تقرير ميليس وأثره على المنطقة   
الاثنين 1426/9/22 هـ - الموافق 24/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)

- تداعيات تقرير ميليس على الساحة اللبنانية
- شبهات التقرير واحتمالات معاقبة سوريا دوليا


جمانه نمور: أهلاً بكم. نحاول في حلقة اليوم التعرف على التأثيرات التي يمكن أن يتركها على المنطقة تقرير ديتليف ميليس الذي حصل على تمديد لمهمته في بيروت ونطرح فيها تساؤلين اثنين.. ما هي المضاعفات المحتملة لتقرير ميليس على سوريا بعدما وضعها في دائرة الاتهام؟ وما هي التأثيرات المحتملة لذلك على الخريطة السياسية اللبنانية؟

أثار التقرير الذي قدمه ديتليف ميليس حول نتائج التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري أثار ردود فعل لبنانية متباينة، فقد حَرَّكت استنتاجات ميليس توقعات عن تزايد الضغوط على دمشق بنحو قد لا يكون مسبوقاً، كما فرضت أيضاً بحسب الكثير من المراقبين فرزاً جديدا على الساحة السياسية اللبنانية سيجعلها مختلفة على ما كانت عليه في الماضي.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: بعد ترقب دام نحو 250 يوم كشف تقرير المحقق الدولي ديتليف ميليس عن جوانب من عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، النتيجة التي أشارت إلى تورط استخباراتي سوري لبناني في تنفيذ تلك العملية سبقتها وأعقبتها مواقف متباينة فيما يتعلق بمصداقية التقرير ومدى تسرب التسييس إلى سطوره. الأكيد هو أن التقرير الذي وصفه دبلوماسيون أميركيون بأنه نقطة انطلاق لقضية اغتيال الحريري وليس نهايةً لها يَرِدُ في سياق سياسي يشهد فيه البيت اللبناني متغيرات جوهرية، ففي انتظار صدور تقرير الموفد الأممي لمتابعة تنفيذ القرار 1559 شكلت الاستنتاجات التي أوردها ميليس في تقريره محور توزيع جديد للأدوار بين التركيبة السياسية التقليدية التي تشق لبنان تحت عنواني المعارضة والموالاة، خارطة متحركة عرفت مؤخراً تململاً من حزب الله تجاه حكومة فؤاد السنيورة المُمثَّل فيها بوزيرين تزامن مع مواجهة داخل المعارضة بين من جمعهم رفض الدور السوري الحالي في لبنان، لبنان الذي تحول موضوعياً إلى بوابة ضغط على دمشق وإلى منصة لإطلاق التهم ضد حكامها بعدما كانت بيروت بالأمس القريب ورقة سوريا الضاغطة في الشرق الأوسط كله. الوضع الجديد يفرض على حلفاء سوريا أن يتدبروا أمرهم ويتحسبوا لأيام أعصب قد تتحول فيها كلمات تقرير ديتليف ميليس إلى قرارات أو إلى عقوبات أو إلى ما هو أخطر من ذلك بكثير.

تداعيات تقرير ميليس على الساحة اللبنانية

جمانه نمور: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت نهاد المشنوق المستشار السابق لرئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري وننتظر أن ينضم إلينا من واشنطن السفير السوري هناك عماد مصطفى، كما سيشاركنا مِن العاصمة اللبنانية أيضاً الكاتب الصحفي الدكتور قاسم عز الدين، سيد نهاد ما هي الخلاصة التي خرجت بها بعد الاطلاع على تقرير ميليس وردود الفعل عليه؟

نهاد مشنوق– مستشار سابق لرفيق الحريري: أولاً لا أعتقد إنه صدرت حتى الآن ردود فعل جدية ومقرِرَة ولكن هناك ثلاث قراءات للتقرير، هناك قراءة أولى جنائية بمعنى تحديد المسؤولين والمسؤولية عن جريمة اغتيال الرئيس الحريري وأعتقد أن هذا تم من خلال قراءة التقرير السريعة، قانونية التقرير أعتقد تتعلق بالمحاكمة أين ستجري؟ ومتى ستجري؟ هل هي دولية؟ هل هي مشتركة لبنانية دولية؟ أعتقد إنه مبكر الآن الحديث عن هذا الموضوع ولكن الأرجح أنها ستكون دولية بسبب الظروف اللبنانية. سياسياً نحن نعيش الآن مرحلة انتقالية جاءت إثر اغتيال الرئيس الحريري في 14 شباط وبالتالي لا يمكن الحكم أو انتظار تغييرات سريعة في الصورة السياسية للبنان. ما يجري الآن هو محاولة تلمُّس تغيير ولو بسيط ولكن لا أعتقد أنه سيحدث، يعني كان معتقد إنه قوى المعارضة تقدر ترغم رئيس الجمهورية العماد إيميل لحود على الاستقالة، الحقيقة هو رغم إنه فقد شرعيته بشكل أو بآخر اللبنانية ولكن لا يزال يحتفظ بدستورية وأهمية، لا أعتقد أنه الآن سيجري يعني أي تغيير جدي وسريع في هذا الموضوع..

جمانه نمور [مقاطعةً]: نعم بدأنا..

نهاد مشنوق [متابعاً]: ستزداد مسؤولية..

جمانه نمور [مقاطعةً]: نعم يعني في الموضوع اللبناني تحديداً..

نهاد مشنوق [متابعاً]: ستزداد مسؤولية الحكومة سياسياً، سيزداد التوتر في العلاقات السورية اللبنانية وسنجلس ننتظر.

جمانه نمور: إذاً الانتظار يعني البعض يقول هو كان سيد الموقف في الفترة الأخيرة بانتظار هذا التقرير، الآن هل سيبقى الانتظار فعلاً بعد..

نهاد مشنوق [مقاطعاً]: إحنا كنا نعتقد أن الانتقال وليس الانتظار..

جمانه نمور [متابعةً]: على كلٍ يعني إلى أن نتوفق بالاتصال بالسفير السوري في واشنطن لنركز على الموضوع اللبناني نتحول إليك دكتور قاسم يعني هل أنت متفق مع السيد نهاد بأن التغييرات السياسية التي قد تنتج عن تقرير ميليس وتداعياته لن نشهدها بسرعة على لبنان أم أن بوادرها بدأت تظهر بالفعل؟ يعني الآن المنظمات الشبابية المجتمعة في يعني إلى جانب ضريح الرئيس الحريري الأصوات التي عادت للمطالبة من جديد بإزاحة الرئيس لحود وما إلى هنالك.

قاسم عز الدين- كاتب وصحفي: لعل الدكتور نهاد عَبَّر ما هو واقع فعليا بأننا سننتظر، هذا لا يعني أن لا يكون هناك تحركات في الشارع وأنا أعتقد أن جزء كبير مِن العمل السياسي الذي عشناه فترة طويلة جداً باتجاه الانتظار سيُستكمل وهنا المأساة أما هذا لا يمنع بأن يتحرك المتحركون بشكل أو بآخر لخلق نوع من العمل السياسي الذي يتجه باتجاه الأزمة وليس باتجاه حلها وجزء كبير مِن هذا العمل رأيناه في لبنان ورأيناه في أماكن أخرى وينحصر في المطالبة بتغيير بسيط وتغيير جزئي. إذا سألنا فعلاً ماذا يجب أن نفعل يجب علينا أن لا ننتظر يجب علينا أن نبادر أن ننشئ سياسات جديدة، ننشئ سياسات وطنية لكي نحل المشكلة ولا نبقى لعبة في الداخل أو في الخارج لكي يلعبوا بنا ونبقى ننتظر والمأساة هي بالانتظار.

جمانه نمور: على كلٍ نعود إلى الداخل اللبناني، لكن نرحب الآن بالسفير السوري في واشنطن السيد عماد مصطفى لنرى إذا كان الانتظار أيضا هو سيد الموقف فيما يتعلق بالجانب السوري يعني هل تنتظرون أن يبحث مجلس الأمن في المناقشة أم أن بوادر تداعيات ميليس أصبحت واضحة لديكم؟ سيد السفير هل تسمعني؟

عماد مصطفى- السفير السوري في واشنطن: الصوت كثير ضعيف.

جمانه نمور: يعني الآن الصوت أصبح أوضح؟

عماد مصطفى: أصبح.

جمانه نمور: إلى أن يعني هذه الدقيقة سيد عماد سأعطيك أكثر منها بقليل، لعلي أعود إلى مناقشة ما يجري في لبنان الآن وأعود إلى السيد نهاد المشنوق يعني دكتور نهاد استمعنا ما وصفه البعض باستباق من حزب الله وبالتحديد من السيد حسن نصر الله لتقرير ميليس بالتخوف من تسييس هذا التقرير وأيضاً لم يكتفِ السيد حسن نصر الله بالإشارة إلى موضوع تقرير ميليس وتداعياته بل قال ما رأى فيه البعض تصعيدا للعديد من الواقف في لبنان وعلى الساحة اللبنانية كيف تنظر إلى هذا التصريح؟

"
القوى السياسية اللبنانية ستأخذ وقتها لقراءة التقرير بشكل جيد وتُقيِّمه بشكل شامل قبل اتخاذ أي موقف جدي، ولن يؤدي التقرير إلى التأزم بين القوى السياسية اللبنانية بل سيكون التأزم مع سوريا
"
نهاد مشنوق

نهاد مشنوق: سماحة السيد الحريري تكلم البارحة بثلاث أربع مواضيع أولهم طبعاً المقاومة وسلاحها والمعتقلين والأراضي المحتلة من مزارع شبعا وربما غيرها من الأراضي المسماة بالحمى أو في نفس المنطقة وتحدث عن موضوع السلاح الفلسطيني داخل المخيمات وخارج المخيمات، دعا إلى تنظيم السلاح داخل المخيمات ودعا إلى البحث في مسألة السلاح خارج المخيمات. اليوم في التقرير ورد أن جماعة أحمد جبريل مشاركين بشكل أو بآخر في اغتيال الرئيس الحريري رحمه الله، لا أعتقد أنه عاد هناك من مجال للبحث في مسألة السلاح خارج المخيمات، هذا الموضوع يجب أن يُحسم وأعتقد أنه سيُحسم خلال فترة قصيرة جداً، الموضوع الثالث هو الحملة اللطيفة والمعاتبة القاسية لسماحة السيد لرئيس الحكومة الأستاذ فؤاد السنيورة ولكن علمت اليوم أن الرئيس السنيورة تحدث معه ليلاً ويعني صار في نوع من المصارحة والمعاتبة واتفقا على لقاء قريب وبالتالي ما عاد هذا مشكل بالسياسة بالحياة السياسية اللبنانية. أعتقد أن كثير من القوى ستأخذ وقتها حتى تقرأ التقرير جيدا وتُقيِّم الموضوع بشكل شامل قبل اتخاذ أي موقف جدي ولكن هذا لن يؤدي إلى مزيد من التأزيم بين القوى السياسية اللبنانية، التأزيم سيكون مع سوريا وليس بين اللبنانيين، اللبنانيين كل واحد منهم موقفه معروف.

جمانه نمور: نعم يعني لنرى إذا كان يوافقك الرأي في ذلك الدكتور قاسم يعني برأيك هل فعلاً هذا الاتصال الهاتفي الذي جرى بالأمس ما بين الرئيس السنيورة والسيد حسن نصر الله مثلاً سيجعل نصر الله يعود عن تهديده إن صح التعبير بالانسحاب من الحكومة واتهاماته لها بأنها تتصرف لوحدها وإشارته إلى اتصالات تجريها في نيويورك وما إلى هنالك؟

قاسم عز الدين: أعتقد أن هناك خلاف في المنهج وليس خلاف بين الأشخاص الخلاف بالمنهج عبّر عنه السيد حسن نصر الله بالقول إن السياسات تُقر في مجلس الوزراء وهذا لن يحصل، المسألة الأخرى والأهم بتقديري هي أنه لا يوجد اتفاق بين القوى السياسية حول السياسات العامة التي يجب أن ينتهجها لبنان تجاه ما يحيط به وما يحيط بالمنطقة لا شك أن هناك لقاءات وهناك مودة وهناك علاقات سابقة ولاحقة ومستمرة بين الطرفين هل هناك فعلا اتفاق حول هذا المنهج أم لا؟ لم يبدر حتى الآن.

جمانه نمور: هذه الاختلافات.. هذا الاختلاف بالمنهج برأيك هل سيرسخه تقرير ميليس مثلا هذا العتب إن صح التعبير من حزب الله يعني هل له علاقة مثلا بموضوع قرار قد يصدر أو عن حكومة أو محاولة إصدار قرار من الحكومة مطالب بمحاكمة دولية؟

قاسم عز الدين: أنا أعتقد أن الأحداث ابتداء من يوم غد ستبدأ بالعد العكسي وستظهر هناك أحداث أكبر من تقرير ميليس في الأسبوع المقبل نحن ننتظر تقرير لارسن حول مسألة سلاح حزب الله وحول السياسات العامة وشيئا فشيء سيغرق تقرير ميليس في هذه السياسات باتجاه ما تطالب به الولايات المتحدة بنزع سلاح المقاومة وبسياسة جديدة للبنان وبسياسة جديدة لسوريا وسيصبح ابتداء من الأسبوع المقبل تقرير ميليس أو ما يسمى كشف الحقيقة هو جزء مِن استراتيجية كبرى للمنطقة وهنا لا يبدو أن هناك اتجاه أو هناك عمل فعلي بين الأطراف السياسية اللبنانية مجتمعة لحل هذا الإشكال الكبير أو على الأقل لمواجهته بالحوار وبالنقاش وهذا ما كان يُفترض أن يتم منذ أشهر إن لم نقل منذ سَنة.

جمانه نمور: نعم على كل على ذكر هذه يعني ما أسميتها استراتيجية كبرى للمنطقة نعود إلى السفير السوري في واشنطن، السيد السفير يعني برأيك الآن بعد هذا التقرير وما صدر عنه ما هي تداعياته؟ ما الذي سيجري في جلسة مجلس الأمن الأسبوع المقبل؟ على ما مُقبلة سوريا؟

عماد مصطفى: نعم مساء الخير.

جمانه نمور: مساء النور.

عماد مصطفى: طبعاً هذا التقرير سيكون له تداعيات عديدة جدا وهذه التداعيات ستعتمد على عوامل مختلفة، بالنسبة لنا في سوريا منذ القراءة الأولى لهذا التقرير وهي يعني منذ البارحة أدركنا فوراً أن التقرير مسيس بامتياز، التقرير لا يعتمد إطلاقاً لا على حقائق ولا على شهادات يمكن الوثوق بها وإنما هو تقرير مصاغ من ألفه إلى بائه هو اعتماد على إشاعات وعلى شهود تكثر..

جمانه نمور [مقاطعةً]: السيد السفير يعني عفواً لو سمحت لي بالمقاطعة استمعنا إلى موقفك هذا وتصريحاتك تابعناها خلال النهار ليس أننا لا نريد الاستماع إليها من جديد ولكن لنكسب الوقت أكثر منك لنعرف وجهات نظرك فيما يتعلق بالغد بما يمكن أن ينتج عن التقرير وتداعياته يعني التقرير تحدث عن أدلة متطابقة أشار إلى أن الرسالة التي وجهه وزير الخارجية السوري تتضمن معلومات مغلوطة وما إلى هنالك كيف ستُتَرجم هذه البنود برأيك بمواقف في مجلس الأمن؟

عماد مصطفى [متابعاً]: ببساطة شديدة أي إنسان عادي لا يحتاج المرء لأن يكون خبير قانوني يقرأ تقرير ميليس حتى يجد عشرات التناقضات المنطقية والثغرات غير المعقولة فيه، ما نريده قوله هو التالي طبعاً الولايات المتحدة تقول خلاصة تقرير ميليس منذ عام وحتى الآن يومياً وشبه شكل يومي على لسان تصريحات المسؤولين فيها، ما كان يجب على الأمم المتحدة أن تصرف كل هذا الوقت والجهد والمال لكي تخرج بهذا التقرير الذي يتطابق حرفياً مع هذه التصريحات للمسؤولين الأميركيين، الآن ما الذي سيحدث؟ الولايات المتحدة طبعا ستستخدم هذا التقرير كما استخدمت شهادة كولن باول الشهيرة أمام مجلس الأمن عندما وقف وتحدث رفع بيده تقرير سميك وتحدث فيه عن أسلحة الدمار الشامل، ستستخدمه للنيل سياسياً من سوريا ما الذي ستقوم به سوريا؟ سوريا ستقوم بالاعتماد.. أي دولة في مجلس الأمن تتمتع بالنزاهة والمصداقية تقرأ هذا التقرير وتكتشف بنفسها يعني لا تحتاج الأمور إلى الكثير من الذكاء مستوى التسييس والانحياز الفظيع في هذا التقرير وعدم اعتماده إطلاقاً على ألف باء التحقيق القضائي والجنائي والكلي.

جمانه نمور: يعني إذاً السيد السفير السؤال الذي يطرح نفسه هل سوريا لا زالت تراهن على عدم تمرير عقوبات ما أو إجراءات ما على دول مثل الصين وروسيا كما تابعنا في تصريحات لوليد المعلم لوفيغارو سؤال نطرحه ونحاول الإجابة عليه وعلى غيره فيما يتعلق بانعكاسات يمكن أن يتركها التقرير على الوضع السوري والإقليمي بعد هذه الوقفة القصيرة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

شبهات التقرير واحتمالات معاقبة سوريا دوليا

جمانه نمور: أهلاً بكم من جديد وحلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر تبحث في التداعيات السياسية على المستويين اللبناني والإقليمي لتقرير ميليس حول اغتيال رفيق الحريري. دكتور نهاد يعني استمعنا إلى السفير السوري في دمشق يقول.. لدمشق في واشنطن، يقول بأن سوريا ربما ستعتمد على بعض الدول في مجلس الأمن يعني برأيك موضوع العقوبات التي يمكن أن تفرض على سوريا والتي استمعنا إلى تسريبات عديدة عنها في تقارير صحفية عديدة في الأسابيع الماضية يعني هي غير واقعية؟

نهاد مشنوق: أولاً أعتقد إن موضوع الإنذار وهو الحد الأدنى المبدئي لتعامل مجلس الأمن أو الدول الأعضاء في مجلس الأمن وسوريا هذا موقف ستوافق عليه حتى الدول التي يعتقد السفير السوري أنها يعني تتفهم الموقف السوري أكثر من غيرها مثل روسيا والصين. وبالتالي نتوقع أن يكون في إنذار مبدئي على أساسه سوريا تتخذ قرارا بمزيد من التعاون مع اللجنة الدولية للتحقيق أو بمقاطعة اللجنة ولكن مزيد مِن التعاون هو شرط وقف الإنذار الذي تتخذه هذه الدول، النقطة الثانية اللي بأحب أقولها إن أنا سمعت سعادة السفير الحقيقة في لبنانيين يعتقدوا إن التقرير منحاز لسوريا مش منحاز ضد سوريا خاصة ما بعدما بَيَّن إنه في نسخة بريطانية تسمي مسؤولين سوريين كبار بينما النسخة الرسمية التي وُزعت تسمي عدد من الضباط اللي رتبهم صغيرة، النقطة الثانية أعتقد أيضاً إنه سعادة السفير يعني لو سمح لي بعده لا يزال بيحكي يعني لغة قديمة بالسياسة ما لها علاقة لا بالمجريات ولا بالعصر ولا بالمترتبات النابعة من اغتيال الرئيس الحريري، هو يعرف موقف سوريا أكثر مني ولكن أنا على الأقل أستطيع أن أشعر كمواطن عادي يستمع إليه ويقرأ التقرير البريطاني ويقرأ التقرير الرسمي فيجد أن كلامه يعني بعيد جداً عن أي منطق عصري وحديث وواقعي.

جمانه نمور: يعني السيد السفير موضوع أن يأتي على ذكر التقرير أشخاص ومسؤولين سوريين كبار وهذه هي النسخة التي عممتها البعثة البريطانية في الأمم المتحدة وأشارت إلى شقيق الرئيس السوري بشار الأسد السيد ماهر الأسد وصهره آصف شوكت، يعني إذا كانت فعلاً أسماء من هذا النوع وردت في نسخة ولو لم تُعمم وعُمِمَ غيرها ماذا لو وصل الأمر فعلا إلى محاكمة دولية كما أشار الدكتور نهاد في بداية هذه الحلقة يعني هل ستكون حينها محاكمة للنظام إذا كان آصف شوكت وبحسب النيويورك تايمز ثاني أقوى رجل في سوريا؟ سيد السفير.

عماد مصطفي: بغض النظر عما يقوله السيد المستشار السابق ولا أعتقد أن لِمَا يقوله أي علاقة بواقع الأمور، التقرير لا يحتاج إلا إلى خبير قانوني نحن ندعو البشر جميعاً إلى قراءة هذا التقرير هو متاح، التقرير يزخر بالتناقضات المنطقية وهو يناقض نفسه بنفسه التقرير في مواقع متعددة لا أريد أن أدخل في..

جمانه نمور [مقاطعةً]: دكتور عماد يعني تابعنا التقرير ويعني المهتم اطلع عليه بتفاصيله ولكن أود أن أعرف موقفاً منكم، يعني على الأقل وجهة نظر تحليلية موضوع ما موقفكم لو وصل الموضوع فعلاً إلى محاكمة دولية وتم على أساسها طلب يخضع للمحاكمة بعض المسؤولين الذين وردت أسماؤهم في التقرير؟

"
تقرير ميليس يعاني من ثغرات لا يمكن القبول بها من قِبَل أي محكمة دولية في العالم، وجميع الشهادات الواردة فيه  لأناس مشبوهين ومعروفين بتحيزهم السياسي الأعمى والمُغرض ضد سوريا
"
عماد مصطفى

عماد مصطفي: إذا سمحت دعيني أكمل ما أقوله كما تسمحين لغيري بأن يكمل ما يقوله وهذا من أقل الإنصاف وما أريد قوله أن التقرير يعاني من ثغرات لا يمكن القبول بها من قِبَل أي محكمة دولية في العالم، حتى هو ميليس يعترف بعد كل التشهير الذي قام به في تقريره ضد سوريا (عطل فني) السياسي (عطل فني) يحتاج شهور بل ربما سنوات تستطيع بناء قضية يمكن تقديمها إلى أي محكمة، فعما تتحدثين؟ وجميع الشهادات الواردة في هذا التقرير هي شهادات لأناس مشبوه بهم وينتموا إلى عالم الظلال أو لسياسيين معروفين بتحيزهم السياسي الأعمى والمُغرض ضد سوريا ورغم ذلك كله هم يشهدون بالنيابة عن شخص توفي رحمة الله عليه لا يمكن له أن يقول فيما إذا كانت شهادتهم هذه صحيحة أم لا، لا يوجد أي مستند قانوني لمثل هذا الكلام وتقرير ميليس هو تقرير سياسي فيجب أن نتحدث عنه بشكل سياسي صِرف لأنه أصلاً.. أصلا لمعلوماتك أنه وفق النظام القضائي الأنغلو سكسوني المعتمد في الغرب وفي الولايات المتحدة هذا التقرير يشابه ما يسمى هنا في الولايات المتحدة بتقارير (Grand Jury) أي أنه تحقيق ظني عادة لا تعلن نتائجه وإنما الإفادات والشهادات تُقدم لمحكمة وهذه المحكمة هي التي تقوم بمراجعة هذه الشهادات للتأكد من صدقها أم كذبها الإعلان عن التقرير بهذا الشكل..

جمانه نمور [مقاطعةً]: انطلاقاً من هذه النقطة دكتور عماد لو سمحت لي أن أعود للدكتور قاسم يعني فعلاً التقرير دكتور تحدث عن شبهات يعني إذا كنا أكثر دقة ولكن هذا التقرير بالشبهات التي أشار إليها هل سيؤدى بالضرورة برأيك إلى توجيه اتهامات في خطوة لاحقة ومن على منبر دولي هل ترى الأمور تتجه إلى هذا الإطار؟

قاسم عز الدين: واضح أن هذا التقرير هو تقرير ظني أو تقرير شبهات وأنا أعتقد أن معظم التقارير التي تتعلق بأمن الدول وبالسياسات الكبرى تكون بهذا الاتجاه وبهذا المنحى وهو يجمع مجموعة مِن الشهادات والاتهامات التي قد تكون مبررة كاتهام ظني. وميليس قال هو بداية التحقيق وليس نهايته المشكلة ليست هنا المشكلة هي.. أين سيُدرج هذا التقرير؟ هل فعلاً كما يظن الدكتور نهاد أن التقرير يبحث عن الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة أم أن المشكلة كما يظن الدكتور السفير السوري بأن هو اتهام سياسي فقط؟ التقرير هو شيء من الاثنين، هو مادة تُقدم للسياسيين لكي يعملوا عليها وهذا شيء طبيعي متعارف عليه في كل أنحاء العالم لسنا بصدد أن نأخذ أمثلة، المشكلة المطروحة علينا في لبنان والمطروحة في سوريا هو.. كيف نتعامل مع هذا التقرير؟ وكيف نتعامل مع السياسة بلبنان وبسوريا؟ وهذه هي المشكلة الحقيقية التي يجب أن نتصدى لها ولا نغرق في نوع من الشوفينيات اللبنانية والعصبيات السورية الداخلية لأن ذلك سينعكس علينا تلقائياً في لبنان وفي سوريا وفي المنطقة كلها وهنا الخطورة كما أرى.

جمانه نمور: يعني باختصار شديد دكتور نهاد برأيك كيف يجب أن يتعامل إذاً لبنان على ضوء ما أشار به الدكتور قاسم مع هذا التقرير؟

نهاد مشنوق: لا يستطيع لبنان أن يتعامل مع الشرعية الدولية غير بطريقة إيجابية ومتفهمة ومتعاونة ليس بالضرورة أن يكون هذا هو يعني أن لبنان أصبح أسيرا لهذه السياسة أو تلك ولكن يجب أن يكون منفتح للحوار، للنقاش، للمساءلة، للتفاهم، زاد أنا أوافق الدكتور قاسم على تحليله وعلى فتواه بالكلام اللي تفضل فيه ولكن لا خيار للبنان إلا بالتفاهم مع الشرعية الدولية لا يملك لبنان أي خيار آخر.

جمانه نمور: لنرى يعني إذا كان نعم شكراً لك.. يعني أترك بضعة ثواني للدكتور عماد لنرى ما هو الخيار السوري الآن بالتعامل مع التقرير ونتائجه دكتور باختصار شديد؟

عماد مصطفي: الخيار السوري هو عدم القبول بالأكاذيب والشبهات الموجودة في هذا التقرير ومناداة دول العالم ولا سيما أعضاء مجلس الأمن لاعتماد أسلوب أكثر نزاهة وتجرداً في مثل هذا التحقيق الخطير لا يجوز استخدام الحسابات السياسية في توجيه تهم تؤدى إلى أزمات كبرى على الصعيد الدولي اعتماداً على الظنون والشبهات وعلى شهادات أناس لا مصداقية لهم ولا قيمة لهم.

جمانه نمور: يعني الرئيس بوش يدعو الآن إلى عقد جلسة سريعة في مجلس الأمن لمناقشة تقرير ميليس؟ ردة فعل سريعة منك دكتور عماد لو سمحت.

عماد مصطفي: نحن نعتمد على القراءة الموضوعية والنزيهة لبقية أعضاء دول مجلس الأمن لهذا التقرير والعثور على ما فيه من ثغرات واضحة ومفضوحة.

جمانه نمور: شكراً لك دكتور عماد مصطفي السفير السوري في واشنطن شكراً دكتور نهاد المشنوق المستشار السياسي السابق للرئيس الحريري وشكرا للدكتور قاسم عز الدين من بيروت وشكراً لكم مشاهدينا على المتابعة إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة