الأوقاف الدينية في فلسطين   
الأربعاء 1427/1/17 هـ - الموافق 15/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:08 (مكة المكرمة)، 20:08 (غرينتش)

- صراع بلا رصاص أو مدافع
- موتى يبحثون عن حرمات مقابرهم
- عسقلان.. اعتداء على قدسية مسجد
- كيصاريا.. الخمر في حرم المسجد

فتحي سلمان: الحمد لله كل جمعة بييجوا ويصلوا.. كل جمعة.

عبد المجيد اغبارية: يعني ضاقت الأرض ما رحُبت فلم يجدوا إلا المقابر حتى ليبنوا عليها.

مشاركة أولى: نعم، أخرجوا من هنا.

مشارك أول: وهل تخرجينني أيضا من هنا؟

مشاركة أولى: أجل أخرج من هنا.

[من وثيقة إعلان دولة إسرائيل 14 يناير 1948]

تتعهد إسرائيل بضمان حرية الأديان والاعتقاد واللغة والتعليم وأن تحافظ على الأماكن المقدسة لكل الديانات".. بن غوريون.

جيفارا البديري: سما، لو كان بن غوريون موجود اليوم شو ممكن تقولي له؟

سما - فلسطينية: ما بديش أقول له، بدي أفرجه صور الكنيسة كيف كانت مستعملة زريبة للبقر وكيف إحنا قعدنا ننظف وسخ البقر من الكنيسة، بدي أفرجه المسجد اللي مصور والماشية بقلب المسجد يعني مش راح أقول له ولا كلمة بس راح أثبت له العكس اللي هو عم بيحكيه بها الصور إنه يعني على مين عم تكذبوا؟

صراع بلا رصاص أو مدافع

جيفارا البديري: الصراع العربي الفلسطيني الإسرائيلي صراع يدور رحاه على جبهات تختلف في أشكالها وتتوحد في أسلوبها وبعيدا عن دويّ المدافع ورصاص الرشاشات فهنالك وجه آخر من أوجه الصراع يتأجج على نار حرب باردة اشتعل فتيلها عام 1948، في هذه الحلقة نفتح معكم الملف الغائب الحاضر، ملف الهُوية الدينية والحضارية والأهم المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية في هذه الديار، المسجد الأقصى المبارك المَعلم الوقفي وقد يكون الوحيد الذي بقى لعقود وجهة الفلسطينيين ومن بعدهم العرب والمسلمين في وجه إسرائيل، إعلام محلي ودولي وجد فيه زخما يحتل كما هائلا من نشرات الأخبار ومقالات المحللين، لكن المسجد الحزين له رفاق من أوقاف ومقدسات يعانون مثله بل ربما أكثر، كونها أصبحت في طي النسيان بعيدا عن العدسات والأقلام ليس لشيء إلا لأنها داخل المدن والبلدات التي احتُلت في النكبة عام 1948.

رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية – فلسطين الـ48: الوقف معناه لغةً الحبس والوقف معناه شرعا هو حبس الأصل وتسبيل الثمرة والمعنى لذلك هو حبس المال كي لا يُباع ولا يوهب ولا يورَّث ولكن تُصرف أرباح هذا المال في سبيل الله تعالى وفق الأهداف التي من أجلها قام هذا الوقف أو ذاك.

الأب عطا الله المخولي – قرية البصة المهجرة - فلسطين: الوقف بيعني بالنسبة إلى الكنيسة المسيحية هو كل ممتلكات الكنيسة، إذا كان كنائس أو مؤسسات تابعة للكنائس، الأديار، المطرانيات كل ما تملك الكنيسة من مؤسسات فهي تدعى بالأوقاف.

جيفارا البديري: الأوقاف شهدت اتساعا مضطردا على مر العصور لتشمل أراض وقفية، عقارات، كنائس ومساجد أو حتى خانات.

رائد صلاح: حجم الوقف هنا يصل معدله إلى 1/16 من فلسطين التاريخية وإذا عرفنا أن فلسطين التاريخية تساوي مساحتها قرابة سبعة وعشرين مليون دونُم، معنى ذلك أن الوقف هو عبارة عن مساحة واسعة جدا.

"
أحد الوزراء قال لي ذات مرة إن كنتم تظنون أنه بإمكاننا أن نرجع لكم الوقف الإسلامي فهذا معناه أننا نرجع لكم أرض فلسطين التاريخية
"
أحمد عجوة
أحمد عجوة – إمام مسجد البحر - يافا: وقد قال أحد الوزراء مرة أظنه ديفد ليفي قال.. يعني إن كنتم تظنون أننا بإمكاننا أن نرجع لكم الوقف الإسلامي فهذا دلالة ومعناه أننا نرجع لكم أرض فلسطين التاريخية ويكفي بما قاله هذا الرجل يعني خير شاهد وخير دليل على نسبة الوقف الإسلامي من أرض فلسطين التاريخية.

جيفارا البديري: مع قيام دولة إسرائيل وعلى الأرض التي هُجِّر أهلها باتت الأوقاف والمقدسات الشاهد الحي على هُوية أصحاب الحق تحت سيطرة المؤسسة الإسرائيلية في ظل قانون أملاك الغائبين.

صالح لطفي – مشرف الدراسات والأبحاث – مؤسسة الأقصى: منذ قيام الدولة وحتى هذه اللحظة تم سنّ 16 قانونا يتعلق بالأملاك العامة وهذه القوانين جاءت لشرعنة سيطرة الدولة على هذه الأملاك والأوقاف والمقدسات.

سليم واكيم – محامي – قرية البصة المهجرة: قانون أملاك الغائبين يتحدث عن الغائب، مَن هو الغائب؟ هو حُدد شخص لم يكن موجودا في البلاد اللي كانت تحت سلطة ما يسمى جيش الدفاع الإسرائيلي من تاريخ معين في سنة 1948 لحد تاريخ معين سنة 1952، في هذه الفترة مَن لم يكن موجودا تحت سلطة جيش الدفاع الإسرائيلي في المناطق التي كانت تحكمها إسرائيل هو يعتبر غائب.

رائد صلاح: في الشريعة الإسلامية نعتبر الوقف مُلك لله تعالى، ما هو المعنى الذي يختبئ من وراء الكواليس في هذا التعريف الذي يقول مُلك غائب عن مقدساتنا الإسلامية، أنا وفق قناعتي هم يعتقدون بهذا التعريف أن الله جل جلاله رب المسلمين قد غاب عن أرض فلسطين وبقيت الأرض الآن مُلكا لشعب الله المختار.

جيفارا البديري: تعانق المسجد والكنيسة في سُحماتا أقصى شمال فلسطين التاريخية لكن الخوف من وحدة بين أبناء الشعب الواحد جعلهما أثرا بعد عين.

مشارك ثاني: أخذوا الأرض وهدوا الجامع البلد كلها هبَّطوها.. ومبيَّن.

حسن فوزي – قرية سُحماتا المهجرة: فنحن يعني ممنوعين من الدخول لمقدساتنا.. يعني فيه مقبرة إسلامية في الكنيسة هون ما تبقى من الكنيسة فيه مقبرة مسيحية ممنوع إحنا نستعمل ها المقابر ممنوع نقبر فيها ومقدساتنا منتهَكة كما ترون يعني فيه عندنا المقبرة الإسلامية جزء من مرعى بقر يعني ودائما إحنا في صراع مع السلطات ومع رعاة البقر اللي موجودين هون من أجل المحافظة قد إيش ممكن على كرامة مقدساتنا.

جيفارا البديري: يعني كنتم تستفيدوا من أراضي الوقف أو أملاك الوقف؟

أبو عدنان – قرية سُحماتا المهجرة: طبعا كانت تستفيد الناس لأنهم كانوا يزرعوا هون.. يحوشوا الزيتونات.. يزرعوا الأرض كانوا يستفيدوا..

جيفارا البديري: ويبيعوها؟

أبو عدنان: يضمنوها.. أو يضمنوها كضمان ويسمكروا، كمان الكنيسة كان بدها مصاري وقت التصليح والجامع بده مصاري كانوا يصرفوها على الجامع والكنيسة.

جيفارا البديري: حرب باردة هدفها واحد، الوقف، ليس فقط بأماكن عبادته لكن الأهم هو الريع والخير الذي جناه أصحاب الحق ليُسلب ويُحوَّل بعد التدمير والتهجير إلى مَن دمر وهجَّر.

رائد صلاح: الوقف في فلسطين التاريخية على مدار وجوده الذي كان شكَّل الرافعة الاقتصادية الأساس لحياة المجتمع الفلسطيني، الوقف كان بمثابة وزارة تربية وتعليم، كان بمثابة وزارة صحة، كان بمثابة وزارة شؤون اجتماعية، كان بمثابة وزارة أوقاف وشؤون دينية، أرباح الوقف هي التي حفظت إعمار وصيانة المسجد الأقصى المبارك، قسم كبير من الوقف في فلسطين كان موقوفا لخدمة المسجد النبوي في المدينة المنورة ولخدمة المسجد الحرام بمكة المكرمة، قسم كان موقوفا لخدمة الأزهر الشريف ورسالته العلمية في تلك الأيام ولشؤون أخرى في حياة الحاضر الإسلامي العربي في تلك الأيام.

جيفارا البديري: سنة اقتصادية فاضت بخيراتها على مَن حولها، إسرائيل رفضت أن تجد غير أبنائها الحقيقيين ينعمون بالخيرات ويطورون البلاد لتصبح الزيب اليوم دعامة سياحية تصب في خزنة الاقتصاد الإسرائيلي.

صالح لطفي: تقدر أملاك هذا العام بهذا القرن مما يقارب 16 ألف دونُم ومنها ما يقارب.. ومنها ما يقارب ألف وثلاثمائة دونُم وقفيات وزُرعت في مزروعات بقوليات والموز وهذه الأراضي كانت مداخلها تعود إلى ثلاثة أطراف، المسجد اللي إحنا بجانبه، مسجد الجزار في مدينة عكا والقسم الرائع كان يذهب إلى المسجد الأقصى المبارك، هذا المسجد هو 129 مترا مربعا، منذ سنة 1988 وإلى جانبه كان هناك مستوصف صحي، أيضا هذه القرية كانت تتمتع بحواصل ودكاكين وحسبة كبير جدا كانت تستوعب كافة القرى المحيطة بها، سيطرت إسرائيل وفق قانون استملاك أملاك الدولة على هذه القرية ثم قانون أملاك الغائب، الأراضي بالكامل صودرت كاملة سواء إن كانت وقفية أو مُلك خاص، أراضي الوقف اللي نحن الآن نقف على أرض وقفية تتبع للمسجد، المسجد كما شهدتموه مغلق، قسم منه تم تحويله إلى مخزن كما تم تصويره وقسم تم تحويله إلى منافذ حمامات للرجال والنساء يستفيد منها المستجمين في البحر هون أو المستحمين، يشار إلى أن هذا الشاطئ هو شاطئ للعراة وهو شاطئ مغلق لا يدخل إليه أي شخص.

جيفارا البديري: أكثر من ألف ومائتي مسجد دُمر بعد النكبة عام 1948 والبقية لم تُحفظ قدسيتها فحُولت لغير أهدافها.

عمر السكسك – مدينة يافا: هو ملك عائلة كان فيه واحد من دار السكسك اللي هو اسمه أحمد.. أحمد السكسك واللي هو أعطى الوقف هذا كوقف سجلي للعائلة، الدكاكين اللي موجودة هون هذه تابعة للمسجد اللي هي عبارة عن مخزنين اللي كانوا تابعين للمسجد وخان، ما بنعرف كيف وصل لمديرية أراضي إسرائيلي هي بتدَّعي إنه فيه عندها عقد بيع للمسجد ولكن عقد البيع هذا هو عقد وهمي اللي هما سووه ما فيش أي حد باع المسجد لأنه كل العائلة عائلة السكسك اللي كانت مسؤولة عن المسجد موجودة وهمَّا بيقولوا إنهم ما بعوش المسجد ولا حد باعه، الحكومة إجت وحطت يدها عليه، ففيه فوق خمارة اللي هي هذا مدخلها الباب الأبيض، تطلع هون فيه خمارة اللي هي تابعة للبلدور يعني.

جيفارا البديري: لعل المشهد في قرية زرنوقة قضاء الرملة يروي لنا سطرا جديدا من حكاية أوقاف تم استهدفها وباتت تقام على رفات ساكنيها حياة أخرى.

عبد المجيد اغبارية – سكرتير مؤسسة الأقصى: لقد تم تحويل هذا المسجد إلى كنيس لفترة ثلاثين عاما، هل هذا مقبول؟

مشاركة ثانية: نعم مقبول.

عبد المجيد اغبارية: وهل تقبل أن آتي إلى كنيسكم وأحوله إلى مسجد؟

مشارك ثالث: لا.

عبد المجيد اغبارية: كيف تقبل بذاك ولا تقبل بهذا؟

مشارك ثالث: ربما نحن لم نفعل هذا وإنما هُدم مع الزمن.

عبد المجيد اغبارية: لم يُهدم والآن أنت تراه. كيف تشعر عندما ترى مكانا مقدسا بوضع هكذا؟

مشارك ثالث: هذا يعتمد على المكان.. مكان مقدس بالنسبة لي أم لمَن؟

عبد المجيد اغبارية: إن كان لليهود؟

مشارك ثالث: نعم، هذا مهم فهذا مكان أصلي فيه.

عبد المجيد اغبارية: تصلي فيه؟

مشارك ثالث: ليس أنا ولكن إذا كان لليهود وقريبا من بيتي فإن هذا يهمني بالتأكيد.

عبد المجيد اغبارية: هل تصدق أن هناك أشخاصا مدفونين في الأسفل؟

مشاركة أولى: وهنا أيضا كانت توجد مقبرة.. صحيح؟

عبد المجيد اغبارية: ولو إنه إحنا مش شايفين الشواهد ولكن هاي مقبرة، مقبرة إسلامية وشواهدها نُظفت بالكامل بهدف طبعا طمس المقبرة كمرحلة أولى لطمس المقبرة وتمرير عليها مصارف صحية كما إحنا شايفين، طبعا منطقة أخرى مرة.. منطقة سكن جديدة كان عم بيتم تطويرها وهذا بيدل.. يعني أنا باسميها هاي فعلا يعني خلي الصورة تتحدث يعني مقارنة ما بين المسجد وما بين العمارات اللي كانت تُبنى هون، يعني العمارات في أفخر ما يكون وفي أعلى مستوى بالمقابل حقنا التاريخي وحقنا العربي طلع بأي حالة موجود هون ومش بس هيك إحنا ما بدناش منهم جميل، إحنا بنقول ما تدفعوش ولا دولار ولا شيكل واحد في ترميم المسجد هذا، بس أعطونا إحنا حقنا كمسلمين في ترميم هذا المسجد وصيانته، هذا قبر شهيد اللي برضه في المقبرة اللي تحدثنا عنها مقابلة للمقبرة الأولى لقرب المسجد، طبعا هذا القبر بقى في نهاية المقبرة وهذا من أحد الشواهد المتبقية للمقبرة الثانية ودليل واضح وصريح على إنه المقبرة كانت موجودة هون وما بقِي منها إلا القليل ألا وهو هذا الشاهد وأخرى طبعا فستقيات هناك.. المقصود بالفستقية القبر الجماعي اللي بيحوي أكثر من شخص.


موتى يبحثون عن حرمات مقابرهم

جيفارا البديري: المقبرة المسيحية في البصة لم تكن أوفر حظا من شقيقتها في زرنوقة.

واكيم واكيم- محامي - قرية البصة المهجرة: كان هناك يعني اعتداء بشكل واضح جدا من قبل المستوطنين كما بالإمكان أن تري الأوضاع هذه الأماكن الدينية وفيما يتعلق في المساجد تم اعتداء واضح أيضا على المقابر حيث قام بعض المستوطنين بالاعتداء عليها باعتقادهم إنه الأموات المسيحيين يعني يملَكون أو يُدخَلون إلى هذه المقابر مع مصاغاتهم، هذا ما أبلغونا به بعض المستوطنين هنا وبالإمكان رؤية طريقة حفر هذه المقابر بشكل منهجي بشكل واضح لكل المقابر المسيحية.

جيفارا البديري: الحاج فتحي تجاوز عمره الثمانين، مر عليه ما لا حصر له من الحروب لكن غصَّة في القلب تكبر وهو يُحرم من ترميم مسجد قريته المدمَّرة صَرَفند قضاء حيفا، صراع مرير يعيشه للحفاظ على هُويته وتاريخ أجداده.

فتحي سلمان – قرية صَرَفند المهجرة: جه الشيخ رائد صلاح هذا شاف المنطقة شافوا كل القرى لقِي هنا فيه جامع، قال لي، يا بني نرجعه يعني زي ما جامع يكون جامع يُصلي فيه الناس وبلَّشنا جابوا يعني ناس يكسروا الصخرة ويضبطوا يعني.. وشبابيك فيه أربع شبابيك هنا وفي باب بيرجعوا الأبواب وكل شيء يعني على أساس إنه يصير جامع صح ويصلوا وييجوا يصلوا فيه الناس وهذا اللي صار هذا، بلَّشنا نشتغل فيه جاء بالليل أولاد الحرام هدوه.

"
بعد أن رممنا مسجد قرية صَرَفند ترميما رائعا وهو تحفة فنية رائعة أصلا وبعد أن أوشكنا على افتتاحه جاءت جرَّافة في جُنح الظلام واقتلعت المسجد
"
الشيخ رائد صلاح
رائد صلاح: بعد أن رممنا المسجد ترميما رائعا وهو تحفة فنية رائعة أصلا المسجد وبعد أن أوشكنا على افتتاحه جاءت جرَّافة في جُنح الظلام واقتلعت المسجد.

عبد الفتاح سلمان: إجوا يصلوا هدوا بالليل وجئنا الصبحية على أساس بدنا نشتغل لكن هي شفت الأحجار وين.. وكلها حطناها على الجنب علشان نرجعه مرة أخرى.. مرة قال له خلاص ممنوع تسيبوه اللي انهد.. انهد.

جيفارا البديري:الحاجة سعاد لا تختلف عن مليون ونصف المليون يقبعون تحت وطأة دولة لم تعترف بهم إلا كمواطنين منزوعي الهُوية العربية، حُشرت في النكبة من قريتها إجزم القريبة لتشاهد منذ ذلك اليوم مستعمرة كارم مهرال وهي تُبنى بحجارة قريتها وعلى قبور أجدادها.

سعاد مسعد – قرية إجزم المهجرة: هاي المقبرة فيها أجدادنا وإخواننا وأعمامنا وقرايبنا، هون جيت تعبت.. المقبرة كل يوم، هيا.

سعاد مسعد: يلا.. يلا خلاص نروح ننتحر، تعالي.. تعالي نروح ننتحر تعالي.

جيفارا البديري: هاي المرأة ليش كانت بتصرخ؟

سعاد مسعد: بتصرخ بتعرفي بيصعب عليها يعني بأفوت على الشارع يعني بتصرخ هيك شو يعني يهودي بتقول لك أنا عربي واحد يفوت على أرضي يعني جاري أو صعب عليها.

جيفارا البديري: وأنت مش صعب عليكِ؟

سعاد مسعد: أنا صعب عليّ خالي سيدي ستِّي خالتي عمتي كل المقبورين هون يعني وأنا ما أبجيش كل قبر بقبره.

عبد المجيد اغبارية: تم بيع هذه المقبرة لعائلات إسرائيلية حتى إذا ننظر لهذا البيت، جزء من هذا البيت مبني على أرض المقبرة، حديقة هذا الرجل للأسف هي في أرض المقبرة، المسطح هذا والمسطح هذا نفس الشيء هو جزء من المقبرة مباع وسيتم البناء عليه، قاعدين بيتهجموا علينا يعني وكأن إحنا جايين نتعدى على حدودهم ومقابرهم بينما هي مقبرة إسلامية للحاج هنا وأهالي القرية لا زالوا حتى أيامنا بييجوا بيدعوا لموتاهم، شو حالهم بده يبكي لما ييجي يشوف عظام أبوه وأمه كادت تطلع من المقبرة من هون.

جيفارا البديري: معطيات وإحصائيات، قصص وحكايات تروي لنا كيف المقدسات دُنست والأوقاف انتُهكت والأملاك سُرقت والطبيعة تغيرت، أما البشر فلازالوا مشردين في كل بقاع الأرض، نلتقي وإياكم بعد الفاصل فابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

جيفارا البديري: مسجد إجزم واحد من المقدسات التي لا تزال شاهدة على هُوية المكان، اليوم مغلق لا تجوز الصلاة فيه ولا حتى الزيارة أو استعادة الذكريات.

عبد المجيد اغبارية: طبعا خلينا نقول موقع المسجد قريب جدا من بيت عمي أيلون رئيس الجهاز.. جهاز المخابرات السابق في إسرائيل، هذا كان أحد الأسباب اللي بتجعل.. خلينا نقول الشرطة بتتحرك بشكل سريع لأي شخص بيحاول يزور المسجد، اليوم إحنا بنشوف إنه المسجد فعلا بنتطلع على الحجارة ملاحَظ جدا إنها حجارة هشة في الداخل وكذلك الأمر هناك مواقع بيتساقط منها الحجارة، كله سببه الإهمال المتعمد من قِبل دائرة أراضي إسرائيل والمؤسسة الإسرائيلية.


عسقلان.. اعتداء على قدسية مسجد

جيفارا البديري: عسقلان، المسجد المعروف بقيمته التاريخية والدينية، بناه المماليك ليبقى شاهدا على طراز الفن المملوكي العربي والإسلامي، لكن استخدامه اليوم يختلف عما رأيناه من قصص في حلقتنا فاستهدافه كان من نوع آخر.

رائد صلاح: الشيء اللي يميز الاعتداءات في هذا المسجد أنها لم تكن اعتداءات تدمير لبنائه، اعتداءات هذا المسجد هي تدمير لقدسية هذا المسجد، هنا الاعتداء كان متواصل تدريجي لاقتطاع المسجد على مراحل والوصول إلى نتيجة يضيع فيها كل المسجد نهائيا وتستوعب مشاريع تهينه.. تهين قدسيته وتصادر كرامة هذا المسجد.

رائد صلاح: وهل هناك فرق موسيقية؟

مشارك رابع: مجموعة من العازفين.

رائد صلاح: هذا جزء من المسجد، صحيح؟

مشارك رابع: كل هذا مسجد.

رائد صلاح: آه.. كل هذا مسجد.

جيفارا البديري: تجولنا في المسجد مع الشيخ رائد صلاح لنتعرف على ما آلت إليه غرفه التي كانت يوما ما مقرا لكبار العلماء وللعُبَّاد.

رائد صلاح: لماذا اخترتم هذه الغرفة؟

إحدى الإسرائيليات: لأن هنا المركز، هل يوجد خطب ما؟ فكلهم يأتون هنا..

رائد صلاح: ألا تعرفين أن هذا يشكل جزءا من مسجد؟

إحدى الإسرائيليات: جزء من ماذا؟

رائد صلاح: المسجد.. جزء من مسجد.

إحدى الإسرائيليات: نعم.

رائد صلاح: ألا تخجلون من هذا؟

إحدى الإسرائيليات: لماذا؟ هل يعتبر الرسم عيبا؟

رائد صلاح: لا ليس الرسم فلو كانت الرسوم في غرفة عادية فإن ذلك ليس عيبا بل هو أمر جميل، لكن أن تستغلوا وقتكم في رسم مثلا رسومات عراة، هذه رسمة فتاة عارية هل هذا يناسب مسجدا؟ هل تتناسب رسومات العاريات مع المسجد؟

إحدى الإسرائيليات: أعتقد نعم، أنت تحاول أن تقول إنه لا يتناسب وأنا أقول نعم، حسنا أنا أريد أن أغادر لذا تفضلوا بالمغادرة أنتم أيضا، لقد قلت إنك تريد أن تصور لدقيقتين فقط ولم تقل إنك تريد الجدال فأنا لا أريد أن أتجادل معك، حسنا فأنا فعلا لا أتفق معك في أي شيء، اخرجوا.. اخرجوا، أنت دخلت إلى مكاني..

رائد صلاح: هل هذا المكان لكِ؟

إحدى الإسرائيليات: أنت دخلت إلى مكاني وأنا قلت إنه مسموح..

رائد صلاح: هل هذا المكان لكِ؟

إحدى الإسرائيليات: نعم، فأنا مَن يدفع الأجرة كل شهر.

رائد صلاح: أنسيتِ أنه مسجد؟

إحدى الإسرائيليات: أخرج من هنا.

رائد صلاح: وهل تخرجيني أيضا من هنا؟ النتيجة إنه يصبح صاحب المُلك يطارَد وإذا دخل إلى هذا المسجد ليمارس حقه الطبيعي للدخول إلى مسجده يصبح كأنه محتل.

"
مساجدنا وكنائسنا مراع وزرائب للمواشي وجزء منها حانات وخمارات فعن أي حساسية تجاه مقدساتنا يتحدثون؟
"
حسن فوزي
حسن فوزي: محافظة لما بينحكي على المقدسات اليهودية فيه محافظة، بس لما بينحكي عن مقدساتنا العربية المسيحية والإسلامية ما فيه أي حساسية، مساجدنا وكنائسنا مراعٍ وزرائب للمواشي وجزء منها حانات وخمارات فعن أي حساسية تجاه مقدساتنا يتحدثون؟

رفعت ترك – العضو العربي في بلدية رحوفوت: البلدية والحكومة نفس المستوى.. يعني العنصرية موجودة هو إذا بيقدروا يأخذوا كل مسجد وكل مقبرة وكل أرض وكل شيء تابع للوقف الإسلامي بيأخذوه يعني.

جيفارا البديري: الهُوية هي جوهر الحرب الباردة على الأوقاف، وقودها التاريخ وإذا ما تم محو التاريخ فقد مُحيت الهُوية.

رائد صلاح: القرآن ممسوح هون، الشعار اللي يميز المسجد وقدسية المسجد ممسوح عن سبق إصرار حتى تكتمل الجريمة.

أحمد عجوة: كل إنسان يصل إلى مسجد حسن بك ويرى إنه محاط بمدينة تل أبيب يتساءل مسجد قديم تاريخي عمره يلوف عن المائة عام يعني أين أصحاب هذا المسجد؟ مَن كان يصلي في هذا المسجد؟ أين الناس اللي كانوا يقطنون بجوار هذا المسجد؟ أين هو حي المنشية الذي يعني لا تزال منه بقايا حتى اليوم بما يعرف بحي الشبازي؟ أسئلة كثيرة لا يريد من قام باغتصاب أرض فلسطين مَن قام بتشريد الشعب الفلسطيني مَن قام بالاعتداء على أوقاف المقدسات ولا يزال حتى هذا اليوم لا يريد أن تثار هذه الأسئلة.

أبو عدنان: هذا الباب انسرق، كان عليه بلاطة عليها صليب انسرقت أخذوها من هون من هاي الجهة أخذوا بلاطة هاي.. دي الصلبان أخذوها عن الباب أخذوها الأحجار كانوا محفورين بالصخر أخذوها وزينوا فيهم وين بده ما بعرفش.

عبد المجيد اغبارية: اليوم كان بيصير في أقسام الهندسة اللي بتحدث فيها في لجان التنظيم في المؤسسات الرسمية في الدولة تغيير تعريف المواقع اللي.. المواقع بشكل عام وبالأخص المواقع الأثرية والإسلامية والمسيحية.. يعني يُحرَّف مكان المسجد، هذا يسمى في الخارطة الجديدة مثلا لما بنروح نتطلع على خارطة مش رايحين نلاقي المسجد رايحين نلاقي تعريف جديد له رايحين نلاقي مبنى قديم.

رائد صلاح: هم يعتبرون أن نكبة فلسطين وتدمير أكثر من ستمائة قرية ومدينة فلسطينية عام 1940 وترحيل أهلها وقتل مَن قُتل وهدم مساجد في حينه ومصادرة الأرض والبيوت يعتبر تحت عنوان هشحيرور.. تحرير.


كيصاريا.. الخمر في حرم المسجد

جيفارا البديري: مسجد كيصاريا، تغنى بجماله الرحالة الناصري لكن أصابع أبت إلا أن تجعله ضحية جديدة في سلاح محو التاريخ بل التدنيس، مقر منافسات عالمية لأجود أنواع الخمور يوزعونه خلالها مجاناً ولا حدود للكمية، هذا المبنى والذي له بناء مسجد وهو أمر غريب بالنسبة لمطعم.

مشاركة رابعة: نعم ولكنه مسجد قديم ليس للتجمع.

جيفارا البديري: لكن المسلمين يقولون إن الأماكن المقدسة يجب أن يتم الحفاظ عليها كأماكن مقدسة وألا تتعرض لتغيير؟

مشاركة رابعة: أجل ولكننا لا نستخدم هذا المبنى.. هذا المكان ليس جزءا من المسجد.

عبد المجيد اغبارية: هذا كلام غير صحيح، المسجد.. المبنى بأكمله هو مسجد، إحنا معروف في بلادنا مساجدنا بالذات القديمة كانوا فيها قسم للنساء وقسم اللي هي تكون مراحيض وقسم كان فيه على شكل غرف أو القيِّم على المسجد جميع المبنى بأكمله هو جزء من المسجد جزء لا يتجزأ من المسجد.

رائد صلاح: توجهنا إلى القضاء وقلنا لهم مسجد كيصاريا مسجد، كيف يجوز أن يتحول إلى مطعم وخمارة؟ قالوا لنا، ما الدليل؟ قلنا لهم معنا الدليل واحد، اثنين، ثلاثة عرضنا الأدلة ومن ضمنها قلنا لهم هذه المئذنة، ماذا قال القاضي؟ قال القاضي، ما الدليل أن هذا لم يكن فنارا للسفن؟ لعله هذا كان فنارا للسفن، الله أكبر، مئذنة، بهذه اللغة الصفيقة هناك كان السعي حتى لإذابة الرمز الذي تحمله هذه المئذنة.

جيفارا البديري: وفي خضم الحفاظ على أوقافهم لجأ الفلسطينيون إلى القضاء الإسرائيلي الذي تعهد بقوانين حماية المقدسات وحرية الأديان.

"
قبل خمس سنوات حاولنا عن طريق المحكمة أن نسترجع مسجد كيصاريا ولكن المحكمةً رفضت الطلب بادعاءات واهية لا نقبلها
"
عمر السكسك
عمر السكسك - يافا: قبل خمس سنوات حاولنا عن طريق المحكمة إنه نسترجع الوقف هذا ولكن المحكمة طبعاً رفضت الطلب تبعنا بادعاءات واهية يعني إحنا ما بنتقبلها.

رائد صلاح: عندما جرفوا مسجد صَرَفند توجهنا إلى القضاء الإسرائيلي، في البداية حاولت المؤسسة الإسرائيلية أن تنكر أن هذا مسجد وطبعاً كان لدينا الأدلة الكافية عرضناها في المحكمة وأقر القاضي في القرار أن هذا المبنى نعم كان مسجدا ويبقى الإذن بأن يُبنى مرة ثانية على وزير الأديان، مين كان وزير الأديان؟ هذا سؤال مَن يربح المليون هذا السؤال أو وزنك ذهب، مين كان وزير الأديان؟

جيفارا البديري: مين؟

رائد صلاح: كان وزير الأديان يوسيبيلن.

جيفارا البديري: رجل السلام.

رائد صلاح: أينعم رجل السلام، توجهنا إلى يوسيبيلن وراسلنا يوسيبيلن وهاتفنا يوسيبيلن ولكن إلى الآن لم نتلق جوابا من يوسيبيلن، الشيء الوحيد اللي كنا نربحه عندما كنا نتوجه إلى القضاء كنا نلتقط أنفاسنا، ما معنى نلتقط أنفاسنا؟ كنا نجد آليات حفر وجرف تجرف في مقبرة إسلامية فكنا نلجأ إلى القضاء بهدف إيقاف العمل وكان العمل يوقف ليوم.. يومين ثلاث ثم تبدأ مرحلة العراك في أروقة المحاكم ثم نخسر القضية.

جيفارا البديري: ما يراه الفلسطينيون وبالتحديد مَن يقطنون داخل إسرائيل من استهداف لأوقافهم وقوانين عرَّفتهم بأنهم غائبون سنَّتها محاكم يفترض أنها عادلة جعلتهم ينتهجون في هذه الحرب الباردة سياسة أخرى.

واكيم واكيم: نحن نتبع في السنوات الأخيرة سياسة فرض الأمر الواقع، للأسف الشديد لا يوجد أمامنا أي خيار آخر، نحن ندخل على سبيل المثال مؤسسة الأقصى للأعمار كما بالإمكان مشاهدة الوضع اليوم في مسجد البصة قامت المؤسسة بفرض سياسة الأمر الواقع عملية التسييج عملية الترميم الداخلي وعملية تنظيف أعمال القيثارة أعمال ترميم المسجد من الخارج ومن الداخل هذه عملية اليوم تواجَه من قِبل السلطة فقط بالأمس حضروا حضر مندوب عن دائرة أراضي إسرائيل ونحن معرضين بوقف كل عمليات الترميم اليوم في هذا المسجد لأنه يعتبر بنظر القانون الإسرائيلي ملك لدائرة أراضي إسرائيل.

عبد المجيد اغبارية: قد يحدث أحياناً إن إحنا بنقوم ببعض الترميمات بشكل اللي خلينا نسميه بين قوسين اختلاسي يعني إحنا بنوصل لمواقعنا الإسلامية اللي هي حقنا ومواقعنا العربية اللي هي حقنا بشكل اختلاسي كغرباء وبنقوم بترميمها على حين غفلة من السلطات الإسرائيلية، بيتم الترميم وبينتهي الأمر الحمد الله كأمر واقع وإحنا إذا ما اشتغلنا بهاي الصورة وما انتهجنا بهاي الطريقة بتظل مواقعنا نوقِّف على أطلالها ونعيط على انهيارها لا إحنا بنشتغل حتى ييجي واحد يوقِّفنا بالقوة وغصب عنا وقتها لكل حادثة حديث، أما إحنا دائماً نسعى من أجل ترميمها من منطلق إن هذا مكان مقدس من منطلق قانون سُنّ في دولة إسرائيل اللي هو حرية العبادة.

جيفارا البديري: سلاح الأمر الواقع إنما هو واحد من الجهود المتعددة في أشكالها والمتوحدة في أهدافها، الحفاظ على الهُوية.

رائد صلاح: أي عمل نشعر أنه وقع على المقدسات نتحرك فوراً، نلغي كل مواعيدنا وتبدأ حركة سريعة إعلامية، صلاة إن لزم الأمر، خيمة اعتصام، حشود.

فتحي سليمان: الحمد لله كل جمعة بييجوا بيصلوا كل جمعة شو بييجوا منين يعني بتلاقي كل يوم بييجوا من حوالي مائة مائتين بييجوا من البراديس بييجوا من كل القرى اللي حوالينا بييجوا بيصلوا هون الحمد لله رب العالمين يعني ما شاء الله وبعدين بالصيف فيه خيمة بنعمل خيمة.

جيفارا البديري: في قرية البصَّة تخطوا عائلة واكيم بخطى ثابتة لا تهزها ضربات جرَّافات عدوهم لحمل المسؤولية والسير قُدماً في الحفاظ على ما بقِي من أثر الأوقاف المسلوبة من كنيسة ومقبرة والطريقة إقامة الشعائر والأهم توريثها جيلاً بعد جيل.

سما واكيم: من وإحنا صغار ربونا إنه إحنا من البصة أعطونا هاي يعني نقول المواد وإحنا حتى لو هن بدهمش نكمل بالطريق لا إحنا راح نكمل بالطريق وإن شاء الله يعني كمان إحنا راح نعلم أولادنا إنه إحنا أصلاً من البصة وفيه عندنا بلد اللي هي اسمها البصة وراح نكمل بها الطريق حتى لو هن بدهمش يعني.

واكيم واكيم: القضية ليست من منطلقات دينية وإن كنت أحترم هذه المشاعر الدينية للمسنين والكبار الذين قمت بدعوتهم طبعاً من الجيل الأول جيل النكبة، قمت بدعوة كل أبناء البصة والأقرباء والأنسباء ولكن أيضاً شددت على.. لحضور طقوس عُمَّاد ابنتي عدن وكان فيه إصرار على حضور الأطفال والشباب والصبايا حتى كخطوة رمزية للتأكيد أولاً على تمسكنا وارتباطنا في بلدنا وفي قريتنا وفي أرضنا وثانياً لرفضنا كل المشاريع إن كان إسرائيلية أو إقليمية أو دولية في نزاعنا عن قضية شعبنا الفلسطيني، منطلقاتنا منطلقات وطنية.

جيفارا البديري: إحدى ثمرات الجهود المبذولة في خفض غمار صراع الهُوية والمحافظة على إرث الأباء والأجداد وتوريثه للأحفاد نتج على أيد مَن اختار العمل المؤسسي فكان مشروع المسح الشامل للمقدسات.

عبد المجيد اغبارية: مشروع خارطة مفصلة اللي هي مشروع اللي من خلاله إحنا بنوفق في الأدلة المادية.. في الأدلة الخرائط ومن غيره من الأدلة الأخرى الفوتوغرافية حتى كون هذا المكان.. الأماكن أماكن مقدسة.

سامي حلمي – مدير مؤسسة الأقصى: هناك عدة طواقم تعمل على الموضوع.. طواقم عديدة موجودة في المؤسسة تعمل على الموضوع، الطاقم الأول اللي هو طاقم البحث التاريخي يعني للاستدلال على موقع معين يجب أن يكون لدينا هناك معلومات تاريخية عن الموضوع وهذا فعلاً يعني نعمل جاهدين على هذا الموضوع، الطاقم الثاني اللي هو البحث الميداني عن الموقع وين هو موجود؟ والطاقم الثالث هو طاقم المسح الهندسي الدقيق للموقع والطاقم الرابع اللي هو الطاقم الهندسي المعماري الذي يقوم برسم الخرائط التفصيلية لكل موقع وموقع والطاقم الأخير وهو صياغة المشروع كمشروع ثم إخراجه للنور بإذن الله.

رائد صلاح: المطلوب الشيء الكثير، نحن نطمع بالإعلام العربي أن يولي قضية الأوقاف والمقدسات اهتماما واضحا كي تكون قضية حية في عقول وقلوب المسلمين والعرب والفلسطينيين والجاليات الإسلامية العربية في بلاد المهجر، نحن بحاجة إلى دعم متواصل من كل مسلم غيور من كل عربي غيور من كل فلسطيني غيور لا بل من كل إنسان في الحاضر الإنساني يملك الضمير الحي.

عبد المجيد اغبارية: إحنا بالنسبة لنا يعني عندنا قاعدة مهمة جداً اللي ضاع من المقدسات ضاع، من بعد اليوم ما فيش شيء بيضيع بإذن الله، ما دمنا أحياء وما دمنا على دراية في كل انتهاك بيصير في كل مكان ومكان.

جيفارا البديري: الممتلكات الوقفية إسلامية كانت أم مسيحية هي واحدة من جبهات حروب باردة أو صراعات ساخنة بدأت على هذه الأرض منذ ما يزيد على الخمسين عاما، الإسرائيليون ينتهجون كل الخطط لبسط سيادتهم عليها، أما الفلسطينيون فيرون أنها صراع مصيري لتثبيت حقهم في موروث ديني ووطني وقومي وحضاري يمتد لقرون مضت وكانت ركناً من أركان حياة الفلسطينيين في أرضهم التاريخية، طيَّب الله أوقاتكم.

[توجهنا إلى مسؤولين إسرائيليين للرد على الروايات الفلسطينية ولم يصلنا رد حتى الآن]

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة