الحضور العربي بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد منصور

ضيف الحلقة:

إبراهيم المعلم/ رئيس اتحاد الناشرين العرب

تاريخ الحلقة:

04/08/2004

- أهمية المعرض ووجود العرب كضيف شرف
- التيارات الفكرية التي ستشارك في المعرض

- مشاكل تواجه المشاركة العربية

- نوعية الثقافة التي سيقدمها العرب للألمان

- الاستفادة من تجارب ضيوف الشرف السابقين

- الاستفادة من الغربيين المنحازين للثقافة العربية

- كيفية تقديم وجه حضاري للعالم العربي

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحييكم على الهواء مباشرة من القاهرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود، في عام 2003 ضم معرض فرانكفورت الدولي للكتاب ستة آلاف وستمائة ناشر ينتمون إلى أكثر من مائة دولة عرضوا أكثر من ثلاثمائة وستة وثلاثين ألف عنوان منها أربعة وسبعون ألف إصدار جديد تهافت لها ما يقرب من ثلاثة ملايين زائر محترف واثني عشر ألف صحفي من ثمانين دولة لتغطية فعاليات هذه التظاهرة الثقافية العالمية. ما دورنا نحن العرب في هذه التظاهرة؟ ما نصيبنا من العناوين والإصدارات الجديدة؟ ما مستوى الإبداع لدينا؟ ما مدى إسهامنا في الحضارة الإنسانية؟ ماذا نستطيع أن نقدم لها في أزمتها الراهنة؟ على الصعيد الرسمي فجر اقتراح السيد عمرو موسى إدراج مسألة المشاركة العربية على جدول أعمال القمة العربية الماضية خلافات كانت من بين عوامل إلغاء القمة برمتها في الفترة الأولى، فالشأن الثقافي لا يرقى في نظر السياسيين العرب إلى المستوى الأعلى في اللحظات المصيرية ولا وقت لديهم يضيعونه في الحديث عنها وعلى صعيد المجتمع يُصدر الناشرون العرب كتابا واحدا لكل ربع مليون عربي مقابل كتاب لكل خمسة آلاف شخص فقط يصدره الناشرون في الغرب، يبلغ نصيب الطفل العربي أسبوعيا كلمة واحدة وصورة واحدة مقابل اثني عشر مجلة أسبوعية للطفل الأميركي من مجلات الأطفال ويقرأ الإنسان العربي وسطيا لمدة ست دقائق فقط في السنة في حين يقرأ الإنسان الغربي وسطيا المدة ذاتها كل يوم أي مقابل ست دقائق يقرأها الإنسان العربي طوال السنة يقرأ الغربي ستة وثلاثين ساعة، فبعدما شيدنا حضاراتنا الوارثة على واقع النداء الرباني {اِقْرَأَ} وحملنا راية الحضارة الإنسانية قرونا زخرت بالعلم والمعرفة لم نبخل بهما على كل متعطش إليهما فقدمنا للبشرية عبر دمشق الأمويين وبغداد العباسيين وقاهرة الفاطميين وعبر الأندلس وسائر العواصم العربية حضارة زاخرة بالعلم والمعرفة زاغت أبصارنا عن الكتاب فانطفأت في أعماقنا جذوة الإبداع ورحنا ننظم قصائد التمجيد للآباء نغفو على ترنيماتها وتتراخى أيدينا عن الراية ليحملها قوم آخرون، هل بقي في جعبتنا ما نقدمه للحضارة الإنسانية؟ هذه المقدمة ليست لي وإنما لأحد الناشرين العرب الذين يصرخون منذ عدة أشهر عبر مقالات منتظمة أسبوعية يكتبها في محاولة لإحياء الضمير العربي حول المشاركة العربية في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب هو السيد محمد عدنان سالم رئيس اتحاد الناشرين السوريين ومدير دار الفكر ونائب رئيس اتحاد الناشرين العرب، هذا ما قاله لكن هناك قول آخر فقد قال مصدر مقرب من معرض فرانكفورت الدولي للكتاب رفض عن الكشف عن اسمه مخافة الثأر العربي اللئيم أن الألمان بدؤوا يلعنون الساعة التي قرروا فيها قبول العرب كضيف شرف في رحابهم لهذا العام وأضاف المصدر شارحا أهم ما يقلق سلالة نيتشا وغوتا بعد أن طفح الكيل وبلغ السيل الزبا لم يعد على الإطلاق ما سيأتي به العرب إلى فرانكفورت وهل سيجمعون مائة ألف كتاب أم عشرين ألفا ليعرضوها في المساحة المخصصة لهم وهل سيكون برنامجهم الثقافي بخف الريشة أم بوزن الفيل وهل سيقدمون أنفسهم بمكياج خفيف أم سيلجؤون للجراحات التجميلية، هذه أسئلة لم يعد يسمح الوقت بها كل ما يريده الألمان اليوم من شركاءهم الفوضويون العرب الذين ابتلوا بهم هو أن يمنوا عليهم وبأسرع وقت ممكن وبأسرع من البرق ببرنامج مفصل وواضح حول ما ينوون تقديمه في فرانكفورت، هذا أيضا ليس كلامي وإنما هو كلام الصحفية الزميلة سوسن الأبطح أكثر الصحفيات العربيات التي أعدت تقارير ودراسات وتحقيقات ومقالات حول معرض فرانكفورت منذ عدة أشهر ونُشر لها هذا الكلام في السادس والعشرين من أبريل الماضي في صحيفة الشرق الأوسط، إذاً هناك من يدق ناقوس الخطر منذ عدة أشهر حول ما ينبغي أن يكون أو يقوم به العرب في معرض فرانكفورت ويبدو أن الألمان كما تقول سوسن الأبطح يشعرون بأنهم أخطؤوا خطأ فادحا بدعوة العرب، هذا ما سوف نناقشه بالتفصيل بعد هذا الفاصل مع السيد المهندس إبراهيم المعلم رئيس اتحاد الناشرين العرب فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أهمية المعرض ووجود العرب كضيف شرف

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من القاهرة في هذه الحلقة التي نبحث فيها الحضور العربي في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب المقرر في السادس من أكتوبر القادم وهو أكبر معرض دولي للكتاب على الإطلاق ليس مجرد معرض كتاب ولكنه أصبح مهرجانا دوليا للحضارة الإنسانية والعرب هم ضيوف الشرف لهذا العام في هذا المعرض هولغ أولينغ نائب رئيس معرض فرانكفورت الدولي للكتاب اتهم في ندوة عقدتها صحيفة الشرق الأوسط وكنت أنت يبدو ضيفا أيضا فيها الدول العربية بالتباطؤ والتأخير في التوقيع على العقد ويبدو الألمان بيلعنوا اليوم اللي قرروا فيه إن هم يستضيفوا العرب كيف وصل الحال؟

إبراهيم المعلم: يعني طبعا المقدمة النارية..

أحمد منصور: مش بتاعتي أنا.

إبراهيم المعلم: التشاؤمية..

أحمد منصور: النائب بتاعك كاتب نصها.

إبراهيم المعلم: التي جمعت كل شوف أولا النائب بتاعي الأستاذ محمد عدنان سالم هو أستاذ من أساتذة النشر في العالم العربي كلنا بنتعلم منه والأستاذ عدنان سالم من أكثر الناشرين حماسا والتهابا للمشاركة في معرض فرانكفورت ولذلك كل كلماته مهمة ومفيدة لأن هو عايز يحمس الناس أكثر وأكثر فأنا حقولك من الإيجابيات أنت عارف معرض فرانكفورت ده معرض..

أحمد منصور: هو فيه إيجابيات؟

إبراهيم المعلم: مليان إيجابيات.

أحمد منصور: تفضل.

إبراهيم المعلم: ومنهم الأستاذ عدنان سالم واللي بيكتبه هو عامل موقع على الإنترنت وكل يوم في أخبار وكل يوم في مقالات وكل يوم في معلومات وداعي للندوات..

أحمد منصور: ده إدانة للقائمين على المعرض أنهم ليس لهم موقع على الإنترنت وأن أحد الناشرين عامل موقع إيه الأخبار بشكل دائم..

إبراهيم المعلم: لا بالعكس لا في موقع لا شوف معرض فرانكفورت أساسا هو معرض للناشرين وهو أكبر معرض في العالم بلا استثناء ولا مقارنة وليس له ثاني..

أحمد منصور: ما الأهمية التي يشكلها هذا المعرض دولياً؟

إبراهيم المعلم: هذا معرض يعقد كل عام واتُفِقَ في العالم كله على أنه مش معرض مع العالم الأول هو معرض العالم للكتاب، الناشرين اللي بيشتركوا فيه مثلا الناشرين الأميركان اللي اشتركوا في معرض فرانكفورت أكثر من اللي بيشتركوا في معرض شيكاغو أو نيويورك، الإنجليز اللي بيشتركوا في معرض فرانكفورت أكثر من لندن فمعرض النشر العالمي للعالم كله هو معرض الكتاب.

أحمد منصور: إيه مفهوم الناشر اللي بيشارك في المعرض؟

إبراهيم المعلم: كويس النشر ده بيعرض فيه عادة لأفراد معينة..

أحمد منصور: لا الناشر نفسه إيه مفهوم الناشر في العالم العربي؟

إبراهيم المعلم: أنا هقولك خذ بالك إحنا في العالم العربي مش عارفين يعني إيه ناشر..

أحمد منصور: دكانه هنا كل واحد فاتح دكانه ناشر.

إبراهيم المعلم: لأن الناشرين.. برضه مش عايزين نظلم نفسنا النشر ابتدأ في أوروبا سنة 1455 ابتدأ في مصر ولبنان وسوريا 1852 يعني بعد أوروبا بأربعمائة سنة معظم الدول الأخرى ابتدأت بعد 1950 في دول ابتدأت من عشرين سنة فقط فإحنا في صناعة النشر صناعة حديثة رغم ذلك ما حدث في هذه الفترة يعتبر إنجازا عالميا ومليء بالإيجابيات بدليل إن اتحاد الناشرين العرب اللي تكون سنة 1995 رغم اتحاد الناشرين الدولي سنة 1896..

أحمد منصور: يعني عمر اتحاد الناشرين العرب تسع سنوات فقط.

إبراهيم المعلم: تسع سنين بقى عضو فاعل في اتحاد الناشرين الدولي وله مكان في مجلس الإدارة وبقت الثقافة العربية أحد الثقافات الرئيسية المعترف بها لما معرض فرانكفورت بعد أحداث..

أحمد منصور: 11 سبتمبر.

إبراهيم المعلم: 11 سبتمبر عمل لجنة عليا من ست من العالم كله كان رئيس اتحاد الناشرين العرب واحد من دول لأن إحنا ابتدأنا وبقى لينا وجود ولينا وجود في معرض ولو لم يكن لنا وجودا إيجابيا كناشرين عرب ونشاطا لما دعينا كضيف شرف لأن ضيف الشرف ده لابد يكون له مقومات ليقبل وليس..

أحمد منصور: ما هو ضيف الشرف ما هو مفهوم ضيف الشرف؟


ضيف الشرف هو من يعرض كتبه ومؤلفيه وكل ما يريد أن يعرضه من فن وغناء وموسيقى داخل وخارج المعرض في فرانكفورت وفي دار الأوبرا ثم لمدة عام في مدن ألمانيا

إبراهيم المعلم

إبراهيم المعلم: ضيف الشرف يعرض كتبه ومؤلفينه وكل ما يريد أن يعرضه من ثقافته من فن وفن تشكيلي وغناء وموسيقى طوال فترة المعرض داخل المعرض وخارج المعرض في فرانكفورت وفي دار الأوبرا ثم لمدة عام كامل في مدن ألمانيا الكبرى كويس الكلام اللي فات ده..

أحمد منصور: يعني هذه فرصة للعرب..

إبراهيم المعلم: ما أنا عايز أرد..

أحمد منصور: هذه فرصة للعرب لمدة عام كامل أن ينشروا الثقافة العربية ليس في ألمانيا فقط وإنما في كل أوروبا لمدة عام كامل.

إبراهيم المعلم: بص هذه فرصة لا تتعوض ولن تتكرر وهي فرصة ذهبية وجاءت في وقتها ليه أنت متهم..

أحمد منصور: يبدو فرصة ضائعة قبل ما تجيء؟

إبراهيم المعلم: لا مش ضائعة أنا عايز أقولك مش ضائعة وخلينا نحاول نبقى إيجابيين إحنا دلوقتي ما قدمناش حل غير إن إحنا نبقى إيجابيين ليه إحنا دلوقتي المعرض زي ما فيه كلام سلبي فيه كلام إيجابي أكثر رئيس معرض فرانكفورت مستر نويمان يوم 25 مايو أعلن على الملء في معرض في مدينة فرانكفورت في مؤتمر صحفي عالمي إن ما شاهده ولمسه ورآه من إعداد للمشاركة العربية وتصميم للجناح وتجهيز للندوات وللفرق الفنية يجعله يعتقد أن المشاركة العربية ستكون أفضل مشاركة في الخمسة وعشرين سنة الماضية..

أحمد منصور: ده كلام بيقوله عشان يداري على..

إبراهيم المعلم: لا ده بيقوله للصحفيين العالميين مش بيقوله لك..

أحمد منصور: وبعدين في نقطة مهمة عايز أقولك عليها..

إبراهيم المعلم: لا هاكمل..

أحمد منصور: أنت قلت لي هنا الفرق الفنية وأنا عايز أقف هنا أنا من خلال متابعتي لعملية الإعداد..

إبراهيم المعلم: هقولك بس كلمة ثانية بس..

إبراهيم المعلم: زي ما أنت قلت الصحفي القريب أنا مش هقولك صحفي قريب صحفي له اسم قال افعلوا هكذا على الدوام حتى نستطيع أن نتعلم منكم مرة أخرى..

أحمد منصور: هو إحنا لسه شوفنا حاجة؟

إبراهيم المعلم: شوف يا سيدي بص عشان تبقى عارف ضيف الشرف يروح يعرض كتبه ومفكرينه وكتابه وثقافته بما لها وما عليها وما فيها من تعدد برنامج الإعداد المعد اللي أنا أول واحد كنت أدق ناقوس الخطر..

أحمد منصور: طب استني لما أقولك على البرنامج..

إبراهيم المعلم: وأنا لا أمثل جامعة الدول العربية ولا أمثل دولة عربية.

أحمد منصور: ما هي المكونات الرئيسية لثقافة أي أمة هل هي الرقص والدبكة والفرق الموسيقية وستين فيلم هيتعرضوا ورقص شعبي وحكاواتي وفلكلور وبعدين نروح نعرض ألف كتاب نحطهم نقدم ثقافة معينة هل الثقافة العربية الإسلامية الآن اللي هتعرض في هذا المعرض من خلال اضطلاعي وجمعي لكل الأشياء إن إحنا الآخر صورة العرب اللي ستتشكل لدى الغرب ستكون واحد من اثنين إن الإنسان العربي دا يا طبال يا رقاصة صح؟

إبراهيم المعلم: كويس دلوقتي بس طيب أنا عايز نثبت حاجة.

أحمد منصور: تفضل.

إبراهيم المعلم: هل الثقافة العربية هتسمح إنك تسمع وجهة نظري بالكامل ولا؟

أحمد منصور: آه طبعا.

إبراهيم المعلم: طيب بص يا سيدي ده جزء مما سيعرض.

أحمد منصور: دا الأغلبية.

إبراهيم المعلم: لا.

أحمد منصور: النسبة الأكبر.

إبراهيم المعلم: الجزء الأكبر سيعرض 12 ألف كتاب عنوان من العالم العربي والجزء الإيجابي أن هذه الكتب التي ستعرض لم تخترها لا جامعة الدول العربية ولا أحد وزارات الثقافة ولا أحد جهات الرقابة ولكن عُهِد لاتحاد الناشرين العرب وهو هيئة مستقلة من هيئات المجتمعات المدني تمثل الناشرين في كل الدول العربية بمختلف اتجاهاتهم وميولهم وأفكارهم ومعتقداتهم بإيمان كامل بحرية النشر والحق في التعبير كويس إحنا اللي هانختار 12 ألف عنوان من العالم العربي بدون استثناء يمثلوا كل..

أحمد منصور: ده شق.

إبراهيم المعلم: ده الشق الأكبر الشق الثاني..

أحمد منصور: الشق الأكبر رقص وطبل.

إبراهيم المعلم: الشق الثاني لا الشق الثاني إن في حوالي من مائة وعشرين إلى مائة وثمانين أديب وكاتب ومفكر عربي من مختلف الاتجاهات سيشاركوا في محاضرات وفي ندوات وفي مؤتمرات وفي ندوات عمل وموائد مستديرة بالترتيب مع إدارة معرض فرانكفورت ومع عدد من الهيئات في معرض فرانكفورت الشق الثالث..

أحمد منصور: طيب اسمح لي عند النقطة دي..

إبراهيم المعلم: إن دار الأدب مكتبة فرانكفورت..

التيارات الفكرية التي ستشارك في المعرض

أحمد منصور: قبل ما آجي لديه.. السيد محمد غنيم المدير التنفيذي لبرنامج المشاركة العربية في المعرض قال إن عدد من المؤلفين والكتاب هيحضروا كل الأسماء اللي تحدث عنها عبارة عن شخصيات تمثل الفكر العربي العلماني ولا تمت إلى الفكر العربي الأصولي بصلة ومعظمهم من الشخصيات التي لا تفرقها عن أي مفكر غربي بينظر للعالم الإسلامي بنظرة بشكل معين وكل الأشياء اللي هتمثل عبارة عن روايات وقصص وأشياء أيضا لا تمثل إلا شريحة وأنت عارف حضرتك نسبة الروايات التي منشورة في هذا الوقت بتعبر عن إيه، فين التيارات السياسية والفكرية المختلفة والثقافية من المفكرين والمبدعين الموجودين من مختلف الاتجاهات السياسية والتركيز كله الآن على الشخصيات اللي المؤسسات الرسمية في الدول العربية بتبرزها؟

إبراهيم المعلم: شوف اتحاد الناشرين العرب وزي هارجع ثاني وأقولك إحنا هيئة مستقلة ومجتمع مدني جمع ترشيحات من كل اتحادات الناشرين ومن كل الناشرين في العالم العربي وتقدمنا بقائمة كاملة من المرشحين من مختلف الاتجاهات في الأدب وفي الرواية وفي الشعر..

أحمد منصور: وفي الآخر اختاروا مين؟

إبراهيم المعلم: وفي الفكر الإسلامي والفكر العلماني وفي كل أنواع الفكر وأخذت بمنتهى الجدية وبمنتهى الاحترام واختير عدد كبير جدا من الذين رشحناهم كل الاتجاهات موجودة يعني هل الدكتور أحمد كمال من اللجنة التصويتية..

أحمد منصور: لا ما هو أنا لما تيجي من مائة وثمانين واحد..

إبراهيم المعلم: هل الدكتور محمد حسين العوض من اللجنة التصويتية هل رضوان السيد تصفه بإيه هل محمد السماك تصفه بايه؟

أحمد منصور: اسمعني لما تيجي لأربع أشخاص هم الأربعة دول من بين مائة وثمانين واحد..

إبراهيم المعلم: لا.

أحمد منصور: والباقين بيمثلوا كلها اتجاهات وثقافات اللي هم دائما موجودين في كل حفلة رسمية في كل وزارة ثقافة وفي كل شيء موجود ولا يمثلوا الهوية والنسيج المختلف أنت الآن في حوار مع الغرب في أزمة العرب موجودين في أزمة الناس القائمين على هذه الأشياء لأنهم يمثلوا تيار علماني في وزارات الثقافة وفي غيرها اختاروا التيار العلماني وغفلوا التيارات الأخرى أنت رايح تتحاور مع الغرب الآن..

إبراهيم المعلم: لا..

أحمد منصور: أنت رايح تتحاور مع الغرب؟ ولا رايح أنت تقدم..

إبراهيم المعلم: طيب اسمح لي..

أحمد منصور: تفضل.

إبراهيم المعلم: ألقي لك الضوء على معرض فرانكفورت..

أحمد منصور: تفضل.

إبراهيم المعلم: كويس هو معرض فرانكفورت..

أحمد منصور: ما هو أنا معك واحدة، واحدة ما أنت بتتكلم حضرتك عن حاجات ما أنا عايز أقف معك فيها..

إبراهيم المعلم: كويس ما هو أصل أنت بتقفز قفزات وأنا ما بقفزش زيك..

أحمد منصور: أنا ما بقفزش أنت بتقولي مائة وثمانين واحد بقولك مين المائة وثمانين واحد..

إبراهيم المعلم: والفاصل بينقذك كويس.

أحمد منصور: لا بينقذك أنت.


أكثر من 150 ناشرا من الدول العربية لا قيد عليهم من دولهم ولا رقابة عليهم من اتحاد الناشرين العرب سيشاركون في معرض فرانكفورت

إبراهيم المعلم

إبراهيم المعلم: معرض فرانكفورت معرض أساسا للناشرين كويس الناشرين العرب مشتركين إلى جانب ضيف الشرف في جناح مهني من ألف ومائتين متر وده أكبر مشاركة حصلت بتاريخنا في معرض فرانكفورت عدد الناشرين اللي شاركوا من العالم العربي هيبقوا أكثر من مائة وخمسين ناشر كل ناشر من كل دولة عربية جاي بكل ما يريد من كتب وكل ما يريد من مؤلفين هو حر في اختيارهم بالكامل لا قيد عليه من دولته ولا رقابة عليه من اتحاد الناشرين العرب ولا قيد عليه من معرض فرانكفورت كل ناشر جاي بكتبه بمؤلفاته بمواضيعه بأفكاره بمن يريد من كتاب ومؤلفين رايحين البرنامج الرسمي..

أحمد منصور [مقاطعاً]: مش المفروض يبقى فيه تنسيق في هذه الأشياء؟

إبراهيم المعلم: فيه تنسيق وإحنا بنسق وفيه مكان كبير داخل الجناح الرسمي مخصص لاتحاد الناشرين العرب يعقد فيه ما يريد من لقاءات ومن محاضرات ومن ندوات دون توجيه ودون رقابة ودون عرك بيقولوا لنا في الأستاذ عدنان سالم عامل حوالي أربع ندوات هو منظمها ومختار المؤلفين اللي على كيفه في دور أخرى هاتعمل نفس الكلام فبقولك فيه حوار رسمي..

أحمد منصور: بالشق الرسمي أنا برضه هنا لابد أن أفرق ما بين شيئين..

إبراهيم المعلم: فأنا عايز أقولك حاجة معرض فرانكفورت ليس معرض حكومات وليس معرض للحكومة الألمانية هو معرض لاتحاد..

أحمد منصور: بس للأسف الجامعة العربية لها الدور الرئيسي فيه.

إبراهيم المعلم: لأن أنت رايح تقدم العالم العربي وتقدم الثقافة العربية.

أحمد منصور: أنت عارف لو تُرك الأمر الآن هي القصة الآن إن لو ترك الأمر لاتحاد الناشرين وللأشياء الأهلية أن تنظم ولكن المشكلة الآن إن القائمين على المعرض من الشخصيات الرسمية حتى في تصريحاتهم يعني السيد المنجي أبو سنينة معظم تصريحاته بيركز على حاجتين الطبل والرقص والفرق والمبدعات العربيات اللائي سيشاركن في كل التصريحات اللي جمعتها له كلها كل التركيز فيها على الفرق والأفلام اللي هتعرض والمبدعات العربية اللي هيروحوا يبدعوا هناك إحنا الآن الثقافة العربية بأي شكل ستعرض لمدة عام كامل أنت متاح لك الآن أن تتحاور مع الغرب مجانا كيف ستتحاور مع الغرب طوال عام كامل في ظل وجود عقلية رسمية عربية ليس لديها استعداد أو لم ترتب نفسها بشكل جيد في هذا الأمر؟

إبراهيم المعلم: يؤسفني أن أقول أن هذا الكلام غير صحيح وهذا الاتهام غير صحيح..

أحمد منصور: ما هو صحيح أهوه أنا جايبه كله.

إبراهيم المعلم: الاهتمام الأكبر معرض فرانكفورت معرض للكتاب كل الأمور الأخرى اللي أنت بتسميها الرقص والكذا دي أمور جانبية وأمور عادية يعني..

أحمد منصور: هي الأساسية في اهتمامكم.

إبراهيم المعلم: وهي ليست بهذه الأساسية..

أحمد منصور: التصريحات أهيه كلها.

إبراهيم المعلم: مائة وأربعين مائة وثمانين كاتب أنت الصحف العربية بتنشر ما يستهويها إذا هي بتحب الفن مثل الكتب ما يستهويها..

أحمد منصور: إزاي ما يستهويها بجانب تصريحات المسؤولين يا سيدي.

إبراهيم المعلم: النشاط الأساسي في عندك حوالي من مائة وخمسين لمائتين ناشر مشتركين عندك حوالي من مائة وأربعين لمائة وثمانين كاتب وأديب ومفكر من مختلف الاتجاهات وغير صحيح إن كله الاتجاه علماني هذا غير صحيح نهائي..

أحمد منصور: العلمانيين أنت قلت لي أربعة أو خمسة هم أربعة أو خمسة من الدول..

إبراهيم المعلم: لا ما هاقرأ لك مائة وأربعين لو قلت لك..

أحمد منصور: لا مش قضية مائة وأربعين ما إحنا شفناهم واصطلحنا عليهم..

إبراهيم المعلم: لو قلت لك غسان تويني لو قلت لك الدكتور نصر الدين الأسد لو قلت لك الأستاذ سلامة أحمد سلامة هقول لك أسامي كثير، أسامي كثير في كل الاتجاهات كويس ومن كل الدول العربية كلهم مشتركين وكلهم في ندوات محددة وحاتشارك فيها الجانب الألماني عن الحضارة الإسلامية وتحديات العصر عن الفكر العربي الحديث عن الرواية العربية عن الشعر العربي عن الترجمة من العربية وإلى العربية عن علاقة الناشرين العرب بالناشرين الأجانب ودي حلقة هايرأسها من الجانب العربي أنا باسم اتحاد الناشرين العرب ورئيس اتحاد الناشرين الدولي عن الترجمة إلى اللغة الألمانية الألمان اختاروا مائة وواحد كتاب ابتدؤوا يعرضوهم في الإذاعة الألمانية من ثلاثة شهور بحيث كل يوم بيعرض كتاب جميع المترجمين الألمان إلى العربية بقى لهم سنة مافيش واحد منهم فاضي لأنهم كلهم بيترجموا حاليا كتب عن العربية..

أحمد منصور: ما هي النوعية التي تم نوعية الكتب التي ترجمتها؟

إبراهيم المعلم: ما هو أنت تقدر تعرف من ضمن الحاجات المهمة مهمة اتحاد الناشرين العرب عمل ندوتين عشان تمرن الناشرين العرب إزاي تبيع حقوق الملكية الفكرية إزاي تعرض كتبك للترجمة لأن ده فن وده مهنة ودي صناعة لابد..

أحمد منصور: وده الشيء الأساسي اللي بيقوم عليه المعرض.

إبراهيم المعلم: أيوه هي النقطة إن معرض فرانكفورت ليس محطة وصول دي نقطة بداية عادة ضيف الشرف بيروح بيقول أنا ثقافتي أهيه أنا كتبي أهيه أنا كُتابي أهيه يا جماعة ألفت النظر لكم علشان بعد كده أنجح في إن كتبي تقرؤوها وتترجموها إلى لغتكم، هذا هو الهدف الأساسي من المعرض وكل النشاطات الأخرى مساعدة فيه..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الشق الرئيسي الآن الشق الرئيسي بالنسبة لهذا الأمر هو أن العرب هم ضيوف الشرف ومفهوم ضيف الشرف أن ضيف الشرف ستخصص له مساحة خاصة ألفين متر قيل أن الألمان كانوا سيمنحوا العرب مساحة أكبر من ذلك ولكن لم يكن هناك أي استعداد عربي لعمل خيمة عصرية بحيث إنها تعكس الثقافة العربية كما فعل الروس وكما فعل اليابانيون وكما فعل كثيرون ممن استُضيفوا خلال الخمسة وعشرين سنة الماضية كضيوف شرف والقضية الأساسية الآن هي قضية التمويل لهذه الأشياء وكثير من الأشياء التي قلت لها سنعود لها مرارا عجز العرب حتى الآن اثنين وعشرين دولة عربية عاجزة حتى الآن عن جمع سبعة مليون دولار أو عشرة مليون يورو..

إبراهيم المعلم: أيوه هو ده العجز الوحيد شوف..

أحمد منصور: هو ده العجز الوحيد ده رأيك الوحيد لا بعد الموجز في عجز كبير جدا.

إبراهيم المعلم: العجز الوحيد الألفين متر بقوا ألفين وخمسمائة متر بالإضافة إلى خيمة كبرى في الساحة..

أحمد منصور: ممكن بعد الفاصل نشوف موضوع الخيمة؟

إبراهيم المعلم: تفضل.

أحمد منصور: أعود إليكم بعد موجز قصير للأنباء من غرفة الأخبار في الدوحة لمتابعة هذا الحوار فأبقوا معنا.

[موجز الأنباء]

مشاكل تواجه المشاركة العربية

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من القاهرة في هذه الحلقة التي نبحث فيها مشاركة العرب كضيف شرف رئيسي في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب وعلى مدى عاما كامل للترويج للثقافة العربية في أوروبا والدول الغربية ضيفنا هو السيد إبراهيم المعلم رئيس اتحاد الناشرين العرب ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على هواتفنا هنا في القاهرة 002028400482 أو على الفاكس 8400484 أو عبر الهاتف في الدوحة 009744888873 أو يكتبوا إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت www.aljazeera.net، الدول العربية تهافتت على المونديال وأنفق بعضها أكثر من خمسين مليون دولار وحصلوا على صفر كبير للغاية من وراء شيء لا طائلة من وراءه إلا الترويح عن الناس وعاجزة عن جمع سبعة ملايين يورو أو عشرة ملايين دولار من أجل الترويج لمدة عام كامل للثقافة العربية في أوروبا.

إبراهيم المعلم: كويس ما هو أنت دلوقتي سؤالك ده مهم جدا ولكن سؤالك فيه جزء منه بيلغي الإجابة اللي أنا عايز أقوله هذه فرصة ذهبية كبرى لن تكرر هذا أكبر محفل ثقافي إعلامي مؤثر في العالم كل فكر وكتب وثقافة العالم بتطلع في معرض فرانكفورت كل سنة الكتاب المدرسي الجامعي الكتاب العام الموسوعة الأدب السياسات الجديدة كلها في معرض فرانكفورت للكتاب كويس، إحنا دلوقتي الثقافة العربية والحضارة الإسلامية والإنسان العربي في صورة مشوهة في العالم كله هذه فرصة أُتيحت بجهد من جامعة الدول العربية ومن وزراء الثقافة العرب ووزراء الخارجية العرب لأنهم أخذوا القرار..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لا مفيش وزراء الثقافة ولا وزراء الخارجية ولا الجهات الرسمية أخذت القرار ورمت الناس في البحر.

إبراهيم المعلم: ماشي معلش إحنا هنقول الإيجابيات وبعدين نقول السلبيات إن أنت وصلت إلى هذا هذا إيجابي أنك أخذت هذا القرار هذا شيء إيجابي أنك قدرت تصنع..

أحمد منصور: أصلا دي منحة من معرض فرانكفورت؟


المشاركة في معرض فرانكفورت غير سهلة لأن الفكرة العامة عن الثقافة العربية أنها ثقافة انعزالية تفرز الإرهاب

المعلم

إبراهيم المعلم: لا معرض فرانكفورت مش بسهولة يرضى معرض فرانكفورت حصلت في ألمانيا معركة كبرى يقبلوا العرب ولا لا يقبلوا العرب كان فيه لوبي كبير هناك معترض بيقول مفيش ثقافة عربية الثقافة العربية ثقافة تعبد الماضي ثقافة انعزالية ثقافة تكره الأخر ثقافة تفرز الإرهاب ولذلك يجب أن لا نتيح لها الفرصة أنها تكون ضيف شرف وقامت معركة كبرى ودخلت فيها وزارة الخارجية ودخلت إدارة معرض فرانكفورت ودخلت فيها السياسة العربية وفي الأخر انتصرت على أن هذا غير صحيح لأن الثقافة العربية لها ماضي عظيم..

أحمد منصور: ماضي عظيم وليس جهد رسمي؟

إبراهيم المعلم: بس المهم إن إحنا نجحنا في أن إحنا نكون ضيف شرف وبعدين إحنا مش ضيف شرف رئيسي إحنا ضيف الشرف الوحيد الأوحد هذا العام هذا المعرض يغطيه 12 ألف صحفي من العالم السنة دي متوقعين يبقى 16 ألف صحفي لا يوجد أي حدث سنوي ثقافي رياضي سياسي بيغطيه هذا العدد من الصحفيين الجادين غير القنوات الفضائية أنت عندك فرصة ذهبية تعرض ثقافتك تعرض نفسك كرة القدم أنت بتعرض حاجة لعبة لا اخترعتها ولا بتعرف تلعبها أنت جاي تعرض ثقافتك بماضيك بكنوزك بعظمتك بحاضرك بالواقع اللي فيه الحاضر بشجاعة وبدون أن تجمّله ولا تزيفه بأملك في المستقبل أنت ضيف الشرف..

أحمد منصور: بعشرة مليون دولار ينفقها أحدهم على طاولة عشاء في ليلة.

إبراهيم المعلم: عادة بيدوا له ألفين متر إحنا أخذنا ألفين وخمسمائة متر وأخذنا قاعة للسينما وأخذنا خيمتين رئيسيتين مكيفتين واحدة لقراءة الشعر وقراءة الأدب واللقاءات وواحدة لإقامة معارض وحيبقى فيه برنامج في دار الأدب في فرانكفورت برنامج في مكتبة فرانكفورت إلى جانب المعرض برنامج في دار الأوبرا الحديثة برنامج في دار الأوبرا القديمة برنامج في متحف الفنون التطبيقية برنامج في متحف للثقافات العالمية حتعرض تاريخ العلم في الإسلام حتعرض الخط العربي حتعرض رسوم الفنانين العرب لكتب الأطفال حتعرض فن تشكيلي حتعرض أجمل الكتب حتعرض أربعة آلاف كتاب بالاشتراك مع معرض فرانكفورت من كبرى دور النشر العالمية لكل ما نُشر عن وكتب عن وترجم عن العالم العربي في جناح العالم العربي بمنتهى الحرية ومختلف الآراء وبدون رقابة حتشترك في ندوات وفي مؤتمرات مرتبة مع الجانب الألماني ومرتب الضيوف اللي هيشتركوا فيها في كل المجالات في الإسلام في الحضارة العربية في الإسلام والآخر في الرواية في الشعر في الفكر في المجتمع المدني في حقوق الملكية الفكرية في النشر كل ده منظم أنا بكلمك أنا لا أمثل جامعة الدول العربية ولا أمثل أي بلد عربي اتحاد الناشرين العرب كان بيمثل بيدق ناقوس الخطر وكنا بنعارض كل شيء أخذ كل..

أحمد منصور [مقاطعاً]: الجهد الذي بذل معظمه كان من اتحاد الناشرين العرب إحنا الآن بنتكلم عن الجهد الرسمي الغائب..

إبراهيم المعلم: أنا حقول الحقيقة لا اتحاد الناشرين العرب بذل جهد..

أحمد منصور: الجهد الرسمي كان غائب والرسميين بيتكلموا عن الطبل والرقص وفرق الفلكلور والسينما والأفلام اللي هتتعرض.

إبراهيم المعلم: لا هذا غير صحيح.

أحمد منصور: الكلام عن الثقافة الحقيقية عن الفكر.

إبراهيم المعلم: هذا غير صحيح أنت بتدور حتى لما عرضت الشرق الأوسط الشرق الأوسط الكلام ده أتكتب ورجع وأتعمل موضوعات ثانية فيها رد كامل..

أحمد منصور: ليه وزير الثقافة اللبناني غازي العريضي يقول العمل العربي المشترك فضيحة وسنحاول أن نبرز دور لبنان كل دولة الآن بتشعر؟

إبراهيم المعلم: وبعد ذلك أيوه أنت بتجيب كل ده في البداية غازي العريضي بعد كده اشترك واشتراكه إيجابي جدا وعمل مؤتمر صحفي واجتمعنا به..

أحمد منصور: فيه دول عربية رفضت تشترك؟

إبراهيم المعلم: ولبنان هيشارك بقوة.

أحمد منصور: الكويت لن تشارك والمغرب بتعتبر ثقافتها ثقافة مغايرة للثقافة العربية ولن تشارك إيه العرب مين العرب اللي رايحين؟

إبراهيم المعلم: كويس دلوقتي ضيف الشرف مش دول عربية ضيف الشرف العالم العربي ليمثل الثقافة العربية فضيف الشرف ليس مصر ولا لبنان ولا السعودية ولا قطر ولا المغرب ضيف الشرف هي الثقافة..

أحمد منصور: لكن في الأخر الدول حضرا لها ممثلين ولها ممثلين بيحضروا الاجتماعات الرسمية..

إبراهيم المعلم: هي الثقافة العربية أنت عندك 24 دولة..

أحمد منصور: يعني العالم العربي ده ملوش أب ولا أم؟

إبراهيم المعلم: 24 دولة عربية متحمسة وعملت برامج وبعتت ترشيحات ومشتركة في كل النشاطات فيه دولتين..

أحمد منصور: هم بقوا 24.

إبراهيم المعلم: أيوه بقوا 24 لأن فيه الصومال وفيه جيبوتي وهم متحمسين وفيه موريتانيا كويس وفيه دول دفعت فيه دول غير قادرة دفعت فيه دول دفعت عنه فيه دولتين فقط أو ثلاث دول لهم موقف كويس المغرب حتشترك في المعرض في الجناح المهني هي مش مقتنعة حتى الآن بالجناح المشترك على أساس هي ثقافة لها طابع خاص هتعرضها وهتبقى موجودة في فرانكفورت كويس الكويت الآن فيه نقاش مع الكويت والكويت تفكر جديا كان فيه تحفظ لأسباب سياسية ليست لأسباب ثقافية ولكن في الندوات وفي الفكر وفي الكتب الكويت مُمَثلة أنا عندي كتب من الكويت من ناشرين قطاع عام وقطاع خاص موجودين كتّاب اختير عدد وسيختار عدد وستشترك كويس وأظن أنهم في اللحظات القادمة سيغيروا موقفهم كويس..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أنت بتدينا صورة وردية الحاجات دى هتتعمل إزاي وما فيش فلوس؟

إبراهيم المعلم: أنا لا السلبيات هي إن رغم القرارات الإيجابية رغم هذه الفرصة الذهبية رغم هذه الفرصة التاريخية رغم إن إحنا على أبواب نجاح كبير لنمثل أنفسنا ونمثل حقيقتنا ورغم إن إحنا دفعنا في كرة القدم اللي هي لا اختراع عربي ولا إحنا أربع دول عربية دخلت ضد بعض وكل دولة دفعت حوالي عشرة مليون دولار أو أكثر من عشرة مليون دولار عشان تقدم ملف..

أحمد منصور: عشان تحصل على صفر كبير.

إبراهيم المعلم: وبعض الدول قالت أنا مستعدة أدفع عشرة مليار دولار عشان أعمل بطولة العالم في كرة القدم شيء جميل دي لعبة لا لعبتك ولا لك مستوى فيها ولا لك تاريخ فيها ومعرفش لنا مستقبل فيها ولا والشعب لا يمارسها.

أحمد منصور: طب كويس إن واحد نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي اللي بيقول الكلام ده.

إبراهيم المعلم: طبعا أنت في الثقافة عندك واحد كسب جائزة نوبل أنت في الكرة كسبت إيه؟ مضبوط ولا..

أحمد منصور: صفر كبير.

إبراهيم المعلم: كويس أنت كلام توفيق الحكيم إن انتهت عصر الأفكار وابتدى عصر الأقدام ده بيقول على الشعب أنا خايف إن ده يجي في الآخر على الوزراء والمسؤولين والحكام يا جماعة هذه فرصة ذهبية لن تتكرر العالم العربي والثقافة العربي هي ضيف الشرف البرنامج المعد أحسن بكثير جدا مما كنا نتصور الجانب الألماني بيقول على البرنامج اللي أتعمل وأتعمل في البرنامج إنه فيه هيكون أحسن برنامج لمدة خمسة وعشرين سنة الصحافة الألمانية لما شافت البرنامج وشموله وكماله وكل الجوانب اللي ستقدم فيه قالوا افعلوا هكذا على الدوام حتى نستطيع أن نتعلم منكم مرة أخرى وقالوا بس صحف كبرى..

أحمد منصور: ده مين ده؟

إبراهيم المعلم: أهو ده صحف كبرى أصل أنت لما ما أنت متدورش..

أحمد منصور: ما إحنا شفناه على الواقع.

إبراهيم المعلم: إيه السلبي بقى السلبي عندي..

أحمد منصور: إبراهيم بيقولي كيف سيتم تحقيق هذا البرنامج بدون فلوس..

إبراهيم المعلم: بدون فلوس ده بقى..

أحمد منصور: بدون تمويل؟

إبراهيم المعلم: كويس أنا بقى أناقشك هنا دور الإعلام دور الإعلام هنا إيه إذا كان فيه فرصة ذهبية للنجاح إذا كان في أهمية كبرى للتواجد يحفز الناس عشان تدفع..

أحمد منصور: إحنا بقى لنا أسبوع بنعلن عن للبرنامج وبنقول سبعة مليون دولار محدش هز جيبة وطلع.

إبراهيم المعلم: نحفز الناس عشان تقوم بواجبها ومسؤوليتها نحو نفسها ونحو ثقافتها ونحو مستقبلها يقولوا إيه لأولادهم بعد كده كل الحكام وكل الوزراء وكل المثقفين العرب إذاً الفرصة دي ضاعت يقولوا إحنا ضيعنا الفرصة دي ليه عشان مش عارفين نلم خمسة مليون دولار بينما في كرة القدم مستعدين ندفع عشرة مليون دولار هنقول إيه إذا كان البرنامج اكتمل إذا كان جامعة الدول العربية عملت جهد والأمين العام عمرو موسى بيشتغل فيها بنفسه إذا كان كل المنظمة اشتغلوا جامد إذا كان محمد غنيم..

أحمد منصور: اشتغلوا عشان الرقصات والمبدعات والفِرق..

إبراهيم المعلم: اشتغلوا عشان الكتب..

أحمد منصور: أنتم بتشغلوا عشان الكتب والثقافات..

إبراهيم المعلم: طب إحنا جزء.

أحمد منصور: الجزء الرئيسي الرسمي اللي أنت يشتغل عليه..

إبراهيم المعلم: طب أنا هسألك سؤال ليه جامعة الدول العربية ليه منظمة التربية والثقافة ليه محمد غنيم المدير عام التنفيذي بيده اتحاد الناشرين العرب وهو جهة غير حكومية وهو جهة غير رسمية ليه بيدولوه مكان لأنهم حريصين على النجاح..

أحمد منصور: لأن جهة أساس غير قائمين بجهد..

إبراهيم المعلم: هم حريصين على النجاح أيضا بص لازم ندي الناس حقهم..

أحمد منصور: بعد إيه الآن الراجل لحد شهر أبريل الماضي لم يكن هناك شيء رتب وحضرتك عارف إن في الدول الغربية بشكل أساسي كل شيء بيتحجز قبلها بسنة وسنتين المسارح والمعارض لكن لأن الفرق المصرية رايحه عشان تعرض في الشوارع ويرقصوا في الشوارع فمش فارقه معهم.

إبراهيم المعلم: ما فيش لا الروس هم اللي رقصوا في الشوارع ده مش مضبوط.

أحمد منصور: لا والمصريين بكره يرقصوا في الشوارع بكره الناس يتفرجوا عليهم الصورة اللي قدامنا إن المصريين العرب رايحين يا طبال يا راقصة الثقافة والفكر والإبداع والحاجة الروحية الأساسية ما فيش تركيز عليها..

إبراهيم المعلم: لا غير صحيح أولا أنت بتتكلم عن..

أحمد منصور: أنا بتكلم على المعلومات المتوفرة هنا عندي الآن.

إبراهيم المعلم: بص أنت رايح تأخذ دار الأوبرا الحديثة ودار الأوبرا القديمة..

أحمد منصور: ده حاجة من اللي رايح.

إبراهيم المعلم: دار الأوبرا الحديثة ستقدم شهرزاد برؤية عربية حديثة تجمع بين الغرب والشرق ونصير شمه اللي أنت جبته وسمعته سيقود أوركسترا شرقي مع أوركسترا غربي ومخرج لبناني عامل إخراج وفنانة جزائرية هي الفنانة الأولى وحتكون ناجحة جدا فرقة لبنان للرقص الشعبي اللي بيمثل الثقافة الشعبية هتروح في دار الأوبرا الحديثة كويس ده فن عظيم وده جزء من الثقافة وجزء كويس جدا وهيبقى عليه إقبال، الكتب فيه عشرة آلاف عنوان في جناح في الرأسي فيه كتب أطفال فيه معرض لرسوم الفنانين العرب لكتب الأطفال وفيه إيجابيات لازم نقولها أنت دلوقتي قلت العرب أه إحنا ابتدينا كتب الأطفال الناس متعرفش من سنة 1837 العشرين سنة اللي فاتت حصلت نهضة عظيمة في العالم العربي صدرت كتب أطفال أكثر من ضعفي ما صدر في مائة وخمسين سنة ووصلت إن أنت أخذت عشرة جوائز دولية من كبرى الجوائز في العالم في كتب الأطفال دي حاجة مش للناشرين وللمؤلفين وللرسميين العرب دي حاجة مش صغيرة ودي هتعرضها الرسوم حتتعرض وكتاب الأطفال رايحين ورسامين أطفال رايحين وستعرض لهم ندوات فيه يا جماعة ما ينفعش نبص..

نوعية الثقافة التي سيقدمها العرب للألمان

أحمد منصور: الترجمة الآن ما هو التركيز في الترجمة العربية التي ستقدم باللغة الألمانية قائم على اختيار عشوائي لبعض الروايات وبعض الأشياء التي لا تعكس الوجه الحقيقي للثقافة العربية الآخر هتبقى ألف ليلة وليلة وشويه روايات إيه ما الذي تم اختياره ويقال أن هناك عشوائية في اختيار الترجمة هناك نوع من العلاقات الشخصية بين المترجمين وبين بعض المؤلفين وليس هناك نظام قائم على إنك إيه الثقافة بقى اللي هتقدمها للألمان؟

إبراهيم المعلم: شوف يا سيدي أنت تبحث عن وتجمع جميع السلبيات والأقوال المتناثرة من هنا ومن هنا وتركزها..

أحمد منصور: شغلتي كده.

إبراهيم المعلم: كويس أولا الرواية شيء عظيم وشيء هام وهي من أكثر الكتب تأثيرا ومبيعا في العالم..

أحمد منصور: محدش انتقص منها.

إبراهيم المعلم: والرواية أدب وسياسة وفكر ودين وقيم وأنت لما كسبت جائزة نوبل كسبتها عن روائي عظيم هو نجيب محفوظ وقيمة كبرى لنا كلنا مضبوط ولا لا ونجيب محفوظ ستعرض جميع كتبه المترجمة إلى 32 لغة محمد حسنين هيكل ستعرض كتبه المترجمة إلى ثلاثين لغة ستعرض كتب من حوالي ألف ناشر من العالم جمعهم معرض فرانكفورت بالاشتراك مع المنظمين للمعرض اللي هم تقول عليهم المنجي أبو سنينة ومحمد غنيم وعمرو موسى أربعة آلاف عنوان من العالم كله عن الفن والتاريخ والثقافة والفكر العربي إحنا مش فاهمين الترجمة ما ينفعش إحنا نترجم لوحدنا..

أحمد منصور: المعرض قام بدور رئيسي في جمع هذه الأشياء من أجل العرب والعرب نايمين ما جمعوش لكن المعرض عشان ينجح هو عمل شيء رئيسي.

إبراهيم المعلم: طبعا.. لا العرب مش نايمين أنت بص أنت عندك سلبيتين عندك السلبية الأولى أن الأموال اللازمة لم توفر حتى الآن مع إن أنت عندك فرصة في المعرض وفي الروايات..

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني أنتو عمالين تنتجوا في الوهم وفي الخيال وتنسجوا في الوهم مهو بدون أموال هتنفذوا كيف؟

إبراهيم المعلم: مهو وظيفتك بقى كإعلام أن إحنا نحفز الناس القادرين عايزين نشحت..

أحمد منصور: تعالى أنا وأنت نشيل صندوق ونروح نشحت.

إبراهيم المعلم: هذا واجب قومي وسياسي وتاريخي وحضاري على كل العرب فرصة العالم العربي هو ضيف الشرف والثقافة العربية هي المحور الرئيسي وحنقول إيه للعالم ولمستقبلنا إذا ما وفرناش الملايين التافهة المطلوبة للبرنامج المتميز المعد في معرض فرانكفورت في كل مدينة فرانكفورت وكل المتاحف وكل المكتبات وكل مدن فرانكفورت لمدة عام بالإضافة إلى أن كل دار نشر عربية تستطيع في أي وقت من دلوقتي لغاية المعرض تستضيف ما تريده من كتاب مهما كان اتجاهه وتعرض ما تريده من كتب وفعلا عدد الكتب المعروضة تمثل جميع الاتجاهات اللي الموجودة في العالم العربي دون أي استثناء.

أحمد منصور: أنا عندي اقتراح لك أنا وأنت نطلع بصندوقين ونقول الكلام ده للناس وهنلم الفلوس إن شاء الله.

إبراهيم المعلم: لا أنا بقى عايز حاجة ثانية أنا عندي أمل أكثر من ذلك عادة الدول اللي بتبقى ضيفة شرف بتعلن عن إنشاء صندوق لدعم الترجمة من لغتها إلى لغات أخرى..

أحمد منصور: طب دي نقطة مهمة الآن.


لتكتمل الفائدة من هذا المعرض يجب إنشاء صندوق عربي لدعم الترجمة يهتم بترجمة اللغة العربية إلى اللغات الأخرى

إبراهيم المعلم

إبراهيم المعلم: أنا لابد لتكتمل الفائدة من هذا المعرض أن يكون إما صندوق عربي أو صندوق مصري أو صندوق سعودي أو صندوق قطري أو صندوق مغربي يدعم الترجمة من لغة من هذه اللغة إلى اللغات الأخرى ومهما كان المبلغ المعد لهذا الصندوق صغير فده بيشجع ويبقى بداية الكتب عشان تؤثر ما ينفعش إحنا نترجم روحنا وإحنا مش عايزين نكلم نفسنا في المرايا إحنا لابد أن نعرض هذه الكتب ويقع اختيار الناشرين من العالم عليها وبعدين إحنا مش رايحين بص عشان ناشرين ألمان إحنا عايزين الناشرين الألمان عايزين ناشرين الصين عايزين ناشرين من كوريا عايزين من اليابان عايزين من أميركا عايزين من الأرجنتين أنا عايز أقولك حاجة إحنا فيه خطوات إيجابية فيه أكثر من مائة كتاب أتفق على ترجمته في الفترة الأخيرة ابتدى لأول مرة في تاريخ الثقافة العربية كتب أطفال اشتُرِيَت حقوقها لتترجم إلى الصيني إلى الكوري إلى الفرنسي إلى الأميركي..

أحمد منصور: جهود فردية جهود اتحاد الناشرين العرب وليس جهود رسمية.

إبراهيم المعلم: يا سيدي هو في الأخر هي مجموعة أفراد هي معرض للناشرين إحنا متشكرين إن جامعة الدول العربية ووزراء الثقافة خدوا هذا القرار لكن زي ما أنت قلت كده لا يكفي أن يأخذ القرار لابد أن يكمله الطريق ما ينفعش أن يحجزه..

أحمد منصور: دول سبعة مليون يورو أو سبعة مليون دولار أو عشرة مليون يعني مبالغ لا تستحق إن الآن بقي على المعرض حوالي شهرين وإلى الآن لم تجمع هذه الأموال إلى الآن لم تجمع هذه الأموال كيف سيتم التنفيذ؟

إبراهيم المعلم: مهو هو ده بقى أنا عايز يبقى فيه اختبار في فاعلية الإعلام وفاعلية القنوات المفتوحة وفاعليتك أنت شخصيا وقناة الجزيرة..

أحمد منصور: أنا وأنت هانطلع نشحت وهنلم الفلوس.

إبراهيم المعلم: هسأل سؤال إحنا عايزين ننجح ولا عايزين نفشل؟

أحمد منصور: طبعا عايزين ننجح.

إبراهيم المعلم: إذاً فيه سلبيات عايزين نعالجها ولا نقعد نجلب نفسنا؟

أحمد منصور: أكيد لا بس الآن فيه الآن لابد أن يتم دق ناقوس الخطر بقوة.

إبراهيم المعلم: ليس أمامنا غير النجاح لابد أن ننجح ولابد من الدعم..

أحمد منصور: لكن بدون توفير الدعم كيف ستنجح؟

إبراهيم المعلم: أنا شخصيا ما عنديش شك أن إحنا هننجح والنجاح واضح أساسا لأني لا أتصور ولا أتخيل إن العالم العربي..

أحمد منصور: لأنكم ناشرين أنتم كناشرين بتحضروا كل سنة ومفيش عندكم مشكلة وهتعملوا بشكل بزيادة المرة الجايه..

إبراهيم المعلم: لا المرة دي موجود الناشرين العرب وجناحهم يعتبر اشتراك تاريخي ماحصلش من قبل إحنا كنا بنأخذ أقل من مائة متر السنة دي ألف ومائتان متر كان بيشترك ثلاثين ناشر السنة دي أكثر من مائة وخمسين ناشر الناشرين رايحين بكل كتبهم عملنا ندوتين تدريبيتين وهنعمل كمان واحدة في سبتمبر بالاشتراك مرة مع معهد غوتا بالاشتراك مرة مع معرض فرانكفورت والاشتراك مع الجامعة الأميركية عشان الناشرين يعرفوا يتعاملوا إزاي مع المعرض يعرفوا يبيعوا الكتب إزاي يعرضوا الكتب إزاي يتعلموا مع الناشرين الأجانب إزاي كل ده جزء من التدريب الجهد اللي معمول في منظمة التربية والثقافة والعلوم الجهد اللي معمول من المدير العالم التنفيذي الجهد اللي معمول من جامعة الدول العربية وأنا خارج كل دول وأمثل معارضة لهم أنتج برنامج مشرف التصميم..

أحمد منصور: كيف نستطيع؟

إبراهيم المعلم: حقولك حاجة التصميم اللي معمول للجناح العربي واللي أشرف عليه بتكليف من وزراء الفنانين العرب الرئيس الفنان فاروق حسني تصميم جميل ومبهر ويمثل الثقافة العربية والحضارة الإسلامية بطريقة عصرية جذابة جميلة أنا اللي أنا بقوله مش معقولة إن كل هذا الجهد كل هذا التنظيم كل هذا الإعداد كل هذا الجمال وهذه الفرصة الذهبية التي لن تتكرر في الأخر حبة ملايين تعوق دونها..

أحمد منصور: والآن فيه ناس عايزة تشتري المونديال بمليارات عشان مجرد الناس تجري وتتبسط وتتفرج على التليفزيون أما الثقافة العربية فلا أب لها ولا أم.

إبراهيم المعلم: هو لازم نعترف الثقافة العربية ليست في أزهى صورها لو كانت الثقافة العربية في أزهى صورها كنا انتصرنا في معاركنا السياسية كان الديمقراطي يبقى أكثر كان التعليم يبقى أكثر ومع ذلك عندنا ذخيرة من التميز الفردي من الجهود الإبداعية من التاريخ القديم اللي يقدر يوصف..

أحمد منصور: هو الآن القضية قائمة على الإبداع الفردي، هيثم جاسم من كندا.

هيثم جاسم: أستاذ أحمد.

أحمد منصور: حياك الله يا سيدي.

هيثم جاسم: ألو أستاذ أحمد.

أحمد منصور: تفضل نسمعك.

هيثم جاسم: أستاذ أحمد يعني أنا بدي أقول للأخ هنا الدكتور..

أحمد منصور: أنقطع الخط، أحمد الحمدان من السعودية تفضل يا سيدي أحمد الحمدان تسمعنا.

أحمد الحمدان: نعم.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي أنت على الهواء.

أحمد الحمدان: ألو.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي نسمعك.

أحمد الحمدان: يعني أتداخل يعني.

أحمد منصور: أه تفضل.

أحمد الحمدان: بسم الله الرحمن الرحيم أشكر الأستاذ أحمد منصور على اهتمامه الدؤوب بالثقافة والفكر واهتمامه كذلك بالناشرين والشكر موصول للمهندس إبراهيم المعلم رئيس اتحاد الناشرين العرب فلقد عرفته زميلا في النشر من أكثر من 25 عاما وكذلك عملت معه في مجلس إدارة الاتحاد فهو بحق وحقيقة زعيما للناشرين العرب، أما مداخلتي فتقتصر عن مشاركة المملكة العربية السعودية في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب فقد صدر عن المملكة العربية السعودية مرسومان ملكيان كريمان يقضي أحدهما بالمشاركة في المعرض ويأمر الآخر بتشكيل لجنة عليا برئاسة وكيل وزير التعليم العالي ويضم في عضويته ممثلا عن دور النشر السعودية فكانت المملكة العربية السعودية من أوائل الدول العربية التي قامت بتسديد حصتها البالغة 420 ألف دولار..

إبراهيم المعلم: كانت الأولى.

أحمد منصور: صحيح نعم هذا يُحمد للسعودية في هذا الجانب تفضل.

أحمد الحمدان: وخُصصت للمملكة العربية السعودية مائتان متر في الجناح المهني للكتاب من أصل ألف متر مربع وذلك لأكثر من ألفي عنوان من الإصدارات السعودية والتي يتم حاليا عمل دليل لتلك الإصدارات وستشارك المملكة العربية السعودية بعدد من المفكرين والأدباء لإقامة بعض المحاضرات والندوات..

أحمد منصور [مقاطعاً]: طيب حتى لا يتحول الأمر إلى دعاية وكل دولة الآن يعني تحب أن تعمل دعاية مثل اللي حضرتك قولتها الآن لكن أنا بشكرك على التنويه على الدور السعودي بالنسبة عن المشاركة، براق عبد الرحمن من الإمارات.

براق عبد الرحمن: مساء الخير.

أحمد منصور: مساء الله بالخير يا سيدي.

براق عبد الرحمن: أود أن أشير إلى نقطة مهمة جدا..

أحمد منصور: أرجو أن تخفض صوت التليفزيون وتتفضل.

براق عبد الرحمن: يعني الثقافة العربية هي ضيف في معرض فرانكفورت لابد من أن يكون هناك إعداد لهذا الملتقى لم يسمع المثقفون العرب ولا المفكرون ولا أي منهم على الأقل البعيدون عن هذه المشاركة إلا من فترات بسيطة وحتى منهم من أستمع إليها الآن ولابد من أن يكون هناك استعانة بالمفكرين الموجودين في الغرب وكيف لنا أن نذهب إلى هناك دون أن يكون لنا قضية القضية هي ليست محاورتنا مع الأخر القضية أن يكون لنا وجود أن نستعد أن نبني شيء ننطلق أن يكون لنا أرض صلبة نقف عليها وكيف لنا أن نشارك في اتحاد الناشرين وهناك لازال أكثر من علامة استفهام على قوانين النشر الموجودة وأكثر من مؤلف وأكثر من نائب وأكثر من مفكر يُمنع من..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا يا براق شكرا لك، تعليقك مهندس إبراهيم.

إبراهيم المعلم: الحقيقة دي كانت نقطة مهمة أن عدد من الكتاب الذين يعيشون في الغرب فعلا تم الاتصال بهم وتم اختيارهم ونظمت لهم لقاءات وندوات وقراءات ومنهم يعيشون في فرنسا ومنهم يعيشون في إنجلترا ومنهم يعيشون في ألمانيا وكلهم سيشاركون على رغم اختلاف اتجاهاتهم ولهم ميزة أن لهم نجاح هائل في الغرب ولهم شهرة عالمية ومنهم أمين معلوف ومنهم رفيق الشامي ومنهم طاهر بن جلول ومنهم أهداف سويف وغيرهم.

أحمد منصور: عبد الرحمن المهدي من السعودية عبد الرحمن تفضل.

عبد الرحمن المهدي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عبد الرحمن المهدي: أسعد الله مساءك يا أخ أحمد أنت والضيف.

أحمد منصور: مساء الله بالخير يا سيدي.

عبد الرحمن المهدي: والله لكم الأجر على ما تنورونا عباد الله بهذه المعلومات الطيبة وأنت ذكرت يا أخ أحمد الله يبارك فيك بالنسبة للأموال الطائلة هذه التي تهدر عبسا وهو فيه مثل يقولك المال السايب يعلم السرقة والتمادي عليه بغير حساب هذه الكيانات التي ذكرت والحسابات وجدت المال السايب ولهذا هدرت وتعبس فيه كيفما شاءت يعني عشان على الأشرحة والولائم والحفلات والسهرات والسفريات وبناء الجسور إلى غير ذلك أما على البحوث العلمية التي تخدم الأمة فللأسف يعني مبالغ زهيدة يعني يقدموها..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا لك يا عبد الرحمن الأمة..

عبد الرحمن المهدي: إذا سمحت لي أطرح سؤال الله يبارك فيك إذا تكرمت يا أخ أحمد..

أحمد منصور: تفضل.

عبد الرحمن المهدي: نحن وأنتم تعلمون يا أخ أحمد نحن أمة التوحيد وهذه الكيانات يعني متشدقة باسم الإسلام وأنا اعتبر أنها أمة الإسلام والمسلمين هذه لا تريد للأمة التوحيد ولا يحبون حتى أن تكون هذه الأمة أمة منتجة إنما يريدون أمة مستهلكة لتبقى كما هي وأنا سبق وأن قلت.. ولا يحبون أن تسود العدالة الاجتماعية بين عباد الله لأنهم دينهم دين الكفر يحثهم على ذلك أما دين الله الإسلام فهو يحد على إقامة الحق والعدالة بين عباد الله والطاقة الشمسية يا أخ أحمد لماذا لا..

الاستفادة من تجارب ضيوف الشرف السابقين

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا يا عبد الرحمن أشكرك يا عبد الرحمن شكرا جزيلا الأمة كأنها ليس لها صاحب للأسف وكل شيء يعني حتى السلبية عند الناس أصبحت أساسية درستم التجارب التي قام بها الآخرون من ضيوف الشرف في العام الماضي كانت روسيا قبلها اليابان قبلها دول مختلفة كانت ضيوف شرف؟

إبراهيم المعلم: دُرِسَت شوف ما هي دي النقطة درست كل ضيوف الشرف السابقة وبرامجها إيه وأفكارها إيه ونقط نجاحها ونقط سلبيتها وكل هذا درس جيدا ودرس مع الجانب الألماني وأخذ في الحساب وأنا عايز أقولك فيه ناس تعمل ليل نهار أكثر من اتحاد الناشرين العرب يعني محمد غنيم ده بيشتغل ليل ونهار المنجي أبو سليم والجهاز بتاعه بيشتغل..

أحمد منصور: بيشتغل عشان الفرقة.

إبراهيم المعلم: السعودية من أول يوم عملت لجنة وفيها ناشرين وفيها أساتذة جامعة ودفعت الفلوس من أول يوم وعملت برنامج واشتركت وبعدين لما حصل لما عملنا حضرت أنا أحد الاجتماعات في بيروت لاختيار أنا فوجئت بمدى الانفتاح على معظم ممثلي الدول الغالبية مش كلهم لكن معظمهم اللي قالوا نحن منفتحون لكل التيارات وكل الاتجاهات بما فيهم اللي ضد سياسة حكومتنا مش كل الدول كده لكن الأغلبية كانت كده.

أحمد منصور: حمزة عبد الرحيم من فلسطين حمزة.

حمزة عبد الرحيم: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

حمزة عبد الرحيم: تحياتي يا أستاذ أحمد ليه سؤال أوجهه لضيفك الكريم هل بنيتهم عرض مذابح صبرا وشاتيلا على معرض الكتاب أو معرض الثقافة هل بنيتهم عرض مذابح جنين؟ هل بنيتهم عرض مذابح العراق وما جرى في أبو غريب والحصار لعشرات السنين في العراق؟ هل في نيتهم عرض المشاكل العربية ومدى الكراهية العربية للثقافة الغربية؟ هل في نيتهم مدى الكره العربي لأميركا ومن يحذون حذو أميركا؟ هل في نيتهم إظهار إسلامنا الحقيقي؟ هل في نيتهم تبيان القضية الأساسية للدمار العالمي؟ هل في نيتهم تبيان الظلم الأميركي على الشعب العربي؟

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا لك يا حمزة هم في نيتهم يعرضوا ستين فيلم من الأفلام اللي حازت على جوائز في المهرجانات المختلفة وهتحضر فرق رقص كويسه فالثقافة العربية ستكون..

إبراهيم المعلم: لا معلش لا يا أستاذ أحمد أولا الأفلام اللي كسبت هي كسبت جائزة معهد العالم العربي ومن الأفلام اللي كسبت أفلام عن فلسطين وأفلام عن الجزائر وأفلام عن لبنان وعن كل القضايا العربية..

أحمد منصور: مهو أنا بقول اللي هيعرض.

إبراهيم المعلم: وبعدين الكتب التي ستعرض هي الكتب التي ستصدر في العالمي العربي والتي تصدر في العالم العربي عن السياسة عن التاريخ عن الفكر عن كل القضايا وفلسطين مشتركة وعارضه كتبها وفيه كتاب وأدباء وشعراء من فلسطين منهم محمود درويش ومنهم غيره..

أحمد منصور: عماد محمد فهمي من القاهرة.

إبراهيم المعلم: وفيه من العراق وفيه من كل الدول العربية.

أحمد منصور: عماد خفض صوت التليفزيون وتفضل يا عماد.

عماد محمد فهمي: أيوه.

أحمد منصور: خفض صوت التليفزيون لو سمحت وتفضل بمداخلتك.

عماد محمد فهمي: أيوه ألو.

أحمد منصور: تفضل نسمعك عماد أرجو أن تخفض صوت التليفزيون وأن تتفضل بمداخلتك.

عماد محمد فهمي: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

عماد محمد فهمي: أيوه.

أحمد منصور: إلى أنت تتكلم يا عماد نأخذ مشاهد آخر معنا أحد من كندا.

أكرم عاصي: ألو.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي تفضل نسمعك.

أكرم عاصي: مساء الخير.

أحمد منصور: أخ أكرم من كندا تفضل.

أكرم عاصي: ناشر لبناني سابق تحياتي لأستاذ إبراهيم.

أحمد منصور: أهلا بك.

إبراهيم المعلم: أهلا أستاذ أكرم.

أكرم عاصي: تحياتي لك.

أحمد منصور: يعني ربنا تاب عليك من النشر؟

أكرم عاصي: الحمد لله.

إبراهيم المعلم: يا أستاذ أكرم وعلى فكرة الأستاذ أحمد منصور كان ناشر برضه مصري سابق.

أحمد منصور: بس ربنا تاب عليّ.

أكرم عاصي: وعمل زيي يعني.

إبراهيم المعلم: أيوه.

أحمد منصور: بدري أنا بدري تفضل.

أكرم عاصي: يا أستاذ إبراهيم أول شيء أنا كناشر لبناني سابق وعم بحكي من كندا لأني قعدت بكندا دلوقتي وخلاص زي ما بيقولوا بس بترجى الناشرين العرب أنهم يسمحوا للكتاب إنه يمر على الدول العربية بدون تعقيدات بالدرجة الأولى والسبعة ملايين دولار اللي بدك تنفق على معرض فرانكفورت يطبعوا فيها كتب التراث المطبوعة بحيدر أباد المطبوعة بمطبعة بيرل بهولندا ينشروا الآثار العربية اللي ما انتشرتش لغاية دلوقتي قاعدين إحنا بنتسلى بكتب الـ(Heavy) زي ما بيقولوا وأنت أول من نشر الكتاب النفيس واللي لازم يُقرأ لذلك بتمنى قبل أي شيء حاجة تانية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: شكرا لك يا أستاذ أكرم شكرا على هذه المداخلة القيمة أسمع تعليقك على مداخلة الأستاذ أكرم

إبراهيم المعلم: كلام الأستاذ أكرم..

أحمد منصور: بعد الفاصل مش أنت بتقول الفاصل بينقذني نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحور فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود من القاهرة في هذه الحلقة التي نناقش فيها وجود العرب كضيوف شرف وحيدين في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب أكبر معارض الكتب وأكبر المهرجانات الثقافية في العالم حيث ستتاح للعرب فرصة لمدة عام كامل لتقديم الثقافة العربية إلى الدول الغربية والعالم بشكل أساسي، ما تعليقك أولا على حمزة عبد الرحيم من فلسطين ثم أكرم عاصي؟

إبراهيم المعلم: هو طبعا الأستاذ حمزة يعني نقدر مشاعره وحماسه الصحيح وبنقول له إن هذا معرض للكتاب مش معرض للخطابة ولا للعراك وكل الأفكار وكل ما نريد عرضه من قضايا ولا من أفكار ولا من مشاكل ولا من مظالم بتعرض عن طريق الكتاب وعن طريق الأدب وعن طريق الرواية وعن طريق الكتاب السياسي وكل هذه الكتب معروضة من فلسطين ومن الدول العربية الأخرى بالكامل وعدد كبير جدا من الكُتَّاب اللي لهم هذه المواقف مشتركين ومنهم شعراء وأدباء من فلسطين ومنهم ناس منشغلين جدا بالقضية زي الدكتور عبد الوهاب المسيري هو برضه مشارك هناك وهايشترك في ندوات وغيره من الكتّاب وأظن القضايا اللي قالها هي القضايا اللي بتمثل الأدب العربي والرواية والشعر العربي المعاصر كله وتمتلئ بها وكلها ستعرض ولكن مهم إنها تعرض بطريقة مؤثرة وبطريقة تجيب نتيجة..

أحمد منصور: العالم هيتفرج علينا.

إبراهيم المعلم: إحنا مش عايزين نكلم نفسنا إحنا عايزين..

أحمد منصور: هنبقى فرجة في شهر أكتوبر.

إبراهيم المعلم: حنبقى شوف في شهر أكتوبر..

أحمد منصور: يا إما فرجة حلوة يا إما فرجة..

إبراهيم المعلم: لا حنبقى ناجحين ومشرّفين، عندنا مشكلة..

أحمد منصور: كلنا نأمل هذا يعني..

إبراهيم المعلم: كل هذا النجاح المُشرّف الأموال لا تكفي لأنه يصل إلى هناك.

أحمد منصور: هسألك عن قضية الأموال الآن لأن قضية الأموال مش عايزين الأمور تعدي كده يعني كيف يتم ترتيب قضية الأموال لكن عندي الأستاذ عثمان سعدي من الجزائر، أستاذ عثمان.

عثمان السعدي: أهلا شكرا بارك الله فيك يا أخ أحمد منصور.

إبراهيم المعلم: الجزائر بلغت أمس إنها ستدفع بالكامل.

أحمد منصور: تفضل يا أستاذ عثمان.

عثمان السعدي: أرجوك تعطيني فترة من الوقت لأنه أثار ضيفك موضوع مهم وهو الكُتَّاب العرب الذين يعيشون في أوروبا والذين مدعوون لهذا الملتقى من طرف الأوروبيين هي بضاعتهم وليست بضاعتنا في معظمهم مثل معلوف، معلوف أنا أحترمه جدا وأعتبره عربي يعيش في أوروبا ولكن الكتاب الجزائريين معظمهم من الذين يعيشون في أوروبا هم يتخذون موقفا معاديا من اللغة العربية ومن انتماء الجزائر العربي مثلا آسيا جبار التي اختيرت بأحد المؤتمرات الدولية وقف كاتب إسرائيلي ليقول لها ما لكي وما للجزائر الجزائر لغتها عربية وأنتِ تكتبين بالفرنسية وتعيشين منذ استقلال الجزائر بفرنسا، محمد الديب أشهر كاتب جزائري قبل أن يموت بأشهر هاجم اللغة العربية وقال أنها لغة ميتة كاللاتينية، محمد الديب هذا أوصى بأن يدفن جثمانه في فرنسا ولا يدفن في الجزائر إذاً أرجو أن.. مثلا البرلمان الأوروبي قبل ثلاثة أو أربع سنوات أصدر قرار اعترض فيه بعد إعادة الاعتبار للغة العربية بالجزائر وهاجم فيه قانون تعميم استعمال اللغة العربية البرلمان الأوروبي بأكمله، إذاً أنا في تصوري أن الكتاب الذين سيمثلون معظمهم سيُختارون من أوروبا ومعظمهم بضاعتهم أوروبا وليست بضاعتنا وشكرا لكم.

أحمد منصور: شكرا لك يا أستاذ عثمان موضوع المشاركة مهم وأنا تناولته وقلت إن الأغلبية ممن يفكرون نفس التفكير العلماني الغربي ممن سيحضرون يمثلون العرب ومن ثم فإن التمثيل العربي الأصيل سيكون ضعيفا هذا أستاذ عثمان سعدي أعاد يعني هو..

إبراهيم المعلم: هي دي مشكلة شوف الحقيقة أنتو بتلمسوا مشكلة من مشاكل الثقافة العربية..

أحمد منصور: هو أنت مش مسؤول عن دي يعني؟ إحنا لا نحملك كرئيس لاتحاد الناشرين العرب مسؤولية هذا..

إبراهيم المعلم: لا بس أنا عايز أقول قضية هل نحن مؤمنون في العالم العربي بحرية الفكر وتنوع الآراء واختلاف الرؤى..

أحمد منصور: طبعا.

إبراهيم المعلم: ولا إحنا مؤمنين بفكرة واحدة؟

أحمد منصور: لكن هل الأغلبية هي التي تمثل الفكر التغريبي العلماني نظراً لأن كثير من القائمين على المؤسسات الثقافية في العالم العربي في الفترة الحالية هم يمثلوا هذا التيار أم أن الأصالة والثقافة العربية والفكر العربي الإسلامي هو الذي ينبغي أن يُمثل ؟

إبراهيم المعلم: الأغلبية المؤثرة المشتركة تمثل الفكر العربي الأصيل المتنور والأغلبية المؤثرة فيما يُنشر في العالم العربي هي تمثل الفكر العربي المستنير المؤمن بقضاياه والمؤمن بحرية الفكر وحرية الرأي والمتطلع إلى المستقبل.

الاستفادة من الغربيين المنحازين للثقافة العربية

أحمد منصور: عندي شاب تشيكي اسمه يفدير غيهافريك أرسل لي فاكس الآن يقول أنه حسب يعني يتابع البرنامج عبر صديق يترجم له يقول أنا شاب تشيكي معجب بفن العمارة الإسلامي وكنت قد زرت فلسطين مرات عديدة كانت نتيجتها كتاب عن معاناة الشعب الفلسطيني صدرت منه طبعتان باللغة التشيكية وتوفر لديهم نص باللغتين الإنجليزية والإسبانية عسى أن يكون هذا برنامجكم واسطة لإيصال وصف لمعاناة الفلسطينيين بقلم شاب أجنبي إلى الرأي العام العالمي وأثق بأنكم وضيفكم المحترم وكل من يستمع إلى برنامجكم لن تدخروا وسعا في هذا السبيل.

إبراهيم المعلم: طبعا.

أحمد منصور: اليوم صباحا كلمني الدكتور عزام التميمي من اليابان وقال إن هناك أفضل أو أكبر مصور فوتوغرافي ياباني أيضا عمل أشياء عن العالم العربي وعن فلسطين ومعاناة الفلسطينيين بالصور الفوتوغرافية من خلال رؤية شخص ياباني ذهب إلى إسرائيل معجبا بها في البداية ولكنه تغير بعد هذا الأمر فأيضا مدى استفادتكم من أمثال هؤلاء مدى استفادتكم من الغربيين المنحازين للثقافة العربية؟

إبراهيم المعلم: مستفيدين جدا وكل كتبهم معروضة في الجناح العربي وهناك معرض للفن التصويري الفوتوغرافي عن العالم العربي فيه فنانين عرب وفنانين غربيين وقعوا في غرام الثقافة والحضارة والبلاد العربية وبنرحب بالأفكار دي وفي معرض..

أحمد منصور: هذا رقم هاتفه.

إبراهيم المعلم: وفي معرض للعمارة الإسلامية وفي معرض في أحد المتاحف المخصوصة لحسن فتحي وفكره في عمارة الفقراء والعمارة الشعبية والعمارة العربية الأصيلة بطلب من الجانب الألماني وكل هذه الجوانب مفيدة وفي الاعتبار.

أحمد منصور: أبو بكر الخياط من السعودية، تفضل يا أخ أبو بكر.

أبو بكر الخياط: ألو.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي نسمعك.

أبو بكر الخياط: أيوه السلام عليكم أستاذ أحمد.

أحمد منصور: وعليك من السلام يا سيدي.

أبو بكر الخياط: سيدي أنا أتكلم عن الكتب عن الثقافة العربية وعن الكتب الممنوعة دخولها إلى معظم البلاد العربية يعني..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هتلاقيها في معرض فرانكفورت لو رحت.

أبو بكر الخياط: أروح فرانكفورت يا سيدي إحنا هنا في المدينة المنورة وبنحب وعايزين نقرأ مشتاقين للقراءة عندي كمان بصراحة..

أحمد منصور: طيب خلينا شوف مين المسؤول تفضل ما اقتراحك؟

أبو بكر الخياط: اقتراح الله يخليك يا أخي عندي اقتراح يا أخ أحمد أقول.

أحمد منصور: تفضل يا سيدي.

أبو بكر الخياط: يا ريت تعمل لنا حلقة عن متاعب الوافدين في السعودية.

أحمد منصور: أه إن شاء الله حاضر شكرا لك.

أبو بكر الخياط: شاكر أفضالك.

إبراهيم المعلم: النشر في العالم العربي في مشاكل وإحنا بنقولها بكل صراحة في مشاكل إن العالم العربي رغم إن إحنا في القرن الواحد والعشرين لازال وإحنا كاتحاد ناشرين عرب وإعلام بنطالب ولا نيأس إن إحنا لابد أن لا يكون هناك رقابة وأن يسمح لحرية تداول الكتب في كل العالم العربي وحرية النشر والفكر يرد عليه بالفكر والرأي يرد عليه بالرأي والعلم يرد عليه بالعلم وليس بالمنع نحن في عصر القنوات الفضائية وفي عصر الإنترنت وفي عصر التدفق المعرفي لكن لابد أن نقول أيضا أن هناك تقدم نسبي في كثير من الدول العربية نحو مزيد من الانفتاح وبعض الدول العربية أصبحت بدون رقابة وبعض معارض الكتب العربية أصبحت بدون رقابة ولابد أن نكمل هذا الطريق وهذا من ضمن المواضيع التي ستثار وستبحث بكل جدية وكل موضوعية في معرض فرانكفورت وفي ستنظم جلسة لحرية النشر مع اللجنة العالمية لحرية النشر العربي..

أحمد منصور: صحيح حتعلقوا صور الزعماء العرب في الأجنحة؟

إبراهيم المعلم: لا أبدا ولا صور الزعماء العرب ولا طلب ذلك أنت بتستغل كلمة أنا قلتها في أحد الاجتماعات مفيش لا صور زعماء ولا توجيهات زعماء لكن إحنا بنطالب الزعماء إنهم يدعموا هذه المشاركة لأن هم المسؤولين عن العالم العربي والمسؤولين عن الثقافة العربية ولابد لا نستطيع..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أي حاجة فيها تنوير دماغ هم مش مسؤولين عنها.

إبراهيم المعلم: مضبوط.

أحمد منصور: قل لي هتلموا الفلوس إزاي؟ الآن لو في واحد عنده نخوة وعايز يتبرع.

إبراهيم المعلم: يعني أنت أنا بسألك سؤال هل تعتقد هل الجزيرة مؤثرة ومسموعة ومشتاقة لده؟

أحمد منصور: أنا أعتقد البرنامج بيتابعه عشرات الملايين.

إبراهيم المعلم: طيب هل..

أحمد منصور: كشيء أساس وأنت شايف حجم المشاركة من الناس..

إبراهيم المعلم: هل لما يعرفوا أهمية هذا الملتقى وأهمية هذا المعرض وتأثيره على العالم..

أحمد منصور: ما هو المهم هيحطوا الفلوس في إيدين مين وهل يمكن لأشخاص أن يتبنوا أو يرعوا أشياء محددة؟

إبراهيم المعلم: طبعا يعني في..

أحمد منصور: يعني ممكن واحد يقول لك أنا ممكن أرعى ندوة عن هذا الشيء أو مؤتمر عن هذا الشيء أو ترجمة لشيء معين..

إبراهيم المعلم: الندوات والمؤتمرات والمعارض كل هذا متاح.

أحمد منصور: يعني متاح الرعاية لأشياء خاصة.

إبراهيم المعلم: طبعا.

أحمد منصور: الاتصال يكون على لاتحاد الناشرين العرب لو قلت له يروح لحكومة مش هيروح.

إبراهيم المعلم: أو على إحنا يا جماعة يعني مع..

أحمد منصور: اللي عايز يروح للحكومة يروح بس إحنا..

إبراهيم المعلم: في مدير عام تنفيذي الرجل مستقل اسمه محمد غنيم بيعمل ليل نهار في سبيل الثقافة العربية والحضارة الإسلامية وبينسق مع اتحاد الناشرين العرب في كل خطوة ابعتوا للي أنتم عايز وشجعوا، عيب إن الثقافة العربية وعيب إن العالم العربي يبقى هو ضيف شرف أكبر محفل في العالم وأكبر معرض في العالم وأكبر حدث ثقافي في فرصة ذهبية إحنا اللي محتاجين لها في هذا الوقت بالذات وأن يعوق دون نجاحنا ودون تمثيلنا المشرف لنفسنا بضع ملايين ليست لها قيمة.

أحمد منصور: رداد علي من بغداد تفضل.

إبراهيم المعلم: دي ما تجيبش المطلوب أقل من عشر ثمن لاعب كرة عالمي..

أحمد منصور [مقاطعاً]: بقول لحضرتك ثمن سهرة ثمن عشوة وخلاص آه ما هي كورة بس كورة فيها إلهاء للناس لكن تنوير دماغ الناس معنى كده الناس هتفكر وهتفهم وده مش مطلوب.

إبراهيم المعلم: أنت رايح تدافع عن نفسك أنت رايح تقدم نفسك..

أحمد منصور: ما هو الكلام ده لو الأمة دي لها حد بيعتبرها بتاعته.

إبراهيم المعلم: أنت رايح عشان تقول إن العالم العربي عالم عنده ثقافة حقيقية أن العالم العربي عنده فكر حقيقي..

أحمد منصور: مين اللي مفروض يقول كده؟

إبراهيم المعلم: أنت عايز تقول إن العالم العربي عنده أدب حقيقي إن العالم العربي له مستقبل مش ماضي فقط إن العالم العربي جزء إيجابي فعال من ثقافة ومن حضارة العالم أسهم قديما وسيسهم مستقبلا، إن غير صحيح إن العالم العربي إرهابي ومتطرف وانعزالي ويكره العالم، العالم العربي عنده قضايا وهو مظلوم في هذه القضايا ومظلوم في الخارج ومظلوم في الداخل وعايز تعبر عن كل ده وتقدم كل ده وتيجي لك الفرصة طبق من ذهب في أكبر محفل في العالم والناس هناك متشوقة ومستعدة وبتشجعك وبعدين في الآخر تعمل برنامج يبقى على وشك النجاح ويعيقك عن النجاح هذا..

أحمد منصور: بقي من الزمن شهران بقي من الزمن شهران ونحن نستجدي ونشحت سويا كل من عنده نخوة عليه أن يسارع في هذا الأمر طالما أن هناك..

إبراهيم المعلم: أنا كاتحاد ناشرين عرب إحنا حاسين أنا مش مسؤول ولا زملائي مسؤولين لكن إحنا بنعمل ليل ونهار وبنشتغل وبنتعاون مع جامعة الدول العربية وبنتعاون مع منظمة التربية والثقافة وبنتعاون مع المدير العام التنفيذي وبنقول يا جماعة يا قناة الجزيرة يا أحمد منصور يا حضرات المثقفين هذه فرصة ذهبية للمثقفين العرب ضميرنا لن يبات مستريحا أن نتركها ماذا ستقولوا لأنفسكم، ماذا ستقولوا لأولادكم، ماذا سيحكم عليكم التاريخ إذا فشلت هذه الفرصة بسبب عوائق تافهة زي المبلغ المالي المطلوب؟

أحمد منصور: رداد علي من بغداد تفضل يا رداد.

رداد علي: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

رداد علي: يا أخي والله أنا بدي أتوجه بنداء إلى الأخ الكريم أنه يجب اختيار المثقفين العرب الذين سيجيدون تمثيل الثقافة العربية واختيارهم ليس من الغرب أو من الشرق اختيارهم أن يكونوا يجيدوا الاعتزاز بثقافتهم العربية حتى يقدموها بصورتها الصحيحة ثانيا أن يختار من الثقافة ومن المترجمات السابقة واللاحقة ما يثري وما يُحسِّن وما يعطي الصورة الحقيقية للثقافة العربية لا ما يرضي الغرب نحن نريد أن نبرز صورتنا نحن كما نحن ليس نريد أن نظهر صورتنا بالشكل المنافق لهم أن يختار هذا لأنه علماني وأن يختار آخر لأنه شيوعي وأن تختار الأخرى لأنها تتكلم بثقافة معينة ولا تعتز بعروبتها نحن نريد أن نظهر عروبتنا وثقافتنا الحقيقية وإسلامنا الحنيف لا هذا الإسلام الذين يريدون إدانته وإلباسه بالإرهاب نحن نريد كل هذه الصورة الجميلة الأصيلة أن تظهر للآخرين ليزداد المعرفة الحقيقية للشعوب الأخرى بثقافتنا وشكرا لكم.

أحمد منصور: شكرا لك، عبد الرحمن الجابري من الإمارات عبد الرحمن.

عبد الرحمن الجابري: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحمن الجابري: تحياتي لك أستاذ أحمد وأستاذ إبراهيم وشكرا للأستاذ إبراهيم الله يعينه على تفاؤله، تفاؤله الممتاز.

أحمد منصور: إحنا نتمنى والله وقلوبنا معه.

عبد الرحمن الجابري: الله يوفقكم إن شاء الله.

أحمد منصور: تفضل.

عبد الرحمن الجابري: وأنا أتمنى من الأستاذ إبراهيم ومن المثقفين العرب أن يختاروا إيجابيات العرب لاختصار الزمن ومواكبة العصر ولا يختاروا الثقافة الهابطة والقنوات السيئة التي تنقل يسموها ثقافة عربية وإسلامية للأسف وأن تكون الثقافة ثقافة عربية دينية صحيحة بالمنهج الوسطي الذي هو دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك أن يكون تخصيص جزء مبلغ مما ينفق على الكرة العربية الفاشلة للأسف يعني ولو بسيط حتى للمعرض وشكرا وبارك الله فيكم.

أحمد منصور: ده عشان النادي الأهلي دي، فتحي عبد الرؤوف من القاهرة تفضل يا فتحي.

فتحي عبد الرؤوف: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

فتحي عبد الرؤوف: يعني أود في البداية أن أشكر الضيف والمضيف على هذا اللقاء الجيد.

أحمد منصور: شكرا يا أخي.

فتحي عبد الرؤوف: وأود أن أسال الأستاذ إبراهيم المعلم وهو شخص يعني أجله واحترمه..

إبراهيم المعلم: الله يخليك.

فتحي عبد الرؤوف: أود أن أسأله يعني إذا كان يطالب بإنشاء صندوق لتمويل الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى فلماذا في الأصل هناك ميزانيات مخصصة للأفلام والمسلسلات والحفلات الراقصة التي ستقدم في هذا المعرض يعني لماذا البحث..

أحمد منصور: يعني مفيش حاجة الظاهر على كل القصة.

إبراهيم المعلم: لا هو التمويل على كله مش لجهة.

أحمد منصور: شكرا لك فتحي ونسمع تعليق عليه، بس الفلوس اللي هتيجي هتروح للراقصات.

إبراهيم المعلم: لا يا أخي أنت بتهزر.. واضح إنك ضد الفن..

أحمد منصور: لا أنا لسه الأسبوع اللي فات عامل حلقة عالمية تقول لي ضد الفن.

إبراهيم المعلم: أنا هجيب لك كتاب اسمه الإسلام والفنون الجميلة للدكتور محمد عمارة.

كيفية تقديم وجه حضاري للعالم العربي

أحمد منصور: طيب قل لي تعليقك الآن باقي دقيقتان أو ثلاث دقائق حتى نجمل الأمر وترى هذه التعليقات كيف نستطيع فعلا أن ننتهز هذه الفرصة ونقدم وجه حضاري نخرج به العالم العربي من المأزق الذي يعيشه؟


المعرض فرصة لعرض الثقافة العربية بتاريخها بغناها بتنوعها بأمجادها بحاضرها بإيجابياتها بسلبياتها، لذلك يجب توفير الدعم المادي له

إبراهيم المعلم

إبراهيم المعلم: شوف أنا بتركيز شديد هذا أكبر معرض في العالم بدون منازع وهذه فرصة لن تتكرر لتعرض الثقافة العربية بتاريخها بغناها بتنوعها بأمجادها بحاضرها بشجاعة بإيجابياتها بسلبياتها وهذا مقبول لأن كل العالم فيه إيجابيات وسلبيات كويس وبتطلعها إلى المستقبل البرنامج المعد والمختار والمعارض في الفن في الخط في المصاحف القديمة في تاريخ العلم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي كله معارض عظيمة ومعارض جميلة في السينما بما تمثله من قضايا ومن أفلام فائزة في الفن التشكيلي وأهم من كل ده في الكتب وفي الكُتَّاب وفي الأدباء ستمثل إمكانية نجاح مشرف ولكن عندنا سلبيات السلبية الكبرى المشينة في رأيي واللي مش قادر أصدقها إن التمويل لم يتوفر حتى الآن وده شيء لا يمكن قبوله ولا الدفاع عنه ولا فهمه إزاي كعالم عربي كدول بمسؤولينها نعجز عن المبلغ ده..

أحمد منصور [مقاطعاً]: إحنا الآن الدول العربية..

إبراهيم المعلم [متابعاً]: طيب إذا المبلغ زاد تبقى تقدر تعمل أكثر وتجيب كتاب أكثر وتجيب مفكرين أكثر وكتاب أكثر وعندك سنة بحالها كل مدن ألمانيا متاحة ومفتوحة لك خلينا نعمل التمويل ونحسن في الاختيار ونحسن الاختيار متميز ويشمل جميع الدول العربية بدون استثناء فيه دولتين أنا الدولتين دول واثق إنهم سيشاركوا لأنه غير معقولة إن الكويت..

أحمد منصور: المغرب والكويت.

إبراهيم المعلم: الكويت لها دور ثقافي عربي من قبل استقلالها مش معقول هيجي حدث عالمي زي ده..

أحمد منصور: ربما كان موقف من الجامعة العربية..

إبراهيم المعلم: كويس أما المغرب، المغرب مشاركة هي فاضل حاجة واحدة بس إنها إلى جانب مشاركتها المهنية تشارك لأن المغرب جزء هام جدا من العالم العربي والثقافة هناك جزء هام تاريخا حاضرا ومستقبلا.

أحمد منصور: طيب الآن الدول العربية من المفترض أنها تمول كل دولة لها حصة إذا الدول العربية لم تمول ما اقتراحك لتمويل شعبي أو تمويل.. هل يمكن أن يتم الأمر الآن باقي شهرين فقط كل هذا البرنامج يمكن أن يفشل ولو حتى تمويل في الجوانب الثقافية والكتب والراقصات يتوكلوا على الله مش مهم؟

إبراهيم المعلم: طبعا كل هذا مفتوح تمويل شعبي تمويل فني تمويل مؤسسات تمويل جهات تمويل هيئات من العالم العربي مفتوح ومنتظر..

أحمد منصور: نأمل إن..

إبراهيم المعلم: وتمويل وشخصيات إحنا عندنا شخصيات عربية متميزة وشخصيات وبعدين أنا برضه مش قادر أتخيل إن الحكومات العربية والحكام العرب بما لهم من إمكانيات ومن رؤية ومن إيمان إنهم في الآخر حيسيبوا القرار اللي هم اتخذوه بالمشاركة في العربية ودون أن يكملوا القرار الإيجابي بإيجابية أكثر.

أحمد منصور: نأمل أن يكون ناقوس الخطر الذي دُق بقوة في هذه الحلقة حول هذا الموضوع يكون له أثر إيجابي سواء على المستوى الرسمي أو على المستوى الشعبي وفعلا تكون مشاركة العرب في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب هذا العام وعلى مدى العام الكامل لنقل صورة حقيقية للثقافة العربية وللفكر العربي وأن يتم الاستفادة من هذه الفرصة التاريخية التي لن تتكرر ربما بعد ذلك على المدى المنظور في الفترة القادمة.

إبراهيم المعلم: صحيح وبعدين أنت كناشر عليك مسؤولية.

أحمد منصور: أشكرك شكرا جزيلا.

إبراهيم المعلم: شكرا.

أحمد منصور: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم ابتداء من الأسبوع القادم سوف أبدأ إجازتي السنوية وسوف يصحبكم على مدى أربعة أسابيع الصديق والزميل محمد كريشان الذي ضحى بإجازته التي كان سيقضيها في جزر الكناري والتي كانت تصادف نفس إجازتي ليقوم بتقديم البرنامج نيابة عني، في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من القاهرة والدوحة وهذا أحمد منصور يحيكم بلا حدود من القاهرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة