون على عشرين معتقلا وسجنا، سميرة أنتِ قرأتِ على ما سمعت جزءا من هذه الرسالة ولكن أظن أن هناك فقرة أخرى ذات دلالة سياسية أرجو أن نسمعها منك ثم نعلق عليها إذا سمحتي تفضلي.

سميرة القنطار : إن غياب الضمير في هذا العالم البائس يجب أن يشكل حافزا لكل المناضلين على مواصلة الدرب حتى النصر من هنا فإننا ندعوكم لأن يكون تحرككم معنا ومواكبتكم لإضرابنا واسع وشامل لأن تخفيف زخم هذا الإضراب وجعله جزءا من الروتين اليومي سيؤدي في النهاية إلى خسارتنا لهذه المعركة الشرسة لذا المطلوب المزيد والمزيد من التحرك لفضح الممارسات الإسرائيلية الوحشية.

غسان بن جدو: هل أنتم راضون عن حجم الدعم الذي يلقاه الأسير العربي والفلسطيني آلاف الآن مسجونون هل أنتم راضون بالفعل عن حجم هذا الدعم أكان سياسيا رسميا شعبيا حزبيا سلطويا إلى آخره؟

سميرة القنطار: مثل ما قال بسام لهلا التحرك اللي عم بيكون أكثر شيء تجمع شباب حقوق إنسان جمعيات بس كتحرك على الصعيد الدولي فيه تقصير كثير كبير لأن سمير ورفاقه الأبطال وقت ما قاموا بها القضية قاموا فيها من أجل هالناس كلها فمفروض من الناس كلها تتحرك لحتى تدعمهم وتواكبهم مفروض بالإعلام على طول يتذكر مفروض على المطارات يتوزع كتيبات حتى لا ننسى آسرانا مفروض بالشوارع كلها تنحط خيمة النصب بكل منطقة من مناطق لبنان يعني رفع شكوى إلى المحافل الدولية يعني إضرابهم يعني منا مسألة هينة يعني هذا يومهم السابع أكيد وصلوا لمرحلة صارت بتشكل خطر على حياتهم.

غسان بن جدو: أود أن أشير فقط أنه بالنسبة للإضرابات بحسب فهمنا هناك ثلاثة أنواع من الإضرابات، الإضراب الاحتجاجي على معاناة المال، إضراب ما يسميه الأسرى بالإضراب التكتيكي وهو عادة بضعة أيام ويسمون هذا الإضراب المفتوح هو بالإضراب الاستراتيجي الذي يدوم طويلا وينبغي أن يحققوا بعض المطالب طبعا نحن سمعنا أن وزارة الثقافة الفلسطينية مشكورة وربما إلى جانب شركة اتصالات ستقيم دعما كبيرا لأحد المطربين الشبان الهواة الفلسطينيين الذين يشاركون الذي يشارك الآن في برنامج تليفزيوني شهير على فضائية المستقبل الشقيقة مشكورة كما قلت وزارة الثقافة أن تهتم بهذا الأمر ولكن أسأل فضيلة الدكتور عكرمة صبري بكل صراحة وبصدق هل تعتقد بأن حجم الدعم المسؤولين داخل الساحة الفلسطينية وداخل الساحة العربية الرسمية هو بحجم معاناة الأسرى الفلسطينيين أم لا؟

عكرمة صبري: في الحقيقة المتتبع للأخبار وللفعاليات فإن المشاركة لم تكن في المستوى المطلوب ونحن ندعوا الجماهير العربية بالمشاركة الفعالة لأن الأسرى ينتظرون منا وقفة جدية وقفة صارمة وبخاصة أيضا أن المسؤولين الإسرائيليين متعنتون في تصريحاتهم حتى أن وزير الأمن الداخلي يقول بأن الأسرى فليجوعوا ليموتوا كأنه غير مكترث بهذا الإضراب..

غسان بن جدو: فضيلة الشيخ هل تسمح لي من فضلك.

عكرمة صبري: كما أن وزير الأمن الداخلي يقول سنطعمهم..

غسان بن جدو: فضيلة الشيخ عكرمة صبري..

عكرمة صبري: جبرا عنهم وهذا يخالف إرادة الإنسان..

غسان بن جدو: فضيلة الشيخ عكرمة صبري استسمحك.

عكرمة صبري: وكسر لإرادته وبالتالي..

غسان بن جدو: فضيلة الشيخ أرجو أن يسمعني فضيلة الشيخ، فضيلة الشيخ عكرمة صبري استسمح علمك الغزير وصبرك علينا أقاطعك لأننا الآن مضطرون للتوجه مباشرة إلى أحد السجون حيث الأسير والمعتقل أبو جهاد الناطق الرسمي باسم الأسرى أبو جهاد مساء الخير كيف تصف لنا وضعكم هناك ما هي الرسالة التي توجهها إلى الشعب الفلسطيني الأمة العربية ربما إلى الإنسانية عامة تفضل أبو جهاد.

أبو جهاد- ناطق باسم الأسرى المضربين عن الطعام: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله في البداية نوجه تحيتنا لجماهيرنا المناضلة المقاتلة من أجل الأسير حتى تهب هذه الجماهير المعطاءة لنصرته بالرغم من قسوة الظروف الذي يعيشها شعبنا الفلسطيني ونوجه أيضا التحية لقيادتنا المحاصرة على رأسها الأخ أبو عمار لوقفتهم المشرفة رغم الحصار والتدمير، من الطبيعي جدا أن الأسرى المضربين عن الطعام وتتردى حالتهم الصحية بعد مرور أيام على الإضراب هذا بالنسبة للأسرى والسلامة الصحية والسلام الصحية هنا أمر نسبي هنا يوجد أسير سليم صحيا ليس.. المرضية المزمنة أو بالمصابين والبعض نصف أحشائهم بلاستيكي من هنا نوجه الدعوى أيضا لكل المؤسسات الحقوقية الإنسانية محلية كانت أو إسرائيلية أو دولية الضغط على هذه الحكومة العنصرية بكل مؤسساتها وخاصة مصلحة إدارة السجون لزيارة الأسرى والاطلاع على أوضاعهم عن كثب حتى تكون هذه الصورة واضحة لكل العالم بأن ما يعانيه الأسرى الفلسطينيين من قمع وإرهاب وتنكيل يفوق احتمال البشر ولكننا صامدون لأننا نؤمن بعدالة مطالبنا الإنسانية التي أقرتها كل الشرائع الدولية، هذا اسمح لي سيدي أن أوجه تحية كل الأسرى الفلسطينيين لأمتنا العربية وأذكِّر بقول الشاعر هذه العيون الملايين لو نظرت ذوَّبَتهم فكيف إذا حدقت بالبنادق عيون صارمة، كل ما نريده من هذه العيون الملايين أن تقف لحظة صمت على الفلسطينيين في مقابرهم لأنه لا يخفى على أحد بأن السجون الإسرائيلية هي مقابر للأحياء لأنه لا يعقل..

غسان بن جدو: شكرا لك أبو جهاد تفضل أبو جهاد تفضل أرجوك تفضل.

أبو جهاد: لأنه لا يُعقل بأننا نُذبح وتُنتهك كرامة الإنسان فينا ونُقمع ونُضطهد ويُنكل بنا وأمتنا العربية لا تحرك ساكنا من هنا نتمنى على أمتنا العربية نصرة مطالب الأسرى في مطالبها الإنسانية والخروج في مظاهرات جماهيرية سلمية تعبر عن تضامن الأمة العربية مع الأسرى الفلسطينيين وأن تناشد العالم وممارسة هذه الحقوقية أيضا والإنسانية والوقوف إلى جانب الأسرى في قضاياهم المطلبية والتي تتعلق بمطالب إنسانية محضة أسمح لي أيضا سيدي أن أوجه رسالة إلى إعلامنا العربي بأن ينقل الصورة الحقيقية لحالة الأسرى والمعتقلين وتغطية الحدث بما يتناسب وأهميته فمن الضروري أن يكون للإعلام العربي دور كبير في معظم القضايا الوطنية للأمة العربية ومنها قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين أو العرب ننوه إلى أن الإضراب دخل في أسبوعه الثاني وهنا يبدأ الخطر الحقيقي على حياة الأسرى وخاصة بعدم وجود السوائل الضرورية والملح ومن هنا نؤكد على ضرورة تصعيد النشاط الجماهيري والمؤسساتي ليست على الصعيد المحلي فحسب بل على الصعيد العربي والدولي لوضع حد لسياسة عنجهية القوة التي تتبعها هذه الحكومة الشارونية ومؤسساتها وخصوصا الحكومات العنصرية نؤكد أيضا إصرار الأسرى على الاستمرار حتى الاستجابة لمطالبنا أو الشهادة دونها، ولا يكفينا أنها تصريح عنجهية للسادة الإسرائيليين ولا قمع ولا عنصرية لإدارة السجون نحن مستمرين حتى الاستجابة لمطالبنا التي تتضمن احتياجات الإنسانية للأسرى سبق وأن أقرت كل الشرائع الدولية.

غسان بن جدو: شكرا لك أبو جهاد الناطق باسم المضربين عن الطعام، أرى سيدة على الشاشة لعلها تكون أم أسير أو أم أسرى أم هذه السيدة التي كنت أشاهدها على الشاشة لعلنا نسمع صوتها من فضلكم.

نعيمة مراغة أم جمال: مساء الخير نعيمة مراغة أم جمال زوجة الشهيد إسحاق موسى مراغة سقط في استشهد أو في شو أسمه في أيام إضراب نفحة سنة الثمانين فهو أحد الثلاثة اللي استشهدوا في سجن نفحة في سنة الثمانين لما افتتحوه في البداية فالإضراب ما كان سهل لا على الأهالي ولا على المعتقلين إحنا تضامنا وقتها معهم لمدة 32 يوم في الصليب الأحمر في القدس فسقط زوجي وسقط على الجعفري وراسم حلاوة نتيجة الإضراب بنتيجة البرابيش اللي دفعوهم في مناخيرهم وتمامهم فكانوا بدل ما يكون حليب صافي كان مياه وملح فخذقوا عنده الرئة فقعد ثلاث سنوات يعاني منها وعندما كان يشتد عليه المرض كانوا يعالجوه بعلاج بسيط جدا وموتوه الموت البطيء حتى استشهد في الـ 1983 فالحمد لله بنتأمل من الناس ومن الشعوب ومن العالم تقف جنب المعتقلين وجنب الأسرى لأنه الإضراب لم يكن سهل بالنسبة للأهالي ولا بالنسبة للمعتقلين فألف تحية للشباب المعتقلين وللأسرى المضربين وإحنا مضربين معهم ونتمنى لهم إنشاء الله يلبوا مطالبهم وتتحسن أوضاعهم، أوضاعهم الصحية بالذات ويتوفر لهم مطالبهم فألف تحية للمعتقلين وألف تحية إلى الشهداء الأبرار فجميع شهدائنا ألف تحية لهم وشكرا.

غسان بن جدو: شكرا دعوني أعود إلى هنا حيث أسمع رأي منكم من يمكن أن لأنه كلكم تقريبا تعبرون عن تضامنكم تفضلي يا سيدتي.

ملاك: مساء الخير لفلسطين ولكل الأسرى والمعتقلين ونقول لهم أنتم بخير طمنونا عنا فبوقفتهم الجماعية معا من كل مختلف التنظيمات والفصائل الفلسطينية يعطون درسا في الوطنية نحن بأمس الحاجة له الآن، صحيح هم يعتصمون ويضربون عن الطعام لأنهم يعني بحاجة إلى 147 مطلبا حين يقرأها المرء يشعر بالخزي لأن هذه المطالب من أبسط المطالب التي لا يمكن أن نتخيل أن أحدا ما قد يضرب عن الطعام بسببها ولكنها مطالب محقة جدا وعادلة جدا والحقيقة أنهم بإضرابهم يُدخلون العدو الإسرائيلي في حالة من التوتر ومن المواجهة التي يتمنى العدو أن يتجنبها ولكنهم سيجبرونه على هذه المواجهة بإصرارهم الذي يؤكدون أنه سيطول بإضرابهم الذي يؤكدون أنه سيطول وبتصميمنا معهم على أن ندعمهم حتى اللحظة الأخيرة لينفذوا كافة مطالبهم وأنا هنا أنقل تحية الكثير من الشباب العرب ومن الشباب الأجانب الذين يشاركون في مختلف فعاليات المخيمات الصيفية في لبنان والذين كانوا دائما في زيارات إلى خيمة الحرية وكانوا دائما يتعجبون من هذا الموقف الإضراب عن الطعام ويكتشفون أكثر وأكثر عنصرية الدولة الصهيونية ونحن نقول لهم أننا بخير طالما أنتم بخير وطالما أنتم مستمرون بهذه الروح العالية تحية إلى أمهات الأسرى الموجودين في القدس وتحية إلى القدس الغالية جدا وإلى المسجد الأقصى.

غسان بن جدو: هذا الشباب العربي الذي أشرت إليه سنسمع صوته قريبا جدا مداخلة لأنكِ لبنانية أليس كذلك ملاك أنتي لبنانية متعطشة إلى كل ما ينبض بالحياة الفلسطينية..

ملاك: أنا عربية..

غسان بن جدو: والأخ من تونس لا أنا أعرف كلنا عرب تفضل أخي أنت من تونس.

مواطن تونسي: بسم الله الرحمن الرحيم أولا أحيي كل شهداء الأقصى ومن بينهم الشهيد أحمد ياسين ثم الدكتور الرنتيسي وأيضا الأسير أسير الأقصى الشيخ رائد صلاح ونقول لهم أن هذه الأمة من شرقها إلى غربها ومن جنوبها إلى شمالها ليست الأمة العربية فقط إنما الأمة الإسلامية كلها تقف صفا واحدا خلف القضية الفلسطينية والقدس كرمز لهذه الأمة وشكرا.

غسان بن جدو: بعد هذا الفاصل سوف أسأل سيادة الأب عطا الله حنا عن دور المؤسسات الدينية الإسلامية والمسيحية في العالم بشكل عام حول هذه القضية والسيد عدنان الحسيني حول هذه المؤسسات العربية القريبة من السلطات لأن هذه المسألة تحتاج بالفعل مصارحة وحديث صريح وأسأل الدكتور محمد أكرم العلوني حول دعمهم للأسرى وخاصة لما يتعلق بالشيخ رائد صلاح كونوا معنا بعد هذه الوقفة.

[فاصل إعلاني]

محاولات تفريق المسلمين والمسيحيين

غسان بن جدو: مشاهدينا الأعزاء أهلا بكم، سيادة الأب عطا الله حنا قضية الأسرى قضية القدس تهم الجميع بدون استثناء السؤال في جزأين بشكل أساسي الأول ما الذي تعتقده بأنه أصبح ملحا من دور المؤسسات الدينية المسيحية والإسلامية سواء في العالم العربي أو في العالم من أجل نصرة هذه القضية التي إذا استمرت يعني بالفعل ستكون جرحا نازفا وربما ستهدد كثير من المسائل؟ والنقطة الثانية هل صحيح ما يقال وما يتردد وما بدأنا نقرأه في الآونة الأخيرة من أن إسرائيل عادت من جديد أو عاودت من جديد الحديث عن دق إسفين ما بين المسيحيين والإسلاميين في العالم العربي ولعل ما حصل في العراق كان خير دليل على ذلك حتى أن أحد الكتاب الشهيرين هنا الأستاذ غسان تويني ربط بين ما حصل في مجزرة الكنائس في العراق وبين مجزرة دير ياسين تفضل سيادة الأب.


نحن في فلسطين وفي القدس تحديدا نعيش كأسرة واحدة هاجسها العمل المشترك من أجل التحرير وإنهاء الاحتلال والعدوان الإسرائيلي لا فرق بين مسلم ومسيحي

عطا الله حنا
عطا الله حنا: أولا يجب أن نؤكد وأن نوضح بأن مسألة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي لها بعد أخلاقي إضافة إلى بعدها السياسي والوطني وبالتالي عندما يكون عندك البعد الأخلاقي وجب أن يكون هنالك تحرك من كافة المعنيين بهذا البعد والكنائس المسيحية محليا وعالميا عندما تتضامن مع الأسرى ومع المعتقلين الفلسطينيين إذا ما تتضامنوا معهم أولا من منطلقات إنسانية ثانيا من منطلقات أخلاقية ومنطلقات مسيحية أيضا واجبنا المسيحي يدعونا أن نقف إلى جانب أولئك الذين هم داخل سجون الاحتلال لأننا لأنهم يدفعون ثمن غاليا مقابل ما قدموه من تضحيات لقضيتنا الفلسطينية ونحن كمسيحيين عرب فلسطينيين في هذه البلاد المقدسة إنما نحن جزء من هذه المعادلة ومن هذه القضية وبالتالي نحن لا نتعاطف ونتضامن فقط وإنما نعتبر هذه القضية بأنها قضيتنا نحن لا نتحدث عن المعتقلين المسيحيين ومعنا هنا من يمثلهم ولكننا نتحدث عن المعتقلين الفلسطينيين جميعا لأننا لا نفصل بين المعتقل المسلم والمعتقل المسيحي فنحن شعبا واحد وقضية واحدة في هذه الأرض المقدسة صحيح أنك قلت بأن هنالك مؤامرة هنالك مؤامرة لجعل إسفين وفتنة بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين خاصة وفي وطننا العربي بشكل عام ولكن نحن الآن من خلال لقاءنا هذا إنما نرد على هذه المحاولات ونقول بأننا في فلسطين وفي القدس تحديدا إنما أسرة واحدة هاجسها هو العمل المشترك من أجل التحرير ومن أجل إنهاء الاحتلال والعدوان الإسرائيلي صحيح أن الاعتداء على الكنائس في العراق وكذلك الاعتداءات على المساجد هنا وهناك إنما في كثير من الأحيان تفسر وكأنها طائفية وما إلى ذلك نحن لا ننكر بأن هنالك جهات متواطئة ولا ننكر بأن هنالك جهات تسعى لإثارة الفتنة وأن الطائفية ولكن وحدتنا الوطنية في القدس وفي فلسطين بنوع خاص هي مجسدة على الأرض من خلال لقائنا المشترك من خلال خطابنا الواحد والموحد ومن خلال نضالاتنا المشتركة الوطنية الهادفة إلى الإنعتاق من الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس نحن هنا واحد في الدفاع عن أسرانا نحن هنا واحد في الدفاع عن القدس نحن هنا واحد في الدفاع عن قضايانا القومية والعربية وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني أعتقد بأن اليوم من خلال قناة الجزيرة أننا نحن نوجه رسالة إلى العالم بأسره فلينظروا كيف أن المسلمين والمسيحيين جنبا إلى جنب يتحدثون عن قضاياهم وعن همومهم وعن هواجسهم هذا ليس منظرا ومشهدا بروتوكوليا هذا يعبر عن وحدتنا وعن أصالتنا وعن تمسكنا بهويتنا العربية الفلسطينية.

غسان بن جدو: سيد عدنان الحسيني يعني بكلمة مباشرة وواضحة وضع القدس وضع المسجد الأقصى ما الذي تطلبونه بشكل مباشر سواء من الشعوب العربية أو من الجهات الرسمية حتى وإن كنت أقول بشكل صريح وعلى الهواء مباشرة آثرنا أن لا نستضيف أي شخصية رسمية في هذه الحلقة بالتحديد لأننا أردناها أن تكون نابعة من القلب وليست حلقة بروباجندا تفضل سيد عدنان الحسيني؟

عدنان الحسيني: القدس تخضع إلى عملية تهويد في غاية القسوة ومحاور هذا التهويد يتأتى من خلال ابتلاع المؤسسات العربية الفلسطينية الموجودة في المدينة وحقيقة هذه العملية قد نجحت في إلى حد كبير في ابتلاع جزء كبير من المؤسسات التعليمية والصحية والاجتماعية والآن ومنذ ما يزيد عن خمسة سنوات أو أكثر بقليل بدأت المعركة باتجاه المؤسسات الدينية التي هي عماد مدينة القدس وبالتالي مدينة القدس تتعرض بآليات مختلفة إلى عملية تهويد في غاية القسوة هناك تركيز هائل من أجل ابتلاع هذه المدينة وجعلها جزء من الجسم الإسرائيلي أنا أقول بأنه نحن ندق ناقوس الخطر هنا من وراء خلفنا بناء المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية وأقولها علانية بأن مدينة القدس هي رمز كرامة الأمة وأن التفريط بها تفريط بالكرامة وبالتالي على هذه الأمة الكبيرة ذات الحضارة العريقة أن تتحرك بشكل جدي من أجل دعم هذه المدينة من أجل الوقوف مع هذه المدينة مع شعب هذه المدينة حتى لا يحصل هذا التهويد لا سمح الله الذي يمر الآن في مراحل متقدمة وعلينا أن نقول الحقيقة حتى نتدارك الأمر قبل فوات الأوان.

غسان بن جدو: دكتور علوني فيما يتعلق بقضية الأسرى صحيح أنكم تتحدثون عن القدس ولكن أيضا أنتم نشيطون الآن فيما يتعلق بقضية الأسرى بشكل مباشر أولا ما هي بوصلتكم في الحديث عن قضية الأسرى؟ بمعنى أخر هناك أطراف رسمية تتحدث بطريقة ما هناك أحزاب هناك فصائل هناك سلطات هناك إعلام عندما نتحدث عن هكذا مؤسسات، مؤسسات مدينة أهلية معنية بقضية القدس معنية بالقضية الفلسطينية وتنشطون في مسألة الأسرى بالتحديد أين تتجه بوصلتكم بشكل أساسي وأرجو أن تجيبني بشكل صريح هل أن هذه المسألة أصبحت أيضا شأن يهم غير العرب أي من المسؤولين خاصة وأنكم تجولون في أكثر من الأقطار الإسلامية تفضل.

رائد صلاح وصمود البطون الخاوية


لا نفصل بين مكونات القضية الفلسطينية سواء على المستوى الجغرافي أو الديمغرافي أو السياسي إلى غير ذلك، ومنها قضية الأسرى التي تعتبر ذات أهمية بالغة

محمد أكرم العلوني
محمد أكرم العلوني: شكرا أخي غسان على هذا السؤال وأعتقد أنه من المهم جدا أن يعني تسمح لي أن أنقل أيضا تحيتي من جديد إلى القدس والكلام الجميل الذي سمعته الآن من الأب عطا الله حنا المعنى الذي يؤكد الحقيقة أن مسألة الأسرى ومسألة أن الأسرى أولا هم جزء من مكونات الشعب الفلسطيني ونحن لا نفصل لا نفصل بين مكونات القضية الفلسطينية لا نفصل جغرافيا ولا ديمغرافيا ولا سياسيا ولا غير ذلك نعتبر مسألة الأسرى مسألة هامة جدا ونحن من أجل ذلك كمؤسسة مدنية أهلية عالمية تعمل مع كل إخواننا المسلمين والمسيحيين والقوميين ومن التيارات المختلفة لكي نؤكد على هذه القضية قضية الأسرى ونحن اخترنا في حملتنا هذه حملتنا العالمية أن نبرز رمزا نعتقد أنه رمزا مهما جدا وهو شيخ الأسرى الآن وهو رهين الأقصى ونفتقده في هذه المناسبة وهو القائد المجاهد الشيخ رائد صلاح التي أسمينا هذه الحملة على اسمه هو وإخوانه المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وعندما نبرز القائد المجاهد الشيخ رائد صلاح إنما نبرز قضية الأسرى، الأسرى الذين يعني اعتقلوا لأسباب البعض أعتقل من أجل مقاومته والبعض الأخر اعتقل من أجل مواقفه والبعض الأخر اعتقل من أجل قضايا كثيرة جدا الشيخ رائد صلاح أعتقل لأنه قدم مشروعا، مشروعا يعبر عن استقلالية هذا الشعب الفلسطيني داخل الأرض المحتلة الذين ظنوا أنه سيضمحل ضمن الكيان الصهيوني ولكن عندما طرح مشروع الأسلمة بدل الأسرلة وطرح مشروع المجتمع العصامي بدلا من أن يذوب في المجتمع الصهيوني وطرح أيضا مشروع وهو مهم جدا مشروع دق فيه ناقوس الخطر أن الأقصى في خطر ونقل قضية الأقصى من مستواها المحلي إلى مستواها العالمي بحيث أصبح الآن العالم كل العالم بعربهم ومسلميهم ومسيحيهم وبكل التيارات يتحدثون عن الأقصى لأن الأقصى يمثل لنا رمزا مهما جدا اليوم فعندما رفعنا هذه في هذه الحملة هذا الرمز وهذا المعنى إنما لكي نتذاكر مع بعضنا أن لحظة الحقيقة قد قَرُبَت ولحظة الحقيقة قد حانت وأن المخططات تجاه هدم وإزالة البيت المقدس المسجد الأقصى المبارك إنما هي مسألة وقت ولم يعني ولم يعد لنا إلا أن نرفع الصوت بكل ما نستطيع كما ردد الشيخ رائد صلاح وقال الأقصى في خطر وأنا أشدد وأقول كما قال الآن الأب عطا الله حنا أن الأقصى أصبح في كارثة وإن لم نستدرك ذلك فعلى حكوماتنا وعلى أنظمتنا وعلى شعوبنا وعلى كل مؤسسات المجتمع الأهلي أن تتحمل مسؤولية ذلك، نحن في حملتنا عندما نتضامن مع الأسرى مع الذين يحاربون اليوم بمعركة الأمعاء الخاوية إنما نتضامن معهم ونتضامن مع كل أسرانا لكي نقوم بهذا الواجب ولكي ندق ناقوس الخطر الذي هو خطر علينا جميعا ونسأل الله سبحانه وتعالى أن لا يأتي اليوم الذي نشهد فيه هذه اللحظة لحظة الحقيقة.

غسان بن جدو: طبعا ونحن نتحدث على مقربة عدة أمتار من خيمة الحرية لعلنا نشاهدها الآن خيمة الحرية كلهم مهمومون بهذه المسألة وكلهم بطبيعة الحال يتضامنون مع الآلاف السبعة أو أكثر من الأسرى الفلسطينية ولكن الصورة البارزة في خيمة الحرية هي ما يعني الأخوة هنا هو عميد الأسرى اللبناني سمير القنطار ببضع ثواني نشاهد سمير القنطار على شاشة الجزيرة، هذه المشاهد التي نشاهدها اليوم لأول مرة على الشاشات وقد أعدتها حملة التضامن مع سمير القنطار وربما نحن نتحدث عن عميد الأسرى اللبناني سمير القنطار ولكن يجب أن نتحدث أيضا عن عميد داعمي حملة سمير القنطار شقيقه بسام القنطار، معنا أحد الأسرى المُحَرَّرِين أخي وأنت كنت أسيرا بطبيعة الحال لكن لعلك عشت بعض إضرابات الذي أود أن أسأله الآن بعد أن خرجت بطبيعة الحال هل يعني للأسرى هناك الذين هم يمنعون من التلفاز ومن الراديو ومن الثياب ومن الأكل أليس من الثياب يعني ومن الأكل حتى الآن منعوهم من الملح هل يعنيهم أن يكون غيرهم متضامنون متضامنين معهم أم هي مسألة عادية لا أكثر ولا أقل؟

عفيف حمودة كفر حمام: مساء الخير تحياتنا..

غسان بن جدو: نتعرف عليك لو سمحت.

عفيف حمودة: عفيف حمودة كفر حمام 11 سنة ما طلع الخيام تحياتنا تحية مفحمة من خيم الحرية من بيروت إلى كل الأسرى لن أستثني أحدا منهم إلى كل أسرانا في المعتقلات والسجون الإسرائيلية، أنا بتقديري أنتم اليوم أقوى من أي أيام خلت هذا الإضراب خطة إستراتيجية جديدة على كافة الأسرى لتحقيق المطالب وتجربة خضنا فيها وخضتم فيها هلا أنا بتقديري العسكر هو مهزوم نفسيا بالأول كان يفوت بكل الرياح على عنكن هلا بده يفوت أكثر من واحد لأنه مهزوم نفسيا بتقديري طول ما طال فترة الإضراب طول ما توصلنا وثبتنا الإشية اللي 147 طلب براح يتحققوا عن قريب.

غسان بن جدو: نعم شكرا لك عزيزي تفضل يا أخي.

مواطن لبناني: أستاذ غسان عندما ظهر فضيحة سجن أبو غريب ظهرت بوادر من بعض المعتقلين الفلسطينيين التي يعني بشكل ضحكة أن ما يجري في سجن أبو غريب يجري في السجون الإسرائيلية منذ زمن بعيد وأن هذه الفضيحة تجري منذ سنوات طويلة في فلسطين أود أن أوجه سؤالا إلى جميع الضمائر الحية ليست الضمائر العربية والإسلامية فقط بل الضمير الإنساني بشكل عام ماذا ننتظر حتى تتحرك هذه الشعوب هل ننتظر أن يبدأ المعتقلون الفلسطينيون وغيرهم في السجون الإسرائيلية بسقوط شهيدا وراء شهيدا أنا أعتقد أن الإضراب الذي ينظمه هؤلاء الأسرى يندرج كتحد للصياغة الأميركية الإسرائيلية نعم ووسع الأفكار إلى الصياغة الأميركية الإسرائيلية لكسر الشموخ والإرادة الإسلامية والعربية وبذات الإطار يأتي التهديدات للمسجد الأقصى كذلك التهديدات للنجف الأشرف في العراق كل هذه الأمور تأتي إلى سقوط المحرمات وسقوط المقدسات كي تصبح الشعوب العربية مستهانة ومباحة أمام كل إرادة يريدها هذا العدو.

غسان بن جدو: هي مناسبة أيضا إلى العودة إلى هناك إلى القدس الحبيبة حيث عائلات الأسرى أود أن أسمع مداخلتين لعائلات الأسرى كيف يمكن أن يتحدثون الآن عن وضع الأسرى سواء أسراهم أو وضعهم هم بالتحديد تفضلوا.

أم نمر الصفدي - أم لأسير وأخت لأسيرين: مساء الخير أنا أم نمر الصفدي من القدس بأحيي كل الأسرى ألف تحية فخر واعتزاز لهم للقابعين في السجون الإسرائيلية أنا يعني بدي أختلف بدي أحكي شي غير عن كل اللي حكوا مع الأسف بعد عشرات السنين نلقي القلب بينزف دم مش دموع بالوقت اللي لازم كل العالم يطالب فيه بتحرير الأسرى ملف الأسرى اللي صار عليكم غبرة من قلة ما حدا بيشوفوا بالوقت اللي نطالب بتحريرهم رجَّعونا الإسرائيليين للصفر واضح إنها مؤامرة عشان ما نطالب بإطلاق سراحهم نطالب بتحسين ظروفهم أسرانا بخطر والهجمة شرسة وكنت أتأمل يعني إن كل العالم واقف جنب هادول الأسرى وخصوصا بعد تهديد وزير الأمن الداخلي في تضامن بس مش بالمستوى المطلوب ولمتى مستنين لما يستشهدوا أسرانا ومتى بده يتحرك العالم العربي والإسلامي وكل العالم وقفوا جنب هذه الأبطال، بناش عدد كمان من الشهدا يزيد ويسقط عبال يتحركوا بنقولهم إنه نطلب منهم التدخل السريع لأنه أسرانا بخطر وبنطالب من سماحة الشيخ حسن نصر الله إنه ما ينسى أسرانا الكل استثناهم في أوسلو والقدس والجولان والـ 1948 هادول مش فلسطينيين هادول مثل أبطالنا يكونوا كل الأبطال على كل العالم يطالب في تحريرهم مش هلا نرجع لنقطة الصفر بنقول تحسين معيشة لأنه فعلا مؤامرة كبيرة وشكرا.

غسان بن جدو: شكرا لكي سيدتي فضيلة الدكتور عكرمة صبري قد قلت ما سألتك معلش خليه يحكي يتحدث معنا قليلا دكتور عكرمة صبري هو سؤال صريح فضيلة الدكتور وأنتم تتحدثون من أرض النضال والجهاد هناك، ما الذي يمكن أن تقولوه وأعذرني على هذا المصطلح الذي أقرأه في بعض الصحف وعاظ السلاطين في هذه المرحلة بالتحديد؟

عكرمة صبري: لقد كانت يوم الجمعة الماضية حافلة بالحديث عن الأسرى وأن العلماء وهيئة العلماء والدِعاة في فلسطين أصدرت عدة بيانات في هذا الموضوع واعتبرت أن الأسرى ليسوا عبارة عن أسرى بل هم مخطوفون خطفا كما أقرت القوانين الدولية، نحن نقول بأننا جزء من هذه القضية لسنا منعزلين عنها لكن نحن نطالب بالمؤسسات الإنسانية مؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات الدولية أن تتدخل حتى نصل إلى حل يرضي الأسرى لأن الذي حاصل الآن أن أسرانا في موقفهم البطولي لا يمكن أن يتنازلوا عن حقوقهم بالمقابل هناك تعنت واضح من قبل السلطات الإسرائيلية إذا لابد من تدخل قوة وسطية إن صح التعبير لحل هذا الموضوع وهذه الأزِمة نحن على مواقفنا لأنها مواقف عادلة وأؤكد على ما قالته الأخت في أن أسرى القدس يستثنون في جميع المجالات وهذا أمر مستهجن ومستغرب مدينة القدس اليتيمة المحتلة المحاصرة بكل الجهات أيضا يحاصر أسرانا ولا يطلق سراحهم في التبادل هذا أمر مرفوض نطالب أن يحصل تبادل في الأسرى وأن يشمل ذلك أسرى أهل القدس أيضا وكذلك موضوع التعتيم الإعلامي نحن نطالب ونشكر أولا محطة فضائية الجزيرة اللي فسحت لنا المجال في الحديث ونطالب جميع المحطات الفضائية العربية والأجنبية أن تتحدث في موضوع الأسرى ونطالب المؤسسات الدولية أن تتدخل لابد من تدخلها وشكرا لكم.

غسان بن جدو: نعم شكرا لك فضيلة الدكتور.

عكرمة صبري: وشكرا لك أيضا لخيمة الاعتصام في بيروت.

غسان بن جدو: شكرا لك فضيلة الدكتور عشر ثواني بسام من فضلك لأن الوقت انتهى إذا سمحت.

بسام: أولا الشموع المضاءة اليوم في خيمة الحرية هي تحية وفاء للمرحومة الحاجة عائشة والدة الأسير المفقود يحيى سكاف التي توفى توفيت منذ يومين وأيضا في مجال الحديث عن التبادل لابد من بيروت من عاصمة المقاومة لأن نؤكد بأن لنا ملئ الثقة بأن المقاومة في لبنان تعمل في الليل والنهار نصرة لهؤلاء الأبطال ليس فقط في إضرابهم بل من أجل حريتهم في أقرب فرصة.

غسان بن جدو: شكرا لك أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة وخاصة الفريق التقني بكامله في فلسطين هناك لا أذكر أسماءهم ولكن ربما أذكر جيفارا البديري، عمر الزبيري، إسلام حجازي وكل الفريق التقني بدون استثناء أود أن أشكر في الدوحة عماد بهجت، هويدة طه والجميع بدون استثناء كل الفريق التقني بدون استثناء ولكن بطبيعة الحال لكن ربما أشكر قوات الشرطة هنا مع العميد أحمد جارودي وأيضا هيئة الأمم المتحدة حيث نحن موجودون الإسكوا وقيل لي أيضا شركة سوليتير مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة