آلية استئناف إرسال المساعدات للفلسطينيين   
الجمعة 1427/4/21 هـ - الموافق 19/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)

- الضغوط الأميركية وموقف حماس من إسرائيل
- موقف الأنظمة العربية من المعاناة الفلسطينية
- دور وثيقة الوفاق في التقارب بين حماس وفتح
- ثوابت حماس ومقومات صمود الفلسطينيين

ليلى الشايب: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم وأهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، تزامن قرار اللجنة الرباعية وضع آلية مؤقتة لاستئناف إرسال المساعدات المالية للشعب الفلسطيني مع اندلاع اشتباكات مسلحة بين حركتي فتح وحماس في غزة عززت المخاوف من حدوث انعطاف أمني خطير قد يفاقم من حدة الأزمة السياسية والاقتصادية التي تواجهها السلطة والشعب الفلسطيني رغم اتفاق قادة الفصيلين على احتواء التوتر، هذه الأحداث وما تبعها من تطورات سياسية متسارعة كان أبرزها إعلان حماس استعدادها للاعتراف بحدود 1967 كحل مرحلي وعدم اعتراضها على إجراء مؤسسة الرئاسة مفاوضات مباشرة مع إسرائيل إضافة لصدور وثيقة الوفاق الوطني التي توصل إليها قادة مختلف الفصائل في المعتقلات الإسرائيلية، كل ذلك وضع المشهد الفلسطيني برمته أمام جملة من التساؤلات، فهل تتجه حماس تدريجيا نحو تغيير خطابها السياسي والاعتراف بإسرائيل؟ وما الهامش الدبلوماسي المتاح أمامها لمواجهة المقاطعة الدولية الواسعة؟ وكيف يمكن وضع حد للانقسام الداخلي بين فتح وحماس؟ وهل من أفق لحل الأزمة الإنسانية الفلسطينية بإبعادها المختلفة سياسيا وأمنيا واقتصاديا؟ هذه الأسئلة وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على رقم الفاكس المبين على الشاشة أو على موقعنا على الإنترنت
www.aljazeera.net، مشاهدنا الأول الليلة هو جمال عبد المنعم من فلسطين، جمال مساء الخير..

الضغوط الأميركية وموقف حماس من إسرائيل

جمال عبد المنعم- فلسطين: السلام عليكم ورحمة الله، مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام يا أهلا وسهلا بك.

جمال عبد المنعم: لابد في البداية من الحديث عما يجري في المنطقة.. في منطقة العالم الإسلامي إذا ما أردنا أن نتحدث على الخصوص عن حكومة حماس وما جرى مؤخرا ومن هذه الضغوطات التي تتعرض لها، اسمحي لي أن استهل الحديث حول الحالة التي أدركت أميركا.. الحالة التي أفرزت حقيقة أن الأمة الإسلامية متوجهة توجها شرسا نحو تحكيم الإسلام السياسي في حياتها المتمثل بإعادة دولة الخلافة الإسلامية الراشدة، أميركا وأوباشها تدرك ما هي الخلافة وقد عبر رؤوسها ووزراء الدفاع عن هذا الخطر الذي يقض مضاجع أميركا ويهدد مصالحها في المنطقة الإسلامية تحديدا وبالتالي فهي صعدت منذ فترة خطتها الخبيثة فأصبحت تنشر كثير من الأبحاث والتصريحات بهذا الصدد، الآن..

ليلى الشايب [مقاطعة]: من قبيل ماذا؟

جمال عبد المنعم [متابعاً]: من قبيل أن أميركا تريد أن تحتوي فكرة التغيير الجارفة في المنطقة الإسلامية نحو إعادة الإسلام، تريد بذلك أن تحتوى هذا الخطر من خلال مشاركة بعض الحركات الإسلامية التي تسميها هي بالمعتدلة من أجل ترميم الأنظمة.. الأنظمة العربية وأنظمة العالم الإسلامي التي حسب وصفهم هي تكلست منذ فترة وقد طرحت أميركا مشروع الإصلاح الكبير فاصطدمت بحقيقة أن التخلص من هذه الأنظمة سيفرز عبر الديمقراطية المزعومة الأميركية الإسلاميين إلى الحكم وهذا أيضا يشكل خطر، فبالتالي لابد من عملية تطعيم هذه الأنظمة المتكلسة بالإسلاميين المعتدلين من أجل ترميم هذه الأنظمة والاحتيال على المسلمين بأن هذه الحركات تصل إلى الحكم، وصول المشارك طبعا وبالتالي ترمم هذه الأنظمة ويحتال على المسلمين في عملية إشراك مزعومة للإسلاميين وأريد أن أدلل على هذا الكلام من بعض التصريحات التي صدرت، فعلى سبيل المثال سكوت كابرنتر نائب مساعد وزير الخارجية قال إن أميركا لا تقوم بنشاطات في الشرق الأوسط لغرض الترويج لانهيار الأنظمة القائمة ولكنها بالمقابل لم تعد تقبل استمرار تكلس الوضع القائم، بل همها إدخال الديمقراطية إليها ومثلا مثال آخر.. مؤتمر الإصلاح العربي الذي انعقد في مكتبة الإسكندرية في شهر آذار من العام الماضي أوصى بضرورة إشراك الحركات الإسلامية في عملية الإصلاح..

ليلى الشايب: جمال، يعني مع تقديري لمداخلتك أنت انطلقت من أزمة حماس لتتكلم عن الوضع إجمالا في منطقة الشرق الأوسط والتغيير في حين أنه كنت أفضل شخصيا أن تحدثنا عن الأزمة الراهنة وسبل الخروج منها، شكرا جزيلا لك على هذه المداخلة، جلال فرحي معنا من السعودية، جلال تفضل.

جلال فرحي- السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جلال فرحي: مداخلتي تتمثل في.. أبدأ بسؤال إلى متى سيستمر قطع المساعدات على الشعب الفلسطيني؟ هذا سؤالي.

ليلى الشايب: نعم، هل تستطيع أن تجيب؟

جلال فرحي: سأجيبك، بس أني في خضم مداخلتي سأجيبك تدريجيا، قطع المساعدات الأميركية والأوروبية عن السلطة الفلسطينية هو عقاب جماعي وتجويع للشعب الفلسطيني والسبب أن الشعب الفلسطيني يدفع فاتورة تصويته على حركة حماس، يعني يدفع فاتورة تطبيق الديمقراطية ورغم أن الجميع اعترف بنزاهة الانتخابات الفلسطينية حتى أن القمة العربية في الخرطوم أثنت على شفافية ونزاهة الانتخابات الفلسطينية، فقطع المساعدات من الولايات المتحدة الأميركية أمر متوقع، كونها حليف استراتيجي لإسرائيل وكون حركة حماس مصنفة ضمن اللائحة الأميركية للمنظمات الإرهابية ولكن المستغرب هو قطع المساعدات من الاتحاد الأوروبي وانضمت فيما بعد إليها في النرويج وكندا ودول أخرى ومن المحتمل أيضا أن تنضم إليها بعض الدول العربية وهذا ما يؤكد أن المستهدف هو الشعب الفلسطيني ومشروع قيام دولة فلسطينية، هذا هو الهدف من قطع المساعدات والدليل على هذا الأمر أنه بعد إصدار قرار المقاطعة مباشرة صعدت إسرائيل العمليات العسكرية على قطاع غزة، رغم أن حركة حماس التزمت الهدنة حتى لو إنها كانت من طرف واحد، بل ويبررون قطع المساعدات على أنه إعادة هيكلة لهذه المساعدات ولم نر حتى الآن أي إعادة هيكلة.

ليلى الشايب: طيب يا جلال، يعني قطع المساعدات من قبل قوى دولية كبرى كالولايات المتحدة ثم الاتحاد الأوروبي الذي استغربت أنه يأتي أو يقدِم على هذه الخطوة.. كل ذلك من أجل حمل حماس على تغيير مواقفها وعلى الاعتراف بجملة من.. أو توفير والاستجابة لجملة من الشروط، الاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات المبرمة مع السلطة الفلسطينية والتخلي عن منهج المقاومة، إذا اعترفت برأيك إسرائيل.. عفوا حماس أو استجابت لكل هذه الشروط، هل تعتقد أن الأزمة الفلسطينية تاريخيا وإلى الآن ستنتهي بمجرد الاعتراف بإسرائيل والاعتراف بالاتفاقيات؟

جلال فرحي: الأزمة أن تنتهي..

ليلى الشايب: يا جلال.. للأسف الشديد يبدو أنه يتحدث من هاتف جوال، إذا كان بإمكانك أن تعيد الاتصال لا بأس، أبو علي الآن معي من الأردن، أبو علي تفضل.

أبو علي- الأردن: مساء الخير أخت ليلة.

ليلى الشايب: مساء النور.

أبو علي: بداية هذه الاشتباكات وهذا العراك وهذه المأساة سواء في قطاع غزة أو في أماكن أخرى ستنشب لاحقا.. نؤكد أنها استحقاق لابد منه في تحت هذه الظروف وتحت هذه الضغوط، أما دعونا بداية نؤكد حقيقة هذا الحصار، ليس أميركي وليس إسرائيلي بشكله وصيغته المباشرة، بل هو عربي وإسلامي بالإنابة، حال هذا الحصار أخت ليلى كحال سابقه وهو أطول حصار في التاريخ.. اثني عشر عاما تم ضد التجربة العراقية التي لم ترض أميركا ولا إسرائيل في المحصلة وكان هذا الالتزام العربي والإسلامي منقطع النظير، أما عن سر هذا الالتزام والانضباط هذه المرة غير المسبوق فهو مؤشر على انعدام الإرادة وحالة انعدام الوزن وخوف من العدوى الذي تمثله هذه الحالة وخطر صناديق الاقتراع الحقيقية على تحالفات هذه الأنظمة وانعدام بريق أدوارها وضروراتها في صراع الأقوياء في هذه المنطقة والتوازنات الإقليمية بين طهران وتل أبيب وأنقرة وواشنطن وهي التي تمثل التصور المطروح لهذه المنطقة في المحصلة النهاية، هذا المال كيف يتحرك؟ لا يمكن أن نعزل المال عن باقي هموم..

ليلى الشايب: عن السياسة طبعا.

أبو علي: عن باقي هموم الشعب الفلسطيني، لا يؤخذ الشكل مجرد إطلاقا، فهو مرتبط بباقي التوازنات الإقليمية، التأكيد على حالة انعدام الوزن التي وصل الأمة على المستوى الرسمي، استجداء العطف والمساعدة من الآخرين التي انعدمت لديهم أساسيات الإنسانية، يمارسون النفاق السياسي في أوروبا وفي المنطقة العربية وفي دول عدم الانحياز والعالم الإسلامي لترضية الأقوياء في هذه المعمورة، كيف نفسر سابقا سهولة وصول الأموال لمستحقيها من أسر الشهداء والجرحى وجرحى الانتفاضة منذ بداية انتفاضة الأقصى وحتى سقوط بغداد وبدون ضوضاء إعلامية أو استئذان من أحد بعشرات الملاين من قبل أن ينعدم وزن الأمة بعد حصول سقوط بغداد المدوي؟ لكن لابد من حد، لماذا الإصرار على تجزئة هموم الأمة ومحاولة فصلها عن بعضها البعض؟ وما العمل لكل فصل؟ سيأتي يوماً يا أختي..


موقف الأنظمة العربية من المعاناة الفلسطينية

ليلى الشايب: طيب أليس من العمل أبو علي أنه نبدأ بالفعل بحل مشاكل الأمة كما ذكرت واحدة واحدة؟ الآن الشعب الفلسطيني أمام.. أزمة خانقة وحماس في أزمة أكبر، بما أننا نتحدث عن أمة عربية ما المطلوب شعبياً وعلى مستوى الأنظمة العربية كذلك؟

أبو علي: على مستوى الأنظمة العربية وتحديداً ما تبقى من وزن في ثقل النفط في الخليج العربي..

ليلى الشايب: كان هناك مؤتمر.. يعني انتهى قبل أعتقد يوم الخميس الماضي..

أبو علي: المؤتمر الإسلامي..

ليلى الشايب: نعم لنصرة الشعب الفلسطيني..

أبو علي: المؤتمر الإسلامي لنصرة الشعب الفلسطيني..

ليلى الشايب: نعم، يعني أعتقد أنه هنا على الأقل دولة قطر..

أبو علي: هذه المؤتمرات..

ليلى الشايب: تفضل.

أبو علي: هذه المؤتمرات أخت ليلى لا تجد الآليات، هذه المؤتمرات لا تجد آليات للتنفيذ، يجب من ضغط دولي ويجب من هناك ضغط اقتصادي، هناك تبقى وزن بسيط لمنطقة مجلس التعاون الخليجي وعليها التقاط الإشارة التي أقدمت عليها إيران بالوعود والبالون الساخن اللي أطلقته إيران خلال زيارة خالد مشعل إلى طهران ووعدت..

ليلى الشايب: طيب وضح هذه النقطة ثم نودعك أبو علي، وضح لنا هذه النقطة رجاء، ما الذي تقصده بالبالون الذي أطلقته إيران؟

أبو علي: أطلقته إيران وهي تعرف حقيقة أن هذا..

ليلى الشايب: ما هو هذا البالون أبو علي؟

أبو علي: هذا البالون وعد بخمسين مليون دولار أو مائة مليون أو مائتين مليون.

ليلى الشايب: طيب الجامعة العربية حصل معها نفس الموقف، تمكن العرب من جمع أموال ولكن لم يتمكنوا من إيصالها إلى الشعب الفلسطيني، يعني لماذا نلوم إيران في هذه الحالة وإيران يفترض أنه أبعد من باقي الدول العربية عن فلسطين؟ على كل حال شكراً جزيلاً لك أبو علي من الأردن على هذه المشاركة، معي الآن من مصر لبنى إسماعيل، مساء الخير يا لبنى.

لبنى إسماعيل- مصر: مساء النور أستاذة ليلى والله أنا مداخلتي يعني أولاً ماذا يحدث الآن للفلسطينيين نفسهم؟ يعني ثلاثة أشهر بدون أموال، بدون مرتبات، مرضى بدون أدوية، يعني الوضع صعب صعب جداً جداً، اللجنة الرباعية..

ليلى الشايب: طيب لبنى الآلية المؤقتة التي قررتها اللجنة الرباعية واستئناف تقديم المساعدات ولو أنها مؤقتة هل تعتقدين وترين أنها بادرة انفراج للازمة؟

لبنى إسماعيل: بادرة انفراج ولكنها تأخذ وقت حتى تصل إلى الفلسطينيين، ماذا عن الجرحى؟ ماذا عن الشهداء؟ ماذا عن الأسر التي ليس لديها أموال؟ بالنسبة لحماس وماذا يحدث بين فتح وحماس على واقع الأرض الفلسطينية.. الآن كل فصيل يحاول أن يعني يتغلب على الآخر ولكن لمصلحة من؟ يعني لمصلحة من هذا الاشتباكات ما بين حماس وفتح؟

ليلى الشايب: لمصلحة من يعني..

لبنى إسماعيل: لمصلحة إسرائيل، يعني أنا أعتقد..

ليلى الشايب: لبنى برأيك هل هناك من يغذي هذا الصراع بين فتح وحماس؟

"
كلما زادت الاشتباكات بين فلسطيني وآخر نجحت إسرائيل في مخططاتها داخليا وعالميا
"
 مشارك

لبنى إسماعيل: لا أنا في رأيي أن المنتصر الوحيد في هذا هو إسرائيل، كلما زادت الاشتباكات بين فلسطيني وفلسطيني نجحت إسرائيلي في مخططاتها داخلياً وعالمياً، داخلياً فهي تستطيع أن تقوم بسياساتها بفرض الأمر الواقع على الأرض..

ليلى الشايب: هناك حديث على رهان ومراهنة على حرب أهلية فلسطينية تبدأ بين فتح وحماس ثم ربما تمتد إلى بقية الفصائل، هل تعتقدين بالنظر إلى الواقع الحالي أن هذا الرهان قد يتحقق؟

لبنى إسماعيل: يعني عندما ننظر إلى أرض الواقع الآن الحرب الأهلية قد تنشأ بمجرد (Clash) بسيط بين أعضاء صغيرة من الحركتين..

ليلى الشايب: هناك تأكيد على حرمة الدم الفلسطيني لبنى في كل مرة يصل فيها التناحر والاشتباك حداً معيناً.

لبنى إسماعيل: على الرغم من التأكيد فهناك قتلى فلسطينيين من الجانبين، من فتح ومن حماس والاثنين فلسطينيين، دلوقتي الحل اللي ممكن نتكلم فيه لماذا لا يتم هناك وحدة ما بين فتح وحماس ضد العدو الأول وهو إسرائيل؟ لماذا ا يتم هناك.. يعني إزاي إحنا بنطالب إن إحنا نعمل اتفاقيات مع إسرائيل ونحن لا نستطيع أن نعمل اتفاقيات بيننا؟

ليلى الشايب: طيب نترك هذا السؤال ربما يجب عليه مشاهد آخر، شكراً لكي لبنى إسماعيل من مصر، كاميرا الجزيرة استطلعت آراء عدد من المواطنين الفلسطينيين حول الأحداث الأخيرة والاشتباكات بين فتح وحماس وأفاق هذه الأزمة، نشاهد معاً.

[تقرير مسجل]

مشارك أول: يعني هذه الضائقة جاءت الحكومة الجديدة وهي بتعاني لأن الخزينة فاضية، فما بالك إذا الشعوب مش راضية تدعمنا، كيف راح يكون الحال؟ إذا الدول العربية الصديقة والشقيقة مش قادرة تدعم الشعب الفلسطيني، بالك يعني إحنا لحالنا بنقدر ندعم الاقتصاد وبنقويه بدون ما يكون مساعدات من بره؟ صعب هذا الشيء.

مشارك ثاني: الحل عندهم بأيديهم.. بيد المسؤولين الكبار، مش إحنا انتخبناهم يعني.. هم لازم يعملوا لنا حل، مش إحنا الحل بيدينا، إحنا إيش؟ دخلنا إحنا شعب، إحنا مثل ما يقولوا لنا بدنا نمشي، هذا هو الحل اللي عندي.

مشاركة أولى: مش منطق هذا، يعني اللي عنده أطفال يموتهم كلهم، إحنا كبار نصبر، الصغار يصبروا؟ اللي عنده أطفال بدهم علبة حليب، بدهم شغلة عاملة، شو يعني؟ يعني كان حماس يصوتوا عشان الوضع يحسن.. لا ساء الوضع مش حسن الوضع، لا ظلينا على ما إحنا عايشين ولا إحنا، لو ظلينا على الملحة الأولى أحسن لنا.

مشارك ثالث: وجهة نظري إن لازم اللي يسوي حكومة مشتركة تضم جميع الفصائل ويقوم على حوار وطني وبرنامج سياسي واحد.

مشارك رابع: نطلب من الحكومة الفلسطينية الممثلة بحركة حماس حاليا إنها تؤمن دخول الرواتب للفلسطينيين، أنا ما بيعنيني إنه في ملايين الدولارات خارج فلسطين، أنا ما بيعنيني إنه إيران تعهدت بدفع الرواتب على مدار عشر سنين، بيعنيني إنه في الوقت الحالي إني أنا كموظف أو أخوي أو أمي أو أختي ما معها أجر الطريق الموصلات إنه تطلع على شغلها أو ترجع على عملها، ما بيعنيني.. يعني فاقد الشيء لا يعطيه بالنهاية، أنا يهمني إن كل شهر بشهره أو كل يوم بيومه عندي التزامات يومية لأولادي ولأطفالي ولكل شيء يترتب على العائلة الفلسطينية يوميا، يعني ما بقدر أقول لأبني ما تأكلش الشهر هذا أو خليها للشهر الجاي يا أبا أو إنه في مصاري يا أبا، ما بقدر أوعدهم، ما بقدر أقول لها الروضة أو بدها قسط مني إنه في مصاري خارج فلسطين، أنا بدنا الفلوس تدخل.. بدنا كل العرب يتكاتفوا مع بعض، شو دور جامعة الدول العربية اللي تمثل 22 دولة عربية؟ مش قادرة تؤمن أكل لها الشعب الفلسطيني أربعة مليون اللي ما يجيش عدد سكان فلسطين بحق بعمارة بالصين، مهزلة هاي يعني.

مشاركة ثانية: وأنا أناشد كل الدول العربية قبل الدول الغربية، كفى ثبات، أفيقوا لأنه اللي مضغوط على الشعب الفلسطينية أخرته واصل لهم.

مشارك خامس: لا تنازلات من حركة حماس، لا حركة حماس انتخبها الشارع الفلسطيني بناء على البرنامج السياسي اللي قائم عندها، مش على أساس حاجة، العالم لازم يضغط باتجاه إسرائيل لحل الوضع السياسي الراهن.

مشاركة ثالثة: والله لازم يكون في تعاون من الطرفين سواء الجانب الإسرائيلي أو الجانب الفلسطيني، لازم يكون في شوي تنازلات لأنه الشعب هلا يمر بأزمة عن جد ما مر فيها أبدا في حياته فلازم.. يعني التنازلات هاي كثيرة هتساعد أو طرق حل حد يعني لازم يكون في الخطوة الأولى.

ليلى الشايب: إذاً مشاهدينا كانت هذه آراء بعض المواطنين الفلسطينيين وموقفهم من الأزمة الحالية التي تمر بها حماس ويمر بها الشعب الفلسطيني إجمالا، آخر ما سمعنا تساؤلات عن تنازلات ربما تكون مطلوبة من حماس، معنا أحمد مصلح من قطر، يا أحمد هل تعتقد أن حماس بالفعل يجب أن تتنازل؟

أحمد المصلح - قطر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أحمد المصلح: الحقيقة ما بقي إلا القليل على الموجز.

ليلى الشايب: للأسف حظك هيك اليوم.

أحمد المصلح: طيب السؤال مرة ثانية عفوا.

ليلى الشايب: هل تعتقد أنه على حماس أن تقدم بعض التنازلات؟

أحمد المصلح: هي الحقيقة المفروض أن الجانبين يقدمون التوافق والتآلف على الهدف اللي هو تحرير فلسطين وإن يعني يكفوا عن المصالح الذاتية والمصالح الشخصية وحب الكراسي والتطلع إلى المناصب، إحنا في مرحلة يا أخت ليلى يعني..

ليلى الشايب: تتحدث عن الجميع أم عن البعض؟

أحمد المصلح: عن الجميع، نعم عن الجميع بدون استثناء، يعني الكرسي أخت ليلى الكرسي له بريقه وله يعني صولاجانه وله يعني زهوه وله يعني إغراءاته، أنا أحذر حماس قبل أن أحذر الفتحاويين أو الفصائل الأخرى، ليكن شعارهم في المرحلة القادمة كما قال شاعر الأقصى فلسطيني فلسطيني فلسطيني فلسطيني ولكن في طريق الله والإيمان والدين، يقول قتلت الحقد في قلبي فأنبت زهر نسرين، أحب القدس والجولان أهوى ثلج سنين.

ليلى الشايب: أحمد شكرا جزيلا لك رغم قصر الوقت مداخلة رشيقة، شكرا لك على هذه المشاركة معنا، مشاهدينا نتوقف الآن مع فاصل يتضمن موجز بأهم وآخر الأنباء العربية والعالمية ثم نعود لنستأنف نقاشنا الليلة في برنامجكم منبر الجزيرة، ابقوا معنا.


[موجز الأنباء]

دور وثيقة الوفاق في التقارب بين حماس وفتح

ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم من جديد إلى هذه الحلقة من برنامج منبر الجزيرة، نناقش فيها اليوم الأزمة الفلسطينية وآفاق حلها، معنا الآن من ألمانيا كمال شكري، كمال مساء الخير.

كمال شكري- ألمانيا: تحية لك يا أخت ليلى وللعاملين بقناة الجزيرة..

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك، كمال حتى نتقدم خطوة إلى الأمام بهذا النقاش.. وثيقة الوفاق الوطني التي أصدرها قادة مختلف الفصائل في المعتقلات الفلسطينية وأيضا الحوار الوطني المرتقب برأيك هل سينهي الصراع بين فتح وحماس؟

كمال شكري: الحقيقة أتمنى طبعا هذا، إنما اللي أنا شايفه يعني عن طريق متابعتي للأخبار والمعلومات الموجودة في الإنترنت أن الكيان الصهيوني بيستعمل نفس الـ(System) اللي قام به من 1948 حتى الآن.. فرق تسد، فهو يعني عنده بعض الناس اللي موجودين في جماعة معينة أنا لا أريد أن أذكر أسماء ضد الجماعة الثانية فبيحاول أنه يعني يقول لك أنت لو عايز حاجة لازم تشوف الناس دي عايزة تجئ تعمل هنا كلام إحنا مش عايزينه، فيعني هما بيحطوكِ بطريقتهم وهي طريقة صهيونية واضحة خالص في متاهات، يعني هما الناس دي ممكن تتكلم معكِ 200 سنة ما عندهمش مشاكل في هذا عشان يتوهوكِ عن مربط الفرس، عن المسجد الأقصى..

ليلى الشايب: إذا يا كمال كيف نفسر إذاً إصرار أطراف عربية ودولية كثيرة في ضرورة تقدم خطوة معينة باتجاه إسرائيل سواء عن طريق الاعتراف بإسرائيل كما تريد بعض الجهات أو عن طريق إعادة إحياء المبادرة العربية التي لم ترد عليها إسرائيل أصلا؟

كمال شكري: المبادرة العربية يا أخت ليلى لو حضرتك بتتكلمي عما حصل في بيروت في اجتماع الحكام العرب بعد بالضبط ما قال اللي هو ملك السعودية في قراره الاعتراف بإسرائيل قام الكيان الصهيوني بتدمير جنين وعملنا (Ground zero) في جنين ده اللي حصل، فيعني الناس ديت عايزة توريكي أن هي القوة الاتجاه الوحيد اللي هم شايفينه، يعني كون أن ملك من الملوك الدول الكبرى في المنطقة يملك المال ويملك البترول يقول الكلام ده في بيروت في الوقت ده ردوا عليه ثاني يوم شارون ذبح الفلسطينيين في جنين، فيعني الواحد.. يعني الحاجات اللي موجودة عشان الواحد ما يتلخبطش في الكلام يا أخت ليلى الواضح أن الكيان الصهيوني لا يعترف بالتهريج اللي بيحصل في المنطقة العربية، الكيان الصهيوني عايز أن المنطقة تبقى مفرقة ومفتتة وفرق تسد دي سياسة معروفة لا شك فيها، النقطة في وجهة نظري يا أخت ليلى..

ليلى الشايب: باختصار يا كمال لو سمحت.

كمال شكري: إحنا من ناحيتنا إيه اللي المفروض يتعمل؟ يا سيدتي العزيزة مال البترول.. إحنا لماذا.. الأوروبيين يا أخت ليلى بيسألوا ليه أوروبا يعني تدي للفلسطينيين فلوس؟ أين المال العربي؟ أين البترول؟ ودي أغنى الدول الموجودة على الأرض.. على الكرة الأرضية، ليه عايزين أنتم مائتين مليون دولار أو يورو للفلسطينيين؟

ليلى الشايب: ربما تقدم المساعدات ولكن في شكل غير منظم وشكل غير علني كما تفعل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي يعلن عن كل ما يمنحه للفلسطينيين سواء من حيث المبالغ ومن حيث الأجل ربما، شكرا لك يا شكري من ألمانيا على هذه المداخلة، معنا الآن من السعودية ناصر السبيعي، يا ناصر مساء الخير.

ناصر السبيعي- السعودية: مساء النور.

ليلى الشايب: ناصر.

ناصر السبيعي: ألو.

ليلى الشايب: أيوه أسمعك يا ناصر تفضل.

ناصر السبيعي: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

ناصر السبيعي: سيدتي الكريمة لازلنا ندور في حلقة مفرغة ولكن..

ليلى الشايب: أخرجنا من هذه الحلقة إذا استطعت.

ناصر السبيعي: نعم، سيدتي الكريمة فيما يتعلق في سؤالك المهم والجوهري حول هل ستعترف حماس مستقبلا بإسرائيل؟ أنا أقول لا لن أجيب على هذا السؤال ولكن المعطيات تشير إلى أن حماس لن تركع ولن تعترف بإسرائيل حتى ولو..

ليلى الشايب: طيب إعلان حماس مؤخرا استعداها للقبول بدولة فلسطينية على حدود 67، أليست مؤشرا ربما لتغيير تدريجي في ميثاق الحركة كما رأى البعض وفسره؟

ناصر السبيعي: الحركة أخت ليلى لها ثوابتها ونعلم جميعا بأن حركة حماس هي مقاومة على الأرض قبل أن تصل إلى الحكم وقبل أن تمثل الشعب الفلسطيني وأنا أقول هنا بأن الشعب الفلسطيني..

ليلى الشايب: نعم للأسف يا ناصر يعني نوعية الصوت كما تصلنا من السعودية غير جيدة وصالحة، يعني لا نستطيع أن نسمع بوضوح، شكرا لك على هذه المشاركة من السعودية، أيضا معنا موسى القرني.. موسى.

موسى القرني- السعودية: صباح الخير سيدة ليلى.

"
حماس يجب أن تنسى أنها حركة مقاومة لأن عليها تقديم بعض التنازلات كحكومة وعليها التزامات ومسؤوليات يطالبها بها الشعب الفلسطيني
"
مشارك

موسى القرني: صباح النور، طيب عطفا على ما كان يقول وناصر أيضا من السعودية.. في الخلط بين حماس كحركة وحماس كحكومة، هناك مَن يرى أن حماس يجب أن تنسى الآن إنها حركة مقاومة ومقاومة مسلحة ربما ويعني ممعنة في رفض بعض الأفكار وبعض التنازلات ولكن كحكومة عليها التزامات ومسؤوليات يطالبها بها الشعب الفلسطيني ولذلك هو اختارها وبالتالي أيضا عليها أن تكون أكثر واقعية وأكثر مرونة، ما رأيك؟

موسى القرني: أنا لا أتفق مع هذا الرأي سيدة ليلي لسبب بسيط.. أن وصول حماس إلى الحكم أعتقد أنه فرصة تاريخية، يجب أن يسعى العرب إذا كانوا فعلا جادين في استغلالها كفرصة لتوجيه صفعة للكيان الصهيوني ومن يقف ورائها، حماس أعتقد أنها حركة تعبر عن ملايين الرغبات في الأمة الإسلامية والعربية، فقط هي تحتاج إلى موقف جاد من الزعماء العرب ومن الحكومات العربية، دعم اقتصادي ودعم سياسي، متى ما حصلت حماس على هذا الدعم أنا أعتقد أنها ستقوم بدورها على أكمل وجه وستقف في وجه الحكومة الإسرائيلية وهذا الكيان الصهيوني الغاصب، الشعب الفلسطيني عندما اختار حماس اختارها عن ثقة ولكن في بلاد العم سام ومنظر الديمقراطية الأكبر لم يعجبه هذا الاختيار، أنا أتسائل هنا أين دورنا نحن العرب؟ لماذا الجامعة العربية تلجأ إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتوصيل مساعدات لفلسطين؟ أنا لا أفهم هذه القاعدة، ألا يمكن أن يتحرك هذا الجسد الميت في هذه الجامعة العربية نصرةً لإخواننا في فلسطين؟ أنا أتسائل هنا كيف نعاني من مشكلة حقيقية بين ظهرانينا ونقف عاجزين أن نحلها؟ نحن لسنا بحاجة إلى أوروبا، نحن لسنا بحاجة إلى الأمم المتحدة، فقط نحن بحاجة إلى وقفة شجاعة من الحكماء العرب.. أو الحكام العرب وليس الحكماء.. أنا أعتذر، أن ينادوا إلى على الأقل حملة تبرعات كما حدث في تسونامي أو زلزال باكستان والهند، هذا أقل تقدير.

ليلى الشايب: طيب موسى قبل أن تودعنا سؤال أخير لك، ما رأيك في الدعوة لمقاطعة البنوك العربية التي ترفض تحويل الأموال للفلسطينيين خوفاً من التهديدات الأميركية؟

موسى القرني: من لا يملك قراره يا سيدتي لا يمكن أن يملك قوته، نحن لا نملك قرارانا كعرب، لذلك كل بنك عربي رفعت له العصا سوف يقاطع فلسطين وسوف يقاطع حركة حماس لأننا فعلاً لا نملك قرارنا لذلك أعتقد أن هذه البنوك أصغر بكثير من أن تقف أمام مثل هذا القرار ولن تجد خياراً إلا مقاطعة الشعب الفلسطيني للأسف الذي أسال الله لهم النصرة من عنده سبحانه وتعالى.

ليلى الشايب: شكراً جزيلاً لك موسى القرني على من السعودية على هذه المشاركة، من فلسطين الآن معنا أبو إياد.. أبو إياد مساء الخير.

أبو إياد- فلسطين: مساء الورد.

ليلى الشايب: استطلاعات الرأي التي تصدر من الأراضي الفلسطينية بين حين وآخر تشير إلى تراجع شعبية حماس على الرغم بقائها على رأس الفصائل الفلسطينية الأخرى، كيف نفسر ذلك؟

أبو إياد: مساء الخير أول شيء أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

أبو إياد: أولاً يعني أود قليلاً أن أتحدث في الشان الطبي، أنا أعمل في الشأن الطبي بفلسطين ولأجيب على حديثك.. حركة حماس كما قال يعني أقتبس من أستاذنا هيكل.. قال هي أشرف حركة في الوقت الحاضر جاءت في أسوء زمن، أنا يعني كنت أتمنى ألا تقحم حماس نفسها في الوقت الحالي في الحكومة الفلسطينية، يعني كان أجدى بحماس أن تنتظر حتى يتغير الواقع العربي والإقليمي ومن ثم تدخل الحكومة أو تدخل.. يعني بمعنى بقوة إلى الحكومة ويعني أن تستبدل المعارضة في الوقت الحالي بحكومة، في هذا الزمن الرديء أعتقد أن حماس أو حركة حماس أخطأت، أود أن أقول يعني في الشأن الطبي قليلا.. للأسف يعني إخواننا في الخارج واخدين الوضع.. يعني خليني أحكيها بالفلسطيني، بعباطة أكثر من الواقع، يعني عندما كانت..

ليلى الشايب: يعني يستهينون بحقيقة الوضع؟

أبو إياد: ليس يعني ما أود أن أقوله، يعني على الأقل كانت أوروبا ومنظمات غير أهلية أميركية تأتي كمثل (US Aid) أو كذا تشتري دواء من مصانع عربية وتوزعه على وزارة الصحة بالمجان، الآن يعني قطعنا هذه إحنا.. أو قوطعنا من قبل هذه المؤسسات، ما هو البديل؟ يعني أن نبقى نقول اصمدوا اصمدوا، نريد إلى متى؟ يعني الموظفون أتحدث الآن أيضا أنا في القطاع الطبي، هناك..


ثوابت حماس ومقومات صمود الفلسطينيين

ليلى الشايب: طيب أبو إياد على ذكر الصمود، هذا هو السؤال.. أنت تعيش في فلسطين، ما الذي تسمعه من أحاديث تدور حولك؟ هل ترى أن الشعب الفلسطيني قادر أن يصبر لوقت أطول كما تقول حماس ذلك أنها تراهن في بقائها على صمود الشعب الفلسطيني ووقوفه إلى جانبه؟

أبو إياد: يا أختي هنا تدخل الواقعية مع الأمل، نحن نأمل الصمود ولكن هل يتوفر مقومات لهذا الصمود؟ نحن نتحدث الآن عن الوضع..

ليلى الشايب: يبقى وضح لنا قبل أن نودعك أنت أيضا أبو إياد نظرا لضيق الوقت..

أبو إياد: تفضلي..

ليلى الشايب: أرجو أن لا تغضبوا منا اليوم، قلت إنه حسب ما هو ممكن.. الصمود حسب ما هو ممكن، ما هو الممكن يعني للصمود؟ ترى أن ربما الصبر انتهى؟ يمكن أن نقول ذلك الآن؟

أبو إياد: لن نقول الصبر انتهى، يعني قضيتنا لن تنتهي بإذن الله إلا..

ليلى الشايب: نعم يا أبو إياد تفضل..

أبو إياد: أنا لن أقول إنه الصبر انتهى، لن تنتهي كفاحنا إلا بقيام دولتنا المستقلة.

ليلى الشايب: طيب شكرا جزيلا لك على هذه المشاركة أبو إياد من فلسطين، أبو مصطفى من قطر.. ضيف أبو مصطفى، مساء الخير ضيف.

ضيف أبو مصطفى- قطر: سلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

ضيف أبو مصطفى: وأسعد الله مسائك يا أستاذة ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك.

ضيف أبو مصطفى: وطبعا بالنسبة لمشكلة حماس والشعب الفلسطيني.. طبعا أنت حضرتك في سياق الحلقة بتقولي كيف تحل؟ هي المشكلة يعني صمود الشعب الفلسطيني.. الشعب الفلسطيني لا أحد في الشعب الفلسطيني يمانع في الصمود من أجل تحرير الأرض، ده ما فيش حد يقول أنا مش صامد ولكن الصمود ده..

ليلى الشايب: ضيف رجاء هل يمكن أن ترفع صوتك قليلا؟

ضيف أبو مصطفى: (OK) ولكن هذا الصمود يريد أن يكون ورائه من يدفعه والدفع بماذا؟ بالمال الذي يشترون به الخبز ويشترون به قوت يومهم، هنا نسمع إن الجامعة العربية جمعت أموال ولم تستطع أن توصلها، كيف أوصلت روسيا العشرة ملايين دولار إلى السلطة الفلسطينية؟ لماذا لم تر الجامعة العربية الطريقة؟ يفعلوا كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كانت سوف تتقاتل القبائل وجمع من كل.. جاب من كل قبيلة واحد ليضعوا الحجر الأسود، وجابهم كل واحد كي يضعوا الحجر.. يجيب واحد من كل الدول العربية..

ليلى الشايب: ضيف.. يا ضيف رجاء يعني بعيد عن هذه التفاصيل، ألا ترى أنه هناك أطراف نجحت في اختصار القضية الفلسطينية برمتها وبتاريخها الطويل من المعاناة في قضية احتياجات مالية، مادية، غذاء، دواء ولا شيء غير ذلك؟ وإلى متى ربما تستمر القدرة على تقديم هذه المساعدات في ظل إصرار حماس على عدم تغيير ثوابتها؟

ضيف أبو مصطفى: أنا أقول لحضرتك على حاجة، هي حماس.. ما هي ثوابت حماس؟ ثوابت حماس وأساس حماس إن هي تطالب بحق شعبها وبحقها في أرضها، ماذا تطالب حماس؟ حماس لم تطلب بغير ذلك، إحنا نجئ نتكلم إن إحنا نقول حماس إن حماس لازم تعمل سياسة مع إسرائيل وتعترف بإسرائيل، طيب إحنا ما نرجع شويه للوراء كده ونشوف فتح اعترفت كم سنة بإسرائيل وكم عام اعترفت بإسرائيل؟ ماذا فعلت إسرائيل؟ ماذا أخرجت إسرائيل للفلسطينيين؟ من يوم حماس وطبعا ومن يوم فتح ما مسكت السلطة وهم بيضربوا في الفلسطينيين ويجوعوا الفلسطينيين وأي سبيل يقدروا يقتلوا بها الفلسطينيين يقتلوا بها الفلسطينيين، طبعا دي معروفة لدى إسرائيل، إحنا دلوقتي بنتكلم على حماس، حماس إحنا بنقول يعني محاصرة من جميع الجوانب.. من الغرب ومن العرب، هنا لما حصلت المشكلة اللي حصلت من قريب دي، الإعلام اللي هو حصل عنده مشكلة دي عمال يجعل حماس.. هي حماس مش ناقصة، حماس أصلا.. يعني أي واحد نفسيته هتتعب، الإنسان.. ده إنسان، حماس دول برضه بشر ولازم الإنسان.. لازم الدول العربية تساعدهم بالكلمة، تساعدهم حتى بالدفاع عنهم في أي محفل دولي وفي أي مكان.

ليلي الشايب: وبيان مؤتمر الدوحة لنصرة الشعب الفلسطيني دعا إلى ذلك، شكرا لك ضيف أبو مصطفى من قطر، من الجزائر الآن معنا عبد العزيز بوشريف، عبد العزيز مساء الخير.

عبد العزيز بو شريف- الجزائر: مساء الورد.

ليلي الشايب: تفضل.

عبد العزيز بو شريف: الله يخليكِ، أنا بدأت الحلقة من الوسط، لكن القضية قضية حماس، الله يخليكِ، كل..

ليلي الشايب: ليست قضية حماس، نقول سميناها الأزمة الفلسطينية وأفاق حل هذه الأزمة.

عبد العزيز بوشريف: شكرا، بما أنكم في قضية أزمة فلسطين.. أزمة فلسطين تتعلق بالأخوة حماس على رأس دولة فلسطين، اللي عايز أقوله أن كل المنتديات والملتقيات اللي الدول العربية بتدي حق دولة فلسطين، لكن هل هذا واقعا ملموسا أم حديثا؟ كي لا يبقى حديث العرب كحديث الببغاوات أقول أن لا أحد في الدول العربية يريد أن يعطي نفسا جديدا لهذه الدولة الصغيرة أو لهذه الحكومة الفتية لأن ما جرى في فلسطين جرى في أميركا وفي مصر وفي ألمانيا، كانت هناك انتخابات حرة ونزيهة، لكن ماذا يريد الغرب من فلسطين؟ هذا السؤال نطرحه منذ أن بدأت انتخابات نزيهة ونظيفة في دولة فلسطين، لكن الحين ما نراه في هذه الحكومة الفتية أن لا أحد من العرب يريد أن يعطي لهذه الحكومة نفسا جديدا وبالتالي انظري.. الكل ينغلق وينزوي على هذه الحكومة حتى البنوك العربية وبالتالي إننا نستاء لهذه الممارسات، فإن كان لديك سؤال تفضلي أنا ما بدأت الحلقة من الأول.

ليلي الشايب: شكرا جزيلا لك يا عبد العزيز بوشريف، الوقت بدأ يضيق علينا في هذه الحلقة، نبقى في الجزائر ومحمد محمود مالي، محمد مساء الخير.

محمد محمود مالي- الجزائر: مساء النور، نورتِ مساءً.

ليلي الشايب: أهلا وسهلا تفضل، يا محمد قبل أن تبدأ معنا رجاء وبسرعة تخفض صوت التلفزيون عندك.

محمد محمود مالي: خفضت الصوت، حقيقة لا أدري إلى برنامجنا هذا الشيء.

ليلي الشيب: طيب يا محمد أسألك عن موقف حماس الغامض من منظمة التحرير الفلسطينية، هل تعتقد أنه يجب على حماس أن تعلن صراحة اعترافها بالمنظمة كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني؟

محمد محمود: لا أعتقد ذلك إطلاقا.

ليلي الشايب: لماذا؟

محمد محمود: لأن الوجهة النظرية للحكومة الجديدة لحماس هو وجه جديد وليس تابعا لفكرة، ليس مبينا على فكرة أمامه أو طريق خطوات ستتبع خطوات السلطة الفلسطينية الماضية التي نأسف حقيقية على تمسكها يقيم لا تمس للإسلام بصلة.

ليلي الشايب: هل هي مسألة دين أم مسألة قضية سياسية وقضية شعب؟ محمد شكرا لك على هذه المشاركة، محمد ظاهر الآن معي من فرنسا، محمد مساء الخير.

محمد ظاهر- فرنسا: مساء الخير.

ليلي الشايب: هل يمكن أن أطلب منك الاختصار رجاء؟

"
التآمر على حماس يأتي أولا من الدول العربية، فمصر رفضت استقبال الزهار بينما تستقبل كل المسؤولين الإسرائيليين، والأردن لفقت تهمة لحماس وهناك تآمر سعودي، كما أن هناك تآمرا من أبو مازن"
مشارك

محمد ظاهر: شكرا جزيلا، سأحاول إن شاء الله، في الحقيقة أنا أعتقد كما قلت سابقا في الجزيرة أن التآمر يأتي أولا من الدول العربية، مصر رفضت استقبال الزهار بينما تستقبل شارون وكل المسؤولين الإسرائيليين، الأردن لفق تهمة بحماس بالمجرمين العدلين وليس مجرمين سياسيين، هناك تآمر سعودي، هناك تآمر أيضا من أبو مازن، أبو مازن يوجه من قبل دول عربية لأخذ صلاحيات حماس، أنا أعتقد وقعت..

ليلي الشايب: حتى نختصر الطريق يا محمد، يعني هذا الكلام تكرر كثيرا أنه هناك مؤامرة تحاك ضد حماس، ما الهدف من هذه المؤامرة إن جاز تسميتها كذلك؟

محمد ظاهر: نعم، أنا اعتقد.. نعم، الدول المجاورة لي فلسطين أقصد مصر والأردن تخاف من الحركات الإسلامية، أعتقد أن حركة حماس سوف تشكل زلزال بالنسبة..

ليلي الشايب: الهدف إسقاط حماس؟

محمد ظاهر: الهدف نعم هو إسقاط حماس وأعتقد حماس أخطأت لأن الضغوطات الدولية بدأت تؤثر على حماس، حماس الآن قبلت بحدود 1967 والشعب في فلسطين.

ليلي الشايب: طيب يا محمد لأنك تتصل بنا من مكان بعيد أريد جواب وحيد على سؤال أخير، هل ستتماسك حماس برأيك إلى الأخير؟

محمد ظاهر: أعتقد حماس ستفشل وستأخذ سنوات طويلة للوصول أيضا يعني لشعبيتها الأولى.

ليلي الشايب: طيب شكرا جزيلا لك محمد ظاهر من فرنسا، من السعودية مرة أخرى معنا محمد عبد الله، محمد مساء الخير.

محمد عبد الله- السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلي الشايب: عليكم السلام تفضل.

محمد عبد الله: أقول باختصار شديد، هذه القضية كشفت لنا عن مأساتين وحل واحد فقط لا ثاني له، المأساتان.. المأساة الأولى إن نفوسنا ضعيفة، في منتهى الضعف، إذا كانت.. يعني شبه مستعمرين، إحنا إذا كان لا نستطيع أن نوصل بضعة دريهمات إلى فلسطين.. هذا واحد، المأساة الثانية أن أميركا أقذر دولة على وجه الأرض، أين الديمقراطية التي تدعيها؟ دولة كاذبة لا تستحيل الكذب، الحل الوحيد ضرب أميركا في العراق حتى تنتهي، لا يرجع أي أميركي.

ليلي الشايب: ضربة أميركية؟ ضربة ماذا؟

محمد عبد الله : ضرب الأميركيين ودفن آلتهم في العراق.

ليلي الشايب: طيب شكرا لك محمد عبد الله من السعودية، معي الآن من الجزائر مهني.. الاسم غير واضح يا مهني، تفضل.

مهني عطابة- الجزائر: السلام عليكم.

ليلي الشايب: وعليكم السلام.

مهني عطابة: مهني عطابة.

ليلي الشايب: مهني عطابة، تفضل.

مهني عطابة: أولا تحية لك أخت ليلي وإلى قناة الجزيرة، هناك في رأيي تآمر على الحركة المقاومة الإسلامية حماس، لأن يريدون إفشال الحكومة لأنها حكومة إسلامية، في رأيي هم يريدون إفساد إسلام سياسي لا يريدون إنجاح دول محيطة.. دول الطوق، أخص بالذكر النظام المصري والأردني..

ليلي الشايب: ناقشنا ذلك مرارا مهني، أريد أن أعرف منك إذا كان لديك تصور؟ هل ما زال أمام حماس أي هامش للتحرك لمواجهة المقاطعة الدولية وإنهاء الأزمة الفلسطينية؟ مهني؟

مهني عطابة: هناك الكثير من الأمل أي..

ليلي الشايب: مجرد أمل أم واقع نتعامل معه؟

مهني عطابة: واقع حقيقي، هو أمل وواقع في نفس الوقت.

ليلي الشايب: طيب نرجو ذلك طبعا، شكرا لك مهني، آخر مشارك معنا الليلة يوسف حكمت من قطر وأعتقد إنه كان الأخير في الحلقة الماضية، يوسف.

يوسف حكمت- قطر: لعله من سوء حظي.

ليلي الشايب: مسك الختام ربما، طيب.

يوسف حكمت: المهم باختصر لك كثير، بأرتكز على أول شيء إنه حماس انطلقت أو وجدت في السلطة من الشعب الفلسطيني اللي اختارها مختارا، فلذلك حماس الآن لا تمثل نفسها.. تمثل الشعب الفلسطيني الذي انتخبها على أساس..

ليلي الشايب: أذكرك يوسف أن الرئيس محمود عباس كان قال إنه بإمكانه أن يحل هذه الحكومة، يقيلها.

يوسف حكمت: سآتي على هذا أولا بالنسبة..

ليلي الشايب: باختصار وسرعة يا يوسف للأسف.

يوسف حكمت: بالنسبة لأبو مازن تأكدي إنه لن ولم.. نحن نعلم من هو أبو مازن ووطنية أبو مازن وماذا يريد أبو مازن؟ ولا يمكن أن نوصل بالتفكير فيه إلى هذه الأمور، بالنسبة.. أولا لصمود الشعب الفلسطيني..

ليلي الشايب: يا يوسف..

يوسف حكمت: يا أختي دقيقة.. من فضلك نقاط..

ليلي الشايب: والله فعلا الوقت هو الذي يحكم ولسنا نحن..

يوسف حكمت: لا براحتك.

ليلي الشايب: أنا أعدك في الحلقة المقبلة تابع الموضوع وتابع الإعلان بإمكانك أن تشارك وستكون المرة الثالثة، شكرا جزيلا لك يوسف حكمت من قطر على هذه المشاركة، مشاهدينا وصلنا إلى ختام هذه الحلقة من منبر الجزيرة نت على الأزمة الفلسطينية وأفاق حلها، في الختام تحية لكم من أماني عواد معدة الحلقة ومنصور الطلافيح مخرجها ومني ليلي الشايب أطيب تحيات، دمتم بخير وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة