نذر العاصفة من ملف حرب أكتوبر ج3   
الاثنين 1426/9/28 هـ - الموافق 31/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

- ردود الأفعال تجاه المفاجأة المصرية
- الحرب الإعلامية والموقف الأميركي والروسي
- الموقف البريطاني ومحاولة وقف إطلاق النار
- الموقفان المصري والسوري واختلافهما

من خطاب أنور السادات – 16 أكتوبر 1973: لقد كنا نتوقع أو ربما نتمنى ضد الشواهد والتجارب كلها وأن تفيق الولايات المتحدة الأميركية من المفاجأة إلى الصواب لكن ذلك لم يحدث ورأينا الولايات المتحدة تخرج من المفاجأة إلى المناورة.

[تعليق صوتي]

عبرت القوات المصرية قناة السويس شرقا وكانت الطائرات في مقدمة الهجوم إذ عبرت مائتان واثنتان وعشرون طائرة نفاثة القناة وفي الوقت نفسه اندفعت القوات السورية جنوبا في مرتفعات الجولان، تركزت أهداف الطائرات المصرية في بداية الهجوم على ضرب مراكز القيادة الإسرائيلية وإدارة الطيران وإدارة الدفاع الجوي، بدأت المدفعية في قصف المواقع الإسرائيلية بكثافة كبيرة ومن جهتها دفعت سوريا بألف وأربعمائة وستين دبابة مدعومة بمائة وخمس عشرة بطارية مدفعية واخترقت القوات السورية الدفاعات الإسرائيلية المتمركزة في الجولان وبدأت بلاغات القيادة العامة المصرية والسورية تتوالى معلنة تقدم القوات في تحقيق أهدافها واحدا بعد الآخر على مختلف الجبهات، كان العنوان الكبير للأيام الأولى لحرب أكتوبر هو عبور القوات المصرية للقناة فكيف تعامل الطرفان المتحاربان العربي والإسرائيلي مع الموقف؟ وكيف كانت ردود الفعل في العواصم الغربية؟ أسئلة نحاول تتبع الإجابة عنها من خلال تقرير صفحات وثائق أرشيف العواصم الغربية وكشف الجديد فيها حول الحرب.


[تقرير مسجل الجزء الثالث]

ردود الأفعال تجاه المفاجأة المصرية

ظلت وسائل الإعلام الإسرائيلية حتى اليوم الثاني من الحرب تحت وقع حالة التكتم التي فرضتها القيادة الإسرائيلية عليها منذ يوم الجمعة أي يوما واحدا قبل بدء الحرب وخلت صفحات الصحف الإسرائيلية يومي السادس والسابع من أكتوبر من ذكر تفاصيل الاجتماعات الطارئة التي عقدتها الحكومة والقيادة العسكرية في الساعات القليلة التي سبقت ساعة بدء الهجوم والتي قدم إليها رئيس الأركان تقديراته للأمور في الليلة السابقة للحرب مستبعدا سيناريو قيامها ووافقه الرأي موشي ديان وزير الدفاع خلال اجتماع عقده بالقيادات الأمنية ثم في اجتماع ثان ترأسته رئيسة الوزراء وكان ديان يدعو إلى عدم القيام بتحريك القوات إلا إذا بادر الطرف المقابل بالهجوم واقترح توجيه رسالة إلى الأميركيين وسؤالهم عن مغزى ترحيل السوفييت لخبرائهم وأسرهم من مصر وأخفى موشي ديان حقيقة ما حدث عندما تحدث إلى الصحفيين في اليوم الأول من الحرب واكتفى بعرض عام عن تعرض إسرائيل لهجوم منسق على الجبهتين الشمالية والجنوبية وقال إن القوات الإسرائيلية أبلت في ردها على تلك الهجمات بينما عمدت الصحافة المصرية إلى نشر صور الأسرى الإسرائيليين وكان من أبرزهم العقيد عساف ياغوري الذي أسرته القوات المصرية مع عدد كبير من الفرقة التي كان يقودها في جنوب سيناء وتصدرت صورته الصفحة الأولى في صحيفة الأهرام في عددها اليوم العاشر من أكتوبر، كما نشرت الصحافة المصرية نبأ مصرع الجنرال إبراهام مندلر قائد عام مدرعات وهو قيادي عسكري إسرائيلي يتمتع بزعامة كاريزمية في أوساط الجنود الإسرائيليين وكان مقتله عبارة عن عنوان بارز لحجم الخسائر التي تكبدتها القوات الإسرائيلية.

اللواء عمنون ريشيف– قائد وحدة مدرعات إسرائيلية في حرب أكتوبر: في حرب يوم الغفران خرج في مجنزرته إلى ساحة المعركة وهناك في 13 أكتوبر قتل ومنذ قيام الجيش وحتى اليوم كان إبراهام مندلر هو القائد العسكري الوحيد بدرجة لواء الذي قُتل وهو يحارب في ساحة المعركة.

[تعليق صوتي]

"
خلال الأيام الأربعة الأولى لحرب أكتوبر خسرت إسرائيل على الجبهتين ثلث طيرانها وفي اليوم الرابع سجلت القيادة المصرية رقم 400 دبابة إسرائيلية مدمَّرة
"
تقرير مسجل
خلال الأيام الأربعة الأولى خسرت إسرائيل على الجبهتين ثلث طيرانها وفي اليوم الرابع سجلت القيادة المصرية رقم أربعمائة دبابة إسرائيلية مدمَّرة وكان ذلك هو الرقم الذي طلبته إسرائيل من واشنطن على وجه السرعة.

ويليام كوانت– عضو مجلس الأمن القومي الأسبق فترة الحرب – أميركا: الحقيقة هو أن إسرائيل لم تكن في حاجة إلى الإمدادات العسكرية الأميركية فقد كان لديها الكثير من الأسلحة ولكنهم كانوا بحاجة لإظهار الدعم الأميركي لهم.

[تعليق صوتي]

وبدأت تظهر شيئا فشيئا في إسرائيل بعض المؤشرات المحتشمة عن حقيقة الوضع العسكري كانت أولاها ما التقطته وسائل الإعلام الإسرائيلية من ساحات القتال عبر أُسر الجنود وعندما بدأت عملية الزج بأعداد كبيرة من جنود الاحتياط إلى الجبهات، مؤشر ثان ظهر من خلال حالة الارتباك الشديد الذي أصاب أصدقاء إسرائيل في الخارج وفي مقدمتهم واشنطن التي سارعت إلى الدعوة إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي والدعوة إلى وقف القتال، مؤشر ثالث عن الحالة النفسية في مستوى القيادة الإسرائيلية عندما لم يجد وزير الدفاع الإسرائيلي بُدًا من الجهر به وكان ذلك في اليوم الثالث للحرب وفاجأ وسائل الإعلام الإسرائيلية والدولية وهو في حالة إحباط تام قائلا إن القوات المصرية في طريقها إلى تل أبيب.

ديفد واتكين– عضو البرلمان البريطاني حزب المحافظين وقت الحرب: في المرحلة الأولى وهذا أمر مهم كانت خسائر الإسرائيليين عظيمة وفقدوا العديد من طائراتهم المقاتلة لأن المصريين والسوريين كانوا يملكون تكنولوجيا متقدمة في ذلك الوقت.

[تعليق صوتي]

بينما كان عنوان المؤشر الرابع هو إنقاذ إسرائيل وكانت تلك دعوةً عاجلة أطلقتها تل أبيب في اليوم الثالث من الحرب إلى حلفائها وأصدقائها في العالم ومنها انطلقت عمليات الإسعاف المادي والعسكري لإسرائيل وقامت جماعات اللوبي اليهودي في أميركا بحملات واسعة لجمع التبرعات المالية لدعم المجهود الحربي الإسرائيلي استجابة لنداءات الحكومة الإسرائيلية وكان ضمنها خطاب وزير الخارجية الإسرائيلي الذي وجهه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي تزامن مع مؤتمر صحفي عقده وزير المالية بنحاس سبير في تل أبيب وأعلن خلاله فرض قرض دفاعي إجباري على جميع الإسرائيليين ومن العجيب أن تتبرع المافيا ذاتها لصالح إسرائيل وفي واشنطن أمر الرئيس نيكسون بتوجيه إمدادات سريعة وكميات من الأسلحة بينما كان كسينغر على خط الاتصالات التي لا تتوقف مع العواصم المؤثرة في المنطقة وفي مفاصل القرار الدولي مستصدرا قرارا من مجلس الأمن لوقف القتال والعودة إلى وضع ما قبل السادس من أكتوبر وهي الدعوة التي أعلنت كلٌ من القاهرة ودمشق رفضها وانسحب المندوب السوفيتي من الجلسة أثناء إلقاء المندوب الإسرائيلي لكلمته أمام مجلس الأمن وذلك بعد أن قصفت القوات الإسرائيلية كلا من العاصمتين المصرية والسورية لتوقع ضحايا بين المدنيين والدبلوماسيين السوفييت.

فيتسلاف موتوزوف – موسكو - مستشار في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي رئيس رابطة الصداقة العربية الروسية: ولا شك أنه تدمير المركز الثقافي السوفيتي في دمشق في أول يوم للضرب الإسرائيلي على دمشق كان هدفا مدروسا من قبل.. مستفز من قبل إسرائيل وكانوا يحبوا أن يشهدوا للعرب أن هذا هو صديقكم الكبير الذي نحن ندمره مركز ثقافة سوفيتي.

[تعليق صوتي]

كانت دعوة نيكسون لوقف القتال والعودة إلى الوضع السابق ليوم السادس من أكتوبر تحت وطأة الوضعية العسكرية في الجبهات.

جدعون روز– مدير تحرير مجلة الشؤون الدولية بأميركا: ما حدث هو أن أميركا منذ أن علمت باندلاع الحرب حاولت الوصول إلى وقف إطلاق النار عند وضع أقرب ما يمكن لما كان عليه قبل اندلاع الحرب مع بقائها من صناع القرار الأساسيين.

[تعليق صوتي]

وفي هذه الأجواء أقدمت القيادة السياسية في تل أبيب على الإطاحة برؤوس القادة العسكريين وإحداث تغييرات أساسية في أركان القيادات والجبهات واستُدعي ستة جنرالات كبار من الاحتياط إلى الخدمة العاملة.

ويليام كوانت: أذكر أنني ذهبت إلى اجتماع في مركز المخابرات الأميركية في اليوم الثالث للحرب وقد أطلعني أحد الضباط على صورة مكبرة لأرض المعركة في مرتفعات الجولان وأخذ يشير إلى أماكن الدبابات الإسرائيلية المدمَّرة وعددها الذي لم يتجاوز السبع دبابات ثم سألني إذا كانوا قد فقدوا مائتي دبابة فأين هي؟

الحرب الإعلامية والموقف الأميركي والروسي

[تعليق صوتي]

كانت وسائل الإعلام المصرية والعربية تصف ما أُنجز بالانتصار الكبير وبأنه رد الاعتبار للكرامة العربية بعد هزيمة 1967 ونهاية أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر وهي الأسطورة التي وصفتها إسرائيل عن جيشها بعد حربي 1956 و1967 لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية ومعها وسائل إعلام دولية مؤثرة كانت تقدم الأوضاع من منظور مخالف وتتحدث عن هزيمة عسكرية عربية جديدة فأين توجد الحقائق بين هذه الروايات المتضاربة؟

ريتشارد باركر- دبلوماسي أميركي سابق: تظهر التسجيلات للمحادثات الأولى بين السادات والأسد في سوريا أن أول ما قاله السادات كان، لقد عبرنا القناة، كانت بطولة عظيمة لم يكن أحدا ليصدق أن بإمكان مصر فعل ذلك، لم أصدق مع أنني خبير بالشؤون المصرية.

"
الإسرائيليون حاولوا التقليل من نجاح العملية العسكرية ضدهم والتركيز على نجاح هجومهم المضاد الذي حصل بفضل ضخ الولايات المتحدة للكثير من السلاح  للجيش الإسرائيلي
"
ديفد واتكين
ديفد واتكين: الإسرائيليون حاولوا التقليل من نجاح العملية العسكرية ضدهم والتركيز على نجاح هجومهم المضاد الذي يأتي بالطبع فقط بفضل ضخ الولايات المتحدة للكثير من السلاح في يد الجيش الإسرائيلي بغرض تدعيم قوته العسكرية.

[تعليق صوتي]

بدأت الحرب بالفعل وعلى واقعها استيقظت واشنطن على حقائق جديدة وخلال اليوم الأول من الحرب كان ويليام كوانت مستشار الرئيس للأمن القومي على رأس موظفي البيت الأبيض يقود الأمور من واشنطن بينما يتولى كيسنغر إدارة اللعبة من نيويورك ومن بعيد يشرف الرئيس نيكسون على إدارة الأزمة تفاديا لوسائل الإعلام التي كانت تلاحقه بسبب وصول فضيحة ووترغيت.

جدعون روز: كيسنغر رتب لأن يبعد نفسه عن فضيحة ووترغيت حتى يركز على السياسية الخارجية للبلاد وفي الحقيقة كان يرى في نفسه الحارس الأمين على الدولة الأميركية.

[تعليق صوتي]

ومن جهته كان كيسنغر يتابع التطورات المتسارعة من نيويورك في إطار مجموعة عمل خاصة بالأزمة وكانت المعلومات تصله بشكل موازٍ، لخَّص كبار مسؤولي البيت الأبيض مخاوفهم كالتالي، احتمال فرض حظر بترولي عربي، تحرك سوفيتي، تداعيات هزيمة كبيرة للعرب وتشير الوثيقة إلى أن الهم الرئيسي الذي كان يشغل بال كيسنغر في تلك اللحظات هو ما هو أفضل سبيل للإمساك بزمام المبادرة في هذه الأزمة وتقليص التأثير السوفيتي في الشرق الأوسط ونصحه مساعدوه بأن يراعي المكانة الخاصة بالاتحاد السوفيتي.

ويليام كوانت: في التقييم الأولي للحرب كان هناك شبه إجماع من الجانب الأميركي على أن الوضع في الحرب سيتغير بعد ثلاثة أو أربعة أيام فمصر وسوريا يمكن أن تكون لهما الغلبة في اليوم الأول والثاني للحرب لكن هذا هو الوقت اللازم لإسرائيل للتحرك وعندها ستتغير الأمور وهذا هو ما حدث بالضبط.

عمنون ريشيف: إننا لم نفكر للحظة واحدة أن القوات المصرية ستحصل على إنجازات أكثر من تلك التي حصلت عليها في الهجوم الأول أي حتى عندما كانت لنا خسائر كبيرة وبعد أن وصلت قوات الاحتياط وأعدنا تنظيم صفوفنا كان واضحا أن الإنجاز المصري كان قد انتهى إلى هنا، كنا نفكر كيف نقلب الأمور رأسا على عقب؟

[تعليق صوتي]

وفي مذكراته يصف السفير السوفيتي في القاهرة فلاديمير فينوغرادوف لحظات تلقيه نبأ اندلاع الحرب حيث يقول، أسرعت في العودة إلى السفارة في الساعة الثانية ظهرا تقريبا لأن في المقر تليفون المدينة، طلبت من السكرتير وفاغوليزادا أخذْ السماعة، تبين أن الرئيس السادات يريد أن يتحدث إليّ، راودني الشك، الرئيس يتصل من تليفون المدينة العادي؟! أخذت السماعة وسمعت صوت السادات مهللا، يا سفير نحن على الضفة الشرقية من القناة، العلم المصري على الضفة المصرية عبرنا القناة ويواصل السفير القول، هكذا بدأت حرب أكتوبر التي كان لها تأثير كبيرا جدا في تطور الوضع كله في الشرق الأوسط.

أحد الخبراء العسكريين: السادات نفسه أخبر فينوغرادوف بعد اختراقه لسيناء مهللا، أبلغ موسكو بأن الأسلحة السوفيتية هي التي قامت بهذه المعجزة.

[تعليق صوتي]

حرارة النشوة التي كان يشعر بها السادات إثر عبور قواته لقناة السويس والتي نقلها إلى الأصدقاء السوفييت لم يتم استقبالها في موسكو سوى ككتلة من الجليد وهو ما يظهر في رسالة برجينيف إلى نيكسون في ذات يوم اندلاع الحرب حيث وصف برجينيف الحرب التي يشنها العرب بغير المفاجئة وبأنها خطأ سياسي كبير وسوء تقدير كبير وبدأ برجينيف في رسالته بأنه على يقين من خسارة العرب للحرب.

فيكتور غوراليوف– موظف في سفارة الاتحاد السوفيتي في سوريا وقت الحرب - موسكو: الاتحاد السوفيتي كان معنيا بوقف الحرب نظرا لأنه كان يرى أنها يمكن أن تقود إلى حرب شاملة في الشرق الأوسط كما أنها يمكن أن تدفع باتجاه إجراء تغييرات حاسمة في ميزان القوى العالمية والذي كان كما تعرفون محسوما بصورته التي شهدناها.

[تعليق صوتي]

واعترافا منه بخطورة الأوضاع الجديدة في المنطقة تعهد برجينيف بممارسة كل ما يمكنه من الضغوط على القاهرة ودمشق للقبول بوقف إطلاق النار وكانت تلك في نظرة الأميركيين رسالة مبطنة من برجينيف تؤكد تمسك موسكو بدورها ونفوذها في الشرق الأوسط من خلال سعيها لتفادي خسارة عسكرية مدمرة لأصدقائها العرب.

فيكتور غوراليوف: قبل هذا كان الأمر صعبا فحين عبر السادات القناة وأشارت الوقائع إلى رجوح كفة الحرب لمصلحة مصر رفض السادات التحدث مع ممثلي الاتحاد السوفيتي آنذاك بإسداء النصح له باتخاذ موقف محدد فقد كانوا يرون أن هذا الهجوم المصري لن يؤتي ثماره المأمولة.

ويليام كوانت: كان السوفييت يتكلمون عن الأداء للمصريين في الحرب، أنت تعلم أن الروس يحتقرون العسكرية العربية فهم لم يتخيلوا أن العرب بإمكانهم القتال ولذلك أصيبوا بالدهشة من النجاح الذي حققه العرب في الحرب، لقد كانوا يتوقعون الهزيمة للعرب.

[تعليق صوتي]

وتنشر صحيفة لِبرافدا الرسمية في الثامن من أكتوبر نص بيان الحكومة السوفيتية الذي جاء فيه وليس سرا أن سبب الوضع القائم في الشرق الأوسط يكمن في السياسة التوسعية للدوائر الحاكمة في إسرائيل فمنذ سنوات عدة وبدعم وغطاء من الدوائر الإمبريالية تعمل إسرائيل بتصرفاتها العدوانية الرعناء وبشكل دائم على تسعير وتوتير الوضع في الشرق الأوسط متجاهلة متطلبات الرأي العام العالمي وغالبية دول العالم ومستبيحة ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والقواعد العامة المعروفة للقانون الدولي.

فيتسلاف موتوزوف: بعد بداية الحرب في الشرق الأوسط الاتحاد السوفيتي فتح الجسر الجوي لإمدادات الجيوش العربية وخصوصا سوريا وكذلك العراق بالأسلحة الحديثة والمعاصرة وهذا الجسر الجوي مع الأسلحة كانت خطورة جسيمة بالنسبة للأميركان لماذا؟ لأن عبر ازدياد كمية السلاح في يد العرب موقف الاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط نتيجة هذا الحرب كان أقوى بكثير مما هو كان قبل الغزو الإسرائيلي.

فاديم كيربيتشينكو– رئيس شبكة (KGB) في مصر وقت الحرب: الورقة الرئيسية كانت محاولة إقناع واشنطن أنها تلعب بالنار فالعالم العربي لن يبقى يتصالح مع الهزائم المتكررة مع إسرائيل وأن العالم العربي يتطور في المجال العلمي وأن الجيوش العربية تسعى لامتلاك الخبرات المتطورة الأمر الذي يجعلها تمثل تهديدا حقيقيا لإسرائيل ولهذا من الضروري إيقاف الصراع وتنفيذ قرار مجلس الأمن 242.

جون شليسنغر– وزير الدفاع الأميركي وقت الحرب: كانت منافسة سياسية فقد كانت رسالة برجينيف تهدف إلى تحسين دور الاتحاد السوفيتي في الشرق الأوسط بشكل عام بدلا من البقاء مجرد مصدر للسلاح ضمن سباق التسلح لمختلف الدول ولهذا رفض الرئيس الرسالة ومطالبها.

[تعليق صوتي]

إن قراءة بيان موسكو يُظهر اختلافه كليا مع الرسالة التي وصلت للرئيس نيكسون من برجينيف في اليوم الأول من الحرب فبينما كان برجينيف يصف الهجوم المصري السوري بأنه خطأ سياسي كبير صدر من موسكو بيان يوم الثامن الذي يقول من المعلوم جيدا أن الدول العربية أظهرت صبرا غير قليل واستعدادا للسير في طريق التسوية السياسية للنزاع على أسس عادلة كما أن الجميع يقر ويعترف بشرعية مطالب الدول العربية المتعلقة بانسحاب قوات المعتدي من جميع الأراضي العربية المحتلة عام 1967.

فيتسلاف موتوزوف: أحداث هذا الحرب أجبرت أميركا أن يفكروا جديا بتفتيش الوصول إلى الحلول السلمية كبديل للمعارك المقبلة لأنه فهموا أنه الاتحاد السوفيتي لا تسلم عرب لإسرائيل مجانا.

[تعليق صوتي]

وللظهور بمظهر الحريصة على صداقتها القوية مع الدول العربية قال بيان الحكومة السوفيتية إن الاتحاد السوفيتي مخلص لسياسته المبدئية الداعمة والمؤيدة للشعوب الساعية للحرية والاستقلال ولذلك يقف كصديق مأمول فيه للدول العربية ويدين سياسة الاحتلال الإسرائيلية ويؤيد بشكل حاسم المطالب المشروعة للدول العربية بتحرير جميع الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 لكن ما لا يفصح عنه بيان الحكومة السوفيتية ولا تكشف عنه مذكرات الدبلوماسيين السوفييت هو التناقض الواضح في مواقف موسكو خلال تلك الفترة بين ما أبلغه برجينيف للأميركيين وبين ما قالوه للقيادة السورية وبين طريقة تعاملهم مع السادات، كان الدور السوفيتي ملتبسا ومحيرا للأميركيين والإسرائيليين والبريطانيين وللعرب أنفسهم وهو ما يضفي استعصاءً في التعامل مع المعادلة السوفيتية خلال هذه الأزمة.

ويليام كوانت: لقد كان للروس موقف غريب من العرب، لم يكنُّوا لهم احتراما، لقد كان الأمر كله كاللعبة فقد كان كل ما يقلق الروس هو علاقتهم بأميركا وليس بالعرب ولذلك كانوا لا يريدون فعل أي شيء يضر بهذه العلاقة لذلك أنا لا أعتقد أنه كانت لديهم أي خطة لما بعد الحرب، لقد فقدوا المبادرة دبلوماسيا.

[تعليق صوتي]

وفي مذكراته يؤكد أناتول دوبرينين السفير السوفيتي في واشنطن مساعي الأطراف المختلفة لوقف إطلاق النار قائلا بعد ساعات عدة وفي اليوم نفسه السادس من أكتوبر اتصل بي كيسنغر مرة أخرى بعد بداية العمليات العسكرية، اقترح علي فكرة إعطاء أوامر لمندوب الاتحاد السوفيتي في مجلس الأمن الدولي بعدم التأييد أو الوقوف الكامل من جانب موسكو إلى جانب البلدان العربية مقابل عدم قيام الولايات المتحدة بالدعم الكامل لإسرائيل على أن يجري العمل السوفيتي الأميركي المشترك للتوصل إلى حل مقبول للأزمة.

فاديم كيربيتشينكو: أعرف دوبرينين بشكل جيد والتقيت به كثيرا، إنه أحد أكثر سفرائنا تجربة كما عُرف عنه أنه حذِر لدرجة كبيرة وكانت مهمته الأساسية في تنفيذ السياسة السوفيتية بدقة وعلى الرغم من أنه كان يقدم اقتراحات بشأن قضايا محددة إلا أنه لم يكن قط يقوم بتمرير سياسة خاصة له وكان الدور الأساسي المناط به يكمن في تقديم المساعدة للعرب والعمل على وقف الحرب وأن يكون الحل وبخاصة لقضية سيناء إيجابيا ومقبولا.

[تعليق صوتي]

وردا على اقتراح كيسنغر أبلغت الحكومة السوفيتية الجانب الأميركي بالقول لقد حصلنا على المعلومات التي تفيد ببداية العمليات العسكرية في وقت واحد معكم ونتخذ الآن الإجراءات الممكنة كافة لتبيان الوضع الحقيقي في هذه المنطقة لأن المعلومات الواردة من هناك تتسم بطابع متناقض للغاية، نحن ندرس الآن مثلكم الخطوات الممكنة التي يجب اتخاذها ونأمل في أقرب وقت ممكن بمتابعة الاتصالات معكم من جديد لبحث التحرك المشترك المنسق بيننا.

فيتسلاف موتوزوف: ما كان يعرف حدا بالضبط، أنا ما كنت أشتغل بالاستخبارات ولذلك لا أستطيع أن أقول إذا الاستخبارات كانت لديهم معلومات دقيقة عن بداية الحرب أو لا ولكن مبدئيا نحن كنا على الصعيد السياسي كنا دائما نعيش في جو إمكانية نشوء الحرب أي لحظة.

[فاصل إعلاني]

لم يكن الدور السوفيتي وحده العامل الكابح لسياسة واشنطن إزاء الأزمة بل كان الأوروبيون أيضا على نقاط خلاف عديدة مع الأميركيين وشملت الخلافات لندن التي تصنَّف على أنها أقرب العواصم الأوروبية من واشنطن.

ريتشارد باركر: أستطيع التنبؤ بكيفية تفكير الأوروبيين بذلك لكنهم لطالما انتقدوا منا اللامشروط لإسرائيل وبخاصة الفرنسيون وكانوا يتطلعون لإشراك السوفييت بدور معنا إضافة إليهم وإلى البريطانيين.

جون شليسنغر: لم يعجبهم ذلك ولا حاجة للقول بأن موقف فرنسا كان ديغوليًا ميالا للدول العربية واتخذت الحكومة البريطانية موقفا مماثلا إذ كانت حكومة محافظة ولم تكن عمالية مناصرة لإسرائيل.

سيرغي بولدوفي– مدير مكتب ميشيل غوبير رئيس الوزراء الفرنسي وقت الحرب: هنا جاءت جملة السيد غوبير الشهيرة عندما بدأ هجوم الجيش المصري وجرى الحديث عن عدوان مصري أجاب غوبير قائلا في جملة محسوبة جدا هل من يعود إلى بلده يشكل بالضرورة عدوانا غير متوقع.

الموقف البريطاني ومحاولة وقف إطلاق النار

[تعليق صوتي]

"
كسينغر طلب من البريطانيين عدم سؤال السادات ما إذا كان سيقبل بوقف إطلاق النار، لاعتقاده بأن السادات سيرفض العرض من باب التفاخر بأنه منتصر رغم تأكيد السوفيات بأن مصر ستقبل بوقف النار
"
ويليام كوانت
في المراسلات بين دوغلاس هيوم وزير الخارجية البريطاني وسفيره في واشنطن يوصي وزير الخارجية البريطاني دبلوماسييه في نيويورك بقوله ألا نتخذ نحن موقفا شديد العلنية في مواجهة الاقتراح الأميركي بشأن اجتماع منتظر لمجلس الأمن الدولي ومضمون مشروع القرار وبنوده وهنا وبالإشارة إلى مهارتنا في الصياغة هل نستطيع ربما ألا نساعد في إرباك المسودة الأميركية لمشروع القرار؟

ويليام كوانت: كان كسينغر قد طلب من البريطانيين تحديدا بعدم سؤال السادات ما إذا كان سيقبل بوقف إطلاق النار لأنه إذا تم سؤاله فسوف يقول لا من باب التفاخر فهو منتصر ولا يقبل ورغم أن السوفييت قد أكدوا لنا أن السادات سيقبل إلا إنه في كل الأحوال لا يجب سؤال السادات عن ذلك.

[تعليق صوتي]

وفي مراسلته للبعثة البريطانية في نيويورك بتاريخ يوم الثامن من أكتوبر يوصي وزير الخارجية البريطاني "لا تنشغلوا بقضية من بدأ القتال ونفذوا الآتي والسعي بدل ذلك لاستصدار قرار بوقف فوري للمعارك وكانت توصيته في البنود التالية، وقف مبكر لإطلاق النار قبل أن يصبح الوضع أكثر تعقيدا، خلق الظروف المناسبة يمكن في ضوئها التوصل إلى تسوية سلمية وفقا للقرار 242.

فيكتور غوراليوف: عليكم ألا تنسوا أنه في عام 1956 وبعد العدوان الثلاثي على مصر من ثلاث دول هنا أراد هؤلاء السياسيون ألا يتذكر الشعب المصري هذه الحرب، حاولوا تحسين صورتهم، أقصد دول أوروبا لكن في حال تقديم أية مساعدة منها لم يكن إلا على أساس مصلحتها الخاصة.

[تعليق صوتي]

كان موقف بريطانيا يقف على منطلقات تبدو في نظر القاهرة أقرب لاحترام الشرعية الدولية ومن ثم كانت لندن في نظر القاهرة جسرا مميزا لنقل مواقفهم إلى الطرف الثاني أي الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل لا سيما أن القاهرة لا تنظر بعين الثقة لدور موسكو كما أنها لم تحقق اختراقا في علاقاتها بواشنطن رغم الاتصالات المتواصلة إلى القنوات السرية والعلنية.

فيتسلاف موتوزوف: أميركا ولا موسكو كان يحتاجوا بوسيط في مفاوضاتهم لأنه الأميركان أعطوا لدوبرينين ذلك الحين إمكانيات أن دخول البيت الأبيض من الباب السري حتى لا صحافة ولا أي حد كان يعرف أنه موجود في البيت الأبيض وغيرها لذلك الأفضلية في المفاوضات الثنائية أميركية سوفيتية كانت تتفوق من أي دور وسيط مثل بريطانيا.

[تعليق صوتي]

في حدود الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم السابع من أكتوبر بتوقيت القاهرة اتصل الرئيس السادات بالسفير البريطاني في القاهرة وأبلغه بأن العمل العسكري الذي قامت به مصر هو رد لابد منه ويُظهر أن مصر ليست مرعوبة وذلك بخلاف الصورة التي نقلها الأميركيون والإسرائيليون بعد حرب 1967 عن المصريين بأنهم خائفون وعاجزون أو مُقعدون أو إنهم بلا تكنولوجيا حديثة وكانوا يطلبون من مصر أن تقبل بتسوية الأمر الواقع أي إقامة سلام مع إسرائيل وهي لا تزال تحتل أراضي عربية.

ويليام كوانت: ولكن البريطانيين لا يريدون أن يتهموا بأنهم ضد العرب فرفضوا تقديم مشروع لقرار يمكن أن يرفض من قبل السادات فذهبوا وسألوا السادات هل ستقبل بوقف إطلاق النار؟ فرفض السادات وقال لا، نحن نكسب الحرب وسوف نحارب حتى النهاية.

[تعليق صوتي]

سأل السفير البريطاني الرئيس السادات عن مدى تطابق أهدافه السياسية مع أهداف الرئيس السوري حافظ الأسد في الحرب؟ فرد الرئيس السادات قائلا إن أهداف السوريين السياسية متطابقة مع أهدافه ولكن مشكلة أرضهم المحتلة أقل بكثير وأن آخر التقارير العسكرية أشارت إلى أن قواتهم تتقدم ببطء ولكن بطريقة مقبولة.

ويليام كوانت: كانت الأمور مختلفة تماما على الجانب السوري، كانت خطة حافظ الأسد أن يستعيد هضبة الجولان ثم يتوقف لذا فإن الرئيس الأسد أراد حربا سريعة وحاسمة تنتهي بالتدخل الروسي الأميركي لوقف إطلاق النار.

ديفد واتكين: السوريون استعادوا أراضي واسعة وأجبروا الإسرائيليين على الانسحاب من القنيطرة ولكن بعد أن دمرها الإسرائيليون تماما وقد زرت القنيطرة بعد الحرب ووجدتها مدمرة تماما وقد رفع الإسرائيليون لافتة كتبوا عليها تريدون القنيطرة؟ هذا هو ما ستحصلون عليه، كانت كل المدينة قد سويت بالأرض.

[تعليق صوتي]

وكانت موسكو قد دخلت على خط الاتصال عبر دمشق لإدراكها بأن علاقاتها مع القاهرة في وضع أقرب للسيئ وفي لقاء جمع الرئيس حافظ الأسد بالسفير السوفيتي في دمشق صبيحة يوم السادس من أكتوبر طلب إليه أن تقترح موسكو وقفا لإطلاق النار بعد ثمان وأربعين ساعة من بدء القتال.

فيكتور غوراليوف: إعجاب الاتحاد السوفييتي بسوريا وثقته بها لم يكن بصورة أو بأخرى يتعلق بعلاقة موسكو مع السادات أو مصر جيدة كانت أم سيئة كانت لدينا سياسة واضحة ومحددة تجاه سوريا انطلاقا من مصالحها بعلاقتها معنا.

[تعليق صوتي]

وفي قصر الطاهرة أبلغ السفير السوفيتي فلاديمر فينوغرادوف الرئيس السادات موافقة موسكو على ذلك الاقتراح لكن الرئيس السادات فوجئ به لكن مفاجئة الرئيس السادات كما يشير إلى ذلك في مذكراته ستكون أكبر عندما أجرى اتصالا مع الرئيس الأسد الذي أبلغه أنه لا يعلم شيئا عما ادعاه السوفييت.

ريتشارد باركر: السوريون أخبروا السفير السوفييتي بأنه سيقع هجوم ويريدكم أن تطالبوا بوقف لإطلاق النار خلال أربع وعشرين ساعة أخبروهم بأنهم سيتقدمون ويسترجعوا بعض الأراضي من مرتفعات الجولان ولكنهم لن يهاجموا إسرائيل وقال السوريون، عليكم إصدار قرار بوقف إطلاق النار قبل أن يرد الإسرائيليون بالهجوم ويبدو أن هذا الأمر لم يكن واضحا للسادات الذي لم يكن يقبل بقرار لوقف إطلاق النار.

جدعون روز: كان الجميع على يقين من أن الحرب ستنتهي بنصر أكيد وسريع لأي من الطرفين فلم يكن أحدا يريد هزيمة كاملة فيما عدا سوريا وإسرائيل.

فيكتور غوراليوف: حين علمنا عبر سفيرنا في دمشق بعد أن أخبره الأسد بموعد الحرب وبعد أقل من أسبوع تقريبا قيل للسادات من قبلنا بأن الأسد ولم تكن الأمور في سوريا جيدة أيضا، الأسد أخبرنا بأنه من الضروري الإعداد لقرار أممي يتعلق بوقف إطلاق النار وحين حاولنا استطلاع رأي السادات بهذا تساءل من قال لكم؟ قلنا: الأسد، السادات وبشكل مباشر اتصل بالأسد فرد عليه الأسد قائلا هذا ليس صحيحا ولست بصدد إعداد أي قرار أممي أحيانا كان يحدث مثل هذا.

[تعليق صوتي]

وعبر قناة سرية تكفلت وكالة المخابرات الأميركية بتأمينها من نقطة اتصال تابعة لها في القاهرة وفي اليوم الثالث من الحرب وجَّه مستشار الأمن القومي المصري حافظ إسماعيل رسالة سرية إلى كيسنغر حيث وصفت الرسالة واشنطن بأنها اللاعب المفتاح في السلام في الشرق الأوسط لكنها تضمنت تأكيدا على اعتدال السادات وبأنه لا يسع إلى توسيع المواجهة.

ويليام كوانت: بدأت مصر وسوريا الحرب معا في تعبير واضح عن التضامن العربي ثم بعد يومين من القتال كانت كل دولة تدير حربها الخاصة.

[تعليق صوتي]

ومع مرور اليوم الثاني للحرب ظهرت مؤشرات على فشل القوى العظمى في التوصل إلى صيغة اتفاق بشأن إيقاف الحرب وتغيرت فجأة استراتيجية الأطراف كان رهان القيادة العسكرية الإسرائيلية على إحداث اختراق كبير في الجبهة السورية لاعتبارات عسكرية وسياسية وضمنها استخدام المكاسب الإسرائيلية على الجبهة السورية كورقة سياسية ثم نفسية عسكرية على الجانب المصري وكانت حسابات القيادة المصرية آنذاك أن تستمر في الموقف الرافض لقبول وقف إطلاق النار وهو موقف تقاطع في تلك اللحظة مع المصلحة الأميركية التي عبر عنها كيسنغر والمتمثلة في تأجيل الاهتمام بموضوع وقف إطلاق النار وبالتالي التراجع عن الرغبة في التنسيق مع الجانب السوفييتي على الأقل في هذا الموضوع.

فاديم كيربيتشينكو: كنا نحذر الولايات المتحدة من خطورة اللعب بالنار وأن الدول العربية التي تمتلك علاقات خاصة مع واشنطن يمكن أن تنقلب عليها في حال ظلت السياسة الأميركية الشرق أوسطية مخيبة للآمال.

عمنون ريشيف: الاهتمام السياسي بسوريا والجولان كانت بسبب الحساسية من قرب القوات السورية من المستوطنات الإسرائيلية في الجولان والمرج لذلك أعطيت لهذا القطاع الأولوية في توجيه سلاح الجو الذي أمر بأن يتعامل أولا وقبل كل شيء مع القطاع السوري .

[تعليق صوتي]

كان كيسنغر يحشد الدعم لإسرائيل في الولايات المتحدة الأميركية وكأن مصر في طريقها لاستعادة كل سيناء وكان الخطاب السياسي المصري يناسب الهدف الذي رسمه كيسنغر والمتمثل في تأمين الجسر الجوي لإسرائيل لمنع حدوث هزيمتها بل وإفشال خطة العرب وإلحاق الهزيمة بجيوشهم.

ويليام كوانت: وجهة نظر نيكسون.. ونحن نتحدث هنا عن منتصف حرب أكتوبر هي أن أفضل نتيجة للحرب هي ألا تُهزم إسرائيل وألا يتم إذلال السادات لذلك لم يكن يريد أن تُهزم مصر لأنه كان يعتقد أن هزيمة مصر ستؤدي إلى انهيار النظام في مصر والنظام الذي سيخلفه لا يمكن التنبؤ به.

[تعليق صوتي]

لكن المثير هو أن تحمل كل هذه المعطيات في ثناياها مفارقة إقرار واشنطن بفشل إسرائيل والانتصار الذي حققه العرب وعندما قبل الرئيس السادات بوقف إطلاق النار تحت وطأة ضغط تقدم القوات الإسرائيلية على الجبهة السورية ظهر أن واشنطن ماضية في خطتها لأن الهدف المرسوم لها لم يتحقق بعد، يقول دوبرينين في مذكراته إن جهود الولايات المتحدة في البداية كانت منصبة على عدم السماح بهزيمة إسرائيل عسكريا وبعد ذلك عندما يتحول سير الحرب لصالح إسرائيل تقوم واشنطن بتعزيز هذا النجاح وتضمن لنفسها الدور القيادي في شؤون الشرق الأوسط.

فيتسلاف موتوزوف: المهمة السوفييتية كانت لا تسمح لطرف إسرائيلي أن ينال تلك الأفضلية في المفاوضات المقبلة وبرأيي أنا بالنسبة للأميركان والسوفييت بدأ التفاهم ذلك الحين عن ضرورة الحل السياسي في منقطة الشرق الأوسط.

[تعليق صوتي]

ويلاحظ دوبرينين بعد تغير الوضع على الجبهة في العاشر من أكتوبر أبلغ برجينيف نيكسون بأنه بعد التشاور مع القيادتين المصرية والسورية فهو لا يمانع ولا يعارض في إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار، هذا الموقف السوفييتي يمكن تفسيره بأنه استند بشكل رئيسي على تقديرات موسكو لأوضاع الجبهة السورية التي كانت القوات الإسرائيلية قد بدأت منذ التاسع من أكتوبر تحقيق تقدم فيها وبدأ الخبراء العسكريون السوفييت يميلون في تقديراتهم إلى أن الوضع العسكري يميل لصالح إسرائيل.

فاديم كيربيتشينكو: من الصعب عليّ تأكيد حقيقة مثل تلك الوثائق، سياسة الولايات المتحدة كانت ضد استمرار الحرب ومع وقفها في الوقت الذي كانت تسعى فيه لتعزيز موقعها في الشرق الأوسط وكان عليها بذل ما في وسعها لكي لا يشكل العرب خطرا على إسرائيل بشكل من الأشكال.

الموقفان المصري والسوري واختلافهما

[تعليق صوتي]

في يومي التاسع والعاشر من أكتوبر بدأ السوريون بالتراجع وأوقفت القوات المصرية تقدمها وعندما ألقي ياكوف مالك كلمة الاتحاد السوفيتي في الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي في التاسع من أكتوبر شدد على دعوة الاتحاد السوفيتي إلى تسوية شاملة تعتمد على تنفيذ القرار 242 وعدم الاكتفاء بإصدار قرار جديد يقتصر فقط على وقف إطلاق النار على الجبهتين المصرية والسورية وهو ما كان يتعارض مع حرص واشنطن على إصدار قرار لوقف إطلاق النار وسحب القوات المتحاربة إلى المواقع التي تواجدت فيها قبل بداية العمليات العسكرية.

فيكتور غوراليوف: على الرغم من أن نزوع السادات في سياسته الخارجية كان واضحا لكن الاتحاد السوفيتي لم يهمل مصر ولم يمتنع عن تقديم دعمه السابق.

[تعليق صوتي]

في بداية الحرب طلب ممثلو الدول العربية التي تحتفظ بعلاقات سياسية أو اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة عقد لقاء مع نيكسون وكيسنغر للتعبير عن قلقهم من موقف الولايات المتحدة من موضوع وقف إطلاق النار وحجم دعمها العسكري لإسرائيل.

ويليام كوانت: كان كيسنغر ضد فكرة وقف إطلاق النار على أن يحتفظ كل طرف بمكانه فقد كان رأيه أن هذا سيكون بمثابة مكافأة للعرب على قيامهم بالضربة الأولى وسوف يمثل لهم ذلك انتصارا قوميا وقد رفض هذه الفكرة وقال إن إسرائيل لن تقبل ذلك.

[تعليق صوتي]

عُقد الاجتماع في مكتب الرئيس نيكسون في حدود الساعة العاشرة وإحدى عشرة دقيقة وفي بدايته يلاحظ نيكسون بأسلوب لا يخلو من المزاح قائلا هناك اهتمام كبير بهذه الزيارة، لم يوجد لدينا مثل هذا العدد من المصورين منذ زيارة برجينيف ولم يستخدم الرئيس نيكسون في عباراته ما يوضح لمخاطبيه المغزى من اختياره لزيارة برجينيف كمثال لمقارنتها مع زيارة الوفد العربي وهل كانت إيحاءً منه بتشابه في وضع الطرفين السوفيتي والعربي في سلة واحدة أي كخصم لأميركا أم محاولة منه لإشعار مخاطبيه بأنهم يشبهون في قوتهم الاتحاد السوفيتي وإذا كان ذلك ما قصده الرئيس نيكسون فدون شك كان مُحمَّلا بمعاني الاستهزاء.

جدعون روز: من الخطأ أن نعتقد أن أميركا كانت تتلاعب أو أنها كانت لا تحترم الحكومات العربية في ذلك الوقت لذلك فإن الأمر لا يتعلق بالحكومات العربية بالتحديد إنما كان هذا هو النهج الذي اتبعه كيسنغر مع الجميع حتى مع زملائه.

[تعليق صوتي]

كان وزير الخارجية السعودي أول من تناول الكلمة قائلا إن إسرائيل الآن تتلقى المساعدة من الولايات المتحدة من خلال القوة وإسرائيل لا تواجه خطر الزوال من قِبل العرب والعالم العربي ينظر إلى مساعدتكم لإسرائيل كعمل عدائي ونحن لا نريد أكثر من العودة إلى حدود 1967 واحترام حقوق اللاجئين في العودة إلى أراضيهم أو أن يتم تعويضهم عما فقدوه وهذا سيكفي من أجل ضمان استقرار ووحدة إسرائيل.

ويليام كوانت: السعودية كأية دولة أخرى بإمكانها اتخاذ قرارات لا تمليها عليها واشنطن وفي هذا الإطار كان الملك فيصل قائدا عربيا قويا فقد حاول إقناع أميركا في عامي 1972 و1973 بأن الوضع في المنطقة على المحك وقد قال ذلك في إطار عام وخاص وقد أحس بأن الجانب الأميركي قد تجاهل الأمر.

ريتشارد باركر: بدأنا بإرسال معدات بعد مُضي أسبوع على الحرب وكانت نتيجة الحرب في ذلك الوقت قد حُسمت وباتت واضحة.

[تعليق صوتي]

ومن جانبه وبعد عبارات المجاملة تحدث الرئيس نيكسون وخاطب الوزراء العرب قائلا أود أن أكون صريحا مع الأصدقاء وبعضكم يعرفني شخصيا أنني أتحدث بطريقة مباشرة وأنا لا أعد بما لا أستطيع القيام به وعادة ما أقوم بما هو أكثر مما أعد به وفي أية مفاوضات قد تتم في المستقبل فإن العامل المهم سيكون الثقة وفي هذه الحالة فإنني لا أطالب بثقتكم على أساس سجلي في الماضي ولكن على أساس ما سأقوله اليوم وسوف نسلم لكم جميعا محضرا لمحادثتنا اليوم.

جدعون روز: كانت أميركا تخطط لتحقيق أفضل الأهداف الممكنة فيما يتعلق بالمنطقة والسياسة والمواجهة بين الشرق والغرب من دون أن تتفجر الأمور ولكن هذا لم يكن ما خطط له الآخرون.

[تعليق صوتي]

"
لم يكن لدى نيكسون أي تعاطف مع الإسرائيليين على وجه التحديد أو مع العرب، لقد كان باردا وبارعا في التحليل ولكنه كان يفكر في أنه قد حان الوقت لتسوية الأمور وأن الموقف كان يزداد خطورة
"
ويليام كوانت
وانتقل الرئيس نيكسون إلى مستوى أكثر جدية في حديثه وقال والآن لنتحدث في السياسة، أولا لقد كنتم مهذبين للغاية، غالبيتكم يؤمن أن الإدارات الأميركية تقع تحت التأثير الكبير للجانب الإسرائيلي هذا هو ما تعتقدونه ولكن بالنسبة إلي فإنني لست واقعا الآن ولم أكن في الماضي ولن أكون في المستقبل تحت تأثير السياسة الداخلية في سعيي للسلام في العالم وعندما أصبح دكتور كيسنغر وزيرا للخارجية قلت له أننا حققنا نجاحا كبيرا في الصين وفيما يتعلق بعلاقتنا مع الاتحاد السوفيتي وأخبرته أنه خلال السنوات الأربع القادمة سيكون من المهم للغاية أن نحقق سلاما عادلا في الشرق الأوسط وطلبت منه أن يبدأ التحرك.

ويليام كوانت: لم يكن لدى نيكسون أي تعاطف مع الإسرائيليين على وجه التحديد أو مع العرب، لقد كان باردا وبارعا في التحليل ولكنه كان يفكر في أنه قد حان الوقت لتسوية الأمور وأن الموقف كان يزداد خطورة.

[تعليق صوتي]

وكانت إشارة الرئيس نيكسون لتغيير الأوضاع واضحة لجهة نتائج الحرب التي خاضها العرب على تجاوز نظرية الأمن الإسرائيلي وسيكون حديث كيسنغر مباشرا في هذا الصدد فقد قال كيسنغر إلى الوزراء العرب المهم هو البدء في مسار تفاوض من أجل بلورة وجهات النظر، لا يمكن لأي طرف إجبار الطرف الآخر على الوقوف في مواجهة الحائط، لا يمكننا الحصول على التزام صريح من إسرائيل قبل البدء في المفاوضات، هذا سوف يدفع إلى إطالة أمد الحرب إلى ما لا نهاية وفور البدء في مسيرة التفاوض فإنه سيكون من الممكن لنا ممارسة نفوذنا، الموقف الآن مختلف تماما عما كان عليه الحال بين الأعوام 1967 و1973، في ذلك الوقت كان الاعتقاد بأن إسرائيل تتمتع بالتفوق الكامل ولم يكن لدينا حجة نستخدمها مع إسرائيل من أجل دفعها للانسحاب من المناطق المحتلة، كانت تصريحات الرئيس نيكسون ووزير خارجيته كيسنغر حول حقيقة ما حدث في الحرب اعترافات صريحة بالقيمة العسكرية والاستراتيجية لعبور القناة واقتحام الجولان وهي اعترافات تتعارض كليا مع الرواية الإسرائيلية لمجريات الحرب كما تتعارض مع ما تناقلته وسائل الإعلام الأميركية والغربية ضمن تغطياتها لهجوم القوات العربية على الجبهتين الشمالية والجنوبية ويؤكد كيسنغر اعترافاته في مرجع آخر وهو كتابه الأزمة حيث يورد تلك المحادثة الهاتفية التي أجراها مع الرئيس نيكسون قبل انعقاد اجتماع السابع عشر من أكتوبر مع وزراء الخارجية العرب الأربعة، أقر كيسنغر بأن الوضع قد تغير استراتيجيا بعد الحرب ولم يعد بإمكان دولة واحدة إدعاء التفوق في المنطقة ويرد نيكسون بمعنى آخر وبشكل أساسي أن إسرائيل لم يكن بإمكانها إدعاء التفوق وعقَّب كيسنغر على كلام نيكسون قائلا صحيح وإن كنت لا أنصح بصياغة الأمر بهذه الطريقة.

ويليام كوانت: أنني أعتقد أن استراتيجية السادات كانت أن يقنع إسرائيل بأنه قادر على أن يخوض حربا طويلة وستكلفها أكثر من العناصر البشرية ولم يكن يريد أن تقتنع إسرائيل أنه قادر على هزيمتها لذلك كان يريد أن تستمر الحرب أكثر من يومين، لم يكن السادات يحلم أحلاما وهمية ولم يكن يرغب في إعادة فتح سيناء، كانت خطته أن يحتل عشرة كيلومترات ثم يتوقف.

[تعليق صوتي]

كيف كانت نتائج الإدراك الأميركي الذي كشف عنه كيسنغر على مجريات الحرب ونتائجها بالنسبة إلى الطرف العربي؟ ماذا بعد نجاح الرئيس المصري في إثبات فشل نظرية الأمن الإسرائيلي القائمة على فكرة التفوق الإسرائيلي؟ جاء الاختراق الإسرائيلي للقناة نحو الغرب ثغرة الدفرسوار نقطة تحول جديدة في أيام الحرب، ماذا يسجل أرشيفهم حول تلك القضايا الحاسمة في تاريخ حرب أكتوبر؟






جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة