من لبنان.. حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني   
الأربعاء 1427/7/15 هـ - الموافق 9/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

- البيان الوزاري والإجماع العربي لدعم لبنان
- دور قطر وفرص السلام في ظل الهيمنة الأميركية

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، من لبنان يستضيف اليوم سعادة الشيخ حمد بن جبر آل ثاني النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء القطري ووزير الخارجية، مرحبا بك سيادة النائب.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني- وزير الخارجية القطري: أهلا وسهلا.

البيان الوزاري والإجماع العربي لدعم لبنان

غسان بن جدو: أنتم الآن عقدتم اجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية هل نستطيع أن نفهم مجريات ما حصل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بسم الله الرحمن الرحيم في البداية إحنا سعيدين بوجودنا في بلد الصمود لبنان، الحقيقة الاجتماع كان يدور حول تقريبا نفس النقاط اللي دار فيها الحديث في القاهرة مع تغيير في الفهم العربي بشكل كبير جداً، أنت عارف أنه في القاهرة كان فيه نوع من الفريقين أو فيه آراء مختلفة الآن لاحظنا هنا أنه كان فيه إجماع وكان فيه وقوف واضح حول الحكومة اللبنانية والمقاومة اللبنانية وأخذ المطالب..

غسان بن جدو: وأيضا المقاومة اللبنانية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نعم وهذا معكوس في البيان.. موجود في البيان يعني وهذا مثل ما ذكرت لك فيه اختلاف عن الموضوع، مش لأنه نؤيد أو لا نؤيد المقاومة ولكن هناك ظروف كثيرة تجعل الدول العربية تلتف حول هذا الموضوع في الوقت الحاضر لعدة أسباب.

غسان بن جدو: ما هي هذه الأسباب؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني فيه إحباط مثل ما ذكرت في الشارع العربي رغم أنه فيه حد يقول هذا شارع عربي ولا مش شارع.. يعني فيه احترام أفتكر بدأ فيه احترام بعد معروفة وجهة نظر الشعوب العربية، أنت شايف المظاهرات في كل مكان، شايف الرأي العام العربي بصرف النظر عن بداية الموضوع كيف كانت، بصرف النظر عن أنه إحنا نؤيد أو ما نؤيد حد لكن أيضا هناك كيل بمكيالين في القرارات الدولية، تركوا إسرائيل تكمل على أساس تجهز على المقاومة اللبنانية ولم تجهز على المقاومة اللبنانية وكان للأسف فيه أنا أعتقد جزء من المشكلة الرأي العام.. مش الرأي العام جزء مشكلة في الموقف العربي كمان، فيه بعض الدول كانت مؤيدة لإنهاء المهمة خلينا نقول بكل صراحة والآن بما أن المهمة لم تنتهي نحمد الله أنه صار فيه تراجع وفيه الآن..

غسان بن جدو: يعني ما تزال مُصِر على أنه فيه البعض كان فعلا..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا هذا واضح وقيل في مؤتمر روما وراء الأبواب لأنه كان محدد أسبوع أسبوعين تنتهي المهمة، لله الحمد هذه لم تنتهي ولذلك الآن الكلام عن موقف عربي يختلف وإحنا سعداء بهذا الموقف إحنا لسنا متشمتين..

غسان بن جدو: منزعجين.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أو منزعجين من الموقف بقدر ما إحنا سعداء اليوم إن فيه موقف واضح عربي وهو يعكس نفس ما كنا نقوله في القاهرة.

غسان بن جدو: على ماذا اتفقتم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد البيان يعكس مجمل الاتفاق إضافة إلى وفد سيذهب غدا سيلتقي في الأمم المتحدة الأمين العام وربما مجلس الأمن ونحن بدأنا اتصالاتنا بما أن إحنا موجودين في مجلس الأمن للتهيئة لهذا الاجتماع.

غسان بن جدو: وفد يتألف من مَن؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يتألف من رئيس الدورة الحالية اللي هو الشيخ عبد الله بن زايد والأخ عمرو موسى ومني شخصيا.

غسان بن جدو: وماذا ستحملون للأمم المتحدة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: سنحمل وجهة نظر الدول العربية والحكومة اللبنانية وما تباحثنا فيه اليوم.

غسان بن جدو: إذاً أنتم نستطيع أن نقول رسميا أن الدول العربية تدعم لبنان ومقاومته وتتبنى النقاط السبعة التي طرحتها الحكومة اللبنانية.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا مع عكسه البيان ونحن سعداء على الإجماع العربي في هذا المجال.

غسان بن جدو: ما هي ملاحظاتكم على مشروع القرار الفرنسي الأميركي؟

"
للأسف الدول الكبرى في مجلس الأمن لا تعرف تركيبة الشعب اللبناني وكل ما تعرفه عنها هو طبيعة التراكمات السورية في لبنان، وإذا تبنى المجلس مشروع القرار الفرنسي الأميركي فإن لبنان مقبلة على حرب أهلية
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا القرار الفرنسي الأميركي إذا تُبني كما هو سيكون هناك حرب أهلية لبنانية وللأسف الدول الكبرى في مجلس الأمن لا تعرف التركيبة اللبنانية كما يجب، هي آخذه الموضوع بسبب ما حصل من تراكمات بينها وبين سوريا بين بعض الدول الغربية بينها وبين سوريا، ما حصل بالاغتيال الأثيم للشهيد رفيق الحريري رحمه الله ولكن يجب أن لا نخلط الأمور الآن هناك تركيبة في لبنان مهم أن تبقى وتكون متوافقة وبما أنها اتفقت على النقاط السبع نحن ندعم هذه النقاط السبع اللي تدعمها الحكومة اللبنانية وجميع أطراف الحوار اللبناني لأن إذا خرجنا عن هذا وإذا قرر مجلس الأمن شيء آخر سنجد مقاومة وسنجد اقتتال لبناني وهذا للأسف لا نريده وخاصة لبنان لا يتحمل أكثر من هذا.

غسان بن جدو: بكل صراحة هل تعتقد بأنكم ستجدون آذان صاغية أميركية وأوروبية لهذا الفهم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما أعتقد إلا إذا كان في راحت رسائل واضحة من الدول العربية المحورية واضحة بأنه هذا هو الموقف وما في موقف.. لأنه أنا أعتقد ما حصل في اجتماع القاهرة أعطى نوع من الإجازة لاستمرار بعض الأمور أنه في.. مادام في خلاف عربي خلونا وأنت تلاحظ أولمرت وتصريحاته في هذا الموضوع أنه في يعني مثل (Permission) حسب ما ذكر يعني أنا ما أعتقد ذلك لكن هذا إذا كان هذا موجود فهذا سيضعف موقفنا في نيويورك خاصة أنه في تعنت في تعديل القرار إلى الآن يواجه مندوبنا في الأمم المتحدة.

غسان بن جدو: هل أحرج العرب صمود لبنان ومقاومته؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله بالنسبة لنا أنا أتكلم في قطر إحنا يعني يسعدنا أن لبنان يكون قوي وأبي وحر وأن تكون مقاومته بصرف النظر أكرر مرة أخرى عن تداعيات وما أسباب الموضوع ولكن يعني الشارع العربي خليني أتكلم عنا وبدون وظيفتي وبدون مسماي متعطش لأنه يجب أنه الغرب يبدأ يفهم يتعامل مع الدول العربية بنوع من العدالة وليست عدالة كاملة نوع من العدالة.

غسان بن جدو: على مستوى الأنظمة العربية الرسمية أنا أقدر موقفك وموقعك ولكن نتحدث بكل صراحة هل أحرج الأنظمة العربية صمود لبنان ومقاومته؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما أستطيع أني أجاوب على هذا السؤال.

غسان بن جدو: هل تعتقد سيادة النائب بأن لبنان انتصر؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد لبنان.. إحنا يعني مش.. يعني أنا للأسف ما أريد قضية المعارك وذكر الحروب ومن انتصر ومن انهزم ولكن أنا أعتقد إذا هذه الظروف المأساوية اسُتغلت كما يجب من قبل الدول العربية قد أنها تكون فاتحة لتفاهم ولتعايش بسلام مع إسرائيل في ظل ظروف أحسن وأن لا تكون إملاءات من طرف واحد وهذا هو المهم كيفية الدول العربية بالذات الفاعلة تستغل هذا الموقف لوضع نظام جديد للوصول لعملية سلمية واضحة وثابتة وترضي كل الأطراف.

غسان بن جدو: مع ذلك أسألك هل تعتقد بأن ما حصل في لبنان أسقط أسطورة ما يسمى بالجيش الذي لا يُهزم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا لست بعسكري ولكن هذا ما يقال.

غسان بن جدو: هل ما حصل اليوم يُبشر بإمكانية تنسيق عربي جدي وفاعل في المرحلة المقبلة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نأمل ذلك، نأمل أنه يكون في تكتل عربي واضح وقوي في هذا الموضوع.

غسان بن جدو: على أي أساس تأمل؟ هل هناك مقومات على الأرض تجعل الأنظمة العربية يمكن أن تنسق في القضايا الأساسية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: والله أنا أعتقد.. أنا أعتقد الاجتماع اليوم كان نوعا ما مش نوعا ما بل إيجابي، أصفه بالإيجابي.


دور قطر وفرص السلام في ظل الهيمنة الأميركية

غسان بن جدو: أنا لماذا أسألك هذا السؤال بكل صراحة؟ لأنه سمعنا في الأسابيع الأخيرة دائما هناك تراشق، هناك من ينسق، هناك من لا ينسق حتى وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل اتهمكم يعني بوضوح أنتم يعني أنتم نسقتم مع إسرائيل، أقمتم علاقة مع إسرائيل ولكنكم لم تنسقوا لا مع السعودية ولا مع الدول العربية حتى القضايا الكبرى الأساسية لم تنسقوا فيها.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أولا أنا لم أذكر في كلمتي في الجزيرة إنه لم ينسقوا معنا قبل الذهاب إلى مدريد، قلت كنا نتمنى أن نعرف وينسقوا معنا ولكن هذا شأنهم وهم متأكد أنا إن هم حريصين على لبنان وذهابهم هناك بسبب حرصهم على لبنان وسلامة لبنان ولكن قلت عندما انتهى الاجتماع لم نُبلَّغ كدول عربية ما تم الاجتماع ما اتفق عليه وما اختلف عليه بل عرفنا من الأطراف الأخرى وهذا يعني عتب مثل ما هو يقول إن أمُن فأنا أيضا هو يمن عليه بأنه يقول بس هذا.. هذه هي الحقيقة، أما إن إحنا رحنا لإسرائيل دون استشارة حد فهذا كلام غير صحيح، إحنا جلسنا مع الإخوان في السعودية وباقي الدول العربية في مدريد مقابل شامير والباقيين واتفقنا على عملية سلمية، في حد أنهاها بعجل وفي حد في نصف الطريق وفي حد في بداية الطريق وفي حد مازال يطرح عمليات سلام وهذا شيء إيجابي وإحنا دعمناه، معناه إنه إحنا ما نتكلم عن الاعتراف بقدر ما نتكلم عن عملية سلام الآن بيننا وبين إسرائيل لأن الاعتراف حصل إضافة إلى ذلك مَقُولة العلاقات مع إسرائيل، الآن في ظل اتفاقية التجارة الحرة والجات كل اللي وقعوا بما فيها إخواننا في السعودية هذه الاتفاقية لها شروطها وشروطها معروفة أنه لا يوجد هناك مقاطعة في هذا الموضوع ولذلك يعني ما أعتقد إنه الوصف كان دقيق بما أنا تمنيته إنه كنا نعرف بما حدث في روما وإنه إحنا ذهبنا كأنه إحنا رحنا لإسرائيل بدون روما، بدون أسلو، بدون اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل، بدون اتفاقية سلام بين الأردن وإسرائيل وبدون مبادرات.. من السبعينات والدول العربية تطلق مبادرات آخرها مؤتمر لبنان والمبادرة العربية فإحنا لا نتكلم عن علاقات بقدر ما نتكلم عن عملية سلام.

غسان بن جدو: الآن قطر العضو العربي في مجلس الأمن الدولي ما الذي أنتم ستفعلونه الآن كأنكم يعني كما يقال يعني في وجه المدفع؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني إحنا أولا لازم تكون التوقعات محدودة بقدر، أولا إحنا دولة تعتبر ضيفة على مجلس الأمن لمدة سنة ونصف قادمة وعلى هذا الأساس نعمل بما يمليه ضميرنا وبما يطلب منا أشقائنا العرب في هذا الموضوع ونقوم بجهد لا نعتقد إن هو جهد خارق ولكن نقوم بما نستطيع.

غسان بن جدو: بمعنى؟ الآن لا في إشكالية الآن يعني أنتم الآن..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إحنا مازلنا..

غسان بن جدو: يعني هل تخشون مثلا.. عفوا هل تخشون مثلا أن تدفعوا ضريبة أي تشدد إذا صحة تعبير أميركية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا هو أنا أعتقد إنه إحنا نتكلم عن مواقف وعن دول وعن حرية رأي ووجهة نظر ولذلك أنا أعتقد الجميع يحترم وجهة نظرنا مثل ما نحترم وجهة نظرهم، قد يختلف معنا وهذا من حقهم يختلفون معنا ومن حقنا نختلف مع الغير ولكن إحنا نختلف في موضوع معين.

غسان بن جدو: بكل صراحة هل أنتم مقتنعون وتتعاطون على أن الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل يتعاطيان مع هذه الحرب أو العدوان على لبنان بأنها قضية مصيرية وينبغي أن يذهبوا فيها إلى النهاية؟

"
كان يجب على الولايات المتحدة وهي دولة عظمى أن تكون متوازنة في موقفها في هذه الأزمة لأنه هناك تعاقدات واتفاقات بينها وبين إسرائيل تفوق كل تعاقداتها واتفاقياتها مع الدول العربية
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني شوف أنا أريد أقول إنه في اندفاع في هذه القضية أكثر مما يجب وخاصة إنه أميركا كدولة عظمى ودولة صديقة وحليفة لأغلب الدول العربية بما فيها قطر يجب أن تكون مواقفها متوازنة مع تقديرنا لأنه هناك تعاقدات واتفاقات مع إسرائيل تفوق كل التعاقدات والاتفاقيات العربية والصداقة العربية الأميركية وهناك التزام بحماية إسرائيل وهذا أنا ذكرته سابقا في الجزيرة، إحنا مؤمنين فيه ويجب أن لا نطعن فيه هذا اتفاق بين دولتين نحترمه ولكن أميركا بما أنها دولة عظمى ودولة تكاد تكون الوحيدة الآن اللاعب الدولي يجب أن تكون هناك عدالة لأن هذه العدالة ستقلل من عمليات الكره والانتقام ومن عمليات الإرهاب اللي سائرة ولن تعطي حجج للإرهابيين اللي يريدون يستخدمون الحجج في عملهم الإرهابي الغير مبرر، لا نريد أن نعطيهم حجج بأنه دولة كبرى مثل أميركا لا تستمع إلا لطرف واحد.

غسان بن جدو: سؤال تقني، هل طلبتم الإذن أنتم كوزراء خارجية الدول العربية عندما أتيتم إلى هنا من إسرائيل حتى تحط طائراتكم في بيروت؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا إحنا طلبنا من الجيش اللبناني وأخطرنا الجانب الإسرائيلي، إحنا يعني أتكلم عن قطر أخطرناهم إنه إحنا نازلين ولكن الإذن الرسمي أخذناه من الحكومة اللبنانية.

غسان بن جدو: والبقية نفس الشيء تقريبا، الشيء ذاته تقريبا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما أعرف والله.

غسان بن جدو: ما في مشكلة يعني في هذا الموضوع.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما أعرف.

غسان بن جدو: طيب سيادة النائب بكل صراحة ألا تعتقد بأن الوضع العربي الرسمي وليس الشعبي بات بحاجة إلى مراجعة جدية وجذرية وصحيحة؟

"
الوضع العربي الرسمي يحتاج إلى وضوح في الرؤية وإلى صراحة بين الدول العربية ويجب عدم استخدام الخلافات الإقليمية بين دولة وأخرى في عمليات مصيرية عربية
"
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد إنه الوضع العربي الرسمي محتاج إلى وضوح في الرؤية وإلى صراحة بين الدول العربية وإلى عدم استخدام الخلافات الإقليمية أو اللي بين دولة ودولة في عمليات مصيرية عربية، يجب نوحد موقفنا بحيث إن نحن نجتاز أي أزمة تمر فينا، إحنا نعرف إنه حتى في الاتحاد الأوروبي في خلافات ولكن هذه الخلافات لها طبقة ولها نظام معين ولا تطغوا على كل شيء، أتمنى إن إحنا نصل كدول عربية إلى هذا الحد من الفهم للاختلاف في الرأي.

غسان بن جدو: عندما يقول وزير الخارجية السوري وليد المعلم هنا في بيروت ربما الحرب تتوسع إقليميا ونحن مستعدون لها، هل يخيفكم هذا الأمر؟ هل تتوقعونه أولا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني أنا لا أتمنى ذلك.

غسان بن جدو: هل تتوقعونه؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ولا أستطيع أن أحلل لأني لست قريب جدا من هذه المنطقة بالشكل اللي يجعلني متأكد أكثر من الآخرين.

غسان بن جدو: طيب إذا تعالت إسرائيل وذهبت قدما في هذه الحرب هل يمكن أن تتوسع؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: كل شيء جائز ولكن أي حرب لن تكن في صالح السلام، أي اقتتال لن يكون في صالح السلام، يجب الآن كلنا نتفاهم ونجلس على الطاولة مثلما ذكرت مع كل الأطراف بما فيهم إسرائيل للوصول لسلام عادل ونبذ العنف ونبذ الإرهاب والمنطقة أمامها كثير من الازدهار اللي ممكن تقوم فيه وأيضا أمامها كثير من المشاكل، لو دخلنا في هذا الخط لن ننتهي.

غسان بن جدو: لكن أخشى أن لا يقتنع كثير من هذا الكلام، بالتحديد الآن هناك دم سيادة النائب هناك دم هناك ركام على الأرض اللبنانية والحديث ربما عن السلام لا بأس به استراتيجيا لكن الآن هناك دم هناك ركام هناك عدوان إسرائيلي، إذا توسعت الحرب ما العرب فاعلون؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هو الآن مطلوب.. أنا ما أستطيع أن أتكلم باسم العرب ولكن أنا أعتقد إنه المهم الآن إيقاف العدوان وهذا اللي راح نسعى له إن شاء الله وكل الدول العربية جميعها متفقة على هذا الموضوع.

غسان بن جدو: شكراً لك سيادة النائب الشيخ حمد بن جبر آل ثاني على هذا اللقاء، شكراً لكم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة وإلى لقاء آخر بإذن الله في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة