رؤية الإخوان المسلمين لتشكيلة الحكومة في مصر   
الأحد 5/3/1433 هـ - الموافق 29/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)

أبرز تحديات وتحالفات البرلمان المصري
-
حكومة الظل الإخوانية
-
إعادة هيكلة وزارة الداخلية
-
حقيقة الاتفاق بين المجلس العسكري والإخوان
-
دور الإخوان في صياغة الدستور
-
مدى التزام الإخوان باتفاقية كامب ديفد

أحمد منصور
محمد مرسي

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، ملايين المصريين خرجوا في الشوارع والميادين اليوم ليحتفلوا بالذكرى الأولى لثورة الخامس والعشرين من يناير، التي بدأت تؤتي ثمارها بتشكيل أول مجلس برلماني من خلال انتخابات حرة جرت للمرة الأولى في مصر منذ استيلاء العسكر على السلطة في شهر يوليو في العام 1952، وقد جاء اختيار الدكتور سعد الكتاتني الأمين العام لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين كرئيس لمجلس الشعب ليشكل علامة فارقة في تاريخ مصر والإخوان الذين كانوا يوصفون قبل الثورة باسم الجماعة المحظورة، لكن الجماعة المحظورة كما كان يطلق عليها خلال نظام مبارك أصبحت هي خيار الشعب الذي صوت بالأغلبية للإخوان المسلمين الذين حصلوا على ما يقرب من نصف مقاعد مجلس الشعب مما يعني أنهم سوف يشكلون الحكومة القادمة ويلعبون الدور الرئيسي في صناعة مستقبل مصر بعد الثورة، وفي هذه الحلقة نحاول التعرف على رؤية الإخوان المسلمين لمستقبل مصر ومشروعهم للنهوض بها من خلال حوارنا مع الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة، تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة عام 1975 حصل على الماجستير في درجة هندسة الفلزات من جامعة القاهرة وعلى درجة الدكتوراه من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1982 عمل أستاذاً مساعدا في جامعة نورث ريدج في الولايات المتحدة في كاليفورنيا بين عامي 1982 -1985 عمل أستاذاً ورئيساً لقسم هندسة الفلزات في جامعة الزقازيق من العام 1985 وحتى العام 2010 كان عضواً ورئيساً للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس الشعب خلال الفترة بين عامي 2000-2005 واختير كأفضل برلماني في العالم من خلال أدائه البرلماني خلال تلك الفترة، دكتور مرحباً بك.

محمد مرسي: أهلاً وسهلاُ بك.

أحمد منصور: ما الذي يمثله الخامس والعشرين من يناير بالنسبة للإخوان المسلمين وبالنسبة لمصر وما الذي يمثله اختيار الأمين العام للحرية والعدالة رئيساً لمجلس الشعب؟

محمد مرسي: بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية أنا أود أن أوجه تحية إلى الشعب المصري وإلى الثوار وإلى الشهداء والجرحى والمصابين لثورة 25 يناير، ثورة 25 يناير فيها شهداء فيها مصابين والشعب المصري كله شارك فيها بفضل الله سبحانه وتعالى، وأنا دائماً أقول وأؤكد أنه لا يوجد بيت في مصر لم يشارك منه فرد واحد على الأقل في هذه الثورة بفضل الله سبحانه وتعالى، فتحية لهؤلاء جميعاً، ولولا هذه الثورة لما كان ما كان الآن من تكوين البرلمان الجديد الخطوة الأولى في بناء البيت من الداخل وترتيب الأوراق للبيت من الداخل سياسياً ثم يتبعها إن شاء الله خطوات أخرى، اليوم يمر عام كامل على هذه الثورة عام طويل فيه أحداث كثيرة جداً، فيه انجازات وفيه أيضاً سلبيات، فيه إدارة وفيه ربما أخطاء ارتكبت من قبل الإدارة، نحن في وسط ذلك نتحرك مع الناس نتحرك مع الجمهور مع الشعب، نحن ننظر إلى الأمام ونرى أن مصر المستقبل فيها خير كثير للمصريين جميعاً ولجيرانهم من العرب والمسلمين ربما للعالم كله، مصر لها إمكانيات ضخمة وبالتالي عندما يتكون البرلمان بهذه الطريقة 30 مليون مصري يشاركون في الانتخابات حوالي 60% من لهم حق التصويت في الانتخابات هذا رقم كبير ومشاركة عالية جداً وحرص وإصرار على حماية الانتخابات، ينتج هذا البرلمان وهذا التوزيع بين الأحزاب فيه توازن كبير وتعبير عن شتى ألوان الطيف المصري الحزبي والمستقلين أيضاً، عندما يختار الدكتور محمد سعد الكتاتني الأمين العام لحزب الحرية والعدالة رئيساً للبرلمان هذا يمثل منعطفا حقيقيا لأن هذا يمثل إرادة المصريين الآن، المصريون صوتوا بإرادة حرة بحرية تامة والبرلمان أيضاً بنوابه صوت بحرية تامة واختير الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيساً لهذا البرلمان لنعطي صورة للعالم كله أننا جادون المصريون جادون في مسيرتهم ساعون نحو لاستقرار والتنمية، هدفنا مصر الجديدة المستقرة، مصر الحديثة، مصر الدولة الوطنية الديمقراطية الدستورية الحديثة، نسعى جميعاً لتحقيق ذلك، التنمية هدف كبير هذه خطوة أولى في طريق طويل سيعبره ويتحرك فيه كل المصريين، كلهم إن شاء الله.

أبرز تحديات وتحالفات البرلمان المصري

أحمد منصور: الآن يا دكتور أنتم حصلتم على 47% تقريباً من نسبة عدد أعضاء المجلس أنتم بحاجة إلى أن تتخطوا 50% حتى تشكلوا الحكومة وبحاجة إلى الثلثين حتى تستطيعوا تمرير التشريعات التي تريدون تمريرها أو القوانين أو التعديلات التي تريدون تمريرها في البرلمان، أنتم بحاجة إلى تحالفات داخل البرلمان مع الكتل والأحزاب الأخرى، مع من ستتحالفون؟

محمد مرسي: الآن يوجد اتفاق على تشكيل البرلمان بين عدد من الأحزاب الحرية والعدالة والنور والوفد والبناء والتنمية والإصلاح والتنمية هناك عدد من الأحزاب اتفقنا على أن يكون تشكيل البرلمان تشكيلاً متوازناً ومعبراً أيضاً عن نسب المقاعد.

أحمد منصور: لكن في ست أحزاب انسحبت اعتراضاً على استحواذ الإخوان على اللجان الرئيسية وقولهم إن الإخوان يمارسون نوعاً من التسلط والاستحواذ في المجلس؟

محمد مرسي: هذا الكلام يحتاج إلى بعض الدقة في الطرح لأنه عندما نتحدث عن 19 لجنة وكل لجنة فيها أربع أماكن رئيس ووكيلين للجنة وأمين سر نتحدث عن ستة وسبعين مكان وهذه الأماكن الستة وسبعين كافية لأن يتم التشارك في القيام بأعبائها وواجباتها هناك متسع..

أحمد منصور: تم السيطرة على الأغلبية؟

محمد مرسي: هناك متسع، لأ يعني نحن نتحدث عن الديمقراطية الآن إذا كنا نتكلم عن الديمقراطية فلنأخذ الديمقراطية كاملة، الديمقراطية نتحدث فيها عن الأغلبية والأغلبية هي التي تشكل جسد البرلمانات، جسد البرلمان نحن على الرغم من وجود الأغلبية النسبية القريبة جداً من الأغلبية المطلقة إلا كنا حريصين ومازلنا على أن تتشارك الكتل الكبيرة على الأقل مع بعضها البعض فرئيس البرلمان من الحرية والعدالة ونائبيه أحدهما وكيليه أحدهما للفئات من حزب النور لأن حزب النور حصل على ما يقرب من 25% من الأصوات ومن المقاعد وبالتالي لا يمكن تجاهل كتل كبيرة مثل هذه والوكيل الآخر من حزب الوفد، اللجان الآن جرت مباحثات بيننا وبين باقي الأحزاب هذه وتم التوافق بالفعل والاتفاق على أن يتم التمثيل أيضاً اعتماداً على نسبة المقاعد في المجلس وعلى الكفاءة وعلى الاتفاق.

أحمد منصور: أنتم أخذتم اللجان الأساسية الصحة، التعليم، الشباب، الخارجية تريدون السيطرة على كل هذا وتتركون اللجان التي ليس لها أهمية للكتل الأخرى؟

محمد مرسي: لا، لا هذا كلام أيضاً برضه يحتاج إلى توضيح لأنه على سبيل المثال حضرتك ذكرت لجنة التعليم ولجنة التعليم اختارها حزب النور مثلاً على سبيل المثال، لكن إذا كانت الديمقراطية التي تحترم فمما لاشك فيه يجب إن إحنا نراعي أن صاحب النصيب الأكبر والنسبة الأكبر هو صاحب الخيار الأول بنسبته هذه بالنسبة للجان التي يختارها بغض النظر، لكن اللجان كلها مهمة، اللجان كلها تحمل عبئاً كبيراً هي مطابخ المجلس الحقيقية هي التي تعرض فيها القضايا الحقيقية ، مثلا لما يكون حد غيرنا ماسك لجنة الصناعة والطاقة ونحن لنا خبرات كبيرة جداً في الصناعة وفي الطاقة عندنا مؤهلات كبيرة وعندنا قادرين وعندنا ناس عندهم ملفات وعندهم قدرة على تطوير هذا الملف ومع ذلك..

أحمد منصور: مثلاً المهندس سعد الحسيني المرشح للصناعة والطاقة ما لهوش خبرة في الصناعة والطاقة؟

محمد مرسي: المهندس سعد الحسيني مش مرشح للصناعة والطاقة للخطة والموازنة.

أحمد منصور: الخطة والموازنة عفواً ما خبرته عفواً وهو مهندس في الخطة والموازنة هي دي حاجة لرجل الاقتصاد؟

محمد مرسي: إحنا ما بنتكلمش دي الوقتِ عن التكنوقراط إحنا نتكلم عن لجنة فيها أعضاء وفيها رئيس وفيها وكيلين وفيها أمين سر، فالعمل تضامني جماعي الخبرة في إدارة اللجان أهم من التخصص في تخصص اللجان.

أحمد منصور: هل ستستطيعون تجاوز الخلافات القائمة حول تشكيل اللجان الآن؟ الاجتماع مقرر يوم الثلاثاء القادم هل ستتجاوزون هذا أم ستتصلبون في المواقف وتمارسون ديكتاتورية كما تقول الأقلية؟

محمد مرسي: هو بالفعل تم تجاوز هذا الموقف الاتفاق شبه كامل الآن ليس هناك خلافات على لجان، الأمر واضح جداً والناس متناغمة ومتوافقة وهناك نحن نتحدث ليس عن تحالف برلماني ولا ائتلاف ولكن برغبة الناس هذا اتفاق على تشكيل متوازن.

أحمد منصور: ماذا عن الخطوة التالية وهي التحالف البرلماني الذي سيشكل الحكومة القادمة؟

محمد مرسي: ليس هناك مانع من حيث المبدأ أن يتحالف أو يتآلف عدد من الأحزاب الذين يمثلوا أغلبية في البرلمان..

أحمد منصور: أنا عايز كلام مباشر؟ دكتور أنا عايز كلام مباشر؟

محمد مرسي: ما هو إحنا دي الوقتِ إذا كنا نتحدث عن ما زلنا نكون في اللجان..

أحمد منصور: من الذي ستتحالفون معه في البرلمان؟

محمد مرسي: ما زلنا نكون في اللجان وحضرتك قلت والناس يقولون في الإعلام أحيانا أن هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى بعض الوقت لحسم مثل هذه الاختلافات في الرأي واختلافات بسيطة فإحنا إذا تحدثنا عن الحكومة طبيعي جدا أن يكون الأمر ما زال الآن مبكراً وإن كان مبكرا فهذه لا تعني شهورا طويلة ولا سنين وإنما بالتكوين الموجود الآن وبالتوازن الموجود في المجلس لا بد أن يكون هناك في المستقبل أغلبية وهذه الأغلبية تحتاج إلى تحالفات.

أحمد منصور: مع من؟

محمد مرسي: هذا مطروح أمام..

أحمد منصور: يعني لا زلتم حتى هذه اللحظة ليس لديكم تحالفا محددا مع أحزاب محددة؟

محمد مرسي: لم يحدث حتى الآن تحالف الغرض منه تشكيل حكومة.

أحمد منصور: من الأحزاب الأقرب إليكم؟ الوفد؟

محمد مرسي: يعني إحنا الآن، الآن الاتفاق بالنسبة للبرلمان تم مع حزب النور بتتابع التصويت ونسبة المقاعد.

أحمد منصور: يعني حزب النور يصوت معكم وحزب الوفد يصوت معكم؟

محمد مرسي: حزب النور موجود وحزب الوفد موجود حزب البناء والتنمية هو إلي هو الجماعة الإسلامية موجود الإصلاح والتنمية إلي هو محمد أنور السادات..

أحمد منصور: كل دول صوتوا للإخوان؟

محمد مرسي: هؤلاء موجودين معنا في هذا الاتفاق إحنا الدكتور محمد سعد حصل على 399 صوت حوالي 400 صوت 80% من عدد النواب الموجودين.

أحمد منصور: هل هذا الاتفاق كان فقط على المجلس ونائبيه لكن بقية الأمور بقى كل حاجة لسه تتفقوا عليها؟

محمد مرسي: وعلى اللجان أيضاً.

أحمد منصور: وعلى اللجان أيضاً.

محمد مرسي: وعلى اللجان من حيث المبدأ.

أحمد منصور: وعلى الحكومة طيب؟

محمد مرسي: لأ لم يحدث كلام حتى الآن في موضوع الحكومة.

أحمد منصور: مع أي حزب؟

محمد مرسي: مع أي حزب.

أحمد منصور: إيه شروطكم لمن ستشركونه معكم في الحكومة؟

محمد مرسي: المسألة مسألة إرادة المصريين وليست شروطا، إذا كنا لم نحصل على الأغلبية المطلقة وحتى لو حصلنا عليها أيستطيع حزب واحد الآن أو فصيل وحده أن يقوم بالواجبات الملقاة على عاتقنا كلنا دي الوقتِ؟

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم كإخوان..

محمد مرسي: في إعادة جميع الدولة المصرية

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم كإخوان مسلمين ستشكلون حكومة ليست من الإخوان فقط وإنما من نسيج المجتمع المصري؟

محمد مرسي: هذا ما ننتويه وما نتوجه نحوه.

أحمد منصور: بلاش ننتويه دي!

محمد مرسي: لأ قصدي أننا لن نأخذ الخطوات الآن..

أحمد منصور: هو قال كنت أنتوي فالناس لسه ما نسيوهاش!

محمد مرسي: لا لا لا أنا أقصد أنا أقصد أن هذا ما في الذهن وهذا ما نرجوه أن يحدث إن شاء الله في القريب.

أحمد منصور: ما حقيقة أن الحكومة حكومة الظل قد تم تشكيلها بالفعل من قبل الإخوان المسلمين وأنها فقط مسألة وقت لإعلانها؟

محمد مرسي: أنت تعلم أن جماعة الإخوان المسلمين والآن حزب الحرية والعدالة الذي كونته جماعة الإخوان المسلمين لديهم كوادر كثيرة ومنتشرة في القطر المصري في الجامعات المصرية وفي المهن المختلفة..

أحمد منصور: مهما بلغوا لا يشكلوا 20% من حجم الكفاءات المصرية مثلاً؟

محمد مرسي: يعني إذا كان هناك حزب أو فصيل أو جماعة الإخوان لديها 20% من حجم الكفاءات المصرية فهذا يعني حجم كبير ومع ذلك لا يتصور احد خطأً أن يأتي إلى الحكم حزب أغلبية أو ائتلاف حكومي يأتي إلى الحكم يعني يحكم برجاله وكوادره فقط بعيداً عن مؤسسات الدولة، نحن لا ننشأ مؤسسات جديدة للدولة وإنما الدولة تدار من خلال مؤسساتها القائمة، هناك فرق بين النظام والدولة، الدولة قائمة بمؤسساتها..

أحمد منصور: هناك رعب..

محمد مرسي: تحتاج إلى طريقة إدارة حديثة إلى حسن إدارة بالموارد المتاحة تحتاج إلى تعاون تحتاج إلى..

أحمد منصور: دكتور بس عشان بس..

محمد مرسي: تحتاج إلى توافق بين القوى المختلفة.

أحمد منصور: أنت عارف أنا بحب إجابات قصيرة جداُ ومباشرة جداُ على أسئلتي.

محمد مرسي: أقصر من كده وأوضح من كده ما فيش!

أحمد منصور: لأ أنت حضرتك بتشرح وأنا ما..

محمد مرسي: لا لا لأ..

أحمد منصور: هأبقى أقول لك بس..

محمد مرسي: يعني شوف إذا المذيع شطح إلي قدامه يشطح!

أحمد منصور: لأ هأقول لك ومش هشطح!

محمد مرسي: فخلي بالك من الأسئلة عشان تبقى الإجابات محددة..

أحمد منصور: لا لا أنا مخلي بالي كويس، أنا سؤالي بشكل محدد الآن هناك رعب في ووزارات ومؤسسات الدولة من مجيء الإخوان من أن الإخوان سوف يستبدلون معظم كبار الموظفين بموظفي الإخوان؟ ماذا ستفعلون في كبار موظفي الدولة؟

محمد مرسي: هذا كلام غير صحيح..

أحمد منصور: ماذا ستفعلون مع هؤلاء؟

محمد مرسي: هذا كلام غير صحيح بالمرة وتطبيقه..

أحمد منصور: قل لي الصحيح إيه؟

محمد مرسي: وتطبيقه في أرض الواقع مستحيل لأنه مؤسسات الدولة وزارات الدولة مصانع الدولة هيئات الوطن كله، أولاً هناك قطاع خاص كبير جداً موجود يعمل به حوالي 17 مليون من المصريين، الحكومة والقطاع العام وقطاع الأعمال فيه ما لا يزيد عن سبعة مليون فأنت تتحدث عن ثلاثة أضعاف الرقم في القطاع الخاص إذن الوزارات والمؤسسات التابعة للجهاز التنفيذي للدولة تمثل تقريباً حوالي ثلث العمالة الموجودة في مصر والقطاع الخاص له الثلثين، إذن الاهتمام بالقطاع الخاص الذي لا نستطيع أن نفعل فيه ما تقوله هذا مهم جداً وضروري لأنه هذا واقع موجود، إذن القطاع إلي هو حكومي المؤسسي فيه رجال مخلصين كثر إحنا نكتشف ناس موجودين لأنه إحنا كان عندنا مشاريع نعملها ونعمل دراسات في وزارات نحو الاستثمار والصناعة والإنتاج وغيره ولا يأخذ أحد من شيئاً من ذلك ولا يستفيد به إذن هناك..

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم سوف تعملون..

محمد مرسي: هناك من المصريين رجال ونساء متخصصين فاهمين واعين وهؤلاء موجودين في مؤسساتهم.

أحمد منصور: يعني إذن ستديرون مؤسسات الدولة من خلال الرجال المخلصين الموجودين في هذه المؤسسات؟ لن يأتي أناس بالبراشوت من الإخوان يسقطوا على الوزارات والمؤسسات ويستولوا على إدارتها؟

محمد مرسي: هذا كلام يعني..

أحمد منصور: بس طمن الناس!

محمد مرسي: هذا كلام غير مقبول، هذا كلام غير مقبول أصلاً ومش واقعي وصعب تحقيقه وإحنا ما عندناش إمكانية نعمل كده أصلاً يعني إحنا ما عندناش سوبرمان في كل المجالات.

حكومة الظل الإخوانية

أحمد منصور: ما حقيقة حكومة الظل التي تم تشكيلها؟ هل انتهيتم من تشكيل الحكومة بالفعل؟

محمد مرسي: يعني أنا كنت أحدث عن الملفات والتخصصات والرجال والنساء والمواقع والجامعات والمتخصصين عندنا خبرات كثيرة جداً..

أحمد منصور: وهؤلاء يعملون إلى الآن؟ في ملفات واضحة؟

محمد مرسي: وهؤلاء يعملون الآن لدراسة الواقع المصري في ملفات مختلفة ومش الآن فقط هم يعملون منذ سنين طويلة، نحن الكثير ما قدمنا، ما قدمنا ملفات لمؤسسات الوطن الموجودة ومن ناس ما زالوا أحياء الآن إذن هؤلاء موجودين يدرسون الملفات ويعرفون الواقع المصري ويؤسسون لحلول يمكن أن تكون ناجعة في المستقبل مع باقي المصريين مع باقي الرجال الموجودين والنساء في مواقعهم حسن إدارة هؤلاء والموارد المتاحة لهم تعطي قيمة مضافة كبيرة جدا لمصر وتتقدم بسرعة جداً نحو الهدف والتنمية والاستقرار أنا شايف إن مصر تحتاج إلى حسن إدارة المتاح من الموارد أكثر مما تحتاج إلى موارد أخرى، تحتاج إلى الموارد الأخرى لكن لا بد وأن نحسن إدارة ما هو متاح إدارته.

أحمد منصور: طب من خلال ما درستموه ما هي الأخطاء القادمة في إدارة الموارد؟ على سبيل المثال هل الموارد التي تأتي إلى مصر الآن كافية إلى أنها ترتقي بالمستوى وبالوضع؟

محمد مرسي: يعني أنا أقول لك أنه الموارد المصرية التي نحتاج إليها لدينا منها ما لا يقل عن 60، 70% !

أحمد منصور: 60، 70% ؟!

محمد مرسي: آه مش إحنا كإخوان..

أحمد منصور: لكن البلد يعني؟

محمد مرسي: البلد لكن بسوء الإدارة السابقة كانت تهدر هذه الموارد..

أحمد منصور: اضرب لي مثال واحد؟

محمد مرسي: اضرب لك مثال واحد يعني هذا العام على سبيل المثال نتحدث عن الاقتصاد هذا العام محصول القمح في عام 2011 في شهر مايو 2011 زاد بنسبة 36% في نفس العام بالصيف..

أحمد منصور: بنفس المساحة المزروعة؟

محمد مرسي: بنفس المساحة المزروعة، محصول الذرة زاد بنسبة 33%.

أحمد منصور: بنفس المساحة المزروعة؟

محمد مرسي: بنفس المساحة المزروعة محصول الأرز زاد بنسبة 32% نفس المساحة لمزروعة لم يحدث مشكلة بالمياه في الصيف بالنسبة للفلاحين هذا الصيف بالنسبة للأرز لم تحدث مثلما تحدث كل عام.

أحمد منصور: درستم السبب إيه؟

محمد مرسي: السبب هو سوء الإدارة السابقة، تغلق الترع ومصارف المياه وتوجه لمزارع أناس معينين في مزارع سمكية تستغل المياه فيها أكثر مما توجه للزراعة، تغلق على الفلاحين العاديين، الفلاح المصري قادر على الإنتاج عنده طاقة كبيرة جداً عنده خبرة كبيرة جداً عنده رغبة في أن ينتج، المحاصيل أسعارها زادت المحصول نفسه زاد الدخل يتحسن الفلاح نفسه يحتاج إلى اهتمام، يحتاج إلى رعاية يحتاج إلى الجمعية الزراعية تجيب له السماد المطلوب ما يبقاش بس في السوق السوداء لأنه موجود لكن إن اتحط في السوق السوداء..

أحمد منصور: معنى ذلك أن الفلاح...

محمد مرسي: المحصول يباع بسعر معقول.

أحمد منصور: معنى ذلك أن الفلاح المصري له أولوية عندكم في برنامج الإخوان؟

محمد مرسي: جدا الفلاح المصري له أولوية كبيرة جداً والعامل المصري له أولوية كبيرة جداً.

أحمد منصور: سيتغير وضع الفلاحين الذين ظلموا طوال العقود الماضية؟

محمد مرسي: طبعاً هذا أمر وهذا واجب أصلاً.

أحمد منصور: والزراعة تولون لها أولوية خاصة؟

محمد مرسي: الزراعة في مصر هناك حوالي 11 مليون فدان مزروعين وهناك ما لا يقل عن 4 مليون أخرى قابلة للزراعة بدون الاستصلاح ودون حاجة لأشياء كثيرة الإهدار إلي موجود في قطع كثيرة حول المدن وحول القرى واستهداف هذه ببنايات غير مفيدة وغير عائدة بإنتاج حقيقي سكني على المصريين، لدينا مياه النيل هذه نعمة كبيرة جداً جداً جداً الآن ترعة السلام عندما تم حفرها لتأخذ من مياه النيل والمصارف في شمال الدلتا 400 ألف فدان في شرق قناة السويس و200 ألف فدان في غرب قناة السويس هذا كله كان يساء إدارته لن يكتمل لأن الأراضي وزعت بطريقة غير صحيحة الناس أخذت وأنت قرأت اليوم يعني وشفت عشرات الملايين من الأمتار المربعة في شرق قناة السويس وفي التفريعة يتم استردادها الآن بسبب سوء التوزيع وسوء الإدارة، إذن نحن لدينا موارد في مصر الحال ليس بالسوء الذي يقول به البعض لكن هذه الموارد وهذا التردد من أصحاب الأموال ومن القادرين على الإنتاج ومن المستثمرين هذا التردد سببه سوء الإدارة الذي كان والترقب لحالة الاستقرار..

أحمد منصور: قل لي باختصار شديد أنتم بحاجة إلى كم سنة حتى يبدأ المواطن المصري يشعر بأن هناك تغيراً في مصر؟

محمد مرسي: أنا عايز أقول لك أن المصريين جميعاً مدعوين نحن كل الشعب المصري مدعو إلى أن يتكاتف الآن..

أحمد منصور: ده كلام خطب.

محمد مرسي: لأ مش خطب.

أحمد منصور: أنا بقول لحضرتك أهو..

محمد مرسي: التكاتف معناه إيه معناه إيه معناه أنا أنتج جاد ما أخالفش القانون..

أحمد منصور: إزاي والتشريعات اللي موجودة عندك كلها تشريعات؟

محمد مرسي: هو ده كلام..

أحمد منصور: إنت لسه ما عملتلوش أي تشريعات تشجعه ما عملتلوش أمن يشجعه ما عملتلوش أي أوضاع تدفعه؟

محمد مرسي: هذا هو الكلام إن أنا لدي إمكانيات أمنية، لدي إمكانية إن هذه الإمكانيات توظف توظيف صحيح، إذن أنا محتاج إلى إيه إلى تشريع البرلمان اللي تكون بقى له جلستين فقط أو يومين ينجز هذه التشريعات تنجز بسرعة تطبق يستقر الأمور بنسبة مع الزمن أنا أتصور إن نحن يمكن أن يحدث استقرار أمني حقيقي طبعاً المشاكل الأمنية ليست الدستور التي يتحدث عنه البعض لأن الجريمة موجودة حتى قبل الثورة بس ما كانش عليها تركيز ولا زوم زي دي الوقت، دي الوقتِ بنركز على الجريمة ممكن خلال سنتين ثلاثة الاستقرار الأمني الحقيقي يحدث في مصر، من رجال الأمن الشرطة الشرفاء هناك من أجرم في حق الوطن لكن هناك شرفاء كثر نريد أن نعيد مفهوم ثقافة رجل الأمن الخادم لشعبه الذي يحرص على القيام بدوره كما ينبغي الذي لا يسعى إلى امتلاك سلطة تفسد الجميع.

إعادة هيكلة وزارة الداخلية

أحمد منصور: هل معنى ذلك أنتم تريدون إعادة بناء وهيكلة وزارة الداخلية مرة أخرى وتوزيع السلطات الأمنية وتحديدها أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصلٍ قصير لمتابعة هذا الحوار مع الدكتور محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلاً بكم من جديد بلا حدود من القاهرة ضيفي هو الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الذي فازوا بما يقرب بنصف أعضاء مجلس الشعب ويتهيئون لتشكيل الحكومة الجديدة حال انتهاء حكومة كمال الجنزوري هل ستعيدون بناء وزارة الداخلية ورجل الأمن مرة أخرى وما هي الأسس التي ستبنون عليها؟

محمد مرسي: هذا واجب وطني علينا وبأيدي وبإرادة رجال الداخلية الشرفاء وضباط الشرطة أصحاب الخبرة في المجال، يجب أن يعاد هيكلة وتشكيل وزارة الداخلية لتقوم بدورها كما ينبغي ولتعود إليها روحها وتعود ثقة المجتمع فيها وتثق هي أيضا بأن أبناء مصر يعتبرون أن ضباط الشرطة المخلصين جزء أصيل منهم..

أحمد منصور: هل ستبقون وزير الداخلية لواء من وزارة الداخلية ستعينون رجل مدني وزيراً للداخلية؟

محمد مرسي: هذا أمر ما زال مبكر الحديث عنه..

أحمد منصور: كل حاجة مبكر ممكن الجنزوري يستقيل بكره وتشكلوا الحكومة..

محمد مرسي: عندما يكون هناك قانون.

أحمد منصور: ده هروب من دكتور أنت تعرف المفروض إنكم قعدتوا والآن في أي لحظة ممكن تشكلوا الحكومة ترحيل كل حاجة مبكر ما عادتش مبكر خلاص كلها أيام؟

محمد مرسي: يصعب الإجابة على هذا السؤال الآن لأنه..

أحمد منصور: يعني وارد أن يكون وزير الداخلية غير لواء شرطة رجل مدني؟

محمد مرسي: هذا يحتاج إلى استطلاع رأي هذا يجب فيه استطلاع رأي الجهة والرجال اللي فيها المخلصين لابد إن نحن نراعي الواقع الموجود، لا يمكن الانتقال من حالة إلى حالة ب 180 درجة في يوم وليلة يا أستاذ أحمد الأمر يحتاج إلى بعض الوقت وليس إلى سنين..

أحمد منصور: الهتافات في الميادين كلهم تطالب بإنهاء حكم العسكر كل الناس بتهتف يسقط حكم العسكر بيهتفوا ضد الحكومة برئاسة الجنزوري على اعتبار أن الجنزوري كان رجل مبارك طوال 20 عاماً وينفذ سياسات ربما لا تمت إلى الثورة حتى حسب ما يرى هؤلاء وهناك انتقادات كثيرة لأدائه وأنه في النهاية جاء حتى تلبس حكومة الإخوان في الحيط زي ما بيقولوا المصريين، أنتم الآن أصبحتم خيار الشعب لماذا لا تتحملون مسؤوليتكم وتتولوا السلطة الآن لماذا تؤجلون 6 أشهر أخرى؟

محمد مرسي: المسألة ليست تأجيل أو هروب من المسؤولية وإنما هي مسألة وقت يمر لإعادة إنتاج مشهد وتشكيل سلطة تنفيذية حقيقية خلال فترة قصيرة يعني القائمون على الأمر الآن الوزارة اللي موجودة إحنا لابد إن نحن نقدر إن إحنا في ظرف طارئ وإن مصر في ظرف استثنائي..

أحمد منصور: معنى ذلك أنكم لستم متعدين في هذه اللحظة لحكم مصر؟

محمد مرسي: هذا كلام يحتاج إلى تفصيل لأن وقت البرنامج لا يتسع..

أحمد منصور: أنا مش عايز تفصيل قل لي مستعدين أو مش مستعدين؟

محمد مرسي: لا لا مسألة الاستعداد هذه تعتمد على الواقع المصري كله إدارته نحن جاهزون للمشاركة الفعالة وقيادة هذه المشاركة في المرحلة القادمة هذا كلام يعني واضح جداً لكن أن يقال أن الموجود الآن يجب إزاحته بكليته ثم إحلال مكانه جزء جديد غيره تماماً هذا يحتاج إلى روية ويحتاج إلى تشاور ويحتاج إلى دراسة ومعرفة الواقع، الواقع المصري واقع الوزارات المصرية، الوزارات نفسها داخلها هناك كوادر كثيرة جداً هناك متخصصون كثر النظام التعليمي المصري مثلاً وزاراته وهياكله من أقوى هياكل التعليم في العالم لكن ما داخل هذا الهيكل من طرق إدارة ووسائل وآليات لعمل الوزارة يحتاج إلى إعادة نظر يحتاج إلى روح جديدة يحتاج إلى بعض الأشخاص الجدد ولكن يستعينوا بمن بالموجود..

أحمد منصور: الوقت الجنزوري هو أحد رجال مبارك استمرار الجنزوري 6 أشهر بالسياسات التي يقوم بها والقرارات التي يصدرها والتعيينات التي يفعلها والاستدانة من صندوق النقد الدولي بالمفاوضات التي تتم كلها أشياء تصعب على الحكومة القادمة دورها تماماً كما حدث في تونس ليس من مصلحة مصر ولا من مصلحة الشعب بقاء حكومة الجنزوري يوماً واحداً كما يرى الكثيرون، أنتم الآن كل اللي هيحصل إنه هيبقى في وزارات جدد هو الجنزوري هو اللي بيحكم ما هو الناس اللي في الدنيا هي اللي بتدير؟

محمد مرسي: لأ الكلام أيضاً يحتاج إلى تدقيق لأن هذه المرحلة إن طالت كانت 4 أشهر وإن قصرت كانت شهر أو 2 نتحدث عن مرحلة قصيرة جداً أصلاً.

أحمد منصور: كل يوم صعب كل يوم قرارات كثيرة تصدر تعيينات جديدة بتحصل وقوانين جديدة بتصدر؟

محمد مرسي: هذا صحيح وهذا الآن، الآن التوجه العام كما ترى بالنسبة للبرلمان أن يتحمل كل صاحب مسؤولية مسؤوليته إذا كان المصريون يختارون حزب الحرية والعدالة فحزب الحرية والعدالة لا يمكن أبداً أن يخذل الشعب المصري في اختياره..

أحمد منصور: أنتم الآن تخذلوا الشعب المصري ومتكاسلين ومتباطئين وسايبين الناس عماله تهتف في الشوارع يسقط حكم العسكر وانتوا ؟

محمد مرسي: انتخابات وأعلنت نتيجتها منذ أسبوع والبرلمان انعقد منذ 3 أيام ونحن الآن موجودون، مصر لابد أن يكون فيها حالة من الاستقرار لابد أن يكون هناك من يخدم الوطن في مجالات العمل التنفيذي حتى تتكون الرؤيا وتتكون الجهة التنفيذية الجديدة..

أحمد منصور: طيب أسألك سؤال مباشر، العالم كله شاهد الجلستين اللي تموا في مجلس الشعب والذي الجلستين أكدوا أن مجلس الشعب ده عبارة عن مجموعة أسود يدافعون عن الشعب ومصالحه ولن يتركوا لا وزير ولا مسؤول ولا أي حد يتلاعب به كما كان يحدث من قبل الناس دول طالبين الجنزوري يوم الثلاثاء الجاي هو ووزير الداخلية ووزراء آخرين إلى المجلس، يعني هيهبشوا في الجنزوري يمكن الجنزوري ما يستحملش ويخرج يقول أنا مستقيل عنكم استعداد وقت ما الجنزوري؟

محمد مرسي: لأ لأ هذا افتراض..

أحمد منصور: اسمعني بس..

محمد مرسي: هذا افتراض لحالة..

أحمد منصور: ممكن أن يحدث لن يتحمل صدقني استجوابات في مجلس الشعب..

محمد مرسي: عندما يحدث هذا نبقى نيجي نجلس ثاني في بلا حدود ونتكلم فيه، هم طلبوه في موضوع الشهداء عشان عاملين لجنة لتقصي الحقائق وموضوع الشهداء وحقوق الشهداء والمحاكمات التي تجري الآن لمن قتلوا الشهداء ونهبوا الوطن وأخروه محاكمات يرى الكثير ونحن منهم أنها تسير ببطء يجب أن تسرع وتكون فعالة محاكمات عادلة فعالة سريعة وحقوق شهداء واضحة ومنهم هذا هو السبب الرئيسي في طلبهم ليه قد يطلبون أشياء أخرى هذا جائز..

أحمد منصور: بالضبط إذا تم الضغط على الجنزوري بشكل لا يستطيع أن يتحمله واستقال في خلال شهر أو شهرين هل أنتم جاهزون لتشكيل الحكومة؟

محمد مرسي: هذا أمر واجب علينا مش مسألة جاهزية، الجاهزية هذه مسألة يتعاون فيها المصريين نحن نقول إننا نأتلف مع آخرين يا أستاذ أحمد لابد أن يحصل تعاون لن ينفرد أحد بتشكيل هذه الحكومة وحده وإنما هذا واجب وطني لأنه رئيس الوزراء أو الحكومة التي ستأتي بعد ذلك سوف يطلبها البرلمان وسوف يسألها كما يسأل هؤلاء.

أحمد منصور: كما حدث توافق في تشكيل اللجان هل يمكن أن يحدث توافق في تشكيل الحكومة أيضاً ؟

محمد مرسي: هذا أمر وارد جداً جداً جداً جداً..

أحمد منصور: وممكن لمعظم الأحزاب أن تشارك في الحكومة وليس الإخوان فقط؟

محمد مرسي: ممكن طبعاً ممكن وهذا الأمر طبيعي وهذا ما ندعو إليه ونحرص عليه..

أحمد منصور: هل رئيس الحكومة سيكون من الإخوان أو يمكن اختيار شخص من خارج الإخوان؟

محمد مرسي: يعني دعنا نقول أنه حتى هذه اللحظة من يقوم بتكليف رئيس الوزراء ليكون وزارة هو المجلس الأعلى للقوات المسلحة القائم بأعمال رئيس الجمهورية فأنا أرى أن الأغلبية البرلمانية تحتم أن تكون هذه الحكومة مسؤوليتها في تشكيلها على حزب الأغلبية وإلا الأمور تتطور، نحن كمصريين الآن مقبلون على مرحلة جديدة وبنقول إنه لابد إنه من اختارهم الشعب يتحملون المسؤولية في هذا الاختيار والسلطة التنفيذية ضرورية وأساسية ولابد أن يكون لها خلفية وظهر وأغلبية في البرلمان وبالتالي الأمر طبيعي جداً جداً جداً إنه يتم اختيار الفصيل اللي يمثل الأغلبية ليكون مسؤولاً عن السلطة التنفيذية..

أحمد منصور: ماذا لو كلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة فصيلاً غير الإخوان المسلمين في تشكيل الحكومة؟

محمد مرسي: يعني هذا افتراض بعيد جداً..

أحمد منصور: مش بعيد ولا حاجة، في واحد منهم طلع وصرح وقال ليس بالضرورة إنه اللي هياخد الأغلبية هو اللي أكلفه؟

محمد مرسي: لأن الوزارة لا يمكن أن تعمل بغير أغلبية في البرلمان مهما كان النظام السياسي..

أحمد منصور: أنا أسألك الآن بقول لك لو هم عملوا كده أنتم هتعملوا إيه؟

محمد مرسي: والله لا نريد أن نسبق الأحداث أنا بقول لك لا أتصور أن يحدث هذا..

أحمد منصور: ولو حدث؟

محمد مرسي: لو حدث حينئذٍ نتحدث.

أحمد منصور: لأ قل لي من دي الوقتِ لازم يبقى لكم موقف صارم وواضح؟

محمد مرسي: لا يتجاوز أحد الأغلبية اللي موجودة في برلمان حر منتخب..

أحمد منصور: ولو تجاوز.

محمد مرسي: لا يمكن أن يتجاوز لا يمكن.

أحمد منصور: يعني لن تسمحوا بالتجاوز؟

محمد مرسي: الناس عقلاء الناس عقلاء ويعرفون معنى الدستور ومعنى القانون ومعنى الأغلبية ومعنى الحكومة ومعنى التطبيق ومعنى التنفيذ يعني الاستقلال.

حقيقة الاتفاق بين المجلس العسكري والإخوان

أحمد منصور: الرئيس كارتر حين اجتمع به الأميركي السابق قال لن يسلموا السلطة بسهولة وأنت الآن بتقول لي الناس عقلاء معنى كده إن في اتفاق بينكم وبينهم كما تقول نيويورك تايمز في عددها أمس؟

محمد مرسي: هذا كلام اتفاق غير صحيح نحن كباقي أحزاب مصر..

أحمد منصور: بس انتوا بتقعدوا أكثر معاهم؟

محمد مرسي: من الذي قال هذا نحن نجلس معهم ضمن باقي الأحزاب والقوى السياسية كما هو معلن ومعروف للعالم كله..

أحمد منصور: لا يمكن أن يوجد بينكم وبين العسكر أي اتفاق خاص؟

محمد مرسي: يعني لا يوجد أي شيء خاص إنما نحن نتعاون مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة كباقي الأحزاب ولكن نتحمل مسؤولية أكبر لأن الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة يمثلون قطاعاً كبيراً وهذه الآن هي النتائج التي تقول نعم لهم قوى كبيرة في الشارع وبالتالي المسؤولية علينا أكثر..

أحمد منصور: هل ستسمحون بأي استثناءات للقوات المسلحة فيما يتعلق بما ذكر عن منحهم حصانة من المحاكمات عن الأخطاء التي يمكن أن يكونوا ارتكبوها؟

محمد مرسي: هذا ما لا نملكه نحن يملكه الأغلبية ويملكه البرلمان المصري في التشريع..

أحمد منصور: هل ستمنحونهم ميزانية خاصة وسرية؟

محمد مرسي: الدستور سوف يحدد وضع القوات المسلحة بالنسبة للمستقبل اللجان التأسيسية تضع الدستور ويعرض للشعب وهذا الدستور سوف يحتوي على وضع القوات المسلحة فيه وكيف يتم التعامل معه.

دور الإخوان في صياغة الدستور

أحمد منصور: ما دور الإخوان في ظل اتهامهم أنهم سوف يسيطرون على لجنة صياغة الدستور ويصيغونه بشكل..

محمد مرسي: هذا غير صحيح إحنا أعلنا رأيينا عدة مرات وقلنا أن هذه اللجنة سوف تحتوي على كل ألوان الطيف المصري..

أحمد منصور: من الذي سوف يشكلها؟

محمد مرسي: البرلمان مجلس الشعب والشورى الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى سوف يجتمعون ويختارون لجنة المئة هذه..

أحمد منصور: هل تميلون إلى النظام البرلماني أم الرئاسي؟

محمد مرسي: نحن في برنامج الحزب رأينا أن يكون النظام في مصر برلماني لكن في المرحلة الانتقالية حتى تستقر الأمور خلال دورة برلمانية على الأقل نرى أن النظام المختلط هو الأنسب الآن ما بين الرئاسي البرلماني.

أحمد منصور: وتحديد السلطات من يحددها؟

محمد مرسي: الدستور..

أحمد منصور: من تؤيدون لرئاسة الجمهورية؟

محمد مرسي: لم نقرر بعد.

أحمد منصور: لم تقرروا بعد الانتخابات خلاص؟

محمد مرسي: والله عندما يفتح باب الترشيح ويكون خلاص انتهى كل المرشحين أخرج المجتمع كل ما فيه ونرى الصورة النهائية مكتملة هؤلاء هم المرشحون حينئذٍ سندرس الموضوع وندرس الملف ونعلن رأينا بوضوح للرأي العام..

أحمد منصور: يعني ستؤيدون مرشح؟

محمد مرسي: هذا وارد جداً كيف لا نؤيد مرشحاً..

أحمد منصور: ممكن أن يكون من غير المرشحين الذين أعلنوا عن أسمائهم حتى الآن؟

محمد مرسي: أنا أقول أنه عندما يفتح باب الترشيح وتتضح الصورة كاملة سوف يكون الموجودين الآن وربما غيرهم معروضين وبالتالي حينئذٍ ندرس ونقرر ثم نعلن هذا القرار..

أحمد منصور: هل ستدفعون بمرشح إلى الرئاسة ؟

محمد مرسي: هذا قرار ثابت عندنا لن يكون لنا مرشحا للرئاسة من حزب الحرية والعدالة ولا نؤيد مرشحاً من الحزب يخرج عن هذا القرار وهذا القرار مبني على قرار جماعة الإخوان المسلمين الذي كان بنفس النص ولأن قرار الجماعة سابق على تكوين الحزب فعندما كونت الجماعة الحزب نحن في مؤسسات الحزب قررنا أن يكون قرارنا مثل قرار الإخوان تماماً فليس لنا مرشح في هذه الانتخابات القادمة ولا ندعم أحداً كان منا وخرج عن هذا القرار.

مدى التزام الإخوان باتفاقية كامب ديفد

أحمد منصور: ما موقفكم من الاتفاقيات المبرمة بين مصر ودول العالم لاسيما الاتفاقات الأمنية والعسكرية واتفاقية كامب ديفد، ثلاثة أمنية عسكرية كامب ديفد؟

محمد مرسي: مصر دولة كبيرة ولها علاقة في كل دول العالم، مصر دولة تحترم عضويتها في الأمم المتحدة نحن الاتفاقيات هذه تكون بإرادة الدول بإرادة برلمانات الدول، الأحزاب عندما تتولى المسؤوليات لا تغير هذه الاتفاقيات ولا تلغيها ولا تملك، نحن نحترم بالضرورة لأن مصر قيمتها كبيرة نحترم كل الاتفاقيات..

أحمد منصور: حتى الثنائية؟

محمد مرسي: هذه الاتفاقيات الثنائية كأمنية كانت أو عسكرية أو غير ذلك محترمة وإذا كان فيها..

أحمد منصور: حتى وإن مست بأمن مصر وسيادتها؟

محمد مرسي: لأ إذا مست بأمن مصر فلا بد من مراجعتها من الذي يقرر أنها تمس أمن مصر أو لا تمسه..

أحمد منصور: البرلمان اللجان التشريعية معنى ذلك إن كل هذه الاتفاقيات ستراجع وتقر مرة أخرى ؟

محمد مرسي: ليس معنى ذلك هذا وإنما إذا اتضح أن هناك ما يضر بأمن الوطن فهذا الذي يراجع..

أحمد منصور: هناك قلق على الحريات العامة؟

محمد مرسي: نحن الآن يا أخ أحمد نحن الآن في نقلة نوعية كبيرة جداً لمستقبل مستقر لمصر، الداخل المصري مهم جداً الآن، إعادة بناء البيت من الداخل سياسياً الاهتمام بناء الاقتصاد

أحمد منصور: قل لي إيه أهم الملفات اللي هتشتغلوا عليها في الفترة الانتقالية هذه واحد، اثنان، ثلاثة، أربعة؟

محمد مرسي: الملفات كثير طبعاً أنت عارف.

أحمد منصور: أهمها، ما أهمها؟

محمد مرسي: أهم الملفات اللي إحنا مهتمين بها الآن لأن المصريين كلهم مهتمين بها ملف السياسة، مجلس الشعب تكون لسه مجلس الشورى هيتكون..

أحمد منصور: هتشاركوا في الشورى؟

محمد مرسي: إحنا مشاركين في الشورى طبعاً..

أحمد منصور: بنفس النسبة؟

محمد مرسي: تقريباً.

أحمد منصور: ولا 50% و 60%؟

محمد مرسي: لأ إحنا مضطرين له لأن قانون الانتخابات قرر أن تكون هناك قوائم وفردي والقوائم ثلثين ولابد للقوائم تملأ وبالتالي إحنا في القوائم نازلين بنسبة 100%.

أحمد منصور: 100% في القوائم؟

محمد مرسي: في القوائم هذا أمر طبيعي وبالتالي الفردي يكمل القوائم إحنا دي الوقتِ تغير نظام الانتخاب وخاصة الانتخابات أنت شايف لا تأتي ب 50% لأحد في القوائم وبالتالي إحنا موجودين مرشحين في كل القوائم في عدد كبير من المقاعد الفردية والانتخابات قادمة وستجرى وإن شاء الله يكون لنا نصيب فيها جيداً إن شاء الله.

أحمد منصور: هناك قلق على الحريات العامة على الفن على الإبداع وكأن الإخوان هيلبسوا الناس كلها طرح ولحى و جلابيب؟

محمد مرسي: ما فيش حد بيلبس حد حاجة غصب عنه، هذا لا قانون ولا دستور ولا شرع ولا حاجة ما فيش حد بيجبر حد إذا كان رب العباد سبحانه وتعالى أعطاهم الحق في أن يؤمنوا به أو لا يؤمنوا به فما بالنا بما هو أدنى من ذلك، كل ما هو أدنى من ذلك الناس أحرار فيه ده هم أحرار في اختيار الاعتقاد في اختيار الإيمان من عدمه فهم أحرار في كل ما عدا ذلك، بس هذه الحرية التي لا تضر المجتمع بضوابط القانون والدستور اللي موجود في البلاد اللي متفق عليه..

أحمد منصور: كيف تنظر إلى علاقتكم بالولايات المتحدة في الفترة القادمة في ظل أن الأميركان ربما يضغطون على دول الخليج حتى لا تساعد مصر ويضغطون على الدول الأخرى ويريدون حصار حكومة الإخوان كما تقول بعض التقارير؟

محمد مرسي: الشعب الأميركي مختلف عن الحكومات الأميركية..

أحمد منصور: لكن الحكومة في يديها القرار؟

محمد مرسي: الحكومة في يديها القرار الحكومة الأميركية تسعى طبقاً للدستور الأميركي اللي في مصلحة الشعب الأميركي وبالتالي هم يتحركون لتحقيق مصالحهم أين نحن؟ ليس المهم ماذا يفعلون هم المهم ماذا نفعل نحن، أين نحن؟ أين إرادتنا؟ أين مواردنا؟ أين وجودنا؟ أين قدرتنا على التنمية؟ أين قدرتنا على الاستقرار؟ أين قدرتنا على التعامل مع دول العالم وإقرار سلام حقيقي مستقر في العالم كله؟ هذا أمر كما قلت في البداية موارد مصر المهدرة تحتاج إلى إعادة ترتيب أوراق وحسن إدارة، في مصر موارد كثيرة جداً ولكنها أهدرت غيبت الإدارة الرشيدة في المرحلة السابقة..

أحمد منصور: هل ستلجئون للاقتراض؟

محمد مرسي: يعني مسألة الاقتراض من حيث المبدأ واردة، لكن عندما نحتاج إلى الاقتراض يقرر البرلمان ممن يقترض؟ وكيف يقترض؟ ولماذا يقترض؟

أحمد منصور: وماذا عن الأموال التي هربت نهبت وسرقت الموجودة في أميركا وأوروبا ؟

محمد مرسي: هذا ملف مهم جداً وملف خطير جداً والذين زارونا من سفراء هذه الدول ومسؤوليها تحدثنا معهم في هذا الموضوع في هذا الملف، مصر لها أموال هربت عبر الفاسدين السابقين عبر عصابة كانت تمص دماء المصريين وتخرجه خارج مصر/ نحن الآن نقول لهؤلاء في أوروبا وأميركا وغيرهما أننا نريد أموال المصريين المنهوبة أن تعود إلى مصر إذا عادت هذه الأموال وهذه مسألة ليست سهلة أو جزء كبير منها على الأقل أو مرحلياً يعود جزء ثم بعد ذلك أجزاء إذا عادت الاقتصاد المصري لا يحتاج إلى قروض لن نحتاج إلى قروض..

أحمد منصور: فعلاً هل هي كافية أنها تجعل مصر لا تحتاج إلى قروض؟

محمد مرسي: نعم هذه أموال عشرات المليارات من الدولارات والإسترليني واليورو موجودة في أماكن مختلفة..

أحمد منصور: دكتور أنا أشكرك شكراً جزيلاً الحوار القادم سيكون حساب للحكومة.

محمد مرسي: إن شاء الله..

أحمد منصور: إحنا الآن لسه ما دخلناش مرحلة الحساب شكراً جزيلاً لك.

محمد مرسي: شكراً جزيلاً.

أحمد منصور: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من القاهرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة