الانتخابات الموريتانية ومستقبل البلاد   
الخميس 3/3/1428 هـ - الموافق 22/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

- الانتخابات الموريتانية وتأثيرها على مستقبل البلاد
- الرئيس الجديد والتغييرات المنتظرة
- مصداقية الانتخابات في نظر المعارضين
- الضغوط الخارجية وتأثيرها على الانتخابات

ليلى الشايب: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، تأكد إجراء جولة جديدة من الانتخابات الرئاسية في موريتانيا بسبب عدم حصول أي مرشح من المتنافسين التسعة عشر على الأغلبية وهي 51% من أصوات الناخبين وكانت نسبة المشاركة في الانتخابات قد وصلت إلى عشرين.. أو 70.7% وأدلى سبعمائة وخمسة وتسعون ألف موريتاني بأصواتهم من أصل مليون وأربعة وثلاثين أو مائة وأربع وثلاثين ألف ناخب مسجل، هذه الانتخابات هي الأولى في موريتانيا منذ أطاح الجيش بنظام الرئيس السابق معاوية ولد الطايع في شهر أغسطس من العام 2005 ويعتقد أن التنافس سيكون قويا بين ثلاثة أبرزهم سيدي ولد الشيخ عبد الله وهو مرشح مستقل لكنه ينال دعم ثمانية عشر حزبا سياسيا، مراقبون دوليون وصفوها بالحرة والنزيهة وأشرفت عليها لجنة مستقلة متفق عليها بين السلطة والأحزاب السياسية بحضور ثلاثمائة مراقب أغلبهم دوليون امتدحوا أجواء التصويت وحياد السلطات ويُتوقع أن تمثل هذه الانتخابات قطيعة مع سلسلة من أنظمة الحكم العسكرية تعاقبت على البلاد على مدى خمسة وعشرين عاما كما تبدد شكوكا ظلت تراود الموريتانيين طيلة حكم المجلس العسكري الذي استمر لأقل من عامين، شكوك في نيات العقيد علي ولد محمد فال رئيس المجلس العسكري الحاكم بترك السلطة في الموعد الذي حدده لنفسه، فما هي تأثيرات الانتخابات الموريتانية على المستقبل السياسي للبلاد؟ وهل ستنجح الممارسة الانتخابية في تكريس تداول السلطة سلميا؟ وهل ينتظر تدخل جهات خارجية قد لا تعجبها النتائج؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888837 أو على الفاكس رقم 9744865260 أو البريد الإلكتروني للبرنامج
minbar@aljazeera.net، معنا متصل من موريتانيا أحمد ولد سيدي أحمد، مساء الخير يا أحمد تفضل.

أحمد ولد سيدي أحمد– موريتانيا: السلام عليكم.

الانتخابات الموريتانية وتأثيرها على مستقبل البلاد

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أحمد ولد سيدي أحمد: أنا أرى الانتخابات أنها ستنجح، الديمقراطية ستتواصل يعني الشعب الموريتاني راضي بما هو فيه.

ليلى الشايب: ما معنى راضي بما هو فيه؟ قد تُقرأ على أكثر من وجه.

أحمد ولد سيدي أحمد: يعني إنه راضي بالتغيير اللي حصل يعني راضي بالديمقراطية التي وصل إليها يعني لا يريد التدخل من الخارج.

ليلى الشايب: هل يحتمل تدخل من الخارج؟

أحمد ولد سيدي أحمد: أينعم.

ليلى الشايب: ممن؟

أحمد ولد سيدي أحمد: نعم لأنه فيه بعض القنوات الغربية بدأت تشكك بالوحدة الوطنية.

ليلى الشايب: لو توضح أكثر يا أحمد.

أحمد ولد سيدي أحمد: القناة الفرنسية.

ليلى الشايب: نعم ماذا تقصد تشكك هذه القنوات في الوحدة الوطنية في موريتانيا؟ وأرجو يا أحمد أن تخفض صوت التلفزيون عندك.

أحمد ولد سيدي أحمد: خفض صوت التلفزيون، بس يعني القناة الرابعة الفرنسية الجديدة في النشرة في ها اليوم بدأت تشكك بالوحدة الوطنية الموريتانية..

ليلى الشايب: بمعنى؟

أحمد ولد سيدي أحمد: يعني أنه كل الحكام اللي وصلوا إلى الحكم من أصل عربي، يعني أن العنصر الأفريقي لم يصل إلى السلطة وهذا يعني نوع من تهشيم الوحدة الوطنية، تهشيم الديمقراطية الموريتانية الجديدة وهذا ما لا نرضاه.

ليلى الشايب: هل تثير هذه النقطة أي حساسية لدى يعني جماعات معينة في موريتانيا؟

أحمد ولد سيدي أحمد: طبعا هي تثير عند البعض، يعني هي دعم لبعض الجهات التي كانت تحارب الأنظمة الموجودة.

ليلى الشايب: طيب حتى لو أثيرت من قبل هذه القناة أو غيرها يعني ألا ترى أن الوقت متأخر، تقريبا نحن على أبواب الدورة الثانية والحاسمة لهذه الانتخابات، يعني تقريبا حُصل ما في الصدور بالنسبة لانتخابات موريتانيا.

أحمد ولد سيدي أحمد: طبعا لكن الانتخابات لم تنته بعد، فيه شوط ثاني مازال موجود وفيه عناصر ممكن تغير حساسيتها لهذا الطرف أو لهذا يعني أمامنا..

ليلى الشايب: طيب كيف يمكن أن تؤثر مثل هذه الانتقادات في تصويت الموريتانيين في الدورة الثانية؟

أحمد ولد سيدي أحمد: الموريتاني بطبيعته حساس أي كلام يمكن يثير شعوره، يعني حتى إذا قام هذا العنصر كما هذا وهذا.. يعني إثارة المشاكل يعني نحن في غنى عنها.

ليلى الشايب: يا أحمد ألا يفترض أن ينصب اهتمام المواطن الموريتاني على مسائل اقتصادية وحياتية عاجلة بدل الانتباه إلى هذه المشاكل العرقية والإثنية التي تقسم المجتمع بدل أن يعني تزيد ارتباطه ولحمته؟

أحمد ولد سيدي أحمد: طبعا هذه ظاهرة أخرى لكن هناك تعدد والأفكار متشعبة، نحن الآن في مرحلة حسم الفاصل بين نوعين.. نوع عسكري ونوع ديمقراطي جديد، يعني لازم إن الوحدة الوطنية الأولوية عند الجميع.. المرتقب.

ليلى الشايب: طيب إذا لم كن أحمد إذا لم يكن هناك إحراج هذا سؤالي الأخير لك، يعني إن كان لك أن تفضل أحد المرشحين سيدي ولد الشيخ ولد عبد الله أو ولد دادا بالمواصفات والخبرات التي اكتسباها على مدى السنوات الماضية، من تراه الأنسب لحكم موريتانيا في الفترة المقبلة؟

أحمد ولد سيدي أحمد: بالنسبة لي الأنسب وهو رأيي الخاص يعني الأنسب هو الشيخ سيدي ولد الشيخ عبد الله.

ليلى الشايب: لماذا؟

أحمد ولد سيدي أحمد: لأنه لماذا لأنه شخص أولا كان خارج الساحة السياسية، ليست عنده حساسيات مع يعني الطوائف السياسية الموجودة ويمكنه أن يسير.. تسيير معقلا ومنضبط مع الجميع، يعني يمكن يشترك الجميع معه.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك أحمد من موريتانيا، الآن باسل الدوري من العراق يدلي بدلوه في الانتخابات الموريتانية تفضل يا باسل.

باسل الدوري- العراق: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام، باسل.

باسل الدوري: أولا يعني بادئ ذي بدء لابد من الإشارة إنه إلى بداية الانقلابات العسكرية الموريتانية يعني بكثرتها ورغم يعني استقبالية الدولة يعني استقبالية الدولة 1960 أو 1961 إلا أنها كثيرة لأن هذه الانقلابات العسكرية كانت يعني على جميعها أنها يجب نقطة أن نسجلها الحقيقة لصالح هذه الانقلابات يعني لنكون موضوعيين يعني إنه لم تشترك.. يعني بالإضافة إلى بقاء المؤسسات مؤسسات الدولة على اعتبار أن العسكر يعني باختلاف الانقلابات اللي قاموا بها من عام 1960 إلى الآن هم تقريبا على توجه واحد فبقت هذه المؤسسات اللي هي مؤسسات وطنية خلاف لما حصل في دول أخرى بانقلاب أو بتدخل خارجي وهو لإزاحة يعني ما قبل يزيح كل ما كان أو أسسه من مؤسسة أو من مشروع أو كذا.. هذا من جهة، أيضا عدم وجود التاريخ يعني في موريتانيا يعني نحن نعرف عدم وجود التاريخ للشخص الذي يحكم الذي يحكم أو موجب هذا الشخص سواء كانت هذه المؤسسات علمية أو حتى أسماء على أماكن عامة أو يستوجب يعني إدانتها أو يعني هذا تقريبا مشابه للانقلابات العسكرية في السودان، فتقريبا يعني الانقلابين يعني بصورة عامة لأنه نتكلم عن انقلاب فيه انقلاب تكاد تكون يعني بيضاء بشكل وبآخر، الحقيقة يعني الانقلاب أو التغيير حقيقة الذي قاده أعلي بن محمد فال هو الأول الذي يقوم به عسكر ويتوعدون بالديمقراطية والانتخابات ولا يدخلون أبدا يعني ضمن هذه الانتخابات أو على الأقل لا يدخل هو يعني نفسه ضمن هذه الانتخابات وهذه سابقة يعني تسجل لصالح الرئيس أو رئيس المجلس العسكري الانتقالي اللي شكله أعلي يعني سواء عدم الانتخابات أو سواء عدم الديمقراطية بين فترة محددة ووفى بوعده يعني لم يخلف وعده على الأقل الجزء الأكبر من هذا الوعد وهو تحقق الانتخابات وهذا يحسب لهم حقيقة وهذا يعني..

ليلى الشايب: باسل هناك شبه اتهامات للمجلس العسكري الحاكم الآن في موريتانيا إلى حد الآن على الأقل وعلى رأسه علي ولد محمد فال بأنه يدعم من وراء الكواليس أحد المرشحين الأقوياء، يعني هل في ذلك عيب؟ يعني لابد أن يفضل في النهاية شخص على شخص آخر، هل ترى عيبا في أن يساند أحد المرشحين على حساب الآخرين؟

باسل الدوري: والله بادئ ذي بدء ست ليلى يعني هو الخطوة مجرد الخطوة نحن نتكلم عن يعني شخص ما وراء الكواليس يدعم شخص، طيب يا ستي خلي شخص يدعم شخص لبقية الدول العربية يتنحى ويدعم آخر.. يعني أيضا هذا حتى في الغرب يعني الغرب هذا الديمقراطية تاريخ الفكر السياسي الديمقراطي الأوروبي حتى من يخرج فليدعمها بطريقة علنية أو بطريقة غير علنية يعني المشكلة مغنى لأن المشكلة حقيقة يعني أنا يعني الشعب الموريتاني هو شعب عربي أصيل وهذا لكن إحنا نتكلم بموضوعية.. يعني المشكلة اللي قام بها أو عفوا الخطوة اللي قام بها علي من النضال فهي خطوة تستحق الإشادة فإذا كان يريد يعني أن يدعم شخص من وراء الكواليس فليكن يعني إلا اللهم كان هذا الشخص يعني مع احترامي عن هذا التعبير طبعا بين مزدوجين أراجوز يعني بأنه يكون مسير 100%، لا طبعا عند ذاك يعني الدعم طبعا يكون يعني أو تكون العملية الديمقراطية غير مجدية بس هذا الإطار ست ليلى يعنى أنا أريد أقول شيء حقيقة آخر أنه يعني إحنا نتكلم عن موريتانيا وموريتانيا.. يعنى موريتانيا أولا دولة تكاد تكون يعني من المستقلين حديثا ولا تملك موارد ولا تملك ..

ليلى الشايب: لا هذا خطأ شائع على فكرة يا باسل، كيف لا تملك موريتانيا موارد كما تقول؟ تمتلك نفط تمتلك حديد تمتلك ثروات سمكية هائلة جدا تمتلك زراعة أو على الأقل فرص كبرى يعني لإقامة..

باسل الدوري: استثمار..

ليلى الشايب: للاستثمار في الزراعة، فعلى العكس تماما ونحن ربما نساهم من جانبا في تصحيح هذه الصورة عن موريتانيا، على كل شكرا لك يا باسل على هذه المشاركة، عبد الله أحمد الآن معنا من اليمن، عبد الله.

عبد الله أحمد- اليمن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد الله أحمد: تحية لك يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك.

عبد الله أحمد: تحية إلى الجزيرة وإلى جمانة نمور وإلى إيمان عياد وجمال ريان..

ليلى الشايب: الجميع..

عبد الله أحمد: أولا الشعب الموريتاني اختار حكومته بنفسه..

ليلى الشايب: نعم..

عبد الله أحمد: هذا أولا وأنا كنت قبل كده شاركت في برنامج ما سهل يعني التحدث من زحمة الاتصالات، فعندي بيتين شعر ممكن أقولها يعني بس لو سمحتي..

ليلى الشايب: طيب (OK) تفضل..

عبد الله أحمد: يقول لي أحد عايزني ترى خاطري شين، خلوني بحالي ونفسي بزعلها، في عيده روحه وللبهايم ما ضحي له وبوش يضحي..

ليلى الشايب: يا عبد الله.. عبد الله..

عبد الله أحمد: نعم.

ليلى الشايب: ابتعدت عن الموضوع للأسف الشديد، على كل أرجو ألا يتكرر هذا في هذه الحلقة، صالح أمين من فلسطين، صالح تفضل.. صالح، انقطع الخط.. الاتصال من المصدر مع صالح من فلسطين، على أي حال قد يكون هناك مشكل في الاتصال هذه الليلة وتحديدا من موريتانيا بسبب سوء نوعية الاتصال من هناك وسنراعي ونحاول مراعاة ذلك، محمد الآن معنا من موريتانيا، تفضل يا محمد.. محمد..

محمد مختار- موريتانيا: ألوه، مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

محمد مختار: مساء الخير.

ليلى الشايب: يا أهلا وسهلا بيك يا محمد، أرجو أن تبتعد عن أي جهاز إرسال، أنا أسمعك تفضل.. محمد

محمد مختار: محمد..

ليلى الشايب: طيب يا محمد أنا أسمعك جيدا وأطلب منك أن تبتعد عن أي جهاز إرسال..

محمد مختار: أهنئ الشعب الموريتاني على الانتخابات الديمقراطية اللي فيه برهنت على الكبير..

ليلى الشايب: نعم، كما توقعت تماما عبد الرحمن محمد من موريتانيا أيضا، عبد الرحمن تفضل.

عبد الرحمن محمد- موريتانيا: معاك يا أخت ليلى..

ليلى الشايب: عبد الرحمن..

عبد الرحمن محمد: أيوه نعم معك.

ليلى الشايب: تفضل يا عبد الرحمن اختصر حتى لا تنقطع المكالمة في النصف يا عبد الرحمن..

عبد الرحمن محمد: لا.. إن شاء الله نختصر..

ليلى الشايب: إن شاء الله تفضل..

عبد الرحمن محمد: أنا أعتقد بأن صناديق الاقتراع كانت الشاهد الأول..

ليلى الشايب: عفوا؟

عبد الرحمن محمد: على ديمقراطية الشعب الموريتاني..

ليلى الشايب: طيب..

عبد الرحمن محمد: أعتقد أن صناديق الاقتراع ونسبة وعدد المشاركين كان بالانتخابات الرئاسية للمترشحين كانت دليل بارز على مصداقية المسلسل الديمقراطي الموريتاني والنسب التي ذهبت إلى عدد المترشحين..

ليلى الشايب: نعم..

عبد الرحمن محمد: أعطت أيضا دليلا ملموسا على حياد السلطة في المسلسل الديمقراطي وردا قاطعا على حيادها، لذلك نحن الآن مقبلون على الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية..

ليلى الشايب: بالفعل تتصور أن يكون الدور الثاني بنفس شفافية وحياد الدور الأول كما وصفه المراقبون الدوليون؟

عبد الرحمن محمد: تماما هي من بدأ القصيد لا يعجزه أن يكملها فهذا صدر بيت قد انتهى ولو فيه..

ليلى الشايب: طيب المشاهد..

عبد الرحمن محمد: موريتانيا كما تعرفين بلد المليون شاعر وقادرون على أن يكملوا بيت قصيدتهم التي ألفوها على طريقتهم..

ليلى الشايب: طيب..

عبد الرحمن محمد: قصيدتهم في الديمقراطية، قصيدتهم في التعبير عن خاصيتهم التي لم تفرض عليهم لم تقترح لهم..

ليلى الشايب: طيب الشاعر..

عبد الرحمن محمد: معك المخرج التليفزيوني عبد الرحمن محمد..

ليلى الشايب: مرحبا بيك أهلا وسهلا يا عبد الرحمن، طيب الشاعر يعطي ويطلب من حقه أن يطلب أيضا الشعب الموريتاني كما قال المشاهد الموريتاني من قبلك الذي انقطع عليه الاتصال محمد قال إنه برهن من خلال هذه الانتخابات على درجة وعيه وحرصه على مصالحه ومصالح البلاد لكن ماذا يطلب من المرشح؟ ماذا يطلب من الرئيس المقبل لموريتانيا؟

عبد الرحمن محمد: أعتقد بأنه ما طلب الشعب في جميع المراحل الماضية وجميع الفترة اللي هي الانتخاب أو بدأ الإعلان المسماة لجميع المرشحين خلال أسبوعين كانت قاصرة إلى حد ما عن وعي الشعب، اليوم لم يركزوا على البرامج بهذه المرحلة، لكن هل تغيير الثالث أغسطس جاء من فراغ؟ الثالث من أغسطس جاء لأنه يعرف وعي الشعب الموريتاني ويعرف جميع احتياجاته إن كل الضباط الذين قاموا بهذه الخطوة..

ليلى الشايب: يا عبد الرحمن يعني بدون دعاية لأي أحد، أرجو أن تفهم هذا أنت وغيرك من المشاهدين، نتحدث عن جو عام..

عبد الرحمن محمد: أنا لا أعرف أنا أتكلم عن واقع..

ليلى الشايب: نتحدث عن جو عام ونتحدث عن مستقبل موريتانيا ولا نريد أن نتحدث عن أشخاص..

عبد الرحمن محمد: ليسوا دون المرشحين للدور الثاني ما يصحش صادقة في هذا الكلام هناك مرشحان الآن واحد منهم يمثل قوة حزب معين والثاني يمثل مستقلين..

ليلى الشايب: نعم..(OK)..

عبد الرحمن محمد: في حالة اختار الموريتانيين أحد هاذين المرشحين في موريتاني بالحين سواء اختاروا أحمد ولد داد المعارض على فترة معينة أو اختاروا سيدي ولد الشيخ الموريتاني في النهاية هو الرابح لأن كل واحد من ها دول له مواصفاته ولا يختلفون كبيرا إلا في راديكالية أحدهم أو في أجمعيات الآخر وهذا لا يسب للآخر بقدر ما هو تميز به وذات الرأي للشعب يختار بينهم..

ليلى الشايب: طيب..

عبد الرحمن محمد: نعم.

ليلى الشايب: يا عبد الرحمن هناك أمامي مقال عنوانه تغيير الأوضاع قبل تغيير الأشخاص في قراءة تحليلية لانتخابات موريتانيا ما رأيك في مثل هذا العنوان وهذا المطلب؟

"
التغيير يبدأ من الأفراد القادرين الذين يمتلكون إرادة وبرنامجا واضحا يجمع مواصفات القائد التاريخي أو الشخص الذي يتمثل بقناعة الشعب
"
مشارك

عبد الرحمن محمد: لا لا أي تغيير يحدث في أي مكان هو دائما له فائدة وله صاحب فكره وصاحب نظريته، فهذا التغيير يأتي من الواقع لا من الخيال، التغيير يبدأ عادة من الأفراد القادرين اللي يمتلكون إرادة يمتلك برنامج واضح يمتلكون القدرة على الإجماع على أن يجمعوا مواصفات القائد التاريخي أو الشخص الذي يتمثل بقناعة الشعب بشكل عام وقادرون على أن يقنعوا حتى المعارضين بالانضمام إليهم بقدر ما هم قانعون وقادرون أيضا المحاذون لهم..

ليلى الشايب: شكرا لك عبد الرحمن محمد من موريتانيا، الآن من الأردن حابس العودات..

حابس العودات- الأردن: مساء الخير..

ليلى الشايب: مساء النور..

حابس العودات: يعطيك العافية أخت ليلى..

ليلى الشايب: شكرا لك.

حابس العودات: صراحة التجربة الموريتانية الديمقراطية هذه تجربة يحتذ بها علما بأنها بعيدة عنا إحنا في آسيا وهما في أفريقيا لكن اللي أنا شايف أنه مؤسسات المجتمع المدني العربية بشكل عام والأحزاب القديمة العريقة واللي لها حوالي تسعين عام تلعلع ما بعد رحيل الأتراك عن الوطن العربي ما أنا شايف لهم دور في انتخابات أو دور يعني تأييد للمجتمع الموريتاني، المجتمع اللي عمل الحركة النموذجية في الوطن العربي.. هذه نقطة، النقطة الثانية كمان للمجلس العسكري الحاكم اللي عمل الانقلاب حاليا يعني ما شهر في ولد الطايع أو شهر في الشعب الموريتاني أو كذا، في ذاك اليوم على قناة الجزيرة يدعون أنه فيه تزوير في الانتخابات وقالوا هذا الجندي صوت مرتين نفس مراسل قناة الجزيرة أكد أنهم ما صوتوا وشافوا أيده طلعوا أن يده ما عليها حبر، هذه التجربة النموذجية الموريتانية لازم لقيت دعم من مؤسسات المجتمع المدني العربية اللي لها سبعين عام أو 100 عام خليني أحكي ما لها غير اللعلعة والأنظمة وما الأنظمة والتجربة الديمقراطية هذه ما لهم دور فعال فيها، إذا أنا من وجهة نظري..

ليلى الشايب: تقصد أنه لا ينظرون إلى جوهر التجربة الديمقراطية بقدر ما يهتمون بالظاهر..

حابس العودات: لا لا الجوهر أخت ليلى ما له عندهم منظور نهائي، أنا الآن يعني بطلت أنا كمواطن عربي بطلت أكون لي الثقة في الأحزاب اللي قاعدة تعارض على الفاضي وتلعلع على الفاضي، ما أشوف لها دور أيدت به .. الموريتاني يعني أنا صراحة يعني معجب بالتجربة النموذجية الموريتانية، قبل هيك محمد سوار الذهب على انقلاب على عبد الرحمن..

ليلى الشايب: طيب.. عبد الرحمن نعم، طيب يا حابس هل ترى من العدل القول من بعض الجهات التي تنتقد وتنظر إلى التجربة الديمقراطية في موريتانيا نظرة غير التي تراها أنت، أنه يعني بلد فقير بلد يعاني الأمية يعاني الجهل كذا وبالتالي لا يجب أن يؤخذ كنموذج، هل من العدل قول ذلك؟

حابس العودات: لا ليس من العدل إطلاقا.. إطلاقا أخت ليلى هذا مثل يحتذى به، هذا مثل ديمقراطي نموذجي لأن موريتانيا في القرن الأفريقي دولة فقيرة..

ليلى الشايب: لا، مش في القرن الأفريقي، في الناحية الأخرى تماما.

حابس العودات: أه عفوا.

ليلى الشايب: جزء من المغرب العربي..

حابس العودات: آسف أخت ليلى، أنت من بلاد المغرب العربي وإحنا نفتخر المغرب العربي وبلاد المغرب العربي، أكيد جاءت لهم العدوة من أوروبا لأن الريح الأوروبي قريب منهم أكيد مؤكد شيء مؤكد.. يعني أنا بحكي لك عن النموذج الموريتاني حصل عندهم في السودان لما محمد سوار الذهب كان راج نظيف جدا..

ليلى الشايب: عبد الرحمن سوار الذهب..

حابس العودات: محمد سوار الذهب عمل انقلاب على جعفر النميري، خلص الشعب السوداني من جعفر النميري 28 سنة حاكمهم..

ليلى الشايب: نعم..

حابس العودات: جاء قل لهم انتخبوا بس تقريبا تقدري تقولي 60% عشان نحكي العدل تقريبا لأن الإخوان السودانيين من النوعية الطيبة والنظيفة الحمد لله في الوطن العربي، لكن أنا ملاحظ حتى أنت قبل شوية كذا مره كررت لا تعملوا دعاية على حساب فلان على حساب زيد وعمرو، لكن هذه الظاهر أنها في الدم العربي الظاهر هي كما أتوقع لكن أنا العتب الكبير والعشم على الأحزاب العريقة العربية في الوطن العربي من سطوان إلى الشرق.. يعني من مدنية سطوان في آخر الغرب إلى أخر الشرق ولكن ما في يا أخت ليلى لهم تحرك نهائيا، بس الظهار أنه كانت بس شعارات وما عندهم والله..

ليلى الشايب: طيب يا حابس شكرا لك فكرتك واضحة تماما، كان معنا حابس العودات من الأردن، معنا الآن مكالمة من فرنسا، محمد بن صبو.. نطقت الاسم كما ينبغي محمد؟

محمد بن صبور- فرنسا: محمد بن صبور..

ليلى الشايب: صبور؟

محمد بن صبور: نعم محمد بن صبور من فرنسا..

ليلى شايب: طيب تفضل..

محمد بن صبور: سلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد بن صبور: بسم الله الرحمن الرحيم أولا أنا أود أن أشكر قناة الجزيرة..

ليلى شايب: شكرا.


الرئيس الجديد والتغييرات المنتظرة

"
المجلس العسكري عبارة عن أشخاص جاؤوا وعملوا انقلابا وضحوا بأرواحهم من أجل أن يحققوا العدالة في موريتانيا
"
  مشارك

محمد بن صبور: على كل ما تقدم من خدمات للشعب العربي كله وللقضية الفلسطينية خاصة وأريد أن أشكر أيضا المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية بموريتانيا على ما أنجزه من عدالة وتقدم في جميع النواحي وأقول بأن {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} ولبناء الديمقراطية في موريتانيا لازم أن تغير الحكومة كلها ويغير الرئيس وهذا ما شرع به المجلس العسكري، أريد أن أقول لمن يطعن في شفافية وحيادية المجلس العسكري بأن هل يضر السحاب نفح الكلاب لأنه ناس جاءوا وعملوا انقلاب ضحوا بأرواحهم من أجل أن يحقوا العدالة في موريتانيا وفي الأخير نأتي لنطعن حياديتهم، هم لم ينتخبوا أحدا من أعضاء المجلس العسكري والجميع جميع المراقبين الدوليين شهدوا بالحياد التام وبتسهيل المراقبة للمراقبين فلماذا نطعن في حياديتهم؟ وثانيا أقول بأنه من المرشحون الاثنين أحمد ولد دادا وسيدي ولد الشيخ عبد الله المرشحان اللذان حصلا على أعلى نسبة في الانتخابات وأقول بأنه..

ليلى الشايب: أذكر بالنسبتين لو سمحت لي يا محمد، سيدي ولد الشيخ عبد الله حصل على 24.79% من الأصوات فيما أحصل أحمد ولد دادا على 20.68 % وأذكر بأنه ينبغي على أحد المرشحين أن يحصل على الأغلبية..

محمد بن صبور: أكثر 51%..

ليلى الشايب: وهي 50% ما فوق نعم، تفضل..

محمد بن صبور: نعم ولكن أقول بأنه أيا منهما حصل على نجاح في الانتخابات وأصبح رئيسا لموريتانيا في خلال شهر أو شهرين أود أن أوجه إليه دعوة خاصة بأن يتق الله وأن يعلم بأن من اتق الله خوف الله منه جميع خلقه ومن يتق الله سيكون هو الرابح وسيكون الشعب الموريتاني رابح وفي ذلك الحال سيكون موريتانيا نموذج يحتدى به في جميع الدول العربية بل في جميع الدول العالمية لأنها دولة فيها نسبة..

ليلى الشايب: طيب يا محمد حتى لا نقف عند مجرد عملية إجراء الانتخابات ونقرأ ما بعد هذه الانتخابات ما تحتاجه موريتانيا وما يحتاجه الموريتانيون، ما الذي ينبغي أن يتغير؟ ما الذي ينبغي أن يغيره الرئيس الموريتاني المقبل؟ في هذا البلد الغني يعني تنطبق عليه نظرية كما يردد العشب فقير في دولة غنية ما المطلوب من الرئيس المقبل؟

محمد بن صبور: نعم المطلوب هو ثلاثة أشياء يقتصر عليهم طلبات الشعب الموريتاني هو أولا نظام الصحة وموريتانيا تعاني من أسوأ نظام صحة في العالم بل جميع العالم كله هناك أدوية مزورة والمرضى يعني هناك حالات صعيب شرحها، يعني إن لم نكن حاضرين على الميدان الواقع نلاحظ ونشوف بأعيننا ما الذي يحدث في مصحات في موريتانيا فهناك نظام صحي يعني تعبان جدا وثانيا في التعليم.. مجال التعليم فموريتانيا تعاني بنسبة 50%من الأمية وهذا فظيع بالنسبة للشعب يتقدم للديمقراطية ونحن الآن في القرن 21 ولا أرى داعي..

ليلى الشايب: التقارير تتحدث عن نسبة أعلى بكثير من التي ذكرتها..

محمد بن صبور: ماذا؟

ليلى الشايب: التقارير تتحدث عن نسبة أعلى من التي ذكرتها، 60% من الشعب الموريتاني يعاني الأمية، هذا كثير..

محمد بن صبور: 60%، ثالثا..

ليلى الشايب: و46% من الموريتانيين تحت خط الفقر..

محمد بن صبور: خط الفقر يعني الفقر الدولة لا تستطيع أن تقسم الأموال على الشعب بالمجان ولكن بإمكانها إحداث مشاريع تنمية تبني بها البنية التحتية وهذا هو ما يجلب المستثمرين الخارجيين وإذا كان هناك نظام اقتصادي مستقر لا أرى الداعي لأن يكون فقر وموريتانيا دولة تملك..

ليلى الشايب: تعتقد أن هذا سيصبح ممكنا في المستقبل؟

محمد بن صبور: طبعا موريتانيا يعني موريتانيا مليونين وسبعمائة ألف شخص يعني وعندها ثروات..

ليلى الشايب: أرقامي مختلفة تماما عن أرقامك محمد، 3.3 ملايين ثلاث ملايين نسمة..

محمد بن صبور: 3.3 ملايين ولكن يمكن أن نرى بأنه بأن 3.3 ملايين هذا عدد يعني ليس كثيرا بمساحة دولة يعني مساحتها مليون و 38 ألف كيلو متر مربع..

ليلى الشايب: أكيد..

محمد بن صبور: ولديها ثروات تزيد من أربعمائة كيلو من الشواطئ، يعني موريتانيا من الدول التي تملك على ثروات طبيعية هائلة..

ليلى الشايب: على كل ملفات كثيرة مطروحة أمام المرشح الرئيس المقبل لموريتانيا بعد الدورة الثانية التي ستجرى في الخامس والعشرين من هذا الشهر، شكرا جزيلا محمد بن صبور تحدث إلينا من فرنسا مشاهدينا نتابع النقاش في هذه الحلقة من منبر الجزيرة على الانتخابات الموريتانية بعد هذا الفاصل، ابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

مصداقية الانتخابات في نظر المعارضين

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة نخصصها للحديث عن الانتخابات الموريتانية، قبل أن نواصل النقاش أنوه إلى أننا تقريبا وصلتنا قرابة عشر مكالمات من موريتانيا ولكنها للأسف انقطعت قلنا بسبب صعوبة الاتصال من هناك، مع ذلك معنا خديجة بنت محمد من موريتانيا أرجو أن تستمر معنا إلى الأخر، خديجة تفضلي..

خديجة بنت محمد سالم- موريتانيا: الاسم الصحيح خديجة بنت محمد سالم..

ليلى الشايب: بنت محمد سالم تفضلي يا خديجة، تفضلي.

خديجة بنت محمد سالم: نعم، سيدتي الفاضلة أولا أريد أن أقول إنه بالنسبة لترسيخ الديمقراطية أو السياسة والديمقراطية تلزمنا أشياء عدة، المبادئ والصدق والصدق مع النفس ومع الآخرين، سيدتي لقد كانت لدينا ديمقراطية في عهد الرئيس محمد ولد أحمد الطايع والذي مازلت أعتبره رئيسا شرعيا لموريتانيا للشرعية التي منحها له الشعب الموريتاني بأنني أنا لقد انتخبته ولم أنتخبه عبر الدبابات، انتخبته عبر صناديق الاقتراع، حاليا المشكلة..

ليلى الشايب: لماذا رحبت أغلبية الشعب الموريتاني بالانقلاب؟

خديجة محمد بنت سالم: رحبت سيدتي مسيرات شعبية تحت وطأة العساكر، بالنسبة لي لكن هذا ليس ديمقراطيا، ثانية النقطة التي أريد لقد كنت..

ليلى الشايب: وهذه المشاركة الكثيفة..

خديجة بنت محمد سالم: لقد كنت..

ليلى الشايب: خديجة..

خديجة بنت محمد سالم: نعم؟

ليلى الشايب: هذه المشاركة الكثيفة التي وصلت تقريبا إلى 80 % كيف نفسرها؟

خديجة بنت محمد سالم: سيدتي لقد تغييب الشارع الموريتاني، أنا لا أريد الرجوع إلى الوراء، أنا أريد أن أتحدث عن الواقع عن مستقبل موريتانيا وعن المشاكل التي تعاني منها، نحن نعاني من نوع من النفاق السياسي، فالسياسيين والأغلبية الرئاسية وحتى المعارضة فقد شجعت على الانقلابات، كان من المفروض على السياسي أن ترفض الانقلابات شكلا ومضمونا ولو حتى وإن كان لديها نسبة 0.5% من الديمقراطية هي أفضل بالنسبة لي من الانقلابات، فلقد جاء انقلاب سالم بدون دم كما يقال ولكن قد كان بالإمكان أن تكون هناك نتائج غير مضمونة سيدتي وهذا شجع على الانقلابات، الآن بعد هذه الانتخابات أنه لن تأتي جماعة أخرى وتقول إنه هناك فساد إداري ومالي وما إلى ذلك من الأغنية التي تغني المعارضة الموريتانية المعروفة والتي سئمنا منها، من يضمن لنا ذلك؟ الموريتانيون لقد تغييب أغلبيتهم وهذه النتائج.. سيدتي..

ليلى الشايب: طيب يا خديجة اسمحي لي..

خديجة بنت محمد سالم: سيدتي منذ سنة تغيبنا..

ليلى الشايب: مع تأكيدي على أنه لا يمكن التكهن بأي شيء بالنسبة للمستقبل ولكن سؤالي ألم يكن الموريتانيون بحاجة إلى تغيير إن بشكل انقلاب أو عن طريق وصول المعارضة إلى السلطة أو غير ذلك ألم يكن البلد بحاجة إلى تغيير؟

ليلى الشايب: كما قلت لقد سيدتي في عهد الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع كان عندما يرتفع سعر الخبز نرى وسائل الإعلام.. نرى الجزيرة العربية تجعل كما يقال من الحبة قبة كما يقول المصريون في مثل مصري والآن لقد تم ضربنا في الشوارع في موريتانيا أيام الانقلاب ولم نر ذلك في الجزيرة ولا في العربية ولقد حصل الكثير من الشعب الموريتاني الذي كان يؤيد وما زال يؤيد الشرعي معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وتم تغييبه أيضا سيدتي ولكن لنتحدث عن الواقع الآن على الشعب الموريتاني لدي فكرة وهي برأيي الخاص أن الأحزاب ما دامت تعاونت مع الانقلابيين ومع الانقلابات فبرأيي أن أصحاب الأحزاب السياسية عليهم أن يرجعوا إلى ثكنات العساكر والعكس والعسكريون يذهبون ليمارسوا الحياة السياسية بهذا ننتهي من الانقلابات في الشارع الموريتاني فهو متمسك ولقد بالرئيس معاوية وليد سيدي أحمد الطايع ولقد لاحظ الفرق في الفترة التي كان فيها والفترة التي غاب فيها عن موريتانيا نحن الآن نعاني من ويلات الجوع والعطش والكثير من الكوارث التي لا أريد الحديث عنها لأنها..

ليلى الشايب: يعني الوضع خلال السنتين الماضيتين..

خديجة بنت محمد سالم: نعم..

ليلى الشايب: الوضع خلال السنتين الماضيتين كان أسوأ مما كان عليه في السابق؟

خديجة بنت محمد سالم: لو كنت هنا في موريتانيا لما قلت أنه أسوأ ولكن الأرقام التي تقدم لكم..

ليلى بنت محمد سالم: أنا أسال يا خديجة..

خديجة بنت محمد سالم: وبحكم المراسلين الذين عندكم الذين ليسوا حياديين بالمرة..

ليلى الشايب: من..

خديجة بنت محمد سالم: سيدتي المراسلون..

ليلى الشايب: من عفوا..

خديجة بنت محمد سالم: مراسلون الجزيرة ليسوا حياديين..

ليلى الشايب: هذا رأيك أنت..

خديجة بنت محمد سالم: نعم سيدتي لدي فكرة أخيرة وهي أنه في فترة الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع لقد كانت هناك أحزاب، لقد كان هناك حزب يضم أشكال الأطياف السياسية كلها، لم تكن هناك عنصرية، الآن أصبح كما يقال الدمان لهم توجههم الحراطين لهم توجههم الإكوار لهم توجههم، في عهد الرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع كانت..

ليلى الشايب: عنصرية من أي نوع؟

خديجة بنت محمد سالم: عنصرية الآن أصبحت هناك لكل شخص له مناصرين كما يقولون مسعود له حراطين كما يقول صوتوا له صار لاكوار سيدي وأحمد والزين صوتت لهم باقي الشرائح الموريتانية، هذا لم يكن موجود في عهد ولد سيدي أحمد الطايع، هذا لم تكن هناك ملاحظة بهذه الجهوية والرقابة الموجودة الآن، ما شهدناه الأن لم نشهد من مقبل وشكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك خديجة على كل.. رأي خديجة يخصها ويلزمها وهذا دليل على أنه نقبل كل الآراء وكل المداخلات ولا نتحكم في أي توجه من التوجهات لدى مشاهدينا، محمد ولد الشيخ محمود الآن معنا من أسبانيا، محمد تفضل.

محمد ولد الشيخ محمود- أسبانيا: نعم في الحقيقة أنتم تعرفون أن مساوئ الديمقراطية كثيرة منها الجهل والفقر، أنتم تعرفون في موريتانيا نسبة الأمية مرتفعة جدا ونسبة الفقر كذلك مرتفعة جدا وبالتالي الخيار ليس الإنسان مخيرا في رأيه بل تتبعه عوامل قبلية وعوامل الطمع في المرشح الذي يدفع المال بسخاء وأضف إلى ذلك جاري لمعرفة من هو أصلح وللاطلاع على البرامج، في كل الأحوال نحن ذهبنا إلى نقطة اللا عودة أمام مرشحين اقتصاديين كل منهم له تجربته في المؤسسات الدولية المالية وفيهم من عاش طيلة فترة المعارضة على الحكم السابق وبالتالي لم يعد أمامنا خيار سوى أن من فاز من بين هذين المرشحين تنتظره ملفات ساخنة جدا.

ليلى الشايب: اذكر لنا بعض هذه الملفات أو أبرزها..

محمد ولد الشيخ محمود: الملف السياسي..

ليلى الشايب: خلينا نبدأ بالاقتصاد ربما هذا أكثر إلحاحا محمد.

محمد ولد الشيخ محمود: نعم أكثرها إلحاحا الملف الاقتصادي أولاً تفشي الفساد في ممتلكات الدولة وفي فوضاوية المشاريع وفي فوضاوية الأولويات كذلك في المشاريع هذه من ناحية وديمقراطية إدارية التي تتجلى في اختيار الشخص لمن يكون في المنصب على أساس قبلي أو على أساس أخوي لذلك ليس على أساس الكفاءة.. هذا من ناحية، من الناحية من الناحية الثانية..

ليلى الشايب: على كل هناك توقعات بتشكيل حكومة ائتلافية محمد.

محمد ولد الشيخ محمود: حكومة ائتلافية..

ليلى الشايب: بما يستبعد نظريا على الأقل أي محاباة أو مجاملات في اختيار الوزراء وتعيينهم..

محمد ولد الشيخ محمود: اختيار الوزراء إلى كان المرشحين الذين اختارهم الشعب في البرلمان فأنت تعرفين أن الخيار لن يكون الخيار الأمثل لأسباب الجهل والفقر وكل ذلك يعني وبالتالي يبقى الأيادي النظيفة بعيدة جدا عن أن تختار في تشكيلة الحكومة وكفاءات موجودة في الخارج في منظمات الأمم المتحدة كثيرون أما الكفاءات الموجودة في موريتانيا يا إما كفاءات تمزقت ودخلت في متاهات السرقة والفساد إلى غيرها وبالتالي ما زال الوضع خيار حكومة نزيهة خيار صعب جدا رغم أن لا شيء صعب فلم يكن المتوقع في عهد أن يكون هناك رجال مثل محمد فال لنقل البلاد إلى هذه المرحلة هنا انتهت مهمتهم فعلا وأوفوا بما فعلوا، هل من سيكون رئيسا لموريتانيا غدا سيواجه هذه الأمور بجدية وسيواجهها بجراءة لأنه في الحقيقة سيحاسب حسابا عسيرا وهذا ما قاله الرئيس محمد فال..

ليلى الشايب: من خلال قراءاتي هناك إجماع تقريبا على أنه الرئيس المقبل لموريتانيا وهنا أقتبس هذه العبارة من أحد المقالات التي اطعلت عليها سيحتاج إلى شبه معجزة لتحقيق المطالب الملحة للرأي العام هل ترى الأمر بهذه الصعوبة بالنسبة للرئيس المقبل؟

محمد ولد الشيخ محمود: بصعوبة أكثر مما يراه هو أيضا.

ليلى الشايب: لماذا؟

محمد ولد الشيخ محمود: لاختلاف الأوراق وأكثر من ثلاثين سنة من الفساد وتفشي الرشوة والأنانية والمحسوبية إلى غير ذلك وبالتالي هو لا يواجه مشاكل محددة، يواجه كل مشاكل الدنيا في شعب قليل وفقير وطموح في نفس الوقت.

ليلى الشايب: شكرا لك محمد ولد الشيخ محمود من أسبانيا تحدث إلينا طبعا مواطن موريتاني، الآن من فلسطين عبد الرحمن صالح، تفضل يا عبد الرحمن.

عبد الرحمن صالح: السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام، لو سمحتي بالنسبة لانتخابات الموريتانية أن المتابع لها يرى أنها كما تحدث في الدول العربية الأخرى، يعني ليست شيء جديد فتكون لها هناك عصا سحرية بتغيير الوضع الموريتاني أو مثلا بأنها ستكون يعني خارج سيطرة الجيش، فمثلا الجزائر الحاكم الجيش في موريتانيا الظاهر أن الجيش الذي استطاع أن يعمل انقلاب الحاكم السابق هو الذي سوف يدعم الحاكم الآخر، فلذلك فمثلا مسألة الديمقراطية أراها أنها فكرة خيالية ليس هلا وقاع وذلك لأنها لابد أن تكون هناك قوى معينة داخل البلد هي التي تسيطر على الأمر.

ليلى الشايب: ودعم المجلس العسكري للمرشح.. أي من المرشحين كيف سيؤثر؟

عبد الرحمن صالح: سيؤثر من باب أنه يملك القوة ويملك السلطان داخل البلد..

ليلى الشايب: نعم.. إذا كانت هذه القوة وهذا السلطان سيوجهان في خدمة المواطن الموريتاني ما الضير في ذلك؟

"
المجتمع أشاد بنزاهة الانتخابات الفلسطينية لكن عندما كان البرنامج السياسي لا يلبي مصالحهم ومطامعهم قلبوا ضده
"
مشارك

عبد الرحمن صالح: حقيقة الأمر أن من ينظر إلى الدول العربية والإسلامية بشكل عام نجد أنها تقع تحت سلطان أو تحت سيطرة القوى الدولية التي تتبع المصالح وهذا تقرير هذا ما تفضلت فيه في المقدمة عندما قلت إن الدوليين يعني أشادوا بالنزاهة، فعندنا فلسطين مثلا كذلك أشادوا بنزاهة الانتخابات ولكن نجد أنه عندما كان البرنامج السياسي لا يلبي مصالحهم ومطامعهم وجدت أن كيف فعلوا فينا، فكذلك الحكومة المقبلة في موريتانيا أو أي حكومة في أي دولة عربية وإسلامية إذا كانت لا تلبي مصالح أوروبا وأميركا أو روسيا أو أي من الدول الفاعلة في المجتمع الدولي فهي ستكون يعني تسمح لتدخل الدول الأخرى ذات النفوذ..

ليلى الشايب: عبد الرحمن..

عبد الرحمن صالح: لذلك فهي لن تكون لمصالح الشعب الموريتاني..

ليلى الشايب: نعم للأسف الشديد بسبب رداءة نوعية المكالمة نتوقف هنا، شكرا جزيلا لك على هذه المداخلة، عبد الله معنا الآن من موريتانيا، عبد الله أيضا أطلب منك..

عبد الله- موريتانيا: نعم عبد الله من نواكشوط..

ليلى الشايب: عبد الله خفض صوت التليفزيون عندك رجاء، يعني ستكون هذه المكالمة الأخيرة فأرجوا أن يعني تستفيد منها قدر الإمكان، عبد الله تسمعني؟

عبد الله: آه أسمعك..


الضغوط الخارجية وتأثيرها على الانتخابات

ليلى الشايب: طيب فقط أريد أن أتوقف عند النقطة التدخل الأجنبي والتأثير الخارجي وخيوط يعني يتم تحريكها من الخارج، هل لديكم هذا الهاجس في موريتانيا؟

عبد الله: لا ليس لدينا هذا الهاجس في موريتانيا لا ليس لدينا هذا الهاجس بل هناك تدخل داخلي من موريتانيا..

ليلى الشايب: معنى ذلك؟

عبد الله: معنى ذلك أنه السلطات ليس هناك تدخل مباشر مثل هناك سلطات يقولون إنهم حياديون ولكنهم يتدخلون يتدخلون من بعد يتدخلون على شيوخ القبائل وعلى الناس الذين يخدمون في الدولة، هؤلاء الناس اللي عندهم أموال ونفس الأشخاص الذين كانوا مع معاوية نراهم الآن وراء مرشح.. الذين احتقروا هذه البلاد..

ليلى الشايب: إذا ما فائدة الانقلاب العسكري والتغيير إذا؟

عبد الله: لا فائدة له لأنك ترين وراء هذا الشخص ترين وراءه حكومة معاوية اثنين أغسطس.. ولد مبارك وزيره للداخلية وزيره للخارجية يوم الانقلاب جميع هذه الناس جميع هذه المافيا ترينها وراءه واقفة لا تريد التغيير، لازم نحن نطلب التغيير، الشعب الشباب.. الشباب والناس يريدون التغيير لأنه نفس الأشخاص..

ليلى الشايب: عندكم الآن فرصة لا تعوض عبد الله وهي هذه الانتخابات..

عبد الله: .. لا تعوض الفرصة..

ليلى الشايب: التي يفترض أن تقولوا فيها كلمتكم، شكرا لك عبد الله من موريتانيا، أخطأت لست أنت الأخير معنا محمد حبيب الله محمد..

محمد حبيب الله- قطر: نعم..

ليلى الشايب: من قطر تفضل يا محمد.

محمد حبيب الله: ألو أختي تحياتي ولك عاملي قناة الجزيرة..

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

محمد حبيب الله: يبدو أن خديجة الأخت الحمد الله لأن قال النساء ضعاف العقول خديجة يبدو أنها من ثلة معاوية ولد سيدي أحمد الطايع تقول بأن الجزيرة قناة ليست حيادية، خطأ..

ليلى الشايب: مش مشكل نحن نتكفل بالدفاع عن الجزيرة يا محمد إن كان لديك تعليق على انتخابات موريتانيا..

محمد حبيب الله: تعليق على انتخابات موريتانيا..

ليلى الشايب: باختصار شديد لأن الوقت تقريبا انتهى..

محمد حبيب الله: انتخابات موريتانيا انتخابات نزيهة وحرة وشفافة

ليلى الشايب: أنت موريتاني؟

محمد حبيب الله: نعم أنا موريتاني، علينا ألا نرفع في تشكراتنا للمجلس العسكري العدالة والديمقراطية حتى يتخطى الشوط الثاني، أما المرشحين أحمد سيدي الشيخ عبد الله أظن بأن سيدي الطايع ولا يوجد الطايع ولن يؤجر في موريتانيا إلا الفساد وسيرجعوا كما ترجع موريتانيا إلى الوراء في عهد ولد الطايع، بيعوا لنا الجوازات ورخص السياقة ويعملوا لنا ما عمل عائلة الطايع..

ليلى الشايب: طيب شكرا.. شكرا لك محمد حبيب الله من قطر كان معنا في مشاركة أخيرة في هذه الحلقة من منبر الجزيرة خصصناها للانتخابات الموريتانية، إذا مشاهدينا هنا نصل إلى ختام هذه الحلقة من منبر الجزيرة، نذكر مشاهدينا بأننا نستقبل رسائلكم الصوتية على تليفون رقم 9744877310 في الختام لكم تحيات ليلى صلاح منتجة البرنامج، منصور طلافيح مخرج البرنامج، ومنى ليلى الشايب لكم أطيب تحية دمت بخير وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة