تداعيات محاولات الاغتيال الإسرائيلية للقيادات الفلسطينية   
الجمعة 16/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:42 (مكة المكرمة)، 4:42 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

إيمان بنورة

تاريخ الحلقة:

15/09/2003

صوت/ أميرة دوتان (الخارجية الإسرائيلية - القدس): حكومة إسرائيل تعتبر عرفات جزء من المشكلة، وليس جزء من الحل.

ياسر عرفات: نحن أمام أصعب لحظة تواجهها عملية السلام منذ توقيع اتفاق (أوسلو) عام 93.

نبيل عمرو: هذا القرار لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد، نحن نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذا التصعيد، هذا تصعيد خطير.

الشيخ أحمد ياسين: هناك خياران إما أن نستسلم ونرفع الراية البيضاء، وإما أن نقاوم وندافع عن أنفسنا ونرفع السلام حتى يزول الاحتلال. لا يوجد في العالم شعب يقبل أن يستسلم للاحتلال والاستيطان والقهر والعدوان.

محمود الزهار: أوصل هذه الابتسامة إلى كل الناس.

إيمان بنوره: أعزائي المشاهدين، السلام عليكم، وأهلاً بكم في برنامج (منبر الجزيرة).

تعيش القضية الفلسطينية منعرجاً خطيرا من أهم عناوينه اغتيال إسماعيل أبو شنب ومحاولات اغتيال عبد العزيز الرنتيسي والشيخ أحمد ياسين وأبو هنية والدكتور محمود الزهار وغيرهم من قادة المقاومة الفلسطينية، واليوم تطل إسرائيل على العالم بقرار تسميه مبدئياً يقضي بإبعاد الرئيس الفلسطيني.

ماذا لو نفذت إسرائيل تهديدها ضد رئيس السلطة الفلسطينية؟

وهل تواصل اغتيالاتها لقادة وناشطي الفصائل الفلسطينية المسلحة؟

أليس من شأن ذلك أن يزيد من العمليات الفدائية بدل العودة إلى طاولة المفاوضات؟

أسئلة كثيرة نتركها لكم مشاهدينا.

للمشاركة معنا يمكنكم الاتصال على رقم الهاتف: 4888873 (00974). أو على رقم الفاكس: 4865260 (00974). أو على: 4890865(00974). أو على موقع (الجزيرة) على: www.aljazeera.net

إذن نبدأ أولى مشاركاتنا مع السيد طلال الرمحي من الأردن، سيد طلال الرمحي، أنتم في الأردن كيف ترون هذه المسألة؟

طلال الرمحي: أستاذة إيمان، صباح الخير.

إيمان بنوره: أهلاً بك.

طلال الرمحي: أختي إيمان، رحيل الحكام لا يعني رحيل الشعوب ومغادرة القيادة أرض الوطن لا يُعني مغادرة الوطن الجغرافي، وموت الرمز أو استشهاده لا يعني موت الشعب والأرض، إذا كان شارون وحكومته فعلاً سيرتكبون هذه الحماقة القاتلة سيقدمون للشعب الفلسطيني هدية تحريره من قيده المعنوي، المتمثل بواقعية الأخ أبو عمار السياسية واحترامه وطاعته وإطاعة الشعب الفلسطيني لقراره بصفته الرمز والقائد التاريخي للفلسطينيين، وإذا كان شارون وسيده يهلوسان بصنع (كرزاي) فلسطيني .. ليتعظان من كرزاي كابول وكرزايات بغداد، وكيف يقابل الرمح الرصاص وجهاً لوجه ويحقق المعجزة على طريق التحرير؟

أختي إيمان، الشعب الفلسطيني هم شعب (فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى)، والنصر قريب، والرايات سترتفع على الأقصى إن آجلاً أو عاجلاً، وشكراً.

إيمان بنوره: نعم.. نعم، لكن سيد طلال الرمحي، يعني إذا كانت إسرائيل أعلنت اليوم أنها ترفض التعامل مع كل من يتعامل حتى مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، هل ما زال تعتقد أن هناك نور في نهاية النفق حتى لتعامل إسرائيل مع أي من المسؤولين الفلسطينيين الآخرين؟

طلال الرمحي: أختي إيمان، أولاً: السياسة فن الممكن، ولا يوجد في السياسة شيء مستحيل، من الممكن، ولكن إسرائيل تريد أن تصنع عملاء تتعامل معهم ويقدموا التنازل تلو التنازل، ومن.. ومن ثَمَّ تغلق القضية ويرحل القائد ويرحل الشعب.

إن إسرائيل لا تريد سلاماً، ولا تريد إلا أنها تريد التخلص من الشعب الفلسطيني ومن قيادته، فإذا وجدت من الشعب الفلسطيني ما يقدم لها مطالبها فإنها ستتعامل معه أكان عرفات أو كان غيره ستتعامل معه فعلاً.

إيمان بنوره: سيد طلال الرمحي من الأردن، شكراً جزيلاً لك. ننتقل الآن إلى صالح من اليمن. سيد صالح، كيف ترون هذه المسألة في اليمن عندكم؟

صالح: مساء الخير أول شيء.

إيمان بنوره: مساء النور هلا.

صالح: والله المسألة طبعاً نقدر ونعتز بياسر عرفات، لأنه إنسان مواطن أول شيء خدم قضيته، ثاني شيء عليه.. على الحكام أن يضحوا.. يضحوا، يكفي الشعوب ضحت الشعوب بما فيه الكفاية، وبنفس الوقت حماس إذا كان مصلحة الشعب الفلسطيني مع حكام إسرائيل فأكيد إن هم يكونوا عند مصلحتهم، لأن الشعوب العربية عموماً ما قدرت تفيدهم خلال خمسين سنة ستين سنة، فعليهم أن يشوفوا مصلحتهم، لأن ما نقدر نسوي لهم شيء أصلاً، الشعوب العربية تعتبر صح شعوب قوية.. شعوب وطنية، لكن محكومة، وخلاص أنا ما.. ما نقدر نفيدهم شيء، يشوفوا مصالحهم، الآن الشعب الفلسطيني الآن مصلحته مع اليهود مو مع العرب.

إيمان بنوره: نعم، سيد صالح من اليمن، شكراً جزيلاً لك، معنا صلاح من الأردن، إذن سيد صلاح يعني صالح من اليمن أثار نقطة محورية وهي أن العرب لا يستطيعون مساعدة الفلسطينيين في هذه المرحلة، يعني ظاهرة التضامن التي تجري في بعض العواصم العربية أصبحت -كما يبدو- ظاهرة موسمية، وقد فشل العرب في تحويل هذه الظاهرة إلى آلية، يعني حتى إن كان مؤسسات أو مجتمع مدني إلى آلية عمل دائمة، لماذا برأيك؟

صلاح: أنا بأعتقد إنه -مثل ما قال الأخ- لا يوجد هناك إرادة على مستوى الدولة في جميع البلدان العربية والإسلامية وحتى المؤسسات، فالإرادة هي تنبع أو تأتي من الخارج، وتفرض عليهم أو يوقعون بها بطريقة آلية أو خفية، فلذلك في فلسطين القضية ليست الصراع في حقيقته بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إنما الصراع هو بين أميركا وأوروبا واليهود، فلذلك إسرائيل أعتقد أنها ستواصل القتل والتدمير إذا أخذت ضوءاً أخضر من أميركا، إلا تقوم بمثل هذه الأعمال إلى بضوء أخضر من أميركا، ولذلك أميركا هي المحرك الأول للقضية، واليهود يحاولون أن يفلتوا أحياناً من القبة الأميركية، فيقوموا ببعض الأعمال ولكنها ليست مهمة ومحورية، فلذلك أنا أنصح الشعب الفلسطيني أن.. أولاً: أن يكون في وجه كل محاولة للصلح أو المهادنة مع اليهود وكل من يهادن اليهود أو يصالحهم أو يقف عن إطلاق النار، فهو شريك لشارون في مهمته في القضاء على الشعب الفلسطيني، ولذلك لا أتصور أن يكون هناك حل قريب، لأن أميركا منشغلة في العراق ومنشغلة بقضايا دولية أخرى، وهي إنما تماطل وتهادن أحياناً لمصلحتها، وليس المصلحة الأولى لها في فلسطين، ولكن في العراق وفي أفغانستان، والأمر طويل جداً لكي يكون هناك حل في فلسطين.

إيمان بنوره: سيد صلاح من الأردن شكراً جزيلاً لك، سيد سلمان من السويد، يعني صلاح من الأردن قال بأن إسرائيل لا تملك أن تفعل شيئاً إلا بضوء أخضر من أميركا، يعني هل كان ممكن أن تتمادى إسرائيل في قراراتها هذه لولا الأزمة الفلسطينية الفلسطينية التي أضعفت أصلاً الموقف الفلسطيني الداخلي برأيك؟

سلمان: السلام عليكم أولاً.

إيمان بنوره: وعليكم السلام، أهلاً بك.

سلمان: بالنسبة للي هو القائد الرمز والقائد الضرورة، هذا الكلام يطلق على.. على عصور قديمة سابقا على.. هكذا قادة، هذا ما هو إلا إرهابي في نظري وفي نظر العديد من العالم، إنه شخص إرهابي وولَّد كثير من الإرهابيين في العالم..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: من تقصد؟ من تقصد؟ من تقصد سيد سلمان؟ من هو الإرهابي؟

سلمان: هو نعم أقصد إنه هو الأخ ياسر عرفات المحترم، هو شخص إرهابي عالمي دولي نسينا الأحداث في بادية الأردن؟ الطائرات المختطفة، نسينا…

إيمان بنوره [مقاطعةً]: سيد سلمان من السويد، دعنا نبتعد عن هذا التجريح، لطالما فتحنا هذا المنبر الحر للتعبير عن وجهات نظركم بدون التجريح لأي شخصية بعينها، لنستمع إلى آراء أخرى الآن من خلال هذا التسجيل، أو ربما لدينا مراد من تونس، سيد مراد، ما هو رأيك بما يجري على الساحة الفلسطينية الآن والقرار الإسرائيلي الذي تسميه إسرائيل مبدئياً بحق الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات؟ سيد مراد من تونس، إذن أحمد دعيس من اليمن.

أحمد دعيس: آلو.

إيمان بنوره: نعم، تفضل.

أحمد دعيس: أهلاً، مساء الخير.

إيمان بنوره: مساء النور، هلا.

أحمد دعيس: أختي العزيزة، المؤامرة طويلة وعريضة من أميركا لإسرائيل على الأمة العربية كلها، والتخاذل الكبير من رؤسائنا ومن قادتنا الذي باعونا وباعوا مصيرنا ومصير الأمة العربية كلها، كل يوم اتفاق، كل يوم يعني موضوع، والمسألة يعني إنه ضيعت القضية الفلسطينية من أولها لآخرها، والآن يعني إسرائيل لا يمكن إنها تسلم -مهما كان يعني- الأرض للفلسطينيين، هذه مغالطة أميركية إسرائيلية، والزعماء العرب حقنا دُول يعني الآن أصبحوا في.. في (...) لا.. لا عندهم كرامة ولا حاجة ولا حاجة.. ومتخليين عن كل شيء، كل واحد يعني يتفرج على أخوه وهم يعني ساكتين، ولهذا نقول لا حول ولا قوة إلا بالله.

إيمان بنوره: شكراً لك أحمد دعيس من اليمن، نستمع الآن إلى مكالمة مسجلة مسبقاً تتعلق بنفس موضوع البرنامج.

مشارك: لاحظنا على قناة (الجزيرة) قبل شوي النفرة الفلسطينية الجديدة هاي، أو ما يمكن إنها تسمى الانتفاضة الثالثة بانتصار الشعب والتفافه حول رمزه الوطني أبو عمار، وهذا شعب يعني.. يعني أصبح كأنه كله مشروع شهادة، وإسرائيل غايب عن بالها وذهنيتها إن العربي إذا أهين أشرس رجل في العالم، ورجل يدافع عن بقائه وكيانه في أي قطر عربي، كل العرب فرسان، خصوصاً عندما يصبح إنه لا مفر من إنه يكون شهم وشجاع، ولذلك العربي.. أنا متأكد دائماً إنه (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ).

إيمان بنوره: إذن نفرة فلسطينية وانتفاضة ثالثة وشراسة الإنسان العربي، كلها مصطلحات جميلة نضيف إليها أيضاً مصطلح يعرف عن الشعب الفلسطيني وهو شعب الجبارين، ننتقل الآن إلى مكالمة جديدة من رائد الشمري من طهران، سيد رائد، تفضل.

رائد الشمري: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

رائد الشمري: أخت خديجة، حقيقة معكِ رائد الشمري (رئيس تحرير مجلة "صوت الحق" النجفية)

إيمان بنوره: أهلاً بك.

رائد الشمري: يا حبذا أن نتحدث حول ما يدور في الأراضي المحتلة، وإذا أردنا استقصاء الوضع السياسي الداخلي في الأراضي المحتلة باختصار، فإننا نستشف بما لا يقبل الشك أنه نتيجة للتردي وحالة الاضمحلال الذي يشهدها الواقع السياسي العربي ككل، لأن تقاعس الحقيقة الحكومات العربية عن مساندة كافة القضايا القومية العراقية.. القومية العربية، وأقصد هنا القضية العراقية وتقاعس الحكام العرب وتقاعس جميع الأوساط الرسمية في الوطن العربي عن تأييد كافة القضايا القومية.

وإذا أردت الدخول في.. في صلب الموضوع وما يتعلق بالسيد الرئيس ياسر عرفات، أقصد إنه هناك.. إن كان هناك موقف صلب من قبل القادة العرب والحكومات العربية لما حصل ما حصل أساساً، هناك الكثير من الأموال العربية الموظفة في دول الغرب وخاصة الولايات المتحدة الأميركية وقد تحدثت عن هذا في كتابي "حديث المشاعر" والذي هو مخطوط ولم يطبع بعد، وهناك الكثير من الإمكانيات لتوظيف وسائل إعلام موجهة إلى العالم الغربي بلغاته الفرنسية الإنجليزية والألمانية وكافة اللغات والتي ممكن أن نشرح من خلالها ونوظف هذه الإمكانيات لعكس صورة الظلم الذي يقع على كافة الشعوب العربية وخاصة الشعب الفلسطيني.

هل هناك وسيلة إعلام قد وجهت برامجها باللغة الإنجليزية تشرح واقع التردي في الأراضي المحتلة؟

هل هناك حكومة سحبت أرصدة أموالها احتجاجاً على ما يجري في الوطن العربي؟ حقيقة أنا أطرح هذا السؤال على كافة الأوساط الرسمية والأوساط الإعلامية بصفتي كإعلامي وأتمنى أن يجيبني عليه أحد، وشكراً جزيلاً ست خديجة.

إيمان بنوره: نعم، شكراً لك سيد رائد الشمري من طهران، في نفس هذا السياق لدينا رسالة إلكترونية من كميل صابر من حيفا، فلسطين، يقول: إن عرفات هو الممثل الشرعي والوحيد باسم الشعب الفلسطيني وهو المفاوض الوحيد ونحن كلنا نلتف حوله ونؤيده، إنه إنسان سلام وأول المبادرين لإقامة سلام عادل وشرعي ما بين إسرائيل وفلسطين وعمل بجهد من أجل إقامة سلام عادل، لا يمكن وصفه بالإرهابي أبداً فهو رجل شجاع ورجل سلام، أما الجانب الإسرائيلي بحكومته الحالية -بحكومة شارون يقصد هنا - رافض لأي حل مع الفلسطينيين ويعمل لنسف أي عملية سلمية، فهذه الحكومة هي حكومة إرهابية وحزبية وتسعى للقضاء على الشعب الفلسطيني ومحاصرته سياسياً، واقتصادياً، عرفات هو العنوان هو صاحب القدرة على خلق الواقع الجديد، يقول هنا في نفس هذا السياق: إن المطلوب هو ثبات ومواظبة الصحافة العربية بكل ثقلها في دعم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

معنا الآن مراد من تونس، نسأل الأخ مراد: يعني هل فعلاً يمكن أن تلعب الصحافة العربية، التي تطرقنا لها في المداخلات السابقة دوراً فاعلا وبارزاً في التصدي لهذا القرار الإسرائيلي الجائر أو ربما لأي قرار إسرائيلي في الوقت الذي عجزت فيه الحكومات العربية في التصدي له؟

مراد: شكراً سيدتي على السؤال، ولكن في البداية عندما نتحدث عن الصحافة العربية وعن دورها يجب أن نتحدث عن طبيعة كل الـ.. ما يحاصر هذه الصحافة أولاً داخل هذه الأقطار، ثم هل يمكن الحديث عن صحافة حرة أو عن صحافة مستقلة داخل هذه الأقطار والتي يمكن أن تخرج عن حدود ما يمكن أن ترسمه لها تلك الأنظمة، فيمكن أن نقدم مجموعة من الأمثلة، اليوم عندما نتابع سواء تعلق الأمر بالقضية الفلسطينية أو باحتلال العراق، ماذا نجد على مستوى الفضائيات العربية أو على مستوى القنوات عموماً العربية منها هو أن كل ما يقدم من هذه المعلومات يظل منحصراً من وجهة.. من وجهة نظر معينة لا تخرج عما يخدم بشكل أو بآخر بعض الرؤى التي لا تخدم مصلحة الأمة العربية عموماً.

أعود الآن إلى النقطة التي هي موضوع هذه الحلقة والمتعلقة بما يمكن أن يترتب على القرار الصهيوني بإبعاد أو اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وماذا يمكن للشعب العربي وماذا يمكن للحكومات العربية أن تفعل حتى تتصدى لهذا القرار.

أولاً: الرئيس ياسر عرفات محاصر منذ سنتين في مقر إقامته في مقر الرئاسة، ولكنه لم يتمكن من الخروج من هذا، لماذا؟ لأنه محاصر من قبل الأنظمة العربية التي اجتمعت في لبنان ولم تتمكن في قمة عربية ولم تتمكن من كسر هذا الطوق، أو من ممارسة ضغط على الكيان الصهيوني وعلى الشريك الأميركي في هذه المؤامرة على الأمة العربية حتى يتمكنوا من إخراجه من مقر رئاسته وحتى يتحرك على الأرض المسلوبة أرض فلسطين، هذه النقطة الأولى.

النقطة الثانية: لنتابع مسلسل الانهيار في القضية العربية المتعلقة باحتلال فلسطين، هذا المسلسل بدأ من..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: نعم، سيد زياد.. سيد مراد من تونس، شكراً، شكراً جزيلاً لك، نود أن تكون كل مشاركتنا لهذا اليوم قصيرة حتى نتمكن من.. من أخذ أكبر عدد من المكالمات الهاتفية، معنا الآن زياد.. أو زيدان من فلسطين، تفضل أخ زيدان.

زيدان: السلام عليكم.

إيمان بنوره: أهلاً، وعليكم السلام.

زيدان: هكذا أثبت ياسر عرفات، هكذا أثبت ياسر عرفات في لبنان، هكذا أثبت ياسر عرفات القائد الرمز للشعب الفلسطيني، لن نقبل بياسر بديلاً، هكذا يعرف.. الشعب الفلسطيني يعرفه ياسر عرفات، ذهب إلى تونس وقال إني عائد إلى فلسطين، أنا بأطلب من جميع السفارات الفلسطينية في الدول العربية والدول العالمية تنظيم مسيرات احتجاج.

إيمان بنوره: نعم، إذن.. إذن.. إذن سيد زيدان من فلسطين شكراً جزيلاً لك، ونعتذر لرداءة الصوت من المصدر، نأخذ رسالة إلكترونية مسجلة جديدة، فلنستمع.

فاتن ممدوح يوسف - مصر: عندما قررت إسرائيل طرد عرفات تضامنت الدنيا كلها معه، وهذا أمر محمود نشجعه، لكن عندما أعلنت إسرائيل حرباً بلا هوادة على حماس تضامنت الولايات المتحدة وأوروبا وكذلك الأنظمة العربية مع هذه الحرب، أليس هذا نفاقاً؟

إيمان بنوره: إذن بعد هذه الرسالة المسجلة، معنا السيد محمد أبو جهاد من مصر، هل تعتقد فعلاً ما تقوله الأخت فاتن في رسالتها المسجلة بأن الأنظمة العربية لها وجهان مختلفان؟

محمد أبو جهاد: والله يا سيدتي إن لو غداً صباحاً طُلِبَ من الجامعة العربية عدم الاعتراف بشرعية ياسر عرفات ستتخذ الجامعة العربية قرار بأن ياسر عرفات رئيس غير شرعي، هذه الأمور تحدث يا سيدتي في المنطقة للأسف وإحنا شعوب عبيطة، إن شارون لو عارف إن دول المنطقة وأي دولة عربية وإسلامية ستتخذ رد رادع تجاه إسرائيل وسياستها ما فكرت لحظة في اتخاذ مثل هذا القرار، ولكن أنا عايز أقول حاجة إن إسرائيل النهارده بتصرف أنظار العالم لا هي هتطرد ياسر عرفات ولا هتقتله ولا هتعمل معاه أي حاجة، بس دا أيه؟ شوية كده أيه (أكشن) Action وشوية سينما أونطة يشغلوا العالم عن القضية الأساسية وهي احتلال فلسطين من قِبَل إسرائيل وبمباركة جميع الدول العربية علشان تبقى عارفة، عملت أيه الدول العربية تجاه ما تم في العراق؟ لا شيء، لا شيء وهذا هو الموقف المخزي الذي سنسأل عنه في الدنيا وفي الآخرة، تخاذل أيه إحنا شعوب عبيطة، وفي الآخر بيطلب مننا نحمي الزعماء، ده هذا.. ده مبدأ خطير والمفروض إن الشعوب يبقى لها وضع وكيان في دولها، وعلى السيد معمر القذافي دفع تعويضات لشارون عن قتلى أكتوبر.

إيمان بنوره: شكراً لك محمد أبو جهاد من فلسطين، هذا يذكرنا برسالة إلكترونية في نفس هذا السياق من دكتور شكري الهزيل من ألمانيا، يقول فيها: بداية اطمئنوا وهدِّئوا من روعكم حول إمكانية طرد عرفات، الذي لن يطرد من وطن (الكانتونات) والمقطَّعات رغم كل التهديدات الإسرائيلية والضجة الإعلامية حول هذا الموضوع، والحقيقة هي أن أصل القضية ومعناها وأهدافها الصهيونية ما هي إلا مسرحية..

أشير هنا إلى أننا حذفنا كل ما هو تجريح مباشر لأشخاص، وهذا أسلوب لطالما اتبعناه في (منبر الجزيرة) احترماً لمشاهدينا.

الآن معنا خالد من فلسطين إذن يقول الأخ هزيل من ألمانيا بأنها لا تتعدى كونها مسرحية، هل تشاطره هذا الرأي؟

خالد عجلوني: بدون أدنى شك هذا إلا.. لأنه هذا الحكي هو سياسة التلميع في إسرائيل، الأخ أبو عمار أوراقه انخفضت في الآونة الأخيرة، ولكن حبت إسرائيل أن ترفع أوراقه في هذه المسرحية، لأنه لن تجد إنسان يتنازل بالتنازلات اللي تنازل بها ياسر عرفات، لكن إسرائيل لن تستطيع أن.. أن تخرج ياسر عرفات من فلسطين لسبب آخر وهو تماسك الدول العربية والجامعة العربية، ألم تسمعي أن الجامعة العربية غداً سوف تجتمع و (...) الدنيا و(...) إسرائيل، لماذا؟ لأنهم قراراتهم من رؤوسهم كلهم، هادولا أمة كلهم بياخدوا القرار من الدول الكبرى، كلهم تابعين وليسوا.. لا يملكون أي قرار، يجب على الأمة الإسلامية تغيير هادولا الزعماء، لأنهم رويبضات، سفلة، ماذا عمل..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: سيد خالد عجلوني، نشكرك على هذه المداخلة، سوف نكتفي بهذا القدر من فلسطين، شكراً جزيلاً لك.

[فاصل إعلاني]

إيمان بنوره: نستأنف هذا المنبر الحر مع مكالمة هاتفية من صلاح من تونس، سيد صلاح في تونس كيف تلقيتم هذا القرار الإسرائيلي المبدئي بحق الرئيس الفلسطيني؟

صلاح الدين: السلام عليكم.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

صلاح الدين: غداً ستجتمع الجامة العربية لتدرس قرار إسرائيل بإبعاد الرئيس ياسر عرفات، وذلك بدلاً من أن تجتمع الجامعة العربية لتأخذ قرارات، قرارات حساسة وقرارات صارمة (لصالح) الشعب الفلسطيني المناضل، نعرف.. كلنا نعرف أن الرئيس ياسر عرفات هو رمز السيادة الفلسطينية، ولكن لا يجب أن نكرر هذا كل خمس دقائق، حسب رأيي أول شيء للوصول إلى السلام في المنطقة هو أن تكف إسرائيل من تقتيل الفلسطينيين الأبرياء وأن تخرج من الأرض.. من الأراضي المحتلة وأن تكف العمليات التي نقول عنها عمليات استشهادية بل هي ليست بعمليات استشهادية بل عمليات انتحارية والإسلام يحرم الانتحار، لأن العمليات الاستشهادية هو عندما نَقتِل ونُقتل لا عندما نقتل أنفسنا..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: قد تختلف مع الكثير من المشاهدين في وجهة النظر هذه، على العموم نحترم وجهة نظرك فيما يتعلق في هذه العمليات الفدائية، الآن نأخذ سالم من الأردن، سيد سالم، تفضل.

سالم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

سالم: إن القرار الإسرائيلي بطرد ياسر عرفات ما هو إلا من باب تخزيل القضية العظمى وجعلها قضية شخص وليست قضية شعب مشرد وأرض مغتصبة، وصراع عقدي بين أمة تعدادها أكثر من مليار مسلم وفيها مغتصب لأرض الإسلام أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، إن مقصد هذا القرار هو دفع أبناء شعب فلسطين للالتفاف حول ياسر عرفات من أجل أن يتخذ القرار المناسب حيال قضية عملية السلام التي تنازل عنها.. تنازلت عنها منظمة التحرير الفلسطينية والأنظمة العربية كلها، ولم يبقَ منها إلا 22% يتم الآن عملية التفاوض عليها، لذلك أصلاً هذا قرار ما هو إلا قرار مسرحي يراد منه أخذ الشرعية في اتخاذ القرارات التي سيتم التوصل إليها فيما بعد، لذلك نأمل من أبنائنا في فلسطين أن ينتبهوا إلى هذه الخطوة، وأن هذا الالتفاف المطلوب ما هو إلا من باب تحوير القضية وتحويلها عن مسارها الصحيح، وهي أن أرض فلسطين من النهر إلى البحر أرض إسلامية لا يجوز التفاوض عليها ولا يجوز التفريط بها، ومن يفعل ذلك فقد خان الله ودينه ورسوله وخان أمة الإسلام.. لذلك يعني.

إيمان بنوره [مقاطعةً]: شكراً لك سالم من الأردن، معنا الآن مكالمة من السيد عبد الرحيم.. أو عبد الحليم قنديل (رئيس تحرير تنفيذي لصحيفة "العربي") سيد عبد الحليم بداية يعني بعد عشر سنوات من اتفاق (أوسلو) وصلنا إلى هذه الحالة، الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سجين ومهدد بالقتل، من برأيك المسؤول عن هذا الوضع الفلسطيني؟ سيد عبد الحليم.

إذن معنا السيد محمد عطا من قطر، تفضل سيد محمد.

محمد عطا: السلام عليكم.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

محمد عطا: الله يمسيكم بالخير.

إيمان بنوره: تفضل.

محمد عطا: والله يا أختي، الله يعطيكم ألف عافية أول شيء على ها البرنامج، والله يفتح على جميع المسلمين إن شاء الله، بأقول لك ها الشيء الله يعطيه ألف عافية الرئيس الفلسطيني على اللي عمله والله يطول بعمره إن شاء الله رب العالمين، والله يخلي لنا القائد أبو عمار، وإن شاء الله ربنا -عز وجل- يبعت لنا النصر على أي شيء يبعت لنا قائد غيره ما فيه مشكلة، يموت الشعب الفلسطيني، واحد ورا الثاني يقتلوه إن كان من الإخوان في حماس أو الجهاد الإسلامي الله يعطيهم ألف عافية، وأبغي أقول لهم ها الشيء -إن شاء الله- إنه أنتوا بتصمدوا وإن شاء الله النصر للمسلمين إن شاء الله رب العالمين.

إيمان بنوره: شكراً لك محمد عطا من قطر، الآن نعود إلى السيد عبد الحليم قنديل (رئيس تحرير تنفيذي لصحيفة "العربي") سيد عبد الحليم، يعني كنت سألتك أننا الآن وقد وصلنا إلى عشر سنوات بعد اتفاق أوسلو، والرئيس الفلسطيني عرفات سجين ومهدد بالقتل، من برأيك المسؤول عن هذا الوضع الذي وصلنا إليه؟

عبد الحليم قنديل (رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة العربي): يعني أخشى أن الرئيس عرفات نفسه قد يكون هو المسؤول، الرئيس عرفات منذ اتفاق أوسلو وإنشاء ما يسمَّى السلطة الفلسطينية رفع شعار ما يُسمَّى وحدانية السلطة، وهو شعار حق يراد به الباطل في تقديري، وحدانية السلطة قد تجوز يعني في دولة مستقلة وفي سلطة لها سلطة أو سيادة حقيقية على الأرض، ما حدث هو أن وضعت العربة أمام الحصان الفلسطيني، وضع.. تخيل صانع القرار الفلسطيني مع اتفاق أوسلو أن الدولة قامت بالفعل، لا إننا في سبيل إلى إقامة الدولة، لا إننا في سبيل إلى تحرير الأرض، وتم إقامة هذه السلطة التي شكلت في تقديري حاجزاً سياسياً يشبه الحاجز الأمني الذي تقيمه إسرائيل كثعبان يتلوى في بطن الضفة الغربية.

فكرة وحدانية السلطة هددت وجود عرفات نفسه، مع صعود حكومة أبو مازن بضغوط أميركية وإسرائيلية وفي إطار سعي واضح لتنصيب أبو مازن محل عرفات نفسه بتجريده المتزايد من كافة الصلاحيات التي حصل عليها من قبل.

تقديري أن أنه ليس المطروح، ليس الأهم في ما هو مطروح مخاطر تصفية الرئيس عرفات، تقديري أن الرئيس عرفات لن يُمس به، وأستطيع أن أراهن على ذلك، الرئيس عرفات ملك المناورة، الرئيس عرفات يلعب دائماً على وتر التناقضات، الرئيس عرفات في وقت من الأوقات كان يلعب على وتر خلافات بين دول عربية تقدمية، ودول تسمى رجعية، كان يأخذ الأموال من هنا والشعارات من هناك، الرئيس عرفات في زمن التناقض السوفيتي الأميركي كان يلعب هذه اللعبة، الرئيس عرفات يلعب مع رجاله ذات اللعبة، لا يقصيهم إلى النهاية، ولا يقربهم إلى النهاية.

إيمان بنوره: لكن.. لكن سيد عبد الحليم يعني الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، هو رئيس منتخب من قِبَل أعلى سلطة فلسطينية وهي المجلس.

عبد الحليم قنديل [مقاطعاً]: أنا أعرف.. أعرف نعم أن الرئيس عرفات.. الرئيس عرفات رئيس.. رئيس منتخب من قِبَل الشعب الفلسطيني، هذا صحيح، وهو في بهذا.. بهذا المعنى يعني أفضل وزناً، وأكثر احتراماً من الذين حاولوا صراعه على يعني ذات السلطة، أو صناعة القرار الفلسطيني في الحيز المحدود، مثل أبو مازن أو غيره، تبدو كفته راجحة من هذا الجانب، لكن يجب أن نلاحظ أن شعبية الرئيس عرفات تراجعت خلال الـ 10سنوات الأخيرة في أوساط الشعب الفلسطيني، وكانت قد تدنت قبل الأحداث الأخيرة إلى حوالي 25% من الفلسطينيين المقيمين في الضفة وغزة، فما بالك من الفلسطينيين المقيمين في الشتات..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: نعم لكن سيد عبد الحليم يعني المظاهرات الأخيرة، والتحركات الشعبية الداخلية الأخيرة تثبت عكس ذلك، وتثبت ارتفاع شعبية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، دعنا الآن نستمع إلى المزيد من المكالمات الهاتفية، شكراً جزيلاً لك، معنا عبيد من بريطانيا، تفضل سيد عبيد.

عبيد المفلاتي: مساء الخير يا أخت.

إيمان بنوره: مساء النور.

عبيد المفلاي: أولاً: ندعو الله أن يفك الأخ تيسير علوني من أسره.

إيمان بنوره: شكراً لك. إن شاء الله.

عبيد المفلاتي: ثانياً: يا أختي هذه لعبة يلعبها حكام العرب من زمان، وليس حديثة، هذه عندما تقل شعبية أي أحد من الحكام، يلجئون لمثل هذه الأكاذيب الخبيثة، أولاً: اسمي عبيد المفلاتي وليس الفلاتي.

إيمان بنوره: نعم.

عبيد المفلاتي: هذه لعبة لعبناها.. لعبوها الحكام العرب من سنة 92 عند بدأ الحصار على ليبيا، أجرى العقيد القذافي لعبة بأن يتضامن معه العالم العربي، لكي ينجى من حصاره من أميركا، والآن يدفع أموال الشعب الليبي، والشعب الليبي ساكت ولا يتظاهر (..) الشعب الليبي في..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: دعنا.. دعنا.. دعنا نتقيد بموضوع اليوم، موضوعنا اليوم هو الموضوع الفلسطيني معنا الآن مكالمة أخرى، معنا عواد خلف من السعودية، سيد عواد خلف، أنتم في السعودية كيف ترون هذه المسألة؟ مسألة هذا القرار المبدئي بحق الرئيس عرفات؟

عواد خلف: مساء الخير.

إيمان بنوره: مساء النور.

عواد خلف: أقول إنه حظ السيد ياسر عرفات ليس بأحسن من حظ صدام حسين، والحكام العرب نزعت منهم القيم وتواطئوا على أمتهم وشعوبهم، لا يريدون إلا بمن يصفق، نفديك بالروح بالدم، لا يفيدون ولا يستفيدون أبداً، نزعت.. الجامعة العربية تشجب، وجميع الدول العربية تشجب، فهل ما تصرح به هذه الدول وهذه الجامعة هو صحيح؟ أم هناك خفايا؟ فأقول من هذا المنبر: يا حكامنا استحوا لم يبق في وجوهكم ذرة حياء، ويا أمة العرب كفى فداءً بالدم والروح، فأرواحكم منهكة، وأصابكم فقر الدم، وشكراً جزيلاً.

إيمان بنوره: شكراً لك سيد عواد من السعودية، معنا الآن حسين محمود من أميركا، يعني سيد حسين لماذا من الملاحظ دائماً أن العرب أو المجتمعات العربية، العرب بشكل عام يتأخرون في ردود فعلهم، ويكون المبادر الأول في أي ردة فعل على أي إجراء هو الغرب أولاً، يعني لماذا لا يتخذ العرب المبادرة؟ لا نرى أي مظاهرات في ولو أحد أزقة الدولة العربية؟

حسين محمود: بداية تحية لقناة (الجزيرة) في الحقيقة..

إيمان بنوره: شكراً.

حسين محمود: آلو.

إيمان بنوره: نعم تفضل.

حسين محمود: في الحقيقة أن مواقف الدول العربية كأنظمة رسمية هي مواقف مخزية، وكلنا ندرك ذلك، فالجامعة العربية التي ستنعقد غداً، أو لا تنعقد، لن تقدم ولن تؤخر شيء، فدول تعترف بإسرائيل، وتقيم علاقات بإسرائيل، هل يمكن أن تتخذ أي موقف ضد إسرائيل؟ خاصة إذا كان هذه الاجتماعات للجامعة العربية -كما نعرف- وللقمم العربية تأتي بأوامر من واشنطن، هذه نقطة.

النقطة الأخرى: بالنسبة لسؤالك الآن الشعوب العربية مكبوت.. مكبوتة ومغلوبة على أمرها، لكن هذا ليس مبرر للشعوب العربية ولسكوتها ولخنوعها لهذه الأنظمة، قبل خنوع هذه الأنظمة لأميركا ولإسرائيل، والقوى المهيمنة على العالم، بالنسبة للقضية التي نتناولها في هذا المنبر.

إيمان بنوره: نعم باختصار.. باختصار سيد حسين.

حسين محمود: أيوه، بالنسبة لهذا القرار الإسرائيلي هو محاولة للتغطية والتعمية عما يجري حقيقة على أرض فلسطين من مجازر ومذابح واغتيالات وهدم وكذا، وهو لفت أنظار العالم إلى شيء بعيد عما يجري حقيقة.

إيمان بنوره: نعم شكراً لك حسين محمود من الولايات المتحدة الأميركية، نستمع الآن إلى مكالمة مسجلة جديدة.

جلال عكاري: أنا أسمي جلال عكاري، أتكلم من لندن، أتعجب كل العجب من الدول العربية، كيف تتفرج على إخراج السيد ياسر عرفات من بلده وهو شيء.. لا يستغرب، بأن السيد ياسر عرفات هو الرئيس الوحيد المنتخب في كل الدول العربية، والسيد ياسر عرفات هو الذي لم ينتصر بـ 99.99، برغم المطالبة بتحرير كل فلسطين بدون أي استثناء، إلا أن ياسر عرفات أفضل من غيره بكثير، ولابد من محاولة وتسخير كل الطاقات الشعبية، لكي يبقى ياسر عرفات، برغم ما أختلف معه في كل الأشياء إلا أنه وطني أكثر من الدول العربية، التي باعت فلسطين منذ زمن بعيد، شكراً.

إيمان بنوره: إذن ننتقل أو نأخذ مكالمة هاتفية أخرى من سمير عيد من مصر، يبدو السيد سمير أن هناك إجماع على خنوع الأنظمة العربية للولايات المتحدة، هل تشاطر المتحدثين وجهة النظر هذه؟ إذن علي الأحمد من بريطانيا معنا.

علي الأحمد: السلام عليكم ورحمة الله.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

علي الأحمد: أخت إيمان أنا يعني (منبر الجزيرة) الآن أصبح أداة تخاطب وتواصل.

إيمان بنوره: مشارك دائماً.. دائم أنت..

علي الأحمد: بين الشعوب والمجتمعات، أنا أحب من خلال هذا المنبر الممتاز، أن أنقل اعتذارين للشعب الفلسطيني لكافة الشعب الفلسطيني، للرئيس ياسر عرفات بالذات، باسمي وباسم كل مواطن سوري مخلص لوطنه، ومحب لدينه، الاعتذار الأول عن التقصير الكبير الحاصل من قِبَل الجيش السوري المرتاح والمسترخي، والذي أنهى جميع مهماته الداخلية والخارجية ما عاد.. بمهمة خارجية من 30 سنة، فقصر تقصيراً في إمداد ودعم وتأييد الفلسطينيين، خاصة أن هناك أرض سورية محتلة، وإسرائيل الآن يعني تتخبط، ولو كان هناك إخلاص.. إخلاص لسوريا من قِبَل حكامها، لكان هذا وقت ممتاز جداً لأن تتحرك سوريا لتحرير أرضها، ولإنقاذ الفلسطينيين، الاعتذار الثاني...

إيمان بنوره [مقاطعةً]:يعني.. يعني دعنا.. دعنا نتكلم عن الشعوب وليس عن الجيش السوري.

علي الأحمد: طيب، طيب، الاعتذار الثاني..

إيمان بنوره: بالرغم أن موقف سوريا مشرف، يعني اليوم (وزير الخارجية السوري) فاروق الشرع اتصل باسم الرئيس الأسد، بـ.. أو لتأييد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يعني...

علي الأحمد: لأ.. أختي.. أختي إيمان.. إيمان الشعب الفلسطيني يذبح كل يوم منذ سنتين، يذبح، دم يسيل، دم في الشوارع يسيل بس لو كان هناك ذرة وجدان...

إيمان بنوره: لكن على الأقل كان هناك تحركاً سورياً منذ.. منذ فترة طويلة.

علي الأحمد: رجاء.. رجاء خليني.. اسمح لي أحكي لو كان هناك بذرة ضمير أو وجدان عند أي واحد من الحكام، يعني مو بس من السوريين يعني السوريين أولى ليش؟ لأنهم أرضهم محتلة، وهناك فرصة ذهبية الآن لأن يفعلوا شيء.

الاعتذار الثاني والمهم جداً للسيد.. ياسر عرفات بالذات، أنا لا أوافق من كل من قال الآن إنه يعني تلميع وكذا وكذا، اعتذار هناك إساءة بالغة جداً حصلت من قِبَل مسؤول سوري وهو رئيس أركان الجيش قبل خمس سنوات، عندما شبه ياسر عرفات بالراقصة التي تخلع ثيابها شيئاً فشيئاً...

إيمان بنوره [مقاطعةً]: السيد علي الأحمد.. السيد علي الأحمد، يعني كلنا نعلم أنَّ هناك تعقيدات منذ.. منذ فترات طويلة، وكان هناك عدم موافقة للسوريين على اتفاق أوسلو، لكن نأمل أن تكون، أو يكون هذا التحرك السوري اليوم بداية عهد جديد في العلاقات السورية الفلسطينية، معنا الآن خالد سعيد من النمسا، سيد خالد تفضل.

خالد سعيد: مساء الخير.

إيمان بنوره: مساء النور.

خالد سعيد: أختي العزيزة، الحقيقة إنه كثير العرب بيتفلسفوا، أو إحنا العرب بنتفلسف كثير، وبنتكلم، وبنناظر، وبنعمل ندوات، بينما شعوبنا بتذبح، وشبابنا بيتسجن بكل.. في كل بلاد العالم، وطننا العربي في خطر كبير، مطلوب إنقاذه، وإنقاذه لا يتم عن إنقاذ دولة واحدة أو دولتين، مش بس فلسطين والعراق، إحنا محتلين جميع الوطن العربي محتل، لابد من ثورة، والثورة يساهم فيها رجال الأعمال العرب لتمويل الشعوب، من شان يكونوا آمنين على أهاليهم وأولادهم وبناتهم للمستقبل، لأنه إحنا بدون مستقبل الآن، من خازوق إلى خازوق، شوفي الـ 56، والـ 67، والـ 73، والـ 84 والـ90، والـ 91، وكمان الـ 2003، قطعة قطعة في وطننا بتحتل، مش مسألة ياسر عرفات وغير ياسر عرفات، فلسطين جزء، والعراق جزء وهلُمَّ جرًّا، إحنا بحاجة لتكنيس الخونة في الوطن العربي أولاً، هذا أول شيء...

إيمان بنورة: نعم، سيد خالد سعيد..

خالد سعيد [مستأنفاً]: كنس الوطن العربي وتنظيفه أهم شيء، وعلى العرب الشرفاء أن يتحدوا، ويطالبوا بوحدة عربية، أما إنكم أجزاء وتيجوا تطالبوا بتحرير، هذا لن يتم أبداً إلا بوحدتكم فقط، وشكراً.

إيمان بنوره: شكراً لك سيد خالد سعيد من النمسا، ننتقل الآن إلى داخل فلسطين، ومعنا من هناك أبو علاء، أبو علاء تفضل.

أبو علاء: السلام عليكم، مساء الخير يا أخت إيمان.

إيمان بنوره: وعليكم السلام، أهلاً.

أبو علاء: الموقف الإسرائيلي في اتخاذه قراراً للتخلص مما أسماه بالعقبة، والذي اعتبر فيه أيضاً الرئيس ياسر عرفات بأنه جزءٌ من المشكلة، وليس جزءاً من الحل، هذه المواقف -يا أخت إيمان- تدل دلالة واضحة للقاصي والداني، من أن اليهود لا يرعون في أحد إلا ولا ذمة، وأنهم نكَّارون للجميع، نقَّاضون للعهود، ألم يفنِ الرئيس عمره كله مكافحاً مناضلاً من أجل إقامة سلام مع اليهود في فلسطين، وعقد الصلح والاعتراف بهم على ما احتلوه من فلسطين سنة 48، بعد أن مهَّد كل الطرق، وذلل كل العقبات من أجل هذه الغاية، قبل وبعد مجيئه إلى الضفة والقطاع، لماذا تنكرت إسرائيل لكل ذلك؟ وضربت بكل الاتفاقيات والمواثيق والعهود عرض الحائط، معرضة بذلك حياة صديق وشريك رئيس وزرائها الأسبق (إسحاق رابين) لأشد الأخطار؟ وشكراً وبارك الله فيكِ.

إيمان بنوره: شكراً لك أبو العلاء من فلسطين، معنا محمد من فلسطين، سيد محمد يعني كلنا نشاهد يوماً بعد يوم التحركات الشعبية، المظاهرات والمسيرات الشعبية داخل فلسطين المؤيدة للرئيس عرفات. كيف تنظرون أنتم في الداخل إلى ما يجري في الخارج؟ وإلى دور الفلسطينيين.. فلسطينيي الشتات، والعرب عامة في تأييد الرئيس الفلسطيني؟

محمد: أولاً السلام عليكم.

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

محمد: بأتمنى أول شيء للأخ تيسير علوني إنه يطلع بالسلامة -إن شاء الله- وحبيت أطمئن الفلسطينية، أنا من عرب من 48، في إسرائيل أنا أسكن، حبيت أطمئن الفلسطينية عن الرئيس أبو عمار، إنه ما حدا بيمسه بأي أذي، وخاصة الإسرائيليين، لأنه أصلاً هو متعامل معهم، والله أعلم إنه هو مثلاً يهودي، وبيديروا بالهم عليه أكثر ما إنه أيته واحد يدير باله عليها، لأنهم هم عايزينه، هم اللي حاطينه على فلسطين يكون رئيس.

إيمان بنوره: تعتقد أن اليهود سيديروا بالهم -حسب قولك- عليه أكثر من الفلسطينيين أنفسهم، هل هذه حقيقة أو واقع؟

محمد: نعم.. نعم، والفلسطينيون يعرفون هذا إن إسرائيل اللي حطت الرئيس عرفات.

إيمان بنوره: يعني OK شكراً.. شكراً لك، لا نعلم على أي أساس تبني هذه التصورات، شكراً لك مرة أخرى، معنا الآن عصام من أميركا، عصام.

عصام: أولاً: مساء الخير.

إيمان بنوره: مساء النور.

عصام: أولاً: هذا الذي كان يتحدث من قليل، أعتقد أنه من لهجته يهودي، ومدسوس ويحاول تشويه الأخ القائد ياسر عرفات، هذا أولاً.

أما بالنسبة لمسألة طرد الأخ الرئيس ياسر عرفات من فلسطين، فهذه محاولة إسرائيلية.. محاولة إسرائيلية للقضاء على منظمة التحرير ورموزها، قبل.. منذ فترة أثاروا قضية تمثيل الشعب الفلسطيني في الجامعة العربية، وهل هو الأخ أبو لطف أم غيره، وهذه محاولات ستبوء بالفشل كغيرها من المحاولات السابقة في السنين السابقة.

الأخ ياسر عرفات رئيس الشعب الفلسطيني المنتخب، الشعب الفلسطيني ملتف حول قيادة الأخ الرئيس ياسر عرفات، حتى في الخارج ليس فقط في الداخل، في الخارج الشعب الفلسطيني ملتف حول الأخ القائد.. القائد ياسر عرفات، بالأمس كان هناك مظاهرة في نيويورك، ولكن للأسف الإعلام لا يغطي مثل هذه المظاهرات، ولا يريدون التأييد لياسر عرفات، وشكراً جزيلاً لكم.

إيمان بنوره: شكراً لك سيد عصام من أميركا، معنا رسالة مسجلة أخرى فلنستمع.

عبد الله: السلام عليكم، إن أكبر دليل على خيانة حكام العرب، وبما يسمى بالجامعة العربية، أنهم لا يستطيعون أن يرفعوا القتل والدمار والخراب الواقع على الشعب الفلسطيني، أو إدانة شارون شخصياً في المحافل الدولية والقانونية، أو حتى مذكرة استنكار للاتحاد الأوروبي عندما أدرج حماس على لائحة الإرهاب، رغم إنهم يدافعون على أرضهم وشعبهم، عبد الله من بريطانيا.

إيمان بنوره: عبد الله من بريطانيا، إلى حسن من الأردن، سيد حسن. إذن خالد محمود من مصر.

خالد محمود: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إيمان بنوره: وعليكم السلام.

خالد محمود: الحقيقة أنا بأحيي الشعب الفلسطيني وبأحيي القائد ياسر عرفات، وأحب أقول للشعب الفلسطيني كله: إنكم شهداء، وإن القائد أبو عمار أول شهيد المفروض إن الخطة الفلسطينية اللي معمولة فكروا فيها اليهود، إن القائد أبو عمار هو اللي يكون الشهيد الأول، وبكده تتفتح الجبهات للتنازع على السلطة، وبعد ما السلطة ما تروح، بعد 10، 15 سنة يطلع واحد زيه تاني يقول أنا أهه، بأتكلم باسم الفلسطينيين يقوموا له يقولوا طب تعال..

إيمان بنوره [مقاطعةً]: سيد خالد محمود من مصر، نشكر على.. نشكرك على هذه المداخلة، للأسف قد أدركنا الوقت، نشكر مشاهدينا على كل مشاركاتهم ومداخلاتهم في هذه الحلقة الخاصة بالقرار الإسرائيلي المبدئي بحق الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، حتى نلتقي بكم في أسبوعنا المقبل في موضوع آخر، هذه تحية مني، وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة