ثبوت استخدام الأسلحة الكيماوية بسوريا   
الأربعاء 1434/6/6 هـ - الموافق 17/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:47 (مكة المكرمة)، 4:47 (غرينتش)

- أدلة التايمز على كيماوي سوريا
- الجهة المستخدمة للأسلحة الكيماوية
- الحسابات الدولية بشأن الكيماوي


غادة عويس 
جوزيف أبو فاضل
ديليب هيرو

غادة عويس: أهلاً بكم، أكد تقرير نشرته التايمز البريطانية أن الجيش البريطاني يمتلك أدلة ميدانية حاسمة تثبت استعمال السلاح الكيماوي في سوريا ولكن من دون تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: جديد التقرير وموضعه من الجهود الرامية للتحقق في استخدام السلاح الكيماوي في سوريا، ما يمكن أن يقود إليه التقرير من تحديد للمسؤوليات وتأثير في رد الفعل الدولي على هذا الصعيد.

يبدو الجيش البريطاني والعهدة على ما سرب في تقرير التايمز البريطانية يبدو واثقاً من أن السلاح الكيماوي استخدم في مكان ما في ريف دمشق، معلومة تكون إذا ما ثبتت قد قطعت نصف الطريق في التحقيق في اتهامات متبادلة بين الجيشين النظامي والحر في سوريا باستعمال هذا النوع من الأسلحة ليبقَ نصف الطريق العالق تحديد الجهة التي أقدمت على هذا الفعل وما يمكن أن تدفعه من ثمن قانوني وسياسي يرقى إلى خطورة استخدام الورقة الكيماوية في بلد ملتهب الأوضاع مثل سوريا.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: للمرة الأولى ثمة أدلة لا يرقَ إليها شكٌ حول استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، هذا ما جاء في صحيفة بريطانية استناداً إلى ما وصفته بمصادر في وزارة الدفاع البريطانية، وبحسب مصادر الصحيفة فإن عملية بريطانية سرية تمخضت عن أخذ عينة تراب من داخل سوريا فحصت العينة في مركز عسكري للبحوث الكيمائية والبيولوجية وكانت الخلاصة أن نوعاً من الأسلحة الكيمائية استخدم فعلاً في سوريا وتحديداً في منطقة قريبة من العاصمة دمشق كانت قد شهدت مواجهات عنيفة بين المعارضة وقوات النظام، على أن ما سربته الصحيفة حتى لو صح لا يعتبر دليلاً برأي خبراء ثمة فريق دولي يضم خمسة عشر خبيراً هو المكلف بقطع الشك باليقين، الفريق حالياً في قبرص بانتظار موافقة رسمية من السلطات السورية لبدء العمل وما يعرقل شروعه في مهمته خلافات حول سلطات الفريق وكيفية تأمين أفراده، سوريا طلبت رسمياً فريق تحقيق دوليا فيما قالت إنه هجوم بأسلحة كيميائية شنته المعارضة الشهر الماضي آنذاك وتحديداً في منطقة خان العسل جنوبي غرب مدينة حلب قُتل وأصيب العشرات بسلاح لم تحدد طبيعته، المعارضة اتهمت في حينه القوات الحكومية بقصف المنطقة بسلاح كيميائي فردت السلطات باتهام المعارضة، معارضو النظام لا يطالبون بالتحقق من روايتهم في خان العسل وحسب بل في مواقع أخرى من بينها عذرا قرب دوما وهو ما ترفضه السلطات هناك بحسب رواية المعارضة استخدمت القوات الحكومية سلاحاً كيميائياً ودليلهم ست جثث يحتفظون بها في مشرحة لضحايا هذا النوع من الأسلحة، ويشمل هذا قصفاً تعرضت له العتيبة في ريف دمشق إضافة إلى ما تردد من استخدام الغازات السامة في قصف تعرضت له الخالدية في مدينة حمص، ترفض السلطات هذه الروايات وتعتبر أن حركة فريق التحقيق الدولي تندرج تحت باب القرارات السيادية وما تخشاه كما تقول تكرار تجربة العراق واستخدام فريق التحقيق حصان طروادة للتدخل الخارجي.

[نهاية التقرير]

أدلة التايمز على كيماوي سوريا

غادة عويس: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من بيروت الكاتب والمحلل السياسي جوزيف أبو فاضل، من لندن ديليب هيرو الكاتب والمحلل في الشؤون الأمنية والإستراتيجية والمتخصص بقضايا الشرق الأوسط، وعبر الهاتف من مدينة مرسين اللواء عدنان سلو رئيس أركان إدارة الحرب الكيماوية بالجيش السوري سابقاً وضابط سابقاً، هو ضابط سابق في ذلك، والآن ضابط بالجيش السوري الحر أهلاً بكم جميعاً، وأبدأ مع السيد ديليب هيرو، سيد هيرو كيف يمكن أن نثق بهذا التسريب في التايمز؟

ديليب هيرو: أعتقد أن هذا سؤال مثير للاهتمام فحسب رأيي بأن شيئاً ما قد حدث قبل نحو أربعة أسابيع عندما زار السيد أوباما إسرائيل والضفة الغربية وقال نفسه أنه بشأن التأكد من ذلك، لكن سرعان بعد ذلك ما نشرت صحيفة التايمز قصة مفادها إن الاستخبارات البريطانية الخارجية إم أي 6 استطاعت الحصول على عينة من التربة حيث تم استخدام مثل هذا النوع من السلاح وتم أخذه إلى المختبرات العسكرية البريطانية في Porton Down للتأكد من العينة، وقالوا إن هذا ليس سلاحاً كيماويا بل قالوا إنه غاز سي إس المكثف والذي يستخدم كعنصر لمكافحة الشغب وتفريق جموع المحتجين، لكن أي كلام عن غاز، عنصر غاز أعصاب أو ما ذلك يؤدي إلى فقاقيع في البشرة ويؤدي إلى الشعور بالاختناق، لكن ظهور الآن هذا الكلام لكن مختبرات العسكرية البريطانية لا تقول إن هذا نوع من أنواع السلاح الكيماوي ولكنهم يسمونه غاز سي إس المكثف، الأمر الآخر المثير للاهتمام وأيضاً بعد أسابيع تغيرت الرواية أن هالة جابر الصحفية قالت إن التقارير من أن القذائف التي احتوت هذه المواد جاءت من منطقة يسيطر عليها متمردون جهاديون يعملون ضد نظام الأسد، إذن حتى الآن هذه هي الحقائق التي تحدثت عنها المصادر العسكرية والمختبرات العسكرية البريطانية. 

غادة عويس: سيد جوزيف أبو فاضل ما رأيك؟

جوزيف أبو فاضل: ست غادة لم أسمع جيداً ما قاله يعني وأنا لا أود كنت أن أقاطعه، لم أسمع جيداً.

غادة عويس: يعني باختصار هو قال هنالك بدأت روايات تتحدث عن ذلك ثم تغيرت هذه الرواية وشرح من وجهة نظره كخبير على أن هنالك نوع من الغاز استخدم يؤثر على البشر بشكل سيء من ناحية أنه يمكن اعتباره ضمن الفئة الكيماوية، ولكن بأي حال أريد رأيك عن الطريقة التي سربت فيها هذه المعلومات؟

جوزيف أبو فاضل: أولاً يعني هناك مسؤولية عالية علينا جميعاً في مقاربة ما يسمى بملف الأسلحة الكيماوية في سوريا وهذا الملف سيدتي الكريمة يعني دائماً يلوح به عندما يعني يصبح النظام في وضع جيد، وهو في وضع جيد يعني بوضع عسكري على الأرض أفضل مثلاً من الأسبوع الذي قبله، وبالتالي هو يلوح به دائماً لأن هذا هو السبب الرئيسي وبالتالي هذا يعني الخيار الوحيد أنا برأيي والذي يسمح فيما بعد لغارة جوية أو لتدخل أجنبي باعتبار إنه سوريا لديها أسلحة كيماوية كنظام وتضرب به المدنيين وحتى المقاتلين، وهذا الأمر هو غير صحيح، وبالتالي يعني لا يمكن للرئيس بشار الأسد بشخصية مثله أن يستعمل هذه المواد لضرب أي مكان في سوريا لأنه لا يفيد ضرب يعني هذه الكمية الخفيفة بمكان ما ولم يعرف مَن هو الضارب، أنا أقول الذي ضرب هي المعارضة المسلحة، والجيش السوري يعني وفق الضغوط الروسية والإيرانية والصينية وكل دول البريكس وبالتالي التهديدات الإسرائيلية والمسؤولية الملقاة على عاتق الرئيس الأسد والشعب والجيش لا يمكن أخلاقياً أن يقدم على هذا العمل ولا يريد أن يتعامل مع هذا العمل لأنه الثورة كما تعلمين يا mademoiselle غادة قد دخلت سنتها الثالثة وكل في متاريسه وكل يقف خلف متراسه لا يقدم ولا يؤخر بانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في ريف حمص وفي ريف دمشق، هناك المعارك وهناك عملية الوصل بالساحل السوري، إذن أنا برأيي هذه الأوضاع أسلحة الدمار الشامل أو الكيماوية هي تذكرنا بما حصل مع بول بريمر وجورج بوش عندما ضرب العراق وقصف العراق ودمر العراق وقتل من مليونيين إلى ثلاثة ملايين عراقي وبعدها جلس على الأريكة على الـ Sofa وبدأ يقول أنا أعتذر لم يبلغنِ السي أي إيه، وأجهزة المخابرات فيما بعد أنهم لم يكتشفوا أسلحة دمار شامل وبالتالي.

الجهة المستخدمة للأسلحة الكيماوية

غادة عويس: سيد عدنان، سأعود إليك سيد جوزيف وصلت فكرتك، وصلت الفكرة كاملة، باختصار أنت تريد أن تقول بأن هذا يذكر بما حصل في العراق عندما اتهم العراق بأسلحة كيماوية وكان ذريعة لاحتلاله، سيد عدنان سلو، هذا التقرير قال أنه لديه أدلة تثبت استخدام أسلحة كيماوية لكنه لم يحدد الجهة التي استخدمتها، وبالتالي قد يكون الجيش السوري الحر هو مَن استخدمها هل هذا وارد بأي شكل من الأشكال أن تكون هنالك عناصر أو كتيبة ما في المعارضة قد استخدمت الأسلحة الكيماوية؟

عدنان سلو: نحن، أخت غادة، ألو، ألو.

غادة عويس: تفضل، تفضل سيد عدنان أسمعك.

عدنان سلو: أخت غادة، نحن في الجيش الحر لا نملك مثل هذه الأسلحة نهائياً، هذه الأسلحة يملكها النظام، ولم تتسرب أياً منها للجيش الحر، واستخدم هذا النظام السلاح الكيميائي على مدينة عذرا، استخدم النظام السلاح الكيميائي على حمص البياضة الخالدية دير بعلبة استخدم الأسلحة الكيميائية في 19 آذار على العتيبه استخدم النظام على خان العسل صاروخ سكود ذو رأس كيميائي وأدى إلى قتل 15 وإصابة آخرين، استخدم النظام المواد السامة على عذرا واستخدم السارين على الذيابية 26 آذار، وهذا النظام يستخدم أيضاً السارين على دوما وهناك خمس جثث متفسخة شهدت في دوما، واستخدم النظام السارين على جوبر، ولم يتلق الإعلام ولم يُبلغ أحد عن هذا الاستخدام في 7/4 واستخدم اليوم النظام المجرم وهذا الفاجر الذي يدافع عن النظام استخدم أيضاً على الشيخ مقصود في حلب 5 شهداء و12 جريح اليوم، إن هذا النظام مجرم واستخدم هذه الأسلحة وأعراض السارين بدأت واضحة للجميع من خلال المشاهدات، تقلص بؤبؤ العين ميز رجفان سرعة دقات القلب زبد على الفم ارتفاع درجة الحرارة غثيان تبول لا إرادي، كل هذه الأعراض ألم يشاهدها هذا المجرم الذي يدافع عن النظام؟

غادة عويس: يا سيد عدنان، يعني استخدمت مرتين ألفاظاً نتحفظ عليها هو ضيف وله رأيه وله حقه واستضفناه لكي يقول وجهة النظر الأخرى هو لا يتهمكم، هو هذا رأيه نحترم رأيه على أي حال هو..

عدنان سلو: إن النظام لا يملك..

غادة عويس: هذا رأيه وكل ما قاله هو أن هذا الحكي الآن عن الكيماوي من قبل دبلوماسي غربي رفض الكشف عن اسمه، وتقرير سرب من هنا وهناك عن البريطانيين يذكره بما حصل مع العراق وفيها وجهة نظر.

عدنان سلو: نعم، أختي الفاضلة إن النظام يستخدم هذه الأسلحة كما ذكرتها لك الآن، وهناك أعراض بدأت على المصابين بالحرف الواحد وبالشكل كما تروها بمقاطع الفيديو والتلفزيون.

غادة عويس: طيب سيد أبو فاضل أترك لك بشكل سريع الرد ولكن لو سمحت لا نريد أن ندخل يعني في سجال بينكما فقط..

جوزيف أبو فاضل: حقيقة الحال لم يعني أنا مش راح أعيد عقلي عليه وبالتالي صدق اللواء يعني الذي انشق عن الجيش السوري ضيفك من.. ما بعرف من وين؟ صدق أنه لا يملك الجيش السوري الحر هذه المواد فعلاً بس أصدقاءه المسؤولين أصبحوا عن الجبهات مثل جبهة النصرة ولواء الإسلام ولواء التوحيد يملكون كل شيء، بالتأكيد لن يعطونه للضابط المنشق ولكل ما يسمى بالجيش السوري الحر لم يعطوهم هذا السلاح.

غادة عويس: ولكنه قال عذرا وعتيبه أصيبت بأسلحة كيماوية.

جوزيف أبو فاضل: يا سيدتي هذه، يا سيدتي أنا سمعته كذا مرة هذا الترداد دائماً يردده اللواء أينما يكون في الإعلام هذه الأمور لا يمكن أن نحصل عليها ست غادة إلا عندما يصبح هناك فريق ثالث بالأمم المتحدة، لا يا سيدتي على راسي..

غادة عويس: وسوريا ترفض ذلك سيد جوزيف بالضبط الفريق يقبع في قبرص، ودمشق لم يكن  لديها من التوفيق لمَ لا تسمح له بالدخول، دعنا نذهب للسيد هيرو دعنا نسأل السيد هيرو لأنه لم يتحدث بشكل كاف، سيد هيرو أيضاً قبل صدور هذا التسريب عن التايمز أيضاً دبلوماسي غربي في تقارير أخرى رفض الكشف عن اسمه قال في تصريحات صحفية لدينا أدلة قاطعة على استخدام أسلحة كيماوية، لمَ لا يعبر عن الأمور بشكل صريح وواضح حتى لا يقال إن الغرب يتذرع أو يبني مؤامرة ما يسميها النظام السوري لكي يدخل ويحتل البلاد كما حصل في العراق؟

ديليب هيرو: هناك نقطتان مهمتان هنا أولاً وقبل مدة طويلة من الزمن لم تتحدث سوريا عن أسلحة كيماوية لكن قبل حوالي ستة إلى ثمانية أشهر قال إنهم لن يستخدموا السلاح الكيماوي أبداً ضد شعبه، لكن منذ ذلك الوقت هناك أكثر من عشرين مكان تخزن فيه الأسلحة الكيماوية حوالي أربعة أماكن تنتج فيه هذه الأسلحة وهناك شائعات مفادها أنه تم نقل أسلحة كيماوية من النقطة (أ) إلى النقطة (ب) وقالت الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية أنهم أي السوريون نقلوها إلى مناطق أكثر أماناً لكي لا تقع بأيدي المتمردين وهكذا، النقطة الثانية أقول وبكل بساطة أنا غطيت الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات الكل يعرف أن العراق استخدم أسلحة كيماوية ضد إيران وأيضاً الحكومة الإيرانية عندما كان لها ضحايا وقعوا نتيجة هذا السلاح أتوا بهم إلى لندن لعلاجهم ليراهم الجميع، إذن لو أن المتمردين يقولون إن الحكومة السورية تستخدم هذا السلاح لماذا لا يستطيعون هم بأنفسهم أن يخرجوا ضحاياهم إلى خارج المنطقة إلى بلد ثالث محايد بإمكانهم أن يأخذوهم إلى سويسرا مثلاً ليستطيع الناس الحكم بهذه القضية، إذن هذه الفكرة ليست فكرتي ولكن المختبرات العسكرية البريطانية في Porton Down خلاصة قولها حول بعض الأعراض التي عانى منها المصابون مثل فقاقيع في الجسم ونزيف وما إلى ذلك، هذه تختلف عما نسمعه، إذن إذا هم أرادوا إثبات موقفهم مثلاً من إصدار هذه التصريحات عليهم أن يأتوا باثنين أو ثلاثة أو عشرة أو خمسة عشر من المصابين خارج المنطقة التي أصيبوا فيها لكي يعرضوهم أمام العالم إلى مكان محايد ليطلع أطباء محايدون على المسألة ويحكموا عليها هذه المسألة في غاية البساطة.

غادة عويس: طيب سنعود بعد فاصل قصير ونناقش بعده ما قد تؤسس له هذه الأدلة المزعومة للجيش البريطاني من مراحل مقبلة في مسار التحقيق في استخدام السلاح الكيماوي في سوريا، نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش الإثباتات التي توصلت إليها وزارة الدفاع البريطانية عن استخدام السلاح الكيماوي في سوريا، سيد عدنان سلو رئيس أركان إدارة الحرب الكيماوية بالجيش السوري سابقاً كان الخبير السيد هيرو ضيفي من لندن يقول ينبغي مثلاً نقل عدد من المصابين إلى بلد محايد، وهنالك يكشف عليهم لإثبات أن سلاحاً كيماوياً استخدم في سوريا، هل هذا ممكن؟ هل لديكم أنتم في المعارضة المسلحة مصابون يمكن أن يكونوا أدلة دامغة على استخدام النظام السوري لأسلحة كيماوية؟

عدنان سلو: أختي الكريمة كيف يمكن لجيش حر يقاتل في الغوطة ويقاتل في مختلف سوريا وهو عاجز عن وصول إبرة أتروبين إله وهو عاجز عن وصول لقمة أكل أو أي شيء لهذا المريض، عاجز عن أن يدخل إلى مشفى ميداني ضمن الغوطة، كيف لهؤلاء أن يرتبوا أنفسهم ويأتوا ضمن فريق معين ويذهبوا إلى سويسرا؟! نحن عاجزون عن علاج مثل هذه الحالات كيف نأخذهم إلى مكان بعيد؟ وكيف نجمعهم؟ وكيف نأخذهم بالسيارات أو بالقافلات والجيش النظامي يقصفهم بالمواد السامة وبالطيران وبكل أنواع الأسلحة؟! نحن عاجزون عن تقديم هؤلاء المصابين إلى مشافي بريطانية أو أجنبية أخرى.

غادة عويس: سيد هيرو استمعت إلى السيد عدنان سلو، هو يقول لا إمكانية لنقل هؤلاء المصابين إن كانوا أحياء أو متوفين إلى مكان آمن وبعدها إلى مختبرات ليجري الفحص عليهم للتأكد من استخدام الأسلحة الكيماوية، كخبير ماذا يمكنك أن تنصح في هذا المجال؟

ديليب هيرو: ما يمكن أن أقوله هذه حقائق بسيطة لست أنا مَن يصنعها، نيويورك تايمز قالت إن خمسة وثلاثين ألف من المقاتلين الأجانب تم تهريبهم إلى سوريا لمساعدة المتمردين، دول خارجية دفعت مصاريفهم، لو أن كل هذه البلدان تدفع للمتمردين، والحكومة الأردنية على وفاق معهم والحكومة التركية والبريطانيون والأميركيون، أليس من الممكن إذن والحال هذه أن يستطيعوا إخراجهم، هم يقولون أن هناك عدة أماكن تعرضت لهجمات بالسلاح الكيماوي، إذن أليس من الممكن بمساعدة  من كل هذه البلدان وأنا أقول أن خمسة وثلاثين ألف من المقاتلين وصلوا بإمكانكم أن تعودوا إلى نيويورك التايمز التي تقول هذا، أليس من الممكن بعد أن تمكنوا من تهريب كل هؤلاء بما احتاج ذلك من مال وقدرات تنظيمية أليس من الممكن لهم إخراج خمسة عشر وعشرة ضحايا وأخذهم إلى تركيا مثلاً أو أخذهم إلى الأردن ومن ثم يمكن أخذهم بالطائرة، لا يستطيعون الذهاب مباشرة إلى سويسرا طيب لكن إنهم يعطون تصريحات غير مثبتة ولا يمكن لأي طرف أو أي حكومة أو أي شيء يجب أن تكون له مصداقية وأنا أعطيتكم أمثلة دقيقة عندما كان تم هجوم ضد إيران بالسلاح الكيماوي جاؤوا ببعض الضحايا إلى لندن وإلى باريس وأيضاً الأطباء رأوا بأعينهم ذلك.

الحسابات الدولية بشأن الكيماوي

غادة عويس: سيد هيرو ربما السؤال هنا سيد هيرو إلى أي حد، سيد هيرو لو سمحت لي ربما هنا السؤال إلى أي حد النيات أصلاً الغربية صافية تجاه هذا الملف يعني هي في النهاية ربما ما مصلحتها في مساعدة الشعب السوري ككل يعني سواء كان نظاماً أم حتى معارضة، ما مصلحة هذه الدول أن تؤكد استخدام الأسلحة أم لا إن لم يكن التوقيت يناسبها هي ويناسب حساباتها يعني التسويف هنا إلى أي حد يلعب دوراً؟

ديليب هيرو: الرئيس أوباما كرر مراراً وتكراراً لو أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيماوية فهذا على حسب تعبيره سيغير قواعد اللعبة بالكامل هذا أولاً، ثانياً الكل يعلم أنا لا تتوفر لدي وكالة استخباراتية تطلعني على كل هذه الأمور، ولكنني أقرأ نيويورك تايمز وغيرها والكل يعلم أن أميركا لديها خمسة وسبعين ألف جندي مستعدين للتدخل، لو أن أسلحة كيماوية يصار إلى استخدامها أو إذا وقعت في الأيدي الخطأ، وإسرائيل لديها خطط بهذا الاتجاه أيضاً، هم يقولون ذلك إذن لو استطاعوا إثبات أن هذا السلاح قد تم استخدامه وهم لديهم دعم من أكبر قوة عسكرية في العالم أي الولايات المتحدة إذن في هذه الحالة سوف تتدخل هذه القوة لصالحهم وتعطل نظام الأسد.

غادة عويس: طيب، سيد أبو فاضل أبقى معك بعشر ثوانٍ فقط لمَ لا تحسم الأمر دمشق وتدخل هؤلاء المحققين وإن لم يكن لديها ما تخفيه، لمَ هي خائفة ويقبع الفريق في قبرص؟

جوزيف أبو فاضل: لا يقبع الفريق في قبرص، أولاً أول شيء سيدتي أنت مش كريمة معي الليلة وبالتالي عشر ثواني يمكن أن نتكلم فيها ونقول إنه النظام سعى أد ما فيه من شان يعمل لجنة يكون فيها روسيا والصين ودول معتدلة تشرف على هذا الأمر.

غادة عويس: اللجنة محايدة ليس فيها روسيا والصين منحازة لسوريا للنظام وليس فيها دول أخرى منحازة للمعارضة اللجنة محايد.

جوزيف أبو فاضل: لأ مش محايدة خليني أكفي لك بس من بعد أمرك عم يقولوا سوريا تخشى من هذا الأمر إنه بكرا بروحوا على ملف كيميائي تدخل في سوريا بالطول وبالعرض، الرئيس الأميركي هلأ ضيفيك قالها كنت بدي أقولها أنا الرئيس الأميركي قال إن النظام لم يستعمل سلاح كيماوي هناك خوف من المعارضة وما يسمى بالثورة تأكل نفسها تأكل ذاتها وتأكل أبناءها في سوريا، المواد الكيماوية وغيرها كله سوى مضبوط ومؤمن وإسرائيل تنتظر حجة..

غادة عويس: على أي حال النظام هو المسؤول سيد جوزيف على أي حال عن تسريبها عن السيطرة على هذه الأسلحة بكل الأحوال شكراً لك..

جوزيف فاضل: يا ست غادة هناك ضباط منشقين متقاعدين هم الذين يسعون إلى تفجير هذا الوضع، أنا..

غادة عويس: شكراً جزيلاً جوزيف أبو فاضل الكاتب والمحلل السياسي من بيروت وأشكر من لندن ديليب هيرو وأشكر عدنان سلو الضابط بالجيش السوري الحر وأشكر متابعتكم إلى اللقاء بإذن الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة