وكيل أحمد متوكل .. التطورات والمستجدات في أفغانستان   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:10 (مكة المكرمة)، 3:10 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد البوريني

ضيف الحلقة:

وكيل أحمد متوكل: وزير خارجية حركة طالبان

تاريخ الحلقة:

07/12/2000

- اتهام حركة طالبان بإيواء الإرهاب داخل أراضيها
- أسس نظام الحكم في أفغانستان في ظل حكم طالبان

- مفهوم الإمارة في حركة طالبان

- وضع المرأة الأفغانية في ظل حركة طالبان

وكيل أحمد متوكل
محمد خير البوريني
محمد خير البوريني: مشاهدينا الكرام، أهلاً وسهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (لقاء اليوم).

نستضيف فيه في هذه الحلقة السيد وكيل أحمد متوكل (وزير خارجية حركة طالبان) حول آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بأفغانستان وحركة طالبان، التي تسعى للحصول على الاعتراف الإقليمي والدولي.

اتهام حركة طالبان بإيواء الإرهاب داخل أراضيها

بداية نود أن نسألك حول اللغط الذي يدور بين الحين والآخر بشأن أفغانستان، وتحديداً وجود بن لادن في أفغانستان، آخر ما أثير بهذا الشأن هو موضوع المدمرة الأميركية التي تعرضت لتفجير في عدن في اليمن، على ضوء هذا التفجير، واتهام أو بعض.. هناك من وجه الاتهام لبن لادن، هل تتوقعون ضربة أميركية جديدة لأفغانستان، أو ضربات جوية أو صاروخية، أو ما إلى ذلك؟

وكيل أحمد متوكل: بسم الله الرحمن الرحيم.

نحن لا نبحث عن دلائل، وأميركا قصفت أفغانستان قبل أن تجد أي دلائل في هذا الشأن.

محمد خير البوريني: ما هو مصير بن لادن؟ نود أن نعرف في أفغانستان، وإلى متى سيستمر الوضع على ما هو عليه بالنسبة لبن لادن؟

وكيل أحمد متوكل: ما يتعلق بوجود بن لادن، بن لادن ضيف على أفغانستان، وهو يحترم قوانين إمارة أفغانستان الإسلامية، ويطبقها ومادام هو ملتزم بهذه القوانين ويطبقها على الأراضي الأفغانية فسيبقى ضيفاً علينا.

محمد خير البوريني: يقال إنكم ربما في يوم من الأيام تقايضون بن لادن بصفقة مع الولايات المتحدة، أو مع بريطانيا مقابل الاعتراف بشرعية حركة طالبان.

وكيل أحمد متوكل: بالنسبة لاعتراف الدول الأخرى بأفغانستان فهذا ليس له أي علاقة بصفقة مزعومة لتسليم بن لادن، ثم أن علاقاتنا مع أميركا وبريطانيا ليست على ما يرام، وكذلك لا توجد اتفاقية لتسليم المجرمين بيننا وبين هذه الدول.

محمد خير البوريني: يعني هناك سؤال آخر هام يتعلق بموقف بعض دول آسيا الوسطى من حركة طالبان، بعض هذه الدول غيرت موقفها تجاه الحركة بعد أن كانت تتهم طالبان بالإرهاب وبدعم الإرهاب، ترى ما هو سر تغير موقف هذه الدول الآن؟

وكيل أحمد متوكل: في الحقيقة كان لروسيا الاتحادية سابقاً دور في إجبار هذه الدول على معاداتنا، لأنها كانت تخيفهم من طالبان، وبأننا مصدر للتهديد، ولكنهم تيقنوا بعد ذلك بأن وجود طالبان على أرض أفغانستان ليس تهديداً للمنطقة.

محمد خير البوريني: ماذا بالنسبة للدعم الذي تتلقاه طالبان من باكستان تحديداً، ونحن نعلم أن طالبان كانت قد انطلقت في البداية بدعم من باكستان وتدريب على الأراضي الباكستانية؟

وكيل أحمد متوكل: يا حبذا لو كان بإمكان باكستان أن تقدم لنا يد المساعدة، ولكن هذا أمر لم يثبته أحد في الحقيقة، ثم أن باكستان لديها مشاكل اقتصادية، وهي ليست دولة قوية إلى درجة أن تقدم مساعداتٍ لدول أخرى، فلماذا لا تساعدوا كشمير بدلاً من أفغانستان؟ وكشمير قضية أساسية بالنسبة لباكستان.

أسس نظام الحكم في أفغانستان في ظل حكم طالبان

محمد خير البوريني: في حال الاعتراف بحركة طالبان دولياً كنظام شرعي في أفغانستان، يعني ما هي الأسس التي ستقوم.. أو سيقوم عليها نظام الحكم في.. في أفغانستان، سواءً على الصعيد السياسي، أو الاقتصادي أو غيره؟

وكيل أحمد متوكل: في الحقيقة ما يتعلق بالأسس والمبادئ من النواحي السياسية والاقتصادية فالأساس موجود في أفغانستان، سواءً من الناحية الاقتصادية أو الاجتماعية، أو من النواحي الأخرى، وعندما تعترف دول العالم بحركة طالبان كحكومة شرعية للبلاد نستطيع أن نتقدم إلى الأمام، ونكون دولة مثالية على أرض أفغانستان، أما عدم اعتراف الدول بنا في الوقت الحالي فيسبب بلا شك إرباكاً في الوضع الأفغاني.

محمد خير البوريني: يعني تقول أن الأسس موجودة في حال الاعتراف الدولي بكم هل لك أن توضح لنا ما هي هذه الأسس، سياسياً، اقتصادياً، وعلى صعيد أيضاً تعاملكم مع المعارضة، كما نرى الآن هناك حرب بينكم وبين المعارضة؟

وكيل أحمد متوكل: الأمور اللازمة لإدارة الدولة موجودة والحمد لله، وأفغانستان بلد فيه مطارات وقواعد، وكل مستلزمات الدولة، بحيث تستطيع أن تتقدم إلى الأمام في هذا المجال، واستطاعت كذلك من الناحية الاقتصادية، فبعد 4 سنوات من الاستيلاء على كابول تم تحسين الوضع المعيشي، فهناك فرق كبير بين الأمس واليوم.

محمد خير البوريني: ونحن بصدد الحديث عن.. عن المعارضة في.. في أفغانستان، هذه المعارضة تتهمكم بأنكم صنيعة الولايات المتحدة وباكستان منذ تأسيس حركة طالبان، كيف تردون عليهم هنا؟

وكيل أحمد متوكل: في الحقيقة هذه كلها إشاعات للتشويش علينا، فكيف يمكن أن تأتي قوة من خارج أفغانستان وتسيطر على أكثر من 95% من الأراضي الأفغانية؟ هم يحاولون تشويه صورتنا، والحقيقة أن دعم الشعب الأفغاني هو الذي أوصل طالبان إلى السيطرة على معظم الأراضي الأفغانية.

محمد خير البوريني: قلت إنكم لا تتلقون دعم لا من باكستان ولا من الولايات المتحدة، ولا من أي جهة أخرى، إذن كيف تحصلون على الدعم المالي وعلى السلاح، وغير ذلك لتسيير شؤونكم وشؤون أفغانستان؟

وكيل أحمد متوكل: فيما يتعلق بوجود أسلحة فأفغانستان مليئة أصلاً بالأسلحة منذ الغزو السوفيتي، ونحن أيضاً استولينا على أسلحة من المعارضة الأفغانية، إذن الأسلحة موجودة و بكثرة والحمد لله، وليس هناك داعٍ لأن نشتري أسلحة، فالسلاح متوافر في أفغانستان، سواء كان سلاحاً خفيفاً أو ثقيلاً.

مفهوم الإمارة في حركة طالبان

محمد خير البوريني: تسمون الملا عمر بأمير المؤمنين في.. في أفغانستان، ما هو الإمارة بالنسبة لحركة طالبان؟

وكيل أحمد متوكل: من الطبيعي أن يكون للنظام الشرعي أمير واحد يُجمع عليه الشعب، وأهل الحل والعقد، وعلماء أفغانستان اجتمعوا على أمير واحد، لأنهم جربوا حكم الأحزاب والدويلات في الماضي، والتي كانت كارثة على أفغانستان، فاجتمع الناس واختاروا أميرهم، ولهذا يسمى بأمير المؤمنين، وهذا أمرٌ طبيعي جداً.

محمد خير البوريني: ماذا بالنسبة لزراعة المخدرات في أفغانستان؟

وكيل أحمد متوكل: في الحقيقة نحن اتخذنا خطوات عديدة وكبيرة لمنع زراعة الخشخاش، فمنعنا زراعته في الأراضي التي تسيطر عليها الحركة، ودمرنا كذلك العديد من المصانع لإنتاج المخدرات، والشعب الأفغاني شعب مسلم ويؤمن بحرمة المخدرات، إلا أنه ونتيجة للحروب الأهلية وهي تترك مآسي كثيرة وراءها ولمدة 20 سنة كان الناس بحاجة إلى ما يسدون رمقهم، فالتجأوا إلى زراعة الخشخاش، ولكن والحمد لله تمكنا من القضاء على هذه الآفة الخبيثة.

محمد خير البوريني: يقال أنكم تقومون بطبع العملة في أفغانستان، و.. يعني في الوقت تقومون بطبع هذه العملة في الوقت يعني الذي لا تعترف بكم به الدول الأخرى، وفي الوقت الذي لا تملكون فيه مخزون من الذهب يعادل هذه العملة، الأمر الذي يعتبر خرقاً للقانون الدولي، كيف تردون على هذا الكلام؟

وكيل أحمد متوكل: بالنسبة لطباعة العملة من قِبل حكومة طالبان فهذا شيءٌ لا أساس له من الصحة، ولا أدري كيف وصلت هذه الأخبار إلى الصحف ووسائل الإعلام. نحن لم نقم بهذا العمل بتاتاً، إنما المعارضة هي التي تقوم بهذا، وتقوم روسيا بطباعة العملة الأفغانية لصالح هذه المعارضة، وبلا شك لا يوجد اليوم غطاء ذهبي للعملة الأفغانية.

محمد خير البوريني: يسأل البعض عن مؤهلات الملا عمر الذي يسعى إلى بسط نفوذ حركة طالبان على كامل تراب أفغانستان، هل لك أن تخبرنا ما هي مؤهلات الملا عمر؟

وكيل أحمد متوكل: بالنسبة لمؤهلات المجاهد الأمير الملا عمر أمير المؤمنين فهو بلا شك واحدٌ من علماء أفغانستان الذين كانوا يدرسون في المدارس الدينية على أيدي المشايخ، فهو واحدٌ من أبناء هذا البلد، ودرس في المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وكان يدرس ويجاهد في الوقت نفسه، وجاهد سابقاً عندما غزا الاتحاد السوفيتي بلادنا، وهو لا يحمل الدكتوراه أو أي مؤهلات علمية أخرى، غير أنه من علماء ومشايخ أفغانستان.

محمد خير البوريني: على الصعيد العسكري يقال أن موقف أفغانستان، أو موقف حركة طالبان لا يزال ضعيفاً، على الرغم من سيطرة هذه الحركة الآن على نحو 90% من الأراضي الأفغانية، لاسيما وأن قوات زعيم تحالف الشمال أحمد شاه مسعود تقف على بعد 25 كيلو متر عن.. عن العاصمة كابول.

وكيل أحمد متوكل: الحقيقة هذا الكلام كله معكوس، فطالبان تسيطر على أكثر من 95% من الأراضي الأفغانية، المعارضة هي الضعيفة، لا تسيطر إلا على 3، أو 4% من أراضي أفغانستان.

محمد خير البوريني: أنا قصدت من.. بالقول بأن طالبان موقفها ضعيف، نظراً لأن العاصمة كابول ستبقى مهددة من قبل قوات أحمد شاه مسعود، ويقال أنه هو لا يريد قصف العاصمة، وإلا هو يستطيع أن يقصفها، ولديه من راجمات الصواريخ والوسائل الأخرى ما يؤهله لذلك.

وكيل أحمد متوكل: هم لا يقصفون كابول لأنهم بعيدون عنها، وليس رأفة بسكانها، فلطالما قصفوها بدون رحمة.

محمد خير البوريني: عند انطلاق حركة طالبان قلت.. قلتم إنكم سوف تختفون عن الساحة السياسية خلال 5 سنوات بعد أن يتحقق الاستقرار في أفغانستان، الآن الوقت شارف على الانتهاء مدة الـ 5 سنوات، فهل لازلتم عند كلامكم ولازلتم عند هذا الوعد؟

وكيل أحمد متوكل: نحن لم نتفق مع أي جهة أن نترك الحكم لها، ولو كانت المعارضة قد تركت لشأنها، ولا تتلقى دعماً خارجياً لكان أمرها قد انتهى منذ وقت طويل، إذن حكومة طالبان موجودة.

محمد خير البوريني: ولكنكم وعدتم بهذا.

وكيل أحمد متوكل: متى؟ ومن وعدنا؟

محمد خير البوريني: هكذا تناقلت وسائل الإعلام في حينه عندما سيطرتم على جزء كبير من البلاد في.. في بداية انطلاقة حركة طالبان.

وكيل أحمد متوكل: سمعنا إشاعات كثيرة لا أساس لها من الصحة، فلو تتبعتم ما قلناه أو نشرناه في صحفنا فلن تجد شيئاً من هذا القبيل.

وضع المرأة الأفغانية في ظل حركة طالبان

محمد خير البوريني: ننتقل إلى موضوع المرأة في أفغانستان ماذا بالنسبة لحقوق المرأة في أفغانستان على صعيد العمل والتعليم و.. وبقية حقوق المرأة؟ لأن هذا الموضوع حساس جداً على صعيد دولي، وصعيد عالمي، وأنتم تسعون لاعتراف العالم بكم، والعالم كله تقريباً يعارض أن لا تتعلم المرأة، وأن لا تعمل، و.. و.. وما إلى ذلك.

محمد خير البوريني: نحن لسنا ضد حقوق أو عمل المرأة في أفغانستان، ولكن هناك فرق، فعندما نقول الحقوق التي أعطاها الشرع فنحن مقتنعون كل القناعة بأننا أعطيناها كل حقوقها الشرعية، وأي حق أعطاه لها الله -سبحانه وتعالى- أعطيناه لها، أما ما يتعلق بتعليم المرأة فلسنا ضد تعليم المرأة، ولكننا لا نريد اختلاط الجنسين على مقاعد الدراسة، وهذا ليس معناه أننا ضد تعليم المرأة.

محمد خير البوريني: ولكن يعني البادي للناس و.. وما يتم تناقله عن أفغانستان أن المرأة ممنوعة من العمل، وممنوعة من التعليم، يعني هل هناك مدارس مثلاً للفتيات في.. في أفغانستان؟ أنت تقول أن هناك نقص في المدارس، أو أنه لا يوجد مدارس، تستطيع أن تستخدم نفس المدرسة صباحاً للأطفال الذكور، ومساءاً للبنات، أو العكس صحيح يعني، ولكن يقال أن هناك فعلاً ممارسة فعلية لمنع المرأة من التعليم.

وكيل أحمد متوكل: في الوقت الحالي توجد مدارس ابتدائية للبنات في كابول وغيرها من الأقاليم، هذا شيء موجود فعلاً على أرض أفغانستان، ونحن نتماشى مع إمكانياتنا، فهناك أولويات وضروريات نحن بحاجة إليها، سواءٌ ما يتعلق بالمعيشة، أو الصحة، وأمورٍ كثيرة، نحن نعيش حسب إمكانياتنا، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها.

محمد خير البوريني: أنتم متهمون بدعم عناصر تقوم بعمليات مسلحة في عدد من الدول الإقليمية، وفي دول أخرى، هل يمكن أن تصبح هذه العناصر في يوم من الأيام ضحية أيضاً كما تحدثنا سابقاً عن بن لادن لصفقة تعقدها.. أو صفقات تعقدها حركة طالبان مع دول معينة مقابل الاعتراف بها؟

وكيل أحمد متوكل: نحن لا نتعامل مع أي جهة في موضوع تسليم الأشخاص، فإذا أراد أحدٌ أن يقيم في أفغانستان ويلتزم بقوانين الدولة وأنظمتها، فنحن نرحب به، وهناك بعض الأشخاص موجودون في أفغانستان منذ أيام الجهاد ضد الاتحاد السوفيتي، وهم باقون هناك إلى اليوم، يعيشون كأي شخص أفغاني عادي.

محمد خير البوريني: سؤال أخير كيف ترى حركة طالبان مستقبل أفغانستان على ضوء جميع الصعوبات التي تواجه الحركة، سواءً مالية أو اقتصادية، أو سياسية، أو على صعيد اعتراف بها؟ يعني كيف ترى المستقبل؟

وكيل أحمد متوكل: نحن على يقين أنه -إذا شاء الله- أن تنتهي المشاكل داخل أفغانستان فلن تبقى هناك أي مشاكل أخرى، سواءٌ ما يتعلق بالاعتراف الدولي، أو غير ذلك من الأمور، لأنه في الحقيقة النظام موجود في أفغانستان، والشعب الأفغاني شعب مجاهد وكادحٌ يحب العمل، ولدينا موارد أولية كثيرة، فنحن نرى مستقبل أفغانستان مضيئاً إن شاء الله.

محمد خير البوريني: السيد وكيل أحمد متوكل (وزير خارجية حركة طالبان) في نهاية هذا اللقاء شكراً جزيلاً لك.

مشاهدينا الكرام إلى هنا نأتي إلى نهاية هذه الحلقة من (لقاء اليوم).

نلقاكم في حلقاتٍ أخرى بإذن الله. إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة