الصراع بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية   
السبت 1428/1/16 هـ - الموافق 3/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

- طبيعة الصراع وأبعاده الإقليمية
- فرص التوصل إلى تسوية للصراع

علي الظفيري
: أهلاً بكم، نقرأ اليوم فيما وراء تجدد الاشتباكات بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية في محافظة صعدة اليمنية والاتهامات التي يتبادلها الطرفان منذ اندلاع حركة التمرد عام 2004 ونطرح في حلقتنا تساؤلين اثنين، ما هي طبيعة الصراع الدائر بين جماعة الحوثي والدولة اليمنية وأبعاده الإقليمية؟ وما هي فرص التوصل إلى تسوية دائمة للمشكلة في ظل التركيبة الخاصة للمجتمع اليمني؟

طبيعة الصراع وأبعاده الإقليمية

علي الظفيري: محافظة صعدة اليمنية من جديد واشتباك يتجدد بين أتباع رجل الدين اليمني بدر الدين الحوثي والقوات اليمنية في جبال المحافظة يعيد إلى الأذهان اندلاع حركة التمرد عام 2004 التي أدت إلى مقتل سبعمائة شخص على الأقل وإصابة مئات آخرين، يأتي الاشتباك هذه المرة على خلفية اتهامات لجماعة الحوثي بتهديد وجهته ليهود المحافظة بالطرد الأمر الذي استدعت الخارجية الأميركية على آثره السفير اليمني في واشنطن لطلب إيضاحات بشأن هذا الأمر.

[تقرير مسجل]

مراد هاشم: تجدد الاشتباكات في محافظة صعدة اليمنية بين قوات الأمن وأنصار الشيخ الحوثي يضع أزمة جماعة الحوثي مع الدولة على مفترق طرق فالاشتباكات التي اندلعت على خلفية طرد يهود صعدة من قراهم في منطقة آل سالم ومع أعقبها من تداعيات كشفت عن وجود فريقين في صفوف أنصار الحوثي أحدهما يقوده عبد الملك الحوثي وهو يبدي مرونة في التجاوب مع مساعي المصالحة مع الدولة التي تسير بوتيرة بطيئة منذ بدأت قبل عام ونصف وفريق آخر يبدو أكثر تطرفاً وتنسب إليه أبو الهجمات والكمائن التي تقول قوات الأمن إنها تعرضت لها في غير منطقة وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين ويقود هذا الفريق عبد الله روزامي الساعد الأيمن لزعيم الجماعة حسين الحوثي الذي لقي مصرعه في مواجهات سابقة، الأحداث الأخيرة كشفت من جانب آخر وجود أطراف عديدة تدفع باتجاه المواجهة بين الدولة والحوثيين بسبب ثأر وخصومات مع الطرفين أو إحداهما خلفتها المواجهات المسلحة التي شهدتها صعدة في العامين الماضيين بالإضافة إلى وجود جهات محلية وإقليمية لها مصالح في إشعال حرب جديدة حسب تصريحات لمحافظ صعدة مؤخراً لاسيما مع ما يسود المنطقة من فرز واصطفاف طائفي ومذهبي على خلفية ما يجري في العراق، مساعي المصالحة التي كلف بإدارتها محافظ صعدة تهدف إلى إقناع الحوثيين بالتخلي عن سلاحهم الثقيل والمتوسط والعودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية في مقابل تعيين عناصر منهم في مناصب في السلطة المحلية بالمحافظة والسماح لهم بتشكيل حزب سياسي يعبرون من خلاله عن أفكارهم التي يعتبرونها من صميم المذهب الزيدي الذي يتبعه جزء من سكان اليمن في حين يعتبرها آخرون أقرب إلى المذهب الجعفري وتأتي فكرة الحزب السياسي كحل وسط تمكن الحوثيين من المطالبة بالسلطة بأسلوب ديمقراطي بحيث يتولاها رجل دين هاشمي حسب اتهام الدولة لهم والتعبير عن مواقفهم العدائية لإسرائيل والولايات المتحدة كهدف وحيد لحركتهم حسب تأكيدهم، مساعي المصالحة هذه تتحرك في حقل ألغام وتقف في طريق نجاحها أطراف كثيرة لكن المتضررين في المقابل من حدوث حرب ثالثة في صعدة كثر ولا تقتصر القائمة على الدولة والحوثيين.

علي الظفيري: ومعي في هذه الحلقة على الهاتف من صعدة عبد الملك الحوثي نجل الشيخ بدر الدين الحوثي والمسؤول الأول في الجماعة وكذلك من صنعاء طارق الشامي رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم كما يشاركنا في هذه الحلقة أيضاً من صنعاء الكاتب والمحلل السياسي سعيد ثابت نرحب بكم جميعا، ربما من الأفضل أن نبدأ من صعدة مع السيد عبد الملك الحوثي ما الذي أعاد التوتر من جديد؟ هل هذه الحديث عن توجيه تهديدات من قبلكم ليهود صعدة من آل سالم تحديداً هو بالفعل مَن فجر هذه الاشتباكات؟

عبد الملك الحوثي - المسؤول الأول في جماعة الحوثي: بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية أود التنبيه أنه بالنسبة لمشكلة اليهود في منطقة آل سالم فقد سبق منا التوضيح مع بعض وسائل الإعلام وبعض الصحف أكدنا على أن المسألة أن هؤلاء اليهود كان لهم مشكلة مع أبناء المنطقة في آل سالم وهناك شكاوى من أهل المنطقة منهم، كان هناك طلب من أهل المنطقة منهم أن يرحلوا عن المنطقة بسبب أضرار من جانب اليهود وسواء أضرار فيما يتعلق بتدخل في شؤون أبناء المجتمع بشكل كبير أو فيما يتعلق بجانب الفساد الأخلاقي أو ما شابه ذلك وكنا نؤكد أن المشكلة هي مرتبطة بأبناء المنطقة وبالإمكان أن تُحل بشكل صحيح لا أن تسيَّس وتستغل لضرب شريحة واسعة من أبناء اليمن واستعداء دول أجنبية عليهم وكنا نؤكد أنه لا داعي لأن تسيَّس هذه القضية وأن تحل كما حلت قضايا سابقة نظيرة لها..

على الظفيري: هل تحل يا سيد عبد الملك بطرد اليهود من المحافظة؟

عبد الملك الحوثي: وفى منطقة وايلة وحلت من دون أن يكون هناك تسييس لها..

عبد الملك الحوثي: فلماذا تسييس هذه القضية وتستغل حتى من الداخل لاستعداء دول أجنبية وجهات خارجية على أبناء شريحة واسعة من اليمن؟

على الظفيري: طيب يا سيد عبد الملك إذا كنت تسمعني يعني أنتم غير معنيين بهذه المسألة هناك دولة هناك نظام هناك قانون هو مَن يتعاطى مع هذه الأمور لستم أنتم كجماعة يعني مسؤولين عن هذا الأمر.

عبد الملك الحوثي: ليست المسألة مرتبطة بنا كجماعة المسألة مرتبطة بأبناء منطقة عرفت، أبناء منطقة هناك بعض الأفراد هناك محسوبين علينا لكنهم معنيين بقضايا منطقتهم وليسوا غير معنيين، المسألة ليست مرتبطة بنا كجماعة المسألة مرتبطة بأبناء المنطقة أبناء المنطقة هم رفعوا شكوى وهم رفعوا مطالبات وأوضحوا موقفهم وهناك منشور معروف عنهم عليه توقيعات كثيرة لشخصيات اجتماعية ولأفراد..

على الظفيري [مقاطعاً]: طيب يا سيد عبد الملك..

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: المسألة لم ترتبط بنا كجماعة إنما ربطت بنا رغما عنا..

على الظفيري: سيد عبد الملك هذا أمر هو ربما يكون السبب في هذه الاشتباكات الجديدة، لكن هناك اتهامات مستمرة لكم أنتم جماعة الحوثي قلب النظام أنتم تنظرون بعدم شرعية النظام تطالبون بالعودة إلى الملكية كثير من الأمور هي اتهامات موجهة لكم أنتم تملكون سلاح ثقيل ومتوسط وهذا أمر مخالف للقانون، ما ردكم على هذه الاتهامات التي تسبب ربما في تأزيم الأمر بينكم وبين السلطات اليمنية؟

عبد الملك الحوثي: أولاً هي كما قلتم مجرد اتهامات لا أساس لها من الصحة اختلقت مؤخراً بعد أن شنوا الحرب وعندما شنوا الحرب علينا اختلقوا المبررات والاتهامات الفارغة وفي الواقع لم يكن لنا مشكلة مع النظام على النظام نفسه ولا على نوعية النظام وكنا ننشط ونتحرك كمواطنين ونعمل كمواطنين والبعض من أصحابنا الكثير منهم كان ينتمي حتى إلى الحزب الحاكم في منطقة مران وغيرها، حتى إن أخي يحيى بدر الدين بنفسه كان فعلاً عضواً في الحزب الحاكم وفي نفس الوقت لم يكن هناك من جانبنا أي نشاط لقلب النظام على الإطلاق، المسألة هي اختلاق وافتراء من البعض كمبرر لاستهدافنا ونحن نؤكد أنه ليس هناك من جانبنا توجه لإسقاط النظام كما يقولون كان لدينا فقط نشاط ثقافي في الغالب واجتماعي لكن هناك..

على الظفيري [مقاطعاً]: ماذا عن السلاح يا أستاذ عبد الملك السلاح الذي تملكه جماعة الحوثي في بلد قانون يعني يرفض يجب أن يرفض امتلاك جماعة لهذا السلاح سلاح مخيف؟

"
السلاح الذي بحوزتنا سلاح عادي يتوفر لدى بقية أبناء اليمن وليس سلاح جماعة، فأغلب قبائل اليمن تمتلك السلاح
"
 عبد الملك الحوثي

عبد الملك الحوثي: أولاً بالنسبة للسلاح نحن من شعب مسلح ليست المسألة مسألة أنها حالة استثنائية في اليمن، ثانياً السلاح الذي بحوزتنا سلاح عادي يتوفر لدى بقية أبناء اليمن وليس سلاح جماعة هو سلاح كما يتوفر يعني هو بشكل عام يتوفر لدى اليمنيين أغلب قبائل اليمن تمتلك السلاح إن هذا السلاح المتوفر لنا كجماعة هو ليس حالة استثنائية.

على الظفيري: طيب تسمح لي أتوقف هنا أستاذ عبد الملك.. طيب هذا واضح السلاح منتشر في اليمن، سيد عبد الملك أتحول للسيد طارق الشامي أنا يعني تعمدت أنه ربما أوجه مجموعة من الأسئلة أنتم معنيون بدرجة رئيسية ومباشرة في هذه المسألة وبالتالي بحاجة لإجابات كثيرة منكم، السيد طارق الشامي يقول لك السيد عبد الملك أنه موضوع اليهود تم تسييسه بشكل كبير وهي مطالب أهل المنطقة لا يوجد لديهم أي تحفظ على النظام ولا محاولات لقلب النظام كما قيل في مرات سابقة وكما استُخدم كمبرر لضرب جماعة الحوثي، ما الذي يريده النظام السلطة في اليمن ما الذي تريده من جماعة الحوثي؟

طارق الشامي - رئيس دائرة الإعلام بحزب المؤتمر الشعبي: أولاً ليست كل المعلومات التي طرحها الأخ عبد الملك الحوثي صحيحة وأيضاً من ضمن ما طرحه هي نقاط تدين هذه الجماعة أكثر مما هي تبرر لأعمالها، ليس من حق هذه الجماعة أن تقوم بعمل السلطات الرسمية وليس من حقها أن تقوم بإصدار الأحكام والعمل على القيام بطرد مواطنين يمنيين بحجة أنهم دينهم هو الدين اليهودي، هؤلاء مواطنون يمنيون وهذه أرضهم وبلدهم ووطنهم وإذا كان هناك فعلاً كما يدعي أن هناك بعض الأعمال الخارجة عن القانون من قبلهم فكان بالأجدر أن يتم اللجوء إلى السلطات المحلية في المديرية أو في المحافظة لاتخاذ الإجراءات بحقهم، أما أن تقوم هذه الجماعة بدور السلطات وتقوم بطرد هؤلاء المواطنون من منازلهم هذا أمر مرفوض ويعاقب عليه القانون، النقطة الثانية الحقائق تم إيضاحها وتم طي الحرب السابقة وإنهاء أحداث صعدة الأولى والثانية سواء في مران أو في الرزمات وتم طي هذا الملف وتم إغلاقه نهائيا وتم إطلاق المساجين وتم منح التعويضات للمتضررين ولمن تضررت منازلهم بسبب هذه الفتنة وهذه الحرب فعلاً التي استهدفت الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة في المنطقة ومحاولة استهداف أيضاً الأمن القومي لليمن، للأسف أن هذه الجماعة لم تتعظ ولم تفهم أو فهمت أن هذا العفو أو هذا التسامح هو ضعف من قبل الدولة وعملت فعلاً على معاودة الكرة وتم خلال اليومين الماضيين بدء من يوم الاثنين الماضي بقيام هذه المجاميع بالهجوم على أحد المواقع العسكرية وقتل أفراد الأمن وجرح.

علي الظفيري [مقاطعاً]: يعني أستاذ شامي هي من بدأت هذه المرة؟

طارق الشامي: كيف؟

علي الظفيري: هي من بدأت الاشتباك هذه المرة؟

طارق الشامي: نعم هذا هي مَن بدأت وهي لا تنكر هذا، أيضاً هناك بلاغ صادر من عبد الملك الحوثي تم نشره في المواقع الإلكترونية وفي الصحف وأسماه بلاغ عاجل بأنه قد قامت عناصره وقواته بقطع الطريق المؤدية إلى صعدة هذا البلاغ موجود ونشر في المواقع الإلكترونية بأي حق يقوم بهذا..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب تسمح لي أستاذ..

طارق الشامي [متابعاً]: بأي حق تقوم هذه الجماعات بمثل هذه الأعمال، هذه أعمال خارجة عن القانون يحاسب عليها القانون ويجب فعلا أن..

علي الظفيري: طيب هذا واضح يعني ذكرت ثلاثة أمور مهمة جداً أنا أريد أن أتحول إلى أستاذ سعيد ثابت الكاتب والمحلل السياسي ولكن قبل ذلك أعود للسيد عبد الملك، أنتم بدأتم الاشتباك هذه المرة ليس لكم الحق في أن يعني هناك هيبة للقانون وهو المسؤول عن ربما أمر يعني موضوع اليهود وخلاف ذلك ويعني أفرج عن جميع المعتقلين تم تعويض المتضررين، فبالتالي لماذا تبدؤون الاشتباك مجددا مع القوات اليمنية؟

عبد الملك الحوثي: أود التنبه على أنه ربما لم يتفهم الأخ طارق ما تحدثت به عن موضع اليهود نحن قلنا المسألة لم نقم بها كجماعة على الإطلاق المسالة موقف من أبناء تلك المنطقة ليس موقفاً مرتبطاً بنا كجماعة إنما ربط بنا وسيَّس بقصد وكان هناك ترتيبات لعدوان علينا من قبل شهر كان هناك نشاط إعلامي تقوم به الصحف..

علي الظفيري [مقاطعاً]: وأنتم استبقتم هذا..

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: نفس المشروع الإعلامي..

علي الظفيري: استبقتم هذا الأمر يا سيد عبد المالك؟

عبد الملك الحوثي: كان هناك أيضاً أعمال منشورات توزع في المحافظة تكفيرية وكان هناك أيضاً حشود عسكرية تستمر، أما مسألة الاشتباكات في المرحلة الأخيرة نحن نؤكد مراراً وتكراراً أنه لم تكن البداية من جانبنا على الإطلاق نحن أكدنا هم من بدؤوا هم من أرسلوا الحملات العسكرية التي هي بدأت بضرب أبناء منطقة مذاب، نحن قمنا بإبلاغ لجنة الوساطة أول ما وصلت الحملة العسكرية إلى منطقة مذاب ولم يكن في منطقة مذاب ما يبرر على الإطلاق إشعال حرب أو استهداف لأبناء المنطقة كان الوضع في المنطقة مذاب طبيعيا بنسبة 100%..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب سيد عبد الملك.

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: عندما وصلت الحملة إلى منطقة مذاب لم يحتك بها المواطنون هم عملوا على أن لا يصطدموا بها وقمنا بإبلاغ لجنة الوساطة ولجنة الوساطة شاهدة لنا على هذا..

علي الظفيري: طيب اسمح هنا أتوقف يعني أتحول إلى الأستاذ سعيد ثابت تأخرت عليك فقط لكي نسجل المواقف ربما الرئيسية وجهة نظر رسمية ووجهة نظر جماعة الحوثي، أنت كيف تقرأ هذا الأمر هل فعلاً موضوع طرد اليهود والتهديدات هل كل هذه الجزئيات هي التي تصعد من هذا التوتر أم أن هناك قضية ومشروع لكل طرف يجد دائماً سبب لتوتير الأمور من أبن جديد؟

"
الظاهرة الحوثية ليست ظاهرة عفوية ولها توجه وأهداف لكنها مموهة وغامضة لدى الرأي العام ولها مشروع خاص لترتيب المنطقة حتى ولو لم يكن بعض عناصرها يدركون ذلك
"
   سعيد ثابت

سعيد ثابت - كاتب ومحلل سياسي: أنا أعتقد إن الظاهرة الحوثية إذا جاز هذا التعبير أن نقوله هي ليست بالبساطة التي يمكن أن نتعامل معها هي جاءت ضمن سياق أو في سياق تحولات إقليمية ودولية وداخلية أيضاً في البلد وهي ليست عفوية بالعكس هي تحمل توجه وأهداف صحيح إنها مموهة وغامضة لدى الرأي العام لكن لديها مشروع خاص بها لترتيب ضمن سياق ترتيب المنطقة حتى ولو لم يكن بعض عناصرها يدركون ذلك، التوقيت في حادثة الحادثة الأخيرة والحرب الأخيرة إذا جاز التعبير الحرب الثالثة جاءت فعلاً بعد حادثة التهديد بطرد مواطنين يمنيين ذوي ديانة يهودية من مناطقهم والمشكلة إنه صدر ببيان أو ببلاغ تحت توقيعات أو تحت الشعار الحوثي ولم يتم نفيه رسمياً هذا البيان بالتالي هذا الحدث ليس عفوي هو مخطط ومرتب أعتقد ضمن سياق إقليمي يتم ترتيبه ما لم تنتبه السلطات في..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب هنا السياق الإقليمي.. أستاذ سعيد تقول السياق الإقليمي السلطات اليمنية تتهم دولاً ما بدعم هذه الجماعة ويعني من يقرأ ويفهم يرى يعني تشير الأمور إلى إيران بحكم أن هذه الجماعة جماعة جعفرية اثني عشرية وإن كانت زيدية، هل ترى هذا الأمر أنه في سياق التوتير الطائفي كله في المنطقة؟ وهل فعلاً تقف دولة مثل إيران خلف هذه الجماعة؟

سعيد ثابت: لا أستطيع أن أتهم أنا كمحلل ولكن أقدر أن أقرأ من خلال البيانات التي صدرت من مرجعيات كالنجف وقم وهي مرتبطة بالدولة الإيرانية وبالمشروع الإيراني، لم يأتي من فراغ تلك الدعاوى ومحاولة تدويل القضية وتصويرها كما لو أنه الصراع هو صراع اضطهاد من الدولة ضد مذهب معين وهذا غير صحيح بالمرة هو خطاب سياسي كان استخدم من خلال المرجعيات من عند السيستاني إلى عند قم بتوظيفه بشكل مذهبي وتحويل الصراع كما لو أنه في اضطهاد من الدولة لدى فئة معينة وهذا يأتي في سياق ربما التوترات الإقليمية وخاصة التنافر الأميركي الإيراني وما يحدث الآن في العراق وفي لبنان وجر المنطقة في إثارة النعرات المذهبية والسنة والشيعة والصراع هو جاء منذ 2004 كما ظهر بعد سقوط العراق في اليمن بالنسبة لنا، لكن أنا لا أستطيع أن أتهم بالضبط إيران لكن الذي لفت انتباهي هو تلك البيانات التي صدرت من أعرق المرجعيات كمرجعية السيستاني أو مرجعية قم، شيء مذهل أنه يتدخل يعني جهات مرتبطة بدول إقليمية في قضية بسيطة جداً هي نوع أشبه بالتوصيف.. بالتمرد العسكري أو التمرد المسلح من قبل ميليشيات مسلحة محدودة ضد سلطات محلية في إحدى المحافظات في اليمن.

علي الظفيري: إذاً بؤرة طائفية جديدة يستفيد منها اليمن السلطة تستفيد منها جماعة الحوثي تستفيد منها إيران تستفيد منها الولايات المتحدة الأميركية، لنا لم بعد الفاصل سنقرأ في التسوية الممكنة وإمكانية طي مثل هذا الملف ملف التمرد الحوثي في صعدة اليمنية، ابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

فرص التوصل إلى تسوية للصراع

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد اليوم حلقة ما وراء الخبر تبحث في الاشتباكات التي تجددت بين جماعة وأنصار الحوثي في اليمن والسلطات اليمنية، سيد عبد الملك الحوثي من محافظة صعدة الآن يعني هذا التمرد الذي انطلق في عام 2004 وتجدد في ربما في فترات متباعدة ما التسوية الممكن قبولها من طرفكم أنت مع الدولة وإنهاء كل هذه المشكلة؟

عبد الملك الحوثي: بالنسبة لعبارة تمرد هي تتكرر في حديثكم كثيراً حركة تمرد وما شابة المسألة لم تكن حركة تمرد فئة من أبناء اليمن استهدفت اضطرت للدفاع عن نفسها، نحن نقول لماذا لم تسمح السلطة مثلاً لوسائل الإعلام بالوصول إلى المنطقة لكشف الحقيقة؟ هناك تعتيم إعلامي هناك عمل على تزييف الحقائق التعتيم الإعلامي ومنع وسائل الإعلام من الوصول إلى محافظة صعدة ومتابعة ما يجري هو فعلاً يهدف إلى تزييف الحقيقة وإلى أن تكون السلطة هي وحدها من يقدم المعلومات الزائفة والمبررات للعدوان الذي تقوم به على مناطق واسعة ومواطنين مستضعفين وتضرب السلطة عليهم بكل أسلحته وتبطش بهم وتختلق في نفس الوقت مبررات ثم تمنع وسائل الإعلام من الوصول لتغطية الواقع ومعرفة ما يدور..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب تريدون حل يا سيد عبد الملك تريدون حل أم لا؟

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: وسيكن هناك صورة واقعية وحقيقية لما يحصل هنا..

علي الظفيري: تريدون حل أم لا؟

عبد الملك الحوثي: تفضل.

علي الظفيري: تريدون حل أم لا؟ وما هو الشكل الذي يمكن أن تقبلوا فيه كحل وكتسوية لهذا الملف؟

عبد الملك الحوثي: نحن أكدنا مراراً وتكراراً أننا حريصين كل الحرص على حجم دماء أبناء اليمن ولم يكن الحرب هو مشروع لنا نحن استهدفنا نحن نضطر دائما للدفاع عن أنفسنا، أكدنا مراراً وتكراراً واستقبلنا لجنة الوساطة.. استقبلت لجنة الوساطة في كل مراحل الصراع في السنوات الماضية وإلى ما قبل هذه المرحلة إلى ما قبل الحرب نفسها ولجنة الوساطة نفسها شاهدة على ما حصل هذه الفترة من قبل السلطة، المهم نحن نؤكد أننا قابلين لأي حلول عادلة المطلوب حلول عادلة تطبق على الأرض..

علي الظفيري [مقاطعاً]: الآن سيد..

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: يقولون أنهم أفرجوا عن السجناء لا يزال هناك عدد من السجناء في السجون ونحن لم نحارب من أجل أن نفرج عن السجناء على الإطلاق ولم نحارب لتحقيق مطلب معين نحن حوربنا واضطررنا للدفاع عن أنفسنا..

علي الظفيري [مقاطعاً]: ماذا عن تسليم السيد عبد الملك..

عبد الملك الحوثي [متابعاً]: طالبنا بلجنة تحقيق..

علي الظفيري: ماذا عن تسليم السلاح الرئيس اليمني ينذر جماعة الحوثي بتسليم السلاح وإلا ستشن حرب كبيرة جداً على الجماعة، هل ستقبلون بتسليم السلاح؟

عبد الملك الحوثي: أولاً هم يشنون الحرب يعني ليس هناك وإلا سيشنون هم يشنون الحرب من قبل هذا الكلام، ثانياً أكدنا أننا لسن حالة استثنائية في اليمن نحن جزء من أبناء اليمن ونحن كسائر المواطنين، لماذا يعاملوننا معاملة خاصة؟ هناك كثير من المواطنين أبناء القبائل بشكل عام متسلحين ليس لدينا إلا ما لديهم ليس لدينا يعني سلاح كتنظيم أو سلاح كجماعة لدينا سلاح كجزء من أبناء اليمن المسلحين بالنسبة لأبناء القبائل.

علي الظفيري: طيب من أجل الوقت بس يعني السيد عبد الملك أتحول للسيد طارق الشامي ما التسوية الممكنة؟ لماذا تلجأ السلطات اليمنية للقتال وليس للحوار؟ لماذا تضطهد هذه الجماعة وتحاول أن توظف الموضوع الطائفي المذهبي في هذه المسألة؟

طارق الشامي: أولاً بالنسبة للسلاح صحيح الشعب اليمني شعب مسلح ولكن لا يوجد أي فئة أو فرد أو مواطن أو قبيلة هي يمنية ترفع السلاح ضد الدولة كما رفعته جماعة الحوثي هذه النقطة الأولى، النقطة الثانية على ما يبدو أن الاخوة من أتباع الحوثي يعرضون أنفسهم أو يقدمون أنفسهم لجهات خارجية لتصفية حساباتها مع دول أخرى، أود أن أقول وأتساءل لماذا يأتي مثل هذا العدوان مجدداً بعد أن يتم العمل والحديث عن التقارب اليمني السعودي وأيضاً التقارب اليمني مع دول مجلس التعاون الخليجي وأيضاً العمل على تأهيل اليمن لانضمامها لمجلس التعاون الخليجي والتحضير لمؤتمر.

علي الظفيري: مَن هي الجماعات الخارجية إيران يعني مثلاً إيران يا أستاذ طارق؟

"
لا يوجد أي اضطهاد لفئة أو لمذهب في اليمن لكن جماعة الحوثي توحي للرأي العام بأنها مضطهدة لأنهم زيديون
"
  طارق الشامي

طارق الشامي: هناك جهات متداخلة قد تكون إيران وأيضاً قد تكون هناك دول أخرى تريد تصفية حساباتها سواء مع المملكة العربية السعودية أو مجلس التعاون هذه النقطة الأولى، النقطة الثانية لا يوجد أي اضطهاد لفئة أو لمذهب على العكس تماماً حاولت هذه الجماعة أن توحي للرأي العام أنها فعلاً مضطهدة لأنهم من فئة معينة أو لأنهم زيود وغيره ولكن هذا غير صحيح الزيود يتمتعون بممارسة حريتهم..

علي الظفيري: الرئيس من الطائفة الزيدية أليس كذلك؟

طارق الشامي: وأنا أيضاً أنا زيدي حتى رئيس الدولة هو زيدي.

علي الظفيري: الرئيس من الطائفة الزيدية يعني؟

طارق الشامي: وعلى العكس هذا هو افتراء ومحاولة لتضليل الرأي العام، هناك أهداف أخرى وهناك فعلاً من يقدم هذه العناصر للأسف كمرتزقة لخدمات أطراف خارجية.

علي الظفيري: طيب أستاذ طارق إذا سمحت لي بقي لي دقيقة واحدة، أستاذ سعيد ثابت الآن ما التسوية الممكنة هل..

طارق الشامي [مقاطعاً]: بالنسبة للتسوية أنت سألت عن التسوية ما هو الحل..

علي الظفيري [متابعاً]: يعني فقط للوقت أرجوك يا أستاذ طارق..

طارق الشامي: الحل..

علي الظفيري: الحل بشكل سريع.

طارق الشامي: إنه هو متاح مع أو تم الطلب من هذه الجماعة ثلاث نقاط رئيسية، النقطة الأولى هو تسليم من قاموا بالاعتداء على أفراد القوات المسلحة والأمن، النقطة الثانية تسليم سلاحهم الثقيل إلى الدولة السلاح الثقيل أما السلاح الشخصي لا يتم الحديث عنه، النقطة الثالثة منع ممارسة أي نشاط سياسي خارج إطار القانون وإذا كانت هذه الجماعة تريد أن تنشئ حزب سياسي..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب هذا واضح.

طارق الشامي [متابعاً]: أو جمعية أو أي شكل من الأشكال القانونية..

علي الظفيري: أستاذ سعيد ثابت..

طارق الشامي: نحن على استعداد للتعاون معهم في هذا المجال.

علي الظفيري: هل نحن.. هل يجب أن ننتظر هدوء إقليمي إزالة ربما التوتر والاحتقان الطائفي في المنقطة حتى يطوى مثل هذا الملف أم أنه سيحل يمنياً؟ هل هناك قدرة يعني إمكانية لحله يمنياً؟

سعيد ثابت: أنا أعتقد أن تستطيع السلطات اليمنية بالتعاون مع كافة شركائها في الساحة السياسية اليمنية أن يتم معالجة هذا الملف وأن نطويه بشكل نهائي من خلال فعلاً الإجراءات الأساسية..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب أستاذ سعيد..

سعيد ثابت [متابعاً]: أولاً لابد أن تفهم جماعة الحوثي أنها جماعة إذا أرادت أن تتعامل مع القضية هي جزء من المواطنين ليست لها قدسية ولا لها أن ترفع السلاح في وجه السلطة أو تتمرد..

علي الظفيري: طيب أستاذ سعيد..

سعيد ثابت: ينبغي أنها أيضاً تتحرر من أي ارتباط خارجي مع هذه الجهات وبالتالي ينبغي أن يكون في حوار واسع وشامل وشفاف أيضاً لحل هذه المشكلة.

علي الظفيري: سعيد ثابت المحلل السياسي وطارق الشامي رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم من صنعاء وعبد الملك الحوثي نجل الشيخ بدر الدين الحوثي ومسؤول الجماعة من محافظة صعدة اليمنية انتهت الحلقة شكراً لكم جميعا وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة