الأجيال العربية الفنية المتعاقبة   
الثلاثاء 3/9/1429 هـ - الموافق 2/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

- الأجيال الفنية بين التكامل والصراع
- تمثيل الجيل الجديد وقبول الآخر

- إمكانية التكامل بين الحداثة والتراث

- تأثير العولمة وحالة الرفض والتمرد

غسان بن جدو
صباح فخري
أنس صباح فخري
غسان بن جدو:
مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. إرث، وراثة، ميرات، تراث، الأب يورث ابنه، الولد يرث أباه إنها شبه لازمة في تراثنا وبيئتنا الاجتماعية، إرث وراثة ميرات تراث، مفردات متفرعة من أصل لغوي واحد وتاريخي متشابه متراكم متلاحق، الإرث قيمة معنوية، الميراث قيمة معنوية أدبية، الإرث كنز عيني، التراث كنز حضاري ثقافي، الأب يورث ابنه، الولد يرث أباه، شبه اللازمة هذه تكون أحيانا في سلطة وتوابعها أو إقطاع وامتداداته أو مال ومشتقاته أو علم وتفرعاته، في حالتنا نتحدث عن فن بكل تجسيداته التراثية والروحية والمادية، نتحدث عن الفنان العربي الكبير صباح أبو قوس الشهير بصباح فخري، ونجله الفنان الصاعد والمتألق أنس، ولكننا في الوقت ذاته أمام ميراث غني  ووراثة جدلية أمام تراث نفيس وإرث مشاكس. ما هي القصة؟ هل هو تناقض أم تكامل؟ هل هو صراع هوية أم واقعية الحياة وطبيعة التطور؟ فلكل زمنه وكل من جيله، وهل إن هذا النموذج اللافت يعبر عن تأثير العولمة أم عن قوة الثقافة العربية بفنونها كلها لتحضن فنون العالم؟ يسعدنا أن نستضيف في هذه الحلقة التي نقدمها من دمشق الفنان العربي الكبير صباح فخري ويسعدنا أن نقدم أيضا ابنه ونجله الفنان الصاعد أنس، مرحبا بكما سيدي، كما يسعدنا كثيرا أن نستضيف حضورا كريما من زملاء صحفيين وفنانين سوف يشاركوننا ويثرون هذه الحلقة بالرأي والمداخلة والنقاش والسؤال، مرحبا بكم أيها الأعزاء.

الأجيال الفنية بين التكامل والصراع

غسان بن جدو: فناننا العزيز الأستاذ صباح فخري سؤال بسيط وجدلي هل إن ما يحصل بينك وبين الابن تكامل أم صراع؟

صباح فخري: طبعا تكامل لأن الموسيقى هي لغة الكون وهي أحد أسباب وجود الكون، الكون عبارة عن خرير المياه التي نسمعها الآن وحفيف الشجر وتغريد البلابل والعصافير وكلام الإنسان فإذا سكت الجميع فما هو الكون؟ سيتحول إلى ماذا؟ فلا وجود سكون فإذاً الموسيقى أحد أركان وجود الحياة الموسيقى لغة الكون الإنسان والحيوان والنبات والجماد ولكن هناك الغناء نقول عربي نسبة للغة، نقول هندي نسبة للغة نقول تركي نسبة للغة نقول فرنسي نقول إنجليزي إلى آخره جميع اللغات، اللغة هي التي تحدد نوعية غنائها وربنا رايد أن يكون الكون متنوعا {..ومن آياته اختلاف ألسنكم وألوانكم..}[الروم:22] فنحن امتدادنا واحد، أنا أعمل بالموسيقى وابني يعمل بالموسيقى فالموسيقى واحدة ومكملة لبعضها مع تواتر الزمن والأجيال ولكن الفارق هلق نحن هون بالكلمة، بيني وبينه الفارق بالكلمة، الإيقاعات والموسيقى واحدة المقامات واحدة الغناء غناء.

غسان بن جدو: أخ أنس هل إن الواقع بهذه الحقيقة التي يتحدث عنها الأب الآن؟

أنس صباح فخري: يعني مجرد أنه نحن قاعدين جانب بعض معناها نحن إلى حد كبير متفقين، الخلاف حقيقة..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا مش بالضرورة، مش بالضرورة طبعا.

النوتة هي نفسها ولكن تستخدم من كل واحد بحسب ما يرى مثل الرسام، فاللون الأحمر هو لون أحمر لكن ممكن وبهذه اللوحة يكون له وقع آخر
أنس صباح فخري:
آه نحن معقدينكم هلق. إيه اللي بدي أقوله هي في إشكالية بس ما في اختلاف، بمعنى مسألة أن الموسيقى واحدة، لنحكي شوي تفاصيل أكثر، النوته هي نفسها ولكن كيف تستخدم هذه النوط؟ كل واحد بيوظف، مثل الرسام اللون الأحمر هو لون أحمر لكن ممكن بهذه اللوحة يكون له وقع بلوحة ثانية يكون له وقع ثاني، نفس الشيء نوطة الدو لنفترض، كل الموسيقيين في العالم بيستعملوا نوطة الدو بس كل واحد بيحطها بمكان.

غسان بن جدو: خلينا ربما حتى لا نتحدث في المطلق والعام، الأخ الزميل جورج كدر، أعد تقريرا حتى نوضح للسادة المشاهدين ماذا يقدمه الأستاذ صباح فخري وهو معروف، وماذا سنكتشفه من الأخ العزيز أنس.

[تقرير مسجل]

جورج كدر: الطريق التي اختارها الابن كانت مختلفة، فأنس شاب ثلاثيني عشق آلات الغرب الموسيقية وعلى أنغامها راح يلحن أغانيه، طريق عنوانها الأبرز تفجير طاقة الجسد، ذلك الشاب الذي تعلم على يد صباح فخري وتأثر بأنماط الموسيقى الغربية وعلى رأسها موسيقى الروك. اليوم لأنس مشروع يعتمد بشكل رئيسي دمج الغناء الشرقي الذي ينتمي له كما يقول مع موسيقى غربية تطربه.

أنس صباح فخري: ما لازم نحن نتعامل مع كل شيء جديد على أنه هو خلص معناها فاسد ومو ظابط، أو وين أيام زمان، يرحم أيام زمان، على رأسي أيام زمان نحن منحب أيام زمان ومنفتخر فيها ومنعتز فيها بس لازم نقول كلمتنا ونعمل شيء يعبر عننا، فهذا ملخص رسالتي.

جورج كدر: كثير من النقاد الفنيين يرون أن اختلاف الطريق التي سلكها أنس عن والده حالة تعبر عن تطور العصر، سيما أن إدخال الإيقاع الغربي للموسيقى العربية تم على أيدي موسيقيين عمالقة من أمثال عبد الوهاب وفريد الأطرش، هذا الأمر جائز لكن بشروط.

مشارك: لا، لا يمكن أن نطالب لا أنس أبو قوس ولا غيره من الأجيال أن يغنوا بأسلوب صباح فخري وبأسلوب أم كلثوم، لكل جيل أسلوبه وغناؤه هذا حق لهم بشرط أن لا يخرجوا عن النهج الموسيقي العربي.

جورج كدر: هو صراع بين جيلين إذاً أحدهما درس التراث وحافظ عليه وآخر شكل التراث له أساسا لانطلاقة جديدة قد يكون عنوانها الشرق بنكهة غربية.

[نهاية التقرير المسجل]

غسان بن جدو: أستاذ صباح فخري الصورة تتكلم لوحدها، يعني ما شاهدته الآن ما زلت مقتنعا؟ بدأنا بقدودك الحلبية وانتهينا بمايكل جاكسون العرب وما زلت مقتنعا أنه في تكامل طبيعي.

صباح فخري: أعود وأكرر التكامل الطبيعي بالموسيقى، الموسيقى واحدة في العالم، أجنبي..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنا أعرف الموسيقى، بطبيعة الحال هي لغة كونية ولكن هذه طبيعة الموسيقى المقدمة هل هي..

صباح فخري (متابعا): فإذاً كل مكان في أي بلد له طبيعة في الطعام واللباس واللغة، هذا اختلاف يعني موجود من الثوابت في الحياة لكن هلق هو شو عم بيغني؟ عم بيغني عربي بأسلوب أجنبي، الروك أنه هالرقص الصاخب وهالآلات الغربية، نحن عندنا آلاتنا الشرقية طبعا..

أنس صباح فخري (مقاطعا): أنا عندي مأخذ على جورج، الأخ جورج محضر التقرير، آخذ أهدأ لقطة لصباح فخري وأضوج لقطة لي، مانه منصف.

غسان بن جدو: فيي أستفيد أيضا من رأيي الأخوان، تفضل أخي.

سامر إسماعيل/جريدة شرفات الشام: سامر إسماعيل، جريدة شرفات الشام. أنا أحب صباح فخري، صباح فخري كون لي وعيي هو في صلب الوعي الذي عشت عليه وتربيت عليه فنيا، عندما أذهب أنا إلى نوع مثل الروك آند رول مثلا، أين الصلة بين ما يقدمه صباح فخري ويقدمه أنس مع احترامي..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني في قطيعة يعني، وأنت لا توافق على هذا النسق الفني الجديد الذي يقدمه أنس؟

سامر إسماعيل: هناك قطيعة، يجب أن نقدم.. طبعا أنا ضد أن يقدم الفن بطريقة متحفية بصيغة متحفية يجب أن نبحث في هذه الصيغة ونقدمها بشكل معاصر على أن لا نذهب باتجاه حركة نحن لم نبدعها، أنا لا يمسني الروك آند رول..

غسان بن جدو: طيب خليك بنقاش مفتوح بحوار مفتوح مع الأخ أنس، خليك من فضلك.

أنس صباح فخري: صح مظبوط، هو مختلف تمام الاختلاف عن صباح فخري إذا بدنا نأخذه بشكله بس أنا هذا النمط اللي بيسبب لي نشوة هذا النمط اللي بيطربني لنقول، ولو أنه بيجوز أنت تشوفه أنه هز الرأس بعيد عن الطرب تماما بس أنا بالنسبة لي هذا الشيء عم بيحقق لي سعادة وبنفس الوقت كمان أنا عم بحس أنا عم بلاقي حالي فيه، بغض النظر بنتمي له ما بنتمي له، أنت ما قدرت تتآلف معه هذه مشكلتك أنا قدرت أن أتآلف معه وبالتالي استفدت منه أنا واستفدت من وجودي مع صباح فخري لحتى أكون بوتقة بيتحدوا فيها النمطين مع بعض لحتى يفرزوا شيئا جديدا مختلفا. يعني الأستاذ محمد عبد الوهاب استخدم الكثير من الأنماط منها التانغو والقوالب اللي استعملها استعملها بدقة تماما بحذافيرها من المصادر الرئيسية تبعتها وإنما استعمل بس فقط كلاما عربيا على ألحان تانغو، طيب هذا الشيء هلق منتعامل معه على أنه تراث بس هو في وقته كان مثل ما عم بعمل أنا هلق تماما.

سامر إسماعيل: أنا بصراحة..

أنس صباح فخري (مقاطعا): حتى عفوا، أنا ما عم بستعمل أغاني روك آند رول، بس نحن في عنا إشكالية كثير كبيرة، أن المجتمع العربي لا يسعى وراء تثقيف نفسه بالأنماط الموسيقية المختلفة اللي ما بيعرفها يعني فكرة أنه أنا بعرف هذا أجنبي، أجنبي خلص وانتهينا، هذا أوبرا، أوبرا انتهينا، طيب هلق بالأوبرا في كذا نمط بالأجنبي في مليون نمط، في عندك الروك، الروك نفسه فيه سوفت روك وهارد روك وباله روك وفي عندك الهيفي ميتل الديث ميتل التراش ميتل السبيد ميتل في عندك البلوز في عندك الجاز، الجاز فيه كذا نمط الأولد سكول في عندك الكونتيمبرري يعني هذه مشكلة خطيرة، أنا قبل ما أقدر أقول هي سيارة مليحة أو ما مليحة..

غسان بن جدو (مقاطعا): إيه بس ما مطلوب من الجمهور أن يثقف نفسه بهذه الطريقة، في نهاية الأمر عندك الملايين، هو الجمهور يتذوق، بس أنا حابب أستمع إليه في هذه النقطة إذا سمحت تفضل.

سامر إسماعيل: يعني أنا مالي شايف، أنا شايف هالحكاية لها علاقة، طبعا هي مجازة أكيد، لها علاقة وتقال في علم النفس هي لها علاقة بقتل الأب أو قتل المثال لكن أنا لا أرى هنا أن هذا القتل هو قتل علمي وشرعي، هو قتل استند على أدوات نحن لا نتذوقها نحن لا نعرفها نحن لم نعايشها. عندما قدم صباح فخري قدم الموشح وقدم الطقطوقة وقدم الدور قدمها بصيغة جديدة نوع عليها واشتغل عليها بطريقة وصلت إلى المستمع العربي، ولكن أن آخذ قوالب جاهزة في أماكن مغايرة لثقافتي للنسق الثقافي الذي نعيشه، هناك شيء له علاقة بالإيقاع الإيقاع الذي نعيشه إيقاع الحياة الذي نعيشه، المستمع العربي ما زال يطرب للمقامات الموسيقية العربية، صحيح أن..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب لأنس جمهور عريض ولأمثال أنس المنتشرين في العالم العربي جمهور عريض.

سامر إسماعيل: ما هي هذه المشكلة لها علاقة بالعولمة.

أنس صباح فخري: عندي سؤالين، ليش مانك لابس زي عربي هلق، ليش لابس زي أجنبي؟

سامر إسماعيل: هذه ما لها علاقة.

أنس صباح فخري: لا، عفوا، هذا جزء من المنظومة الثقافية.

سامر إسماعيل: هذه ما لها علاقة.

أنس صباح فخري: هذا له كثير علاقة، لأشرح لك شغلة، أنت مريت ببيئة عم تتغير، بالفترة اللي كانت العالم اللي عم تلبس القفاطين والقمباز والشروال واللباس التراثي خلينا نقول تبع هذه المنطقة جاءت عوامل غيرت طريقة مظهر الناس وأثرت بالموسيقى وأثرت بعدة جوانب، هذا منحى ثقافي هذا شيء جزء من ثقافتنا بس هلق أنت شاب بتفكر كثير بالعربي بس ما فيني أميز أنت أوروبي ولا من وين؟

سامر إسماعيل: لا فيك تميزني على فكرة، فيك تميزني من ملامحي، يعني هلق في شيء بالموسيقى شيء له علاقة بالأذن ليس له علاقة بالمظهر..

أنس صباح فخري: لا جاييك بالحديث، أنت ما جاوبتني هلق ليش أنت مو لا بس لباس بيعبر عن ثقافتك؟ هذا واحد. اثنين يعني فكرة رفض الواقع أو الدوبان ببوتقة العولمة أو هذه القصص أنا واعي لها كثير مليح ومبتعد عنها لأنه أنت سؤالي لك حقيقة اللي بدي أوصله أنه أنت شو سمعان لي؟

سامر إسماعيل: أنا سمعان لك أكثر من شغلة وشفت لك ميوزيكال وكتبت عنها..

أنس صباح فخري (مقاطعا): لا، شو سمعان لي أنا كأنس أبو قوس كإنتاجي أنا كأنس أبو قوس؟ قل لي قطعة أنت سمعانها، أنت مؤلفها، فأنت عم تنتقدني ما بتعرف موسيقاي.

سامر إسماعيل: أنا شايف لك ميوزيكال..

أنس صباح فخري: هذا مو أنا عامله، أنا ممثل فيه، مؤدي فيه بس مو تأليفي.

سامر إسماعيل: شايف لك وسامعك وحقيقة حزنت كثيرا لأنه كانت الخلفية في أحد المشاهد يا لائمي في الهوى العذري، يعني حزنت وجاء صوت صباح فخري أنا حقيقة عندما جاء الصوت كخلفية طربت وحزنت وأردت أن أرى صباح فخري، أردت أن أسمع صباح فخري، لم أطرب بهذا النوع ولم يمسني هذا النوع.


تمثيل الجيل الجديد وقبول الآخر

غسان بن جدو: نسمع رأي الأخت من فضلك إلى جانبك.

أريج  زيات: أولا قبل شوي كنت عم تحكي نحن، بس أنت مانك نحن، أنا من الشعب السوري مثلا هون كان عندي عطش للتنوع عنا، أنه كان دائما مثلا في طرب حلو كثير وكثير منحبه بس دائما الإنسان بيمر بمشاعر معينة مثلا أوقات جاء على باله طرب، جاء على باله شيء ثاني لازم يلاقي، ما بيصير، يعني دائما التنوع بيعبر عن قديش في ثقافات قديش واحد عنده  وعي لبره، وأنا بالعكس بشجع هذا الشيء وبحس أنه إذا الشعب ما عم بيحتك مع كل شي عم بيصير بالعالم ميت، يعني لازم يحتك بالعالم وإذا في حدا بيحب شيء عم بيصير بره يعمله ويحافظ على اللي عنده، مش أنه بس طرب وخلص، الطرب ما في أحلى منه وحلو كمان يكون في شيء زيادة فوقه.

سامر إسماعيل: أنا في شيء بدي أحكي له علاقة بالطرب يعني الطرب ما يعادل بالإسباني مثلا دوينديل هو الروح المبدع، هذا الروح المبدع اللي وصله لنا إياه الأستاذ صباح فخري، هذا مو تحزب أو تعصب لصيغة لكن هذا شيء يعني قادم من الحركة قادم من نمط العمل قادم من نمط التفكير قادم من الإيقاع، نحن عندنا الناعورة الناعوة بتعلمها أستاذ صباح وأنا ما بدي أحكي بالمقامات، بتعملها كذا مقام ما رح أحكي غير هيك. من هو الشاب السوري الآن من هذا الجيل الذي ذهب إلى الناعورة وحاول أن يقدم من هذه الأصوات التي تقدمها الناعورة ببساطة، الآن قبل قليل كان الأستاذ صباح يتكلم عن خرير المياه، الناعورة بدراسة قرأتها تقدم 17 مقاما موسيقيا، لم يقدم أحد على صياغة هذه المقامات وتقديمها، هذا صوت يجب أن نحتفل به نحن أنتجناه عبر الحركة.

غسان بن جدو: الفنان صباح تفضل.

صباح فخري: اسمح لي أنا أعمل تآلفا بالآراء، الحقيقة الأستاذ ما في شك طرح موضوعا عنده وجهة نظر فيه وينبع من ذاته وأصالته، هو عندما يطرب لصباح فخري والغناء العربي الأصيل فهو إنسان حقيقي وهويته واضحة وشخصيته واضحة ومؤمن بعروبة ومؤمن بوطنه ومؤمن بتراثه فهذا ما منقدر نناقش فيه أبدا، إنما موضوع بقى موضوع استنكار النمط الآخر، هو الحقيقة يعني ما في شك نحن الجيل اللي عم بيسمع تراثنا صعب عليه يسمع هذا النمط الجديد حاليا، ربما بعد فترة مثل ما قال ابني إنه يتعود عليه، نحن مثلا أيام زمان، طيب كنا نقول لما فريد الأطرش عمل "ما قال لي وقلت له يا عوازل فلفلوا" يعني الناس بدأت تهزأ بالموضوع وتضحك، أصبحت الأغنية بعد فترة يعني..

أنس صباح فخري: صارت تراثا.

نحن لسنا ضد تنوع الثقافات والاطلاع ولكن هويتنا هي هويتنا
صباح فخري
(متابعا): لاحظت علي كيف، وكثير من الأشياء أنه في الماضي كانت مو معقولة لوقت بعد فترة من الزمان صارت معقولة، ممكن هلق بالمستقبل نحن من اطلاعنا على الثقافات الأخرى اللي تاريخيا استفدنا، أوروبا كانت في الظلام عندما كانت الأمة العربية وثقافتها وحضارتها ولا زلنا وهناك كتب مؤلفات عربية ما بنشوفها، ما بيفرجونا إياها ويعملون بها، ممكن أنا ماني ضد أنه نحن تنوع الثقافات والاطلاع ولكن نحن هويتنا هي هويتنا، أنا ماني ضد أنه يعني ابني بكره يعمل شخصية متفردة مثل ما قال حافظ تراث ويطلع على الموسيقى الغربية يطلع لي بنمط يرضي الاثنين..

غسان بن جدو (مقاطعا): أستاذ صباح هل تتحدث كفنان، أم كأب؟

صباح فخري: لا، لا، كفنان أنا عم بتحدث أنا، أنا شو ابني؟ بس ابني في البيت..

غسان بن جدو: أليست العاطفة هي التي تغلب على موقفك لتدافع فيها عن هذا النمط الفني؟

صباح فخري (متابعا): لا، لا أبدا، لا ما في أنا ما عم بدافع عنه، طيب أستاذ محمد عبد الوهاب حضرتك عم بتقول عمل نقلة نوعية، ثورة، كان أسلوب الغناء القديم أيام عبده الحمولي وأيام كذا وأيام كذا، في نمط، في هنغ خاص للغناء، هو جاء بأداء جديد..

أنس صباح فخري: ولم يقبل بهالسهولة يعني.

صباح فخري (متابعا): وبهداك الوقت لوقت ما قبلوه. عبد الحليم لما طلع الناس ما قبلته، بعدين الناس قبلته، بالنسبة يعني عفوا أنا مو هيك قصدي، أنا عم بحكي واقع، لما بيطلع هلق نحن مخترع جديد آلة يعني ماكينة طبية، أو ماكينة نسيج..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، يختلف الوضع، لا عفوا، رجاء يختلف الوضع، نحن لا نتحدث الآن عن تكنولوجيا، نحن لا نتحدث عن تكنولوجيا ولا نتحدث عن طب، نحن نتحدث عن روح عن نفس عن ثقافة عن ميراث عن فنون.

صباح فخري: طيب هلق كل جيل بكل مكان بينبسط بشيء، نحن بيئتنا تعيش على هذا التراث..

غسان بن جدو: هذا جميل.

صباح فخري (متابعا): وعلى هالنمط ومتآلفة معه، بينما لما بسمع شيئا جديدا ما بتقدر فورا، إذا ما سمعته، إذا مثلا هلق نحن عندنا جماعتنا، هلق احسب شاب راح قعد في ألمانيا ودرس أو في فرنسا أو بإنجلترا وشيء، قعد سنين وتزوج، تعود على أكلهم وتعود على موسيقاهم وتعود على حياتهم.

أنس صباح فخري: في نقطة مهمة، الأخ عبر عن فكرة، أولا ما بيعرف، ما بيعرف أنا شو بعرف عن التراث، واضح من كلامه يعني، ثانيا ما بيعرف شيئا عن تجربتي حقيقة عن مشروعي أنا شو بأقدم..

صباح فخري: إيه ما سمعك لأنه.

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، نحن لن نأخذ المسألة شخصي، هو يتحدث عن ظاهرة الآن، هو يقول هذا فن نحن نؤمن به.

أنس صباح فخري: لا، لا، ليست شخصية، سيدي أنا ما في شيء شخصي، أنا عم أترجم كلامه لأنه لما بيكون في إطلاع أكبر على الموضوع بيكون في ردة فعل مختلفة، أنا ما فيني أنتقدك وما بعرفك مليح، إذا شفت عنك شيء عم بنتقدك وفق موقف واحد، هذا غلط، هذا واحد، الأهم من هذا الشيء هو اختزل شريحة كبيرة من الناس، بشريحة كبيرة من الناس، وهون بقى في عندنا مشكلة أكبر هي قبول الآخر.

غسان بن جدو: جميل، هذه نقطة مهمة سنناقشها بعد هذه الوقفة، قضية قبول الآخر كما هو بطبيعة الحال، قضية الأجيال، هل هو صراع أم تكامل وامتداد بين الأجيال؟ ولا شك أن النقطة التي أشار إليها الأخ، قضية العولمة، سنناقش هل هي فعلا تؤثر أم نحن لدينا ثقافة تستطيع أن تستوعب الآخر؟ مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لاستكمال حوار مفتوح من دمشق.


[فاصل إعلاني]

إمكانية التكامل بين الحداثة والتراث

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في هذه الحلقة الخاصة مع الفنان صباح فخري ونجله الفنان أنس أبو قوس. أستاذ صباح، وأنا أعرف بأنك تريد أن تعلق على ما كان من نقاش ولكن هناك سؤال، بكل صراحة ألا تشعر بخيبة أمل بأن جيلا جديدا من الفنانين أصبح في قطيعة مع جيلكم فنيا؟ يعني الآن تفضلت قبل الوقفة وقلت كل جيل له لغته وله غناؤه وأستاذ أنس تحدث بكل جرأة وبكل صراحة أنا أشعر بهذه النشوة أشعر بهذا الانتماء مرتاح وهناك جمهور كبير يسمعني، ولكن مع ذلك ألا تشعر بأن نمطكم الفني يشارف على الموت؟

صباح فخري: يشارف على الموت؟ معنى ذلك صباح فخري كان توقف من زمان.

غسان بن جدو: أطال الله في عمرك ولكن بعد عشرين سنة مثلا يصبح هذا الجيل من النمط الفني هو الفن السائد وجيلكم يصبح من التراث المنسي؟

صباح فخري: أستاذ غسان لا يصح إلا الصحيح يا أستاذ وسأقول لسيادتك إن أنس الآن يبحث عن ذاته بتجارب ولكنه سيعود لأصالته وتراثه ويبدع فيه، والمستقبل سيخبركم بذلك، أنا فاتح له مجال البحث مجال البحث لازم نفتحه أمام أولادنا البحث موجود في  العلم في التجارة بالفن لازم نحن نترك لهم مجال للبحث يبحث ويشتغل، إن أعطى شيئا جميلا أهلا وسهلا قبلناه وإن لم يعطنا شيئا جميلا رفضناه، هذه نقطة، ولكن نحن بقى بالنسبة نحن موسيقانا وتراثنا هو العايش الآن، لما صباح فخري حفلاته هلق، طفل ثلاث سنوات عم بيرقص رقصتي وعم بيغني معي وأكبر وأكبر وأكبر حتى الكهل، فهمني شو هالظاهرة هذه؟

غسان بن جدو: أنا أريد أن أفهم منك، لأنه في البداية أنت دافعت عن هذا النمط وقلت إن هذا الأمر طبيعي والآن تقول لي لا يصح إلا الصحيح وسيعود إلى أصالته.

صباح فخري: طبعا، يجرب، يشوف حاله فين معلش، أنا مو ضروري..

أنس صباح فخري (مقاطعا): بس هون ما اختزل علي..

صباح فخري (متابعا): أنا ما سكرت عليه الأبواب.

أنس صباح فخري (متابعا): ما اختزل علي، أنه أنا ممكن أطلع بشيء مختلف وأصيل في آن معا.

صباح فخري: أيه، أنا قلت هذا الشيء قبل، هلق نحن هالشيء إن دل على شيء، هالظاهرة في حفلاتي فإنما يدل على أصالة المستمع في بلدنا، وإلا، نحن كثيرون يتهمون الجمهور والشباب، لا بالعكس، الشباب الآن مخيف يا أستاذ غسان، يبتدئ الأبناء من حيث ينتهي الآباء، جيلنا مثقف، نحن أيام زمان السماعة وصندوق السمع كنا تربطه والدولة 33 وتخش الأبرة، مسحوها، عم بيسمع ديجيتال اليوم، شوف النظافة، المعلومات نحن كنا نستقي المعلومة بشهر باثنين بثلاثة، صار عنده بيطلع على موسيقى العالم والشعوب وثقافات الناس، هذا جيل مخيف، مطلع، مثقف، إذا ما قدمت له شيء تقنعه ما رح يجيك، ليش أنا عم بيجوني الشباب المثقفين؟ هلق عفوا، إذا ثلاث سنوات عم بيرقص، خذ متوسط الأعمار 50 سنة فأنا ضمنت التراث لخمسين عاما.

غسان بن جدو: جميل، هلق خلينا نعطي المايكات كمان للأخوان إذا سمحتم، من فضلكم.

مشارك: أنا بدي أعقب على السجال اللي صار من لحظة، أنا أقول إنه عن جد نحن بحاجة ماسة لهذه الحالة التي نراها الآن، حالة الأستاذ صباح وابنه أنس، نحن بحاجة ماسة إلى هذه الحالة وأن تتحول إلى ظاهرة، نحن يجب أن لا ننسى أننا في مجتمع أبوي والأبوية تأخذ شكلا سلطويا، نحن عندنا الأب إذا كان طبيبا يريد ابنه أن يكون طبيبا وإذا كان عسكريا كذلك، نحن الآن أمام مطرب كبير وله وزنه وهو شخص منفتح وينظر نظرة نقدية إلى ما يقدمه ابنه وهذا شيء جميل، هذا مثال يحتذى في المجتمع. بس بدي أسألك سؤالا لو سمحت، سؤال لك وسؤال لأنس، بالنسبة لك أنت بعرف أنه في مشروع قادم للعمل مع أنس على أغاني قدمتها أو أغاني ستقدمها، أنا بحب أعرف كيف رح يكون شكل هذا الموضوع؟ رح يكون مشروع أظن صادم. سؤال لأنس كمان..

صباح فخري (مقاطعا): لا، منحكي عن فكرة نحن، منحكي عن فكرة وإن كان الزمن يحتاج، نحتاج للوقت لتنفيذها، أنه أعمل دويتو أنا وابني، ابني ماشي في نمط وأنا ماشي في نمط، أعمل دويتو يجمع ما بيننا مثل ما أستاذ وديع الصافي جاء هذا الغيتاريست ما بعرف، خوسيه، إلى آخره تجارب كلها نجحت أو ما، فأنا ممكن أعمل دويتو مع ابني بس نحن منعمله عن علم بقى، منعمله عن قواعد موسيقية يقبلها المجتمع العربي والأجنبي، هذا بده وقت يا أستاذ.

مشارك: سؤالي لأنس، بس عفوا، سؤالي لأنس، أنس بالبداية رفض فكرة التبني وأصر أنه يأخذ الاسم الثاني أبو قوس وليس أنس فخري، هلق هذا خيار، بس أن اللي عم بشوفه هلق من الحديث والعودة إلى مشروع مشترك وكأنك رضخت لفكرة التبني يعني فكرة الاستفادة من أب له وزن وثقل على الساحة الفنية، هل رضخت لفكرة التبني؟

أنس صباح فخري: في شغلة كثير مهمة، رغبتي أن أمشي بهذا النمط ما كانت نزوة أو والله إجا على بالي أعمل هيك، لا، أنا عرفان شو عم بعمل وعرفان بأي طريق ماشي، ولا رفضت ورضخت ولا رضخت ورفضت، لا أبدا، أنا أنا وهو هو إذا التقينا بمشروع فهذا أفضل..

غسان بن جدو: لا، هو سؤاله دقيق، قضية التبني.

أنس صباح فخري: واضح سؤاله، واضح سؤاله..

غسان بن جدو (متابعا): أنت تريد أن تجد لنفسك مسافة بينك وبين الوالد اسما وشكلا ومضمونا.

أنس صباح فخري: مفهوم، مفهوم فأنا عم بجاوبه لسه، أنه ما بتتعلق القضية بأني أنا رفضت ورضخت، بالعكس هو إذا بده يكون في شيء بيناتنا فهو تعاون فني، عرفت علي كيف، لأنه أنا..

صباح فخري: أما من حيث الاسم هو اسم عائلتنا نحن أبو قوس، وابني أنس أبو قوس، أنا جاءني لقب فخري بيك البارودي..

غسان بن جدو (مقاطعا): فخري البارودي، نعم.

صباح فخري: نعم عندما أسس المعهد الموسيقي الشرقي وأتى بهذه الأصوات الجميلة وقعدنا درسنا على يد كبار الأساتذة ولولا فخري بيك البارودي ومعهده لما تخرج صباح فخري وكان التراث في المتاحف.

غسان بن جدو: فخري البارودي هو أحد زعماء الاستقلال في سوريا.

أنس صباح فخري: في شغلة مهمة أنه أنا مثلا ضد إني أنا أستغل اسم صباح فخري لأظهر، بس أنا كمان بنفس الوقت ما فيني أنكر فخري واعتزازي بأني أنا ابن صباح فخري.

صباح فخري: إن الفتى من يقول أنا ذا، هو هيك قصده، ولكن الفتى  لا يقول كان أبي، يعني هو حابب يقول أنا أنس أبو قوس، أنا هذه شخصيتي أنا هذا ما أقدمه، هذا جميل، يكون عنده شخصية، إذا لم يكن عنده شخصية لن ينجح في الحياة.

غسان بن جدو: تفضلي.

رشا فائق/صحفية:  رشا فائق صحفية، أنا حابة أنه أحكي كشابة كمستمعة لأستاذ صباح ولأنس، أنا بدي أدافع عن أنس لأنه أنس بيعبر عني، أنس مو بس بالموسيقى اللي ممكن البعض يشوف أنه نوعها غربي بيعبر عني، أنس بيعبر عني بكلمات الأغاني اللي بيغنيها لأنه أنس مو بس بيغني كلمات لها علاقة بمشاكل أو مواضيع عاطفية، بيحكي عن مشاكلي أنا كشابة بيحكي عن مشاكلنا كشباب عن أحاسيس ثانية منعيشها بعيدا عن موضوع العلاقة العاطفية وهذا بيعبر عنا فمنشان هيك أنا بحب أسمع أنس، أنس بيعبر عني بالشكل اللي هو بيقدمه بفكرة الفرقة الموسيقية، أنس ما بيظهر لحاله كمطرب فرد أنس بيظهر ضمن فريق ضمن team ضمن مجموعة وهذا كمان بالشكل بيعبر عنا نحن كشباب، فأنا بحب أسمع أنس وبحب أحضر أنس مثل ما أني بحب أسمع وأحضر الأستاذ صباح فخري.

غسان بن جدو(مقاطعا): كيف يعني تسمعيهما كلاهما؟ يعني هل إما أنس يعبر عنك وعن جيلك وعن ذاتك وأستاذ صباح يطربك فنيا؟

رشا فائق: وأنس كمان بيخليني أنبسط وأكون حاسة بهذا الإحساس تبع الطرب، بس الأستاذ صباح في شيء له علاقة بالأغاني اللي بيغنيها اللي مرتبطة ببيئتي المرتبطة بذاكرتي فأنا بحب أسمعها وبكون سعيدة أنه وأنا عم بسمعها مثل ما بكون سعيدة وأنا عم بسمع أنس لأنه أنس عم بيعبر عني أكثر كشخص.

غسان بن جدو: الأخ راشد.

راشد عيسى/جريدة السفير: راشد عيسى من جريدة السفير، أنا بس بحب أسجل استغرابي أنه نبدأ من الحديث عن الموسيقى كلغة كونية ومنوصل للناعورة ومنوصل لتصنيف أنه من يستمع إلى صباح فخري أصيل وعربي ومن لا يستمع إليه ربما غير ذلك، ما منعرف شو منقول مثلا بيجوز البعض حضر مؤخرا حفل كبير لخوليو في مدرج بصرى أو قبله لأنريكو ابن خوليو المغني العالمي أيضا في دمشق، ما منعرف شو منقول وكيف منصنف أجيال من الشباب اللي كانوا يستمعون ويتفاعلون وربما، ربما يكونوا ما بيقدروا يتواصلوا مع تجربة الفنان صباح فخري مع احترامي الشديد اللي أنا أعجب أكيد بتجربته لكن ضد هذا التصنيف وضد أنه تتصنف الألوان الموسيقية الجديدة ببلادنا على أنها نوع من ثمار أو نتاج غزو أو عولمة أو إلى ما هنالك، دعوا الناس.

غسان بن جدو: أنا أود أن أتناقش مع الأخ في هذه النقطة، خليك أخ راشد، خليك معي إذا سمحت، في مايك ثاني للأخ؟ أنا حابب نتناقش أنت وراشد الآن.

سامر إسماعيل: في الحقيقة أنا لم أذهب باتجاه تصنيف ولم أتكلم من باب التعصب للون، لكن..


تأثير العولمة وحالة الرفض والتمرد

غسان بن جدو (مقاطعا): لنتركها، هذه نتركها، أنا أود أن أناقش النقطة الأخيرة التي تفضل بها، يعني هل تشعر بأن ما يقدم الآن هو جزء من نتاج العولمة وتأثيرها علينا أم لا؟

سامر إسماعيل: طبعا هذا أكيد، لأن الاحتفاء بالهوية الاحتفاء بالانتماء للمكان وليس الهوية، الهوية لها مفاهيم أخرى سياسية أو خلينا نقول عنصرية إلى حد كبير، الهوية تعادل القتل سياسيا..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنا بس حابب تساعدني أخ لأنه أتلذذ بأنك مثقف ولكن أود أن اللغة تكون مبسطة شوي حتى نكون مع بعض.

سامر إسماعيل: اللغة مبسطة سأصل، سأصل، الفكرة التي أريد أن أقولها إنه عندما نحن نبحث فيما لدينا فيما كوناه عبر سنوات ونخرج بأنساق جديدة معاصرة وهي طبعا تلتزم وهي تأخذ الشيء الذي قدمته لنا البيئة بشكل معاصر هذا لا يعني أننا متحزبون أو متعصبون للون خاص أو محلي، لأن ببساطة ببساطة العالمية هي الوصول إلى الإغراق في المحلية، تقديم المحلي هو العالمي، لن أستطيع أن أصبح عالميا، صباح فخري لم يصبح عالميا لأنه غنى مثلا الروك آند رول، هو أصبح عالميا ومعروف لأنه أغرق في محليته وهذا لا يعيب صباح فخري وإنما هو ابن هذا المكان، قدر، قدر صباح فخري أن يكون ابن حلب فهو يقدم حلب، لو كان في أميركا اللاتينية لقدم التانغو مثلا.

غسان بن جدو: طيب وين تأثير العولمة على ما يقدمه أنس؟

سامر إسماعيل: أنا أعتقد أن هذا له علاقة بمغامرة أنس، مغامرة أنس وتكلم الأستاذ صباح هو يبحث عن ذاته وسيرجع، سيؤوب إلى البيت..

أنس صباح فخري: هذه وجهة نظره بين قوسين.

صباح فخري: أنا عم بحكي عن رأيي.

سامر إسماعيل: يعني هذا  أعتقد أنها نظرة ثاقبة وطبعا كلنا خرجنا من البيت وكلنا قلنا للأب نحن لن نعود، لكن عدنا.

غسان بن جدو: الأخ راشد ناقشه في هذه المسألة.

راشد عيسى: طبعا بالتأكيد مش ضد البيئة أو الذهاب إلى التراث، ضد الدعوة إلى التنميط والتصنيف..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا أنا سؤالي واضح خلينا في نقطة دقيقة واحدة هي قضية العولمة، هل إن أنس وهو يجسد جيلا كاملا متأثرا بالعولمة هو يعبر عن أنه انتمى، هو بالمناسبة مرتاح من هذا الأمر، لكن هل هو نتاج لهذه العولمة أم ماذا؟ لأن الأخ يقول نعم.

راشد عيسى: بالتأكيد هو نتاج واليوم أشياء كثيرة بحياتنا هي جاءت بنتيجة مقدرة أكبر على التواصل اللي هي نتيجة العولمة، أنا ما بشوف العولمة على طول الخط هي أمر سلبي أو نوع من الغزو الثقافي، على الإطلاق، مثل ما أنني ما بشوف تجربة هي نوع مضاد، كيف منقول موسيقى كونية وكيف منكون ضد؟..

أنس صباح فخري (مقاطعا): أنا لو كان مغسول دماغي أو عديم الهوية أو الشخصية أو متنكر لانتمائي الأساسي ساعتها بتكون الحالة عولمة، وإنما لما بيكون في وعي لحالتي الثقافية ومنبعي ومنشأي وإيماني بانتمائي الكبير اللي أنا بعتز وبفتخر فيه وعم أطوره وعم أقدمه بطريقة بتعبر عني أنا كشاب لأنه لما بلشت هي القصة كان يعني مفهوم العولمة غير موجود، يعني أنا بلشت قبل العولمة بعشر سنين، فكيف ممكن تكون العولمة مؤثرة علي وما موجودة أصلا.

غسان بن جدو: الفنان صباح فخري يقدم فنا طربيا يوصف بأنه أصيل، أنت أخ أنس هل أنت متمرد على الواقع وتعبر عنه بطريقتك؟

أنس صباح فخري: لا، أنا ما رفضت صباح فخري..

غسان بن جدو: كلا، أنا لا أتحدث عن صباح فخري، هل أنت متمرد على الواقع؟ يعني الأخت مثلا أشارت إلى نقطة مهمة، يعني تتحدث عن أنك تعبر عن واقع اجتماعي وربما حتى سياسي بشكل آخر، هل أنت متمرد على هذا الواقع وتريد أن تعبر عنه فنيا؟

أنس صباح فخري: هذا شيء تلقائي بطبيعة الحال وهذا الدافع وراء تطور الأمم وراء تطور البشر أساسا، رفض الواقع.

غسان بن جدو: طيب أنس أين هو، هل هو متمرد أم ماذا؟

أنس صباح فخري: متمرد للنخاع.

غسان بن جدو: على ماذا؟

أنس صباح فخري: على عدة أشياء منها الموسيقى، لكن أنا شو هدفي؟ ليش متمرد؟ هل هو مجرد الرفض أم أنه أنا عندي هدف أن أعبر عن ذاتي وأقول كلمتي أحط بصمتي بالحياة، ليش أنا لازم آخذ من المسلمات أنه هذه هي الموسيقى وخلص انتهينا، طيب ما بيصير هذا مرفوض، وبنفس الوقت كمان على الآخر أن يقبلني لأنه أنا هيك، عرفت علي كيف..

غسان بن جدو (مقاطعا): أريد أن أتقدم معك خطوة إذا سمحت، صباح فخري قلت يقدم فنا أصيلا تراثيا عريقا نفيسا ولكنه محايد، كل الكلام الذي يقدمه محايد، لا يثير إشكالية، لا يشاكس أحدا لا صاحب سلطة أو قرار أو مجتمع، هل أنت..

أنس صباح فخري (مقاطعا): تعرف ليش؟ لأن الكلمة الأخيرة له، ليه؟ لأن نمطه مسيطر وموجود ومكتسح. رح أقول لك، هو مانه محطوط بقفص الاتهام يسأل عن تجربته لأنه أثبت، أعطيني خمسين سنة وبعدين تعال حاكمني.

غسان بن جدو: كلا، أنا أود أنه ربما تفهمني أكفي لو سمحت، قلت إن كلمته وما يقدمه محايد، لا يشاكس أحدا لا يغضب أحدا يعني تجد مسرحيا على سبيل المثال يقدم مسرحا وممكن يضحك بشكل طبيعي، أحيانا رجل مخابرات رجل أمن بوليس رجل سلطة يفهم أن هذا النمط المسرحي الذي يقدمه وإن كان كوميديا وبيضحك لكن يعتبره ساخرا يعني يعتبره انتقاديا وربما حتى يسجنه، أنت تعلم جيدا كم شاعرا سجن كم فنانا سجن كم مطربا سجن كم رساما سجن إلى آخره، رغم أنهم يقدمون شيئا ولكن صاحب الشأن السياسي أو الأمني يعتبره انتقاديا ويحرض على الثورة والانتفاضة والتمرد فسجنه. هل أنس يمكن، وأنا أتحدث عنك كأنس بالضرورة، ولكن أنت كظاهرة كهذا النمط يمكن أن نقول إنك متمرد على واقع تعبر عنه بطريقتك وبالتالي فنك ليس محايدا، إنه يحمل رسالة ولكنها غير واضحة.

أنس صباح فخري: لا، يحمل رسالة واضحة بتعبر عن مشاكلي أنا كشاب عربي بعيش بهالزمان بهالمكان بمنظومة ضغوطات عالمية كثير كبيرة موجهة ضدي وضغوطات محلية، أنا لازم يعني أنا اليوم خلقان بزمن عم بمشي بحقل ألغام، لازم أقدر أحقق المعادلة أحافظ على هويتي أحافظ على التزامي وبنفس الوقت أجرب الجديد وأخوض هذه المغامرة مثل ما سماها الأخ، مو سهل أبدا أنك تكون أنت وتكون نفسك بهذا الظرف.

غسان بن جدو: بكل صراحة أستاذ صباح فخري، ألم تصعب بفنك وقدرتك وطاقتك الضخمة، ألم تصعب على من سيخلفك المهمة؟

صباح فخري: لا أبدا، أنا قدمت رسالتي وكل مربي وكل أستاذ وكل عالم من التاريخ معروف هو يقدم ما عنده والمريد إما أن يكون مجتهدا وينجح ربما أكثر من أستاذه، رب تلميذ فاق أستاذه، أنا عم بأقدم له، تفضل شمر عن سواعدك فرجيني من أنت، شو بتحقق؟ شو بتقدر تتفوق علي؟ معلش، أيام إسحاق الموصللي أتى زرياب وتفوق في بعض الأشياء، يعني أنا قدمت اللي عندي وكثيرين بدهم يأخذوا ينهلوا منه، ومدرستي يعني انتشرت في العالم وفي أي مكان بيغنوا لصباح فخري ونشرت تراثا لأنه أنا مؤمن برسالة فنية، أنا مو عم بأغني لهو ولعب وتسلية، أنا عندي رسالة فنية ثقافية إنسانية بتحافظ على شخصيتي على تراثي على بلدي على وطني على جيلي على أبنائي، المهم يعني أنا صاحب رسالة رسالتي أوصلتها، فأنا هالمدرسة اللي قدمتها والشيء اللي قدمته من مواد تراثية ومن تطور..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن عذرا، لا يكفي أن تقول لي أستاذ صباح بأنك قدمت مدرسة، أن تكون مدرسا ناجحا يعني أن تورث تلامذة يقتدون بك، يعني هل ينشرح صدرك إن قلت لك بعد ربع قرن على سبيل المثال، وأعود وأقول أطال الله في عمرك، ولكن هل سينشرح صدرك إن قلت لك بعد ربع قرن سوف نتحدث عن صباح فخري ولن نجد من يمكن أن يرث صباح فخري، يعني لا يكفي أن تكون أنت ناجحا فقط، أن تورث شيئا.

صباح فخري: أنا رح أطمئنك وأريحك، أولا ورثت الرسالة وكل الناس هلق بالحفلات، خذ أي مطرب بيغني ألبومه بعدين يا أم كلثوم يا عبد الوهاب يا صباح فخري يا وديع الصافي، فأنا موجود..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذا مقلد، هذا مقلد.

صباح فخري: مقلد، هلق كله مقلدين، هلق أنت إذا سمعت لحنا بتعرف لحن من لحن ولمين هذا، المهم بينما صباح فخري، رح أطمئنك، تثبيتا لرسالتي أنا بعد رمضان سأفتتح معهدي الغنائي في مدينة حلب برعاية السيد الرئيس بشار الأسد، هذا المعهد هو الذي سيحافظ على الأجيال من بعدي التي ستحمل الراية، وما منا نقول الله يرحمك كان، تفضلوا.

أنس صباح فخري: في نقطة مهمة كثير..

غسان بن جدو (مقاطعا): وهي الكلمة الأخيرة لك إذا سمحت.

أنس صباح فخري: نقطة كثير مهمة، هذا التراث مثل تراث أي أمة يعني من الصعب أن يموت ولو كان بده يموت ما كان وصل إلى صباح فخري مع العلم أنه ما كان في وسائط تسجيل ما كان في ميديا لنقول، نقل نقلا ورغم هذا الشيء صمد واستنى ووصل لعند صباح فخري، اليوم صباح فخري وثقه وسجله وبالتالي صار أصعب كمان أنه يندثر أو يموت أو يختفي..

غسان بن جدو (مقاطعا): وأنس صباح فخري ماذا يفعل بهذا التراث الذي تقول إنه وثقه ولن يندثر، ماذا يفعل له؟

أنس صباح فخري: أنا استفدت منه، أخذت اللي بدي إياه منه، أنا تعلمت الجزء اللي بيهمني وأضفته لحصيلتي الشخصية، من هون لحتى تصدر تجربتي ساعتها قولوا لي إذا كنت فاشل وأقبل أنا ما عندي مشكلة أو إذا كنت ناجح وأجسد استمرارية لصباح فخري أو أمثل ظهور للشيطان اللي بده يقضي على التراث العربي.

غسان بن جدو: الفنان الكبير صباح فخري شكرا لك سيدي العزيز، الفنان الصاعد المتألق أنس أبو قوس شكرا لك، شكرا للزملاء الأعزاء جميعا، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، أبدأ بغازي ماضي رغم أنه يرهقني كل أسبوع بإضاءته القوية ولكنها المنيرة جيدا، بشار الأسعد، داني أبي خليل، حسين عياد، زكريا الخطيب، ديب فلاح، طوني نمر، رونالد عيد، جورج شويق، نعيم صابر، ناجي بحوص، جهاد نخلة، طبعا الشكر الدائم والمتجدد لطوني عون، طبعا شكر لمكتب الجزيرة في دمشق مع مديره عبد الحميد توفيق وشكر خاص ومميز لجورج كدر ولا يفوتني أن أشكر أيضا وزير الثقافة رياض نعسان آغا الذي مككنا من هذه الفسحة في متحف دمشق الدولي وعلى مسافة مشارف من بوابة قصر الحير، مع تقديري لكم، في أمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة