لي هوا شين.. موقف الصين من الأزمة السورية   
الأربعاء 1433/3/30 هـ - الموافق 22/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:58 (مكة المكرمة)، 11:58 (غرينتش)

- الوجه الحقيقي للفيتو الصيني

- تحمل الصين مسؤولية العنف في سوريا

- موقف الصين من القرار الروسي في مجلس الأمن

- مدى تخوف الصين من مقاطعة منتجاتها

- موقف الصين من التحركات الدولية المتسارعة بشأن سوريا

 

جهود الوساطة الصينية في الأزمة السورية

وسيلة عولمي
لي هوا شين
وسيلة عولمي: أهلا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من لقاء اليوم ضيفنا لهذه الحلقة هو لي هوا شين السفير في وزارة الخارجية الصينية المكلف حاليا بموضوع سوريا، أهلا بك سعادة السفير، أبدأ معك بإيفاد الصين مبعوثا خاصا لسوريا، ما الهدف من هذه الزيارة وما الذي تحمله الدبلوماسية الصينية لدمشق؟

لي هوا شين: أهلا وسهلا ويسعدني أن أكون هنا للإجابة على أسئلتكم وأيضا الحديث حول أوضاع سوريا، فعلا الحكومة الصينية قررت أن تبعث مبعوثا خاصا لها إلى سوريا، أعتقد في هذا اليوم إلى سوريا، والهدف من ذلك أن الجانب الصيني فعلا قلق من تردي الأوضاع في سوريا باستمرار، ولذلك الصين من انطلاق من مسؤوليتها كعضو دائم في مجلس الأمن كدولة تراقب الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وسوريا بشكل ذاتي عن كثب ودائما تريد أن تلعب دورها لتخفيف التوتر المستمر في المنطقة وفي سوريا بشكل ذاتي، لذلك سيذهب هذا المبعوث الخاص وهو نائب وزير الخارجية الصينية إلى سوريا للعمل لدى الأطراف المختلفة..

وسيلة عولمي: تقول هناك قلق صيني بشأن ما يحدث في سوريا لكن هل تحمل الصين أي مبادرة لحل الأزمة؟

لي هوا شين: هذا سيعلن، سنعرفه بعد الزيارة.

الوجه الحقيقي للفيتو الصيني

وسيلة عولمي: طيب قبل أيام وبالتحديد يوم 5/فبراير استخدمت الصين حق النقض الفيتو في مجلس الأمن وأجهضت بالتالي مشروع قرار عربي غربي بخصوص الأزمة في سوريا نريد تفسيرا لحقيقة هذا الفيتو لماذا استخدمت الصين هذا الفيتو؟

لي هوا شين: فعلا أنت ذكرتِ في البداية أنا المكلف بقضية أو الموضوع السوري حاليا، فعلا قبل أسبوع أنا مكلف من الطرف الصيني لئن آتي إلى المنطقة لزيارة بعض البلدان العربية وجامعة الدول العربية لشرح الموقف الصيني في مسألة سوريا وبما فيها التصويت، ما جرى في التصويت في مجلس الأمن حول مشروع القرار، ففعلا أريد أن أتحدث عن موقف الصين تجاه الموضوع السوري ممكن أن ألخصها بالنقاط التالية، وهذا ما شرحته لقيادة البلدان العربية التي زرتها وأيضا للمسؤول وهو أمين عام جامعة الدول العربية يتلخص بالنقاط التالية: أولا إن الصين تدعو جميع الأطراف سواء كان حكومة أو أطراف أخرى إلى الوقف الفوري لأعمال العنف في سوريا حاليا، خاصة تلك الموجهة ضد الأبرياء المدنيين منهم أطفال منهم نساء، لأننا نحن حزينون وأيضا متألمون من ذلك نحن نعتقد أن هذه الأوضاع يجب أن لا تستمر بهذه الصورة، ويجب أن تتوقف فورا، وفي نفس الوقت نحن ندعو أيضا إلى إطلاق عملية الحوار السياسي في سوريا في وقت سريع، وبدء الحوار السياسي والتغلب على الخلافات للتوصل إلى طريق سلمي وسياسي للمشكلة اللي فيها سوريا هذا أول شيء، ثانيا نحن ندعو إلى احترام مطالب الشعب السوري في التغيير في تحسين الأوضاع الاقتصادية، وأيضا ندعو لحقهم في اختيار طريقهم التنموي وأيضا النمط السياسي للبلد..

وسيلة عولمي: طيب تحدثت سيدي، نعم، على ثلاث نقاط..

لي هوا شين: خليني أنا أكمل، نعم..

وسيلة عولمي: تفضل.

لي هوا شين: ثم أيضا النقطة الثالثة نحن ندعو إلى أن تلعب جامعة الدول العربية الدور الرئيسي في هذا الصدد، نحن ندعو إلى إيجاد حل في إطار جامعة الدول العربية لأن سوريا عضو فيها، وجامعة الدول العربية هي المنظمة التي تشمل جميع الدول العربية، وأنا أعتقد أن لها أن تلعب دورا في هذا الصدد، أخيرا لو أنني أريد أن أضيف نقطة رابعة إن المجتمع الدولي يمكن أن يلعب دورا في هذا الصدد، بس هذا دور يجب أن يكون بناء وليس تعقيدا للأمر.

تحمل الصين مسؤولية العنف في سوريا

وسيلة عولمي: بما أنك السيد لي لخصت المواقف الروسية أو النقاط الصينية عذرا، بخصوص الأزمة السورية في ثلاث نقاط مثلما قلت دعنا نتحدث نقطة بنقطة، تقول الصين أنها تدعو إلى وقف فوري لأعمال العنف في سوريا أليس من الغريب أن العنف زاد وتيرته بعد الفيتو الصيني وبالتالي ألا تشعرون بتحمل المسؤولية حول ما يجري الآن في سوريا؟

لي هوا شين: حقيقة هذه الأعمال بدأت واستمرت قبل أيضا ما جرى في مجلس الأمن حول التصويت، طبعا أيضا الآن ازداد..

وسيلة عولمي: ازدادت وتيرته يوم التصويت وبالرغم من ذلك استخدمت حق النقض..

لي هوا شين: لذلك هذا يدل على أن الموضوع معقد، أصبح معقدا جدا، وفعلا ما جرى في مجلس الأمن قد تم استغلاله من أطراف مختلفة وهذا يدفعنا إلى لإسراع في أعمال الوساطة وبجهود حميدة لتخفيف الأوضاع المتوترة هناك للوصول إلى طريق سلمي وسياسي للمشكلة..

وسيلة عولمي: حتى بعد ذلك التصعيد الذي شهدناه في حمص، القصف بالمدفعيات براجمات الصواريخ على أحياء بأكملها، موت الكثير من المدنيين وإلى غاية الآن القصف مستمر في بعض الأحيان في حال ما إذا تم عرض نفس المشروع على مجلس الأمن، هل ما تزال الصين مصممة على إجهاض هذا المشروع؟

لي هوا شين: نحن ندعو إلى حل المشكلة بطريق سياسي وقانوني، في إطار قانوني لنتوصل إلى حل سياسي وسلمي، وأنا أعتقد بهذه الوسيلة هي ثمن أقل ولكن النتيجة أيضا أحسن أما موضوع فيتو أو غيره في المستقبل، هذا سيناقش ويقرر في حينه..

وسيلة عولمي: ولكن عندما تقول في المستقبل ماذا تقصد بالضبط ولاسيما وأن كل يوم وحصيلة القتلى في ارتفاع مستمر؟

لي هوا شين: نرى الآن جهودا مستمرة من أطراف مختلفة من جامعة الدول العربية من الصين ومن دول أخرى، والكل أعتقد هدفه المشترك هو وقف أعمال العنف هناك للوصول إلى حل سياسي وسلمي للمشكلة..

وسيلة عولمي: النقطة الأخرى التي تحدثت عنها هي إصرار الصين على أن يكون الحل، حل الأزمة السورية، من قبل جامعة الدول العربية لكن ألا تناقض الصين نفسها بهذا القول لاسيما وأنها هي التي ساهمت في إجهاض مشروع عربي تقدمت به جامعة الدول العربية؟

لي هوا شين: فعلا لما صوت الصين هذا القرار لم نقصد أن نكرر جهود جامعة الدول العربية بالعكس نحن عندنا تصور بأفكارنا ومبادئنا الأساسية في هذا الصدد لو أتحدث عنها ممكن أن أتحدث عن النقاط التالية: نحن مبدئيا منفتحون حول إصدار قرار من مجلس الأمن حول الأوضاع في سوريا فشاركنا بموقف مسؤول ومتأني في كل المناقشات التي جرت في مجلس الأمن حول أوضاع سوريا ونحن نعتقد وقلنا أننا نعتقد إذا أريد إصدار قرار من مجلس الأمن حول سوريا يجب أن يفيد يجب أن يلتزم بإحداث مبادئ ميثاق الأمم المتحدة..

وسيلة عولمي: ما شكل هذا القرار الذي تدعو إليه الصين؟

لي هوا شين: أيضا يفيد تخفيف التوتر والأوضاع المتردية في سوريا وليفيد الوصول إلى حل سياسي للمشكلة، وليفيد الاستقرار والسلام في المنطقة هذه هي أهدافنا ومبادئنا الأساسية وفي المناقشة حول هذا المشروع قلنا وأعلنا نحن ضد فرض حل من الخارج، ضد فرض استنتاج مسبق قبل إجراء الحوار وحول أيضا فرض تغيير السياسة، تغيير الحكم من طرف خارج البلد، هذه هي المرجوة الأساسية.

موقف الصين من القرار الروسي في مجلس الأمن

وسيلة عولمي: إذن الصين تريد قرارا من مجلس الأمن يخدم جميع الأطراف مثلما تقول، ما رأيكم في مشروع القرار الذي تعمل عليه أو اقترحته روسيا؟

لي هوا شين: نحن نريد، كنا نريد أن يكون هذا القرار متوازن يغطي اهتمامات جميع الأطراف ليكون عادلا وليكون قابلا للتنفيذ لكن مع الأسف الشديد بعض المناقشات، بعض الجهود الصينية ودول أخرى إن المشروع الأخير يتضمن ضمنيا معنى إسقاط أو تغيير النظام وأيضا..

وسيلة عولمي: لكنني أسأل عن المشروع الروسي هل أنتم توافقون عليه؟

لي هوا شين: نحن كنا منفتحين تجاه جميع المشاريع حول القرار في مجلس الأمن، نحن نقول ممكن أن نناقش حول ذلك، الهدف المهم، الهدف هو الوصول إلى حل سياسي وسلمي وأيضا بالإضافة إلى ما ذكرته حول تضمن المشروع الأخير لمعنى إسقاط أو تغيير الحكومة أو النظام من الخارج بقوة، أيضا المشروع الأخير يطالب هذا الطرف بأشياء كثيرة دون أن يطالب الأطراف الأخرى بأشياء ثم أيضا كان جهود الدبلوماسية مستمرة وبعض الأعضاء في مجلس الأمن تطلب تأجيل التصويت ولكن بعض الدول الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن تطالب التصويت بقوة فاضطرت الصين فعلا باستخدام فيتو وهذا ما كنا لا نريده..

وسيلة عولمي: سيد لي هوا شين، السفير في وزارة الخارجية الصينية المكلف حاليا بموضوع سوريا ابق معنا، حوارنا ما يزال مستمرا، مشاهدينا الكرام فاصل قصير وسنعود معه ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

وسيلة عولمي: أهلا بكم مشاهدينا الكرام وبضيفنا لحلقة اليوم السيد لي هوا شين السفير في وزارة الخارجية الصينية المكلف حاليا بموضوع سوريا، أهلا بك من جديد سيد لي قبل قليل كنت تقول إن الصين من بين ما تحرص عليه هو ضرورة إجراء حوار سياسي لحل الأزمة في سوريا هل لدى الصين تصور بهذا الشِأن أو لديكم مبادرة؟

لي هوا شين: حاليا ليست للصين حسب ما أعرف هناك أي مبادرة محددة، ولكن فكرتنا واضحة وهدفنا واضح هو الدفع إلى تخفيف الأوضاع المتردية في سوريا للإطلاق في وقت عاجل الحوار السياسي للوصول إلى حل سياسي وسلمي للمشكلة، إذا استكمل شوي حول تصور الصين للتصويت في مجلس الأمن إن الصين عملت ذلك انطلاقا من مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة ومن السياسة الدبلوماسية السلمية والمستقلة للصين، ونحن لما عملنا ذلك لم يكن لدينا أي مآرب مادية ذاتية تجاهه لم نقصد أن نعارض أي طرف معين لم نقصد أن ندافع عن مثلا طرف معين في سوريا، ندافع مثلا عن السلطة، لا بالعكس، كل هدفنا وكل ما نعمل ونفكر فيه هو مصلحة الشعب السوري على مدى بعيد ومصلحته الأساسية طبعا أيضا هي أيضا مصلحة الشعوب العربية والمنطقة...

وسيلة عولمي: ولكن ربما غريبة..

لي هوا شين: لنجنب هذه المنطقة وسوريا من ويلات الحرب الأهلية.

مدى تخوف الصين من مقاطعة منتجاتها

وسيلة عولمي: أريد فقط أن أنقل لك نظرة ربما تبدو مخالفة لنظرة الصين هناك يعني نوع من الدهشة من هذا الفيتو، ألا يخشى أو تخشى الصين من رد فعل شعبي وهناك استمعنا فعلا إلى دعوات لمقاطعة المنتجات الصينية ألا تخاف الصين ربما من ردة فعل سلبية إزاءها هذا ما يهدد مصالحها في المنطقة؟.

لي هوا شين: أرجو من خلال حديثي من خلال أعمال الصين من خلال جهود الصين أن تساعد الشعوب العربية لفهم جيد وعميق لموقف الصين لتصور الصين وفي جوانب أخرى أن العلاقة بين الصين، المشاعر الطيبة وعلاقات الصداقة والتعاون بين الصين والدول العربية ليست وليدة اليوم إنما هي ناتجة لجهود الطرفين منذ سنين طويلة، ومن خلال دعم متبادل بين الصين والدول العربية في قضايا جوهرية حيوية لكل طرف منها من الجانب الصيني هناك قضايا سيادية حيوية من الجانب العربي هناك أيضا قضايا عادلة، الصين منذ سنوات طويلة نؤيدها ونقف بجانبكم لهذا...

وسيلة عولمي: لكن ليست هناك خشية على مستقبل هذه العلاقات؟

لي هوا شين: هذا ما أريد وقلت قبل قليل أرجو أن يساعد شرحي وأيضا الجهود الصينية مستمرة أن تساعد على فهم لدى العرب لموقف الصين، ونحن على ثقة بأن الصين ودول العربية ليس هناك خلافات جوهرية بين الطرفين فعلا هناك تصور أو تفكير ربما مختلف قليل ما من كل طرف حول هذا الموضوع، ولكن أهدافنا مشتركة، جهودنا مشتركة ليس هناك خلافات أو تباين كبير بيننا لنسعى سويا إلى إيجاد حل سلمي وسياسي للمشكلة لأننا نحن نعتقد هذا هو أقل ثمن وأيضا أحسن نتيجة.

وسيلة عولمي: سيد لي تقول أن موقف الصين بخصوص الأزمة في سوريا لا يتعلق بمصالح خاصة بالصين أنقل لك ما قاله وزير الخارجية التركي داود أوغلو الذي قال: "الفيتو الذي استخدمته الصين وروسيا لم يستند إلى الوقائع القائمة بقدر استناده إلى موقف روسيا والصين المناهض للغرب"، هنا القصد ربما أن الصين أتحدث هنا عن الصين أكثر من روسيا تريد من خلال هذا الفيتو تحقيق مصالحها الخاصة، تريد قول للولايات المتحدة الأميركية أنا أيضا قوة يجب أن تحترم ويجب أن يسمع صوتها إلى أي مدى هذا الكلام يبدو حقيقي؟

لي هوا شين: كل ما تفكر فيه وتعمله الصين هي تطبيق سياستها الخارجية المستقلة ومبادئها الأساسية وهذه مطابقة لأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة نحن لو قالت هناك مصلحة للصين فمصلحتنا هي الاستقرار والسلام في سوريا وفي المنطقة وتجنيب الشعب السوري والشعوب العربية من ويلات الحرب الأهلية، من الخسائر والمصلحة الأساسية للشعب السوري والشعب العربي هذه هي ما نقوم به ونستهدفه أما الأشياء الأخرى فحقيقة أنا أعتقد هو غير صحيح.

موقف الصين من التحركات الدولية المتسارعة بشأن سوريا

وسيلة عولمي: بعد إفشال المشروع العربي الغربي في مجلس الأمن هناك اتجاه الآن إلى الجمعية العامة لا بل أكثر من ذلك هناك حديث عن تدويل وعلى أخذ ملف سوريا خارج مجلس الأمن في حال ما إذا حدث ذلك كيف سيكون موقف الصين من هذا الموضوع؟

لي هوا شين: أرى الآن جهود دبلوماسية مستمرة لا تزال مستمرة ومنها جهود جامعة الدول العربية ونحن هذا ما نريد أن نؤيده ونقدرها لأن أهدافنا واحدة وجهودنا إن شاء الله تتضافر لهدف الوصول إلى حل سياسي وسلمي للمشكلة.

وسيلة عولمي: لكن هنا ربما سؤالي في حال ما إذا اخذ بالملف السوري خارج مجلس الأمن وهذا بسبب الموقفين الروسي والصين وبالتالي في هذه الحال الصين وروسيا لن يكونا مشتركين في هذه الحالة، وهنا السؤال ما سيكون، يعني كيف سيكون موقفكم؟

لي هوا شين: طبعا نحن ندعو إلى حل المشكلة بطريقة قانونية وفي إطار الشرعية الدولية أما ما خارج ذلك فهو ما نعارضه.

وسيلة عولمي: الآن فرنسا كذلك تتحرك في إطار ما يسمى مجموعة أصدقاء الشعب السوري وهناك محاولات دعوة لإقامة ممرات إنسانية في سوريا لإنقاذ المدنيين ما هو موقفكم في هذا الشأن؟.

لي هوا شين: كل هذه الأفكار تدرس الآن والصين طبعا تراقب الأوضاع أيضا عن كثب وسنتابعها.

وسيلة عولمي: هل تقترحون أي مبادرة في سبيل مساعدة المدنيين ولاسيما أن هناك استغاثات واستنجادات من قبل المدنيين ضحايا القصف في سوريا؟.

لي هوا شين: حسب ما قلت قبل قليل حسب علمي ليس لدى الصين أي مبادرة محددة ولكن الآن جهود الصين مستمرة بكرا سيصل نائب وزير الخارجية مبعوث خاص من الحكومة الصينية إلى سوريا سيلتقي بالقيادة السورية سيتحدث هناك لنرى ونتابع النتائج.

وسيلة عولمي: وكيف تتابعون التحرك الألماني التركي في هذا المجال..

لي هوا شين: نعم طرحت...

وسيلة عولمي: هناك مبادرات كذلك تركية ألمانية...

لي هوا شين: طرحت أفكار وطرحت مشاريع وتدرس.

وسيلة عولمي: هل الموقف الصيني يرتبط بالموقف الروسي بخصوص الأزمة السورية إلى أي مدى يوجد هذا الترابط بينكما؟.

لي هوا شين: هناك علاقات تنسيق سياسي إستراتيجي بين الصين وبين روسيا مثلما توجد هذه العلاقة بين الصين ودول كثيرة في العالم لذلك في إطار هذه العلاقات ننسق موقفنا ونتشاور دائما ولكن أؤكد إن الصين تنتهج سياسة دبلوماسية مستقلة ليس الآن إنما منذ بداية تأسيس جمهورية الصين الشعبية منذ الصين الجديدة ونحن يعني ننتهج هذه السياسة..

وسيلة عولمي: هل هي مستقلة تماما..

لي هوا شين: نقرر..

وسيلة عولمي: ماذا عن الدور الإيراني في هذا الشأن لاسيما وأن الصين تربطها بعلاقات إستراتيجية مع إيران؟.

لي هوا شين: نقرر سياستنا ونتخذ قرارنا حسب طبيعة كل قضية حسب صحة هذا الموقف أو خطئه أما ما قلتي حول مثلا موضوع إيران فطبعا المنطقة منطقة واحدة عناصرها متشابكة ومترابطة، ولكن كل قضية قضية.

وسيلة عولمي: سيد لي في ختام هذا اللقاء كيف تتوقعون مستقبل هذه الأزمة وما السيناريو المحتمل برأيك؟.

لي هوا شين: أنا قلت في البداية نحن نرى أن هذه الأوضاع يجب أن لا تستمر ويجب أن تتوقف، الشعب السوري أيضا عزيز وحياتهم ثمينة بالنسبة لنا، لذلك نحن ندعو إلى وقف فوري لأعمال العنف فورا، وبدء حوار سياسي وعملية الحل السياسي ونتمنى أن يأتي هذا سريع وسوف الصين ستسمر في جهودها فعلا نحن عملنا ما هو معروف أو غير معروف لدى الأطراف الأخرى سواء كان مع النظام أو مع المعارضة استقبلت الصين وفد مؤخرا في بكين، وفد من المعارضة، ومنذ السنة الماضية أيضا عملنا اتصالات ولقاءات مع المعارضة السورية..

وسيلة عولمي: لكنكم تتهمون بأنكم لا تتعاملون مع جميع القوى المعارضة في سوريا المجلس الوطني السوري مثلا.

لي هوا شين: لا بالعكس بالذات بالمجلس الوطني السوري بالذات جرى لقاء معه، أما لا افهم ماذا تقصدين معارضة جميع المعارضة، المعارضة ممكن تكون متعددة ربما فعلا لم نلتق بكل طرف فيها ولكن مثلا المجلس الوطني السوري تم اللقاء معه.

وسيلة عولمي: شكرا جزيلا لك سيد لي هوا شين السفير في وزارة الخارجية الصينية المكلف حاليا بموضوع سوريا كنت ضيف حلقتنا اليوم.

لي هوا شين: شكرا.

وسيلة عولمي: شكرا لكم مشاهدينا لمتابعة حلقة لقاء اليوم إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة