القرآن بين العلم والإيمان   
الخميس 1429/1/17 هـ - الموافق 24/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

- العلم الطبيعي كمدخل للإيمان
- شروط التفسير العلمي للقرآن الكريم

- الحقيقة العلمية والحقيقة القرآنية

- إشكالات التفسير ودور دلالة اللفظ



عثمان عثمان: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مرحباً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج الشريعة والحياة، والتي تأتي على الهواء مباشرةً من الدوحة. التوافق بين القرآن والعلم هو أصل الفكرة التي تطوّرت بعد الخمسينيات من القرن الماضي، إلى سبق القرآن للعلم الرياضي والفيزيائي والبيولوجي والكيميائي الحديث، وبالتالي الإعجاز العلمي القاطع والشامل، والذي كثُر الحديث فيه وتزاحم المتكلمون فيه وتكاثروا في السنوات الأخيرة. ومما ساعدهم على ذلك، استشهاد القرآن بأمورٍ واقعيةٍ خاضعةٍ للحس وطبيعة اللغة وثقافة العصر. لكن الذي لم يتم التنبه إليه، أن ذلك الاستناد واستنطاق القرآن بالعلوم الحديثة أدّى إلى مشكلاتٍ عديدة بعضها أساء إلى القرآن الكريم، وهذا ما دفع العلماء قديماً إلى معارضة التفسير العلمي نفسه. والمتأمِل في أدوات المفسر العلمي أو القائل بالإعجاز العلمي، يجد أن أهمها يرتكز على طبيعة اللغة، وكثيرٌ من المتحدّثين في الإعجاز لا يفرّقون بين دلالات القرآن المعروفة في علم التفسير. في هذه الحلقة، مشاهدينا الكرام، نُثير بعض المشكلات التي تولّدت عن الخوض في موضوع الإعجاز العلمي وتفسير الإشارات العلمية الواردة في القرآن. من قَبيل، هل يصلح العلم الطبيعي مدخلاً للإيمان؟ وما الفرق بين الحقيقة القرآنية والحقيقة العلمية؟ وهل نحن بحاجةٍ اليوم إلى إثبات أنّ القرآن الكريم هو كلام الله عزّ وجلّ؟ القرآن بين العلم والإيمان موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة، مع الدكتور صبري الدمرداش أستاذ العلوم الطبيعية في جامعة الكويت. مرحباً بكم دكتور.

صبري الدمرداش: يا مرحبا، أخ عثمان.

العلم الطبيعي كمدخل للإيمان

عثمان عثمان: السؤال الطبيعي بدايةً، هل يصلح العلم الطبيعي مدخلاً للإيمان؟

صبري الدمرداش: نعم يصلح العلم الطبيعي مدخلاً للإيمان، ونضرب لذلك الأمثال. وقبل ضرب المثل نقول أن هناك هدفاً ينبغي أن يكون لكل العلوم الطبيعية، في التعليم العام والتعليم الجامعي، من فيزياء وكيمياء وبيولوجيا وفلك وطب وعلوم البحار. هذا الهدف هو تقدير قدرة الخالق سبحانه وتعالى فيما صنع وأبدع، مثل تقدير عظمته في كل ما خلق من كائنات حية وما أودع فيها من خفايا وأسرار تُفصح عن عظمته وتقطع بوحدانيته سبحانه وتعالى. ولكن المثل الأول، وأنا أخاطب من خلالك مشاهديّ الكرام، كل مشاهدي الجزيرة الآن يسمع ويرى، فعاوز أقول له العلوم الطبيعية ستقوّي إيمانه بالله إزاي في هذه اللحظة. هو كيف يرانا وكيف يسمعنا؟ الجزيرة تبث موجات ضوئية من الشاشة، والمشاهد، هذه الموجات تذهب إلى عينيه، تقع على الشبكية والشبكية تحوّلها إلى موجات كهربائية تسري في العصب البصري له وبعدين تروح في هذا الجزء الخلفي من المخ، وبعد ذلك هو يرى، يرى الأخ عثمان ويرى الدكتور فلان، ولكنه لا يعرف الأشخاص، هو يراها فيما بعد بفؤاده. الدليل إيه؟ في القرآن الكريم، {ما كذب الفؤادُ ما رأى}[سورة النجم/11]. وكذلك يسمعنا بنفس الطريقة، نفس الطريقة، بعد المخ بيروح للفؤاد، الدليل إيه؟ من القرآن الكريم، يقول المولى جلّ وعلا {ولتصغي إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة...}[سورة الأنعام/ 113] لم يقل ولتصغي إليه آذان، لأ، الأفئدة. لأن كل حواس الإنسان من سمعٍ وبصر وشمٍ وذوق ولمس كلها تعمل من خلال إيه؟ الفؤاد.

عثمان عثمان: ولكن ما علاقة هذا بالهداية، دكتور؟

صبري الدمرداش: أيوه. لأ، علاقة هذا الأول بالعلوم الطبيعية. لو تأمل مشاهدنا الآن، وهو معنا يسمع ويرى، لو تأمل، العين فيها 100 مليون خلية، تصوّر 100 مليون خلية في هذه المساحة، كل عين فيها 100 مليون خلية، ليه؟ علشان يرى اللون الرمادي.. يعني اللون الأبيض والأسود بدرجاتهما. وبعدين ربّنا جعل له غير المائة مليون خلية، ستة ملايين خلية. الأولى تميّز اللون الأبيض والأسود، الثانية خاصة بالألوان، وتلاقي فيها ثلاثة ألوان، الطيف الأحمر والطيف الأخضر والطيف الأزرق. لماذا؟ نسأل لماذا؟ لأن هذه هي الألوان الأولية التي لو مزجناها مع بعض بدرجات مختلفة تعطيني الطيف المنظور كله.

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور نحن حتى لا تضيع منّا الحلقة ولا يذهب منّا الوقت، أريد أن أربط ما تكلمت به أو الإعجاز العلمي أو ما تتحدث به، كيف يقودني إلى الهداية؟

صبري الدمرداش: خلّينا الأول نضرب المثل في الإيمان، يعني العلوم البيولوجية مثلاً. العلوم البيولوجية بتتكلم عن تركيب حيوان معيّن وهو البعوضة. البعوضة، في آية طبعاً 26 من سورة البقرة {إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضةً...}..

عثمان عثمان (مقاطعاً): {إن الله لا يستحي...}..

صبري الدمرداش (متابعاً): {إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضةً فما فوقها...}[سورة البقرة/26]. هذه الآية الكريمة، علشان نفهمها جيداً، لازم نعرف أسباب النزول. أنه لمّا نزلت آيات تتحدث في، مثلاً، النمل، الآيتين 18، 19 من سورة النمل، وآيات أخرى تتحدث عن النحل، الآيات 68، 69 من سورة النحل، وآيات أخرى تتحدث عن العنكبوت، الآيات 41، 42 من....

عثمان عثمان (مقاطعاً): البعوضة دكتور، البعوضة دكتور..

صبري الدمرداش (متابعاً): وآيات أخرى تتحدث عن الذبابة في سورة الحج 73، 74. ماذا قال المشركون؟ راحوا للرسول... ضحكوا، قالوا له ما هذا؟ نمل ونحل وعنكبوت وذباب؟! هذا، يعني قولهم، هذا لا يليق بفصحاء العرب وبلغائهم فما بالنا بربّ الأرباب. فردّ الله سبحانه وتعالى عليهم {إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضةً فما فوقها...}[البقرة:26] على شان نشرح للسادة المشاهدين ذلك، سآخذ البعوضة ونبيّن الإعجاز، علشان نجيب على سؤالك، ليه العلوم بتكون مدخل للإيمان؟ سأعمل مناظرة، اسمح لي أعمل مناظرة سريعة ما بيني وبين هؤلاء المشركين اللي هم بيستنكفوا...

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور أنا أريد منك الآن أن تجيبني على السؤال، وبطريقة مختصرة بعض الشيء، كيف يكون هذا سبيلاً للهداية؟

صبري الدمرداش: ما هو سيتّضح، سيتّضح فيما بعد. أنا أريد أن أشرح أولاً الإعجاز الموجود في البعوضة، وبعدين سيتّضح بقى سبيل الهداية. لا نستطيع أن ندرك سبيل الهداية إلا ما نعرف هذه التراكيب.

عثمان عثمان (مقاطعاً): طبعاً، الوقت لا يحتمل الشرح الطويل، دكتور، لأن أمامنا عدة محاور سنتحدّث فيها إن شاء الله.

صبري الدمرداش (متابعاً): بإيجاز. بإيجاز سريع. مثلاً هذا الشخص أنا أناظره، اللي هو بيستنكف أن ربّ العزّة يضرب مثل بالبعوضة. أنت لك كم عين؟ سيقول عينان. البعوضة لها كم عين؟ 6000 عين، والمفرد عُيَيْن وجمعها عُيَينات، أو أُوَيْن وجمعها أُوَيْنات. وليس العبرة بالعدد. إنما العبرة أن هذه منفصلة تشريحياً ومتكاملة وظيفياً بحيث تعطيها أكبر قدرة ممكنة بالليل وبالنهار، هذه واحدة. أنت لك كم قلب؟ سيقول قلب واحد. هي لها ثلاثة قلوب، قلبٌ في المركز، وآخر في الجناح الأيمن وآخر في الجناح الأيسر. أنت لك كم سن عندك؟ إذا كان بالغاً عاقلاً حيبقى عنده 32 سن. البعوضة عندها كم سن؟ البعوضة عندها ثمانية وأربعين سن. هل تستطيع أن ترى في الظلام؟ سيقول لا. هي تستطيع أن ترى في الظلام. لماذا؟ لأن عندها جهاز يعمل في الأشعة تحت الحمراء infrared rays مش موجود في أحدث الطائرات، حيث ترى جسم الإنسان باللون البنفسجي، وهي تدوّر على هذا اللون وبعدين تلدغ فيه، أما إذا لدغت الإنسان على ملابسه فيه حالة واحدة بس بتكون على الحاجة..

عثمان عثمان (مقاطعاً): طيب دكتور يعني أنت الآن تحدثت عن البعوضة ومافيها من إعجاز، برأيك هل مجرد ضرب المثل من الله عزوجل في القرآن الكريم للبعوضة هو سبيل لهداية الناس؟

"
المشركون استصغروا البعوضة لأنهم رأوا فيها كائنا حقيرا، لكن الله ضرب بها مثلا وبيّن الإعجاز فيها
"
صبري الدمرداش:
أنا عاوز أبيّن أن خلق البعوضة، اللي هم استصغروا... ليه أصلاً اعترضوا؟ لأنهم رأوا في البعوضة أن هي كائن حقير صغير يمكن للإنسان أن يميتها بأي شيء لكن عاوز أبيّن أن خلق البعوضة لايقل عن خلق أكبر المخلوقات، وهو الحوت الأزرق الذي يبلغ وزنه 150 طن وطوله 35 متر ورضيعه بيرضع 300 كغ في الرضعة، يرضع ثلاث مرات في اليوم يعني حوالي طن. خلق هذا لايقل عن خلق هذا، فعايز أرد على المشركين أن البعوضة.. لأ أنتم لاتعرفون الإعجاز الموجود فيها ودعنا نكمل.

عثمان عثمان: دكتور، يعني نعود إلى السؤال، العلاقة بين العلم والإيمان بين العلم والهداية، ولكن حقيقةً يعني مايطرح نفسه من تساؤلات، أن معظم العلماء ربما هم مشركون وغير مؤمنين أصلاً.

صبري الدمرداش: لم ننته بعد من بني الإعجاز في البعوضة، اللي هو سبيل الهداية لأن هذا شيء مهم جداً، فأيضاً هي لها خرطوم، هذا الخرطوم مؤلف من قطعة صغيرة وست سكاكين، السكاكين الأربعة الأولى اللي هي، سبحان الله، كل وحدة لها وظيفة، واحدة للقطع، والثانية للفصل، والثالثة للنشر، والرابعة للـ..

عثمان عثمان (مقاطعاً): طيب دكنور دكتور حديثنا قد يأخذ الوقت الطويل في موضوع شرح البعوضة ..

صبري الدمرداش (مقاطعاً): لكن نحن نتحدث عن إعجاز…

عثمان عثمان (متابعاً): ولكن نحن نتحدث عن أن نربط بين العلم وبين الهداية. دكتور يعني من خلال التطرق إلى موضوع إظهار هذه الآيات العلمية في كتاب الله عزوجل، البعض ربما يقصد منها أنه يريد أن يثبت أن القرآن الكريم كلام الله عز وجل. السؤال، هل نحن بحاجة اليوم إلى إثبات أن القرآن الكريم هو كلام الله عزوجل ؟

صبري الدمرداش: من المؤكد، خاصة بالنسبة للذين بهرهم العلم والمنجزات التكنولوجية.

عثمان عثمان: ولكن يعني هناك قصة تروى على سبيل الـ... أن أحد العلماء مرّ على امرأة فقال: وجدت مائة دليل على وجود الله. فقالت له: لولم يكن في قلبك مائة شك لما بحثت عن مائة دليل. يعني السؤال، لماذا نحن بحاجة إلى إثبات أن القرآن الكريم كلام الله عزوجل، يعني هل هناك من شك؟

صبري الدمرداش: ليس هناك ثمة شك، ولكن البعض بانبهاره بالعلم، أنت عارف الموجة الإلحادية بدأت في القرن الثامن والتاسع عشر مع النهضة العلمية والتكنولوجية، الكل وجد في العلم بديل، لأن نقدر نعمل ونسوي ونخلق. فأنا أقول لهم: لأ هناك إله، واخد بالك حضرتك. وعندما نضرب أمثلة من القرآن الكريم يعني دلوقت مثلاً النمل {حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون}[النمل:18] من كان يصدق أن النمل يتكلم؟ ويعني نمتلك شريطاً فيه سبع نملات قاعدين بيتكلموا بدليل مادي على أن القرآن كلام الله، ولما تيجي تحلل مقولة النملة ستجد فيها إعجاز مابعده إعجاز، فيها عشر من ألوان البديع، والبديع في اللغة هو علم تحسين الكلام ..

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكنور بس يعني ماذا تتكلم هذه النملات؟

صبري الدمرداش (متابعاً): حاضر حاضر ..يا: نادت، أيها: نبهت، النمل: خاطبت، ادخلوا: أمرت، مساكنكم: نصت، لايحطمنكم: حذرت، سليمان: خصصت، وجنوده: عممت، وهم: أشارت، لايشعرون: اعتذرت.

عثمان عثمان: يعني أنا كإنسان عادي أسمع أو أرى هل أستطيع أن أفهم هذا الكلام ؟

صبري الدمرداش: ليست المشكلة في أن تفهم، المشكلة أن لها لغة. طيب في واحد بيتكلم صيني، هو يتكلم هل أنت تستطيع أن تفهمه، مع أنه يتكلم فعلاً بلغته؟ كل مخلوق له لغة، حتى الجماد له لغة، والكل يسبّح الله {..وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم.. }[الإسراء:44] فالتسبيح موجود، أنت لاتفقهه ولاأنا أفقهه ولكن رب العزة سبحانه وتعالى يفقهه. وبعدين من كل شيء يعني من جنس كل ماهو شيء ده نفي للاستئناء لااستثناء الكل يسبح الله.

شروط التفسير العلمي للقرآن الكريم


عثمان عثمان: نعم دكتور لندخل إلى سؤال، الأخ الدكتور يعني، المنطلَق في تحديد المعنى، هل هو العلم أم النص نفسه ومعطياته؟

صبري الدمرداش: هناك شروط أربعة أساسية لمن يشتغل بالتفسير العلمي للقرآن الكريم.

عثمان عثمان: ماهي هذه الشروط؟

"
يوجد على الأقل ألف آية في القرآن الكريم لا يمكن فهمها إلا بفيزياء متقدمة وكيمياء متقدمة وبيولوجيا وطب وعلوم بحار
"
صبري الدمرداش:
قبل أن أقول الشروط عاوز أشير إلى أن القرآن الكريم 6236 آية منهم، على الأقل ألف آية، لايمكن فهمها حقيقة إلا بفيزياء متقدمة وكيمياء متقدمة وبيولوجيا وطب وعلوم بحار، أكيد. يعني شوف مثلاً {يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض.. }[الرحمن:33] كلمة أقطار لايقولها إلا خالق، لأنها تعني أن أسفار الفضاء كلها ليست خطوط مستقيمة ولكنها مسارات منحنية أو متعرجة. وبعدين {يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران}[الرحمن:35] لايستطيع أن يحدد ليه رب العزة اختار النحاس بالذات إلا عالم متخصص في الفيزياء النووية.

عثمان عثمان: السؤال دكتور يعني هنا، كيف نزل هذا القرآن إذاً، طالما هو بحاجة إلى علماء فيزياء متخصصين، كيف نزل على العرب، كيف نزل على أهل الصحراء وهم لايفقهون شيئاً من ذلك؟

صبري الدمرداش: جميل، كلٌ يفهمه على قدر طاقته، فمثلاً مثال {وقال الذين كفروا لا تأتينا الساعة قل بلى وربي لتأتينّكم عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين}[سبأ:3] هنا نطلع بحلقتين في غاية الأهمية، أول حاجة، البدوي اللي هو في عصر النبوة يفهم الذرة بأنها النملة، والنملة فعلاً في اللغة الذرة، العرب يقولون أحرص من ذرة، أضبط من ذرّة، أنظم من ذرّة، واخد بالك حضرتك. لكن أنا، إنسان القرن الواحد والعشرين، ودارس في الفيزياء، أنا أفهمها الـatom الذرة، بمعنى اللي هي الذرّة، ولاتعارض. هو يفهمها على قدر فهمه وأنا أفهمها.. وربما الذي يأتي بعدي وبعدك بمائة سنة ولاّ ألف سنة يفهم معنى آخر، كلما تقدم العلم والنص القرآني ثابت لكن شوف...

عثمان عثمان (مقاطعاً): هو فهم الذرة على أساس أنها النملة أو بعض التراب أو شيء من التراب، ولكن نحن الآن فهمنا أن الذرة ...

صبري الدمرداش (متابعاً): هنا في لطيفة جميلة، لما نزلت {فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره}[الزلزلة:7/8] وبعدين حصل انقسام للذرة سنة 1896 وكان كل العلماء يعتقدون الذرّة لاتنقسم، فبعض المستشرقين قالوا، شوف القرآن بيقول، يعني ضرب المثل في سورة الزلزلة بالذرة باعتبارها أصغر موجود في هذا الكون. نحن نرد عليهم ونقول لهم، تعال ارجع لسورة سبأ، الآية الثالثة من سورة سبأ {..ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين..}[سبأ:3]. إذاً بنص القرآن هناك ماهو أصغر من الذرّة، إرجع إلى الآية 61 من سورة يونس {..وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} خلي بالك من كلمة و لاأصغر من ذلك ولا أكبر. إذاً في نص القرآن الكريم هناك ماهو أصغر من الذرة.

عثمان عثمان: دكتور يعني بس في موضوع الذرة قيل للدكتور زغلول النجار، ولكن ماذا لوجاء بعد زمن من العلماء من اكتشف أن هناك وحدة أقل وأصغر من الذرة. فقال، لا لا يوجد شيء كهذا. هل ترون أن مثل هذه التأويلات العلمية ستنتهي إلى مثل هذا التناقض، بحيث يتم تجاوزها؟ يعني العلم نفسه الذي يتحدث الآن عن الكوارك وهو أصلاً من الذرة.

صبري الدمرداش: أنت تؤيد كلامي، المقولة اللي أنت حضرتك قرأتها الآن تؤيد كلامي وتؤيد كلام الـ.. والقرآن طبعاً مش عايز تأييد يعني هو الحق المطلق يعني.

عثمان عثمان: ربما أنا أريد أن أورد ماقاله الدكتور زغلول النجار الذي يعمل في المجال الذي تعمل به أيضاً ويهتم به.

صبري الدمرداش (مقاطعاً): أه ده من الثابت..

عثمان عثمان (متابعاً): يعني أريد أن أضيء على هذا التناقض، وربما يأتي شخص آخر ويقول كلاماً آخر.

صبري الدمرداش: ليس تناقضاً. أنت تقول أن هناك ماهو أصغر من الذرّة، والآن فعلاً الكواركس أصغر والليبتون أصغر ده في أصغر من الكوارك اللي هو...

عثمان عثمان (مقاطعاً): يادكتور هو قال أنه لن يأتي من يتكلم بوجود شيء أصغر من الذرة، وأنت الآن تقول هناك شيء أصغر من الذرة.

صبري الدمرداش: ارجع لجوائز نوبل سنة 1896، مين اللي أخذ جائزة نوبل في الفيزياء؟ مدام كوري وزوجها بيير كوري وعالم النشاط الإشعاعي الفرنسي هنري بيكويريل، خدوها على إيه؟ خدوها على إثبات أن هناك ما هو أصغر من الذرة، حيث أن هناك ذرات عناصر مشعة تطلق تلقائياً جسيمات ...

الحقيقة العلمية والحقيقة القرآنية


عثمان عثمان (مقاطعاً): على كل دكتور، هذا يقودنا إلى تعريف الحقيقة العلمية، التي دائماً ماتتحدثون عنها، يعني ماهي الحقيقة العلمية؟

صبري الدمرداش: الحقيقة العلمية هي كل ماثبتت صحته بوسيلة أو أكثر من الوسائل الخمسة التالية: الملاحظة، التجريب، الاستدلال، الفحص، القياس. والعلم عند العرب هو ماثبتت صحته. يعني شيء تقدر توريه لي بالملاحظة ممكن، بالتجريب ممكن، بالاستدلال ممكن. وبدي أقول لحضرتك أن أكثر من 90 في المائة من الحقائق العلمية، خصوصاً عندما يتعامل العلماء مع حقائق هي من الصغر بمكان، زي الذرة أو من الكبر بمكان زي المجرة، كله بالاستدلال لأنه لايقدروا يلاحظوا ولايجربوا ولايفحصوا ولا يقيسوا فيرجعوا للإستدلال. وماهو الاستدلال ...

عثمان عثمان (مقاطعاً): قد يكون هذا الكلام، إن شاء الله، في موضوع الحقيقة العلمية والحقيقة القرآنية، ولكن بعد أن نأخذ مشاركة من أحد المتصلين دكتور. معنا الدكتور نبيل حنفي من السعودية أخصائي في طب الأطفال تفضل دكتور.

نبيل حنفي/ السعودية: السلام عليكم دكتور عثمان.

عثمان عثمان: عليكم السلام ورحمة الله تفضل أخي الكريم .

نبيل حنفي: السلام عليكم الدكتور صبري.

صبري الدمرداش: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أهلاً وسهلاً.

نبيل حنفي: أرجو أن يتسع صدر الدكتور صبري لرأي آخر. القرآن الكريم كتاب الله المنزل على رسوله الكريم، والقرآن كتاب الله الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. والمؤمن الحق ليس في حاجة إلى حقيقة علمية ترد في القرآن حتى يؤمن به، ففي أول سورة البقرة، من أهم صفات المؤمنين أنهم يؤمنون بالغيب. بسم الله الرحمن الرحيم {ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون} أما الحقيقة العلمية فهي ليست حقيقة مطلقة، ولكنها عرضة للتبديل والتغيير، ولذلك فإننا نرى أن محاولة تفسير القرآن تفسيراً علمياً، ومحاولة استقراء السطور وماوراء السطور، وتحميل الألفاظ والمعاني مالاتحتمل، ولَيْ عنق المعاني حتى تتوافق مع الحقائق العلمية الديناميكية المعرضة للتغير، لن يترتب عليه إلا الفتنة والإساءة للقرآن. والله سبحانه وتعالى يقول {ولقد يسّرنا القرآن للذكر فهل من مذكر..}[القمر:17] يعني القرآن سهل وبسيط. الدكتور يقول أن هناك ألف آيه لا يفهمها إلا العلماء. كيف فهمهم الصحابة وكيف فهمهم عامة المسلمين؟ أما ما اصطُلح اليوم على أنه حقيقة علمية، قد يُثبت بعد فترة خطأ هذه الحقيقة، والأمثلة على ذلك كثيرة، نذكر منها في عجالة، الآية الكريمة التي وردت في سورة النازعات مثلاً {والأرض بعد ذلك دحاها}[النازعات:30] كان أغلب المفسرين قبل اكتشاف كروية الأرض يفسرون كلمة الدحو حسب معناها في المعاجم اللغوية بالبسط والمد، ولكن بعد ثبوت كروية الأرض انقلب بعض المفسرين العلميين إلى المعنى الدارج لكمة الدحية وهي البيضة في بعض اللغات الدارجة. مثال آخر، في سورة الإنشقاق الآية 19 {لتركبن طبقا عن طبق} ولقد تفشت ظاهرة الأطباق الطائرة في النصف الثاني من القرن الماضي، وكثر اللغط عن هذه، أن هذه عبارة عن سفن فضائية صغيرة أرسلها أهل الكواكب الأخرى لاكتشاف الأرض، ولم يفوّت المفسرون العلميون الفرصة وراحوا يفسرون الآية تفسيراً علمياً ثم بعد ذلك ثبت أن هذه الظاهرة مناخية كونية ليس لها علاقة بسكان كواكب أخرى أو بسفن فضائية.

عثمان عثمان: دكتور نبيل وصلت الفكرة أعتقد، شكراً لك . دكتور يعني طرح عدة إشكالات وعدة تساؤلات.

صبري الدمرداش: ولا في أي إشكال. إن الحقيقة العلمية الثابتة هي ثابتة، كثافة الحديد 7,6 غرام من كل سنتيمتر مكعب منذ أن خلق الله الحديد وحتى تقوم الساعة. فيه حقائق ثابتة. معامل التوتر السطحي للماء 75 لكل سنتيمتر منذ خلق الله الماء إلى أن تقوم الساعة مثلاً ، مثلاً معامل التمدد الطولي للحديد 12 من مليون، النحاس 18 من مليون، الحقيقة الثابتة وليست الحقيقة المتغيرة. في حقائق آه بتتغير ولكن بناخد الحقائق الثابتة تماماً. بعدين فيه نقطة، هناك فعلاً ..أنت لم تسألني ليه اهتميت بالإعجاز العلمي للقرآن الكريم؟ منذ كنت طالباً وجدت أن الكثير من الآيات الكونية يعني مثلاً {..وجعلنا من الماء كل شيء حي..}[الأنبياء:30] يفهمها العامي ويفهمها أستاذ الفيزياء، لكن هل فهم الإنسان العامي لهذا التعميم العلمي الرباني، وجعلنا من الماء كل شيء حي، يعادل فهم أستاذ الفيزياء؟ تعال، خلق السموات، إعجاز للشخص العامي وإعجاز لعالم الفلك، لكن هل مدلولها واحد عند الاثنين شتان، شتان. نحن لو أخذنا بهذه النظرة سنلغي تماماً.. وبعدين في نقطة، يقولون أن القرآن الكريم، زي ماقال الأخ الكريم، أنه كتاب هداية. أجل هذا حق، ولكن الأحق منه أن للهداية سبل، فمثلاً، الترغيب سبيل، والترهيب سبيل، والتفكر سبيل، فخد مثلاً بالنسبة للترهيب {سأصليه سقر(26) وما أدراك ما سقر(27) لا تبقي ولا تذر(28) لواحة للبشر(29) عليها تسعة عشر(30)}[المدثر:26-30] {خذوه فغلوه(30) ثم الجحيم صلوه(31) ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه(32) إنه كان لا يؤمن بالله العظيم(33) ولا يحض على طعام المسكين(34) فليس له اليوم ها هنا حميم(35) ولا طعام إلا من غسلين(36) لا يأكله إلا الخاطئون(37)}[الحاقة:30-37]. وتعال بقى إلى الترغيب {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين(27) في سدر مخضود(28) وطلح منضود(29) وظل ممدود(30) وماء مسكوب(31) وفاكهة كثيرة(32) لا مقطوعة ولا ممنوعة(33) وفرش مرفوعة(34) إنا أنشأناهن إنشاء(35) فجعلناهن أبكارا(36) عربا أترابا(37) لأصحاب اليمين(38) ثلة من الأولين(39) وثلة من الآخرين(40)}[الواقعة:27ـ40] تعال بقى الجانب الثالث، التفكر {..إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات..}[آل عمران:190] لمين ماقال للناس رداً على الأخ الكريم ماقال للناس، {لأولي الألباب..} [آل عمران:190].

عثمان عثمان: من هم الألباب؟

صبري الدمرداش: أصحاب العقول وأصحاب الفطر السليمة ومنهم العلماء وبعدين ..

عثمان عثمان (مقاطعاً): ولكن يعني هذا القرآن جاء لعامة الناس، يجب أن يفهمه كل الناس.

صبري الدمرداش (متابعاً): يفهمه كل الناس بدرجات متفاوتة. ماحدش يقول أن حضرتك تفهم القرآن الكريم زي الشيخ الشعراوي مثلاً. لأ هناك درجات، كلنا نفهم القرآن الكريم بس على درجات، ما قال ليه للناس لأصحاب أولي الألباب، ومش كل لأولي الألباب، بثلاث شروط الذين يذكرون ويتفكرون ويقولون. يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم، ويتفكرون في خلق السموات والأرض، وبعدين لسان حالهم يقول إيه {..ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك..}[آل عمران:191] واخد بالك حضرتك؟ يبقى فيه شروط، وهذه أبلغ رد من القرآن الكريم نفسه أنه هناك درجات، هناك تفاوت.

عثمان عثمان: طيب دكتور، يعني اسمح لي، قبل أن آخذ فاصل قصير أن أذكر كلام الدكتور عبد الحق برونو وهو عالم فلك فرنسي يقول في إحدى المقابلات، إن الحقيقة شيء من الصعب تعريفه، ذلك لأنك لاتعلم إن كانت الحقيقة حقيقة فعلاً أم حقيقة محتملة، فالنظريات أحياناً تثبت حقيقة لفترة من الزمن ثم بعد ذلك يتبين خطؤها مع مرور الزمن. على كل، أسمع إن شاء الله التعليق على هذا بعد فاصل قصير .

صبري الدمرداش (مقاطعاً): بس في النص الأخير أقول لك ..

عثمان عثمان (متابعاً): دكتور سأترك لك المجال بعد الفاصل إن شاء الله.

صبري الدمرداش: أهلاً وسهلاً ومرحباً.

عثمان عثمان: فاصل قصير مشاهدينا الكرام ثم نعود وإياكم لمتابعة هذه الحلقة فتفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

عثمان عثمان: مرحباً بكم مشاهدينا الكرام من جديد إلى حلقة اليوم، إلى برنامج الشريعة والحياة مع الدكتور صبري الدمرداش أستاذ العلوم الطبيعية في جامعة الكويت. دكتور، كنت ذكرت كلام للدكتور برونو والذي سمّى نفسه عبد الحق وكنت تريد أن تعلّق. تفضل.

صبري الدمرداش: في النص اللي حضرتك قلته، لو استرجعته على مسامع الإخوة المستمعين والمشاهدين، تجد أنه دخّل النظريات، نحن لا نتحدث عن النظريات.. ما هي النظرية؟ إنها مجموعة افتراضات قد تخطئ وقد تصيب.

عثمان عثمان: هو تحدّث عن الحقيقة، قال ليست هناك حقيقة مطلقة.

صبري الدمرداش: لأ في، في العلوم الطبيعية فيه... ما أنا قلت لك أهو.. معامل التوتّر السطحي للماء 75 منذ أن خلق الله الماء إلى... فيه، فيه حقائق لا يمكن ينكرها..

عثمان عثمان (مقاطعاً): هل هي حقائق مطلقة أم نسبية؟

صبري الدمرداش (متابعاً): يعني إيه مطلقة ونسبية؟ ده كثافة الحديد، لمّا تجيب نوع معيّن حديد والحديد المطاوع وتقسم الكتلة على الحجم، حيطلع لك كذا، الكثافة دي ثابتة إلى ما شاء الله، ولا هي مطلقة ولا هي نسبية، هي حقيقة.. أما الحقائق في العلوم الإنسانية والنظريات، لأ، دي مسألة ثانية وهذه لا تخضع للقرآن الكريم، القرآن هو الحق زي ما قلنا. وبعدين أنا عاوز أقول، ده الوقت عاوز حد من الذين يفهمون القرآن الكريم حق الفهم، يقول لي { يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا.. }[الرحمن:33] ليه ربّنا اختار كلمة أقطار؟ وبعدين {...لا تنفذون إلا بسلطان(33) فبأي آلاء ربكما تكذبان(34) يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس...(35)}[الرحمن:33-35] عاوز أي عقل مسلم في العالم يقول لي، ليه ربّنا اختار عنصر النحاس، ما دام القرآن بيفهمه كل واحد؟

عثمان عثمان: لأنه هو حجة يعني، القرآن حجة على الناس.

صبري الدمرداش: بدرجات، قلنا بدرجات. ده حتى أي نص. شوف سورة الإخلاص {قل هو الله أحد(1) الله الصمد(2)}[الإخلاص:1-2]. إسأل ما شئت، وأنا عملت السؤال ده في برنامجي تباشير الصباح في إذاعة القرآن الكريم، اسأل من هو الصمد؟ تجد...

عثمان عثمان (مقاطعاً): يعني أنا أريد أن أسأل دكتور، هل الحقيقة العلمية هي حقيقة مطلقة يجب الإيمان بها؟

صبري الدمرداش: فيه حقائق من هذا النوع، أيوه.

عثمان عثمان: وفي حال لم يؤمن بها الإنسان؟

صبري الدمرداش: كيف لم يؤمن بها؟! أنا أقول لك على حاجة. خلّي بالك من ده، أنا أترك ده، قلم تركته، حصل إيه؟ سقط القلم، سقط ليه؟ بسرعة أجبني، سقط ليه؟

عثمان عثمان: أنا أسأل دكتور وأنت تجيب.

"
كمية الماء على الأرض تقدر بمليار و386 مليون كيلومتر مكعب
"
صبري الدمرداش:
فيه جاذبية. لو سألت أي واحد من البشر حيقول لك فيه جاذبية. سأقول له شفت الجاذبية؟ أرني الجاذبية. مع أنه مفهوم فيزيائي بياخدوا فيه ماجستير ودكتوراه. لكن لم يرَ أحد الجاذبية ولكنها موجودة، فعدم رؤيتك لشيء لا يعني عدم وجوده. حتى بقى بالنسبة للحقيقة العلمية. المثل اللي ذكره الأخ الكريم، وأنا أسأله لماذا ذكر الله النحاس؟ لا يمكن تجد إجابة إلا من عالم في الفيزياء النووية، لأن النحاس له خصائص فريدة. المهم، من ضمن الحقائق المهمة، تساءل العلماء منذ.. أو الإنسان منذ القِدم، ماء الأرض ده موجود منين؟ جاء من أين؟ وكوكب الأرض فيما نعلم هو الكوكب الوحيد اللي فيه ماء، كمية الماء مليار و386 مليون كيلومتر مكعب، فالعلماء يعرفون عدد قطرات الماء، ده كلام يعرفه العلماء، كبار العلماء. فتساءلوا من أين؟ من أيام أرسطو، 384، 322 قبل الميلاد، قال لك جاءت من السُحب الركامية، هي خزانات الماء، وبعدين فيه إله بيفتح الماء لما يكون راضي. طبعاً عارف الإغريق عملوا إله للشجر وإله للحجر وإله الحب والجمال.

عثمان عثمان: الفكرة دكتور؟

صبري الدمرداش: المهم. جاء القرآن بقى قال.. الأوّل تأكدوا بالعلم التجريبي أن ماء الأرض جاء من الأرض نفسها، عن طريق دراستهم لبخار الماء المتصاعد من البراكين، وجدوا نسبة بخار الماء في بخار البراكين 71.1. وبعدين نسبة الماء في جسمك، أخي عثمان، 71.1، نسبة الماء لليابسة في كوكب الأرض 71.1. الفعل واحد، والفعل واحد، والفعل واحد، إذاً الفاعل إيه؟ واحد.

عثمان عثمان: وفي كلِّ شيءٍ له آية تدلّ على أنه الواحدُ. ما أريد سؤاله هنا...

صبري الدمرداش (مقاطعاً): لأ، في ثانية. شوف القرآن قال في ده إيه بقى. طيب إنتو تاعبين نفسكم ليه، عاوزين تعرفوا مصدر الماء؟ {والأرض بعد ذلك دحاها(30) أخرج منها ماءها ومرعاها(31)}[النازعات:30-31]، القرآن بيقول لك ماء الأرض اللي محيركم ده جاء من الأرض نفسها، وهو ما أثبته العلم التجريبي، وده مش نظريات، ده حقائق وبياخدوا فيها جوائز نوبل. لازم نسلّم أنه في حقائق وبياخدوا فيها جوائز نوبل. وبعدين الأكثر إعجازاً { أخرج منها ماءها ومرعاها }، سُئل ابن عباس عن معنى { والأرض بعد ذلك دحاها } قال فسّرها ما جاء بعدها { أخرج منها ماءها ومرعاها }، المرعى أيضاً لمّا نحلّله، الأبخرة بتاعة البراكين، وجدوا أنه فيه غازين مهمين جداً غازات النتروجين وغازات الكربون، وده اللي يكوّن جسم النبات...

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور، دكتور طبعاً الحلقة غير مخصصة لشرح الإعجاز العلمي الذي تتحدث عنه. دعني الآن أسأل سؤال في موضوع إثبات السبق العلمي للقرآن الكريم بذكره للمكتَشفات العلمية دون تحميل آيات القرآن الكريم ما لا تحتمل.

صبري الدمرداش: جميل جداً. المثال الأول، أنا أسأل إشبيليه أو إدوين هابل أو غيرهم من علماء الفلك في العالم، كم عدد السماوات؟ وقد سألت، ما يعرفوش. وهم ناس أمناء في إجابتهم. قال لك لا أعرف، ليه لا تعرف، وأنت عالم؟! قال لك لأن العلم نفسه لا يعرف. أنا عارف عدد السماوات سبع، منين عرفت؟ وإنت عارف إنها سبع، منين عرفت؟

عثمان عثمان (مقاطعاً): باختصار دكتور، باختصار.

صبري الدمرداش (متابعاً): من القرآن الكريم {تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن..}[الإسراء:44] وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم "اللهم ربّ السماوات وما أظللن وربّ الأراضين السبع وما أقللن". أنا عرفت من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، لكن العلم لا يعرف حتى الآن. الحتّة الثانية، أن ربّنا.. في تحدّي في سورة الرحمن {يا معشر الجن والإنس..}[الرحمن:33] وقدّم الجن على الإنس لثلاثة أسباب، هم الأقدم وهم الأطول وهم الأعظم، الأقدم خَلْقَاً والأطول عمراً والأعظم قدرةً. الله سبحانه وتعالى يتحدى الجن والإنس {يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان(33) فبأي آلاء ربكما تكذبان(34) يرسل عليكما شواظ....(35)}[الرحمن:33-35]....

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور، بالعودة إلى موضوع السماوات، أظن أن هناك اختلافاً بين العلماء حول تفسير معنى السماوات. ولكن دعني آخذ مداخلة من الدكتور علي أسعد مدرّس في كلية الشريعة في جامعة دمشق، يريد أن يدلي بدلوه. تفضل دكتور.

صبري الدمرداش: دكتور علي أسعد وطفة، ولا مين؟

علي أسعد/ مدرّس في كلية الشريعة- جامعة دمشق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عثمان عثمان: وعليكم. دكتور يا ريت باختصار شديد يعني. الوقت داهمنا.

إشكالات التفسير ودور دلالة اللفظ


علي أسعد: نعم. المشكلة، يعني، بدايةً تتعلق بتحديد المصطلحات في كل علمٍ من العلوم، هذا أولاً. وأيضاً بالتخصص، ضرورة التخصص في من يريد أن يدلي دلوه بتفسير القرآن الكريم، هذا ثانياً. فمقولة الأستاذ الدكتور صبري يبيّن ما يتعلق بالتفسير العلمي، هذا لا مانع منه إذا كان يتفق مع دلالة اللفظ وإذا كان يخدم مقصد الآية. أما أن نأتي إلى كل آية ذُكرت فيها البعوضة أو ذُكرت فيها النار أو ذُكرت فيها أي صفة من الصفات، ونتكلم عن الخصائص الفيزيائية والكيميائية للنار وغيرها، فهذا طبعاً لا يتفق مع سياق الآيات. لكن أريد أن أقول فقط بما يتعلق عن الإعجاز العلمي أنه له جوانب ثلاث، الجانب الأول والثاني متّفق عليه بين العلماء. الجانب الأول عدم ذكر القرآن الكريم للأوهام والخرافات السائدة في عصر النزول. الجانب الثاني، يتعلّق بعدم تناقض نتائج العلوم التجريبية للحقائق القرآنية، وهذه بشرط أن تكون واضحة الدلالة، يعني أي آية نأتي إليها ينبغي أن تكون واضحة الدلالة، حتى لا يأتي إنسان ويقول هذه الآية لم تكن معلومة وبالتالي هناك سبق. فمثال ذلك أن رجلاً....

عثمان عثمان (مقاطعاً): الأمر الثالث دكتور، الأمر الثالث لو سمحت.

علي أسعد (متابعاً): أريد.. نعم.. سأعطي الأمر الثالث، لكن هذه حتى أعطي مثال عليها. أن رجل في الجاهلية كان يُدعى بذي القلبين، وكان يقول إن لي قلبين أعقل بهما أكثر من قلب محمد صلى الله عليه وسلم، فنزل قوله تعالى {ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه..}[الأحزاب:4]، فهنا النكرة في سياق النفي، الرجل، تفيد العموم، فلن يجعل رجلاً بقلبين كاملين.

عثمان عثمان: الأمر الثالث دكتور.

علي أسعد: الأمر الثالث يتجلى بمحاولة سبق القرآن الكريم إلى ذكر نتائج العلوم التجريبية قبل اكتشافها، وهذا السبق ينبغي ألاّ يكون معلوماً في عصر النزول. لكن يرد على هذا إشكالات متعددة. منها أن هذا السبق...

عثمان عثمان (مقاطعاً): ما هذه الإشكالات؟

علي أسعد (متابعاً): من هذه الإشكالات. أولاً، هذا السبق بالنسبة إلى مَن؟ لا يمكن أن يكون سبقاً بالنسبة لنا، لأن هذه الدلالة لم تُدرك إلا بعد كشف العلم لها، ولا يصح أن يُقال أنها سبقٌ قرآني لعصر نزول الوحي لأنهم ما كانوا فاهمين منه هذه العلوم. ثانياً، أيضاً لا يمكن... القرآن الكريم جاء بأخبار عن أمور غيبية فجاءت واضحة الدلالة، وقد فهمها الصحابة، من ذلك {غُلبت الروم(2) في أدنى الأرض وهم من بعد غَلَبهم سيَغْلِبُون(3) في بضع سنين...(4)}[الروم:2-4]، و...

عثمان عثمان (مقاطعاً): الأمر الثالث، نعم، المشكلة الأخرى.

علي أسعد (متابعاً): الإشكال الآخر، أنها لو كانت، يعني، الآن هذه واضحة الدلالة، قد يرَِد أنه قد يستشكلها الصحابة، والصحابة أُخبروا، وهم أهل الفصاحة والبيان، أُخبروا بما هو أبعد من ذلك من الأمور الغيبية فآمنوا بذلك وصدقوا به ولم يكن هناك أي إشكال. التطور الدلالي للألفاظ، من المعلوم أن دلالة اللفظ يُحمّل عبر العصور ذيولاً من المعاني لم يكن يدلّ عليها اللفظ في عصر نزول القرآن، يعني مثلاً، جاء أحد أصحاب التفسير العلمي المعاصرين، قال {..ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال..}[الكهف:18] فقال أنها تدل على الانقلاب الصيفي والانقلاب الشتوي وهذا موجود والأمثلة على ذلك كثيرة...

عثمان عثمان (مقاطعاً): طيب دكتور، حتى لا يأخذنا الوقت كثيراً، دعني أسمع الإجابة من الدكتور حول الإشكالات التي طرحتها.

صبري الدمرداش: أنا لا أرى إطلاقاً في كلام أخي الدكتور علي أية ثمّة إشكالات، على الإطلاق. فهو يقول، أن الألفاظ تتطوّر في الدلالة وأنا أوافقه على هذا. وأنا لسّه قايل لك، الذرّة بيفهموها في عصر النبوة بشكل وإحنا الآن بشكل، واللاحقين منّنا يفهموها بشكل، لأن القرآن الكريم يأتي على أوجه كثير. يعني معرفة...

عثمان عثمان (مقاطعاً): أعتقد الدكتور علي لم يقل هذا الكلام وإنما قال يجب أن نتقيد بالألفاظ القرآنية.

صبري الدمرداش: أكيد وأنا أضيف أن النص القرآني، عارف بقى، أن النص القرآني هو الأصل ما وافقه قُبل وما عارضه رُفض. أعطي حضرتك مثال. لو أن المفسرين القدامى، جزاهم الله ألف خير، التزموا بالنصوص. تعال مثلاً، والأفضل سورة النازعات اللي الأخ كان بيتكلم عنها والأرض بعد....

عثمان عثمان (مقاطعاً): بعد ذلك...

صبري الدمرداش (متابعاً): {أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها(27) رفع سمكها فسواها(28) وأغطش ليلها وأخرج ضحاها(29)}[النازعات:27-29] كويّس؟ طيب، هنا بقى، { وأغطش ليلها وأخرج ضحاها }، كلمة أغطش، ليل مين؟ ركّز معايَ أخ عثمان. { أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها } بنى مين؟ { رفع سمكها فسواها } سمك مين؟ السماء، { فسواها } سوّى مين؟ { وأغطش ليلها } ليل مين؟ السماء، و{ أخرج ضحاها } ضحى مين؟ السماء. المفسرين القدامى، لعدم معرفتهم بعلم الفلك والفيزياء، فسّروها على أنها ليل الأرض، وهم معذورون لأنهم.. لأنه هو الليل الذي يعرفون. لكن أغطش يعني أظلم، ويأتي عصر الفضاء، لو التزموا بالنص أغطش أي أظلم، عصر الفضاء كشف لنا، بعد مغادرة الغلاف الجوي الأرضي، فالسماء كلها مظلمة، كلها سوداء. أغطش يعني أظلم إظلاماً تاماً، ده مثل. مثل ثاني، {ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن..}[فصلت:37]. المستشرقين قالوا إيه؟ عجز الآية مش ماشي مع صدر الآية، لأن { ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر } إثنين، وإزّاي تأتي في صيغة جمع المؤنث والمفروض أن صدر الآية في صيغة المثنى؟ لو التزموا النص لكانوا اكتشفوا. هنا بقى إعجاز علمي ولغوي، بمعنى إيه؟ أن ألف لام الداخلة على الشمس وألف لام الداخلة على القمر هذه صادقة الدلالة على الوجهين، للعهد وللجنس. للعهد، اللي هو الشمس والقمر اللي كانوا معروفين أيام النزول، بدلالة النهي عن السجود لهما. وبعدين هي صادقة الدلالة للجنس، من جنس كل ما هو شمس ومن جنس ما هو قمر. الدليل، الدليل في لفظ... في ضمير جمع المؤنث، خلقهن.

عثمان عثمان: لكن دكتور، لكن الألفاظ، هل برأيك هي كافية لإثبات الحقائق العلمية؟

صبري الدمرداش: أنا مش عاوز أثبت الحقائق العلمية. أنا ألقي ضوءاً، واخد بال حضرتك. يعني {أغطش ليلها} لا يمكن يفسرها إلا واحد عارف إيه اللي بيحصل بعد مغادرة الغلاف الجوي الأرض. والسماء تأتي في القرآن الكريم على مستويين، السماء القريبة، الغلاف الجوي، يعني في سورة الأنبياء الآية 32 إشارة للغلاف الجوي أو السماوات العليا اللي بعد الغلاف الجوي. فكلمة أغطش ما يعرفش يفسرها إلا واحد عارف علم الفضاء.

عثمان عثمان: طيب دكتور. طبعاً دائماً نعود إلى الكلام الذي قلناه سابقاً، هناك ربما آراء متعددة حول بعض التفسيرات. ولكن دعني دكتور، الحديث دائماً عن الإعجاز العلمي، خاصةً في العقود الأخيرة، إلى متى سنبقى نتحدث في هذا الإعجاز العلمي؟

صبري الدمرداش: كويّس. نحن لا نتحدث عن كل إعجازات القرآن، أنا أتحدث عن آلف آية كونية، أنت ما سألتنيش ليه يا أستاذ عثمان، ليه إنت مهتم بالموضوع ده؟ مهتم بيه، صدقني، علشان أزوّد إيماني بالله، وجاب نتيجة معايَ منذ كنت طالب. ولذلك أنا أعذر الإخوة غير المتخصصين في العلوم، ما ذاقوا لذّة ومتعة، والله لذّة ومتعة هذا، ياه، يعني لمّا يقول { وأغطش ليلها }، ده كلمة لا يقولها إلا خالق. لمّا يقول النحاس لأن النحاس.. طيب إدّيني ثانية...

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور أنا لم يتبقَ معي إلا خمس دقائق..

صبري الدمرداش (متابعاً): طيب إدّيني ثانية.. إدّيني دقيقة، مثال جيّد جداً.

عثمان عثمان: تفضل دكتور. ولكن باختصار شديد.

صبري الدمرداش: باختصار شديد. ربّ العزّة يقول في تعميم علمي.. تعميم ربّاني {..وجعلنا من الماء كل شيء حي..}[الأنبياء:30] يعني أي شيء حي داخله الماء، ومِن هنا للتبعيض، وبعدين نفي للاستثناء، كل شيء حي. تعرف حضرتك المستشرقين لاقوا إيه؟ سأقول، كل حاجة في منتهى الجمال علشان تُثبت إن إحنا في حاجة نحاجج هؤلاء، وأنا أعذر الإخوة غير المتخصصين في العلوم، عندهم عذرهم. وجدوا حيوان، هذا الحيوان، يا أخي الكريم ومشاهدي الكرام، لا يشرب الماء على الإطلاق، مع أنه حيوان كبير، وزنه 100 كيلو. لا يشرب قطرة ماء في حياته. قالوا الله...

عثمان عثمان (مقاطعاً): طيب، وكيف الآية {..وجعلنا من الماء كل شيء حي..}[الأنبياء:30]؟

صبري الدمرداش: طيب أنا عاوز حد يرد بقى قبل ما أقول التفسير بتاعي.

عثمان عثمان: أنت سترد دكتور، أنا أسأل وأنت ترد.

صبري الدمرداش: لأ، أنا عاوز الإخوة اللي هم دخلوا في مداخلات ليس لها علاقة بالموضوع على الإطلاق..

عثمان عثمان (مقاطعاً): تفضل دكتور، الرد على هذا السؤال.

صبري الدمرداش (متابعاً): الرد على هذا السؤال. هذا الحيوان، اللي وزنه 100 كيلو ولا يشرب إطلاقاً الماء، وجدوا من خمس سنوات بس حل لهذا اللغز.

عثمان عثمان: ما هو الحل؟

صبري الدمرداش: شرّحوا جسمه، لاقوا فيه مصنع للماء، إزاي؟ مصنع بيصنع الماء، بكل ما تحمله الكلمة بالمعنى. شوف طلاقة القدرة بتاعة ربّنا سبحانه وتعالى. إيه المصنع ده؟ هو الماء عبارة عن إيه؟ أوكسيجين وهيدروجين، فهو بياخد أوكسيجين الهوا من الجو، هذا الأوكسيجين، والهيدروجين {الذي خلق فسوى(2) والذي قدر فهدى(3)}[الأعلى:2-3]، هداه إلى نوع معين من الحبوب الجافة، ما فيهاش قطرة ماء ولا ذرّة ماء، بياخدها وبعدين يهضمها في جهازه الهضمي ويطلّع الهيدروجين، وبعدين ياخد الأوكسيجين والهيدروجين ويكوّن الشيء بتوعه..

عثمان عثمان (مقاطعاً): ما تقوله كلام رائع جداً دكتور. ما شاء الله.

صبري الدمرداش (متابعاً): وبالتالي التعميم.. ده كلام ربّ العزّة. والشروط الأربعة، علشان دي مهمة جداً. أول حاجة، تلتزم بالنص القرآني تماماً، ما وافقه قُبل وما عارضه رُفض، ده نمرة واحد. ثاني اثنين، الالتزام بدلالات اللغة وبالقواعد النحوية. ونمرة ثلاثة، الالتزام بالصيغ البلاغية. نمرة أربعة، الأخذ بما هو ثابت، ثابت علمياً وليس مجرد افتراضات ولا نظريات. ومرةً أخرى أنا أعذر الإخوة اللي مش متخصصين بالعلوم، يعني ربّنا حرمهم من لذّة ومتعة تذوّق...

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور لم تجبني على السؤال، ما تقوله كلام جيد جداً ومهم جداً. ولكن لم تجبني على السؤال، نحن دائماً نتحدث عن الإعجاز العلمي، يعني متى سنبدأ التفكير في أسباب تخلفنا العلمي؟ متى سنبدأ البحث عن سبل للنهوض علمياً؟

صبري الدمرداش: هذا يخرج عن نطاق الحلقة.

عثمان عثمان: لأ، أنا أسأل سؤال في غاية الأهمية.

صبري الدمرداش: هذا موضوع عُرض عليّ بدايةً، يعني كان هو موضوع الحلقة، فلمّا الأخ المعدّ عرضه عليّ قلت له شوف لك حد غيري.

عثمان عثمان: يعني لن تجيب على هذا السؤال؟

صبري الدمرداش: لن أجيب على هذا السؤال، لأن أنا ملتزم بالمحاور بتاعة الحلقة. وفيها من الإبداعات وما يثبّت الإيمان ويزيد الإيمان، واخد بال حضرتك. يعني خذ مثلاً، على سبيل المثال إن كان عندك ثمّة وقت. {ألم نجعل الأرض مهادا(6) والجبال أوتادا(7)}[النبأ:6-7] خلّي بالك. { والجبال أوتادا } هذا يقول علماء البيان أنه تشبيهٌ بليغ، وما التشبيه البليغ؟ الذي حُذفت منه أداة التشبيه. فالحق سبحانه وتعالى لا يقول والجبال كمثل الأوتاد أو الجبال كالأوتاد، لأ، والجبال أوتادا على طول، ليه؟ أصبح المشبَّه عين المشبَّه به، وبالتالي تعال بقى شوف التفسير الدقيق، التزم.. من منطلق الالتزام بالنص القرآني، تجد إيه بقى؟ العربي لمّا بيطلع البر وبيوصل الخيمة، لازم له كم حاجة؟ ثلاثة أشياء، الخيمة القماشة، والأوتاد والقائم أو العماد. وما فيش خيمة بتقوم من غيرهم... كويّس؟ طيب، لمّا يأتي يدقّ الأوتاد بتاعة الخيمة في الأرض...

عثمان عثمان (مقاطعاً): بقيت دقيقة واحدة، دكتور.

صبري الدمرداش: (متابعاً): لأ، ده علشان المشاهدين، ده في غاية الخطورة..

عثمان عثمان (مقاطعاً): دقيقة واحدة من أجل الاختصار يعني.

صبري الدمرداش: (متابعاً): لمّا يأتي يدقّ، يا أخي عثمان، الأوتاد في الأرض بيثبّت الأرض ولاّ بيثبّت الأرض ولاّ بيثبّت الخيمة؟

عثمان عثمان: بيثبّت إيه؟

صبري الدمرداش: عنده قماشه ويأتي يدق القماشة في الأرض، بيثبّت الأرض ولاّ بيثبّت الخيمة؟ أكيد بيثبّت الخيمة. إذاً، الالتزام بقى بالنص القرآني، أدوّر على شيء، يعني، بيثبَّت على سطح على الأرض مش بيثبّت في الأرض نفسها. خلّي بالك، ده فرق كبير جداً في فهم مدلول الآية الكريمة.

عثمان عثمان: إذاً الأوتاد لا تثبّت الأرض نفسها؟

صبري الدمرداش: لأ، تثبّت الخيمة، الله، وهي الأرض ثابتة؟! الأرض بتدور سبع دورات ما فيش داعي لذكرها لضيق الوقت.

عثمان عثمان: إذاً ماذا تثبّت هذه الأوتاد؟

صبري الدمرداش: جدّ العلماء الملتزمون بالنص القرآني، عاوزين شيء يمس الأرض والأرض إيه؟ مش بيثبّت الأرض نفسها.. بالإضافة إلى أن الجبال تثبّته وجدوا الغلاف الجوي. الغلاف الجوي، طيب إزّاي؟ الغلاف الجوي هو القماشة، طيب والأوتاد؟ الجبال، طيب أين القائم؟ جذب الأرض الرهيب لجملة الغلاف الجوي، الغلاف الجوي وزنه رهيب جداً، يعني قوة الجذب خمسة بليون، بليون إيه؟ طن. يبقى إذاً هي بتثبّت الغلاف الجوي، ما الدليل؟ ليه ما سألتنيش الدليل؟ على شان..

عثمان عثمان (مقاطعاً): للأسف الشديد لن أستطيع أن أسمع منك الدليل لأن الوقت انتهى دكتور.

صبري الدمرداش (مقاطعاً): لأ، لازم تسمع الدليل علشان ما هو ..

عثمان عثمان (مقاطعاً): الوقت انتهى. لم يتبق معي إلا أن أشكرك دكتور..

صبري الدمرداش: (مقاطعاً): لأ، في خمس ثواني. لأ، خمس ثواني.

عثمان عثمان: خمس ثواني.

"
الجبال موجودة من أجل تثبيت الغلاف الجوي
"
صبري الدمرداش:
الدليل الرياضي. وزن الأرض 6600 مليون مليون مليون طن، وزن الجبال 10 مليون مليون طن، طرحوا الجبال وتركوا الأرض ملساء من غير جبال، وجدوا أنها يستحيل تحتفظ بالغلاف الجوي. إذاً الجبال موجودة علشان تثبّت الغلاف الجوي، وهذا ينسجم مع النص القرآني اللي حُذف منه أداة التشبيه. والعماد لم يُذكر في الآية الكريمة لأنه ذُكر عن طريق النجوم ..

عثمان عثمان (مقاطعاً): دكتور. لم يتبقَ لي في نهاية هذه الحلقة إلا أن أشكرك الدكتور صبري الدمرداش أستاذ العلوم الطبيعية في جامعة الكويت على هذه الجلسة المفيدة إن شاء الله.

صبري الدمرداش: بارك الله فيك.

عثمان عثمان: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة. لكم تحية من معدّ البرنامج معتز الخطيب ومن المخرج منصور طلافيح ومن سائر فريق العمل. إلى اللقاء في الأسبوع القادم بإذن الله، دمتم بأمان الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صبري الدمرداش: وعليكم السلام...

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة