الشارع العربي   
الجمعة 15/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
مقدم الحلقة: فيصل القاسم
ضيوف الحلقة: مجدي خليل: كاتب وباحث
ياسر الزعاترة: كاتب ومحلل سياسي
تاريخ الحلقة: 16/04/2002






- الشارع العربي بين الصحوة والديماغوجية
- العوامل الخارجية والداخلية في التأثير على الشارع العربي
- المظاهرات الأخيرة وتجاوز النخب العربية
- علاقة معركة فلسطين بموضوع الديمقراطية والحرية في البلاد العربية
- الانتفاضة بين خوف الأنظمة العربية ومساندة الشعوب


مجدي هلال
ياسر الزعاترة
فيصل القاسم

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.

الملايين أفاقت من كراها ما تراها ملأ الأفق صدها

خرجت تبحث عن تاريخها بعد أن تاهت على الأرض وتاها

بيتان للشاعر محمد الفيتوري يصور فيهما كيف استيقظ الشعب العربي من سباته ذات مرة وراح ينشد الاستقلال، واليوم ها هي الملايين تخرج مرة أخرى فهل يا ترى تحقق استقلالها الثاني، كما يتساءل المتحمسون لحراك الشارع العربي؟ إن معركة فلسطين هي كذلك معركة الديمقراطية والحريات في البلاد العربية، والأيام حبلى بالتحولات.

لقد أثبت الشارع أنه قنبلة موقوتة وليس وهماً أو أكذوبة، لأول مرة في التاريخ تخرج المظاهرات من دون قيادة متجاوزة النخب العفنة، فعلى مدى التاريخ كانت الثورات كلها بلا قيادة مسبقة في مثل هذه الثورات يحدث الانفجار أولاً ثم تظاهر القيادات ثانية، هكذا كانت الثورات الفرنسية والإنكليزية والأميركية والروسية، إن الصمود الفلسطيني، كما يرى أحد الإعلاميين العرب –وقد أحدث فرزاً واضحاً بين الأنظمة والشعوب، معسكر الأنظمة –برأيه- يمثل التخاذل والفساد والديكتاتورية والتواطؤ مع العدوان، ومعسكر الشعوب يمثل الصحوة والطموح من أجل الكرامة والديمقراطية والحريات والسيادة الحقيقية. هل تكون التظاهرات الحالية بداية الضربة الأولى في جدار السجن الرسمي لحريات الشعوب؟ يتساءل أحد الكتاب.

ألم يحسم لينين الصراع مع النظام القيصري في الشارع؟ ألم يقلب الخوميني النظام الشاهنشاهي في الشارع؟

ألا تتحرك المقاومة الفلسطينية في الشوارع؟ ألم يستعد الشارع الفنزويلي قبل أيام حريته وكرامته بعد أن سلبها ثلة من المرتزقة والخونة والعملاء ليوم واحد؟

لكن في المقابل هناك من لا يرى في الشارع العربي سوى ظاهرة صوتية بائسة، فهو شارع مناسبات، ففي أوقات المحن والنكبات نجده يطلق الشعارات والهتافات وينظم الكرنفالات، ثم يصمت فجأة، إنه شارع جبان ورعديد، ويتساءل المشككون في دوى الشارع: لماذا يصمد الفلسطيني مجرد من أي خوف في وجه الدبابات و الطائرات والصواريخ الصهيونية بينما يفر الطلبة العرب وهم في عنفوان شبابهم أمام هراوة شرطي عربي واحد؟ ويرى مشكك آخر أن المظاهرات الحقيقية هي التي تصطدم بأجهزة القمع والمنع.

لماذا يتحرك المواطن في الأرجنتين محتجاً على أوضاع أضل يألف مرة من الأوضاع العربية، بينما يميل الشارع العربي إلى الخمول والسكينة والاستسلام؟

كيف ترجو خيراً من الشارع العربي في ظل غياب الديمقراطية والمشاركة الشعبية والمجتمع المدني؟

هل أصاب الأميركان عندما تحدثوا عن أكذوبة ووهم الشارع العربي؟ ثم لماذا تحول الصراع الآن إلى منازعة الحكام؟ هل نجح شارون في تحويل الحشد ضد إسرائيل إلى صراع ضد الحكام العرب؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على ياسر الزعاترة (الكاتب والمحلل السياسي) ومجدي خليل (الكاتب والباحث).

للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم 4890865 وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

الشارع العربي بين الصحوة والديماغوجية

د. فيصل القاسم: مجدي خليل في البداية كيف تنظر إلى حراك الشارع العربي في الأيام أو الأسابيع الأخيرة؟ لا شك أنك شاهدت كيف خرجت الملايين يعني أو أفاقت من كراها –كما يقول الشاعر- من المحيط إلى الخليج ألا يمكن أن.. يعني نستبشر خيراً بمثل هذه الظاهرة؟

مجدي خليل: في البداية إحنا جايين يعني نتكلم عن الشارع العربي، أنا عاوز أفصله عن مسألة تأييد الفلسطينيين، لأن تأييد الفلسطيني دا واجب كل عربي، حقهم في الأمن والكرامة والحرية وفي دولة مستقلة ذات سيادة دا حق، يعني حق أساسي فإحنا جايين نقيم ظاهرة الشارع العربي وبسلبياتها..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: تماماً، وهو الموضوع.

مجدي خليل: وبسلبياتها وإيجابياتها. في كل العالم العربي حتى هذه اللحظة لا توجد دراسة عن الشارع العربي إطلاقاً، كل مراكز البحوث العربية لا توجد دراسة، الدراسة الوحيدة اللي اتعملت اتعملت في واشنطن، معهد.. معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى دراسة ليست كانت على سنة، 92 بعد حرب الخليج على الرأي العام في العالم العربي وهي يعني.. يعني الوحيدة ونفذ الكتاب يعني، فبالتالي هذا الموضوع موضوع يعتبر موضوع جديد في العالم، للأسف ما فيه أي دراسات عليه، أيه.. أيه خصائص هذا الشارع العربي علشان نقيم إذا كان هذا الشارع العربي.. يعني لازم نفضل بين حاجتين حق التظاهر وحق الإضراب، حق التظاهر السلمي وحق الإضراب دا حق أساسي في المواثيق الدولية حتى لو ما كانش مقرر في.. في القوانين أو الدساتير العربية، فالمعاهدات والمواثيق الدولية تعلو حتى على الدساتير نفسها، فحق.. حق التظاهر السلمي دا حق أساسي، عايزين نفرق بين حق.. وبين سلبيات الظاهرة في الشارع العربي، أيه خصائص الشارع العربي علشان نبين السلبيات؟ أول حاجة هذا الشارع معزول عن الشارع العالمي في اهتماماته وفي أهدافه، العولمة، البيئة، حقوق الإنسان، البطالة، القضايا المهنية، الفساد، حقوق المرأة، الحريات الدينية، الحق في التنمية، وفي التوزيع العادل للثروة، وقضايا الحرية، حرية الإبداع والفكر، قضية العقل وصناعته وقضية القيم الأخلاقية.. عشرات القضايا الشارع العربي معزول عن الشارع العالمي فيها، الشارع العربي يربك في كثير من الأحيان صانع القرار ولا يساعده، بل العكس يمارس ما يسمى الضغط من أسفل على.. هو ضغط سلبي على صانع القرار في العالم العربي، الشارع العربي يعكس العقلية القدرية العربية المغمورة في نظريات التآمر، وهو شارع يتسم بالعاطفية الديماجوجية والغوغائية ويمثل كيان هلامي غير محدد المعالم، ويتسم بالشعارات الصاخبة والخطب الرنانة والمطالب المبالغ فيها، أحادي التوجه، لا توجد أي مسيرات مضادة في العالم العربي، هي واحد بس، مسيرة واحدة ما تلاقيش واحدة عكسها، لم يتحرك الشارع العربي لمساندة أي حدث أو ظلم وقع في دولة غير إسلامية، بس في الدول الإسلامية بس هو بيتعاطف مع اللي بيحصل في الدول الإسلامية، في مجمل تحركاته لا يهتم إلا بقضيتين فقط، هما القضايا الإسلامية وقضية فلسطين. شارع يعاني من فراغ رهيب، ولهذا بدأت دراسات في الخارج يعني بعد 11 سبتمبر كانوا بيدرسوا في الأول في الشارع العربي الـ (4 needs) اللي هي الحاجات الأساسية: الصحة والغذاء والتعليم والسكن، بعد 11 سبتمبر البنك الدولي دلوقتي مع الجامعات الأميركية ضاف لهم حاجتين البطالة والمشاركة السياسية، لأن الشارع العربي بيعاني من فراغ رهيب بيتحرك من فراغ رهيب. الفرق بين الشارع العربي والشارع العالمي هو الفرق بين البركان وبين النهر.

د. فيصل القاسم: هو البركان والنهر..

مجدي خليل: والنهر، البركان قوة هادرة مدمرة ومجنونة، غير منتظم..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وهو الشارع العربي.

مجدي خليل: وهو الشارع العربي، كلما زادت قوته زاد دماره، وقتي وغير متوقع، أما النهر قوة هادرة مفيدة، منتظم، مستمر ومحسوب كلما زادت قوته زادت فوائده، سواء في الكهربا أو في الري، الفرق ما بين الاتنين هو الفرق ما بين البركان والنهر، لم نسمع له صوتاً في قضايا عربية لا تقل عدالة عن قضية فلسطين، زي اللي بيحصل في.. ما يحدث من نظام صدام في العراق، ما يحدث من نظام البشير في السودان، ما يحدث في الجزائر، الاعتقالات السياسية غير المبررة في.. في كثير من الدول العربية، عشرات القضايا السياسية داخل الدول العربي نفسها بيتجاهلها الشارع العربي. يعبر عن أزمة نفسية أكتر من كونها أزمات خارجية، فمن يشتم أميركا هو في الواقع يشتم حكومته ولا يستطيع فيتحول إلى التنفيس في.. في أميركا. شارع أنا بس..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب، تريد أن تقول كل.. يعني قلت الكثير، ولكن كي..

مجدي خليل: بس اديني دقائق، هو دقائق بس علشان..

د. فيصل القاسم: بس وبعدين على شو بدنا نتحدث؟ بعد ما يعني..

مجدي خليل: لأ لا، دا فيه كثير من الأمور في الشارع العربي، لأن أيه هو أيه يعكس أيه..

د. فيصل القاسم: طيب أنا قصدي كي.. كي أعطيك يعني أترك لك مجال كي..

مجدي خليل: أنا سأكمل لأن خصائص الشارع العربي ممكن..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس أنا أعتقد يعني أعطيته كويس في.. في البداية، خلي الأستاذ ياسر يرد على هذا الهجوم العنيف يعني، كلام عنيف عن الشارع العربي بكل المقاييس تفضل، سمعته.

ياسر الزعاترة: بسم الله الرحمن الرحيم، الحقيقة إنه يستحق أو تستحق جماهير الأمة التي خرجت من الخليج إلى المحيط ومن طنجة إلى جاكرتا في هذا التفاعل العفوي مع أهم قضية بالنسبة للأمة، يستحقوا تحية إجلال وإكبار على ما قدموا، والحقيقة إنه الشارع العربي في حركته العفوية الأخيرة يجب أن ننظر ابتداءً وقبل أن.. أن نخوض في خصائصه، ماذا قدم؟ ماذا قدم للفلسطينيين؟ حقيقة حركة الشارع قدمت للفلسطينيين وقدمت للأمة في الوقت نفسه، قدمت للفلسطينيين الدعم المعنوي، وهذا الدعم لابد منه كي يتحرك هذا الشارع، عندما.. عندما يكون.. عندما يشعر الفلسطينيون أن خلفهم أمة عظيمة تساندهم وتقدم لهم الدعم يتقدموا أكثر ويواصلوا الصمود والإصرار والبطولة.

الدعم المادي: هذه الحركة العفوية في التبرعات وما إلى ذلك، هذه كلها حركة عظيمة، والحقيقة أنه قوى المقاومة بشكل أساسي تتمول من الشارع العربي، ليس هناك أنظمة تمول قوى المقاومة، وقوى المقاومة عندما تمد بالمال من.. من قروش الشارع العربي ومن فقرائه ومن أغنيائه تحول هذه الأموال إلى.. إلى شهداء وإلى بطولة وإلى صمود وإلى سلاح، كل هذا يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار.

الضغط على معنويات العدو خلال الأسابيع الأخيرة شفنا كيف ضغط الشارع العربي –كما حصل في بداية الانتفاضة- على أعصاب الشارع الإسرائيلي، والذي لا يتابع تحولات المجتمع الإسرائيلي لا يدرك حقيقة حجم الضغط على أعصاب الأعداء.

هناك الضغط على الأنظمة، الحقيقة أن الخطاب الذي يقدمه بعض الزعماء العرب عن الجهاد والمقاومة هذا جزء من الضغط الذي أحدثه الشارع العربي، خطاب الفضائيات الذي.. التسابق على التبرع من قبل الأنظمة، كل هذا جزء من فاعلية حركة الشارع العربي في ضغطها على الأنظمة.

هناك أيضاً الضغط على الولايات المتحدة، الآن الأميركان يعلنون.. يعلنون قلقهم الحقيقي من حركة الشارع العربي وضرب العراق حقيقة يعاد النظر فيه جوهرياً شارون أرسل نتنياهو.. إلى الولايات الولايات المتحدة لكي يقول للأميركان اضربوا العراق ولا تأخذوا في الاعتبار ما يجري على الساحة الفلسطينية، لكن الأميركان يدركون أن هذا الشارع الذي انفجر في موضوع فلسطين يمكن أن ينفجر بذات المستوى وربما أكثر في العراق هذا حماية العراق من.. من الهجوم وبالتالي بث الرعب في.. في أوساط القيادة الأميركية.

كل هذا يؤكد أن هذا الشارع له فاعليته وغيَّر كثير من اللي كان، هم تحدثوا قبل شهور عن أكذوبة الشارع العربي، الآن ثبت أن هذا الشارع ليس أكذوبة وإنما حقيقة فاعلة تحركت على نحو عفوي، حتى بدون حركة النخب، بعض النخب انحازت إلى الشارع لكن الشارع كان أكثر عفوية، وفي القضايا الكبرى يجب أن نركز أنه في القضايا الكبرى يجب أن نركز أنه في القضايا الكبرى دائماً الشارع يتقدم على النخب، ويتقدم على.. على المؤسسات، هذا الشارع العربي أسقط حلف بغداد، وهذا الشارع العربي هو الذي رفض الاعتراف بهزيمة 67، واعتبارها نهاية الحرب مع.. مع الكيان الصهيوني وأصر على مواصلة المقاومة، هذا الشارع له فاعلية، ثم هذا.. هذه الحركة العفوية هي مقدمة لتغيير الأوضاع الداخلية، من قال أن هذا الشارع في.. في حركة العفوية يتجاهل القضايا الداخلية؟

وإنما هو يقدم قضية الأمة في فلسطين على هذا القضايا الداخلية، لأنه يدرك أن.. أن المشروع الصهيوني لا يستهدفه فقط، يستهدف الأنظمة ويستهدف الشعوب، يستهدف وحدة الأمة، يستهدف وجودها وكيانها وبالتالي هو الآن يتحرك على هذا النحو دفاعاً عن ذاته، دفاعاً عن أمته، دفاعاً عن وطنه، دفاعاً عن الشعوب ككل، فهذه الحركة كلها أثرت جوهرياً فيما يجري على الساحة الدولية الآن، ما يجري في.. في أوروبا، هذا التحول في الرأي العام الأوروبي وحتى في الرأي العام الأميركي من خلال آخر استطلاعات الرأي يؤكد أن هذه الحركة أتت أكلها، إضافة إلى البطولة والصمود الذي أحدثه.. الذي اجترحه الفلسطينيون هناك هذه الحركة العفوية المساندة لهذا الصمود تركت آثارها على الوضع الدولي، على موضوع أميركا والعراق، على الوضع الأوروبي وموقفه من الانتفاضة كما تركت آثارها على الداخل، هناك إحساس أن هذا الشارع قوي ويستطيع أن يفرض على هذه الأنظمة بعض التغيرات، لكن ربما لا يحدث هذا سريعاً وفي.. وفي هذا الآن، لآن هناك قضية متقدمة الآن، قضية الأمة في فلسطين قضية متقدمة في وعي الشارع العربي والإسلامي، لأنه وعي هذا الشارع يؤكد له أن المشروع الصهيوني يستهدف كل أركان الأمة ولا يستهدف فقط الفلسطينيين، فهناك كان حالة من إعلان وحدة حقيقية للأمة، ما جرى في الشارع العربي خلال الأسابيع الأخيرة أكد أننا أمام أمة عظيمة وجماهير عظيمة ووحدة عظيمة لا يمن للضغط الأميركي وللضغط الصهيوني ولكل أشكال القمع أن تغيب هذه الوحدة.

د. فيصل القاسم: حلو جداً اتفضل.

مجدي خليل: الحقيقة إن أنا أول ملاحظة عاوز أقولها إن أنا لما أجي هنا بأقيم ظاهرة الشارع العربي، لأني –زي ما قلت لك- ما فيش دراسات عليها بنعمل.. بأعمل درجة من تقييم لهذه الظاهرة في تاريخها في.. في واقعها، بس أنا طبعاً.. أنا متفهم لمظاهرات الشارع العربي تأييداً للفلسطينيين دا حاجة، زي ما قلت إن تأييد فلسطين دا حق ثابت..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب، وليس هذا موضوعنا..

مجدي خليل: وهذا ليس هذا موضوعنا فتأييد الشعب الفلسطيني دا حاجة أساسية لابد أن تكون واجب يعني، ولكن دعنا نكمل خصائص هذا الشارع علشان نفهم يعني أيه هو الشارع، شارع تقوده وتوجهه القوى المسؤولة عن الكوارث في بلاده..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: القوى المسؤولة عن الكوارث في بلاده.

مجدي خليل: الثورية القومية، الإسلام السياسي والأنظمة الرسمية، الأنظمة الرسمية دخلت كمان على الخط وبتزايد، يعني زي ما كانت بتزايد على العملية الدينية في التليفزيونات وفي إعلامها بدأنا تزايد أخيراً على الشارع العربي وبدأوا الرؤساء يطلعوا زي ما أنت شفت بيقودوا المظاهرات بنفسهم يعني بيزايدوا، يعني هم دول الأنظمة المسؤولة عن المسائل اللي هم.. الحاجات السلبية هم اللي بيقودوا الشارع العربي، كثير ممن يخرجون في الشارع العربي في المظاهرات بحماس شديد لا يعرفون الكثير من أسباب.. أسباب خروجهم. يعني خد مثلاً اللي طلعوا على وليمة عشاء.. وليمة أعشاب البحر من.. بتاعة حيدر حيدر ما قرأووش الرواية خالص، ما يعرفوش حاجة عنها، يعني هو نوع من الحشد بيجري مش عارف بيعمل أيه. المظاهرات السلمية هي إفراز للنظام الديمقراطي وأحد حقوقه، وغير ذلك تكون أحداث شغب أو مسيرات مفتعلة أو مدبرة أو ثورات للشعوب في وجه حكامها، وما حصلتش ثورات للشعوب في وجه حكامها وبالتالي دي عمليات مفتعلة أو عاطفية يعني.

لم تلحق الشارع العربي التطورات التي لحقت الشارع العالمي، وهذا بالطبع نتيجة للجذور الفكرية للشارع العربي، فعندنا تقرأ المقريزي من مئات السنين والجبرتي وتكلم عن حركات الرعاع وروح الهدم والاستغلال لأحداث بعينها من أجل التخريب، لا تجد فرق بما حدث في الإسكندرية في الأسبوع الماضي، تحطيم 170 سيارة، 165 واجهة محل، إصابة 40 من رجال الشرطة، وفي المقابل مقتل طالب وإصابة المئات، نفس هذا العنف الجماهيري حدث في الأردن والبحرين..

ياسر الزعاترة [مقاطعاً]: هذا يحدث حتى في الدنمارك وفي فنلندا وفي لندن، ليس في الشارع العربي وحده..

د. فيصل القاسم: ألم يحدث في سياتل وفي جنوة وكذا؟!

ياسر الزعاترة: يحدث في سياتل في الولايات المتحدة.

د. فيصل القاسم: آه، ها دول رعاع..

مجدي خليل: هذه.. لأ.. لأ، لما حصلت في سياتل قومت بشدة..

ياسر الزعاترة: ما هي تقاوم بنفس الشدة.

مجدي خليل: لا.. لا.. قومت بشدة ليه؟ لأن وقف.. في جنوة وقف (جورج بوش) وقال: إحنا حكام منتخبين، ولن نسمح لأحد إنه يعوق اجتماعنا.. اجتماعاتنا أو أجندتنا العالمية، اللي عايز يتظاهر سلمياً أهلاً وسهلاً بيه، فهذه الظاهرة حدثت بعض الأشياء في العالم، ولكنا..

ياسر الزعاترة [مقاطعاً]: في كل العالم، في كل العواصم حتى الأوروبية يحدث شغب في.. في المظاهرات، لماذا فقط في الشارع العربي؟ هذا يحدث في كل مكان..

مجدي خليل: أنا عاوز أقول كمان إن كثير من قادة المظاهرات في الشارع العربي متأثرين بشخصية عبد الناصر، صورة عبد الناصر تكونت الهالة حولها من خلال الخطاب الرنانة والقنابل الصوتية والراديو والحصول على بطولة مجانية من خلال مهاجمة خصم كبير، فهم كتير من القادة عاوزين يحصلوا مع هذه البطولة المجانية التي لا تكلف صاحبها أي مسؤولية سياسية، كما يقول أحد الكتاب.

الشارع العربي في نفس الوقت منقذ للمعارضة المقموعة وبعض المثقفين المستقلين الذي لا يجدون أمامهم أي خيارات، إما المساندة الكاملة للنظام الرسمي العربي أو لا شيء. الحكام العرب رغم مساوئهم أفضل كثيراً من شوارعهم والكثير منهم إفراز للمفهوم القومي الثوري ورغم إخلاص القوميين والثوريين أدت سياستهم إلى تخلف العالم العربي، وأي قيادات عربية جديدة ستأتي نتيجة ثورات الشارع العربي حالياً ستكون إفراز للإسلام السياسي..

ياسر الزعاترة: يا سيدي هذه معلقة.. معلقة هجائية يعني الحقيقة..

مجدي خليل: للإسلام السياسي..

ياسر الزعاترة: والمعلقة هجائية ليست في الشارع العربي وإنما الأمة كلها..

د. فيصل القاسم: خلصت من المعلقة؟ طيب.. طيب.

ياسر الزعاترة: نحن أمام معلقة هجائية في الأمة ككل، في الشارع و الجماهير والنخب، وهذا غير معقول، من قال أن هذا الشارع العربي.. الوعي.. الوعي الموجود في الشارع العربي أكبر بكثير من الولايات المتحدة، المجتمع المدني والشارع الأميركي هذا الذي تتحكم فيه 2% فقط من.. من.. اليهود فقط 2% في الولايات المتحدة يتحكمون بمجتمع بأسره، أين الوعي في الشارع.. في كل أوروبا اليهود أقلية ومع ذلك يتحكمون برقاب الشارع الأوروبي والشارع الأميركي على وجه التحديد، الإعلام يتلاعب به كيف يشاء، الشارع العربي يا سيدي الجذور الفكرية التي تتحدث عنها وتهجوها الآن هي التي تحمي هذا الشارع العربي من.. من محاولات التزييف الجذور الفكرية، هذا الشارع الذي في ضميره عمر بن الخطاب وصلاح الدين الأيوبي لا يمكن أن تسلم.. أسألك لماذا الولايات المتحدة..

د. فيصل القاسم: وعبد الناصر..

مجدي خليل: هي.. هي اللي..

ياسر الزعاترة: لماذا الولايات المتحدة يا سيدي ترفض الديمقراطية في الساحة العربية؟ لماذا؟ لأنه ببساطة تدرك أن هذه الديمقراطية تفرز بالضرورة معارضين لها..

مجدي خليل: هي.. هي مش لا تقبل.

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي، لأنه لا يمكن، الإعلام..

مجدي خليل: الجذور الفكرية هي التي خلته..

ياسر الزعاترة: سمعني.. اسمعني أقول لك، الإعلام لا يمكن أن يزيف وعي الشارع العربي كما يفعل في أميركا وفي أوروبا، الإعلام الرسمي العربي تلاعب سنوات طوال في.. في، حاول لكن كله فشل.. فشل ذريع، الشارع العربي أثبت وعي سياسي، في أميركا لا.. يستطيعون أن يعدوا.. أن يعدوا عدد الولايات الخمسين، أغلب 90% من السكان، جورج بوش نفسه سئل عن أربع رؤساء دول لم يعرف منهم إلا واحد...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: سألوه مرة عن (...) باكستان.. عن باكستان ولم يعرفه وبين.

ياسر الزعاترة: أين هذا الشارع الأميركي والشارع الأوروبي؟ الشارع العربي مدجج بالوعي يا سيدي، وهذا الوعي حقيقي الوعي السياسي بالشارع العربي ظاهرة.

مجدي خليل: وعي مشوه.. وعي مشوه.

ياسر الزعاترة: ليس وعياً مشوهاً، وعي مشوه في عقلك أنت، لأن أنت ضد هذا الشارع، ضد حركته، ضد وعيه.

مجدي خليل: لأ، أنا مش ضد.. أنا مش ضد..

ياسر الزعاترة: ضد قواه، أنت الآن.. أتت الآن..

مجدي خليل: أنا مش ضد حركته..

ياسر الزعاترة: لم تهجو الشارع فقط، هجوت الأنظمة وهجوت القوى السياسية وهجوت النخب، كل هؤلاء ليسوا شيئاً في اعتبارك هذا غير معقول..

مجدي خليل: أنا مش ضد الشارع العربي أنا ضد.. ضد حركة..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي، الشارع العربي ليس غوغائياً، الشارع العربي يدرك ما يقول وبعض الشعارات الكبيرة هذه في كل الدنيا، الجماهير دائماً، العواطف ليست عيباً العواطف هي.. هي التي تحرك الشارع وهذه ليست عيباً.

[موجز الأخبار]

العوامل الخارجية والداخلية في التأثير على الشارع العربي

د. فيصل القاسم: تريد أن بس..

ياسر الزعاترة: أضيف بس دقيقة الحقيقة أن هناك في كل الخطاب الذي قدمه والهجائية الطويلة العريضة التي قدمها الأستاذ مجدي في.. في الوضع العربي ليس في الشارع فقط وإنما الأنظمة والشعوب والنخب هناك استبعاد للبعد الخارجي على الإطلاق في.. في المعادلة، هناك جلد للذات كما لو كنا نتحرك كأمة في فضاء مفتوح ليس هناك الولايات المتحدة، وليس هناك استعمار، وليس هناك ضغوط، وليس هناك.. هذه الأنظمة يعني.. عندما تتحرك تخاف من الضغوط الأميركية وبالتالي هذا الوضع العربي ككل يخضع لضغوط هائلة من.. من الوضع الدولي، الولايات المتحدة تخيف حتى الدول الكبرى فما بالك بالوضع العربي، هذا الجلد للذات مرفوض ومرفوض.

الأمر الآخر الذي أريد أن أؤكد عليه أن الولايات المتحدة تعمل ليس فقط من خلال إخضاع الأنظمة، وإنما تحاول أن تشوه –إدراكاً منها لوعي الشارع العربي- تحاول أن تعمل على تشويهه، مكتب التأثير الاستراتيجي الذي أفتتح مؤخراً والتابع للبنتاجون والذي رصدت له عشرات الملايين بدأ يتحرك الآن راديو (سوا) الذي بدأ يبث في أكثر من دولة عربية عبر موجة الـFM هذا يتوجه إلى.. إلى الجيل الجديد.

د. فيصل القاسم: الشارع العربي.

ياسر الزعاترة: والشبان دون 30 عاما ويتعامل معهم بالموسيقى حتى يحاول التأثير، هذا إدراك لأنه شارع حقيقي..

د. فيصل القاسم: لكن يا سيدي.

ياسر الزعاترة: جذوره الفكرية تسعفه في التصدي..

د. فيصل القاسم: بس يا سيد زعاترة أنت قلت قبل قليل.. أنت قلت قبل قليل لكن محاولات التمييع قد فشلت فشلاً ذريعاً في يعني النيل من الشارع العربي، أنت تعلم أن الإعلام العربي وخاصة الرسمي المخصص للرقص والراقصات والنقص والرقص وإلى ما هنالك من هذا الكلام وهي.. يعني هي إعلام موجه، إعلام لتخريب عقل الأمة وتزييف وعيها، لم ينجح على مدى عشرات السنين، فكيف ينجح الأميركان؟

ياسر الزعاترة: هذا.. هذا ما يرد.. الحقيقة.. هذا ما يرد على الأستاذ مجدي.

د. فيصل القاسم: وهذا الشارع العربي برهن الآن

ياسر الزعاترة: هذا ما يرد على مسألة الجذور الفكرية، الجذور الفكرية في الوضع العربي والإسلامي جذور حقيقية، ليس هناك فرصة للتلاعب بها كما يحدث، الآن في الولايات المتحدة تستطيع أن تأتي بعاهرة وتروجها من خلال الإعلام وتستطيع أن تصل إلى الكونجرس، بينما في.. في الأمة العربية لا يمكنك أن نوصل إلى.. إلى مواقع النفوذ الشعبي أي أحد لو أتيت له بكل وسائل الإعلام في الأرض، هذا دليل على أن المخزون الفكري والتاريخي والعقائدي في وعي هذه الأمة حقيقي وجذري بحيث لا يمكن أن يشوَّه بحال من الأحوال.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، مجدي خليل بالمناسبة يعني نأخذ شوية من الإنترنت، عليك هجمات عنيفة جداً من.. من الإنترنت، نأخذ 106 من مصر طالب يقول: لماذا تستقدم هؤلاء الانهزاميين مثل مجدي خليل؟ يعني هذا أول.. أول ضربة، أنه أنت من خلال هذا الطرح للشارع العربي والتقليل من أهميته أنت انهزامي، هاي من جهة، من جهة أخرى أريد أن أسألك سؤالاً: لو هذا الشارع العربي الذي تهجوه أنت الآن قد خرج مطالباً بالتطبيع مع إسرائيل وبالتطبيل والترميز للعم سام لأميركا آه، ولم يدافع.. يعني لو خرج لمثل هذه المطالب، هل كنت تهجوه بمثل هذه الحالة؟ لماذا تهجو الشارع العربي وتصوب النار عليه عندما يقف يعني من أجل قضايا الأمة.. مع قضايا الأمة؟ لو خرج من بلجان التطبيع أنا واثق تماماً كنت أنت وصفته بإنه أروع شارع في الكون.

مجدي خليل: N0.. No من قالك كده؟

د. فيصل القاسم: أو مع أميركا.

مجدي خليل: واثق.. واثق ليه؟ منين واثق؟ أولاً أنا مش لا أعرف.. أعرف يعني أيه كلمة تطبيع، ولا.. ولا ليس لي علاقة بالتطبيع، ولا أعرفه، وأنا ما أعرفش أيه الكلمة الحاجات دي ومش مهتم بها

د. فيصل القاسم: طب بدي أسألك لو خرج يوم من أجل السلام مع إسرائيل، كنت تكلمت عنه بهذه الطريقة؟ سؤال.

مجدي خليل: لا.. لا.. أتمنى إنه يخرج من أجل السلام مع.. مع إسرائيل..

د. فيصل القاسم: تتمنى.

مجدي خليل: لا ليه؟ يعني.. وفي نفس الوقت يؤكد حقوقه مش سلام مجرد سلام، أتمنى إن يكون فيه حركة وحركة مضادة، أتمنى يكون فيه حيوية في الشارع العربي مش مجرد انفعال لاتجاه واحد، وأنا.. أنا مسألة التطبيع لم أعرفها، يعني ليس لي علاقة ولا زرت إسرائيل لا أعرف.. يعني بعيدة تماماً عني ولا أهتم بها، قضية لا أكترث بها، لأن أنا.. وأنا بأقيم ظاهرة، المسألة كلها إن أنا جاي بأقيم ظاهرة.. ظاهرة لم يكتب عنها أحد، الحاجة الثانية مسألة الانهزام.. العالم العربي.. العالم العربي، هو لو متقدم.. لو متقدم..

ياسر الزعاترة: إذا ما قام بها أحد فلماذا تقدم فيها كل هذه..

مجدي خليل: أنا.. أنا رؤيتي لها.. أنا رؤيتي للعالم العربي من خلال رصد حركته خلال 50 عاماً.

ياسر الزعاترة: هذا لا يحتاج الأمر إلى دراسات.

مجدي خليل: لو إحنا متقدمين، أنا ما كنتش.. مفيش حاجة اسمها جلد الذات، فيه فرق بين تقييم الذات وجلد الذات.

ياسر الزعاترة: لا.. لا هناك جلد حقيقي للذات..

مجدي خليل: عشان أن وضعي انهزامي..

ياسر الزعاترة: أنت تستبعد البعد الخارجي تماماً.

مجدي خليل: أنا بأغير من وضع كائن في دول متخلفة، بأقيم وضع قائم في دول متخلفة فلازم يبقى فيه نقد أمين للذات، والنقد الأمين هو بداية..

ياسر الزعاترة: النقد الأمين هو أن تنظر إلى البعد الذاتي فقط وتستبعد البعد الخارجي رغم أنه أهم من البعد الذاتي؟

مجدي خليل: أيه.. أيه وضع البعد الخارجي.. هل البعد الخارجي يمنع العالم العربي بإن الشارع العربي إنه يخرج في الدفاع عن قضايا حقيقية زي القضية الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوقه داخل.. والتنمية.

ياسر الزعاترة: من قال أنه لا يفعل يا سيدي.

مجدي خليل: والتوزيع غير العادل للثروة قول لي.. قول لي..

ياسر الزعاترة: لا.. لا التنمية المسألة مسألة أولويات يا سيد الجائع.. الجائع لا يتظاهر ليطلب حبة فياجرا، المسألة مسألة أولويات، الشارع العربي.

مجدي خليل: هي أولويات.. الأولويات دي..

ياسر الزعاترة: أولويات هو الصراع مع المشروع الصهيوني الذي يستهدف.. يستهدف وحدته...

مجدي خليل: خلال 50 سنة..

ياسر الزعاترة: يستهدف أمنه، يستهدف وجوده هذا هي الأولوية.

مجدي خليل: يعني مفيش.. مفيش.

ياسر الزعاترة: ومع ذلك كل القضايا التي تتحدث عنها الشارع العربي تظاهر من أجل الخبز، ويتظاهر من أجل الديمقراطية، وهذا موجود..

مجدي خليل: أين.. أين ومتى؟ أين ومتى؟

ياسر الزعاترة: إنما الأولوية الحقيقية التي نتوحد عليها كل أطراف هي قضية فلسطين إدراكاً، لأنه هذا الشارع واعي وواعي جداً يدرك أن هذا المشروع الصهيوني زرعه الغرب في هذه المنطقة لاستهداف وحدة الأمة ووجودها ومقدراتها واستمرار الهيمنة عليها، هذا بعد حقيقي...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس.. بس يا سيد زعاترة –بس أنت تتحدث عن أنه يعني الشارع عنده أولويات لماذا لا تتحدث عن الوضع، يعني لماذا نريد أن تلقي بكل اللائمة على.. على الجانب الخارجي؟ كيف تتحدث عن شارع عربي لا يستطيع 3 أو 4 أشخاص في العالم العربي أن يجتمعوا في الشارع تحت قوانين الطوارئ بموجب قوانين الطوارئ.. يتم اعتقالهم ويوضعوا في غياهب السجون، لـ849 مليار سنة؟ فكيف تتحدث لي أنه، لماذا لا تتحدث..

ياسر الزعاترة: من قال؟ من قال..

د. فيصل القاسم: ما قيمة هذا الشارع إذا كان.. ما قيمة هذا الشارع إذا كان مدعوس دائماً، مهان، كل ذلك، كلام في الهوا هذا..

ياسر الزعاترة: لا.. لا الشارع ليس مدعوس ولا مهان، الشارع يتحرك ويتحرك في مواجهة هذه الأنظمة التي تستهدف وتقمع وتستهدف الديمقراطية.. الديمقراطية ليست موجودة حتى الآن، لأن السبب الحقيقي في هذا الموضوع خارجي، الأنظمة هذه مدعومة من الخارج في رفض.. في قمع هذا الشارع، ومدعومة من الخارج في.. في رفض مبدأ الديمقراطية، فهذا الشارع يتحرك.. يتحرك عندما.. عندما يكون هناك رموز..

مجدي خليل: إزاي خارجي؟ خارجي؟ قل لي إزاي خارجي؟ يعني..

ياسر الزعاترة: بس عندما يكون هناك رموز حقيقية في هذا الشارع تطرح قضاياه ينحاز إليها يتحرك معها، يتحرك بوعي حقيقي، إنما هناك الولايات المتحدة ماذا فعلت عندما كان هناك ديمقراطية في الجزائر...

مجدي خليل[مقاطعاً]: أنت.. أنت بترحل المسؤولية على الخارج ليه؟ أنت بترحل

ياسر الزعاترة: لا لأن ليس... عربية..

مجدي خليل: ... فكر عربي تأمري يا سيدي.. بترحل مسؤولية ليس..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي ليس تأمري هو.. هي مسؤولية حقيقية.

مجدي خليل: الشعوب هي اللي تملك مقدرات نفسها..

ياسر الزعاترة: من الذي يزرع الكيان الصهيوني ويموله الآن؟ لو تركت المعركة الآن لو تخيلت قليلاً لثوان فقط إننا موجودون الآن نحن كأمة عربية فقط لا.. وأريد أن أستبعد إسلامية هنا لبعض الوقت ونحن وإسرائيل موجودون في أي مكان من العالم وليس هناك أي مؤثر خارجي، هل تعتقد أننا لا نستطيع أن نهزمها في غضون شهور؟ هذا هراء، الحقيقة.. هذا الدعم الخارجي هذا أساسي، وجود إسرائيل في المنطقة هو عبارة عن تفتيت لوحدة الأمة، استهدافها.

د. فيصل القاسم: طب بس.. بس يا سيد الزعاترة، ما فائدة كل هذه التظاهرات التي تخرج يعني تثور بكبسة زر وتختفي بكبسة زر أخرى.

ياسر الزعاترة: ليس صحيحاً على الإطلاق.

د. فيصل القاسم: طب بس دقيقة.

ياسر الزعاترة: ليس صحيحاً هذا الكلام.

د. فيصل القاسم: ما فائدة هذه، أنا بدي أسألك سؤال في الغرب، في الدول الديمقراطية يخشون المظاهرات والتظاهرات لأن هناك انتخابات قادمة والناس يستطيعون أن يدلوا بأصواتهم يروحوا هادول الزعماء بـ 645 ألف داهية، أما في العالم العربي الأنظمة العربية أصلاً لا تأخذ رأي.. رأي الشعوب في القضايا الداخلية.. في مسائل الصرف الصحي، فما بالك بالقضايا الكبرى مثل فلسطين.

ياسر الزعاترة: لا في القضايا.. في القضايا...

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة لأنه لو كانت الحكومات منتخبة لما كان موقفها من التظاهرات هكذا، فالناس مضمونون دائماً بالترهيب، والتزوير، إذن مظاهرات بلاش.

ياسر الزعاترة: لأ لا، هذا موضوع آخر، موضوع الديمقراطية موضوع آخر، إنما حركة الشارع العربي في القضايا الكبرى تفرض إيقاعها على الأنظمة أيضاً، هذه الحركة هي التي تقدم أولوية فلسطين، لأنها قضية كبرى تجتمع عليها الأمة بأسرها، موضوع الديمقراطية هذا موضوع آخر، هناك حركة في الشارع العربي تستهدف المشاركة والتعددية، لكن هذه.. هذه الحركة تستهدف بالقمع، لأنه هناك دولة أمنية مساندة من الخارج، الشارع العربي لا.. لا يواجه أنظمته فقط إنما يواجه كل القوى الاستخبارية التي تدعم هذا الخيار.. الخيار اللاديمقراطية إدراكاً منها أنه.. ترك الخيار مفتوح أمام هذا الشارع للتعبير عن رأيه معنى ذلك الإتيان بحكومات مناهضة له ولذلك هو يستهدفها.

المظاهرات الأخيرة وتجاوز النخب العربية

د. فيصل القاسم: طيب.. كويس جداً.. مجدي خليل سمعت هذا الكلام لماذا أنت تحاول النيل من الشارع؟ أنا أريد أن أسألك سؤال عن المظاهرات الأخيرة، هل تستطيع أن تنكر أن هذه المظاهرات لأول مرة تتجاوز.. أو ترمي جانباً بالنخب العفنة.. بالنخب من مثقفين وغير مثقفين اللي يساوون باللغة العادية "صرماية مشلخة" أي كعب حذاء مهترئ رمت بهم جانباً هذه الشعوب وخرجت وهذا يذكرنا بما حدث في الثورات الأميركية والفرنسية والروسية وكل هذه الثورات، خرجت هذه الثورات كيف؟ خرجت وكان لها قياداستها فيما بعد.

أسألك سؤال آخر: أين حسم –أين حسم مصير النظام القيصري في روسيا؟ أليس في الشارع؟ أين.. أين حسم مصير النظام الإيراني الشاهنشاهي أليس في الشارع؟ أين حسم مصير الرئيس الفنزويلي قبل يومين أليس في الشارع؟

مجدي خليل: تمام، بس مش في.. مش في الشارع العربي..

د. فيصل القاسم: طيب ليش ما في الشارع العربي، هذه أمثلة بالنسبة للشارع العربي يستفيد منها..

مجدي خليل: هأقول لك أنا.

ياسر الزعاترة: الشارع.. أسقط حلف بغداد الشارع العربي يا سيدي، رفض الهزيمة في الـ 67.

مجدي خليل: الأستاذ ياسر.

ياسر الزعاترة: الشارع المسلم في إيران ألم يسقط الشاة؟

مجدي خليل: لا، أستاذ ياسر أصلاً رابط الموضوع كله بقضية فلسطين، ما حدث في فلسطين في الأسبوعين الأخير، لازم.. لازم يستحث كل الناس إنها تخرج وتتعاطف وتؤيد لهذا.. أنا مع هذا..

ياسر الزعاترة: هذا يدل على حيوية الشارع.

مجدي خليل: ولكن.. ولكن اللي أنا عاوز أقوله إنه هو رابطها بقضية فلسطين وأنا بأقيم ظاهرة.. ظاهرة على مدى 50 سنة جابت أيه.. نتائجها؟ وأيه حدودها؟ وأيه مستقبلها؟ وأيه سلبياتها؟ ودا.. دي فالمسألة ليست.. المسألة مش مسألة، أنا عاوز أرجع بقى لأية اللي أفرز هذا السلبيات في الشارع العربي؟ الواقع العربي هو اللي أفرز هذه السلبيات، الفرد العادي.. الفرد العادي هو أعلى منصب في النظام الديمقراطي وقراراته الفردية هي اللي بتصنع السياسات السياسية والاقتصادية، يعني مش بس السياسية، لأ.. أنت لما بتروح تشتري سلعة كأنك بتعمل Voting.. بتصوت لإنتاج هذه السلع، فالنظام الديمقراطي، الفرد صانع للقرارات السياسية وقرارات الإنتاج، فيه عندنا في.. هناك بقى تقديس الفرد، عندنا هنا سحق الفرد ده.. دي ليه.. إحنا لازم نقيم الواقع العربي اللي أفرز هذه السياسات، عندنا تقديس الجماعة وليس الفرد، الواقع العربي يتميز بخداع الذات بدل من مواجهتها، يعني بيخدعوا الذات عشان مواجهتها.. وهذا أفرز هذه الخداع الموجود دلوقتي.

ياسر الزعاترة: كيف يا أخي خداع ذات؟

مجدي خليل: إن إحنا نعمل evaluation..

ياسر الزعاترة: كيف نخدع الذات؟

مجدي خليل: ونعمل evaluation..

ياسر الزعاترة: كيف يخدع ذاتك؟

مجدي خليل: أنت بتتكلم على الشوارع في..

ياسر الزعاترة: فهمنا فهمني كيف تخدع ذاته؟

مجدي خليل: أنت.. أنت بتقيم.. بتقيم أكبر من حجم الشارع العربي، لأنك أنت...

د. فيصل القاسم: طب يا أخي الشارع ليس بعد..

ياسر الزعاترة: كيف؟

د. فيصل القاسم: لماذا.. بس دقيقة.. دقيقة، أنا أريد أن أسألك سؤالاً، هل إيران بعيدة عنا كثيراً؟ أنظر كيف أنظر كيف حسم الشارع الإيراني يعني الشاة- الشاة الإيراني.

مجدي خليل: هذا جزء من الحسم.. الحسم..

د. فيصل القاسم: طيب كيف حسم.. فنزويلا.

مجدي خليل: عشان.. بل بالعكس حتى فنزويلا.. الشارع اللي أنا أفرز واقع أسوأ من.. من ما قبل الشارع.

ياسر الزعاترة: لأ هذه مسألة أخرى، هذه مسألة أخرى المهم.. المهم الشارع العربي. ألم يفرز تغييراً مع خاتمي ألم يفرز تغييراً مع خاتمي.

مجدي خليل: أفرز لا.. الجذور الفكرية.. الجذور الفكرية.. لا إيران دلوقتي بتخرج من المأساة.

ياسر الزعاترة: لا.. لا.. لا..

مجدي خليل: بتطلع شوية شوية.

ياسر الزعاترة: دعك من.. من..

مجدي خليل: لكن للجذور الفكرية للشارع.. ما حدث أنتج واقع أسوأ من واقع ما قبل الشاة..

ياسر الزعاترة: لا هذا موضوع آخر المهم أن.. أن مخزونه الفكري..

مجدي خليل: وهو الخطير.. وهو الخطير في الشارع العربي حالياً.

ياسر الزعاترة: يا سيدي.. يا سيدي..

مجدي خليل: إذا أفرز هيفرز أسوأ..

ياسر الزعاترة: لا.. لا.. لا..

مجدي خليل: هيفرز واقع أسوأ.. أسوأ من الواقع الحالي.

ياسر الزعاترة: ليس بالضرورة.. ليس بالضرورة هذا الكلام غير صحيح.

د. فيصل القاسم: الواقع أنا أريد أن أسألك سؤالاً، أيضاً يعني خلينا: هل أفرزت المظاهرات الشعبية في أوروبا الشرقية وضعاً أسوأ؟ من الذي أسقط الأنظمة في أوروبا الشرقية؟ أليس الشارع؟

مجدي خليل: لأنها كانت بتدافع عن.. كانت..

د. فيصل القاسم: أنت تعلم كيف سقط فرانسيسكو.

مجدي خليل: كانت.. كانت بتطالب بالديمقراطية طالعة تطالب بالديمقراطية.

د. فيصل القاسم: طب والشعب العربي ماذا يريد؟

ياسر الزعاترة: من قال أن الشارع العربي..

د. فيصل القاسم: الشارع العربي لا يريد بالديمقراطية..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي.. لا يا سيدي.. لا.. لا، بالعكس..

مجدي خليل: أريد مظاهرة واحدة طلعت للدفاع عن المعتقلين السياسيين.

ياسر الزعاترة: عشرات، لا يا سيدي.. هناك عشرات بل مئات المظاهرات التي تخرج في الشارع العربي تطالب بالديمقراطية وتدافع عن المعتقلين.

مجدي خليل: إحنا بنساندهم.. بنساندهم من الخارج هات لي.. هات لي مظاهرة واحدة.

ياسر الزعاترة: هناك عشرات بل مئات المظاهرات..

مجدي خليل: فين.. قل لي بس قول لي؟

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

ياسر الزعاترة: نحن في الأردن وفي.. وفي كل مكان الآن في سوريا قصص المجتمع المدني، في المغرب عشرات بل..

مجدي خليل: المجتمع المدني مقموع في العالم العربي..

ياسر الزعاترة: هناك مظاهرات..

مجدي خليل: قل لي مظاهرة واحدة.

ياسر الزعاترة: في مصر.. في كل مكان في الشارع العربي هناك مظاهرات...

مجدي خليل: قل لي مظاهرة واحدة خرجت تدافع عن هذا.. قل لي مظاهرة واحدة.

ياسر الزعاترة: لا.. لا..

د. فيصل القاسم: يا جماعة..

مجدي خليل: من سنة 77.. من سنة 77 حتى الآن أنا مش شايف مظاهرة.. آخر مظاهرة..

ياسر الزعاترة: يا أستاذ أنت..

د. فيصل القاسم: بس أنا بأدير هذا بس يا سيدي.. يا سيد زعاترة أنت يعني لماذا متفائل كل هذا الحد.

ياسر الزعاترة: أنت لست...

د. فيصل القاسم: طب أنا أريد أن أسألك سؤالاً، أنا أسألك سؤالاً، انظر إلى وضع المقاومين في فلسطين ووضع التظاهرات العربية، وهذه من الأسئلة يعني من.. من الفاكسات، الفلطسينيون يتحدون الإسرائيليين، الصواريخ الإسرائيلية والدبابات والطائرات الأباتشي وطائرات الـF16، بينما ترى المتظاهرين العرب يهربون أمام ضربة عصابة واحدة ويهربون لا أريد أقول لك كيف بيهربوا، بس بيمشي على أربع، آه.

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي هذا.. هذا الهروب ليس جبناً بأي حال من الأحوال، الجماهير العربية تستطيع أن تصطدم بالشرطة، ولكن هذه الشرطة هم أبناءها، وبالتالي لا.. لا تريد...

مجدي خليل: بيخربوا ليه؟ بيخربوا ليه؟

ياسر الزعاترة: اسمعني يا سيدي، الشارع العربي بوعيه لا يريد لا يريد أن يرحل.. يرحل الصراع في فلسطين إلى داخل.. حرب مع الأنظمة، لهذا.. هذه المعركة ليس أوانها، معركة الداخل هذه ليس أوانها.. هناك المعركة موجودة لكن ليس مع الشرطة وليس من الأمن..

مجدي خليل: تقدر تقول لي أيه طلب الشارع العربي طيب اللي بيطلع دلوقتي أيه مطالبهم؟

ياسر الزعاترة: مطالبهم هو دعم القضية الفلسطينية مساندة الصمود والانتفاضة الفلسطينية.

مجدي خليل: يعني عايزين حاجات محددة، يعني بصرف النظر يعني..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي مطلوب.. المطلوب هو صراع.. توجيه أنظار الأمة إلى.. إلى أهم صراع يهدد وجودها وجود الكيان الصهيوني هو الذي يستهدف كل الحالة العربية بوحدتها، بديمقراطيتها بكل شيء، الاستكبار العالمي لكي يبقى على إسرائيل لا يريد لهذه الأنظمة أن تكون معبرة عن الشعوب ولذلك هو الذي يساندها ضد.. ضد الشارع.

د. فيصل القاسم: طب دقيقة.. بس دقيقة، الصديق شوب من الإمارات تفضل يا سيدي، الصديق تفضل يا سيدي، طيب يبدو أننا فقدنا الاتصال، سيد محمد التميمي الأردن تفضل يا سيدي.

محمد أسعد التميمي: يا سيدي، بسم الله الرحمن الرحيم..

د. فيصل القاسم: يا ريت ترفعوا لنا الصوت يا جماعة.

محمد أسعد التميمي: بداية أريد أن أوجه التحية إلى أهلنا الصامدين في فلسطين الذين سطروا ملاحم للتضحية والفداء والبطولة أذهلت الدنيا...

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، ندخل في الموضوع لو سمحت لأن هذا الكلام يتكرر يومياً.. تفضل.

محمد أسعد التميمي: وتحية وتحية وتحية إلى قائدهم أبو عمار، أما بالنسبة إلى موضوع الشعوب العربية والمظاهرات التي.. والمسيرات التي انطلقت في الشوارع العربية فلا يعوَّل عليها كثيراً، لأن هذه المظاهرات برأيي هي ليست أكثر من زوبعة في فنجان، وهي لم تشعر الأميركان بأن هناك خطراً حقيقياً على مصالحها في المنطقة، ولا على حراس مصالحها في المنطقة، فهذه المسيرات هي ذر للرماد في العيون وهذه الصحوة من الجماهير لا تكفي، فهي أشبه ما تكون بصحوة أهل الكهف، فسرعان ما ستعود هادئة هؤلاء المتظاهرين إلى نومهم العميق، فأنا أدعو الجماهير العربية أن تتخلص من واقعها المرير، فهذه الشعوب شعوب مقموعة مذعورة مرعوبة، لقد سُحقت كرامتها وسحقت إنسانيتها وهذه هي وظيفة الحكام عبر 50 عاماً من أجل تثبيت إسرائيل دولة في المنطقة، لأن إسرائيل لم تثبت إلا إذا سُحقت كرامتنا وإنسانيتنا، فنحن شعوب فقدنا هذه الكرامة وهذه الإنسانية ولم يتبق منها شيئاً إلا عند الشعب الفلسطيني، الذي اليوم يجابه الطائرة والدبابة والصاروخ بصدور عارية، بإمكانيات ترقى إلى الصفر، هذا الشعب الجبار، يجب على الشعوب العربية أن تقتدي به، وأن لا تخاف، ولا يجوز أن نعطي حججاً ومبررات للأنظمة بأن هناك عليها ضغوط دولية لا تحتملها، هذا لا يجوز على هذه الشعوب أن تزحف إلى حراس مصالح أميركا في المنطقة، فتزيلها من الوجود، ولكم بشعب إيران القدوة والمثل عندما فر شاة إيران من أمام الشعب الإيراني، كالشيطان وله (…..) فعلى هذه الشعوب أن تستيقظ من سباتها، أي جماهير نحن؟ أي شعوب نحن؟ نحن الوحيدين الذين هتفنا بحياة الزعيم المهزوم الذي جلب لنا الهزيمة والعار في الـ67 وخرجنا نهتف بحياته ونستقبله بأكاليل الغار، أي شعوب نحن؟ الشعب الفلسطيني يذبح، النساء تستغيث، الرجال تستغيث....

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب سيد تميمي.. أشكرك جزيل الشكر أشكرك جزيل الشكر، وصل الكلام، أشكرك. فاطمة السالم السعودية. بس دقيقة اتفضلي يا ستي.

فاطمة السالم: آلو، السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: اتفضلي يا ستي، وعليكم السلام.

فاطمة السالم: أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

فاطمة السالم: يعني إذا أنت انتظرت يعني من بضعة أيام الرئيس حسني مبارك يعني.. يعني بحيث إن هو ما كان يدري....

د. فيصل القاسم: طيب يا ستي.. يا ستي.. نحن موضوعنا الشارع العربي، إذا كان لديك بخصوص الشارع العربي تفضلي هو الشارع العربي الآن.

فاطمة السالم: أنا أقول يعني.. يعني تخاذل القادة، أش هون يعني كلامك يعني ماذا كان هنقول يعني؟

د. فيصل القاسم: طيب نحن.. نحن موضوعنا الشارع العربي وأهمية الشارع العربي، يعني لا نريد أن نكرر هناك برامج أخرى، على كل حال أشكرك جزيل الشكر. ياسر الزعاترة، دقيقة، مشاركة 227 واحد بسألك: ما الفارق بين شعارات الأستاذ الزعاترة وشعار "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة"؟ في تقدير.. في التقدير أن الزعاترة ينطلق من المناسبة، بينما مجدي خليل يتحدث عن ظاهرة مزمنة، وانحطاط العرب لا يستحق إلا الهجاء، هاي من جهة.. من جهة أخرى أنت تركز لي منذ البداية على إنه القضية الفلسطينية والكيان الصهيوني وإلى كذا وإلى ما هنالك وتنسى، ألا توافق بأن معركة فلسطين هي كذلك معركة الديمقراطية والحريات في البلاد العربية وإرساء مبدأ التداول والمحاسبة عبر إرادة شعبية غير مزيفة؟ ها السؤال الأول.

السؤال الثاني: هل تستطيع أن تنكر أن معظم الأنظمة العربية جاءت إلى الحكم تحت شعار تحرير فلسطين؟ وتحت شعار لا صوت يعلو فوق صوت المعركة؟ والقضاء على الديمقراطية والتنمية وتجميد البلدان وذبح الشعوب وإلى ما هنالك من هذا الكلام بحجة تحرير فلسطين؟ ألا أنت تعطي الآن.. وها هي فلسطين أمام الجميع تحترق وتُذبح يومياً ولا أحد يحرك ساكناً، بالرغم من أن معظم الأنظمة جاءت تحت شعار تحرير فلسطين، ألا تعطيهم أنت من الدعم الآن والذخيرة وبترجعنا للـ.. 67 والكلام اللي ما بدنا نوصفه كيف يعني.

ياسر الزعاترة: أنا بأرد بس على الأخ اللي تفضل هنا، هجاء الأمة الحقيقة، هجاء الأمة وجماهيرها لا يسر الشعب الفلسطيني بحال أن نقول للشعب الفلسطيني أن هناك أمة تسانده خير ألف مرة من أن نقول له أن.. أنها أمة من الغثاء ولا.. ولا تساوي شيء، أما مسألة ليس صحيحاً، الإشكالية هي في القرار السياسي، في التحول السياسي، الجماهير العربية التي خرجت في الأسابيع الأولى للانتفاضة لمساندة الشعب الفلسطيني هي ذاتها التي خرجت الآن، لكن عندما تبدأ المراوحة بين المسار الأمني.. ومفاوضات أمنية ومفاوضات سياسية وتينت وميتشل ومش عارف أيه، الجماهير لا نؤمن بهذا، هذا الشاب الذي قد يخرج إلى.. إلى مسيرة قد يقتل فيها أو قد يسجن لينتبه بعد يوم أو يومين أن هناك مفاوضات أمنية وهناك اعتقال للمجاهدين وما إلى ذلك، هذا مرفوض، الحسم في مسار المقاومة هو الذي يجيش الشارع العربي والشارع الإسلامي، الشارع هذا مازال لديه الكثير ليقدمه لو.. لو حسمت المعركة تماماً، الآن جولة (باول) الكل الآن.. الشارع العربي والشارع الإسلامي ينتظر ما الذي سيحدث هل التهدئة قادمة أم لا؟ حسم الخيار بخيار المقاومة هو الذي يوجه جماهير الأمة إلى مزيد من الفعل.

علاقة معركة فلسطين بموضوع الديمقراطية والحرية
في البلاد العربية

د. فيصل القاسم: بس يا سيد ياسر.. بس أنا أريد أن أسألك سؤال مرة أخرى.. هل تنفصل معركة فلسطين عن معركة الديمقراطية والحريات؟

ياسر الزعاترة: لا.. لا أكمل.. أكمل، لا تنفصل القضية، لكن هناك أولويات، إن المعركة الأساسية أنه هذا هذا المشروع الصهيوني يستهدف الأمة....

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس يا أخي.. هل تعتقد.. بس ألا تعتقد أنه جمدت كل.. جمدت كل شيء من أجل فلسطين وهذه هي النتيجة.

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي، لا.. لا.. لا.. لا لم تجمد كل شيء.

د. فيصل القاسم: يعني كيف تستطيع طيب؟

ياسر الزعاترة: من قال أن الشارع يجمد كل شيء..

مجدي خليل: يا أستاذ، بس..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي هناك معركة حقيقية في الشارع العربي للتعددية والديمقراطية والحريات والخبز، هذا كله موجود (كحراك) لكن عندما تتقدم أولوية مهمة تتفق عليها الأمة ككل، كل شعب من الشعوب، كل القوى السياسية المعارضة تجاهد في سبيل الديمقراطية والحريات وما إلى.. لكن هذه القضية على وجه التحديد تتوجه عليها الأمة كل عواصمها وكل فئاتها تتوحد في هذه القضية، ولذلك مسألة الحراك.. لو كانت المسألة والله الديمقراطية في المغرب ربما لم تعقد حلقة من أجلها، لكن عندما كانت القضية حراك الشارع العربي ككل والإسلامي عقدت هذه الحلقة، نحن لا.. الأمة لم تتوقف عن نضالها من أجل الحريات، الشعوب العربية والإسلامية لم تتوقف، إنما هناك قضية توحدت عليها بكل فئاتها وهو موضوع فلسطين...

مجدي خليل[مقاطعاً]: طب أنا.. أنت.. إنك أنت بتأمل أكثر من اللازم عن الشارع العربي.

ياسر الزعاترة[مستأنفاً]: عفواً هذه القضية يا سيدي.. هذه القضية أيضاً ساهمت في إحياء هذا الوعي في الشارع العربي، هي من زاوية فلسطين ومن زاوية أخرى تؤكد أن هناك مخزون حقيقي في الشارع للتغيير..

مجدي خليل: لو الشارع العربي طيب لو الشارع العربي لو دافع عن قضاياه.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.. بس دقيقة..

مجدي خليل: أنا عاوز بس..

ياسر الزعاترة: نحن لا نبرر للأنظمة.. عفواً بس لو تفضلت، نحن لا نبرر للأنظمة.. هذه الأنظمة مدانة.

مجدي خليل: بس أنا عاوز..

ياسر الزعاترة: لكن أن نغيب البعد الخارجي في المسألة..

مجدي خليل: إحنا مش في مسألة خطاب..

د. فيصل القاسم: بس يا جماعة يا جماعة.. يا ريت.. بس دقيقة.. بس دقيقة.. عندك نبيل شرف الدين من مصر وسأخذه بعده يعني فاصل صغير، نبيل شرف الدين كمان عليك هجوم سيد زعاترة، الزعاترة يتحدث لغة تنتمي للحقبة السوفيتية مستخدماً مفردات الحنجوري الشعاراتية التي لم تنتج سوى العقداء الملهمين أو أمراء طالبان المخدرين، والغريب أن يتحالف القومجية مع السلفجية.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: الشعب العربي مسؤول قبل حكامه والشارع العربي متقاعس أكثر من أنظمته وما يتوقعه الشعب الفلسطيني الصادق أكثر من هذه المسيرات المسيرة والهتافات البالية وعقلية العصر الحجري.

خالد العواجي 276 من الرياض يقول: فلسطين وقضايا الأمة الإسلامية أصبحت ألعوبة أغلب حكام الدول العربية للوصول لمصالحهم على حسابها، أنا أريد أن أسألك: هل.. لماذا تقلل من أهمية هذا الاندفاع العربي العارم؟ شباب بالآلاف، بالملايين يقولون: افتحوا الحدود نريد أن نقاتل، افتحوا الحدود، كيف ترد؟

مجدي خليل: أنا هأرد لك على هذا السؤال بس الأخ الأستاذ ياسر يعني بيلقي خطبة عصماء يعني، لكن هو.. ارصد الشارع العربي قيمه، السعودية تقريباً لا يوجد شيء اسمه الشارع، هو تضييق شديد جداً على المظاهرات، دول الخليج..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لأ، هو المظاهرات لا.. لا تدخل في إطار..

مجدي خليل: تضييق شديد، دول الخليج الأخرى الظاهرة حديثة جداً، سوريا والعراق لا وجود للشارع حقيقي، إنما هو شارع حكومي بعثي، الأردن شارع إسلامي فلسطيني، مصر تدهور في الشارع المصري، من ليبرالي إلى قومي إلى إسلامي، تدهور على طول، لبنان أصبح شارع في مجمله سوري إسلامي، ليبيا شارع موجه حكومياً، اليمن شارع مُتأخر حتى عن دول الخليج المحيطة بيه، المغرب يمكن كانت المفاجأة الوحيدة المغرب، لأنه فيه مجتمع مدني، أعلى مجتمع مدني في العالم العربي هو في المغرب، علشان كده طلع مظاهرة نسبياً معقولة، فأنت لو قيمت.. لو قيمت..

ياسر الزعاترة[مقاطعاً]: طلع مظاهرة مليونية في اليمن مليونية في اليمن ومليون في.. ومئات الآلاف في كل المناطق.

مجدي خليل: لو قيمت الشارع العربي، لو قيمت واقعه هتلاقيه.. إحنا مبالغين جداً في الكلام اللي بيقوله الأستاذ ياسر، لكن زي ما قلت لك هو الكلام كتير جداً معايا عن خصائص الشارع العربي ممكن أتكلم فيها عايزة بحث كبير يعني، لكن أنا رجعت قلت لك، أنت كنت بتسأل أيه..؟

د. فيصل القاسم: عن الحدود، افتحوا الحدود لهذا الشباب الهادر..

مجدي خليل: حدود.. الناس دي مش عارفة يعني أيه.. لا تعرف الحرب ولا إمكانيات الحرب، ولا تعرف إمكانيات مجتمعاتها ولا.. وهم أصلاً يعني يؤسفني الشباب بتاع الجامعة ده، مجرد بيقضي أول أسبوع في الجيش بيحاول يتهرب، يعني بيدور على كل الوسائط علشان يقعد في بيته.

ياسر الزعاترة: هذا مش صحيح، هذا ليس صحيحاً، أطفال مصريين يتوجهون إلى العريش يبيعون حقائبهم المدرسية.

مجدي خليل: هم.. هم مدافعين.. الاندفاع العاطفي.. هيعملوا أيه، يعني ماذا يفعلوا؟

ياسر الزعاترة: لأ، هذا تفاعل.. هذا تفاعل عاطفي، لا ليس.. نحن..

مجدي خليل: أنت عاوز الاتحاد العام العربي.. عاوز الاتحاد.. نحن فلسطين، ليس انتحار بالأمة العربية..

ياسر الزعاترة: لا.. لا، نحن لا نطالب بالحرب لا.. لا ما هو انتحار، نحن لم نطالب بالحرب نحن نطالب بدعم المقاومة.

مجدي خليل: يعني يفتح.. فتح حدود يعني أيه؟

ياسر الزعاترة: والجماهير.. الجماهير.. لا، هذا فتح الحدود، بعض الناس يقولوا..

مجدي خليل: يعني أيه فتح الحدود؟

ياسر الزعاترة: لا فتح الحدود، لإسناد الناس بمعنى.. إنما.. السماح لمن يريد أن يساند أن يساند، ليس بالضرورة الحرب.

مجدي خليل: كيف.. كيف؟

ياسر الزعاترة: الجماهير لما تطالب بالحرب حتى الفلسطينيين لا يطالبوا الجيوش العربية بالتقدم.

مجدي خليل: ما هي طريقة المساندة؟ ما هي طريقة المساندة؟

ياسر الزعاترة: يطالبون دعم المقاومة، إسناد الخيار الفلسطيني بالمقاومة..

مجدي خليل: How إزاي؟ إزاي؟

ياسر الزعاترة: من خلال المال، من خلال تهريب السلاح، من خلال الإسناد المعنوي، من خلال هنالك..

مجدي خليل: هل هذا هيحرر فلسطين في..

ياسر الزعاترة: آه طبعاً، المقاومة تستطيع هناك نصر في لبنان، النخب من أمثالك يا سيدي كانوا يعتبرون أن ما تحقق في لبنان هذا مجرد وهم ومن الأساطير ولن يحدث، في لبنان حصل انتصار حقيقي وفي فلسطين..

مجدي خليل: وفيه مبالغة كبيرة جداً للي حصل في لبنان، فيه مبالغة..

ياسر الزعاترة: لا يا سيدي.. هناك فرصة لتكرار هذه التجربة في فلسطين وتحقيق نصر حقيقي..

مجدي خليل: صعب جداً جداً جداً.. صعب جداً.. ودي مجرد أماني.. مجرد أماني..

ياسر الزعاترة: وحرب الاستنزاف، لا كل القادة الإسرائيليين يتحدثون عن تهديد وجودي حقيقي في.. الانتفاضة والمقاومة المسلحة في الشهور الأخيرة شكلت حرب استنزاف وتهديد وجودي حقيقي للدولة العبرية..

مجدي خليل: بالعكس دا.. دا..

ياسر الزعاترة: لأ، هناك فرصة لتحقيق انتصار المشكلة في المراوحة السياسية، العودة إلى التفاوض من جديد، لو أصر القرار السياسي الفلسطيني وأُسند من قبل الدول العربية التي تشكل مرجعية وخاصة مصر لو أُسند هذا القرار قرار المقاومة وحرب الاستنزاف..

مجدي خليل: فيهزموا إسرائيل؟!

ياسر الزعاترة: بالتأكيد سيطرد الاحتلال..

مجدي خليل: دي مجرد أمنيات.

د. فيصل القاسم: بس.. بس.. بس دقيقة..

ياسر الزعاترة: على الأقل سيطرد الاحتلال من أراضي 67.

د. فيصل القاسم: كي لا يتحول هذا الموضوع.. هذا الموضوع ليس موضوعنا على أي حال أريد أن تكمل عن موضوع افتحوا الحدود بس مش هنطلع منها، يعني برأيك أنه هذا كلام بالهوا يعني؟

مجدي خليل: دا كلام عاطفي، دا كلام عاطفي، يعني الشباب مايعرفوش أبعاد الموضوع مايعرفوش الموقف العسكري، ما يعرفوش القدرات الاقتصادية، الحرب ليست كلام، الحرب.. يعني أنا.. أنا يعني فعلاً أنا مبسوط من موقف الرئيس مبارك وهو راجل عسكري له موقف.. يعني عسكري تاريخه العسكري مشرف ويعرف.. ويعرف تماماً معنى الحرب ومعنى أعباءها، التنمية الاقتصادية، التقدم، الديمقراطية، لو.. لو تمت على مدى كام سنة هي الحل الوحيد لنضوج هذا الشارع وبلورة أهداف حقيقية ودعم حقيقي لقضية فلسطين.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس.. بس يا أخي ها الشارع هذا يخرج الآن بعد أن وجد أن الأنظمة العربية لن تفلح لا في الحرب ولا في السلم، في الحرب تقريباً في معظم الأحيان انهزمت وفي السلم أيضاً لا تنمية ولا ديمقراطية ولا حقوق إنسان ولا..

مجدي خليل: الأنظمة.. الأنظمة العربية للأسف..

ياسر الزعاترة: نحن لا نطالب الرئيس المصري بالحرب..

مجدي خليل: الأنظمة العربية للأسف ما عندهاش رؤية واضحة..

ياسر الزعاترة: نحن لا نطالبه بالحرب، نطالبه بدعم خيار المقاومة..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

مجدي خليل: حتى في السلام.. حتى.. حتى في السلام..

ياسر الزعاترة: بدل أن يرسل في السلام..

د. فيصل القاسم: دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة..

مجدي خليل: حتى في السلام الأنظمة العربية ما عندهاش رؤية واضحة، للأسف هم مش عارفين.. مربوكين مش عارفين يعملوا أيه الحرب اتحسمت إنهم مالياً غير مستعدين لها..

د. فيصل القاسم: كويس جداً..

ياسر الزعاترة: ليس مطلوباً الحرب..

مجدي خليل: السلام نفسه ما عندهمش رؤية ليه.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب.. طيب، مش موضوعنا على كل حال، عبد الله الخضر، السعودية، تفضل يا سيدي.

عبد الله الخضر: حضرتك.. تحية كبيرة لحضرتك يا أخ فيصل وإلى كل العاملين في الجزيرة..

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

عبد الله الخضر: للجهد الإعلامي المشكور اللي بتقوموا بيه تجاه قضايا الأمة، مداخلتي حضرتك.. يعني أنا شايف إنه فيه خلط كبير في كلام الأخ المصري، فيه جزء حقيقي هو فعلاً طاقات الشارع العربي بحاجة إلى مزيد من التوجيه وبحاجة إلى مزيد من التنوير، وطبعاً مسألة المواجهة أو مسألة فتح الحدود حضرتك مش.. مش عملية اعتياطية يعني، لأن ربنا سبحانه وتعالى بيقول (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل)...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، هذا ليس موضوعنا على أي حال كي نبقى في موضوع الشارع لو تكرمت موضوع الشارع.

عبد الله الخضر: نعم، ولكن الشارع.. حضرتك –مع الأسف- يعني الشارع بتحكمه عوامل كتيرة بتحكمه السلطة، بتحكمه القيود المفروضة على الشارع على المستوى العربي عموماً يعني، ولكن أنا بأعتبرها صحوة كبيرة، بأعتبرها إن هو جهد كبير جداً من الشارع العربي إن هو على مستوى كل الشوارع العربية بما فيها من.. بعضها حرية، بعضها ليبرالية، بعضها.. على مستوى الاتجاهات كون إن الشارع يتخلص من قيوده ويطلع ويعبر، فهذا إنجاز كبير للشارع العربي يحسب ليه.

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، السيد وليد سليمان (رئيس تحرير جريدة الخليل) من فلسطين، تفضل يا سيدي.

وليد سليمان: يعني جريدة الأخبار.. هي جريدة أخبار الخليل أغلقتها السلطة قبل خمس شهور، ولا تزال مغلقة، ليس ها موضوعنا، المهم أنا من بلدة اسمها (دورة) في الخليل نخضع لمنع التجول منذ عشرة أيام الناس يعانون من نقص المياه، من نقص العلاج وحالتنا حالة، وإحنا نشاهد الملايين الذين يتظاهرون في المغرب وفي مصر وحالنا مثل حال دريد لحام في فيلم "الحدود"، جاؤوا إليه وتظاهروا وأيدوا وبالأخير لم يقدموا له شيء، وبالتالي عندما أرى أن الشرطة في مصر قتلت متظاهراً أو لا يستطيع الآلاف أن يخرجوا من بوابة الجامعة في مصر أقول في نفسي لو أن سلطات الاحتلال ترفع عنا نظام منع التجول ساعة أو ساعتين كي نتظاهر من أجلهم، لا أن يتظاهروا من أجلنا، فأنا أقول يا أخي الكريم أن على الناس أنها تشكر الله –سبحانه وتعالى- أن بعث حاكم مثل شارون أو بوش يستفتي العرب في ضرب العراق أو شارون يصفعهم في المساء والصباح وهم لا يفعلون شيئاً، أعتقد يا أخي الكريم..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب سيد سليمان أشكرك جزيل الشكر، مجدي خليل أنت منذ البداية يعني أَشْتَمُّ من كلامك أو هذا واضح يعني أنك تعزوا لكثير من الأمور إلى غياب الديمقراطية، غياب حقوق الإنسان غياب المشاركة الشعبية، غياب كل ذلك، سبب مشاكلنا هو الاستبداد..

مجدي خليل: مظبوط.. تمام.. تمام..

د. فيصل القاسم: طب لماذا لا تعتبر أن مجرد خروج هذه الملايين هو نوع من عرض القوة، عرض العضلات.. عضلات الشعوب أمام هذه الأنظمة إنه نحن هنا.. نحن هنا؟ أنا أريد أن أقرأ لك شيئاً من كتاب مهم جداً اسمه "طبائع الاستبداد" للعظيم عبد الرحمن الكواكبي.

مجدي خليل: الكواكبي..

د. فيصل القاسم: يقول لك: "المستبد إنسان -هذا على ضوء المظاهرات- والإنسان أكثر ما يألف الغنم والكلاب، فالمستبد يود أن تكون رعيته كالغنم ذلاً وطاعة وكالكلاب تذللاً وتملقاً، وعلى الرعية أن تكون كالخيل إن خُدمت خدمت وإن ضُربت شرست، بل عليها أن تعرف مقامها، هل خلقت خادمة للمستبد؟ أم هي جاءت به ليخدمها فاستخدمها؟ والرعية العاقلة.. والرعية العاقلة تقيد وحسن الاستبداد بزمام تستميد أو تستميت دون بقائه في يدها لتأمن من بطشه فإن شمخ هزت به الزمام وإن صال ربطته". إلى ما هنالك من هذا الكلام طيب لماذا لا تعتبر هذه المظاهرات نوع من التحدي؟

مجدي خليل: ما هو ريت يكونوا.. ياريت يكونوا طالعين من أجل الديمقراطية ياريت يكونوا طالعين عندهم رؤية واضحة لتنمية مجتمعاتهم، ياريت.. ياريت يكونوا.. ياريت يكون..

ياسر الزعاترة[مقاطعاً]: لماذا هذا التناقض بين التظاهر نصرة لفلسطين والديمقراطية أنا لا أجد مسوغ لهذا التناقض، هذه الجماهير يا سيدي أنت الآن.. الآن هذه قضية وحدة الأمة..

مجدي خليل: لا.. لا، أنت مركز على.. أنت.. أنت..

ياسر الزعاترة: يا سيدي...

مجدي خليل[مقاطعاً]: أنا مقدر مشاعرك إنك أنت..

ياسر الزعاترة: لأ، مالكش.. لأ.. دعك من مشاعري، أنا مشاعري أعتز فيها وانحيازي للقومجية والسلفجية مثل ما تفضل هذا الـ..، أنا أعتز في ولاء ولا أخجل منها.. لا..

مجدي خليل: اعتز براحتك مافيش مشكلة..

ياسر الزعاترة: إنما القضية أنت تفتعل التناقض..

د. فيصل القاسم: بس.. بس يا جماعة..

ياسر الزعاترة: بين حركة الشارع المطالبة بالتعددية والمشاركة السياسية..

مجدي خليل: الواقع العربي لن يفرز أكثر من.. الواقع العربي.

ياسر الزعاترة: وحركاته تجاه فلسطين، أنا لا أرى هناك تناقض..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. يا جماعة.. طب نسمع.. نسمع، سأعطيك المجال بس جاوبني على هذا السؤال لو تكرمت آه لم يخرج من أجل..

مجدي خليل: ما هم.. زي ما قلت لك لما هم عندهم رؤية.. رؤية واضحة وطالعين بيها أجندة لتنمية هذه المجتمعات وللديمقراطية ولحقوق الإنسان كانوا أكثر، كان هيبقى عندهم رؤية كمان لحل قضية فلسطين، مش مجرد فتح الحدود كان هيبقى عندهم رؤية لإزاي يساندوا فلسطين، لكن للأسف هي دائرة مفرغة، الواقع العربي لن يفرز أكثر من هذا الشارع، وكله بيؤدي إلى كله في تدهور مستمر، لازم يتغير الواقع العربي ولازم.. لازم تبقى فيه رؤية واضحة علشان نخرج من هذه الدائرة المفرغة، لأن الواقع لن يفرز أكثر من هذا الشارع، والشارع سيفرز واقع أسوأ..

د. فيصل القاسم: طب بس أنا، يعني يسألك هنا محمد بشير أسبا، يعني مشاركة رقم 321 من فلسطين يقول لك: لقد أسقطنا ورقة الأنظمة العربية المتخاذلة ورهاننا الآن على ورقة الشارع العربي فإذا اسقطت هذه الورقة ماذا يبقى لنا لنراهن عليه في هذه المرحلة؟

مجدي خليل: إزاي.. إزاي أسقطوها يعني؟ إزاي أسقطوا الأنظمة؟ مين اللي أسقط الأنظمة؟

ياسر الزعاترة: لا.. لا.. ما هم.. هم لا..

د. فيصل القاسم: يعني بعيد عن الأنظمة كما بينت..

ياسر الزعاترة: هم يا سيدي لا ينتظروا من الأنظمة، الآن الأخ.. مع احترامنا للأخ اللي اتصل من الخليل بيقول لك لم يقدموا له شيء، لا الحقيقة هناك ما قدم معنوياً وهناك مادياً، وهذا كله في النهاية يصل لدعم الناس في الداخل ويتحول إلى سلاح ويتحول إلى طعام وشراب وما إلى ذلك، والناس هناك حقيقة لا يعانوا من الجوع وإنما يريدون دعماً لخيارهم في استمرار المقاومة حتى تحقيق النصر وطرد الاحتلال، ثم لماذا لا يكون هذا التحرك..

مجدي خليل: لا بالعكس.. دا هم عايزين دعم سياسي..

ياسر الزعاترة: عفواً.. بس دقيقة.. ثواني.. لا يا سيدي.. هناك.. هناك

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.. عفواً.. والله بدون مقاطعة بس شوي..

ياسر الزعاترة: هذا التحرك يا سيدي هو تحرك لإحياء الشارع من جديد، الآن لماذا الولايات المتحدة تتحدث عن ضغط حقيقي على شارون؟ محاولة للضغط على شارون لوقف ما يجري حماية لبعض الأنظمة....

مجدي خليل[مقاطعاً]: يعني هل أنت.. يعني..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.

ياسر الزعاترة: الولايات المتحدة تشعر أن هناك خطورة في تحرك الشارع العربي على الأنظمة.

مجدي خليل: الولايات المتحدة تحركت علشان الشارع؟ أهي دي رؤية أحد الرؤى الخاطئة.

ياسر الزعاترة: لا.. لا بالعكس لا هناك..

مجدي خليل: فيه رؤى خطيرة كتير، فيه شعور.. رؤية خاطئة..

ياسر الزعاترة: لا هناك.. هناك شعوب بالخطر على الأنظمة، والضغط أن الشعور بالخطر على شارون، طبعاً فهناك محاولة لإنقاذ شارون..

مجدي خليل: كثير من.. كثير من.. كثير من الرؤى خاطئة للأسف، أولاً..

ياسر الزعاترة: لا.. لا نحن نعلم أن الرؤية الأساسية محاولة لإنقاذ شارون، وإنما محاولة لإنقاذ بعض الأنظمة...

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة..

مجدي خليل: أنت شايف أولاً الشارع دا هم متصورين إنه.. فيه رؤى كتيرة كثيرة خاطئة منها الرؤية إنك أنت قل لي صدام بيتصور إنه النصر حرب الخليج، اللي عملوا كام عمليات انتحارية بيتصوروا إن هم، دا بيتصور رغم الدمار اللي حصل وجيش..

ياسر الزعاترة: دمار أيه؟!

مجدي خليل: الدمار اللي حصل في فلسطين من الجيش..

د. فيصل القاسم: بس.. بس من هذا موضوعنا..

ياسر الزعاترة: يا سلام، المقاومة لها ثمن، دمار أيش اللي بتتكلم عليه الآن؟

د. فيصل القاسم: بس مش هذا موضوعنا، لماذا لا يوجد مصطلح الشارع العربي أو الشارع إلا في البلاد العربية؟ هل سمعت مثلاً مرة يتحدثون عن الشارع الألماني أو الفرنسي أو الأميركي أو الأسباني أو الزيمبابوي أو مثلاً؟

ياسر الزعاترة: يا سيدي هذه قضية مصطلحات لا قيمة لها، أنا شخصياً أستخدم أحياناً الشارع العربي وأستخدم أحياناً الجماهير العربية وأستخدم في الغالب مصطلح الأمة، الأمة هذا الذي يجري أثبت أن هناك أمة حقيقية مدججة بالوعي، مدججة بالجذور الفكرية الرائعة التي تستطيع..

مجدي خليل: أي وعي؟ أي وعي..

د. فيصل القاسم: أي وعي وأي أمة؟

مجدي خليل: أي وعي وأي أهداف وأي مستقبل لهذه الظاهرة؟

ياسر الزعاترة: لا.. لا، الوعي هذا، لا بالعكس هناك وعي حقيقي.

مجدي خليل: وأي مستقبل لهذه الظاهرة الهلامية..

ياسر الزعاترة: هذا الوعي.. الوعي.. الوعي الذي يفرز تحدي..

مجدي خليل: أي وعي وهم ما عندهمش أجندة أصلاً للمستقبل أيه أجندتهم أصلاً؟

ياسر الزعاترة: الوعي على أهم تحدي للأمة..

مجدي خليل: أنت بتتصور إن المقاومة..

ياسر الزعاترة: أهم تحدي للأمة هو المشروع الصهيوني، ومن يقول غير ذلك واهم، أهم تحدي، هذا التحرك الجماعي هو إدراك لخطورة هذا التحدي على وجه التحديد..

مجدي خليل: يعني كل.. كل..

ياسر الزعاترة: التحديات الأخرى لا.. الشارع العربي لا ينساها، هناك مظاهرات دائماً من أجل الديمقراطية والحرية والإفراج عن المعتقلين.

مجدي خليل: فين؟ قل لي مظاهرة واحدة..

ياسر الزعاترة: في كل مكان.

د. فيصل القاسم: بس يا جماعة.. بس يا جماعة.. بس دقيقة، بس دقيقة بس يا جماعة والله بدون مقاطعة..

مجدي خليل: قل لي مظاهرة واحدة، خلال الـ 30 سنة قل لي مظاهرة واحدة..

ياسر الزعاترة: لا.. لا يا سيدي.. خلال أسبوع أو أسبوعين قامت مظاهرات.

د. فيصل القاسم: يا جماعة بس دقيقة واحدة، محمد الفضلي، المغرب.

مجدي خليل: ما فيش، مش موجود.. مش موجود..

ياسر الزعاترة: موجود.. موجود..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة، محمد الفضلي، بس دقيقة..

مجدي خليل: غايب إزاي أنا ناقد..

د. فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة بس ثانية واحدة.

مجدي خليل: O.K.

د. فيصل القاسم: محمد الفضلي المغرب.. تفضل يا سيدي.

محمد الفضيلي: آلو.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي معاك اتفضل.

محمد الفضيلي: تحية لك وللحاضرين معاك.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

محمد الفضيلي: ونشكرك على البرنامج القيم، بالنسبة لموضوع الجماهير العربية والشارع العربي، الشارع العربي موجود وحقيقة وليست وهماً، لكن هذه الحقيقة تحتاج إلى من ينقذها ومن ينخرط في معاركها الكبرى وقضاياها المصيرية، لا إلى من يثبط عزائمها، كما يفعل مجدي خليل، هذا الشارع هو الذي قام بثورات قبل هذا التاريخ في تواريخ ماضية وساند قيادات كانت قيادات مناضلة وقيادات تبنت قضاياه المصيرية وهمومه الكبرى هذا الشارع موجود ويتحين الفرص في الانقضاض على قيوده وإلى تكسير قيوده تحتاج إلى أن نزيد من روح ونزيد من التعبئة ومن توعية وننخرط معه في الميدان، ولا.. وأنا أستغرب كيف تختاروا مثل هذه النماذج التي.. تثبط...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، أشكرك جزيل الشكر السيد راتب من ألمانيا، تفضل يا سيدي.

راتب الحارثي: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام.

راتب الحارثي: أولاً بأحب أقول إنه الشارع العربي يعني قيام الشارع العربي فخر كبير جداً، ونشكر وأنا.. أنا الحارثي من فلسطين وأشكر كل من قام في مظاهرة لمساندة الإخوان في فلسطين، بس فيه حاجة بدنا نعرفها، إنه الذل.. الذل هو أن يقبل الشيء ما.. أن يقبل الإنسان ما لا يريد، ومن المؤسف إنه شعوبنا تعلمت الذل، وقيام المظاهرات هذه -إن شاء الله- تكون بداية لقمع هذا الذل وشكراً.

الانتفاضة بين خوف الأنظمة العربية ومساندة الشعوب

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً، ياسر..

ياسر الزعاترة: أنا أقول..

د. فيصل القاسم: بس مجد أبو علي 335 المطلوب من الشعوب العربية هو التصفيق فقط للحكام ومتابعة أخبارهم التافهة، والموافقة دائماً على ما يقولون وهز الرؤوس، أنا أريد أن أسألك سؤال، لماذا يتحرك المواطن في الأرجنتين محتجاً على أوضاع أفضل بألف مرة من الأوضاع العربية؟ ويجبر رئيسه على الاستقالة، بينما يميل الشارع العربي إلى خمول والسكينة والاستسلام، نسبة البطالة في الأرجنتين 18% وديونها 132 مليار دولار ومع ذلك ثاروا، وانظر ماذا حدث في الأرجنتين، أما في معظم الدول العربية نسبة البطالة أكثر من 50% وهناك بلدان عندها أكثر من 200 مليار دولار ديون وهي غنية، والأوضاع يعني سيئة أينما تحركت في العالم العربي، كيف يعني تمدح لي وتطبل لي وتزمر لي للشارع إنه مقارنة بهذه الشوارع الحية في فنزويلا شاهدت قبل يومين ماذا فعلوا؟ وفنزويلا في الحديقة الخلفية لأميركا، انظر ماذا فعلوا؟ قل لي ماذا فعل الشارع العربي؟

ياسر الزعاترة: هذا يؤكد.. هذا يؤكد على فاعلية الجماهير دون.. دون نخب..

د. فيصل القاسم: أي فاعلية جماهير..

ياسر الزعاترة: يا سيدي أنا أقول أولاً من الذي أسقط خيار التطبيع؟ أليست الجماهير العربية، من الذي أسقط.. الأنظمة العربية حاولت مراراً أن..

مجدي خليل[مقاطعاً]: أنت بتبص لحاجات صغيرة وتراها كبيرة.

ياسر الزعاترة: لا ليست صغيرة.. ليست صغيرة..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: لحظة يا سيدي.. بس دقيقة..

ياسر الزعاترة: من قال.. من قال.. من قال أن الجماهير العربية تصفق للأنظمة..

مجدي خليل: في النهاية.. في النهاية تدهور في الصف العربي..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. يا سيد مجدي، خليني أسمع منه..

ياسر الزعاترة: من قال أن الجماهير العربية تصفق للأنظمة، هذا لا يحدث على الإطلاق، ليس هناك.. بالعكس هناك معارضة حقيقية وجذرية في الشارع العربي، في الأرجنتين هناك تغيير وفي الشارع العربي هناك حراك، المسألة تحتاج إلى وقت، وهذا الذي يجري نصرة لفلسطين يحرك الوعي في الشارع العربي باتجاه التغيير الداخلي، هناك دائماً..

د. فيصل القاسم: هل حرك انتصار جنوب لبنان الوضع العربي، هذا وانتصر جنوب لبنان والشعب العربي..

ياسر الزعاترة: حرك الشعب الفلسطيني.. النصر الذي تحقق في لبنان ألهم الفلسطينيين فرصة، أو أعطاهم الأمل بتحقيق انتصار مشابه، وهم الآن على هذا الطريق إذا لم تخذلهم الإرادة السياسية، وهذا الذي يجري في الشارع العربي هو كله مقدمات للتغيير، هذه الأنظمة مساندة من الخارج وهذه قضية أساسية في.. في قمع حركة الشارع العربي وتوجهاته، الدعم الخارجي لهذه الأنظمة قضية أساسية، بس تبعاتها بتنظر المسألة..

مجدي خليل: وممكن يتحول لكارثة بالشكل ده..

ياسر الزعاترة: أيه هو اللي يتحول لكارثة؟

مجدي خليل: انتصارات.. انتصارات صغيرة وطول العمر، الخطابة ديه بتحول انتصارات صغيرة إلى أمجاد، من سنة 56 عبد الناصر في سنة 56 كان مهزوم قال لك انتصر عبد الناصر، صدام سنة 90، الوضع الحالي بتتصور إنه للأسف زي ما بتقول الصحافة الأميركية العرب بيتصوروا أنهم منتصرين في الوضع الحالي رغم الكوارث اللي بيحصلها.. اللي بيعملها الجيش الاحتلال الإسرائيلي.

ياسر الزعاترة: كوارث أيه.. زمن المقاومة هذا يا سيدي، من قال أن هذه كوارث..

مجدي خليل: الحوار السياسي.

ياسر الزعاترة: الشعب الفلسطيني عندما (....) خيار المقاومة كان يتوقع أنه سيدفع هذا الثمن..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.. بس دقيقة..

ياسر الزعاترة: كل المقاومة في الدنيا تدفع هذا الثمن ما هي الكوارث، الشهداء ليسوا كوارث، الشهداء هم المدماك الذي تنبغي.. ينبغي عليه صرح النصر من قال أن هذه كوارث، هناك ثمن يدفع..

مجدي خليل: شعب بيموت.. شعب بيموت..

ياسر الزعاترة: ليس هناك.. لا ما بيموت.. ما بيموت، النخب هي التي تموت، النخب المزيفة من قال أن الشعب يموت.. الشعب في الداخل..

مجدي خليل: وبلاش.. بلاش الخطابة.. بلاش الخطابة..

ياسر الزعاترة: لا مش خطابة، أنا جزء من هذا الشعب وأدرك مشاعره..

مجدي خليل: الواقع.. الواقع..

ياسر الزعاترة: الواقع يقول أن هذا الشعب يقاوم بإرادته..

مجدي خليل: قيم الواقع وقيم.. وقيم.. الحقيقية..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة..

ياسر الزعاترة: لا أحد يفرض عليه خيار المقاومة من قال أن هذا الشعب.

مجدي خليل: يعني النضال الدائم.. النضال الدائم والمقاومة الدائمة..

ياسر الزعاترة: الشعوب الحرة تواصل..

مجدي خليل: والتدهور الدائم.. والتدهور الدائم..

ياسر الزعاترة: ليس تدهور.. الآن الشعب له.. المجتمع الإسرائيلي هو الذي يتدهور ويتداعى تحت وطأة الانتفاضة والمقاومة وليس الشعب الفلسطيني.. الأم التي ترسل ابنها.. ذهلوا الإسرائيليين بكامل فئاتهم عندما وجدوا أم تودع ابنها الذاهب إلى الشهادة، هذا شعب عظيم، أين يحدث..

د. فيصل القاسم: بس.. بس طيب.. طيب خلينا نبقى بالموضوع، مجدي خليل كيف ترد على هذا السؤال، الأنظمة العربية تخاف الانتفاضة وما يرافقها من هوجان شعبي لأنها تعلم أو تعلم بقية الشعوب العربية درساً كبيراً وهو أن مقاومة محتل وبالتالي نظام استبدادي، أمر ممكن.

ياسر الزعاترة: هذه قضية أساسية ومنطقية.. ومقدمة للتغيير...

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب..

مجدي خليل: الأنظمة العربية تخاف الانتفاضة ليه، جزء من شرعية النظام العربي الرسمي كان مستمد، جزء ديني وجزء مستمد من عملية الإلهاء بقضية فلسطين، يلهو الشعب العربي بقضية فلسطين، كانت قضية فلسطين جزء..

ياسر الزعاترة: العمل.. العمل لقضايا الأمة..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

ياسر الزعاترة: هذا إهانة للأمة.. من قال هذا..

مجدي خليل: ممكن تسمع لحد الآخر..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة..

مجدي خليل: كانت الشعوب العربية بتلهي إن هي بتدافع عن قضية فلسطين، كانت قضية فلسطين جزء من شرعيتها والآن منذ أن ظهرت الانتفاضة أصبحت.. أصبحت القضية فعلاً عبء على الحكام، الحكام حالياً في أزمة لأنهم ببساطة شديدة.. ببساطة شديدة، القضية التي كانت.. كانت.. كانت تستغل لوجود شرعيتهم أصبحت عبء عليهم، هم حالياً..

ياسر الزعاترة: هذا دليل إنه التحرك إيجابي.. التحرك الذي يحدث إيجابي ومقدمة للتغيير، ليس هذا.. هذا ليس مثلبة يعني..

مجدي خليل: لأ، هو دليل على إن الفترة اللي فاتت كانوا المفروض يستمدوا شرعيتهم من إنجازاتهم الحقيقية على أرض الواقع مش إنهم يتاجروا بالقضية، الآن دلوقتي..

ياسر الزعاترة: الجماهير لم تؤمن بمتاجرتهم يا سيدي، هم كانوا يتاجروا لكن الجماهير كانت واعية، وكانت تتحرك في كل الملفات وبالخصوص ملف قضية فلسطين، الجماهير لم تركن إلى أن هذا الزعيم كان يقول أنه سيحرر فلسطين وكانت أعطته وصفقت.. من قال هذا؟ الجماهير خلال 30 أو 40 سنة ندرك أن هذه الأنظمة تزايد عليها وتتحدث عن فلسطين ولا تحقق شيء، ولذلك هي تتحرك على كل الأصعدة إضافة إلى موضوع فلسطين، ليس هناك.. الوعي في الشارع العربي وعي حقيقي، ليس هناك من يضحك عليهم، من قال أن هذه الأنظمة بكل وسائل إعلامها تقدر.. لماذا في الانتخابات الطلابية والنقابية تفوز قوى المعارضة والقوى التي تعبر عن نبض الشارع..

مجدي خليل: أي قوى.. القوى الإسلامية..

ياسر الزعاترة: لا.. لا القوى الإسلامية هاي تعبر عن نبض الشارع..

مجدي خليل: ده تعبر عن تدهور الشارع..

د. فيصل القاسم: بس يا أخي لماذا ليش..

ياسر الزعاترة: لا مش تدهور الشارع..

د. فيصل القاسم: لماذا.. طب هذه معركة مفتوحة، معركة الديمقراطية، لماذا عندما يدخلها الإسلاميون ويصوت ويصفق الشعب العربي لهم وينجحون في الانتخابات بتقول لي أن ليست ديمقراطية..

مجدي خليل: ليست وسيلة ديمقراطية.. ليست..

ياسر الزعاترة: ما هي الديمقراطية..

د. فيصل القاسم: ليش مش ديمقراطية..

ياسر الزعاترة: الديمقراطية..

مجدي خليل: الديمقراطية أولاً، الديمقراطية ليست صندوق الانتخابات، الديمقراطية هي نوع من التنشئة السياسية، نوع من الانتخابات لمؤسسات الوسيطة، نوع من الوعي، نوع من الإعلام.. إعلام راقي.. إعلام ينمي الوعي، تعليم راقي كل هذه، وفي الآخر خالص صندوق الانتخابات..

ياسر الزعاترة: هذا فقط لأنها أفرزت ما لا تحبه.

مجدي خليل: صندوق الانتخابات حالياً..

ياسر الزعاترة: لو أفرزت المطبعين ما أصبحت..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

مجدي خليل: لا يوجد وعي حقيقي.. الوعي مزيف في الشارع العربي..

ياسر الزعاترة: ليه..

د. فيصل القاسم: إذن شارع عربي غوغائي همجي..

مجدي خليل: وعي مزيف في الشارع العربي.

ياسر الزعاترة: ليس هناك وعي مزيف، هناك..

مجدي خليل: ولهذا بيستغلوه الإسلاميين علشان يوصلوا، ودي الكارثة الحقيقية، لو وصلوا تبقى..

د. فيصل القاسم: طب أين الإسلاميون في هذه المظاهرات الأخيرة، ليس هناك قيادات تقود الشارع كما قلت، النخب كلها على جنب، أنت تعرف النخب العربية بتضيعهم.. بتجدهم عند الشرطة وبيخدوه على الأمن يعني..

مجدي خليل: موجودين لأن الظرف عاطفي فيستحق إن الناس تطلع فيه، يعني الظرف عاطفي، فخرجت كثير ناس، لكن برضو القيادات الإسلامية موجودة وبعض القيادات القومية، وإنت شفت المظاهرات، اللي رافع صورة عبد الناصر واللي رافع صورة...

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك، للأسف الشديد لم يبق لدينا وقت، مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا مجدي خليل وياسر الزعاترة، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة