دعوة مبارك لقمة عربية طارئة بشرم الشيخ   
الأحد 1426/6/25 هـ - الموافق 31/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

- دواعي عقد القمة وعلاقتها بترشح مبارك
- القادة العرب وتحديات الوضع العربي الراهن

- حاجة العراق لدعم عربي والأجندة الأميركية





جمانه نمور: أهلاً بكم في برنامج ما وراء الخبر, نحاول في حلقة اليوم التعرف على ما وراء الدعوة لعقد القمة العربية الطارئة المُقْترحة في غضون أسبوعين بمدينة شرم الشيخ المصرية ونطرح فيها تساؤلين اثنين, هل ثمة ما يستدعى قمة طارئة عاجلة؟ وما الذي يضمن نجاح القمة في ضوء التجارب السابقة؟ حلقة جديدة من مسلسل القمم العربية موعدها في شرم الشيخ خلال الشهر المقبل, أما الجدول الموعود فيتحدث عن بلورة موقف وتحرك مشترك إزاء ما يحدق بأمتنا من مخاطر وتحديات.

[تقرير مسجل]

دواعي عقد القمة وعلاقتها بترشح مبارك

نبيل الريحاني: قمة عربية أخرى طارئة هذه المرة دعا الرئيس المصري حسني مبارك لعقدها في الثالث من آب/أغسطس القادم من أجل بلورة موقف عربي موحد قوى تجاه التحديات الراهنة على حد قوله, تحديات لا تخطئها عين, وضع أمني متفجر في العراق وانسحاب إسرائيلي مرتقب من غزة وعمليات تفجير كان منتجع شرم الشيخ مقر القمة المرتقبة أخر ساحة لها. وإذا كان تدارس الوضعين الفلسطيني والعراقي قديماً ستحييه القمة, فإن الجديد هو رسالة التحدي التي تريد الحكومات العربية إرسالها لما تراه الخطر الإرهابي المحدق, خطر تراه القاهرة يستهدف دورها العربي, خاصة بعد تصفية ممثل بعثتها الدبلوماسية في بغداد وإثر تفجيرات الثالث والعشرين من تموز, مما جعلها تجد نفسها معنية أكثر من غيرها بإخراج القمم العربية من فشل لازمها وجعلها حدثا لا جديد في طياته. رهان تبدأ أولى جولاته الصعبة مع الجدل العربي التقليدي في مضمون جدول الأعمال ويستمر مع القائمة المتقلبة للدول التي تعلن المشاركة والتي تحضر مجاملةً وتلك التي تقاطع وقد لا تنتهي مع توصيات وقرارات بقى الكثير منها في انتظار التنفيذ, الكثير منها وليس كلها, فالقرارات التي تنتمي إلى قاموس التنديد بما يتعرض له شعب العراق وفلسطين بقى أغلبه في محله من أرشيف جامعة الدول العربية, أما تلك التي تعنى التنسيق الأمني خاصة زمن اشتداد عود الجماعات المسلحة الخارجة على الحكومات العربية, فهي ضرورة عاجلة لا تقبل التأجيل. ثنائية جلبت للقمم العربية صفة قمم الحكومات دون الشعوب, تلك الشعوب التي طالما فتشت في تاريخها عن جدوى قمم تُعْقد ولا تُنَفذ قراراتها, فلم تجد بين القمة والقمة سوى قمة أخرى.

جمانه نمور: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة الدكتور حسن أبو طالب رئيس تحرير التقرير الاستراتيجي العربي ومن بيروت الكاتب الصحفي عبد الحسين شعبان ومن رام الله محمد الحوراني عضو المجلس التشريعي الفلسطيني, سيد محمد برأيك لما يدعو الرئيس مبارك لقمة تُعْقد في غضون خمسة أيام فقط؟

"
المجتمع العربي أصبح بين حالة من الغضب التي تعبر عن نفسها بشكل هابط وهمجي، وبين أنظمة لا تعطي فرصة للإنسان العربي لا بالنمو ولا بالأمل
"
محمد الحوراني
محمد الحوراني- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني: هناك أسباب مُوجِبة جدا لهذه القمة في أكثر من إقليم عربي إن كان فلسطين أو العراق أو حتى ما حصل أخيراً في مصر له مدلول خطير وما يحصل عمليا في أكثر من منطقة عربية ولكن التحدي الذي سيواجه هذه القمة هو نفس الأسئلة الاستراتيجية التي بات تتعلق بما يكاد يشبه انعدام وزن النظام العربي الرسمي في التأثير في السياسات الدولية أو بالتوافق على سياسة عربية من شأنها أن تحل مشاكلنا المطروحة على المستوى السياسي أو الاقتصادي, سوق عربية واحدة أو أن نواجه التهديد الجديد الذي بات يهدد المجتمعات العربية, فالمجتمع العربي أصبح الآن برأيي بين حالة من الغضب التي تُعَبِر عن نفسها بشكل بصراحة هابط وهمجي كما حصل في شرم الشيخ وبين أنظمة من جانب آخر لا تعطي فرصة للإنسان العربي لا بالنمو ولا بالأمل بأن يكون هناك آلية لها علاقة بمشاركته في الحكم السياسي بشكل ديمقراطي وسلمي معقول فهذا هو التأزم الموجود في الواقع والذي..

جمانه نمور [مقاطعةً]: يعني على ذكر الحكم والمشاركة في الحكم يعني سيد محمد شكرا على هذه الفكرة السريعة عن التحديات سنناقشها تفصيليا ولكن, يعني من الملفت السيد حسن الدكتور حسن بأن الدعوة للقمة تزامنت مع الإعلان عن الترشيح أو إعادة الترشيح اليوم, هل ثمة رابط برأيك؟

حسن أبو طالب- رئيس تحرير التقرير الاستراتيجي العربي: بالتأكيد ربما يكون هناك رابط غير مباشر يعني فرضته الظروف والأحداث التي بتمر بها المنطقة واللي بتمر بها مصر, نحن نعلم أنه الترشيح في مصر سوف يتم في غضون الأيام القليلة المقبلة, الحملة الانتخابية سوف تبدأ بعد أيام قليلة, الانتخابات نفسها سوف تحدث بعد غضون شهر وعشرة أيام وهي أنا أتصور أن مثل هذه التوقيتات استدعت من الرئيس مبارك أن يبكر بطلب عقد القمة في غضون المهلة الصغيرة والتي لا تتجاوز خمسة أيام باعتبار أن ما بعد ذلك حتى في القضايا المطروحة بحثها عربياً وهي العراق وهي فلسطين, أيضا سوف تشهد تغيرات درامية بعد منتصف أغسطس المقبل سواء على صعيد الدستور العراقي وأيضا على صعيد بدأ الانسحاب الإسرائيلي من غزة..

جمانه نمور [مقاطِعةً]: سنبحث في هذه العناوين ولكن إذا ما عدنا إلى السؤال..

حسن أبو طالب [متابعاً]: ومن ثمة فكل هذه الأمور تفرض التعجيل..

جمانه نمور [مقاطِعةً]: دكتور لو سمحت لي, سيكون لدينا متسع من الوقت لنبحث هذه العناوين ولكن, ماذا يستفيد الرئيس مبارك شخصيا من القمة إذا كان لها علاقة بإعلان الترشيح؟

حسن أبو طالب: لا المسألة ما فيش استفادة شخصية, الرئيس مبارك مازال رئيسا ومن واجبه كرئيس ورجل مسؤول أن يحافظ على أمن بلده, أن يحافظ أيضا على أمن شعبه وأن يمارس مسؤولياته وجزء من مسؤولياته تمتد إلى القضايا العربية ومن هذه الزاوية هو يعني قَبِل الدعوة وقَبِل التحدي بأن يدعو إلى عقد قمة عربية طارئة في غضون أيام قليلة.

جمانه نمور: نعم, سيد عبد الحسين يعني هل مثلا برأيك يمكن أن يكون في هذه الدعوة رسالة للداخل المصري وللخارج في نفس الوقت بأن لمصر بقيادة مبارك لازال لها دور قياديا عربيا؟

"
القمة التي دعا لها الرئيس مبارك يراد منها إرسال رسالة مهمة إلى الداخل المصري وإلى الخارج بالحصول على المزيد من الدعم في مكافحة الإرهاب ودعم نفوذ الرئيس
"
عبد الحسين شعبان
عبد الحسين شعبان- كاتب صحفي: بلا أدنى شك أن مصر تعرضت إلى ضربة موجعة بسبب الأحداث الإرهابية التي حصلت في شرم الشيخ وهذه تأتي متزامنة مع الحراك السياسي والاجتماعي داخل مصر ولذلك يُرَاد من عقد القمة إرسال رسالة مهمة إلى الداخل المصري وإلى الخارج أيضا بالحصول على المزيد من الدعم سواء في مكافحة الإرهاب من جهة أو في دعم نفوذ ووجود الرئيس مبارك من جهة أخرى.

القادة العرب وتحديات الوضع العربي الراهن


جمانه نمور: سيد محمد, يعني من الملفت أن الرئيس مبارك مثلا قال في دعوته إن القمة هي لعرض مجمل الوضع العربي الراهن وبلورة موقف وتحرك مشترك إزاء ما يحدق بأمتنا من مخاطر وتحديات هو لم يُسمِ هذه التحديات, برأيك لما لم يُسمِها وما هي وهل بالفعل هل بإمكان القادة التحرك بشأنها عمليا؟

محمد الحوراني: يعني ممكن, أنا باعتقادي أن التحديات طبعا معروفة أولا الموضوع الفلسطيني, الموضوع العراقي, التحديات الإرهاب التي باتت تطال حتى استقرار الأنظمة أيا ما كانت تقدمية أم غير تقدمية تعبر عن الشعب ولكن مثل هذه التفجيرات التي تحصل عمليا تريد أن تأخذ حتى المجتمع العربي إلى الماضي, إلى الكهف, وليست هي بالضرورة البديل. البديل في العالم العربي في هذه النقطة هو وجود حراك سياسي شرعي في القطر الشرعية يعتمد ديمقراطية وحرية المواطن في التعبير عن نفسه ووضعه أمام خيارات حزبية وترشيحية لأكثر من رئيس بشكل واقعي بما يضمن حراك طبيعي وصحي في كل مجتمع عربي وبما يضمن في نفس الوقت التفاف الجمهور بالأغلبية المطلوبة حول هذا النظام أو ذاك, هذا غير موجود في العالم العربي ولكن في نفس الوقت هل هناك؟

جمانه نمور: إذا ما عدنا إلى هذه التحديات, هو الرئيس مبارك أشار إلى موضوع العراق وفلسطين, يعني هو لم, يعني السؤال تحديدا ما هي التحديات مثلا؟ هو قال تطورات تدعو إلى القلق بين مستجدات على الساحة الفلسطينية, إذا ما بدأنا بالساحة الفلسطينية, فلسطينيا ما الذي يدعو للقلق ويستدعي قمة؟ لنكن أكثر تحديدا.

"
هناك واقع خطير –بالمعني الإستراتيجي- يحصل على أرض الضفة الغربية وهو عزل القدس
"
الحوراني
محمد الحوراني: نعم, في خلال الانسحاب من غزة هناك شيء خطير بالمعنى الاستراتيجي يحصل على أرض الضفة الغربية وهي عزل القدس والتي بدونها لن يكون حتى لدى أكثر الواقعيين الفلسطينيين أي إمكانية لرؤية احتمال لعقد تسوية سياسية, القدس تُعْزَل, الجدار يوضع كحدود سياسية مفروضة من القوة والقهر من جانب واحد وهو تطور لا يمكن الاستهانة فيه لأنه أساس الصراع مع الجانب الإسرائيلي أصلا كان موضوع الأرض.

جمانه نمور: يعني سيد.. من القاهرة دكتور حسن, يعني كيف يمكن للقادة العرب أن يصلوا فعلا إلى حل مثلا لهذا التحدي الذي ذكره الآن السيد محمد خلال القمة؟

حسن أبو طالب: هو عليّ أن أؤكد أن مسألة فكرة واتصالات الخاصة بعقد قمة طارئة كانت موجودة قبل الأحداث التي حدثت في شرم الشيخ, هناك اتصالات جرت من قِبَل السيد عمرو موسى مع عدد من القادة العرب قبل ثلاثة أسابيع وتناولت هذه التحديات تفصيلا وكان التركيز حسب معلوماتي من مصادر مهمة في داخل جامعة الدول العربية أن القضيتين الأساسيتين اللتين سوف تُعْرَضان على أي قمة طارئة هما فلسطين وما يجري في العراق وبالتالي ما جاءت أحداث شرم الشيخ لا علاقة لها يعني كدافع من دوافع مصر أو دوافع جامعة الدول العربية لعقد هذه القمة في هذا المدى الزمني القصير وأؤكد أن هناك اتصالات كانت موجودة مع عدد كبير من القادة العرب قبل ثلاثة أسابيع وبالتالي فهناك ما يمكن أن أسميه برؤية بيتم بلورتها بهدوء وبعيد عن الأضواء وبعيدا عن الإعلام حول كيف يمكن وضع تصور عربي يلزم العالم العربي أو يلزم على الأقل القادة العرب الذين يرون أن هذا تصور في فائدة للعالم العربي ولشعوبهم ولأيضا لحكمهم فيما يتعلق بفلسطين وفيما يتعلق بالعراق. الرئيس مبارك في خطابه استخدم تعبير هناك تطورات مفزعة.

جمانه نمور: لماذا بعيدا عن الإعلام يعني دكتور حسن لما برأيك ستكون بعيدا عن الإعلام؟

"
مصر ترى فيما يجري في البلدين المحتلين فلسطين والعراق تطورات خطيرة للغاية قد تؤثر على الأمن القومي العربي، ما يستدعي رؤية عربية جنبا إلى جنب
"
حسن أبو طالب
حسن أبو طالب: في كثير من الأحيان يعني نوع من أنواع جس النبض في البداية التشاور مع القادة العرب بدون أن يكون هناك نوع من أنواع الضجة, معرفة هل القادة العرب مستعدين في البحث في مثل هذه القضايا في ضوء التطورات التي تجري هنا وهناك, كل هذه أمور تمت في درجة معينة من الهدوء ووجد أن هناك نسبة كبيرة من القادة العرب لديهم استعداد بالفعل للالتقاء والبحث في مثل هذه الأمور. التطويرات التعبير الذي استخدمه الرئيس مبارك وهو تعبير كان جديدا في خطبه على حسب ما أعلمه أن هناك تطورات مفزعة تجري في العراق وفي فلسطين وهذا تعبير يعطينا مؤشر بأن مصر ترى فيما يجري في هذين البلدين المحتلين تطورات خطيرة للغاية قد تؤثر على القرن.. الأمن القومي العربي وسوف تؤثر أيضا على الأمن القومي المصري وتستدعي رؤية عربية جنبا إلى جنب رؤية خاصة بكل بلد عربي كل على حدة, إذاً التحديات موجودة, المهم هنا البحث هل القادة العرب لديهم المسؤولية والحس بأنهم سوف يقومون بالواجب الذي يمليهم عليهم هذا التحدي؟ هذا هو السؤال الكبير الذي دائما نطرحه ويصعب أن نجد عليه إجابة.

جمانة نمور: نعم يعني لازلنا يعني دكتور حسن لازلنا نذكر عناوين, مثلا هناك قمة دورية, هي أصبحت دورية تُعْقَد كل عام, لما القمة الطارئة إذا لم يكن هناك يعني برأيك سيد عبد الحسين من بيروت, هل ثمة مؤشر على أن شيئا ما ربما سيحصل في الأيام المقبلة؟ فلسطينيا هل يمكن ربطها بالانسحاب من غزة وماذا بإمكان القادة أن يفعلوا إزاءها؟

عبد الحسين شعبان: بودي أن أقول أن أي تلاقي وأي جهد جماعي عربي هو مفيد ومطلوب ولكن ينبغي أن نحدد ما الذي تريده؟ القمة ليس المهم انعقادها ولكن ما الذي تريد أن تصل إليه, ما هو جدول عملها؟ كيف ستُنَفْذ قراراتها؟ لقد اجتمعت قمم عربية على مدى تاريخ العالم العربي منذ ستين عام, أي منذ قمة أنشاص وحتى هذه اللحظة ولكن ماذا حققت خصوصا في السنوات الأخيرة؟ إذا لم يستطع القادة العرب التوصل إلى اتفاقات ومتابعة تنفيذ هذه الاتفاقات فما الفائدة من عقد قمة عادية أو استثنائية؟ بتقديري أن هناك تطورات مهمة تواجه العالم العربي وتواجه القادة العرب من هذه التطورات هو الوضع الخطير في العراق واستمرار الاحتلال. القضية الثانية الإرهاصات السياسية في فلسطين واحتمالات الانسحاب, الشيء الثالث ما حصل في مصر من عمليات إرهابية واحتمال امتدادتها على العالم العربي خصوصا وأن هناك عدد من العمليات الإرهابية كانت قد نُفِذَت في عدد من البلدان العربية ناهيكم عن انعكاس هذا على المستوى العالمي, لهذا أقول أن هذه التطورات تستوجب تلاقي عربي ولكن المهم أولا وقبل كل شيء, هل يمكن أن يتفق القادة العرب لمتابعة تنفيذ قراراتهم؟ هذه قضية رئيسية وهي إحدى النواقص الكبيرة التي رافقت العمل العربي على مدى ستين عاما.

جمانة نمور: نعم, على كل سنناقش موضوع العراق ربما لكن نلقي الضوء على بعد أكثر على موضوع فلسطين تحديدا يعني, سيد محمد برأيك يعني أهو الانسحاب؟ أم الفصائل؟ أم حماس؟ هل النقاش بمعنى أو محاولة إعطاء شرعية أكبر لسيطرة السلطة الفلسطينية على الوضع الأمني في فلسطين؟ أم هو من ناحية أخرى التخوف من حماس أو ما يمكن أن يجمع العرب كما يرى البعض من تخوف من عنصر إسلامي إن صح التعبير يعني؟

محمد الحوراني: بلا بالنسبة للأمر لنا.. بالنسبة لنا الأمر ليس كذلك إطلاقا خصوصا أننا على أبواب انتخابات عامة في شهر يناير القادم وخصوصا أن الجولات الأخيرة من حوارات داخلية عَبَرَ فيها كل طرف بروح مسؤولية عالية عن ضرورة الحفاظ على وحدة موقف فلسطيني بُعَيد الانسحاب فورا من غزة. ليس هذا الأمر مطروح, الخطر هو ما يتعلق بالفعل في مدينة القدس وبناء استيطان أحياء استيطانية داخل مدينة القدس الشرقية والجدار, هذا طبعا يستدعي ربما طرح فكرة أولا تفعيل حقيقي لمبادرة السلام العربية ولكن في نفس الوقت ربط الحل النهائي الفوري بدون أي حلول انتقالية تحاول إسرائيل استغلال مداها الزمني لخلق مزيد من الحقائق ال (de facto) على الأرض بحكم الأمر الواقع وربما يجب أن تنظر القمة برأيي بمسألة تعليق كل العلاقات مع الجانب الإسرائيلي وإعلان تمسكنا في مبادرة السلام العربية وربط تحقيق إسرائيل لحل نهائي على كل المسارات بإعادة هذه العلاقات التي عُلٍقَت لأنه معروف بأنها في سبع أو ثمن دول عربية..

جمانة نمور: نعم يعني السؤال المطروح هل سيكون التعليق هو نتيجة؟ أم بالعكس ربما بحسب المطلب الإسرائيلي اعتراف بإسرائيل وتطبيع معها على كلٍ نطرح السؤال ونحاول الإجابة عليه بعد الفاصل ونسأل أيضا إن كانت الخبرة الشعبية مع القمم السابقة تدعو مجالا للتفاؤل بحصيلة أي قمة قادمة؟ فكونوا معنا!

[فاصل إعلاني]

حاجة العراق لدعم عربي والأجندة الأميركية


جمانة نمور: أهلا بكم من جديد وحلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر تبحث فيما وراء الدعوة المصرية لعقد قمة عربية طارئة مطلع الشهر المقبل في شرم الشيخ, نتحول إليك سيد عبد الحسين في بيروت, عراقيا هل ثمة مستجد ويستدعي هذه القمة الطارئة؟ هل مثلا تحتاج الحكومة العراقية في هذه الفترة تحديدا إلى دعم عربي ما؟

عبد الحسين شعبان: لا أعتقد ذلك لأن هناك منهجا عربيا مختلفا عن أداء ومنهج الحكومة العراقية, المشكلة الرئيسية هي بين الشعب العراقي من جهة وبين قوات الاحتلال من جهة أخرى, خصوصا وأن هناك استمرارا لظاهرة العنف التي تصاعدت واتخذت شكلا من أشكال الأعمال الإرهابية من جهة وشكلا من أشكال عمليات المقاومة المشروعة ضد الاحتلال من جهة أخرى. هذه القضية أخذت تؤرق العراقيين وبودي أن أقول أن ما حصل للدبلوماسيين العرب خصوصا قتل الدبلوماسي المصري وقتل الدبلوماسيين الجزائريين وما حصل للدبلوماسي البحريني وغيره يثير قلق الرأي العام ليس فقط في مصر أو في العالم العربي وإنما في العراق أولا وقبل كل شيء ولهذا أقول أن رغم استمرار الاحتلال ورغم الأعمال الإرهابية التي قام بها الاحتلال ضد المواطنين العراقيين وما حصل في سجن أبو غريب والسجون العراقية الأخرى, كل ذلك لم..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني هل تريد أن تصل إلى شيء له علاقة بالقمة؟

عبد الحسين شعبان: نعم أريد أن أقول أن هذه القمة حتى وإن جرى تلاقي أو حضر جميع القادة العرب سوف لا تكون أكثر من اجتماعا تداوليا ليس إلا لأنها غير قادرة على اتخاذ قرارات وتنفيذ هذه القرارات.

جمانة نمور: يعني سيد عبد الحسين هل يمكن ربطها بما قالته الولايات المتحدة يوم أمس من أنها تبحث انسحابا كبيرا لقواتها في الربيع المقبل إذا ما أحرزت العملية السياسية في العراق تقدما كبيرا؟

عبد الحسين شعبان: أعتقد أن الضربات الموجعة التي تعرضت لها الولايات المتحدة على يد المقاومة الوطنية المشروعة هي التي دفعت الولايات المتحدة للتفكير بانسحاب وسبق أن قلنا في أكثر من مرة ربما الولايات المتحدة ستترك العراق حطاما وخرابا ينعم فيه البوم وتنسحب..

جمانة نمور [مقاطعةً]: لكن هي بحاجة إلى دور عربي ما في المرحلة المقبلة مثلا يدعم ذلك باختصار لو سمحت ..

عبد الحسين شعبان [متابعا]: قد يكون هذا الأمر ولكن لابد من تحديد جدول زمني للانسحاب على نحو واضح عند ذلك يمكن للأمم المتحدة أو لقوى عربية أو الجامعة العربية أو المؤتمر الإسلامي أن تلعب دورا انتقاليا في التمهيد لعملية الانسحاب الكامل ولكن أرجع وأقول..

جمانة نمور [مقاطعةً] : لو سمحت على ذكر الولايات المتحدة الأميركية دائما نسمع عن أجندة أميركية وراء القمم, دكتور حسن هذه القمة تحديدا هل هي مطلوبة أميركيا برأيك؟

حسن أبو طالب: أنا أتصور يعني البحث دائما عن أن هناك دافع أميركي وراء كل القمم العربية مسألة يعني غير مجدية والقمة هذه القمة تحديد لا تعلم عنها الولايات المتحدة أي شيء بالمرة, ربما بعض القادة العرب أعطوها بعض المؤشرات الذين تم الاتصال بهم ولكن ليس الولايات المتحدة ليست ورائها هذا ما أتصوره.

جمانة نمور: يعني لا يمكن ربط مثلا هذه القمة..

حسن أبو طالب [مقاطعاً]: أيضا أنا أعلم..

جمانة نمور [متابعةً]: يعني لا يمكن ربطها بما دعت إليه كوندوليزا رايس في موضوع القمة العربية مع إسرائيل؟

حسن أبو طالب: آه هنا القمة العربية هنا تحاول أن تكبح هذا المسعى الأميركي الذي يستهدف إعطاء جائزة كبيرة لإسرائيل لمجرد انسحابها من قطاع غزة فبالتالي فهذه ضد الأجندة الأميركية وضد الأجندة الإسرائيلية..

جمانة نمور [مقاطعةً] : إذا هي ليست كما قد يرى البعض..

حسن أبو طالب [متابعاً]: فكيف تكون للولايات المتحدة وراء عقد قمة؟

جمانة نمور: أحيانا نقرأ كتابات كثيرة تتحدث عن دور مصري مثلا قوي..

حسن أبو طالب [مقاطعاً]: آه من وجهة نظري هي ضد ما..

جمانة نمور [متابعةً]: لدعم السلطة الفلسطينية في مراحل معينة حينما تكون الإدارة الأميركية هي ما يريد دعم السلطة مثلا, هل هذه الفترة هي بهذا الإطار؟

"
دعم السلطة الوطنية الفلسطينية مبدأ أساسي في السياسة الخارجية المصرية سواء وافقت أميركا على ذلك أو لم توافق
"
أبو طالب
حسن أبو طالب: لا يا أختي العزيزة, مصر كانت وستظل تدعم السلطة الوطنية الفلسطينية وهذا ثابت من كل الملاحظات السابقة من كل المتابعات السابقة سواء كان ذلك يرضي الولايات المتحدة أو لا يرضيها. مصر تحافظ على السلطة الوطنية الفلسطينية لاعتبارات خاصة بموقفها من القضية الفلسطينية وللشعور القائم في مصر بأن ما يجري في فلسطين المحتلة جزء أساسي بيؤثر على الأمن القومي المصري وبالتالي هذا مبدأ أساسي في السياسة الخارجية المصرية دعم السلطة الوطنية الفلسطينية سواء رضيت عن ذلك الولايات المتحدة أو لم ترضى ونحن نعلم في أثناء الفترة ..

جمانة نمور[مقاطعةً]: ولكن في فترات معينة ربما تكون الحاجة إلى دعم عربي على الأقل بمعنى الأموال مثلا, هل هذه الفترة تستدعي تتحول القمة مثلا لصندوق دعم؟ تفضل!

حسن أبو طالب: مصر أيضا كانت تحس وتنسق مع كثير من البلدان العربية لدعم السلطة الوطنية الفلسطينية في وقت كنا نعلم فيه في أثناء رئاسة بوش الأولى بأنها ضد أي مساهمة لمساعدة السلطة الوطنية الفلسطينية ومصر والدول العربية كانت تحث على ذلك إذا المبدأ واحد, ربما تتلقى في بعض الأحيان المصالح المصرية مع المصالح الأميركية مع مصالح بلدان عربية أخرى, هذا أمر تفرضه بعض الظروف التي لا تمس المبدأ المصري ومن ثم فأن مصر ربما تحاول أن تقف وراء السلطة الوطنية الفلسطينية فهذا دليل على أن مصر لديها سياسة ثابتة وواضحة في هذا المجال.

جمانة نمور: لنرى ما الذي تريده إسرائيل من ناحية أخرى كما ذكرنا قبل الفاصل إسرائيل وبكل وضوح دائما تطلب ثمنا عربيا مثلا الآن لانسحابها من غزة ألا وهو الاعتراف العربي بها, التطبيع معها يعني سيد محمد, هل من تخوف مثلا بأن تصب ربما لقاءات معينة في هذا الإطار على المدى البعيد؟

محمد الحوراني: لو كان هناك سياسة عربية موحدة حول الموضوع الفلسطيني, أعتقد لهان الأمر قليلا على الفلسطينيين وكل العرب. أنا أعتقد إنه بعد الانسحاب من غزة يجب أن يكون الموقف التالي: تأكيد مبادرة السلام العربية وربط هذا العلاقات..

جمانة نمور [مقاطعةً]: لقد أكدت ما الذي أنت تتمناه؟

محمد الحوراني [متابعا]: ووقف العلاقات القائمة وربطها.

جمانة نمور: ولكن برأيك هل سيكون واقعا يعني؟

محمد الحوراني: نحن لدينا قلق بالفعل من أن تُسْتَغل هذه الأجواء كما اُستُغِلت أجواء أقل قيمة لإقامة علاقات من تحت الطاولة وبشكل جانبي نحن نستطيع أن نلاحظ أن..

جمانة نمور [مقاطعةً]: هل يمكن أن يكون وراء على ذكر الانسحاب من غزة مثلا, هل يمكن أن يكون وراء الدعوة لقمة مصرية مثلا إعطاء شرعية لمصر بمعنى الحدود كي لا.. انتشار مصري معين كي لا يُقَال أن المصريين مثلا يحمون الإسرائيليين باختصار شديد؟

محمد الحوراني: لا ..لا مصر لديها دور موضوعيا موجود بحكم الجغرافيا وبحكم العلاقات التاريخية ونحن الفلسطينيين بالمناسبة أن كان على المستوى الرسمي أو الشعبي نرى في دور مصر دور مساند ومهم لنا وكذلك دور الدول العربية المحيطة وكل العالم العربي بمقدار كل طرف عربي بما يستطيع أن يعطينا لا أعتقد أنه ما يحكم الدعوة لهذه القمة هي نوع من التخوفات التي سيبدو أن مصر ربما تقلق من أن يقال أنها كذا أو كذا, مصر أمرها واضح, لديها معاهدة سلام مع الجانب الإسرائيلي وربما يحصل تغير فيما يتعلق..

جمانة نمور: نعم هذا واضح كما ذكرت باختصار وبثانيتين فقط يعني الرئيس المصري كان على ثقة بالخروج من موقف قوي وبنتيجة, برأيك هو على حق؟ يعني سيد محمد.

محمد الحوراني: آه إذا كان السؤال لي..

جمانة نمور: بثانيتين.

محمد الحوراني: أنا كمواطن عربي الآن أريد أن أتمنى.. أنا كمواطن عربي في هذه المرة أريد أن أتمنى أن يكون لهذه القمة تأثير مادي بحدود قدرة العالم العربي ولكن تأثير ملموس باتجاه تراكمي لأنه واقعيا يمكن الأمر متروك..

جمانة نمور [مقاطعةً]: شكرا لك سيد محمد الحوراني من القاهرة وشكرا جزيلا للدكتور حسن من القاهرة وللسيد عبد الحسين من بيروت ونشكركم مشاهدينا على المتابعة ونذكركم أن بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة وننتظر مقترحاتكم على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net إلى اللقاء.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة