لبنان.. مرحلة جديدة ج3   
الجمعة 1426/5/4 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)

- أسباب الخلاف مع المعارضة
- الشارع اللبناني والعماد ميشيل عون

- عون والطبقات السياسية والتحالفات

- برنامج عون الانتخابي



غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم لبنان مرحلة جديدة هذه المرة مع زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشيل عون سيادة العماد مرحبا بكم.

ميشيل عون: أهلا وسهلا.

أسباب الخلاف مع المعارضة

غسان بن جدو: سيادة العماد أنتم كنتم ركن بارز في المعارضة في باريس ويفترض بأن هذه المعارضة قد حققت معظم مطالبها، عدتم إلى لبنان وإذا بكم خارج هذه المعادلة التي أطرتها المعارضة وتثير جدل لماذا هذا إثارة الجدل هذه؟

ميشيل عون: كانت المعارضة في باريس وهنا لإزالة الاحتلال السوري وقد زال الاحتلال السوري وقد تسلمت المعارضة بجزء منها الحكم الحالي وهي الآن في الحكم ولكن خرجنا من هذه المعارضة نحن المعارضة ولم نخرج من أنفسنا ولكن هم طرؤوا على المعارضة وعادوا إلى مواقعهم ويجب أن لا ننسى أنهم كانوا طيلة الخمسة عشرة الماضية في الحكم وخرجوا منها بمناسبة 14 آذار وعادوا إليها بعد 14 آذار ولكننا نحن بقينا في مسيرة 14 آذار.

غسان بن جدو: لكن ليس خافيا عليكم سيادة العماد حتى هذه اللحظة بأن هذه الأطراف الأخرى تتهمكم أولا بأنكم تريدون مصادرة الجميع وتريدون تصدّر كل شيء بدعوة أنكم قدتم المعارضة وهذه اللحظة تريدون في لبنان أيضا أن تفرضوا رأيكم عليهم، ما ردكم على هذه الاتهامات؟

ميشيل عون: لما عدت إلى لبنان.. قبلا قبل أن أعود من لبنان جرت محاولات من قبل هذه المعارضة أن تمنع عودتي قبل الانتخابات، فإذا هم المتهمون الأولون..

غسان بن جدو: من؟

ميشيل عون: المعارضة قسم منهم، قسم منهم ذهبوا إلى فرنسا وحاولوا عرقلة عودتي إلى لبنان..

غسان بن جدو: من هذا القسم سيد العماد؟

ميشيل عون: هو بيعرف نفسه ما منا نحن ندخل أطراف أجنبية بها الموضوع، بيعرف نفسه ومنهم السيد وليد جنبلاط لنذكر اسم وتبعه آخرون..

غسان بن جدو: يعني جنبلاط كانوا ضد أن تعود إلى لبنان؟

"
استقبالي في 7 مايو/ أيار الماضي لم يكن لائقا من قبل المعارضة لأنهم لم يدعوا إلى المشاركة في احتفال عودتي
"
ميشيل عون: أن أعود إلى لبنان ومنهم آخرون تبعوه (عطل فني) هذا الأمر، لما عدت إلى لبنان قبل ثلاثة أسابيع من بداية الانتخابات كانوا قد أعدوا كل شيء ولما ألفوا الحكومة أقصينا عنها ولما أعدوا لوائح أقصينا عن اللوائح، فإذاً لم يعد بيننا أي شيء سوى محاولة عزلنا عن السلطة ونحن جزء أساسي وأود أن ألفت النظر إلى أن استقبالي في سبعة أيار لم يكن لائقا من قبل المعارضة لأنهم لم يدعوا إلى المشاركة في احتفال عودتي وقد جمعت لنفسي ما يقدّر بنصف ما جمعت المعارضة بما فيهم أنا مجتمعيين فإذا أعتقد..

غسان بن جدو: لكن هم يقولون بأن تصريحاتكم سيادة العماد قبل عودتك هي التي استفزتهم؟

ميشيل عون: بأي شيء يجب أن يحددوا ما الذي أستفزهم بالضبط حتى أعتذر لهم عن استفزازي، أنا لم أستفز أحدا..

غسان بن جدو: يعني منذ أنت في باريس وأنت تدافع..

ميشيل عون: أنا أجبت على استفزازات معينة لأن لي الحق أن أرد على أي استفزاز، أود أن أعرف ما الذي أستفز المعارضة حتى يقولون أني استفزيتهم.

غسان بن جدو: طيب في حواراتكم لم يطرحوا عليكم هذه الأمور مطلقا بعد أن عدتم إلى لبنان لم يطرحوا عليكم لا في لقاءات خاصة ولا عامة؟

"
المعارضون طرحوا علينا خيانتهم الشهيرة باعتماد قانون الألفين، وأجروا انتخابات بشكل تهريبي بعدما أعدوا لوائحهم مسبقا
"
ميشيل عون: إطلاقا لقد طرحوا علينا لوائحهم ولقد طرحوا علينا خيانتهم الشهيرة باعتماد قانون الألفين وأجروا انتخابات بشكل تهريبي لأنه لا يمكن أن يعاد بين القانون والانتخابات لم يكن هناك متسع من الوقت لترتيب الأمور الانتخابية وقد أعدوا لوائح مسبقا وهم يتصرفون بفوقية مرفوضة من جميع اللبنانيين، فإذاً لم تكن هناك مشاركة بالقرارات وكان هناك نوع من التهميش لنا وأخيرا شاهدنا أداء سيئا لا يمكن أن يوصف على أثر اغتيال المرحوم السيد سمير قصير وقد شعرنا كأننا متهمون باغتياله وكأننا نشجع الأجهزة الأمنية السورية بارتكاب جرائم في لبنان، فهذا يعني أنه هناك..

غسان بن جدو: شعرت بأنك متهم لأنك أردت أن تفرّق بين ما سميته بحادثة أمنية وهي حادثة سياسية هم وصفوها كذلك؟

ميشيل عون: هذه كذبة كبيرة لم نفرق لقد أقرينا أنها جريمة سياسية وأنا أقريت.. مش أقريت.. لا يمكن أن تقول أن تكون إلا جريمة سياسية، لا يمكن أن تكون إلا جريمة سياسية ولكن هناك اجتزاء في الكلام وهناك افتراء وقد حولوا الجريمة إلى أننا نشجع... نشجع الأجهزة الأمنية لقد سبق الافتراء هذه المقولة الخطأ ولكن وبدؤوا بالهجوم علينا وكأننا نحن نتعاون مع السوريين ونسوا أنه خلال خمسة عشرة سنة عندما اضطهدنا كانوا كلهم في الحكم وكنا وحدنا ضد الأجهزة السورية وكنا وحدنا مفصولين عن المعارضة لأن سقفنا فوق السقف السوري وأنت تعلم ذلك كإعلامي وكانوا يخشون الكلام معنا، بينما هم كانوا في ركاب السوريين..

غسان بن جدو: طيب سيادة العماد في هذا الأمر..

ميشيل عون: لست أنا، لست أنا من قدم مفتاح مدينة بيروت إلى العميد غازي كنعان ولكنه هذا المفتاح قدم له في قريطم في قصر قريطم قُدّم له المفتاح، أنا لم أقدم أي شيء من لبنان كرمز مفتاح بيروت.

غسان بن جدو: سيادة العميد كاميرا حسن نور الدين جالت على بعض المناطق هنا في بيروت وسألتهم هل لديكم أسئلة أو ملاحظات للجنرال العماد ميشيل عون فنسمع سوية هذه الملاحظات التالية.

الشارع اللبناني والعماد ميشيل عون


[تقرير مسجل]

مواطن لبناني أول: تحالفاته كثيرة مليحة، بس المهم أنه بدنا الإصلاح يكون مظبوط، بدنا شخص ييجي على البلد يغير وييجي وجوه شبابية على البرلمان.

مواطن لبناني ثاني: كنا متوقعين منه يجمع العالم مش يفرق.

مواطن لبناني ثالث: سياسيا مبدئيا انقلابية (New faces) بالسياسة، عم بيحاول يعمل شيء جديد، بأعتقد عنده صعوبات كثيرة ليتحدى أو يتخطى التقليدية السياسية أو الإقطاعية السياسية على كل(Wait and see).

مواطن لبناني رابع: لو قعد بباريس كان أفضل بكثير إجه لهون أفتكر حاله أنه عايش بباريس يعني على الديمقراطية لقى الكل يمد أيده لهون فغرق.

مواطن لبناني خامس: كثير مليح لأنه ظُلِم، كثير نضيف وما فيه عليه شيء كرم هيك الشعب (كلمة غير مفهومة) حكومة خايفة منه يعني الله يكون معه لأنه كلبنان بدنا شخص مثل الجنرال لأنه شخص مثله نضيف وكفه نضيف المفروض كل العالم بتكون معه وتنتخبه.

مواطن لبناني سادس: بده يشارط عليهم وليد جنبلاط كل طول عمره بيعين اللي بده إياه إجه شخص هلا بده يشارط عليه ما راح يرضى وليد جنبلاط هالشيء هايدا مع أنه أظبط إذا بتوافقه على شغله واحدة.

مواطن لبناني سابع: .... يعمل هيك لأنه المفروض يمشوا معه، لقوا مصلحة أنه ما يمشوا معه فأضطر يتحالف مع ناس مش مرغوب يتحالف معهم.

حسن نور الدين: ليه ما تحالفوا معه؟

مواطن لبناني سابع: ما تحالفوا معه لأنه التيار اللي بيمثله إذا ما بدك بغياب ميشيل عون كانوا المسيحية بتمثل بقرنة شهوان، هلا برجوعه (كلمة غير مفهومة) مطرح قرنة شهوان فاضطروا يقلبوا مع حلفائهم طيب إليهم مطالب.

غسان بن جدو: هل هذا صحيح؟ لنبدأ بالسؤال الأخير أو الملاحظة الأخيرة بعودتك لم يعد هناك مكان لقرنة شهوان حتى تمثل المسيحيين ولذا أصبحت قرنة شهوان مع الطرف الأخر هل توافق رأي هذا المواطن؟

"
نوهت من باريس بأن الدولة اللبنانية على وشك الإفلاس، فهناك هدر للأموال وخسارات مالية كبيرة تقدر بنحو 44 مليار دولار
"
ميشيل عون: بعتقد فيه شيء من الصحة من جهة تصرف قرنة شهوان تجاهي، إن هما اعتقدوا ما لهم مطرح وحاولوا يعزلوني ليه لأنه بتعرف فيه بكل المراكز النيابية محدودة وأنا (كلمة غير مفهومة) فيها كان شخصين لازم يكونوا معنا من قرنة شهوان منهم الأستاذ أنطوان غانم عن حزب الكتائب والأستاذ شكيب (كلمة غير مفهومة) الأستاذ أنطوان غانم فضل يروح مع الأستاذ وليد جنبلاط فإذا الاثنين مسيحيين من أصل موارنة من أصل ثلاثة كان راح بيكونوا لقرنة شهوان هون بالمتن كنا مستنين وتركنا اللائحة مفتوحة ولكن تحالفوا ضدي مع وليد جنبلاط ببعبدا مثلا تحالفوا الكتائب والقوات اللبنانية تحالف مع وليد جنبلاط ضدي ولا يمكن ساعتها في هذه الحال أن ائتلف معهم في المتن لأنهم أغلقوا الأبواب بوجهي وتعاونوا مع خصومي كي يسقطوني بالانتخابات، هلا في منطقة كسروان منطقة كمان قوية حاولنا نؤلف لائحة مشتركة فيها اثنين على الأقل أو ثلاثة من قرنة شهوان، كمان رفضوا بدهم كل المقاعد، إذا سلمنا أنه قرنة شهوان بدها تأخذ كل المقاعد أنا برجع على باريس والتيار الوطني الحر بيرجع بيسكر مكاتبه وكأنه مش موجود، بينما الإحصائيات بأعتقد تعطيني فائق عن الجميع من ناحية الدعم الشعبي والاستقطاب الانتخابي فإذاً هن لم طمعوا بكل شيء انتقلوا إلى خانة ثانية وهناك طبعا أهداف غير مرئية بالنسبة للرأي العام، حسوا على حالهم أنهم مهددين هايدي من الناحية السياسية ولربما الشيء اللي أزعج يمكن وقلت لي عنه وما حبيت تقولي إياه وقت اللي ناديت من باريس بأنه أموال الدولة دولتنا على وشك الإفلاس، فهناك خسارات كبيرة تخطت الأربعة وأربعين مليار دولار بما فيها الخسارات الأخيرة ويجب أن نعرف من هدر هذه الأموال ويجب أن يكون هناك تحقيق مالي لنعرف من أفسد الدولة ومن هدر أموالها، هايدا الموضوع اللي أزعج الكل وخاصة أن جميع ها الفئات السياسية حاليا ياللي موجودة كقوى انتخابية هي كانت كلها مع السوريين وحكمت لبنان خلال 15 عام، ما في غيري أنا والبعض القليل من قرنة شهوان لم يكن مشتركا بالحكم.

غسان بن جدو: طب سيادة العماد هذا على مستوى الصراع السياسي الذي يعني الانتخابات والسؤال الجوهري لعله بيت القصيد فيما نتحدث عن قرنه شهوان، قرنة شهوان على مدى السنوات الماضية لعلها تختصر أن تعبّر عن الشارع المسيحي إذا صح لنا هذا الكلام بعودتك يقول هؤلاء أنها تخشى من أنك تصادر هذه التمثيلية خاصة وأن قرنة شهوان مدعومة أو عباءتها الروحية السياسية واضحة الآن غبطة البطريرك صفير هذا هو بيت القصيد؟

ميشيل عون: يجب أن يفهم كل إنسان في أي موقع كان، أكان في موقع سلطوي أو في موقع عادي في بيته مواطن، لا أحد يستطيع مصادرة أحد في السياسة ولا أحد يستطيع أن يلغى أحد، هناك تنافس ديمقراطي وهنا السيادة هي للشعب، يمكن للشعب أن يلغى مرشحا للنيابة ويمكن أن ينتخب مرشحا للنيابة، إذا كنت أنا أولا ما تبين من تأليف اللوائح على أني أريد إلغاء الآخرين ولكن كنت أريد أن أخذ مكاني، هلا الشعب بيتجاوب معي بيلغي أو ما بيلغي أو بيثبت الناس، لست أنا، ليست إرادتي وليست إرادة أي إنسان هي التي تلغي الآخر، إنما الشعب السيد الذي ينتخب هو الذي يلغي وهو الذي يكرس.

عون والطبقات السياسية والتحالفات


غسان بن جدو: لكن يبدو أن الرأي جزء من الرأي العام اللبناني ولعلك استمعت إليه يعتقد بأنك ربما مبدئي شعاراتك جميلة ولكن ستكون أمامك صعوبات لتجاوز ما يسمى بالطبقة السياسية التقليدية؟

ميشيل عون: لا بأس نحن يعني شغلنا على الأشياء الصعبة وإلا لبنان لن يتقدم ولن يتحقق فيه أي إصلاح، أكيد لو.. لتصفية المافيا في إيطاليا هناك عشرات من القضاة قضوا وعشرات من رجال البوليس ماتوا وهناك سياسيين اختفوا ووضعوا في السجن، لأن لا ننسى أنه إذا كان الفساد متغلغل في شرايين الدولة في صعوبة لإزالته، إذا مش عارفين أنه في صعوبة وصعوبة كثير قوية بنكون كثير سُذّج وكمان إذا ما حاولنا كمان بنكون ناس فاشلين لازم نحاول مهما كانت الصعوبة.

غسان بن جدو: لكن إلا يعني هذا سيادة العماد بأنك تريد خوض الحرب ضد الجميع، الطبقة التقليدية، الإقطاع السياسي، أصحاب المال، المفسدين من كانوا في السلطة من سيبقى معك؟

ميشيل عون: ما بتعتقد أنه أنك عم في إقرار بسؤالك على أنه كلهن فاسدين.

غسان بن جدو: لا أنا أطرح عليك ما تقوله عفوا أنت يعني أنت تريد أن تقول أنا ضد الإقطاع السياسي، ضد الفاسدين، ضد كل من كانوا في السلطة على مدى خمسة عشر عاما من سيبقى معك؟

ميشيل عون: يمكن هن ذاتهم بيشكلوا ثلاث فئات اللي عم تسميهن يمكن يكونوا هن فئة الفاسدين بس الإقطاع السياسي ليس الإقطاع السياسي بمعني الوارث السياسي لأنه الوريث السياسي أحيانا عنده ثقافة سياسية وأحيانا عنده استحقاق مش بمعني الوراثة السياسية، الإقطاع السياسي هو ما يتصرف كإقطاعي ويصير يتصرف بالسلطة مثل ما بده وبيعتقد أنه السلطة ملكه، بيصير يتصرف في.. منهن منتخبين لأول مرة وعندهن ذهنية إقطاعية وفي عندك ناس عريقين في السياسة يمكن أبا عن جد مثل ما بيقولوا ولكن يفهمون معني القيادة الشعبية وكثير متواضعين وكثير بيتعاطوا مع الشعب بشكل دقيق.

غسان بن جدو: لكن لا يخفي عليك سيادة العماد بأنك أيضا متهم بأنك تحارب هؤلاء ولكنك تحالفت مع من كانوا في السلطة على مدى السنوات الماضية وخاصة في اللائحة هنا في بعبدا عاليه؟

ميشيل عون: إذا كنت بدي أتحالف معهن هني كانوا بالسلطة بالنسبة لإيلي بس اللي تحالفت معه هو كفه نظيف وما في على سجلاته ولا أي جريمة

غسان بن جدو: طلال أرسلان.

ميشيل عون: نعم، ما في إذا بنراجع سجل حياته ما مسجل عليه جريمة ومش مسجل عليه سرقة، هلا بالمقارنة إذا بنفتح سجلات حياة الآخرين ياللي عم بيتهموه بنلاقي في جرائم وفي سرقات، فإذاً في كلا الحالتين أنا ما فيه يعني أخوض الانتخابات في منطقة وأجهل ثنائيتها، يعني ما في أحذف الفريق الدرزي من لوائحي ولقيت أنه الفريق الدرزي التي أتناسب معه في البرنامج الإصلاحي وفي نظرتي الوطنية هو الأمير طلال أرسلان.

غسان بن جدو: لكن أنت تعلم جيدا بعد لقاء البريستول خلال لقاء البريستول الأخير وبعد لقاء البريستول عدد من الرموز السياسية التي تتحدث في تصريحات علانية بأنك تريد إعادة حلفاء دمشق من منبر آخر بطريقة أخرى؟

"
أتينا بذهنية رجل الدولة المسؤول الذي يريد أن يعرف ما هو واقع الحال في الدولة ولماذا وصلنا إلى هذه المديونية الكبيرة، ولسنا كغيرنا ليس لديهم أي شيء يقدمونه إلا المتاجرة بالماضي
"
ميشيل عون: ما (كلمة غير مفهومة) حلفاء دمشق كانوا مثلهن وما مأنه حليف دمشق، خلي يدلني على واحد تجرأ على التطاول على دمشق أثناء وجود الجيش السوري في لبنان ومن ما بعد تركت سوريا صارت سوريا ورانا، ليه بعدهن عم يتكلموا عن الماضي من بعد ما انسحبت سوريا؟ لأن ليس لديهم أي شيء يقدمونه في المستقبل، الفراغ اللي عندهن بفكرهن السياسي وفراغ البرنامج عندهن عم يخليهن دائما يتاجروا بالماضي دائما إذا بتلاحظ هايدي ظاهرة بلبنان، وقت اللي جه أميل لحود صار يحاكم عهد الهراوي مدى ست سنوات وهلا بدهن يحاكموا العهد الجديد بده يحاكم لحود مدى ست سنوات، لأنهن ما عم بيقدموا شيء للمستقبل، الماضي مضى وسيخضع للتحقيق القضائي وسيخضع للتحقيق المالي ولكن هذا ليس برنامجنا، هذا جزء من المسؤوليات اللي بتترتب على اللي كانوا بالحكم ولكن برنامجنا نحن يتطلع إلى المستقبل، هناك إصلاح سياسي، هناك إصلاح بيئي، هناك إصلاح تربوي، هناك إصلاح اقتصادي، هناك برنامج تنمية اقتصادية لإنعاش الاقتصاد اللبناني بعد ما وصل للحافة حافة الانهيار، هايدا هو البرنامج اللي نحن عم نحكي عنه، لم يقدموا ولا أي برنامج إطلاقا، نحن ننظر إلى المستقبل والمسؤوليات هي مسؤولية ينظر فيها القضاء، نحن مأنا جايين بوقت نحكي بتحقيق مالي مش جايين بنظرة المضطهد مثل ما عاملونا خلال خمسة عشر سنين، لا جايين بذهنية الرجل الدولة المسؤول الذي يريد أن يعرف ما هو واقع الحال في الدولة ولماذا وصلنا إلى هذه المديونية الكبيرة ولأي أسباب هلا انتبه أنه ها اللي أجيوا بالحكم راح بيجددوا لحالهن وهن مسؤولين عن المديونية بأعتبر أنه ما في بفترض أنه عملنا تحقيق لا في هدر وفي في سرقة ولا في شيء كل شيء كان مضبوط ولكن كان هناك لا شك قرارات خاطئة، لا يمكن التجديد لهؤلاء الأشخاص أنه يرجعوا هن يجددوا أخطاء أو يتعلموا فينا، فيه عندنا كفاءات اقتصادية من كل الأطراف اللبنانية على مستوى عالمي وعلى مستوى محلي بيسوا يتولى هم مسؤولية الاقتصاد ولكن أن نجعل الشعب اللبناني وخزينته وكل حياته الاقتصادية مختبر لحتى يتعلموا فينا ناس وصلونا للحالة هذا شيء غير مقبول.

غسان بن جدو: كيف ستواجههم؟

ميشيل عون: بدنا نواجهه بنواجه نحن بدنا نعيش حياة ديمقراطية هايدا اليوم كلامي معك جزء من المواجهة، جزء من المواجهة، لتوعية الرأي العام قبل الانتخابات حتى ما ينتخب لهؤلاء اللي وصلوا البلد لهون وما ينتخبوا للذهنية القديمة يتطلعوا إلى الجديد الأتي وليس إلى الماضي المهترء والخامل.

غسان بن جدو: نكمل هذا اللقاء بعد هذه الوقفة كونوا معنا من فضلكم.

[فاصل إعلاني]

 

غسان بن جدو: أهلا بكم من جديد لبنان مرحلة جديدة مع سيادة العماد ميشيل عون، سيادة العماد نقل عنك بالصحافة قولك كالتالي سجلنا أبيض وسجلهم مصبوغ بالدم، لماذا مصبوغ بالدم؟ يعني تقول أفسدوا، تقول أهدروا، تقول أخطؤوا، لكن أين السجل المصبوغ بالدم، هذا الكلام سيادة العماد لقى استياء لدى الطرف الآخر وقال أن الجنرال ميشيل عون لا يزال يتحدث بلغة عسكرية بلغة الدم كأنه يريد أن يواجهنا أيضا بلغة الدم لذا سألتك قبل الوقفة بماذا ستواجههم؟

ميشيل عون: قلت هذا الكلام ردا على أنني أشجع الدوائر الأمنية أو الدولة الأمنية المتهمة باقتراف الجريمة، إذا هم كلهم ساهموا بخلق الدولة الأمنية خلال 15 عام ولم أر ولا واحد من هؤلاء المتهمين وقفوا يوما واستقالوا أن الحكومة أو اتخذوا موقفا جديا من الدولة الأمنية بل فضلّوا التعاون معها وكانوا المستفيدين منها ووقعت جرائم عديدة ولغاية الآن أسدل الستار عن تحقيق وعن كشف مرتكبيها، من هذه الناحية فسجلهم مصبوغ بالدم هم مش أنا لأنهم هم شركاء في المسؤولية.

غسان بن جدو: هؤلاء الآن الذين ينتقدون الدولة الأمنية يقولون في المرحلة المقبلة من أولوياتنا إقالة أو إسقاط الرئيس أميل لحود أين أنت من هذه المطالب؟

ميشيل عون: خليهم بس يوصلوا لهناك وبدهم يقيلوه يقيلوه، لا بأس عندهم الأكثرية النيابية وعندهم السلطة وعندهم كل شيء.

غسان بن جدو: هكذا تتوقع الانتخابات الآن في منتصف الطريق تتوقع في هذه الأطراف ستحصل على الأغلبية المطلقة في المجلس المقبل؟

ميشيل عون: هعيك بيظنوا هما لأنه تصرفهم الفوقي وتأليفهم اللوائح على ذوقهم دون أخذ بعين الاعتبار أي رأي آخر وتوزيع الحصص كما يشاؤون بيعتقدوا أنه راح يربحوا الانتخابات، إذا ربحوا الانتخابات طبعا بالتأكيد واستطاعوا تهميش رئيس الجمهورية سيسقطوه.

غسان بن جدو: طيب بعد ما حصل في بيروت وما حصل في الجنوب، هل تعتقد بالفعل بأن هذه الأطراف ستحصد غالبية المقاعد سواء في منطقة بعبدا عاليه، في كسروان، في الشمال، في البقاع، هل أن القاطرة تدفع باتجاه فوز هؤلاء على حسابكم؟

ميشيل عون: لا أقدر ذلك من تقديرهم بالغوا فيه وبالتأكيد لن يكون لهم ما يحسبون.

غسان بن جدو: لماذا؟

ميشيل عون: لماذا لأنهم اخطؤوا، أكثروا اخطؤوا في التقدير، اخطؤوا في التعاطي، اخطؤوا في استعمال الوسائل، العالم لا تُشترَى بالدولار كما يعتقدو،ن في عالم ما لهم ثمن يمكن بيشتروا إنسان عنده حاجة ولكن ما فيهم يشتغلوا كلهم الناس بيشتروا خبرات مؤسسات كاملة لأنها بتكون بحاجة للمال أو لشيء آخر، لكن هناك شعب كامل لا يمكن شراؤه.

غسان بن جدو: حتى أنصارك سيادة العماد يقولون.. أو جزء من أنصارك يقولون كلام الجنرال مبدئي جميل لكنه لا يحسن السياسة أو فن الممكن في السياسة هنا في لبنان لأن لبنان هو بلد المناورة بامتياز؟

ميشيل عون: أنا بأعتقد أن المناورة بأفهمها أنا وقت ما أكون بمعركة عسكرية في مقابلتي عدو ولكن أنا لن أخاطب الشعب اللبناني اللي بيكون معي أو بيكون ضدي بأعتبره هذا شعبي وصديق، ما بأسمح لنفسي أعمل مناورة قبل كل شيء أخاطبه مباشرة، لذلك بأحب أكون شفاف تجاه الشعب اللبناني، بعدين أنه ما في مش مبدئي أنا يعني مثل ما بيعتقدوا وقت بيقولوا السياسة فن الممكن وأنا أول من قال وأعتقد بالسياسة فن الممكن ولكن ما هو اللا مقبول في السياسة؟ هل حددوا لنا اللا مقبول في السياسة تحت شعار السياسة فن الممكن ثم نقبل باللا مقبول فيه شيء له حد أدنى ما متوفر، لذلك نحن نوقف وقت الأمور تتخطى الحد الأدنى اللا مقبول.

غسان بن جدو: لكن هؤلاء تحالفت معهم سيادة العماد على مدى الأشهر الماضية كنتم جزءا رئيسيا في حركة المعارضة وأساسيا هؤلاء الذين تنتقدهم الآن هم من كانوا حلفاءك في حركة المعارضة على مدى الأشهر الماضية ما الذي تغير؟

ميشيل عون: معلهش الحلفاء كلهم بأوروبا والاتحاد السوفيتي..

غسان بن جدو: طيب ما الذي تغير؟

ميشيل عون: أتحالفوا حتى غلبوا ألمانيا وقت ما غلبوا ألمانيا صار فيه الحرب الباردة بيناتهم.

غسان بن جدو: الرأي العام العربي واللبناني وحتى اللبنانيين في الخارج يريدون أن يفهموا ما الذي تغير؟ هل أنت تغيرت؟ هل هم تغيروا هل هم الحلفاء الدوليين تغيروا ما الذي تغير؟

ميشيل عون: أن ما أتغيروا إطلاقا لو أتغيروا كنا أتفاهمنا هم لو كانوا أتغيروا كنا اتفاهمنا لكنهم يريدون استبقاء لبنان في الخمسة عشر سنة الماضية..

غسان بن جدو: كيف؟

ميشيل عون: وانتقل تأليف اللائحة من عنجر إلى قريطم هايدا اللي صار اليوم.

غسان بن جدو: ما المشكلة في هذا قريطم هي منطقة لبنانية هنا يعني هذا جزء من الحالة السياسية من التركيبة السياسية ما المشكلة؟

ميشيل عون: لا ألغينا الانتخابات لو أنا أقبل كان ما فيه انتخابات بلبنان شفت امبارح كان فيه انتخابات في لبنان بظل قانون الـ 2000؟ هل تعتبر ما حدث بالأمس في الجنوب وما حدث قبلا في بيروت لم يكن انتخابات ولو أقبل معهم أنا أيضا بما خططوا له لن يكون هناك انتخابات نهار الأحد المقبل، كما لن يكون في الشمال ما كان فيه انتخابات لذلك..

غسان بن جدو: يعني أنت تعتقد..

ميشيل عون: لذلك هالاحادية اللي عم يفرضوها على لبنان ضد الديمقراطية اللي الشعب اللبناني موعود فيها وأنا هايدا إحدى القضايا لا برنامج موجود، ما المحافظة على الديمقراطية موجودة، بعدين غلق الباب بوجوه بدهم يصير فيه نوع من النادي الصغير اللي بيتحكم بالقرار اللبناني وهما بيسمحوا من بوابة صغيرة يدخلوا ناس ويطلعوا ناس منها، أنا أرفض أن أكون جزء من هذا النادي بدي افتح مجلس النواب بقدر الإمكان لكل الناس ليقدروا يفوتوا..

غسان بن جدو: لكن هذا نادي من وزن ثقيل يعني عندما تقول الحريري عند السُنّة، عندما تقول جنبلاط عند الدروز، عندما تقول حزب الله وأمل عند الشيعة إذا صح التعبير يعني وضع حزب الله وأمل معه هؤلاء يعني نادي من الوزن الثقيل، قرنة شهوان معهم القوات اللبنانية معهم حلفاءك السابقون من الشارع المسيحي معهم؟

ميشيل عون: ما بأعتقد لا فيه هناك تباينات مش كلها (كلمة غير مفهومة) معهم ما بحط أمل كل اللي ذكرته نفس الصف ولو حاليا توافقوا على قانون الـ 2000، فيه منهم إصلاحيين وفي منهم غير إصلاحيين.

غسان بن جدو: طيب من تميز منهم حتى على الأقل الرأي العام يفهم الجنرال عون لا يرمي الجميع في سلة واحدة ليميزهم على الأقل من يميزهم؟

ميشيل عون: ما بدي أميز، أنا بمرحلة انتخابية عم بأقود معركة ما بدي أميز وما بدي أحاول استقطاب أحد، ياللي بيفهم موقفي من هالأطراف هذه بكرة بيساعدني بالانتخابات واللي ما بيفهم موقفي بيتركني أعالج وضعي بنفسي ولكن مش الكل بنفس العبارة فيه إصلاحيين مهمين وكمان عم بيتابعوا كل شيء عم نعمله، فإذاً المشكلة أن كسرت الأحادية على مستوى لبنان ورجعت الثنائية، لأنه لا يمكن أن تستقيم الديمقراطية بالأحادية اللي كانوا عم يفرضوها، من الواجب أن نحضّر دائما انتقال الحكم من الأغلبية إلى الأقلية اللي بدها تصير أغلبية في المستقبل، اليوم نرجع نوصل لحكم أحادي مثل ما عم بيصير؟ لا هذا مرفوض بالإضافة مثل ما ذكرنا لا برنامج ولا شيء هناك مجموعة مصالح اتفقوا حواليها، ما بنفهم اسألهم شو بدهم يعملوا بكرة بلبنان النهار الذي يلي الانتخابات شو بدهم يعملوا؟

غسان بن جدو: لا سألناه وأجابوا.

ميشيل عون: شو أجابوا؟

غسان بن جدو: تنمية اقتصادية، إصلاح سياسي، إقصاء الأجهزة والدولة الأمنية، تنمية الإعلام سألناهم وقالوا هذا.

ميشيل عون: هذه شعارات صار لها خمسة عشر سنة ولبنان يصير للقهقهرة، يفتقدون إلى الصدقية هذا أولا، ثانيا حد قال لك نفتح تحقيق مالي لنشوف كيف إندارت أموال الدولة بيكفي هالنقطة الخلاف بيني وبينهم، نقطة المساءلة والمسؤولية عن هدر الأموال بيكفي هذا حتى تتسبب بمعركة انتخابية ضارية بيني وبينهم، يقولوا لك كل الكلمات كانوا بيقولوا لنا من أول سنة 1992 كنا نسمع ربيع لبنان آتي، ربيع لبنان آتي انتظرنا 13 سنة ولم يأت ربيع لبنان.

غسان بن جدو: لكن عُوّق هذا الربيع عُوّق من قبل الدولة الأمنية والأجهزة كما يقول أصحاب الربيع أليس كذلك هم يقولون؟

"
رجعت إلى لبنان للدفاع عن بلدي في المحافل الدولية كي يسترجع سيادته واستقلاله، بينما زادت مليارات وانتعشت مصالح من بقي في السلطة وساير الاحتلال
"
ميشيل عون: شنو كانت المواقف تبعهم ما شفت حدا ترك الدولة وراح قعد في باريس يحتج ويقول أنا تركت لبنان وكل معهم وسائل يعيشوا عندهم بيوت وعندهم مال ما شفت حد ترك السلطة انهار واحد حتى يقول أنا جاي لأن هناك الوضع الأمني ما بيسمح لي أعيش أنا جاي بعيش عن بلدي حتى أدافع عنه في المحافل الدولية حتى يسترجع سيادته واستقلاله، بينما مصالحهم انتعشت، ملياراتهم زادت، لأنهم بقيوا بالسلطة وسايروا الاحتلال لكن ما شفت حدا ضحى بقرش واحد حتى يدافع عن حقوق الدولة اللبنانية..

غسان بن جدو: لماذا بعد التمديد للرئيس أميل لحود جزء من هذه الأطراف خرج من السلطة؟

ميشيل عون: قبل طوال الخمسة عشر عام..

غسان بن جدو: السيد وليد جنبلاط، التيار المستقل خرجوا من السلطة؟

ميشيل عون: ثلاثة أشهر شهرين ثلاثة أشهر تركوا السلطة، بس قبل ما شفت حدا أنا ترك بلده وراح عاش بره والله ناعم عليه بملايين وبمليارات الدولارات يقول أنا بأنضم لهالانسان اللي قاعد لوحده هناك نافينه لحتى ندافع عن لبنان ونغير ونحاول سوى نغير بالسياسة الدولية حتى نقدر نسترجع حقوقنا.

غسان بن جدو: لكن هم يقولون نحن إصلاحيون ولسنا انقلابيين والإصلاحي هو الذي يبقى في هذه السلطة وفي الأجهزة وفي الدولة أقصد حتى يغير حتى يصلح وليس العكس؟

ميشيل عون: أين برز الإصلاح وين برز الإصلاح أين الإصلاح؟ بعدين عملوا قانون مرة، قانون أصول المحاكمات قبل ما ترجع المدة القانونية بمجلس النواب حتى يقدروا يعيدوا النظر فيه أعيد القانون وصوتوا عليه رجعوا وين بتقولي بهالعجز المطلق ولا وزير استقال، نحن تعرضنا بالتوقيف بالمئات ولا إجراء بعدنا لحد اليوم نستدعى إلى المحاكم بسبب سبعة آب.

غسان بن جدو: لكن عفوا أنت متهم عفوا في هذا البرنامج بالتحديد ثمة من قال بأنك عدت بصفقة والآن ثبت لديهم بأن كل المناورات التي تقوم بها تؤكد بأنك عدت بصفقة مع السلطة؟

ميشيل عون: أي صفقة مع السلطة؟

غسان بن جدو: بالتعاون مع الرئيس أميل لحود والأجهزة هكذا يقولون في هذا البرنامج بالتحديد؟

ميشيل عون: في أقول أن المتآمر عليّ هذا اللي عم بيقولوا أن الصفقة متآمرين عليّ لأنهم كانوا خمسة عشر سنة بالسلطة وبيعرفوا أن الملف فارغ، ما في ولا اتهام وكانوا ساكتين ولحد هلا (كلمة غير مفهومة) بعدهم ساكتين فإذا عودتي أنا كانت كثير بريئة ورجعت بالقضاة والملف معروف فإذاً السلطة من بعد ما أنا حددت عودتي بدي أرجع بسبعة أيار ساعدت حتى ما تواجه معي لأني بدي أوصل في مذكرة التوقيف بحقي وبأعتقد كان من الصعب توقيفي حتى لو كان هنا اللي عم بيتهموني رجعت بصفقة هما ذاتهم هم والدولة ما كانوا فينا يوقفون في المطار بقى يحترموا حالهم ويحترموا لسانهم، لان هاللسان السليط اللي بيطاول على احترام الناس وعلى أشخاص لهم احترامهم ووجودهم أكثر منهم بعتقد خرجوا على أصول التهذيب وخرجوا على أصول السياسة، فيه حد أدنى من الأخلاقية بالتعاطي، أنا ما دخلت ما بدخل بصفقة، بصفقة مع مين؟ وقت ما سألت على المطار هل ستذهب لشرفة رئيس الجمهورية قلت لهن أسامح الجمهورية ولكن لن أشكر من اضطهدني لأنه رئيس جمهورية يمثل الجمهورية هايدي ولا أشكر وليد جنبلاط حتى لأنه ولا كلمة قالها بحقي وبيعرف أنه الملف فاضي خمسة عشر سنة ساكت على الجريمة ومساهم فيها وغيره كمان شيّع بكل بلاد العالم أنه عندي ملف مالي هن بيعرفوا أنه الملف فارغ بقي هوا الكاذبين ياللي ما تجرؤا على مدى خمسة عشر سنة يحكوا أنه الملف فارغ من التهم أنا بدي أرجع من بعد نهاية العهد والانسحاب السوري بصفقة؟ بالفعل عندي مشكلة معهن بتعرف شو هي أنه (كلمة بلغة أجنبية) تبعهن كثير واطي مش ممكن تقدر تتفاهم أنت وياهن شو المصلحة عندي أنا أعمل صفقة شو المصلحة أديش (كلمة بلغة أجنبية) تبعهن واطي وما بيفهموا حتى يتهموني بأنه أنا عملت صفقة.

برنامج عون الانتخابي


غسان بن جدو: طيب سيادة العماد تحدثنا كثيرا عن الآن أنت تدعو إلى برنامج إصلاحي هذه الانتخابات هناك من سيفوز وهناك من لا يفوز هذه معطيات داخلية يحكمها إما الدعم الشعبي أو تحكمها التحالفات، إذا أردنا أن نقول أن العماد ميشيل عون لديه رؤية استراتيجية مستقبلية إصلاحية للبنان للأربع أو الخمس سنوات المقبلة هل نستطيع أن نعددها معك العناصر الرئيسية لهذه الرؤية الإصلاحية للمرحلة المقبلة على ماذا تعتمد؟

"
يجب تشريع قانون انتخابي جديد يرتكز إما على الدائرة الفردية أو على النسبية ضمن اللوائح متعددة الأسماء
"
ميشيل عون: أول شيء فيه على المستوى السياسي فصل السلطات، فصل النيابة عن الوزارة، طبعا أول شيء تشريع قانون انتخابي جديد يرتكز إما على الدائرة الفردية أو على النسبية ضمن اللوائح متعددة الأسماء، إذا حدثت في فصل النيابة عن الوزارة هايدا مشروع مهم جدا، في موضوع بت القوانين في مجلس النواب هلا رئيس مجلس النواب بيحط القانون بالجارور وبيسكر عليه مدى أربع سنوات ما بيمرق ما هايدا ما شفنا نحن استبداد بالعالم أو سلطة أنه بتمنع قوانين مطروحة من مجلس النواب بيتسكر عليها الجارور..

غسان بن جدو: يعني هل أستطيع أن أقول أن أولوياتك في المرحلة المقبلة هو أولويات تشريعية؟

ميشيل عون: هايدي نوع هاي أشياء أساسية..

غسان بن جدو: هل هي تشريعية؟

ميشيل عون: قول لي إياها عم أقولك لك هودي من الناحية السياسية بالتشريع بعد في غيرهن ما راح أذكر كل التفاصيل في أشياء بتتعلق بحقوق المرأة، بجريمة الشرف، بحقوقها بممارسة حقوقها، لازم توصل لدرجة المساواة مع الرجل في أشياء بتتطلب جهد أكثر في عندك إعادة هيكلة القضاء وبعدين تحقيق استقلالية القضاء ومنها القضاء يكون منتخب ويصير سلطة مستقلة ولكن مع تحديد الهيئة الممكن الهيئة الناخبة لإيله، إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية اللي عم يحكوا معهن متشكرين حلو أنه واحد منهم مختص فيها يعني عجيب بلش هيك وشفنا شو صار، هايدي في عندك كمان تحديد إعادة هيكلة القوى الأمنية كلها كمان كجيش (كلمة غير مفهومة) دراسة جديدة عن المخاطر وعن القوى اللازمة لردع المخاطر عن الشعب اللبناني..

غسان بن جدو: طيب ثمة دعوات الآن إلى أشياء..

ميشيل عون: فيه قصة الاقتصاد اللبناني فيه قصة التربية فيه قصة البيئة كلهم فيهم برامج..

غسان بن جدو: طيب هل هذه البرامج هذه الرؤى مستعد العماد ميشيل عون بأن تكون جزء من جبهة وطنية إصلاحية في المرحلة المقبلة كما يدعوا البعض؟

ميشيل عون: بالتأكيد شو لكان وأنا ما بيمنع؟

غسان بن جدو: ليس لديك مشكلة يعني ليس لديك مشكلة بأن تكون جزء من جبهة ولست أنت الجبهة وينضم إليك الآخرون كما أنت متهم؟

ميشيل عون: يا أخي ليس اتهام ما فيه جبهة تتألف من شخص واحد ما أسمها جبهة.

غسان بن جدو: يعني أنت المحور والباقي ينضم إليك ولست أنت الجزء المتعاون معهم هذه مشكلتهم معك؟

ميشيل عون: أفترض أن هونيك جبهة إصلاحية من سيكون فيه المحور ما فيش جبهة ما لها محور أو بتصير تآلف أو بيصير ائتلاف ساعتها أو بيصير فيه نوع من التفاهم.

غسان بن جدو: إذا ليست لديك مشكلة في تكون جزءا من هذه الجبهة الإصلاحية؟

ميشيل عون: من التفاهم ولكن فيه أولويات عندنا نحن فيه أولويات المسائلة هايدي بالأساس إذا ما تمت قضية اعتماد المسائلة وتم التحقيق المالي بنعتبر نحن فشلنا بمحاربة الفساد لأنه أول شغله لا يمكن بناء دولة حقوق ودولة قانون إذا كان هناك فساد في الدولة وأنا أعلم وأنا ممارس الحكم سنتين ومارسته بعدة وزارات الفساد من الوزارة ما حدا يقنعنا أنه الموظف البسيط هو الفاسد أو المدير، رأس السلطة هو الذي يفسَد ويفسُد.

غسان بن جدو: في ثواني معدودة من فضلك سيدي العماد لأنه الوقت انتهى على ماذا تدعوا الناس إلى الانتخاب على أي قاعدة تدعوهم إلى الانتخاب؟

ميشيل عون: بدعيهم على قاعدة انتخاب الفكرة مش الشخص، انتخاب البرنامج، لازم يتعود اللبناني ما يتعلق بشخص بالانتخاب لأنه بيعرفه أو لأنه زاره أو لأنه طيب المعشر فقط، لازم من هلا ورايح اللبناني يجب عليه أن ينتخب لبرنامج لفكرة.

غسان بن جدو: شكرا لك سيادة العماد ميشيل عون زعيم التيار الوطني الحر على هذا اللقاء، شكرا لكم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة، مع تقديري لكم في أمان الله.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة