من لبنان.. سليم الحص   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

- التسوية السياسية في ظل التشجيع الأميركي لإسرائيل
- سبل الانفلات من الأزمة الراهنة


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، من لبنان يستضيف اليوم الدكتور سليم الحص رئيس الوزراء اللبناني السابق مرحبا بك دولة الرئيس..

سليم الحص- رئيس الوزراء اللبناني السابق: مرحبا بكم..

غسان بن جدو: وعذرا على التأخير فقط لأسباب تقنية، دولة الرئيس يبدو أن هناك الآن معارك شرسة على الأبواب هل يؤشر هذا على انسداد التسوية السياسية؟

التسوية السياسية
في ظل التشجيع الأميركي لإسرائيل

سليم الحص: في الواقع ليس أمامنا أفق مفتوح على وقف إطلاق النار فالمواقف الدولية لا تبشر بالخير في هذا الصدد، أميركا ما زالت عند موقفها ترفض أي بحث جدي في وقف إطلاق النار وإسرائيل تعد العدة لهجوم متجدد حتى الاتحاد الأوروبي لم يستطع أن يتوصل إلى اتفاق فيما بين أعضائه حول قرار معين بوقف إطلاق النار، الأفق يبدو غير مشجع..

غسان بن جدو: برأيك لماذا الولايات المتحدة الأميركية لا تشجع أو لا تدفع باتجاه وقف إطلاق النار؟

سليم الحص: والله أنا دائما أقول في التفسير التبرير يعني إذا حاولت تفسير الموقف اللبناني فكأنني أبرره ولا تبرير لهذا الموقف وإنما أنا أندد بهذا الموقف أشد التنديد بمعنى أن عدم وقف إطلاق النار معناه قرار بمواصلة قتل الأبرياء في لبنان، الأبرياء الآمنين الأبرياء العزل يسقطون بالعشرات لا بالمئات يوميا على يد المعتدي الإسرائيلي وعدم وقف إطلاق النار معناه ضوء أخضر لإسرائيل في مواصلة هذه الحملة على لبنان وهذه الحملة على الإنسان في لبنان، أنا لا أستطيع أن أفسر موقف أميركا، أميركا التي تقود العالم الحر وتتشدق بالقيم الإنسانية والحضارية وتبشِّر بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان إذا بها تفلت الوحش الإسرائيلي ضد لبنان بكل الآلة الحربية المدمرة والفتاكة التي زوَّدتها بها أميركا نفسها وفي الوقت الذي نحن نبحث أو ننتظر قرارا بوقف إطلاق النار نسمع من الإدارة الأميركية استعدادها لتزويد إسرائيل بصواريخ جديدة وقذائف جديدة منها الذكية ومنها التي تسير على الليزر وما إلى ذلك هذا أمر فظيع الحقيقة يعني يتهمون الغير أو يزعمون أنهم في حرب على الإرهاب في العالم أما الحقيقة فهم الإرهابيون، إنني أتهم إسرائيل بأنها القوة الإرهابية الأولى في الشرق الأوسط وأتهم أميركا بأنها شريك لإسرائيل في إرهابها..

غسان بن جدو: الحقيقة عندما سألتك دولة الرئيس حول فهمك لهذه الاستراتيجية لأن فهم استراتيجية أي طرف وهو فهم لمواقفه وبالتالي استشراف ما يمكن أن يحصل عليه اليوم هناك موقع إسرائيلي إنديميديا وهذا الموقع كشف ويروي له بطبيعة الحال بأن ما يحصل اليوم كان قد تم الاتفاق عليه بين مسؤولين إسرائيليين ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في السابع عشر من حزيران/ يونيو الماضي وكان هذا الاتفاق يقضي فعلا بغزو إعادة معاودة غزو غزة وأيضا اجتياح لبنان والرواية كما قلت لهذا الموقع الإسرائيلي الآن هناك دور فرنسي كما تلاحظ، كان موجود هنا وزير الخارجية الفرنسي هل تنظر بارتياح أو بتفاؤل ما لهذا الدور الفرنسي أم تظن بأن الولايات المتحدة الأميركية تبقى صاحبة القول الفصل في كل شيء؟

سليم الحص: نعم اللبناني يشعر بالامتنان لفرنسا على مبادرتها وغيرت موقفها خلال الفترة الأخيرة وأضحت تصر على وقف إطلاق النار بشروط معينة بالطبع وقد أوفدت وزير خارجيتها ثلاث مرات خلال أسبوعين وهذه مبادرة طيبة من فرنسا ولكن ما زالت أميركا هي المسيطرة على قرار الأمم المتحدة وعلى قرار المجتمع الدولي مع الأسف الشديد وفرنسا لا أدري أي مسافة يمكن أن تتخذ في التباين في الموقف عن أميركا..

غسان بن جدو: حينئذ هل لقاء وزير الخارجية الإيراني مع وزير الخارجية الفرنسي لا معنى له لن يؤدي إلى أي نتيجة؟

سليم الحص: حتى الآن لم تعلن أي نتيجة يعني لا نستطيع أن نتكهن بما كان بينهما، الاجتماع في ذاته أمر مشجع ولكن لم يعلن عنه شيء ولا نستطيع أن نتكهن بما تم الاتفاق عليه إذا كان هناك ثمة ما تم الاتفاق عليه..

غسان بن جدو: هل تشجع دخول أطراف إقليمية ودولية على باب التسوية كإيران مثلا وفرنسا وأطراف أخرى أم تعتقد بأن صاحبة القول النهائي في نهاية الأمر ستكون البندقية على الأرض؟

سليم الحص: أعتقد أن الموقف اللبناني الرسمي هو الموقف السليم الموقف الأخير الذي أعلن بعد اجتماع الرئيس بري مع الرئيس السنيورة وهو عدم التفاوض على أي أمر قبل وقف غير مشروط لإطلاق النار، نحن في حاجة إلى وقف إطلاق النار ثم نطرح على طاولة التفاوض أي موضوع يمكن أن يطرح أمامنا دخول دول أخرى على الخط نحن نرحب به إذا كان يصب في هذا الاتجاه أي في اتجاه وقف لإطلاق النار وقف فوري لإطلاق النار من دون شروط مسبقة بعد وقف إطلاق النار كل الأمر قابل للبحث.

غسان بن جدو: ذكرت الموقف اللبناني طبعا هناك اتفاق الآن داخل الحكومة اللبنانية على ما اعتبرت بنود السنيورة رئيس الوزراء السنيورة السبعة هل يجعل لبنان موحدا بالفعل دولة الرئيس أمام استحقاق سياسي داهم.

سليم الحص: لا شك أن هناك قدر من التضامن والتكاتف بين اللبنانيين كبير جدا ملحوظ جدا ما كان موجودا على هذا القدر في بداية الأحداث ولا قبلها حالة التهجير وحالة النازحين في لبنان الحالة المأساوية التي يعيشها الإنسان اللبناني وحدت إلى حد بعيد فيما بين اللبنانيين ليس هناك مشكلة حقيقية بين اللبنانيين في هذه اللحظة ولكن الكل ينشد وقفا لإطلاق النار وعندما تطرح هذه المسائل على بساط البحث كلها قابلة للنقاش وأنا من الذين دعوا وعملوا من أجل أن يكون هناك تنسيق بين رئيس الوزراء اللبناني وقيادة حزب الله عندما يبدأ التفاوض وطالبت بجسر تواصل بين الفريقين وطرحت الأستاذ نبيه بري أن يكون هو ذلك الجسر وهذا ما تم بالفعل وهذا ما سيكون أعتقد في المستقبل.

غسان بن جدو: القمة الروحية التي احتضنها الصرح البطريركي في بكركي اليوم الماروني على ماذا تؤشر بعد ثلاثة أسابيع حصلت قمة روحية لم نشهد هذه القمة في الأيام الأولى على سبيل المثال لكن بعد ثلاثة أسابيع حصلت على ماذا يؤشر هذا الأمر؟

سليم الحص: يعني لا شك أنه يؤشر على تضامن اللبنانيين أمام المحنة العاتية التي تجتاح لبنان اليوم والبيان الذي صدر عن القمة الروحية يُعبِّر عن ذلك خير تعبير هناك تعاطف مع النازحين بدون أي تحفظ وهناك تضامن بين اللبنانيين في مواجهة هذه المحنة معا كفريق واحد عبَّر عن ذلك القادة الروحيين خير تعبير.

غسان بن جدو: أود أن نفهم رأيك أو موقفك دولة الرئيس من مفردات الحل التي تراها بمعنى آخر هناك الآن حرب وقعت على الأرض هناك تدمير هناك تهجير وهناك بندقية إسرائيلية وهناك سلاح من حزب الله برأيك ما هي مفردات الحل أن ينسحب حزب الله أن ينزع سلاحه أن ينتشر الجيش أن تنشر قوات دولية ما الذي يمكن أن ينهي هذه الأزمة؟

"
ثوابت حل الأزمة بإجماع اللبنانيين: وقف فوري لإطلاق النار، استعادة مزارع شبعا، تبادل الأسرى مع إسرائيل، الحصول على ضمانات دولية بأن إسرائيل لن تواصل اعتداءاتها على لبنان
"
سليم الحص: يعني أعتقد أن كل هذه المواضيع سوف تكون مطروحة على بساط البحث بعد وقف إطلاق النار ولكن في نظري أن هناك مواضيع أساسية مركزية يجمع اللبنانيون حولها هي أولا وقف إطلاق نار فوري ثانيا استعادة مزارع شبعة أو تحريرها ثالثا تبادل الأسرى مع إسرائيل ورابعا الحصول على ضمانات دولية ما بأن إسرائيل لن تواصل اعتداءاتها على الأجواء اللبنانية وعلى المياه الإقليمية اللبنانية وعلى البر اللبناني كما كنا نشهد في الماضي، هذه هي ثوابت الحل أعتقد أن هناك إجماع حول هذه الأمور فيما عدا ذلك كل المواضيع قابلة للنقاش الموضوع المتعلق بسلاح حزب الله وقد أثرته أنت في سؤالك يعني ذكرته تحت عنوان نزع سلاح حزب الله أنا بأعتقد أنه وضع الأمر على هذا النحو هو إهداء إسرائيل انتصارا مجانيا، إسرائيل تطالب بنزع سلاح حزب الله أميركا تطالب بنزع سلاح حزب الله ليس هذا هو الموضوع أعتقد أن المقاومة اللبنانية الكل يجمع في لبنان منذ زمن طويل أنه كان هناك حاجة لوجود المقاومة اللبنانية لأسباب محددة هي وجود أرض لبنانية تحت الاحتلال هي مزارع شبعة ووجود أسرى لبنانيين في السجون الإسرائيلية واستمرار الاعتداءات الإسرائيلية على أجواء لبنان ومياهه وبره هذه هي الأسباب، إذا تم الاتفاق حول كل هذه الأمور فإن المقاومة تستطيع أن تعلن انتصارها بتحقيق الأهداف التي وجدت أساسا من أجلها هي نظرت نفسها من أجل تحقيق هذه الأهداف فإذا تحققت هذه الأهداف في سياق وقف إطلاق النار المقاومة اللبنانية تستطيع أن تعلن انتصارها هذا ليس نزعا لسلاح حزب الله وإنما يلغي الحاجة للمقاومة المسلحة بعد اليوم.

غسان بن جدو: هناك الآن جدل حول القوات الدولية أولا دولة الرئيس أود أن أفهم هل أنتم شخصيا مع قوات دولية جديدة أم مع الرأي الذي طرحه الرئيس إميل لحود يوم أمس عندما قال نبقى على قوات اليونيفيل مع تعزيز دورها أين أنتم بالتحديد؟


سبل الانفلات من الأزمة الراهنة

سليم الحص: والله هذه التفاصيل.. هذه التفاصيل اليونيفيل هي قوات دولية أيضا اليونيفيل هي قوات دولية ولكن السؤال الكبير هو أية قوات دولية نحن نحتاج إليها حجما وتكوينا وصلاحيات وما إلى ذلك هذا ما يجب أن يبحث بالتفصيل، نحن في حاجة إلى قوات دولية حتما بدليل أن هناك قوات دولية حاليا في الجنوب تسمى اليونيفيل يمكن أن يبقى عليها يمكن أن تطور يمكن أن تعزز يمكن أن تستبدل بقوة أخرى ولكن المسألة..

غسان بن جدو: لا المطروح.. المطروح دولة الرئيس عفوا أنا أناقش الآن بين فرضية اليونيفيل كقوات طوارئ دولية مع تعزيز دورها أو صلاحياتها وبين قوات جديدة تسمى قوات متعددة الجنسيات أو كما سمتها رايس قوات الاستقرار الدولية وتكون فرنسا ربما قائدتها وجزء منها أميركي إلى آخره نود أن نفهم رأيك أو موقفك من هذه النقطة؟

سليم الحص: يعني هذا أنا باعتباره تفصيل يعني ممكن البحث فيه ولكن يجب أن نطلع على كل المعطيات المتعلقة المحيطة بهذه القوة المقترحة يعني حجمها صلاحياتها يعني شو بدها تعمل بالجنوب شو بدها تعمل أكثر مما كانت تعمل اليونيفيل يعني مثلا بدنا نطلع على كل هذه الأمور قبل أن ندلي بوجهة نظرنا ولكننا من حيث المبدأ نحن ضد قوات دولية.

غسان بن جدو: الرئيس جورج بوش أوضح هذه النقطة عندما قال قوات دولية تحافظ على الاستقرار والسلم وتمنع هجمات الإرهابيين؟

"
الإدارة الأميركية عندما تمنع صدور قرار بوقف إطلاق النار وتشهد بأم العين ما يجري على الساحة اللبنانية من مآس إنسانية تعتبر شريك إسرائيل في إرهابها
"
سليم الحص: نحن نريد قوات دولية تمنع هجمات إسرائيل علينا يعني الحديث عن الإرهاب هذا أصبح مهزلة الحقيقة أميركا تحارب الإرهاب وتمارس الإرهاب بأبشع صوره هي بنفسها اليوم تمارس الإرهاب الإدارة الأميركية عندما تمنع صدور قرار بوقف إطلاق النار وتشهد بأم العين ما يجرى على الساحة اللبنانية من مآسي إنسانية إنها تمارس الإرهاب هي شريك إسرائيل في إرهابها ضدنا هلا نحن يقال حزب الله يعني بدون هناك حاجة إلى قوة تمنع حزب الله من الاعتداء على إسرائيل كما يقال أنا بدي أكون.. إسرائيل تعتدي علينا يوميا نحن نريد من يمنع اعتداء إسرائيل عنا إذا كانت هناك قوة دولية فيجب أن يكون من مهامها منع إسرائيل من اختراق أجوائنا بطيرانها الحربي يوميا ومنع أسطولها من اختراق مياهنا الإقليمية يوميا ومنعها من قصف أهداف مدنية من وقت إلى آخر على لبنان نحن الذين نحتاج إلى الحماية وليس إسرائيل.

غسان بن جدو: كيف تنظر إلى ما بات يعتبر تطورا في موقف بعض الدول العربية التي انتقدت في البداية بشكل مباشر حزب الله والآن بدأ يتطور هذا الموقف بكل صراحة دولة الرئيس هل تعتقد بأن هذا التطور هو تطور جوهري جدي أم شكلي تزامن مع مجزرة قانا؟

سليم الحص: لا قبل .. لأنه صدرت هذه المواقف قبل مجزرة قانا وتضاعفت مع مجزرة قانا..

غسان بن جدو: لا هناك مواقف قبل وهناك مواقف يوم مجزرة قانا..

سليم الحص: نعم صحيح ولكن هناك مواقف جيدة صدرت مثلا عن المملكة العربية السعودية قبل قانا وتكررت بعد قانا نحن نرحب بهذه المواقف ولكن نحن نرى أن مقياس جديتها هو في توحيد الموقف العربي والضغط على المجتمع الدولي من أجل وقف فوري لإطلاق النار والوقوف إلى جانب لبنان، عندما يبدأ التفاوض حول الحل المنشود يعني نحن لا نفهم كيف أن المجتمع العربي لا يستطيع أن يعقد قمة عربية تختص بلبنان خاصة بلبنان قيل لنا سمعنا من بعض الزعماء العرب أن النصاب لم يكتمل أي نصاب هذا يعني من الذي يصدق مثل هذا الكلام دولتين أو ثلاث دول من الدول العربية إن صممت تستطيع أن تؤمن النصاب اللازم للقمة ولكنهم لم يشاؤوا نحن لا نشكك بنواياهم..

غسان بن جدو: لماذا لم يشاؤوا؟

سليم الحص: بدليل أنهم لم يدعو إلى قمة أنا أقول لم يشاؤوا لأنه..

غسان بن جدو: لماذا لم يشاؤوا لماذا برأيك؟

سليم الحص: لا تبرير لذلك إذ لا تفسير، أنا لا أبرر ذلك ليس لهم عذر.. ليس لهم عذر في عدم الدعوة لقمة عربية خاصة بلبنان في هذه المرحلة يعني الأعذار مرفوضة كلها.. كلها مرفوضة..

غسان بن جدو: وعليه؟

سليم الحص: نحن اللبناني يشعر بخيبة كبيرة حيال الموقف أو بالأحرى اللاموقف العربي نحن نسمع دعما لفظيا دعما كلاميا اليوم من البلاد العربية نحن نقدر هذا الدعم ونحن ممتنون له ولكن ترجمته الحقيقية هي تكون بقمة عربية تتخذ المواقف اللازمة ضغطا على المجتمع الدولي يجب أن يكون هناك وقفة رجل واحد في وجه الدولة العظمى، أميركا التي ترتكب أو تشارك في الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في لبنان هذه الأيام عن طريق إسرائيل..

غسان بن جدو: إذا كان في إمكانك أن توجه كلمة إلى قيادة حزب الله ماذا تقول لها؟

سليم الحص: أنا أكبر بحزب الله قدرته على المقاومة إنه يواجه أعتى قوة في الشرق الأوسط هي إسرائيل، الجيش الإسرائيلي قهر الجيوش العربية النظامية مجتمعة ومتفرقة في كل الحروب التي شهدتها.. شهدها الصراع العربي الإسرائيلي في كل الحروب قهر كل الجيوش العربية مجتمعة ومتفرقة وهذا حزب في دولة صغيرة يقاوم أعتى قوة في الشرق الأوسط ومَن وراءها؟ وراء هذه القوة أعظم قوة في العالم هي أميركا لا شك أن هذا إنجاز عظيم جداً الكل يقدر والكل معجب فيه في لبنان وخارج لبنان، إنني إذا كنت سأضيف أي كلمة أقول إني أشدد على حزب الله بأن يحرص على عدم استهداف المدنيين نحن نأخذ على إسرائيل ونأخذ على العالم الذي لا يندد بإسرائيل عندما تقتل العشرات لا بل المئات من المدنيين اللبنانيين هذا شر مطلق ولكن الشر لا يُواجه بالشر، نحن نتمنى على حزب الله أن يستمر في حرصه على عدم استهداف المدنيين في ردات فعله على ما يتعرض له من قصف وقد كان ذلك بالأمس إذ حزب الله هدد إسرائيل برد عنيف على مجزرة قانا وكان رده قصف مدرعة حربية إسرائيلية في عرض البحر لم يستهدف مدنيين وإنما استهدف يعني هدفاً عسكرياً وعندما قصف ولما قال إنه سيذهب أبعد من حيفا في قصفه وقصف العفولة الأهداف التي أصيبت في العفولة كانت أهداف عسكرية ولم تكن أهداف مدنية إنني أصر..

غسان بن جدو: هناك سؤال دولة الرئيس من فضلك هناك سؤال ربما أنت تعلم أنه موجود في الكواليس ولكن حتى وإن كان محرجاً فأنا أطرحه، هناك من يقول هنا بين أقطاب السياسة في لبنان انتصار حزب الله كارثة وهزيمته كارثة هل من تعليق؟

سليم الحص: لا والله إن هذا الكلام كارثة بنفسه الكلام هذا كارثة يعني كيف يكون انتصار حزب الله كارثة انتصار حزب الله هو الانتصار اللبناني..

غسان بن جدو: انتصار حزب الله كارثة لأنه سيستأسد على الجميع وقت ذاك وسيفرض شروطه كما يشاء وربما يعني يغير كل النمط الموجود في البلاد على منهجه وطريقته ونهجه السياسي.

سليم الحص: هذا افتراض في غير محله، في لبنان ما حدا بيأخذ محل حدا لكل فريق وزنه ومكانته هذا القول هو للإيقاع بين اللبنانيين إن من يقول هذا القول إنما يقصد الوقيعة بين اللبنانيين انتصار حزب الله سيكون انتصاراً ليس للبنان فحسب وإنما للعرب جميعاً.

غسان بن جدو: سؤال أخير دولة الرئيس ومن فضلك في إيجاز، الآن هناك حكومة لبنانية ولكن الوضع الآن لبنان في حالة حرب الحكومة اللبنانية متضامنة فاعلة تتقدم بشكل صريح وبشهادة الجميع مع ذلك المرحلة المقبلة هناك من يعتقد بأنها تحتاج ليس حكومة جديدة ولكن حكومة حكماء حكومة أقطاب أساسيين في البلاد حتى يديروا دفة الأمور المرحلة المقبلة هل أنت من هذا الرأي؟

سليم الحص: كنا دوماً من الداعين إلى حكومة اتحاد وطني كنا ندعو.. نحن أول من دعا إليها كمنبر للوحدة الوطنية الذي يسمى قوة ثالثة، عندما وصل مؤتمر الحوار الوطني إلى طريق مسدود وقد وصل إلى طريق مسدود قلنا فلتشكل حكومة اتحاد وطني أو حكومة وحدة وطنية تضم كل أطراف الحوار ضمنها وربما تضم أطراف أخرى استبعدها أو أبعدت عن مؤتمر الحوار الوطني، فلتكن هناك حكومة اتحاد وطني واسعة وتعطى صلاحية إشتراعية في موضوع أوحد هو قانون الانتخاب لأنه منطلق أي إصلاح في لبنان هو قانون انتخاب صالح جيد فاعل وقانون انتخاب لن يكون من السهل الاتفاق حوله داخل الحكومة الحالية أو داخل مجلس النواب الحالي سيختلفون حول كل كلمة وكل فاصلة وكل نقطة فيه فلم تكن هناك.. فليكن هناك حكومة اتحاد وطني ولتعطى صلاحية إشتراعية في موضوع قانون الانتخاب فليختلفوا شهر شهرين أو ثلاثة في النتيجة عندما يتفقون على صيغة معينة يستطيعون أن يصدروها بمرسوم إشتراعي يكون ذلك منطلقاً..

غسان بن جدو: ما رأيك أن نناقش هذا الأمر دولة الرئيس بعد انتهاء الحرب بإذن الله، شكراً لك دولة الرئيس سليم الحص رئيس الوزراء السابق وزعيم منبر الوحدة الوطنية وما تعرف هنا بالقوة الثالثة، شكراً لك على استجابتك لدعوتنا، شكراً لكم مشاهدينا الكرام على المتابعة وإلى لقاء آخر بإذن الله مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة