الذكرى الأولى لاغتيال رفيق الحريري   
الثلاثاء 1427/1/16 هـ - الموافق 14/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:13 (مكة المكرمة)، 9:13 (غرينتش)

- زلزال اغتيال الحريري والوصاية على لبنان
- لبنان بين النضال العربي وسلاح المقاومة

- رحلة بناء الدولة اللبنانية ودور المؤسسة الدينية

- الإعلام اللبناني بعد رحيل الحريري


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. عالمنا غابة وحوش، عالم السياسة غابة فيها من وحوش الغدر والنفاق والاغتيال السياسي، عالم الاستخبارات أدغال فيها من وحوش التشويه والتعذيب والاغتيال الجسدي، العالم العربي غابة فيها من وحوش التسلط والاستهتار بقيمة الإنسان.. أي إنسان، عالم لبنان غابة فيها من وحوش ما سلف الكل بالكل من الكل للكل، قطعا التعميم هنا خطأ منهجي ندركه، لكن المذكور تمهيد لقول جزم يجافي أي حرج أو تردد قتل الراحل الكبير رفيق الحريري في قلب لبنان هو وليد غابات وأدغال الوحوش تلك، رفيق الحريري كان استثناءً بل كان الاستثناء، البلاد العربية ولبنان تحديدا شهد اغتيالات وسالت فيه دماء لكن اغتيال الحريري كان استثناءً ودماؤه التي سالت كانت استثناء في تداعياتها كم رجل دولة أو مسؤول في الحكم أو شخصية سياسية قُتلت في لبنان أثناء الحرب وقبلها وبعدها؟ لكن وصف اغتيال الحريري بأنه زلزال كان استثناءً، كم عدد الاغتيالات السياسية وغير السياسية في لبنان والعالم؟ لكن كيفية تعاطي القوى الكبرى في المجتمع الدولي مع مقتل الحريري كانت استثناءً، كم قرارا دوليا عن مجلس الأمن صدر؟ لكن كيفية ملاحقة تطبيق هذه القرارات المتعلقة باغتيال الحريري كانت ولا تزال استثنائية، إجماع اللبنانيين والعرب بكل طوائفهم وشرائحهم الاجتماعية والسياسية على إدانة الاغتيال كان استثنائيا، التغييرات التي عرفها المشهد السياسي والإعلامي بعده وبسبب الاغتيال كانت استثنائية، انقلاب التحالفات، انقلاب الخطاب الإعلامي، خروج القوات السورية ومعها نفوذها المباشر، خروج السجين سمير جعجع وعودة المنفي ميشيل عون، توترات وتفجيرات واغتيالات.. باختصار الحريري كان رجلا استثنائيا يقر بهذا من وافقه أو خالفه غيابه كان زلزالا استثنائيا بإدانة الجامعة الاستثنائية والتفاف شعبي استثنائي وبتداعيات استثنائية، عام على رحيل رفيق الحريري، قراءة في المشهد السياسي والإعلامي وتساؤل عن آفاق التطورات لبنانيا وإقليما في مراجعة مع زملاء صحفيين ونقاش البيت الواحد بعيدا عن الدبلوماسية والتجريح، نرحب هنا في وسط بيروت وعلى تماس من ضريح الراحل الكبير رفيق الحريري بالإعلامية ماتيلدا فرج الله مقدمة برامج تلفزيونية ومذيعة ومقدمة برنامج في إذاعة لبنان الحر ونرحب بالإعلامي رفيق نصر الله مدير مكتب الإمارات للإعلام في لبنان ونرحب بالإعلامية ديانا مقلد مسؤولة تحرير ومقدمة برامج في تلفزيون المستقبل، طبعا هناك أيضا بعض الأصدقاء من الشباب من أكثر من تيار سيشاركوننا أيضا بالسؤال وبعض الكلمات في هذه الحلقة الخاصة بعد عام على رحيل رفيق الحريري رحمه الله، مشاهدينا الكرام وقفة نعود بعدها مباشرة للبدء في حوار مفتوح أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، قلت نحن في هذه الحلقة الخاصة بعد عام على رحيل الراحل رفيق الحريري نحن نتحدث هنا من وسط بيروت وعلى تماس أمتار قليلة من ضريح الراحل رفيق الحريري، إذاً هذا هو ضريح رفيق الحريري بطبيعة الحال منذ الأيام الأولى أصبح هذا الضريح هو مزار لكل اللبنانيين تقريبا يتوافد عليه المئات تقريبا يوميا بدون استثناء منذ استشهاده العام الماضي، هذا إذاً قلت ضريح رفيق الحريري الذي أصبح مزارا لجميع اللبنانيين تقريبا ولكن ينبغي أن لا ننسى سادتي المشاهدين بأنه أيضا إضافة إلى الراحل رفيق الحريري سقط معه رفاق، رفاق كان من بينهم الوزير باسم فليحات وأيضا المرافقين الشخصيين الذين كانوا معه على الدوام من حراسه ومرافقيه وهذا هو مكان أضحت رفاق الراحل رفيق الحريري ربما نذكر من بينهم.. لا نذكر الجميع بطبيعة الحال رحمهم الله جميعا ولكن ربما مفيد أن نذكر هنا يحيى مصطفى العرب وهو المعروف بأبو طارق كان هو رئيس حرس الراحل رفيق الحريري وهو الذي كان يرافقه على الدوام. وللعلم فقط العملية التي تمت بالمناسبة كانت في أنّ عندما مرور موكب الراحل رفيق الحريري انتبه أبو طارق رحمه الله انتبه إلى السيارة التي كان يمكن أن تفجره فذهب مباشرة إلى اليمين بجوار تلك السيارة وكان التفجير الضخم الذي أودى بحياة أبو طارق مباشرة ومعه الرفاق الذين توفوا هنا رحمهم الله. طبعا تلفزيون المستقبل الذي يملكه الراحل رفيق الحريري كان من أهم التلفزيونات التي واكبت رحيل رفيق الحريري منذ اللحظات الأولى تميز بعديد من المشاهد الخاصة وبالخطابات الخاصة وطبعا أيضا بالكليبات شكر لتلفزيون المستقبل الذي قدم لنا هذا الكليب الذي نستمع إليه سوية الآن.


[كليب لتلفزيون المستقبل عن رفيق الحريري]

زلزال اغتيال الحريري والوصاية على لبنان

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم ديانا بعد عام على رحيل الراحل رفيق الحريري كيف كان الحدث الزلزال وكيف تعيشينه بعد عام؟

ديانا مقلد- إعلامية في تلفزيون المستقبل: تعرفون جميعا يعني علاقة تلفزيون المستقبل بالرئيس الشهيد رفيق الحريري في يوم الرابع عشر من شباط يعني كنا نفترض أن هذا يوم طبيعي إلى أن وقع الانفجار وبدأت تداعياته تنعكس على المشهد داخل المؤسسة نفسها، الجميع كان ينتظر ماذا سيقول تلفزيون المستقبل متى سيأتي الإعلان وكان آخر من أعلن استشهاد الرئيس الحريري والحقيقة كان هناك إرباك وصدمة رهيبة أنا كنت في المؤسسة وأنا تابعت عودة الزملاء المصورين من موقع الانفجار تابعت الدموع، الانهيارات، الصدمة، الصراخ يعني كان مشهد مشحون بشكل لم أشهده من قبل..

غسان بن جدو: كيف تعيشونه الآن بعد عام؟

ديانا مقلد: الصور أستعيدها دائما للحقيقة ولأننا نحضر تغطية خاصة فبالتالي أنت تستعيد كل صور الأرشيف وهي مكثفة بالنسبة لي..

غسان بن جدو: ديانا أنتِ قلتي أنكم كنتم أخر من أعلن اغتيال الراحل رفيق الحريري أنا أؤكد لكي بأن قناة الجزيرة كانت بعدكم والسبب يعني نحن كنا طبعا ننقل كالجميع بدون استثناء وكنا على الهواء مباشرة أعتقد ككل القنوات وأُخبرنا بأن موكب الراحل رفيق الحريري قد استُهدف قلنا هذا الأمر وبعد ذلك أُخبرنا بأن أبو طارق رحمه الله المرافق الرئيسي للراحل رفيق الحريري قد اغتيل فقلنا هذا الخبر وبعد ذلك أُخبرنا بأن الراحل رفيق الحريري قد اغتيل وأصرينا على عدم إعلان الخبر إلا متى نشاهد النعي الرسمي من قبل تلفزيون المستقبل. وأنا أذكر جيدا كنا على الهواء مباشرة وكانت أمامي شاشة تلفزيون المستقبل عندما أعلن تلفزيون المستقبل آنذاك أعلنا هذا الاغتيال، يعني ربما الحدث الوحيد الذي لم نتعاطَ معه في حياتنا بمنطق السبق الصحفي، ماتيلدا أنتي إعلامية بطبيعة الحال لبنانية إذا تحدثنا الآن لا أتحدث عن العام الماضي ولكن الآن بعد عام الحدث كان زلزالا بكل المقاييس، أما يزال زلزال؟

"
الاستشهاد جر الطائفة السُنية إلى مطلب مزمن للمسيحيين وهو السيادة والحرية والاستقلال، كان مطلبا مزمنا للمسيحيين ولفئة من اللبنانيين وأصبح مطلبا شبه وطني
"
ماتيلدا فرج الله
ماتيلدا فرج الله- مقدمة برامج في إذاعة لبنان الحر: يعني هذا الحدث كان حدث كبيرا بالنسبة إلى الجميع بالنسبة إلى تجربة ديانا التي كانت في مؤسسة إعلامية تابعة للرئيس الحريري حتى بالنسبة لبقية الزملاء وأنا أرى إنه رفيق الحريري باستشهاده أدخل لبنان زلزالا كبيرا بعد الحديث هلا ما قدرنا نطلع منه ولكن لهذا الاستشهاد كان في نقاط سجلت خلال هذا العام أستاذ غسان يعني شاهدنا خلال هذا العام إنه هذا الاستشهاد جر الطائفة السُنية إلى مطلب مزمن للمسيحيين وهو السيادة والحرية والاستقلال، كان مطلبا مزمنا للمسيحيين ولفئة من اللبنانيين وأصبح مطلبا شبه وطني في هذه السَنة، أيضا يعني أنا أسجل نقاط بعد هذا الاستشهاد أيضا كنا نشهد حلفا شيعيا سُنيا درزيا مع بعض المسيحيين بمظلة سورية وأصبحنا اليوم نشهد حلفا سُنيا مسيحيا درزيا بمظلة غربية وبمظلة دولية هناك نقاط عديدة سجلت بهذا الاستشهاد.

غسان بن جدو: ماتيلدا طبعا أنتِ متميزة دائما في حواراتك وتُدخلين الجميع مباشرة في صلب الموضوع ولكن اليوم أدخلتنا من دون أن أسأل العزيز رفيق كيف شاهدته وكيف الآن ربما أشرتِ إلى هذه النقطة التي أثارتها السيدة ماتيلدا فرج الله، هل فعلا أن الطائفة السنية بالفعل كانت هكذا تحالفات وأصبحت بهذه الطريقة وانضمت إلى قافلة من يدعون إلى السيادة والحرية والتحالفات انقلبت بهذه الطريقة؟ في عمقها أتحدث.

رفيق نصر الله- مدير مكتب الإمارات للإعلام في لبنان: دعني أولا أنطلق من توصيف الزلزال لكل زلزال ارتدادات ونحن الآن مازلنا نعيش في الارتدادات ولم تنتظم عملية التركيز، الأرض يعني عندما تنتهي هذه الارتدادات نعرف جغرافية التضاريس، الآن أنا أعتقد أنه من المبكر توصيف التحالفات ووجهات النظر وإلى أين تتجه الأمور، لكن أنا شخصيا أنظر لكل ما جرى من خلال منظور استراتيجي لما تعيشه منطقة الشرق الأوسط.

غسان بن جدو: سنتحدث عن المنظور الاستراتيجي في النهاية ولكن في كل الأحوال شهدت.. شهد لبنان انقلاب كامل في التحالفات السياسية انقلاب في الخطاب الإعلامي وبالتالي.. نتحدث عن..

رفيق نصر الله: من غير شك نحن يعني الآن تنتظم الشظايا تحاول يعني أن تتموضع لكن لا يستطيع أي أحد أن يعطي توصيفا دقيقا على أن الأمور باتت واضحة وإن كنت أعتقد أن هناك مشروعين يعني يتصادمان يحاولان الاحتكاك باتجاهات معينة سواء كما وصفت الزميلة..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: المشروع الأول والمشروع الثاني

رفيق نصر الله [متابعاً]: قيل أن هناك رعاية غربية لمشروع وبمقابل مشروع آخر له عناوينه أيضا ويوجه اتهامات لهذا المشروع بالوصاية الأجنبية الجديدة، لكن لا يستطيع الآن أحد في لبنان أن يدعي بأن الأمور قد انتظمت نحن نعيش لحظة بلحظة، مواجهة بمواجهة، مفاجئة بمفاجئة قد نكون الآن ويقع أي حادث ربما يعيد خلط الأوراق من جديد وشاهدنا ما شاهدناه حتى بمجرد مظاهرة رأينا هذه الشظايا إلى أين كانت سنصل لهذا أنا يعني لست من..

غسان بن جدو: المظاهرة قريبة منا بالمناسبة يعني قريبة من هنا.

رفيق نصر الله: نعم لا أستطيع يعني أنصح كل من يريد أن يحلل بالسياسة أن يعني هناك..

غسان بن جدو: يتريث بعض الشيء.

رفيق نصر الله: يعني هناك المزيد من الوقت من أجل أن نقرأ جيدا إلى أين سيقودنا هذا الاغتيال.

غسان بن جدو: السيدة ماتيلدا؟

ماتيلدا فرج الله: يعني أنا بدي أعلق على الأستاذ غسان، الصورة لم تكتمل؟ أكيد لم تكتمل لأن الزلزال لم يصل إلى النهاية ولكن تسجيل النقاط لابد منه يعني هناك نقاط تغيرت من النقيض إلى النقيض هذه هي النقاط التي نمر عليها اليوم لنقول بعد عام ماذا جرى من خلال استشهاد الرئيس الحريري ويجب تسجيل نقطة أخرى أيضا يعني أنا أراها هذا الزلزال زلزل إحساس اللبنانيين بالأمان، زلزل إحساس اللبنانيين بوجود دولة قادرة على حمايتهم على حماية حياتهم حماية مصالحهم وهذه نقطة سلبية.

غسان بن جدو: السيدة ديانا هناك بالفعل بعد عام نستطيع أن نقول أن ثمة مشروعين واضحين أم لا تزال حتى المشاريع تعيش حالة ضبابية نتيجة انقلاب التحالفات كل أسبوع إلى آخر تقريبا؟

ديانا مقلد: يعني الأمور تغيرت منذ الرابع عشر من شباط إلى اليوم هناك من يتحدث عن تدويلات كثيرة يعاني منها اللبنانيون اليوم بمعنى هناك مشروع إيراني سوري كما تحدث البعض هناك مشروع أميركي فرنسي، أعتقد أن لبنان يعني منذ بداية عهده كان عرضا لهذه المشاريع الحرب كانت..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: أنتِ ماذا تعتقدين؟

ديانا مقلد: نعم؟

غسان بن جدو: أنتِ ماذا تعتقدين هل بالفعل هناك مشروع أميركي فرنسي ومشروع إيراني سوري؟

"
كان هناك تغاض أميركي غربي وعربي أيضا على الوصاية السورية على لبنان، وهناك أياد غربية تريد العبث بلبنان
"
ديانا مقلد
ديانا مقلد [متابعةً]: طبعا هناك مشروع أميركي فرنسي وطبعا هناك إيراني سوري، ليست هذه المشكلة، هذا ليس بالأمر الجديد الحرب كانت مشاريع دول، الوصاية السورية على لبنان كانت تدويلا يعني كان هناك تغاضي أميركي غربي وعربي أيضا على الوصاية السورية على لبنان، ألم يكن هذا تدويل؟ لذلك فكرة إنه هناك يعني أيادي غربية تريد العبث بلبنان هذا مشروع قائم ولكن الحيوية التي عبر عنها اللبنانيون بعد الرابع عشر من شباط هذا هو الذي يُعوَّل عليه التنوع اللبناني يعني ما شهده العالم ليس فقط العالم العربي أعتقد أن هذا الأمر يُسجَّل للبنانيين حتى على اختلافهم وحتى على تباينهم، يعني ما شهدناه في الثامن من آذار والرابع عشر من آذار صحيح أن التحالفات اليوم انقلبت ولكن هذه حيوية ينبغي أن نأخذها بعين الاعتبار، طبعا المشهد لم يكتمل مازلنا يعني في مرحلة مخاض ونحن ننتظر التحالفات التي ستُسجَّل في المرحلة المقبلة لكن يبقى المحور الأساسي هو كشف مرتكبي جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، في السياسة هناك اتهام للنظام السوري وهذا أمر مشروع نظرا للوقائع وللتفاصيل التي تكشفت بعد اغتيال الرئيس الحريري وأعتقد إذا لم نحسم نتيجة التحقيق وإذا لم نصل إلى نتيجة كل الأجندات السياسية وكل المشاريع السياسية ستبقى يعني تتطاحن وسنبقى نشهد مشاريع متضاربة.

غسان بن جدو: السيد رفيق بعد عام برأيك ما هو محور التباين بين هذا الفريق وذاك هل هي العلاقة مع الخارج هل هي الرؤية إلى بناء الدولة الجديدة المجتمع الجديد ما هي عناصر الاختلاف بين هذا وذاك؟

رفيق نصر الله: يعني أنا أنطلق من سؤال من سيبني هذه الدولة؟ هل هذه الطبقة السياسية التي ورثناها وهي مستنسخة من مرج دابق من 1516؟ من هي هذه الطبقة وهي التي كانت يعني الظل لكل الوصايات في تاريخ لبنان الحديث والمعاصر؟ هذه الطبقة السياسية هي نتاج واقع مذهبي طائفي مؤلم في البلد ولن نستطيع أن نخرج من هذا الواقع إلا إذا أحدثنا ثقوبا كبيرة في هذه الطبقة.

غسان بن جدو: كيف؟

"
الوصول إلى الديمقراطية الحقيقية يجب أن ينطلق من العَلمنة، وأن نكون جميعا خارج جاذبية الطوائف والمذاهب وأن نذهب إلى المواطنية التي هي أعلى من الطائفية
"
رفيق نصر الله
رفيق نصر الله: يعني لابد من الإيمان بأن الوصول إلى الديمقراطية الحقيقية وإلى نظام ديمقراطي يجب أن ينطلق من العَلمنة، من أن نكون جميعا خارج جاذبية الطوائف والمذاهب أن نذهب إلى المواطنية التي هي أعلى من الطائفية، أنا مواطنيتي أكبر من طائفتي يجب أن تكون وأكبر من مذهبي، هذه الطبقة تظللت بالطائفية وبالمذهبية في عهد المتصرفية والأحداث التي جرت 1860 مع دخولنا إلى القرن العشرين بعد ذلك في محطات كثيرة، هم الانعكاس لكل الوصايات التي عانينا منها يعني وإن ادّعوا الآن أنهم يعني يريدون لبنان جديد، لبنان الجديد لا يبنى بحجارة قديمة يجب أن يبنى بحجارة جديدة، هناك شريحة من اللبنانيين من الشباب اللبناني من الـ (Intelligence) اللبنانية من الذين خرجوا.. أولادنا تعلموا الآن بأوروبا وأميركا وأصبحوا ديمقراطيين وعلمانيين ومثقفين هؤلاء يجب أن تُعطى لهم الفرصة خارج نطاق هذه الطبقة من المقاطعجية من المذهبيين، من الطائفيين الذين يحكمون البلد والذين قادونا إلى الحروب والخنادق ويريدون منا الآن أن نرسل أبناءنا إلى خطوط التماس مرة أخرى بدليل ما نراه، هذه الطبقة يجب أن نتحدث عنها بكثير من الصراحة من الجرأة هي التي كانت انعكاس الوصاية القديمة وهي الآن انعكاس الوصاية الجديدة يجب أن نخلق لبنان جديد بقانون انتخابي جديد عصري سواء بالنسبية أو بلبنان دائرة واحدة، رجال الدين أن يجلسوا في معابدهم ويتركوا رجال السياسية هم الذين.. يعني هذا أمر يجب أن نعترف فيه يعني للأسف..

ديانا مقلد [مقاطعةً]: نظام الوصاية قضى على إمكانية ظهور طبقة سياسية جديدة يعني لا يجب أن ننسى أن لبنان حُكم يعني على مدى الفترة الماضية بأسلوب حال دون وصول طبقة سياسية جديدة لذلك هناك وقت نعم.. هناك انتقادات كثيرة يمكن أن تسجل للعديد من السياسيين ولكن هناك مرحلة يجب أن نعبرها وأيضا هناك انتخابات أوصلت هذه الطبقة لا يمكننا تجاوز هذا الأمر.

غسان بن جدو: هناك نقطة ربما خطيرة الحقيقة السيدة ماتيلدا ذكرها السيد رفيق الآن عندما قال هذه طبقة سياسية ربما حتى تجره إلى خطوط تماس إلى حروب..

ماتيلدا فرج الله: ربما.

غسان بن جدو: تجرنا إلى حروب إلى تماس هل توافقين هذا الأمر؟

ماتيلدا فرج الله: التجربة العام بعد غياب الرئيس فريق الحريري أثبتت أنه هناك تقوقع طائفي عايشناه، الأحداث أثبتت إنه هذا التقوقع الطائفي والصراع الطائفي يزداد يوم بعد يوم لم نستطع خلال هذا العلم أن نحض من الطائفية والمذهبية صراع مواقع، نزاعات سياسية، نزاعات طائفية والمشاهد التي ولت ويجب أن لا تعود وهي مشاهد حرب عدنا وعشنا هذه المشاهد في الأحد الأسود الذي مر منذ أسبوع يعني لم نستطع عبر هذا العام لأننا نعيش مع طبقة سياسية لم تستطع أن تتجدد لأنها نفس الطبقة ربما نفس الأداء السياسي من الماضي حتى الحاضر نحن نعيش نفس المرحلة ولا نستطيع الخروج منها.

غسان بن جدو: لكن أليست هذه الطبقة ذاتها هي التي أخرجت ما يُسمى هنا بالوصايا السورية والقوات السورية وأخرجت أو قضت على ما يسمى بالنظام الأمني اللبناني السوري المشترك أليست هي طبقة سياسية ذاتها التي تتحدث عنها أدياننا..

ماتيلدا فرج الله: ربما أيضا الرئيس الحريري أخرج سوريا..

ديانا مقلد: أستاذ غسان..

غسان بن جدو: بأنها كانت نتاج لهذه الحيوية وإلى آخره أليست هذه..

ماتيلدا فرج الله: هناك عوامل عديدة، غير الطبقة السياسية هناك الظروف هناك ظروف دولية، هناك استشهاد الرئيس الحريري الذي سرّع لهذه المرحلة التي نعيشها اليوم عدة عوامل لعبت دور، هناك المشهد مشهد الناس الذي حمل القوى السياسية إلى مكان آخر أيضا يعني كل العوامل تداخلت لنصل إلى هذه المرحلة التي نعيش اليوم ولكن للمؤسف مثل ما قال أستاذ نصر الله من المؤسف أننا نعيش الصراع الطائفي أكثر من السابق.

غسان بن جدو: أنا أود أن منذ البداية نستفيد من رأيكم لأن الوقت ضيق جدا فقط إذا كانت الكاميرا تستطيع أن تلتقط المشهد الذي خلفي، المشهد الذي خلفي هناك مجموعة من الشباب الآن بصدد إعداد هرم من الكتب وهناك حوالي 35 ألف كتاب سيبنى به هذا الهرم ثم سيوزع مجانا ولماذا 35 رقم 35 ألف؟ لأن مؤسسة الحريري أو الراحل رفيق الحريري أنفق لتعليم حوالي 35 ألف شخص هناك منهم من تخرج وهناك منهم من لا يزالون يواصلون تعليمهم بمن نسمع الكلام تفضل.

سارة حمود: رفيق الحريري علم 35 ألف شخص..

غسان بن جدو: حابب أتعرف عليك.

سارة حمود-سلطة المكتب الإعلامي شباب المستقبل: سارة حمود من سلطة المكتب الإعلامي بتيار المستقبل بشباب المستقبل، 35 ألف شخص علمهم رفيق الحريري الهرم في بقلبه 35 ألف كتاب بيجسدوا الأشخاص اللي علمهم رفيق الحريري هيرجعوا يتوزعوا على المكاتب العامة مجانا، رفيق الحريري كان بيهتم وقبل الحجر اهتم البشر فكرمال هيك علم الأشخاص هاي دول بالوقت اللي كان بعده لبنان ظاهر من الحرب وكل الشباب هاي دي كل الوقت كانوا عم حملين سلاح شال من أيديهم السلاح وعلمهم مش بس بلبنان وبره كمان بجامعات بأوروبا وبأميركا هذا الهرم عربون عن هاي ده عربون شكر للرئيس الحريري الله يرحمه.

غسان بن جدو: شكرا نسمع رأيك تفضل.

غسان سعود-التيار الوطني الحر: الموضوع ذاته..

غسان بن جدو: أنا أتمنى أنت تعرف موضوع النقاش ولكن إذا كنا من المفيد أن نتفاعل مع ما يقوله السادة هنا إذا كنا سنتفاعل معهم بأسئلة بنقاش يكون جيد حتى يكون الحوار مفتوح بينكم.

غسان سعود: غسان سعود من تيار الوطني الحر أنا أول شيء بس بأدور على نقطة قبل ما أسأل سؤال.

غسان بن جدو: تفضل.

غسان سعود: بدي أقول إنه استشهاده للرئيس الحريري هو كان يعني من ضمن سلسلة بلشت بكمال جنبلاط وبشير جميل ورونيه عوض والمفتي خالد، استشهاد الرئيس الحريري خلى يصير في طلاقة للإرادة اللبنانية مع الإرادة يعني مع القرار 1559، بس بدي أعرف قد إيه رأيكم هذا الشيء صح وقد إيه إنه التلاقي بيناتهم للإرادة اللبنانية والخارجية هو اللي وصلنا بالآخر لهون وقد إيش لبنان اللي هيظله محكوم بأنه يكون في إرادة خارجية هي اللي عم تحددنا إذا لبنان هيصير مستقل ولا لا؟

غسان بن جدو: سؤال جميل تفضل.


لبنان بين النضال العربي وسلاح المقاومة

رفيق نصر الله: أعتقد أن جغرافية لبنان ليست معزولة عن جغرافية المنطقة وخطأ بعض القوى السياسية في لبنان أنها تعتقد بأنها جزيرة معزولة وتستخدم لغة سياسية تحاول أن تفصل ما بين الوقائع اللبنانية ووقائع المنطقة، ما يجري الآن على الساحة اللبنانية هو جزء مما يجري في المنطقة وجزء مما يجري في العراق وجزء مما يخطط له في المنطقة، يجب أن نتعاطى مع ملفان المنطقة وأن نتكيف مع ما يجري، نحن جزء من هذا الوطن العربي هذا الوطن العربي هو عرضة لهجوم منذ يعني وعد بلفور وربما قبل ذلك منذ ما أعلن هرتزل نيته لإنشاء الكيان الصهيوني، نحن عرضة لسلسة هجمات. ما يجري الآن في لبنان ربما تقاطع مع تحول أميركي بالنسبة للمنطقة مع ما جرى في العراق، ربما خدمت الظروف بعض المنحى الذي ساعد في إحداث الانقلاب السياسي الذي ربما دفع بالقوات السورية إلى الخروج من لبنان لكن إذا كنا نريد أن نبني وطنا حقيقيا مبني على الشعارات التي تطلقها كل القوى إذا كانت ستلتقي وأخيرا ستلتقي بعض الشعارات يجب أن نفهم أننا جزء من حيوية المنطقة ونحن جزء من الصراع العربي الإسرائيلي، إذا تبدلت بُوصلة البعض عن هذا الصراع لن نستطيع أن نبني بلدا قويا ديمقراطيا حقيقيا وسنكون عرضة للكثير من الهزات وعمليات الاغتيال لندفع ثمن هذه الجغرافيا.

غسان بن جدو: لكن هذا فرق تماما إجابتك سيد رفيق تقريبا تُخالف تماما المقاربة، هو يقول إن هناك حيوية أو إرادة في الداخل التقت مع القرار 1559.. دعني أكمل فقط القرار 1559 هو مناقض تماما لما تفضلت أنت تتحدث الآن أن نتذكر الصراع العربي الصهيوني، أين أنت من هذه المسألة ديانا من فضلك؟

"
لبنان دفع ثمنا غاليا نتيجة الصراع العربي الإسرائيلي وقدم أكثر من الدول العربية الأخرى المجاورة وأكثر من سوريا تحديدا التي تحمل لواء هذا الصراع
"
ديانا مقلد
ديانا مقلد: يعني لا ننسى أن لبنان دفع ثمن غالي نتيجة الصراع العربي الإسرائيلي وقدم أكثر من الدول العربية الأخرى المجاورة وأكثر من سوريا تحديدا التي تحمل لواء هذا الصراع اليوم دفع أثمانا بالغة لذلك أعتقد أن لبنان أدى دوره، على لبنان أن يعيد ترتيب بيته الداخلي لا يكفي أن ننظر إلى المنطقة نعم يجب أن نأخذ ما يجري في المنطقة بالاعتبار ولكن لا ينبغي أن ننسى أن هناك لبنان أيضا ينبغي أن نعيد بناؤه، ينبغي أن نملك دولة قادرة وهذا الأمر لم يتحقق حتى الآن بحجج الصراع القومي، بحجج العروبة وهي كما ذكرت يعني لبنان دفع ثمن غالي..

غسان بن جدو:أود أن تعلق معلش قبل أن أعود إليك سيدتي، أود أن تعلق أو تناقشها في هذه النقطة.

رفيق نصر الله: يعني أنا لست مع الذين دائما يرددون أن لبنان دفع ثمنا أكثر هذه قراءة ناقصة للتاريخ..

ماتيلدا فرج الله [مقاطعةً]: هذه وقائع..

رفيق نصر الله [متابعاً]: مصر دفع ثمن الصراع..

ماتيلدا فرج الله: بالأرقام موجودة.

رفيق نصر الله: العربي الإسرائيلي يعني معلش قد لبنان على عشر مرات وسوريا دفعت والأردن دفع وبعض الدول العربية والمغرب دفعت شهداء هناك 4500 مغربي دفعوا بقتال واحد حصل يعني إلا إذا كان البعض لا يقرأ جيدا من سنة 1948 وحتى من ثورة 1936 معلش، يعني نحن جزء من المواجهة دفع لبنان غالي أنا جدي وعمي.. معلش أنا بالضيعة ارتكبت فيها مجزرة كاملة وهي بلدة حولة عام 1948 ولم يتكلم عنها أحد منهم جدي وعمي وكل بقي أبي وحيدا ومع هذا لا أستطيع أن أٌقف..

ماتيلدا فرج الله: أستاذ رفيق.

رفيق نصر الله: على تلي وأقول أنا الوحيد الذي قاتل معلش بس عشان ما نذهب..

ماتيلدا فرج الله: بس بدي سؤال أستاذ رفيق..

رفيق نصر الله: بعيدا بالموضوع.

ماتيلدا فرج الله: أستاذ رفيق هناك تحدي اليوم بدون ما نرجع لأنه الوقت ضيق هناك تحدي وحيد إنه لبنان أن يكون في قلب القضايا العربية وفي قلب المنطقة دون أن يكون أداة وساحة صراع لكل المواجهات.

رفيق نصر الله: لا معلش ما لنا أداة لبنان قدم نموذج رائع قياسا على كل الصراع العربي الإسرائيلي بمقاومته وانتصر وأنا أعتبر بالقراءة اللي عم إذا بدنا نرجع للقاعدة اللبنانية الخطأ الكبير الذي ارتكب في لبنان أننا لم نوظف عام 2000 الانتصار في تدعيم الوفاق الداخلي وفي دفع العجلة الاقتصادية وفي إعادة انتشار القوات السورية لأنه لو انتشرت بموجب اتفاق الطائف القوات السورية عام 2000 ربما لم نصل إلى هنا ولم يتم ما تم ومع هذا أقول أننا جزء من حيوية المنطقة يجب أن لا نخطئ وأن نذهب..

ديانا مقلد: بس ما نكون ساحة صراع.

رفيق نصر الله: لا نقول لا نقول صراع.

ديانا مقلد: ما لازم نكون إحنا بعدنا ساحة صراع.

رفيق نصر الله: لأننا ساحة انعكاس لعدوان إسرائيلي مفتوح عندما يتوقف العدوان الإسرائيلي المفتوح نتكلم عن كل القضايا.

ديانا مقلد: على كل حال يعني ليس هناك اليوم إجماع على المقاومة.

رفيق نصر الله: المفتوح نتكلم عن كل القضايا.

ديانا مقلد: نعم يعني في بلبنان اليوم يجب أن نناقش هذا الفكرة ليس هناك إجماع على المقاومة اليوم.

غسان بن جدو: هذه الفقرة بالتحديد هي التي كنت أود أن أسألك إياها عدم وجود إجماع عن المقاومة قبل أن آتي للحلقة هناك اجتماع لفريق الرابع عشر من آذار في فندق البريستول وأصدر بيان وأنا قادم سمعت هذه الجملة إنه ينبغي أن يكون هناك حوار لأن سلاح المقاومة لم يعد عليه إجماع وعلى الجيش أن ينزل أو يذهب إلى الجنوب، سيدة ماتيلدا هل بعد عام على رحيل الراحل رفيق الحريري هذه النقطة ستكون محور رئيسي في التجاذبات والتباينات السياسية المقبلة؟

ماتيلدا فرج الله: يعني أنا رأيي هذا تحدي كبير لأن..

غسان بن جدو: لا هل هو تحدي فقط أم هي نقطة محور رئيسي للتجاذبات؟

ماتيلدا فرج الله: نقطة جوهرية يجب البت فيها حتى لا نبقى في هذا الصراع وفي هذه المجاملات، المقاومة محتضنة من الجميع ولكن هناك فريق يقول اليوم إنه هذا السلاح يجب أن يُحرر مزارع شبعا يجب أن يعودوا الأسرى وتنتهي المهمة هنا ويجب على الدولة أن تكون هي أن تبسط السلطة الشرعية على الأراضي اللبنانية.

رفيق نصر الله [مقاطعاً]: بس العدوان الإسرائيلي كيف نوقفه؟

ماتيلدا فرج الله [متابعةً]: طب هناك يعني العدوان الإسرائيلي التهديد الإسرائيلي ما له مدة زمنية هل يبقى السلاح هل تستطيع الدولة أن تبسط سلطتها في ظل..

رفيق نصر الله: يا سيدة ماتيلدا أنا ابن ضيعة حدودية مواجهة أعرف ماذا يفعل الإسرائيلي، يجب كلبنانيين بكل طوائفنا بكل قوانا السياسية أن نملك رؤية صحيحة حتى نستطيع أن نطمئن إلى المستقبل، مين من القوى السياسية اللي عم تطالب الآن بفك السلاح وبأي إرسال للجيش عنده ضمانة على أنه الإسرائيلي هيوقف الهجوم؟ أولا اثنين مين الجيش اللبناني عندنا، عندنا جيش قوى بعقيدته قوى بالعقيدة الجديدة؟ لكن نحن لا نملك السلاح لا نملك أي شيء سلاح ترفض الولايات المتحدة الأميركية تسليحه، هل.. الأمم المتحدة ما عم تعطينا ضمانة بوقف العدوان طب شو نسوى..

غسان بن جدو: إذا لنخلص إلى عنوان بأن المرحلة المقبلة بعد عام على رحيل رفيق الحريري رحمه الله هذه النقطة ستكون من المحاور الرئيسية..

رفيق نصر الله: هي نقطة جوهرية..

غسان بن جدو: للتجاذبات السياسية في المرحلة المقبلة..

ديانا مقلد: طيب كيف تدافع سوريا عن الجولان وهي لا تقاوم من خلال الجولان طب كيف هي تحمي حدودها من إسرائيل عبر جنوب لبنان؟

رفيق نصر الله: أنا عامل أحكي عن الساحة اللبنانية..

ديانا مقلد: ما أنت عم تحكي على قضية جامعة وعلى توحد العرب وعلى صراع عربي إسرائيلي..

رفيق نصر الله: نعم هايدا بيقودنا للكلام عن ساعتها النظام العربي السياسي العام والصراع العربي الإسرائيلي وطرق المواجهة وماذا يفعل الآخرون وكل الانعكاسات..

غسان بن جدو: إذاً ننتهي من هذه النقطة..

رفيق نصر الله: لكن أنا بس بدي أقول شغلة أخي غسان بدنا نأخذ شو في جنوب الخط الأزرق وشو في شماله معلش أمامي في مستعمرات كريات شمونه والخالصة وبسكاف عام والمنارة وكلهم، الجيش الإسرائيلي أربعمائة وخمسين ألف عنده ثلاثة آلاف طائرة عنده أفق واحد واثنين وهلا مع الهند عم بيعمل صواريخ سطع وعنده قنابل نووية مش هنحكي عنها ومع هذا شو بيستخدم بمستعمراته وراء الخط الأزرق بيسلح الناس كل واحد من الـ 18 للـ50 عم بيسلحه نحن عم نقول..

ماتيلدا فرج الله: في عندك فريق يا أستاذ رفيق عندك فريق عنده منطق أنه بعد كل ما جرى في لبنان يجب على الدولة أن تبسط سلطاتها يجب على الجيش إنه هو يتولى مهمة الأمن يعني..

رفيق نصر الله: ما حدا ضد ذلك..

غسان بن جدو: إذا بوضوح هذه النقطة ستكون محور رئيسي..

ماتيلدا فرج الله: أكيد..

غسان بن جدو: في العلاقات السياسية بين مختلف الأطراف وستكون ربما محور رئيسي في النقاش تفضل سأعود إليك..

رودريك خوري: رودريك خوري من دائرة الإعلام بمصلحة طلاب القوات اللبنانية أنا بدي أسأل أستاذ رفيق أول شيء قبل أنه حملت الطبقة السياسية مسؤولية الأوضاع المزرية اللي عم بنعيشها اليوم بلبنان، بدي أسأله ما يحمل كمان جماعة الصمود والتصدي ياللي بدهن يقاوموا إسرائيل من هون على طول كمان مسؤولية الأوضاع المزرية بلبنان يعني طيلة ثلاثين سنة وأكثر.. وأكثر على طول في خلاف لبناني لبناني على ها الموضوع هايدا من تحت رأس الناس ياللي بدهن يروحوا ويحاربوا إسرائيل من هون ويوقعونا بمشاكل داخلية ومشاكل بينا وبين إسرائيل مما يعيق بناء الدولة القادرة في لبنان..

غسان بن جدو: هذه نقطة..

رودريك خوري: عندي جملة أسئلة بس كمان قبل بدي أقول كمان بالنسبة للمشاكل الطائفية ياللي حصلت نهار الأحد الأسود بالأشرفية من بعد توجيه التحية للأشرفية كمان بدي أقول إنه ياللي بيتحمل المسؤولية عن ها المشاكل الطائفية هايدي أيضا كمان مش الطبقة السياسية في لبنان ياللي بيتحمل المسؤولية هن السوريين بالتحديد لأنه هن ياللي فوتوا ناس لجوه مندسين حتى يجربوا أنه يولعوا حرب طائفية بالبلد وفشلوا وراح يفشلوا بإذن الله وبقوتنا يعني..

غسان بن جدو: شكرا تفضل أخي..

علي طالب: مساء الخير علي طالب موجز في الحقوق، المؤسف أنه اللي اغتالوا الحريري يمكن بده يوصلونا للي عم نوصل له اليوم أنا برأيي اغتال الحريري مرتين مرة في 14 شباط ومرة عندنا تقوم القوى التي تدعى أنها تحمي الرئيس الحريري بما توصلنا إليه، يعني انظر إلى الشارع اليوم، انظر إلى الانقسام الطائفي الشعب اللبناني لربما لا يستحق لبنان يعني أنا أنظر إلى لبنان شعب ممزق، شعب طائفي كل منا تديره طائفته وزعيمه، يعني الحريري لننظر إلى الحريري كشخص أنا أنظر إلى الشارع اشتقنا لك بيقولوا نحن اشتقنا لحكمة ووعي الرئيس الحريري حاليا، من يقول أنه الحريص على الرئيس الحريري أمثال الزعيم وليد جنبلاط مثلا الذي وصف في البارحة المقاومة بأنها ميليشيا والآن الآنسة ديانا مقلد تقول أنه لا إجماع على المقاومة مؤسف أن في بلد عربي لا إجماع على المقاومة يعني إذا الصح ما بده يكون في عليها إجماع ما باعرف أنا على إيه شو بده يكون في إجماع بالبلد..

غسان بن جدو: ديانا..

ديانا مقلد: بالتأكيد ما في إجماع على المقاومة اليوم هايدا النقاش لم يكن قد أطلق بشكل..

علي طالب: هل يقبل الحريري بأن لا يكون في ها الإجماع..

ديانا مقلد: أنا عم أعبر عن نفسي.. خليني أجاوبك إذا بتريد..

علي طالب: وهو الذي قال في حال تم نزع سلاح أنا أستقيل من الحكومة وأرحل من هذا البلد ياليتكم تنفذون ما وعدنا به الرئيس الحريري كم نفتقده وكم نفتقد وعيه للرئيس..

ديانا مقلد: يعني هذا الكلام الشاعري ما بأعتقد بيودي لنتيجة نعم هناك مشكلة اسمها سلاح المقاومة اليوم شئنا أم أبينا هناك شريحة كبيرة من اللبنانيين تخشى هذا السلاح، هناك من يقول يجب أن نفكر ما هو دور لبنان في الصراع العربي الإسرائيلي مزارع شبعا هذا حق لبنان ولكن لتعترف بها سوريا أولا ليس من خلال خطابات وليس من خلال محادثة هاتفية بين الوزير الشرع والأمين العام للأمم المتحدة، متى ما أقرت سوريا من خلال ترسيم الحدود يمكننا ساعتها يعني حينها أن نطالب الأمم المتحدة بهذه المزارع لاحقا يمكن أن نتحدث عن سلاح المقاومة.

غسان بن جدو: تفضل إذا سمحت..

محمد زبد: محمد زبد تحية لك ولضيوفك أنا بس عندي تعليق صغير بالنسبة إلى مطلب الحرية والسيادة والاستقلال اللي حصرتيه حضرتك بموضوع المسيحيين وانضموا لهم السُنة بتصور أنه كان في ناس غير..

غسان بن جدو: والدروز..

محمد زبد: والدروز كان في كثير جهات غير عم تطالب عندهن هذا المطلب من خلال مقاومتهن للاحتلال الإسرائيلي من سنة 1982 لسنة 2000 ولهلا لتحرير مزارع شبعا وكمان إنه يكون لبنان أداة بتصور ما بيكون أداة لما يكون عم بيدافع عن أراضي لبنانية بالنهاية هو مش عم بيدافع عن احتلال إسرائيل لأراضي غير لبنانية..

ماتيلدا فرج الله:يعني جاوبت على جزء يمكن ديانا أنه مفروض يعني يكون في رؤية لها الصراع العربي الإسرائيلي لبنان دوره وين أين يصل..

غسان بن جدو: لا أنا أتمنى أن لا نحصر أنفسنا فقط في هذه النقطة لا شك بأن هذه النقطة محورية كما قلنا في المرحلة المقبلة ولكن لا شك أن يعني ونحن على أبواب عام على رحيل الراحل رفيق الحريري اتضح لنا جليا بأن هذا محور رئيسي في التجاذبات والنقاشات وسيطول بطبيعة الحال ولكن أتمنى أن لا نبقى في هذه النقطة، أجب فقط من فضلك سيد رفيق على ما قاله الأخ أيضا أنت تحمل المسؤولية للطبقة السياسية ولكن أيضا الطبقة الذي ربما أنت تدافع عنها ما تسمى بالصمود والتصدي إلى آخره أيضا هي ربما هي مسؤولة أيضا على هذا التردي كما يقول..

رفيق نصر الله: يعني هاي اللغة الصمود والتصدي ما عم بأدافع عن صمود وتصدي أنا بأفهم الصراع العربي الإسرائيلي من منظور آخر من أن هذا الصراع مفتوح ولن ينتهى كما يعتقد البعض بعد عام وعامين وتعو لننفصل عن هايدا الصراع ونبني ونخلص ولأنه سوريا ما قتلت لأنه الأردن عمل اتفاق ولأنه مصر لا مش بها الطريقة لأني أنا أؤمن مدخل تحقيق الحلم الإسرائيلي هو إنهاء لبنان وإنهاء هذه الصيغة التعددية التي كانت قائمة في لبنان، لكن أنا أصر على أن هذه الطبقة فعلا هي التي أساسا هي التي أوصلت البلد الآن بتعاطيها وبأدبياتها السياسية باللغة السائدة الآن إلى ما نحن وصلنا إليه، هي نتاج تاريخي لعدم بناء مؤسسة أسمها الدولة في لبنان، هي نتاج هذه الطوائف وهذه يعني اللي سماها زياد الرحباني القرط الموزعة في الجغرافيا اللبنانية من الذي يتحدث الآن عن التغيير؟ جزء أساسي من اللي يتحدثون اليوم هم أبناء الميليشيات..

غسان بن جدو: لكن تغيرت سيد رفيق..

رفيق نصر الله: الذين كانوا أدوات الحرب..

غسان بن جدو: هي تطورت هذه الطبقة السياسية ذاتها تغيرت ثم لا تنسى أو ربما هكذا ستخاطب لا تنسى على الأقل أن هناك جزءا ممن لهذا الفريق الجديد لم يكن موجودا في السابق لا القوات اللبنانية كانت موجودة ولا التيار الوطني كان موجود ولا حتى حزب الله كان جزء من هذه الدولة..

رفيق نصر الله: من الذي يملك برنامج طليعي غير طائفي ولغته غير طائفية الآن في البلد..

غسان بن جدو: وليد جنبلاط تغير تيار المستقبل تغير.. نعم؟

رفيق نصر الله: من الذي يملك برنامج وطني حقيقي بعيدا عن الشعارات ويستطيع أن يقول هذا هو لبنان الجديد الذي أريده لبنان غير الطائفي وغير المذهبي؟

غسان بن جدو: اتفقتم في البداية على أن هذه المرحلة لا تزال ضبابية..

رفيق نصر الله: طبعا..

غسان بن جدو: هناك محطات أساسية تغيرت ولكن هذه الارتدادات أنت قلت في البداية هذه الارتدادات الآن لا تزال..

رفيق نصر الله: طويلة وليست قصيرة..


رحلة بناء الدولة اللبنانية ودور المؤسسة الدينية

غسان بن جدو: وعليه نحن لا نستطيع أن نتحدث من سيملك ولكن هو النقاش الرئيسي، إذاً حتى ألخص معكم بعد عام على رحيل الراحل رفيق الحريري لنقل أولا إن المشهد السياسي والإعلامي في لبنان قد تغير بشكل كبير، هناك ارتدادات اتضحت نتائجها من خلال الانتخابات ومن خلال خروج القوات السورية والتحالفات الجديدة الموجودة في لبنان هناك محور رئيسي سيكون بدأ قبل أسابيع اتضح بشكل جلي ومن الواضح أنه سيكون محور رئيسي في النقاش والتجاذبات على مستوى المرحلة المقبلة خاصة في هذه النقطة المتعلقة بالسلاح. ولكن نقطة رابعة إذا سمحت أختي ديانا أسألك فيها فيما يتعلق ببناء الدولة في آخر الأمر رفيق الحريري رحمه الله كان واضح رجل إعمار رجل بناء دولة رجل دولة بأتم معنى الكلمة تختلفين معه أو تتفقين معه ولكن كان على الأقل لديه مشروع هذا التحدي الأساسي بناء الدولة هل ترين وأنت التي وصفتي منذ البدء بأن كشف الحقيقة ينبغي أن يكون ربما هو من دونه لا نستطيع أن نفعل شيئاً كبيراً، في الأثناء أهناك إمكانية لبناء دولة عصرية قادرة مع هذه الطبقة السياسية بكل هذه التحديات أم نحتاج وقت أطول؟

ديانا مقلد: يعني نحن في الطريق هناك نقاش يتم في البلد لم يسبق أن شهده اللبنانيون خلال العقود الماضية، هذا النقاش لابد أن يثمر، هناك اتجاهات هناك أراء مختلفة أنا أعتقد هذه حيوية يتميز بها اللبنانيون، لست متفائلة كما أنني لست متشائمة هناك حوار يجب أن يتم يعني نحن في هذه الأيام ربما يعني نعاني من تبعات ما جرى الأحد الماضي في الأشرفية وهذا أشعرنا بأننا ربما نعود إلى الوراء ولكن هناك محاولات لاستدراك ما حدث لذلك ينبغي أن ننتظر وينبغي أن نسعى، لا ينبغي يعني أن توقفنا العقبات هناك الكثير من الأمور التي ينبغي التوافق عليها حتى اليوم لم يتم هذا الأمر ولكن كما ذكرنا في البداية هذا مخاض يمر به لبنان وينبغي أن يمر به حتى نصل إلى الطموح وهو الدولة القوية.

غسان بن جدو: السيد رفيق في البداية تحدث عن قضية رجال الدين على رجال الدين أن يبقوا إما في كنائسهم ومساجدهم ولكن هناك من يقول مقاربة أخرى سيدة ماتيلدا أرجو أن أفهم رأيك فيها إن المرحلة المقبلة تحتاج تدخلاً أكبر من قبل رجال الدين لماذا؟ على الأقل الأسابيع الأخيرة أكدت للبنانيين بأن المؤسسة الدينية إذا كانت المسلمة أو المسيحية لا تزال صمام أمان خذي في الجانب المسيحي كيف تتصرف البطريركية المارونية وخذي في الجانب الإسلامي كيف يتصرفون رجال الدين من الجانبين السُني والشيعي على الأقل في الأحداث الأخيرة، أترين مع كل التحفظات القائمة على الطبقة السياسية وبعض الأداء وندعهم يتناقشون أن المؤسسة الدينية من الجانبين سيكون لها دور أكبر في المرحلة المقبلة لتكون صمام أمان وتبعث الأمان أم العكس الأفضل أن تبقى أين هي؟

ماتيلدا فرج الله: أول شيء يجب أن يكون هناك رؤية لهذه الدولة حتى نتكلم إذا كان هناك دور أكبر لرجال الدين في المرحلة المقبلة أو دور أصغر لرجال.. حتى الساعة نحن مجتمع طائفي نحن نعيش تحت سيطرة الطائفة وتحت إذا بدك فكر رجال الدين وهذا الفكر هو الذي يقودنا إلى السياسة يعني أولاً الطائفة ثم السياسة ثم الوطن وهنا مشكلة كبيرة أيضاً في هذه النقطة أي دولة نريد بناءها أي دولة ما في مشروع واضح..

غسان بن جدو: طيب لماذا بعد عام على رحيل رفيق الحريري رحمه الله أنجز اللبنانيون أو حققوا مكاسب عدة ولكن في هذه النقطة لم يتقدموا خطوة أساسية لماذا؟

ماتيلدا فرج الله: لأن النقاش الذي لم يكن قد تم في البلد خلال العقود الماضية يتم اليوم يعني الكثير من الأمور هي ليست بأمور مستجدة الحديث الطائفي والذي أخذ منحنى يعني قوياً خلال الفترة الماضية كان مكتوماً لم يكن يسمح للبنانيين بنقاش هذا الأمر بشكل واضح ومباشر وعلني لذلك نحن نعم ندفع ثمن عدم قدرتنا على مناقشة هذا الموضوع نحن اليوم نخوض هذا الأمر.


الإعلام اللبناني بعد رحيل الحريري

غسان بن جدو: الوقت تقريباً شارف على الانتهاء ولكن مع ذلك لا يمكننا أن نتحدث ونتحدث إلى الزملاء على اليمين إلا أن أسألكم حدث تطور إعلامي كبير في لبنان هناك من ينظر إليه بإيجابية وهناك من يسجل عليه تحفظات السيدة ماتيلدا؟

ماتيلدا فرج الله: نعم.

غسان بن جدو: كيف ترين دور الإعلام خلال عام استشهاد أو رحيل رفيق الحريري؟

ماتيلدا فرج الله: الإعلام أعطى هذا الحدث مساحات واسعة يعني ليس الإعلام اللبناني فقط إنما الإعلام العربي والإعلام..

غسان بن جدو: لا أتحدث عن التغطية، أتحدث عن دوره هناك من يقول إن الإعلام أصبح سلطة محورية مركزية يحرر ويعبئ ويوجه ومن دونه ربما لم يكن ليحصل ما يحصل بالشكل المطلوب على الأقل هل هذا صحيح؟

"
الإعلام تحول من السلطة الرابعة إلى سلطة أولى، وأصبح الإعلام المؤثر الذي يقود الشعب ويؤثر على المنحى العام لكل ما يجري وهو الذي أعطى هذا البعد الكبير لاستشهاد الرئيس الحريري
"
ماتيلدا فرج الله
ماتيلدا فرج الله: هذا صحيح يعني الإعلام يعني تحول من السلطة الرابعة إلى سلطة أولى، يعني أصبح الإعلام مؤثر يقود الشعب يؤثر على المنحى العام لكل ما يجري وحتى هو الذي أعطى هذا البعد الكبير لاستشهاد الرئيس الحريري.

غسان بن جدو: أخت ديانا تليفزيون المستقبل كان معروفاً في عهد الراحل رفيق الحريري البرامج السياسية فيه تقريباً معدودة ومعدودة جداً وأنا أعرف جيداً أو هناك من يعرف جيداً بأن الراحل رفيق الحريري لم يكن يحبذ أن تليفزيون المستقبل يناقش كثير من القضايا السياسية حتى لا يتحمل مسؤولياتها بعدها تليفزيون المستقبل الآن أستطيع ربما هناك ما نصنفه في إطار القنوات التعبوية هل هذا الوصف دقيق؟

ديانا مقلد: أولاً لا ينبغي أن ننسى أن تليفزيون المستقبل قُصف بصواريخ في العام 2002 وحين زارنا الرئيس الحريري ليطمئن على التليفزيون قال هذه الرسالة ليست لكم هذه لي، لذلك نعم منذ تلك اللحظة أدركنا كم أن الإعلام مخيف لأطراف كثيرة، اليوم قبل أن نتحدث عن تليفزيون المستقبل ينبغي أن نشير إنه لا يوجد إعلام مستقل ليس فقط في لبنان بل بكل المنطقة العربية، لا يوجد إعلام مستقل 100% حيوية الإعلام اللبناني بأنك تراه بكليته من يمثل هذا الإعلام؟ تليفزيون المستقبل أخذ قرار بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري بأنه يحمل قضية معينة وهي كشف الحقيقة بما يتعلق بهذا الاغتيال نعم لا ندعي أننا إعلام مستقل 100% ولكن نحن نحمل قضية ونحاول إيصالها.

غسان بن جدو: هل فقد الإعلام أهميته هنا في لبنان بعد عام على رحيل رفيق الحريري؟

رفيق نصر الله: أنا أولا أنظر إلى هذا الإعلام أنه انعكاس للواقع السياسي والطائفي في لبنان، الإعلام اللبناني هو مجرد تسوية أيضاً وُزعت القنوات على مراكز القوى السياسية والطائفية في البلد لذلك أتخيل لو كان وضع الإعلام اللبناني غير ذلك بهذه الحيوية لكان أفضل ولكان أعطى الكثير، لكن الآن هناك بؤر، هناك يعني دوائر تلفزيونية أو إعلامية إذا أردت تابعة للطوائف وللتموضع السياسي القائم في هذه الطبقة، لا نستطيع أن ندعي بأن لدينا حرية إعلامية ولدينا الكثير من الإعلاميين المستقلين الآن في هذه المرحلة هناك الآن نوع من التبعية وهذا أمر ربما فرضته الظروف وربما فرضته يعني بنيوية المحاصصة محاصصة طائفية ومذهبية وهناك قضية يعني البعض يتغنى بالديمقراطية وبحرية الصحافة والإعلام نحن بلد لا يملك حرية إعلامية بدليل هل أستطيع أن أصدر غداً جريدة سياسية في لبنان؟ ببنغلادش تستطيع أن تصدر صحيفة بعلم وخبر سياسية في لبنان لا تستطيع ولا تستطيع أن تملك محطة تليفزيونية ولا تستطيع هناك طبقة..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: هذا قد يكون جزء من المخاض في المرحلة المقبلة ديانا مقلد رفيق نصر الله ماتيلدا فرج الله الإخوان أود أن أشكر كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة رباح فايد، علي حكيم، إبراهيم شركسي، لجورج نجار الفريق هنا الذي معي هنا في وسط بيروت جورج نجار، جوزيف نجار، خالد موسى، جبران.. أيمن المولى، مصطفى داتخا، بلال الحسيني، أحمد نجفي، يونس فرحات، آمال حمدان، إلينا خول، مصطفى عيتاني، غازي ماضي، في الدوحة عماد بهجت الفريق التقني كله مع أيضاً فاروق القاسم هناك ملاحظة سادتي المشاهدين أنا بدأت بالراحل رفيق الحريري وأوضحت كيف أن أيضاً بعض رفاق رفيق الحريري رحمه الله وأيضاً هناك عدد كبير من الذين فقدوا ولكن أيضاً نحن في فريق قناة الجزيرة زميلنا هنا طوني عون وهو مخرج برنامج حوار مفتوح فقد شقيقه في ذلك اليوم بالتحديد طوني عون هو معي هنا هذا هو طوني عون حبيبي، طوني عون هو مخرج برنامج حوار مفتوح وفي تلك الليلة في ذلك اليوم الأسود فقد شقيقه رحمه الله طوني عون لك ولعائلتك الإخوان جميعاً في غرفة في الغرفة هنا مشاهدينا شكراً على حسن متابعتكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة