من لبنان.. إميل لحود   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:59 (مكة المكرمة)، 17:59 (غرينتش)

- أميركا وربط وقف إطلاق النار بالتسوية
- نشر قوات دولية ونزع سلاح حزب الله

- سوريا وإيران وعلاقتهما بلبنان

- الموقف الدولي والعربي من الأزمة اللبنانية

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، لبنان في حداد اليوم والأعلام منكسة بعد مجزرة قانا لكننا لم نرد أن ننكس الكلمة ولا الموقف لذا يسعدنا في هذه اللحظة بالتحديد الأكثر حرجا والأكثر دقة أن نستضيف فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد إميل لحود، مرحبا بك سيدي الرئيس.

إميل لحود- الرئيس اللبناني: أهلا فيك غسان.

غسان بن جدو: أولا شكرا لك على استجابتك لهذه الدعوة، كنت قد شرفتنا قبل أشهر بأول مقابلة بوسيلة إعلام عربية واليوم علمت بأنها أول مقابلة لفخامتكم على الهواء مباشرة.

إميل لحود: صحيح.

أميركا وربط وقف إطلاق النار بالتسوية

غسان بن جدو: وزيرة الخارجية الأميركية في القدس اليوم قامت بمؤتمر صحفي، عقدت مؤتمرا صحفيا وتحدثت بشكل أساسي على أنه في الآن ينبغي أن ينعم الإسرائيليون بوقف الهجمات الإرهابية من لبنان وقالت أننا سنتوجه إلى مجلس الأمن من أجل وقف إطلاق النار ولكن على أن تكون هناك تسوية شاملة بمبادئ سياسية تعطي أسس لتسوية طويلة المدى، ماذا تعلق فخامة الرئيس؟

إميل لحود: أول شيء بعد المجزرة اللي صارت البارحة أنه يطلع بيان عنا وبدون ما تدين إسرائيل يعني بلشت غلط، لأنه بيحكوا عن شرق أوسط جديد عن الديمقراطية وعن حقوق الإنسان، هل يا ترى اللي صار البارحة بقانا هي بحسب حقوق الإنسان، هل هي هاي الديمقراطية؟ لأنه لما بيطلع أي إدانة وما بينحكى فيها حتى بمجلس الأمن، عرفنا البارحة أنه الكل كانوا نوعا ما بدهم يدينوا ويصير فيه تحقيق بهالقضية، الولايات المتحدة رفضت ذاته مثل العادي وعلى هالأساس طلع بيان تقريبا خالي عن الإدانة يعني مثل ما عملت سنة الـ1996 ووقتها كمان ذبحت نسوان وولاد وكل هالاختيارية طيب وما حدا أدانها، عم تتجرأ صارت ثاني مرة على قانا وبذات الوقت على الأمم المتحدة، نحن بنعرف من كام يوم لأنه الأمين العام بيقول أنه بدنا نوقف النار وقتها ضربوا أربع مراقبين ولا عندهم سلاح ولا عندهم شيء وقتلوا أربع ظباط وما حدا أدانها..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: يعني عفوا فخامة الرئيس أنت تعتبر بأنه ما حصل لقوات الطوارئ الدولية كان عن عمد من قبل القوات الإسرائيلية؟

إميل لحود: أنا بأقول الأكثرية ما فيني أجزم 100% بس الأكثرية شو هاالسائبت أنه من بعد ما قال الأمين العام أنه وقفوا النار بعده بالنهار بيضربوهم وهون بيصيبوا يعني على متر وعندهم هالقنابل الذكية اللي بيسموها ونحن أكيدين مش عن غلط صابوها وقصدوها مثل ما قصدوا قانا سنة الـ1996، مثل ما قصدوا البارحة قانا، مثل ما كل يوم عم بيصير فيه مجازر، نحن حكينا بقانا لأنه سائبت أنه كان فيه مجموعة بس كل يوم بالسيارات شفنا يعني ولاد سبع ولاد مع أبوهم وأمهم وكلهم يلا بيضربوا وبيعملوا حالهم أنه هذه يعني هذه عم بيشتغلوا مع إرهابيين لا ما عم بيشتغلوا مع إرهابيين هذه مدنية ولكن للأسف بنرجع بكير بنحكي بهالموضوع عن جديد اللي بدي أقوله أنه اللي عم بيصير أنه مش قادرين على المقاومة، عم بيأخذوا ثأرهم من المدنيين هذا كل شيء اللي عم بيصير.

غسان بن جدو: فيما يتعلق الآن بالتسوية الشاملة عندما تقول وزيرة الخارجية الأميركية الآن إذا طالبنا مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فهذا يكون مع وضع اتفاق أسس ومبادئ لتسوية شاملة، هل تعتقدون بأن هذا هو الحل الممكن؟ يعني بمعنى آخر وقف إطلاق النار ووضع هذه الأسس أو وقف إطلاق النار فقط ثم نتفاوض على الأسس؟

إميل لحود: بيوقفوا النار وبعدين نحكي على الأسس، إذا فكرهم تحت الضغط يملوا علينا شروط إسرائيل ما راح يمشي الحال، لأنه كانوا معتقدين أنه بالأساس أنه الجيش بيستعملوه ليضربوا المقاومة إذا بنتذكر من كام سنة حكى كثير بس رفضنا هالشيء، كل اللبنانيين رفضوا بعتوا إسرائيل، إسرائيل اعتقدت بثلاثة أيام تقدر تحل الأمور وبتربح، كانت النتيجة أنه صار عشرين يوم ما قدرت تعمل شيء، فإذاً هلا خسروا بالمعركة، عم بيقولوا بدنا نعمل عازل اثنين كيلومتر مع أنه بالأساس كانوا بدهم يوصلوا لليطاني حتى ضيعة ما قدروا يفوتوا إليها، نحن الطيبة عرفنا شو صار البارحة، قالوا فإذاً الطريقة الوحيدة نحرق الأرض على اثنين كيلومتر، هاي مش صايرة بالقرن الواحد وعشرين بيحرقوا أرض وبيقولوا للأهالي أطلعوا وكانوا مسكرين الطرقات، هلا بيقولوا وقفنا الطيران أطلعوا لأنه بدنا ننسف كل شيء فيه بيوت، مش هذا الحل، الحل بيقفوا النار وبيحكوا، هلا مش قادرين بيأخذوا هالاثنين كيلومتر وبيرجعوا بيقولوا بدنا نفرض قوات دولية مثل ما عملوا بكوسوفو، هذه بتخرب لبنان مثل ما خربت كوسوفو، مثل نفس الشيء صار 1982 كان فيه متعددة الجنسيات شو صار؟ خرب بيروت وخربت الدنيا كلها وضلينا حرب لسنة الـ1989 هل هذا هو الحل؟

غسان بن جدو: عفوا فخامة الرئيس عندما تقول بعتوا إسرائيل، منين اللي بعت إسرائيل؟ يعني قلت أنه كانوا يريدون أنه الجيش اللبناني هو الذي يضرب المقاومة هذا الأمر أنتم رفضتموه، الشعب اللبناني رفضه، الآن بعتوا إسرائيل حتى هي تضرب المقاومة من بعت إسرائيل؟

إميل لحود: يا اللي بده يعمل الشرق الأوسط الجديد..

غسان بن جدو: أي؟

"
كل ما يجري الآن في لبنان برأي خطة أميركية وقرار أميركي وتنفيذ إسرائيلي، لإنجاح مشروع الشرق الأوسط الجديد
"
إميل لحود: أي أميركا، أميركا الطريقة الوحيدة لتقدر تكون بهالمنطقة وخاصة نحن بنعرف قد إيش فيه من نفط وكل هالثروات اللي موجودة استعملت الداخل ما مشي الحال، استعملت إسرائيل ما مشي الحال، هلا بنبعت متعددة الجنسيات وبنعمل مثل كوسوفو بتاعة البند السابع، بيستعملوا غطاء الأمم المتحدة وبيعملوا السياسة اللي بدهم إياها.

غسان بن جدو: بمعنى آخر كل ما يجري الآن برأي فخامة الرئيس إميل لحود هي خطة أميركية، قرار أميركي وتنفيذ إسرائيلي؟

إميل لحود: تمام هذا اللي عم بيصير الآن، لأنه شو السبب أنه خطف اثنين عسكريين أنه بيلزم كل هذا الرد الفعل اللي صار بخراب لبنان؟ ما بتدخل بعقل حدا، هذه خطة محضرة من زمان وأكيدة بمعرفة الولايات المتحدة وعم بنشوف كل يوم وراء يوم قد إيش تأثير الولايات المتحدة أنه تقدر إسرائيل تكفي الحد، فيه بعض الإسرائيليين هم عم بيقولوا ليش عم بتدخلونا بحرب بدها إياها الولايات المتحدة؟ ما بأعرف إذا سمعت طلع عدة أصوات بإسرائيل طيب هذا الشيء هذا نحن عم بنقوله يصير بلبنان مثل ما صار بكوسوفو، مثل ما عم بيصير هلا بغزة، مثل ما صار بالعراق بدكم يصير بلبنان؟ لبنان يا اللي كان مزدهر وفيه حسب الأنتربول نمرة واحد من حيث الأمن والاستقرار حتى النهار اللي اغتالوا فيه الرئيس الحريري، وقتها بأتذكر سألوني قالوا لي شو أنتو قاتلينه كان الجواب وقتها قلت روح فتشوا على أعداء لبنان قالوا لي مين قلت لهم أول شيء إسرائيل وثاني شيء الأصولية المتطرفة لأنه صار عندنا مشاكل معها، هلا أنا على يقين أنه من وراء اللي عم بنشوفه هلا يعني لما بتشوف قطر محل ما بتنزل القنبلة ثلاثين متر بعمق خمس مطورة مثل الزيت الشيء اللي صار وقت اغتيال الرئيس الحريري إنه مع هذه الآلات اللي عم يحطوها بيلزقوها بالسيارات لتعطي أشعة للليزر مثل ما عملوا مع أولاد مجزوب المرحوم أولاد مجزوب قد يكون وما بيطلع صوت، هلا تصير تفكر هل يا ترى هم.. كل الأوضاع ما تخلبطت رجع صار فيه حوار بين اللبنانيين وكان آخر بند بده يُبحث بعد يومين كان قصة سلاح المقاومة تلاقوها حجة قصة العسكر المخطوفين الإسرائيلية حتى يعملوا هذا الهجوم، هل يا ترى هذا هو السبب لتخدم هذه السياسة الأميركية بالشرق الأوسط.

غسان بن جدو: يعني ما يحصل الآن تعتقد بأنه يلفت انتباهك بأن إسرائيل قد تكون وراء اغتيال الراحل رفيق الحريري؟

إميل لحود: هذا موضوع لازم ينبحث فيه من بعد اللي عم بنشوفه هلا على الأرض وعشان هيك أنا بأقول إنه لما بيكون هالقد كنا بأحسن حالاتنا وكنا فعلا نمرة واحد بحسب الانتربول بالأمن والاستقرار ثاني يوم يصار مافيش حدا ييجي على لبنان من بعد هالاغتيال مين استفاد منها إسرائيل رجعت تراقب ورجع لبنان بلش يقوم من مشاكله، رجعت عملت لنا إياها، طيب شو فيه رابط وأنا بأقول لازم يصير فيه تحقيق بهالمعنى.

غسان بن جدو: فخامة الرئيس أكمل مع رايس إذا سمحت..

إميل لحود: تفضل.

غسان بن جدو: لأنه نتحدث مع الموقف الأميركي بشكل دقيق الآن هي تتحدث أيضا عن ضرورة نشر شرطة على الحدود اللبنانية السورية، شرطة لبنانية شرطة لبنانية أو شرطة دولية ولكن يبدو أنها تتحدث عن شرطة لبنانية وأيضا كل هذا يتزامن مع ضرورة تنفيذ القرار 1559 هذه هي التسوية الشاملة رأيك فيها فخامة الرئيس؟

إميل لحود: هي حلها عشان الـ1559 كانوا عم بيبحثوها بين لبنانية كيف التنفيذ، كان باقي بعد سلاح المقاومة وعلى هالأساس كانوا بين اللبنانيين بدهم يتفقوا على هالموضوع، لأنه بأؤكد لك أفضل بكثير نقف بوجه العدو الإسرائيلي من أنه يكون فيه خلافات لبنانية بين بعض وشفنا قد إيش دفعنا حقها غالي بالماضي وعلى هالأساس لهلا عم بيقولوا بدنا ننفذ 1559 وعم بيقولوا أنه بدنا نحط قوات متعددة الجنسيات على حدود مع مهمة رادعة، طيب أنا عم بأقول أنه هالشيء لازم ينطرح على اللبنانيين واللبنانيين لازم يتوافقوا كلهم سوا مع بعض لأنه إذا فعلا اللبنانيين مش متوافقة مع الباقيين يكون أكيد كل اللبنانيين بيخسروا وإذا كلهم متفقين كلهم بيربحوا من شان هيك عم بنقول لهم بالقوة إنه تفرجوها على لبنان راح تخربوا لبنان وتعملوا لبنان مثل ما عملتم بغير الدول.


نشر قوات دولية ونزع سلاح حزب الله

غسان بن جدو: لكن ما رأي فخامة الرئيس حتى يجلس اللبنانيون ويتفقوا لكن ما رأي الرئيس إميل لحود في هذه القضية؟ يعني هل أنت مع نشر قوات دولية؟ مع تطبيق القرار 15 19 ونزع سلاح حزب الله مع نشر قوات أو شرطة على الحدود اللبنانية السورية هل أنت مع هذه الطرحات الآن؟

"
كل اللبنانيين متضامنون ومتفقون على أنه حتى يتم وقف إطلاق النار هناك مطالب لبنانية يجب أن تنفذ مثل ما هو ضمن سيادة لبنان وأن يكون هناك تبادل للأسرى، والخرائط الخاصة بمناطق الألغام وعودة مزارع شبعا
"
إميل لحود: راح أقول لك أنا عم بأقول فوراً مثل ما الحكومة عم بتقول ونحن كلنا متضامنين وهذه هلا قوة لبنان إنه الحكومة، مجلس النواب، رئيس المجلس، أنا، رئيس الوزراء كلنا متفقين، يصير في وقف إطلاق نار هذا طلبنا كلبنان وبعدين مطلوب بعض الأشياء اللي ضمن سيادة لبنان وما حدا بيقدر يرفض لنا إياها وهن يصير فيه تبادل أسرى، يصير فيه يعطونا الخرائط متى ما حاطين الألغام وكل يوم بيصير عندنا ضحايا، يصير فيه حل شبعا يرجع لبنان لأنه هي لبنانية وبذات الوقت ما عادش يخرقوا أجوائنا لما بيطلع على بالهم يأتوا على مياهنا الإقليمية هذه بتكون كراسة وقف إطلاق نار وبعدين 1559 والاقتراحات اللي عم بيعملوها تنطرح على اللبنانيين وبده يكون بالتوافق بالإجماع ما في أقلية وأكثرية، أقلية وأكثرية بمواضيع مثل هذه تعمل حرب أهلية بلبنان وعلى ها الأساس أنا بأقول بيصير فيه حل آنياً ولكن إنه نفرض لأنه فيه ضرب على لبنان وإنه لبنان يقبل بشروط ما قدروا يأخذوها بالقوة بالحرب ما هيمشي الحال، يعني معناها بده يصير مآسي أكثر، بده يصير مشاكل أكثر، ما راح يطلع منها نتيجة لأنه ما راح يقدروا يتغلبوا على المقاومة.

غسان بن جدو: كلامك دقيق فخامة الرئيس بمعنى آخر الآن أخذنا إجابة واضحة، هذه شروط لبنان بعد وقف إطلاق النار ولكن تتحدث فخامة الرئيس كأن لبنان في موقع قوة؟ كأنه هو المنتصر في هذه الحرب وكأنه العالم كله معه بينما يبدو الوضع غير كذلك، هناك إسرائيل الآن هي التي تشن حرب، هناك الولايات المتحدة الأميركية تدعمها، هناك الاتحاد الأوروبي حتى هذه اللحظة يطالب بوقف إطلاق النار ولكنه عملياً لا يفعل شيء، الأمم المتحدة كما تفضلت عاجزة حتى عن اتخاذ قرار يدين ما حصل من مجزرة قانا، تتحدث وكأنك تفرض شروط الآن لبنان هو المنتصر لبنان في موقع قوة؟

إميل لحود: راح أقول لك نحن وقت التحرير ذات الأسئلة وذات الاستنتاجات اللي أنت عم بتقولها قالوا لنا إياها وحتى لما كنت بقيادة الجيش ونقول لهم الإنسان اللي معه حق وبيوقف الرأي العالمي راح يشوف ها الشيء، ما راح يرضى إنه يذبح وعلى ها الأساس لما انتخبت وسنة الـ 2000 وصلنا لها وقامت القيامة علينا إذا بنتذكر ضربوا الكهرباء وضربوا الدنيا كلها، ننزل على مجلس الوزراء بذات النهار نقول لهم بدنا نعمر وكان بيضربوا الكهرباء حدنا بدنا نعمر وبدنا نكفي وبدنا نحرر، النتيجة سنة 2000 حررنا أنا بأقول نفس الشيء الآن لأن..

غسان بن جدو: طيب شو عناصر القوة لدى لبنان الآن...

إميل لحود: كل ها الدول الكبرى ماشية بالخطة ذاتها اللي أنت عم تقول عنها.

غسان بن جدو: لا شو عناصر قوة لبنان الآن؟

إميل لحود: نفس الشيء، عناصر القوة نحن عم بنطلب حق، نحن عم بنقول وقف النار لأنه هذه مذابح، نحن عم بنقول شبعا لنا وسوريا عم بتقول لنا، عم بنقول بدنا الأسرى بدنا الخرائط.. هذا حق يعني بدائي لسيادة لبنان، طيب بنطلب هذا الشيء وبيكون عندنا مقاومة بها القوة وبها الإيمان وبذات الوقت الشعب اللبناني يظل موحد بها الشكل اللي نحن فيه وقتها الولايات المتحدة وكل الدول الكبرى بدها تسمع للبنان، لأنه أؤكد لك إنه اللي ما قدروا يأخذوه من قبل من الوقت اللي صار فيه المقاومة لحد هلا فيه حال نحن هلا من بعد ما إنه المقاومة انتصرت عسكرياً وهذه خذها مني راح ينزل بالتاريخ إنه كيف انتصرت على دولة مثل إسرائيل لأنه وقتها كمان انتصرت..

غسان بن جدو: عفواً الآن المقاومة منتصرة الآن؟

إميل لحود: أكيد منتصرة الآن.

غسان بن جدو: منتصرة بماذا عفواً؟

إميل لحود: راح أقول لك بشو، الهدف تبع إسرائيل كان توصل للليطاني وكانت تدمر كل سلاح الحزب وكانت بدها تركعنا وتفرض علينا شروط، كانت نتيجتها ما وصلت للليطاني عم تعمل المستحيل وعم تعمل مجازر لتأخذ اثنين كيلو متر ويحرقوا الأرض وبعدها بكامل قوتها المقاومة، فإذاً خسرت عادة كيف بيقيموا بالجيش إذا ربح أو خسر؟ بيحط أهداف ما بيوصل للهدف خسر وبأؤكد لك ضمناً بإسرائيل ما عم يخلوها تبين، راح يصير فيه تحقيقات بما خص المخابرات لما كان يعرفوا شو عندهم المقاومة، تحقيق بأهم قوة عندهم إياها هذه الفرقة اللي بعتوها وحطوها عشان حتى تأخذ بنت جبيل ومارون الرأس جمروا ينسحبوا، إنبارح بالذات الطيبة كيف انسحبوا؟ بدك تقول لي هذا مش انتصار؟ أنا بأقول لك للأسف ما عم بيبين بالإعلام العالمي بيبين فقط بالجزيرة، بيبين فقط بكم إذاعة داخلية، بس عالمية مستحيين يحكوا فيها لانه أكبر فضيحة كيف بدهم يعوضوا عنها، ما قدروا يوصلوا لأهدافهم يربح هوه بالدبلوماسية كيف بالفيتو الأميركاني هذا كل شيء، شو بيعمل الفيتو الأميركاني؟ بيطلب إنه يبعت جيش يكون مؤلف من بعض الجيوش آتيين حتى ينهوا المقاومة بلبنان ويعلقوا المقاومة مع ها الجيوش وشو بيصير بالشعب بينتهي كله سوا، مش هذه الطريقة، الطريقة فينا نوصل لذات النتيجة بدون ما نخرب لبنان وأنا عم بأقول وقفوا النار أعطونا ها الأشياء بتوقف الأمور وبنبحث وقتها شو السبل الأفضل عشان يصير فيه فعلاً أمن على الحدود وبينعمل بقوات دولية من مجلس الأمن مش متعددة الجنسيات، هي موجودة هلا اليونيفيل هؤلاء يزيدوا عددهم يزيدوا معداتهم ويعملوا طريقة كيف يعزلوا بطريقة إنه ما عادش يصير في ولا تحدي على المقاومة ولا على لبنان وقتها بذات الوقت المقاومة ما عادش بدها مشاكل تأخذ ها القضايا اللي طلبتها.

غسان بن جدو: يعني أنتم فخامة الرئيس الآن بوضوح ترفضون قوات متعددة الجنسيات وتقبلون بقوات دولية أي قوات الطوارئ الدولية على أن يتعزز دورهم وموقعهم أم ماذا بالتحديد؟ قوات الأمن متعددة الجنسيات أنتم ترفضونها؟

إميل لحود: هذا أنا عم بأحكي كرئيس جمهورية..

غسان بن جدو: نعم نعم كرئيس جمهورية.

إميل لحود: ولكن كقرار لازم يطلع القرار من مجلس الوزراء..

غسان بن جدو: أفهم أود هلا..

إميل لحود: هلا مجلس الوزراء بعد مش هيطلع قرار.

غسان بن جدو: أنا أود رأيك؟

إميل لحود: يعني هلا بدك أنا أعطي رأيي.

غسان بن جدو: رأيك.

إميل لحود: رأيي أنا قلته إنه في عندك اليونيفيل اللي موجود بيعززوه بيكبروه يزيدوا له سلاحه ويكون فاعل على الأرض وبيتفقوا وقتها بين اللبنانيين شو بتكون مهمته وشو بتكون أي نوع من القوات الدولية بدها تشتغل على الأرض، بس هلا يأتوا يفرضوا علينا مثل ما بدهم ها القوات لأنه في ضرب علينا، ما راح هيقدروا.

غسان بن جدو: فخامة الرئيس قلت إن لبنان الآن أو المقاومة تعتبرها بأنها منتصرة.

إميل لحود: صحيح.

غسان بن جدو: بكل صراحة ألا تخشى من هذا الانتصار؟ هناك من يخشى داخل لبنان.

إميل لحود: سمعنا كلام.

غسان بن جدو: إنه حزب الله بعدئذ ما بعرف من بده يوقفه بعدين؟

إميل لحود: سمعنا كلام وسمعنا كلام كثير إنه لمن..

غسان بن جدو: سيهدى هذا النصر.

إميل لحود: قالوا السيد حكي كلام..

غسان بن جدو: السيد نصر الله.

إميل لحود: وحكي إنه هذا الانتصار لكل لبنان وأكبر مثل هم مرقوا بانتصار وقت اللي صار التحرير وظفوها للحزب؟ ما فاتوا على الحكومة، متى فاتوا على الحكومة؟ مؤخراً لأنه طلبوا منهم لازم تفوت بعد اغتيال الرئيس الحريري وما وظفوها لهم ولا وظفوها لفئة من اللبنانيين، لمذهب معين، أعطوها لكل لبنان ورفع رأس كل العرب ولبنان صار يشوف حالة بنطلع على المحافل الدولية، نروح على القمم العربية كلهم يحكوا بلبنان، نفس الشيء هلا عم بيصير، فإذاً ما في خوف أبداً ولكن أنا بأقول لك فيه مصلحة لإسرائيل ومن ورائها اللي عم بتشيد بإسرائيل يصير خلافات بين اللبنانيين إنه أنت قاعد هناك ما لك دخل قاعد بجونيه طيب دول يجيبوا لك كل هذه المشاكل طيب معقولة إنه يورطونا ويصفوا تجيك.. من وقت لوقت وقف وقول نحن ما بنرضى بها الشيء وقولوا بدنا متعددة الجنسيات وبدنا نجيبها وبدنا نرفض على لبنان إنه نقيم السلاح تبع الحزب وكذا، نتيجتها أسوأ بكثير لأنه هلا نحن منتصرين لأنه موحدين وكلنا عم ننتصر سوا، أما وقتها لما أنت تخسر فئة من اللبنانيين ما راح يبقى حدا بلبنان كلهم راح يخسروا، عشان هيك بأعتقد إنه هلا كل اللبنانيين استنتجوا ها الشيء وهذا اللي عم تعمله قوتنا، عشان هيك أنا بأقول أهم شيء تضامن اللبنانيين وخاصة بالحكم، يعني عشان هيك أنا كل ما بأحكي عن الشيء أفكر فيه بأقول تفكيري هيك بس بالآخر القرار مش عندي، بده يرجع لمجلس الوزراء وبدي أرجع لل.. نحن بنعرف لما عملوا لجنة الحوار بين اللبنانيين وأنا مش فيها بس لهم كلمة بالموضوع كمان لأنه هما اللي بلشوا يبحثوا الـ 1559 ولازم يكونوا على بينه يكونوا موافقين كلهم سوا على الموضوع.

غسان بن جدو: ما الذي تقصده هنا؟ هل تقصد مثلاً إنه المرحة المقبلة تحتاج توسيع رقعة الحكومة؟ تعزيز الحكومة بأطراف أخرى على الأقل تلك التي تشارك في الحوار مثلاً؟

إميل لحود: هلا على السخن ما في تغيير وزاري لأنه بيلهونا بمشاكل داخلية، لما بتخلص ها المحنة أنا بأؤكد لك لازم يصير فيه وزارة تمثل كل الوطن، لأنه في شريحة كبيرة مش ممثلة وكلنا بنعرف الشريحة اللي بيمثلها ميشيل عون اللي هما أكثرية المسيحيين مش ممثلة بالحكومة، فيه شيء غلط بأيام مثل هيك هلا اللي عم نمرق فيها معقولة يصير ها الشيء؟ فإذاً فيما بعد عايزين نعمل، ثاني شيء بده ينعمل قانون يكون فعلاً حديث ومش مرتكز على قانون الـ 2000..

غسان بن جدو: الانتخاب تقصد.

إميل لحود: نعم وينعمل.. وقانون يكون نفس الشيء لكل البلاطي وعلى أثره يصير فيه انتخابات ويبين التمثيل الصحيح، ليه؟ لأنه هلا في طعن بها المجلس وإذا ربحوا الطعون بيتغير عشان هيك قالوا خلاص المجلس الدستوري ما يدخل بننتخب واحد جديد، ما بدي أفوت أنا بسجالات داخلية هذه عم بيصير فيها أخذ ورد انتهى هلا، هلا عندنا شيء أهم، بس ما زلنا عم نحكي عشان المستقبل لازم ينعمل فعلاً انتخابات واللي بيمثلوا الشعب يعملوا حكومة وطنية وعلى أثرها بعدها أكيد بيكون صار وقت انتخابات الرئاسة السنة الآتية تقريباً يعني بأيلول، إنما اللي بدي أقوله إنه هلا ما بنبحث بشيء ولا حكومة ولا مجلس ولا شيء ولا قرارات يملوا علينا بمجلس الأمن، نعمل مثل ما أخذنا قرار بمجلس وزراء ومتفقين عليها كل لجنة الحوار وكلهم وقف النار، يعطونا حقوقنا مثل ما حكينا، ينسحبوا للخط الأزرق، يصير فيه محكمة دولية يحاكموا إسرائيل لأنه لا يجوز نكفي هيك، إذا ما بدهم يعملوها بمجلس الأمن فيه طرق ثانية تقدر لبنان إنه تعملها عشان ما عادش تعيدها بقى إسرائيل بالمستقبل وبذات الوقت بيبلش البحث بأسرع وقت ممكن بكل المواضيع حتى ينهوا القضية اللبنانية ومن ثم نبلش في قضية الشرق الأوسط، فيه عندنا حل شامل وعادل لازم يصير بالمنطقة، بوقتها اللي بده ينعمل ها الحل وبده يصير فيه وقت مفاوضات بين كل الأفرقاء وقت لبنان في حق وهذا ما لا يمكن إنه يتنازل عنه موجود بالدستور تبعنا وحق الفلسطينيين يرجع لهم، الـ 194 إذا ما نفذت إذا ضلوا الفلسطينيين هون وهما عايشين بيعني أسوأ الشروط وبها الفقر هذا ضد الإنسانية وهذه بتولد حروب بالمستقبل، الطريقة إنه كمان ينبحث وإذا بأتذكر وقتها بالقمة سنة 2000 ما كانت محطوطة بالمبادرة العربية وقتها زدناها نحن..

غسان بن جدو: 2002.

إميل لحود: 2002 وحطيناها ووافقوا عليها كل العرب وكانت المبادرة العربية الأرض مقابل السلام وحق الفلسطينيين يروحوا وين ما بيحبوا يروحوا.

غسان بن جدو: بوضوح فخامة الرئيس بعد انتهاء الحرب هل أنتم مع استمرار المقاومة؟ هل أنتم مع نزع سلاح حزب الله؟


سوريا وإيران وعلاقتهما بلبنان

إميل لحود: أنا هلا لا يمكن أتخلى عن المقاومة وأقيم سلاح وراح أقول لك ليه، إسرائيل كانت تتنزه بلبنان وشوفنا شو عملت 1982 وبعدها وإلى آخره وكل ما تفوت منين بدها تفوت على الحدود بالأخر صفت جيش عمل بوليس إشارة وهذا الكلام اللي أنا كنت أقوله هلا تبرهن على الأرض، جيش نظامي أخف بكثير من نظام بقوة إسرائيل لا يمكن بيقف بوجهها، الطريقة الوحيدة وتعلمناها بالكليات الأميركية.. تبعنا؟ هي المقاومة عملوا المستحيل يسموها الإرهاب يسموها ليلغوها ويقولوا حطوا الجيش ليه؟ لأنه الجيش لو كان هلا على الشريط نار واحد وبينتهي لأنه بيعرفوا وين بيضربوهم، أما مثل ما قلنا قبله تبرهن مضبوط ما بيعرفوا وين موقعهم، ما بيعرفوا شو عندهم من سلاح، ما حدا بيعرف اللي بيقول لك بيعرف بالحكومة كذا شو عندهم ووين قاعدين مش صحيح، ما حدا وهذه قوتهم وعشان هيك قادرين يقفوا بوجه إسرائيل، طيب هذه الدولة العربية الصغيرة اللي عملت توازن رعب بينها وبين إسرائيل لما تقشطها القوة اللي بين يدها بيفرضوا التوطين، بيقولوا لك أنا كل يوم بدي أمرق فوقك، بيقولوا لك منين ما بدي أفوت بيغيروا الحكام، بيجيبوا الحكام اللي بدهم إياها بيقيموا البرلمان وبيجيبوا اللي بدهم إياه وبيصفي لبنان بروكسي تابع لإسرائيل، هذا الكلام لما بنحكيه بتقوم القيامة علينا، بيقول عم بيحكي هيك لأنه هو بيخص سوريا، غلط هذا الحكي وبيعرفوه لأنه علاقتنا بسوريا من ند للند، فيه احترام متبادل بيني وبين الرئيس بشار واحترموني لأني بأحب بلدي، أما هذا الكلام اللي بيطلع أنت عم تحكي هيك أنت بدك ترضي إيران وسوريا مش صحيح، أنا بدي أرضي لبنان وبدي أرضي ضميري وخاصة أنه لما كنت قائد جيش كنت عم بأعمل هيك، كيف بحالي أنا رئيس الجمهورية بدي أكفي هيك.

غسان بن جدو: بس في هذا المجال طالما فتحت الموضوع هناك انتقادات على سوريا وحتى على إيران أنه سوريا رغم كل العلاقات المميزة ولكنها لم تقف بالقدر المطلوب الآن عسكريا على الأقل مع لبنان علما بأنه للأمانة الواحد ينبغي أن يقول بأنه يعني السوريون الشعب السوري فتح منازله وكل ما يملك للنازحين اللبنانيين ولكن هناك انتقادات ولعلك قرأتها وسمعت عنها هنا بأن سوريا لم تقف الآن عسكريا وحتى عن إيران، هناك من كتب من الزملاء ومن المحللين ومن السياسيين الذين تحدثوا أنه إيران رغم دعمها إلى حزب الله ولكنها تركت لبنان في هذه المحنة؟

إميل لحود: راح أقول لك هاي كثير عسكريا سوريا عندها جيش وعندها جيش قوي بس مش بقوة إسرائيل ليه؟ لأنه الولايات المتحدة عاطية إسرائيل أحدث من السلاح اللي هي بتستعمله، هون القنابل الذكية اللي عم يجربوا فينا بهالبيوت المدنية هذه ما حدا استعملها بعد، إسرائيل استعملتها، عندها طيران ما عندها إياه سوريا، عندها وسائل عسكرية سوريا ما عندها إياها، بتقل لي طيب حزب الله مقاومة هذا اللي بده أقوله، جيش مقابل جيش بده يكون المعدات متوازية ويقدروا يقاتلوا بعض مثل ما لازم، أما لما بيكون في مقاومة ما بتحوز ها السلاح وفيها تعمل شغل عشر مرات أكثر من الجيش النظامي اللبناني وعلى ها الأساس إذا دخلت كانت هلا أنا عم بأعطي من عندي هلا بدك تسأل سوريا بس أنا من عندي هذه اللي ناطريتها إسرائيل عندها طيران وكان تضرب المواقع معروفة وين بسوريا وكانت بتهيمن على المنطقة بيدخلوا إيران وقتها أميركا بتدخل شو بيصير؟ بنكون كلنا خسرنا، نحن اللي عم نقوله أنه سوريا داعمة وبعده أنه بتعدنا أهل وكل اللي حبوا يروحوا على سوريا خليه يخبروك كيف استقبلوهم، حطوهم ببيوتهم، حطوهم بأحسن الفنادق وقالوا لهم بيتعاملوا مثل السوريين، ما حدا بيجرب يأخذوا على الدولار وما بأعرف على شو وبذات الوقت بعتوا لنا كل شيء فيه مساعدات ولكن قالوا نحن ما بندخل سنتيمتر على حدود لبنان لأنه القرار 1559 بيقولوا أنه وقتها على أساس يتركوا لبنان عم بينفذوا القرار.

غسان بن جدو: أليس بهذه الطريقة حجة بعض الأصدقاء هنا من القوى السياسية من قوى 14 من آذار تصبح صحيحة ومنطقية أنه ما يحصل هنا في لبنان هي حرب إقليمية ولكن تدار على أرض لبنان أنه سوريا وإيران هم الذين ورطوا المقاومة وورطوا لبنان في هذه الورطة يعني كأنه لبنان هو اختبار؟

"
ما يحدث الآن من قبل حزب الله هو حرب بكل معنى الكلمة، حرب لبنانية إسرائيلية، لأن الذين يقاتلون على الأرض لبنانيون وليس فيهم سوري أو إيراني، وكل ما يطالبون به لبناني صرف
"
إميل لحود: راح أقول لك ياللي عم بيصير الآن من قبل حزب الله هي حرب بكل معنى الكلمة لبنانية إسرائيلية وراح أقول لك ليه؟ أول شيء كل اللي عم بيتقاتلوا على الأرض لبنانيين ما فيه ولا سوري ولا فيه إيران، ثاني شيء كل المطالب اللي عم بيطلبوها مطالب لبنانية، عم بيطلبوا شو؟ شبعا عم بيقولوا لبنانية عم بيقولوا الخرائط، عم بيقولوا تبادل الأسرى اللبنانية، عم بيقولوا ما تمرقوا فوق أجواءنا كلها مطالب لبنانية، شو دخل سوريا وإيران بس أنا بأقول لك بيحكوا عن هذا الشيء بدل يحكوا أنه إسرائيل عم تعمل حرب أميركا بالمنطقة حتى يغطوا على حرب أميركا بواسطة إسرائيل على الشرق الأوسط بيتهموا إيران وسوريا بس بالفعل كل السلاح اللي نحن بنعرفه الحديث عم بييجي لإسرائيل من الولايات المتحدة وكل الدعم اللي عم بيصير بالأمم المتحدة ومش عم بيقدروا يطلعوا حتى قرارات إدانة بمجزرة عم بيطلع من فيتو أميركاني، سوريا شو عم تعمل هلا كل شيء عم تساعد إنسانيا لبنان مش أكثر.

غسان بن جدو: عسكريا فخامة الرئيس باعتبارك عسكري بطبيعة الحال هل يمكن أن تنتصر المقاومة فعليا وهل برأيك الحرب ستطول أم سنشهد وقف نهائي لإطلاق النار خلال الأيام المقبلة؟

إميل لحود: بأؤكد لك ما راح يقدروا للمقاومة وما راح يعرفوا وين، نحن ما بنعرف وين هم ما راح يعرفوا وين والأرض أرضنا إذا فاتوا إليها بيدفعوا حقها غالي، عم بيقولوا بدهم يعملوا إنزال إذا ما فاتوا كيلومتر عم بيحرقوها حرق بدهم يعملوا إنزال وقتها بيتدخل الجيش اللبناني، لأنه الجيش اللبناني هلا ما عم بيتدخل للسبب اللي قلت عن الجيش السوري، إذا طلع منه عندهم طيران ضرب يطرقوا شو بدنا نقتلهم..

غسان بن جدو: يعني متى سيتدخل الجيش اللبناني؟

إميل لحود: نعم.

غسان بن جدو: متى سيتدخل الجيش اللبناني؟

إميل لحود: لمن بيبلشوا يعملوا إنزال ويفوتوا على الداخل..

غسان بن جدو: الحرب البرية..

إميل لحود: إيه..

غسان بن جدو: يعني إذا دخلت توغلت إسرائيل بقواتها البرية الجيش اللبناني سيقاتل؟

إميل لحود: أكيد بده يقاتل وواجباته يقاتل ومعمول ها الجيش الوطني لما نحن كنا بقيادة الجيش مهمته وعقيدته واضحة وأول بند هو إسرائيل عدوة لبنان، كل شيء معمول على ها الأساس مش مثل ما كان الجيش بالماضي أزرق هون وأحمر وما بيقولوا أي هو العدو وأي هو الصديق خلصت هاي واجباتهم لأنه إذا ما عملوا هيك بيصير فيه مثل ما صار بالماضي بيفرط الجيش نحن عم نعمله بها العقيدة وبها الكذا لأنه لبنان كله بيقوى فيه مش لأنه نحن بالجيش وعلى ها الأساس الجيش مثل ما هو هلا ها الجيش الوطني وصموده وعم بيعمل واجباته بكل معنى الكلمة وخاصة بالداخل لما بده يصير في اجتياح للبنان بدهم يعملوا واجباتهم وكون أكيد أنه الإسرائيلي بده يفكر عشر مرات حتى يتوغل بلبنان لأنه في مقاومة..

غسان بن جدو: هل ستطول الحرب برأيك أم سيتوقف إطلاق النار قريبا؟

إميل لحود: أنا بأتوقع أنه الولايات المتحدة تكفي بالضغط، قبل كانت باسم أنه أوروبا كلها وأكثرية الدول العربية لما بدؤوا هاجموا علينا لما بدأت المعارك كانوا أنه لا لبنان غلط، مليح بروما كل العرب صاروا مؤيدين وقف إطلاق النار، كل الأوروبيين ماعدا كم دولة منها بريطانيا أنه.. راحوا شافوا للرئيس بوش وأنه بدأ يقنعه يوقف النار..

غسان بن جدو: توني بلير..

إميل لحود: توني بلير طيب هلا من بعد قانا الكل صار بدهم يوقفوا النار من عدا الولايات المتحدة، حتى إدانة ما بدها تنعمل، طيب بيقولوا الولايات المتحدة دولة كبرى وبتقدر تطال من ما كان بتطال اللي مين بدها بس الإنسان بده ينقي بالآخر يا أنه بده يرضخ يقول هاي دولة كبرى يا أخي أنا معي حق بس هو قوي مش قادر أعمل له شيء فإذا قوتنا بضعفنا مثل ما كنا نعمل قبل المقاومة، لا برهن أنه إذا وقفنا قدرنا نحرر وإذا وقفنا هلا كل اللبنانيين ما بيقدروا يفرضوا علينا حل لبنان كله ما بده إياه، إذا قسم من لبنان مفتكر أنه نحن نمشي بها الشغلة وبنعملهم مثل ما بدهم ووقتها بنكون أنهينا الفئة الثانية وبنييجي نحن بنستلم غلطانين كثير، شفنا شو صار بـ1982 وبـ1982 ما كان فيه مقاومة، هلا بيحترق لبنان كله، ما بدنا يحترق لبنان، عم نقول لهم الطريقة الوحيدة يا أمم متحدة اضغطوا على الولايات المتحدة أنه شو بدكم (End result) مثل ما هما بيقولوا (What''s your goal) كان الهدف تبع إسرائيل يوصل للليطاني جربتوا تقنعوا الجيش اللبناني أنه هو يعملها رفض، جبتوا الإسرائيلية يعملها ما نجحوا، هل يا ترى إذا بعتوا ها الجيوش الأربع مع قوة رادعة وكذا أنه شو بتعملوا؟ بتروحوا المقاومة راح يروحوا المقاومة راح يروحوا الشعب؟ لا المقاومة باقية، فإذا الطريقة الوحيدة أنه تلاقوا شي صيغة توقف النار ولكن بالاتفاق بين كل اللبنانيين وقتها الكل بيكونوا مرتاحين، إلا إذا الهدف هو أنه ها الكف اللي أكلته إسرائيل سنة 2000 وخايفة غير دول عربية تعمل مثل لبنان أنه ترد لنا الكف وتقول اللي بيقف بوجه إسرائيل خلاص بينتهى مثل ما انتهى لبنان وبيصير كوسوفو.


الموقف الدولي والعربي من الأزمة اللبنانية

غسان بن جدو: هل فوجئت فخامة الرئيس أو انزعجت أو اعتبرت تفهمت موقف بعض الدول العربية القادة العرب الذين قالوا أن ما حصل كان مغامرة غير محسوبة وهناك من قال لا ينتظر أحد في لبنان أننا سنأتي بجيوش ونقاتل من أجله من أجل لبنان؟

إميل لحود: هما اعتقدوا لأنه ما عارفين قوة المقاومة، أول يومين قالوا خرب لبنان لأنه المقاومة ما بتضلها أكثر..

غسان بن جدو: قالوا عن حسن نية.

إميل لحود: عن حسن نية أنه وين ورطتوا لبنان، أما الآن لمن شافوا أنه صمد قالوا والله هودي رجال، علشان هيك وقفوا النار خلونا نحكي جد هاو جماعة مش بيحكوا وما بينفذوا بيقول كلمته وبيعملها، فإذاً التفوا كلهم حول لبنان..

غسان بن جدو: إذاً مطمئن للموقف العربي الرسمي؟

إميل لحود: نعم.

غسان بن جدو: ليست هناك مشكلة؟

إميل لحود: لا.

غسان بن جدو: طيب والموقف الفرنسي فخامة الرئيس؟

إميل لحود: الموقف الفرنسي غير شي وراح أكون صريح يعني لو البعض ما بيعجبهم هالحكي بس أنا مرقت فيها ومرقت فيها بتعرف كنت قائد الجيش من 1989 طيب شو اللي صار؟ وهوني وقيعة صارت، لمن صار الانسحاب سنة 2000 وقتها جاء لارسن قعدنا هون بها الغرفة، شهرين يفاوضنا كأنه إسرائيل هي اللي ربحانه مثل هلا، يعني بدهم يأخذوا الشيء اللي خسروه على الأرض بالمفاوضات وبلشوا لنا أنه شو رأيكم بتنسحب إسرائيل وبما أنه بدها وقت حتى نعمل حدود رسمية بنسميها خط وهمي إسمه أزرق وها الخط هذا على أساسها بنمشي وبنطلب من قوات دولية ومتبرعة فرنسا وكان الرئيس شيراك سنة 2000 تبعث حاملة طائرات حتى قبال صور كله مسجل هذا ما عم بحكي هيك.

غسان بن جدو: بس أول مرة هذا نعرفه إحنا..

إميل لحود: نعم هذا أول مرة بأقولها لأنه عم بتسألني أنا ما بيسألوني ما بأحكي أنا مش لا الداعي المهم بنحط قوات فرنساوية بالمناطق المسيحية وبنجيب وقتها هندية ما بأعرف يعني اقترح عندي إياهم وبنحطهم مطرح ما في شيعة، مطرح ما في وبنحط حاملة طائرات هناك وبيعملوا الأمن قلت له على مهلك شوي، نحن مش طالبين منك شيء، أنت جاي عم بتقول بدهم ينسحبوا لأنه ما عدش يتحملوا الإسرائيلية، عم بدك تفرض علينا الشروط لا ما بنرضى، قلت لهم شو بدنا نرجع على الانتداب القسم المسيحي مع الفرنساوي والقسم الشيعي مع فلان والقسم السُنّي مع فلان لا ما بنرضى ها الشيء علشان هيك بدكم تكفوا كفوا، ظلوا يروحوا وييجوا حتى بالآخر اقتنعوا ما فيه تغيير وقلنا لهم وقتها نحن شبعا لبنانية قال هي تابعة لـ 242 قلنا له 242 أو غيره هي لبنانية بدنا إياها، قال طيب بيصير فيه بحث بينكم وبين السوريين لأنه ما لها دخل الأمم المتحدة بذات الوقت قلنا في ثلاث نقاط هودي على الخط الأزرق هاي قلناها وبعدين مش هيدي النهاية، قال (Ok) صوتوا بمجلس الأمن وقتها أنه صار الانسحاب، كيف؟ وقتها تتصل مسز أولبرايت هيدي أنا قائلها من قبل وعلى التليفون بتقول لي أطلع عم قول تصريح قل أنه ما صار الانسحاب بس خلي السفير تبعك ما يصوت ضد لأنه الكل بالجمعية العمومية راح يقولوا صار الانسحاب قلت، لها خليكي معي حكيت مع الجنود كان في عندنا ضابط اسمه العميد حطيط هو اللي كنا..

غسان بن جدو: مشرف على الانسحاب.. أمين الحطيط..

إميل لحود: قلت له إيه قال لي لا بعد في عشرين مليون متر قلت له عشرين مليون متر كيف بدي أقول؟ قال ما فينا ننطر كلنا مجتمعين ولارسن عم بيقول صار الانسحاب قلت له لا هذا اللي على الأرض مع قائد القوات الدولية اللي على الأرض عم بيقولوا بعد في عشرين مليون متر، ظلت تقنعني بدون مبالغة خمس ساعات على التليفون كانت النتيجة قلت لها ما فينا قالت لي أنت بتعرف مع مين عم تحكي؟ يعني صار في تهديد قلت لها لا تؤاخذني نعست هلا بدي أنام، المهم وين بدي أوصل أنه من بعد ما صوّت مجلس الأمن بالإجماع ما عدا لبنان بعدها بشهر جاء ووكر اللي هو نائب وزير الخارجية على لبنان لأنه خلينا وقتها الحالة مثل ما هيه ما تغيرت على الأرض، قالوا فإذا عملنا كل شيء مش قادرين نتحرك ردوا لنا عشرين مليون متر، أنت تعرف أنه كيف بتطلع قرارات من مجلس الأمن..

غسان بن جدو: الآن الموقف الفرنسي كيف تقرؤوه؟

إميل لحود: الفرنسي بده يرجع للـ2000 بده يبعث قوات من عنده وعم تسمع ليه؟ لما بتييجي قوة بيصير فيه كمان بييجي مع القوة شو لما بيكون في قوة كبيرة فرنسية وقوية وإلى آخره بيصير فيه نفوذ فرنساوي بلبنان، نحن علشان هيك عم نقول خلوا اليونيفيل يكبروها ويعملوها.. أنا عم بأعطي رأيي بأرجع بأقول هذه مش ملزمة للحكومة، الحكومة بتأخذ رأي بس هذا رأيي لو سألوني بالحكومة ووصلنا لهيك بدي أحكي هيك أنه ليش حتى تراجعوا تدخلوا النفوذ والأميركاني قال ما كان بده صار بده هلا ييجي على لبنان طيب شو أرض اختبار لبنان نرجع نفوت كلنا ببعض، كان في أربع جيوش ببيروت سنة 1982 شو صار؟ ولعت الدنيا كلها، نحن عم نقول بدنا أمم متحدة، أمم متحدة نيتها طيبة، السيد أنان نيته طيبة بس للأسف الولايات المتحدة بتحط فيتو وبتوقف كل شيء..

غسان بن جدو: يعني أنت ترفض أي قوات أجنبية وتحديدا القوات الفرنسية لأنك تعتقد بأن وجود هذه القوات الفرنسية سيعطيها نفوذا سياسيا في لبنان؟

إميل لحود: أكيد وعلشان هيك أنا بأطلب أنه يكون فيه قوة يونيفيل معززة ويزيدوا لها السلاح وكذا مثل ما طرح الرئيس السنيورة..

غسان بن جدو: وهل تعتقد بأن هذا الأمر سينجح داخل الحكومة بمعنى آخر أن الحكومة ستبقى فعلا متضامنة ومتماسكة من أجل إيجاد حل؟

إميل لحود: هذا اللي بده أوصلك له.

غسان بن جدو: وهذا الكلمة الأخيرة فخامة الرئيس تفضل.

إميل لحود: أنا بما خصني هذا رأيي ولكن أنا بالآخر نحن ببلد ديمقراطي، بدي أرضخ للوفاق اللبناني، الوفاق اللبناني ضمن الحكومة وبين لجنة الحوار إذا أي قرار بيأخذوه أنا بدي أمشى فيه ولكن أنا لي رأي بها الحكومة ولي رأي كمان بإسم لبنان، راح أقول رأيي مثل ما عم بأقول لك إياه، أنه ليش نرجع نفوت بمحاور إذا بده يصير ها الشيء قوات اليونيفيل يعززوها حتى ما يرضوا بها الشيء أنا عم بأحكي من عندي إذا بده يصير شيء بس مش متعددة الجنسيات وجاي معها تحت الفصل السابع بصواريخهم وبسلاحهم لأنه بده يُدمر لبنان لأنه فئة كبيرة من اللبنانيين وخاصة اللي عندهم القوة ما راح يرضوا بشيء مثل هذا.

غسان بن جدو: شكرا لكم فخامة الرئيس العماد إميل لحود على هذا اللقاء، شكرا لكم مشاهدي الكرام على حسن المتابعة مع تقديري لكم غسان بن جدو في أمان الله.

إميل لحود: شكرا لك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة