الأهداف الإستراتيجية للحرب الأميركية المرتقبة ضد العراق   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:20 (مكة المكرمة)، 0:20 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

د. عبدالله النفيسي: الأمين العام للمؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع

تاريخ الحلقة:

12/02/2003

- الأهداف الإستراتيجية للحملة الإعلامية الأميركية.
- تأثير الخلافات الأميركية الأوروبية على القرار الأميركي للحرب.

- الأهداف الإستراتيجية الحقيقية للحرب الأميركية المرتقبة على العراق.

- تأثير رسالة بن لادن وفتاواه على المخطط الإستراتيجي الأميركي.

- مكاسب وخسائر دول المنطقة من الحرب ضد العراق.

- السيناريو المضاد للمخططات الأميركية في المنطقة.

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم بخير.
أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود) تكاد أنظار العالم تتجه بكليتها إلى الحرب الأميركية المرتقبة ضد العراق وفيما تكتب وتنشر وتذاع وتبث كل يوم آلاف التقارير والمقالات والتحليلات والبرامج والنشرات حول الأحداث والتطورات الآنية واللحظية للحدث الجلل الذي يرتقبه العالم، فإننا في هذه الحلقة لن ندور في إطار الحدث وإنما سنسعى لتجاوزه، لنتناول ما وراء الحدث، فالصراع القائم له وجه ظاهر تروِّج له الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، وهو: نزع أسلحة العراق، لكن الصراع -حقيقة- له وجه باطن لا يعرفه إلا الذين يقرأون ما بين السطور، وهذا ما سوف نحاول تناوله في حلقة اليوم مع المفكر والباحث والمحلل الاستراتيجي البارز الدكتور عبد الله النفيسي.

ولد الدكتور عبد الله النفيسي في الكويت عام 1945، حصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1967 وعلى الدكتوراه من كلية (تشرشر) في جامعة (كمبردج) في ببريطانيا عام 72 عُين رئيساً لقسم العلوم السياسية في جامعة الكويت في الفترة بين عامي 74، 78 حيث ترك الجامعة وانتقل للتدريس في جامعة (إكستر) في بريطانيا بين عامي 80، 81 ثم إلى جامعة (العين) في الإمارات العربية المتحدة من العام 81 وإلى العام 84، أصبح عضواً في مجلس الأمة الكويتي عام 85، غير أن المجلس حُلَّ في العام 86، انتقل النفيسي بعدها للعمل أستاذاً زائراً للعلوم السياسية في جامعات أميركية مختلفة، منها جامعة (ستانفورد) ومعهد (هوفر) لدراسات الصراع في الشرق الأوسط في جامعة (هارفارد) كما عمل أستاذاً زائراً في جامعتي (بكين) و(موسكو) وعضواً مؤسساً سابقاً في المنظمة العربية لحقوق الإنسان وأميناً عاماً للمؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع الصهيوني في الخليج، صدر له حتى الآن 18 كتاباً من أهمها "دور الشيعة في تطور العراق السياسي"، "الإطار السياسي والعسكري لمجلس التعاون الخليجي"، "إيران والخليج جدلية الدمج والنبذ"، "الإنزال العسكري الأميركي في الخليج" و"الكويت الرأي الآخر".

ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام الهواتف التي ستظهر على الشاشة بعد قليل وكذلك رقم الفاكس أو عبر موقعنا على شبكة الإنترنت: www.aljazeera.net

دكتور مرحباً بك.

د. عبد الله النفيسي: أهلاً وسهلاً.

أحمد منصور: صار مشاهدونا ينتظرونك كل ستة أشهر في (بلا حدود) حتى أني أتلقى بشكل دائم، عبر البريد الإلكتروني عشرات الرسائل تسأل عن الموعد القادم للحلقة، فأنقل لك تحيات الكثيرين سواء ممن اتصلوا بي أو أرسلوا إليَّ عبر البريد الإلكتروني يحيوك ويقولون أنهم دائماً في انتظار ما تطرحه، تقارير كثيرة تشير إلى أن الحرب أصبحت على الأبواب وأن العد التنازلي قد اقترب بالفعل، هل تعتقد أن الحرب أصبحت واقعة لا محالة؟

الأهداف الإستراتيجية للحملة الإعلامية الأميركية

د. عبد الله النفيسي: ينبغي إن إحنا ما نُؤخذ باليوميات الإعلامية حول هذا الأمر، ثمة أهداف استراتيجية واستراتيجية عليا للولايات المتحدة سوف تعمل على السعي لتحقيقها على الأرض، سواء في العراق أو في غير العراق، وعملية سيناريو السعي لتحقيق هذه الاستراتيجية، هو ما يستهلكنا إعلامياً.

أحمد منصور: هل مقصود من الولايات المتحدة ما يحدث في الساحة الإعلامية من ترويج لبعض الأفكار، لبعض الأشياء، المؤتمرات الصحفية شبه اليومية للمسؤولين الأميركيين، جلسات مجلس الأمن، مثل هذه الأمور، هل هي تسير في اتجاه فيما المخطط الاستراتيجي يسير في اتجاه آخر؟

د. عبد الله النفيسي: لا أبداً، أنا أعتقد التسخين الحاصل من طرف الولايات المتحدة وحرص الولايات المتحدة على استثمار كل المتغيرات اليومية لصالح الاستراتيجية العليا لها أعتقد ماشيين في خط واحد، الولايات المتحدة بتتمتع بملاءة إعلامية على مستوى العالم، لا يخفاك أنه الـ (Associated press) اللي هي وكالة أميركية بتزود الـ 1600 صحيفة يومية بالصور المبثوثة وبالأخبار وبتزود تقريباً 6 آلاف محطة تليفزيون في العالم بالصور التليفزيونية والأخبار والتحليلات..

أحمد منصور: ربما عدد الصحف أكثر من ذلك، إذا محطات التليفزيون بهذا الحجم..

د. عبد الله النفيسي: ممكن..ممكن..

أحمد منصور: ربما يكونوا يعني عشرات الآلاف..

د. عبد الله النفيسي: بالإضافة إلى مواقع الإنترنت، معظمها مواقع أميركية، ولذلك هناك شبه هيمنة على الساحة الإعلامية للأميركان، وبالتالي هم حريصين على توظيف هذه الهيمنة الإعلامية على تسويق وترويج ما أسميه أنا المصيدة الفكرية اللي إحنا فيها اليوم، اللي هي ملخصها الآتي: إنه العراق عنده أسلحة تدمير شامل أو أسلحة دمار شامل، فيه دول كثيرة عندها أسلحة دمار شامل ولا تُجرَّم، يعني هناك الدول الغربية معظمها عندها أسلحة دمار شامل، بما فيها أميركا، إسرائيل عندها أسلحة دمار شامل وترسانة كبيرة من أسلحة الدمار الشامل، كوريا، إيران، باكستان، الهند، أستراليا، دول كثيرة في العالم عندها أسلحة دمار شامل، لكن الملاءة الإعلامية الأميركية ركَّزت على العراق وتجريم العراق في هذا المجال، بحيث لما تخطو خطوتها العسكرية، يكون ثمة ممهدات وتبريرات منطقية، فأنا أزعم بأنه الولايات المتحدة من خلال ملاءتها الإعلامية.. وضعتنا بهذه المصيدة الفكرية.

أحمد منصور: ما هي الأهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة الأميركية من وراء ما تروج له من خلال هذه الملاءة الإعلامية؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: دكتور، في ظل الملاءة الإعلامية الأميركية فيما هو ظاهر من نزع أسلحة العراق كهدف أساسي، ما هي الأهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة الأميركية من وراء هذه الحرب المرتقبة ضد العراق؟

د. عبد الله النفيسي: يعني أهداف الحرب نفسها؟

أحمد منصور: الأهداف الاستراتيجية من وراء الحرب.

د. عبد الله النفيسي: هو طبعاً هناك عدة عوامل، شبكة من العوامل اللي بتدفع الإدارة الأميركية لهذه الحرب، من العوامل عوامل محلية خاصة بالفريق اللي بيشتغل.

أحمد منصور: دي دوافع الحرب أو أسبابها.

د. عبد الله النفيسي: دي دوافع الحرب أي نعم، يعني الرئيس بوش عنده انتخابات السنة القادمة، انتخابات رئاسية، ولم يحقق في حربه على ما يسميه الإرهاب نتائج ملموسة على الأرض، قيادات القاعدة لازالت طليقة، لا بل إن تنظيم القاعدة قادر على تهديد واشنطن ولندن حتى الآن.

أحمد منصور: حسب تصريحات المسؤولين الأميركان أمس.

د. عبد الله النفيسي: حسب تصريحات المسؤولين الأميركان أمس.

أحمد منصور: واليوم الدبابات في مطار هيثرو.

د عبد الله النفيسي: واليوم الدبابات في مطار هيثرو أصبحت شاهد على هذا التوتر، قرضاي سلطته يعني مهزوزة، غيَّر حرسه وحولهم من أفغان إلى.. إلى أميركان وهذا دليل على عدم ثقته بالمحيط السياسي، عمليات في (باجرام) وفي (باكتيا)، وفي..

أحمد منصور: يعني هناك فشل في أفغانستان؟

د. عبد الله النفيسي: فشل كبير.. كبير جداً، لم.. لم يغرق الأميركان في حسم الحرب الأفغانية عسكرياً، لكن غرقوا في السلم الأفغاني، غرقوا في الحالة السلمية.

أحمد منصور: لكن الصورة الظاهرة غير ذلك.

د. عبد الله النفيسي: الملاءة الإعلامية.. الملاءة الإعلامية، بس الناس اللي بيروحوا بيشوفوا الصورة كما هي حاصلة يعني هناك تقلص للسلطة داخل مدينة كابول، أما بقية أجزاء بلاد الأفغان، فهي يعني حتى الآن غير آمنة لبناء ما تسميه الولايات المتحدة الدولة الحديثة، على كل هناك انتخابات السنة القادمة للرئيس بوش، ويريد أن يصل إلى نتيجة على الأرض تدفع بشعبيته من جديد إلى.. إلى.. إلى القفز، النقطة الثانية إنه حتى الآن لم تحصل المساءلة اللي خايف منها الرئيس بوش عن عملية البرجين.

أحمد منصور: والتي عَيَّن لها (نيكسون)، ثم عزله.

د. عبد الله النفيسي: عين (كيسنجر) أولاً.

أحمد منصور: كيسنجر عفواً.

د. عبد الله النفيسي: ثم عزله، أو قيل إن كيسنجر استقال.

أحمد منصور: استقال.

د. عبد الله النفيسي: الانتخابات الرئاسية السابقة جاءت بالرئيس بوش بفارق ضئيل جداً مع.. مع.

أحمد منصور: حكم محكمة يا دكتور.

د. عبد الله النفيسي: وحكم قضائي هو الذي دفع الرئيس بوش إلى البيت الأبيض، ولذلك هذه العوامل مجتمعة.

أحمد منصور: القضية الفلسطينية.

د. عبد الله النفيسي: زائد القضية الفلسطينية والفشل فيها، زائد إيران وجمود الوضع في العلاقات مع إيران، زائد العراق صار له من سنة الـ 90 حتى الآن لم يستطيعوا أن يحركوا ساكناً في العراق، زائد حتى دول مجلس التعاون الخليجي علاقتها مع الولايات المتحدة بين مد وجزر.

أحمد منصور: رغم كل ما تقدمه هذه الدول؟

عبد الله النفيسي: رغم كل ما تقدمه هذه الدول، الحقيقة بوش بأمسِّ الحاجة إلى إنجاز في صعيد من هذه الأصعدة، ويتصور هو والفريق الذي معه أن العراق ممكن يكون هذا المجال اللي ممكن يحقق الإنجاز المطلوب لدفع الفريق من جديد إلى إدارة الولايات المتحدة، أيضاً من جديد بعد الانتخابات الرئاسية.

أحمد منصور: في ظل الوضع الداخلي هذا وفي ظل الفشل الخارجي كما هو واضح، لأن واضح إن سياسة بوش إلى الآن، منذ مجيئه إلى الآن، لم يستطع أن يحقق نجاحات خارجية بارزة، لا سيما وإن أميركا ضُربت في قلبها في.. في نيويورك ولم يستطع أن يقبض، أسامة بن لادن ظهر أمس على (الجزيرة)، وأصبح خبر رئيسي في كل وكالات الإعلام الأميركية وفي غيرها، مدى جدية الخلافات الأميركية الأوروبية في هذه المرحلة في التأثير على القرار الأميركي للحرب؟

تأثير الخلافات الأميركية الأوروبية على القرار الأميركي للحرب

د. عبد الله النفيسي: أنا أتصور أن الخلافات اللي طرأت من يومين ثلاثة بين ألمانيا وفرنسا وبلجيكا من جهة وبقية أعضاء الحلف الأطلسي من جهة أخرى، هذه خلافات تكتيكية أكثر منها خلافات استراتيجية.

أحمد منصور: فعلاً.

د. عبد الله النفيسي: أنا أتصور بأن الخلاف على الغنائم أكثر منها أي شي، الولايات المتحدة مستعجلة كثير على دفع مجموعة الأطلسي وراءها تأييداً لخطوة الحرب، بينما ألمانيا وفرنسا ومن ورائهم بلجيكا حتى الآن مو ضامنين يعني الغنيمة التي..

أحمد منصور: نصيبهم من الكعكة.

د. عبد الله النفيسي: سينغمونها من وراء احتلال العراق، ولا أدل على ذلك من المبادرة اللي بادروا فيها، المبادرة خطيرة.

أحمد منصور: والعراق رفضتها.

د. عبد الله النفيسي: طبعاً، يعني المبادرة التي بادرت فيها فرنسا وألمانيا وبلجيكا يعني لا تقل عن إعلان حرب بشكل سلمي على العراق، لا بل على مستقبل العراق، والشروط اللي اشترطوها في هذه المبادرة لا يمكن القبول..

أحمد منصور: وزير الخارجية العراقي في تصريحاته أمس أشار إلى ذلك.

عبد الله النفيسي: لا يمكن القول فيها حتى من أبسط البسطاء في داخل..

أحمد منصور: الموقف البريطاني باختصار عايزين نفهمه رغم الخبرة الاستعمارية الكبيرة والواسعة لبريطانيا بالذات في دول المنطقة نجد إن رغم معارضة 80% من البريطانيين للحرب حسب الاستطلاعات البريطانية (بلير) يركض وراء أميركا، ويدفعها بشكل أساسي، حتى إنه بيوصف بأنه عامل انشقاق في أوروبا، أيه دوافع بلير من وراء هذا الموضوع؟

د. عبد الله النفيسي: هو الحقيقة مو مربوطة في موضوع بلير يعني، هناك مدرستين في.. في..

أحمد منصور: صناعة القرار في..

د. عبد الله النفيسي: في.. في.. في المملكة المتحدة.. في إنجلترا، مدرسة تقول بأن إحنا على حافة الأطلسي وحافة أوروبا، وبالتالي لابد أن نوازن بين مصلحتنا في أوروبا وتعاوننا مع الولايات المتحدة، الإنجليز ما لهمش شعبية كبيرة في أوروبا، وهذا يسندها تاريخ طويل من النزاعات مع فرنسا من جهة ومع ألمانيا من جهة أخرى ومع الشعوب اللاتينية في أوروبا مثل إيطاليا وغيرها، لأن الشعب الإنجليزي أنجلوسكسون، بلير يمثل هذه المدرسة، مدرسة محاولة الموازنة والمواءمة مع متطلبات الأمن الاستراتيجي الأميركي، وعضوية إنجلترا في أوروبا، وشوية زودها يعني بلير حبتين إلى درجة إنه الصحافة البريطانية أصبحت تسميه “Mr Bush’s Buddle”، وبودل هذا نوع من الكلاب الصغيرة اللي يعني سيدات المجتمع يزينونهم بالأشرطة وكذا وكذا.

أحمد منصور: الكلاب المحظوظة.

د. عبد الله النفيسي: إمعاناً بالسخرية بسياسات بلير، هناك معسكر آخر في.. في.. في الدوائر السياسية البريطانية.

أحمد منصور: حتى داخل حزب العمال نفسه الحالي.

د. عبد الله النفيسي: حتى داخل، الذي ينادي بالانضمام إلى أوروبا وتأييد متطلبات الأمن الأوروبي، إلى آخره، ولذلك فيه تفهم كبير للمبادرة الألمانية الفرنسية، ففيه خلاف يعني.

أحمد منصور: في 15 سبتمبر الماضي نشر (أندرو جامبل) كاتب بريطاني مقالاً في "الإندبندنت" بعنوان: "غنائم الحرب لحاشية بوش"، تحدث فيه عن الصفقات التي تمت بعد حرب الخليج الثانية، وكيف أن نائب الرئيس (ديك تشيني) الذي كان يرأس شركة (هاليبرتان) النفطية، حصل على عقود في العراق بقيمة 24 مليون دولار، الرئيس بوش نفسه.

د. عبد الله النفيسي: 34.

أحمد منصور: و30، الرئيس بوش نفسه كان يعمل مدير تنفيذي لشركة (أريسكو) في الطاقة إلى العام 2000، (كونداليزا رايس) كانت مديرة في شركة (شيفرون)، وهناك ناقلة نفط للشركة.

د. عبد الله النفيسي: كونداليزا.

أحمد منصور: باسم كونداليزا، هل هناك تربُّح أيضاً من وراء هذه الحرب؟

د. عبد الله النفيسي: الفريق اللي حوالين الرئيس بوش، فريق يعني من.. من الذين يمارسون البيزنس خلال الحرب في كل.. في كل منطقة فيها نزاع، ويحصل تدخل أميركي دائماً الحاشية في البيت الأبيض، وربما في الـ CIA، وربما في البنتاجون لابد أن أكو مجموعة من المتربحين، ديك تشيني حصل على 34 مليون دولار بعقد من الحكومة العراقية لما كان رئيس لشركة هاليبرتان.

أحمد منصور: طبعاً بعد 92 الكلام ده.

د. عبد الله النفيسي: بعد 92 لما وقع العراق اتفاقية النفط مقابل الغذاء أرادت الحكومة العراقية تعيد تجديد منشآتها النفطية فتسابق ديك تشيني مع آخرين على أن يحظوا بهذا العقد من الحكومة العراقية، وقد حصل ديك تشيني لما كان رئيس شركة هاليبرتان النفطية العملاقة حصل على هذا العقد من الحكومة العراقية، ودخَّل في جيبه 34 مليون دولار، أشار إليها أندرو جامبل في "الإندبندنت"، كونداليزا رايس.. كونداليزا رايس لكثرة الخدمات التي قدمتها، وهي مستشارة للرئيس بوش، لكثرة الخدمات المالية التي قدمتها لشركة شيفرون، أسمت شركة شيفرون ناقلة النفط كونداليزا، وقدمت لها يعني مكافآت مالية مجزية، (جورج بوش الأب) الآن.. الآن يعمل مستشار لمجموعة نفطية كبيرة على اتصال بالرئيس بوش الحالي اسمها (كارلايل جروب)، مجموعة كارلايل، ومندوب كارلايل في أوروبا هو (جون ميجور) رئيس وزراء بريطانيا السابق.

أحمد منصور: رئيس وزراء بريطانيا السابق..

د. عبد الله النفيسي: فالمجموعة هؤلاء كلهم داخلين على بعض في عملية استنفاع من الحروب ومن التوترات، ويعقدوا صفقات تحت الأرض، ومن فوق يصوروا للعالم، بأنه المسألة خلاف على أسلحة دمار شامل، هم يعرفون عنها منذ أكثر من عشرين عاماً.

أحمد منصور: في ظل هذا التربُّح وفي ظل هذه الصورة ما هي الأهداف بالكامل الاستراتيجية للولايات المتحدة من وراء هذه الحرب؟

[موجز الأخبار]

الأهداف الإستراتيجية الحقيقية للحرب الأميركية المرتقبة على العراق

أحمد منصور: دكتور، ما هي الأهداف الاستراتيجية من وراء الحملة العسكرية الأميركية المرتقبة ضد العراق؟

د. عبد الله النفيسي: يعني أستطيع أن ألخصها بأربع نقاط، أربع أهداف: الهدف الأول: احتلال آبار النفط العراقي، وضع اليد على آبار النفط العراقي، وهاي فكرة قديمة عند الأميركان تعود إلى سنة 75، وليس جديداً يعني إذا تسترجع الشريط يا أحمد، خلال حرب رمضان 73 صار فيه وقفة عربية جيدة مع مصر، فبادرت الإمارات العربية، وبادرت المملكة العربية السعودية إلى حظر النفط عن الولايات المتحدة.

أحمد منصور: وعن الغرب بشكل عام.

د. عبد الله النفيسي: وعن الغرب بشكل عام، فطُرح سؤال كبير في الأوساط الاستراتيجية في أميركا وفي الغرب عموماً الأوروبي، إنه إلى متى نترك هذه الثروة رهن إشارة هذه الشعوب اللي في العالم العربي ورهن هذه القيادات في العالم العربي، تمنعنا وتمنحنا وقتما تشاء؟ لماذا لا نستولي على هذه الحقول نهائياً؟ واللي طرح الفكرة أساساً هو إسرائيل على الولايات المتحدة، وورقة بيضاء موجودة في مكتبة الكونجرس لازالت عرضت على لجنة الدفاع في الكونجرس سنة 75 لمناقشتها، فإذن احتلال آبار النفط أول هدف، وضع اليد على آبار النفط العراقي يكون بذلك الأميركان وضعوا يدهم على نفط قزوين، والآن واضعين إيدهم على شريط النفط من الكويت إلى مسقط، زائد نفط العراق يصيرون..

أحمد منصور[مقاطعاً]: طب نفط العراق مش.. يعني العراق لم تمنعهم، وجهة النظر الأخرى تقول أن صدام لم يمنع إعطاء النفط للغرب، والغرب بيأخذ النفط، والعراق مفتوحة، وبالأسعار التفضيلية التي يريدون يعني.

د. عبد الله النفيسي: لأ،هي مو مسألة أسعار، هي مسألة سيطرة تامة على مقدرات العراق الاستراتيجية، وليس فقط النفط، الموقع..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني التحكم في النفط نفسه.

د. عبد الله النفيسي: والموقع نفسه.. والموقع نفسه، لأنه هذا له علاقة بالأمن الإسرائيلي، والأمن الإسرائيلي هم من هموم هذه الإدارة الأميركية، يعني ليس.. لم يمر على الولايات المتحدة إدارة أميركية يعني يؤرقها ويؤرقها الأمن الإسرائيلي كما يحدث في الإدارة الحالية، فوضع اليد على نفط العراق الآن معناه إنه الولايات المتحدة تستطيع أن تتحكم بحركة أوروبا اللي بتعتمد على نفط الشرق الأوسط اعتماد كلي، بحركة اليابان في السوق العالمية، باحتياجات الصين، وهي كابوس لأميركا، الصين الآن بدأت تستورد من منطقة الخليج، وبدأت تتطلع للاستيراد من العراق، ولذلك السيطرة على نفط العراق بالإضافة إلى قزوين، كما حصل بعد الحملة العسكرية في أفغانستان، بالإضافة ما هو حاصل في شريط الخليج النفطي من الكويت إلى السلطنة تكون بذلك الإدارة الأميركية قد سيطرت على..

أحمد منصور: نفط العالم الرئيسي.. المخزون الرئيسي للعالم.

د. عبد الله النفيسي: نفط العالم، مخزونها الرئيسي، فاهم كيف؟ وهي تحاول الآن الإطاحة بـ (تشافيز) في فنزويلا.

أحمد منصور: من أجل النفط أيضاً.

د. عبد الله النفيسي: أيضاً من أجل النفط، فهمت كيف؟

أحمد منصور: يعني النفط يلعب دور رئيسي في المعركة.

د. عبد الله النفيسي: دور رئيسي، والدليل على ذلك إنه الإدارة الأميركية الحالية اليوم هي مُشكَّلة من رجال نفط.

أحمد منصور: كلهم فعلاً كانوا في شركات نفط.

د. عبد الله النفيسي: كلهم كانوا يعملون في .. يعني عائلة بوش كلها تجارتها قائمة على الـ OIL، وعلى التجارة في النفط، كونداليزا رايس، ديك تشيني، وقس على ذلك من المسؤولين.

الهدف الثاني: الخروج من مأزق الفشل اللي حاصل لإدارة بوش...

أحمد منصور: في سياستها الخارجية.

د. عبد الله النفيسي: في سياستها الخارجية، في فلسطين، في أفغانستان، في العراق، في دول مجلس التعاون، في إيران، سلسلة من الفشل تريد الولايات المتحدة الخروج منها في تحقيق إنجاز ما، اللي هو إسقاط نفط، إسقاط النظام العراقي، أو استيلاء على آبار النفط تحت حجة أسلحة الدمار الشامل وضبطها في العراق.

الهدف الثالث: وهو هدف تهتم به الإدارة الأميركية بشكل مُلِح هذه الأيام، وهو القضاء على أي حليف محتمل لتنظيم القاعدة، هاي شغلة مشغولة بها الإدارة الأميركية، الإدارة الأميركية لا بل أقول حتى الإدارات الأوروبية تتخوف من شبح تنظيم القاعدة أكثر من تخوفها من أي نظام عربي.

أحمد منصور: رغم المفاصلة اللي أعلنها بن لادن بشكل واضح بينه وبين العراق أو بينه وبين التنظيمات، ده ما خلاش تنظيم.. ما خلاش نظام عربي قائم يمكن أن يصلح معه أي شكل من أشكال..

د. عبد الله النفيسي: نعم.. صح.. صح.. صح، ومع ذلك الإدارات الغربية تتخوف من تنظيم القاعدة أكثر من تخوفها من أي نظام عربي بما فيه النظام العراقي، هذا هدف من الأهداف القضاء على حليف محتمل للقاعدة.

أحمد منصور: الرابع.

د. عبد الله النفيسي: الرابع: هو وضع القوات العسكرية الأميركية في القلب الاستراتيجي للشرق الأوسط، اللي هو العراق، سيطرة عسكرية تامة ومباشرة، وعلى الأرض تستطيع أن تتحرك جنوباً.

أحمد منصور: فبالتالي القوات الأميركية موجودة في الخليج.

د. عبد الله النفيسي: موجودة في الخليج.

أحمد منصور: موجودة، إسرائيل تعتبر جزء منها.

د. عبد الله النفيسي: نعم، قائمة.

أحمد منصور: لها قوات في تركيا، لها قوات في أفغانستان، فيه تحالفات واتفاقات بينها وبين مصر بالنسبة للتدريب العسكري وغيرها، فتصبح فقط منطقة العراق.

د. عبد الله النفيسي: اللي هي خالية، فالآن يملؤها هذا التواجد العسكري اللي بتتطلع إليه الولايات المتحدة.

أحمد منصور: وده هيعمل حصار..

د. عبد الله النفيسي: هذه.. هذه هي الأهداف الأربع للحرب.

تأثير رسالة بن لادن وفتاواه على المخطط الإستراتيجي الأميركي

أحمد منصور: طب هل رسالة زي رسالة بن لادن الصوتية أمس، التي بثتها (الجزيرة)، وبعدها بثتها معظم تليفزيونات العالم، منها الـ CNN وغيرها، هل لهذه الرسالة الصوتية اللي كانت تحتوي على معلومات جديدة، فيها مفاصلة، وإن كان الخطاب بتاعها يعني يؤخذ عليه الكثير بعدم مواءمته للواقع في بعض الأشياء، هل مثل هذه الرسائل يمكن أن تؤثر على المخطط الاستراتيجي الأميركي لا سيما من ناحية التوقيت؟

د. عبد الله النفيسي: وبالذات من ناحية التوقيت، يعني.. يعني ظهور الشيخ أسامة بهذا التسجيل الصوتي بغض النظر عن ما قاله في هذا التسجيل الصوتي، بس مجرد ظهوره إلى السطح من جديد على .. عشية النية الأميركية في الحملة العسكرية على العراق، هذا طبعاً من ناحية أربك الساحة بالنسبة للغرب، صحيح هو وفَّر للإدارة الأميركية الآن وللإدارات الأوروبية أن تقرع الجرس، وتقول إنه الخطر لازال قائم، وإنه هذا حليف للعراق، وبالتالي...

أحمد منصور: ورغم المفاصلة الواضحة.

د. عبد الله النفيسي: رغم المفاصلة اللي يعني.. يعني كان الشيخ أسامة واضح فيها، وبالتالي بناء التحالف الدولي اللي تريده الولايات المتحدة، وتريده بعض الدول الأوروبية، ممكن من خلال التسجيل الصوتي هذا أن تنجح الولايات المتحدة، وربما المملكة المتحدة.

أحمد منصور: بن لادن قال إن كان عددهم 300، يعني هل يمكن لمثل هذه الأعداد، واستشهد منهم، وأكيد تفرقوا وتوزعوا، وقُبض على من قبض، ده الكلام ده لما كانوا في تورا بورا، هل مثل هذه الأعداد البسيطة تجعل الإدارة الأميركية تحذِّر من إمكانية أن تقوم القاعدة بعمل هجمات في الولايات المتحدة وفي منطقة الخليج والسعودية، خلال نهاية الأسبوع كما صرح المسؤولين الأميركيين؟ وأن تعلن الحكومة البريطانية الطوارئ وتخرج الدبابات والمصفحات إلى مطار هيثرو وإلى غيرها؟ هل هذا شكل من أشكال الفزع الذي تسعى هذه الأنظمة إلى أن تخيف به شعوبها فتقوم تدفعها، تدي لها نوع من المصداقية للحرب، أم أن تنظيم القاعدة بالفعل لديه الإمكانية والقدرة أن يحقق هجمات ضد المصالح الأميركية رغم الطوارئ العالية الموجودة في أميركا وفي أنحاء العالم؟

د. عبد الله النفيسي: لأ، يعني من.. من.. من جهة من ناحية تاريخية ما ينبغي إن إحنا ننكر بأن الحملة العسكرية في أفغانستان بالرغم من نقاط الضعف في المجهود الحربي الأميركي هناك إلا أنه استطاع أن يقلِّص القوة التنظيمية على الأرض لتنظيم القاعدة، ولكن من جهة أخرى تنظيم القاعدة يمارس الحرب غير النظامية مع الولايات المتحدة والدول الغربية، فيه حرب نظامية اللي هي (Symmetrical)، والحرب غير النظامية الـ (Un symmetrical)، اللي.. اللي هي حرب الفقراء ضد الأغنياء.

أحمد منصور: حرب العصابات كما تسمى في المصطلح العسكرية الاستراتيجي.

د. عبد الله النفيسي: حرب.. في المصطلح العسكري الاستراتيجي، ولذلك أنا أتصور المسألة مو مرتبطة بأعداد يا أحمد، ولا مرتبطة بعُدَد وعتاد وانتشار، أبداً، مرتبطة بالضربات النوعية.

أحمد منصور: ودي اللي أكدها المؤرخ الأميركي البارز صاحب كتاب "نشوء وسقوط القوى العظمى" الآن أتذكر اسمه في مقال أخير له في "الفاينانشيال تايمز" قال: "ستؤتى أميركا بالسلاح الذي لا تتوقعه، كما تؤتى إسرائيل الآن بالعمليات الاستشهادية أو العمليات الانتحارية، فقال: إن أسلحة بسيطة ربما تؤدِّي إلى سقوط.. القوة الأميركية الكبيرة" بول كيندي اسمه.

د. عبد الله النفيسي: آه طبعاً، يعني أنت أمام عملاق، مجهَّز بالعتاد والعُدَّة والعضلات والضخامة والاتساع والانتشار، مو معقول أبداً تواجهه بنفس المواجهة اللي بتواجهها الجيوش النظامية، هناك ضربات نوعية، وضربات فنية ممكن نسميها.

أحمد منصور: وإحنا عندنا بلد زي إسرائيل أعلى نسبة ترتيب أمني في العالم، ومع ذلك بتحدث فيها اختراقات لا يمكن أن يتخيل أن تحدث في قلب تل أبيب تضرب بعمليات معينة..

د. عبد الله النفيسي: من.. من يستطيع أن يقوم بها إلا الاستشهادي، ولذلك أنا أزعم بأن العمليات الاستشهادية هذه سواء اللي بيقوم بها الإخوة في فلسطين أو تنظيم القاعدة ضد.. ضد الولايات المتحدة أو بعض الدول الغربية، هذه يعني بالرغم من محدودية جغرافيتها إلا أنه مفعولها وأثرها المعنوي والأدبي والتاريخي أثر كبير على استراتيجيات دول غربية.

أحمد منصور: دكتور، فيه ملاحظة يعني أخذتها أنا أيضاً من خطاب بن لادن أمس، وقستها على بعض الحاجات اللي صارت، فيه تخبط في قضية الفتوى، بن لادن أطلق فتاوى كثيرة أمس، هناك فتوى أصدرها رئيس لجنة الفتوى في الأزهر، وهي أعلى جهات الإفتاء في مصر، الشيخ علي أبو الحسن أصدر قبل أسابيع فتوى هزت مصر، وربما هزت يعني المنطقة كلها، لأنه أفتى بهدر دم الأميركان، وأقيل الرجل من منصبه في اليوم التالي، وقيل أنه بلغ التقاعد في يوم وليلة، لكن العلماء الرسميين فتاويهم عجيبة وغريبة للغاية، عندكم في الكويت هناك فتاوى بيروِّج لها تليفزيون الكويت من إن الأميركان دول في ذمتنا، إحنا مش عارفين الكوايتة اللي هم يعني 600 ألف هم الأميركان اللي في ذمتهم أم مين في ذمة مين؟ وإنه لا يجوز كذا، هناك فتوى أصدرها أيضاً كبار العلماء في السعودية، أنه لا يجوز يعني مساس هؤلاء، وهناك فتاوى، يعني.. أنا بغض النظر عن الفتوى مش دي قضيتي، لكن السؤال هنا: هل علماء الأمة في مأزق بالفعل؟

د. عبد الله النفيسي: بدون شك، علماء الأمة في مأزق، والمحك التاريخي الآن بيفرز الإنسان الملتزم بالله بالإنسان الملتزم بالدينار والدولار والمنصب، والقرب من السلطان، فيه مدرستين بالفتوى الآن، مدرسة ملتزمة بالشرع وبنصوص الشرع وبتاريخية وشرعية هذه النصوص وقدسية هذه النصوص، ومدرسة أخرى مرتبطة بالسلطان وبالحكومة وبالإملاءات السياسية وبالمواءمات، يعني أعطيك مثل، أنا أقرأ الجريدة من.. من يومين وأشوف إنه وزير الشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية، وهذه أمامي قصاصة من جريدة "القبس" بتاريخ 7 فبراير 2003، إنه وزير الشؤون الإسلامية السعودي يقول: بأنه.. عندنا فتوى الآن إنه الدعاء على اليهود.. الدعاء، مجرد الدعاء على اليهود لا يجوز ويعتبر اعتداء، طبعاً إذا وضعت هذا الكلام بما نشره هيئة كبار علماء المملكة العربية السعودية، بأنه مهاجمة غير المسلمين حرام في الجزيرة العربية ووضعتها إلى صف كلام وزير الشؤون الإسلامية السعودي، بتحريم الدعاء على اليهود، تصوَّر اليهود صار لهم فوق نصف قرن يفرموننا فرم بدباباتهم وبطائراتهم ويشردوا ملايين من العرب والمسلمين من ديارهم، ويأتي الوزير ليقول: إن الدعاء على اليهود، مجرد الدعاء، اللي هو سلاحنا الوحيد اليوم كأمة، الدعاء على اليهود هو اعتداء بذاته، وهذا أمر لا يجوز، إذا وضعت هذا إلى هذا.. إلى هذا ستجد أن هناك مدرسة أنا أعتقد إنها مشبوهة في الفتوى..

أحمد منصور[مقاطعاً]: سقطت هذه المدرسة الآن.

د. عبد الله النفيسي: إن شاء الله تسقط مقابل..

أحمد منصور: لاسيما وأن..

د. عبد الله النفيسي: مقابل.. مقابل مدرسة أخرى، مقابل مدرسة أخرى يمثلها شيخ مشايخ، وعالم من علماء الجزيرة العربية، أنا في.. في تصوري، اللي هو الشيخ محمود بن عقلة الشعيبي -رحمة الله عليه- اللي توفي من فترة قصيرة هذا.. هذا الرجل العملاق يطرح فتاوى أخرى إزاء الأميركان وإزاء الاحتلال الحاصل من طرف قواتهم للجزيرة العربية، ومتمسكاً بوصية الرسول -عليه الصلاة والسلام- اللي هي: "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب" هذا الرجل محمود بن عقلة -رحمة الله عليه- يأتي من قرية متواضعة خارج منطقة (بريدة) في نجد اسمها (الشقة)..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أظن حضرتك هو دا المفهوم اللي بتقوم عليه كل عمل القاعدة.

د. عبد الله النفيسي: ربما.. ربما يكون هذا ولكن أعتقد بأن هذا يمثل مدرسة أخرى، غير مدرسة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لا.. لا.. مفهوم "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب"..

د. عبد الله النفيسي: هذا مو مفهوم، هذا حديث الرسول عليه الصلاة والسلام.

أحمد منصور: عليه الصلاة والسلام.

د. عبد الله النفيسي: متفق عليه وموجود في البخاري، وموجود في مسلم وفي السنن كلها.. فليس..

أحمد منصور: في هذا الإطار أيضاً لأن الفتوى.

د. عبد الله النفيسي: فليس شعاراً سياسياً.

أحمد منصور: يبدو الفتوى أصبحت الكل..

د. عبد الله النفيسي: هو حكم شرعي.

أحمد منصور: أصبح الكل بيفتي، حتى الأمير سلطان.. الأمير بندر بن عبد العزيز سفير السعودية في واشنطن، قال في المؤتمر -بندر بن سلطان بن عبد العزيز- قال في مؤتمر حضره 50 رئيس بلدية في 23 يناير الماضي: أنه لا..

د. عبد الله النفيسي[مقاطعاً]: 50 رئيس بلدية أميركية.

أحمد منصور: أميركية طبعاً.. لا يثق في.. اسمه مؤتمر المحافظين، لا يثق في أي شخص يذهب للقتال في سبيل الله، لأن.. لأنه عبر التاريخ تم ارتكاب كثير من الجرائم بهذه الحجة، حجة القتال في سبيل الله، القتال في سبيل الله. وقال: إن الأشرار الذين ارتكبوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر لا يمثلون الإسلام. أيه.. أبعاد التصريحات دي في ظل الخلط الفقهي الآن، اللي الناس تاخد الناس عايشة فيه؟ من أين يأخذ مليار مسلم فتواهم إذا.. وأيه أبعاد.. أبعاد هذا الطرح الآن في هذا الوقت أمام الأميركان وأمام شاشة التلفزة، و(الجزيرة) بثت.. وكالات الأنباء بثت هذا الأمر في حينه؟

د. عبد الله النفيسي: والله الكلام اللي تلفظ به بندر بن سلطان في مجمع أميركي كبير، وبثتها الـ CNN، بالمناسبة أيضاً..

أحمد منصور: نعم طبعاً، كل الوسائل العالمية بثته طبعاً.

د. عبد الله النفيسي: نعم، الكلام اللي تلفظ به بندر بن سلطان في واشنطن، وبندر بن سلطان هو السفير الرسمي للمملكة العربية السعودية، الكلام اللي تلفظ به أنا لا أعتبره إلا تطاول سفيه على العقيدة الإسلامية في الجهاد، الجهاد بالنسبة لنا ليس مفهوم يلعب فيه بندر بن سلطان أو غيره، الجهاد عقيدة.. عقيدة نعتقد بها، وهو شكك في هذه العقيدة، وحتى في تاريخها، وأنا أظن بأن بندر بن سلطان لن يجرؤ على قول ما قاله في واشنطن، لو ذهب إلى نجد في (بريدة) أو في قرية (الشقة) حيث جماعة محمود العقلة يلقي محاضرته هناك، وشوف هل سيستقبل الحضور محاضرته بالتصفيق أم بغير التصفيق، أنا أعتقد بأن المسؤولين العرب والسفراء العرب معظمهم في واشنطن اليوم بيمروا في أزمة تاريخية، وفي محك تاريخي، كثرة مخالطتهم للمسؤولين الأميركان، فطار في البيت الأبيض غذاء بالـ CIA، سهرة في..

أحمد منصور: البنتاجون.

د. عبد الله النفيسي: البنتاجون، عطلة الأسبوع في مزرعة الرئيس (بوش) في (كروفورد) في تكساس، وكلنا شفنا الصورة وأيش لون جالس بوش مع بندر بن سلطان بطريقة وكأنهم من عائلة واحدة يعني، هذا.. هذا.. هذه المخالطة اليومية اللي بيتعرض لها هؤلاء مع الأميركان وغيرهم من صهاينة ويهود في الـ CIA، وفي البيت الأبيض وفي البنتاجون، بتخليهم يعيشوا حالة من الازدواجية، وحالة من التكيف السلوكي المذل، اللي هي عملية الـ Conditioning هذه، اللي في النهاية بتقودهم إلى هذه التصريحات الخطيرة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لأ دا فيه تصريح أخطر..

د. عبد الله النفيسي: اتفضل.

أحمد منصور: يعني مادمنا في تصريحات وحضرتك بتقول، قال: نحن دائماً كعرب نشعر عندما يصيب أميركا برد.. إذا أصاب.. فلو أصابها برد، تتعرض منطقتنا لالتهاب رئوي.

د. عبد الله النفيسي: اتفضل!!

أحمد منصور: هذه التوأمة بين العرب وأميركا، ربما تكون أقرب من.. أكثر من التوأمة بين أميركا وأوروبا..

د. عبد الله النفيسي: وأوروبا، نعم.

أحمد منصور: يعني أميركا ما بيصيبهاش التهاب رئوي لو أميركا تعرضت للبرد.. أوروبا لا يصيبها التهاب رئوي لو أميركا تعرضت للبرد، إحنا.. يعني كعرب مش عارف ربما العرب اللي بيسمعوا هذا الكلام، أول مرة يشعروا إنه لو أميركي أُصيب ببرد هو بيصاب بالتهاب رئوي، يعني كالجسد الواحد. إذا اشتكى منه عضو..

د. عبد الله النفيسي: نعم، من سيحاسب هذا الرجل على ما قاله؟ ما فيه أحد بيحاسبه، المسؤول العربي لا أحد يحاسبه، لا شعوب تحاسبه، لا صحافة تحاسبه..

أحمد منصور[مقاطعاً]: والشعوب بتتحاسب وبتاكل على دماغها أصلاً.

د. عبد الله النفيسي: بتاكل على دماغها.

أحمد منصور: حد يقدر يفتح بقه [فمه]؟

د. عبد الله النفيسي: ولذلك المسؤول العربي ومنهم الأخ بندر واخد حريته في التشكيك بالجهاد والمجاهدين وبغيره ولكن حسبي أن أذكِّر بندر وغيره بما قال الله -جلَّ وعلا- في الكتاب الكريم (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ العَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ البُيُوتِ لَبَيْتُ العَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) واشنطن بالنسبة للقرآن الكريم بيت عنكبوت، وهذه الجحافل من الرسميين العرب ومن العُجَّز التاريخيين الذين يستمدون القوة من واشنطن، إنما يستمدونه من بيت عنكبوت، وبيننا وبينهم الزمن.

أحمد منصور: الدكتور محسن العواجي المفكر السعودي البارز، والذي كان ضيفنا في برنامج (بلا حدود) كتب مقالة يقول -رداً على الأمير بندر نُشرت في صحيفة "الشرق" القطرية في 26 يناير الماضي- هو قال بعدم الثقة، فقال: يغنيهم عن ثقتك ثقة الله فيهم أيها الأمير، وطبعاً من واحد عايش في السعودية أن يكتب هذا الكلام، يعني هو أيضاً نوع -كما تقول- ليس.. ليس هناك محاسبة هناك.. هناك لديهم القدرة أن يقولوا الكلمة..

د. عبد الله النفيسي: إن شاء الله.. إن شاء الله.

مكاسب وخسائر دول المنطقة من الحرب ضد العراق

أحمد منصور: أنا لاحظت تطابق غريب بين ما ذكره أسامة بن لادن أمس في خطابه، وبين ما ذكره البروفيسور (جون ديوك أنطونيو) رئيس أحد المعاهد الكبرى في واشنطن، في ندوة عُقدت قبل عشرة أيام فقط في مركز زايد في أبوظبي، قال: إن هدف أميركا من وراء هذه الحرب هو تكوين إمبراطورية إسرائيلية على غرار الإمبراطورية الرومانية -دا كلام أنطونيو- في المنطقة، وتفكيك الدول القريبة من العراق إلى كانتونات ودويلات عرقية تكون إسرائيل هي الدولة المهيمنة فيها، ما مدى إمكانية تحقيق هذا السيناريو؟

د. عبد الله النفيسي: السيناريوهات -يا أخي أحمد- التي يضعها الأميركان والغربيين عموماً، لا بل حتى اليهود والإسرائيليين خصوصاً كثيرة للغاية إلى درجة إنه الآن.. الآن في هذه السنوات الأخيرة، يعني الإسرائيليين بيعدوا العدة للمطالبات بأراضي بني قينقاع وبني النضير وبني قريظة وحدائقهم في المدينة وما حول المدينة في المملكة العربية السعودية، إنه.. إنه إذا تطبعت العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي، ومنها المملكة العربية السعودية والكيان الصهيوني، سوف تبدأ المطالبات باسترداد هذه الحدائق في خيبر وغير خيبر، المشاريع كثيرة التي يضعها اليهود والتي يضعها الأميركان والإنجليز وغيرهم، لكن أنا أتصور إنه حتى المشروع الصهيوني لم يتحقق حتى الآن كما يريده الصهاينة، ولذلك أنا متفائل إنه كثير من هذه المشاريع لا يتحقق، غير قابل للتحقيق..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل الأهداف.. هل الأهداف الاستراتيجية التي وضعتها الولايات المتحدة لبلد صغير مثل الكويت، الكويت كانت انتهت بعد دخول صدام إليها، حكومتها هربت، راحت بره، أميركا أعادت الكويت مرة أخرى كدولة وكان يُنظر إلى الكويت على أنها الولاية 51 للولايات المتحدة الأميركية، وكانوا في..

د. عبد الله النفيسي: الأميركان ينظرون لها.

أحمد منصور: نعم، وفي فترة من الفترات كانوا الكتاب الكوايتة كانوا.. اللي مسمي ابنه بوش واللي مسمي بنته تاتشر وغيرها يعني.. الآن بيتبارى الكتاب الكويتيون في شتيمة الولايات المتحدة الأميركية، الولايات المتحدة الأميركية لم تنجح في إنها تخلي حكومة الكويت تقيم علاقات مع إسرائيل إلى الآن..

د. عبد الله النفيسي: إطلاقاً.. إطلاقاً.

أحمد منصور: لجنة مقاومة التطبيع مع إسرائيل بدأت في الكويت، أكبر دعم بيوصل، تبرعات خيرية..

د. عبد الله النفيسي: من الكويت. نعم.

أحمد منصور: وكان بيخرج من الكويت أشياء كثيرة جداً لم تنجح الولايات المتحدة في عملها في الكويت، باختصار قل لي: أيه الاستراتيجية وأيه اللي حققته؟ علشان نحاول نتصور أيه أهداف أميركا الآن في العراق وأيه اللي ممكن تحققه؟ كان أيه الأهداف الاستراتيجية من وراء الكويت؟ وأيه اللي قدرت أميركا تحققه فيها كدولة صغيرة؟

د. عبد الله النفيسي: نعم، عروبة الكويت ودور الكويت في.. في الخليج لا يمكن التقليل من أهميتها، الكويت كانت دائماً سباقة في الإعلان عن هذه العروبة والتمسك بهذه العروبة ولولا.. يعني الزلزال التاريخي اللي حصل سنة 90، لكان للكويت دور آخر في.. في تنمية الخليج ودورها عربياً، الأميركان الآن متشوقين لنقل بؤرة تواجدهم الاستراتيجي في الكويت إلى بغداد، وأنا أتصور لو نجحوا في الوصول إلى بغداد، أول دولة ستتضرر من انتقال نقطة التركيز الاستراتيجي الأميركي من الكويت إلى بغداد هم دولة الكويت.

أحمد منصور: أيه الضرر اللي ممكن يقع على الكويت؟ ومعانا خريطة الكويت الآن، ليرى المشاهد الوضع..

د. عبد الله النفيسي: الضرر..

أحمد منصور: نعم، من وراء الحرب..

د. عبد الله النفيسي: من وراء.. من وراء..

أحمد منصور: لو الحرب قامت وأميركا الآن تمركزت؟

د. عبد الله النفيسي: تمركزت في بغداد..

أحمد منصور: أيه الضرر اللي ممكن يحصل للكويت؟

د. عبد الله النفيسي: أولاً: سيقل موقع الكويت في الاستراتيجية الأميركية العليا، بحيث إنه المركز ستكون العراق وليس الكويت، الـ Base الأميركي في شمال الخليج راح يكون العراق وليس الكويت، سيستتبع ذلك إنه ستتوقف كل التعويضات اللي يدفعها العراق الآن للكويت ستتوقف، لأن السلطة الجديدة في العراق..

أحمد منصور: أميركية.

د. عبد الله النفيسي: ستكون أميركية..

أحمد منصور: وجايز الكويت تساهم كمان فيها.

د. عبد الله النفيسي: لأ، يعني سوف تفعل الكويت.. سوف تفعل الولايات المتحدة كل ما بوسعها، للضغط على الكويت، لكي تُعين السلطة الجديدة، ولكي تُعمِّر حتى العراق على حساب الميزانية الكويتية، وربما حتى السعودية، أنا أعتقد إنه الكويت ستتضرر كثيراً، وأول من سيتضرر من وجود الأميركان في العراق هم الكويت، التعويضات ستتوقف، إعمار العراق سيكون على حساب الكويت والسعودية، كما أعلنت (كونداليزا رايس).

أحمد منصور: صحيح.

د. عبد الله النفيسي: وسترتفع معدلات البطالة في الكويت والسعودية، لأنه الإنفاق العام..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هي مرتفعة Already الآن.

د. عبد الله النفيسي: سترتفع أكثر، فهمت كيف؟ ليش؟ لأن الإنفاق العام سيقل، لأنه الميزانيات العامة سوف تفتح على إعمار العراق وبالتالي: الضرر على العراق.. على الكويت وعلى المملكة العربية السعودية سيكون كبير جداً.

أحمد منصور: السعودية الدولة الحليفة الكبرى للولايات المتحدة الأميركية في المنطقة.

د. عبد الله النفيسي: بالنسبة للسعودية في تصوري إنه الأميركان عندما يصلوا إلى العراق، سيكون صوتهم مع السعودية أعلى.

أحمد منصور: أي صوت؟

د. عبد الله النفيسي: صوت إعادة النظر في الصياغة الثقافية الجديدة للمملكة العربية السعودية، يعني الآن هناك مطالبات في الولايات المتحدة إنه تلتزم المملكة العربية السعودية بإعادة النظر في مناهجها التعليمية في وضع المرأة، في المشاركة السياسية، في غيرها من هذا المستويات، أنا أتصور سوف يكون في مُكْنة الأميركان -إذا وصلوا إلى العراق- أن يضغطوا على المملكة العربية السعودية.

أحمد منصور [مقاطعاً]: وهل بسهولة يا دكتور إن الشعوب ستقبل إن أميركا تتدخل في ثقافتها، في دينها؟

د. عبد الله النفيسي: لا طبعاً لا.. لا..لا أبداً.

أحمد منصور: في إرثها التاريخي، في موروثاتها الاجتماعية؟

د. عبد الله النفيسي: إطلاقاً.. إطلاقاً.. إطلاقاً، وهذا ما أود أن أؤكده هنا.

أحمد منصور: يعني الآن، هل بسهولة الآن أميركا عاملة مخطط للسيطرة على العراق هل بسهولة هتسيطر على العراق؟

د. عبد الله النفيسي: إطلاقاً.. إطلاقاً أنا أشك بأن الولايات المتحدة سوف تستطيع أن تسيطر على العراق وعلى أقاليم العراق.

أحمد منصور: طيب، نكمل الدول ونقول مدى نجاح أميركا. قطر الآن فيها أكبر قاعدة موجودة وبتؤوي الأميركان، والأميركان -كما يقال- هيطلعوا يضربوا من هنا من هذه القاعدة، علاوة على قاعدة الأمير سلطان طبعاً في السعودية، أيه اللي ممكن قطر.. يعني تجنيه من وراء ما بعد الحرب؟

د. عبد الله النفيسي: لا قطر لا.. لا تجني شيئاً الآن إلا التبعية للولايات المتحدة، ومزيد من التبعية للولايات المتحدة.

أحمد منصور: أكثر من كده يعني؟

د. عبد الله النفيسي: آه أكثر من كده، يعني قطر.. يعني شبيهة بكثير من الدول اللي أصبحت رهينة استراتيجية بيد الولايات المتحدة، وبالتالي: لن تجني قطر من هذه الحرب إلا مزيد من التبعية للولايات المتحدة.

أحمد منصور [مقاطعاً]: البحرين والإمارات وعمان.

عبد الله النفيسي: كذلك البحرين، كذلك البحرين..

أحمد منصور: اليمن داخلة في إطار المنظومة؟

د. عبد الله النفيسي: لأ، اليمن لها.. لها لها (Category) خانة خاصة، لأن الأميركان بينظروا إلى اليمن، ليس من حيث هي ضمن الوحدة الاستراتيجية في الجزيرة العربية، بل كموطئ جغرافي لمراقبة منطقة القرن الأفريقي والبحر الأحمر، وبالتالي: كل الدراسات الأميركية اليوم عن اليمن بتصب في مجال استثمار العلاقة مع اليمن في مراقبة المتغيرات الاستراتيجية في باب المندب، البحر الأحمر، إريتريا، الصومال، إثيوبيا، جيبوتي. إلى آخره.

أحمد منصور: سوريا، رغم أنها..

د. عبد الله النفيسي: سوريا..

أحمد منصور [مستأنفاً]: عضو في مجلس الأمن تحاول أن تلعب مع الولايات المتحدة بشكل، رغم ما يقال عن إن سوريا.. سوريا ربما تكون الهدف القادم بعد العراق؟

د. عبد الله النفيسي: سوريا إذا.. إذا وصل لا سمح الله الأميركان إلى.. إلى بغداد وتمكنوا من بغداد، سوريا ستدفع الثمن غالي في.. في نزاعها مع..

أحمد منصور [مقاطعاً]: ما هو هذا الثمن؟

د. عبد الله النفيسي: في نزاعها مع إسرائيل حول الجولان؟ في.. في دعمها لحزب الله في جنوب لبنان، وبالتالي أنا أتصور، وأرجو أن أكون مخطئاً، إن لو تمكن الأميركان لفترة وجيزة حتى من بغداد، ربما سوف تجد سوريا نفسها في وضع صعب وحرج في موضوعين، موضوع الجولان وموضوع مساندة..

أحمد منصور: حزب الله..

د. عبد الله النفيسي: المقاومة الإسلامية في جنوب لبنان.

أحمد منصور: تركيا، وأنا كنت في تركيا قبل أسبوعين، حتى..

د. عبد الله النفيسي [مقاطعاً]: نعم، كيف كانت أجواء الحزب الحاكم الغريب هذا؟

أحمد منصور: والله أنا الناس في الشوارع.. هأحكي لك بعد الحلقة يعني، لكن بشكل عام تركيا واضح إنها بين ضغوط الحكومة. بين ضغوط الشارع العام، ولأول مرة يتفق العسكريين والسياسيين لكن ما هو أثر الحرب على تركيا؟

د. عبد الله النفيسي: أنا أتصور إنه النقطة اللي بتخيف الأتراك إزاء الحرب هذه، هو موضوع الأكراد، الأكراد بيشكلوا مشكلة تاريخية كبيرة بالنسبة لتركيا، وكل خوف الأتراك الآن منصب على إنه الأكراد ما يستثمروا هذه الحرب لكي يقيموا لهم كيان، أمر واقع في شمال العراق، وبالتالي يعني طالبين الدعم الآن من الناتو لكي يدخلوا مع بداية الحرب إلى شمال العراق، لتأمين شمال العراق من أي كيانية كردية مرتقبة.

أحمد منصور: ماذا عن إيران؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أعتذر للإخوة المشاهدين الذين تأخرت عليهم على الهاتف أو الذين كتبوا إلىَّ عبر الإنترنت، وهم بالعشرات، وسأحاول.. إن شاء الله إن آخذ منهم ما أستطيع، دكتور ماذا عن إيران؟

د. عبد الله النفيسي: إيران خلال الحرب إذا قامت، وغزو الأميركان للعراق إذا حصل ستجد نفسها أيضاً في كماشة مرهقة، فمن..

أحمد منصور: أفغانستان..

د. عبد الله النفيسي: أفغانستان من الشرق ووجود أميركي في العراق من الغرب، وبالتالي ستضطر إيران إلى يعني إعادة النظر في صياغة سياسة تتوافق مع هذا الواقع الاستراتيجي، والإيرانيين خبراء في الموضوع هذا يعني التشيع تاريخاً، أنا أزعم إني درست هذا التاريخ..

أحمد منصور [مقاطعاً]: رسالة دكتوراه لك كانت فيه. نعم.

د. عبد الله النفيسي: آه، التشيع تاريخاً يعني عنده -يعني- عبقرية في الموازنة بين المطلب العقائدي والواقع السياسي، وبالتالي أنا أتصور إنه (رفسنجاني) اللي هو يعني.. يعني لازال يعني يمارس نفوذ كبير داخل النظام الإيراني، ستعود مكانته لأنه هو رجل عاد هذه المرحلة، لأن رفسنجاني هو الذي يستطيع..

أحمد منصور [مقاطعاً]: عاد ظهوره الإعلامي مؤخراً..

د. عبد الله النفيسي: آه، أن يوازن.. أن يوازن، هو يستطيع أن يوازن..

السيناريو المضاد للمخططات الأميركية في المنطقة

أحمد منصور [مقاطعاً]: دكتور ماذا عن السيناريو المضاد؟ يعني الآن دا في ظل إن أميركا هتلاقي يعني كل حاجة قدامها ممهدة، تروح تعمل كل حاجة وتنفذ كل حاجة، ماذا عن السيناريو المضاد، إن أميركا ممكن تتغرس، ممكن الحرب تطول ممكن يحصل حاجة زي الصومال.. أو زي فيتنام أو زي.. يعني تاريخ أميركا في الحروب، إنها دائماً بعد ما بتلاقي نفسها تضررت بتهرب، ماذا عن السيناريو المضاد؟ وهل إذا كانت الحكومات مسَلِّمة هي شعوب هذه المنطقة أيضاً هتبصم للأميركان وترحب بهم بالوجود؟

د. عبد الله النفيسي: اللي يدرس يا أحمد الحروب الأميركية كلها، ابتداء من الحرب الأميركية -الإسبانية مع إسبانيا والفلبين وغيرها، واللي ينتقل إلى الحرب الكورية، وينتقل إلى الحرب..

أحمد منصور: 50، 51.

د. عبد الله النفيسي: الحرب الفيتنامية بمرحلتيها، وينتقل إلى تجربتها في إيران، كل الأزمات..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لبنان، الصومال.

د. عبد الله النفيسي: لبنان، الصومال. كل الأزمات اللي تعرض لها النفوذ الأميركي، كله يشير إلى أنه الأميركان نفسهم قصير، وذراعهم السياسي أيضاً قصير، ذراعهم العسكري طويل، ولكن خبرتهم السياسية فقيرة في التاريخ، وبالتالي أنا أتصور بأن السيناريو المضاد ينبغي أن يكون حافل.. ينبغي أن يكون حافل..

أحمد منصور: وممكن أن يتحقق.

د. عبد الله النفيسي: وممكن أن يتحقق، الأميركان انسحبوا من الصومال انسحاب شبه.. شبه هروب..

أحمد منصور: صحيح.

د. عبد الله النفيسي: انسحبوا من لبنان شبه هروب، وانسحبوا من فيتنام أيضاً..

أحمد منصور [مقاطعاً]:رغم إن مخططهم الاستراتيجي في الصومال..

د. عبد الله النفيسي: كبير.

أحمد منصور: كان قائما على أن يبقوا..

د. عبد الله النفيسي: أن يبقوا..

أحمد منصور: وأن يكون هذا هو تحركهم في القرن الأفريقي..

د. عبد الله النفيسي: وتكون قاعدة لهم للقرن الأفريقي، وبالتالي أصبحت محرقة لهم في القرن الأفريقي، لبنان فتاة واحدة من حزب الله دخلت إلى مبنى المارينز وحدث ما حدث فاضطرت كل القوات الأميركية إلى التجمع في المرفأ و..

أحمد منصور: الرحيل..

د. عبد الله النفيسي: الرحيل، وأخذوا يقصفوا بيروت من المياه الإقليمية اللبنانية.

أحمد منصور: يعني حالة الإحباط اللي الشعوب العربية عايشاها..

د. عبد الله النفيسي: أنا أعتقد حالة الإحباط سببها إعلامي أكثر من أي شيء آخر، أميركا حتى الآن.. حتى الآن بالنسبة للعراق فاشلة ما وصلت إلى شيء.

أحمد منصور: فعلاً الإدارة متخبطة أم القرار حاسم ونهائي هو؟ ممكن يحدث نوع من التراجع نوع من..؟

د. عبد الله النفيسي: ممكن.. ممكن يحدث، كل شيء ممكن أن يحدث بالنسبة للولايات المتحدة.

أحمد منصور: ممكن حربها تطول في العراق؟

د. عبد الله النفيسي: إذا طالت فهذا راح يكون على حسابها.

أحمد منصور: ممكن يحدث مقاومة للأميركان؟

د. عبد الله النفيسي: جداً، وممكن السيناريو المضاد، كلما طالت الحرب، كلما كان السيناريو المضاد مرشح للنجاح. الأميركان والغربيين عموماً الآن لا يستطيعون على حروب طويلة إحنا الشعوب الفقيرة والشعوب في العالم الثالث هم اللي يقدرون على الحروب الطويلة، الشعوب في العالم الأول، الولايات المتحدة وأوروبا لا يستطيعون تحمل نتائج حروب طويلة المدى، ولذلك..

أحمد منصور [مقاطعاً]: نوعية الجندي الأميركي.

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]: ولذلك أي واحد بيطمح وبيرغب لتقليص نفوذ الأميركان ومن لف لفهم، لابد أن يخطط لحرب طويلة ومقاومة طويلة المدى، ومن هنا أنا أعتقد بأن السيناريو المضاد يحمل في ثناياه كل عوامل النجاح.

أحمد منصور: يعني أيضاً ممكن لهذه الشعوب أن تنفلت من إطار الحكومات هذه؟

د. عبد الله النفيسي: هذا وارد.. هذا وارد، لأنه كثير من هذه الحكومات مصداقيتها أصبحت صفر، ونفوذها أصبح في المدن الرئيسية، أما في الأرياف وفي الجبال، فأصبحت.. الموضوع الأمني أصبح فالت..

أحمد منصور: نفهم من ذلك إن ليس بالضرورة أن أميركا تخطط، يبقى إذا أميركا ستنجح..

د. عبد الله النفيسي: إطلاقاً.

أحمد منصور: إنها ستحارب، إنها ستفوز في هذه الحرب وتحقق الانتصارات.

د. عبد الله النفيسي: إطلاقاً.. إطلاقاً فلتخطط أميركا ما تخطط، وليخطط الغرب ما يخطط لابد إن إحنا كأمة إسلامية ممتدة ما بين نواكشوط وجاكرتا، إن إحنا نفكر بسيناريو مضاد، السيناريو المضاد عندنا كل الوقت للتفكير فيه وممكن استنفار كل الأمة من أجل نجاحه، بعض النظر عن هذه الأنظمة الفاشلة.

أحمد منصور: المشاهدين زعلانين مني، على الإنترنت والمخرج بيصرَّخ عليَّ، خالد العتيبي من الكويت أرجو ألا تزعل مني، بقيت على التليفون أكثر من 40 دقيقة، لكن أنا أحببت أن أنوه بالاعتذار لك، محمد الغامدي من السعودية ممكن في دقيقة تسأل سؤالك يا محمد؟

محمد الغامدي: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

محمد الغامدي: ليس عندي سؤال بقدر ما هو عندي مداخلة لو سمحت.

أحمد منصور: دقيقة ونصف اتفضل.

محمد الغامدي: الدكتور عبد الله النفيسي تعرض للأهداف وكذلك أنت كذلك سردت بعضها، ولكن هناك أهداف أخرى ربما أضيفها أو ربما ذكرت ولم أكن منتبهاً لذلك، فمن ضمنها أنها تريد رد الصفعة الإيرانية التي حدثت عام 79 بالنسبة للثورة الإسلامية، وبما أن الدكتور عبد الله النفيسي كان متواجداً في أميركا عام 80 إلى 81 فهو ربما قد اطلع على التخطيط اليهودي الصهيوني الأميركي، في الكتاب “The Oil Crisis” وهذا صدر في الوقت..

أحمد منصور [مقاطعاً]: كتاب أيه.. كتاب أيه؟ الصوت مش واضح.

محمد الغامدي: “The Oil and the middle east crisis” هذا موجود الكتاب فيه جميع الأهداف التي ذكرها الدكتور، وجميع الأهداف الصهيونية الأميركية الآن التي.. تنفذ خطوة بخطوة، و كتاب آخر مثل ما ذكر الدكتور -إنه ربما إن الأهداف من قبل عام 76، فهي من عام 67 في كتاب آخر “Decade of ...... the American Policy toward the Arab- Israeli conflict” هذا.. صدر عام 1970 كيفما..

أحمد منصور[مقاطعاً]: السياسة الأميركية تجاه الصراع.. شكراً لك يا أخ محمد يوسف الأحمد..

محمد الغامدي: لحظة.. لحظة يا أستاذ أحمد، لحظة لو وسمحت.

أحمد منصور: ما عنديش وقت كثير يا أخ محمد، أنا آسف جداً، لازم أتيح لكل مشاهد إن هو يتكلم بسرعة هذه برامج الـ Talk show والمشاهد يتكلم فيها دقيقة عالمياً كما هو معروف أنا بأدي أكثر من ذلك، يوسف الأحمد من الكويت.

يوسف الأحمد: مساء الخير دكتور.

أحمد منصور: مساك الله بالخير يا يوسف.

يوسف الأحمد: فيه عندي والله مداخلة سريعة، ذكر الدكتور في بداية اللقاء إن دول كثيرة لديها أسلحة دمار شامل وليس العراق فقط ولماذا العراق الآن الحرب، أنا أعتقد حالة العراق تختلف عن باقي الدول، ولو الدكتور يرجع للتاريخ. زين؟ أعتقد التاريخ يشهد على جميع الدول التي تمتلك أسلحة الدمار الشامل، وما استخدمت فيه.. وما استخدم العراق لذلك، كذلك عندي مداخلة بما يخص أسباب الحرب على العراق، ذكر الدكتور اعتقاد الانتخابات للرئاسة، دكتور انتخابات الرئاسة الأميركية ليست من اليوم وأمس انتخابات الرئاسة الأميركية من.. منذ مائتي عام أو أكثر، كذلك القضية الفلسطينية، ذكرت أحد الأسباب، القضية الفلسطينية أعتقد ليس بجديدة على الوضع في المنطقة، حتى الرئيس بوش الآن يعتقد أنه..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكراً لك يا أخ يوسف نقد معظم الأسباب اللي ذكرتها سواء بالنسبة للانتخابات أو بالنسبة لغيرها، دكتور بالنسبة لهذا المخطط اتكلمنا عن فرص نجاحة وفرص إخفاقه و مدى قدرة أميركا على القيام به، ما هو شكل العالم إذا وقعت الحرب ونجحت أميركا في تحقيق أهدافها؟

د. عبد الله النفيسي: لا سمح الله.. لا سمح الله، طبعاً شكل العالم سيكون شكل مخيف جداً، إنه اليانكي (Yankee) راح يكون في بغداد، والمشروع الصهيوني سيمتد إلى مشارف الفرات والإملاءات الأميركية أو الصهيوأميركية على الخليج والجزيرة العربية ستزداد، ولكن لا أعتقد أن هذا سيحصل، أنا أعتقد بأن أمام الأميركان والإسرائيليين والأوروبيين كثير من المعيقات للوصول إلى هذه المرحلة.

أحمد منصور: محمد خليفة العطية بيقول: إن سمو الأمير نفى الكلام اللي اتقال، الكلام كان صوت صورة أمام العالم أجمع للأمير بندر وتصريحاته فيما يتعلق بالتصريحات اللي قالها، يعني كان صوت وصورة أمام العالم، لم يكن كلاماً منقولاً، بالنسبة للولايات المتحدة رصدت الآن 30 مليون دولار من أجل دمقرطة منطقتنا العربية، أيه واحة الديمقراطية الأميركية التي سنعيش فيها بعد سنوات الديكتاتورية أو عقود الديكتاتورية التي عشناها خلال الفترة القادمة.. الماضية؟

د. عبد الله النفيسي: يعني كأني أراك تشير إلى.. إلى خطة (باول) الشراكة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لأ، بالفعل ابنة ديك تشيني معينة الآن وكيل مساعد لوزير الخارجية الأميركي ودورها إنها.. هتشيع الديمقراطية في المنطقة..

د. عبد الله النفيسي: هتخلينا ديمقراطيين، والله يعني أتمنى.

أحمد منصور: وخطة باول طبعاً في الموضوع اللي هو إعادة رسم الشرق الأوسط من جديد.

د. عبد الله النفيسي: نعم.. نعم، طبعاً لو.. لو تتحقق الديمقراطية كما ينبغي في العالم العربي، أعتقد إنه هذه أكبر ضربة للمصالح الأميركية، لأنه شعوبنا -ولله الحمد يعني- مشبعة تاريخياً بمشاعر الكراهية للأميركان، ومشاعر التقاطع مع المصالح الأميركية، وبالتالي يعني أي.. أي.. أي انتقالة نحو الديمقراطية سوف تضرب المصالح الأميركية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: السؤال الأخير..

د. عبد الله النفيسي: في جذورها..

أحمد منصور: من حاتم عبد المجيد صبح بيقول.. يعني يرجى منكم التأكيد على الدور الفردي الآن، إذا كانت الحكومات ماشية بهذه الطريقة أيه دور الأفراد في الأمة لمواجهة المخطط الأميركي؟

د. عبد الله النفيسي: والله أنا لا أود أن ألعب دور الموجِّه التربوي يعني.. في.. في هذه المعضلة، وأكتفي بالتحليل لما أرى وأسمع يعني.

أحمد منصور: أريد أنقل لك تحيات معظم المشاهدين على الإنترنت عشرات المداخلات كلها بتشكرك بشكل شخصي، بتحييك بشكل شخصي وبتشكرني أنا أيضاً، وأنا أشكر مشاهديني بشكل أساسي، وهذا دورنا وواجبنا ويعني إحنا موعدنا معاك كل نصف عام، تقريباً لقاءنا الماضي كان في سبتمبر، نتمنى -إن شاء الله- يكون المدة أقرب من ذلك في المرة القادمة، بنشكرك كثيراً يا دكتور، بقيت كثير من المحاور لم يتسع لها الوقت، مشاهدين بقوا، أعتذر لهم جميعاً، أكرر شكري وتقديري لك، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، وأنقل لكم تحيات فريق البرنامج ومخرجه فريد الجابري، في الختام هذا أحمد منصور يحييكم، موضوع الحلقة القادمة هام للغاية، سوف نتناول فيه محور النفط في الحرب فقط.

حتى ألقاكم في الأسبوع القادم هذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة