عبد الله حسن.. صوماليو إثيوبيا   
الثلاثاء 1428/2/9 هـ - الموافق 27/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)

- أثر الحرب الإثيوبية على الصوماليين
- المساندة الشعبية للحركات التحررية

 



ميا بيضون
: مرحباً بكم مشاهدينا إلى هذه الحلقة من البرنامج نستضيف اليوم رئيس الإقليم الصومالي في الاتحاد الفدرالي الإثيوبي الرئيس عبد الله حسن، الرئيس عبد الله كما هو معلوم مساحة الإقليم الصومالي تحتل ربع مساحة إثيوبيا ولكن هنا الأكثرية صومالية، كيف ترى بأن الحرب على الصومال أثرت على الصوماليين في الإقليم هنا؟

أثر الحرب الإثيوبية على الصوماليين

عبد الله حسن - رئيس الإقليم الصومالي في الاتحاد الفدرالي الإثيوبي: ليس هناك حرب بيننا وبين الشعب الصومالي، ليس هناك حرب بيننا وبين أي طرف، بس هناك إننا لنا مصلحة وطنية والحكومة الإثيوبية قبل..قلت لكِ هناك قبل.. لما جاؤوا الجماعة دول الحكم الإسلامية بدؤوا هم الذي الإرهاب الدولية، جماعة الإرهابية الدولية التي تنسقها الحكومة الإريترية والجماعة المعادية للديمقراطية بدؤوا يشنوا حربا غير معلنة علينا وعلى المشاريع الإنمائية وعلى الشعب، إنهم قتلوا الأوغاز السلاطين لأنه عندنا عادة السلطان والأوغاز حرام واحد يقتل وقاموا بتفجير من التفجيرات حول المشاريع الإنمائية والتعليمية هنا في البلد، لنا حق للدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا وعن أرضنا والوحدة الإقليمية الإثيوبية وهذا هو اللي حصل، ليس هناك حرب بيننا وبين أي طرف، بل هناك غزو من العناصر الإرهابية التي يرعاها الإرهاب الدولي التي تنسقها الحكومة الإريترية والتي ينسقها برضه العناصر المعادية للديمقراطية والإنمائية غزوا علينا، بعدين نحن ردينا علشان ندافع عن سيادتنا.

ميا بيضون: أنت قلت إن يعني أن عناصر من الصومال تدخلت هنا في الصومال..

عبد الله حسن: في الإقليم..

ميا بيضون: في الإقليم وأيضا رئيس الوزراء ميليس زيناوي قال بأن الحرب شُنت لأن بعض العناصر تسللت عبر الحدود، هل لديكم إثباتات بأن هناك تسللات حصلت، يعني هل لديكم معتقلين يعني؟

عبد الله حسن: ليس هناك معتقلين وليس هناك يعني إنهم قاموا بتفجيرات على المشاريع الإنمائية وعلى المدن وهذا شيء واضح يعرفه كل العالم والصحافة العالمية وهذا معروف وقتلوا الأبرياء، بعدين عندنا حق أن ندافع عن سيادتنا وعن مصالحنا وعن تنميتنا وعن الوحدة الإثيوبية وإنما لم نشن حربا على الصومال وإننا دافعنا انطلاقا من هذه.. قمنا بالدفاع عن أراضينا وعن شعبنا وعن بلدنا.

ميا بيضون: يعني أنت تقول إن تسللات لم تحصل عبر الحدود.

"
الهدف من العمليات التي تقوم بها عناصر صومالية هو عرقلة الجهود الإنمائية والحكم السليم وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية المتواصلة والحكم السائد في إثيوبيا
"
عبد الله حسن: حصلت وقامت بتفجيرات وإن هذه العناصر قاموا بقتل الأبرياء والنساء والأطفال والسلاطين، بعدين كل هذا حصل وأعلنوا الجهاد علينا ونحن مسلمين وكما تعرفين المسلمين في إثيوبيا هم أكثر من أربعين مليون، لما تجمع المسلمون في الصومال وفي كينيا وفي إريتريا وفي جيبوتي كلها المسلمين الإثيوبيين أكثر منهم من رغما عنهم، فكيف يعلنوا الجهاد؟ نحن المسلمين، الهدف هو عرقلة الجهود الإنمائية والحكم السليم وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية المتواصلة والحكم السائد في إثيوبيا وفي قرن أفريقيا هذا هو هدفهم.. هدفهم لإقامة إرهاب دولي.

ميا بيضون: ولكن تجولتُ خلال الأيام الماضية هنا في الإقليم ولاحظت بأن عددا كبيرا من السكان ضد الحرب على الصومال، كيف ترى ذلك؟ كيف تعلق على ذلك؟

عبد الله حسن: لا.. لا ما نتصور، شعبنا له.. عنده وحدة وقاموا.. الشعب كله قام بمظاهرات ضدهم وقام بتأييد الحكومة الإثيوبية وحكومة الإقليم لأنه شعب يعرف لما يجيؤوا الغزاة هؤلاء يعرقلوا الجهود الإنمائية، يفجروا انفجارات بمشاريع مياه الآبار والتعليم والمدن وبعدين هذا عدو..

ميا بيضون: يعني هل أنت تقول بأن كل دولة تحصل على حدودها تسللات يجب أن تغزو أو أن تدخل الدولة المجاورة؟

عبد الله حسن: نحن لم نغزُ، إلا أنهم هم قاموا بالغزو علينا وقمنا بالدفاع عن النفس..

ميا بيضون: ولكن يعني أنا بالفعل تحدثت مع عدد كبير وليس عددا قليلا وكانوا ضد الحرب يعني على عكس ما تقوله، هم فعلا ضد الحرب؟

عبد الله حسن: والله يعني منعكِس أنه واحد لما الجماعة المعادية للديمقراطية والإرهاب الدولي لهؤلاء الجماعة لما يغزوا علينا ولما يقوموا بانفجار المشاريع الإنمائية وقتل الأبرياء كيف.. كيف الشعب راضي علشان أن ندافع عن أراضينا وعن مصلحتنا وعن الوحدة الإقليمية الإثيوبية وهذا هو.. الشعب متفق، ليس هناك حرب.. وإنما قمنا..

ميا بيضون: هناك جيش إثيوبي في الصومال، كيف وليست هناك حرب؟

عبد الله حسن: وهناك جيش إثيوبي علشان ليس هناك.. ليس هناك حكومة مركزية في الصومال وإنما التوافق مع الحكومة المركزية الحالية وانطلاقا من الدفاع عن أنفسنا..

ميا بيضون: كما هو معروف بقانون الإثيوبي هو يمنح حق تقرير المصير لكل الشعوب، لماذا لا تجروا استفتاءً هنا ويعني تعرفوا رأي الشارع في هذا الموضوع؟

عبد الله حسن: أختي أنه لو تعرفي الحكم في إثيوبيا ليس حكما مركزيا وإنما حكم فدرالي، هناك تسعة أقاليم وأديس بابا وبعدين هناك أكثر من سبعين قومية هنا ونحن واحد منهم وهنا الدستور يقر على الانفصال وعلشان نحن نقوم بإدارة أنفسنا وما هو الحاجة إلى إجراء التصويت؟ وماذا وكيف؟ نحن.. كل الأقاليم وكل القوميات متفقة على الدفاع عن الدستور الذي أعطانا أن نقوم بإدارة أنفسنا، عندنا حكومة إقليمية، عندنا مجلس وزاري، عندنا مجلس برلماني، عندنا.. لأنه تعرفي هناك البلد الإقليم تسع مناطق إدارية واثنين وخمسين مركزا إداريا كله.. مركز إداري له برلمان مجلس برلماني.

ميا بيضون: ولكن لماذا لا تجروا استفتاءً فقط يعني لسحب ذريعة الانفصال من الأشخاص الذين يقولون بأنهم يريدون فعلا الانفصال عن إثيوبيا؟

عبد الله حسن: الدستور أعطانا أن نقوم بإدارة أنفسنا، كل شيء لما الحكومة.. لما تعمل.. اللغة الرسمية اللغة الصومالية، الميزانية ميزانية بيدنا، نحن نقرر كم مدرسة نبني وكم.. صحيح كل هذا بيدنا، ليس هناك حاجة لما.. شوفي لما نحس هناك أن الدستور لم يُطبَّق لنا حق أن نقول وفقا للدستور نحن ننفصل وما فيش داعي حاليا، إحنا حكومة إقليمية منتمية إلى حكومة فدرالية، هناك سبعين قومية وبعدين ما فيش مشكلة لأنه العالم حاليا يسعى إلى وحدة البلدان لما يكون الوحدة.. الوحدة يعني تساعد على التنمية المتواصلة والديمقراطية وتحقيق الاستقرار والأمن.

ميا بيضون: ولكن يعني هنا.. هناك حركات انفصالية أو حركات تحررية يعني سمِّها كما تشاء هنا وهي تريد الانفصال، لماذا لا تأخذونها في عين الاعتبار؟

عبد الله حسن: قبل كل شيء الشعب هو الذي يقرر والشعب له حكومة إقليمية والجماعة اللي تقولوا الحركات الانفصالية دي لا هي جماعة إرهابية معادية للتنمية والحكم السليم والديمقراطية والعدالة، ليس لهم برنامج سياسي اجتماعي وإنما هم الجماعة دول، إيش نقول، هم ممكن نقول الدلاَّلة، دلاَّلين، يعني هم يعني يرعون (OR) منسقين من الدول والجماعات الإرهابية التي لا تريد أن ترى إثيوبيا قوية لها اقتصاد قوي وليس لهم علاقة مثلما قلتُ لكِ إن الجماعة دول الذين قاموا بقتل الأبرياء والأطفال والعيال وقاموا بتفجير المشاريع الإنمائية وهذا الشعب متفق ووحدة على أن يحمي أو يدفع.. الدفاع عن أراضيه وعن تنميته.




المساندة الشعبية للحركات التحررية

ميا بيضون: يعني كأية حركة تحررية لا تستطيع أن تستمر في حال ليست لها احتضان شعبي، واضح بأن هذه الحركات لها احتضان شعبي هنا؟

عبد الله حسن: أولا نقول قطَّاع الطرق أختِ الجماعة، دول قطَّاع الطرق ليس لهم أي دعم شعبي لأنهم خارجين عن إرادة الشعب.. هم خارجين عن إرادة الشعب..

ميا بيضون: ولكن هم ضمن الشعب يعني هم يعيشون ضمن الشعب.

عبد الله حسن: لا، ما يقوموا الجماعة دول إنهم جماعة إرهابية خارجة عن إرادة الشعب وإرادة البلد والخطط خارجة عن الخطط الإنمائية اللي نسعى إليها ومثلما قلت لكِ ليس لهم أي دعم شعبي وليس لهم أي رؤية تساعد على تحقيق التنمية في البلد.

ميا بيضون: ولكن واضح أن هذه القوى ليس بضعيفة.. يعني فهناك معارك يومية تجري معها هذه القوى ولا زالت مستمرة؟

عبد الله حسن: ليس هناك معارك يومية في الإقليم هذا وإنما قطَّاع الطرق الذين يقومون ببعض.. يقومون.. هناك مساعدات، يقوموا بتفجير المساعدات التي نريد أن نُعطيها للشعب وإنما ليس هناك حرب وإنما قطَّاع الطرق يقومون بهذه الأشياء على العمل الإجرامي ضد الشعب.

ميا بيضون: يعني هل تعني أن القوات الحكومية غير مسيطرة على كامل أراضي الإقليم هنا؟

عبد الله حسن: القوات الحكومية وقوات والبوليس الإقليمي والفدرالي مسيطر على الوضع في البلاد.

ميا بيضون: يعني لماذا تتعاطون مع هذه الحركات ومع حركة تحرير أوغادين وكأنها غير موجودة؟

عبد الله حسن: والله ما نقدر نقول إنه حركة هذه الآن، هؤلاء قطَّاع الطرق اللي يقوموا يأخذوا المساعدات التي نقوم بالإمدادات الغذائية والمساعدات وإنما ليست هناك حركة شعبية وإنما قطَّاع الطرق، لا نقدر نقول إنها حركة، هذا هو اللي يجري.

ميا بيضون: واضح أنك لا تريد أن تتحدث عن هذه الحركات ولكن..

عبد الله حسن: لا حركة إرهابية أنا قلت لكِ، حركة إرهابية ضد الشعب وضد إنماء الشعب وضد الدستور، هذا هو.

ميا بيضون: تقولون بأن الصوماليون لا يريدون الانفصال ولكن كما أستطيع أن أرى على العَلَم هناك نجمة ذات خمسة أطراف وهي ترمز إلى الصوماليين هنا في إثيوبيا وأيضا في كينيا وجيبوتي والصومال، ألا يعني ذلك أنكم تريد الانفصال يعني في وقت ما؟

عبد الله حسن: هذا تفسير خاطئ يا أخت هبة، ما له علاقة أي هذا، لأنه نحن بلد إثيوبيا لديها قوميات كثيرة مثلما قلت لكِ، نحن واحدة من هذه القوميات لنا حكومة إقليمية مثلما قلت لكِ، ليس هناك علاقة أي ما قلت لك وهذا دعاية.

ميا بيضون: هل تعتقد بأن الحكومة الانتقالية في الصومال ستستطيع فعلا حماية حدود إثيوبيا ومنع أية أعمال ضد إثيوبيا من هناك؟

عبد الله حسن: هذا ما نسعى إليه لأنه حكومة فدرالية معترِفة دوليا وإثيوبيا أيضا رائدة في مساعدة هذه الحكومة علشان تحصل تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في الصومال، هذا هو ما نسعى نحن الإثيوبيين، الحكومة الإثيوبية بمساعدة مع الدول الأخرى في المنطقة علشان الحكومة الصومالية الحالية نساعدها على أن تستطيع أن تسيطر حكمها على جميع الأقاليم الصومالية في البلد المجاور وهذا هو ما نسعى له والبلدان المجاورة والعالم، نقول هذه الدولة دولة فتية لازم تحصل مساعدات دولية ولازم تستطيع نساعدها أن تستطيع على تنشيط قواتها وحكمها على هذه الأقاليم وبعدين نحن بلد مجاور، بلد نساعد مع بعض علشان تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة القرن الإفريقي.

ميا بيضون: رئيس حسن أريد أن أنتقل في أسئلتي الأخيرة إلى مسألة الإنماء هنا في الإقليم، لاحظنا بأن الإقليم هنا، الإقليم الصومالي هو من أفقر الأقاليم في إثيوبيا، هل الإنماء الذي جرى في إثيوبيا هو إنماء غير متوازن؟

عبد الله حسن: الحكومة في إثيوبيا مثلما قلت لك هنا، هناك تسعة أقاليم وبلديات أديس أبابا وديرة داوا وكلها الحكومة تقوم بتقسيم هذه الموارد المالية وأي شيء على التوازن وفقا لوضع أي إقليم وليس هناك أي مشكلة، لنا ميزانية نقوم بتصديقها ونقوم بإجراء المشاريع المختلفة مشاريع المياه، مشاريع الصحة، مشاريع الزراعة، مشاريع التعليم، ممكن عندنا مشاكل لأنه بلد، الإقليم كبير ونحتاج إلى مساعدات أكبر من هذا حول المسائل هذه وإنما ما فيه أي شئ حول هذا..

ميا بيضون: تحدثنا عن خطة خماسية إنمائية، ما هي أبزر نقاط هذه الخطة؟

عبد الله حسن: أبرز هذه العناوين، الخطة يعني مرتكز على الصحة وعلى المياه وعلى الزراعة وعلى الحكم السليم، التعليم.. لازم نرفع التعليم..

ميا بيضون: ما هي نسبة الأشخاص الذين يذهبون إلى المدرسة هنا؟

عبد الله حسن: والله نسبة سنة بعد سنة تزداد، علشان كده نريد الشعب والأطفال كلهم سنويا اللي من تغطية التعليم، السنة الماضية 25 بالمائة وبعدين لازم ندرس.. الخطة تقول بعد أربع سنوات لازم نحقق 77 إلى 80 تغطية التعليم والصحة برضه كده..

ميا بيضون: والمستشفيات؟

عبد الله حسن: والمستشفيات هناك ستة مستشفيات كبيرة ومثلما قلت لكِ العدد من المراكز أكثر من مائتي (Health boosts) المراكز الصحية..

ميا بيضون: رئيس عبد الله حسن شكرا جزيلا لك، شكرا جزيلا لكم مشاهدينا للمتابعة والي اللقاء في حلقة أخرى من البرنامج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة