مسلحو حزب العمال الكردستاني، حضارة التتار   
الاثنين 1427/5/2 هـ - الموافق 29/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

- مسلحو حزب العمال الكردستاني
- الممالك الإسلامية على نهر الفولجا

محمد خير البوريني: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة ونعرض فيها من جبال المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني تقريرا نسلط فيه الضوء على أحد معاقل مسلحي حزب العمال الكردستاني نتحدث عن أنشطتهم في فصلين من فصول السنة حيث تختلف طبيعة الحياة ولا تختلف الفكرة التي يؤمنون بها.

ومن تتارستان نسلط الضوء على رسام مسلم يحاول بريشته إعادة رسم تاريخ الممالك الإسلامية على نهر الفولجا التاريخ الذي ظل مهمشا ومغيّبا منذ قرون بكل ما تضمنه من انتصارات ومجد وهزائم ومجازر ارتكبت بحق المسلمين في ذلك الجزء من العالم، أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

مسلحو حزب العمال الكردستاني

يتخذ آلاف الرجال والنساء المسلحين التابعين لحزب العمال الكردستاني التركي الجبال ملاذا لهم منذ أكثر من عشرين عاما في صراعهم مع السلطات التركية بينما يقبع زعيمهم عبد الله أوجلان في السجون التركية منذ سنوات، يعيشون ويتدربون بعيدا عن عيون الجيش التركي الذي يطاردهم من خلال حملات عسكرية ضد مواقعهم كلما استطاع إلى ذلك سبيلا تقرير أحمد الزاويتي.

[تقرير مسجل]

أحمد الزاويتي: ليلة من ليالي الصيف أخذتنا إلى قمم جبال بين دول ثلاث العراق وتركيا وإيران، لم يكن الظلام والوعورة يقفان عائقا أمامنا فحسب فوعورة الطريق كانت تجعل السير فيها عسيرا على السيارة التي أقلتنا. وصلنا إلى وجهتنا بشق الأنفس وشعرنا براحة كبيرة بعد إعلامنا بأن هذا المكان قد يكون نهاية المطاف في طريق الذهاب فقط على الأقل، قدّر الله أن يقيم البشر في عصرنا الحاضر في غير هذا المكان إلا أن هؤلاء مقاتلو حزب العمال الكردستاني التركي لا يجدون ملاذا يوفر لهم قدرا من الحماية سوى هذه المناطق الجبلية وطالما ارتبط اسم الأكراد بالجبال في كل حركاتهم المسلحة على مدى العقود الماضية، الشمس تحاول أن تشق الظلام لتعلن عن يوم جديد وقد حال الجبل دون وصولها مبكرا إلى هذا الموقع من مواقع مسلحي الحزب، قد يحقق النوم مساواة بين بني البشر بغض النظر عن الظروف والأوضاع المعيشية بينهم لكن الفرق يبدو شاسعا بين حياة كهذه وحياة من ينامون كل يوم في أي مكان من هذا العالم، يبدأ اليوم بالاجتماع على مائدة الطعام ويتفرع إلى شؤون حياتية أخرى مختلفة من تفاعل مع أنشطة رياضية وانسجام مع الكتب التي يواظب بعض هؤلاء على مطالعتها بشكل يومي، قد يشعر المرء بانجذاب إلى المكان بسبب طبيعته والخلوة التي يوفرها للمقيمين فيه، مشاهدات للمحيط تكشف عن طعم خاص للمكان، مقاتلون ولكنهم يقضون أوقاتا من مرح وغناء فيه شيء من السلوى وعزاء النفس.

"
نضال الحرية عند الشعب الكردي مر بمراحل صعبة جدا وهذا النضال أصبح الآن شعبيا تشترك فيه النساء قبل الرجال
"
         مراد قرايلان

مراد قرايلان- نائب زعيم حزب العمال الكردستاني: نضال الحرية عند الشعب الكردي مر بمراحل صعبة جدا وهذا النضال أصبح الآن شعبيا تشترك فيه النساء قبل الرجال، من بين هؤلاء المناضلين مثلا ليلى زانة وهي مرتبطة مع رفيقاتها بهذا النضال من أجل حرية شعبها ونأمل أن يستمر هذا النضال حتى تتحقق هذه الحرية وأن لا يحيد عن الطريق.

[تقرير مسجل]

أحمد الزاويتي: حياة أخرى تكمن وراء السلاح هنا وواقع آخر يقف وراء مقولة لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، يعتقد هؤلاء المقاتلون أنهم متفانون في العمل للقضية التي يقاتلون من أجلها ويعتقدون أنهم يقومون بإيصالها للآخر أيًا كان هذا الآخر، يقولون إنهم يحبون السلاح ولكن عشق الحياة هو الأقوى في النفوس.

زينب- مقاتلة في حزب العمال الكردستاني: حقيقة الحرب هي حقيقة مؤلمة جدا كثير من الأحيان نتذكر رفاقنا الذين استشهدوا والدماء التي سكبناها وحتى نتذكر الحقيقة التي يتواجد فيها قائدنا حاليا ونصل لهذه النتيجة مهما طالت الحرب ومهما سكبنا الكثير من الدماء النتيجة ستكون السلم النتيجة سيعيش الشعبين مع بعضهم البعض إلى جانب بعضهم البعض هذا إن كان معنا أم رغما عنا الشعب سيكون معا الشعب الكردي والتركي كما عاش منذ مئات السنين سيستمر بهذا الشكل إن كان بين العرب والأكراد إن كان بين الأتراك والأكراد إن كان بين الفرس والأكراد فإن هذه الحقيقة لم تتغير أينما كانت فلتكن.

[تقرير مسجل]

أحمد الزاويتي: جئناهم من فصل الشتاء من جديد الوجوه تغيرت فقد ذهب كثيرون منهم لا نعرف إلى أين وتغير الزمان لكن المكان باقي وسبب وجود هؤلاء في هذا المكان بعيدا عن الأهل والبيت والحياة العصرية لم يتغير، فصل جديد من العام وقد تمر سنوات أخرى كما مرت على من سبقوهم، الحركة أصبحت بطيئة وقليلة وصعبة كأن شيئا من السبات سيّطر على المكان إلا أن الاستعدادات التي اتخذت لمواجهة برد الشتاء القارص بدت واضحة كما بدا الصراع مع الطبيعة والحياة من أجل البقاء أكبر بكثير مما وجد النار في فصل الصيف، همس بعضهم لنا بأنهم يستسهلون هذه الحياة رغم صعوبتها إكراما لما يقاتلون من أجله.

هفال لقمان- مقاتل من حزب العمال الكردستاني: نخدم أنفسنا بأنفسنا فمثلا حاجياتنا اليومية من المأكل والمشرب والأشياء الأخرى نوفرها بروح جماعية سامية هدفها التحرك من أجل خدمة عموم الرفاق الموجودين هنا.

ديلان- مقاتلة من حزب العمال الكردستاني: كفتاة كردية أقضي معظم وقتي على قمم هذه الجبال بكل ما في ذلك من مصاعب لكن يبقى أن عشق الحياة الحرة أقوى من كل الصعوبات، نرغب في تجربة حياة من هذا النوع ولأول مرة في تاريخ تجربة النضال الكردية.

[تقرير مسجل]

أحمد الزاويتي: إلى متى ستبقى الجبال معاقل لهؤلاء المسلحين ودُوراً ومأوى لهم وإلى متى ستبقى المسافات شاسعة بين الفرقاء؟ أسئلة عديدة تبقى رهناً بساسة وحكومات قد تقرر الإجابة عليها أو إبقاء الأمور على حالها لعقود أخرى مقبلة، حياة في قمم الجبال عنوان قصة هؤلاء الذين فضّلوا قسوة الحياة في هذه الجبال ربما على حياة التمدن والرفاهية لا لشيء إلا بحثاً عن الحرية، أحمد الزاويتي لبرنامج مراسلو الجزيرة من أحد معاقل حزب العمال الكردستاني في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وإيران.


[فاصل إعلاني]

الممالك الإسلامية على نهر الفولجا

محمد خير البوريني: لعقود بل قرون طويلة ظل التاريخ الإسلامي في روسيا مهمّشا ومغيباً، اليوم يحاول رسام تتاري من خلال لوحاته تسليط الضوء على حقائق تاريخية يجول متاحف العالم ليقول بريشته ما عجز عن قوله الأباء والأجداد، يركز هذا الفنان على ما روته كتب التاريخ ويعود إلى مجازر القيصر إيفان جروزني الملقب بإيفان الرهيب التي ارتكبها بحق المسلمين من تتار البلغار وغيرهم في حملاته للقضاء على ممالكهم على نهر الفولجا وخاصة المملكة القازانية، تقرير طارق الأبيض.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: عندما يصبح الماضي حاضراً في لوحاته وتصبح الذكريات حقيقة في رسوماته تدرك أن للتاريخ لحظات لا يمكن أن تصوّرها الكلمات، ريشة تتارية باتت نادرة فيما ترسمه أو تصوّره تسترجع ذكريات ظلت لقرون رهينة النسيان، عشق الرسام التتاري العالمي فيرينات خالق الرسم منذ نعومة أظفاره فقرر أن يستنطق التاريخ في لوحاته تاريخ يحمل في طياته ذكريات عزة ومجد وكثير من اللحظات الأليمة.

فرينات خالق- رسام عالمي- تترستان: هذا شاه علي وهذا إيفان الرهيب هذه اللوحة توضح كيفية سقوط المملكة القازانية مركز الدولة الإسلامية في روسيا قبل خمسة قرون، فشاه علي هو الأمير التتاري الخائن الذي ساعد إيفان الرهيب على غزوه قازان وكشف ثغرات القلعة القازانية قبل اقتحامها.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: الكثير من لوحاته تزيّن المتاحف الروسية والعالمية لوحات تميّزت في مضمونها قبل أن تتميز بدقتها التصويرية وجمالها، إنه واحد من فنانين قلائل تخصصوا في التاريخ الإسلامي الروسي وتحديدا في تاريخ تتار البلغار وممالكهم التي امتدت في العمق الأوروبي، حبه الشديد لموهبته وفنه يحمله على التوجه باكرا في كل صباح إلى مرسمه الصغير في وسط العاصمة التتارية، مرسم بسيط للغاية كصاحبه ولكنه يغص بعدد كبير من اللوحات، عطاء فرينات الفني الذي امتد عقودا من الزمن يدفعه لإنتاج المزيد من اللوحات رغم الصعوبات التي يمر بها كمعظم الفنانين والمبدعين.

فرينات خالق: في الماضي أعني زمن الشيوعية كانت الأموال التي تعطى لنا مقابل رسوماتنا أموالا مُدية وكافية أما الآن فاللوحة بكل ما يبذل فيها من مجهود ووقت لا تدر عليك من الأموال شيئا، في السابق كان بيع اللوحة الواحدة يمكننا من شراء عشر ثلاجات أما بيع لوحة اليوم بالكاد يكفي لشراء ثلاجة واحدة، المقارنة واضحة بين الأمس واليوم فالوضع الاقتصادي المتدهور لا يسمح للناس بتثمين ما يرسمه الرسام وهم لا يهتمون لشراء تلك اللوحات في هذا الوضع المتردي وأنا بالطبع لا ألومهم على ذلك.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: لاحظنا أن المرسم يحتوي في بعض جوانبه قطع أثرية لأسلحة وأوانٍ معدنية وفخاريات ونقودا ذات نقوش إسلامية وقد أخبرنا فرينات أنه عثر عليها أثناء تنقيبه في المنطقة الأثرية من مدينة بلغار قبل بضعة أعوام ولم يشأ الفنان إهدائها للمتحف مستغلا قانون البلاد الذي يبيح لمن يجد أثرا تاريخيا أن يحتفظ به لنفسه إن شاء هو ذلك، عِشق التاريخ الذي استحوذ على مكنونات هذا الرجل أشعرنا بتعدد مواهبه هذا الكرسي الذي صنعه بنفسه بمثابة قطعة من أنموذج تحضيري لاحتفالية تاريخية تخص الملكة سمبكية وهي زوجة آخر خان أو ملك للمملكة القازانية قبل غزوها وسقوطها عام 1552، لوحات جميلة وتفاصيلها دقيقة تدفع على الدهشة والتعجب من كيفية رسمها وما استغرقته من وقت، إبداعات هذا الرسام وملكاته لا تكمن في ريشته فحسب فالأدوار المتعددة التي يلعبها في الأفلام الوثائقية والمسلسلات التاريخية التتارية تؤكد هذا الإبداع.

فرينات خالق: بعد أن أقرأ الحدث التاريخي من الوثائق الرسمية وليس من كتب الأدب أبدأ في الوقوف على تفاصيله ورسمه على ورقة كأنموذج مصغر وبعد أن أنتهي من الشكل العام للصورة أبدأ في نقل ما رسمت على لوحة كبيرة بأبعاد أخرى مختلفة، إذا كانت اللوحات تحوي شخوصا كثيرة ووجوها عديدة فقط يستغرق رسمها مني عاما كاملا وربما يزيد خاصة لو كانت عظيمة الحجم وبعض اللوحات الصغيرة لا يستغرق إتمامها أكثر من شهر ويجب أن تعلم أن اللوحات التاريخية لا يمكن رسمها في فترة وجيزة لأنه لابد من معرفة التفاصيل كما وثقت حتى تصبح مقنعة لمن يراها وتصوّر للشخص الحدث كما لو أنه يراه حقيقة.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: نُدرة ما يرسم فرينات من تاريخ التتار الإسلامي جعلني أستغرب عدم وجود لوحات قديمة لفنانين تتار مسلمين توثق لحظات عصيبة عاشوها.

"
زمن إيفان الرهيب وعقب غزوه قزان كان الرسامون من الروس يرسمون كل شيء يتعلق بالكنيسة والمسيحية أما المسلمون فلم يوثقوا لحظات القتل والترويع وتفاصيل حياتهم في ذلك الوقت
"
        فرينات خالق

فرينات خالق: في زمن إيفان الرهيب وعقب غزوه قزان كان الرسامون من الروس وكانوا يرسمون كل شيء يتعلق بالكنيسة والمسيحية عموما أما المسلمون فلم يوثقوا لحظات القتل والترويع وتفاصيل حياتهم في ذلك الوقت ربما لأن الإسلام يحرّم رسم الأشخاص لا أدري فنحن لم نجد لوحة واحدة توثق ولو حادثة من حوادث الأمس الأليمة، أتدرى وقت الشيوعية كان رسم التاريخ التتاري أمرا غير محبذا لأنه يتصل بالإسلام وطبعا اللوحات التي تحوي رموزا دينية كانت ممنوعة في الأصل وعليه كان من غير الممكن التعمق في الأمر ولكن اليوم والحمد لله في زمن الديمقراطية بدأ الناس في التحرر من كل خوف والرجوع إلى أصولهم التاريخية والإسلامية بلا تردد.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: اعتماد الفنان فرينات على الوثائق الرسمية كما قال يساعده في تخيل المشهد التاريخي وتصوير الحدث كما كان كما ويزيد ذلك من مصداقية ما يرسم.

فرينات خالق: هذه الوثيقة حصلت عليها من متحف الكرملين الروسي وهي خريطة عسكرية توضّح مسار جيوش إيفان الرهيب قبيل غزو قزان وكيف حاصر مع قوات شاه علي المملكة من الجهات كافة كما توضح الخريطة أعداد القوات الغازية أما هذه فهي إحدى الأيقونات القديرة التي وجدت في الكنيسة القازانية عقب الغزو وتُظهر أن أسوار القلعة أو بعض الأجزاء منها كانت خشبية وأنها تحترق وهذه اللوحة لفنان إنجليزي يوثّق فيها وصول البعثة الروسية إلى إنجلترا في القرن السادس عشر انظر إلى الملابس التي كان يرتديها الوفد إنهم مثل المسلمين تماما لأن الرسل في ذلك الوقت كانوا يشترون ملابسهم من المسلمين في تركيا وإيران فالروس لم يتقنوا صناعة الملابس آنذاك.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: واحد وخمسون معرضا في أكثر من ثلاثين دولة حول العالم تؤكد أن بساطة هذا الفنان لا تلغي عبقريته وبأنه صاحب رسالة حقيقية بعكس ما يظن البعض عن أصحاب الريشة الملونة.

فرينات خالق: أتمنى أن يُطلق العنان لرسوماتي ولوحاتي ليراها كل العالم ليتعرفوا على تاريخنا الإسلامي العظيم فتاريخنا غنيا وحافل بالأحداث الهامة ولكنه مهمش ومغيّب، لابد من تنظيم المعارض للتعريف به فالتاريخ التتاري متصل بأمم وحضارات أخرى أهمها العرب الذين قامت حضارتنا على أسس من حضارتهم في بلاد الشرق.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: فرينات خالق الرسام العالمي يجلس ليرسم بريشته تاريخ الأباء والأجداد ليجسد لنا أحداثا قد تعجز الكلمات عن وصف مشاهدها ومن داخل هذا المرسم المتكدس باللوحات نستنشق عبق التاريخ لحضارة إسلامية لازالت مجهولة لدي الكثيرين حضارة ممالك تتار بلغار في منطقة حوض نهر الفولجا والتي دامت لأكثر من خمسة قرون، طارق الأبيض لبرنامج مراسلو الجزيرة من داخل مرسم فرينات خالق بوسط العاصمة التتارية قزان.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على الإنترنت والصورة عند البث، العنوان الإلكتروني للبرنامج هو reports@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد 23123 الدوحة قطر وكذلك الفاكس المباشر 4887930 – 00974 تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية أخرى مني محمد خير البوريني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة