اختراق إسرائيل لأمن لبنان   
الخميس 1431/7/27 هـ - الموافق 8/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:20 (مكة المكرمة)، 13:20 (غرينتش)

- العميل الداخلي وآلية التجسس
- انعكاسات الاختراق على الواقع اللبناني

غسان بن جدو
محمد عطوي
غسان بن جدو:
المشاهدين المحترمين سلام الله عليكم. يقال لهم عملاء وخونة في الحديث عن العمالة ألم، في الحديث عن العملاء أكثر من ألم، في الكلام عن الخيانة قرف، في الكلام عن الخونة أكثر من فرق، في استحضار احتلال وحروب إسرائيل على لبنان جراح في استحضار من سهلوا الاحتلال ومن شاركوا في الحروب تلك أكثر من جراح يقال لهم عملاء وخونة، في تذكر الشهداء والدمار بفعل الاحتلال وطائراته الحربية وقنابله الحارقة وصواريخه الفتاكة دموع، في تذكر من قدم الاحداثيات إلى الطائرات القتالة من أهل البلد نفسه لقتل وتدمير أهل بلده وما يملكون أكثر من دموع، يقال لهم عملاء وخونة من قدم الاحدثيات والمعلومات وكشف الأسرار يعتبر شريكا في القتل والفتك والتدمير يقال لهم أنتم شركاء في الجريمة والذبح، هؤلاء يقال لهم خونة وعملاء، جواسيس بالجملة يعملون في لبنان شبكات ومجموعات وفرادا يقال لهم عملاء وخونة، كشف منهم حتى الآن 107 الأفضل أن يقال لم يكشف منهم حتى الآن سوى سبعة بعد المائة يقال لهم عملاء وخونة، ويقول معنيون أن في لبنان مئات من الجواسيس، ذهب زعيم حزب سياسي وميداني قوي إلى الحديث عن آلاف يقال لهم عملاء وخونة في لبنان، في هؤلاء قال وليد جنبلاط إن التهديد بلغ مداه وبات ملحا تعليق المشانق لمن يقال لهم عملاء وخونة، في هؤلاء قال الرئيس ميشيل سليمان أنه سيوقع أي حكم لتعليق المشانق للعملاء والخونة. خلفية عودة الملف بقوة وبشكل مخيف إلى الساحة اكتشاف من ثبت وزير الدفاع اللبناني إلياس المر وصفه بأن عميل مسؤول فني ورئيسي في شركة اتصالات، بعد كلام وزير الدفاع اللبناني لم يعد الحديث عن المعني أهو عميل أم هو غير عميل حسم أمر العمالة لإسرائيل، الحديث هو عن درجة الخطورة وماذا كشف للموساد وماذا قدم وسهل وأعطى هذا دورنا ففي انتظار استكمال التحقيقات وما سيقوله القضاء. للصحافة دور تحقيقي وتقديم المعلومة للرأي العام هذا واجبنا المهني تماما كما هو الواجب الأخلاقي الذي يحتم القول إن الحديث عن العملاء والخونة يعني من ثبت أنهم عملاء وخونة ولا علاقة لذويهم أو أي من معارفهم بأي وصمة عار تلحق بمن يقال لهم عملاء وخونة، ولا  {..وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى..}[الأنعام:164] كما يقول القرآن الكريم، ما هي الحكاية والوقائع المتوفرة؟ ماذا حصل الموساد ممن وصفه وزير الدفاع اللبناني بالعميل؟ كيف تم تجنيده؟ وكيف كان يعمل ذلك الذي وصفه وزير الدفاع اللبناني بأنه عميل؟ ما هي درجة الخطورة الحقيقة التي أصابت في مقتل قطاع الاتصالات في لبنان وكيف باتت أسرار الناس في متناول الموساد الإسرائيلي بسبب من وصفه وزير الدفاع اللبناني بالعميل؟ ثم ما هي انعكاسات هذا الاختراق الكبير لهواتف وشبكات الاتصال على ملفات أمنية وقضائية ذات حساسية بالغة؟ يقال لهم عملاء وخونة عنهم وعن آخرهم وربما أخيرهم نتحدث إلى ضيفنا العميد المتقاعد محمد عطوي ذي الخبرة في مجال الاتصالات. سيادة العميد مساء الخير.

محمد عطوي: مساء الخير لك وللمشاهدين.

العميل الداخلي وآلية التجسس

غسان بن جدو: حضرتك عميد متقاعد وخبير في مجال حقل الاتصالات والمجالات العسكرية أيضا، ربما شاهدنا الكليب في البداية، أردنا منه أن نلخص أن الموساد قام بضرب عدة مجالات هو شارك في حروب، أصلا في الحروب الاستخبارات هي المادة الأساسية ربما هي التي تمهد، الموساد شارك في الاغتيال بل هو الذي قتل عدد كبير من الرموز الفلسطينية وحتى اللبنانية والموساد جند شبكات تجسس سواء في لبنان أو مصر أو في الأردن أو في داخل الساحة الفلسطينية وفي أكثر من بلد، ولكن لأننا في لبنان سنتحدث عن من جندهم هنا في لبنان، نحن سابقا العام الماضي خصصنا حلقة عن شبكات التجسس ولكن هذه المرة سنتحدث عمن وصفه وزير الدفاع اللبناني بملء فيه بأنه عميل، سوف نتكشفه بعد حين ربما لأول مرة سنظهر صورته وكيف تم تجنيد هذا الأمر، ولكن سيادة العميد بوضوح هل نحن أمام عملية تجسس خطيرة كما يقول البعض أم هي عادية كما يجزم البعض الآخر داخل الساحة اللبنانية؟

محمد عطوي: مساء الخير إلى كل المشاهدين الكرام أستاذ غسان. لا شك نحن أمام صيد ثمين بالنسبة لهذا العميل الإسرائيلي، ليش صيد ثمين؟ لأن خطورة المعلومات التي قدمها وسنثبت علميا أن هذه المعلومات التي قدمت من خلال شبكة الاتصالات تشكل خطرا على المواطن العادي كما تشكل خطرا على المؤسسات اللبنانية من قوة أمنية وتشكل خطرا على المقاومة اللبنانية، خطورة المعلومات التي قدمت لأنه كما تعلم أستاذ غسان شعار الموساد قائم على المعلومات شعار الموساد لو أخذنا شعار الموساد يقول "when there is no guides there is a full, when there’s a band of guides there is victory " ما معناه باللغة العربية عندما لا يكون هناك دليل عندما لا يكون هناك معلومات هناك السقوط وعندما هناك وفرة في المعلومات ووفرة في الأشخاص الذين يقدمون المعلومات هناك النصر، إسرائيل تعمل جاهدة بالحصول على المعلومات إسرائيل هدفها الأول والأخير هو المقاومة، ماذا تريد من المقاومة؟ تريد..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذا ربما نتحدث عنه لاحقا في ما يتعلق بماذا تريد من لبنان؟ وماذا تريد من المقاومة ماذا تريد من كل هؤلاء العملاء؟ طبعا أشرت سيادتك إلى الموساد، الموساد نحن أشرنا في الكليب بأنه تأسس عام 1949 يعني بعد أشهر قليلة من قيام دولة إسرائيل وبنغوريون كان وراء هذا الأمر، والموساد حتى الآن فيه أربع واحدات كما تعلم ويعلم ربما السادة المشاهدون ولكن فقد هي لإصافة معلومات أول وحدة لديهم كما تفضلت هي وحدة المعلومات ثم وحدة العمليات ثم وحدة الحرب النفسية وأنشأت بعدئذ وحدة رابعة وحدة التدريب وهي مكانها ليس بعيدا من هنا في حيفا.

محمد عطوي: الواقع أستاذ غسان هناك هيكلية المخابرات الإسرائيلية تقوم على ثلاثة عناصر الموساد، الشاباك، الأمان، الموساد عمله يختلف تماما..

غسان بن جدو (مقاطعا): في الخارج.

محمد عطوي: نعم يختلف عن عمل الأمان ما يحدث عندنا في لبنان هي وحدة الأمان التي لديها وحدة خاصة تسمى بـ" 8200" هذه الوحدة هي وحدات إلكترونية تتعلق بما يسمى بالحرب الإلكترونية بما فيها التنصت وبما فيها شبكات الاتصالات الخليوية وبما فيها الشبكات اللاسلكية والسلكية من عمل هذه الوحدة التي تدعى الوحدة" 8200" وهي التي ترسل وراء العملاء وتدربهم على تشغيل الأجهزة التي..

غسان بن جدو (مقاطعا): أمان؟

محمد عطوي: نعم أمان والوحدة التي تتبع لأمان التي تسمى بالوحدة"8200".

غسان بن جدو: ولكن هذه ليست تابعة للموساد نحن نتحدث عن الشاباك الاستخبارات العسكرية، أمان شيء ثاني والموساد شيء ثاني.

محمد عطوي: الشاباك شيء، أمان، شاباك، الموساد، الموساد كل ما يتعلق بالتعاون مع الخارج صحيح يتم التعامل عن طريق الموساد لكن يرسل إلى وحدة" 8200" كي يدرب على استخدام الوسائل الإلكترونية التي ظهرت عندنا في لبنان بكثرة منها آلات التصوير والكاميرات ومنها الجرة أو براد الماء، ومنها الأجهزة السلكية واللاسلكية ومنها التشفير ومنها إرسال معلومات إلى الأقمار الصناعية، كلها تتم من خلال هذه الوحدات.

غسان بن جدو: وهي إمكانات تكنولوجية حديثة جدا في الحقيقة يعني حتى توضع كما تفضلت في جرة وفي براد وفي أشياء صغيرة ولكن إمكاناتها التكنولوجية عالية جدا، العام الماضي إحنا وضحنا كثيرا هذه المسألة ولكن هذا العميل الآن يعني نستطيع أن نقول هو تابع للموساد ولكن يدرب من قبل أمان أم ماذا؟

محمد عطوي: هو تدرب هو جند من قبل الموساد وتدرب في حقل الاتصالات وهو خبير وهو فني في حقل الاتصالات و لكن كل إنسان يتعامل مع الاتصالات يجب أن يمر في هذه الوحدة ليأخذ منها المعلومات اللازمة وكيفية استخدام الشيفرة وكيفية استخدام الأجهزة السلكية واللاسلكية.

غسان بن جدو: هو هذا الرجل في الحقيقة سيادة العميد إحنا منذ اللحظات الأولى كنا نقول المشتبه به وحتى لم نكن نذكر اسمه، ولكن بعدئذ عندما وزير الدفاع إلياس المر قال إن هذا عميل وأعلن اسمه السيد شربل قزي فأصبح الأمر معلوما ومتوفرا الآن أنا فقط أود أن أشير إلى من هو؟ كيف تم تجنيد هذا الرجل؟ وكيف تم كشفه؟ لأن هذا أيضا مهم، لا أود أن أخوض كثيرا في تفاصيل حياته الشخصية لأن بصراحة هذا لا يعنينا لا حياته الشخصية ولا عائلته ولا كيف يعمل هذا كله لا يعنينا نحن الذي يعنينا هو ما يتعلق بأنه كما وصف وزير الدفاع اللبناني بأنه عميل هو  هذا شربل قزي هو مواليد 1954 ويبدو بحسب ما توفر الآن من معطيات كما قلت نحن لدينا معطيات جدية في هذا الأمر تم تجنيده عام 1996 وربما يكون حتى قبل ذلك هذا الأمر هو كما هو معروف، هذا سليم ريشة هو كان أحد القيادات في جيش لبنان الجنوبي في الحقيقة كان في جيش لبنان الحر الذي كان يديره سعد حداد هو بالمناسبة هو سليم ريشة الذي جند بحسب ما هو متداول الآن الذي جند شربل قزي كان هو أيضا مكلفا من قبل الموساد بالإشراف على السنترالات داخل المنطقة الجنوبية وكانت بأسعار زهيدة جدا وكان الأساس هو جلب الناس وتجنديهم والتنصت عليهم، وكانت هناك علاقة زمالة بين شربل بين هذا السيد شربل وسليم ريشة وبعدئذ تم التواصل معه وتم تجنيده من خلال هذا الرجل طبعا سليم ريشة بعدئذ تولى قطاع جزين بكامله كان هو مسؤول عن قطاع جزين بعد أن قتل سلفه طوني نهرة وسليم ريشة شخصيا نحن لماذا نظهر صورته لأنه قتل عام 1997 لدينا صور أخرى لبعض الأشخاص الآخرين لكن لا يزالون على قيد الحياة لم نشأ أن نظهرهم لأنهم لايزالون على قيد الحياة لكن سليم ريشة أظهرنا صورته لأنه قتل، أيضا كان يبدو بأن قبل 2000 قبل التحرير بحسب ما هو متوفر كان يتم بعد أن تم تجنيده كان يذهب إلى فلسطين المحتلة عبر الشريط الجنوبي الشريط المحتل ولدينا الآن وثيقة هذه الوثيقة هي التي تثبت كيف أنه كان يستطيع أن يدخل إلى الشريط الحدودي المحتل وهذا يحتاج تصريحا خاصا من قبل الجيش اللبناني الجنوبي والسلطات الإسرائيلية، ومن خلاله كان يدخل إلى فلسطين المحتلة كان يدخل عبر معبرين معبر يفترض أنه ما في عنده صداقات هناك معبر ياحون الذي كان معروفا يؤدي إلى قطاع بنت جبيل ومعبر الحمراء عبر الناقورة، المتوفر أنه كيف تم كشفه؟ يبدو بأن مخابرات الجيش سيادة العميد طبعا حضرتك عسكري ومخابرات الجيش هي التي كشفته التقطت مكالمة له مع فلسطين المحتلة وإسرائيل وبعدئذ بدأت مراقبته ومن خلال المراقبة تم الكشف أنه أحيانا يقوم باتصالات عبر الكبين يعني..

محمد عطوي: الكشك العادي.

غسان بن جدو: الكشك العادي، فهنا تم الشك والريب بأنه كيف هذا الرجل اللي هو في شركة اتصالات كبرى ويتم الاتصال وبعدئذ تم كشفه، يعني على كل حال من خلال هذه المعلومات هل توحي لك شيء سيادة العميد؟ هذه المعلومات الأولية التي قدمناها، ماذا توحي لك؟

محمد عطوي: لنرجع إلى ما قبل 1996 العميل شربل قزي كان موظفا في ما يسمى وزراة البرق والبريد والهاتف التي هي وزارة الاتصالات حاليا، وبالتالي ما معناه أنه هذا العميل هو على خبرة منذ نعومة أظافره بحقل الاتصالات وبحقل المعلومات، أضف إلى ذلك إن العميل شربل قزي كان يعمل في بداية الأمر مع الشركة الخليوية الأولى في لبنان المشغلة للاتصالات في لبنان شركة سلس التي اصبحت في ما بعد ألفا، لأنه كما تعلم في لبنان هناك، للاتصالات بشكل عام في لبنان هناك الاتصالات الثابتة هناك شركة الـ mtc التي كان لبونسيل وهناك شركة ألفا التي كانت سلس في السابق، إذاً هو عمل في سلس وانتقل إلى ألفا وبالتالي أصبح ترعرع وتطور ونشأ بنشأة القطاع الخليوي في لبنان وأصبح يعرف كل شيء من الناحية الفنية في حقل الاتصالات..

غسان بن جدو (مقاطعا): وتدرج وأصبح مسؤولا، هو ما الذي كان، ما هو موقعه بالتحديد هذا نراه الآن..

محمد عطوي: خليني إذا بتسمح، تعليقا على بعض السياسيين الذين ذكروا أن هذا موقوف وهو مشتبه به، صدر ما هو حرفيا عن شركة ألفا وعم بيقولوا بدقة وبكل كلمة بمعناه "إن الموظف المعني يعمل بصفة فني صيانة في القسم التقني المولى صيانة ربط احطات الخليوي والتي تعرب بالمايكروويف من دون التقليل -لاحظ أستاذ غسان- من دون التقليل من أهمية المعلومات التي يمكنه الاطلاع عليها" إذا هون للإجابة علميا وهذا ما صدر عن شركة ألفا أن هذا العميل هو خبير فني في كل شبكات المحطات الخليوية التي ترتبط بعضها ببعض وبالتالي أنه على إطلاع بمعلومات هامة جدا، وهذا ما سنطرق إليه فيما بعد.

غسان بن جدو: على كل حال هذه مهامه يعني المهام والصلاحيات التي كانت في عهدة المعني، هذه الهيكلية في داخل الشركة والمهام يعني هو الشخص الثالث في هذه الوحدة هو رئيس وحدة فرعية تعرف باسم  Backbone Sub Unitأظهرناها هي تابعة لقسم البث الراديوي والإرسال في المديرية التقنية، المسؤولية عن تشغيل كل IP-Network العائدة لكل حواسيب وسيرفرات شركة ألفا، السؤولية عن تحديد الـIP المتعلقة بشبكة المعلوماتية للخوادم يعني السرفرات التابعة للشركة، إشغاله موقع مدير الشبكة المعلوماتية الداخلية في الشركة، ولديه أكثر من مهمة، لديه مهمة رابعة الآن أيضا الإشراف على شبكة مايكروويف ميني لينك، يعني بكل تفاصليها الفنية والبرمجية والتي تربط بين الـMSC والـBSC  حيث يمكن التحكم عن بعد بالشبكة المذكورة، ماذا الذي يعنية هذا سيادة العميد؟ هذا ما الذي يعنيه؟ يمكن التحكم عن بعد بالشبكة المذكروة، شو بيعني؟

محمد عطوي: ما يعنيه هي خطورة المعلومات التي قدمها لو بتسمح يحطوا لنا الرسم اللي وضعته, إلا إذا عندك شيء لا ترغب ..

غسان بن جدو: تفضل لا, خلينا طوني نحط الرسم اللي رفعه سيادة العميد ونوضح هذه المسألة.

محمد عطوي: هون بنأكد أستاذنا الكريم مدى خطورة من خلال المهام الموكولة إليه مدى خطورة المعلومات التي قدمها للعدو الإسرائيلي بعكس ما قيل من بعض السياسيين في لبنان قللوا أهمية المعلومات، وظيفة هذا الإنسان، أمامنا هنا شبكة ألفا هذه هي شبكة ألفا وهي مماثلة لشبكة الـ mtc  والتي بدورها متصلة بالشبكة الثابتة وبشبكة ألفا وبشبكة الـ mtc ..

غسان بن جدو (مقاطعا): الشبكة الثابتة يعني الشبكة الأرضية؟

محمد عطوي: الشبكة الأرضية نعم. إذاً شبكة ألفا اللي هي القسم أنا مفصلها متصلة بشبكة الـ mtc ومتصلة بالشبكة الثابتة. مهمات العميل شربل قزي هو مسؤول عن ربط هذه المحطات اللي هي الـ BTS والـ BTS تسمى station transfer base مثلما ذكرت حضرتك قبل شوي هي محطات الإرسال والاستقبال في الشبكة الخليوية أضف إلى ذلك جميع هذه الـ  BTSوالتي عبارة عن هوائيات كما عرضتها أيضا في البداية هي عبارة عن هوائيات متصلة بأجهزة إرسال واستقبال ونراها عادة على كافة الأبنية الشاهقة وفي التلال وفي رؤوس الجبال تغطي منطقة معينة، تغطية هذه المنطقة المعنية تتم بواسطة هوائي مع جهاز إرسال وهذا ما تسمى بالسل ومن هنا جاءت كلمة سليلور إذاً جميع هذه المحطات هو على إطلاع عليها وعلى معرفة بها والتي بدروها متصلة بما يسمى بـBSC  والـ BSC هي الـ Station controler base وبالتالي كل شيء control يتم من خلال هذه المحطة هنا التي تتصل بالمقسم الخليوي العائد لشبكة ألفا، هذا المقسم الخليوي العائد لشبكة ألفا متصل بجهازين أو باثنين سيرفير مثل ما ذكرت سابقا إحدى هذه النظام يسمى الـ HLR وهو ما معناه  Home locator register شو معناه؟ وهون الخطورة كمان أن الدولة اللبنانية أو الأنظمة المعمولة في لبنان لا تركز على هذا الـ system هذا الـ system يأخذ كل المعلومات التي تتعلق بالمشتركين ويجب عدم إعطاء أي رقم لأي مشترك إذا لم نسجله في هذا الجهاز الموجود هون، يعني مش مثلنا اليوم يوصل الواحد على أي محل في السوق يأخذ كرت وبيطلع، هون بنخفف من الاغتيالات ليش؟ لأنه بنعرف مين أخذ الخط وإذا ضاع الخط بيصير فيه مثل ما بيصير visa card أو ببطاقات الاعتمادات إما يلغى فورا وإما يفاد عن سرقته أو اختفائه أو ضياعه، إذاً هذا الجهاز المتصل بالسنترال لديه كل المعلومات عن المشتركين فأنا إذا بأعمل أي نوع من الـ download لهذه المعلومات على CD أو USB أو على كومبيوتر ثاني أصبح بيانات المشتركين كلها في أيدي العدو الإسرائيلي حتى الشخصية التي تتعلق بالأمور العائلية الشخصية للمواطن اللبناني، كيف إذا كان بالأحرى مؤسسات رسمية ومؤسسات عسكرية وعمل مقاومة وأجهزة أمنية حتى التاجر والمصرفي والأستاذ والمهني وضعه في خطر عندما نعرض معلوماته الشخصية للعدو الإسرائيلي.

غسان بن جدو: شكرا. في شيء ثاني سيادة العميد.

محمد عطوي: نعم نعم، أريد أيضا أن أركز على الجهاز الآخر ما يسمى بالـVLR واللي هو الـ visitor locator register الذي يعني ماذا يعني بذلك؟ يعني أن أي مشترك يريد أن ينتقل من منطقة إلى منطقة هذا الجهاز يعطيه إلى أين أنتقل وهون رح نشوف خطورتها وين، ليش؟ لأنه تحديد مسار الانتقال لأي مشترك في الشبكة الخلوية يؤدي إلى ما سيؤدي إليه في حال الاغتيالات..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني شخص عنده موبايل -حتى بس نوضح للسادة المشاهدين- هو شخص عنده موبايل فيستطيعون تحديد أين هو  موجود من خلال الموبايل..

محمد عطوي: صحيح.

غسان بن جدو: يعني بصرف النظر حتى لو الناس ما بتعرف هذا الأمر بدون ما يكون في كاميرات ومن دون ما يكون في أقمار صناعية من خلال الشخص في الموبايل يستطيعون أن هو موجود، موجود في بيروت موجود في دمشق موجود في الدوحة موجود في القاهرة في قلب بيروت موجود في الضاحية موجود في الأشرفية في أي مكان..

محمد عطوي: في أوروبا في أمريكا في أي بلد كان تستطيع..

غسان بن جدو: يستطيعوا أن يحددوا..

محمد عطوي: هذا الجهاز يعطي معلومات أين هو هذا الشخص بالضبط من خلال الـ BTS التي تم الاتصال فيها حتى ولو كان في أوروبا الـ BTS تقول للـ visitor للـ VLR أن هذا الشخص موجود في منطقة معينة في فرنسا الذي بدوره يحدث المعلومات في لبنان كذلك.

غسان بن جدو: يعني هذا وضحته الآن سيادة العميد كله السؤال المركزي هذه إمكانات الاتصالات شركة في لبنان أو شركة في أي مكان آخر، الخطورة أين؟ الخطورة هل أن هذا الأمر أصبح في يد إسرائيل أم ليس في يد إسرائيل؟ هذا هو السؤال المركزي لأنه ربما يكون في بلد يكون الأمن القومي لذلك البلد هو الذي يسيطر عليه، يعني في الولايات المتحدة الأميركية بالمناسبة هذا الأمر كله مسيطر عليه من قبل الأمن القومي الأميركي، وحتى في لبنان العام الماضي -سيادة العميد- أنشئت وحدة ربط واتصال بين وزارة الاتصالات وبين وزارة الدفاع وكان فيها أربع أشخاص فقد حتى يراقبوا هذا الأمر، بينما في الولايات المتحدة الأميركية فيها حوالي أربعين ألف شخص في الصين هناك سبعين ألف شخص ومع ذلك هذه الوحدة تم إلغاءها في لبنان. السؤال المركزي والأساسي سيادة العميد ما الذي قدمه هذا الذي وصفه وزير الدفاع اللبناني بأنه عميل؟ هل هذه المعلومات هي خطيرة؟ هل أصبحت إسرائيل تسيطر على شبكة الاتصالات في لبنان وبالتالي تسيطر على كثير من القضايا؟ هذا ما نسأله ونستفهمه منكم سيادة العميد بعد هذا الفاصل، مشاهدينا الكرام أرجوا أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفة نعود بعدها لاستكمال حوار مفتوح وسوف نتحدث عن كثير من التفاصيل التقنية والمهنية والأمنية بطبيعة الحال مع سيادة العميد محمد عطوي.

[فاصل إعلاني]

انعكاسات الاختراق على الواقع اللبناني

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام. أنا معكم سادتي المشاهدين وبحضرة سيادة العميد لأنه حدثنا كما تفضلت الآن عن هذا الرسم الدقيق الذي وضحته لنا وكنت سألت قبل الوقفة هل إن إسرائيل أصبحت تسطير على كل هذه المسائل؟ ولكن استسمحك في توضيح بعض النقاط أيضا الفنية حتى نقرب الصورة للسادة المشاهدين، تعريف الـ BSC هذا الذي تفضلت بالإشارة هو المحافظة على الاتصال اتخاذ قرار بنقل إشارة إلى خلية أخرى مراقبة الحالة العامة لكل محطات الإرسال، فينا نوضحها هذه سيادة العميد؟ تفضل.

محمد عطوي: بكل سرور. المحافظة على الاتصال بمعنى أنه إذا أردنا أن نقطع اتصال بين محطة و المقسم الرئيسي للشبكة نستطيع من خلال هذا الـ BSC .

غسان بن جدو: بنرجع من فضلك طوني خليها كما هي إذا سمحت، تفضل بعدين.

محمد عطوي: النقطة الثانية اتخاذ قرار بنقل الإشارة إلى خلية أخرى مثل ما قلنا نحن  الخليوي هي مجموعة خلايا مرتبطة ببعضها البعض، هذا المركز هذه المحطة للمراقبة تستطيع أن تنقل الإشارة من إشارة إلى أخرى وخاصة أثناء التنقل يعني إذا أنا عم بأنتقل من منطقة الضاحية إلى منطقة أخرى بدها تستلمني خلية أخرى هذا الـ BSC هو بدوره بيسلمني ما بنسميها بالإنجليزي Hand over.

غسان بن جدو (مقاطعا): ويحددها؟

محمد عطوي: وبيحددها، ويوصل..

غسان بن جدو (مقاطعا): مراقبة الحالة العامة لكل محطات الإرسال؟

محمد عطوي: وبطريقة هو يراقب كل شيء عن الإرسال يتم في محطة الشبكة الرئيسية، إذاً الـ BSC هي محطة مراقبة هامة جدا في المحافظة على الاتصالات وفي تأمين الاتصالات لكافة المحطات.

غسان بن جدو: خلينا نعرف من فضلك الـMSC  طوني إذا سمحت. تعريف الـ MSC  يعمل الـ MSC  كموزع عادي في شبكة ثابتة أي الربط مع شبكات أخرى، الـ MSC  هي التي تتلقى الاتصالات الورادة والصادرة من وإلى الشبكة الخليوية من الشبكة الثابتة، يعني كل شيء إما اتصال أو اتصال معاكس هذا يحدده، يرتبط الـ MSC  بشكل مباشر بقواعد بيانات تساعده في اتخاذ القرار وهي الـ HLR  اللي وضحتها حضرتك وهو مكان خاص لحفظ المعلومات والبيانات الشخصية بشكل دائم لمشترك محدد ويشكل نقطة مرجعية له أثناء تجواله وتنقله في الشبكة كما يحتوي الـ HLR  على الموقع الحالي لأي مشترك والخدمات المقدمة إليه من قبيل ما الذي يقدم إليه من الخدمات؟ تفضل طوني، أولا معلومات التسجيل المرتبطة بالمشترك، موقع المشترك يعني في أي MSC، الخدمات الإضافية المقدمة للمشترك، الخدمات الممنوعة عن المشترك، معرفة مكان وموقع المشترك، ولكن الأهم من هذا كله سيادة العميد هي الخدمات التي ربما -مش ربما- يعني يبدو بأنها قدمت إلى إسرائيل، طوني نشوفها من فضلك إذا سمحت، تقديم معلومات عن هيكلية -من فضلك سيادة العميد لأنه هذا مهم ونريد أن نستوضحه معك- تقديم معلومات عن هيكلية شركة ألفا وعن الموظفين فيها والمهام التي يؤدونها، هذا معروف، تقديم معلومات على كل مشتركي الهاتف في الشركة يعني كل مشتركي الهاتف في الشركة معروفة لدى إسرائيل..

محمد عطوي: هذه المعلومات مثل ما قلت سابقا موجودة في الـ HLR..

غسان بن جدو (مقاطعا): وهي قدمت لإسرائيل للموساد.

محمد عطوي: يعني حضرتك إذا كنت مشترك في الشبكة المفروض يكون معروف رقم حسابك ومعروف اسمك وعائلتك وشهرتك وعدد أولادك ورقم سجل النفوس والخدمات اللي بتطلبها مكشوفة كلها حتى إذا زوجتك حتى أولادك موجودين في الـ HLR اللي ممكن أن يقدم كخدمة إلى..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني أنا الآن غسان أنا فلان أنا هاتفي ورقم حسابي وأين انتقل وأذهب كما زوجتي كما ابني كما حضرتك الآن موجود عند إسرائيل عند الموساد.

محمد عطوي: مكشوف وموجود نعم عند الموساد.

غسان بن جدو: يعني أنا الموبايل اللي بيأخذه معي بأي مكان هو موجود عند الموساد وحضرتك هكذا..

محمد عطوي: صحيح.

غسان بن جدو: هذا كله قدم إلى إسرائيل.

محمد عطوي: صحيح.

غسان بن جدو: يعني كلنا مكشوفين لدى إسرائيل.

محمد عطوي: طبعا كلنا مكشوفين، أمن المواطن..

غسان بن جدو: يعني كل اللبنانين كلهم مكشوفين عند الإسرائيليين.

محمد عطوي: أمن المواطن الشخصي الخاص اللي ما له علاقة بالسياسة هو مكشوف.

غسان بن جدو: يعني حتى أي أجنبي لأنه نحن عم نحكي مع المواطن العربي، أي أجنبي يأتي إلى لبنان ويأخذ رقم لبناني فهو أصبح أو هو معروف عند الموساد؟

محمد عطوي: هذه المعلومات الموجودة في الـ HLR أي شخص عنده Access لها، عنده مأخذ لها يستطيع أن يقدمها إلى العدو الإسرائيلي بسهولة.

غسان بن جدو: تحديد مكان أي متصل أومشترك ضمن شبكة ألفا..

محمد عطوي: هذه كثير مهمة.

غسان بن جدو: تحديد مكان أي متصل أو مشترك ضمن شبكة ألفا، طبعا هنا..

محمد عطوي: هذا تعمل إسرائيل جاهدة على معرفة مراكز قيادة المقاومة والجيش اللبناني العناصر القادة في المقاومة وقادة الجيش اللبناني وخاصة أثناء العمليات من خلال هذه المعلومة أو الخدمة تحديد أي متصل أو مشترك ضمن شبكة ألفا في نقطة من لبنان يستطيع العدو الإسرائيلي أن يغتال أي شخصية سياسية تنتقل من مكان إلى آخر أو حتى لو كان في منزله تستطيع أن تتنصت على كافة مكالماته أيضا، هذه من الخدمات التي تقدمها الشبكة.

غسان بن جدو: طيب ما قدم أيضا للموساد الإسرائيلي، ما قدم لإسرائيل هو هذا سيادة العميد والسادة المشاهدين، تمكين مشغليه من التلاعب ببعض الاتصالات في الشركة عبر اتاحة المجال أمام الضباط الإسرائيليين للولوج إلى شبكة الاتصالات العائدة للشركة والخوادم التابعة لها، شو بيعني هذا سيادة العميد؟

محمد عطوي: هذا يعني هناك ترددات وهناكpassword  لكل السيرفرات والأجهزة إذا قدمنا نحن هذه الترددات وأصبحت بمتناول العدو الإسرائيلي يستطيع وبين هلالين أن يشغل حتى شركة ألفا عن بعيد.

غسان بن جدو: بمعنى؟

محمد عطوي: بمعنى أنه يستطيع أن يضع أجهزة إرسال واستقبال في أي مكان ما ويستطيع أن يشغل أو يوقف أو يعطل أو يشل جزئيا أو كليا أي محطة من الـBTS  ويستطيع أيضا أن يوقف الشبكة ويشل الشبكة نهائيا ولا حاجة إليه إلى التشويش في هذه الحالة لأن عادة نحن لما بنشل..

غسان بن جدو (مقاطعا): هل يستطيع أن يشلها؟

محمد عطوي: يشلها ويوقفها وهذا ما حصل في حرب تموز سنة 2006 عندما كانت مناطق بأكملها ومواقع في أكملها مشلولة عن الاتصالات، شو معناه أنشلت عن الاتصالات؟ معناه لا تستطيع العالم تتنقل لا تستطيع العالم تعطي معلومات لا تستطيع العالم تنفذ مهمات معينة لها حتى إذا استعملت الخليوي، إذاً هذه مهمة الاتصالات، دخولهم إلى السيرفر لما أنا بعطي password للعدو الإسرائيلي طبعا هناك برامج وهذه البرامج لديها أمان وهذا الأمان لا يمكن خرقه إلا من خلال إعطاء user name وإعطاء password لها بالإضافة إلى هؤلاء يستطيع أي إنسان مرتبط في السيرفر أن يدخل إلى السيرفر ويأخذ أي معلومات ممكنة من خلال الشبكة، خليني أوضح نقطة هون العالم بدها شو هي المعلومات؟ المعلومات هي أي مكالمة تنصت، أي بريد إلكتروني أي sms أي مالتميديا أي بلوتوث أي..

غسان بن جدو: أي شيء في الموبايل.

محمد عطوي: أي شيء في الموبايل، حتى الفاكس إذا مر من خلال شبكة الاتصالات الخلوية بيجي على السيرفر ومن ثم نستطيع أن نأخذ هذه المعلومات من هذا المشترك، حتى الإنترنت استخدام الإنترنت عن طريق الشبكة الخلوية يؤدي إلى الاستفادة من المعلومات التي يقدمها المواطن وربما كانت تتعلق بعمل ما بعمل المقاومة أو بعمل القوات الأمنية وخاصة مديرية المخابرات أو الجيش اللبناني أو إلى آخره، هنا لابد من الإشارة أن على الأهالي أن ينتبهوا جيدا إلى الاتصالات عن طريق الـ facebook لما من هذه الخدمة عن طريق الـ facebook تقديم معلومات بشكل أو بآخر يمكن للعدو الإسرائيلي أن يستفيد منها.

غسان بن جدو: خلينا نكمل مع الخدمات التي قدمها المعني للموساد الإسرائيلي، النقل الفوري لاتصالات محددة سلفا لمشتركين أو لمناطق بالكامل عبر الـ link أو أجهزة تم تركيبها في محطات الإرسال أو المحطات الوسيطة هي عمليات تنصت، زرع أجهزة تمكن المخابرات الإسرائيلية من التنصت على كامل محطات الشركة والدخول إلى أنظمة الشركة وبنوك معلوماتها والتسلط على محتوياتها هذه المعلومة خطيرة.

محمد عطوي: هذه المعلومة طبعا خطيرة طبعا يعني أنا بأستغرب أنه..

غسان بن جدو (مقاطعا): وضح لنا هذه سيادة العميد حتى نوضحها تقنيا فنيا.

محمد عطوي: يعني هذا العميل أو هذه الشبكة يمكن زرع أجهزة تنصت على الشبكة بحد ذاتها أو وضع رقائق آيسيات تسمى شرائح إلكترونية ممكن وضعها في الأجهزة كما حصل في شبكة محطة الباروك ومن خلال هذه الشبكة ومن خلال هذه الأجهزة يمكن أن ترسل المعلومات إلى العدو الإسرائيلي إما بواسطة المايكرويف وإما عن طريق الأقمار الاصطناعية هذا ما تؤكده زرع أجهزة تمكن..

غسان بن جدو (مقاطعا): ولكن التسلط على محتوياتها، يعني خليني نكفي..

محمد عطوي: تسلط على محتوياتها بمعنى أن نستطيع أن كل المعلومات الموجودة فيها أن نتحكم فيها مش بس نتحكم فيها أن نغير فيها..

غسان بن جدو (مقاطعا): نغير فيها، كيف نغير فيها؟

محمد عطوي: نعم، مثلا على ذلك أنا ممكن ابعتلك sms وهذه الـ sms ممكن تكون..

غسان بن جدو (مقاطعا): رسالة بريدية، رسالة موبايل نعم.

محمد عطوي: رسالة قصيرة ممكن تكون صادرة من جهاز آخر أنت محسب أن هذا جهازي.

غسان بن جدو: يعني بمعنى آخر، مخرج البرنامج عماد بهجت في الدوحة والمنتجة عبير العنزي لو كان هنا في لبنان يعني يكون في عماد بهجت أرسل رسالة إلى عبير العنزي لا عبير العنزي معها خبر ولا هو معه خبر، بمعنى آخر يرسلون عبر جهازه رسالة وما حدا معه خبر.

محمد عطوي: ويظهر الرقم اللي أنت باعثه كأنه الأخ السيد عماد أو الأخت باعثة ويظهر رقمك عادي طبيعي..

غسان بن جدو (مقاطعا): بس لا هو باعثه ولا..

محمد عطوي: ولا هيدك معها خبر.

غسان بن جدو: يعني واحد نائم الساعة الثالثة فجرا وسيدة نائمة الساعة الثالثة فجرا ممكن يبعتوا رسالة من هاتف هذا السيد إلى تلك السيدة وهم ما حده معه خبر لا أحد يعلم، طبعا هذا نتحدث عن الأمور الشخصية ولكن إذا كبرناها يعني ممكن يتم فبركة وجود شخص في مكان معين فجأة هو اتصل بفلان وأرسل له وهو لا علاقة له بهذا الأمر.

محمد عطوي: وهذا ما يجب الالتفات إليه أخذ فرضية جديدة بالنسبة للاغتيالات التي حصلت في لبنان لأن كل هذه المعلومات مبنية على الاغتيالات السياسية التي حصلت في لبنان، تعالوا يا أخي نأخذ الفرضية الجديدة لدينا الآن معلومات عن الخليوي كيف تساهم في تنفيذ عمليات اغتيالية سياسية لنتفضل ونأخذ هذه الفرضية ولنعرف ماذا حصل في لبنان ونعتمد فرضية جديدة ونترك الفرضية الأولى جانبا إلى أن يتبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض.

غسان بن جدو: بمعنى، ما فهمت هذه النقطة يعني ما علاقة هذا الأمر الذي نتحدث عنه بهذا الموقف؟

محمد عطوي: بمعنى هناك اغتيالات سياسية حصلت في لبنان وأدت وكانت ستؤدي إلى ما لا تحمد عقباه وبخاصة استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحرير رحمه الله ومن معه من السياسيين والأصدقاء الآخرين لتنفيذ أي عملية اغتيال سياسية يجب شيئين، معرفة هوية الشخص الذي يراد اغتياله، وثانيا تحديد مسار تنقله من مكان إلى آخر كي يصار إلى تنفيذ عملية الاغتيال وهذين الشرطين متوفرين وخدماتيا موجودين في شبكة الاتصالات الهاتفية.

غسان بن جدو: لكن في شبكات اتصالات أخرى في لبنان هل يعني هذا أن إسرائيل سيطرت عليها؟

محمد عطوي: الشبكة الثابتة لا تقدم هذه المعلومة لأن التليفون الثابت بيعرف أين أنا موجود..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن في شركة اتصالات أخرى في تقديرك هل إسرائيل أيضا استطاعت أن تسيطر الآن على الاتصالات في لبنان؟

محمد عطوي: لكون شبكة الاتصالات الخليوية ألفا مرتبطة مثل ما أشرت سابقا إلى شبكة الاتصالات الـMTC  وهي بدورها متصلة بشبكات ثابتة تستطيع إسرائيل أن تحصل على المعلومات التي تمر في شبكة ألفا، بس إذا كنت أنا ما عم راقب الشركة الثابتة وما عندي تنصت على الشركة الثابتة وماني زارع أجهزة في شركة MTC كل مشترك يعبر من خلال شبكة ألفا هو معرض لتسلط على المعلومات التي يرسلها.

غسان بن جدو: حنضيف هذا الأمر أعتقد هو هذا اللي تحدث عنه بمعنى إمكانية برمجة خط إضافي على أي بطاقةالـ SIM card  لأي مشترك دون علم صاحب الخط الهاتف الأصلي بحيث يصبح بمقدور المخابرات الإسرائيلية استخدام هذا الخط في تنفيذ أهداف محددة كمثل إجراء اتصالات من الخط دون معرفة أوعلم المالك الحقيقي لرقم الهاتف هذه مسألة أخرى. طوني نكمل من فضلك، النقل الفوري للاتصالات محددة،  تزويد المخابرات الإسرائيلية بكلمات المرور الـ password يعني العائدة لحواسيب الشركة وتلك الخاصة بالولوج إلى هذه الحواسيب عن بعد، تزويد مشغلي بمواقع محطات الإرسال وبالترددات العائدة له، هذه النقطة الأخيرة مواقع محطات الإرسال يعني بمعنى آخر محطات الإرسال المنتشرة في كل الأماكن، طيب هل يعني هذا بأن إسرائيل أيضا سيطرت على محطات الإرسال تلك؟

محمد عطوي: هذا ما أشرت إليه، كل cell كل خلية هي عبارة عن هوائي ومرسل ولاقط يعني لو عندي أنا مئة خلية هناك مئة جهاز مرسل ولاقط وكل جهاز إرسال وإلقاط لا يعمل بدون ترددات للإرسال وترددات للاستقبال إذا العدو زود بكافة الترددات يستطيع كما أشرت سابقا أن يشل جزئيا أو كليا كافة المحطات، يستطيع أن يلعب دور المشغل لألفا بدلا من ألفا بحد ذاتها وهنا بين هلالين بمعنى أنه يستطيع أن يرسل معلومات أن يتلقى معلومات وكأنه هو المشغل لشركة ألفا.

غسان بن جدو: طيب بهذا السؤال عفوا باعتبارك عسكري بهذه الحالة ما الذي يمنع إسرائيل من أن تترصد الجميع ليس الأشخاص الآن انتهينا من الأشخاص نحن كلنا الآن يعني عندنا فايلات لدى الإسرائيليين ولكن الأجهزة الأمنية وخاصة منها المقاومة ما الذي يمنع؟ يعني ما الذي يحميها الآن؟

محمد عطوي: لنعد قليلا إلى ما حصل في سبعة آيار، القرار الذي حصل في سبعة أيار أدى إلى إشكالات نحن بغنى عنها وكل اللبنانين ليسوا بحاجة إليها، الهدف كان هو حماية شبكة مقاومة اتصالات للمقاومة.

غسان بن جدو: يعني هذه شبكة الاتصالات الخاصة السلكية وليست اللاسلكية، السلكية للمقاومة لا تستطيع أن تسطير عليها إسرائيل؟

محمد عطوي: طبعا لا تسطيع لأنه بمراقبة وبحراسة عين المقاومة، لنعد قليلا إلى الوراء أستاذ غسان..

غسان بن جدو (مقاطعا): بقيت دقيقة واحدة من فضلك سيادة العميد.

محمد عطوي: نعم، لنعد قليلا إلى الوراء السياسيين في لبنان اتهموا شبكة اتصالات المقاومة بأنها تجارية وبأنها تربط إيران وسوريا وأفغانستان والقاعدة وطالبان، ذهبوا أبعد من ذلك بكثير بأنها للهدر العام وتبين مؤخرا أنه يجب أن نحفظ هذه الشبكة للمقاومة لتقوم بمهامها نحفظها بأرمش وأجفن أعيننا لنحافظ عليها..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب والجيش اللبناني؟

محمد عطوي: والجيش كمان والجيش لديه شبكات خاصة به، وهنا الشبكات السلكية أما الشبكات اللاسلكية فهناك أجهزة كل الأجهزة التي تستخدم إن كان للمقاومة أو الجيش اللبناني وأغلبيتها هي مشفرة ومشفرة ببرامج حديثة بحاجة إلى يمكن عشرات السنين لاكتشاف هذه البرامج المشفرة.

غسان بن جدو: سؤال أخير سيادة العميد، هل نحن أمام اختراق إستراتيجي جدي أم يمكن تفاديه؟

محمد عطوي: للأسف الشديد نعم نحن أمام اختراق إستراتيجي جدا خطير، وما استطاعت المخابرات اللبنانية أن تقوم به باعتقال العميل شربل قزي هو صحفة مشرفة في تاريخ المخابرات وبخاصة القيادة..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب هذا الضرر الذي حصل هل يمكن ترميمه أم يحتاج وقتا طويلا؟

محمد عطوي: نعم يمكن ترميمة.

غسان بن جدو: كم يحتاج من الوقت؟

 محمد عطوي: المقاومة بالدرجة الأولى يجب أن تعود وتحدد بشكل أو بآخر المراكز التي كانت معرضة للاكتشاف، يعني بالدرجة الأولى الهدف هو المقاومة والجيش اللبناني، المقاومة يجب أن تعيد النظر بكل شبكات الاتصالات تبعها الترددات تبعها مراكز القياديين تبعها الاتصالات والهواتف تبعهم يجب أن تأخذ الحيطة وأن تعمل على عمل ما.

غسان بن جدو (مقاطعا): هي الإشكالية الآن أنه نحن نفتح جرح موجود هنا في لبنان ولكن لست أدري إن كان هذا الأمر مفتوحا أيضا في بعض البلدان العربية الأخرى، لست أدري أيضا سيادة العميد هل أن إسرائيل نجحت أيضا في اختراق شبكات اتصالات عدد من الدول الأساسية المركزية والمحورية في البلاد العربية وتستطيع بالتالي أن تسيطر عليها وتتسلط عليها، ممكن هذا الأمر؟

محمد عطوي: ممكن هذا الأمر.

غسان بن جدو: بس يحتاجون عملاء وخونة في الداخل.

محمد عطوي: ولكن طالما الأنظمة العربية هي التي تقدم إلى إسرائيل ما تشاء وما ترغب وما يحلو لها في عندهم مشكلة هي مشكلة المقاومة مشان هيك هم حاطين كل جهدهم الرئيسي في اتجاه المقاومة وفي اتجاه لبنان، إسرائيل يا أستاذ غسان لها أطماع منذ نشأتها منذ احتلالها الكيان الصهيوني من خلال الأطماع في لبنان التعايش السلمي رجال المقاومة الفلسطينية إلى آخره.

غسان بن جدو: شكرا سيادة العميد محمد عطوي، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الفريق التقني بكامله مع إيلي نخول وغازي ماضي وطوني عون، شكرا لفريق الإخوان في الدوحة بدون استثناء وأعاود تكرار الاسمين عبير العنيزي وعماد بهجت، مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة