المواقف الدولية وتوريد السلاح إلى سوريا   
الثلاثاء 5/2/1434 هـ - الموافق 18/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

- الخط البياني العسكري لسقوط النظام
- احتمالات فك الحظر على توريد السلاح للثوار
- الخوف من الجماعات المتطرفة


 غادة عويس
 غسان شبانة
 فايز الدويري

غادة عويس: أعلن الثوار في سوريا سيطرتهم على كلية الشؤون الإدارية العسكرية جنوب حلب، يأتي ذلك فيما دعت بريطانيا دول الإتحاد الأوروبي إلى ضرورة إعادة النظر في المعاهدة التي تحظر توريد السلاح إلى سوريا.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما مدى تأثير التقدم الذي يحرزه الجيش الحر في المعارك على نظام الأسد؟ وهل أصبح المجتمع الدولي أكثر استعدادا لخيار تسليح المعارضة؟

كل الخيارات مطروحة لدعم المعارضة السورية ولتنحية بشار الأسد، هذا ما أكد عليه قادة الإتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل. في هذا الاجتماع دعت بريطانيا نظيراتها الأوروبية إلى الشروع في مراجعة العقوبات التي تحظر توريد السلاح إلى سوريا في إشارة واضحة إلى إمكانية فتح الطريق أمام عملية تسليح الجيش الحر، في هذه الأثناء يحقق المقاتلون على الأرض مزيدا من التقدم يوما بعد يوم.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: مزيد من المواقع الحيوية التابعة للنظام السوري بيد مقاتلي المعارضة المسلحة، جبهة تحرير سوريا تعلن سيطرة قواتها الكاملة على مقر كلية الشؤون الإدارية جنوب غرب حلب والعثور عقب ذلك على وثائق مهمة تثبت تورط القوات النظامية في قصف المدن والبلدات السورية. بالتزامن مع هذه المستجدات لواء التوحيد يؤكد تقدم مقاتليه داخل كلية المشاة شمال حلب وأسر العشرات بين ضباط وجنود. تغير الكثير في قواعد المعركة وموازينها في سوريا، تنبئ بذلك الأخبار اليومية القادمة من هناك بمدى تطور أداء المعارضة وميلها المتصاعد نحو النوعية في تحديد بنك أهدافها في سعي واضح للنيل من الجيش النظامي في مقتل باكتساب عدد من المطارات الجوية الحيوية ومقرات كتائب الدفاع الجوي، هجمات تؤكد المعارضة أنها موجعة نالت من قبضة النظام التي تراخت في مناطق إستراتيجية من بين أهمها حلب ثاني أكبر مدن البلاد ومحيط العاصمة دمشق الذي بات قسم لا يستهان به تحت سيطرة الجيش السوري الحر ضمن تطورات ميدانية مستمرة فرضت نفسها على أرفع المنابر الدولية التي ما فتئت تناقش المستجدات السورية. لم يعد الحديث في الترتيب لمرحلة ما بعد الأسد مبالغة دبلوماسية ذلك أن الأغلبية الساحقة من الدول العربية والغربية معهم أميركا باتت ترى أن أيام النظام معدودة في قناعة تراها منعكسة بوضوح في تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون طرحت كل الخيارات المحتملة في معالجة الأوضاع السورية المتفاقمة بينها دعوة الإتحاد الأوروبي إلى مراجعة منع تصدير الأسلحة إلى سوريا. بعشرات الآلاف من القتلى بلغت سوريا شوط اللاعودة في صراع تتمسك روسيا بحله سلميا ويتلكأ الغرب في المساعدة على حله عسكريا وبينهما مبعوث أممي قيل أنه سيتوجه وشيكا إلى دمشق ليعرض أمام الأسد آخر فرصة لخروج كريم قبل أن تقول المواجهات المسلحة كلمتها وتجبره على مصير مختلف تماما.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من عمان اللواء الدكتور فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية وسينضم إلينا من نيويورك الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ميريماونت، سيد الدويري أبدأ معك بانتظار أن ينضم إلينا الدكتور غسان، ما رأيك بتقدم عمليات الثوار ميدانيا على الأرض؟

فايز الدويري: في الحقيقة خلال الأسابيع الماضية بدأت قوات الجيش الحر تحرز تقدما نوعيا في مختلف مناطق الجغرافيا السورية سواء في المنطقة الشمالية في منطقة ريف حلب تحديدا في منطقة ريف إدلب في منطقة ريف اللاذقية واليوم في ريف حماة وريف دمشق سواء في الغوطة الشرقية أو الغوطة الغربية وريف درعا، طبيعة الثورة السورية منذ تشكل الجيش الحر هي تعمل من الخارج إلى الداخل أي تعمل من الريف باتجاه المراكز الرئيسية والمدن الرئيسية وبالتالي دخلت القوات إلى حلب في فترة متأخرة وكذلك إلى دمشق في فترة متأخرة، إذن نحن نتحدث عن مرحلة رئيسية هي مرحلة السيطرة على الريف السوري والذي لم يتبق منه بصورة رئيسية إلا بعض القواعد الرئيسية والمعسكرات وما يطلق عليها في المفهوم السوري الحواجز وهي عبارة عن مواقع عسكرية متقدمة للتعامل مع أي هجومات مفاجئة أو السيطرة على عقد المواصلات، إذن مرحلة السيطرة على الريف أوشكت على الانتهاء لكن هناك مرحلة لا يستهان بها وهي نقل المعركة بصورة جادة إلى المدن الرئيسية، هناك سيطرة متباينة لقوات الجيش الحر على هذه المدن أفضلها في حلب لغاية 70% حسب ما تشير التقارير، فيما دير الزور أقل من ذلك حماة أقل من ذلك إدلب تحت السيطرة الحكومية حمص موزعة مناصفة، دمشق هناك النطاق الهامشي والأحياء الجنوبية، اللاذقية..

غادة عويس: عفوا إدلب ماذا؟

فايز الدويري: إدلب في الواقع هي لا تزال تحت سيطرة قوات النظام مدينة إدلب، أنا أتحدث عن مراكز المحافظات، الآن فيما يتعلق بمدينة اللاذقية ومدينة طرطوس لا تزال تحت سيطرة النظام، إذا ما بدأ الجيش الحر في خوض المعركة الحاسمة الرئيسية وهي معركة دمشق اعتقد أن عليه أن يضع أولويات لأني أرى أن الطريق إلى دمشق تمر عبر اللاذقية وطرطوس، لماذا؟ مدينة اللاذقية ومدينة طرطوس تشكل العمق الإستراتيجي للنظام ولقوات النظام فيما إذا تمكن الجيش الحر من السيطرة على مدينة دمشق يمكن أن ينتقل باتجاه الساحل، وبالتالي يعاد سيناريو ليبيا عندما خرج من باب العزيزية إلى سرت، لذا على قوات الجيش الحر أن تضع أولوياتها بالتعامل مع المدن الرئيسية، حلب طرطوس اللاذقية ومن ثم دمشق، مع التأكد من السيطرة على مدينة درعا في هذه اللحظة يحكم الخناق على قوات النظام والنظام ويمكن الحديث عن معركة الحسم في دمشق وإسقاط قوات النظام.

الخط البياني العسكري لسقوط النظام

غادة عويس: عفوا ولكن يعني أنت تقول عليهم أن يسيطروا على اللاذقية وطرطوس حتى يتمكنوا من الانتصار في معركة دمشق الآن ألا تجري الأمور عكس ذلك حاليا؟

فايز الدويري: أنا قصدت سيدتي فيما إذا النظام خسر معركة دمشق لديه عمقا إستراتيجيا يمكن أن ينتقل النظام وبعض قوات النخبة من خلال شمال غرب دمشق باتجاه حمص باتجاه جبال العلويين أو جبال بني نصير وبالتالي يكون هناك معركة جديدة في طبيعة جغرافية قاسية في منطقة اللاذقية وطرطوس، حتى يقطع الجيش الحر على النظام وقوات النظام إمكانية الانتقال كما حدث في ليبيا عندما انتقلوا من طرابلس إلى سرت لابد من تأمين هذه المنطقة قبل أن تبدأ المعركة الحاسمة في دمشق.

غادة عويس: طيب ربما مع الأخذ بالاعتبار هنا صعوبة أخذ هذه المنطقة بالنظر إلى مدى تحصينها من قبل قوات النظام انتقل دكتور معك إلى موضوع نشر الباتريوت على الحدود السورية التركية و400 جندي أميركي هناك في أي سياق تقرأ هذا التطور الميداني هناك دكتور دويري؟

فايز الدويري: لو سمحت تعيدي السؤال.

غادة عويس: سألتك عن مسألة الباتريوت على الحدود التركية السورية.

فايز الدويري: وزير الخارجية.. وزير الدفاع الأميركي اليوم بانيتا أصدر أوامره ووقع على نشر بطاريتين صواريخ باتريوت على الحدود التركية وهذه تأتي بعد موافقة الحلف الأطلسي على نشر بطارية صواريخ تعود إلى هولندا وأخرى تعود إلى ألمانيا، هذه المنظومة هي صواريخ ضد الصواريخ وضد الطائرات والأهداف الجوية مداها 200 كيلومتر وبالتالي هي من منظور الاحتراز والتخوف من استخدام النظام السوري لصواريخ سكود بي وصواريخ سكود بي يصل مداها إلى 300 كيلو متر وهي أصلا صواريخ من العهد السوفييتي يمكن أن تحمل رؤوسا نووية ورؤوسا كيماوية وبالتالي هي من باب الاحتياط لمنع حدوث أي إطلاق صواريخ مستقبلي للتأكد من إمكانية تدميرها وهي لا تزال ضمن الأجواء السورية.

غادة عويس: طيب وهل ترى خصوصية في وجود 400 جندي أميركي؟

فايز الدويري: أنا لا أرى خصوصية، هذه البطارية تحتاج إلى فنيين وإلى من يشغل هذه الأنظمة وهذا العدد هو مرتبط بتنظيم البطارية، يختلف من دولة إلى أخرى، يمكن في دولة أن يكون العدد أقل ويمكن.. إذن هذا العدد هو مرتبط ببطاريتي صواريخ تنتشر على طول الحدود التي تبلغ 860 كيلو متر.

غادة عويس: دكتور ما الذي يجب على الحكم المقبل بعد.. من يسيطر على الأرض بعد، في حال انهار نظام الأسد ما الذي يجب أن يفعلوه؛ أن يحتاطوا حتى لا تسقط أسلحة كيماوية بأيد غير مسؤولة؟

فايز الدويري: هذا ما تحدثنا به عبر قناة الجزيرة مرات عديدة وقد بدأت الخطوات الأولى عندما تشكل المجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة والذي يجب أن يكون مسؤولا عن البعد التخطيطي وعن البعد التنفيذي للعمليات المستقبلية ويكون من ضمن حسبانه السيطرة على مستودعات الأسلحة الكيماوية واعتقد أنها معروفة لأنها هي موزعة على خمسة مناطق رئيسية بين دمشق وحمص وحماة واللاذقية وحلب وهناك قول أنه يوجد 31 مستودعا ولقد انشق العديد من الضباط والأفراد العاملين في السلاح الكيماوي ومنهم برتبة لواء، إذن في حال وجود قيادة موحدة تنضوي تحتها كافة أطياف المعارضة المسلحة وهناك خطة على المستوى العملياتي لإدارة العمليات يكون من ضمنها السيطرة على الأسلحة الكيماوية لمنع وقوعها في أيدي غير آمنة على هذه الأسلحة.

احتمالات فك الحظر على توريد السلاح للثوار

غادة عويس: يبدو أن دكتور غسان شبانة أصبح معنا، دكتور شبانة كل الخيارات مطروحة لدعم المعارضة السورية ولتنحية بشار الأسد هذا ما قاله الأوروبيون. هل يقودونا ذلك إلى التفكير بأن ربما الأوروبيين سوف يفكون حظر توريد السلاح إلى المعارضة السورية ؟

غسان شبانة: كل الدلائل الآن تشير بأنه منذ أن توحدت المعارضة الإجماع الدولي الآن بدا في صف المعارضة أفضل بكثير مما كان عليه في السابق. الاعترافات المتتالية بالمجلس الانتقالي أو المجلس الوطني السوري هي أيضا دلالات واضحة جدا على تغيير الموقف العالمي، روسيا الآن في أضعف وقت ممكن تستطيع فيه التأثير على أي مبادرة دولية بالنسبة للموقف السوري كون الولايات المتحدة الأميركية سوف تعترف أو اعترفت بالمجلس السوري في هذه اللحظة هو يعني دلالة كبرى على النقلة النوعية التي انتقلها هذا المجلس وهذه المعارضة وهذا الحراك الديمقراطي في سوريا، كل هذه الدلائل تشير على أنه يوجد هناك نقلة نوعية عالمية بالنسبة لتطلعاتها بالنسبة للمعارضة السورية والحراك السوري. أيضا الجملة التي أطلقها نائب وزير الخارجية البارحة الروسي بأن نظام الأسد أصبح يخسر الأرض وأصبح يخسر وأن النظام لن يستطيع إكمال المسيرة والمعارضة تربح، هذا هز الكثير من مشاعر النظام في سوريا وهز كثيرا من الأرضية التي يمكن للنظام أن يستند عليها ليدافع عن نفسه، إذا ما أجمعت روسيا في هذه اللحظة والبالون الحراري الذي أطلق البارحة من الخارجية الروسية وهو بمثابة بالون اختباري لبشار الأسد وللنظام بأن الأيام الأخيرة للنظام باتت الآن هي التي نتكلم بها، إذن اعتقد بأن الإجماع الدولي هو نصرة المعارضة نصرة الحراك الديمقراطي نصرة مجلس المعارضة السوري، وأيضا يوجد إجماع أوروبي على هذه النقلة النوعية والآن يوجد إقرار أميركي بهذه النوعية، بانيتا تصريح بانيتا بأنه سوف ينشر 400 وحدة صواريخ في.. أو 400 جندي ليتابعوا مسيرة الصورايخ التي سوف تنصب في جنوب تركيا هو ما توقعناه منذ مارس السابق حينما قلنا بأن الناتو هو الوحيد الذي لديه الحل والحل الناجع والأخير بالنسبة للملف السوري، الملف السوري لن يحل عبر الأمم المتحدة بسبب الفيتو، الملف السوري سوف يحل عبر الناتو والناتو الآن هي التي بدأت تتحرك، الفرنسيون والأميركيون وبعض الأوروبيين يروا بأنه أفضل وضع لحصر الملف السوري هو عبر تركيا عبر الخيار العسكري عبر المناطق العازلة وعبر استخدام السلاح إن لزم في الأيام القليلة القادمة، الذي يقلق الجميع الآن هو الأسلحة الكيماوية واعتقد أنه وضع جيش أميركي الآن على الأرض هو فقط لطمأنة العالم بأسره بأنه في حال تحرك أو أي تحرك للأسلحة الكيماوية من مناطقها أو استعمالها سوف تتدخل الدول الأوروبية ودول الناتو بشكل عام لإنقاذ الموقف تفضلي..

غادة عويس: دكتور ثلاثة نقاط إذن أسلحة كيماوية وأيضا جماعة جبهة النصرة والموقف الروسي سأسألك عن هذه النقاط الثلاث التي تشغل بال من ذكرتهم ولكن بعد فاصل قصير فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: مشاهدينا أهلا بكم، دكتور غسان شبانة كنت تتحدث عن الموقف الروسي ولكن الناطق باسم الخارجية الروسية اليوم وكأنه في رد على ما نقل عن باغدانوف بالأمس قال أن موقف روسيا من الأزمة في سوريا لم ولن يتغير، إذن لا نقلة نوعية في الموقف الروسي؟

غسان شبانة: يوجد نقلة نوعية لأنه اعتقد بأن الحديث في الخارجية الروسية البارحة لم يكن هراء ولم يكن بدون تخطيط دولي، اعتقد بأن روسيا الآن يوجد لديها إجماع أمام صانعي القرار الخارجي في الدولة بأن النظام السوري بدأ يخسر ويخسر الكثير، لأول مرة يوجد اعتراف أميركي روسي بأن الثوار والمعارضة في سوريا تكسب الأرض وتحتفظ بها، كانت في السابق تكسب الأرض وتخسرها بعد عدة أيام أو عدة لحظات أو عدة ساعات، في أول مرة يوجد اعتراف أميركي روسي بأن الثوار بدؤوا يحتفظون بالأرض التي يكتسبونها، لذلك يعني انتقلت المعارك نقلة نوعية، التسليح انتقل نقلة نوعية والصراع أيضا انتقل نقلة نوعية لأنه الحصار والضرب..  كل الأمور الآن تتجه باتجاه دمشق وحواري دمشق ومناطق دمشق، لذلك الحصن المنيع بالنسبة للنظام السوري هو دمشق والآن أصبح يهاجم كل يوم أو كل ساعة، هذا من ناحية من ناحية ثانية اعتقد بأن العودة عن الكلام أو التصريح الذي صرح البارحة من قبل الخارجية هو تكتيك سياسي لا أكثر ولكن اعتقد بان النظرة الإستراتيجية بعيدة المدى هو بأنه يوجد إجماع وإجماع دولي بأن أيام النظام باتت معدودة بحكم التسليح النوعي وأيضا الحراك النوعي الذي بدأت به المعارضة الآن على الأرض.

غادة عويس: دكتور طيب نسمع دائما الأوروبيين ومنذ فترة بالأشهر الماضية يتحدثون عن.. نبحث عدم حظر توريد السلاح، نبحث عدم الحظر ويسمع الثوار جعجعتهم ولا يرون طحينا لماذا يؤجل الأوروبيون توريد السلاح للثوار؟

غسان شبانة: المشكلة تكمن في ثلاثة أمور على الأرض الأولى هو بأن الرواية السورية منذ البداية نجحت في أن تكسب بالنسبة للغرب وهي أن معظم المعارضة هي من الإخوان المسلمين، معظم المعارضة هي من التكفيريين، معظم المعارضة هي من المسلمين الأقرب فكرا والأقرب عملا ونوعا إلى الثوار في الشيشان، الثوار الجهاديين في السودان أو في الصومال أو أو أو.. نجحت هذه الرواية منذ البداية، الصحافة الأميركية لم تكن حتى هذه اللحظة، لم تكن ولن تكون حتى هذه اللحظة مناصرة إلى الحراك السوري في الداخل على الإطلاق، لأنها تتهم بأن معظم الحراك السوري ينتمي إلى القاعدة أو القاعدة تغلغلت فيه، لذلك نرى بأن المجتمع الأميركي أو المجتمع الأوروبي لم يناصر الثورة السورية حتى هذه اللحظة كما ناصر الثورة الليبية أو كما شجع الثورة المصرية أو الثورة التونسية، النقطة الثالثة هي بأن بعض أطياف المعارضة لم تمتثل إلى حكم القانون الدولي ولم تمتثل إلى حكم القانون الإنساني بأنها أعدمت بعض جنود النظام. كل هذه الأمور حينما بدأت تتسرب إلى الغرب بدأ الغرب ينظر إلى المعارضة بريبة كبيرة كان أهمها هو أن الولايات المتحدة الأميركية قالت لن نرسل أسلحة لكي لا تقع في أيدي القاعدة أو من يناصرون القاعدة أو من يناصرون أفكار القاعدة، لذلك يعني رواية النظام في البداية نجحت ولكن الآن الحراك على الأرض بدأ يعكس انطباعا آخر على الإطلاق منذ أن توحدت المعارضة في قطر والآن يوجد توحد من المعارضة العسكرية على الأرض، توحد هاتين المعارضتين أعطى الغرب انطباعا بأن الرجل الذي يتكلم باسم سوريا رجل واحد قادر على أن..

غادة عويس: يضبط الأمور.

غسان شبانة: يسكت المدافع نعم يضبط الأمور ويسكت المدافع حينما يكون مناسبا، ويحاور ويفاوض ولديه كل الصلاحيات من المجتمع السوري الخارج والداخل بأن يفاوض باسم هذه المعارضة.

الخوف من الجماعات المتطرفة

غادة عويس: دكتور فايز هل توافق دكتور غسان على تفسيره لمسألة نشر الباتريوت على الحدود السورية التركية وأريد رأيك بمسألة أخرى مسألة أيضا أن الخوف من الجماعات المتطرفة جعل الأوروبيين يتريثون في تسليح المعارضة؟

فايز الدويري: اتفق حول نقطة تسليح المعارضة لأنه قبل عدة أشهر كان هناك إشارات للسعودية وقطر بأن لا مانع من تسليح المعارضة ثم جاءت إشارات أخرى بعد أن أثبتت جبهة النصرة فاعليتها خاصة في منطقة ريف حلب، وجبهة النصرة تلتقي في أفكارها مع القاعدة فكان هناك توجه بأن على السعودية وقطر إذا ما أرادت أن ترسل السلاح أن تتأكد لمن يؤول هذا السلاح وكيف يمكن إدارة هذا السلاح بعد سقوط النظام، فبالتالي أنا اتفق مع زميلي الدكتور شبانة حول هذه النقطة، فيما يتعلق بنقطة الباتريوت.. الباتريوت هو إجراء احترازي ولكن يمكن استغلال هذا الإجراء الاحترازي في حال حدوث تطور في الموقف الدولي، عندما نتحدث عن منظومة الباتريوت على الحدود وإذا كان هناك قرار من حلف الناتو بإنشاء منطقة آمنة ومنطقة عازلة فبالتالي آلية تحقيق هذه المنطقة أصبحت موجودة ويمكن تنفيذها بمجرد صدور القرار لأنه هذه ستمنع استخدام الطائرات السورية علما بأن الطائرات السورية في الوقت الحالي تناقص عددها بصورة صارخة جدا، تم إسقاط 108 طائرات من أصل 223 طائرة تقوم بدور العمليات الأرضية منها 90 طائرة عامودية، إذن هي إجراء احترازي يمكن استخدامه حسب تطورات الموقف وحسب تطورات الموقف وحسب تغير الموقف حلف الناتو أو أميركا بالذات.

غادة عويس: دكتور غسان ترى أن تطور نشاط الثوار على الأرض ميدانيا غير كثير من المعادلات والعقليات لدى المجتمع الدولي ولا تستبعد أنه مع الأشهر المقبلة قد يجري التسليح وقد يجري أيضا تدخل عبر الحدود السورية التركية عبر الناتو ولكن  استمعنا إلى ما قاله معاذ الخطيب وقال لا حاجة من الآن فصاعدا للتدخل الأجنبي العسكري، الثوار باتوا أقوياء واقتربوا من دمشق؟

غسان شبانة: اعتقد بأني أنا أثني على قول معاذ الخطيب لأنه لا أحد يريد تدخلا عسكريا أجنبيا خارجيا في سوريا لكن الجميع يريد بأن تكون المعارضة مسلحة تسليحا تستطيع به الدفاع عن نفسها، هنا يعني تكمن المشكلة، منذ البداية لم يسلح العالم الغربي أو العالم العربي المعارضة السورية بشكل تستطيع به الدفاع عن نفسها كما لم يسلح في البداية مسلمو البوسنة والهرسك حينما استطاع الصرب ذبحهم وقتلهم كل يوم وكان يأتي علي إيزيبوفتش يبكي في البيت الأبيض ويطلب من الرئيس كلينتون أن يسلح المعارضة المسلمة في بوسنة، الآن معاذ الخطيب يرى بأنه يوجد نقلة نوعية لأنه يوجد أسلحة تأتي إلى سوريا، لا أحد يستطيع أن ينكر ذلك على الإطلاق لأنه الأسلحة النوعية التي بدأت بإسقاط الطائرات والتي بدأت بتدمير الدبابات هي أسلحة نوعية تحتفظ بها المعارضة الآن إما من الجيش النظامي وإما من الخارج ولكن أكبر مكسب حقق على أرض.. تفضلي.

غادة عويس: دكتور عفوا يعني أنت تلتقي مع الدكتور فايز بأن ما يجري على الحدود السورية التركية احترازي فقط لن ينتهي به الأمر إلى التدخل من الناتو؟

غسان شبانة: احترازي فقط ولكن في حال حدوث أي خطر تراه الدول الغربية أو تركيا أو الولايات المتحدة الأميركية أو أي حلف أو أي حليف في الناتو بأنه يوجد تحركات سورية للنظام غير طبيعية أو غير شرعية أعتقد بأنه سوف يكون هناك تدخل، لن تتوانى الناتو عن التدخل عسكريا في سوريا إذا ما شعرت بأن هناك خطر ونشر الصواريخ الآن قرب من هذه المهمة، يعني ما الأسهل حينما تكون الصواريخ على الحدود أم تأتي لنصب الصواريخ، نصب الصواريخ على الحدود هو إرسال رسالة مفادها أننا مستعدون في التدخل في اللحظة التي نراها مناسبة ونحن على أهبة الاستعداد، نشر 400 جندي أميركي على الأراضي التركية هو أيضا يرسل رسالة واضحة للنظام السوري بأن نقطة الصفر.. ساعة الصفر قد بدأت، والساعة 25 في اليوم أيضا قد بدأت لن يتراجع الغرب لن تتراجع المعارضة لن تتراجع أوروبا عن الحل السياسي أولا ولكن إذا ما اقتضي الحل العسكري فسوف تفعل ذلك.

غادة عويس: شكرا جزيلا لك الدكتور غسان شبانة رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ميريماونت كنت معنا من نيويورك، وأيضا أشكر جزيل الشكر من عمان اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، وأشكر مشاهدينا متابعتكم، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة