أبعاد المواجهات بين المقاتلين الأكراد والجيش الحر   
الثلاثاء 1433/12/29 هـ - الموافق 13/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
 فيروز زياني
فايز الدويري
محيي الدين عيسو
حمد حسين الحاج علي
مثقال البطيش

فيروز زياني: السلام عليكم وأهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج حديث الثورة، في تمددهم العسكري على الأرض وجد المقاتلون المناوئون للنظام في دمشق طريقهم إلى معبر رأس العين في محافظة الحسكة تطورا يكتسب أهميته هذه المرة من نقطة التماس  التي تربط هذه المواقع بالحراك الكردي الذي يتماهي مع الثورة حينا ومع تطلعاته الخاصة حينا آخر.

 [تقرير مسجل]

 ناصر آيت طاهر: نجاحات الفعل الثوري المسلح تتمدد شمالا، يقول الجيش الحر انه سيطر بعد معارك هي الأعنف في المنطقة على مناطق واسعة من محافظة الحسكة أهم مناطق النفط في سوريا، في نطاق سيطرة كتائب الثوار هناك منطقة أصفر النجار بريف الحسكة وقبلها رأس العين البلدة العربية الكردية بمعبرها الذي سيفتح للثورة خطا أخر إلى تركيا، لا يجد المتابعون بدا من التساؤل عما إذا كانت إستراتيجية عسكرية محكمة وراء تقدم الجيش الحر اللافت وعما إذا كان إنجازه هذا يعكس بالضرورة تفوقه على الأرض، وإذا لم يكن فهل جاءت آخر مكاسب لصالح الثور نتيجة انشغال النظام السوري بتحصين قلاعه في حمص وحلب ودمشق التي حرك إليها وحدات عسكرية من مناطق عدة، في كل حال ليس نفوذا كاملا في الجيش الحر مع أنه يسيطر على منطقة واسعة بمحاذاة الحدود التركية بعمق ثمانين كيلو مترا كما يقول قادة ميدانيون، فبعد ساعات من سيطرة الجيش الحر على مدينة رأس العين سيطرت على مدينتي الدرباسية وتل تمر في الحسكة وحدات حماية الشعب الكردي، وتلك قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الذي يعد امتدادا لحزب العمال الكردستاني داخل سوريا، لم يكن ثمة قتال بل ضغوط ومفاوضات انتهت بخروج قوات النظام من المدينتين وليست هذه بسابقة، ومع ذلك فثمة تحديات. المجلس الوطني الكردي المعارض يريد من الجيش الحر أن يغادر محافظة الحسكة، يعلل مطلبه بالخشية على المنطقة من قصف قوات النظام وهي ملجأ نازحين من مناطق سورية عدة، ومع ذلك فمن الخبراء بالملف من يتساءل أي مأرب للأكراد في موقفهم ذاك وهم في الأساس في معسكر الثورة؟ يتساءلون وفي الأذهان مواجهات بين المقاتلين الأكراد والجيش الحر أعقب الدخول الأخير حي الأشرفية الكردي في حلب، الوضع الآن أعقد، الحسكة منطقة تنوع عرقي غنية بالنفط فمن ذا يقنع الثوار بما يحاولون إقناع المعارضة السياسية به التوجس من الأخر لن يخدم الثورة. 

[نهاية التقرير]

 مطالبة الأكراد للجيش الحر بمغادرة الحسكة

فيروز زياني: لمناقشة هذا الموضوع معنا من عمان اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية على أن ينضم إلينا لاحقا مجموعة من الضيوف لمناقشة هذا الموضوع، نبدأ معك اللواء فايز الدويري ونسأل كيف تتابع ما يحدث في محافظة الحسكة بين الجيش الحر والأكراد المطالبينه بمغادرة هذه المحافظة هو الذي سيطر على أجزاء مهمة فيها؟ 

فايز الدويري: مساء الخير أولا  سيدة  فيروز. 

فيروز زياني: مساء الخير. 

فايز الدويري: ما يجري في محافظة  الحسكة هو جزء من كل، هو جزء من النظرة الكلية إلى ما يجري على الجغرافيا السورية، ولكن له خصوصيته بسبب التعدد الأثني والعرقي في محافظة الحسكة لكن إذا أردنا أن نتحدث من منظور الثورة السورية والهدف الأساسي هو إسقاط النظام بكافة رموزه فيجب أن يتم تجاوز التنافس البيني ما بين الجيش الحر وبين التنظيمات الكردية، أي يجب أن لا نستبق الأحداث حيث لم تسيطر هذه القوات بالمطلق على محافظة الحسكة، تمت السيطرة على بعض المواقع وخاصة على معبر رأس العين وهو المعبر قبل الأخير حيث تبقى معبر واحد مع تركيا اللي هو يقع في منطقة اللاذقية، معبر كسب إذن يجب على الأخوة المشاركين في الثورة أن لا يتنافسوا قبل انتهاء المعركة وإسقاط النظام السوري، لكن هذا الأمر لا يغفل العيان بأن التطلعات الكردية في لحظة ما تنظر إلى الشرق تنظر إلى منطقة كردستان العراق وتحقيق الحكم الذاتي الموسع، والذي يمكن أن يكون بداية لإنشاء دولة كردية إذا ما تغيرت الظروف الإقليمية والدولية، إذن هذا التطلع يمكن أن يلحق الضرر بالثورة السورية خاصة أنها لم تحقق انجازات كاملة يستطيعوا من خلالها فرض إرادتهم على أرض المعركة. 

فيروز زياني: دعنا نتحول إلى أربيل وقد انضم إلينا من هناك محيي الدين عيسو الكاتب الصحفي الكردي المعارض سمعت ما ذكره السيد اللواء الوقت لم يحن بعد لمثل هذه الأمور الوقت الآن للمعركة هي معركة واحدة أليس كذلك؟ معركتكم ضد النظام السوري أم أن الوضع مختلف بالنسبة للأكراد؟ 

محيي الدين عيسو: نعم مساء الخير لكم والرحمة لكل شهداء سوريا، سيدة فيروز يعني لا أحد يستطيع أن يزاود على الأكراد بوطنيتهم السورية، الأكراد كانوا.. المناطق الكردية كانت من أوائل المناطق التي شاركت في هذه الثورة وقدمت العديد من التضحيات لهذه الثورة ومن الشهداء هناك المئات من الشهداء، ليست لدينا أية تطلعات لبناء دولة كردية نحن سوريون بامتياز نفتخر بقوميتنا الكردية ونعتز بسوريتنا لم..هناك أكثر من خمسة عشر حزبا سياسيا كرديا لا أحد من هذه الأحزاب يطالب بدولة كردية أو يطالب بالانفصال عن سوريا، نحن سوريون بامتياز، بالنسبة لموضوع..بالنسبة لموضوعكم عن الجيش الحر نحن نجد أن الجيش الحر هو وليد حالة طبيعية، حالة طبيعية أناس شرفاء رفضوا إطلاق النار على المواطنين وانشقوا عن جيش النظام، النظام الذي قصف هذه المناطق وهو قتل الآلاف من المواطنين هؤلاء الشرفاء رفضوا إطلاق تلك، الرصاص على المواطنين لكن تواجدهم في المناطق الآمنة وتواجدهم في المناطق الكردية هو حسب رأيي الشخصي هو خطأ كبير لأن هذه المناطق هي مناطق آمنة بالأساس لا يوجد فيها النظام، إن تواجد هذا النظام فهو متقوقع في فروعه الأمنية وفي أماكنه التي لا يتحرك.. 

مناطق عبور آمنة للجيش الحر

 فيروز زياني: لكن سيد محيي الدين، سيد محيي الدين ما الضرر في تواجده في هذه المناطق إن كانت فعلا تشكل مناطق إستراتيجية بالنسبة للجيش الحر، مناطق عبور يحتاجها كإمدادات أيضا إلى تركيا من تركيا إلى الداخل التركي وفي الاتجاه الآخر؟ 

محيي الدين عيسو: سيدتي الكريمة هناك شريط حدود طويل بين المناطق الكردية وتركيا لكن الجيش الحر دائما يحاول أن يحتمي بالمواطنين يعني أنا ابن منطقة رأس العين دخل الجيش الحر واقتحم مدينة رأس العين ،رأس العين عدد سكانها لا يتجاوز 50 ألف شخص شرد منها وهجر منها أكثر من 30 ألف مواطن سوري، شردوا إلى المناطق التركية، مهمة الجيش الحر هي حماية المواطنين وليس تشريدهم والمساهمة في جعل النظام يقوم بتشريد المواطنين وقتل هؤلاء، هناك شريط حدودي طويل يستطيع الجيش الحر تهريب ما يشاء من هذه المناطق لكن أنا أعتقد أن هناك مخططا سياسيا من أجل سيطرة الجيش الحر على هذا الشريط الحدودي بتوجيه تركي، الموضوع ليس موضوع أنه يحاولون أن.. السيطرة والقضاء على النظام أو تحرير المناطق الكردية يعني كل ما تم تحريره هو عبارة عن مفرزة موجودة في منطقة رأس العين لا يتجاوز عدد عناصرها خمسة عشر عنصرا، ماذا فعلوا في منطقة رأس العين شردوا الأهالي، كان هناك قصف من قبل النظام،هناك قصف متبادل من قبل الطرفين نحن دائما نقول للجيش الحر أنتم إخوتنا نحن في كل مظاهراتنا كنا نقول لهذا الجيش .. فقط اسمحي لي أن أكمل هذه الفكرة بس أكمل هذه الفكرة، يعني ماذا تفعل كتيبة ثوار الرقة في منطقة رأس العين أنا أتسأل بالله عليكم أليست الرقة أولى لكم بتحريرها؟ الرقة موجودة ما زالت موجودة بأيدي النظام، ماذا يفعلون غرباء الشام في منطقة رأس العين التي هي منطقة كل سكانها من الأكراد والعرب والمسيحيين والأشوريين والأرمن والتركمان؟ هي منطقة .. 

فيروز زياني: سيد محيي الدين أنا أريد أن أستوضح منك جزئية وقد طرحت سؤالك وأعدك بأننا سنطرحه حينما يجهز معنا ضيف من الطرف الأخر، تخوفكم من الطرف التركي والجانب التركي ولعل هذا ما يدعونا للسؤال الآن لو سمحت الإجابة تكون عليه بإيجاز نود أن نستفهم علاقتكم بحزب الاتحاد الديمقراطي المسيطر الآن على ربما الميدان في محافظة الحسكة والذي يعتبره البعض امتدادا طبيعيا حزب العمال الكردستاني في تركيا؟ 

محيي الدين عيسو: سيدتي،نعم سيدي الكريمة حزب الاتحاد الديمقراطي هو حزب سوري بامتياز، هذا الحزب يتواجد فيه هيئة التنسيق الوطنية، هذا الحزب حزب منظم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وعسكريا. صحيح هو يسيطر على هذه المناطق لكن هذا لا..لا يبرر لتركيا أن تقوم بإدخال قوات من الجيش الحر من أجل تحرير أو احتلال هذه المناطق وليس تحريرها من النظام لأنها تقوم بتحرير هذه المناطق من أهاليها، حزب الاتحاد الديمقراطي هو موجود في هيئة التنسيق الوطنية وهو تيار سياسي معارض وهو موجود في الهيئة الكردية العليا معه مجموعة من الأحزاب الكردية يتجاوز عددها خمسة عشر حزبا، هذه الهيئة الكردية تعمل من أجل تنظيم الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وكل ما هو موجود في محافظة الحسكة ليس حزب الاتحاد هو الوحيد الذي يسيطر وان كان يسيطر بنسبة، بنسبة 60 أو 70 بالمية لأنه حزب منظم لكن لا يبرر لتركيا هذا التصرف بأن تقوم باقتحام هذه المناطق. 

فيروز زياني: دعنا نتحول الآن وقد بات جاهزا معنا من دبي وعبر سكايب اللواء محمد حسين الحاج علي وهو قائد الجيش الوطني السوري، بداية سيد اللواء قبل أن نخوض بهذا الموضوع سؤال طرحه ضيفنا في الواقع من أربيل قال: ما الذي تفعله بعض الكتائب كتائب الرقة أو لواء الرقة في هذه المناطق في محافظة الحسكة وسأذهب أبعد من ذلك ما ذكره قيادي في الحزب الديمقراطي الكردي تحديدا سيد محمد إسماعيل أن معظم المقاتلين الذين دخلوا رأس العين هم من الجهتين كيف تردون على هذه التخوفات؟ 

محمد حسين الحاج علي: أختي الكريمة يعني هو.. هذه المخاوف إلي يطرحها زميلنا المحاور هي مخاوف غير طبيعية لأنه الثوار يتحركون في كل المواقع وفي كل الأماكن وليس لمناطق يستولي عليها أكراد أو سنة أو غيرهم أو عرب هذا، هذا الطرح هو طرح للأسف الشديد هو طرح للتجزئة نحن لا نوافقه عليه، أين نجد مصلحة الثوار بالحركة يتحركون وهذا لا يضير الإخوة الأكراد لأنه إحنا نشعر بأنه إحنا وإياهم في اتجاه واحد وعلى خط واحد. للأسف الشديد لا نطمئن لوجود حزب العمال الكردستاني في شمال سوريا لأنه نحن نعلم أجندة حزب العمال الكردستاني، وبالتالي هذا لا يطمنا يجب لابد أن نحافظ على النسيج الموجود في هذه المنطقة والذي هو نسيج مختلط ما بين العرب والأخوة الأكراد الذين نشاركهم الثورة ويشاركونا هذه الثورة، هذا غير منطقي يعني. 

فيروز زياني: نعم سيد محمد حسين ضيفنا من أربيل قال.. 

محمد حسين الحاج علي: لا يجوز أن تحدد يعني هناك مقاتلين من درعا في دمشق وهناك مقاتلين من حلب في حمص وهناك مقاتلين من حمص في حلب، هذا التقسيم يعني للأسف أنا لا أوافق زميلي على ذلك. 

فيروز زياني: ما ذكره في الواقع ضيفنا من أربيل يتماهي تماما مع ما ذكره العديد من الأكراد وقد يعني قرأنا الكثير من التصريحات لهم بأن هذه المنطقة تحديدا هي منطقة آمنة لآلاف اللاجئين من السوريين وبالتالي ضروري إبقاءها كذلك وعدم تعريضها ربما لنقمة وقصف من الجيش النظام السوري الذي ربما قد توفره كذريعة تواجد أعضاء وعناصر من الجيش الحر ألا تقنعكم مثل هذه الحجج وكيف ممكن الرد عليها؟ 

محمد حسين الحاج علي: بالعكس هذا يدل على أن النظام ينسق مع حزب العمال الكردستاني يعني إذا تواجد المقاتلون الثوار في هذه المناطق يكون..يتم تدميرها أو يتم قصفها من قبل الطيران وإذا تواجد حزب العمال الكردستاني لا يتم قصفها، هذا منطق غير سليم على الإطلاق، معناته دليل كبير جدا على أن هناك تنسيقا كبيرا ما بين حزب العمال الكردستاني وما بين قوات النظام. 

فيروز زياني: تواجد حزب العمال الكردستاني تشير إليه أنت والكلام على مسؤوليتك سيد اللواء محمد، سنعود حتما إلى ضيفنا من أربيل لنستوضح هذه النقطة ولكن قبل ذلك نتحول إلى الميدان لنعرف تحديدا ما يجري على الأرض معنا الآن من ادلب العميد الركن مثقال البطيش وهو عضو القيادة العامة للمجالس العسكرية الثورية، يعني بين المناطق التي تسيطرون عليها في الجيش الحر وبين ما يسيطر عليه الأكراد الممثلون في وحدات حماية الشعب الكردي ما الوقائع على الأرض في الحسكة؟ 

مثقال البطيش: أختي الكريمة في الحسكة هناك قرى تحررت، رأس العين ومن حولها، قرى صغيرة تحررت، يحاول النظام بالقصف.. اليوم العوامل الجوية غير مؤهلة لطلعات الطيران لذلك نشاهد عدد الشهداء 52 شهيد فقط، هذا دليل من يقرأ من يقرأ الواقع وما يجري على الأرض خلال الأيام القليلة الماضية تنازل عدد الشهداء اليوم بسبب العوامل الجوية ولكن بدأ بالقصف بالمدفعية والدبابات على كامل المناطق التي خرج منها، التي تم تحريرها وتطهيرها من الشبيحة ومن عناصر النظام من قبل الجيش الحر، لذلك لجأ للباع الطويلة لأنه يخشى المواجهة باستخدام المدفعية من بعيد والدبابات على مسافات حتى غير رمي مباشر حتى 4 أو5 كيلو متر رمي غير مباشر وقصف عشوائي انتقامي. 

فيروز زياني: الآن سيد. 

مثقال البطيش: ما يلفت النظر أختي العزيزة أنه.. 

فيروز زياني: تفضل، تفضل. 

مثقال البطيش: إنه اليوم، اليوم بدأ بقصف مدينة القنيطرة الجديدة وشيء مضحك وهذا الكلام نسيوا مدينة القنيطرة المدمرة والمحتلة كانت سابقا ودمرت، نسيوها وبدؤوا قصفا على خان أرنب والقرى الصغيرة التي تشكل القنيطرة الجديدة، فيلاحق عناصر من الجيش الحر كما يدعي انه يلاحق عناصر من الجيش الحر الذين يستبسلون ويدافعون عن المدينة وهذا شيء ملفت للنظر بعد 40 عام نسمع بقصف مدينة القنيطرة، فكان عليه بالأحرى أن يقصف المدن التي يجب أن يقصفها ويحررها من المحتلين وليس الأهالي الذين نزحوا من القنيطرة و من قرى القنيطرة الغربية والجنوبية إلى القرى الآمنة، وشكلوا قرى وأعلنت محافظة سماها بما يسميها محافظة الثورة والبعث، حاليا عم يقصف القنيطرة فهناك على الشريط الإخباري قصف لمدينة القنيطرة انه شيء مضحك فعلا. 

فيروز زياني: الآن إذا ما تحدثنا عن محافظة الحسكة وما يجري في محافظة الحسكة وسيطرة الجيش الحر على بعض المناطق، فيما سيطر ربما بعض الفصائل من الأكراد على مناطق أخرى، مطالبة صريحة الآن من الأكراد والجيش الحر بمغادرة حتى لا نقول الانسحاب من محافظة الحسكة، كيف تنظرون انتم إلى مثل هذه المطالب؟ 

مثقال البطيش: نعم أختي العزيزة، لجأ النظام بعد أن هرب بفلوله من المدينة استطاع أن يجيش قسما من أخوتنا الأكراد ولكن القسم الأكبر تم الاتفاق معه والتنسيق مع المجلس العسكري وأنا تكلمت معه منذ نصف ساعة تم التنسيق مع الأكراد الشرفاء ونتصدى إلى.. 

فيروز زياني: هل نتحدث عن إفراد أم نتحدث عن فصيل بعينه كون العديد من فصائل الأكراد الآن متواجدة حتى على الأرض؟ 

مثقال البطيش: نعم فصيل تعرفونه من حزب العمال فصيل PKK ونحن اتفقنا مع الأعظمية من الأكراد الذين يشاطرونا المشكلة، وحاليا تم الاجتماع مع فصائل كثيرة منهم.. فصائل كثيرة منهم واتفقوا على أن يقفوا ويجمحوا ويقنعوا سواء بالمفاوضات أو حتى في المجابهة ونحن مستعدون لأي عمل، نحن نحافظ على وحدة الشعب في الحسكة العربي والكردي ونحافظ على مؤسسات الدولة كما  

فيروز زياني: هل نفهم من كلامك أنكم على استعداد نعم سيدي العميد الركن هل نفهم من كلامك أنكم على استعداد للانسحاب كما طلب منكم كرديا؟ 

مثقال البطيش: لا ننسحب، لا ننسحب ولو يبقى منا ثائر واحد، نحن لسنا ضد.. نحن ضد النظام ومن يعمل مع النظام وشبيحة النظام، نحن نعيد الأمن للحسكة والقامشلي وكل القرى التي مكوناتها من مختلف فئات الشعب، من سريان وأرمن وأكراد وعرب، نحن أمامنا الناس كلها واحد إن شاء الله إنما يستغل النظام فئة معينة لكي يستجرهم ويعطيهم وعودا في المستقبل، نحن لا نقبل بهذا لا ننسحب ولا نحاول، ونحافظ على مؤسسات الدولة التي يدعون إنهم يردون الحفاظ على مؤسسات الدولة، نحن الذين نحافظ على مؤسسات الدولة ونتعاون مع من يلتقي معنا في الهدف. 

فيروز زياني: لكن ما الذي يمكن أن ينجر على هكذا وضع يطالبونكم بالمغادرة وترفضون.. 

مثقال البطيش: نحن نرفض أن نتنازل عن حق المواطنين، نحن نرفض هذا حق الثوار وحق الثورة وحقهم أيضا حق مكونات الشعب كله، نحن لا نقبل بأن تجزأ الثورة أو نحاول خلق فتنة طبعا هناك من ينجر وراء المغريات لكن نحن متصدين لأي عمل، لأي احتمال إن شاء الله. 

فيروز زياني: أشكرك جزيل الشكر العميد الركن مثقال البطيش عضو القيادة العامة للمجالس العسكرية الثورية كنت معنا من إدلب، وقد رسمت لنا صورة تقرب المشاهد الكريم أكثر مما يحدث في الحسكة نعود ربما الآن لضيفا من عمان اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية سيد اللواء سمعت لكل ما ذكر نود منك وقفه الآن تحليلية بعدما سمعت كل ما سمعته أطراف تتحدث عن امتداد لحزب العمال الكردستاني أطراف مطالبة للثوار لمغادرة المحافظة والثوار كما سمعنا من العميد الركن في إدلب يرفضون ذلك نحن أمام أي وضع؟ 

فايز الدويري: المشكلة في الثورة السورية هي عدم وجود قيادات موحدة  سواء في البعد العسكري أو في البعد لسياسي للأسف القيادات العسكرية والسياسية لم ترق إلى مستوى دم الشهداء الذي قدم والذي تخطى 39 ألف قتيل خلال 20 شهر الماضي، لا نزال نتحدث في جزئيات وفي خلافات بينية بينما الهدف الأساسي من الثورة هو إسقاط النظام بكافة رموزه، الآن إذا نظرنا إلى محافظة الحسكة، محافظة الحسكة هي المحافظة رقم 3 من حيث المساحة فيها تقريبا مليون و377 ألف عدد السكان فيها 52 % من مصادر المياه، فيها كافة مصادر النفط والغاز، رغم إنها محافظة مهمشة أو منسية ولكن لها تأثيرها في مسار الثورة، عندما نتحدث عن حقول النفط والغاز وتصبح هذه تحت سيطرة الجيش الحر والثوار، إذن هم يملكون ورقة قوية جدا تصوب مسار الثورة وتقصر عمر الصراع لكن عندما ندخل بصراعات أن على الجيش الحر أن يخرج خارج وعلى Pkk أن يسيطر إذن نحن دخلنا في منازعات ليس أوانها، هذا الحديث يتم تداوله بعد أن يتم إسقاط النظام وبالتالي يجب على الثورة أن تسعى بشقيها المدني والعسكري إلى دولة مدنية، دولة متعددة، دولة ديمقراطية تحتضن كافة مكونات الشعب السوري، لم يأت الأوان الآن للحديث عما يتحدث به الإخوان سواء الأخ من أربيل أو بقية الإخوان، يجب توحيد القيادة العسكرية لقوات المعارضة المسلحة وتضم كافة الأطياف السورية وبالتالي تكون مسؤولة عن القيادة والسيطرة ووضع الخطط وتحقيق الأهداف والتغلب على النزاعات البينية، بدون قيادة موحدة ستبقى الثورة وجناحها العسكري المسلح يعاني كثيرا من المشاكل ويطول أمد الأزمة. 

النظام السوري وحملة تجييش الأكراد

فيروز زياني: دعنا نتحول ربما إلى أربيل وحق الرد للسيد محيي الدين عيسو الرد على نقطتين الأولى التي جاءت على لسان ضيفنا من دبي اللواء محمد حسين الحاج علي عن تواجد عناصر من حزب العمال الكردستاني والثانية التي جاءتنا من الأرض من إدلب والعميد الركن مثقال البطيش الذي قال بأن النظام قام بتجييش جزء من الأكراد وأشار بأن يتم التنسيق مع بعض الأكراد الشرفاء كما وصفهم بما يمكن الرد على هذا؟ 

محيي الدين عيسو: بالنسبة إلى ضيفك في لبنان سيدتي الكريمة هذا يبين أن هناك مخطط تركي من أجل إدخال هذه القوات إلى محافظة الحسكة وعلى الشريط الحدودي من اجل القضاء على قوات البزكة مع العلم انه لا توجد قوات البزكة هناك حزب سياسي اسمه البياده أو الاتحاد الديمقراطي هذا.. 

فيروز زياني: ما حقيقة انه امتداد لـ PKK ما حقيقة أنهم امتداد  لحزب العمال الكردستاني التركي؟ 

محيي الدين عيسو: نعم سيدتي الكريمة هذه السياسة، في هذه السياسة هم فكريا متقاربون مع حزب PKK لكن لا يوجد أي امتداد بينهما، هذا الحزب هو حزب سياسي موجود على  الأرض موجود فيه الهيئة العليا الكردية نحن عندما نقول نحن سوريون لا نريد لدول الخارج أن تتدخل في شؤوننا كما يفعل الحكومة التركية الأردوغانية فبالتالي هذه الحكومة هي التي تقوم بمحاولة إشعار شرارة الفتنة في هذه المنطقة، هذه المنطقة أمنة هذه المنطقة تضم الآلاف من النازحين، هذه المنطقة هي التي خرجت في الثورة السورية منذ اليوم الأول، هذه المنطقة هي التي قدمت مشعل تمو لسنا بخونة ولسنا بشبيحة لهذا النظام حتى يقول هذا الضيف من إدلب عندما كنا نحن معارضون لهذا النظام أنت كنت تخرج في مسيرات تأييد وتهتف بالروح بالدم نفديك يا حافظ، نحن نعارض هذا النظام منذ اليوم الأول وقد عارضناه في كل سنوات عمرنا ومنذ ولادة الحركة السياسة  الكردية التي أثبتت وبجدارة أنها حركة سياسية سورية تدافع عن سوريا وتجد فيها أنها هي الملاذ الآمن لكل المواطنين السوريين، لماذا يدخلون هذه المناطق من اجل حماية هذه المكونات متى.. 

فيروز زياني: وماذا عن الجزء الثاني حتى فقط حتى نستغل للوقت سيد محيي الدين ماذا عن تجييش قسم من الأكراد ولعل الجميع يتذكر بأن مقاتلين أكراد ربما تواجهوا مع عناصر من الجيش الحر عندما دخلت بعض العناصر منه في حي الأشرفية الكردي في حلب؟ 

محيي الدين عيسو: عفوا سيدتي لم افهم السؤال. 

فيروز زياني: لم تفهم السؤال، ما قصدته عما ذكره ضيفنا من دبي عن أو من إدلب عفوا عن تجييش عناصر من الأكراد ونقصد هنا طبعا الجيش النظامي والجميع يتذكر بأنه فعلا كان هناك من الأكراد من وقف مع النظام ضد الجيش الحر مستدلين على حادثة حي الأشرفية في حلب؟ 

محيي الدين عيسو: يا سيدتي الموضوع، ليس موضوع أن نقف مع النظام نحن ضد هذا النظام ومع إسقاط بكل رموزه ومرتكزاته لكن أنا أسأل سؤالا بسيطا جدا سيدة فيروز أنا اسأل سؤالا بسيطا يعني هل يقبل أهل السويداء أن أقوم بجلب 1000 مقاتل كردي إلى مدينة السويداء وأن أقوم بتحريرها من النظام، ما هذا المنطق الأعوج؟ كل منطقة يجب أن يحررها أبناؤها من غير المعقول أن يذهب الثوار الأكراد إلى السويداء من أجل تحريرها من أهاليها، هم يقومون بتحريرنا يا سيدتي الكريمة وأنا عائلتي شردت إلى تركيا ووالدي الذي عمره 70 سنة شرد إلى تركيا من غير المعقول ومن غير المنطق أن يقوم بتشريد هؤلاء الناس، هؤلاء سوريون وهم سيقومون بالدفاع عن هذه المناطق، النظام غير متواجد في هذه المنطقة نهائيا يدافع عن مفارز أمنية صغيرة، عندما نخرج في المظاهرات ونطالب بإسقاط النظام لا يوجد شرطي مرور في هذه المظاهرات لا يوجد أحد من أركان النظام، هم دخلوا من اجل السيطرة على الشريط الحدودي فقط . 

فيروز زياني: وضحت تماما هذه النقطة نرجو أن تبقى معنا طبعا سيد محيي الدين وكذلك ضيوفنا الكرام ربما سنطرح تساؤلا لكن بعد الفاصل في ظل هذا التمدد من جانب الجيش السوري الحر، ما هي الخيارات التي يراهن عليها النظام في المرحلة القادمة عسكريا نتابع هذا وأكثر بعد الفاصل. 

[ فاصل إعلاني ]

فيروز زياني: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في حلقتنا هذه التي ترصد أبعاد سيطرة المعارضة السورية على مزيد من المواقع في محافظة الحسكة السورية نتحول إلى ضيفنا في دبي عبر سكايب اللواء محمد حسين الحاج علي قائد الجيش الوطني السوري، ونود أن نعرف منك سيدي اللواء يعني ما الإستراتيجية الآن على الأرض؟ هل تعويل فقط على الحسم العسكري؟ وما توقعاتكم بالنسبة إلى الطرف الآخر جيش النظام السوري والنظام السوري إجمالا كيف سيكون تعامله مع هكذا وضع؟ 

محمد حسين الحاج علي: أختي في الأول اسمحي  لي احكي أو أرد على الأخ محيي الدين نحنا أرجو أن لا يعتبر أن هذه المنطقة هي كردية وهذه المنطقة هي عربية هذه الأرض سورية واتفقنا مع الإخوة الأكراد في كل لقاءاتنا ومؤتمراتنا أنه هذه الأرض لسوريا لكل السوريين لكل مكونات الشعب السوري بغض النظر إذا كانوا أكراد أو عرب، نحن نقاتل نظام فأرجو أن لا يتحول الصراع عن الاتجاه المرسوم إله واللي هو إسقاط النظام، من الآن يحاول النظام أنتم بتعرفوا يحاول النظام منذ أشهر أن يثير فتن سواء كانت عرقية أو طائفية أو وهو قائم على هذه الاعتبارات منذ أن تشكل النظام لذلك أرجو أن نضع أيدينا بأيدي إخوتنا بكل مكونات الشعب السوري سواء كانوا أكراد أو مسيحيين أو دروز أو.. يعني هذا الطرح الذي يطرحه الأخ محيي الدين يؤدي إلى تجزئة سوريا يؤدي إلى تقسيم سوريا نحن لا نتحدث كذلك يا أخ محيي الدين نحن نتحدث عن سوريا لكل السوريين بكل مكوناتهم بدون تميز ما بين كردي وعربي ما بين درزي وما بين سني وما بين علوي نحن لا نبحث عن ذلك أبدا ولا نتحدث عن ذلك، لذلك هذه النقطة أرجو أن لا يستغلها النظام من اجل إثارة هذه المسائل..

فيروز زياني: وضحت هذه النقطة.  

محمد حسين الحاج علي: فيما يتعلق بالإستراتيجية نحن نتمنى كنا منذ البداية أن يفهم النظام أن هذا النظام لم يعد مقبولا في العصر الحالي، هذا النظام متخلف وعليه أن يرحل، لكن هو من استخدم السلاح وهو من رفض الحديث في السياسة أبدا وهو من كذب على كل المبعوثين الدوليين وعلى العالم اجمع، وليس أمامنا خيار يا أختي إلا أن نسقط هذا النظام بالقوة لأنه لا يوجد أمامنا خيار آخر وأنت يعني تتابعون منذ بداية المبادرات العربية والمبادرات الأممية وغير الأممية وهو يرفض أن يتنحى عن السلطة ويرفض أن يغادر البلد ويرفض منذ البداية كانت مطالب الشعب رحيل هذا النظام، لكن ما هي الخيارات المتاحة أمام هذا النظام الذي يقوم بقصف شعبه بالطيران والمدفعية قصف المدنيين الأمنيين في بيوتهم؟ ما هي الخيارات التي اخترقها للشعب سوى مواجهته وإقصائه بالقوة ونحن إستراتيجيتنا أن شاء الله ماشية على القضاء على هذا النظام وتبديله بنظام يعني يكون عصري يلاءم مستقبل السوريين بكل مكوناتهم بكل أطيافهم. 

انعكاسات تفاهمات الدوحة على مسار الثورة

فيروز زياني: دعنا نتحول إلى عمان وضيفنا من هناك السيد فايز الدويري ونسأل السيد اللواء يعني الجميع يتحدث عن توحيد الاستراتيجيات سياسية كانت أو حتى عسكرية لأهمية هذا الموضوع في أي حسم يمكن أن يحدث في هذه المرحلة مؤخرا ولا زالت هذه الاجتماعات في الواقع متواصلة هنا في الدوحة، نود أن نسأل عن انعكاسات تفاهمات الدوحة باعتقادك على الواقع، واقع الثورة السوري، سواء سياسيا أو حتى ميدانيا وعسكريا؟                                                                   

فايز الدويري: ما يجري في الدوحة من مفاوضات لا يزال النتيجة التي يمكن أن نخرج بها غير مرئية لغاية الآن هناك تباينات ما بين المجلس الوطني وما بين بقية أطياف المعارضة حول المشاريع المستقبلية إنشاء حكومة مؤقتة، إنشاء حكومة في المنفى، إنشاء هيئة للثورة السورية، الإبقاء على المجلس الوطني، ونأمل أن يتفقوا ويخرجوا برأي موحد يجمع كافة أطياف المعارضة السياسية ويحوي من خلاله ممثلين عن قوات المعارضة المسلحة، المشكلة تكمن بالنسبة للجيش السوري الحر في عدم وجود قيادة موحدة تكون مسؤولة عن القيادة والسيطرة والتخطيط العملياتي، بحيث تكون عمليات الجيش الحر من أقصى الشمال من الحسكة حتى تل شهاب في الجنوب الغربي ومن دير الزور حتى اللاذقية تكون عمليات متكاملة تصب في سبيل تحقيق الهدف، الآن العمليات التي تجري عمليات جيدة، الجيش الحر خلال الأسابيع الماضية حقق تميز في البعد الأفقي العامودي بحيث انتشرت العمليات على الجغرافيا السورية ومن حيث البعد العامودي هناك عمليات نوعية سواء مهاجمة المطارات سواء مهاجمة والسيطرة على رأس العين إلى غير ذلك من عمليات استطيع أن أقول أنها عمليات نوعية ومميزة، ولكن تزامن مع ذلك ظهور ظاهرة جديدة وهي ظاهرة السيارات المفخخة والحشوات الناسفة لغاية الآن لا تزال موجهة ضد أهداف منتقاة كما حدث في دوار البانوراما في دوار درعا اليوم أو في الحديقة الخلفية لنادي الضباط، ولكن هل يمكن الاستمرار عليها وتوجيهها أم يمكن أو تفلت من عقالها وتصبح كما أصبحت تفجيرات السيارات في بغداد قبل عدة سنوات، إذن نحن بحاجة إلى قيادة موحدة تكون مسؤولة عن القيادة والسيطرة ووضع الخطة العملياتية التي تقود إلى تحقيق الأهداف خاصة وأن الجيش النظامي يعاني من غياب إستراتيجية عملياتية. 

فيروز زياني: هذا عن الجيش الحر، الجيش النظامي وقد أشرت إليه نود أن نفهم منك لتكتمل الصورة، ما الخيارات باعتقادك التي بقيت الآن أمام الجيش النظامي وبالتالي النظام السوري عسكريا في المرحلة القادمة؟ 

فايز الدويري: أختي المتابع لسير العمليات من قبل قوات النظام يلاحظ أن هناك تصعيد في استخدام القوة النارية سواء كانت من المدفعية أو من راجمات الصواريخ أو من خلال استخدام القوة الجوية ببعديها: الطائرات العامودية والطائرات المقاتلة، في مجال استخدام القوة الجوية يستخدمها بطريقة خاطئة، الطائرات العامودية يلقي منها ما اصطلح عليه بالبراميل المتفجرة عن طريق الإسقاط الحر دون وجود هدف محدد كأن الهدف من إسقاطها هو إحداث الضرر المادي والبشري، في بُعد الطائرات المقاتلة هو يستخدم القنابل العنقودية، وإذا تحدثنا عن القنابل العنقودية يجب أن نعرف بأن كل حاضنة تحتوي على 650 قنيبلة تغطي مساحة 400 متر في 200 متر و40% منها لا ينفجر.. 

فيروز زياني: كيف تقرأ هذا الاستخدام المكثف وكما وصفته بين قوسين الخاطئ كونه يحدث أضرارا مادية وبشرية ولعل هنا السؤال أليس هذا الغرض الذي يريد النظام السوري في نهاية الأمر إحداثه؟ 

فايز الدويري: الغرض أنا أقرئه كالأتي معاقبة البيئة الاجتماعية الحاضنة للثورة كأنه يريد أن يدمر البني الكاملة للدولة السورية وللمجتمع السوري، ولكنها لا تقود إلى تحقيق أهداف لا توجد خطة عملياتية واضحة للجيش السوري، الجيش السوري؛ هناك غياب مطلق للقيادة أين وزير الدفاع؟ أين رئيس الأركان؟ أين خلية التخطيط الاستراتيجي؟ 

فيروز زياني: إذن لا إستراتيجية واضحة بالنسبة إليك سواء فيما يخص الجيش النظامي أو حتى المصطلح الذي استعملته توحيد الجيش الحر والقيادات العسكرية بالنسبة للمعارضة، دعنا نتحول إلى ضيفنا من أربيل السيد محيي الدين عيسو، هناك ربما من يعيب على الأكراد عدم التنسيق مع المجلس الوطني السوري ويشير إلى انه ربما هو ما أدى في نهاية الأمر إلى تفاقم الأوضاع بين الطرفين تماما كما يحدث في محافظة الحسكة، والسؤال هنا يعني هل سيحاول الأكراد الآن استغلال ربما هذا النفوذ التواجد السيطرة الميدانية في هذه المحافظة، محافظة الحسكة، استغلالها ربما للتفاوض للمقايضة سياسيا؟ 

محيي الدين عيسو: يعني كنا منذ اليوم الأول نحن كأكراد سوريا وكأحزاب سياسية سورية حاولنا أن نتواصل مع المجلس الوطني السوري وقد تواصلنا في فترة عهد الدكتور برهان غليون وفي عهد الدكتور سيدا فتوصلنا إلى الكثير من النقاط المشتركة ومنها البنود التي وقعت في القاهرة نحن متفقون، لكن المجلس الوطني السوري يحاول أن يقول دائما على المجلس الوطني ككل بأن يأتي وينضم ألينا يعني نحن لا ننضم إلى أي طرف نحن كمجلس وطني كردي سوري.. 

فيروز زياني: لماذا؟ 

محيي الدين عيسو: نحن لأننا نمثل قومية نحن نمثل الشعب الكردي في سوريا.. 

فيروز زياني: يعني عذرا فقط حتى افهم يعني سؤال بريء حتى افهم فقط يعني لماذا الإصرار على هذه الجزئية والتقسيم وقد أشار إلى ذلك ضيفنا تماما من دبي والموضوع يتعلق بسوريا كل سوريا باختلافاتها بعرقياتها وبأطيافها.. 

محيي الدين عيسو: نعم هل الأخوان المسلمين يمثلون كل سوريا؟ يعني نحن يا سيدتي الكريمة نحن هنا المجلس الوطني الكردي نحن نمثل الأكراد في سوريا نمثل قسم من الأكراد في سوريا، نحن نسقنا مع المجلس الوطني السوري في كثير من القضايا ومتفقين في الكثير من القضايا لكن ليست هنا المشكلة يعني أنا منذ يومين أو اتصلنا مع مصطفى الشيخ وقلنا له أن هناك كتيبة اسمها غرباء الشام دخلت إلى رأس العين، قال لنا لا علاقة لنا بهذه الكتيبة، ونحن لا؛ ولم يتفقوا معنا بإرسال هذه الكتيبة لأن هذه الكتيبة مرسلة من تركيا وليست مرسلة من الجيش الحر هذه الكتيبة جاءت لتسيطر على الشريط الحدودي فقط ولتهجر أبناء منطقة الجزيرة السورية نحن نقول أن الجيش الحر هم إخوتنا هم أهلنا هؤلاء الناس هم شرفاء لكن عندما يأتوا ويحرروا المنطقة من أهلها هذا الشيء لا نقبله، إذا سقطت محافظة الحسكه فإن آخر قلاع الثورة السلمية في سوريا ستسقط، نحن ثورتنا هي ثورة حرية وثورة كرامه وثورة من اجل إسقاط هذا النظام، نحن نقول وننسق دائما مع كل الأطراف السورية من اجل إسقاط هذا النظام المجرم لكن أن يشرد أهلنا وأن تحتل مناطقنا وليست مناطقنا بالمعنى الكردي أنا أقول بالمعنى الإنساني هذه المناطق عندما تحتل ويأتي غرباء ويدخلوا إلى هذه المناطق سيدتي الكريمة اسمحي لي فقط بدقيقه واحدة عندما يقول إننا سوريون نعم نحن الأكراد نقول سوريون بامتياز وسوريون ووطنيون بامتياز هناك الآلاف من الضباط والمجندين الأكراد موجودين هنا في إقليم كردستان العراق، أنا من هنا وعلى قناة الجزيرة أطالب السيد مسعود البارزاني بأن يقوم بإرسال وبالسماح لهؤلاء الضباط والمجندين الأكراد السوريين بالدخول إلى هذه المنطقة وحماية أهاليها لأننا سننسى أن هناك محافظة اسمها الحسكة أن بقي الجيش الحر موجود بتلك المنطقة، هذه المنطقة ستباد عن بكرة أبيها إن بقى هذا الجيش موجود، الثورة هي ثورة كرامة وليست ثورة تهجير السكان، ليست ثورة قمع للناس، ليست ثورة احتلال للمناطق، نحن نقول إننا نحن من نحمي منطقتنا، لا نتدخل بشؤون محافظة إدلب لأنهم هم الأدرى، ثوارها أدرى فبالتالي الثوار الأكراد أدرى بمناطقهم، أدرى بشؤونهم، إذا كانوا سوريين بحق بنظرة هؤلاء الناس إذن فليحرروا مناطقهم، السوريون، مثلما حرر إدلب مناطقها ومثلما حررت جبل الزاوية مناطقها، الثوار حرروها، فليحرر الأكراد مناطقهم أيضا أليس سوريون! 

اللعب على الورقة الكردية

فيروز زياني: أتوجه ربما بهذا السؤال للسيد لواء محمد حسين الحاج علي قائد الجيش الوطني السوري أليس الأكراد أحرى بهم هم أن يحرروا مناطقهم كيف تفهمون هذا المنطق وكيف يؤثر في هذه المعادلة التي رأى البعض بأن النظام السوري فعلا بدأ ينتهجها وإستراتيجية وهي ضرب هذا بهذا، ضرب سوري بسوري، واللعب على ربما تلك النقاط الحساسة والدقيقة المتواجدة لدى كل طرف وكل جهة كل فئة كل طائفة؟ 

محمد حسين الحاج علي: يؤسفني ما يتحدث فيه الأخ محيي الدين من تقسيم لمنطقة الحسكة، الحسكة لم تقسم لغاية الآن هناك فيها عرب، وهناك فيها أكراد، وهناك في تداخل، وفي مسيحيين أيضا موجودين في محافظة الحسكة، لم يتم تقسيمها لغاية الآن هو يحاول أن يقسمها لذلك أنا يؤسفني أن لا استطيع أن أرد عليه لأنه لازالت حتى الآن هي جزء رئيسي وأساسي من مكونات الثورة السورية والتي لا نستطيع أبدا أن نستبعد القتال فيها، وأن نستبعد التحرير فيها، بغض النظر إذا كانوا أكراد أو عرب، هذا موضوع يعني أرجو أن لا يرتفع صوت هذا الخطاب حتى لا يخدم هذا النظام، أعود أختي الكريمة لإستراتيجية النظام التي تفضلتِ فيها، النظام ليس لديه استراتيجيه على الإطلاق سوى بقاء هذا القاتل المجرم بشار الأسد وهو لا يجد من المبررات على الإطلاق تجاه الشعب أي مبرر لا أخلاقي ولا قانوني ولا أي شيء على الإطلاق، لذلك أنا انصح الذين لا يزالون حتى الآن مع هذا النظام أن يتخلوا عنه لأنه ساقط عاجلا أو آجلا وسيحاسبون، لذلك أتمنى عليهم أن يلحقوا بركب الثورة حتى لا يكلفهم ذلك كثيرا ونحقن الدماء السورية هذا النظام ساقط أقول لهم.. 

فيروز زياني: هذا عن حديثكم عن إستراتيجية النظام السوري، ماذا عن إستراتيجية المعارضة وقد وجه لها الكثير من اللوم اللواء فايز الدويري وحتى أن هناك من يتحدث، عذرا فقط حتى أكمل  فقط هذه الفكرة، هناك من يتحدث على أن ما تم انجازه من قبلكم على الأرض ليس وفقا لإستراتيجية موضوعة ولكن لأن تحديدا في منطقة الحسكة نحن نتحدث أن النظام مشغول بمناطق تمثل ربما مناطق أكثر أهمية بالنسبة إليه نتحدث عن دمشق، نتحدث عن حمص، نتحدث عن حلب. 

محمد حسين الحاج علي: أنا اتفق مع الأخ فايز فيما يتعلق بتوحيد قوى الثورة وهناك مشكلة لا زالت حتى الآن إن شاء الله نتمنى أن يتم انجازها سياسيا في الدوحة وتشكل لنا مظلة سياسية لكي يتم تشكيل مجلس عسكري يستطيع قيادة الثورة بكل مكوناتها، الثورة المسلحة بكل مكوناته وهذه هي إستراتيجيتنا التي نعمل من اجل أن تتحقق، وهذا مطلب لكل الثوار السوريين سواء كانوا في الداخل أو في الخارج، هذا مطلب وأنا اتفق مع الأخ في ذلك، فيما يتعلق بالمناطق للأسف الشديد هو انكفأ عفوا الشيء الجيد انه انكفأ على المراكز الأساسية في سوريا التي هي دمشق وحمص وحلب ولم يعد له تواجد فاعل في بقية المناطق وهذا أن دل على شيء يدل على انتصار الثورة في معظم أنحاء سوريا وهذا دليل على انكفائه للمراكز الرئيسية واللي أن شاء الله عن قريب سيتم تحريرها، الشيء الطبيعي أن ينكفئ هذا النظام. 

فيروز زياني: أتحول مره أخرى إلى عمان واللواء فايز الدويري وقد سمعت معنا إلى كل هذا النقاش، من الواضح أن هناك توجس من كل طرف تجاه الطرف الآخر نتحدث هنا عن موضوع الحسكة تحديدا، اثر هذا التوجس الآن باعتقادك بين مختلف الأطراف على مسار الثورة، إلى أي مدى يمكن فعلا أن يهدد الثورة في الصميم أم انه أمور طبيعية في هذه المرحلة إلى أن تنكشف الأمور في مراحل قادمة؟ 

فايز الدويري: أختي أنا لا اعتقد أن هذا أمر طبيعي، إنما هذا وراء الأكمة ما ورائها يعني الحديث عن احتلال، احتلال الجيش الحر إلى منطقة الحسكة كأننا نجزأ الثورة، الجيش الحر هو جيش الثورة أو هو العمود الرئيسي للقوات المسلحة المعارضة للنظام وبالتالي هذا الجيش يجب أن يمثل كافة الأطياف السورية ويجب على الإخوان الأكراد أن ينضووا ضمن الإطار المعارضة المسلحة وتحت قيادة واحدة، أما الحديث عن احتلال الجيش الحر لمناطق في منطقة الحسكة فهذا منطق هو يساعد على التجزئة. 

فيروز زياني: سيد لواء هل تعتقد فعلا إذن أن النظام السوري نجح في إستراتيجيته ربما بخلق نزاع بين الجيش الحر والأكراد وإحداث شرخ حقيقي؟ 

فايز الدويري: النظام يعمل منذ عدة أشهر على إحداث هذه الفرقة وهناك عوامل ساعدت النظام على النجاح، طول فترة الأزمة نحن نتحدث عن 20 شهر نتحدث عن حوالي 15 شهر من الصراع المرير المسلح، نتحدث عن معاناة إنسانية نتحدث عن مشاكل كثيرة جدا يواجهها المجتمع السوري وبالتالي هذا الإحباط وهذا الخذلان من دول الإقليم الفاعلة ومن الدول النافذة عالميا سببت نوعا من الإحباط لدى المواطن السوري ولدى المقاتل السوري وبالتالي استطاع النظام أن يدخل من هذه الثغرة ويحاول أن يبث الفرقة بين الإثنيات المختلفة لعله ينجح في تفرقة الجهود بدل توحيدها وبالتالي ندخل في صراعات بينيه كرديه عربية درزيه علويين سنيين، إذن هذا هدف النظام، يجب على رجالات الثورة والقادة العسكريين والسياسيين أن يعوا إلى هذه الألاعيب التي يقوم بها النظام.. 

فيروز زياني: وضحت تماما.. 

فايز الدويري: ويوحدوا الصفوف. 

فيروز زياني: اشكرا جزيل الشكر اللواء فايز الدويري الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية كنت معنا من عمّان، كما أشكر جزيل الشكر محيي الدين عيسو الكاتب والصحفي الكردي المعارض كنت معنا أربيل، ونشكر ضيفنا من دبي عبر السكايب اللواء محمد حسين الحاج علي قائد الجيش الوطني السوري شكرا جزيلا لك، وبهذا مشاهدينا الكرام تنتهي هذه الحلقة إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية؛ دمتم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة