الأزمة السورية في التفاعلات الداخلية اللبنانية   
الثلاثاء 1433/12/8 هـ - الموافق 23/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

- اتهام الأسد بالوقوف وراء اغتيال الحسن
- تأجيج الاحتقان الداخلي في لبنان

- النظام السوري وافتعال الأزمات

- مهمة الإبراهيمي وربطها باغتيال الحسن

- الموقف الأميركي من تصدير الأزمة السورية إلى لبنان


غادة عويس
دوغ باندو
عمر إدلبي
نمرود سليمان
جورج علم

غادة عويس: أهلا بكم في حديث الثورة، اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني اللواء وسام الحسن دفع بالكثيرين وخصوصا المعارضة إلى ربط الحدث بما كان مجرد هاجس وتحذيرات بتصدير الأزمة السورية بعنفها وتعقيداتها إلى  دول الجوار، كان اللواء الحسن كشف مخطط التفجيرات في آب/أغسطس الماضي والذي اعتقل على إثرها وزير الإعلام السابق ميشيل سماحة والمقرب جدا من نظام بشار الأسد، هل ستؤدي عملية الاغتيال في بيروت إلى  تأجيج الاحتقان الداخلي في لبنان؟ أم أن الإرادة الشعبية والسياسية ستكون قوية بما يكفي بمنع تطبيق إستراتيجية تحذر من اشتعال المنطقة برمتها بسبب الثورة السورية، هذه التطورات الميدانية في لبنان وعمليات ربطها بالأزمة السورية تتزامن مع زيارة الأخضر الإبراهيمي إلى  دمشق حيث يسعى إلى  تثبيت هدنة في عيد الأضحى المبارك.

[تقرير مسجل]

مريم اوباييش: في اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء اللبناني في يوم حداد وطني على اغتيال اللواء وسام الحسن ما قبل وما بعد الاجتماع ظرف استثنائي يعيشه البلد وكلام غير مألوف لرئيس وزراء يبتعد اليوم في موقفه عن حلفاء الأمس قوى الثامن من أيار، يربط عملية اغتيال وسام الحسن بسوريا وإن جاء ذلك في تصريح مقتضب وحذر في نفس الوقت.

[شريط مسجل]

نجيب ميقاتي: السياق الطبيعي اللي حصل بعدما الذي حصل باكتشاف المتفجرات من حوالي شهرين وما حصل بالأمس لا بد من أي تسلسل منطقي إلا أن يربط الأمرين ببعضهما البعض، فالأمر الطبيعي أني عم بربط الأمرين ببعضهما البعض بدون استباق التحقيق.

 مريم اوباييش: ليس سرا أن اللواء المغتال كان مشكلة بالنسبة لنظام دمشق ومؤيديه المعلنين وغير المعروفين، الحسن هو من كشف مخطط التفجيرات الإرهابية في مناطق مسيحية التي أتهم بتدبيرها وزير الإعلام السابق ميشيل سماحة المقرب جدا من الرئيس السوري بشار الأسد، عملية الاغتيال تؤشر إلى  أن الفاعل جهة محترفة وعلى مستوى جهاز استخبارات دولة، تفجير الأشرفية هو الأكبر منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في 2005 ولا شك أنه اخطر حدث منذ التحذير الصادر على لسان الرئيس السوري بشار الأسد بوقوع زلزال سيهز المنطقة برمتها، وفق بعض المحللين السياسيين تصدير الأزمة السورية إلى دول الجوار لتشتيت الأنظار وقلب الموازين يدخل ضمن إستراتيجية دمشق للقضاء على الثورة، والتربة الخصبة لذلك هو لبنان القريب جغرافيا والمنقسم سياسيا والمتعدد طائفيا والأخطر ما يعرفون عنه ومن يعرفهم فيه رجال السياسة والمخابرات السوريين، 30 عاما من الوجود السوري حتما لن ينته بخروج آخر جندي من لبنان، بدأت بوادر تصدير الأزمة كما يراها خصوم الأسد مع اندلاع الاشتباكات أكثر من مرة في طرابلس بين موالين للثورة ومؤيدين لنظام دمشق، ثم انتقل الاحتقان إلى  عمليات الاختطاف وقد يكون اغتيال اللواء وسام الحسن في تفجير سيارة مفخخة تطور خطير جدا إذا ما ثبت أن الجهة الفاعلة مرتبطة بسوريا، حتى الآن تنفي دمشق التهمة عنها بل وتدين التفجير في الوقت الذي يسعى فيه المبعوث المشترك الأخضر الإبراهيمي لاستخدام كل خبرته الدبلوماسية الطويلة لانتزاع وقف لإطلاق النار قصير بمناسبة عيد الأضحى، بالعودة إلى  التاريخ القريب فشل وقف إطلاق النار الأول وفشلت جميع الجهود السياسية لاحتواء أزمة تدور وتدار خارج الحدود السورية.

[نهاية التقرير]

اتهام الأسد بالوقوف وراء اغتيال الحسن

غادة عويس: لمناقشة هذه القضية ينضم إلينا هنا في الأستوديو عضو المجلس الوطني السوري عمر إدلبي من بيروت الكاتب الصحفي جورج علم وأيضا من شيكاغو الكاتب والمحلل السياسي السوري  نمرود سليمان ومن واشنطن دوغ  باندو الخبير في السياسة الدولية في معهد كاتو، أهلا بكم جميعا، سيد نمرود سليمان ما رأيك من وجهة نظر سورية بارتفاع أصوات لبنانية معارضة تتهم بشار الأسد شخصيا بالوقوف وراء اغتيال اللواء وسام الحسن؟

نمرود سليمان: خلينا نبدأ بما قاله ديغول عندما قال السياسة ابنة التاريخ والتاريخ ابن الجغرافيا، والجغرافيا ابنة قواعد ثابتة لا تتغير. هذا يعني ما يجري في سوريا تتأثر به المنطقة برمتها وبشكل خاص لبنان نتيجة للعوامل المشتركة بين البلدين، وإذا نريد أن ندرس قضية ما في الشرق الأوسط بشكلها الصحيح علينا أن نضعها في إطارها الإقليمي والدولي والداخلي، إذن ما جرى في لبنان هو صدى لما يجري في سوريا، هو صدى لما يجري في تركيا، هو صدى لما يجري في العراق، كيف لا ومجلس الأمن منقسم وجامعة الدول العربية لا حول لها ولا قوة، الأزمة في سوريا وصلت إلى  طريق مأزوم وعندما سيكون الطريق مأزوما فأن الغلبة ستكون للعنف وللعنف المضاد هذا ما جرى ويجري في سوريا.

غادة عويس: هل نحن بحاجة لتذكر الوضع الآن بأن هنالك أزمة في سوريا ولذلك ارتد صداها في لبنان، لو أخذنا عام 2005 عندما اغتيل رفيق الحريري وحتى لوعدنا أكثر بالزمن إلى  الوراء وتاريخ النهج السوري وتدخله في لبنان مع اغتيال كمال جنبلاط والاتهامات السياسية بأن النظام السوري منذ حافظ الأسد ينتهج هذا النهج في لبنان.

نمرود سليمان: نعم، هكذا وأنت ما قلت هو اتهام سياسي،  ولكن هذا الاتهام السياسي لهذه اللحظة لم يثبت بما هو قانوني وقضائي، أنا شخصيا لست ادري من هو القاتل لكن من وجهة النظر السياسية والتحليل السياسي والمنطق السياسي يؤكد بأن أي بلد في العالم يصل لدرجة الأزمة مثلما تصل عليه سوريا ربما تكون الارتدادات الخارجية هي بمثابة مخرج لهذا النظام أو  ذاك. نعم ولكن أنا شخصيا لا أستطيع أن أؤكد شيئا من خلال الاتهام السياسي إذا لم تكن هناك أدلة قضائية وقانونية، ولكن المنطق هكذا يقول كلما تتعقد الأمور ما بين سوريا ولبنان تاريخيا منذ مقتل كمال جنبلاط وحتى هذه اللحظة عندما تصل خلينا نوصفها هيك، عندما تصل الأزمة إلى  أزمة الأزمة يكون المخرج بافتعال عسكري أو  عنفي أو  كذا كي يفتحوا أفقا سياسيا، ربما تكون هذه العملية من هذا الإطار ولكن المنطقة كلها تعيش حالة أزمة، علينا في هذه المرحلة أن ندرس الأمور بعقول باردة وقلوب حارة كي نخفف من العنف والعنف المضاد.

غادة عويس: سيد جورج علم ضيفي من بيروت، هل سيعمد اللبنانيون إلى دراسة الوضع بعقول باردة كما يقول سيد نمرود سليمان بالنظر إلى الدعوات إلى  الاستقالة، استقالة الحكومة، استقالة نجيب ميقاتي، وأيضا مسيرات إلى ساحة الشهداء، وأيضا إقفال طرق وكل ما يشهده لبنان كرد فعل على اغتيال الحسن؟

جورج علم: أولا هناك أكثر من جواب على هذا السؤال، فيما يتعلق بالاتهام لم يعد الاتهام فقط حكرا على المعارضة، عندما يخرج رئيس حكومة لبنان الذي نادي بالنأي بالنفس، يقول أو يربط بين جريمة اغتيال اللواء الحسن و طبعا كشف المتفجرات التي كان يحملها وزير لبناني سابق ميشيل سماحة، هذا يعني أن الاتهام على المستوى الرسمي اللبناني أصبح واضحا وبالتالي رئيس الحكومة رغم انه يخضع لسلطات ويقول  انه يربط بين هاتين الحادثتين وهذا اتهام رسمي لبناني..

غادة عويس: سيد جورج علم هل هذا يعني انتهاء سياسة النأي بالنفس عندما يصدر ما اعتبرته أنت  اتهاما رسميا؟

جورج علم: بطبيعة الحال هذا اعتداء على السيادة اللبنانية على الكرامة اللبنانية هذا اعتداء على الأبرياء دعينا طبعا نحن نحترم ونخشع أمام مقتل قائد كبير بمستوي وسام الحسن لكن هناك حي بكامله قد دمر، هناك شهداء من الأبرياء هذا اعتداء واضح على امن الدولة اعتداء على السيادة اللبنانية  دون أدنى  شك وبالتالي لم يعد هناك من منطق للنأي بالنفس إطلاقا لكن الأمر متروك طبعا إلى  أن ينفذ القضاء حكمه ربما يتجه لبنان إلى  المحكمة الدولية  في هذه الجريمة وهذا اقتراح قيد الدرس

غادة عويس: هو أشار إلى  سلطات خارجية تساعد في كشف الجاني هل كان يقصد المحكمة الدولية هنا برأيك؟

جورج علم: أنا أؤكد أن هناك مسعى جدي لرفع هذه القضية إلى  المحكمة الدولية لكي تنظر في هذا الأمر لأنه أولا جريمة على السيادة اللبناني وجريمة طبعا بحق الشعب اللبناني بكامله.

غادة عويس: هو أحالها على المجلس العدلي وقال أنا مستعد للاستقالة ولكن رئيس الجمهورية طلب منه التروي تمهيدا لمشورات..

جورج علم: الاستقالة ليست حلا، الاستقالة وفق النظام اللبناني بطبيعة الحال يخضع للدستور اللبناني ومن حق المعارضة أن تطالب باستقالة الحكومة ولكن نحن في ظرف مصيري جدا، إذا كان هناك من أمل في قيام حكومة وحدة وطنية فهذه الاستقالة واجب الوجوب اليوم قبل الغد  لكن إذا كان هناك استحالة من قيام حكومة فمعنى ذلك استقالة الحكومة يعني..

غادة عويس: لكن سيد جورج هذا ليس رأي من بدا بالتظاهر منذ اليوم أيضا سيشاركون بكثافة كما دعاهم سعد الحريري في التشييع والأصوات تعالت بعدما قال هذه نصف استقالة لا نريدها، نريد حرية ونصف بدل نصف الاستقالة هذه ولم يعد جائزا أن نبقى ساكتين، إلى  أي مدى يمكن أن تؤدي هذه  أو  هل يمكن أن تؤدي إلى  أفعال ما؟

جورج علم: هذا حق ديمقراطي وبطبيعة الحال لكل مواطن الحق بالتعبير، بطبيعة الحال وهذا من ضمن النظام اللبناني، ولكن عندما نريد أن نميز بين السياسة وبين مصالح الوطن علينا أن نأخذ مصلحة الوطن بعين الاعتبار، أعود فأقول إذا كان هناك من إمكانية بتغيير هذه الحكومة بحكومة جديدة  هذا بطبيعة الحال واجب الوجوب وفورا ولكن إذا تعذر ذلك فهذا الأمر يؤدي إلى  نوع من الفوضى والفراغ.

تأجيج الاحتقان الداخلي في لبنان

غادة عويس: سيد دوغ باندو من واشنطن ضيفي، وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت أن هناك من يريد ضرب استقرار لبنان وتقويضه، هل برأيك كانت تشير إلى  جهة ما  كسوريا مثلا؟

دوغ باندو: نعم، أعتقد دون أدنى شك أن الولايات المتحدة ترى أن المذنب في هذه القضية هي سوريا ولكن ليس هناك دليل على ذلك وبالتالي فهذه التهمة سياسية ولكن ذلك يتلاءم مع أعمال العنف التي شاهدناها قد وصلت إلى  تركيا والعلاقات مع إيران وبالتالي فهذا نزاع له تأثيرات في كل المنطقة وبالتالي لن يندهش أي شخص أن يجد أن العنف قد وصل إلى  لبنان، انه أمر خطير ولكنه يحصل ضمن ظرف الانتخابات الرئاسية الأميركية وبالتالي لن يحظى بانتباه كبير في الولايات المتحدة كما لو كان الحادث دون فترة الانتخابات.

غادة عويس: لكن سيد باندو إلا تتحمل الإدارة الأميركية شيء من المسؤولية هنا لأنه عندما اغتيل رفيق الحريري رئيس الوزراء السابق عام 2005 الإدارة الأميركية حينها ما قبل أوباما كان موقفها أنها اتهمت سوريا ووقفت مع قوى الرابع عشر من آذار في لبنان ولكن لاحقا أتت الإدارة الجديدة وفكت عزلة بشار الأسد، هل تشعر أن هذه خطوة كانت في غير مكان ها؟

دوغ باندو: أعتقد أنهم كانوا يعتقدون أن السياسة الماضية لم تنجح وبالتالي هذه إستراتيجية كانت تستحق التجربة لكن ذلك كان طبعا قبل الحرب الداخلية التي حصلت، والواقع هو أن نفوذ وتأثير واشنطن على هذه الأحداث محدود جدا وبالتأكيد اليوم هناك ملل وسأم من الحروب إذ أن الولايات المتحدة الأميركية دخلت في حروب منذ العام 2001 وما زالت هناك في أفغانستان والشعب الأميركي يشعر بالملل والتعب وأعتقد أن هذا دعا إدارة اوباما عندما وصل إلى  الحكم إلى  تبني إستراتيجية جديدة، وهذا يبين لكم أسباب الإستراتيجية والسياسة الحالية.

غادة عويس: سيد عمر إدلبي ضيفي من الأستوديو الآن بعد اغتيال وسام الحسن احد الصحف عنونت اغتيال كاشف الاغتيالات، بالنسبة إليك كمعارض سوري  مثلا هل يمكن بأي حال من الأحوال أن تستأمن أن تذهب إلى  هناك؟

عمر إدلبي: يعني أنا قضيت فترة طويلة منذ بداية الثورة في بيروت كنت أشعر بالاطمئنان لأن جهاز فرع المعلومات يعني كان قليلا يعني يهتم بشؤون الناشطين السوريين هناك، الآن بالتأكيد هناك انكشاف لمجموعة من الشخصيات اللبنانية السياسية التي كانت مستهدفة في لبنان من قبل النظام السوري والناشطين السوريين أصبحوا أكثر استهدافا بالتأكيد، لم يعد هناك الكثير من الآمان بالتأكيد هذا الرجل الذي كان يعني عقبة كأداء في وجه النظام السوري فيما يتعلق بمخططاته التفجيرية في لبنان يعني رحيله رغم أن الأجهزة الأمنية اللبنانية قادرة على تعويض هذه الثورة الأمنية اللبنانية بكل الأحوال دور اللواء وسام الحسن شكّل للنظام السوري مشكلة كبيرة جدا منذ بداية المحكمة الدولية.

غادة عويس: هذا صحيح، كثيرا عن دوره في معلومات عن الدور السوري قدمها للمحكمة الدولية في اغتيال رفيق الحريري، وأيضا وصولا للشبكة المرتبطة بقضية ميشيل سماحة، هل من معرفتك وخبرتك بالنظام السوري وطريقة تعامله، أين بالتحديد كان يشكل وسام الحسن خطرا على النظام السوري لاسيما بعد اندلاع الثورة؟

عمر إدلبي: نعم، بالتأكيد اتهام النظام السوري لوسام الحسن بأنه عدو لسوريا طبعا هو يسميه هكذا، يندرج تحت هذه التسمية مجموعة من المسائل التي يدين فيها النظام السوري وسام الحسن، واحدة منها مثلا هو يقول أن وسام الحسن فبرك الأدلة فيما يتعلق بإدانة النظام السوري بارتكاب جريمة الشهيد رفيق الحريري، طبعا المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية كبيرة فيما يتعلق بغض النظر عن دور النظام السوري بمسألة اغتيال رفيق الحريري وفيما بعد اتهام حزب الله أو  الأداة التنفيذية للنظام السوري فيما يتعلق بهذه الجريمة، الآن فيما يتعلق أيضا بمحاولة افتعال التفجيرات في لبنان عبر عميله الآخر في لبنان ميشيل سماحة، هذه عملية كانت في غاية الحساسية والنظام السوري شكلت له ضربة كبيرة جدا لذلك اتخذ القرار بتنفيذ القرار السابق لتنظيم اغتيال لوسام الحسن، وسام الحسن هو على قائمة اغتيال النظام السوري منذ سنوات طويلة، ولكن في هذه المرحلة وبعد انكشاف خطة ميشيل سماحة أصبح القرار موعد تنفيذ بل أصبح ملحا لأن هناك الكثير من التحضيرات التي يحضرها النظام لتفجير المنطقة والأمر ليس خافيا على أحد على الإطلاق، معظم المسؤولين السوريين عبروا مرارا وتكرارا عن أن المنطقة ستؤول إلى  حالة من الجحيم، بشار الأسد نفسه قال هذا الكلام في عدة لقاءات وهو الآن بدأ بالتنفيذ.

غادة عويس: ولكن أطراف أخرى حذرت كالإبراهيمي نفسه، هو قال لن تبقى في سوريا ستمتد إلى  خارج سوريا، وهذا كلام أخير الخميس الماضي.

النظام السوري وافتعال الأزمات

عمر إدلبي: نعم بالتأكيد لأن الأخضر الإبراهيمي يعرف ماذا ينوي النظام، والنظام عبر نفسه مرارا وتكرارا فيما يتعلق بخطته لإشعال المنطقة، تصدير أزمته إلى  الخارج، استجلاب دعم من حلفائه في حال دخوله في صراع مفتوح في عدد من المناطق، طبعا النظام جرّب عدة مرات التحرش بالأردن أكثر من مرة، قصف حدودها، قصف قواتها في مرات كثيرة، افتعل نفس الأزمة مرات عديدة مع تركيا وفي لبنان أيضا جرب كثيرا لكن هذه المرة أعتقد أنه خطأ الخطوة الخاطئة.

غادة عويس: سيد نمرود سليمان، جناح من أجنحة المعارضة في الداخل السوري اتهم، كالمعارضة اللبنانية بشار الأسد شخصيا بالوقوف وراء اغتيال وسام الحسن، حتى أنهم أطلقوا اسمه على إحدى الكتائب المسلحة من الثوار السوريين، ما تعليقك على اتهام كهذا وارد من الداخل السوري؟

نمرود سليمان: أنا بتصوري كل هذه المسائل هي تفاصيل وهي تفاصيل حقيقية ولكن إذا بتسمحي لي لننظر إلى  الأمور بشكل أشمل وأعمق، أنا بتصوري الانتخابات الأميركية ما لها وما عليها بمثابة الحامل السياسي والعسكري والأمني لكل ما يجري في المنطقة، لذلك نلاحظ تسخينا سياسيا وعسكريا وأمنيا في الآن ذاته في هذه الأيام خلال، أنا أقول، أنا حسب رأيي وأتمنى أن أكون على خطأ، الآن خلال العشرين يوم القادمة لانتهاء الانتخابات.

غادة عويس: ما دخل التسخين في المنطقة بالولايات المتحدة؟ هي شخصيا تسخن تقصد؟

نمرود سليمان: نعم، أنا أريد أن أوضح هذه الفكرة، إذن الكل يرتب أوراقه لما بعد الانتخابات الأميركية سواء كان ذلك النظام أو  كانت المعارضة أو كانت المفاعيل الأساسية في الإقليم، لذلك رأينا تسخينا عسكريا على الحدود السورية التركية، رأينا تسخينا على الحدود ما بين لبنان وبين سوريا، رأينا طائرة حزب الله تذهب إلى  إسرائيل، هذه العوامل كلها مجتمعة تذهب إلى  فرد أوراق جديدة ما بعد الانتخابات الأميركية يقينا بأن أميركا لا تستطيع أن تتحرك بدون أن تنتهي هذه الانتخابات، لذا المسافة الزمنية الفاصلة من الآن إلى  الانتخابات الأميركية ستشهد أحداثا مأساوية لا تقل شأنا عما نراه اليوم، النظام جاهز لافتعال ذلك والفاعلين مع المعارضة السياسية بمختلف ألوانها وأحجامها وتصنيفاتها ستقدم على ذلك، وهذا حق طبيعي جدا عندما يغلق الأفق السياسي تتحول المنطقة إلى  فوضى، لذلك أنا شخصيا لا أستغرب أن تقتل أضخم شخصية أمنية في لبنان، وهذا سيكون له من التداعيات الأمنية والعسكرية والسياسية مثل تداعيات مقتل الشهيد الحريري على المنطقة برمتها، والفاعل أي جهة كانت كان يقصد مضيعة الأوراق واختلاطها كي لا يكون للحدث ما يريده، لذلك الآن بعد أن تحول الصراع من داخل سوريا على سوريا، الكل خلال هذه الفترة الزمنية يقدم مشروعه من وجهة نظره وهذا كله سيدفع الشعب السوري البطل الثمن.

غادة عويس: سيد دوغ باندو، السيد نمرود سليمان يرى بأنه ستقع أحداث مأساوية كالتي حدثت في بيروت استغلالا من جميع الأطراف للوقت الضائع من الآن وحتى تنتهي الانتخابات الأميركية، هل توافقه؟

دوغ باندو: مما لا شك فيه أن هذا وقت آمن وسليم للقيام بالمزيد من العنف إذا ما أراد أحدهم أن لا تتدخل أميركا، ولكن بعد الانتخابات قد تكون أيضا فترة مشابهة، فلو فاز ميت رومني في هذه الانتخابات فليس من المحتمل إطلاقا حسب رأيي أن الرئيس بعد شهرين من استلامه السلطة سيتدخل، ولذلك أعتقد لو أن ميت رومني لم يفز فإن باراك أوباما أيضا لن يتخذ إجراء عسكري كذلك لأنه ليس هناك أي رئيس في وقت قليل يود إعلان حرب، ولكن أوباما لا يود أن يبدأ لو فاز فترته الجديدة بحرب جديدة سيجري بعض التغييرات في موظفيه، وكانت الإدارة مركزة على الجوانب الاقتصادية في حين أن هذه الحروب تدخل أو تقحم نفسها في الانتخابات ولكن الشعب الأميركي لا يريد حربا جديدة، بل يريد وظائف واقتصاد أفضل ولذلك حتى بعد الانتخابات ستكون واشنطن مترددة وغير راغبة بالتدخل في سوريا وليس هناك أي سياسي يود أن يشترك أو يضطلع بذلك وإن عدد من يدعم فكرة تدخل أميركا بطريقة جادة عدد محدود جدا وبالتالي علينا أن ننتظر كيف تتطور الأمور وتأثير ذلك على السياسة الأميركية وإذا ما كان ذلك سيعزز ويقوي من هذه الإدارة.

غادة عويس: سيد جورج علم من وجهة نظر لبنانية، سيد نمرود سليمان يقول إنه من قتل وسام الحسن استغل الوقت الضائع من الآن يعني هو يقول في نظرة أعمق وأشمل من التفاصيل بغض النظر من قتل من لكن الأطراف جميعها تستغل الوقت الضائع من الآن وحتى الانتخابات الأميركية وحتى ذهب أبعد من ذلك، توقع أحداثا مأساوية على غرار عملية الاغتيال في الأشرفية، هل توافقه؟

جورج علم: يعني أنا أفهم من ذلك أن الدول لها طبعا خياراتها في أن تفرض على الولايات المتحدة إستراتيجية معينة، هذا غير وارد إطلاقا لأنه يكفينا يعني قبل أن تتدخل الولايات المتحدة هناك اضطرابات في معظم الدول العربية بدون استثناء، وبالتالي هذه الفوضى تحت شعار ما يسمى بالربيع العربي بدأت قبل سنتين تقريبا، قبل موعد الانتخابات، لذلك أرى أن المنطقة عاجزة عن فرض أولوياتها بطبيعة الحال، أما تحسين الشروط وما إلى هنالك فباعتقادي أن العنف بحد ذاته لا يؤثر سوى إضعاف كل الدول ومناعات كل الدول لكي يكون هناك استسلام كلي لما يخطط لهذه المنطقة، بطبيعة الحال نعم هناك ربما ضغوط أميركية أقل من السابق مع اقتراب الانتخابات لكن هذا الأمر بطبيعة الحال ليس هو الجوهر في الموضوع لأن المشكلات داخل كل بلد عربي خصوصا الدول التي شهدت ربيعا وتشهد فباعتقادي هذه خيارات صعبة تؤثر طبعا على مسار الأمور من الداخل قبل أن تتأثر بالخارج إلى حد بعيد.

غادة عويس: أتفاجأ سيد جورج علم تحدثت عما سميته فوضى تحت شعار ربيع عربي كأنك تنتقد الربيع العربي علما بأنه في لبنان حيث تعيش فوضى كبيرة وانقسامات بدون ربيع عربي، لم يحصل فيه ربيع عربي اللهم إذا كنت تتبنى وجهة نظر قوى الرابع عشر من آذار يقولون بدأت ثورة الأرز كأول، افتتحت الربيع العربي هذا شعار على جنب، ولكن لبنان فيه فوضى وليس فيه ربيعا عربيا.

جورج علم: طبعا أنا لا أنتقد الربيع العربي ولكن كنت أشير إلى حالة عدم الاستقرار الكامل، ربما هي مراحل انتقالية أو مرحلة انتقالية قد تستغرق بعض الوقت هذا بطبيعة الحال يعود للشعوب العربية أن تقرر، طبعا أنا أنتقد أما فيما يتعلق بثورة الأرز طبعا نحن أمام مناخ جديد هذا المناخ انطلق في شباط 2005 مع استشهاد الرئيس رفيق الحريري، بطبيعة الحال قوى الرابع عشر من آذار طبعا دافعت عن ثورة الأرز لأن هذا كان بداية خروج العسكري السوري من لبنان، ولا نزال طبعا ضمن هذا الربيع اللبناني، طبعا لفك المسار اللبناني عن المسار السوري أقله من ناحية التداعيات السلبية والعنف، وبالتالي إذا كان هناك رئيس حكومة في لبنان يقول أو يربط جريمة اغتيال اللواء الحسن بخلفية أمنية طبعا وراءها جهاز المخابرات السوري فمعنى ذلك أن المسارين المتلازمين هم متلازمين على العنف وعلى السلبية وليس على الإيجابية ولذلك طبعا الربيع اللبناني مستمر من سنوات وهذا الربيع طبعا لا يزال ساري المفعول.

غادة عويس:  سيد عمر إدلبي لو أخذنا وجهة نظر السيد نمرود سليمان، يقول هذا وقت سيشهد أحداثا مأساوية كثيرة، إذن، وبالفعل أعداد وأرقام القتلى والضحايا تتصاعد بالفعل هذا الشهر ربما أكثر من غيره، طيب ما نفع زيارة الإبراهيمي إذن؟

عمر إدلبي: يعني أعتقد أن النظام صوّب برمايات ثقيلة في هذه العملية، في عملية اغتيال اللواء وسام الحسن على مبادرة الإبراهيمي كلها من حيث المبدأ يعني النظام بات واضح تماما أنه يخاف من هذه المبادرة أكثر من أي شيء آخر، هذه المبادرة تبدأ بطلب وقف إطلاق نار، ولن تنتهي إلا بطلب مؤكد يدعو الأسد للتنحي والرحيل وتشكيل حكومة انتقالية، أنا شخصيا أعتقد أن مبادرة الإبراهيمي من حيث المبدأ ليس مهيئا لها على الإطلاق أسباب النجاح، والنظام الآن يؤكد أنه لن يساعد في إنجاحها على الإطلاق، ولا حتى وقف إطلاق النار يعني، عندما كان الأخضر الإبراهيمي في مكتب وليد المعلم اليوم كانت المدفعية تدك عدة مناطق في دمشق نفسها يعني كان الأخضر الإبراهيمي يسمع هذه المدافع وهي تدك بعض أحياء مدينة دمشق.

غادة عويس: سنتحدث أكثر في الموضوع لاسيما عندما شككت فرنسا أنها قالت ليت مبادرة الإبراهيمي تكلل بالنجاح ولكن ما حصل في معرة النعمان تحديدا لا يبشر بالخير، على أي حال ملفات متعددة وتفاصيل كثيرة تحيط بهذا الموضوع نواصل بحثها بعد الفاصل، ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

مهمة الإبراهيمي وربطها باغتيال الحسن

غادة عويس: من جديد أهلا وسهلا بكم إلى حديث الثورة، سيد جورج علم ضيفي من بيروت، عمر إدلبي يقول إن اغتيال وسام الحسن ربطها بالموضوع السوري، ليغتال مهمة الإبراهيمي، هل يمكن أن نصل إلى هذا الحد بالربط؟

جورج علم: بطبيعة الحال، بالمنطق السياسي أن الصورة طبعا تبدو أقرب إلى الحقيقة، لأن هذه الجريمة جاءت بعد ساعات قليلة من تصريح شهير أدلى به الموفد العربي الدولي الأخضر الإبراهيمي في بيروت، عندما حذر من انتقال الفوضى إلى دول الجوار لتأكل الأخضر واليابس، وبالتالي هذه الجريمة التي وقعت غطت على محادثات  الأخضر الإبراهيمي في دمشق، وهذا الأمر بطبيعة الحال سيكون له تبعيات سلبية على هذه المهمة، لأن ما جرى الحقيقة في لبنان وأقصد دائما لبنان، قد يعني وضع كل اللبنانيين أمام امتحان صعب، وبالتالي هذا الامتحان هو امتحان للقيادات اللبنانية التي عليها إما أن تنقذ الوطن أو طبعا تفتح صفحة من المأساة، من الفراغ، من الصراع الداخلي الذي انقلب من السياسة إلى الشارع وهذا الأمر خطير للغاية، لذلك أقول أن لبنان يمر اليوم في مرحلة مصيرية جدا، أنه امتحان للقيادات اللبنانية التي يجب أن تعرف كيف تترفع عن الجراح لتحمي السلم الأهلي من الاشتباكات الخارجية، وبالتالي هذا ما هو الواقع.

غادة عويس: سأعود إليك في هذه النقطة، سأعود إليك في هذه النقطة عن الامتحان الذي يعيشه لبنان حاليا ولكن أريد رأي السيد نمرود سليمان عن مسألة الإبراهيمي بالتحديد، سيد نمرود سليمان، السيد الإبراهيمي قال أنه قبل أن يتسلم منصبة قال أنه يريد أن يتأكد من دعم المجتمع الدولي له قبل أن يباشر مهامه حتى لا يفشل مثلما فشل كوفي أنان، برأيك الآن مع ما حدث وما يحدث وأنت تقول ننتظر أحداثا مأساوية من الآن وحتى الانتخابات الأميركية، هل تظهر كل هذه الأحداث أن الإبراهيمي فعلا حاصل على هذا الدعم؟

نمرود سليمان: سيدتي لا، أنا فيني أوصف الأخضر الإبراهيمي ومهمته بأنها وجه تجميلي لفشل وعدم اتفاق الأمم المتحدة، كيف سينجح الأخضر الإبراهيمي في مهمته، ولافروف منذ أيام قليلة يقول الرئيس بشار الأسد لن يرحل وإيران تقول لن يرحل إلا عبر الانتخابات، والأوروبيين يقولون يجب أن يرحل، أن فشل كوفي أنان هو نتيجة اللااتفاق وأيضا الأخضر الإبراهيمي هو فشل اللااتفاق، وأيضا الأمم المتحدة لا تريد أن تعيش سياسيا في حالة فراغ، لأنها مسؤولة عما يجري في المنطقة، لذلك حولت هذه المهمات، كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي إلى وجه تجميلي أو إلى غطاء سياسي كي تقف خلفه، كي لا تكشف عوراتها أمام العالم وأمام شعوب العالم قاطبة، لذلك مهمة الأخضر الإبراهيمي لا يوجد لها مقومات للنجاح، لذلك رأينا، رأينا إذا نظرنا إلى طرفي الصراع داخليا وإقليميا، شاهدنا بأن تركيا بالأمس، أوغلو وجه نداء إلى مختلف المعارضات كي تسعى إلى وقف إطلاق النار مثلما يريد، وسوريا رحبت، والمجتمع الدولي هناك من شكك، ولكن نحن نعلم، أنا أعلم وأنت تعلمين وكل الأخوان المستمعين والمشاهدين يعلمون بأن الأمم المتحدة ليست متفقة وخاصة الدول الخمس، روسيا والصين هي محور في الأزمة الصراع على..

غادة عويس: خلص وصلت الفكرة السيد نمرود...

نمرود سليمان: الغرب وأوروبا محور آخر، هذا التناقض بين الطرفين..  

غادة عويس: وصلت الفكرة سيد باندو ضيفي من واشنطن، سيد باندو ضيفي من واشنطن، هل تعتقد أن الإبراهيمي مجرد وجه تجميلي مكتوب له الفشل؟

دوغ باندو: مع الأسف ولسوء الحظ لا أعتقد أن هناك ما يدعو للاعتقاد بأنه سينجح بمهمته ولا أعرف كيف يمكن حل الأزمة دون أن يغادر بشار الأسد منصبه، وليس هناك أي مؤشر على أنه سيفعل ذلك، وأن السيد الإبراهيمي يصل دون وجود أي قوة خلفه، ذلك أن مجلس الأمن منقسم على ذاته وبالتالي هناك ما يؤشر أن، يمكن أن هناك في حالة عدم مغادرة الأسد لمنصبه، وإن لم يتحقق ذلك ليس هناك ما يؤشر إلى أي ضغط عليه، وبالتالي دون ذلك لا بد أن يتوصل الطرفان إلى نوع من الاتفاق، ولا أعرف كيف يكون الاتفاق إذا لم يتضمن مغادرة الأسد لمنصبه فهو يقضي سنة ونصف من الزمن في قتال للمحافظة على منصبه، فكيف سيتغلب الإبراهيمي على ذلك؟

غادة عويس: استمعنا عمر إدلبي مع هذه الصورة القاتمة لمهمة الإبراهيمي يقابلها ترحيب رسمي سوري باقتراح الهدنة وحتى بعد لقائه بوليد المعلم اليوم، بيان رسمي سوري يقول أن اللقاء كان بناء وجيدا وبحثوا المطلوب من الطرف الرسمي السوري لتسهيل مهمة الإبراهيمي، إذن لما الحديث عن فشل؟    

عمر إدلبي: يعني النظام يراوغ منذ بداية الثورة حتى اليوم، عدة مرات قبل مبادرات وعدة مرات أبدى استعاده وأبدى رغبته، إعلاميا طبعا وهو على الأرض يتصرف عكس ذلك تماما، حتى أبسط المطالب لتهيئة أجواء مناسبة لحل سياسي النظام يرفض تطبيقها، هناك طلب قدم للنظام السوري منذ، يعني منذ فترة وجيزة، في بداية مهمة السيد الأخضر الإبراهيمي، بإطلاق سراح المعتقلين لتهيئة أجواء مناسبة لبدء مرحلة جديدة فيما يتعلق بحل الأزمة السورية ومع ذلك النظام رفضها، فكيف يقبل وقف إطلاق نار يعني؟ ليس مهيئا على الإطلاق لهذه المهمة فعليا أن تنجح، النظام عندما يقبل أو يدعي مثل هذه الادعاءات التي تحدث عنها إعلام النظام اليوم هو بتأكيد يراوغ لأننا جربناه عدة مرات وجربناه مرارا وتكرارا ومع ذلك نحن فتحنا الباب واسعا أمام السيد الأخضر الإبراهيمي، أبدينا كل استعدادنا فعلا حتى لوقف إطلاق النار، نحن لا نسميها هدنة لأنه ليس هناك طرفان متحاربان، هناك بالتأكيد طرف يقتل طرف آخر وهذا الطرف يدافع عن نفسه، ما يحصل..

غادة عويس: طرف يقول لم يتسلم من المسلحين، الكردي أعتقد يقول لم أتسلم رسميا اقتراح الإبراهيمي.

عمر إدلبي: حتى الآن ليس هناك اقتراحا واضحا ملموسا مكتوبا..

غادة عويس: كيف تقول أن هناك استعداد للهدنة ولوقف إطلاق النار وهو يقول حتى الآن لم نتبلغ، حتى يقولوا أن كانوا يقبلون أم لا؟

عمر إدلبي: يعني هناك أطراف متعددة فيما يتعلق..

غادة عويس: وهذه ربما لب المشكلة تفرق المعارضة وما يوصف بتشتتها..

عمر إدلبي: نعم، ولكن الجميع أبدى استعداده فعلا للتعامل جديا وايجابيا مع وقف إطلاق النار يحقن دماء السوريين على الأقل في فترة العيد، في فترة عيد الأضحى، بالتأكيد النظام يعني عندما أبدى هذه الرغبة بوقف إطلاق النار ليست لأسباب إنسانية لأن من يرمي براميل تي إن تي على الأحياء السكنية ليس لأسباب إنسانية على الإطلاق هو يحاول أن يستغل هذه الفترة لوقف إطلاق النار، لتعزيز قواته المحاصرة ولاسيما في شمال سوريا، هناك مواقع عسكرية كثيرة جدا يحاصرها الثوار الآن وقد تسقط بين يوم وأخر ولذلك وقف إطلاق النار قد يشكل فرصة للنظام فعلا، لتعزيز قواته في هذه الأماكن وفي فك الحصار عنها، أيضا السوريون نحن كثوار نأمل أن يحصل وقف إطلاق النار هذا جديا لأن دماء السوريين ستحفظ في هذه الفترة.

غادة عويس: لاسيما في فترة عيد الأضحى المبارك، سيد جورج علم إذن صورة قاتمة حتى الآن مهمة الإبراهيمي يرى معظم المحللين أنه مكتوب لها الفشل، ما زال الوضع في سوريا ضبابيا، لا يعرف متى سينتهي العنف هناك مع كل ارتداداته على لبنان، حكومة مطالبة بالاستقالة هي تقول سأتروى، كيف ترى مستقبل لبنان في ضوء ما يجري في سوريا؟

جورج علم: باعتقادي أن رغم ضبابية وطبعا مأساوية المشهد اللبناني، أنا لا أرى أن لبنان أنه سوف يتجه إلى الفوضى، لأنه إذا اتجه إلى الفوضى لن يبقى كيان لبناني ولن تبقى هناك وحدة وطنية لبنانية ولا سيادة، لذلك الأمر مرتبط  بقوانين ثلاثة هي: استمرار لبنان، استمرار الكيان، واستمرار السيادة، هذا بطبيعة الحال لا أرى أن الأمور سوف يعني تنجر إلى هذه الناحية، دليل على ذلك أن ردود الفعل،  دليل على ذلك أن ردود الفعل الدولية التي وردت الآن كانت تصر على استمرار الحكومة وعلى الترفع عن الجراح وبالتالي العودة إلى اللُحمة الوطنية، أعني أن هناك حاضنة دولية لهذا الاستقرار اللبناني..

غادة عويس: سيد جورج علم، هل هي حاضنة دولية أم إن قرار اللبنانيين ليس بأيديهم؟

جورج علم: قرار اللبنانيين ليس بأيديهم، أنا أعترف بذلك، طبعا اللبنانيون لهم جهاتهم الخارجية، ولذلك اليوم العقل السياسي اللبناني يعول على الحاضنة العربية الإقليمية الدولية لهذا الوضع اللبناني، عندما أن نرى أن الرئيس الفرنسي يرسل رسالة سريعة إلى رئيس الجمهورية ليؤكد له فيها ضرورة استمرار الحكومة، فمعنى ذلك أن هناك طبعا رعاية دولية لهذا الوضع لأن الكل يدرك أن أي فتنة في لبنان سوف  تقضي على هذا أللبنان نهائيا وبالتالي يجول هذا الوطن عن الخريطة السياسية، لا اعتقد أن الأمور سوف تصل إلى هذه الناحية.

غادة عويس: ولكن ربما استمعت سيد علم اليوم إلى الأصوات التي علت في أثناء المسيرة، مسيرة نحو مقر سرايا حكومي  في بيروت، استمعت إلى الخطابات التي أطلقت هناك، وكانت هناك إشارة إلى مثلما حصل بالأمس بعد اجتماع قوى الرابع عشر من آذار إلى مسألة أن الشراكة الوطنية مهددة إن لم يجر تسليم من هو متهم إلى المحكمة الدولية المتهم باٍغتيال رفيق الحريري إلى ما ذلك من تعقيدات سياسية قد تنتهي مذهبية في لبنان.

جورج علم: الحقيقة أن الشعور المذهبي والطائفة هو سائد نحن لا نتحدث أن لبنان في جنة إطلاقا وهذه المطالبات كما أشرتِ هي طبعا نسمعها في الشارع، ولكن المنطق يقول أن السير وراء هذه المطالبات هل هذا هو لمصلحة لبنان كوطن ولمصلحة كل اللبنانيين ثم إذا انهار السقف اللبناني سوف ينهار على الجميع وبالتالي لن يكون هناك أي منتصر لا من هذه الطائفة ولا من تلك ولا من هذا الطرف السياسي أو ذاك هذه هي المسألة المطروحة، المسألة المطروحة هي وجود أو لا وجود نبقى أو لا نبقى وليست المعبرة من هنا نرى أنه إذا كان من هناك مسار دولي بتضحية في هذا الوطن نعم لبنان إلى التهلكة  لكن إذا كان هناك طبعا مسار دولي يقول يبقى هذا الوطن على الأقل حوار حضارات وثقافات بين الـ....

غادة عويس: طيب طيب مثلا أستاذ جورج..

جورج علم: باعتقادي أن هذا الأمر..

غادة عويس: اسمح لي أن أسالك هذا السؤال، هذا السؤال تفصيلي محلي بخصوص لبنان مثلا أنت تقول تدعو إلى التفكير بعقل بارد والوحدة الوطنية وما إلى ذلك مثلا هناك دعوة من سمير جعجع إلى وليد جنبلاط بأن يسحب وزراءه من الحكومة وبالتالي تمهيدا لاستقالة هذه الحكومة هل يمكن لهذه المطالبات أو الخطابات والتصريحات أن تهدد الكيان اللبناني وأن تذهب بلبنان إلى صراع من سياسي إلى على الأرض ميداني وعسكري؟

جورج علم: السؤال موجه لي؟

غادة عويس: كنت أسألك عن دعوة سمير جعجع لوليد جنبلاط بسحب وزرائه من الحكومة؟

جورج علم: نعم، نعم هذه الدعوة موجودة ولكن باعتقادي أن الوزير وليد جنبلاط حتى الآن لا يزال في الحكومة لأنه يشكل طبعا الأكثرية الضامنة لهذه الحكومة وليدرك لأنه يدرك تماما بأنه يتعذر تشكيل حكومة في حال سقطت هذه الحكومة، لذلك أرى بأنه لن يستجيب لهذه الدعوة إلا إذا أثمرت طاولة حوار وطني التي ستنعقد قريبا عن تشكيل حكومة جديدة بتوافق كل الأطراف، عند إذن طبعا تقدم الحكومة استقالتها، من هنا نرى أن استقالة الحكومة إما أن يكون هناك بديل لها أو أن هذه الحكومة باقية لأنها في حال استقالت معنى ذلك تعريض لبنان إلى ساحة فوضى، بطبيعة الحال قوى الرابع عشر من آذار لها مطالبها وهي حق مشروع لكن بينها المطالب السياسية والمصير الوطني ويبقى مصير الوطن هو الأهم.

الموقف الأميركي من تصدير الأزمة السورية إلى لبنان

غادة عويس: طيب سيد باندو من جهة النظر الأميركية بالنسبة لمسلسل الاٍغتيالات في لبنان هل تخشى الولايات المتحدة من استمرار هذا المسلسل هل تخشى من استقالة الحكومة وارتدادات الثورة السورية على لبنان بدون حكومة عندها؟

دوغ باندو: مما لا شك فيه أن الإدارة وراسمي السياسة في واشنطن يرون في هذا تصعيدا دراماتيكيا لتأثير الأزمة السورية على جيرانها، شاهدنا هذا النزاع كيف أنه وصل إلى تركيا وأيضا ليس من بعيد أن سوريا تلعب دورا كبيرا ومؤسفا في لبنان وأن هناك ذاكرة قوية في الولايات المتحدة عن حرب المدنية في لبنان قبل ثلاثين عاما وأن هناك إدراك بأن هذا النوع من العنف والتفجير يمكن أن يكون مصدرا لعدم الاستقرار في لبنان نظرا للمشاكل التي عانى منها لبنان وبالتالي هذا قضية تثير قلق راسمي السياسات بالولايات المتحدة ولكن ليس لديهم جواب على ذلك مما يجعل الأمر أكثر صعوبة عليهم لأنهم يعرفون ما هي المشكلة ولكن لا يستطيعون أن يفعلوا شيئا حيالها.

غادة عويس: سيد نمرود سليمان من المفترض أن يلتقي إبراهيم ببشار الأسد لكن لم يحدد موعد بعد لذلك، هل هذا اللقاء أن تم سيقدم أو يؤخر؟

نمرود سليمان: أنا بتصوري لأ إذا بتسمحي لي لأقول لك ليش..

غادة عويس: تفضل.

نمرود سليمان: الآن بادر كل العرب سوريين ولبنانيين وجامعة الدول العربية وضعت أوراقها بيد الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية أو الكبار كلنا، كلنا مثلا السوريين  سواء كنا بالمعارضة أو بالنظام أصبحنا مسلوبي الإرادة، اللبنانيين مسلوبي الإرادة، جامعة الدول العربية مسلوبة الإرادة، اسمحي لي بهذه المقولة نحن أصبحنا بمثل الديك الذي يحتضن بيض النسر الكل مسلوب الإرادة لذلك تحولت مناطقنا سواء إن كانت سوريا وإلا لبنان وإلا العراق وإلا أي منطقة  أخرى هي ساحة لهذه الخلافات بين الكبار لذلك سواء التقى أخضر الإبراهيمي أو لم يلتق هو لما يدور في المطابخ السياسية الكبرى وليس نتيجة فعل داخلي سوري أو عربي أو جامعة الدول العربية لأن الجميع فاشل عن إيجاد الحل والكل يتمنى ويترجى الأمم المتحدة وأميركا والكبار كي يساهموا في إنقاذ هذه المنطقة، المنطقة مرشحة فعلا مثلما قال الأخضر الإبراهيمي للاٍحتراق، للاٍحتراق من قادر على إطفاء هذا الحريق نحن أدوات في مخطط كبير، ماذا يرتأى هؤلاء ماذا يطبخون لست أدري! ولكن الواضح نحن مقبلون على كوارث سياسية وعسكرية وأمنية..

غادة عويس: والحل؟

نمرود سليمان: لأنه لا مخرج سياسي عندما لا يوجد مخرجا سياسيا في أي حل عسكري هكذا تصبح الأمور لينين لصالح بريست تنازل عن ثلاثة أرباع الاتحاد السوفيتي والألمان تنازلوا عن نصف ألمانيا نتيجة موازين القوى، موازين القوى في المنطقة العربية هي هكذا لا يوجد دولة عربية أو نظام عربي أو جامعة الدول العربية لها دور في عملية الحل، الكل يعيش مرحلة الانتظار من الخارج، الكل منفعل وليس فاعل هذه حقيقة هذه صراحة، هذه يجب أن يدركها الجميع.

غادة عويس: طيب سيد عمر إدلبي أنا بدي أختم معك بهذا السؤال المفتوح، هذه النافذة للنافذة وأنقلها من نمرود سليمان، هل تؤمن فعلا بأن نحن أدوات كما قال في مخطط كبير والأمور كلها مرتبطة بلعبة الكبار وليس لمن هو موجود حاليا هل تشعر أن هذا الكلام دقيق وألا يشكل اٍهانة للثائر الذي يخاطر بحياته كي يطلب حرية بشكل بسيط جدا؟

عمر إدلبي: يعني نحن ندرك تماما أن هذه المنطقة خطرة استراتيجيا على كل السياسات الدولية أصبحت للأسف فعلا منطقة تتصارع عليها دول للحصول على نفوذ في هذه المنطقة، ولكن بالتأكيد إرادة الشعب السوري هي الغالبة على هذا الصراع هي التي ستحسم هذا الصراع نحن ندرك أن عوامل كثيرة إقليمية ودولية بدأت تتدخل في المسألة السورية وهي إلى حد ما مطلوبة سوريا شعب سوريا لبس معزولا في قارة مستقلة لوحدها، المجتمع الدولي الآن والأمم المتحدة الآن معنية بشؤون كل  شعوبها، مجلس الأمن وجد أصلا لحل النزاعات بين الشعوب وبين الدول..

غادة عويس: ولكنه منقسم حاليا.

عمر إدلبي: نعم بالتأكيد، بكل الأحوال العالم الآن يختلف كثيرا في نظرته لمسألة السيادة الوطنية لمسألة الاستقلال عن نظرته في الخمسينيات والأربعينيات نحن جزء من هذا العالم هو معني أيضا بالشأن السوري ومعني بحل الأزمة في سوريا.

غادة عويس: هو جزء من هذه المنظومة لكن لا يعني أنه متحرك من أجل استقلاله وسيادته، شكرا جزيلا هذا باختصار شكرا جزيلا عضو المجلس السوري عمر إدلبي كنت معنا هنا في الأستوديو وأيضا أشكر ضيفي من بيروت الكاتب الصحفي جورج  علم معلقا على اغتيال اللواء وسام الحسن، أيضا أشكر من شيكاغو الكاتب والمحلل السوري نمرود سليمان، وأشكر من واشنطن دوغ باندو خبير في السياسة الدولية في معهد كاتو وزودنا بوجهة النظر الأميركية وكيف تنظر الولايات المتحدة إلى المنطقة مع أحداثها انطلاقا مما يجري في سوريا وصولا إلى دول جوارها، أشكر متابعتكم مشاهدينا وإلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات بإذن الله دائما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة