آداب شهر رمضان الكريم   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)

مقدم الحلقة

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة

- الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، داعية إسلامي

تاريخ الحلقة

02/01/2000


الشيخ يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشرعية والحياة) والتي سنواصل فيها الحوار حول رمضان والآداب والأحكام المتعلقة بالصيام، ثم بعيد الفطر، وصدقة الفطر إن شاء الله، ويسعدني كالعادة أن يكون معي فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، والذي سندخل معه مباشرة في الحديث لمواصلة ما ابتدأنا به، ولكن يبدو عندك أنت رغبة أن تبدأ بشيء غير هذا.

د. يوسف القرضاوي:

نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعدُ، فقبل أن تبدأ الحديث والحوار عن العيد، وزكاة الفطر، وما يتعلق بذلك من الأحكام التي تخص أواخر شهر رمضان المبارك، لابد لنا من كلمة يفرضها الواقع، ويفرضها العلم، ويفرضها الوفاء لأحد الأئمة الربانيين، الذين ودعناهم هذه الأيام.

فقد ودعت الأمة الإسلامية أحد علمائها الأعلام الربانيين الذين يعَلمُون.. ويَعلمُون ويُعلِّمون، ويدعون إلى الله على بصيرة، الشيخ العلامة السيد أبا الحسن علي الحسني الندوي، هذا الرجل من بقية السلف كأنما أخذ من عصور السلف الصالحين الماضين وجيء به إلى هذا العصر، في يوم الجمعة الثالث والعشرين من رمضان، في العشر الأواخر من شهر رمضان، وفي يوم الجمعة المبارك، اليوم الثالث والعشرين من رمضان، وفي آخر يوم من أيام السنة الميلادية التي يعتبر بعضهم أن هذه السنة تعتبر آخر القرن.

وإن كان آخر القرن في الحقيقة بعد سنة، في هذا اليوم ودعنا الشيخ أبو الحسن الندوي ولقي ربه راضياً مرضياً إن شاء الله تبارك وتعالى، كان الشيخ الندوي أحد العلماء والدعاة الأفذاذ في هذا العصر، تلقى العالم الإسلامي كتبه بالقبول ابتداء من كتابة الفريد الشهير كتاب (ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين) وهو.. هذا الكتاب أول ما عرفه به العالم العربي، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟ ونظرة تاريخية حضارية، شمولية إلى لإسلام وأمته وحضارته وثقافته وتاريخه، وقد زار العالم العربي منذ أوائل الخمسينات والتقيت به في القاهرة، وأنا طالباً بكلية أصول الدين.

ثم التقيت به هنا في قطر عدة مرات، والتقيت به في (لاكنو) مدينته التي يعيش فيها، ويعيش فيها رئيساً لندوة العلماء ودار العلوم، هذه الندوة التي جمعت بين القديم والحديث، بين الأصالة والمعاصرة كما يقولون، كانت الهند تشكو من أن هناك صنفين من العلماء ومن التعليم.

هناك الذين يعيشون على الطريقة التقليدية القديمة، يعيشون في الماضي ولا صلة لهم بالعصر الحاضر، وهناك التعليم العصري، والثقافة العصرية الذين لا يعرفون شيئاً من التراث، ولا يمتون للماضي بأي صلة، قامت ندوة العلماء تحاول أن تنسج مزيجاً يجمع بين الماضي والحاضر، بين الثقافة التراثية التقليدية والثقافة الحديثة والمعاصرة.

وكان شعارها الجمع بين القديم النافع والجديد الصالح، بين الإيمان الراسخ والعلم الواسع، شعارها الثبات في الأهداف والكليات، والمرونة والتطور في الفروع والجزئيات يقول لك في الأصول تكون في صلابة الحديد، وفي الفروع والوسائل في ليونة الحرير، هذا تعبيرهم نأخذ من التراث ما صفا وندع ما كدر، فهذه ندوة العلماء.

ماهر عبد الله:

كنت تتحدث عن ندوة العلماء فضيلة الشيخ.

د. يوسف القرضاوي:

ندوة العلماء في (لاكنو) في الهند أسسها وقام عليها منذ بدايتها علماء كبار، أمثال الشيخ شلبي النعماني، والشيخ السيد سليمان الندوي، والدكتور عبد الحي الحسني شقيق الشيخ أبو الحسن، ثم الشيخ أبو الحسن، وقامت بدورها وسعدت بزيارتها عدة مرات، وألقيت فيها عدداً من المحاضرات على شيوخها وطلابها.

الشيخ أبو الحسن كان له صلة كبيرة بالعالم العربي، وهو يجيد العربية كأحد أبنائها، ويكتب بها مؤلفاته، يعني هو في العربية كالأردية التي هي لغته الأساسية سواء.

وقد اختير عضواً في عدد من المجامع منها المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، والمجلس الأعلى العالمي للمساجد، ومجلس المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي، وكنا شركاء في عضويته، وكذلك كنا شركاء في المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بالأردن، وكذلك كان الشيخ أسس رابطة الأدب الإسلامي، وكان هو رئيسها، وأسس كذلك مركز الدراسات الإسلامية (أكسفورد) يعني في (أكسفورد) ليكون منطلقاً للدفاع عن الإسلام والتعريف بالإسلام، من مركز ثقافي عريق كجامعة أكسفورد، وكنت عضواً معه في مجلس الأمناء.

وكان الشيخ مقبولاً من القدماء والعصريين ومن السلفيين، ومن الصوفية، رزقه الله القبول لأنه كان رجلاً سمحاً معتدلاً وسطياً، وحتى كان مقبولاً من الهندوس أنفسهم، يعني كان له منزلة عندهم، وحينما يتعرض المسلمون لشيء يتعلق بشريعتهم، يقف كالطود الشامخ، ويجاهد من أجل مصلحة المسلمين، كما حاول الهندوس هناك في الهند أن يعتدوا على بعض حقوق المسلمين في الأحوال الشخصية، فوقف الشيخ ومن ورائه علماء الهند جميعاً حتى استطاعوا أن يردوا الأمور إلى نصابها.

حصل الشيخ على عدد من الجوائز، يعني مثلاً منها جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، وكان هو ثاني شخص ما أول شخص، كان الشيخ أبو الأعلى المودودي، وبعدين هو كان الشيخ أبو الحسن الندوي وقد تبرع بها، وأظن نصفها لحفاظ القرآن يعني في مكة، والآخر لحفاظ القرآن في الهند، وكذلك أخذ أيضاً جائزة سلطان بروناي في الدراسات التاريخية الإسلامية، وكذلك أخذ الشخصية الأولى في العام الماضي في (دبي) التابعة لجائزة دبي الدولية للقرآن، فهو موضع الرضا والقبول من المسلمين، وقد ترك ورائه تراثاً هائلاً..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

هنا علي ذكر تراثه، يعني هو يمكن أكثر كتاب مشهور عند قراء العربية اللي أثر في.. على الأقل جيلنا لما في أيام الشباب، كان ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟ لتقول لنا نبذة مختصرة عن هذا الكتاب.

د. يوسف القرضاوي:

هذا الكتاب -في الواقع- هو كان نظرة جديدة للتاريخ من خلال رؤية إسلامية، وهو يرى أن المسلمين.. العالم خسر خسارة كبيرة بتخلف المسلمين عن قيادة ركب الحضارة، حينما قاد المسلمون ركب الحضارة الإنسانية قدموا للإسلامية رسالة، وقدموا حضارة متوازنة تجمع بين العلم والإيمان، بين الرقي المادي والسمو الروحي والأخلاقي.

وصلت الأرض بالسماء، ووضعت بين العقل والقلب، ومزجت الروح بالمادة، ووازنت بين حق الفرد ومصلحة المجموع، وضح هذا وبين كيف كان حالة أوروبا عندما كان المسلمون في القمة وكانت أوروبا في الحضيض، وكيف كانت الحالة الدينية حالة الرهبان، وذكر من قساوة الرهبان في تلك العصور، الذين كانوا ينفرون من المرأة، ولو كانت المرأة أمة أو أخته من ظلها حتى يقول ظلها من الشيطان.

وكانوا يعتبرون إن القذارة مما يقرب إلى الله، والنظافة من عمل الشيطان، وذكر أشياء هائلة، وبعدين ذكر إنه الذي أضاع المسلمين أنهم أضاعوا الجهاد والاجتهاد، وفي وقت من الأوقات كانوا أقوياء في الجهاد، ثم ضعفوا في الاجتهاد، كما في أيام الدولة العثمانية كانوا في الجهاد أقوياء لكن في الاجتهاد والجانب العقلي، يعني لم يكن فيه كفاء في مقابلة الاثنين معاً، أضاعوا القوة المادية والقوة العقلية، واحتلتهم القوى الأخرى.

هو يرى إنه لا خلاص للمسلمين إلا بالرجعة إلى الإسلام رجعة صحيحة، ولابد للعالم العربي أنه يأخذ مكانه في قيادة الأمة الإسلامية، وقال: هو إن محمد رسول الله هو روح العالم العربي، وإن العالم العربي إذا تخلى عن محمد رسول الله فلن تكون له قيادة، يعني دي خلاصة هذا الكتاب الجليل الذي يعتبر أول ما قرأناه للشيخ الندوي.

ماهر عبد الله:

اسمح لي أسألك سؤال شوية غريب بخصوص الموضوع، أنت ذكرت الشيخ الندوي، وذكرت الإمام العمودي، وكان المشهور عنهما إنهم كان عندهم اختلاف شديد في الرؤى.

د. يوسف القرضاوي:

لا اختلاف، بس مش شديد يعني إلى الدرجة، يعني.. هو له مشربه، الشيخ الندوي يهتم بتربية الفرد، خصوصًا التربية الروحية التي سماها ربانية لا رهبانية، يعني عبر عن التصوف بهذه الكلمة، قال كلمة تصوف عليها اعتراضات من كثير من الناس، فخلينا نأخذ.. نترك المختلف فيه، ونمسك الكلمة المتفق، وكلمة الربانية، فلابد أن نربي الفرد من هذه الناحية، الشيخ المودودي كان يرى أنه لابد أن يصلح المجتمع عن طريق تغيير النظام الحالي.

نظام الجاهلية الذي يسود العالم، وقد استوردناه في البلاد الإسلامية من الغرب، والغرب –يعني- لم يستطع أن يسعد نفسه على ظهر الأرض، وأن كان وصل إلى القمر، فلابد أن نغير النظام السياسي، ومن ورائه النظام التعليمي والنظام الأخلاقي، والنظام الفكري، والنظام الثقافي إلى آخره، فكل منهما ينظر من أين نبدأ؟ يعني واحد يقول لك: نبدأ من الفرد، وواحد يقول لك: نبدأ من المجتمع هذه نظرتهما.

ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين معذرة للإطالة في هذا الموضوع، ولكن المصاب جليل، والرجل له أفضال على أجيال متعاقبة من الشباب المسلم، وإن شاء الله قد نعود في حلقة لاحقة إلى الحديث عن مجمل العلماء الذين انتقلوا إلى رحمة الله في هذا العام..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

هو العجيب إن هذا، يعني في هذا العام ودعنا عدداً من العلماء، وقد قدر لنا أن نتحدث عنهم وفاء لبعض حقهم، ابتداء من الشيخ العلامة الشيخ ابن باز، ثم الشيخ علي طنطاوي، ثم الشيخ مصطفي الزرقا، ثم الشيخ ناصر الدين الألباني، ثم هذا الشيخ، وأيضاً هناك مشايخ آخرون، الشيخ المجذوب، والشيخ عطية سالم وغيرهم، نعم.

ماهر عبد الله:

يعني إن شاء الله نفرد حلقة للحديث عن هذا الفقد الذي تعانيه الأمة للعلماء..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

فقد العالم مصيبة الأمة إذا لم يخلفه عالم يسد فراغه.

ماهر عبد الله:

نعم، وخصوصاً أنه لم يشتهر من جيل الشباب الكثير من الأسماء.

د. يوسف القرضاوي:

نسأل الله أن يجعل في هذا الجيل من يخلف هؤلاء العلماء الراحلين إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

طيب لو رجعنا إلى موضوع الحلقة، إحنا اتفقنا مع الأخوة المشاهدين في الحلقة الماضية أن نكمل الحديث عن صدقة الفطر، وأنا -اسمح لي- أن أبدأ بسؤال عن القيمة الاجتماعية، الكثير من الناس كان يسأل: ليه يعني هو مغترب ويريد أن يرسل صدقة إلى بلاد أهله بدلاً من أن ينفقها في البلاد التي يعيش فيها، ثم عن قيمتها، وحكمة أنها مربوطة بمستوى المعيشة في البلد.

د. يوسف القرضاوي:

هو النبي -عليه الصلاة والسلام- فرض صدقة الفطر على كل مسلم، حر عبد ذكر أو أنثى، صغير أو كبير، حتى غني أو فقير، قال "أما غنيكم فيزكيه الله تعالى، وأما فقيركم فيرد الله عليه أكثر مما أعطى" يعني ممكن يعطي باليمين ويأخذ بالشمال، لأنها تدرب المسلم كما ذكرنا يمكن -في الحلقة الماضية- على أن تكون يده في وقت من الأوقات يداً عليا، بدل ما يتعود الأخذ.

عايزين نعوده يعطي في وقت كما قال الله تعالى في وصف المتقين "الذين ينفقون في السراء والضراء" فيمكن الواحد ينفق حتى وهو في غير سعة يتعود العطاء، من أجل هذا جمهور الفقهاء لا يشترط أن يكون من يدفع صدقة الفطر مالكاً للنصاب، بحسبه أن يكون مالكاً لقيمتها فضلاً عن قوت يوم العيد وليلته.

قيمتها الرسول -عليه الصلاة والسلام- قدرها بالأطعمة، يعني صاعاً من تمر أو صاعاً من زبيب، أو صاعاً من قمح، أو صاعاً من شعير، وذلك ليس مهم أن النقود في ذلك الوقت كانت عزيزة عند العرب، إحنا نعرف إن العرب لم تكن لهم عمله كانت النقود في أيديهم إما من فارس دراهم فضية، وإما من دولة الروم البيزنطية دنانير ذهبية، وإنما هم ما كانش.. لم يضربوا العملة إلا في الدولة الإسلامية، وكانت النقود عزيزة.

كما أنا شاهدت هذا عندنا في الريف قديماً، كان الناس يتبايعون أحياناً، يعطون قمح أو ذرة أو بيض أو كذا ويشتري الشيء بالمقايضة، فلذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- فرضها في الأطعمة، والأطعمة السائدة، ومن هنا ذهب جمهور العلماء إن غالب قوت البلد، يدفع غالب قوت البلد.

ولكن الإمام أبا حنيفة أجاز أن نعطي قيمتها، نعطي قيمة نقداً، وخصوصاً إذا كان ذلك أنفع للفقير، ولا شك أنها في عصرنا أنفع للفقير، لأن الرسول لما فرض الأطعمة كانت هي أيسر على الدافع وأنفع للآخذ، يعطي المعطي يعطي مما عنده، حتى قال هو -عليه الصلاة والسلام- للأعراب وأهل البوادي يخرجون الأقط، يعني به اللبن المنزوع زبده مجفف، وهو معروف في الخليج.

قال أنت ما عندكش تمر أو زبيب أو كذا أخرج أقط، يعني معناها أن نيسر على الإنسان أن يخرج مما عنده، وهذا ينفع من يأخذه، هذه الأشياء كلها تنفع المجتمع في هذا العصر البسيط، الآن هذا ليس أيسر إذا قلنا يدفع زبيب أو قمح أو كذا، ليس أيسر على الدافع ولا أنفع للأخذ.

يعني لو تصورت بلد مثلاً مثل القاهرة فيها 12 مليون مسلم لو تقول دلوقت 12 مليون صاع، لكل واحد يجيبوا منين هذه الأطعمة وهذه الأشياء؟ ولو واحد عنده أقاربه قول لهم هاتولي قمح أو ذرة أو.. يعني واديه للفقير، ماذا يفعل الفقير بهذا القمح وهذا الشعير؟ وما عاد الناس يطحنون أو يعجنون، أو يخبزون، بيروح يشتري من الفرن، فكأنه بيدي له شيء لا قيمة له، ويضطر يحاول يبيعه بأي ثمن.

وحتى التمر في الجزيرة العربية، الناس بيأخذوا التمر، التمر حاجته منها إيه مثلاً عشرة كيلو تمر، إنما جاله 200 كيلو طيب هيعمل إيه؟ مضطر يبيع هذا فيبيعه بنصف الثمن، وأحياناً يروح للراجل يقول له، والله أنا ما محتاج إليه أنا عندي كثيرًا هو.. ما.. ما.. يبقى أنت بتديلوه شيء ينتفع به، إنما إذا اديتلو نقود، والنقود حتى إذا أراد أن يشتري بها تمراً يشتري، لو أراد أن يشتري بها أرزاً يشتري، فلذلك نحن مع المذهب، وهو مذهب عصر بن عبد العزيز، ومذهب سفيان الثوري، ومذهب عدد من الأئمة قالوا بجواز دفع القيمة، وهذا ما رجحه شيخ الإسلام ابن تميمة.

يعني بعض إخواننا السلفيين يقفون ضد هذا، وبعضهم يأتون في أواخر رمضان يقول لك: مَن دفع صدقة الفطر نقداً فصدقته باطلة، يا أخي لما هذا؟ يعني كأنه يقول: إن الإسلام يشرع الأشياء لغير حكمه، يا سيدي كان لها حكمة، والحكمة الآن ليست موجودة، الحكمة الآن لينتفع بها الفقير ويشتري ما يحب.

ماهر عبد الله:

والأساس هو مصلحة الفقير.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله:

قد تحدثنا مع فضيلة العلامة القرضاوي عن صدقة الفطر، وسننتقل أعتقد للحديث عن تقدير قيمتها يعني كيف تقيم إذا أخذناها بالقيمة؟

د. يوسف القرضاوي:

هو القيمة طبعاً تقدر في كل بلد بحسب قيمة الطعام، يعني صاع الطعام كم يساوي؟ وطبعاً فيه بعض المذاهب أجازت حتى نصف صاع من القمح مذهب أبي حنيفة، فبنشوف كم يساوي الصاع؟ حتى لو أخذنا مثلاً بعض البلاد التمر مثلاً كم يساوي؟ إحنا في العادة صار لنا كام سنة هنا في قطر بنقدر القيمة بخمسة عشر ريالاً قطرياً، وأنا أقول: يعني من زاد فهو أحسن، وخصوصاً الناس الموسرين، يطلع أكثر..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

الحد الأدنى يعني.

يوسف القرضاوي [مستأنفاً]:

هذا الحد الأدنى خمسة عشر ريالاً للفرد، في بعض البلاد يمكن يكون أقل يمكن في اليمن أو في بنجلاديش أو في بلاد أفريقيا،يمكن قيمة الصاع تكون أقل من هذا.

ماهر عبد الله:

لكن لو عدنا بس لموضوع التقدير، أنا عندي سؤالين أبدأ، لك بالسؤال الأول أنه صلى –الله عليه وسلم- إضافةً إلى أنه استخدم الأطعمة المنتشرة في ذلك الزمن لعله –أيضاً- لحكمة أخرى أنه تثبيت الأصل الذي يقاس عليه، يعني هو ثبت القمح مثلاً أو التمر أو الشعير..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

هذا لأن النقود قيمتها تتغير، لو قال يعني درهم، أو درهمات، أو ربع دينار، أو كذا قيمة الدينار أو قيمة الدراهم تتغير كثيراً، فالآن قدرها بشيء يشبع حاجة بشرية، يعني يمكن نقدر قيمة الطعام، إنما لو كان نقداً لو قدرها بالنقد لتغيرت قيمة النقد، كما نرى تغير قيمة العملات من وقت إلى آخر.

ماهر عبد الله:

ذكرت إن بعض العلماء في معرِض الكلام عندما أصروا على أن تكون بالعين المنصوص قضية الحكمة يعني - ... في القرن العشرين- على مدار التاريخ موجودة هذه الظاهرة الحرفية في فهم النصوص.

د. يوسف القرضاوي:

هو مدرستان طوال التاريخ، فيه مدرسة الظواهر، ومدرسة المقاصد، يعني فيه المدرسة التي تأخذ بالظاهر، والمدرسة التي تنظر إلى الفحوى، وقد ظهرنا في عصر النبي -صلى الله عليه وسلم- ونحن نعرف القصة المشهورة اللي هي قصة من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة، واختلف الصحابة حينما وصلوا في الطريق وجدوا الشمس توشك على الغروب، فبعضهم قالوا الرسول -عليه الصلاة والسلام-لم يرد منا أن نضيع الوقت، إنما أراد منا أن نسرع، وصلوا في الطريق.

وقالوا: إذا إحنا ما صلناش العصر قبلها لم نوصل فصليها، في وقتها أفضل وبعضهم قال: لا هو قال: فلا يصلين إلا في بني قريظة، فلن نصليها إلا في بني قريظة، ولو صلينا في منتصف الليل، فجماعة أخذوا بالفحوى وبالمقصود، وجماعة أخذوا بالظاهر وبالحرفية، والرسول أقر هذا، لأنه مدرستان حتى في شرح القانون.

وكذا يقول: لك المدرسة الحرفية ومدرسة الفحوى هذه هي طبيعة الناس، وبعدين هناك ناس أقرب إلى هذه المدرسة، ويعني ناس أقرب يعني ناس قريبين من مدرسة.. قريبين من مدرسة الظاهر.

ماهر عبد الله:

طيب، لو سمحت لي بسؤال خارج عن الموضوع قليلاً، لأن الكثير من الناس مرتبط برمضان، من حيث أن كثير من الناس يبدؤون بحساب الحول على زكاة أموالهم من رمضان ويستغلون فرصة.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

الكثير من الأخوة يختارون أن يدفعوا زكاتهم في هذا الشهر الفضيل، ويحول الحول، ويبدؤون بعد الحول من رمضان، والسؤال هو تحديداً عن الذين يعني من يسمون بذوي الدخول المحدودة والمربوطة بأواخر الشهور لو اجتمع معه في آخر العام مبلغاً من المال زاد عن النصاب، وهو لا يعرف هل مر العام.

د. يوسف القرضاوي:

هو الرأي الذي أرجحه للفتوى في هذه القضية، أنا طبعاً لي رأيي في الرواتب ولكن لا أفتي به الآن، أنا أفتي بالمشهور من المذاهب في هذه القضية، وأنا أرجح رأي الحنفية ومن وافقهم، إن المهم أن يحول الحول على أصل المال، ليس من الضروري إن كل ما بجيلك مبلغ تعمل له حول، يعني يبقى عندك في السنة 30،40 حولاً.

هذا مش معقول لأن أنت بجيلك رواتب في كل شهر، وبجيلك مكافآت يعني في أشياء كثيرة، وبجيلك في مناسبات معينة بأي صفة من الصفات، فلو قعدت تعمل معناه، إحنا حاسبين الحول يوم واحد في السنة، ما يعني يوم عشرة رمضان في كل سنة تخرج زكاتك، يبقى ما عندك في هذا الوقت تخرجه، بعضه صار له 12 شهر، وبعضه صار له 11 وبعضه، وبعضه بقي له شهر وبعضه قبضته أمس، كله تحسبه على بعض وتخرج ربع العشر 2.5% من هذا المبلغ كله، ما دام فاضلاً عن حوائجك الأصلية وسالماً من الدين.

ماهر عبد الله:

وهو أيضاً نسبة بسيطة ولن تكسر المال.

د. يوسف القرضاوي:

إن شاء الله بل هي تزيده إن شاء "وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين".

ماهر عبد الله:

طيب سؤال آخر: كان قد وصلنا بالفاكس من أحد الأخوة ما له صلة ولكن بعيدة عن الموضوع إن الله -سبحانه وتعالى- عندما تحدث بالعبادات في الصوم، هذا تحدث إلى المؤمنين، لكن بالحج هو من أركان الإسلام، وعبادة مهمة وجهه إلى الناس كافة، فلماذا رغم أنه من صميم عبادة "ولله على الناس حج البيت" بينما في الصلاة "يا أيها الذين آمنوا" في لصلاة والصيام؟

د. يوسف القرضاوي:

هو أحياناً ممكن بعض الناس قد يُطالبوَن بالأشياء الأخرى، إنما حتى المقصود بالناس منا" ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً" المراد بالناس هم المؤمنون، وكأنه منا يقول إن غير المؤمنين ليسوا بناس، كما جاء في القرآن "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبيانات من الهدى والفرقان" في هذه الآية قال هدى للناس، وفي أوائل السورة -نفس سورة البقرة- قال: "هدى للمتقين" فكأنه يقول ما عدا المتقين ليسوا بناس لا يحسبون من الناس.

فالمراد بالناس هنا الناس الذين يعدون ناساً هم أهل الإيمان، فالحج مفروضاً على الناس المؤمنين "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله" حتى لما أرسل يقول "يا أيها الناس قد فرض عليكم الحج فحجوا" يقصد بالناس الذين يخاطبهم، وهم المؤمنون، حتى لما ربنا خاطب سيدنا إبراهيم قال "وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً" يعني يقصد بالناس من مختلف البلدات، ومختلف الألسنة، ومختلف اللغات، ومختلف الأقاليم، ومختلف الطبقات، فمن أجل هذا قال الناس.

ماهر عبد الله:

لو انتقلنا إلى ما بعد رمضان إلى العيد، وهو الموضوع الثاني أو المحور الثاني الذي سنتحدث عنه هذا المساء، البهجة والسرور تغيب عن المصطلح الإسلامي هذه الأيام، كثرة المصائب وكثرة ما يبتلى به الناس، أصبح أي احتفال يبدو غريباً للناس، لكن الله -سبحانه تعالى-الذي خلق الناس من هذه السنن الحكمة من العيد أساساً ما هي؟

د. يوسف القرضاوي:

العبد ليس مخترعاً إسلامياً، العيد مخترع قبل الإسلام، العيد واحة في رحلة الحياة وفي صحراء الحياة، الناس في حاجة إلى أيام تتنفس فيها الصعداء، تمرح وتفرح، وتلهو، وتلعب، وتتزين، وتتجمل، ويتواصلون بعضهم مع بعض، وهذا أقره صلى الله عليه وسلم، لذلك لما دخل سيدنا أبو بكر في بيت الرسول -صلى الله عليه وسلم- ووجد جاريتين تغنيان فنهرهما سيدنا أبو بكر، وقال أمزمار الشيطان في بيت الرسول -صلى الله عليه وسلم؟ فقال له صلى الله عليه وسلم يا أبا بكر دعها، إن لكل قوم عيداً وهذا عيُدنا، يعني العيد موجود في كل، ولذلك سيدنا أنس قال: كان لنا الجاهلية يومان نلعب فيهما، فأبدلنا الله بهما يومي الفطر والأضحى.

كل ما في الأمر إن الإسلام ربط الأعياد بمعاني إسلامية، فربط عيد الفطر بالفراغ من صيام رمضان، هذه الفريضة السنوية العظيمة، وربط عيد الأضحى بفريضة الحج، يوم الحج الأكبر لترتبط الأعياد، ليجتمع فيها المعنى الرباني، والمعنى الإنساني، ولذلك إحنا نبدأ العيد بالتكبير وبالصلاة، يعني بعض الدينات يمكن أهلها ابتكروا لأنفسهم اعتبار الأعياد يعني انطلاقاً للشهوات، يوم العيد له يوم انقلاب، تعمل فيه ما تشاء، وما أظن الرسل الذين بعثوا بهذه الديانات طلبوا هذا من الناس أو أقروه، إنما عندنا فيه المعنى الرباني، وفيه المعنى الإنساني.

المعنى الإنساني ألا يعيش الإنسان لنفسه، وينعى غيره، لذلك فرض الإسلام في عيد الفطر صدقة الفطر، فيعني كما قال ابن عباس: فرض الرسول -صلى الله عليه وسلم- صدقة الفطر من رمضان طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمى للمساكين" ففيها المعنى الرباني أيضاً، والمعنى الإنساني، الإنسان الأصل في الصيام ألا يلغو فيه اللسان ولا يرفث، ولا يصخب، ولا يجهل.

ولكن من منا يسلم من هذا في الصيام، فجعلت هذا نوع من الجبر والتعويض زي سجود السهو في الصلاة، جعلت طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمى للمساكين، إسعافاً، شرعها الله إسعافاً للمساكين في يوم العيد، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم "أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم" يعني بدلاً أن يسعى الفقير إليك، ويطوف عليك ويقول اعطني، أنت اللي تروح إليه وتقول له خذ تحاول أن تحفظ ماء وجهه حتى وتشعره بالكرامة، وحتى يشترك في المسرة، ما يعتبرش إن العيد ده، هو عيد الأغنياء والموسرين، لكن هو نكبة عليه وعلى أولاده وأهله، حتى ندخل البسمة على فمه، والفرحة على قلبه، والسرور على أهله.

شرع الإسلام في عيد الفطر صدقة الفطر، ومن ناحية أخرى شرع في عيد الأضحى الأضحية، الأضحية شرعها للإنسان يوسع على نفسه وأهله، ويوسع على جيرانه وأحبائه وعلى فقراء المسلمين، ولذلك السلف قالوا الأضحية توزع أثلاثاً، ثلث له ولأهله، وثلث لأقاربه وجيرانه ومن يحب، وثلث للفقراء، ولو كان يعني حتى معظمها للفقراء فهو أفضل للتوسعة على هؤلاء، فهذا هو ما يريده الإسلام في هذه الأعياد.

ماهر عبد الله:

سنعود لمواصلة الحديث عن الأعياد، لكن عندنا بعض الأخوة صار لهم فترة على الهاتف الأخ أبو عبد الرحمن من الإمارات تفضل.

أبو عبد الرحمن:

كل عام وأنتم بخير.

ماهر عبد الله:

وأنت بخير.

أبو عبد الرحمن:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

أبو عبد الرحمن:

أعظم الله أجركم في الشيخ أبو الحسن الندوي.

د. يوسف القرضاوي:

نسأل الله أن يعظم أجرنا، وأجركم وأجر المسلمين فيه، وأن يعوضنا خيراً.

أبو عبد الرحمن:

آمين، فضيلة الشيخ لن أطيل عليكم إن شاء الله، عندي سؤالين: السؤال الأول بالنسبة لزكاة المال، لو حال الحول على المال، ولم يكن هناك نصاب وبعد حولان الحول امتلك الشخص نصاب، فهل يعود لحساب جديد أم يحسب عن..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

لو تعيد السؤال لو سمحت.

أبو عبد الرحمن:

نعم، عنده نصاب من المال، وبعد حولان الحول لم يعد يملك هذا النصاب، لكن وبعد فترة وجيزة امتلك مال جديد، فهل يحسب العام المنصرف، أو يبدأ بحساب جديد، هذه مسالة، المسألة الثانية ليست في الموضوع، ولكن اسمحوا لي فمنذ مدة أرغب في سؤال الشيخ عنها، بالنسبة للرقية الشرعية للمريض، وردت في الأحاديث عدة أحاديث عن مشروعية الرقية، ولكن سمعت بمعنى أن حديث للرسول إن من صفات المؤمنين أنهم لا يرقون ولا يسترقون، فكيف نجمع بين هذين المعنيين، وجزاكم الله خيراً.

ماهر عبد الله:

طيب، هو عموماً في الحديث ليس من صفات المؤمنين، ولكن صفوة من المسلمين، طيب معنا مكالمة من الأخ محمد عبد الله من الإمارات أيضاً، تفضل أخ محمد.

محمد عبد الله:

آلو، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

محمد عبد الله:

عندي سؤال واحد لو سمحت.

ماهر عبد الله:

اتفضل.

محمد عبد الله:

والدتي مريضة لا تصوم، فأرغب في إخراج كفارة لها، أنا موجود في الإمارات وهي موجودة في السودان.

د. يوسف القرضاوي:

كم عمرها.

محمد عبد الله:

نعم؟

د. يوسف القرضاوي:

كم عمرها؟

محمد عبد الله:

هي بأمر طبي لا تصوم، وتجاوزت الستين.

ماهر عبد الله:

تجاوزت الستين، وبأمر طبي لا تصوم، تفضل.

محمد عبد الله:

فعايز القيمة، أعرف القيمة، وكيفية الإخراج، وهل أخرجها هنا، أم أرسلها إلى السودان بعد أن.. القيمة، وكيفية الإخراج، وإلى من تعطى؟

ماهر عبد الله:

طيب مشكور يا أخ محمد.

محمد عبد الله:

شكراً جزيلاً.

ماهر عبد الله:

كان سؤال الأخ أبو عبد الرحمن أنه لو كان عنده..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

أن عنده نصاب، هل انقطع النصاب أم نقص؟

ماهر عبد الله:

نقص قبل الحول.

د. يوسف القرضاوي:

لأنه فيه بعض العلماء يقول: إذا نقص النصاب خلاص لا يحسب، إنما يبدأ من جديد من أول ما يعني يتم النصاب، ولكن مذهب الإمام أبو حنيفة يقول: إذا لم ينقطع المال تماماً، إذا بقي شيء من النصاب، ليس المهم أن يكون النصاب كاملاً في أول الحول، وفي آخره، وإذا نقص في أثناء الحول لا يعتبر.

ماهر عبد الله:

لا، هو قصده مش أثناء الحول، هو قصده عندما حال الحول لم يعد يملك نصاباً.

د. يوسف القرضاوي:

لا، خلاص إذا لم يملك نصاباً أثناء الحول، انتهى يعني ليس عليه شيء.

ماهر عبد الله:

لكن بعد فترة وجيزة.

د. يوسف القرضاوي:

يبقى يبدأ بقي من الفترة الوجيزة، يعني في هذه الحالة يبدأ من حيث اكتمل النصاب عنده.

ماهر عبد الله:

الأخ الأخير- هنعود لموضوع الرقية لاحقاً- الأخ الذي مرضت والداته ويريد أن يدفع كفارة، كيف يقدر وهل ينفقها في السودان أم في الإمارات؟

د. يوسف القرضاوي:

إذا والدته مرضت وقرر الأطباء أنها لا تصوم، معناها يعني المرض.. أن المرض نوعان فيه مرض يرجى برؤه وشفاؤه، كما يمرض الإنسان، يعني يجيله أنفلونزا يجيله كذا، يعني أشياء فدي يجب أن يقضي عدة من أيام أخر حينما تواتيه العافية.

فيه أمراض مزمنة تستمر مع الإنسان، وهذه إذا قال الأطباء: إن المرض يضرها وينبغي أن تفطر، فهنا تفطر وعليها فدية، طعام مسكين، وطعام المسكين بنقدره بخمسة عشر ريالاً، إذا كانت أمه مقيمة معه هنا يقدرها بخمسة عشر ريالاً، إذا كانت أمه مقيمة في السودان يقدرها بقيمة السودان، كم يساوي طعام المسكين في الـ..إنه في السودان، أو كم يساوي الصاع أو نحو ذلك؟

والأصل أنه حيث يقيم المدفوع عنه تخرج، يعني إذا كانت والدته موجودة في السودان يخرج عنها في السودان، إذا كانت هنا في قطر يخرج عنها في

قطر، ولكن نخرج عن هذا الأصل لفائدة كأن يكون هناك إخوان أو أقارب أو ناس يعني يهمهم أمره محتاجون.

وربما كانوا من المتعففين المستورين، والذين لا يعرفهم الناس، يبقى يبعث لهم زكاة فطره وزكاة ماله أيضاً، أو كانوا أشد حاجة، أو كان الناس في أزمة فهؤلاء لا مانع من نقل زكاة الفطر، وزكاة المال إليهم.

ماهر عبد الله:

طيب نؤجل سؤال الرقية للأخير، لأنه ليس في نفس الموضوع، معنا الأخ واصف هلال من الإمارات.

واصف هلال:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

واصف هلال:

عندي سؤالين لفضيلة الشيخ: السؤال الأول عن العيد عند بعض المسلمين كما تفضل يعني التحلل من القيم والمبادئ الإسلامية، والوقوع في المعاصي والآثام بحجة إن هذه الأيام أيام عيد، فيقولون فلا تشددوا علينا يا مشايخ، فما هي نصيحة فضيلة الشيخ -حفظه الله- لأمثال هؤلاء؟ السؤال الثاني هذه الأيام المساجد مليئة بالمسلمين المصلين المقبلين على الله، ولكن بعد العيد تحصل المفاجأة حيث تختفي هذه الأعداد من المصلين، فما هي أسباب ذلك وما هي النصيحة لأمثال هؤلاء؟ والسلام عليكم.

ماهر عبد الله:

دكتور عبد الله القادري من السعودية تفضل.

عبد الله القادري:

نعم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. يوسف القرضاوي:

وعليكم السلام يا دكتور عبد الله مرحباً.

د.عبد الله القادري:

فضيلة شيخنا، أولاً نعزيك ونعزي كافة الأمة الإسلامية في شيخنا الأستاذ الندوي -رحمه الله- ونسأل الله -عز وجل- أن يبارك في حياتكم.

د. يوسف القرضاوي:

بارك الله فيكم.

د.عبد الله القادري:

وأن يعوض المسلمين خيراً.

د. يوسف القرضاوي:

حياكم الله.

د.عبد الله القادري:

فضيلة الشيخ، أولاً أرجو ألا تبالي بهؤلاء السفهاء الذين يسبونك أمام الناس في شاشة التليفزيونية، ما فأنت عن شاء الله مأجور، والذين دائماً يسبون

العلماء، هؤلاء لو كانت دولة إسلامية المفروض كما قال علماء المسلمين أن تعاقبهم، إذا كانوا في تلك الدولة، ولكن سيعاقبهم الله في الدنيا والآخرة.

نقطة مهمة فضيلة الشيخ أريد أن أنبه عليها، وهي ما ذكره الأخ المقدم جزاه الله خيراً، عن الأستاذ الندوي وخلافه مع سيد قطب، ومع الأستاذ المودودي هي هذه المسألة ربما لم يبحثها مع الأستاذ الندوي غيري، ولهذا أنبه عليها، فقد زارني في بيتي في المدينة المنورة 1988م، وناقشه في هذه المسألة في كتابة "التفسير السياسي للإسلام" وقلت له: إن سيد قطب والأستاذ المودودي عندما يركزون على الحاكمية لا يقصدون معنى الحكم، وكون المسلمين يكونون حكاماً.

وإنما يركزون على أنها عقيدة، فالحاكمية العقيدة، الذي يجيز للناس أن يكون الحاكمية لهم فهو كافر، يعني معناه أنه يخالف لا إله إلا الله محمد رسول الله، ومع هذه المناقشة، وزرته أيضاً في بيته في ندوة العلماء سنة 1989م، بعدها سنة، وناقشه في نفس الموضوع، وقال لي: ظهر لي هذا المعنى والحق أن يعود الإنسان إلى الحق إن شاء الله سأكتب في هذه المسألة" ولا أدري هل كتب أو لم يكتب في هذا.

وإن كان كلامي ليس في نفسي موضوعكم، ولكن لكونكم عملتم المقدمة، والأخ المقدم جزاه الله خيراً أثار هذه المسألة، أحببت أن أنبه عليها، وجزاكم الله خيراً، وأسأل الله ولكم ولجميع المسلمين التوفيق، والتعويض عن علمائنا المسلمين، والسلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله:

بارك فيك دكتور عبد الله، يعني هو أصبح الموضوع جزء من موضوعنا كونه تحدثنا عنه، ونعتقد أن الإمام الندوي يستحق هذه العناية، إن شاء الله ستسمع من الشيخ تعليق إن كان له تعليق، الرجل هذا قليل الأدب الذي كان قبله هو الحقيقة أثار مسألة تثير جدلاً قوى في الاحتفال بالمولد النبوي.

د. يوسف القرضاوي:

لا.. لا لن أتحدث في هذا، لا ينبغي إن إحنا نهتم بما ذكره، لأن هذا أمر لا هو في موضوعنا ولا كذا، وهذا الرجل الذي لا علم عنده، ولا أدب، ولا خلق لا ينبغي إننا نعلق عليه إطلاقاً، أقول كما قال الله تعالى "وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين".

ماهر عبد الله:

الغريب أنه في الحلقة الماضية أحدهم بعث لي مقطوعة من أحد كتبكم وهو يقرأ ويزعم أنه فهمها صح، والكلام المكتوب لا يمت بصلة لما ذهب إليه لكن..

د. يوسف القرضاوي:

لا.. لا هو يحذف مثلا، فيها كلمة ولاة وكذا، يعني وادعى على ابن تميمة كلاماً، ابن تميمة لم يقل هذا، هم يحذفون القيود والشروط، هؤلاء محرفون، لا نشغل أنفسنا بهم، إنما أريد أن أقول بالنسبة لما ذكره الأخ الفاضل الدكتور عبد الله القادري، وهو الكتاب الذي أصدره العلامة الشيخ الندوي -رحمه الله- حول التفسير ما سماه "التفسير السياسي للإسلام" وانتقد فيه بعض توجيهات العلامة أبو علي المودودي، والداعية الإسلامي الشهيد سيد قطب، وأنهم ركزوا على موضوع الحاكمية، وموضوع النظام السياسي، وهذا الشيء وأنا قابلت الشيخ بعد هذا الكتاب..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

الشيخ أبو الحسن.

د. يوسف القرضاوي:

الشيخ أبو الحسن -رحمه الله- وقلت له إن عنوان الكتاب فيه جور، وكنت أود ألا يكون عنوان الكتاب هذا، لأنه كنا نقول عن يعني دعوة أبو علي المودودي ودعوة سيد قطب أنها تفسير سياسي للإسلام هذا ظلم للرجلين، قلت أنت بتعلق على بعض ما كتبناه، لو قلت -مثلاً- ملاحظات على بعض أفكار المودودي وسيد قطب، كان ممكن تقبل، لكن كونه يسمي هذا "التفسير السياسي" وأنا ذكرت له إن فعلاً موضوع الحاكمية اللي أشار إليه الأخ الشيخ عبد القادر.. شيخ عبد الله القادري،.

موضوع الحاكمية موضوع متفق عليه بين الأصوليين المسلمين، يعني في علم الأصول فيه مقدمات، ومن هذه المقدمات ما يسمونه موضوع الحكم، الحكم ما معنى الحكم؟ ولمن الحكم؟ ومن هو الحَكَم؟ ومن هو المحكوم؟ وما المحكوم به؟ والمحكوم عليه؟ فيتكلموا عن الحاكم من هو الحاكم؟ فقالوا الحاكم هو الله، حتى الرسول مجرد مبلغ، وحتى الإنسان مثلاً الأمير يحكم باسم الله، الرجل مثلاً قوام على المرأة.

بالمثل هذا الله هو الذي حكمه فالحاكم الحقيقي هو الله، وهذا مأخوذ من القرآن "إن الحكم إلا لله" "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله.." "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر.." إلى آخر ما جاء في كتاب الله، أن الحاكمية، والمقصود بها يعني الحاكمية التشريعية العليا لله -عز وجل- وللناس أن يفهموا هذه النصوص التي جاءت تمثل حاكمية الله -عز وجل- لأنه عن الحاكمية الشريعة، والشريعة لم تنص في كل شيء، هناك أشياء تركت كما جاء في الحديث (ما أدل الله في كتابه فهو حلال، وما حرم فهو حرام، وما سكت عنه فهو عفو فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم يكن لينسي شيئاً ثم تلا "وما كان ربك نسياً") دي المنطقة اللي مسميها، أنا سميتها منطقة العفو، يعني ليس فيها تشريعات أو نصوص ملزمة، أمره أو ناهية، فهذا هو المقصود من الحامكية، وقال الشيخ الندوي بعدها، قال لو أنني سمعت هذه الملاحظة قبل أن يصدر الكتاب وقد صدر بالعربية وبالأردية ونشر لغيرت عنوانه، يعني من تواضع الشيخ وأدبه قال والله لو سمعت هذه الملاحظة لغيرته لأن العنوان -الحقيقة- يعني شديد.

ماهر عبد الله:

لكن فيما تعلم -تعليقاً على كلام-لم يكتب في هذا بعد؟

د. يوسف القرضاوي:

لا أعرف أنه كتب يعني شيئاً في هذا.

ماهر عبد الله:

طيب الأخ الذي كان قبله شدنا إلى موضوع العيد مرة أخرى، يا مشايخ لا تشددوا علينا الكلام الذي قيل، وأن هذه الألوف التي تؤم التراويح، وتحتفل بالعيد، تحتفي بعد رمضان.

د. يوسف القرضاوي:

ما معنى إن المشايخ يشددون على الناس المشايخ لا يشددوا مثلاً، نحن نقول للناس الهوا، والعبوا، وافرحوا، وامرحوا فيه أشياء مقبولة، الناس مثلاً في قطر هنا بيعملوا الريزيف أو العارضة أو كذا، في فلسطين عندكم بيعملوا الدبكة أو مش عارف إيه، أو في مصر بيلعبوا العصا والتحطيب، والأطفال يروحوا المراجيح ويعملوا، يعني هناك أشياء كثيرة من المباحات، الألعاب المباحة، والترويح عن النفس، الإسلام أجاز هذا، كل ما منعه المحرمات، هل من متطلبات العيد إن الناس تشرب الخمر؟ يعني ما ينفعش العيد إلا لما أسكر؟ هل هذا يقول به

عقل، أو دين، أو خلق؟

إن الناس تضيع عقولها، وتضر أجسامها، وتضيع أموالها في الخمر ونقول: أبيحوا للناس الخمر ده عيد، هذا لا يعني إضاعة الصلوات وإتباع الشهوات، إنما ده الإسلام حتى النبي -عليه الصلاة والسلام- أجاز لنا إذا كان العيد يوم الجمعة أن نكتفي بالعيد عن صلاة الجمعة، هو صلى العيد في يوم من الأيام، وقال: إن هذا اجتمع لكم عيدان فمن شاء أجزأه العيد عن الجمعة وإنِّا لمجمّعون أدى إحنا هنصلي الجمعة، حتى من أراد أن يصلي فليصل، ومن فاته العيد يصلي.

إنما هذا للتسهيل على الناس، يبقى عندك طول النهار، ما عندكش مرتبط بصلاة جمعة أو حاجة، روح العب واعمل، واتفسح وتزور أقاربك، ليس في الإسلام تضيق، وكما قلت لك: الرسول قال لأبي بكر دعهما يا أبا بكر، دعهما يا أبا بكر، فإنها أيام عيد، وفي بعض الروايات حتى يعلم يهود أن في ديننا فسحى، وإني بعثت بحنيفية سمحة، ولذلك النبي -صلى الله وعليه وسلم- يسمح للحبشة إنما يرقصوا بحرايهم في مسجده في يوم العيد، حتى في مسجده، وأذن لعائشة أنها تأتي من وراء منكبيه، وتطل من النافذة، لأن كانت حجراته -صلى الله عليه وسلم- تطل على المسجد تتفرج على هؤلاء وهم يلعبون.

وجه سيدنا عمر ورآهم يلعبون في المسجد، فأخذ الحصى وحذفهم، فقال دعك منهم يا عمر فأنهم بنو أرفدة، يعني ده طريقتهم في التعبير عن الفرح أو كذا، أنهم يرقصوا بهذه الحراب، ففي العيد نحن لا نشدد على الناس، وإنما نشدد على الناس في منع المنكرات، ولذلك أحياناً يعني للآسف إن بعض الناس بمجرد انتهاء رمضان يعملوا حفلات راقصة وأشياء غير لائقة، يعني هل ده خلاص بمجرد انتهاء شهر الصوم، يباح لنا.. بتاع.. لا، وما ينكره الأخ إن بعض الناس الذين كانوا في رمضان مصليين صائمين قائمين متهجدين مسبحين، ذاكرين تالين للقرآن، مجرد ما ينتهي رمضان انتهى هذا كله، لا يمكن للإنسان أن يخفي نشاطه، لأن طبيعي لابد أن يكون في رمضان أنشط، كل تاجر لما يأتي الموسم يضاعف نشاطه في الموسم، إنما ليس معنى هذا إنه يقفل الدكان بعد الموسم، لا أنت أخذت زاداً للأحد عشر شهراً شحنت البطارية عشان تفيدك في سيرك طوال العام.

فلا بد أن يرى أثر هذا عليك بعد رمضان، ولذلك كان السلف -رضوان الله عليهم- يقولون "بئس القوم قوماً لا يعرفون الله إلا في رمضان، كن ربانياً ولا تكن رمضانياً، ما تكونش رجلاً موسمي بس تعرف ربنا في رمضان، وتنساه بعد ذلك، كن ربانياً ولا تكن رمضانياً، وأنا دائماً أقول للنا س في هذه المناسبة من كان يعبد رمضان فإن رمضان قد فات، ومن كان يعيد الله فإن الله حي لا يموت ورب رمضان هو رب شوال، فلا ينبغي للناس أنهم يقطعوا صلتهم بالمسجد بعد رمضان، ويقطعوا صلتهم بالمصحف، فلا يعد يتلو القرآن بعد رمضان، لا.. لا بدأت تكون الصلة باقية، وإن كان النشاط أقل مما كان في رمضان.

ماهر عبد الله:

معانا الأخ عيد الجهيني من السعودية.

عيد الجهيني:

الجهيني.

ماهر عبد الله:

عفواً يا أخي، تفضل يا أخي عيد.

عيد الجهيني:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

عيد الجهيني:

نحييكم، وكل عام وأنتم بخير، نأسف للذي تلفظ بألفاظ سيئة لفضيلة الشيخ، ونتمنى له السلامة والخير وأن يتم الله أمره.

ماهر عبد الله:

جزاك الله خير.

عيد الجهيني:

وفضيلتكم.

ماهر عبد الله:

جزاك الله خير.

عيد الجهيني:

أنتم قلتم في الحلقة السابقة، في موضوع -أتكلم في موضوع زكاة الفطر- أن هناك من يتصدق وماله حرام، ومأكله ومشربه حرام، وأنتم قلتم في حلقة سابقة أن الحاكم إذا وزع المال العام عليه، وعلى أفراد أسرته، فهذا حرام سبق أن ذكرتم هذا، فعندما أتذكر أن عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنه- كان يقول وهو الخليفة الذي كان يطفئ سراجاً ويشعل سراجاً، فيقال له لماذا فعلت هذا؟ فيقول هذا سراج الأمة، وهذا سراجي، فعندما ينتهي من شؤون الأمة أشعل سراجي.

بينما في وقتنا الحاضر الحاكم المليارات يصرفها، ويقول تبرعت وتصدقت لطباعة المصحف أو لبناء مسجد، كما هو حاصل في ملكنا وإخوانه، فما رأيكم وشكراً.

ماهر عبد الله:

يا أخ عيد، لو سمحت لي هو إحنا الشيخ لم يتحدث عن الذين يتصدقون من مال حرام، وطبيعة البرنامج، وطبيعة الحلقة، يعني نرجو أن تعفينا أنت وبقية الأخوة من الخوض في هذه الأشكال، أنا أعتقد وضع الحكام المسلمين معروف لدى جميع رعايا المسلمين، فنرجو ألا تخرجونا في الدخول في تفصيلات من هذه، معي الأخ مصطفي عميرات من ألمانيا الأخ مصطفي تفضل.

مصطفي عميرات:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

مصطفي عميرات:

السلام عليك يا أستاذ، ما هو أنا أحبك في الله يا أستاذ ماهر.

ماهر عبد الله:

حياك الله يا سيدي.

مصطفي عميرات:

السلام عليك يا مولانا، الشيخ الفاضل الأستاذ القرضاوي حفظك الله، ونفعنا بعلمك، الحقيقة عندي سؤالين يا أخ ماهر، أنا منذ سنوات أحاول على قناة الجزيرة أن أتصل، ولكن لم أوفق إلا على قناة أبو ظبي، وقد تحدثت مع الشيخ كثيراً في هذه المواضيع، الذي أريد أن أقوله: أولاً سؤال بخصوص الزكاة، يا شيخنا الفاضل، أنا لم يبلغ عندي نصاب، ولكني قدرت أموالي-طبعاً- مخصومة من الديون، لا أستطيع أن.. لا تصل نقودي إلى النصاب، ولكن بعد استخراج الدين بعد حسابها يعني يخرج الدين منها، فكيف أستطيع أن أزكي أموالي، وبلغ عليها الحول؟

المسألة الثانية التي أريد أن أقولها: إنه يجب على المسلمين بعد موالاة الله ورسول كما قال سيدنا الإمام ابن تيمية –رحمه الله عليه- موالاة المؤمنين، وخصوصاً العلماء ورثة الأنبياء الذين جعلهم الله بمنزلة النجوم يهتدى بهم في ظلمات البر والبحر، فإن كل أمة قبل مبعث سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم- علمائها شرارها، إلا المسلمين فإن علمائهم خيارهم، أريد أن أقول لأبي عبد الله، وأبي خضر في الحلقات السابقة.

والذي يخرج في كل حلقة باسم شكل، ويغير اسمه وأقول وفقنا الله والشيخ القرضاوي، وعلماء المسلمين، وجعلنا ممن يخشاه ويتقي في الله، وأقول له كما قال الإمام السيوطي: إن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم وعلومه، وإن مَن أطلق لسانه في العلماء بالسلب ابتلاه الله تعالى قبل موته بمرض القلب "فليحذر الذين يخالفون أمر الله أن تصيبهم فتنة أو يصبهم عذاب أليم".

يا شيخنا الفاضل، هؤلاء الناس يجرونا لكي نسب شيخهم، ولكن شيخهم أفضل منهم، إن الشيخ عبد الله الحبشي، رجل تقي لا يعلم ما يفعل أتباعه فهم أطلقوا صفات عليه رفضها، وقد علمت يقيناً أنه يرفضها، فأرجوك يا شيخنا الفاضل لا تعير الأمر اهتماماً، ودع الله ينتقم لك..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

أخ مصطفي.

مصطفي عوينات:

نعم.

ماهر عبد الله:

لو سمحت لي أنا ما فهمت سؤالك الأول، حتى بس نعيده على الشيخ بالاختصار الشديد.

مصطفي عوينات:

سؤال الزكاة.

ماهر عبد الله:

لو تعيد لي سؤال الزكاة..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

عليه ديون يعني.

ماهر عبد الله:

خلاص السؤال، خلاص الشيخ فهم السؤال وها يجاوبك عليه.

مصطفي عميرات:

السؤال هو أنا عندي قسم من المال، وأريد أن أزكيه، ولكن عليّ قسم ديون لبنك أخذته قبل أن أعرف إن الفوائد التي أدفعها حرام، وهي لو حسبتها حسب الحول سيجب، فهي تصل إلى النصاب، لكن هي ليست بين يدي، يعني اشتريت بيت في لبنان، وأنا أدفع للبنك ها هنا، وأموالي في لبنان، وليست بين يدي وغير مأمونة.

يعني لا أستطيع أن أرد أموالي، ولا أستطيع أن أكمل ثمن البيت، وأنا واقع هنا في أزمة، لا أعرف كيف أخرج منها زكاة الأموال، وهي ليست بين يدي وهي غير مضمونة، وفي النهاية أشكر لك يا أخ ماهر..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

هل أنت محتاج إلى هذا البيت يا أخي؟

مصطفي عميرات:

نعم؟

د. يوسف القرضاوي:

هل أنت محتاج إلى هذا البيت؟

السيد مصطفي عميرات:

كنت محتاج إليه، الآن أنا مقيم في ألمانيا، ولدي إقامة مفتوحة، وقريباً أحصل على الجنسية الألمانية، وسأقيم هنا أبداً إلى ما شاء الله.

د. يوسف القرضاوي:

تستطيع أن تبيعه وتتخلص من الفوائد الربوية ومن الدين ومن هم الذين، وهو هم بالليل ومذلة بالنهار.

مصطفي عميرات:

حاولت مع المالك، ولكنه وعدني أن يرد أموالي بعد خمسة أشهر، وهذا حصل منذ ثلاث سنوات، وإلى الآن لم يف بوعده، وبين يدي لا يوجد نصاب سوي إذا حسبته الذي دفعته لهذا المالك، ولا أملك منه شيء الآن، وجزاكم الله كل خيره.

ماهر عبد الله:

مشكور يا أخ مصطفي.

د. يوسف القرضاوي:

القاعدة إن المال الذي تجب فيه الزكاة لابد أن تتوافر فيه شروط، من هذه الشروط يكون مملوكاً لصاحبه ملكية تامة، ومن هذه الشروط أن يبلغ النصاب، فالمال القليل الذي لم يبلغ النصاب ليس فيه.. لأن الزكاة مفروضة على الأغنياء، تؤخذ من أغنيائهم لترد على.. والغنى الشرع قدره بملك النصاب، ثم من ناحية أخرى أن يكون هذا المال فاضلاً عن حوائجه الأصلية، ولو واحد عنده نصاب.

ولكن عايز يشتري منه أكل وشرب وكسوة وعلاج، ومحتاجة هذا لا يعتبر مالاً تجب فيه الزكاة، لأنه محتاجة لحوائجه الأصلية، كذلك أن يكون سالماً من الدين، لأن لو أنا عندي عشرة آلاف، وعليّ عشرة آلاف، فأنا في الحقيقة ما عندي شيء، فالدين مسلط عليّ بحيث معناه أني لا أملكه، أو لو إن عندي عشرة آلاف ومدين بثمانية آلاف، لا يوجد عندي سوي ألفان.

يعني إذا ألفين ريال يبقي لا يبلغ النصاب، فلابد أن يكون المال أو النصاب خالياً من دين يستغرق النصاب، أو ينقص النصاب ينقص من النصاب، ولو الأخ مدين، ولا يستطيع أن يتخلص من دينه الآن، فلا زكاة عليه إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

على ذكر الزكاة كنا إحنا ذكرنا موضوع الزكاة، فمضطرين أن نجيب على الأسئلة، يعني أخ بيسأل عنده شركة صناعية رأس مالها مليون دولار عنده 200 ألف دولار أرباح من خلال عمليات صناعية ناتجة عن تشغيل المكائن، وعنده عشرين ألف دولار أرباح من خلال الناتج الصناعي لحساب استثماري لدى البنك الإسلامي.

فنرجو تفضلكم بإعلامنا بنسبة الزكاة الواجبة في الدخل الوارد من هذه الشركة، وطريقة حولان الحول عليه، الأخ عبد الله الشامي.

د. يوسف القرضاوي:

حولان الحول، كلما يعني إذا كان هو دفعات أو كذا، هو يعمل حول أحياناً، الناس يعملوا حول مثلاً في وقت معين، هو يعمل حولاً في أول محرم، أو في أول رمضان، أو في أول كذا من الشهور الهجرية، ويشوف ربحه.

يعني الوقت اللي بيعمل فيه الميزانية، حتى لو كان بيعملها بالسنة الميلادية يزود 10 أيام أو 11 يوم، يعني بدال ما يبقي 2,5 بقي 2,7 بدال خمسة يبقى سبعة، أو كذا بيحسبوها الأخوة بالضبط، ويخرج من صافي ربحه 10% هناك بعض الناس يقول لا نحسب المصنع والحاجات دي بتاع ونطلع إيه يعني 2,5% باعتبار زكاة التجارة إنما والرأي الذي اخترته هو الذي اختاره الشيخ العلامة أبو زهرة رحمة الله والشيخ عبد الوهاب خلاف، والشيخ عبد الرحمن حسن في محاضرتهم عن الزكاة في دمشق سنة 1952م.

إن الشركات الصناعية أو المصانع، وهذه الأشياء كلها يزكي ما جاء منها من ربح صافي بنسبة 10% قياساً على الأرض الزراعية، وأنا أرى إن أنا أضفت إليها يعني أيضاً يخصم قيمة الاستهلاك، لأن الأرضي الزراعية ما بتستهلكش، إنما المصنع ممكن يستهلك فنحسب قيمة الاستهلاك، هل يستهلك مثلاً في عشر سنوات يبقى نحسب العشر أيضاً، يعني من الوعاء يبقى تخصم والمهم يطلع 10% من هذا الصافي بعد ذلك كله.

ماهر عبد الله:

معانا الأخ عبد الله من السعودية، الأخ عبد الله تفضل.

عبد الله:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الله:

كل عام وأنتم بخير أخي الأستاذ ماهر.

ماهر عبد الله:

حياك الله.

عبد الله:

لو سمحت، أنا سؤالي عندي إخوان غير شققه، وعلاقتي بهم يعني غير جيدة، وهم محتاجون، هل أخرج لهم الزكاة؟ هذا السؤال الأول، السؤال الثاني: هل تجوز الزكاة على بني هاشم؟ وشكراً.

ماهر عبد الله:

شكراً يا أخ عبد الله، الأخ مصطفي مزمل من السعودية.

مصطفي مزمل:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

مصطفي مزمل:

اليوم ليس عندي استفسار، ولكني أهنئكم بهذه الأيام المباركة، فكل عام وأنتم بخير.

ماهر عبد الله:

حياك الله.

مصطفي مزمل:

وتقبل الله منا ومنكم، وأقول لفضيلة الشيخ كل عام وأنت بخير، وأنت أسوتنا بعد الرسول -صلى الله عليه وسلم- والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

جزاك الله خير.

د. يوسف القرضاوي:

جزاك الله خيراً يا أخي، وجعلنا الله..

ماهر عبد الله:

الأخ محمد من السعودية، تفضل.

محمد:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

محمد:

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يعوضنا خيرًا فيما فقدنا،وأن يمد في عمر شيخنا الفاضل.

ماهر عبد الله:

الله يبارك فيك.

محمد:

عموماً أنا لدي -حضرتك- تعقيب صغير فقط.

ماهر عبد الله:

تفضل.

محمد:

على ما قال الشيخ في بداية الحلقة في عدم وجود وبروز علماء من الجيل الحالي، أقول الشيخ بأنا ومجموعة كبيرة من الشباب ممن أعرف، ممن تتلمذنا على كتبك، وتشبعنا بفكرك الوسطي المعتدل النير، لدينا الرغبة كلمة توجيهية، وطريقة نعيد بها سيرة هؤلاء العلماء الأفذاذ، ومن هذا المنطلق أتوجه إليك -أيها الأب الفاضل والمربي- أن تحاول قدر المستطاع إقامة دورات شرعية للطلاب بإشرافك أنت شخصياً.

والله لو كانت في آخر الدنيا لحضرنا إليها، وإنها والله لأمنية أن نطلب العلم على يديك، وأرجوك يا شيخ أن أسمع منك رداً شافيا،ً ولو في نهاية الحلقة، فولله قد حاولت الاتصال بك في أكثر من وسيلة فما استطعت، ولكم جزيل الشكر.

ماهر عبد الله:

إن شاء الله ستسمعها بإذن الله، طيب شكور جداً أخ محمد، معي الأخ فهد آل ثاني من قطر من الدوحة تفضل.

فهد آل ثاني:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

فهد آل ثاني:

يا شخنا عندي أسهم، والأسهم ابغي مثلاً إذا عليها زكاة أزكيها، ممكن نشورك في هذا.

ماهر عبد الله:

إن شاء الله، طيب يا سيدي عندي السؤال الأول: إخوان غير أشقاء، علاقته بهم متوترة أو مقطوعة، هل يدفع لهم زكاة؟

د. يوسف القرضاوي:

نعم، هو أفضل ما يمكن، النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: إذا كانوا في حاجة يعني إذا كانوا من أهل الاستحقاق، فالزكاة إليهم أفضل من غيرهم لسببين، أولاً لأنهم إخوة، والنبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم صدقة وصل" "قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين" ولهذا شاع بين المسلمين: الأقربون أولى بالمعروف.

السبب الثاني: هو إن العلاقة غير طيبة مع إخوته، الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول "أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح" يعنى اللي ما فيش بينك وبينه مودة وصفاء، ويضمر لك شيء في كشحه في صدره، ليه؟ معناها إنك في الحالة دي ما بتكافئش زيارة بزيارة مودة بمودة، لا دا أنت بتدفع له، هذا يدل على أنك تعطي هذا لله، فهذا خيراً، يعني بتقدم خطوة ليتقدم هو خطوة أخرى تبقى أنت البادئ بالفضل.

ماهر عبد الله:

هل تجوز الصدقة أو الزكاة على بني هاشم؟

د. يوسف القرضاوي:

هذا أمر خلافي بين العلماء، والرأي الذي رجحته في كتابي"فقه الزكاة" إن في عصرنا تجوز الزكاة على بني هاشم، لأنه ما عاد هناك بيت مال بيتولى أمرهم كما كان في الزمن الأول، وإن الأمر خلافي حتى بين العلماء، هناك من قال: إنه الزكاة تجوز لبني هاشم، وبعضهم من قال تجوز لهم صدقة التطوع دون الفرض، وبعضهم قال: لا تجوز لهم صدقة الفرض دون التطوع، ومنهم من قال بالعكس.

وأنا أرى الأمر يعني فيه سعة أن نعطي لبني هاشم، ولأنهم لم يعودوا في الكفالة ولم يعد لهم خمس، أو كما كان يأخذ بنو هاشم من قبل.

ماهر عبد الله:

طيب سؤال الأخ فهد آل ثاني عن أنه يمتلك بعض الأسهم، ولا يدري كيف يخرج زكاتها؟

د. يوسف القرضاوي:

الرأي الذي أفتي به في الحقيقة منذ سنوات، إن زكاة الأسهم إذا كان الأسهم يتاجر فيها تبقى زكاتها زكاة التجارة، يعني بتشتريها، وبعدين تبيعها أسهم بعد شويه دي تبقى تجارة، يعني شوف قيمتها السوقية ويزكيها، إنما إذا كانت أسهم شاريها ليأخذ من ربحا، يساهم مثلاً في شركة من الشركات عشان يجبله منها عوائد، فهذه الذي أرجحه حالياً أنه يمكن يزكي بعشر ما يأتيه من ربح، أن يعتبر كأن الأسهم ديه أصل ثابت، وهذه الأرباح نتاج لهذا الأصل، زي الزرع بالنسبة للأرض، فكأن الأسهم بمثابة الأرض، والربح بمثابة الزرع والثمر "وآتو حقه يوم حصاده".

عندما يأتيه الربح يخرج منه 10% وأحياناً بعض هذه الشركات تربح ولا توزع الربح، يقول لله هنخليه نضيفه لك أو نحسبه لك، أو نجعله حساب هذا في الحالة عليه، يزكيه لأن هو ربح بالفعل، وإن لم يقبض، فما يربحه سواء وزع أم لم يوزع عليه يخرج منه 10%، وهذا فيه عدل، لأن أحياناً بعض الشركات الواحد يساهم فيها، وتظل سنوات لا تربح، وقد تخسر فعليها تخرج الزكاة من رأس المال.

وأحياناً الشركة تتضاعف قيمة الأسهم، يعني في شركة الاتصالات أبو ظبي يعني أصبح السهم أضعاف أضعاف ما كان 14مرة أو نحو ذلك، فكيف تخرج الزكاة بهذه القيمة؟ فلذلك أرى أن يخرج 10% من صافي الربح الذي يصله.

ماهر عبد الله:

لعلكم لاحظتم أن فترة البرنامج هذا الأسبوع أطول من العادة، ولعل هذا من فضل الله علينا أن تنتفع بعلم شيخنا، وأستاذنا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي كنا قاطعناك ..مولانا عن بعض الأسئلة، لكن سؤال الأخ الذي قطعناه وطلبنا منه ورجوناه أن لا يعيد السؤال ذكر جزئية أنا أعتقد أنها قد تكون مهمة عن الزكاة، والتصدق من المال الحرام، أو الذي كان أصله حراماً.

د. يوسف القرضاوي:

نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، هو الأخ ذكر إن أنا ذكرت هذا، ويبدو أنا لم أذكر هذا، ويمكن لعله في إحدى الحلقات اللي أنت عملتها في غيابي، إنما أنا أتكلم عن القضية من الناحية الشرعية، المال الحرام سواء كان مال حكم أو مال محكوم، أي مال كسبه الإنسان من حرام لا يجزئ عن الإنسان، أن يتصدق منه أو يزكيه، نحن نقول لصاحب المال الحرام لا يكفيك أن تخرج منه 2,5% دا أنت يجب تخرجه كله، الزكاة لا تطهر المال الحرام.

ماهر عبد الله:

ويتوب بعد ذلك.

د. يوسف القرضاوي:

آه، لا ولأن المال الحرام الشرع الإسلامي يقول لصاحبه أنت ترده إلى أهله إذا كانوا موجودين، فإذا لم يكونوا موجودين، إذا كان لهم ورثة ترد هذه الأموال المغتصبة أو المسروقة أو المأخوذة عن طريق الرشوة، أو أكل المال الباطل، أو بأي طريقة من الطرق الباطلة، ترده إلى ورثة أصحاب هذا المال، فإذا لم تعرف لهذا المال أصحاباً، وأحد غصب مالاً لا يعرف له أصحاباً.

واحد تاجر قعد طول عمره يظلم الناس، يغش، يحتكر، ويظلم، ويجور، وبعدين الآخر أنا أريد أن أتطهر من هذا المال، هذا نقوله له تصدق بهذا المال، وهو يكون أجره لصحاب هذا المال الحقيقيين، والله تعالى يعرفهم، فأنا أقول الزكاة لا تطهر المال الحرام.

والعلماء يقولون "من يأكل الحرام ثم يتصدق بشيء منه كمن يغسل النجاسة بالبول" واحد يريد أن يطهر النجاسة يطهرها بماء البول، فهذا يزيدها نجاسة لا يطهرها، ده اللي ذكره الحديث إن الرجل يطيل السفر أشعت أغبر إلى آخره وماله حرام، ومأكله حرام، وملبسه حرام، وغذي من حرام، فأنى يستجاب له، إن الله طيب لا يقبل طيباً، لا يصح للإنسان أن يأتي بمال حرام وبعدين يقول لك: يعنى إيه أبني إيه مسجد، أو مدرسة للأيتام، يعني هذا كما قالوا "فلتبكي لم تزني، ولم تتصدقي".

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

أحب فقط أن أطمئن الأخ محمد المحضار من السعودية أننا لم ننس طلبه، إن شاء الله سنحيله على الشيخ، لكن اسمح لي فضيلة الشيخ أن نأخذ مكالمة من الأخت أم جهاد من فرنسا، أخت أم جهاد، تفضلي.

أم جهاد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أم جهاد:

فضيلة الشيخ، أريد أن أسأل سؤال، زوجي له شقيق في أرض الوطن، ليس له أي مورد من الرزق، يبعث له حوالة مالية كل شهر اتضح له بعد مدة إنه ما يبعثه من المال يذهب في شرب الخمر، نصحه فلم يبال بذلك، فتوقف عن إرسال المال له، وقد بلغته بعد مدة أنه أصبح في حالة يرثى لها، وأصبح مثل المتسولين.

د. يوسف القرضاوي:

هل له أسرة؟

أم جهاد:

لا، نعم؟

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

هل له أسرة؟ له زوجة وأولاد؟

أم جهاد:

منفصلين، هو وحده الآن.

ماهر عبد الله:

هو أعزب، يعني في سؤال الشيخ هل هو أعزب هل له..؟

أم جهاد:

هو منفصلين مع الزوج.

ماهر عبد الله:

يعنى هو يكفل نفسه فقط، لا يكفل عائلة وأولاد.

د. يوسف القرضاوي:

ولماذا لا يعمل؟

أم جهاد:

أنه مريض له عذره.

ماهر عبد الله:

طيب إن شاء الله سيجيب الشيخ، معانا الأخ عبد الإله المالكي من

السعودية، الأخ عبد الإله، تفضل.

عبد الإله المالكي:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الإله المالكي:

فضيلة الشيخ -بارك الله فيك- فيه عندي سؤال في حديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا أعرف مدى صحته، يقول الحديث "من أحيا ليلة العيد أحيا الله قلبه" ما مدى صحة هذا الحديث؟ وما هو المراد بالإحياء يعنى جزاكم الله خيراً.

ماهر عبد الله:

مشكور أخ عبد الله، شقيق في الوطن العربي يذهب له المال، ثم يتبين أنه يشرب به الخمر، انقطع عنه، ووضعه الآن وضع المتسولين، وهو معذور في إلا يعمل، هل يستمر في الدفع له؟

د. يوسف القرضاوي:

يدفع له بشرط، يشترط عليه أنه إذا شرب به الخمر لن يبعث إليه، لأنه لا يجوز أن يستعان بمال الله على معصية الله، وهذه معصية ليست معصية عادية، هو يعصي الله ويضر نفسه، يعني مريض ويزيد نفسه مرضاً، يزيد هماً على هم، زاد الطين بلة والداء علة، فلابد أن يقول له ويشترط عليه أنه إذا لم تبت عن هذا الأمر، فلن أرسل إليك، لأنه لو كان أنا قلت لو كان له مثلاً عائلة كان يبعث لأولاده، يعنى يقول لهم هاتوا به حاجتكم أو كده هو إنسان عزب، يعنى يبعث له ويشترط عليه إلا ينفقه في الخمر وفي المعصية.

ماهر عبد الله:

سؤال الأخ عبد الإله "من أحيا ليلة العيد" هل هذا حديث؟

د. يوسف القرضاوي:

هذا الحديث لم يصح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- موجود في الحقيقة وذكره الغزالي وغيره من "أحيا ليلة العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب" لكن الحديث ضعيف.

ماهر عبد الله:

لو سمحت لي بالتوجه إلى الأخت السائلة أم حيدر، يا أخت أم حيدر أنت طلبت بعض الأشياء، ولكن لم تكتبي لا عنوان، ولا فاكس يمكن أن نرسل عليه، أرجو إما تكتبي لنا ثانية باسم وعنوان أو برقم فاكس، أو أن تكتبي لنا على عنوان الجزيرة، اللي هو صندوق بريد 23123 صندوق بريد الجزيرة في الدوحة يكتب عليه برنامج الشريعة والحياة.

الأخ أيوب سليمان الإسكافي إن إنشاء الله بعد البرنامج إذا كان هناك جواب على هذا السؤال، فإن شاء الله سأرسله لك بالفاكس على الفاكس الذي أرسلته لنا، طيب لو عدنا إلى الفاكسات مرة أخرى الأخ، أبو من السويد يقول: إنه عاشر زوجته في رمضان منذ سبع سنوات وهو في حالة صوم، ما هي الكفارة، وماذا يفعل؟ وهل قيمتها بعد سنوات تتغير، أم هي نفس القيمة التي وقعت فيها في السنة الأولى؟

د. يوسف القرضاوي:

من جامع امرأته في نهار رمضان فقد ارتكب إثماً عظيماً بغير شك، ولكن من فضل الله سبحانه وتعالى أنه جعل في هذا الذنب كفارة، وكفارته طبعاً أنه يقضي يوماً بدل اليوم، وإنه الرسول -عليه الصلاة والسلام- فرض في هذا على الرجل أن يعتق رقبه، فإن لم يجد فيصوم شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينًا على ما ذكره القرآن في كفارة الظهار في سورة المجادِلة أو المجادَلة، وفي بعض الروايات إن الرسول خيره، وهو مذهب المالكية، أنه خيره بين الثلاثة تعمل كذا أو كذا وكذا، أخذ بهذا المالكية.

فإذا كان الأخ قادر فطبعاً ليس هناك رقبة يعتقها الآن، فهو إما يعفي الصيام شهرين متتابعين، إطعام ستين مسكيناً، إذا كان يقدر على الصيام فعليه أن يصوم، ويمكن لو أنه صام هذه الأيام، وهو الأخ باين في الغرب في أوروبا.

ماهر عبد الله:

في السويد.

د. يوسف القرضاوي:

في السويد يعني لو صام هذه الأيام يعني ده مكسب، أيام يعني قصيرة وباردة يصوم شهرين متتابعين، فإن لم يستطيع لسبب أو لآخر فيطعم ستين مسكيناً، يطعم ستين مسكيناً يشوف بقى المسكين كام طعامه العادي، إحنا بنقدرها هنا بخمسة عشر ريالاً كما ذكرنا طعام المسكين كم يساوي بالعملة السويدية. أو إذا كان هو مثلاً هيجمعها في بلده في المغرب أو في تونس أو في بلد من البلاد العربية أو الإسلامية، يشوف كم قيمة ستين في قيمة اليوم؟ ويرسلها إلى من يستحق من فقراء المسلمين.

ماهر عبد الله:

الأخ أنور عبد العزيز من إيطاليا، أخ أنور تفضل.

أنور عبد العزيز:

آلو، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

أنور عبد العزيز:

نحي الشيخ، ونقبل أياديه، وعندي سؤال من 3 أشقاء.

ماهر عبد الله:

اتفضل.

أنور عبد العزيز:

الأول بدي أعرف إذا كان هل على قيمة المنزل اللي أسكنه فيه عليه زكاة؟ هذا واحد ولو اشتريه في هذه السنة، يعني رقم اثنين عندي شركة مساهم فيها على رأس المال فيه زكاة حتى يقبل انتهاء الحول، يعني قصدي يمر عليها سنة؟

ماهر عبد الله:

على رأس المال.

أنور عبد الله:

عفواً.

ماهر عبد الله:

على رأس المال كان سؤالك؟

أنور عبد العزيز:

على رأس المال، لأنه لسه ما في صافي أرباح.

ماهر عبد الله:

نعم، تفضل.

أنور عبد العزيز:

والشق الثالث: هي أنا لي حقوق من شركات، الحقوق هذه أعرف أنها صارت لي، بس لسه ما استلمتها، فهل عند تمام الحول يجب أن أخرج عنها الزكاة أم لا، وجزاكم الله كل الخير ونقبل يد الشيخ، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

مشكور يا أخ، الأخ هشام من فينا.

هشام:

شكراً جزيلاً أخ ماهر، أحي فضيلة الشيخ، وأقول مساء الخير.

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله يا أخي، وكل عام وأنتم بخير.

هشام:

وأنت بخير سعادة الشيخ، الحقيقة أنا بأتصل من فينا، وبدي بس أعلق على الجنة التي ذكرتوها فيما يخص الصداقات، اللي ما عليه اللي ما وجب عليه الصدقات أو ما هو يستطيع، يمكن أنه يتصدق حتى تتعلم يداه أن تعطي، حقيقة أنا ليس لدي نصاب، بل بالعكس قد تكون علي ديون، وهذه ضريبة الحياة منا في البلد التي أعيش فيها، هذا ليس عيباً، ووددت أن أؤكد على هذه النقطة، وما قلتموه فيما يخص الصداقات عموماً.

فهذه فرائض المسلم والمؤمن، ولكني أردت أن أعلق على ذلك الداعي فضيلة الشيخ الذي تهجم عليكم في بداية البرنامج، فهذا فضيلة الشيخ لا يعلم فضل علماء هذا الكوكب، ولا يعلم فيما يخوض فيه، والله الشيخ لو ظفر به، وقد أعلم أنكم لا توافقني في ذلك، لكني والله به لقتلته بهذه الكبيرة يتهجم على علمائنا، شكراً جزيلاً أخ ماهر.

ماهر عبد الله:

مشكور، بس أنت ورطنا هيك، هذا معناه إن الجزيرة تشجع على القتل يا سيدي الكريم، إحنا ما ممكن نسمح بهذا، وأعتقد أن الشيخ قلبه وصدره أوسع من هذا، والعفو عند المقدرة، معنا الأخ أحمد الإسلامبولي من القدس، تفضل يا أخ أحمد.

السلام عيكم.

ماهر عبد الله:

وعليكم السلام.

أحمد الإسلامبولي:

تحية لك أخ ماهر، ولشيخنا الفاضل ولمولانا البطل العظيم العملاق، لو كان فيه عمالقة في هذا القرن، وهذا الزمان المنحط فشيخنا سيد العمالقة، سيد الأبطال، سيد الشهداء، سيد الثوار، شيخنا القرضاوي، أنه عملاق هذا الزمان، هذا القرضاوي الذي أمامنا، من يزداد على هذا القرضاوي؟ من؟ إذا كان القرضاوي، وسيد قطب، وحسن البنا، وكل هؤلاء ليسوا بشرفاء فمن الشرفاء، الذين باعوا الأرض والعرض؟! من الشرفاء؟ الذين رهنوا أموال الأمة وخيرات الأمة إلى أعداء الأمة هم الشرفاء هم المؤدبين؟!

من الشرفاء يا أخي تحية لك، تحية لك من القلب تحية لك من القدس، للعلم أنا أحكي معك، وأنا أجاور المسجد الأقصى، وقبل لحظات كنت أصلي فيه، تحية لك من المسجد الأقصى، كلنا صدقني لو أمرتنا أن نسحق هذا الشخص، إن كان رجلاً فليواجهنا.

ماهر عبد الله:

بارك الله فيك.

أحمد الإسلامبولي:

إن الرجال هنا هي التي تواجد.

ماهر عبد الله:

أكثر من الدعاء لنا وللشيخ، إن شاء الله ربنا يكف عنه هؤلاء الطفلين، وأذى والجهلة في المقام الأول، طيب مولانا لو رجعنا للسؤال الأول، سؤال الأخ أنور عبد العزيز، قيمة المنزل هل يدفع الزكاة، عن المنزل الذي يسكن فيه؟

د. يوسف القرضاوي:

لا، الإسلام ليس كالضرائب، يعني الإنسان يدفع ضريبة عن المسكن الذي يسكنه لا، الحاجات الشخصية للإنسان إذا كان عنده منزل يسكنه أو سيارة يركبها أو أثاث يستعمله، أو كل ما تحتاج إليه لا زكاة فيه.

ماهر عبد الله:

طيب عاوز أسألك السؤالين الأخيرين، باختصار وتجاوبني عليها باختصار حتى نفي الأخ محمد المحضار بين جوابه، لأنه لم يبقَ معنا إلا أربع دقائق عنده شركة، فهل يدفع على رأسمالها زكاة؟ لم يكتمل عليه العام الأول.

د. يوسف القرضاوي:

لا إذا كانت شركة مساهمة، أو أشبه بالشركة المساهمة، كما قلنا يدفع عن الثمرة التي تأتي منها، يدفع 10% من الناتج الذي يأتي منها، وإذا كانت شركة تجارية يعني محل تجاري وعامله شركة، وكذا يبقى شأنه شأن التجارة.

ماهر عبد الله:

له أموال استحق عند آخرين، لكنه لم يتسلمها، هل يدفع عليها زكاة؟

د. يوسف القرضاوي:

عنده أموال إيه.

ماهر عبد الله:

يعني أرباح عند آخرين استحقت، لكنه لم يستلمها بيده.

د. يوسف القرضاوي:

آه، الديون اللي للإنسان على الآخرين إذا كانت ديوناً كانت ديوناً حية كأنها في جيبه فينبغي أن يزكيها.

ماهر عبد الله:

تسمح لي أن نختم برجاء الأخ محمد المحضار من السعودية، كلمة إلى جيل الشباب العلماء الذين يطمحون إلى أن يخلفوا هذا الجيل الذي يتفقده الله برحمته هذه الأيام.

د. يوسف القرضاوي:

أنا أشكر الأخ محمد المحضار، والأخوة الذين اتصلوا يحسنون الظن بي، وأسأل

الله –سبحانه وتعالى- أن أكون عند حسن ظنهم، وأن يغفر لي ما لا يعلمون، وأنا لا أبالي بهؤلاء الناس الذين يتحدثون، ليس عندهم علم، ولا أدب، ولا هدى، ولا كتاب منير للأسف، وكما قال الصفدي رحمة الله "إذا ابتليت بشخص لا خلاق له، فكن كأنك لم تسمع ولم يقل" لا يشغلون أنفسهم.

الاقتراح الذي ذكره الأخ المحضار الحقيقة اقتراح جديد بالنظر، يعني نحن أنا الكثيرون يتتلمذون علي الآن من خلال الكتب، ومن خلال مثل هذه البرامج في القنوات الفضائية، ومن خلال الأشرطة أيضاً.

ماهر عبد الله:

ومن خلال الإنترنت.

د. يوسف القرضاوي:

آه، ومن خلال الإنترنت، أنا بالأمس جلست ساعتين أو أكثر في برنامج (الإسلام أون لين) أجيب على الهواء على الأخوة الذين يتصلون على الإنترنت، من خلال هذه الأدوات تتواصل، لأن العالم كما قالوا الآن أصبح قرية.

وأنا وجدت -والحمد لله- كثير من الأخوة في أنحاء العالم، والله ما كنت أتوقع هذا، واكتشفهم بالمصادفة، بعضهم قرأ كتبي كأنه يحفظها وأشياء أنا نسيتها، يقولوا أنت قلت كذا في كتاب كذا، وقلت كذا في كذا، وبعض الأفكار الإنسان يقولها وينساها، أحمد الله تلاميذ أني أنعم بهؤلاء الذين تتلمذوا ليس بالجلوس بين يدي، ولكن تتلمذوا من بعيد، تتلمذوا على كتبي، ورسائلي ومحاضراتي، وخطبي، وأشرطتي.

وأحمد الله ولكن هذا لا يغني عما أقترحه الأخ المحضار، ولعلني أفكر فيه فعلاً، إننا نعمل جلسة كيف نستطيع إننا نجمع من مثل هؤلاء الراغبين في أن يجلسوا إلى العلماء، لأنني الحقيقة مشفق على الجيل القادم، إن الذين يذهبون ويرحلون من علمائنا لا يوجد من يخلفهم.

وقد قال علي -رضي الله عنه- إذا مات العالم انثلمت في الإسلام ثلمة لا يسدها إلا خلف منه، يعني من يخلفه، فنرجوا أن يملأ الله الفراغ من ما تركه علمائنا الأبرار، والأعلام بهذا الشباب، وعسى الله أن يهيئ لي أن أحقق اقتراح الأخ المحضار، ونسأل الله أن يعينا، وأن يهيئ لنا من أمرنا رشداً.

ماهر عبد الله:

جزاك الله خير، أعزائي المشاهدين لم يبق إلا أن أتوجه باسمكم بجزيل الشكر لعلامتنا وأستاذنا الشيخ يوسف القرضاوي، وأعتذر لكل الذين لم نستطع الإجابة على فاكساتهم، أو نرد على الاتصالات الهاتفية التي قاموا بها، إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة