عام على القدس عاصمة للثقافة العربية   
الاثنين 1431/1/19 هـ - الموافق 4/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

- أهمية الفن في التعبير عن قضايا الأمة
- غنائية القدس ومواقف الفنانين العرب وأدوارهم

- المشهد الثقافي ودور المثقفين بين الإحباط والأمل

- صعوبات المرحلة وزيارة فلسطين بين التطبيع والدعم

غسان بن جدو
نصير شمة
رامي اليوسف لافي
غسان بن جدو:
مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. عام على تنذكر، عام على القدس عاصمة للثقافة العربية تذكر وتعاد، تقال بالعامية تنذكر وتنعاد، عام على الحرب الإسرائيلية على غزة تذكر ولا تعاد، تنذكر وما تنعاد. عام على إعلاء القدس وإحيائها حضاريا وتراثيا وثقافيا ودينيا بما تيسر كما قيل وبما تعسر كما بان، تنذكر وتنعاد. عام على غزة الإنسان الذي شرد والبيت الذي دمر والطفل الذي قتل والزيتون الذي اقتلع، تنذكر وما تنعاد. عام على كفى، عام على القدس تصرخ تهويدا بلا توقف وتشريد لبعض أهلها بلا تردد، تنذكر وكفى. عام على غزة صمدت رغم الجراح وسمت رغم الفوسفور وعلت رغم الحصار، تنذكر وكفى. عام على يا هلا، عام على القدس راسخة في وجدان الإنسانية ومتجذرة في إرث البشرية بمساجدها والأقصى وكنائسها والقيامة، بالشعر تروى وبالوتر تبقى وبالفن تؤرخ. تنذكر يا هلا، عام على غزة أطفالا يتعلمون ومرابطين يتأهبون ونساء نار الحياة رغم التواطؤ توقدن، بالكلمة تحكى وبالأغنية تتحدى، تنذكر يا هلا. عام على القدس عاصمة للثقافة العربية وعلى الحرب الإسرائيلية على غزة برواية واحدة عنوانها الكلم من الوجدان للوجدان. من هنا في الوطن العربي من هنا في العالم الإسلامي من هنا في دمشق يقول أحدنا نقول كلنا يا قدس، "أزور القدس" هي عنوان غنائية مصورة عن القدس نواة إبداعها الموسيقار العراقي نصير شمه بعد اجتراحها من الشاعر الفلسطيني رامي اليوسف ضيفانا في حوار مفتوح، يا هلا.

نصير شمة: أهلا وسهلا.

رامي اليوسف: أهلا وسهلا بك.

أهمية الفن في التعبير عن قضايا الأمة

غسان بن جدو: طبعا نحن في هذه الحلقة أيضا التي نقدمها من العاصمة السورية دمشق يسعدنا أيضا أن يكون بيننا زملاء صحفيون وفنانون وناقدون سوف نستفيد من آرائهم وبعض الكلم في هذه الحلقة. نحن الآن نتحدث عن غنائية، هل الغنائية هي مناسبة هل الغنائية هي كلمة هل الغنائية هي مهرجان، ما هي بالتحديد يعني عندما تريد أن نلخصها ماذا نقول؟

نصير شمة: الغنائية هي دور، الغنائية دور مهم جدا يجب أن يكون في صلب مواضيعنا الإنسانية الاجتماعية العربية السياسية يعني لا ينتظر أن يحصل هناك جريمة أو حرب أو استهداف لشعب عربي هنا أو هناك حتى تخرج الكلمات وتخرج الألحان، من بدايتي وأنا مؤمن أن للموسيقى دور كثير مهم جدا في حياة الناس ودور أساسي في توجيه مشاعرهم ووجدانهم وفي كثير من طفولتنا كنا نقف على أناشيد ما زالت لحد هذا اليوم شكلت جزءا من انتمائنا وعندما نسمعها نشعر بقشعريرة تصيب أجسادنا لأن هذه الأعمال تشكلت فيها وجدان طفولتنا وشبابنا وكبرنا عليها، لذلك دور الأغنية مهم جدا في علاقتها في الحدث علاقتها في أرشفة الحدث علاقتها في التأويل الإبداعي لما يجري على الواقع على الأرض، ما حصل في العراق ما حصل في غزة ما حصل في فلسطين من 48 إلى اليوم كان يستدعي كل مواهب الفنانين بكل اتجاهاتهم دون أن ينتظروا دعما من شخص وإحنا الحقيقة لمسنا.. أنا مجروح من تعامل الفنانين وجشع الكثير من الفنانين وطمع، جشع وطمع وازدواجية الفنانين الذين يخرجون بشعارات براقة على الجماهير طالما لديهم فيها نصيب إعلامي مهم جدا، ما أن تأتي وتحدثهم بأن هذا عمل عن القدس ونحن متبرعون جميعا لأجل هذا الهدف تبدأ الاعتذارات ويبدأ.. لكن الذين اشتركوا معنا في هذا العمل هم يعني أولا من خيرة فناني العرب ولكن نحن بذلنا جهدا كثيرا كثيرا طوال أشهر بالاتصال بمطربين بكل الأعمار وبكل الفئات وجاءت الاعتذارات لأن العمل مجانا وهذا الشيء أنا أصابني بحالة من الحزن العميق..

غسان بن جدو (مقاطعا): هو ربما أنت دخلت مباشرة لمحور آخر، أنا يعني تركتك تتحدث في هذه النقطة لأنها هي جزء أيضا من مدخل أساسي للحديث عن الفن وعن الأغنية وعن الشعر وعن الموسيقى ودورها خصوصا في قضايا الأمة الحالية ولكن هو محور يستحق أيضا أن نناقشه في الوقت نفسه. أخ رامي نحن نتحدث عن عام على غزة، هل هذا العام عام التحدي الكامل، نتحدث عن القدس عاصمة للثقافة العربية ونتحدث عن العام على غزة، هل استطاعت القدس أن تحتضن غزة؟ هل استطاعت غزة أن تعلي من شأن القدس؟ أم بصراحة كل منا تصرف بشكل منفرد فهذه قدس وهذه غزة، لأننا نختلف حول غزة وقد نتفق جميعنا حول القدس.

رامي اليوسف: القدس وغزة شفتان لفم فلسطيني نازف وعينان لوجه أريد له أن يهان فأبى، بالتأكيد نحن نتحدث عن جغرافيا واحدة عن أرض مقدسة ولكن السياسة فرقت بينهما للأسف، أنا ضد هذا الفصل ما بين غزة والقدس وضد الانقسام الفلسطيني الذي أساء للقضية الفلسطينية وعمق من هذه الفجوة، لا بد أن نعود إلى صوابنا وندرس الأمور من جديد..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب لكن على مستوى التجربة، على مستوى التجربة الآن لأنه نحن الآن نتحدث عمليا، غزة هناك من يختلف في شأنها هناك من يقول إن هناك طرفا هو الذي تسبب في الحرب والطرف الآخر يقول كلا وأنت تفضلت الآن بالإشارة إلى الانقسام الفلسطيني، هذا فيما يتعلق بغزة. القدس هناك إجماع عليها، طبعا حتى نحن حول القدس نختلف باطنيا كل منا يرى شيئا آخر..

نصير شمة: (مقاطعا): أنا أشك بهذا القول، إذا سمحت لي، القدس لو كان في إجماع عليها كانت ما بقيت لحد الآن تحت الاحتلال، القدس في تخاذل عربي كبير جدا على مستوى..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنا قلت هذا..

نصير شمة: (متابعا): على مستوى الدول..

غسان بن جدو (متابعا): قلت ظاهريا نحن نتفق ولكن باطنيا كل منا ينظر إليها بشكل آخر. ولكن أكمل فكرتك إذا سمحت.

نصير شمة: في على مستوى رؤساء الدول في متخاذلين وفي متآمرين صوب القدس والدلائل الآن والوثائق تشير إلى أن القدس اللي سلموها سلموها عرب، عرب حكام وعرب دول والدليل على هذا أنه ما اتفقوا العرب يعني هذه الأمة كلها بكل هذه مقدراتها المالية ألا تستطيع أن تواجه مجموعة -عفوا للكمة- مجموعة لقطاء جاؤوا من دول العالم كلها ليشكلوا كيانا سرطانيا يمتد في جسد الأمة العربية بهذا الشكل ونعم نعرف أن وراءه أميركا ونعرف وراءه بريطانيا وهذه بريطانيا هي زرعت كل السوس الموجود في منطقتنا لكن أيضا لو كان في إرادة عربية صلبة وكان في قدرة حقيقية، اليوم العرب عندهم مليارات تستطيع تجهيز أعظم الجيوش وتستطيع أن تقود وتستطيع أن تنخر هذا الجسد الإسرائيلي اللي جاء وزرع في كياننا لكن أين هذه الإرادة؟ المصيبة أنه على مستوى الشعوب بدأ يسري هذا التخاذل على مستوى الناس على مستوى الفنانين على مستوى.. بدأ هناك حوار آخر، يعني أنا صحفية سألتني في قاعة نوبل، قدمت كونسرت في السويد وجاءت صحفية سويدية كبيرة جدا وسألتني أنت مع السلام ولا ضد السلام؟ قلت لها أنت ساكنة في شقة عندك شقة تسكنين فيها؟ قالت لي إيه، قلت لها كم مساحتها؟ قالت لي ليه؟ قلت لها أريد أعرف، قالت لي 160 مترا، قلت لها طيب أنا رح أجيب قوة ورح أحتل هالـ 160 مترا ونجي نتباحث أنا وأنت نعمل سلام مع بعضنا بعد معارك طويلة على عشرين متر أعطيك مطبخا وشوية من الحمام وشوية من الصالة المدخل، هل هذا سلام قلت لها تسميه؟ فالناس تعتقد.. صورتنا بره صورة مشوهة لأن ملايينا بتصرف على أشياء غير مجدية، لا نحسن صورتنا ولا نعرف نصدر أفكارنا ولا نصدر.. يشوفوا الإسرائيلي قريبا للأوروبيين ويشوفونا قرب للهمج بينما مفروض هذا الشيء يعكس تماما، اللي جاؤوا بهذه الهمجية هم الإسرائيليون واللي جاؤوا بهذه العبثية هم، ونحن لدينا تاريخنا ولدينا ثقافتنا لكن أين الصورة التي يجب أن نظهر عليها أمام العالم؟

غنائية القدس ومواقف الفنانين العرب وأدوارهم

غسان بن جدو: وأنا أنتظر أي أخ من السادة الضيوف يريد أن يتدخل أن يشير إلي ولكن أسألك في هذه النقطة وقد قلت لك أخ رامي خصوصا من التجربة، نحن نتحدث عاما كاملا احتفينا بالقدس ولكن غزة بعد عام لم نجدها بشكل ملموس على مستوى الشعر والأغنية والفن والموسيقى، هل هذا بسبب السياسة أم بسبب شيء آخر؟

رامي اليوسف: أستاذ غسان أنا أريد أن أتحدث عن فلسطين ككل متكامل، للأسف القضية الفلسطينية مغيبة تماما، على مستوى غنائية أردنا أن ننجزها واجهنا صعوبات مع مطربين طلبوا أجورا وإلى آخره فما بالك على أمور أكبر من ذلك وإرسال..

غسان بن جدو (مقاطعا): كيف؟ كيف؟ عفوا، ماذا؟

رامي اليوسف: يعني على مستوى غنائية..

غسان بن جدو: لا، يعني شو طلبوا أجورا؟ أوضح لي هذه النقطة.

رامي اليوسف: طلبوا أجورا مقابل المشاركة في غنائية للقدس، مطربون عرب كبار وأسماء رفعوا شعار..

نصير شمة: حتى الفنانين، حتى الممثلين..

رامي اليوسف: رفعوا شعارات كبيرة للدفاع عن القدس، نسمع جعجعة ولا نرى طحينا، الشعارات تختلف عند التنفيذ على أرض الواقع..

غسان بن جدو (مقاطعا): فنانون عرب؟

رامي اليوسف: بعض الفنانين العرب، لا أريد أن أذكر أسماء حتى.. ولكن بعض الفنانين على مدار تسع شهور من إنجاز غنائية القدس توجهنا إلى الكثير من الفنانين والمطربين وللأسف الشديد كانت أحد أسباب المعوقات التي تحول دون مشاركتهم في هذا العمل هي بسبب عدم وجود ميزانيات مرصودة لهم للمشاركة، إذا على مستوى غنائية للقدس لم نستطع أن ننجزها إلا بأعجوبة ما بالك على مستوى ذهاب الجيوش العربية لتحرير القدس! أنا يعني أرى أن الواقع محبط جدا وبائس ولست حقيقة يعني متفائلا أن يحدث شيء ما طالما بقيت الإرادة العربية محطمة بهذا الشكل وطالما لا توجد حقيقة إيمان حقيقي بهذه القضية، موضوع القدس سمعنا شعارات طويلة ولم تترجم حتى اللحظة..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن أجبني حول هذه النقطة..

رامي اليوسف (متابعا): وموضوع غزة تحديدا البعض أراد أن يحول الانتصار الذي حدث في غزة إلى كارثة افتعلها الفلسطينيون، كل انتصار نحققه يحاول البعض تبديد هذا الانتصار لصالح العدو الإسرائيلي، ما حدث في غزة وجنوب لبنان هو بطولة وهو صفحة مشرفة في تاريخنا العربي والإسلامي يجب أن تكون منارة تهدي الآخرين في هذا الليل المظلم.

غسان بن جدو: أذكر بأنك قادم من القدس. هذه الملاحظة أستاذ نصير، هو تحدث وأنت أشرت في البداية إلى أن هناك عددا من الفنانين الذين يطلبون أجورا أو على الأقل يريدون مجرد الاستهلاك الإعلامي مع ذلك الكل صراحة يعني هل يجوز أن يشترك أي فنان أي كان لأنه مشهور صيته ذائع معروف في غنائية عن القدس؟

نصير شمة: لا..

غسان بن جدو: في قضية عن غزة، في قضايا كبرى؟

نصير شمة: لا، لذلك..

غسان بن جدو: إحنا شفنا أعمالا فنية من هب ودب يشارك فيها ويتحدث عن القدس وعن فلسطين وعن البطولات وعن التحدي العربي، أيضا هذا يليق؟ مع احترامي طبعا للجميع.

نصير شمة: لا، إحنا لذلك اتصلنا بنوعية كنا نعتقد أن هؤلاء ناس عندهم وعي ثقافي وعندهم مسؤولية تجاه وطنهم وكنا متأكدين 100% على الأقل يخجل من عندنا إحنا زملاؤه يعني إذا أنا كلمته على الأقل يخجل مني فيقول لي أنا موافق -إذا ما كان على القدس- أو يقول نسمع اللحن وبعدين يقول ما أعجبني اللحن مثلا لكن كل هذا ما حصل، الناس اللي إحنا واثقون منهم أن هؤلاء كبار وفنانون عندهم سمعة طيبة، يعني أنا ما يشرفني واحد يطلع على القدس وهو بالملاهي الليلية يغني ولا يشرف القدس شيء من هالقبيل فبالتالي رحنا للفنانين الجد اللي هم فنانين عندهم أسماء وقيمة، وفي منهم اللي تعامل بطريقة متحضرة واعتذر من البداية وفي منهم اللي سأل الـ budget كم وفي منهم اللي سأل ميزانية كل العمل قال ما تكفي أجري، وهو ممثل طالع يعلن 24 ساعة أنه هو متبني قضية القدس! طيب لما تيجي..

غسان بن جدو (مقاطعا): ممثل هذا؟

نصير شمة: هذا ممثل، ممثل يطلع بس.. يعني إحنا أردنا نستقطب الوجوه الشريفة في هذه الأمة واكتشفنا أنه في ناس ما تتشابه أقوالها مع أفعالها وفي ناس فقط تدعي. لكن وسط هذا الظلام إحنا حظينا بأربعة كبار، حظينا بصباح فخري اللي هو أهم صوت عربي اليوم موجود، حظينا بميادة حناوي اللي هي مطربة الجيل ومطربة الجيل القادم إن شاء الله، حظينا بلطفي بوشناق أحد الأصوات اللي هو مسخّر..

غسان بن جدو: العملاق هذا.

نصير شمة: مسخّر صوته وقدراته كلها للأمة العربية، وحظينا بسعدون جابر الفنان اللي عنده اسم وعنده صيت وعنده سمعة، هؤلاء الكبار شالوا العمل بما يليق بالقدس لكن أنا كنت أريد بعد أسماء وجيل آخر أيضا يشارك، وهذا لما ينجح الأوبريت لما يشوفوا النجاح وما سيعكس هذا النجاح على الذين عملوا فيه آنذاك سيأتون ويقولون نحن على استعداد للعمل لأنه سيضيف لهم رصيدا إعلاميا.

رامي اليوسف: يعني أنا رغم أن بعض الفنانين تنصلوا من المشاركة إلا أنني يعني أقدم الشكر الكبير للفنانة الكبيرة ميادة الحناوي التي بادرت منذ البداية لتسجيل صوتها وأشكر الأستاذ الكبير صباح فخري والأستاذ الكبير سعدون جابر وأخص بالشكر الأستاذ الكبير لطفي بوشناق الذي يعني وقتها سألني.. ما كان في حجز الطائرة مقعد business فقال أنا مستعد أجي على أي درجة في سبيل أن هذا الموضوع للقدس وكان أيضا متعاونا معنا إلى درجة كبيرة. الفنانون في الغرب يخدمون قضاياهم ولكن للأسف الشديد الكثير من الفنانين العرب لم يضطلعوا بمسؤولياتهم حتى هذه اللحظة ولم نر منهم أدوارا وتأثيرا..

غسان بن جدو: ربما هو خوف..

رامي اليوسف: وليس لهم تأثير في الرأي العام..

غسان بن جدو: ليس خوفا؟ يعني مش قضية مالية فقط؟

رامي اليوسف: ليس لهم أي تأثير في الرأي العالمي.

نصير شمة: هذا الخوف كان في غزة في حرب غزة كنا نعم الأنظمة العربية كانت ضد حماس ففهمنا أن الفنانين خائفون، لما جئنا سوينا عمل عن غزة ما قبل أحد يغني..

غسان بن جدو: فغنيته بنفسك.

نصير شمة: غنيته كملحن، لما غنيته الدنيا انقلبت يعني الدنيا البوليس والأمن والكذا، ليه؟ لأن موضوع غزة الناس ما تفرق بين حماس وبين الشعب الفلسطيني، أنا بالنسبة لي كعراقي وشفت أن البلد لما كانت تقصفنا العالم كله أميركا والعالم كله كان يقصف الشعب العراقي كنت أعرف شو معنى هذه القنابل على الأطفال وعلى النساء وعلى الحوامل اللي كانوا يجهضون باللحظة، فعارف هول الأسلحة الأميركية اللي تملكها إسرائيل واللي تنزلها على رأس الشعب الفلسطيني فأنا ما كان يهمني حماس ولا يهمني فتح ولا يهمني السلطة الفلسطينية كلها، أنا يهمني الشعب الفلسطيني. طلعت أريد أعمل شيئا للشعب الفلسطيني أيضا كان شيئا مرعبا بالنسبة لأي فنان تكلمه تجيب سيرة غزة لأن غزة بالنسبة لهم الأنظمة العربية كلها ضد حماس فدخلنا بسكة ثانية ودخلنا بأنه حتى شفتوا المساعدات شلون كانت صعوبة توصيلها يعني موضوع ملتبس، موضوع العرب موضوع ملتبس ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، هذه إحنا في كارثة حقيقية أن أمتنا لن تنهض لأن شعبنا ما زال شعبا خانعا، شعوبنا خانعة.

غسان بن جدو: إحنا خلينا ربما للكلام بقية ولكن نسمع قليلا أيضا مقتطفات منها "غزة" ثم نعود لاستكمال النقاش.

[مقاطع من أغنية غزة]

[فاصل إعلاني]

[غنائية القدس]

المشهد الثقافي ودور المثقفين بين الإحباط والأمل

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد. ربما هناك ملاحظة تتعلق بالمقطع الأخير -إذا صح التعبير- للغنائية، كأنكم في نهاية الأمر الثنائي -إذا صح التعبير- وضعتم قضية القدس بين يدي الله، أهو يأس منا من البشر من الناس أم هو حياد، رغبة في الحياد، حتى لا تكونوا مع هذا الطرف أو ذاك الطرف في زحمة الاختلاف السياسي؟

رامي اليوسف: هذه الجملة أصلا لم تكن بالقصيدة، أضيفت أثناء تسجيل الأستاذ صباح فخري بالأستوديو واقترحها الأستاذ نصير شمه، ويبدو أن هناك بعد الأشهر من العمل وما واجهناه من مخاضات عسيرة أحسسنا أن للبيت ربا يحميه في نهاية المطاف وأن صلاح الدين ربما لن يعود من جديد لتحرير القدس من براثن الاحتلال الأسود.

غسان بن جدو: لكن أنت يائس كثيرا..

رامي اليوسف: لأن هذا الواقع.

غسان بن جدو: رغم أن الغنائية في نهاية الأمر أنتم تتحدثون ليس فقط عن السلام ولكن تتحدثون عن الأمل يعني الفتاة التي ترتدي الرداء الأبيض تتحدث عن الحمام يعني هناك أمل هناك رغبة في.. حتى الصور المواكبة لكل هذه الغنائية تتحدث عن الشهامة عن العرب عن السيوف عن الخيول يعني.

رامي اليوسف: نعم، في نهاية المطاف نحن محكومون بالأمل ولولا الأمل لما استمررنا في الحياة ولكن للأسف..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن مشكلة يعني أنت شاعر تكتب وأنت محبط؟

رامي اليوسف (متابعا): الواقع، الواقع العربي..

غسان بن جدو (متابعا): لا، لا، عفوا، أنت شاعر تكتب وأنت محبطا تكتب من أجل الإحباط؟!

رامي اليوسف: أنا لست محبطا، أنا لست محبطا من..

غسان بن جدو: قلت في البداية إنك محبط.

رامي اليوسف: أنا لست محبطا من القصيدة ولست محبطا من اللحن ولست محبطا من المقاومة على العكس هناك نماذج ونقاط مضيئة في مشهدنا العربي نعول عليها ولكن السواد الأعظم للأسف الشديد يعني ولد عندنا شعورا مضادا ومعاكسا، القدس..

غسان بن جدو (مقاطعا): توافقه هذا الرأي أخ نصير؟

رامي اليوسف (متابعا): القدس اليوم أخي غسان تتعرض لتهويد، أسماؤها تتغير، المقدسيون يطردون من حارات القدس، الاستيطان يتزايد والعالم العربي والإسلامي للأسف بعيد وكأن ما يجري في القدس يجري في أوروبا أو في منطقة ليس تربطنا بها أي علاقة تاريخية أو دينية..

غسان بن جدو (مقاطعا): نعم ولكن وصف الحال هذا لا يدفع بالضرورة إلى الإحباط، ربما الأخ حسين -بالمناسبة- عنده رأي مخالف لأنه أنت حملت بعنف على عدد كبير من الفنانين وأعتقد حتى الأخ..

نصير شمة: (مقاطعا): لا، وهذا عن تجربة، هذا عن تجربة، مش رح نتراجع عنه.

رامي اليوسف: بس عن موضوع الإحباط، سئل الشاعر الكبير محمود درويش هل أنت يائس من المشهد الثقافي الفلسطيني؟ قال لست يائسا بل محبطا، يعني شاعر كبير بحجم محمود درويش عندما يقول أنا محبط ويائس من المشهد الثقافي الفلسطيني أو العربي على وجه العموم يعني..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب المشهد الثقافي لكن نتحدث الآن عن القدس وعن هذه كل القضايا..

رامي اليوسف: هنا أصعب، هنا الخطورة.

غسان بن جدو: تفضل أخ حسين.

حسين: أنا اللي شفته في سوريا يعني عكس ما حكى الأستاذ رامي عن تعامله مع الفنانين فبدي أحكي عن..

رامي اليوسف (مقاطعا): أنا لم أقصد السوريين، يعني أنا أتحدث عن..

حسين: لا، طبعا أنا أعرف، أنا أريد أن أتكلم عن السوريين لأنني أنا عربي سوري وأعرف الفنانين السوريين يعني في هذا الأوبريت هما اثنان من أكبر أعلام الغناء العربي الأستاذ صباح فخري وميادة حناوي بس اللي أريد أحكيه على مستوى ثاني مثلا الدراميون وين كانوا في حرب غزة؟ الدراميون كانوا معتصمين اعتصموا لأيام طويلة أمام قبر وضريح صلاح الدين أما الموسيقيون وأنا واحد منهم كنت أعزف في الطرقات أنا وأصدقائي وكنا نعزف في الطرقات لنقدر أن نجمع قد ما نقدر قد ما نقدر نجمع فلوس وكانت ترسل إلى نقابة الفنانين وإلى المحافظة وترسل كمعونات، أيضا البنوك هنا بنوك الدم فكانت دائما في إعلانات على التلفزيون من يريد أن يتبرع بالدماء فكثير أيضا من السوريين تبرعوا بدمائهم لغزة وهذا..

غسان بن جدو (مقاطعا): أخ حسين حتى لا نخلط الأمور نحن أولا لا ننتقد أي سلطة عربية وأي.. لأنه أنت الآن تحدثت عن بنك الدم وبنوك الدم، هي في معظم العواصم العربية هناك كانت حملات تضامن خصوصا والرأي العام العربي انتفض بشكل كبير من أجل غزة وبطبيعة الحال خصوصا هنا في دمشق ولكن نتحدث الآن عن دور الفنانين. طبعا حجتك الآن قوية في الحديث على أن الفنانين هنا في سوريا كانوا دائما مع هذه القضايا وربما حتى قضيتكم..

نصير شمة: (مقاطعا): طيب أنا بدي أقول لك شغلة صغيرة، تعرف مشكلتنا شنو كأمة كعرب كفنانين؟ أن ما عندنا استقلالية ضد إرادة السياسيين يعني لو كان قرار هذه الدولة أو تلك ضد غزة ما كان يحصل شيء لصالح غزة، إذا الحكومة مع غزة ممكن يحصل كل شيء لغزة، الفنان دوره مسلوب ودوره مسير تحت القرار السياسي، هذه المشكلة اللي أنا أحكي عنها وبصراحة اللي مؤلمة أن الفنان ما عنده وعي يقدر يتمرد على الدولة اللي هو فيها أو حتى اللي عايش ضيفا فيها، ممكن يتمرد ممكن يقول، شو بدهم يسووا لي؟ يسفروني ويخلوني بأي مكان..

غسان بن جدو (مقاطعا): يا رجل، يا رجل! في المعركة يعني المنافسة الأخيرة الرياضية بين الجزائر ومصر انتفض الفنانون من الجانبين وسمعنا يعني شفنا فضائح الحقيقة بكل صراحة فضائح يعني كأن الفنان أصبح جزءا من عصبوية وتحريض وشحن، ربما كان حتى هذه القريحة قريحة بعض الفنانين كان ينبغي أن تتفتق من أجل القدس من أجل غزة من أجل قضايا مش من أجل قضية كرة قدم، مع احترامي طبعا للطرفين. الأخ ربما يريد أن يتحدث - بعد شوي أخ رامي- تفضل سيدي.

أحمد الجادري: أحمد الجادري صحفي وموسيقي. بالنسبة لدور الفن في خدمة القضية الفلسطينية شاهدنا وسمعنا الكثير من الأمسيات الموسيقية والفنية التي كانت تحت عنوان القدس عاصمة للثقافة العربية أعجبنا بها كثيرا وصفقنا لها وبالتأكيد استحضرنا الصور المأساوية التي تصور معاناة الشعب الفلسطيني وبالنهاية تأثرنا وهذا هو هدف الفن والموسيقى هو الأثر فقط، وهنا باعتقادي أن الفن تقولب بجمود عند هذا الحد أي أنه الأثر ولا أقصد أبدا إعطاء الفن الجانب السلبي ولكن أريد بس إعطاء إيصال فكرة يعني ألا وهي أن الفن قادر على إلهاب المشاعر ولكنه وقود غير كاف ليدفع للتحرك نحو خطوة نوعية تخدم هذه القضية.

غسان بن جدو: أخ رامي.

رامي اليوسف: أخي غسان يعني الأمة العربية والإسلامية تستهدف في وجدانها في وعيها في هويتها في ذاكرتها، هناك استلاب للتاريخ وتزوير للحقائق، أين هو دور المثقفين العرب في وضع إستراتيجية ثقافية؟ هذه الأمة بحاجة إلى مفتاح ثقافي، الأمة عمادها العلم والثقافة والإعلام، أين هو العلم؟ أين نحن من التكنولوجيا في أوروبا؟ أين ثقافتنا؟ كيف.. يعني هناك تصور مغلوط لدى الأوروبيين والأميركان عن الإنسان العربي، كيف لنا أن نوصل الحقيقة إلى الآخر النقيض؟ لماذا يتفوق علينا الإسرائيليون بالـ propaganda بالدعاية؟ هناك مشكلة، المثقف العربي الآن يعيش في برج عاجي بعيدا عن هموم الناس ونبض الشارع ولا يحرك ساكنا. لماذا أنا محبط؟ محبط لأن المثقفين العرب ليس لهم دور واضح في خدمة قضايا أمتهم..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن هذا تعميم أخي، هذا تعميم لدور المثقفين العرب، هناك نستطيع أن نقول كما للسياسيين هناك نمطان كما لأنظمة الحكم هناك نهجان كما.. ولكن للمثقفين أيضا هناك أكثر من شريحة..

رامي اليوسف (مقاطعا): طيب أين هو النمط الإيجابي؟

غسان بن جدو (متابعا): هناك شريحة من المثقفين التي لا تزال تناضل وتحرك وتشحذ الهمم كما تفضل وحتى تقتحم ولكن في نهاية الأمر ربما الطرف الثاني بسبب ما تسميه بالـ propaganda قد يكون صوته مرتفعا أكثر.

رامي اليوسف: نعم، العبرة بالخواتيم، هل من نتائج ملموسة تتحقق؟

غسان بن جدو: النتائج هي ما تفضلت بها، قلت إن النتيجة كانت إيجابية في لبنان وقلت إن النتيجة اعتبرتها إيجابية في غزة، أليس كذلك؟

رامي اليوسف: طبعا أكيد، طبعا أنا أعتبرها كذلك.

غسان بن جدو: هذه جزء من الخواتيم الجيدة. تفضل أخي.

أحمد مراد: أحمد مراد، صحفي. تعقيبا على حديث الشاعر الكبير رامي اليوسف موضوع الفن يعني هلق أنت كأديب وفنان -الأستاذ نصير شمة- يعني كموضوع أغنية واحدة، هذه الأغنية ألا تكون كسلاح ضد ما يسمى الصهيونية أو في طريق القدس عاصمة للثقافة العربية؟ القدس بقيت عاصمة للثقافة العربية، أنت قلت إنها حضرت إلى نفوسنا ولكنها أحضرت الثقافة إلى بقية العواصم العربية، القدس في جميع الملتقيات، الملتقيات الثقافية التشكيلية، هنا في سوريا أصبحت ظاهرة الملتقيات على مستوى فنانين عرب وفنانين أجانب كلهم تضامنوا في سبيل قضية واحدة هي القدس، نحن لا نقول إن القدس يعني قضية القدس قضية عندما كانت القدس عاصمة للثقافة العربية..

غسان بن جدو (مقاطعا): عفوا ماذا تريد أن تقول؟ هل تريد أن تقول الأخ رامي على سبيل المثال بالغ في الحديث عن الإحباط وبالغ في الحديث عن عدم تعاون المثقفين معه والفنانين معه؟

أحمد مراد: بالضبط، ففي النهاية..

غسان بن جدو: بالضبط ماذا؟ هل هو بالغ؟

أحمد مراد: الفنان هو رسول..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، قل لي من فضلك، بالضبط ماذا، هل هو بالغ أم كلامه محق؟

أحمد مراد: بالغ قليلا لأن الفنان..

غسان بن جدو (مقاطعا): بالغ قليلا! بالغ يعني بالغ.

أحمد مراد: بالضبط بالغ، فالفنان هو بالنهاية الفنان أو الأديب هو رسول لديه رسالة يجب أن يقولها وأنا في..

غسان بن جدو (مقاطعا): وأنت تعتقد بأن الفنانين الآن في وطننا العربي يقومون بدورهم من أجل خدمة قضايا الأمة والحديث عن غزة والحديث عن لبنان والحديث عن القدس ما عندهم مشكلة هكذا ترى؟

أحمد مراد: الفنانون والمثقفون وجميع الطبقة المثقفة في الوطن العربي، وأنا أود أيضا أن أستحضر بعضا من الأبيات التي قالها الشاعر العربي الكبير ياسر الأطرش في القدس حينما قال أو في فلسطين حينما قال

"وحدهم أهل فلسطين استقلوا

حيثما كانوا وحلوا

هم يموتون كما يشاؤون

ونحن العمر في أعماقنا سجن وذل

صعوبات المرحلة وزيارة فلسطين بين التطبيع والدعم

غسان بن جدو: أخ مازن الشريف من تونس تفضل.

مازن الشريف: الدكتور مازن الشريف من تونس. بالنسبة لنا ننظر إلى الفن كبوابة بين الضمير والروح، خطورة الفن في الدراسات النفسية وفي ما يتقنه الغربيون والأميركان والإسرائيليون أنه يمثل الضمير والوجدان والذاكرة فنسف الفن هو نسب ثلاثي الأبعاد للضمير للوجدان وللذاكرة. لست يائسا لكني أستشعر خطرا شديدا جدا، أرى أننا تجاوزنا، مثل الأمراض تتجاوز المرحلة الأخيرة أمتنا تجاوزت المرحلة الأخيرة في هذا السرطان العضال الذي أصابها منذ سايكس بيكو وما قبلها ومنذ ما بني عليها، أظن أننا بدأنا حتى نفقد رموز التاريخ، لم يعد صلاح الدين ذلك الرمز لدينا لم تعد كثير من الرموز تحركنا حقيقة، ربما صرنا ننفعل ونخرج في مظاهرات..

غسان بن جدو (مقاطعا): من المتسبب في هذا؟

مازن الشريف: نعم؟

غسان بن جدو: من صاحب هذه الفعلة؟

مازن الشريف: صاحب هذه الفعلة مجموعة يا سيدي، هي تواطؤ داخلي وخارجي، هنالك مجموعة من مرتزقة الأفكار الذين بثوهم في دواخلنا هؤلاء نفثوا سمومهم على مرأى ومسمع منا ونحن لا زلنا لا نشعر بالخطر الحقيقي ثم عندما استفحل الداء ونهضنا ما تبقى منا من عقلاء لم نجد إلا مجموعة من فاقدي الذاكرة مع قلة من الذين يتذكرون بمرارة أو يتناسون قصدا بحثا عن هروب لأن ربما العجز عن فعل الشيء يؤدي إلى الهروب منه أو فعل ضده.

غسان بن جدو: أخت ريم ربما أنت قادم أيضا من فلسطين فتحدثينا عن تجربة لأنه نحن الآن نتحدث عن القدس عاصمة للثقافة العربية ولكن هنا كقضية تعني أين هم الفنانون الفلسطينيون؟ هل تستطيعين أن تحدثينا عن هذه النقطة.

ريم: نحن كالقدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009 يعني وجدت هنالك صعوبات جمة للفنان العربي الفلسطيني ما بدي أقول الفنان الفلسطيني فقط لأنه نحن فنان عربي فلسطيني، هنالك صعوبات كأن يعني ننجز فاعلية من هذه الفاعليات داخل الأراضي المحتلة بحكم الاحتلال بحكم منع السفر بحكم المضايقات التي نراها هناك في الداخل ولكن نحن في الخارج نسعى لأن نظهر الثقافة الفلسطينية ونوضحها بشكل عام أنه نحن كفلسطينيين لدينا ثقافة فلسطينية تراثية فهذا لا يمنع أنه نحن في عنا تراث في عنا تاريخ في عنا فن في عنا جل من الثقافات في عنا شعر في عنا أدب في عنا شعراء وفنانون فلسطينيون في الداخل وفي الخارج وهؤلاء يعني السلاح وطلقة الرصاص لم تمنعنا من أن نظهر أن نحن فننا وثقافتنا وأنه حقنا أن نحتفل بالقدس عاصمة للثقافة.

غسان بن جدو: تفضلي أختي.

عفاف إبراهيم: عفاف إبراهيم، صحفية. يعني نحن إذا ما صار عنا مصيبة ما لازم يكون عنا أغنية تستنهض الشعب العربي أو تجمع الشعب العربي؟ يعني إذا ما كان نحن عنا يعني مصيبة كبيرة أو مثلا كارثة أو مأساة مثلما حضرتك سميتها يعني ما لازم شيء يجمع العرب بشكل عام والفنانين بشكل خاص لهالشغلة إلا إذا كان نحن عنا مصيبة كبيرة تجمعهم؟

غسان بن جدو: ما هو حتى في هذه المصائب حتى هذه لم نجتمع عليها!

عفاف إبراهيم: لم نجتمع عليها..

غسان بن جدو: للأسف يعني، ربما بسبب غلبة السياسة..

عفاف إبراهيم: بسبب غلبة السياسة.

غسان بن جدو: أو بسبب كما تفضل به..

عفاف إبراهيم: وللأسف أن..

غسان بن جدو: يعني ارتباط الفنان أو ارتباط المثقف بالسلطة بالحكم.

عفاف إبراهيم: وللأسف فإن السلطة تذهب والثقافة تبقى يعني كلمة الحق لازم أعليها والثقافة تشرح هذا الشيء توصل هذا الشيء للعالم للشعب حتى للشباب يعني أنا أتحدث عن نفسي كشابة يعني قد ما طلعت وعملت مناهضات وشلت حطيت ما رح تؤثر فيني قد ما رح تؤثر فيني القصيدة الشعرية ولا الأغنية الممكن أن تصل لإحساسي يعني توصل الصدق للناس.

غسان بن جدو: هناك قضية وسأختم بها بطبيعة الحال الآن لأن الوقت يداهمنا، تتعلق.. الآن نتحدث عن القدس على سبيل المثال دعونا نتحدث عن القدس، قضية غزة ربما واضحة الجميع الآن تقريبا يتحدث عن ضرورة أن نذهب إلى غزة حتى قضية التطبيع في هذه المسألة انتهت بالعكس ربما نحن نمنع من دخول غزة ومحاصرون من دخول غزة ولكن هناك الآن في الذهنية العربية في الواقع العربي الآن الجميع يتحدث عن الدخول إلى غزة خصوصا وأنها محررة لكن في المناطق الأخرى الفلسطينية هناك سؤال جدلي أود أن أعرف رأيكما فيه إذا سمحتما، فيما يتعلق بذهاب الفنانين والمثقفين والإعلاميين وغيرهم إلى الداخل الفلسطيني هل توافقون على هذا الأمر وتعتبرونه أمرا يفيدكم في الداخل الفلسطيني أم ترونه جزءا أو شكلا من أشكال التطبيع المذموم والمرفوض الآن؟

رامي اليوسف: هناك وجهات نظر متباينة في هذا الموضوع وموضوع إشكالي حتى اللحظة، البعض يعتبر الذهاب إلى فلسطين نوعا من التطبيع مع إسرائيل ويتهم من يذهب إلى فلسطين بالخيانة العظمى والبعض يعتبره كسرا للحصار. إذا كان هذا الشخص ذاهبا لفلسطين المحتلة للضفة الغربية من أجل التضامن مع الفلسطينيين من باب كسر الحصار -وإنما الأعمال بالنيات- فبالنهاية لا مانع من ذلك، لا مانع من ذلك، زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجان وهذه مقولة مشهورة للراحل فيصل الحسيني، أما إذا كانت الزيارة بهدف تطبيع العلاقات مع الإسرائيليين وإقامة علاقات طبيعية وكأن شيئا لم يحدث في فلسطين هنا ندخل في إشكال أو تصدق..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنت من أي؟

رامي اليوسف: أنا مع الذهاب إلى فلسطين المحتلة لكسر الحصار، الإسرائيليون ينزعجون من كل عربي يأتي إلى فلسطين من أجل التضامن مع الفلسطينيين وهذا الموضوع قام به متضامنون أجانب ذهبوا بقوافل وبكذا من أجل التضامن وبعضهم..

غسان بن جدو (مقاطعا): حتى لو حصل على ختم إسرائيلي؟

رامي اليوسف: لا، هناك إجراءات تتم الآن حسب علمي خصوصا..

غسان بن جدو: ولكن من حيث المبدأ لا ترى في ذلك ضررا.

رامي اليوسف: لا، لا، زيارة فلسطين أراها كسرا للحصار.

غسان بن جدو: أستاذ نصير شمة في هذه النقطة.

نصير شمة: أنا أقدر أشتغل لفلسطين وأنا شغال لفلسطين من 1988 من الانتفاضة الأولى ربما أكثر من شغلي للعراق يعني نعم أنا من 1991 أعمل للعراق ولأطفال العراق لكن من الانتفاضة الأولى وأنا حفلاتي ومسرحياتي وموسيقى الأفلام كلها أنا لفلسطين أساويهم كلها متبرع فيهم 100%، وسأخدم فلسطين وشعبها وقضية فلسطين بكل قدراتي المتواضعة وبكل ما أوتيت من موهبة ومن جهد فني ومن علم في الموسيقى لكن ما زالت هذه المسألة مسألة.. أنا ما أقدر أتخيل.. أنا العراق بلدي محتل من 2003 للآن أنا ما زرته لأني ما أقدر أشوف بغداد مكبلة بجندي أميركي أو إسرائيلي حتى لأنه حتى إسرائيليين موجودون في العراق، ما أقدر أتخيل أشوف العراق تحت وطأة دبابات أو جندي أميركي يفتشني وأنا داخل بلدي فعندي نفس هذه الفوبيا نفس هذا الخوف، مو الخوف من الآخر من الإسرائيلي، لا، من عدم رؤيته أنا ما أحب أشوف حد يستهين بهذه الأرض ويدوسها ببسطاره بحذائه العسكري يدوس أرضا عربية وأنا أدخل وأطلع وأشوفه وأتحسر وأهز برأسي وأطلع..

غسان بن جدو: يعني أنت ترفض يعني؟

نصير شمة: أنا ما أقدر نفسيا..

رامي اليوسف: نحن نراه في التلفزيون أستاذ نصير نرى العدو على شاشات التلفزيون..

نصير شمة: نعم، نعم ولذلك سنعمل من أجل أن يكون خارج هذه الشاشات وخارج هذه الأرض، لكن أنا نفسيا عندي حاجز.

غسان بن جدو: إذا أردنا أن نختصر القدس الثقافة والدين والحضارة والتراث وكل حتى هذه جزء منه الأمل وجزء منه المأساة القائمة كيف يمكن أن تقول عنها؟

رامي اليوسف:

في القدس يفتتح الحمام هديله رغم الجراح

فيها ملائكة تغسل بالندى وجه الصباح

في القدس ملحمة البقاء يصوغها عرق الكفاح

أطفالها رسموا نجوما في الليالي الحالكة

زرعوا حدائق نصرهم بين البيوت الناسكة

والقدس يملؤها الورى رغم الدروب الشائكة

هي جنة محروسة بملائكة

في القدس أبواب لها درج يقود إلى السماء

في القدس ترتبك القذيفة من زغاريد النساء

ملؤوا سماها بالحرائق

إنما لا ينتهي المطر

رفعوا السلاح بوجهها

فتمرد الحجر

في القدس سبّحت الحجارة ربها

ثم انحنى الشجر

غسان بن جدو: شكرا الشاعر رامي اليوسف، شكرا للفنان والموسيقار نصير شمه، شكرا للإخوان الضيوف، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة