اهتمام واشنطن بالدراما العربية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

10/11/2003

- أسباب الحملة الأميركية والإسرائيلية على مسلسل الشتات
- مدى تأثير الأعمال الفنية والدراما على استقرار المنطقة

- مسلسل الشتات ومعاداة السامية

- تأثير الخسائر المادية على إنتاج دراما عربية تعرض الحقائق التاريخية

جمانة نمور: أهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من (منبر الجزيرة).

أثار عرض تليفزيون (المنار) اللبناني لمسلسل (الشتات) قلقاً كبيراً لدى واشنطن بحجة أنه معادٍ للسامية، بينما اعتبرته إسرائيل حملة ضد الإسرائيليين في كل مكان، وقد أعلنت الخارجية الأميركية احتجاجاً رسمياً على المسلسل ودعت الحكومة اللبنانية إلى وقف بثه، كما دعت سوريا إلى عدم عرضه، وإليكم هذا التقرير الذي أعدته مراسلتنا في لبنان حول هذا الموضوع.

تقرير/ بشرى عبد الصمد: هذا هو أحد المشاهد التي يتضمنها المسلسل السوري (الشتات)، الذي ينفرد تليفزيون (المنار) بعرضه على المحطتين الأرضية والفضائية خلال شهر رمضان، المسلسل أثار حملة احتجاج أميركية إسرائيلية ضد عرضه، دفعت بالخارجية الأميركية إلى تقديم شكوى لكل من لبنان وسوريا بدعوى معاداته للسامية، فيما وضعه التليفزيون الإسرائيلي في إطار سن الخناجر والسيوف الذي تقوده سوريا ولبنان وإيران ضد إسرائيل.

يقع المسلسل في ست وعشرين حلقة، ويتناول تاريخ الحركة الصهيونية وأبعادها السياسية والعقائدية عارضاً لحياة أشخاص أسهموا في ترجمة أهدافها.

ناصر أخضر (معاون مدير تليفزيون المنار): هذا المسلسل لا يقدم شيء سوى الحقيقة، فهو قد استند إلى أكثر من مائتين وخمسين مصدراً ومرجعاً لكُتَّاب يهود وإسرائيليين، ولم يتطرق إطلاقاً إلى الكتب التي كتبت من قِبَل كتاب عرب ومسلمين، وليس له أي علاقة بكتاب ما يسمى "بروتوكولات حكماء صهيون" فهناك مجموعة كبيرة من الوثائق التي اعتمد عليها هذا المسلسل، التي يتناولها بكثير من الموضوعية.

بشرى عبد الصمد: المسلسل الذي أنتجه التليفزيون السوري أحجمت فضائيات عربية كثيرة عن عرضه تجنباً للمشاكل فيما يبدو، بينما وعد التليفزيون السوري بعرضه رغم ما تردد عن ضغوط أميركية مورست لمنعه.

الحملة الأميركية ضد مسلسل (الشتات) وما تضمنته من انتقادات لسوريا ولبنان أثارت استياءً لدى المعنيين، فهذه ليست المرة الأولى التي تثار حملة على مسلسل عربي كما حصل العام الماضي مع المسلسل المصري (فارس بلا جواد).

في الوقت الذي تشن فيه حملات ضد العرب لا تجد أي اعتراض من قِبَل الإدارة الأميركية.

مسؤول في تليفزيون المنار: ليست المرة الأولى التي تتدخل فيها الولايات المتحدة الأميركية بشكل سافر في شؤون داخلية في عدد من الدول، ولا سيما في.. في لبنان، وكما تصدينا في السابق لكل هذه المحاولات نبقى على موقفنا، ليس من حقهم التدخل في هذا الشأن الداخلي، إذا كانت المسألة مسألة حرية تعبير وحرية رأي، فلماذا مثلاً لا يوقفون مسلسلات، ولا ينتفضون ضد مواقف تصدر من قِبَل قادة إسرائيليين تدعو إلى إبادة الشعب الفلسطيني بكامله.

بشرى عبد الصمد: وفيما لم تتفاجأ قناة (المنار) بهذه الحملة الأميركية التي تقول إنها لإسكات كل من يحاول كشف الحقائق يتوقع، المسؤولون فيها أن تستمر هذه الحملة، ولكن من خلال تكذيب بعض الوقائع والأحداث التي ترد في المسلسل الذي تستعد القناة لترجمته إلى اللغة العبرية.

لا تجد الحملة الأميركية الإسرائيلية لوقف بث برنامج (الشتات) ما يفسرها لدى المعنيين هنا سوى تكريس سياسة المعايير المزدوجة التي تمنع تناول إسرائيل حتى عبر طرح أحداث تاريخية، ويعزز هذا الاعتقاد ردود الفعل الإسرائيلية الأخيرة على استطلاعٍ للرأي أجرته المفوضية الأوروبية يتناول إسرائيل.

بشرى عبد الصمد -(الجزيرة)- بيروت.

جمانة نمور: إذن السؤال الذي فجره هذا الاعتراض على المسلسل، خاصة وأن الولايات المتحدة سبق وأن اعترضت على المسلسل المصري (فارس بلا جواد)، السؤال هو: هل باتت الدراما العربية همًّا يؤرق واشنطن في الآونة الأخيرة؟

وهل اعتراضها على عرض مسلسل (الشتات) لأنه بالفعل معادٍ للسامية، أم لأنه يكشف حقائق تاريخية أصبح العالم في حاجة لمعرفتها؟

والسؤال الأهم: إذا كان للعمل الفني العربي ذلك التأثير الفعال على الولايات المتحدة وإسرائيل، فلِمَ لا يوظفه الفنانون العرب سلاحاً ضاغطاً لخدمة القضية العربية؟

في انتظار مداخلاتكم على رقم الهاتف، مفتاح قطر: 9744888873

الفاكس: 9744890865

كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو:

www.aljazeera.net

أسباب الحملة الأميركية والإسرائيلية على مسلسل الشتات

وفي بداية هذه الحلقة ينضم إلينا من سوريا (كاتب سيناريو البرنامج) السيد فتح الله عمر، يعني السؤال البديهي في بداية الحلقة: ما كان رد فعلك على كل هذه الضجة وكل هذه الاعتراضات؟

فتح الله عمر (كاتب سيناريو مسلسل الشتات): أولاً: مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور، أهلاً بك.

فتح الله عمر: الحقيقة فيه هناك حقيقتين لابد من ذكرهما للإجابة عن هذا السؤال.

الحقيقة الأولى: أن الحرب الحديثة أصبحت في جانب كبير منها حرباً إعلامية إلى حد أن البعض يمكن أن يكسب حربه قبل أن يبدأها فيما لو أحسن تخطيط وتنفيذ إعلامه الخاص بها.

الحقيقة الثانية: أن الصهيونية قد استطاعت بفعل سيطرتها على معظم وسائل الإعلام العالمية أن تكسب تأييد عدد كبير من دول العالم بطرحها دائماً وأبداً وقائع كاذبة، وإخفائها دائماً وأبداً الحقائق الدامغة، من هنا فإن أي طرف موضوعي للحقيقة كما هي يعتبر من وجهة نظر الصهاينة هجوماً عليهم، لأن استراتيجيتهم تقوم أساساً على الإعلام الكاذب المخادع المضلل، وبالتالي تراهم يهاجمون أي عمل، وأي حقيقة موضوعية ويتهمون قائلها بالكذب والتدجيل والافتراء والتطرف واللا إنسانية ومعاداة اليهود، إلى غير ذلك مما في قاموسهم السياسي من أحكام مسبقة.

جمانة نمور: نعم، أشرت أكثر من مرة سيد فتح الله...

فتح الله عمر: فكيف بالضغط..

جمانة نمور: نعم، يعني فقط نود أن نستفسر، أشرت أكثر من مرة إلى أنه عرض الحقائق الموضوعية، وعرض الحقائق بشكل موضوعي، يعني إِلامَ اعتمدت في كتابتك على هذا السيناريو؟ على أي مراجع اعتمدت؟ وهل لك أيضاً أن تضع الناس أكثر في صورة ما يتضمنه البرنامج مما تصفه بالحقائق؟

فتح الله عمر: أولاً: اعتمدت على كتب ووثائق يهودية بأقلام يهودية، منها من المراجع أولاً: التلمود، التوارة، مذكرات (تيودور هرتزل)، "دولة اليهود" لهرتزل، أيضاً الموسوعة اليهودية، بالإضافة إلى كتب أخرى لا يتسع المجال ذكرها.

أما العمل فهو بالأساس عبارة عن سرد تاريخي لما يسمى بالتاريخ اليهودي، فهو يعني بالأحرى العمل ليس عبارة عن سرد تاريخي لما يسمى بالتاريخ اليهودي، فهو دراسة مبنية على إسقاطات مجهرية لحوادث تاريخية انعكست سلباً على التاريخ الإنساني منذ انهيار بابل، وحتى عام 1948 عام إقامة الكيان الصهيوني.

جمانة نمور: ولكن عادة في الأعمال الفنية والدرامية يلعب الخيال دوراً مهماً وكبيراً، يعني للمشاهد المهتم والمتابع لمسلسل (الشتات)، هل فعلاً كان هناك مزج بين الخيال والحقيقة، أم أن ما يشاهده من خلال هذا المسلسل هو الحقيقة الكاملة برأيك؟

فتح الله عمر: الجواب هو الحقيقة الكاملة، ولا شيء.. ولا شيء سوى الحقيقة الكاملة، والنقطة الأهم اللي حابب أذكرها لم يعتمد هذا العمل لا من قريب ولا من بعيد على "بروتوكولات حكماء صهيون" كما أشير إلى ذلك في عدة وسائل أميركية وصهيونية.

جمانة نمور: يعني بالطبع الآن نحن لا نتابع هذا المسلسل سوى على قناة (المنار)، ما.. ما هو شعورك يعني عندما ترى بأن هناك أكثر من قناة عربية أرسل إليها هذا البرنامج، ولم يكن هناك جواب منها بعرضه، وكيف سيكون ذلك تأثيره على الإنتاج، يعني هذا إنتاج ضخم وكلَّف الكثير من الأموال، لابد من الحديث عن العنصر المادي هنا.

فتح الله عمر: الحقيقة أولاً: شعوري عندما يتعرض هذا العمل إلى هذه الحملة الشعواء أن هناك أمر عظيم قد قمنا به نحن والشركة المنتجة، يعني باختصار هو وسام شرف لإلنا، والخسائر المادية المتوقعة، وهي طبعاً طائلة جداً، يعني.. يعني بملايين الدولارات، هذا وسام شرف يعني للشركة المنتجة اللي اتكبدت ها الخسائر الهائلة فقط لوضع ونشر الحقيقة كما هي.

جمانة نمور: السيد فتح الله عمر (كاتب سيناريو مسلسل الشتات) من سوريا، شكراً لك.

نتحول إلى السعودية، معنا من هناك الأخ عبد العزيز، مساء الخير.

عبد العزيز: مساء النور.

جمانة نمور: أهلاً بك.

عبد العزيز: مبارك عليك الشهر.

جمانة نمور: وعليك، تفضل.

عبد العزيز: فيه عدة نقاط سريعة، أولاً: يا أخت.. أختي الكريمة، فلنتفق أن من حق أميركا وإسرائيل أن تعترض على ما.. على ما لا تريد، شيء لا يعجبني عليَّ أن أقول إنه لا يعجبني، لكنني أطالب الإخوة هنا في سوريا ولبنان أن يفتحوا المجال لمزيدٍ من الحوارات والنقاشات، وألا يضعوا قضية المقاطعة المصطنعة لإسرائيل في.. في دوامة عدم إبداء آرائهم، خليهم يبدون آرائهم، خلونا نشوف يعني من، فلنجعل ندوات خاصة في هذا المسلسل حتى نعرف.

الأمر الثاني والمهم جداً هو سؤال: هل حقيقة الفنانون يريدون أن يخبرونا عن قضايا اليهود وقضايا الصهيونية؟

أعتقد إنه هناك أكثر من طاقة ونافذة لهذا الأمر.

والسؤال الأخير: لماذا التليفزيون السوري لم يذع هذا المسلسل؟ هل يريد أن يضع قناة (المنار) وحزب الله في وجه المدفع؟ شكر الله لكم.

جمانة نمور: شكراً لك أخ عبد العزيز، يعني سؤالك الأخير نُذِّكر بأن (الناطقة باسم الخارجية السورية) بشرى كنفاني كانت قالت بأن المسلسل هو ليس إنتاجاً عاماً، بل تليفزيون.. بل إنتاج خاص، والتليفزيون الرسمي السوري لا يعرضه ربما لأنه تم التأخير في على يعني على .. في إرسال الحلقات إلى التليفزيون، ودائماً هناك رقابة في المحطات الرسمية، وربما البعض عزا ذلك أيضاً عدم عرض التليفزيون السوري لهذا المسلسل إلى أن الرد يكون على أي اعتراض خارجي بأن هذه شركات خاصة، ونحن لا علاقة لنا بها، هذه بالفعل نقطة هامة للنقاش، أشكر الأخ عبد العزيز عليها، ونتحول إلى الأخ بكر في السعودية لنرى إذا لديه تعليق عليها، تفضل.

بكر: السلام عليك جمانة، كل عام وأنت بخير.

جمانة نمور: وأنت بخير، رمضان كريم.

بكر: و(الجزيرة) بخير، وقبل العيد أقول لك كل عام وأنت بخير.

جمانة نمور: وأنت بخير يا رب، تفضل.

بكر: الإدارة الأميركية الحالية تفرض على نفسها مشاكل مع شعوب دول العالم الإسلامي وعلى.. مع شعوب دول العالم الإسلامي في.. يعني تتدخل، وخاصة الشعوب الإسلامية، الإدارة الأميركية كان يجب أن تتدخل لوقف الهجمات المسعورة والعنصرية في الصحافة الأميركية ضد الدول والشعوب الإسلامية والعربية وتتدخل لمنع الأفلام التي تنتجها هوليوود التي تصور العالم العربي والإسلامي بأنه همجي وإرهابي وأن الرجل فيه شبق، همه الأول مجامعة النساء، العالم الإسلامي ليس لديه مشكلة مع اليهود أو اليهودية كدين سماوي وليس لديه مشكلة ضد السامية، هو ضد الفكر العنصري القذر الذي يريد أن يجتث الشعوب كما تجتث الأشجار.

والعرب عندما يوضحون الفكر الصهيوني كما قال أخينا -قبل قليل- كاتب السيناريو لا يعتمدون على خيالهم أو على الأكاذيب بل يعتمدون على حقائق مذكورة ذكرها الصهاينة أنفسهم وتوجد مراجع حتى غير إسلامية وعربية تثبت وتدين هذا الفكر العنصري، انظروا مثلاً إلى كتاب "الدنيا لعبة إسرائيل" لـ(وليام كاف)، واليهود هم يعرفون أنهم عاشوا في كنف المسلمين بحرية يمارسون عباداتهم ومعتقداتهم منذ بعثة الرسول إلى أن حصلت الخلافات بيننا وبينهم حتى يمكن الرسول كان يوصي دائماً على الذميين، عمر بن الخطاب كان على فراش مرضه يوصي بأهل الكتاب اللي هم من ضمنهم اليهود.

وبأعتقد أميركا بتدخلها هذا مهاجمة.. هاجمت عندنا كاتبة سعودية بجريدة "الوطن" وهاجمت الصحافة المصرية، والقنوات الفضائية وخاصة (الجزيرة) واعتقلت مراسلين وهاجمت أميركا المسلسلات العربية، يعني هذا بيوديها لمشكلة كبيرة مع الشعوب العربية، و(مهاتير محمد) صدق عندما قال أن الصهيونية تقود العالم إلى الفناء وهي تقوده فعلاً سياسياً واقتصادياً لخراب الدول، وشكراً.

جمانة نمور: الأخ بكر من السعودية عبر عن وجهة نظره، ونتحول الآن إلى لبنان لنسمع من (معاون مدير قناة المنار) الأستاذ ناصر أخضر رأيه في المواضيع والنقاط التي طرحت حتى الآن، وسيد ناصر لقد تم بالفعل البدء في عرض المسلسل وبعد عرض هذا العدد من الحلقات كيف تقيمون ردود الفعل؟

ناصر أخضر (معاون مدير قناة المنار): أنا أولاً أحييكم وأحيي جميع المشاهدين الذي يسمعوننا في هذا البرنامج أو يشاهدوننا.

جمانة نمور: أهلاً بك.

ناصر أخضر: وأدخل مباشرة إلى سؤالكم، الحقيقة هناك ردود فعل يعني متضادة -إذا صح التعبير- هناك ردود فعل ضد هذا المسلسل وضد عرضه، وهي تمثل وجهة نظر الأميركيين والإسرائيليين في هذا الموضوع، وهناك ردود فعل عربية وإسلامية ولكل الشرفاء والذين يحبون الإنصاف والحق في هذا العالم، وهم الذين يؤيدون كشف هذه الحقائق ويقفون إلى جانب حرية التعبير وحق التعبير، وهذا حق مكتسب لكافة الشعوب والمنظمات أن تقول ما تراه مناسباً من خلال قراءتها لهذا التاريخ وتوضيح حقائقه.

جمانة نمور: القناة الثانية في التليفزيون الإسرائيلي ذكرت ما معناه بأن إنتاج وعرض هذا المسلسل يأتي في إطار سن الخناجر والسيوف الذي اعتبرت هذه القناة أن سوريا ولبنان وإيران يقودونه ضد الكيان الصهيوني، ما ردكم على ذلك؟

ناصر أخضر: يعني من الطبيعي أن يعتبر الإسرائيليون واليهود هذا المسلسل في هذا الاتجاه أو في هذا.. في هذا الإطار، لأن لبنان وسوريا وإيران هم الذي يقفون في خندق المواجهة لهذا المشروع الصهيوني ومشروع الهيمنة في المنطقة، فلذلك من الطبيعي أن تشن هذه الإدارة الأميركية ويشن الصهاينة استكمالاً لمشروع الهيمنة في المنطقة وفي إطار إسكات كل الأفواه والقنوات التي لا تلتزم السياسات التي يريدونها وهي لذلك تشن حرباً ليس فقط على كل أراضي العرب والمسلمين، بل ضد الحريات وضد حرية التعبير وحرية الرأي، وهي دائماً وللأسف يعني تقود حربها تحت شعار الحرية والديمقراطية فإذا كانت أميركا وإسرائيل يدَّعيان الديمقراطية فعليهما القبول بهذه القراءة التاريخية الديمقراطية لهذا التاريخ الذي نقدمه على هذه الشاشة.

مدى تأثير الأعمال الفنية والدراما على استقرار المنطقة

جمانة نمور: يعني على ذكر الديمقراطية وهي شعار يعني نسمعه كثيراً في الفترة الأخيرة وتخاض الحروب يعني تحت راية الديمقراطية ونشر الديمقراطية في المنطقة، البيت الأبيض هذه المرة تدخِّل مباشرة، يعني كنا نتابع ربما تدخُّلات على مستويات أقل، (ريتشارد باوتشر) قال بأن عرض مسلسل من هذا النوع يسيء أو قد يسيء إلى جو من التفاهم يجب أن يسود هذه المنطقة التي يجب أن تتمتع بالديمقراطية والتعايش والتآخي، برأيك هل فعلاً من شأن مسلسلات من هذا النوع أن تؤثر سلباً على جهود ترمي إلى أن تكون هناك أجواء تعايش أقوى في المنطقة تفسح المجال أمام ديمقراطيات أكثر وأمام عيش أفضل للجميع؟

ناصر أخضر: الحقيقة نحن نعجب لهذه المفارقة وكأن هذا المسلسل هو الذي سيقيم المنطقة ولا يقعدها، ولكن المسلسل الدموي الذي يقوم به الأميركيون والإسرائيليون يومياً من تقتيل في الشعب الفلسطيني وفي الشعب العراقي واحتلال المنطقة وكافة الممارسات التي يدينها كل العالم، وكأن هذا المسلسل الدموي اليومي الذي يشاهده العالم بأسره هذا لا يثير هذه الأجواء وهذا يساعد على إشاعة مناخ السلام ومناخ التفاهم، يريدون لنا أن ننسى كل هذه الأشياء ونتذكر عملاً تليفزيونياً لا يريد فقط إلا أن يقول هذه الحقيقة، الحقيقة نحن نعجب من هذا الأمر يعني وكأن ممنوع على أحد أن ينتقد إسرائيل لا بصغيرة ولا بكبيرة ومن خلفها الولايات المتحدة الأميركية، أنا لا أعرف لماذا تقوم الدنيا ولا تقعد عندما يوجه أي انتقاد، ونحن لا نوجه انتقاداً بقدر ما نكشف هذه الحقيقة التي يخافون منها والتي يخافون من إظهارها فتقوم الدنيا ولا تقعد على ذلك في الوقت الذي..

جمانة نمور [مقاطعاً]: ولكن إلى أي مدى.. إلى أي مدى -سيد ناصر- تعتقد بأن هذه الحملة بالعكس كانت مفيدة لقناة (المنار) وربما كانت نوع من الحملة الدعائية والترويجية وبذلك كسبت مشاهدين أكثر للمسلسل؟

ناصر أخضر: يعني قد يكون هذا نتيجة طبيعية لما قامت به الإدارة الأميركية وما قام به الصهاينة من حملة ضد هذا المسلسل، حتى قبل أن يشاهدوا هذا المسلسل فكان الأحرى بهم أن.. أن ينتظروا حتى نهاية هذه الحلقات.. هذا المسلسل وليناقشوا ولينقبوا في كل صغيرة وكبيرة في هذه الحلقات ليتحدثوا عن تفاصيل تخص هذا المسلسل، لا أن يقوموا قبل كل شيء وكأنهم يحاولون إسكاتنا ومحاولة التضييق على كل ما يمكن أن يشكل كشفاً للحقيقة وكأنهم يذعرون الدوائر اليهودية والصهيونية يذعرون تماماً إزاء التنقيب في تاريخ الحركة الصهيونية، في الوقت الذي تنتج فيه الولايات المتحدة الأميركية آلاف الساعات.. الآلاف المؤلفة من الساعات ضد العرب والمسلمين وتعيث فيهم فساداً وتزويراً ولا نسمع أي أدنى احتجاج من هذا العالم تجاه هذه الصورة، فعندما يأتي تليفزيون (المنار) لا ليشوه الحقائق ويقلبها، إنما فقط ليكشف هذه الحقيقة على ما هي عليه، يأتون إلينا ليقولون لنا إن هذا المسلسل لا يساعد.. لا يساعد على إثارة أجواء التفاهم والسلام في المنطقة وأنه معادٍ للسامية وما إلى هنالك من التهم الجاهزة ضد هذه الأعمال وضد هذه القنوات.

جمانة نمور: شكراً.. نعم شكراً لك السيد ناصر أخضر، ونتحول من جديد إلى سوريا، ومعنا من هناك الأخ حسون نبهان، مساء الخير.

حسون نبهان: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً، تفضل.

حسون نبهان: أولاً: تحية إلى الذين يقفون وراء هذا المسلسل العظيم في سوريا ولبنان، ونطلب منهم المزيد، أقول هنا إن مسلسل الشتات العربي مازال مستمراً، انظروا إلى حالة العرب اليوم، جميعهم رضخوا للضغوط الأميركية بعدم عرض هذا المسلسل، إن أميركا بمسلسل واحد جَنَّ جنانها هي والكيان الصهيوني، فكيف لو توحد العرب؟ أميركا وإسرائيل نسيت مسلسلاتها اليومية في العراق وفلسطين المحتلة، أميركا جاءت لتحرير العراق ولكنهم يحررون العراق من أهله هم والعملاء المتعاملين معهم، ولا قائد عربي يستطيع أن يقف ويقول لهم لماذا تقتلون المدنيين يومياً في العراق وفلسطين؟

وأخيراً أقول إن سوريا وقفت وحيدة في مجلس الأمن تقول أن احتلال العراق هو سطو مسلح، وأقول إن سوريا قريباً سوف تعرض هذا المسلسل. والسلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، معنا الأخ طلال من الأردن، مساء الخير.

طلال: مساء الخير أخت جمانة، رمضان مبارك.

جمانة نمور: علينا وعليك، تفضل.

طلال: أخت جمانة، الحقيقة على الفلسطينيين والعرب أن يفرحوا الدراما العربية تهز الكيان الصهيوني وتهزم أميركا بعد أن عجزت الجيوش العربية الجرارة عن تحرير بوصة من فلسطين وغير فلسطين، منذ عامين يتحفنا المطبخ السينمائي العربي بمسلسل يتحول بقدرة قادر إلى وجبة دسمة للعقل والفكر العربي المأزوم والمهزوم، فمثلاً مسلسل (فارس بلا جواد)، عبارة عن تخيلات وأحلام وأماني عربية، أما المسلسل لهذا الرمضان (الشتات) مصدره.. مصدر مادته 250 كتاب صهيوني جميعها من تأليف كُتَّاب يهود بدون استثناء، وإذا ما حللنا -يا أخت جمانة- واستقرأنا وربطنا تدخل الإدارة الأميركية والضجة التي أثارتها على المسلسل على مسلسلٍ جبنت جميع القنوات العربية بثه بدون استثناء باستثناء (المنار)، علينا أن نحاكم فكر رئيس هذه الإدارة حين قال قبل أيام قليلة: المقاومة العراقية تزداد كلما ازداد نجاح القوات الأميركية، ونحن نقول: إذا صح نجاح مسلسل عربي بهز الكيان الصهيوني واختلال الإدارة الأميركية وأرقها، حين قالت نجاحها في العراق أدىَّ لازدياد المقاومة، فإننا كمقهورين نتمنى للسيد (بوش) بمزيد من النجاحات ومن الزعماء العرب المزيد من المسلسلات، عسى في رمضان القادم -يا أخت جمانة- مسلسل جديد يعيد للعرب فلسطين التاريخية ومن بعدها غرناطة وما شابه غرناطة بدون استثناء ولا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون. شكراً.

جمانة نمور: شكراً لك، معنا الآن من فلسطين الأخ حمزة، مساء الخير.

حمزة: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام ورحمة الله، أخ حمزة برأيك لماذا كل هذه الاعتراضات على مسلسل الشتات؟ وهل تتابعه؟ وما رأيك؟

حمزة: يا سيدتي نتابعه بشغف وها قد انقلب السحر على الساحر، إن السلاح السري المسموم والناعم وهو الإعلام بكامل نوعياته قد استعمله الصهاينة عقوداً طويلة من الزمن، وقد استطاع العرب الآن التمكن من استعماله بل والإجادة فيه، والأكثر إيلاماً هو أنه مبني على الحقيقة وطرق تحريها، ولابد أن يترجم إلى عدة لغات أثناء عرضه، على أية قناة عربية، فقد يكون مصباحاً يضيء الفجور الصهيوني وإجرامه.

أناشد العرب جميعاً دعم كل وسيلة تفضح هؤلاء الغزاة، وخاصة من تسليط الأضواء على جرائمهم، وابتزازهم ووسائلهم التي ترفضها جميع الديانات، بما فيها الديانة اليهودية، إني أشكركم وأشكر قناة (المنار) لما فيه من خير الأمة والبشرية.

جمانة نمور: شكراً لك أخ حمزة.

[فاصل إعلاني]

مسلسل الشتات ومعاداة السامية

جمانة نمور: نأخذ رأي الأخ محمد من فرنسا، مساء الخير.

محمد ظاهر: مساء الخير، السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

محمد ظاهر: شكراً جزيلاً أخت جمانة، بداية أقول هناك فرق شاسع بين معاداة السامية ومعاداة إسرائيل، غالب المسلمين ضد إسرائيل، ولكن إسرائيل دوماً تستعمل معاداة إسرائيل وكأنه معاداة السامية، طبعاً اللعبة هذه مشيت إلى حد كبير ضد العالم العربي، وكأن العرب يعني نوع من البسطاء، هذه النقطة الأولى.

النقطة الثانية: أنا أشكر الحكومة اللبنانية وتليفزيون (المنار) على عدم الرضوخ للضغوط الأميركية، كما أشكر أيضاً الحكومة المصرية لأنها أيضاً لم ترضخ للضغوط الأميركية وعرضت مسلسل (فارس بلا جواد)، كما أنني أشكر المتحدث باسم الخارجية الأميركية (ريتشارد باوتشر) الذي قام بـ .. أثار المسلسل، وليس فقط المسلسل بل أيضاً تليفزيون المنار، وأعتقد أن تليفزيون المنار والأخ كاتب السيناريو، وكل ما.. من مثَّل في هذا المسلسل سوف يشكر الإنسان البسيط الذي قام بدعاية للمسلسل بدون قصد، هو.. وهو ريتشارد باوتشر.

أما عن الدول العربية الأخرى التي لم -حتى الآن- تعرض هذا المسلسل، في الحقيقة هذا نوع من الخجل، نحن نعلم الآن أن القنوات العربية الفضائية منها خاصة، تعرض الغناء والطرب والرقص والغناء وكأن فلسطين محررة، ونحن الآن في شهر رمضان وتلاقي يعني الرقص والغناء يعني بشكل أكثر من غير رمضان، فالأجدر لهذه القنوات اللعينة أن.. أن تعرض هذا المسلسل لأن هذا المسلسل...

جمانة نمور[مقاطعة]: أرجوك أخ.. أخ محمد يعني لقد عبرت عن وجهة نظرك، وكنا نتمنى أن لا تفسدها يعني في النهاية بأوصاف يعني لا نرى أنها تليق بمنبر مثل هذا منبر حر، ولكن خطوطه الحمر أصبحت واضحة ومعروفة، هي الالتزام على الأقل ببعض التعابير اللائقة.

نتحول إلى الأخ سالم في الأردن، أخ سالم أثار الأخ محمد نقطة مهمة موضوع التفريق ربما بين المعاداة للسامية وموضوع إسرائيل، يعني بالنهاية التفريق بين اليهودية والصهيونية، برأيك هل فعلاً هناك وعي لدى الشعب.. الشعوب العربية إجمالاً بالتفريق بين الصهيونية وبين اليهودية؟

سالم عبد الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سالم عبد الله: لأ يعني عملية التفريق يعني قد لا تكون موجودة بهذا الشكل أو بها.. أو بهذا الوصف يعني، إنما الحقيقة الذي يحصل في فلسطين من اغتصاب لأرض فلسطين له.. له عندنا كمسلمين مفهوم، أن أي أرض تغتصب من أرض الإسلام يجب يعني أن يهب المسلمين لتحريرها، بغض النظر من.. من هو المغتصب إن كان يهودياً أو كان أميركياً أو كان غير ذلك، لكن الحقيقة يعني إثارة زوبعة حول مسلسل يعني يبث عبر وسائل الإعلام، ليست هي قضية المسلسل بحد ذاتها، وليست أسلحة الدمار الشامل التي تقتحم أميركا خلوة الأنظمة وإزالتها، وليست الأنظمة الديكتاتورية التي جاء بها المستعمر السابق، والذي سيأتي بها المستعمر الجديد، وليست حتى تصريحات سياسي أو مفكر أو قضية يعني خلافية من هذا.

القضية أن أميركا دولة طامعة في بلاد المسلمين، ولها مخطط كبير يهدف إلى السيطرة على العالم، وإخضاعه لسلطانها، والنفاذ لهذا المخطط في.. من بلاد المسلمين، على اعتبار أن المسلمين لديهم مبدأ يناقض الرأسمالية التي تتبناها أميركا، ومن وراءها، وهذا المبدأ فيه الحياة، التي تحتاجها شعوب الأرض، في حال تمكن هذا المبدأ من استلام زمام الأمور وقيام دولة تتبناه تكون نواة الاستقطاب لشعوب المنطقة الإسلامية، يكون فيه نهاية الظلم العالمي والاستبداد الرأسمالي، وتعين أميركا في تنفيذها لهذا المشروع الحقيقة أنظمة في المنطقة، حينما قَبِلَت دخولها في حرب الإرهاب المزعومة، التي رفعت راياتها أميركا، وحددت المفهوم إما معنا أو ضدنا.

جمانة نمور: نعم. وصلت وجهة نظرك أخ سالم، شكراً لك على الاتصال، معنا الآن الأخ سعود من السويد، هل تتابع المسلسل أخ سعود؟ هل يتسنى لك ذلك؟

سعود: السلام عليكم، كيف الحال يا أخت جمانة؟

جمانة نمور: وعليكم السلام.

سعود: الحقيقة نعم كنت أتابع هذا المسلسل وفي البداية أحب أن أحيي تليفزيون (المنار) لجراءته وشجاعته في طرح مواضيع تكاد تكون خط أحمر عند جميع القنوات العربية، كذلك أحيي جميع من قام بعمل هذا المسلسل المسمى بالشتات،

أما سبب تدخل الولايات المتحدة في الدراما العربية والإعلام العربي، وممارستها ضغوط على هذه الدول الورقية، فالسبب واضح هو الدعم اللامحدود للصهيونية العالمية، والحقيقة أن ورقة الضغط هذه لا تستخدم.. لا تستخدم ضد العرب فقط، بل حتى ضد الدول الأوروبية، بحجة الهولوكوست ما سمي بالمحرقة، ومن يخالف هذا الأمر، حتى ولو كان الغرض من ذلك بحث أكاديمي أو تقصي للحقائق، يتهم باللاسامية، كما حصل مع الكاتب الفرنسي (روجيه جارودي) مثلاً، بل وصل الأمر أن الموسيقي العالمي (فاجنر) وكلنا يعرف فاجنر تمنع عرض موسيقاه أو عدة مقطوعاته، بسبب إن (أدولف هتلر) كان يحب الاستماع إلى هذا الموسيقي، علماً إن فاجنر قد توفي قبل ولادة هتلر بسنين، لكن بما إن اليهود قد شهروا بهذا الموسيقي، فلا أحد يجرؤ على عرض موسيقاه، وإن كان تحت التراب، كيف لا وموسيقاه كانت المفضلة لدى الفوهرر؟

هناك أيضا الكاتب الإنجليزي (وليام شكسبير) فهذا الكاتب المسرحي المشهور كانت مسرحياته ورواياته عرضت على المسرح أو كأفلام، إلا مسرحية واحدة فقط، وهي "تاجر البندقية" "Merchant of Venice".. والسبب واضح إن أحد أبطال هذه المسرحية هو اليهودي.

جمانة نمور: شايلوك اليهودي، نعم.

سعود: اليهودي المرابي (شايلوك) وهنا كان اليهود كان لهم تاريخ أسود.

جمانة نمور: نعم.. ليس لدينا وقت للخوض في كل هذه التفاصيل، وصلت وجهة نظرك أخ سعود، وقبل أن.. أن نأخذ اتصالاً من الأخ خليل في الإمارات، لدينا من أبو أحمد يوسف تساؤل، يتساءل يقول: إذا كان مسلسل تمثيلي اعترضت عليه أميركا أم الحريات كما تزعم، فلماذا لا تعترض على المشاهد الحية، التي كانت وعادت تعرض خلفي قبل قليل في فلسطين؟ يتساءل أليس هؤلاء ببشر؟ معنا إذن الأخ خليل من الإمارات، أهلاً بك.

خليل: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور تفضل.

خليل: ورمضان كريم إن شاء الله.

جمانة نمور: علينا وعليك.

خليل: باعتباري أحد مشاهدي مسلسل (الشتات)، وشقيق أحد الممثلين المشاركين فيه، أتقدم بالشكر لإدارة الرئيس (بوش) والحكومة الإسرائيلية لما قدَّماه من خدمة دعائية (..) لهذا المسلسل، الذي رصد واقعهم، وسلط الضوء على تاريخهم الأسود، فالحملة التي شنت ضد المسلسل إن نمت عن شيء فإنما تنم عن نجاحه، تدل على نجاحه، وعلى (..) في تحقيق غايته المنشودة..

جمانة نمور: مادمت مقرباً يعني نعم.

خليل: فهنيئاً للكاتب، فهنيئاً للكاتب الدكتور فتح الله عمر، والمخرج نذير عواد، وجميع الممثلين، وأحيي قناتي.. قناة (المنار) وقناة (سوريا) لنيتها في عرض المسلسل أيضاً، وشكراً لكم.

جمانة نمور: يعني أخ خليل، بما أنك يعني إذا كنت لا زلت معنا مقرب إذن من فريق العمل، وأنت إذن متابع ومطلع ربما ليس فقط على الحلقات التي عرضت، بل التي ستعرض، موضوع التفريق بين اليهودية والصهيونية، والذي قال قبل قليل الأخ سالم بأنه غير موجود في.. في العالم العربي بشكل كافٍ، برأيك هل هو موجود في هذا المسلسل؟ وهل هو يعني تكون نتيجته إذن عكسية، يعني تقبل ربما البعض لموضوع اليهودية والتعايش القديم التاريخي مع اليهود، والفصل بينه وبين الصهيونية والكيان الصهيوني.

خليل: أخت جمانة، أعتقد أن هذا الوعي حقيقة موجود، خاصة عند المسلمين، لأنه عند المسلمين يجب أن يكون هناك احترام وإيمان بجميع الأديان الأخرى، فهناك حتماً تمييز بين اليهودية والصهيونية لكن اليهود هم أنفسهم لم يميزوا بين كونهم.. بواقع عنصريتهم، لننظر إلى الدولة الإسرائيلية، يعني الدولة الإسرائيلية على.. على ماذا بنيت؟ هل يحق لشخص غير يهودي بالانضمام إلى هذه الدولة اليهودية؟ فقط أريد من السيد (شارون) بأن يجيبنا على هذا السؤال؟ هم يتهموننا بأننا عنصريون، وبأننا معادين.. معادون للسامية.

جمانة نمور: شكراً نعم، شكراً لك أخ خليل، معنا الأخ حسان في سوريا، تفضل.

حسان: آلو.

جمانة نمور: مساء الخير.

حسان: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك.

حسان: كيف الصحة؟

جمانة نمور: الحمد لله تفضل.

حسان: أخت جمانة، أنا في البداية أشكر قناة المنار على عرضها لمسلسل (الشتات)، كما أود أن أشكر الشركة المنتجة للمسلسل وجميع العاملين فيها، وطبعاً وعلى رأسهم المشرف العام على المسلسل السيد نبيل طامي على جرأته لتقديم أعمال مثل هذا النوع، وأود أن أتطرق إلى نقطتين فقط، المسلسل كشف ثلاث حقائق مهمة برأيي.

الحقيقة الأولى: هي هشاشة السياسة الأميركية ونظرتها إلى العالم العربي، فكيف ينتقدون مسلسلاً قبل أن يعرض؟ يعني هذا إن دلَّ على شيء يدل على.. على سذاجة في التفكير يتبعونها، فيكف لنا أن نحكم على كتاب قبل أن نقرأه؟ أو أن نحكم على أي عمل قبل أن نشاهده؟

الحقيقة الثانية: المسلسل يظهر أن إسرائيل هي الدولة المعادية للسامية، اليهود هم المعادون للسامية، وهذا يظهر من خلال الوثائق التي اعتمد عليها المسلسل فمن كتاباتهم ومن وثائق مأخوذة عنهم، يظهر أنهم هم المعادون للسامية ولسنا نحن العرب.

والحقيقة الثالثة التي يظهرها المسلسل: أن الحرب الإعلامية الحالية -مع أنها حرب ضروس وحرب كبيرة- إلا أن العرب قادرون على خوض هذه الحرب وتحقيق إنجازات كبيرة فيها، ومسلسل (الشتات) أكبر دليل على ذلك، فقد هزَّ الإدارة الأميركية وهز إسرائيل، وأيضاً هزَّ الشعب العربي بأكمله، وشكراً.

جمانة نمور: على ذكر الحرب الإعلامية من الأخ حسان هناك الأخ بتلاء من الرياض يرى بأن حملة أميركا ضد مسلسل الشتات، لأنها كانت تعرف السلاح الإعلامي، وهي لا تريد للعرب استخدامه أو التقرب منه.

الأخ فادي وهو من لبنان يقول بأننا نهتم بالحقيقة كثيراً لما يقوله الآخرون عن مسلسلاتنا وبرامجنا، ولكن السؤال هل هم يهتمون بما نظن نحن بمسلسلاتهم وبرامجهم؟

معنا الآن الأخ علاء من فنلندا، مساء الخير.

علاء: مساء النور يا ستي.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك.

علاء: مساء النور، أهلاً وسهلاً، أخوكي علاء، أنا عايش هنا 33 سنة في فنلندا، وأنا أساساً خريج معهد فنون مسرحية، دفعة أحمد زكي سنة 72 من القاهرة، وللأسف الشديد أتعجب من المسلمين والعرب، إن إحنا مش قادرين نتصور الموقف اللي حاصل في العالم النهارده.

جمانة نمور: هل لك أن توضح باختصار لو سمحت؟ الوقت يداهمنا.

علاء: باختصار شديد جداً، أنا أعطيكم مثل عن دولة فنلندا، وهي دولة صغيرة جداً، فيها حوالي 3000 يهودي ونحن لا نقل عن ربع مليون مسلم، عندهم قناة خاصة بيهم، عندهم 20 مليون ميزانية تصرف لهم من الدولة، في حين المسلمين لا يحصلون على شيء، ليس أمامنا إلا أن يكون لنا نحن الآن في أوروبا أكثر من 55 مليون مسلم، لابد أن يكون لنا قناة نستطيع أن نعرض منها ونرد على هؤلاء المجرمين الذين جُمعوا من جميع أنحاء الأرض لسلب أرضنا فلسطين وهذا واقع يعلمه كل إنسان جاهل أو عالم.

جمانة نمور: شكراً لك أخ.

علاء: اقرءوا كتاب "حكومة العالم الخفية" لو سمحتي، اقرءوا "أحجار على رقعة.. رقعة الشطرنج" وقبل ذي بدئ، علينا أن نقرأ القرآن (وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ المُفْسِدِينَ) سورة المائدة، وإذا أخذنا من الإنجيل باختصار شديد جداً في (أشعيا) إصحاح 59 واضح الكلام "خيوطهم لا تصير ثوباً ولا يكتسون بأعمالهم.. أعمالهم أعمال إثم وفعل الظلم في أيديهم، أرجلهم إلى.. إلى الشر تجري وتسرع.. وتسرع إلى سفك الدم الزكي" وإلى آخره، إذا لم..

جمانة نمور[مقاطعة]: وصلت وجهة نظرك أخ علاء، لدينا اتصال من السويد ينتظر منذ وقت، الأخ محفوظ أهلاً بك، أخ محفوظ...

محفوظ: السلام عليكم أختي الفاضلة.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

محفوظ: تحيتي لكِ ولكل الفضائيات العربية المناضلة، وكل عام وأنتم بخير.

جمانة نمور: وأنت بخير، تفضل.

محفوظ: أختي الفاضلة يعني تعقيباً على موضوع المسلسل، هنالك عدة أنواع من الاستعمار كما تعلمين، الاستعمار العسكري والاستعمار السياسي، الاستعمار الاقتصادي والاستعمار الثقافي.

تعتمد الأمور على الظروف التي تتحكم بموضوع الاستعمار حيث أن اليمين الصهيوني الحاكم في أميركا لن يكتفي بنوع واحد من الاستعمار، بل أراد وبحكم سياسة وثقافة وحضارة (الكاوبوي)، أن يهيمن على كل مقدرات الشعوب ويسلبها.. يسلبها.. يسلبها إرادتها إن كانت سياسية وثقافية واقتصادية، وخصوصاً الشعوب الإسلامية التي استُغلت.. استغلَّت السياسة الأميركية ضعف حكامها، وأخذت تفرض عليها مزيداً من الإملاءات حيث.. حيث أُعطيت إلى هذه الأنظمة قوائم بعشرات الآلاف من الأسماء ومن أبناء البلد الملتزمين بقيمهم وأخلاقهم وتقاليدهم، واشترطت عليهم أن.. أن.. إن لم تقضوا عليهم سندخل ونجعل مصيركم كمصير صدام حسين.

أختي الكريمة، بالنسبة لأوروبا ولأميركا اللي هي اللي جزء من أوروبا توجد عندهم عقدة الذنب بما فعلوه باليهود بعد الحرب العالمية الثانية، نحن لا توجد لدينا هذه العقدة بل يشهد لنا التاريخ وعلى مر العصور بأننا.. بأننا قد دافعنا عن اليهود وقد وقد أنقذناهم من.. من الحروب الصليبية وفي إسبانيا وفي كل المواقع نحن دافعنا عنهم، لكن للأسف الشديد الذي حصل.. الذي حصل هو مكافأتنا بهذا.. بهذا الكم من الاتهامات بأننا نحن أعداء السامية...

جمانة نمور: شكراً..

محفوظ: والذي قاله المجرم شارون في أنه.. في أنه..

تأثير الخسائر المادية على إنتاج دراما عربية تعرض الحقائق التاريخية

جمانة نمور: شكراً.. شكراً لك أخ محفوظ، نكتفي بهذا القدر، لدينا بعض المشاركات والوقت قليل، الأخ علي في السعودية يعني تطرق الآن أخ محفوظ إلى نقاط عديدة وربما حقائق تاريخية، برأيك هل سنشهد في الأعوام المقبلة اتجاهاً أكبر في الدراما العربية نحو مسلسلات من هذا النوع تؤرخ لحقبات معينة، أم بالعكس يعني هذه الخسائر المادية الفادحة ستبعد الشركات الخاصة عن إنتاج هذا النوع من المسلسلات برأيك؟

علي: أولاً مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

علي: يعني أنا سألتيني سؤال وفعلاً أنا كنت حابب أتطرق لهذا الموضوع -أخت جمانة- يعني أنا برأيي إنه اللي عم نلاحظه حالياً إنه قناة (المنار) رغم إني بأشكرها وبأحييها على اللي عملته واللي تجرأت عليه واللي ولا فيه محطة تجرأت عليه، إلا أنه قناة (المنار) تتمتع بوضع بيخلي حتى عدد كبير من المشاهدين العرب يحجموا عن مشاهدتها لأسباب مش راح ندخل فيها، وبالتالي فقناة المنار بحاجة إلى قناة أخرى تمد إيدها وتساعدها لحتى نقدم ها العمل.. العمل هذا بطريقة أوسع وأشمل، وأنا بأعرف إنه القناة الوحيدة اللي بتتجرأ هي قناة (الجزيرة)، مع إنه قناة (الجزيرة) ليست قناة مختصة بالدراما، إلا أنه لا يمنع من أن يعرض المسلسل ويصار إلى عقد ندوة بعد عرض كل حلقة تناقش يعني كيف أحداث الحلقة، المصادر التي استوحى منها الكاتب هذه الحلقة، يعني هذا الشيء يساعد على نشر العمل بشكل أكبر وبيتحول العمل من ليس مجرد فقط عمل أو مسلسل، بل يتحول إلى برنامج ثقافي برنامج تاريخي، وأشكر بالنهاية قناة (الجزيرة) لأنها فتحت لنا هذا المجال لنعطي آراءنا، وكما قلتي أخيراً -أخت جمانة- بالنسبة يعني لمسألة.. المسألة المادية أنا أعتقد أنها تلعب دور كبير يعني، وإذا هذا المسلسل لم يتسنَّ له أن ينتشر في المحطات العربية، فأتصور إنه الإعلام العربي الذي أصبح للأسف يبحث عن المكسب المادي سيجعل شركات كثيرة تحجم عن إنتاج هذا النوع من المسلسلات.

جمانة نمور: شكراً لك الأخ علي، الدكتور رفيق يوسف أسعد من مصر، بعث إلينا عبر الموقع الإلكتروني يقول: بأن نفوذ وسيطرة اللوبي الصهيوني على الإدارة الأميركية هو برأيه الذي دفع بالأخيرة لمحاولة منع بث المسلسل العربي (الشتات) على قناة (المنار)، بحجة أنها تعادي.. تعادي السامية، نأخذ رأى الأخ بشير من سوريا، مساء الخير.

بشير: مساء النور، والسلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام، تفضل.

بشير: نحنا بدنا نعرف هذا المجرم بوش أيش بده من العرب...

جمانة نمور[مقاطعة]: أخ بشير، هل لك أن تتحدث وتعطي رأيك دون الإساءة إلى أحد، وبخاصة يعني الرئيس الأميركي، نستطيع أن نأخذ منك رأيك في موضوع السياسة الأميركية التي تدخلت في هذا العرض.. أو في محاولة منع عرض المسلسل، ما رأيك به؟

بشير: بيعارضوا المسلسل.. هذا المسلسل عم بيعارضوا عليه لأنه الأميركان ما بيهمهم إنه يعني تظهر صورة اليهود بها الشكل هذا وهي صورتهم أبشع من هيك، وهم مجرمين أكثر من هيك وهو مجرم بوش مجرم مثل حكيتهم.

جمانة نمور: أخ بشير يعني، حاولنا معك أكثر من مرة وبدل أن تتعرض للرئيس الأميركي تعرضت لربما لأكثر من ذلك، معنا يعني الأخ محمد من مصر، تفضل.

محمد أبو جهاد: السلام عليكم أختي جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

محمد أبو جهاد: الله يعطيك العافية.

جمانة نمور: يعافيك، تفضل.

محمد أبو جهاد: إلى متى تتدخل أميركا في شؤوننا يعني إحنا وصلنا إلى هذه الدرجة من الملطشة، الحكام يسيبونا كده لأميركا، أميركا يعني وصل.. وصل مؤشر خطير داخلنا ناحية الغرب وأميركا، وسيأتي عليهم اليوم الذي سيندمون عليه إنهم أوصلونا لهذا الكره لهم، يعني مسلسل.. مسلسل يشد انتباه أميركا وما شدِّش انتباه أميركا اللي بيعملوه الصهاينة في فلسطين، ما شدش انتباه أميركا اللي بيعملوه في العراقيين أو في أفغانستان، يعني النهارده الأسر المشردة في كل مكان فيه مسلمين أسر مشردة، ومنازل مهدمة، يعني أنا عايز أسألك بالله عليك لو المسلسل ده ضد الإسلام وضد المسلمين وضد العرب ما كانش بوش رشحه لجائزة نوبل العام القادم؟ يعني أنا مش عارف إلى متى؟ هم قاعدين يضغطوا على الحكام دا نوع من التلاكيك والتماحيك، بيضغطوا على الحكام بهذه التفاهات يعني، بيتمسكوا بمسلسل علشان يضغطوا على الحكام، لا دا عندهم 100 حاجة ممكن يضغطوا على الحكام بيها غير الفن وغير التمثيل وغير المسلسلات إنما هي زي ما قلت لحضرتك دي تلاكيك، وإحنا يعني هُنَّا على أنفسنا فهُنَّا على الآخرين، دي الدرجة المزرية اللي إحنا وصلنا لها في ظل هذه الحكومات وهذا الظلم اللي وصلنا لدرجة متردية، شكراً سيدة جمانة.

جمانة نمور: شكراً لك أخ محمد، الأخ نبيل أيضاً من مصر قال: هم يجربوننا ويدمروننا بتوماهوك والـB50 والدبابات، ونحن -إن شاء الله- سنقضي عليهم جميعاً بالدراما والمسلسلات وعجبي يقول الأخ نبيل، معنا.. معنا أيضاً الأخ كمال من ألمانيا، مساء الخير

كمال: تحية لك يا أخت جمانة، كل عام وأنتِ طيبة، لو نتبدي بالمبدأ وهو كان (فارس بلا جواد) للفنان العظيم محمد صبحي، ودخلنا على (الشتات)، هذا المسلسل الحقيقة بطريقته التاريخية وتسلسله بيدي صورة في ألمانيا هنا، أنا عندي كان أصدقائي الحقيقة كثير شافوا حلقات متفرقة يعني منه، وحكيت لهم أيه الـ Back ground بتاعه، وأيه الكتب اللي بيحكوا عنها، وأيه الكلام اللي بالعربي طبعاً اللي مكتوب، اضطريت أترجمه، فهم يعني شافوا نوع من التقدم الإعلامي، هم اللي عارفينه الحقيقة قناة (الجزيرة) وقناة.. القنوات اللي أنا بأشوفها لما بيجوا يزوروني، فبيتكلموا يعني إن هذا اتجاه سليم، بس يجب على هذا الاتجاه الفني، ويحتاج هذا الاتجاه الفني -يا أخت جمانة- يعني دعم مادي قوي، إحنا شوفنا إن هذا العمل تكلَّف مبالغ طائلة، وإن المخرج ومنتجين هذا البرنامج كانت طبعاً القيد العربي والناس المسلسلين القيد لم يستطيعوا شراء هذا الـproduct يعني هذا الإنتاج علشان يذاع بالقنوات الثانية..

جمانة نمور: شكراً.. نعم.

كمال: تفضلي، ليكي سؤال يا أخت جمانة..

جمانة نمور: شكراً لك أخ كمال على هذه المشاركة وكانت الأخيرة في حلقة اليوم.. إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة