الفصائل المسلحة والمصالحة مع السلطة   
الثلاثاء 1430/12/28 هـ - الموافق 15/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:03 (مكة المكرمة)، 14:03 (غرينتش)

- مسيرة المقاومة الفلسطينية وعلاقتها بالأنظمة
- خلفيات وأبعاد الخلاف في الساحة الفلسطينية

- مسار الحوار في القاهرة وآفاق المصالحة الفلسطينية

- مستقبل المنطقة وأوضاع الفلسطينيين في لبنان

غسان بن جدو
أحمد جبريل
غسان بن جدو:
مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، نحدثكم على الهواء مباشرة من مجمع الخالصة في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق، مجمع الخالصة الذي يرمز إلى فاتحة العمليات الاستشهادية التي نفذها الفصيل الفلسطيني الذي نستضيف أمينه العام هذه الليلة في 11 أبريل عام 1974، "سيف فليشهر" أغنية للسيدة فيروز "أجراس العودة فلتقرع"، في الحقيقة نحن دائما بدأنا نصور بعض الحلقات بهذه الطريقة، اليوم اخترنا هذه الأغنية بشكل أساسي لأن ضيفنا الأساسي هو الذي اختارها، نتحدث عن عملية الجليل نتحدث عن عمليات الطائرات الشراعية نتحدث عن العملية الضخمة والكبيرة والتي بفعلها تم تحرير ما يزيد على 1500 أسير فلسطيني وعربي آنذاك ونتحدث عن مسار أساسي من الثورة الفلسطينية، ضيفنا هو الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، السيد أحمد جبريل، سيدي مساء الخير.

أحمد جبريل: مساء الخيرات.

مسيرة المقاومة الفلسطينية وعلاقتها بالأنظمة

غسان بن جدو: نحن بدأنا بأجراس العودة فلتقرع، أحيط السادة المشاهدين بكواليس التحضير، عندما سألت بعض رفاقك ما الذي يمكن أن يسمعه أحمد جبريل -مع حفظ الألقاب- حتى يمكن أن يكون مواكبا؟ فقال لي أحد رفاقك -أعتقد مسؤول إعلامي أحد المسؤولين الإعلاميين عندكم- أنا ما معي خبر لا أعلم بأن أحمد جبريل الذي يلقب.. يلقبونك أبو جهاد، لا أعلم أن أبو جهاد يسمع أغاني، فإذا به يفاجأ بأنك أنت الذي طلبت هذه الأغنية. أحمد جبريل الإنسان قبل أن يكون المقاتل والسياسي وزعيم الفصيل الفلسطيني ماذا يقول أحمد جبريل الإنسان؟ من هو؟

أحمد جبريل: بسم الله الرحمن الرحيم. هذه الأغاني التي غنتها فيروز في نهاية الخمسينات وبداية الستينات كانت هي أغاني هامة لمشاعرنا نحن الشعب الفلسطيني سواء في كلماتها لهارون.. الشاعر الفلسطيني أو هذا الصوت الذي كان يصدح في هذا الأمر، فكانت مثل هذه الأغاني لها وقع في داخل نفوسنا ودوما نسمع أغاني فيروز عن فلسطين، سنرجع يوما..

غسان بن جدو: إلى حينا وزهرة المدائن والقدس.

أحمد جبريل: وزهرة المدائن يعني وأجراس العودة وكل هذه.

غسان بن جدو: على كل حال لأن هذا المدخل حتى نبين بنهاية الأمر أن الذين يقاتلون ويمسكون السلاح والبندقية هم أولا وأخيرا هم بشر وحتى مجمع الخالصة أنتم اخترتم هذا المجمع الذي يحمل فاتحة العمليات الاستشهادية وأيضا مجمع مركب وليس مجمعا قتاليا بالمناسبة هو مجمع ثقافي وطبي وإنساني واجتماعي إلى غير ذلك. لعلك لاحظت نحن بعض الملخص الذي.. طبعا هي مسيرتك تحتاج إلى حلقات إلى ساعات ولكن بعض العمليات الأساسية التي أبرزناها في تلك اللحظة، هل من تعليق أساسي على ثلاث محطات أساسية سواء عملية الجليل، الطائرات الشراعية وعملية تحرير الأسرى؟

أحمد جبريل: يعني نحن..

غسان بن جدو: هل ذاك زمن ولى؟

أحمد جبريل: نحن في هذا التنظيم قلنا إن الكفاح المسلح المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير فلسطين لأننا كنا نعرف ما هي هذه الهجمة الصهيونية وما تعني وحلفاء الصهاينة من هم فلذلك نحن منذ البدء زاولنا الكفاح المسلح بجدية كاملة، عرفنا أن هذا الكفاح المسلح سيطول أعواما وأعواما طويلة وأذكر جيدا أن في هذا المخيم اليرموك أيام التنظيم السري عندما كنا في وضع تنظيم سري ونلاحق من أجهزة الأمن هذا في بداية الستينات كيف كنا نجتمع مع الفلسطينيين لنحرضهم على طريق جديد ونقول لهم يجب أن نكون نحن الشعب الفلسطيني رأس الرمح أو رأس الحربة لأمتنا العربية والإسلامية باتجاه فلسطين..

غسان بن جدو: لكن لم تجبني، هل ذلك الزمن ولى زمن تلك العمليات الاستثنائية إذا صح التعبير؟

أحمد جبريل: يعني نحن نقول إن الشعب الفلسطيني وهذه الأمة معطاءة وكل يوم ستبتكر وسائل وطرق في مواجهة هذا العدو وجهادنا إن شاء الله لن يتوقف وكل يوم هذا الشعب سيقدم ويثبت للعالم أنه مستمر في جهاده حتى التحرير.

غسان بن جدو: لكن عمليا على الأرض سيد أحمد جبريل هناك من يقول إنه بعد عام على حرب غزة المقاومة توقفت، أنتم ترفعون شعارات المقاومة وتزايدون بها وتتحدثون عن الكفاح المسلح ولكن على الأرض المقاومة توقفت، شنت حرب إسرائيلية على غزة مذ ذاك لم نشهد عملية واحدة للمقاومة لا من غزة ولا من الضفة ولا منكم.

أحمد جبريل: لا شك أنه إذا أردت أجاوبك بشكل مباشر الظروف الآن صعبة وقاسية للغاية بحيث أن التآمر ليس فقط من عدونا ولسنا نحن نواجه فقط هذا العدو الصهيوني ومن ورائه من قوى إمبريالية، للأسف نحن أيضا نواجه أنظمة عربية..

غسان بن جدو (مقاطعا): من؟

أحمد جبريل: أنظمة عربية، أنا إذا بدي أقول لك هذه الأنظمة العربية القلة القليلة التي يمكن أن أستثنيها وإلا كلهم إما متآمرون وإما متخاذلون وإما خائفون والقلة القليلة هي التي لا تزال تؤمن بهذا الصراع واستمرارية الصراع..

غسان بن جدو: لكن عفوا، ما علاقة هذه الأنظمة بالمقاومة في غزة؟ ما علاقة هذه الأنظمة بالمقاومة في الضفة؟ ما علاقتها؟

أحمد جبريل: يعني لما يوضع هذا الشعب في غزة هالمليون ونصف وتزاول عليهم قبل عام كما تذكرون عملية إسرائيلية وبقرار أميركي وبأسلحة أميركية وبتواطؤ عربي، عرفت كيف؟ ومشاركة عربية وإذا أردت مني أن أضع النقاط على الحروف أقول إن مصر كانت شريكة في هذا العدوان بشكل أو بآخر وأيضا محمود عباس كان شريكا في هذا العدوان وهذا..

غسان بن جدو (مقاطعا): شريكا؟

أحمد جبريل: آه؟

غسان بن جدو: شريكا؟

أحمد جبريل: شريك..

غسان بن جدو: كيف شريك يا أستاذ أحمد يعني شريك.. الشريك هو الذي كان إما يعلم أو موافقا أو كان جزءا من المعركة..

أحمد جبريل: يا سيدي هو يعرف..

غسان بن جدو: لا هو كان يعلم ولا كان موافقا ولا كان جزءا من المعركة.

أحمد جبريل: هو كان يعلم، هو كان يعلم وموافقا وأيضا جهزوا أنفسهم وأرسلوا ألفين من رجالهم قبل العدوان بأيام بسيطة نقلوهم من الضفة الغربية إلى عمان ومن عمان إلى القاهرة ووضعوا في معسكر في العريش وكانوا يعتقدون أن هذه المعركة في مواجهة صمود غزة ستستمر يوما أو يومين وتسقط قوى المقاومة في غزة وهؤلاء الآلاف يدخلون وبمعونة أيضا أجهزة الأمن المصرية للسيطرة على قطاع غزة..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذه معلومات؟

أحمد جبريل: طبعا معلومات، بالإضافة أثناء المعركة والصمود في غزة وهذه المواجهة التي استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع، لا، لدينا معلومات موثقة كيف كانوا ينقلون معلومات من ساحات غزة وشوارعها إلى رام الله ورام الله تنقلها إلى الإسرائيليين. أكثر من ذلك أقول لك في ساحة في غزة قريبة من شارع عمر المختار نقلوا لنا هؤلاء المجاهدون الذين كانوا يدافعون أن هناك طلقات ضربتهم من الخلف، عرفت كيف؟ يعني مش من مواجهة العدو..

غسان بن جدو: لا، ذهبت أبعد من ذلك يعني أنت كنت تتحدث عن شريك بهذه الطريقة أنت تخونهم، الذي يقوم بهذه الطريقة هو خائن، هو ليس.. يعني ما الذي يعني أن يقدم معلومات وأن يكون عالما وبعد ذلك يطلق النار من الخلف يعني يطلق النار في ظهور..

أحمد جبريل: (مقاطعا): أنا حكيت، أنا حطيت النقاط على الحروف، قلت لكم الآن غزة وما حصل فيها هو شيء كبير وبكره مع الأيام التاريخ سيتحدث. وهون أريد أن أثبت مواضيع مهمة، نتنياهو عندما زار بطلب منه القاهرة قبل تقرير غولدستون إذا تذكر بأسبوعين، عرفت كيف؟ هو طلب نتنياهو أن يذهب إلى غزة، في جدول أعماله كان وهذه ما نشرتها الصحف الإسرائيلية بعض الصحف الإسرائيلية قالت تم مفاتحة الرئيس حسني مبارك بأن هناك تقريرا لمنظمة العفو الدولية سيدين إسرائيل ويطلب نتنياهو من الرئيس حسني مبارك هو ومحمود عباس أن يضغطا من أجل عدم نشر هذا التقرير أو تمييع هذا التقرير بشكل أو آخر وتكلم نتنياهو بلغة أكثر وقال بالحرف الواحد إن ما حصل وهذا ما قمنا فيه في غزة لم يكن خيارا إسرائيليا فقط بل كما تعرفون كان خيارنا وخياركم وخيار محمود عباس في هذا الأمر، حتى نتنياهو عندما ذهب واجتمع مع أوباما مع نتنياهو، نتنياهو ومحمود عباس مع أوباما..

غسان بن جدو: في شهر أيلول الماضي.

أحمد جبريل: وهذا كان قبل تقرير غولدستون بأسبوع..

غسان بن جدو: سبتمبر الماضي، نعم.

أحمد جبريل: قال نتنياهو لأوباما أنا أطلب من محمود عباس في هناك تقرير وهذا التقرير سيشكل فضيحة دولية وإنسانية ونحن نطلب منه أن يعمل.. أن يعني ينهي هذا التقرير يميع هذا التقرير يطوى هذا التقرير يتجاهل هذا التقرير، وقال إذا لم يتم مثل هذا الموضوع نحن مضطرون -هذا نتنياهو- أن ننشر بالوثائق، بالوثائق حول تورط محمود عباس وفريقه في هذا العدوان. أنا ما عم أجي أجرح أنا عم أحكي وقائع وفي الأيام القادمة ستنشر هذه الوثائق وتكون واضحة أمام الجماهير.


خلفيات وأبعاد الخلاف في الساحة الفلسطينية

غسان بن جدو: هل يعني هذا بأن ما يعرف بالمصالحة والمناداة بالمصالحة بينكم وبين السلطة الفلسطينية برئاسة السيد محمود عباس بهذا الخطاب الذي تتفضل به الآن تصبح صعبة جدا، أنت تتحدث الآن عن شريك ومتواطئ ومتآمر وأكثر من صفات أخرى يعني؟

أحمد جبريل: يا أخي القليل وهم كثر للأسف يعتقدون أن الخلاف في داخل الساحة الفلسطينية خلاف على تقاسم غنائم على خلاف عشائري خلاف قبلي حول وزارات أو حتى مرات بيقولوا خلاف سياسي، هذا الخلاف الآن في الساحة الفلسطينية ومنذ عام 1982 هذا خلاف حاد بين نهجين، عندما خرجنا من بيروت في عام 1982 فريق من الفلسطينيين قال بكل وضوح -والذي كان يترأسه المرحوم ياسر عرفات- قال لقد زرعنا والآن وقت الحصاد وانتهى الكفاح المسلح وأصر أن يأخذ الآلاف من المقاتلين نتيجة اتفاقه مع فيليب حبيب لتونس والجزائر والسودان واليمن الشمالي والجنوبي، عندها بدأ هذا الخلاف الحدي، الفريق الآخر كان يقول إن المقاومة والكفاح المسلح ضرورة واستمرارهم ضرورة لأن هذا العدو لا يمكن أن يفهم إلا هذه اللغة..

غسان بن جدو (مقاطعا): إيه لكن بعدئذ حصلت انتفاضات سيد أحمد جبريل يعني أنت تتحدث عن 1982..

أحمد جبريل: إيه هذا أنا عم أقول لك..

غسان بن جدو: لكن حصلت انتفاضة 1987 وحصلت الانتفاضة الثانية وبعدين في الأخير أنتم أنفسكم تقولون حتى الراحل أبو عمار تم اغتياله، أليس كذلك؟..

أحمد جبريل: إيه مظبوط..

غسان بن جدو: يعني هناك يعني حتى في هذا النهج تتحدث عن 1982، نحن نتحدث الآن..

أحمد جبريل: فاهم..

غسان بن جدو: حتى لا..

أحمد جبريل: فاهم يعني أنا ما هو مشان..

غسان بن جدو: نتحدث الآن، أبو مازن الآن وسلطته الحالية الآن..

أحمد جبريل: أنا سأصل..

غسان بن جدو: هل أنتم مع المصالحة أم بهذه الطريقة أنت تنفيها؟

أحمد جبريل: أنا سأصل لك لهذه النقطة، أنا قلت إن يعني الناس مرات بتقول تعوا نتصالح نتباوس مصالحة عرب عرفت كيف؟ مباوسة لحى، أنا أقول هذا الخلاف خلاف على مبادئ وعلى ثوابت فلسطينية وليس حتى خلافا سياسيا، الخلاف السياسي ممكن ينعمل compromise حالة وسطية بين الناس، هذا خلاف..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن في لحظة من اللحظات لم تعتبروا الراحل أبو عمار أنه كان شريكا ومتواطئا ومتآمرا وخائنا، في أي لحظة..

أحمد جبريل: لا، لا، أنا ما قلت هيك..

غسان بن جدو: يعني اختلفتم صحيح على المبدأ والنهج ولكن في أي لحظة لم تخونوه، أليس كذلك؟ بالعكس..

أحمد جبريل: لا، نحن لم نقل عن أبو عمار..

غسان بن جدو (مقاطعا): بالعكس أنا في مركزكم في أحد مواقعكم العسكرية هنا في سوريا الموقع اللي أنا ذهبت إليه عندكم مقبرة من الشهداء أنا وجدت تقريبا على رأسها تسمونه الشهيد القائد الراحل ياسر عرفات يعني أنتم أنفسكم تكرمونه وتعتبرونه رمزا أساسيا للشعب الفلسطيني.

أحمد جبريل: نحن لم نخون ياسر عرفات وياسر عرفات وأنا كنا شركاء من الساعة ومنذ الدقيقة الأولى في صناعة هذه الثورة المعاصرة في هذا الأمر، لكن أنا قلت إنه بعد 1982 أصبح في نهجين..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب الآن، الآن سيد أحمد..

أحمد جبريل: (متابعا): أبو عمار وهذا النهج اعتقد وزينوا له بعض المهندسين مثل محمود عباس وأحمد قريع أنه إذا تم الاعتراف بإسرائيل فيمكن أن يعطى دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس، زين له هذا الموضوع وعقدوا اتفاق أوسلو، عرفت كيف؟ اللي أنا ما بدي أتحدث عن مساوئه وعن سلبياته الكبيرة، أيضا اعتقد أبو عمار أن من خلال هذا الاتفاق سيعود إلى الوطن وينشئ دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة، هكذا كان يعتقد وبقي..

غسان بن جدو (مقاطعا): لنترك الراحل أبو عمار رحمه الله، خلينا نتحدث الآن عن السلطة الحالية إذا سمحت..

أحمد جبريل: بس مشان..

غسان بن جدو: اتفقنا، فهمنا، هذان نهجان، نحن نتحدث الآن عن السلطة الفلسطينية.

أحمد جبريل: ما هو بدي أنا لأنه بدي أعطي أنا أبو عمار حقه في هذا الموضوع وإلا.. أبو عمار باتفاق أوسلو كان الاتفاق في خلال أربع سنوات تنتهي المرحلة الأولى ثم ينتقلون إلى بحث القضايا الكبيرة اللي هي القدس واللاجئين والاستيطان وموضوع المياه، عرفت كيف؟ هذا في 1993، أبو عمار استشهد في عام 2004، يعني بعد قديش؟

غسان بن جدو: 11 سنة.

أحمد جبريل: بعد 11 سنة، بعد ثماني سنوات اجتمع أبو عمار مع كلينتون وباراك إذا بتتذكر..

غسان بن جدو: سبع سنوات، عام 2000.

أحمد جبريل: في عام 2000 الشهر السابع في عام 2000 وشعر أبو عمار أنه كان ينظر وكان يعتقد أن هناك في دولة ووجد أن هناك سرابا، فعاد لأنه رفض أن يفرط في موضوع القدس عاد وبدأ بموضوعين، الموضوع الأول قال أنا يجب أن أقوي أوراقي في المفاوضات لأنني أصبحت بدون أوراق وهذا يكون من خلال علاقتي مع الفصائل المعارضة وبدأ اتصالات بيننا وبينه، بيني وبينه، رسائل سرية وتلفونات وإلى آخره ونحن أرسلنا له سلاحا مرات متعددة..

غسان بن جدو: آه والله؟

أحمد جبريل: لكان؟ وبعضها بعض السفن مسكوها الإسرائيليون إذا بتذكر في هذا الموضوع ارجعوا للتاريخ..

غسان بن جدو: لا، نحن نذكر أن إسرائيل فعلا صادرت سفنا لكن لم نكن نعلم بأن هذه السفن من قبلكم.

أحمد جبريل: أبدا، هذه نحن أرسلنا له عدة سفن صغيرة نقلت له السلاح عندما قال لي أنا كنت واهما أنا كنت أنظر وتاري هو سراب وليس أمامنا إلا أن نعيد ونتوحد مع بعضنا..

غسان بن جدو: متى هذا الكلام سيد أحمد جبريل؟ لأنه كلام للتاريخ مهم جدا.

أحمد جبريل: عم أقول لك، هذا الكلام تماما بعد أن فشل في لقائه بين باراك..

غسان بن جدو: كامب ديفد.

أحمد جبريل: بكامب ديفد في شهر 7 عام 2000، عرفت كيف؟

غسان بن جدو: عشية الانتفاضة الثانية.

أحمد جبريل: عم أقول لك، وبدأنا مع بعضنا البعض، عرفت كيف؟ وأيضا هو انتهز زيارة شارون -تذكر- للمسجد الأقصى وبدأت الانتفاضة الثانية اللي هي انتفاضة الأقصى في هذا الأمر فلذلك شارون والأميركان قالوا له توقف عند أمرك، عندما شعروا في هذه العلاقات أبو عمار بلش يرمم الجسور بيننا وبينه بدأ يستحصل على أوراق لأنه ما عنده أوراق في هذا الأمر، أنت بتعرف بعدين إجا شارون وحوصر ومن ثم قتله الإسرائيليون بالتعاون مع بعض الأطراف الفلسطينية وهكذا يقول فاروق القدومي كما تعرفون في هذا الأمر. وأتى واستلم محمود عباس بعده، عرفت كيف؟ واعتبر محمود عباس بأن أبو عمار أخطأ وارتكب خطأ كبيرا عندما مد يده للمعارضة مرة أخرى وبدأ يفكر في انتفاضة الأقصى وكتائب الأقصى وإلى آخره، وقال لأميركا ولإسرائيل أنا رجل سلام أنا لم أحمل مسدسا في حياتي لم أطلق النار وأنا آت، محمود عباس استلم هذا الموضوع -بتذكروا جيدا- من 2004، عرفت كيف؟ واستمر في هذا الموضوع يعني هالسنوات الماضية..

غسان بن جدو: لكن حتى.. يعني الخلاصة سيد أحمد جبريل الذي تقوله هو التالي، إذا أردت أن ألخص لك وللسادة المشاهدين تقول التالي، أنتم تختلفون على نهجين، هذان النهجان بدآ يتضحان منذ عام 1982 ولكن في نهاية الأمر النهج الذي كان يقوده الراحل أبو عمار في نهاية الأمر خلصتم إلى التوافق بينكم، على الأقل آخر أربع سنوات من حياة الراحل أبو عمار منذ عام 2000 إلى 2004 كان في توافق وحتى اتصالات سرية بينكم، صح أو لا؟

أحمد جبريل: صح.

غسان بن جدو: اتصالات وهناك مراسيل سرية وحتى أنتم أرسلتم سفنا بها سلاح للراحل أبو عمار أو الانتفاضة الفلسطينية وصودرت، إذاً كأنك تقول إنه من عام 2004..

أحمد جبريل: (مقاطعا): بعد صدور..

غسان بن جدو: لا، من عام 2004 هناك نهج جديد تقوده السلطة مع السيد محمود عباس. ولكن مع ذلك أنتم أنفسكم هذا الكلام السلبي الذي تتوجه به إلى السيد محمود عباس وفريقه أنتم بأنفسكم ذهبتم للحوار وذهبتم للمصالحة، أين؟ في القاهرة. تفاصيل هذا الأمر نعرفه أكثر بعد هذا الفاصل مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا بعد هذه الوقفة نعود لاستكمال حوارنا المفتوح لنتحدث عن المصالحة الفلسطينية وعن السلاح في المخيمات الفلسطينية في لبنان وهل المنطقة ستتجه نحو تهدئة أم تصعيد؟ كونوا معنا من فضلكم بعد هذه الوقفة.


[فاصل إعلاني]

مسار الحوار في القاهرة وآفاق المصالحة الفلسطينية

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدي الكرام. إذاً سيد أحمد جبريل سألتك مع ذلك أنتم ذهبتم إلى المصالحة والحوار في القاهرة بعد كل هذا الذي تفضلتم به أين وصل هذا الحوار وهذه المصالحة؟

أحمد جبريل: هو بعد اغتيال أبو عمار وتسلم محمود عباس المسؤولية، الإخوان المصريون هم الذين بادروا لدعوتنا إلى القاهرة في آذار 2005 يعني بعدما تسلم محمود عباس مسؤوليته وتمت الانتخابات بفترة قصيرة، وذهبنا للقاهرة وأنا شخصيا ذهبت بعد.. من اتفاقية كامب ديفد ما زرت القاهرة، عرفت كيف؟ ذهبت لهناك واجتمعنا مع بعضنا قادة الفصائل اعتقادا منا أنه من الممكن بعد الذي حصل واغتيال أبو عمار أن يكون نستطيع أن ندفع باتجاه نهج جديد وتم الاجتماع في القاهرة والمسؤولون المصريون وكبارهم كما تعرفونهم طرحوا علينا..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، لا أعرف، حدثنا قل يعني أنا..

أحمد جبريل: عمر سليمان ووزير الخارجية..

غسان بن جدو: طيب.

أحمد جبريل: قالوا لنا إن شارون زارهم وقال لهم أنا مضطر أن أترك قطاع غزة وأرحل عن قطاع غزة نتيجة المقاومة البطولية التي ستتم لكن قال لهم أنا لا أريد أن أرحل وأنا تحت النار تحت ضرب البندقية كما حصل للجيش الإسرائيلي..

غسان بن جدو: في لبنان.

أحمد جبريل: في عام 2000 كما تذكر، فطلب من المصريين أن تتم تهدئة أثناء رحيله وقال إنه في 21 مستوطنة إسرائيلية ومنهم مدينة غوش قطيف..

غسان بن جدو: سيفككونها.

أحمد جبريل: أنها ستزال، فالمصريون انطلقوا معنا يا إخوان في أرض فلسطينية اللي هي قطاع غزة يريد شارون أن ينسحب منها ويريد منكم تهدئة، نحن في المقابل ماذا طرحنا؟ وأنا شخصيا وبيعرفوا الفصائل قلت نحن مقابل هذا الموضوع نطلب.. هو لأنه نحن نخاف بكره إذا انسحب الإسرائيليون ممكن أن تقع مشاكل بين الفصائل الفلسطينية وخاصة لا توجد قيادة منسجمة أو قيادة أو وحدة وطنية..

غسان بن جدو: ماذا طلبت من بديل؟

أحمد جبريل: طلبنا من المصريين..

غسان بن جدو: ماذا طلبت؟

أحمد جبريل: طلبنا هو إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية أن يكون مترافقا مع هذه التهدئة والتهدئة طلبوا منا أن تكون لمدة عام، لم نتفق على عام، عام إلا قليلا، عرفت كيف؟ في هذا الأمر لكن ثبتنا يعني ثبت في اتفاق القاهرة -اسمه اتفاق القاهرة اللي رعته مصر- ثلاثة أمور، تهدئة، إعادة بناء منظمة التحرير خلال شهرين من الزمن، ثلاثة انتخابات في مطلع عام 2006، هم لم يكونوا يرغبون في موضوع إعادة بناء منظمة التحرير وأنا هددت بالانسحاب ومغادرة القاهرة فوضعت وأنا يمكن أمام عمر سليمان قلت له يا أبو مازن خلال مدة شهرين أنت بدك ترأس اجتماعات لحتى نعيد بناء منظمة التحرير، أما الإسرائيلي ينسحب ويترك الفوضى موجودة في قطاع غزة فسيحدث الاقتتال..

غسان بن جدو: هل تعهد أبو مازن آنذاك؟

أحمد جبريل: عم أقول لك..

غسان بن جدو: هل تعهد؟

أحمد جبريل: نعم..

غسان بن جدو: تعهد بأنه..

أحمد جبريل: وأكثر من ذلك، أنا سألت المصريين بعدها بعدما كتبنا مسودة الاتفاق قلت له يا سيادة الوزير -لعمر سليمان- إحنا مجتمعون في القاهرة وهذا الاجتماع تحت رعاية مصرية وأنتم عليكم أن تكونوا ملتزمين في ملاحقة وتنفيذ هالثلاثة أمور، التهدئة وإعادة بناء المنظمة ثم الانتخابات، الانتخابات الفلسطينية في مطلع..

غسان بن جدو: لم تحصل إعادة بناء ولم تحصل انتخابات وحصلت الحرب على غزة، سؤالي إذاً سيد أحمدجبريل هل أنتم مستعدون الآن للمصالحة مع أبو مازن خصوصا وأن الرجل ولايته ستنتهي قريبا..

أحمد جبريل: انتهت ولايته.

غسان بن جدو (متابعا): وهو يقول إنه لن يترشح من جديد.

أحمد جبريل: يا أخي ولايته انتهت منذ فترة طويلة من الزمن، بس أنا مثلما حكيت لك..

غسان بن جدو: بس هو لن يترشح، ألا تخشى الفراغ؟

أحمد جبريل: فاهم بس إحنا مشان نكون يعني في منتهى الوضوح، أنا كنت أرى ما يمكن أن تؤول إليه الساحة الفلسطينية من مشاكل حادة لذلك كنت أريد أن نعيد بناء منظمة التحرير تدخل هذه الفصائل الأساسية فيها تشكل قيادة هي تستطيع أن تتعامل مع كل القضايا التي كانت مواجهة، هذا الكلام متى؟ في آذار 2005، عرفت كيف؟ وكان من المفروض أن تتم هذه قبل الانتخابات الفلسطينية اللي في مطلع عام 2006، أبو مازن لم يلتزم والحكومة المصرية وعمر سليمان لم يلتزم بإعادة بناء منظمة التحرير ففهمنا إحنا أنهم يريدون تهدئة ومن ثم انتخابات وكانوا يتخيلون أن هذه الانتخابات ستربحها حركة فتح ثم بعد أن يربحوا هذه الانتخابات يعاد بناء منظمة التحرير كما يريدون وفتح تبقى مهيمنة على القرار السياسي، لما صارت الانتخابات وسقطت فتح ونجحت حماس في هذا الموضوع هو كان النقطة الفاصلة في ما نراه حتى هذه الساعة، هم لا يريدون قطاع غزة أن يبقى محررا صاحب إرادة حرة فيه قرار فلسطيني مستقل، هم يشعرون أن هذا الأمر يجب أن يكون مثل الضفة الغربية.

غسان بن جدو: طيب أجبني بصراحة، أنت شجاع وجريء وصريح، أنا أسألك للمرة الرابعة هل إن هذا يعني بأن هناك إمكانية رغم كل شيء للمصالحة مع السيد محمود عباس والسلطة أم هناك صعوبة بل لربما استحالة؟ بوضوح.

أحمد جبريل: يعني إذا حكيت..

غسان بن جدو: سؤال بسيط.

أحمد جبريل: مظبوط. رغم أننا كنا نعرف أن هذا العدوان الإسرائيلي ليس هو فقط إسرائيليا وبدعم أميركي وتغطية بل أيضا عربي ومحمود عباس مشارك فيه رغم هذا رحنا إحنا بعد العدوان اجتمعنا في القاهرة، ويمكن تسألني طيب مادام بتقول عنهم هدول شركاء يعني وخونة..

غسان بن جدو: أنا سألتك.

أحمد جبريل: كيف تذهبون؟ بعد هذا العدوان إذا بتذكر بشهر واحد حصلت انتخابات إسرائيلية ونجح نتنياهو واليمين المتطرف، إحنا في هذا التنظيم قلنا إنه يمكن هلق إذا ذهبنا إلى الحوار في القاهرة سنجد أشخاصا مختلفين، الحكومة المصرية سترى أنه والله باراك لم يعط شيئا، نتنياهو لن يعطي شيئا رغم ما يقولون عن اعتداله، وإجا نتنياهو المتطرف يعني القيادة المصرية ستعيد النظر في سياستها باتجاه القضية الفلسطينية واعتقدنا، اعتقدت يعني جازما أن محمود عباس الذي سار باتفاق من عام 1993 وهو من مهندسي أوسلو أنه والله كل هؤلاء ما أعطوه شيئا، هل نتنياهو يمكن أن يعطيه شيئا وليبرمان يعطيه شيئا؟ فلذلك نحن كان لدينا أمل أن هؤلاء سيغيرون من مواقفهم ويقولون أمامنا تعوا نعمل وحدة وطنية..

غسان بن جدو (مقاطعا): فماذا اكتشفتم؟

أحمد جبريل: (متابعا): ونعيد بناء منظمة التحرير لتكون هذا البيت الفلسطيني ويضم كل الأطياف الفلسطينية بهذا الشأن، للأسف الشديد لما ذهبنا بعد العدوان لمصر وجدنا وكأن هذه العقول لم تر ولم تبصر ماذا حدث في هذا الكيان الصهيوني، فلذلك أنا أقول المصريون تابعوا في تواصلهم بعد ذلك مع الإخوة في فتح والإخوة في حماس، بالنهاية أرسلوا رسالة هذه الرسالة فيها أفكارهم ويقولون عليكم أن توقعوا عليها، أبو مازن وقف قال أنا وقعت عليها رغم بعض التحفظات، إحنا لما شفنا هذه الرسالة أو هذه المبادئ هذه عبارة عن صك استسلام، صك استسلام من قوى المقاومة لمحمود عباس الذي لا يزال يسير في نهج التفريط في هذا الأمر، هذا صك استسلام للنظام الرسمي العربي اللي هو دول الاعتلال فلذلك وقفنا قلنا لن نذهب إلى القاهرة وأتى تقرير غولدستون وهذه الفضيحة المدوية التي أحاطت بموقف محمود عباس عززت أيضا موقفنا، فلذلك نحن نقول الآن الموضوع مش طوشة عرب مش خلاف بيننا وبين محمود عباس على مواقع ولا على مراكز ولا على حصص، في خلاف على نهج سياسي، هلق نتنياهو يقود، محمود عباس انتظر من الولايات المتحدة وأوباما أن يقدموا له أشياء هامة على الطريق وقالوا له نحن ضد عملية الاستيطان اللي هذا الاستيطان عم ينهب القدس والضفة الغربية فاعتقد أنه إذا قال إن لا مفاوضات مباشرة مع العدو بدون وقف الاستيطان لأن أميركا عم تحكي..

غسان بن جدو: ربما يقبلون بهذا الأمر، نعم.

أحمد جبريل: فيغير هذا، دلل بالدلائل لا، هذا ما هو تحليل ساذج لأن علاقة الولايات المتحدة الأميركية بهذا الكيان الصهيوني أكبر بكثير مما يعتقد محمود عباس، هو يعتقد كان ممكن شخص..


مستقبل المنطقة وأوضاع الفلسطينيين في لبنان

غسان بن جدو (مقاطعا): بالمناسبة على ذكر أميركا، اليوم السيدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية تحذر وتقول تحذر كل من يكون حليفا لإيران لأنها تصفه بأنه الخطر الأكبر في الإرهاب العالمي وأنتم حلفاء أساسيون لإيران في المنطقة ألا يعنيكم هذا الكلام، ألا يجعلكم بالفعل تحذرون بأنه في المرحلة المقبلة قد يكون هناك خطر على كل من هو متمسك بحلفه مع إيران؟

أحمد جبريل: نحن في الساحة الفلسطينية المقاومون المجاهدون نحن نفتخر بتحالفنا مع إيران وتحالفنا مع سوريا ومع كل نظام عربي يقف مع هذه القضية الفلسطينية، لا نخفي، مع من نتحالف نحن كمقاومة وكمجاهدين وماسكين نحافظ على الثوابت الفلسطينية؟ قولوا لنا مع من نتحالف؟ هذه هي حلفاؤنا وإن شاء الله تكون تركيا على الطريق في هذا الأمر، نحن لا نخجل في هذا الأمر وحلفاؤنا المقاومة في..

غسان بن جدو (مقاطعا): المقاومة ليست خجلا، الآن ألا تخافون؟

أحمد جبريل: عم أقول لك..

غسان بن جدو: تحذر، كلينتون تحذر الآن.

أحمد جبريل: لا نخجل ولا نخاف فهذا الموضوع الآن موضوع نحن كما قلت لك نحن لا نخاف ونفتخر بعلاقة وروابط المقاومة بيننا وبين الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين وسوريا وإيران.

غسان بن جدو: كلام السيدة كلينتون هل يشي بأن المرحلة قد تكون معقدة وصعبة في المرحلة المقبلة؟ اليوم هاآريتس تقول إن الجيش الإسرائيلي -اليوم هذا الكلام- قام بتدريبات تحاكي حربا مع سوريا وحزب الله، اليوم، في الوقت نفسه السيدة هيلاري كلينتون تحذر كل من يكون حليفا أو متعاونا مع إيران لأنها رأس الإرهاب العالمي، هل يعني هذا بأن المنطقة تتجه ربما نحو التصعيد أم بالعكس نحو تهدئة وما نسمعه هو جعجعة في فنجان؟

أحمد جبريل: يعني أولا أنتم تعرفون هذه المنطقة التي نعيش فيها الشرق أوسطية هذه لأهميتها الجغرافية كانت عبر كل التاريخ القديم أو الحديث من يمسك هذه المنطقة يصبح الدولة الأعظم في العالم، كيف وهذه المنطقة أصبحت غير الموقع الجغرافي ما تملكه من نفط وغاز وإمكانات في هذا الموضوع؟ فأميركا والغرب مصر أن يمسك هذه المنطقة والآن نحن وهم وكل الشرفاء من العرب والمسلمين في مواجهة مع هذا البرنامج الذي يسمونه الشرق الأوسط الجديد وللأسف محمود عباس والنظام في مصر متخندقون في الموقع أو في الخندق الآخر في هذا الشأن، نحن نقول إن كل هذا النهج..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، نريد تحليلا من فضلك، باعتبارك على الأقل عسكريا هل المنطقة تتجه.. لأنه بقيت خمس دقائق فقط سيد أحمد جبريل، هل المنطقة تتجه نحو تهدئة مع تسويات أم نحو تصعيد؟

أحمد جبريل: أنا أقول لك إن هذا الكيان الإسرائيلي الصهيوني أنشئ في عام 1948 من أجل وظيفة له حماية مصالح الإمبريالية في المنطقة والسيطرة على هذه المنطقة وهذا الكيان نجح نجاحا باهرا في هذا الدور الوظيفي عام 1948، 1956، 1967، حتى في 1973 حرب 1973، في 1982 في الاجتياح، هذا الكيان الصهيوني أيضا الآن يشعر بهزائم مرة كبيرة، هذه الهزائم توجت بعد 17 سنة من المقاومة في لبنان بين اللبنانيين الشرفاء والفلسطينيين الشرفاء استطاعوا أن يدحروا هذا العدو الإسرائيلي من جنوب لبنان بدون قيد أو شرط وهذا لأول مرة، أيضا قام العدو الصهيوني برد اعتباره مرة أخرى في عدوانه في عام 2006 وهزم هذا العدو، اعتقدوا قطاع غزة ممكن أن يكون سهلا ويرفعوا الروح المعنوية للشعب الإسرائيلي ولدورهم ولنظرة العالم لهم كـ body guard كرجل حراسة وأمن في هذه المنطقة أيضا فشلوا، أنا أعتقد أن الإسرائيليين الآن في ورطة كبيرة والصهاينة هم يريدون أن يدافعوا عن معنوياتهم، هناك كتاب إسرائيليون ما هم ناس نقول والله يساريين أو من حركة السلام يقولون بعد هذه الهزائم أصبح مستقبل إسرائيل مجهولا وفي مهب الريح فلذلك أنا أعتقد أن أميركا وإسرائيل هم يعدون إلى عدوان جديد لرد الاعتبار...

غسان بن جدو: عدوان على من؟

أحمد جبريل: عدوان باتجاه هذه المنطقة..

غسان بن جدو: على من تحديدا؟

أحمد جبريل: ولكن أنا أعتقد.. ما هو هناك مرشح، قطاع غزة، لبنان، سوريا، إيران. إذا سألتني أنا من خلال خبرتي..

غسان بن جدو: تقديرك نعم.

أحمد جبريل: في هذا العدو الإسرائيلي أرى أنه والله في صعوبة بالنسبة للعدوان على إيران لأن الإيرانيين يملكون أوراقا عديدة أوراق في العراق في أفغانستان، ألف كيلومترا حدود مجاورة ويمكن أن تتحالف الجمهورية الإسلامية مع طالبان ويهرب الأميركان وحلفاؤهم من أفغانستان، عندهم ورقة الخليج ورقة النفط في المنطقة، فأنا أعتقد أن هذا الموضوع يعني العدوان باتجاه إيران في منتهى الصعوبة، أما إذا كانوا بدهم يعيدوا الكرة مرة أخرى على غزة أو حتى باتجاه لبنان وحزب الله هذا لا يعطيهم معنويات، أنا أتصور هم يعدون عدتهم للهجوم على سوريا، عرفت كيف؟ وهم يرتبون أمورهم بهذا الشكل لكنهم يخافون أنه والله المقاومة اللبنانية والفلسطينية وإيران ما هو موقفها، وأنتم قبل يومين أو ثلاثة أتى وزير الدفاع الإيراني واجتمع مع وزير الدفاع السوري وكتبوا بروتوكولا واتفاقا للتعاون العسكري لأننا هذه الخطة والنوايا الإسرائيلية المكشوفة أنهم يريدون أن يستفردوا بسوريا.

غسان بن جدو: يعني أنت تنظر سيد أحمد جبريل بأهمية إستراتيجية لما تم الاتفاق عليه بين وزيري الدفاع السوري والإيراني؟

أحمد جبريل: أهمية كبيرة، يعني معنى ذلك..

غسان بن جدو: تحسبا لأي عدوان أو طارئ؟

أحمد جبريل: هذا عبارة عن إنذار واضح لأميركا قبل إسرائيل أن أي عدوان على سوريا هو عدوان على إيران، أي عدوان على سوريا هو عدوان على لبنان، أي عدوان على سوريا هو عدوان على الفلسطينيين والمقاومة الفلسطينية، نحن كلنا شركاء في هذا الموضوع، هم يعتقدون أنهم إذا استطاعوا -لا سمح الله- أن يقضموا أو يسببوا لسوريا مشاكل يمكن أن ترمي ظلالها على لبنان وعلى الفلسطينيين.

غسان بن جدو: بالمعنى الأمني والسياسي والإستراتيجي ما تفضلت به اليوم مهم جدا لكن هذه النقطة الأخيرة أنا أعتقد أنها أهم شيء قلته ومن أكثر الأمور التي ينبغي أن نأخذها بعين الاعتبار، هل ألخص من خلال فهمي سيد أحمد جبريل عندما تربط سوريا وإيران ولبنان وغزة بأن ما وصفته باحتمال عدوان ما على سوريا أن كل هذه الأطراف ستتحرك؟

أحمد جبريل: أنا.. هكذا يجب أن يكون.

غسان بن جدو: لا، قل لي من فضلك، أنت قلت..

أحمد جبريل: عم أقول لك هذا يجب، وأنا نظرت من اجتماع..

غسان بن جدو: أنت ربطت بين اتفاق بين إيران و سوريا وتحدثت..

أحمد جبريل: أنا نظرت يعني وقرأت من خلال هذا البيان والاتفاق السوري الإيراني من هذا المنظار..

غسان بن جدو: وهل يعني هذا سيد أحمد جبريل..

أحمد جبريل: وأنا أعرف المقاومة اللبنانية جيدا وبيننا وبينهم تاريخ مشترك وأيضا نعرف أنفسنا.

غسان بن جدو: هل يعني هذا -قل لي بصريح العبارة- إذا تم ما تصفه بالاعتداء أو العدوان على أي طرف من هذه الأطراف فإن الأطراف الأربعة ستتحرك؟

أحمد جبريل: بالتأكيد، أنا هذا ما أتمناه وما أرغب فيه وأنا أقول أصلا بدون أي استفراد العدو الصهيوني يستفرد في سوريا والباقي يتفرجون أو يقدمون دعما سياسيا أو لوجستيا هذا لا يكفي، يجب أن يعرف هذا العدو أن المعركة ستكون معركة شاملة وطويلة المدى..

غسان بن جدو: وشاملة؟

أحمد جبريل: شاملة وطويلة المدى والزمن، عرفت كيف؟ أما الإسرائيليون إذا بيعتقدوا أنهم إذا قاموا ببعض الاختراقات الجغرافية خاصة على سلاسل جبال حرمون لجبال الشيخ أنهم يمكن أن يحققوا انتصارا نحن نقول لهم هم واهمون، هذه المعركة ستطول.

غسان بن جدو: سؤالي الأخير سيد أحمد جبريل في دقيقتين من فضلك، الآن هناك حديث عن أن الحكومة اللبنانية التي نالت الثقة أخيرا تتجه جديا من أجل تسوية ما يسمى بالسلاح الفلسطيني خارج المخيمات الفلسطينية، ودعنا نكن صريحين، عندما نتحدث عن السلاح الفلسطيني خارج المخيمات نتحدث عن سلاح الجبهة الشعبية القيادة العامة سواء في مخيماتكم في البقاع معسكراتكم في البقاع أو في الناعمة، هل إن الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة السيد أحمد جبريل مستعدة لأن تخلي مواقعها وتسحب سلاحها في لبنان؟

أحمد جبريل: نحن تحدثنا مع اللبنانيين بوضوح تام..

غسان بن جدو: اعتبر الآن أن السيد سعد الحريري يسمعك وليس أنا.

أحمد جبريل: ونحن اجتمعنا مع سعد الحريري، أنا شخصيا قبل أربع سنوات وقلنا..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذا نعرفه، الآن، وجه رسالة الآن إذا سمحت.

أحمد جبريل: نحن نقول إذا أردتم أن تنظروا إلى الوضع الفلسطيني في لبنان من زاوية أمنية نحن لن نوافق على شيء، إذا أردتم أن تنظروا إلى الملف الفلسطيني في كل جوانبه ومن ضمنه الموضوع الأمني ولكن قبله يجب أن يسبق هو الوضع المعيشي والحياتي والسياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني، الشعب الفلسطيني في لبنان يعاني من خلال ممارسات.. أنا أقول لك السود في جنوب أفريقيا لم يتعاملوا بالشكل السيء مثلما يعامل الفلسطيني على أرض لبنان، لا حضاريا مقبول، قيمك عن علاقة الدم وعلاقة التاريخ بيننا وبين الإخوة في لبنان، على الأقل في موضوع حضاري، نحن ما نطلبه الآن أن الحكومة اللبنانية تقدم للمجلس النيابي قوانين اشتراعية لتصبح هذه قوانين لا يستطيع أن تتلاعب فيها أي حكومة أو أي مسؤول، كما حصل في سوريا، سوريا في عام 1955 المجلس النيابي في سوريا أقر معاملة الفلسطيني المقيم في سوريا كالسوري تماما ما عدا عملية الانتخاب والترشيح في هذا الأمر، فإحنا الآن بصدد في وضع أربعمائة ألف فلسطيني الآن يعيشون حياة مأساوية..

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني أنتم تطالبون بماذا؟ نفهم تطالبون بماذا؟

أحمد جبريل: بقضايا معيشية..

غسان بن جدو: لا، في مقابل ما يسمى الآن بنزع السلاح خارج المخيمات تطالبون بتسوية الأمر المدني والإنساني والاجتماعي؟

أحمد جبريل: إحنا، لا، بالأول لنرى هذا الموضوع ونشعر بالطمأنينة سنتحدث بالملف الأمني، هذه واحدة، ثانيا اتفاق القاهرة الذي ألغي بعد اتفاق الطائف كما تذكر ألغي من طرف واحد أي يعني معنى ذلك أن هذا الوجود الفلسطيني ومنه خاصة قواعدنا الموجودة ومخيماتنا معنى ذلك أن هذا السلاح غير شرعي وإحنا عصابات، ما بيصير يلغى اتفاق القاهرة من طرف واحد، يكون هناك اتفاق معدل وهذا ما نسعى إليه لاتفاق جديد معدل عن اتفاق القاهرة بحيث يخدم لبنان ويخدمنا بشأن حق العودة.

غسان بن جدو: يعني ما تقوله اليوم سيد أحمد جبريل مهم وجديد، أولا أنت تطالب بتسوية ما تسميه الآن بالحقوق -هل كلامي دقيق؟- المدنية والإنسانية والاجتماعية بمرسوم اشتراعي من برلمان..

أحمد جبريل: وسياسية.

غسان بن جدو: وسياسي بمرسوم اشتراعي من برلمان وثانيا أن يتم استبدال ما كان هناك من اتفاق بالقاهرة باتفاقية جديدة، هل كلامي دقيق؟

أحمد جبريل: نعم..

غسان بن جدو: هذا ما أنتم تطالبون به؟

أحمد جبريل: تماما ونقول..

غسان بن جدو: هذا ما أنتم تطالبون به؟

أحمد جبريل: تماما ونقول إن محمود عباس هو رئيس انتهت سلطته التشريعية والقانونية نهائيا وإذا بيعتقدوا في الحكومة اللبنانية أنهم ممكن أن يجلبوا محمود عباس ليتفاوض هم غلطانين في هذا الأمر غلطا كبيرا.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لك سيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة. أود فقط أن نقول إن الواجب الأخلاقي والأدبي والمعنوي لأننا هنا في العاصمة السورية دمشق أن نقدم التعازي للرئيس السوري بشار الأسد بعد وفاة شقيقه مجد حافظ الأسد. مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة