زيارة المسجد الأقصى دعم للفلسطينيين أم تطبيع مع إسرائيل؟   
الجمعة 1433/6/13 هـ - الموافق 4/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)

- تطبيع مجاني للاحتلال الإسرائيلي
- التعريب مقابل التهويد

- زيارة القدس في الميزان السياسي والديني

- الفائدة المرجوة من زيارة القدس

- المنظور الإسرائيلي لزيارة القدس

فيصل القاسم
عبد الرحمن كوكي
أحمد أبو مطر

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، لماذا راحت السلطة الفلسطينية ووزارة أوقافها تنادي على العرب والمسلمين في الآونة الأخيرة لزيارة القدس المحتلة؟ كما وأنها أصبحت وكيلا سياحيا للإسرائيليين، أليست زيارة الأقصى باطلة سياسياً ودينياً بشهادة كبار رجال الدين والمفكرين؟ أليس دخول القدس بتأشيرة صهيونية بمثابة تطبيع مفضوح مع إسرائيل؟ ألا يعد اعترافاً بالاحتلال؟ ماذا يستفيد الفلسطينيون من ذهاب مليون أو أكثر من المسلمين إلى المسجد الأقصى؟ ألا يرفض المقدسيون أنفسهم زيارة مفتي مصر الأخيرة وغيره؟ ألم يصدر تحريمٌ أو تحريمُ زيارة القدس من أعلى المراجع والهيئات والشخصيات الإسلامية والمسيحية؟ لكن في المقابل أليست زيارة الأقصى واجبة دينياً وأخلاقياً تنص عليه السنة النبوية المشرفة؟ ألم يرد في الحديث الشريف أن الرحال يشد إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى؟ أليس من الخطأ تحريم زيارة القدس لأنه لا تحريم بدون نص ولا يوجد نص في القرآن والسنة لتحريم تلك الحالة؟ لماذا لا نقول أن الزيارة تأكيد للحق العربي والإسلامي في المدينة المقدسة وتعزيز لصمود الشعب الفلسطيني ورفع لمعنوياته ودعم لرباطه في أرضه ومقدساته؟ متى كانت زيارة السجين تطبيعاً مع السجان، أليست تواصلاً مع السجين ورفعاً لمعنوياته؟ أليس من المضحك اتهام شيخ زار القدس بالتطبيع بينما يتهافت الطواغيت العرب الساقطون والمتساقطون على تقبيل أحذية الصهاينة سراً كي تبقيهم على كراسيهم التي هزتها الثورات المباركة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الداعية الإسلامي الشيخ عبد الرحمن كوكي وعلى الكاتب والباحث أحمد أبو مطر، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن زيارة الأقصى دعم للفلسطينيين أم تطبيع مع إسرائيل؟ 36.8% دعم للفلسطينيين، 63.2% تطبيع مع إسرائيل، لو بدأت بهذه النتيجة معك دكتور أحمد أبو مطر، كيف ترد يعني الغالبية العظمى من الشارع أو من المصوتين على الأقل 63% يعتقدون أن كل من يزور القدس بحجة دعم الفلسطينيين هو في واقع الأمر يطبع مع الإسرائيليين ويقدم خدمة تطبيع مجانية مع الصهاينة كيف ترد؟

أحمد أبو مطر: أنا أقول هذا الموضوع مهم جداً ويجب الحديث فيه بصراحة وموضوعية كاملة، المسألة ما هو التطبيع؟ التطبيع هو أن أذهب إلى الأراضي الفلسطينية أو الأماكن المقدسة وأصافح الإسرائيليين وأقيم علاقات تجارية واقتصادية وسياحية معهم، أما أن أذهب إلى القدس وأصلي في المسجد الأقصى فهذا تعريب وأسلمة ودفاع عن القدس، أنا كنت في القدس وصليت في المسجد الأقصى كان منظراً مرعباً القدس التي كان عدد سكانها عام 1967 يزيد عن 350 ألف مواطن فلسطيني.

فيصل القاسم: 350.

أحمد أبو مطر: ألف.

فيصل القاسم: أيوه.

أحمد أبو مطر: اليوم لا يوجد فيها أكثر من خمسين، خمسة وخمسين ألف، أين ذهبوا؟ الإقصاء والإبعاد والتهويد..

تطبيع مجاني للاحتلال الإسرائيلي

فيصل القاسم: طب وماذا يفيد إذا ذهب بعض الشيوخ أو بعض العرب إلى القدس يعني رايحين يسكنوا هناك؟

أحمد أبو مطر: إذا ذهبنا ولم نطبع مع الإسرائيليين ولم نقيم اتفاقيات معهم هذا دعم للبقية كي يبقوا في بلادهم، أنا ما سمعته في القدس وفي قطاع غزة شيء تقشعر له الأبدان لأن الذين يحرمون زيارة القدس للمواطن العربي والمسلم الذي يريد أن يدعم سكان القدس ويحافظ على المقدسات يسقطون سقوط الطرشان على الأنظمة التي تلعق أحذية الإسرائيليين والتي تتدعي أنها ممانعة وهي في نفس الوقت تقول لإسرائيل إن بقاءنا هو جزء من بقائكم، لماذا زيارة المواطن العربي الذي لم يصافح إسرائيلي ولم يدخل فندق إسرائيلي بل سيقيم في فندق عربي إسلامي ويصلي في الأقصى هذا تطبيع! ولكن لقاءات شيوخنا مع حاخامات إسرائيل ومصافحة السيد طنطاوي في الأمم المتحدة لشيمعون بيريز هذا ليس تطبيعاً؟ أنا أقول أن المشكلة ذات بعدين البعد المدني والسياسي يقتضي أن زيارة القدس والصلاة في المسجد الأقصى هو دفاع عن عروبتها وأسلمتها مقابل التهويد الذي لا كاد أن يترك فيها أثراً لا عربياً ولا إسلامياً هذا الشق المدني، أما الشق الفقهي والشرعي..

فيصل القاسم: سنأتي عليه.

أحمد أبو مطر: سنأتي عليه بس بدي أقولها بكلمة، المشكلة أن فقهاءنا الذين أغلبهم فقهاء السلاطين انقسموا مع وضد لذلك أنا أقول المواطن العربي والمسلم الذي يزور القدس، عنده حجة من خمسين شيخاً ومن يمتنع عن الزيارة عنده حجة من أربعين خمسين شيخاً، فنسمع من منكم؟

فيصل القاسم: وأنت من تسمع؟

أحمد أبو مطر: أنا أسمع من يقول زوروا القدس دفاعاً عن عروبيتها ولكن لا تقيموا علاقات مع المحتلين وأنا زرت القدس وحاضرت في جامعة القدس العربية ولم أقابل إسرائيلياً وقابلت الفلسطينيين وأتواصل مع أبناء شعبي إلى اليوم..

فيصل القاسم: طيب!

أحمد أبو مطر: واعتبروا زيارتي وزيارة أصدقاء من المغرب ومن أقطار عربية دعم لوجودهم.

فيصل القاسم: جميل جداً، شيخ كيف ترد؟

عبد الرحمن كوكي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد،

فيصل القاسم: وعليه الصلاة والسلام.

عبد الرحمن كوكي: فأمور يضحك السفهاء منها ويبكي منها العاقل الحكيم الذي فعله فضيلة الشيخ علي جمعة هي طعنة وضربة موجعة للمسلمين هي طعنة في ظهر النضال الفلسطيني والنضال المقاوم للتطبيع، تبرير زيارة المفتي بأنه أراد أن يصلي ركعتين يدل على جهل فاضح في أصول الشريعة وفي مقاصد الشريعة هي شرعنة للاحتلال وقبول بالاحتلال، وهناك من العلماء من وصفها بالخيانة أنه خان الأمانة وخان منصب الإفتاء وخان فلسطين هذا تطبيع مفضوح، ثم إن التبرير والتأصيل الذي اعتمد عليه علي جمعة، فضيلة الشيخ علي جمعة، ومن لف لفه يدل على ضحالة سياسية وانتحار إعلامي، هذه الزيارة وصفت بأنها زيارة خزي وزيارة ذل وزيارة عار، زيارة كارثية بل زيارة انبطاحية، أنا أريد أن أنقل لك قولاً لأحد الإعلاميين يقول: هذه الزيارة هي شرخ في جدار المقاومة وزيارة سريعة تحت الحراسة الإسرائيلية، لم يجتمع بالمقادسة، لم يطلع على معاناتهم، لم يقم في القدس لم يقم بتصريح صحفي واحد ولا بكلمة واحدة، لم يدن الممارسات الصهيونية، لم يدن المنع الصهيوني..

فيصل القاسم: خلال الزيارة للقدس.

عبد الرحمن كوكي: خلال الزيارة أبداً أبداً ولا بعدها، معبر الكرامة من 11/12/1967 بأمر عسكري 175 بشكل كامل مسيطر عليه من قبل الجيش الصهيوني، جيش الاحتلال الإسرائيلي، ما فيه طائر بطير ولا فيه ذبابة تمر إلا بأمر الاحتلال الصهيوني، ولكن أريد أن أرد على الأخ أحمد في قوله أنه والله زار فوجد الحالة مزرية للمقادسة هذه الحالة المزرية من يتحمل مسؤوليتها؟ هل يتحمل مسؤوليتها العلماء الذي يقاومون التطبيع؟ ما معنى التطبيع؟ التطبيع أن تصبح العلاقة مع الصهاينة أمراً طبيعياً..

فيصل القاسم: أن تدخل إليهم بتأشيرة..

عبد الرحمن كوكي: بتأشيرة صهيونية، مو شرط بس التأشيرة القضية الآن يدافع بعض الناس يقول لك: علي جمعة ما وضع ختم على جواز السفر، نحن نعلم إنه القضية ليست فقط موضوع الختم على جواز السفر، هناك بعض الناس وبعض الناس يذهبون إلى معبر الكرامة أو إلى مطار بن غوريون فيقولون لإسرائيل: والله أنا معي جواز سفر وأريد أن أذهب إلى دولة أخرى لا تقبل أن أدخل بذات الجواز وهو عليه ختمكم، بيقولوا له: ok نحن نعطيك بطاقة وعليها التأشيرة، أما قضية أنه والله 50% موافقين و50% لا..

فيصل القاسم: هذا غير صحيح.

عبد الرحمن كوكي: هذا الكلام باطل جملة وتفصيلاً يعني شوف مثلاً المشايخ: الشيخ محمد عبد المقصود، أبو إسحاق، الدكتور صفوت حجازي، سلطان جاد الأزهري، ياسر برهاني، مازن السرساوي، سليم العوا، نصر فريد واصل، عبد الرحمن، إعلاميون، صحفيون، علماء أشاوشة..

فيصل القاسم: الشيخ القرضاوي..

عبد الرحمن كوكي: ليبراليون الشيخ هاشم إسلام، يعني هناك كثير من الأمور، الحزب الاشتراكي المصري، حزب الوفد، حزب الأصالة، حزب النور وحزب الإصلاح حزب البناء والتنمية، حزب الحرية، حزب الفضيلة، حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، مجلس الشعب، مجمع البحوث، مشيخة الأزهر، جبهة علماء الأزهر، الجبهة الإسلامية، جماعة أنصار السنة، رابطة علماء أهل السنة، تحالف ثوار مصر، الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، الاتحاد العالمي للعلماء والمسلمين، الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر، وينه الـ 50%؟ والـ 50% يا أخ أحمد؟ هناك 99% وأنا عندي القائمة، هذه القائمة أنا سأقدم لك هذه القائمة بعد انتهاء الحلقة لتطلع عليها، هناك ألوف مؤلفة من العلماء وأنا عندي إحصائيات، ألوف مؤلفة من العلماء الإسلاميين الثقال الشرعيين الذين ليسوا بأبواق الطغاة وليسوا بأبواق الاستبداد، الذي دخل مصر بتأشيرة إسرائيلية هو ذاته الذي كان يطبل لنظام حسني مبارك وكان يمدح ويثني وكان ينفذ أجندة حسني مبارك في كل تفصيلاتها، أين صوت الشيخ علي جمعة عندما مات الشهيد يوسف أبو زهري في معتقلات أمن الدولة المصري تحت التعذيب؟ أين صوت علي جمعة إذا كان يريد الدعم؟ يعني أحد أمرين علي جمعة يا يريد أمر شرعي يا يريد أمر سياسي، إذا كان الأمر الشرعي الصلاة في مسجد الأقصى بـ 250 فبالمسجد الحرام ب 100 ألف، أما إذا كان يريد أمراً دعماً صحيحاً فها هم إخواننا في غزة ممنوعون عنهم الغاز والسولار والبنزين والوقود والطعام والشراب أين صوت علي جمعة! فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة من جدار الفصل الذي يشبه  Apartheid الذي أقامه حسني مبارك أيام عدوان غزة؟ أين صوته عندما كان الناس يئنون من الجوع وضربات الجيش الصهيوني وكان الفسفور الأبيض يفتت لحمهم؟ أم أن هناك هاتف يأتي من فرع أمن الدولة في مصر يقول لعلي جمعة: قل كذا ولا تقل كذا، هل هناك إشارة لعلاقة زيارة علي جمعة للعدو الصهيوني في حفلة عيد الميلاد في أندية الروتاري والليونز التي كانت تقام له وهي إحدى أفراخ المحافل الماسونية؟ هذا سؤال يجب أن يطرح، هناك كان على علي جمعة أن يستشير، لا ينبغي بهذه القضية أن يقول: والله أنا فوجئت مفاجأة، طيب إذا فوجئت مفاجأة قرار إستراتيجي مثل هذا لا تستطيع أن تستشير! استشير رابطة علماء السنة، استشر جبهة علماء الأزهر، استشر شيخ الأزهر، هناك مؤسسة الأزهرية الفاضلة التي عادت إليها الحياة والتي انتمي إليها وأحد خريجيها، هذه عادت إليها الحياة وجاء في هذا الوقت، الآن أنا أحقق في  قضية لماذا في هذا الوقت؟ هذا سؤال، الوقت والهدف؟ كامب ديفد تلفظ أنفاسها يا دكتور فيصل، قضية الغاز الثورة المصرية انظر بدأت تأكل ثمارها تؤتي أكلها ومنع الغاز عن العدو الصهيوني، والاضطرابات في مصر،  لاحظ علي جمعة أنه فيه هناك قضية إنه هناك صعود لتيارات منافسة لتياراته، تيارات تلعب اللعبة الديمقراطية صحيحة فوجد أنه يجب أن يهرول إلى الوراء هي عملية هرولة إلى الوراء نحو العدو الصهيوني يقول لهم: إذا كنتم تمارسون اللعبة الديمقراطية بعد أن كنتم لا تؤمنون بها فأنا سأفعل أكثر منكم سأذهب إلى العدو الصهيوني.

فيصل القاسم: دكتور.

التعريب مقابل التهويد

أحمد أبو مطر: أنا في رأيي كل ما قاله الجيش كلام نظري لا علاقة له بواقع القدس والاحتلال، أنا أطالب بالتعريب مقابل التهويد، الشيخ الفاضل ذكر قائمة بالرافضين للزيارة أنا عندي قائمة..

عبد الرحمن كوكي: هم أكثر من ذلك..

أحمد أبو مطر: وأنا عندي قائمة..

عبد الرحمن كوكي: مسؤولية التعريب عفواً بس يا أخي أحمد، مسؤولية التعريب لا يتحملها العلماء..

أحمد أبو مطر: جيد..

عبد الرحمن كوكي: إنما يتحملها الحكام، تتحملها الأنظمة..

أحمد أبو مطر: جيد أنا معك.

عبد الرحمن كوكي: أين مقررات قمة، قمة سرت ماذا قررت يا أخي أحمد؟ قررت بإيصال ودعم المقادسة بمئات ملايين الدولارات..

فيصل القاسم: لم يصل شيئا.

عبد الرحمن كوكي: لم يصل شيئا مو نحن اللي بنتحمل المسؤولية، اللي تتحمل المسؤولية الأنظمة..

أحمد أبو مطر: جيد، أنت ذكرت أسماء شيوخ..

فيصل القاسم: إيه.

أحمد أبو مطر: منعوا الزيارة وحرموها..

عبد الرحمن كوكي: والأسماء أكثر بكثير، أكثر بكثير.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: المؤيدين من مصر الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف..

عبد الرحمن كوكي: هذا بوق من أبواق حسني مبارك سالم عبد الجميل، سالم عبد الجليل..

أحمد أبو مطر: أنا ممكن أن أقول لك كل من ذكرتهم أبواق. أنا لم أقاطعك.

عبد الرحمن كوكي: وكان مؤيداً لنظام حسني مبارك..

أحمد أبو مطر: الدكتور حمدي زقزوق وزير الأوقاف..

فيصل القاسم: شيخ خليه يأخذ دوره.

أحمد أبو مطر: الدكتور عبد الغفار هلال بجامعة الأزهر أستاذ في جامعة الأزهر، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر له قول يقول بالحرف الواحد وهو موثق: زيارة القدس لا تخضع لمفهوم الحلال والحرام، بل تخضع لقياس المصلحة العامة للمقدسيين..

عبد الرحمن كوكي: وهل من المصلحة العامة؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد أبو مطر: ولا يوجد من يمنعها شرعاً ما دامت تصب في صالح أهل القدس.

عبد الرحمن كوكي: أعوذ بالله.

فيصل القاسم: بس الأزهر الشريف، زيارة المفتي علي جمعة للقدس والمسجد الأقصى وهما تحت الاحتلال مرفوضة.

أحمد أبو مطر: أنا هذا رأيٌ موثق للشيخ أحمد طيب، رأي خطير جداً للدكتور الفلسطيني حسن خاطر الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس يقول حرفياً وأرجو الانتباه لما يقوله هذا يعيش تحت الاحتلال وتحت حراب الاحتلال.

فيصل القاسم: ماذا يقول تفضل؟

أحمد أبو مطر: يقول:" نحن نتعامل مع الاحتلال بشكل يومي ونتحدث بلغتهم العبرية ونبيع ونشتري منهم ونعمل في مؤسساتهم ورغم ذلك لا أحد يستطيع أن يزايد علينا أننا العدو لهم، ندعو المسلمين أن يأتوا إلى فلسطين ليشاركوا في دعمنا فما الذي استفدناه من عزلنا؟ فقد أصبحت مدينتنا مدينة للأشباح والمسجد الأقصى يملؤه اليهود"..

عبد الرحمن كوكي: بالمقابل.

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة..

أحمد أبو مطر: لذلك أنا أقول كلمة أخيرة في هذا الموضوع..

فيصل القاسم: لا كمل إلك الوقت.

أحمد أبو مطر: الوقت لي أنا أقول: كل من يمنع زيارة القدس الآن فهو يساعد على التهويد ويحول دون التعريب والأسلمة..

عبد الرحمن كوكي: بالعكس تماماً..

أحمد أبو مطر: وأنا أقول ليس من، ليس من حرموا زيارة، يحرموا زيارة العرب والفلسطيني والمسلم للقدس ليتهم يحرموا زيارات الحكام وطلب الحكام العرب والمستبدين العرب  لإرضاء العدو الإسرائيلي والاحتلال الإسرائيلي.

عبد الرحمن كوكي: طيب بالمقابل بس كلمة..

أحمد أبو مطر: الفقهاء كلهم سكتوا أعطي مثال، أنا كنت في القاهرة عام 1979، 4 مليون الذين استقبلوا السادات وهو عائد من الاحتلال الإسرائيلي وبمن فيهم على مقدمتهم شيوخ الأزهر، هل صدرت فتوى ضد زيارة السادات؟

عبد الرحمن كوكي: طبعاً صدرت فتاوى من كل العلماء.

أحمد أبو مطر: الشيخ الطنطاوي صافح شمعون بيريز، شمعون بيريز يتجول في العواصم العربية..

عبد الرحمن كوكي: كثير من  العلماء انتقدوا!

أحمد أبو مطر: مَنْ مِن العلماء انتقده؟!

عبد الرحمن كوكي: نحن هنا على الطاولة انتقدنا مصافحة شمعون بيريز..

فيصل القاسم: تفضل.

عبد الرحمن كوكي: بس بدي أقول لك على شغلة أنت الآن ذكرت واحد تحت الاحتلال وهناك آلاف تحت الاحتلال أيضاً يقولون عكس كلامك وهم أكثر أكثرية من هؤلاء أنظر ماذا يقول الدكتور موسى أبو مرزوق: أنا كنت أتمنى من فضيلة الشيخ علي جمعة أن يتصل بالأخ خالد مشعل ليقول له: والله أنت أهل البلد وأهل مكة أدرى بشعابها، ما هو الرأي الصحيح؟ أن يتصل بالأخ موسى أبو مرزوق أن يتصل بالشيخ عكرمة صبري، أن يتصل بالأخ رائد صلاح انظر ماذا يقول هؤلاء..

فيصل القاسم: صحيح.

أحمد أبو مطر: طب والشيخ عزام الخطيب؟ الشيخ التميمي فقيه فقهاء فلسطين..

عبد الرحمن كوكي: يا أخي هؤلاء أعلام، أنا علي أن ابتعد عن الذين من جماعة أوسلو أو ينافقون من جماعة أوسلو، انظر ماذا يقول..

فيصل القاسم: طب ليه لماذا تبتعد عنهم؟ لديهم رأيهم ولديهم حقهم ولديهم وجهة نظرهم..

عبد الرحمن كوكي: ولكنه رأي براغماتي قائم على مصلحتهم ذاتية نفعية شخصية على حساب مصلحة الشعب الفلسطيني، انظر ماذا يقول كلمة رائعة الدكتور موسى أبو مرزوق: القدس تريدنا فاتحين ولا تريدنا تحت حراب احتلال من يدنسون حرمها ويدنسون مستقبلها ويحرقون منبرها ويمنعون أهلها من الصلاة في مسجدها، الأنبا شنودة، شنودة قال: لن ندخل المسجد الأقصى إلا بعد زوال الاحتلال يداً بيد بيد المسلمين، نيغيوميوس خليفة شنودة، عطا الله حنا كثير من الكنائس والبطاركة والمطارنة والأرثوذكس وغيرهم..

فيصل القاسم: جميل شيخ بس وقف لي شوية.

عبد الرحمن كوكي: نعم.

فيصل القاسم: أشرك الآن فوراً معنا، معنا عبر الهاتف الشيخ الدكتور محمود الهباش وزير الأوقاف في السلطة الوطنية الفلسطينية، تفضل يا سيدي.

محمود الهباش: بسم الله الرحمن الرحيم في الحقيقة أنا أتابع النقاش من البداية وواضح أن هناك خلل في التصور في هذه القضية..

فيصل القاسم: سجل يا دكتور..

زيارة القدس في الميزان السياسي والديني

محمود الهباش: الحكم على الشيء كما يعرف الجميع هو فرع من تصوره يبدو أن بعض الإخوة لا يتصور الواقع كما هو في القدس، لا يتصور طبيعة ما يجري الآن في القدس لا من الناحية الدينية ولا من الناحية السياسية، طبعاً من الناحية الدينية اسمح لي أن أقول أنه أنا..

عبد الرحمن كوكي: الحمد الله من الناحية الدينية يا أخ محمود من الناحية الدينية متصورين الموقف والموضوع تماما.

فيصل القاسم: بس خليك أخ محمود، شيخ شيخ شيخ..

عبد الرحمن كوكي: نعم.

أحمد أبو مطر: ما حدا قاطعك..

عبد الرحمن كوكي: نعم بس هو عم يقول إنه ما إنا متصورين من الناحية الدينية.

فيصل القاسم: شيخ سجل عندك النقاط أرجوك أعطيه الوقت كاملاً بعدين رد تفضل يا سيدي.

محمود الهباش: يعني أرجو عدم المقاطعة عشان الوقت..

فيصل القاسم: تفضل سعادة الوزير.

محمود الهباش: من الناحية الدينية الموضوع محسوم تماماً بنصوص نبوية بنصوص حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وبأقوال العلماء، الإمام ابن تيمية يقول بالحرف الواحد: إن زيارة القدس أو شد الرحال إلى بيت المقدس هي فضيلة مشروعة في كل الأوقات والنبي صلى الله عليه وسلم لم يضع اشتراطات لزيارة القدس، الزيارة مشروعة دينياً وهي فضيلة دينية وهذا أمر لا يتلاحى فيه اثنان، ومن يقول عكس ذلك هو عملياً يناقض حديث النبي صلي الله عليه وسلم وأي كلام في هذا الإطار يناقض ما جاء عن النبي صلي الله عليه وسلم لن نلتفت إليه ولا يجوز لنا أن نلتفت إليه بل نضرب به عرض الحائط كما قال الإمام الشافعي وأبو حنيفة وأحمد بن حنبل رضي الله عنهم ورحمهم جميعاً يعني من الناحية السياسية وهذا هو الجدل، الجدل من الناحية السياسية المصلحة تقدر برأي أهل الأمر وأهل المصلحة أنفسهم، نحن الفلسطينيين أكثر من يستفيد أو يتضرر من الزيارة ونحن نقول لكم بلسان ملآن وبصوت واضح نحن نستفيد من شد العرب والمسلمين الرحال إلى بيت المقدس وإلى أكناف بيت المقدس، هذا رفع لمعنوياتنا، هذا تأكيد على عروبة أرضنا ومقدساتنا وقدسنا، هذا تأكيد على الحق العربي والإسلامي في القدس تماما كحق الفلسطينيين وهناك مسألة سياسية في غاية الخطورة، أرجو ألا نقفز عليها، المركز القانوني للقدس الشرقية بحسب القانون الدولي وحتى بحسب قرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، المركز القانوني للقدس الشرقية هو نفس المركز القانوني للضفة الغربية، لرام الله، للخليل، لغزة، وبالتالي من يزور القدس الشرقية كمن يزور رام الله، كمن يزور الخليل، كمن يزور غزة، هو يزور أرض فلسطينية ومنطقة فلسطينية وشعبا فلسطينيا، ولا يزور الاحتلال، هو لا يأتي بدعوة من الاحتلال، ولا يأتي ليطبع مع الاحتلال.

فيصل القاسم: طيب.

محمود الهباش: هو عمليا يأتي ليدعم الشعب الفلسطيني ويكون مع الشعب الفلسطيني.

فيصل القاسم: سعادة الوزير، سعادة الوزير، هناك الكثير من النقاط المهمة جدا، أرجوك أن تبقى معي، كيف ترد شيخ؟

عبد الرحمن كوكي: نعم، أول شيء أن المركز القانوني والوضع القانوني.

فيصل القاسم: بس قبل الوضع القانوني، محسوم، زيارة القدس محسومة بنصوص دينية.

عبد الرحمن كوكي: أبدا، هذا الكلام غير صحيح، أولا هو يقول عن موضوع لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، أولا هذا ليس أمرا للوجوب، إنما هو للنبذ باعتبار ما سيكون، وهذا مشروط بالمصلحة، يا أخي دكتور فيصل.

فيصل القاسم: هذا الكلام وجهه للدكتور، لسعادة الوزير.

عبد الرحمن كوكي: هذا مشروط بالمصلحة، بالمصلحة الشرعية، أولا، الأمور بمقاصدها، نحن نعلم أنه يدفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر، الضرر الأصغر هو عدم زيارة المسجد الأقصى، يدفع الضرر الأكبر الذي هو مراغمة الاحتلال ومناكفة الاحتلال ومقاطعة الاحتلال، ومقاومة التطبيع، يدفع هذا الضرر الأكبر الذي هو العدو الصهيوني بالضرر الأصغر، بعدين، درء المفسدة مقدم على جلب المنفعة، يعني أنا أتمنى من وزير السلطة وزير سلطة أوسلو أن يعود إلى القواعد الفقهية، ليعلم جيدا أن هذه القواعد، أن درء المفسدة مقدم على جلب المنفعة، المفسدة هي التطبيع مع العدو الصهيوني، والمنفعة، هذه المنفعة هي منفعة آنية، ضيقة، صغيرة. ماذا استفاد المقادسة من زيارة علي جمعة؟ هو صلى ركعتين ومشي، هل قدم لهم مالا؟ هل قدم مساعدات طبية؟ هل قدم لهم ملايين الدولارات؟

فيصل القاسم: هل دعمهم لفظيا؟

عبد الرحمن كوكي: ما دعمهم لا معنويا ولا سياسيا ولا لفظيا، ولا دعمهم بأي شيء، وهناك قضية على غاية من الأهمية، لماذا تجب المقاطعة؟ أولا وجوب المقاطعة لأنها تضعف الاحتلال، الأمر الثاني أن التعامل معهم يشد من أزرهم، التعامل مع الصهاينة، ويقويهم ويدعمهم، والله عز وجل يقول {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2].

فيصل القاسم: بس شيخ.

عبد الرحمن كوكي: الأمر الثاني كسر الحاجز النفسي {لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ}  [الممتحنة: 1] أما قضية المركز القانوني فهذا الكلام غير صحيح.

فيصل القاسم: طيب.

عبد الرحمن كوكي: الاتحاد الأوروبي بكليته يعد القدس الشرقية منطقة محتلة، وهذا النص اطلعت عليه قبل أن آتي إلى هذه الحلقة.

فيصل القاسم: طيب من يزور القدس الشرقية كمن يزور غزة.

عبد الرحمن كوكي: مو صحيح لأن غزة تحت حكم السلطة، سلطة حكومة حماس المنتخبة شرعيا وهي مستقلة استقلالا كاملا وتاما.

فيصل القاسم: لم تجب على القول إنه زيارة القدس فضيلة في كل الأوقات.

عبد الرحمن كوكي: هذه فضيلة، لكنها هذه الفضيلة إذا تعارضت مع المفسدة فدرء المفسدة مقدم على جلب المنفعة، هناك فقه المقاصد، هناك قضية السياسة الشرعية، بعدين يقول لا يوجد شيء يمنع هذه الزيارة، معروف في السياسة الشرعية والتي نص عليها شيخ الإسلام، والذي يستدل بقوله، السياسة الشرعية يجوز لأهل الحل والعقد، الذين هم العلماء الثقاة، بس هي أهم شغلة، للعلماء الثقاة أهل الحل والعقد، يجوز لهم أن يقيدوا هذه النصوص إذا تعارضت مع مصلحة الأمة العامة.

فيصل القاسم: وهذه تتعارض مع مصالح الأمة، سعادة الوزير كيف ترد؟

محمود الهباش: على الإطلاق، كل ما سمعته للأسف الشديد هو مجرد شعارات وكلام إنشائي يتناقض تناقضا تاما وبينا مع حديث النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك يعني لا نلتفت إليه، موضوع الضرر والمصلحة والمفسدة الذي يقدره، وهذا موضوع سياسي، وهو تحدث عن السياسة الشرعية، الذي يقدر المصلحة والمفسدة هم أهل الشأن أنفسهم، وأهل الشأن هنا، وهم نحن، الفلسطينيين القابعين تحت الاحتلال، اللي إحنا ممكن نتضرر أو نستفيد، ويعني أرجو كمان إنه يعني يلتزم معلش بعبارات يعني ينتقيها جيدا، ما يقولش سلطة أوسلو، هذه سلطة الشعب الفلسطيني، التي أنشأتها منظمة التحرير الفلسطينية.

عبد الرحمن كوكي: هذه وجهة نظري.

محمود الهباش: التي بدأت النضال الفلسطيني قبل أن نولد نحن، وقبل أن يولد الشيخ، وبالتالي تقرير المصلحة في هذا الشأن هو شأن فلسطيني خالص، ونحن نقول لكم وعلى الملأ، للعرب والمسلمين، إذا كان أخذ الإذن من الاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي لدخول القدس مضرة، وهذا أمر نؤيده ونؤكده، فإن ترك القدس وحدها معزولة محاصرة مع أهلها، مضرة أكبر من هذه المضرة، ومعروف إنه عندما نقدر الضرر نحن نقدر، ندفع الضرر الأكبر بالضرر الأقل وترك القدس هو الخطيئة، هو الضرر الحقيقي الذي عاد على الأمة وعلى القدس، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو قدوتنا وأسوتنا وأستاذنا وقائدنا، زار مكة المكرمة وهي تحت حكم المشركين، ودخل مكة بإذنهم، وبشروطهم، وفي المدة التي حددوها هم، وفي الوقت الذي حددوه هم، ولم يحمل معه سلاحا بالاتفاق معهم، بإذنهم، ولم يقل أحد بأن النبي صلى الله عليه وسلم، قد طبع مع المشركين، ولا اعترف بشرعية المشركين، أمر ثاني، وهو أمر مهم، في عام 1931، كانت القدس تحت الاحتلال البريطاني، ومع ذلك عقد في قلب القدس في المسجد الأقصى المبارك، مؤتمر إسلامي جامع بدعوة من مفتي القدس والديار الإسلامية الحاج أمين الحسيني، الزعيم الفلسطيني الراحل رحمه الله، وبمشاركة أكثر من مئة وخمسين من علماء الأمة من أكثر من اثنين وعشرين بلد عربي وإسلامي، على رأسهم شيخ الأزهر في ذلك الوقت، الشيخ محمد مصطفى المراغي، العلامة الشيخ محمد رشيد رضا، المجاهد التونسي الشيخ عبد العزيز الثعالبي، وعلماء كثر.

فيصل القاسم: طيب.

محمود الهباش: وأسماؤهم معروفة ومثبتة..

عبد الرحمن كوكي: هذا قبل 1967.

محمود الهباش: ولم يقل أحد أنهم طبعوا مع الاحتلال البريطاني ولا اعترفوا بشرعية الاحتلال البريطاني.

عبد الرحمن كوكي: هذا قبل 1967.

فيصل القاسم: سعادة الوزير، بس سعادة الوزير سؤال سريع، ماذا يستفيد المقدسيون؟ ماذا يستفيد الأقصى؟ ماذا تستفيد القدس من زيارة ملايين المسلمين إليها وهي تحت الاحتلال؟ ماذا تستفيد قل لي بس باختصار؟

محمود الهباش: بالتأكيد هناك فوائد جمة سياسية، واقتصادية، ومعنوية.

الفائدة المرجوة من زيارة القدس

فيصل القاسم: اقتصاديا لإسرائيل؟ للسياحة الإسرائيلية؟ نحن نعلم أن إسرائيل تحاول اجتذاب حوالي أربعة ملايين أو ثمانية ملايين سائح، البعض يقول إن دعوتكم لزيارة القدس تصب في مشروع السياحة الإسرائيلي لا أكثر ولا أقل.

محمود الهباش: يا سيدي، يا سيدي، هذا الكلام لو كانت إسرائيل ترحب بزيارة العرب والمسلمين للقدس، من قال لكم بأن إسرائيل ترحب بكم؟ من قال لكم بأن إسرائيل تسمح أو تقبل، أو تكون فرحة في قدوم العرب والمسلمين؟

فيصل القاسم: جميل.

محمود الهباش: أنا بدي أقول لك شيء بس شو إحنا هنستفيد، إحنا كفلسطينيين، كمقدسيين، ماذا سنستفيد من توافد العرب والمسلمين بالآلاف بل بالملايين إلى القدس.

فيصل القاسم: طيب.

محمود الهباش: أولا، الفائدة الأولى فائدة سياسية، زيارة العرب والمسلمين للقدس تأكيد عملي للحقوق العربية والإسلامية في المدينة المقدسة وفي مقدساتها.

فيصل القاسم: طيب.

محمود الهباش: وتثبيت لهذه الحقوق في الوعي العالمي والوعي العربي حتى يعلم الناس جميعا أن القدس لها أهلها وأن مقدساتها ليست لقمة سائغة للاحتلال يلتهمها كيف يشاء.

فيصل القاسم: جميل جدا، سعادة الوزير وصلت الفكرة، هل تستطيع أنت كوزير للسلطة أو محمود عباس رئيس السلطة زيارة القدس؟ جاوبني.

عبد الرحمن كوكي: مستحيل.

محمود الهباش: نعم يا سيدي.

فيصل القاسم: متى آخر مرة زرت القدس أنت و..، متى زرت القدس آخر مرة؟ كم ألف تصريح أنت بحاجة لتقطع مناطق غير القدس؟

محمود الهباش: أنا بالأمس كنت بالقدس، وأنا بحاجة لتصريح إسرائيلي، وأنا مستعد أن آخذ مئة تصريح المهم أن لا أنقطع عن زيارة القدس، زيارة القدس أغلى من كل هذه القضايا وأهم من كل هذه القضايا، لأن وجودنا في القدس هو المعيار الذي يحمي المدينة المقدسة، أما الشعارات التي سمعناها على مدى خمسة وأربعين سنة.

فيصل القاسم:  فهي لا تقدم ولا تؤخر، سعادة الوزير أنا شاكر لحضرتك، ترد عليه.

أحمد أبو مطر: أنا أقول كل ما قاله الأستاذ الدكتور محمود الهباش أنا معه مئة في المئة لأن زيارة القدس تعريب مقابل التهويد، وأنا سأدخل الآن بالفقه كوني دارس في للشريعة الإسلامية، وسوف أقول.

فيصل القاسم: مفتي البلاد الاسكندنافية.

أحمد أبو مطر: نعم، الآن أستاذنا الفاضل الشيخ يوسف  القرضاوي، هو الذي أول من أصدر فتوى أو رأي بمنع الزيارة.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد أبو مطر: ولأنه مشهور أخذت مداها.

المنظور الإسرائيلي لزيارة القدس

عبد الرحمن كوكي: وهذا الكلام غير صحيح، جاد الحق، علي جاد الحق، إن من يذهب من المسلمين إلى القدس تحت الاحتلال آثم، قبل الشيخ القرضاوي.

أحمد أبو مطر: أنا أقول، أثيرت الآن في مؤتمر دعم القدس الذي كان هنا في الدوحة في مارس الماضي، ولكن أنا سوف أستعمل قياس فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، الدكتور يوسف القرضاوي عندما صافح حاخام يهودي، وانتقدوه نقدا شديدا دافع عن ذلك بقوله بالحرف الواحد: "هؤلاء الحاخامات هم من الحاخامات الذين يعارضون قيام إسرائيل، أي من جماعة ناطوري كارتا، وفلسفتهم أن إسرائيل مكتوب عليها الشتات من الله عز وجل"، أنا ضمن هذا السياق، ضمن هذا هل أستطيع أن أقوم بنفس القياس وأقول أنا يا أساتذة، يا شيوخنا الأفاضل سوف أزور القدس ولكن لن أطبع مع الإسرائيليين ولن أصافحهم.

فيصل القاسم: طيب بدي أسألك.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: غدا أو بعد غد سيكون هناك وفد بحريني من رجال أعمال وكبار الشخصيات سيزورون القدس، بشرفك، رايحين يصطادوا بط بري هناك أو يقطفوا بلوط؟

أحمد أبو مطر: لأ، أنا سأرد عليك وعلى الوفد بمسألة ربما تكون أشبه بالسر لأنه لم يقرأها بعد أحد، قبل ثلاثة أيام نشرت يديعوت أحرونوت، الصحيفة الإسرائيلية الاحتلالية تصريحا لحاخام يهودي طلب عدم ذكر اسمه، قال بالحرف الواحد: "أطالب حكومتنا بمنع زيارة العرب والمسلمين للأماكن الإسلامية والصلاة في المسجد الأقصى، لأن هذا يحول دون محاولاتنا تهويد القدس كاملة، ويمكن لحكومتنا الإسرائيلية الاعتماد على فتاوى شيوخ العرب الداعية لمنع الزيارة ونصح العرب بالاستماع لفتاوى شيوخهم المانعة للزيارة وهذه الفتاوى أكبر دعم لمحاولاتنا التهويد الكامل".

فيصل القاسم: بما معناه لنزر القدس ونحرجهم.

أحمد أبو مطر: طبعا.

فيصل القاسم: بس دقيقة شيخ.

أحمد أبو مطر: أنا أقول.

عبد الرحمن كوكي: هو والأخ محمود عباس يعني كلياتهن..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يعني نزورها؟

أحمد أبو مطر: أنا أقول نزورها مع عدم التعامل مع الاحتلال والتعامل مع الفلسطينيين والمقدسيين، والصلاة في المسجد الأقصى.

فيصل القاسم: جميل جدا، خليك دقيقة وحدة، بس دقيقة، لدينا الشخص الذي أعد دراسة عن زيارة القدس، مفصلة سياسيا ودينيا وتاريخيا وكل شيء، الدكتور إبراهيم حمامي سأعطيه نص دقيقة كي يرد، دكتور تفضل.

إبراهيم حمامي: تحياتي دكتور فيصل والضيوف الكرام، شكرا أخي الكريم عشان نستغل النصف دقيقة، أول شيء محمود الهباش ينطلق من منطق أن من يقدر المصلحة هم أهل الشأن أنفسهم، وهو لا يملك هذا الشأن، هو لا يمثل أحد إلا نفسه والسلطة التي يمثلها، لم ينتخبهم أحد، ما يقارب ثلثي الشعب الفلسطيني لم ينتخبهم أحد، وحتى في الداخل هم مسيطرون على هذه الحكومة دون أي منحى ثقة من جانب المجلس التشريعي، هم مختطفون لهذا القرار ولا يمثلون أحد، لا الهباش ولا عباس ولا غيرهم، هذا أولا، ثانيا، هو يخلط خلط واضح حتى في الشأن الديني عندما يأتي بصلح الحديبية ويأتي بقصة الشيخ أمين الحسيني أنه اجتمع في القدس، هؤلاء أهل بلاد، قريش كانوا أهل بلاد وأهل المقدس، المقدسيين أهل بلاد، والفتوى ميزت وفرقت الفتاوى المتكررة على مدى أربعين سنة ميزت وفرقت بين أهل البلاد الذين يحق لهم زيارة القدس والدخول إليها والوصول إليها بأي شكل من الأشكال حتى في عهدنا هذا وفي زمننا هذا، وبين الآخرين الذين يدخلونها فقط كلصوص متلصصين أشبه باللصوص سواء كان علي الجفري أو مفتي مصر علي جمعة، دخلوا في يوم واحد وخرجوا وحتى لم يعلنوا عن زيارتهم، ولم يلتقوا بأحد، ولم يأتوا بأي تصريح كان، هم يدخلوا ويخرجوا ولا يحققوا أي منفعة على الإطلاق، ما هي المنفعة التي جلبوها للشعب الفلسطيني؟ لا شيء على الإطلاق، عذرا أخي الكريم هل يستطيع أي من رجالات السلطة الدخول إلى القدس سأقول لك أمثلة على السريع، في الحادي عشر من نوفمبر عام 2007،  منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أحمد قريع من وكان ذاهب للتفاوض في القدس من دخول القدس، وأيضا عباس زكي وهو عضو لجنة مركزية في حركة فتح، في العام الماضي وتحديدا في شهر آذار الثالث والعشرين من آذار في العام 2010، عفوا، في الثالث والعشرين من آذار عام 2010 منعت سلطات الاحتلال زوجة محمود عباس أم مازن من دخول القدس مع والدة الرئيس الشيشاني، سمحت لوالدة الرئيس الشيشاني ومنعتها، حتى العام الماضي منعت عباس زكي من زيارة حفيدته في مستشفى هداسا، إذا هم لا يستطيعون دخول القدس وتمنعهم سلطات الاحتلال، أخي الكريم، الزيارة سنة مستحبة وليست فرضا، يترك الفرض ويتحدث عن سنة ويتحدث عن واجب، الشيخ القرضاوي ليس وحده، من خمسة وأربعين سنة والفتاوى تتكرر، وهذا جهل فاضح سواء من الضيف الآخر أو من محمود الهباش، الذين يأتوا بهذه الأمثلة الواضحة، صلح الحديبية خرجت قريش إلى الجبال ودخل الرسول وليس بتأشيرة وكان الصلح، شوف أخي الكريم، آخر شيء، آخر شيء، الآن الزيارة المقصود منها فقط هو التطبيع مع الاحتلال، لماذا تصر السلطة الفلسطينية على ذلك؟ لماذا تصر على ذلك وهم لا يستطيعون دخول القدس؟ أخي الكريم أنا ذكرت وبعمق تفصيل كبير، وأيضا الاحتلال يمنع الشيخ عكرمة صبري ورائد صلاح، ويمنع حتى المتضامنين الأجانب ويمنعهم حتى من دخول فلسطين لمدة عشر سنوات بختم على جواز سفرهم ويسمح لهؤلاء، لماذا ينتقي بعض الأشخاص لإدخالهم ليحصل على دعاية وشرعنة للاحتلال ويمنع الآخرين، أهل البلاد والمتضامنين الأجانب ورجال السلطة نفسهم الذين يدعون إلى هذه الزيارة، هؤلاء أخي لا يستحوا ولا يخجلوا إطلاقا من هذه الدعوات وهم يجهلون التاريخ ويجهلون الدين ويجهلون الشرع، وعليهم أن يقرأوا صلح الحديبية ويقرأوا هذه الاجتماعات ويقرأوا الفتاوى لجاد الحق علي جاد الحق، ومن ثم الطنطاوي الذي ذكره ضيفك، ومن أيضا الآخرين الذين أجمعوا، الشيخ احمد الطيب، كل هؤلاء أجمعوا أن زيارة القدس لا تجوز، وكما ذكر الشيخ الكوكي جزاكم الله كل خير، عطا الله حنا والأب شنودة، وكل الذين ذهبوا من المسيحيين قبل أسابيع أكثر من سبعين واحد لزيارة القدس بعد وفاة البابا شنودة، منع من دخول كنيسة القيامة في الشق القبطي منها، وحرموا من دخول الكنيسة عند عودتهم من مصر وهناك دعوات لمحاسبتهم، المسيحيين يحاسبوا أن يدخلوا القدس ونحن بذلك،  تطبيعا مع الاحتلال، فقط إن هذه السلطة هي سلطة أمنية للاحتلال وكما قال رئيسهم، يعيشون تحت بساطير الاحتلال ويريدون أن نعيش تحت  بساطير الاحتلال.

فيصل القاسم: أشكرك، شيخ.

عبد الرحمن كوكي: بالنسبة للأمر اللي عم يقوله، هذا مين هذا النكرة اللي جبت اسمه؟ أنا هأجيبلك شغلة أعظم.

أحمد أبو مطر: تفضل.

عبد الرحمن كوكي: حزب الليكود، زيارة المفتي وشاح أبيض على جبل الهيكل.

أحمد أبو مطر: جيد.

عبد الرحمن كوكي: الرجل كان في الليونز، وهناك شبهات ماسونية حول الليونز، والليكود يقول زيارة المفتي وشاح أبيض على جبل الهيكل، ونحن نعلم أنه في المرتبة ثلاثة وثلاثين من نشيد الماسون هو قصد بناء الهيكل، الإذاعة الإسرائيلية ماذا قالت؟ هذه خطوة كبيرة نحو التطبيع اليهودي، شوف يا أخي، والله.

أحمد أبو مطر: دعاية إسرائيلية، هاي دعاية إسرائيلية.

عبد الرحمن كوكي: لا والله أبدا هذا تطبيق لتقرير رند، مو أبدا، هذه الزيارة عبارة عن تطبيق لتقرير رند، قلوبنا تتحرك شوقا لزيارة المسجد الأقصى ونحن نتألم وأسأل الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن أصلي إماما في المسجد الأقصى منتصرا بعد زوال الاحتلال.

أحمد أبو مطر: إن شاء الله.

عبد الرحمن كوكي: بإذن الله عز وجل، على أن لا تكون هناك راية للاحتلال، بل يكون هناك تحرير وإنقاذ من أيديهم ومن نجسهم ومن رجسهم، ما كنت أحب لك يا شيخ علي جمعة أن تفعل ذلك، كنت أتمنى أن تقتدي بسيدنا عثمان، سيدنا عثمان بن عفان لما أرسله النبي عليه الصلاة والسلام لأجل مفاوضة المشركين طلب منه المشركون أن يطوف، قال والله لا أطوف حتى يطوف رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالنسبة إلى صلح الحديبية، أحب أن أقول لمحمود هباش أنك يا محمود هباش لا تقرأ النصوص صحيحا، ارجع إلى المقريزي وارجع إلى غيره، تاريخ المقريزي، وانظر كيف يقول إن النبي عليه الصلاة والسلام، ما دخل مكة المكرمة حتى خرج المشركون إلى الجبال، فرغوها، ودخل مع 1500 رجل معتمر، ومعهم السيوف، والسيوف في الرقاب، كنت أتمنى من الشيخ علي جمعة أن يحمل العلم الفلسطيني، كما فعلته الناشطة والعداءة النرويجية التي أتت من النرويج، حملت وبمجرد أن رأى الصهاينة العلم الفلسطيني طردهم، أنظر ماذا يقول الأخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية، الحركة الإسلامية، رائد صلاح، عكرمة صبري، هؤلاء أهل مكة، وهؤلاء أدرى بشعابها، وليس محمود الهباش، يقول: الاحتلال يطرد المتضامنين الأجانب من مطار بن غوريون في الطائرة ولا يسمح لهم بالخروج من الطائرة، ويسمح لعلي جمعة ويسمح للجفري ولعلي جمعة، يسمح لهم بالدخول، أنظر ماذا يقول الشيخ عكرمة صبري ردا على علي جمعة أنه ما رأى الاحتلال، يقول المسجد الأقصى وباب المغاربة مليء بالجنود الصهيونيين يحيطون به من كل الجهات وهو إقرار بمشروعية الاحتلال وما قاله علي جمعة من عدم رؤيته لأي جندي إسرائيلي هو تضليل إعلامي، الرجل يتهمه بالكذب، وثم قال مجرد زيارته للمسجد الأقصى تحت حراب الاحتلال اعتراف بسلطة الاحتلال، وانتهاك لجميع المحرمات، وتعد لكل الحقوق، هذا عكرمة صبري، جنود الاحتلال، لو لم يكن هناك، شوف ما في دولة إلا تحرس على مصالحها، وأكثر دولة براغماتية ميكافيلية تحرص على مصلحتها هي إسرائيل أو ما يسمى إسرائيل، إحنا ما عنا إسرائيل، لا 67 ولا 48 كما فعلت مفاوضات أوسلو، إحنا عنا فلسطين، كل فلسطين، من البحر إلى النهر، ومن رأس الناقورة إلى العقبة، على سبعة وعشرين ألف وسبعة وعشرين كيلو متر، لن نعترف بإسرائيل ولن نتنازل عن أي ذرة وأي شبر من فلسطين، النبي عليه الصلاة والسلام عندما دخل إلى مكة المكرمة، لم يدخل بمفاوضات ماراثونية، إنما دخل بعد، شوف هذه نقطة مهمة جدا، بعد أن انتصر في قريظة، وانتصر في بني النضير، وبني المصطلق، وبني قينقاع، ثم طردهم من الخندق، ثم قال لا يغزونا بل نغزوهم، وذهب إليهم، ثم أعطاهم بالمفاوضات أمور.

أحمد أبو مطر: في رأي إضافة لذلك.

عبد الرحمن كوكي: لا بالعكس، أعطاهم أمور..

أحمد أبو مطر: تاريخ هذا..

فيصل القاسم: إيه، إيه..

عبد الرحمن كوكي: يقول الشيخ عكرمة صبري، جنود الاحتلال في كل لحظة في ساحة من ساحات المسجد الأقصى، ثم يقول شر البلية ما يضحك، يسرحون ويمرحون، يسمحون للمستوطنين ويسمحون للجماعات اليهودية، والجماعات المتطرفة وعلي جمعة والجفري، ويمنعون عكرمة صبري وكمال الخطيب.

أحمد أبو مطر: طب اسمع رأيي..

فيصل القاسم: تفضل.

أحمد أبو مطر: فضيلة الشيخ والدكتور إبراهيم حمامي، استشهدوا برأي المطران إلياس حنا.

عبد الرحمن كوكي: عطا الله حنا.

أحمد أبو مطر: عطا الله حنا، رئيس أساقفة الروم الأرثوذكس يقول: إن السجال الحاصل بين من يحرمون ويحللون زيارة القدس، هو سجال صحي إذا كان منطلقا من المصلحة الوطنية والدفاع عن القدس وعروبتها، ولا يجوز التشكيك بوطنية أحد بناء على هذا الموقف إذا ما كان سقف هذه المواقف هو وطني، إن هدف الزيارة إلى القدس هو الذي يحدد ما إذا كان تطبيعا أو لا، فمن يزور القدس تضامنا مع أهلها ومقدساتها.

عبد الرحمن كوكي: من شان الله،  من شان الله بشو تتضامن علي جمعة؟

أحمد أبو مطر: وبالتنسيق مع المؤسسات الدينية فيها لا يمكن.

عبد الرحمن كوكي: ماذا صرح علي جمعة؟

أحمد أبو مطر: اعتبار زيارته تطبيعا.

عبد الرحمن كوكي: فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة بماذا صرح!

أحمد أبو مطر: فلذلك أنا أقول.

فيصل القاسم: جاوبه.

عبد الرحمن كوكي: أين هو الدعم؟

أحمد أبو مطر: أنا هأجاوبك، بس أعطيني فرصة..

عبد الرحمن كوكي: فرجيني تصريح، يا ريته حمل العلم الفلسطيني.

أحمد أبو مطر: أنا هأجاوبك.

عبد الرحمن كوكي: يا ريته دخل على المستشفيات.

أحمد أبو مطر: أنا سأجيبك، يا شيخ.

عبد الرحمن كوكي: زار الجرحى، يا ريت سيادته كان السبب بوقف التهويد، أو وقف حفر الأنفاق.

أحمد أبو مطر: تريد أن أجاوبك أم لا؟

عبد الرحمن كوكي: بس دقيقة وحدة.

أحمد أبو مطر: ما ضلش دقائق.

عبد الرحمن كوكي: حفر الأنفاق مستمر، والتهويد مستمر، والاستيطان مستمر، ماذا صنع علي جمعة؟

أحمد أبو مطر: أنا أجيب..

فيصل القاسم: لك.

أحمد أبو مطر: مشكلتنا كمواطنين عرب وفلسطينيين..

فيصل القاسم: جاوب باختصار..

أحمد أبو مطر: فيكم كشيوخ.

عبد الرحمن كوكي: ليش؟

أحمد أبو مطر: أقولك أنا أقول، أنا أقول..

عبد الرحمن كوكي: مشكلتك معنا، إذا أفتينا في مصلحة الأمة، مشكلتك معنا!

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: أنا أقول من يزور القدس بغرض التعريب فله خمسين شيخ يؤيدونه.

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

أحمد أبو مطر: ومن يمتنع له من يؤيده.

فيصل القاسم: بس أنا بسألك.

أحمد أبو مطر: لذلك أنا أقول إن الزيارة تعريب وليس تطبيع.

فيصل القاسم: شيخ، طيب نحن لماذا نقيم الدنيا ولا نقعدها من أجل شيخ ونتهمه بالتطبيع لأنه زار القدس وعندك طواغيت الآن تمور الأرض تحت أقدامهم بسبب الثورات المباركة، يلعقون أحذية الصهاينة، عم يلعقوا أحذية الصهاينة كي تبقيهم في كراسيهم، بعد قتلهم للشعوب، ليش نحنا على هالشيخ عاملين قصة والطواغيت عم يلحسوا صرامي الصهاينة؟

عبد الرحمن كوكي: سؤال رائع جدا، أنظر يا أخي، أنت لما بكون في عند منك بيتك والمؤسسة تبعك، إذا كان في عندك مشكلة ببيتك ما بتقول والله أنا مشغول بالمؤسسة تبعي وعندك مشكلة بالمؤسسة، إذا كان عندك بالاثنين، منزلنا هي دولنا، ومؤسساتنا هي قدسنا، هي العقيدة.

فيصل القاسم: أشكرك.

عبد الرحمن كوكي: هي العقيدة، هي عقيدتنا.

فيصل القاسم: انتهى وقتك شيخ.

عبد الرحمن كوكي: لا يغني شيء عن شيء.

فيصل القاسم: أشكرك.

عبد الرحمن كوكي: القضية الفلسطينية هي القضية الأم والقضية العربية.

فيصل القاسم: أشكرك.

عبد الرحمن كوكي: القضية العنوان الأم للأمة العربية ولا يغني شيء عن شيء.

فيصل القاسم: مشاهدينا الكرام، لم يبق لنا إلا أن نشكر فضية الداعية الشيخ عبد الرحمن كوكي والدكتور أحمد أبو مطر، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء، يعطيك العافية، يعطيك العافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة