هيكل.. سبع خطط للغزو   
الاثنين 1429/2/19 هـ - الموافق 25/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

- أميركا.. اتركهم يقتتلون
- بريطانيا وفرنسا.. خطة بعد خطة

- إسرائيل.. لنضرب على كل حال

أميركا.. اتركهم يقتتلون

محمد حسنين هيكل
محمد حسنين هيكل:
مساء الخير. مع أن موضوعي هذه الليلة هو وقفة طويلة أمام يوم طويل جدا وهو يوم 27 يوليو سنة 1956 أي غداة إعلان قرار تأميم شركة قناة السويس والتداعيات والمواقف التي كانت بعده وتجلت كلها على طول يوم 27 يوليو، وأنا وصفته بأنه كان يوم طويل وأيضا يوم خطير، إلا أنني سوف أستأذن في وقفة قصيرة أمام شعور شخصي، في هذا الصيف بالطبع كنت أعد لهذه المجموعة من الحلقات وأنا أعلم موضوعها، وكنت سافرت كثيرا في هذا الصيف، وطول الوقت كان معي ضمن حقائبي حقيقة هي أثقل حقائبي وفيها مجموعة من أوراقي ومجموعة من الكتب وكنت أشعر وأنا أتنقل بين ثلاثة أشياء، أتنقل بين: واحد، دراسة أوراقي لكي أستطيع أن أربط الصور في ذهني لكي أجلس وأتكلم، أيضا هناك قراءاتي وقد لاحظت أن قراءاتي حتى في هذا، مع أنني حاولت أن أجعل قراءاتي بعيدة عن موضوعي، إلا أنه يبدو أن مطالبنا تتسرب إلى مشاعرنا حتى دون أن ندري أحيانا لأنني وجدت نفسي في فلورانس على سبيل المثال أقرأ ماكيافيللي للمرة العشرين وأقرأ كلاوسفيتس للمرة الثلاثين، واحد عن الأمير وصراع السلطة، وواحد عن الحرب وصراع المقادير والمصائر، وفي نفس الوقت أنتقل من أماكن مثل فلورانس إلى أماكن مثل لندن وباريس وروما وأثينا، عواصم حيث أقابل ساسة وأسمع بلا حدود عما يجري من ساسة وصحفيين وأساتذة جامعات ودارسين، أسمع الكثير مما كان عن أشياء جرت وعن أشياء تجري وتتداخل الصور، ثم أعود بالبصر وبالذاكرة أو حتى من خلال قراءة الصحف وأتابع ما يجري سواء بالسماع أو بالقراءة ثم أشعر بتناقضات شديدة جدا أحس معها أن هذه المنطقة، أن منطقتنا منطقة الشرق الأوسط التي أصبحت وكانت لزمن طويل جدا ملعبا لصراعات العالم وكنا نأمل في لحظة من اللحظات أن نكون ضمن اللاعبين ثم لم نجد في النهاية دورا في خاتمة مطاف متعب ومرهق جدا لم نجد إلا دورا، دور الأرض ودور الكرة، أرض يجري عليها آخرون وكرة تتقاذفها أرجل الآخرين ثم أتذكر كلمة كان الدكتور محمود فوزي وزير خارجية مصر العتيد في ذلك الوقت في نصف الخمسينات الثاني وأوائل الستينات كان وزيرا للخارجية أو مستشارا أو مساعدا لرئيس الجمهورية للشؤون الخارجية وهو رجل حكيم وكانت تشغله باستمرار عبارة يرددها مرات خصوصا في السبعينات، في السبعينات كان شديد الألم لبعض ما يجري وأنا فاكره في آخر مرة قبل أن يرحل عن عالمنا وهو يقول لي ما يقلقه بشدة يعني، تعبيره كده، ما يقلقني "الحوادث كبيرة والرجال صغار". وعدت إلى أرض الوطن بعد غياب طويل إلى حد ما معي أوراقي ومعي ما توصلت إليه ومعي ربطي للوقائع والحوادث بوثائقه وهي كثيرة جدا، لهذا اليوم، اليوم الذي أتحدث عنه وهو 27، يبدو أمامي وأنا أترك الملاحظات الشخصية التي تعبر عن مشاعر إنسانية وعميقة وبعضها مرات تصيب بإحباط شديد جدا بين الأمل وبين الواقع وبين التصور وبين الممكن حتى وبين ما جرى وأحس - لا أستطيع أن أمنع نفسي- بنوع شديد جدا من الأسى وأنا أشعر بأنه لم يكن ينبغي ربما أن أثقل على الناس بمثل هذه الملاحظة في البداية لكنه لا يستطيع أي إنسان أن يغوص بين الأفكار وأن يتجول بين عواصم العالم وأن يرتد بصره إلى ما يجري عندنا إلا ويشعر بأنه - بمثل شعوري- أنه كثير جدا مما جرى لم يكن لازما. لكن الدكتور فوزي له حق: "حوادث كبيرة ورجال صغار"، أصغر قوي على أي حال من التحديات. أرجع إلى يوم 27 موضوعه مباشرة، يلفت نظري في يوم 27 يوليو 1956 أنه كانت هناك صورتان، صورة على السطح مباشرة وهي يصفها على سبيل المثال تقرير سير هامفري ترافيليان، وهو السفير البريطاني الموجود في مصر في ذلك الوقت، فهو بيصف كيف فاجأه قرار تأميم شركة قناة السويس وكيف علم به وهو في الإسماعيلية يقضي إجازة أيام صيف على أي حال لأنه في يوليو، ولم يكن يتوقع شيء لكنه فاجأه خبر تأميم قناة السويس وعاد، وأول برقية له يذكر فيها -كتر خيره- اسمي، فيقول بوضوح كده، رجعت القاهرة ومصر كلها فيها مظارهات حافلة وفيها بطل ظهر فجأة من وسط الحوادث وتبدى على الساحة بملء منطقة الشرق الأوسط وفي تطورات خطيرة، لكن أنا عايز أقول حاجه -هو بيقولها يعني- بيقول إن ده طبقا لما كتبه هيكل - تكرم ونسب لي الموضوع- إن هذا موضوع لا دخل له بقرار سحب السد العالي، حتى وإن كان قرار سحب السد العالي هو الـ trigger. لكن بيقول إن هيكل كتب مقالة -والغربية جدا المقالة موجودة أمامي وألاقي السفارة البريطانية يومها ترجمت لها ترجمة كاملة كاملة بكل حرف فيها وبتقول فيها- وأنا كنت بقول فيها إنه خلوا بالكم أنه ولو  أن هذا القرار صدر ردا على، أو يبدو ردا وهو كذلك، ردا على سحب العرض بتمويل السد العالي لكنه في الحقيقة أمر هذا القرار أعمق بكثير جدا من مشروع السد العالي لأن كذا وكذا. وأنا شرحت أن هذا موجود في الضمير المصري وجاهز وفي تفكير فيه والعقبات فيه هي عقد، ليس فقط عقد الشركة الذي ينتهي 68 ولكن أخطر منه معاهدة القسطنطينية 1988 وعلى أي حال ففي قرار أن تقسيم المواجهة بين الاثنين أول الشركة وبعدين نشوف موضوع اتفاقية القسطنطينية والقيود التي تفرضها على مصر، لكن في على ظاهر الصورة في مصر في عملية يقظة شعبية مست بشكل ما أعماق الضمير المصري وتلتها أو ردت عليها يقظة هائلة في العالم العربي، على أي حال أعطته إحساس أننا نستطيع وأننا نقدر إذا أردنا وإذا واتتنا شجاعة ومواجهة أن نكون لاعبين على أرضنا وليس مجرد ملعب للآخرين وليس مجرد كرة في أقدام الآخرين. أنا أشوف قدامي على طول تنبهوا لأهمية القرار، الصحافة العالمية في الخارج تنبهت لأهمية القرار في الإستراتيجية العالمية خصوصا بالنسبة للموقع بالنسبة لموارد البترول وألاقي الجرائد -وأنا لو كنت أقدر كنت جبت الجرائد كنت جبت أطنان منها- لكن الجرائد كلها حافلة بأشياء، والخطورة الإستراتيجية للقرار على موارد البترول ومواقع نقله وبطرق نقله سواء بالبحر أو بالأنابيب، لكن العالم الغربي كله مستثار ومخضوض ومندهش، وأظن حتى في بعض المواقع كان هناك اندهاش لا يخلو من إعجاب لأنه بدت العملية، بدا فيها التحدي أو الاستفزاز الذي مثله صاحب عرض تمويل السد العالي أو المشاركة في تمويل السد العالي لحقه قرار لم يكن أحد يتصوره وتابعت هذا القرار إمكانيات هائلة في المنطقة من ناحية، على أقل تقدير، يقظة وعي إلى حق، مش مسألة استثارة عاطفية فقط لكن وعي وعزز منه أن المصريين تسلموا، محمود يونس -الشهادة لله- ومجموعته، تسلموا قناة السويس بالليل، وصباح 27 والعالم يتوقع أن تختل الأمور في القناة، القناة تسير في وضع طبيعي جدا. وأنا أسأل محمود يونس كل شوي أقول له: إيه الأخبار؟ وحقيقي قلق، وده طبيعي يعني وأيضا كصحفي بالدرجة الأولى كمان يعني، فمحمود يونس بعد شوي يبدو لي الرئيس بيكلمه، الرئيس عبد الناصر بيكلمه، فهو بيقول له إن هيكل كان معي على التليفون كذا مرة فكان لقيت الرئيس عبد الناصر بيكلمني بيقول لي: سيب محمود يونس عنده مسؤوليات، أنت بتكلمه كثير قوي وهو اشتكى لي - وهو ما اشتكاش الحقيقة يعني- هو اشتكى لي وأنا حسيت أنك أنت بتسأله كثير قوي، لكن خلي كل الأسئلة، قلت له بس حأكلمه والله مرة بس كل ثلاث ساعات، بس أطمئن. لأنني أشعر أن العالم كله معلقة أنفاسه بالقرار الذي اتخذ، والعالم العربي الذي تحمس قد تكون خيبة كبيرة إذا اكتشف على آخر اليوم الأول للإدارة المصرية لقناة السويس أنه آه طلعنا قرار واستولينا على القناة لكننا عجزنا عن تسيير الملاحة، وبعدين تبقى مش بس فضيحة، فضيحة وتكأة. وأظن أن التردد في الفترة الأولى كان ما بين هل نتركهم، نترك المصريين في عواصم الغرب -يعني باتكلم عن لندن وباريس في ذلك الوقت- هل نترك المصريين ليغرقوا من اليوم الأول أو نساعدهم؟ بعدين تبين اليوم الأولى أن مسائل الملاحة ماشية طبيعية وقدروا المصريين يتصرفوا، وأنه حتى عدد من الأدلاء، المرشدين Pilots بتوع شركة القناة، وفيهم يونانيين كثير وفيهم جنسيات مختلفة كلها لم تجد مانعا أو لم تجد عقبة أنها تؤدي شغلها الطبيعي طالما لم تصدر لها أوامر أخرى، باتكلم على Pilots على المرشدين، لكن اللي حصل أنه على آخر النهار كان بدا أن قرارا قد اتخذ، وأن إمكانيات نجاحه قد ظهرت، إمكانيات نجاحه في تسيير ما استولى عليه بالليل، في الليلة الفائتة، وأن الملاحة ماشية طبيعية في قناة السويس فإذا بلندن وباريس تبعث للشركة في الإسماعيلية تقول لهم تعاونوا لغاية ما تأخذوا أوامر أخرى، لكن تعاونوا في أضيق الحدود لكي لا يبدو أنكم في حالة عصيان. لأنه كمان على قبال بعد الظهر والقناة ماشية بدأ محمود يونس يتشجع فعلى طول كده قال إن كل من لا يتعاون معه حيطلعه من مباني إدارة القناة، أو إذا أحد فيهم صمم يقعد مخالفا الأوامر سوف يصدر أمر باعتقاله. لكن اللي حل بيوم 27 تجلى أنه إذا كان هناك من ملك شجاعة اتخاذ قرار فهناك من ملك كفاءة تنفيذه على أرض الواقع والمسائل ماشية بطريقة ملفتة للنظر، وهنا ده للناس اللي عاشوا هذه الأيام وعاشوا في كواليسها وعاشوا في دخائلها وأحسوا بالمشاعر التي ملأت الناس وأحسوا بأن الناس قادرين إذا ما أعطوا الفرصة، هذه الشعوب اللي تبدو قدامي هذه اللحظة شبه محبطة وشبه يائسة وشبه ممزقة، هذه شعوب تقدر إذا أعطيت المثل، هذه الشعوب تقدر إذا أعطيت الفرصة، هذه الشعوب تقدر على أن تكون لاعبا على أرضها وليس مجرد يلعب عليه آخرون وليس كرة في أقدامهم. هذا ظاهر الصورة ولكن داخل الصورة، وراء الصورة، ألاقي قدامي حاجة ملفتة حقيقة، ألاقي قدامي سبع خطط غزو عسكرية تجهز نفسها للتصرف، سبع خطط، الخطة الأولى كانت خطة سابقة قديمة وهي خطة، خطة Stockpiles وأنا تكلمت عليها هي خطة أميركية لتزويد إسرائيل بالسلاح على أساس أن إسرائيل تستطيع إنجاز المهمة، في هذه الفترة وبعد صفقة السلاح وبعد رفض مصر في ذلك الوقت، والعالم العربي كله الحقيقة الشهادة لله يعني، وبعد العالم العربي كله خصوصا في الأردن، في الأردن في الملك حسين طالع غلوب بصرف النظر عن إية ملابسات. الشعوب الموجودة، النظام الموجود الحاكم في العراق، تحت ضغط شديد جدا بسبب موضوع الأحلاف، الأسرة الهاشمية مهددة، في نوع من يقظة، من عودة الروح إلى المنطقة بشكل أو آخر، والأميركان متضايقين من ده جدا، جاءت صفقة الأسلحة وحاولوا تنفيذ الخطة، الخطة ألفا اللي كانوا عاملينها في الأول لإغراء مصر بصلح منفرد مع إسرائيل، لم تنجح. الخطة أوميغا اللي هي الضغط والحصر والخناق وصلت إلى مراحلها الأخيرة دون أن تحقق نجاحا فيما يبدو. وهنا بتكلم بقى على يونيه، يوليو بدأ الأميركان ينفذوا خطة، أنا سبق أن تكلمت عنها وهي خطة Stockpiles تجهيز أسحلة حجم كبير. حتى الاسم موحي، دائما الأسماء الرمزية موحية، Stockpiles هي كومة السلاح، أي كوم، كوم تخزين، أكوام التخزين، فتصور الموجود، وتصور تشرحه وثائق أبا إبان وغيره، كلهم بيروحوا الأميركان والخطة أوميغا وكلهم بيعرفوا عنها في الضغط والحصار والخنق لم تنجح، فأبا إبان بيروح يقول لأميركا ويتكلم مع وزير الخارجية جون فوستر ده ويقول له بوضوح كده، نحن جاهزون. واحد، جاهزون لأن نواجه مصر المرحلة الأخيرة من الخطة أوميغا، أعطونا الوسائل ونحن ننفذ المهمة، نحن جاهزون لما هو أكثر، نحن جاهزون -وهذه ملفتة- لتأديب أي أحد في المنطقة، ومش بس عاوزين نخدم الأميركان ليس فقط، -هو هنا كان الكلام بيتقال بصراحة- ليس فقط في موضوع مصر ولكنه حيث تقوم مشاكل وحيث يقوم توتر، إسرائيل جاهزة للقيام بدورها بس يعني نكمل تعاون، مشروع سحب السد العالي. وجاء رد عليه قناة السويس، هنا في اللي لمحه كريستيان بينو، اللي أنا قفلت فيه آخر الكلمة في الحلقة الماضية أنه قال فيه، الله ده يظهر الأميركان عندهم خطة واضحة بيخلعونا من قواعدنا الإستراتيجية الموجودة في العالم لكي يحلوا محلنا. صحيح إلى أبعد مدى، وكل الوثائق قدامي صحيحة لأن هناك بدأ، عرض السد العالي حاجة غريبة جدا، الناس كلها متصورة أن هذه الضربة من أميركا ردت عليها مصر وبالتالي الدور جاي على أميركا ترد على الضربة، ترد على الرد، يعني على الرد المصري. لكن نفاجأ، يفاجأ الجميع أنه بشكل ما أميركا بدت وهي ترى الإنجليز والفرنساويين متحمسين لعمليات عسكرية بهذا الشكل بدأت أميركا تتكلم كلام ثاني مختلف يبدو مفاجئا، يبدو على السطح مفاجئا، لأنه هنا انتقلت اللعبة على الشطرنج الدولي من موقع إلى موقع آخر. أميركا آه  كانت عاوزة تضرب وعاوزة تخلي إسرائيل تعمل معركة وعاوزة تدي لإسرائيل السلاح لكي تنفذ المهمة، لكن بتأميم شركة قناة السويس كل الناس كده بوضوح، وضح أن أجهزة طبخ القرار في أميركا، يبدو أن مجلس الأمن القومي ووكالات اللي عاملة تحته من أول (السي. آي. إيه)، وكالة المخابرات العامة، مجلس الأمن القومي نفسه وخبراء البيت الأبيض الموجودين فيه، يبدو واضحا أنه في نقلة صغيرة جدا في المواقع، لأنه بدا أن أميركا بتطلع هي من الموضوع وتسيب إنجلترة وفرنسا يتورطوا فيه أو يخشوا فيه إلى مداه، وإذا كان في عمل عسكري فألاقي الرئيس آيزنهاور على طول كده بيحدد موقفه، يقول إيه؟ يقول، غريبة قوي، ويتساءل.. هو إيدن بعث له ثاني يوم على طول الصبحية، بعث له إيدن رسالة طويلة جدا يشرح فيها له الوضع ويقول له إن هذا القرار سوف يسمح أولا بدخول سوفياتي كبير، نمرة اثنين سوف يقلص نفوذ الغرب في المنطقة وإذا بدؤوا بشركة قناة السويس، إذا بدؤوا بها في الإفطار، فالغداء سوف تكون الوجبة هي شركات البترول، ومواقع الغرب الإستراتيجية كلها سوف تنهار ونحن أمام قرار يتعدى شركة ويتعدى دولة.

[فاصل إعلاني]

بريطانيا وفرنسا.. خطة بعد خطة


"
الصحافة العالمية تنبهت لأهمية قرار تأميم قناة السويس خاصة فيما يتعلق بالموقع وموارد البترول، والعالم الغربي كله استثير لأن القرار بدا فيه التحدي والاستفزاز
"
محمد حسنين هيكل:
أيزنهاور بيعمل اجتماعات ثم يرد على إيدن يقول له إيه؟ يقول له أنا شايف اللي أنت بتقوله وشايف خطر ناصر وشايف خطر.. وشايف ضرورة تصفية موقعه وضرورة ضربه لكن ده مش البداية، لا بد أن نفهم، بيقول له كده، إنه لغاية دلوقت أنا مش شايف إنه في غلطة في الموقف المصري، أنا سألت الخبراء بيقولوا لي إن قرار التأميم في حد ذاته هو قرار تأميم شركة مصرية وهذا يدخل في ولاية السلطة المصرية. لأنه في شركة مصرية قناة السويس كانت متسجلة في مصر باعتبارها شركة مصرية، صحيح اسمها شركة قناة السويس الدولية لكن هذا اسم زي ما أي أحد بيسمي أي أسماء، لكن هي مقيدة في مصر شركة مصرية والحكومة المصرية تتعامل معها ولو أنه كانت أكبر من الحكومة وأغنى من الحكومة وأكثر نفوذا من الحكومة لكنها في النهاية شركة مصرية. وعلى أي حال هذه ظاهرة كانت موجودة في العالم مرات قوي يبقى في شركات، شركة شير في إنجلترة أقوى من الحكومة على وجه اليقين، النهارده مايكروسوفت حتى يعني لا تقل عن الحكومة المركزية الفيدرالية الموجودة في واشنطن، هنا مرات بيحصل كده. لكن مصر على أي حال كانت في مواجهة عملاق لكنه شركة، فآيزنهاور بيقول لإيدن، أنا لغاية دلوقت لا أرى داعيا يدعونا إلى التطير، هو ده إجراء وأنا شايف عواقبه وشايف نهاياته لكن الضرب العسكري خطوة ثانية وليس خطوة أولى، وعلى أي حال إحنا مستعدين نبقى جاهزين في الخطط لكننا، وهنا بعد كده دالاس ينقلها إلى إيدن، يقول إيه على طول كده؟ ويبان، الألفاظ بتبين مرات بتعبر، بيقول إيه؟ نحن نفهم، ببساطة كده، أن بريطانيا وفرنسا لهما الحق في التطير والتشاؤم من هذا الذي جرى في مصر. ساعة ما قال بريطانيا وفرنسا سحب الولايات المتحدة الأميركية، خلى الولايات المتحدة الأميركية برّه لأسبابها هي. لأنه هنا دائما باستمرار يقال إن كل أزمة في ثناياها فرصة متنكرة، واللي يقدر يطل على الفرصة بالضبط هو الذي يستفيد من الأزمة. وأظن أن آيزنهاور هنا كان في موقع رجل لقى أزمة تتفجر قدامه لكن لقى في ثنايا هذه الأزمة وفي خباياها فرصة تستطيع الولايات المتحدة الأميركية أن تأخذها وأن تستغلها لصالح مخططها الأكبر على الساحة العالمية أو على ساحة الشطرنج العالمية وليس فقط في مصر. هنا أهمية إدراك الصورة الشاملة لأن ساعة ما بنحط عينينا كلها على نقطة واحدة نحن نصاب بعمى فيما يتعلق بالصورة الأوسع والأشمل والأكبر والأهم والأخطر. فابتدؤوا من اليوم الأول على آخر نهاية يوم 27، كان بقى واضح أن بريطانيا وفرنسا لوحدهم بيتكلموا هم في موضوع قناة السويس وضرورة العمل العسكري وأن أميركا لوحدها في معسكر آخر مش موالي لمصر إطلاقا ولا هو صديق لمصر ولا عاوز سلامتها ولا عاوز حقوقها تعود إليها ولا دخل قناة السويس يبني السد العالي، ولكن هنا لقيت فرصة أن الإمبراطوريتين القديمتين داخلتين على معركة سوف تسيء إليهما في الشرق الأوسط وفي العالم العربي بالتحديد وسوف تصفي مراكزهم، إذا مضوا فيما هو إلى آخره، فيما هم يحاولونه أو فيما هم سادرون فيه إلى نهايته فسوف.. والتقدير واضح أنهم سوف يواجهون بأكثر مما يستطيعوا أن يواجهوه وإذا قرروا أن يمضوا إلى آخر الطريق فليس أمامهم وسيلة، وهنا كان باين قوي لأنه إيدن في رسالته لآيزنهاور بيقول له أنا مستعد أفهم موقف أميركا، لكن أنا حاقول لك حاجة واحدة، إحنا نواجه ناصر وإحنا سوف نتولى، ما عنديش حل آخر إلا غزو مصر لكن أنتم تكفلوا بالموقف اللي ممكن يأخذه السوفيات، لأنه أنا ما أعرفش السوفيات حيوصلوا لفين في هذه الأزمة. فبيقول له أنا مستعد أدرك أن علاقتكم مع السعودية وعلاقتكم مع دول الخليج والبترول والنفط إلى آخره، علاقتكم مع الهاشميين سواء في بغداد أو في عمان قد تقيد حركتكم في هذه اللحظة وقد تنضمون إلينا فيما بعد، لكن في مسار هذه الأزمة وفي تداعياتها all right نحن سوف نواجه مصر وسوف نواجهها عسكريا. ويحكي له على مناقشات مجلس الوزراء اللي حصلت في يومها، ويومها أنا حأقف قدام محضر مجلس الوزراء، لأن النهارده كل شيء بقى قدامنا، يعني في المرات اللي أنا كتبت فيها قبل كده عن معركة السويس كان في أشياء قدامنا لسه لم يفرج عنها، بعيدة، محجوبة، بعيدة عن متناولنا لكن الآن كل شيء بقى موجود قدامنا. فإيدن، محضر مجلس الوزراء واضح، على طول هم بقى يوم 27 كده تحددت إنجلترة، أميركا سحبت خطتها العسكرية الأولى Stockpile أو على الأقل نومتها وأبلغت إسرائيل بوضوح كده أنه تقريبا يعني العمل العسكري ده مش وقته. إسرائيل من جانبها كانت متغاظة من الموقف الأميركي لكن مش عارفة تعمل إيه، متغاظة من الموقف الأميركي لأنها تصورت أنها قاب قوسين أو أدنى من تحقيق هدف هي قادرة عليه، الضرب العسكري. حتى سلوين رويد وزير الخارجية البريطاني جاب سفير إسرائيل في لندن وسأله، قال له إيه؟ قال تقدروا توصلوا لقناة السويس في كم يوم لو أخذتم الفرصة لو أخذتم الـ Green Light؟ قال له في خمسة أيام. قال له طيب ما هو الهدف نمرة واحدة بالنسبة لإسرائيل؟ قال له إحنا بالنسبة لنا حاجتين، الحاجة الأولى هي إسقاط النظام الموجود في مصر لأنه لا تستطيع إسرائيل أن تطمئن إلى نظام قادر على تعبئة العالم العربي بهذا الشكل، والحاجة الثانية هي تحطيم هذا السلاح الذي جاء للقوات المسلحة المصرية، لأنه ببساطة هذا السلاح جايي من مصادر نحن لا نعرفها. وهنا في مسألة مهمة في السلاح، أي سلاح من مصدر يدخل في صراع السيطرة فيه على طرف لطرف معين.. يعني على سبيل المثال إذا أخذت أنا سلاح من أميركا وفقط فهذا معناه أن إسرائيل ليس فقط تعرف ما فيه، لكنها توافق على كل مسمار جاي لمصر أو رايح لسوريا أو رايح للسعودية من مصادر أميركية، تعرف ما فيش مجال للمناقشة، وفي كل الأحوال حتى القواعد فيه واضحة ومعلنة لأن السياسة الأميركية وقتها تمكين إسرائيل من التفوق عسكريا على كل الدول العربية مجتمعة، والدول العربية عمرها ما اجتمعت في ميدان قتال فإذاً إسرائيل في أي ميدان واحد تستطيع أن تحسم فيه الأمور. فهنا ألاقي قدامي السفير الإسرائيلي بيقول له في خمسة أيام، فسلوين رويد بيقول له إيه؟ طيب إحنا معكم في إسقاط النظام وهذا هدفنا أيضا، نمرة اثنين نحن معكم في أن الجيش المصري لازم يأخذ درس في حكاية السلاح وفي الكلام ده كله، لكن في حاجة واحدة، إحنا بنعتقد أن أول ما توصلوا أنتم لقناة السويس فالنظام في القاهرة سوف يسقط، ونحن في هذه الحالة قد ننزل أو سوف ننزل إلى الشاطئ المصري وندخل لمنع الفوضى لأنه حتبقى في فوضى بعد سقوط النظام، لكن نحن نريد منكم وعدا -غريب قوي- أنه بعد ما ننزل إحنا أنتم تنسحبوا ترجعوا لحدودكم ومالكوش دعوة في سيناء بقى، سيبوا سيناء مفتوحة مالكوش دعوة بيها، لكن خمسة أيام عمليات عسكرية توصلوا لشاطئ قناة السويس ثم تنسحبوا. هنا بيورّي حتى الاستعانة بإسرائيل كانت موجوة وواردة من اللحظة الأولى يعني. ماكميلان على سبيل المثال -وألاقي أوراق كثيرة بخط ماكميلان- بيقول إنه من الحماقة أن بريطانيا تفكر في عمليات عسكرية وتنسى أن إسرائيل على الموقع على الأرض ولديها القوة الجاهزة والقادرة. ويكتب بخط يده تفاصيل خطط وعمليات. على أي حال، أول خطة هي الخطة زي ما قلت هي الخطة Stockpile، هي الأولى من الخطط السبعة، كانت موجود من قبل التأميم ولكنها مع التأميم وقد تغيرت اللعبة، تراجعت نواياها على الأقل أو تراجعت توقيتاتها، خطة إلى الوراء لأن آيزنهاور بيقول كده بوضوح إنه كان بيتكلم في الـ Stockpile في حدود إسرائيل ومصر، وبهذا ممكن، في هذه الحدود ممكن قوي هو يصفي الوضع، يضرب الوضع في مصر، يعطي نموذج لعواقب العصيان قدام أي بلد آخر عربي أو حتى في أميركا اللاتينية يفكر في العصيان ثم هو لا يغضب السعودية ولا الناس اللي في العراق ولا الأردن. وحتى لما لاحظ أن بعض العسكريين الأميركان في اجتماعات لمجلس الأمن القومي بيقولوا له بيسألوه بيسألوا الرئيس، لأن الرئيس لما حصل التأميم يوم 27 كان لسه دالاس ماجاش كان موجود في تشيلي وجاي على طول، فالرئيس هو بنفسه اللي حضر اجتماع مجلس الأمن القومي، ورؤساء الأركان بيسألوه وهم عارفين أنه في خطط تدخل دون أن يعلموا أن القرار السياسي اتخذ منحى آخر، بيقولوا حنتدخل مع الإنجليز علشان تدفقات النفط، هل هذه هي التعليمات؟ فبيقول لهم أنه لدينا أسبابنا وأنه نحن لا نتدخل في هذه المرحلة إلا إذا تعرضت خطوط مواقع البترول، آباره وحقوله أو تعرضت خطوط نقل البترول إلينا، لكن طالما أن هذا لم يحدث، الولايات المتحدة لا تفكر في عمل عسكري. لأنه هنا اللعبة تغيرت، وبدأ يفكر في الانتظار، وساعده على الانتظار مسألة مهمة قوي، وهو أنه داخل في معركة قاسية جدا بالانتخابات على المرة الثانية على الولاية الثانية وأنا ما بحبش كلمة الولاية لأنه هناك بيسموها الرئاسة بيسموها Administration بيسموها إدارة، لكن الولاية ده تعبير شرقي أنا آسف أني وقعت فيه يعني، لأن هذه الولاية الإلهية ما تحلش على حد من البشر يعني. فهو عنده معركة انتخابات قدام أدييه ستيفنسون المدة الثانية لكنه في موقع ضعيف، في موقع ضعيف لأنه قبلها أصيب بجلطة قلبية فموضوع صحته بقى موضوع وارد في إطار المعركة، الحاجة الثانية أنه هو في تخوف كان منه وهو رجل عسكري، هو الجنرال آيزنهاور خمس نجوم، أرفع تجمع نجوم فوق كتف أي ضابط أميركاني يعني، فهو مش عاوز يبدو قدام الشعب الأميركي في هذه اللحظة في لحظة الانتخابات وكأنه رجل Trigger-happy رجل سعيد قوي أن أصابعه على الزناد وأنه بيطلق رصاص يعني، فعاوز يتكلم كمرشح سلام يستطيع أن يصل إلى وفاق مع قيادة جديدة جاية في الاتحاد السوفياتي. وعلى أي حال قدامه ستيفنسون رجل عنده قدر من الـ Intellect قدر من الثقافة الهائلة بيمثل نوع من أنواع اليسار أو درجة من درجات اليسار المستنير والـ Liberal فمعركة صعبة جدا، وأدييه ستيفنسون شخصية جذابة وأنا عارفه شفته كثير مرات لأني غطيت حملته الانتخابية الأولى مع آيزنهاور، وأنا قلت ده، فالمعركة ساخنة جدا وآيزنهاور مش عاوز يخش في حاجة فيها، لكن اعتباراته الأساسية الاعتبار الأساسي عنده هو اعتبار الإرث اعتبار أن هذه الأزمة تحمل في ثناياها فرصة لإمبراطورية أميركية تريد أن تتمدد وأن ترث كل الإمبراطوريات الأخرى المتهالكة. الحاجة الثانية بقى الخطة الثانية هي الخطة التي سميت في ذلك الوقت هامل كار. اختير لها يوم 27 أيضا، رؤساء أركان حرب، رئيس هيئة أركان حرب اللورد مونتباتن في ذلك الوقت لم يكن متحمسا لعمل عسكري، وأنا شرحت ده المرة اللي فاتت، وعلى أي حال كان بيقول ما كانش متحمسا لعمل عسكري ليس لأي سبب لكنه يرى أن الأمر يحتاج لاستعداد. وحين سئل ما هي المدة المطلوبة تجنن إيدن لما قال له أنه هو طالب ما بين ستة أسابيع إلى سبعة، عشرة أسابيع، يعني من شهر ونصف إلى شهرين، وإيدن لم يكن قادرا على تصور ده إطلاقا، لكن كان في ناس في هيئة أركان حرب زي مارشال تمبلر مثلا وغيره كان رأيهم أنهم متفقين مع لورد باتن في أنه لا يمكن في هذه اللحظة لا يمكن حرب، لا يمكن إعداد حملة تذهب إلى مصر، لكنهم متفقين مع إيدن في ضرورة الإسراع وبشدة لكي تبدو الضربة البريطانية أو الخطة البريطانية عملية مباشرة ردا على ما فعله عبد الناصر ولكي لا يضيع وقت طويل سوف تعتمد عليه مصر في العمل في الرأي العام العالمي وتعبئة الرأي العام العربي وهو الرأي العام العربي على أي حال كان مستثار وكان على أقصى درجات التحفظ واليقظة. فبيقولوا على أية حال بنحضر لخطة ولكن حنحاول نختصر المدة المطلوبة لها إلى أبعد مدى ممكن، ويبتدي يختاروا الاسم الرمزي، حتى العربيات اللي كانت جاهزة والمدرعات والدبابات أمر رئيس الوزراء أنه يتحط عليها علامة H حرف H هامل كار، وهامل كار برضه الإيحاءات في الخطط الرمزية بمقدار ما Stockpile كانت بتقول حاجة اسم Stockpile بيقول حاجة على كومة السلاح، فهامل كار بتقول حاجة ثانية لأن هامل كار هو أبو البطل الأسطوري في التاريخ بطل قرطاج، قرطاجيلا زي ما بنسميها بالعربي هانيبال. ولكن في عبرة في حكاية هامل كار، هامل كار دخل في معركة كبيرة وتصور أنه بيعمل اللي عمله ابنه بعد كده يعني، بيعمل حاجة مهولة لكنه خسر معاركه ثم وجد نفسه محاصرا في النهاية في Camp في معسكر اقتحمه أعداؤه ولم يجد أمامه غير أن ينتحر حرقا، يحرق نفسه بالنار يعني. هنا هامل كار من الحاجات الملفتة اللي بيقولها إيدن لرؤساء أركان حربه لما اجتمع فيهم، بتقولوا ستة أسابيع ليه وشهرين ليه؟! الأمور لا تحتمل كده مع مصر، الشعب المصري شعب غير مقاتل. هنا التقى إيدن وصديقنا الدكتور حسين فوزي في أن المصري لا يصلح إلا أن يكون فلاحا ينوح بالناي على شاطئ ترعة أو مصرف، إحنا أول ما حنعلن أنه إحنا سوف نذهب إلى القاهرة وسوف ندخل القاهرة وسوف نسقط النظام، النظام لوحده حيقع، إما عبد الناصر نفسه يمشي أو زملاؤه ينقلبون عليه لأنه ورطهم فيما لا قدرة لهم عليه أو الشعب المصري حيهيج وحيعمل مظاهرات وحيحرق زي ما حصل في حريق القاهرة من قريب والمسائل.. فأنتم.. وهي دي نظرية أدت إلى مشاكل كثير جدا فيما بعد، لأنه بدأ يضغط على قواته لكي تسارع بعمل هم بيبصوا له بصة عسكرية وهو يتصور أنها مناورة نفسية تؤدي إلى نتائجها دون أن تمر بكل المصاعب التي يمكن تصورها.

[فاصل إعلاني]

إسرائيل.. لنضرب على كل حال


"
إسرائيل أكدت لبريطانيا أنها قادرة على بلوغ قناة السويس في خمسة أيام لإسقاط نظام عبد الناصر، القادر على تعبئة العالم العربي، وتحطيم السلاح الذي حصلت عليه القوات المسلحة المصرية
"
محمد حسنين هيكل:
ألاقي إيدن بيقول لهم مصر مش ألمانيا، أنا عارف.. يعني ممكن قوي جمال عبد الناصر يبقى مش هتلر، لا لكن، وحتى قال الكلام ده لآيزنهاور في جواب له، لكن أنا بأقرّبه لموسوليني اطمئنوا واستنوا ويعني ما تأخذوهاش جد يعني كده قوي. يومها الفرنساويين كانوا جاهزين أيضا بخطة أخرى، هم كانوا بسبب الجزائر كانوا بيتكلموا مع الفرنساويين. وأنا شرحت من قبل أن الفرنساويين كان عندهم خطة وهم اللي اقترحوا فيما قبلها اسم Musketeer الفارس، وهم كانوا بيتكلموا فيها مع إسرائيل، ولكن يوم 27 بدؤوا يتكلموا فيها مع الإنجليز، والغريبة قوي أنه ثاني يوم أمر من رئاسة مجلس الوزراء بيقول للقوات ما تحطش الـ H هامل كار على العربيات، ليه؟ لأن الفرنساويين بينطقوا الهامل كار، أمل كار، فحتعمل Confusion بين القوات، حتعمل لبس بين المعدات الفرنسية والمعدات البريطانية فغيروا الاسم خلوه Musketeer خلوه الفارس اللي هو الاسم الفرنساويين كانوا مختارينه لعمليتهم مع إسرائيل. ده لما دخلوا الفرنساويين وبدؤوا ينقاشوا وبدأت البعثات تروح وبدؤوا يوم 27 بالليل كان في اجتماع Joined مشترك ما بين اللورد مونتباتن وفي تمبلر ومعه الجنرال إيليه قائد القوات الفرنسية العام، رئيس أركان حرب القوات الفرنسية ومعه جنرال بوفر علشان يتكلموا، دول كان أصلهم بيتكلموا من كذا لمدة أسابيع قبلها مع الإسرائيليين في موضوع إعطاء قاعدة للقوات الفرنساوية وسلاح علشان يضربوا مصر بسبب، الفرنساويين بسبب الجزائر والإسرائيليين عندهم باستمرار سبب يضربوا به مصر على أي حال يعني، ما فيش على رأي المثل باستمرار إسرائيل تضرب مصر بأي حاجة وإذا ماكانتش هي... دائما يقال، في مثل صيني بيقول اضرب زوجتك كل يوم علقة فإذا لم تكن تعرف أنت سببا فهناك سبب هي تعرفه. الإسرائيليون مع مصر عاوزين يضربوها في كل مناسبة وبغير مناسبة لأنه هي الخطر هي البلد الذي يمكن أن يقوم ذات يوم وأن يكون له شأن في المنطقة وهي البلد الذي يستطيع أن يصنع ما يمكن أن يسمى أمن قومي عربي، ليس بسبب أن عنده امتياز ولكن لأنه عنده هنا الإمكانيات خصوصا إمكانيات البشر، إمكانيات الجغرافيا، إمكانيات الموقع، إمكانيات التاريخ إلى آخره. ففي خطط فرنساوية، لكن على أي حال كان في خطة الخطة الأولى كانت خطة أميركية Stockpile، الخطة الثانية هي الخطة البريطانية هامل كار، الخطة الثالثة هي الخطة الفرنسية الإسرائيلية Musketeer، التي بدأت الآن تسلم إلى العمل المشترك البريطاني الفرنسي المزمع القيام به والذي طلبت بريطانيا أن إسرائيل ما تخشش فيه، وهنا يبان أيضا موقف إيدن، بيقول إيه؟ بيقول أنا فاهم قوي إن إسرائيل ممكن توفر علينا مشاكل كثيرة قوي لكن كما ممكن تخلق لنا مشاكل أكبر، لأن دخول إسرائيل في حد ذاته سوف يستثير رأيا عربيا عاما بلا حدود وسوف يحرج أصدقاء حكام لنا بلا داعي ثم أنه سوف يبدو قدام العالم الخارجي وقدام العالم العربي تكأكؤ على مصر، تكالب على مصر، فخلوا إسرائيل من فضلكم بعيدة في هذه.. في موقعها، إحنا حنعمل دور المطرقة وسيبوا إسرائيل سندان، سندان باقي في مواقعه في مكانه وهو صلب وقادر وأي ضربة على أي حاجة فوقه حتنكسر بصلابته هو دون أن يتحرك. فبقى في Stockpile، بقى في هامل كار، تعدلت إلى في الأول Musketeer مع الإسرائيليين الثالثة، ثم Musketeer مع الإنجليز واستثناء الإسرائيليين الرابعة. الخامسة أنه كان في عملية لإسرائيل لوحدها، لأن إسرائيل كانت ترى أنها هي المقصودة بكل هذا الذي يجري، هي المقصودة بواحد رفض مصر الكامل أنها تتعامل معها على أساس صلح منفرد، آه مصر عايزة سلام، لأنه حتى كل صراع، كل نظرية أمن، ننسى أن كل نظرية أمن هدفها صنع سلام يبقى وليس صنع سلام هش يمكن أن يحدده الطرف الأقوى، فآه مصر عاوزة سلام لكن لا يمكن لطرف عاقل أن يتحدث عن سلام معتمد على نوايا ضبابية تقال في المقدمات ثم لا يبدو لها أثر زي ما عملنا في أنابوليس مثلا وفي غيرها كله كله مع الأسف الشديد. نحن نذهب على نوايا وعلى إيماءات وعلى إشارات ومرات على غمز بالعين وكفاية ونروح لكن لا تتحدد مصائر الشعوب بهذه الطريقة. على أي حال في إسرائيل كانوا واصلين لقناعة أنهم سوف يضربوا، وهم قادرين على الضرب لوحدهم من غير مناقشة والخطة عندهم خطة جاهزة والخطة لها اسم رمزي وعملوه يوم 27 أيضا وأطلق... لأنهم بدؤوا يعرفون عند لحظة من اللحظات، هم شايفين أن إنجتلرة وفرنسا بيتكلموا ولكن الموضوع حيأخذ وقت، وشايفين التغير في الموقف الأميركي ملحوظ حتى من أول يوم فهم لا يستطيعوا أن يصبروا، وبعدين بيتقال لهم من الإنجليز من فضلكم خليكم بعيد، والفرنساويين آه متحمسين وموجودين معهم لكن.. وبعدين يحصل أنه، حتى يعني هم يشعروا، الإسرائيليون يشعرون أنه في عدد كبير من الإسرائيليين في الداخل لا يستطيعون أن يطمئنوا إلى إسرائيل مع فرنسا وحدها عاوزين أميركا ومنهم كان موشي شاريت اللي هو كان رئيس وزراء ووزير خارجية، لكن لما قرروا يعملوا حلف مع فرنسا ألاقي جواب بعثه بن غوريون لشاريت يقول له أنا شديد الأسف أن أقول لك بوضوح، هو ده رئيس وزراء سابق ورجل مؤسس في دولة إسرائيل، يقول له أنه لم يعد لك مكان في مجلس الوزراء كوزير خارجية وعليك أن تقدم استقالتك. جواب مكتوب يقول له كده، هو شاريت ما قالهوش في مذكراته لكن وثائقه طلعت، وثائقه موجودة، نص كلام موجود فيه نشره برزوهار في الـ Biography بتاعه على بن غوريون. لكن إسرائيل هنا بقى، آه عملت حلف مع فرنسا وكانت متصورة أن العملية Musketeer حتتنفذ مع فرنسا، لكن فرنسا بشكل أو آخر رفعت نفسها من معها وفضلت Enter إنجلترة خصوصا بعد تأميم قناة السويس. فبقى إسرائيل قد تجد نفسها مطالبة عند لحظة من اللحظات أن تتصرف وحدها، فبقى في الخطة خطة تدخل منفرد عملها دايان، وواقع الأمر أنه هو كان بيشتغل فيها من أكتوبر من بعد صفقة الأسلحة من أكتوبر 1955، لأنهم في أكتوبر 1955 قرروا أنهم حيعملوا حرب. وزي ما قلت أنا قبل كده مرة إن بن غوريون بعث لدايان وهو في باريس في إجازة قال له تعال، ولما جاء اجتماع لرئاسة أركان حرب وطلب منهم بن غوريون إعداد خطة للتدخل في مصر هدفها احتلال سيناء وإسقاط النظام في مصر. الخطة الإسرائيلية سميت قادش ونفذت فيما بعد ضمن التواطؤ الثلاثي ولكن نفذت قادش وهنا برضه الاسم هذه الخطة الخامسة اللي مسماة قادش الاسم الرمزي له دلالة. قادش في التفكير الإسرائيلي هي آخر قرية أو آخر موقع على الحدود المصرية خرج منه اليهود مع موسى إلى الشتات، فقادش هي بداية العودة إلى النقطة الأخيرة في هذا الشتات لكي يجيؤوا مرة أخرى، وهنا برضه الاسم موحي ودلالاته واضحة قدام أي أحد بس يستعمل أقل قدر ممكن من الرجوع للتاريخ يعني، أبسط حاجة يعني، لكن إحنا دائما نستغني بالشطارة كده، ووقعنا فيها في كل العصور علشان أبقى منصف يعني، لأنها موجودة دائما ملازمة للضعف. الضعف دائما يوحي بتصورات إلى أصحابه في خيالاتهم أنهم يقدروا، وده مع الأسف موجودة مرات كثيرة قوي في كل العصور علشان أبقى منصف يعني. لكن على أي حال اسم قادش يديني دلالة واضحة على القصد الإسرائيلي. خطة، تقتضي الخطة الإسرائيلية اللي هي الخطة خمسة في الخطط السبعة المتدافعة إلى الحرب، الخطة الخامسة بتقول، واحد إلى شرم الشيخ، من إيلات إلى شرم الشيخ وبعدين طابور يندفع وبعدين طابور على الطريق الأوسط إلى الإسماعيلية ويقف، لكن إذا وصل طابور فاحتل شرم الشيخ ثم وصل طابور فاحتل الإسماعيلية فقد أخليت سيناء تماما، لأن أي أحد موجود على الشاطئ لازم يمشي، أي قوات أخرى لازم تمشي أو لازم تعمل حسابها لمعركة من نوع مختلف يقتضي أشياء أخرى. على أي حال، تحليل دايان بقى هو بيقول إيه؟ هو في خطته بيقول إن الأميركان، نطمئن يعني واحنا بنفكر في خطة قادش، الأميركان نمرة واحد كانوا من الأصل عاوزين يضربوا عبد الناصر، ويمكن حتى إذا بدا في تغير في موقفهم فالنوايا الأصلية موجودة فمش حيزعلوا قوي لو إحنا تصرفنا. الإنجليز والفرنساويين كانوا عاوزين وبيحضروا لكنهم عندهم اعتبارات أخرى ومتعطلين وما هماش جاهزين وما هماش فاهمين وما هماش على الأرض وما هماش في الموقع فإذا اضطرينا نحن إلى التدخل فلن يكون أمامهم إلا تأييدنا ويمكن ينبسطوا لو إحنا استطعنا أن نحقق بسلاحنا أهدافهم السياسية اللي عاجزين هم عن عملها إلا بعد فترة معينة. وبالتالي فالخطة قادش لها فرصها ولها توقيتاتها، لكنها واحدة من سبعة خطط موجودة بتتحرك. الخطة الخامسة طبعا هي الخطة التي اتفق عليها رؤساء أركان حرب البريطانيين والفرنسيين والتي أصبحت نهائية بشكل نهائي في Musketeer وهي في ذلك لم يكن فيها إسرائيل، كانت الخطة، بدؤوا يضعوا خطة لعمل مشترك بين الاثنين ليس فيها إسرائيل وبيحضروا له والإنجليز مصممين، على الأقل إيدن، مصممين وإن كان هناك غيره بيقولوا حاجة ثانية، مصممين على أن إسرائيل لا ينبغي أن يكون لها دور للأسباب الموجودة وأيضا للأميركان للأسباب الموجودة. لكن بقى في خطة بريطانية فرنسية تعد على استقلال ومسؤول عنها الجنرال كيتلي والجنرال ستوكويل اللي قاد بعد كده الحملة على مصر واللي هو كان قائد القوات ومعهم الجنرال بوفر اللي هو كان الفرنساوي الأول في الحملة والثاني في الحملة لما جاءت، وهذا هو الرجل الذي أصبح فيما بعد وفي ظروف مختلفة جدا صديقا قريبا مني ومنه عرفت كثير جدا مما سوف أتحدث فيه وحتى هو كتبه في كتابه وأهداه لي هذا الكتاب وأنا أشرت إليه مرة قبل كده. لكن هنا بقى في خطة سادسة بترتب نفسها وبتندفع. الخطة السابعة هي الخطة اللي كانت تجمعت فيها القوى بقى، دي ما كانتش ظاهرة يوم 27 لكن خطوط ملامحها كانت موجودة، خطوط الملامح اللي فيها، لما ماكميلان يقول Why not Isreal?! ليه مش إسرائيل كمان؟! ولما سلوين رويد يسأل السفير الإسرائيلي يقول له توصلوا قناة السويس في كم يوم؟ في ملامح موجودة، ولما حتى رؤساء أركان حرب الإنجليز والفرنساويين يطلبوا من الإسرائيليين المعلومات اللي عندهم ثم يصدر تصريح من رؤساء الوزراء يقول لهم All right إدّوهم لأنه إحنا عاوزينهم يبقوا عارفين، فبدؤوا يدوهم معلومات المخابرات الموجودة عن مصر. الحاجة الغربية جدا في ذلك الوقت أن الإنجليز طلبوا حجب المعلومات عن وزارة الخارجية الفرنسية لأن رأيهم أن وزارة الخارجية الفرنساوية رغم أنه بينوه داخل، طبعا وزير خارجية داخل، لكن بعض الأجهزة في وزارة الخارجية الفرنساوية وفيها السفارة الفرنسية في القاهرة والسفير فيها في ذلك الوقت كوندو شيلا، هذا الجزء من الناس المهتمين بالشأن العربي والفرنساويين الموجودين في مصر بيبعثوا أخبار كثير قوي عن الحملات وبتيجي تتسرب أو بتيجي تصل للسفارة الفرنساوية في القاهرة بطريقة طبيعية وبتصل لشركة قناة السويس، فبيقول لهم إيه؟ بيقولوا إن السفارة الفرنساوية leaking بتشر، وأن المصريين بشكل ما أو أجهزة المخابرات استطاعوا أن يحصلوا على معلومات من داخل السفارة الفرنساوية ومن بعض الناس اللي في شركة قناة السويس اللي وصلت لهم بعض المعلومات، وهم يحاولون أن يقنعوا الإدارة الموجودة في الإسماعيلية واللي بتتعامل مع محمود يونس بأنه خلوا بالكم، أوعى تيأسوا، في شغل بيتعمل وإحنا جايين وما تقلقوش، وأنتم هنا طلائع في موقع متقدم والتعزيزات سوف تجيء إليكم فلا تقلقوا، وبالتالي في لحظة من اللحظات بدأت السفارة الفرنساوية في القاهرة تحجب تقريبا عن المعلومات. الحاجة الغريبة قوي أنهم بدؤوا يتكلمون كثير قوي بين فرنسا وإنجلترة على Entente Cordial تعبير الوفاق الودي، ونفتكر هذا التعبير في مصر له رنين خاص، لأن هذا هو التعبير الذي استخدم سنة 1904 بعد السودان بعد الاحتلال للسودان وفي تصور أن فرنسا الموجودة في تشاد وإنجلترة التي استعملتنا في إعادة الدخول إلى السودان ممكن بيتقاتلوا في بعض المواقع في أفريقيا الفرنسية اللي هي دارفور النهارده. الصراعات لا تذهب، لا تذهب بعيدا، اللي هي دارفور اللي إحنا بعاد عنها واللي اتعمل فيها Entente Cordial اللي فرنسا وإنجلترة ما يتصادموش مع بعض من فضلكم، لكن يقسموا. فبدأت روح الوفاق واستذكار. الدول المتقدمة وهي تتصرف التاريخ دائما ماثل في ذهنها لكننا مع الأسف نتصور أن التاريخ هو ما مضى وكان ولا نقرأ ملفاته، لكن هنا عند كل الناس الفاهمين والواعين والمتصورين للحقائق التاريخ ماثل لأن كل إنسان وهو يتصرف موجود وراءه كل الموروث، الموروث موجود والتدفق، قال هذه النقطة من النهر جاءت من هذا المنبع من النهر، مافيش هذا الانفصال. الناس اللي ما بتقرأش ملفاتها، العالم العربي كله النهارده -لازم أقول يعني- هذا العالم العربي كله استغنى عن قراءة ملفاته، استغنى عن قراءة وثائقه، استغنى عن النظر إلى صراعاته باعتباره طرف فيها وليس مجرد ساحة يلعب فيها ناس ثانيين. الخطة الأخيرة كما قلت خطة سبعة، هي خطة -وأنا قلتها- اللي هي خطة الإنجليز الفرنساويين الإسرائيليين والتي سميت The Three Musketeers الفرسان الثلاثة بدل من الفارس الوحيد اللي هو كان الفارس الأول يعني الخطة اللي كانوا عاملينها الفرنساويين والإسرائيليين مع بعض. وصلنا يوم 27 على آخر نهار وهناك منطقة فعلا تقف فوق برميل بارود جاهز للانفجار في أي وقت، لكن إيه اللي حيجرى؟ أظن أن الصور لم تكن قاطعة وواضحة لكن على وجه اليقين المنطقة كانت على برميل بارود كما يقال في التعبير الشائع.

تصبحوا على خير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة