ارتفاع معدلات التدخين في العالم الإسلامي   
الثلاثاء 1427/1/9 هـ - الموافق 7/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:27 (مكة المكرمة)، 12:27 (غرينتش)

- التدخين بين نقص الوعي والفقر
- دور رجال الدين والحكومات في التصدي للتدخين


محمد كريشان: أهلا بكم، نحاول في هذه الحلقة التعرف على ما أثارته دراسة حديثة علمية لاحظت ارتفاع نسب التدخين في العالم الإسلامي عن نسبها العالمية ونطرح تساؤلين اثنين، لماذا يشهد التدخين رواجا أكبر في العالم الإسلامي مقارنة بمعدلاته العالمية؟ وأين وصلت جهود مكافحة التدخين والتوعية بمخاطره؟ ناقوس خطر تدقه الإحصائيات التي توصلت إليها دراسة بريطانية حديثة عن التدخين في العالم الإسلامي، دراسة تثير أسئلة عن ظاهرة صحية واجتماعية خطيرة.

التدخين بين نقص الوعي والفقر

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: نفس أول ثم نفس ثان يتلوه آخر لتبدأ رحلة الإدمان على التدخين، فصول في قصة أضحت معروفة البداية والمآل أيضا لكن الجديد فيها هو ما أكدته دراسة طبية نشرتها المجلة الطبية البريطانية أشارت إلى أن العرب والمسلمين باتوا من أبرز أبطالها، النتائج التي توصل لها باحثون من قسم العناية الصحية في جامعة أدنبره والتي تشمل ثلاثين دولة إسلامية تثبت أن نسب المدخنين في العالم الإسلامي تفوق تلك المسجلة في بقية بلاد الدنيا، تربعت اليمن على قمة الترتيب بـ77% من الرجال و29% من النساء استسلموا جميعا لنشوة النيكوتين بينما جاءت السعودية في أدنى الترتيب بـ19% بين الرجال و8% بين النساء وبينهما نسب لدول نترك لكم أمر تأملها وتدبرها، تظهر هذه الأرقام المرعبة أن العرب والمسلمين ولأسباب ما هم أقل المنصتين لتحذيرات من خطورة داء التدخين تقول إن هذه الآفة تزهق من الأرواح البشرية عدد يفوق ذلك الذي تسببه حوادث السيارات وإدمان المخدرات والكحول والإيدز وحوادث الطرقات والسؤال هو لماذا ترتفع النسب المئوية في الإدمان على التدخين في وقت تواصل فيه نسب التنمية البشرية بمختلف مناحيها التدهور عام بعد عام؟ لم تجب الدراسة عن هذا السؤال التزاما بحدود البحث العلمي تاركة النواحي الأخرى للساسة وخبراء الاجتماع والنفس إذ لا دخان بلا نار ربما لم تكن الحكاية قلة توعية أو ضعف في الرادع القانوني وحسب وإنما كذلك وضع يستنشقه المدمنون مع كل نفس جديد وهم يعيشون في مدن تدخن هي الأخرى رغما عنها أحيانا.

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة الدكتور إبراهيم الكرداني المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط معنا كذلك من القاهرة الكاتب الصحفي صلاح منتصر رئيس حملة مكافحة التدخين في مصر وفي الأستوديو معنا الدكتور أحمد محمد الملا استشاري الأمراض الصدرية مدير مركز مكافحة التدخين في مؤسسة حمد الطبية القطرية، نبدأ بالدكتور إبراهيم الكرداني في القاهرة دكتور هل فاجأتك هذه الأرقام؟

"
قامت منظمة الصحة العالمية بدراسات في الشرق الأوسط ولوحظ تزايد عدد المدخنين فيه ويرجع ذلك لنقص الوعي بين المواطنين لدرجة كبيرة جدا
"
إبراهيم الكرداني
إبراهيم الكرداني- المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط: الحقيقة لم تفاجئني، الأرقام دي أخيرا في الفترة الأخيرة دراسات كتيرة جدا اتعملت بتعملها منظمة الصحة العالمية في إقليم الشرق المتوسط وبنحذر أكثر من مرة إنه فعلا الأعداد بتزيد في الشرق عندنا لو سألنا ليه؟ أنا بأقول نقص وعي لدرجة كبيرة جدا، العالم الغربي تفطن للمشكلة ولو إحنا رحنا حتى أميركا نفسها هتلاقي في كاليفورنيا غير نيويورك، نيويورك بيجتمع فيه ناس من كل حتة في العالم يجوز لسه فيه نسبة تدخين لو رحت على منطقة زي نيويورك ما فيش بالمرة لأن الصحة عندهم فعلا حطنها فوق رأسهم وعيين لها عارفين المخاطر قد إيه وبعدين الشركات نفسها لما عرفت إنه مش قادرين يسوقوا في العالم الغربي بدأت تحول علينا وبدأ التسويق يزيد بشكل كبير جدا في الدول العربية، الأرقام اللي حضرتك عرضتها يمكن بعض الدراسات الأخرى بتقول أكتر من كده كمان فأنا نفسي وإحنا بنتكلم كده بالنيابة عن منظمة الصحة العالمية بالنيابة عن الدكتور حسين الجزائري أتوسل لكل شاب وشابة عربية من فضلك أوعي أوعى من التدخين، التدخين بسببه بيموت خمسة مليون شخص في العالم في السنة الواحدة تاني سبب للوفاة بين كل الأمراض في العالم فيه ناس لسه كانوا معايا يا أستاذ محمد كريشان الحقيقة فرصة سعيدة قوي إني أتكلم معك من خلال اللقاء..

محمد كريشان: أهلا وسهلا.

إبراهيم الكرداني: عاوز أقول في سيدة كانت بتزور طبيب قال لها من فضلك بطلي كل التحاليل اللي بتعمليها لو هتبطلي تدخين بس صحتك يمكن ترجع لك أنتِ فقدتِ عشر سنين من عمرك الافتراضي بسبب التدخين، يمكن الخوف يكون الحاجة الوحيدة اللي تصحي الناس..

محمد كريشان: نعم دكتور الملا هنا في الأستوديو الدكتور إبراهيم الكرداني ذكر سببين نقص الوعي من ناحية وربما أيضا رغبة في التسويق لدى عدد من الشركات التي ربما فقدت أسواق في أوروبا وغيرها نتيجة الوعي هذا أي الاحتمالين ترجح لتفسير هذه الأرقام المرتفعة؟

"
في الدول العربية تتراوح نسبة المدخنين من 20% إلى 25% في دول مثل البحرين وعمان، وتصل في السعودية والكويت إلى 45% لتزداد في مصر والأردن إلى أكثر من 50 - 55%
"
أحمد الملا
أحمد محمد الملا- استشاري الأمراض الصدرية ومدير مركز مكافحة التدخين في مؤسسة حمد الطبية القطرية: لا شك طبعا أولا لسببين موجودين حقيقة نقص الوعي موجود جدا بعدما ضُيِق الخناق على الشركات طبعا في دولها في أميركا والدول الأوروبية الأخرى وبدأ تطبيق قوانين مكافحة التبغ في هذه الدول اتجهت إلى الأسواق الأخرى طبعا مثلما ذكر الدكتور إبراهيم الأسواق العربية والأسواق الآسيوية والدول الأفريقية الفقيرة، النسب اللي ذكرها الأخ مثل ما قال الدكتور إبراهيم النسب قليلة جدا حقيقة في الدول العربية تتراوح التدخين في أقل دولة عندنا لا يقل من 20% إلى 25% في دول مثل البحرين وعمان وتصل في السعودية والكويت إلى 45% لتزداد في مصر ودول الأردن إلى أكثر من 50% 55%.

محمد كريشان: هل من تفسير لتفاوت هذه الأرقام من دولة إلى أخرى هل..

أحمد محمد الملا: طبعا الظروف أكثر قد تكون الظروف الاقتصادية طبعا كلما زاد نسبة الفقر في الدراسات مثل ما ذكروا منظمة الصحة العالمية يزداد نسبة المدخنين هناك، اليوم في مصر يمكن مثل ما ذكروا 5% من نسبة دخل الفرد تذهب للتدخين حقيقة، لو نشوف الناس أكثر الناس يدخنوا يمكن دخله خمسمائة ريال ويدخن ثلث دخله مائة مائة وخمسين ريال بس للتدخين يستهلك على التدخين حقيقة.

محمد كريشان: ولكن اليمن مثلا في الدراسة هي في المرتبة الأولى إذا علمنا أن استهلاك القات وهو عادة يمنية منتشرة ومعروفة لم تنجح مع ذلك في ثني الناس عن التدخين يعني؟

محمد أحمد الملا: نعم القات موجود قد يكون القاصد للدراسة هو استخدام التبغ في القات نوع من التبغ طبعا هو عارف شو..

محمد كريشان [مقاطعاً]: وربما التدخين مع القات في جلسات القات؟

محمد أحمد الملا [متابعاً]: التدخين مع القات الشيشة كلها طبعا عندنا أو تدخين الدخان من غير تبغ كلها حاجات هاي تدخل ضمن الدراسة حقيقة، الأعداد مخيفة مثل ما ذكر الدكتور إبراهيم أعداد مخيفة جدا حقيقة إذا الدول هذه لم يعني تطبق القوانين جميع الدول العربية عندها قوانين الدول الآسيوية عندها قوانين حقيقة كلها حبيسة الأدراج نريد تطبيق القوانين بحذافيرها مثلما ذكر في الولايات المتحدة الأميركية تضييق على الشركات تضييق على الأفراد نوسع أماكن منع التدخين في الأماكن العامة في محلات العمل حقيقة يعني كل الدراسات تثبت إن متى صار تطبيق لقوانين منع التدخين في أماكن العمل قل عدد المدخنين حقيقة وهذا تثبت بالتجربة.

محمد كريشان: دكتور على الأقل ليس هناك الدكتور يعني ما بين الاثنين هناك السيد صلاح منتصر نقص الوعي يعني هل من تفسير لهذا العنصر لأن أعتقد بأن معرفة أن التدخين مضر ويسبب أمراض كبيرة أهمها السرطان عفانا وعفاكم الله لا يحتاج إلى حملة توعية كبيرة؟ تفضل لا يسمعني تفضل.

صلاح منتصر- كاتب صحفي مصري ورئيس حملة مكافحة التدخين في مصر: صحيح ما تفضلت.. الصوت واضح ولا لسه؟

محمد كريشان: تفضل واضح وضوح مضار التدخين تفضل.

صلاح منتصر: زي ما تفضلت سيادتك وصحيح ما تفضلت به ولكن نقص الوعي أنا بأعتقد إنه من أسباب زيادة التدخين في مصر كذا سبب، سبب زي ما تفضل الدكتور الملا وقال الفقر لأنه الفقير عادة ليس لديه الكثير ما يحافظ عليه إنما الذي لديه من الثراء أو من المال من الممكن إنه ثروته تخليه يحافظ على صحته ولذلك حتى نلاحظ إنه الذين يقلعون عن التدخين هما الأكثر ثراء من الفقراء الفقراء قليلين جدا اللي هم يقلعوا عن التدخين، حاجه مهمة جدا هو إنه المرأة في المنطقة العربية أو في الدول العربية أصبحت تعتقد إنه في التدخين نوع من المساواة بالرجل والتحرر ولذلك زيادة نسبة المدخنات في العالم العربي، أيضا سبب وبعدين ظاهرة الشيشة وظاهرة الشيشة بقت عملية بالغة الخطورة جدا في المنطقة العربية ودي يمكن أصبحت ترتبط بإنها نوع من التحرر وإن كنت أنا اكتشفت حاجه إنه ظاهرة الشيشة غير موجودة في العالم الغربي لأنه الشيشة بتقتضي من المدخن إن هو يقعد في مكان ويقضي ساعة مع الشيشة عشان خاطر إن هو يمارس هوايته، هذا الأمر بالنسبة للوقت غير موجود في العالم الغربي إن هو يحترم قيمة الوقت وبالتالي المواطن ليس لديه إن هو يضيع ساعة من يومه في تدخين الشيشة، الوقت في المنطقة العربية بكل أسف يمكن ما لوش قيمة ولذلك بنجد الكثيرين اللي قاعدين مريحين قوي على المقاهي وفي حتى أماكن كده مخصصة عشان يدخنوا الشيشة وطبعا اللي بيدخن الشيشة لا يستطيع أن يقوم بأي عمل يعني من الممكن إن الواحد يدخن سيجارة ويعمل إنما اللي بيدخن الشيشة ده لازم يكون متفرغ لها، من الأسباب أيضا اللي أنا بألاحظها بالنسبة لانتشار التدخين في العالم العربي والعالم الإسلامي هو العقيدة الخاطئة في الدين لأنه النهاردة على حسب الإحصائيات التي أذاعتها منظمة الصحة العالمية هناك ما يصل إلى 1.2 بليون مواطن أو فرد يدخنون في العالم، مقدر إنه نصفهم إنهم سيموتون بسبب السرطان لما أجي أتكلم على الموت بالنسبة للمواطن الفرد المسلم أو العربي هو يعتقد إنه ده العمر واحد وبالتالي عملية الموت والحياة غير مرتبطة بالتدخين وإحنا نقول فعلاً العمر واحد حقيقة وقد لا يزيد التدخين عمراً أو يضيف حياة أو عمراً إلى المدخن ولكن هناك عدم التدخين يضيف حياة إلى هذا العمر يعني إحنا لا نقول أن عدم التدخين يضيف عمراً إنما يضيف حياة إلى هذا العمر ففرق كبير بين أن يعيش المواطن أو الفرد حياته وهو مستمتع به إلى أخر يوم فيه..

محمد كريشان: وهو في صحة جيدة.

صلاح منتصر: وغير إن هو يقضيه فيما بين المستشفيات والعيادات ده من ضمن الأسباب اللي..

محمد كريشان [مقاطعاً]: دكتور إبراهيم يعني فقط لو سمحت لي الدكتور إبراهيم الكرداني أشار إلى السببين نقص الوعي وموضوع التسويق هل لديكم أرقام أو دراسات في موضوع التسويق لأن نقص الوعي أعتقد إنه إلى حد كبير هناك وعي ولكن قد لا تكون هناك إرادة للإقلاع عن التدخين أو هناك أسباب اجتماعية واقتصادية تجعل فئات ربما معينة تنفس عن همومها بالتدخين كما قالوا على الأقل فيما يتعلق بموضوع التسويق هل لديكم فكرة حول هذه المسألة؟

إبراهيم الكرداني: في الواقع ما عنديش فكرة يعني واضحة بالنسبة لكده لكن واضح جداً لمن يتابع السوق إن هذا فعلاً أصبح حقيقة، المنظمة بالنسبة للوعي أيضاً بتحاول إنها جمعت العامل كله عبئته كله لأول مرة الاتفاقية الإطارية لمكافحة التدخين اتفاقية للأمم المتحدة تقودها منظمة الصحة العالمية لأول مرة خلينا أكثر من مائة وستين دولة يوقعوا والنهاردة مائة وعشرين دولة صدقوا على الاتفاقية بهذا التصديق.. وفبراير سنة 2005 أصبح هذا قانون ففي كثير قوي بتحاول المنظمة إنها تلاقي طرق إنها تمنع الدول من إنها تشجع التدخين لكن أهم من كل ده وأهم من القوانين اللي بنعملها هم الشباب نفسهم هم الشباب اللي لازم نوجه لهم الكلمة الحقيقة ونحاول نوعيهم بشتى الطرق، إحنا بنعمل يوم عالمي يوم واحد مايو من كل عام عملنا رياضة بلا تدخين عملنا السينما بلا تدخين وترفيه بلا تدخين شارك فيه كل نجوم العرب معنا الحقيقة، أتذكر كلمة قالها الفنان عادل إمام قال أنا كنت قاعد على الشاطئ في العجمي في الإسكندرية وكنت معي السيجارة في يدي كان يوم 26 أغسطس سنة 1999 طفيت السيجارة لما سألناه ليه قال أنا حسيت إن أنا عبد للسيجارة دية فأنا بأقول لكل شاب وشابة هل أنتم فعلاً ممكن تخلوا سيجارة تخليك عبد لها طفاها ومن يومها ما دخنش، لما بأكلم الشباب لأن كلهم بيبصوا للفنانين كنوع من القدوة بالنسبة لهم بأمل إن ديه حاجة تساعد أيضاً لهم إنهم يفكروا هذا إلى جانب الخوف من المرض الشاب لما بيكون شاب ما بيفكرش بكرة هيجيب إيه بيتهيء له إن هو عايش بصحته العمر كله مش عارف إن الدخان وهو بيدخل بيسرق منه سنين وقلنا أيضاً لا تدفع بنفسك إلى الفقر لو تعرف الفلوس اللي أنت كرب بيت بتحطها في التدخين ممكن تروح إزاي للأكل الصحي لأولادك للعلاج لأولادك أشياء كثيرة جداً الحقيقة، حاولنا نوعي الأطباء نفسهم في كثير من الأحيان بنلاقي الطبيب ماسك السيجارة وبيقول للمريض اطفي السيجارة عشان دية وحشة أو هتسبب لك ضرر، طيب ما أنتم كلنا يا أطباء لازم نكون قدوة قبل ما نتكلم كل ديه مسائل منظمة الصحة العالمية بتحول توصلها الحقيقة، السنة ديه بنقول قاتل بكل أصنافه لأن زي ما تفضل الأستاذ صلاح منتصر زي ما قال دلوقتي الشيشة بتشكل خطر كبير جداً للمجتمعات ولكن لازم نفكر مع بعض..

محمد كريشان: ولهذا دكتور يعني هناك أيضاً وهناك أيضاً دور للحكومات سنطرح التساؤل فيما يتعلق هل تبدو الحكومات العربية متوانية ربما عن بذل جهد جدي من أجل الحد من انتشار التدخين، نتابع المسألة بعد وقفة قصيرة فأبقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

دور رجال الدين والحكومات في التصدي للتدخين

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد وحلقتنا اليوم تتناول دراسة حديثة خلصت إلى أن نسب التدخين في العالم الإسلامي هي أعلى بكثير منها في بقية أرجاء العالم، دكتور أحمد محمد الملا أشار قبل قليل ضيفنا صلاح منتصر إلى موضوع العقيدة وهناك حتى في نفس الدراسة التي تناولنها في التقرير أشارت إلى أن ربما لو تكثفت فتاوى أو آراء رجال الدين فيما يتعلق بضرورة تحريم ربما التدخين ربما لعب هذا دور في إثناء البعض نتيجة الخلفية الثقافية والدينية.

أحمد محمد الملا: لا شك طبعا أن الكلام مثل ما ذكره الأخ هنا الأستاذ صلاح أن الكلام مضبوط طبعا هناك فتاوى من شيخ الأزهر طبعا تحرم التدخين من فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي من الأخوة العلماء في السعودية طبعا كلهم حرموا التدخين حقيقة، بعض العلماء يقول طبعا مكروه طبعا أنت بتعمل مكروه كم يوم عشرين ثلاثين مرة بتدخن في الأخير لابد أن يصبح حرام حقيقة وهذه النقطة كثير من المدخنين اللي يأتونا للعلاج لم يعرفوا يقول لك ليش وقفت التدخين يقول لك والله أنا اكتشفت أن التدخين حرام ما كنت أدرى أن التدخين حرام مادام أنا أقعد حاجة حرام لا خليني أوقف التدخين أفضل حقيقة، لا شك أن النقطة هذه بتساعد كثير في العلاج في توجيه الناس في استغلال الطاقات الدينية الموجودة عند الناس وتحفيز الناس بالشكل هذا حقيقة وبودي أضيف نقطة حقيقة على كلام الأخ إبراهيم طبعا منظمة الصحة العالمية بس اللي بينعاب في الترويج هناك طبعا شركات التبغ تصرف بس في دول منطقة الخليج حقيقة ما قيمته عشرة مليون دولار فقط في دول الخليج للدعاية والإعلان عشرة مليون دولار في دول الخليج فقط ما نهيك عن الدول العربية الأخرى، دول الخليج في عام 1990 يعني استهلكت أو استوردت ما قيمته أربعمائة وخمسة مليون دولار من التبغ، ارتفع المبلغ هذا إلى تسعمائة مليون دولار من الاستيراد التبغ..

محمد كريشان: في سنة واحدة؟

أحمد محمد الملا: هذا في سنة واحدة وهذا التقارير والأرقام مذكورة من المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون أربعمائة مليون دولار ارتفع إلى تسعمائة مليون دولار في عام 1998 بقيمة استيراد التبغ فقط فتصور هذه فقط في دول الخليج فما بالك في دول مثل مصر بستين سبعين مليون ودول مثل لبنان ودول المغرب والدول العربية الأخرى أو دول آسيا اللي فيها الملايين باكستان وإندونيسيا والدول الأخرى أرقام مخيفة جدا.

محمد كريشان: موضوع يعني موضوع الحلال والحرام البعض يقول من الأفضل ألا ندخل في هذا التصنيف لأن المهم أن نركز على توعية للمواطن على أساس التدخين المضر وعلى أساس تضييق مساحات وفضاءات التدخين يعني مثلا نحن في قطر وأغلب المجمعات التجارية صدر قانون بأنه يُمنَع التدخين فيها، الآن نرى كل المجمعات التجارية الكل يدخن في المقاهي يدخنون وعندما تطلب ربما من صاحب المقهى يقول والله هو في قانون ولكن الآن تم الدوس عليه بين ضفرين يعني إذاً هل من الأفضل التوعية القانونية بأسلوب عصري أم التخويف بالحلال والحرام؟

أحمد محمد الملا: هو ما نقدر طبعا الجهات كلها لازم تشتغل مع بعض، التثقيف الصحي حق الناس التوعية مهمة جدا حقيقة الجانب الديني الجانب الصحي مهم، كثير ناس ما تعرف أضرار التدخين كثير ناس ما تعرف فوائد الامتناع عن التدخين لما تمتنع عن التدخين شو اللي يصير في جسمك طبعا من الفوائد الصحية، مثلما قلت تطبيق القانون مهم جدا في قطر مثل ما ذكرت قبل لم كنا مطبقين القانون في السنوات السابقة كان التدخين منخفض جدا في المجمعات لما الحين بدا طبعا مع تغير الوزارة إلى الهيئة الوطنية للصحة صار فترة مثلما تقول (Drop) يعني في النص في شغل ونتوقع الأخوة في الهيئة الوطنية مراقبين الوضع إن شاء بيرجعوا في تطبيقه ما كنا مطبقين وكنا نطبق الغرامات على الناس في تطبيق فوري غرامات على الناس على المدخن فيه مائة ريال يدخن نزل العدد جدا حقيقة الناس تلتزم فالتوعية مهمة جدا تطبيق القانون مهم جدا حقيقة وهو اللي بيخفض عدد المدخنين في الدول العربية إذا ما طبقنا القانون ما هنقدر نسوى أي شيء مهما عملنا من توعية.

محمد كريشان: سيد صلاح منتصر في القاهرة ما هي الترسانة القانونية إن صح التعبير التي يجب أن نرسيها في الدول العربية يعني في أغلب الدول الأوروبية الآن أصبح البعض ربما يشفق حتى على المدخنين لأنه أصبحوا كأنهم منبوذين أو مطاردين من كل المساحات هل نحن بحاجة إلى قوانين بمثل هذه الصرامة؟

"
هناك اتفاقية عالمية لمكافحة التبغ تم توقيعها من قبل عدد كبير من الدول العربية وهي تلزم الدول بأن توقف الإعلانات عن التدخين وعدم اشراك شركات التدخين في أي أعمال رياضية
"
صلاح منتصر
صلاح منتصر: هو اللي حصل بالفعل إنه أصبح زي ما قال الدكتور الكرداني إنه في اتفاقية عالمية لمكافحة التبغ تم توقيعها ومصر مثلا وعدد كبير أعتقد أن معظم الدول العربية وقعت وبالتالي هذه الاتفاقية بتلزم الدول بأنها توقف الإعلانات عن التدخين عدم اشتراك شركات التدخين في أي أعمال رياضية فيه حاجات كثيرة جدا لكن صعوبة التدخين لازم نضع في الاعتبار أن التدخين إلى فترة غير بعيدة كان عمل مشروع بل أكثر من ذلك كانت الحكومات نفسها تشجع عليه اعتقادا أنها عن طريق زيادة التدخين بتحقق زيادة في الرسوم التي تفرضها على التدخين لغاية ما ثبت إنه ليس هناك أسوأ اختراع وصلت إليه البشرية من التدخين لأنه أنا كان نفسي وأنا الحقيقة كنت بأدخن ودخنت فترة طويلة والحمد لله تحررت من هذا التدخين النهاردة بقالي يمكن 26 سنة أو أكثر لكن وبالفعل لما كنت بدخن كنت أشعر أن هناك متعة للتدخين وأنا مش متصور أنا أشرب فنجان قهوة من غير سيجارة ولا إن أنا بعد الأكل محبسش بسيجارة وحاجات كده فيه متعة، الحقيقة اللي لازم أقرها إن أنا اكتشفت أن متعة عدم التدخين أفضل كثيرا جدا من متعة التدخين وربما هذا هو الذي شجعني لأنه حسيت بهذه المتعة إن أنا من خلال العمود اللي أنا بأكتبه في الأهرام أن أنادي المدخنين بأنهم يشاركوني هذه المتعة لأنه أنت بتحب حاجة ونفسك الآخرين يشاركوك فيها فزي ما بأرجع وأقول الحكومات النهاردة فعلا لازم عليها أنها تقوم بدور مهم قوي، الدكتور الملا تفضل وقال بالنسبة أو حضرتك لما قلت إنه بندخل نلاقي فيه قوانين بعدم التدخين وبعدين ندخل نلاقي الناس بتدخن ونسأل صاحب القهوة يقول نعمل إيه، لازم يكون بجانب الحكومات رأي عام يحارب التدخين ولازم الحكومات تؤيد هذا الرأي العام، قوة الدول الغربية أن هناك رأي عام داخلي لما بيُفرَض على مكان عدم التدخين الحكومة مش فقط هي اللي بتعاقبه المواطن العادي..

محمد كريشان: نعم تأكيدا لكلامك سيد منتصر مثلا أسبانيا وهنا أتوجه بالسؤال في النهاية إلى الدكتور إبراهيم الكرداني أسبانيا مثلا من أخر الدول الأوروبية التي فصلت بقوة في موضوع المدخنين وغير المدخنين، كان هناك نوع من التسيب مقارنة بدول أخرى لكن عندما بدأ القانون الكل انضبط هي أيضا ليس فقط قضية تدخين ومضاره وإنما أيضا عقلية احترام القانون ما رأيك؟

إبراهيم الكرداني: أنا متفق معك للغاية، الحقيقة المملكة العربية السعودية إديتنا تجربة جميلة جدا في مكة والمدينة أصبحوا مدن خالية من التدخين ده شيء فعلا جميل جدا وشوفناه في مصر أيضا أما مُنِع حاليا إعلانات عن التدخين في أي مكان، طبعا تطبيق القانون مهم جدا كيفية تطبيقه مهمة جدا والناس فعلا اللي بيدخنوا لازم نأخذ في الاعتبار إنه مش سهل عليهم في يوم وليلة يقولوا إحنا هنبطل التدخين هم برضه زي ما تفضلوا وسمعنا إنه كان ده مباح وعادي فلازم يعني نتفاهم معهم شويه الحقيقة لأن برضه في أميركا مرة واحدة شركات كبرى كثيرة جدا قالت مش هعين أي حد بيدخن، منظمة الصحة العالمية نفسها الشهر اللي فات صدر فيها إنه لن تعين أي شخص بيدخن فيها فده كله نوع من ترهيب لكن في نفس الوقت بيقولوا للناس لو أنت عايز تحافظ على صحتك فكر كويس لأن إحنا في النهاية بنطالب إنه زي ما سمعنا دلوقتي إنه أي إنسان بنضيف له العمر بتاع ربنا لكن بينضاف له صحيا زي ما قال الأستاذ صلاح منتصر دلوقتي سنين بيقدر فيها يبقى منتج ويبقى عايش حياة جميلة جدا بالنسبة له..

محمد كريشان: نرجو أن يتحقق..

إبراهيم الكرداني: أنا عايز برضه أقول كلمة الحقيقة.

محمد كريشان: نعم تفضل.

إبراهيم الكرداني: هي التدخين السلبي في كثير جدا من الأحيان بنجد إنه الرجل بيدخن في البيت ومش همه أولاده لكن الحقيقة أخر بحث قال إنه 17% بتزيد نسبة إنه يجي سرطان الصدر بعد الشر يعني بسبب التدخين السلبي فدي نسبة كبيرة جدا برضه لما يكون حد قاعد في الأسرة معك وفي الشغل بتبقى أيضا 16%..

محمد كريشان: نعم شكرا.

إبراهيم الكرداني: فالأرقام دي كبيرة.

محمد كريشان: نعم شكرا لك دكتور إبراهيم الكرداني المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط، شكرا أيضا للكاتب الصحفي صلاح منتصر وللدكتور أحمد محمد الملا استشاري الأمراض الصدرية ومدير مركز مكافحة التدخين في مؤسسة حمد، نهاية هذه الحلقة من البرنامج بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم كالعادة المساهمة في اختيار المواضيع عبر إرسالها إلى عنوان البرنامج الإلكتروني indepth@aljazeera.net في انتظار الموجز أرجو ألا يشعل أي منكم سيجارة في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة