نائلة معوض.. انتخابات الرئاسة اللبنانية   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

سامي كليب

ضيف الحلقة:

نائلة معوض/ مرشحة لرئاسة الجمهورية اللبنانية

تاريخ الحلقة:

06/08/2004

- تهديدات تعرض لها رينيه قبل اغتياله
- أطراف متهمة باغتيال الرئيس معوض
- نائلة ورفع لواء المعارضة في البرلمان
- محاولة الوصول لسدة الرئاسة اللبنانية
- قبول الدعم السوري لرئاسة الجمهورية

سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة في هذه الكنيسة في شمال لبنان يرقد جثمان أحد رؤساء الجمهورية اللبنانيين لكن قصة هذا الرئيس تختلف عن كل القصص الأخرى لأنه في عيد الاستقلال عام 1989 اغتيل بتفجير سيارته من الذي اغتاله؟ وما هو الحِمل الذي تركه على زوجته السيدة نائلة معوض التي تحاول أن تأخذ مكانه الآن من على صهوة رئاسة الجمهورية عبر المعارضة؟ ماذا تعارض؟ ومن الذي استفاد من اغتياله؟ وهل لديها حظوظ بالوصول إلى رئاسة الجمهورية؟ أسئلة أحملها إلى شمال لبنان إلى النائبة اللبنانية المعارضة السيدة نائلة معوض.

نائلة معوض: بأفتقد الزوج وزوج كنا كثير متفاهمين حتى كانوا يقولوا لي أنت بتفضلي زوجك على أولادك يعني أنا بدي أشرت الخمسة عشر سنة بس مرارا كنا نبعت ولادنا عند خياتي كما الأولاد بدون أبوهم الأولاد يكبروا بيكونوا بحاجة إلى أبوهم وبأفقد كثير للمثل الأعلى لي الحقيقة وبأفقد كثير للرزانة والحوار بيني وبين الرئيس معوض.

تهديدات تعرض لها رينيه قبل اغتياله

سامي كليب: نائلة معوض التي خسرت زوجها كما خسره لبنان الرئيس رينيه معوض سعت منذ اللحظات الأولى التي تلت اغتياله لملئ الفراغ الهائل الذي خلفه لها وللوطن الجريح بحروبه الأهلية وحروب الآخرين على أرضه فنائبة الشمال التي ولدت في عائلة سياسية عريقة وتزوجت ابن عائلة سياسية أيضا تعالت سريعا على صدمة الاغتيال الذي يبدو أنها كانت تتوقعه ففي يوم عيد استقلال لبنان عم 1989 وبعد أن أنهى الرئيس المنتخب رينيه معوض مراسم العيد في القصر الحكومي تعرض موكبه الرئاسي لانفجار ضخم حطم سيارته وزلزل الجوار وكان رينيه معوض يتوقع هو الآخر أن يموت اغتيالا فليلة الجريمة أوصى ابنه ميشيل الذي يعمل بالسياسة اليوم إلى جانب والدته أوصاه بالعائلة وكأنه كان فعلا يودع الجميع لا بل أن السيدة نائلة معوض نفسها حذرت زوجها الرئيس من الذهاب إلى القصر الحكومي خصوصا بعد وصول تهديدات كثيرة إلى العائلة فما هي هذه التهديدات ومن كان ورائها فعلا؟

نائلة معوض: توصلنا أخبار أنه مثلا جربوا يرشوا عسكري أنه يحط قنبلة بسيارة الرئيس وقت اللي كانوا كنا باهدر بعضنا.

سامي كليب: مين جرب؟

نائلة معوض: مش المهم مين نفر وقفوا وفلتوا بعد خمسة عشر عشرين يوم لقيوا أنه ما له دخل بس كنا عم نشعر أنه كان فيه مقاومة مش لرينيه معوض بس للي بيمثلوا رينيه معوض من إمكانية ما بأقدر أؤكد شيء بس من إمكانية لتوحيد لبنان للمصالحة الوطنية الحقيقة ولتثبيت مؤسسات الدولة ياللي هو طالما كان مؤمن فيها وراهن عليها راهن على الجيش اللبناني وعلى المؤسسات وكان رافض امتيازات المليشيات.

سامي كليب: كان في مقاومة من قبل مين؟

نائلة معوض: وقت اللي جاء السفير الأميركاني مثلا كي يقدم أوراق الاعتماد أتذكر قدام الرئيس قال له في تهديدات مثلا من عدة جهات حتى من جهات إسرائيلية كانوا عم بيهددوا كان في تهديد من عدة جهات بلبنان ما بأعرف يعني ما بأقدر أؤكد أنا ما حضرت كل الأحاديث لا بل بالعكس الرئيس كان كثير يحرص أنه كرئيس جمهورية زوجته ما لها دخل بكثير من المواضيع يعني حتى لو الاجتماعات تصير بالبيت أنا..

سامي كليب: طيب وحين حاولت حضرتك إنه تمنعيه من الذهاب إلى القصر الحكومي شو كان جوابه؟

نائلة معوض: إنه أنا سلاحي الوحيد اللي بين أيديه هي الأسلحة الشرعية قلت له مضبوط الشرعية محل ما رئيس الجمهورية بينوجد بصف المكان الشرعي قال لي لا لازم نفرج الشعب اللبناني مظهر صورة الشرعية قصر الحكومة ولأول مرة من خمسة عشر سنة راح يشوفوا اللبنانيين رئيس جمهورية رئيس مجلس نواب رئيس مجلس وزراء قاعدين يحدثوا بعضهم وعم بيتقبلوا التهاني بالعيد الوطني.

سامي كليب: كان معه يعني وفق ما نذكر الرئيس حسين الحسيني رئيس مجلس نواب وسليم الحص..

نائلة معوض: نعم.

سامي كليب: رئيس الوزراء.

نائلة معوض: الرئيس المعين جديد.

سامي كليب: المعين جديد.

نائلة معوض: لأن رجعوا شافوا حتى مع رجال قانون كيف ممكن يقدم استقالته الرئيس الحص إذا بتتذكر كان في حكومتان آنذاك.

سامي كليب: حكومة ميشيل عون وحكومة الحص.

نائلة معوض: مضبوط وبيرجع يتعين عن جديد بعد مشاورات واستشارات مع النواب بقصر الحكومة.

سامي كليب: طيب ست نائلة يعني بكل التصريحات التي وردت بكلامك من السنة التي تلت الاغتيال حتى في سنة الاغتيال نفسها تُحملين الدولة مسؤولية بالتقصير يعني..

نائلة معوض: طبعا.

سامي كليب: تقولي أن هناك قطع سُرقت من ثكنة الحلوة اللي هي معروف أنه ثكنة عسكرية كبيرة يعني من المستحيل أنه يسرق أحد شيء منها بدون ما يكون الأمر مقصود أولا ما هي دلائل تقصير الدولة وهل هذا التقصير متعمد يعني هناك نية لطمس هذه القضية وعدم معرفة من الذي اغتال رينيه معوض؟

نائلة معوض: مش بس قطع في السيارة يا اللي اغتيل فيها اتفتت بس بقى الموتور موجود وبقى المقاعد موجودة يا اللي بيفتكر هايدي دلائل مهمة اختفيت الـ (Land Rover) يا اللي كانت وراء السيارة كمان هادي كانت لنا وقتلوا فيها ست شباب كمان اختفيت وما لقيت أي جدية بأي من أي جهة ولمتم كنت فترة كنت أعمل تصريح بس ما كان في جدية بالتحقيق.

سامي كليب: طيب ما في جدية ولكن يعني هذه الاتهامات ست نائلة يعني تشير إلى أنه كان فيه نية متعمدة لطمس القضية..

نائلة معوض: طبعا.

سامي كليب: يعني سرقة كل هذه الأمور يعني هناك طرف لا يريد أن يُعرف من الذي اغتال رنيه معوض.


الرئيس رينيه معوض اغتيل لأنه رئيس جمهورية حامل مشروع وقضية ورسالة ليس لأنه زوج لنائلة معوض
نائلة معوض: أطراف مش طرف واحد وعلى كل حال الدولة اللبنانية هم تأملوا إن أنا راح أرفع دعوى بصفتي الشخصية أنا رفضت لأن الرئيس معوض ما اغتيل لأنه زوج لنائلة معوض أم بي ولاده اغتيل لأنه رئيس جمهورية حامل مشروع حامل قضية حامل رسالة وأنا رفضت أنا ما بدي أقلص استشهاده.

سامي كليب: سألتِ الرئيس إلياس الهراوي أن يقدم دعوى وأعتقد أنه لم يتجاوب.

نائلة معوض: يتجاوب بالحكي مثل ما كان يتجاوب بكثير أمور بالحكي بس مع أخذ تدبير جدية أبدا.

سامي كليب: لاحظت أنك لم تطلبي الأمر من الرئيس لحود الحالي.

نائلة معوض: هلا عم بيرجع بيقولوا لي بالمجلس الأعلى أنه في قضاة راح يرجعوا ينكبوا على الملف بس الحقيقة بعد اللي شفته من التفاوت بقضية القضاء بعد ما شفت إنه قانون العفو عم بيطبق على ناس وما عم بيطبق على ناس آخرين أنا بدي أحط حالي مع يا اللي مهضومة حقوقهم وما راح أكون من الفئة الوحيدة.

سامي كليب: تتصوري يوما ما ستعرفين من هي الجهة التي اغتالته؟

نائلة معوض: أكيد لأنه ما ممكن أنه هالذهنية تدوم بلبنان وما ممكن أنه هالسلطة تدوم بلبنان ما ممكن.

سامي كليب: تحدثتِ عن أطراف ربما تكون هي التي وقفت خلف عملية الاغتيال لاحظت يعني في أول جواب أن حضرتك ما عندك معلومات أكيدة من هو الطرف ولكن عندك على الأقل شكوك بعدد من الأطراف؟

نائلة معوض: ما أنا عطيت عم بقولك أطراف عم بقول أنه في أطراف بالدولة البعض ممكن عن فزع بس والبعض الآخر ممكن عن غِيرة وعن إرادة مش بس لطمس الاغتيال يعني كانوا يتمنوا بالطريقة يا اللي تعاملوا معي ومع عيلة الرئيس معوض قولت لهم بدكم تطمسوا الاسم مع الجثة وهايده وجودي بأفتكر منع هالموضوع.

أطراف متهمة باغتيال الرئيس معوض

سامي كليب: ست نائلة معوض يعني معروف إنه على الأقل نحن نسمح لنفسنا بهذه الفرصة من الحرية في الإعلام في تليفزيون الجزيرة لأطرح عليكِ الأسئلة مباشرة يعني الأطراف كانت معروفة آنذاك المسيطرة على الوضع في لبنان هناك الطرف السوري كان ميشيل عون مسيطر على جزء من لبنان هناك شكوك حول إسرائيل يعني هذه هي الأطراف الثلاثة التي كان يمكن أن تدور الشكوك حولها..

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: بالنسبة للجانب السوري يعني إحنا لاحظنا أن رينيه معوض لم ينتخب إلا بضوء أخضر سوري.

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: وحصل على الضوء الأخضر من مصادر عديدة وأعتقد أن حتى سليمان فرنجية خصمك الحالي هنا في الشمال يبدو أنه هو أيضا اقترح على السوريين أو تمنى على السوريين أن يكون هو وفق ما قرأت أن يكون..

نائلة معوض: بقدر أقاطعك هون.

سامي كليب: بس خليني أكفي وراح أترك لك الجواب.

نائلة معوض: لا بس بدي أقاطعك على كلمة خصمك.

سامي كليب: تفضلي.

نائلة معوض: لا ما في خصومة شخصية أنا والوزير فرنجية.

سامي كليب: سياسية طبعا.

نائلة معوض: أكيد في تفاوت أما اختلاف على ذهنية سياسية ما بدي أستعمل الخط لأنه أستعمله فوقاني تحتاني عم في اختلاف على الذهنية في اختلاف على النظرة في اختلاف على الرؤية بس أبدا ما في خصومة شخصية.

سامي كليب: يعني لو تسنى لنا الوقت سنعود إلى هذه القضية خصوصا إنه العلاقات بين عائلة معوض وعائلة فرنجية هي قديمة ويعني كانت في مراحل عديدة مرحلة إيجابية مرحلة سلبية، إذاً كان هناك موضع السوري، السوري في البداية يعني دعم ترشيح رينيه معوض..

نائلة معوض: أكيد.

سامي كليب: وبدون الضوء الأخضر السوري لم يكن ليصل إلى رئاسة الجمهورية، عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري جاء إلى بيروت بعد ثلاث أيام من انتخابه ليهنئه وعمل معه..

نائلة معوض: علي أهدن نعم.

سامي كليب: علي أهدن حين اغتيل يعني أنا أقرأ بعض التصريحات لو سمحت لي التي صدرت مباشرة بعد الاغتيال من المسؤولين السوريين أن في الواقع الرئيس الأسد بنفسه سارع إلى شجب هذه العملية بشدة مصطفى طلاس وزير الدفاع يعني قال كلام قاسي ضد الذين يمكن أن يكونوا اغتالوه وهدد بأنه بالانتقام يعني الأسد قال استهدفوا رمزا أصيلا بالحل لا شك أنك قرأتِ هذه التصريحات وطلاس قال سنقطع اليد التي امتدت لاغتيال الشرعية في لبنان ردت فعل السورية يعني توحي وكأنه السوري حاول منذ البداية أن يقول أنه طرف آخر هو الذي اغتال رينيه معوض أنتِ اليوم هل يمكن أن تبرئي سوريا نهائيا؟

نائلة معوض: أنا بدي أقول لك موضوعين يومين قبل الاغتيال جاؤوا نبهوه وقالوا له انتبه في هيدي أكيده منها أنه في ناس عم بتحاول تغتالك حتى نبهوه وقتها من الطيارة وكانوا بدهن يبعتوا له طيارة خاصة بالتالي أنا عم بقدّر وهيدي اللي عم أطالب فيه هلا أنه بالنسبة للسلطة السورية وللحكم السوري أفضلهن صديق مخلص وقوي وبيعرف كيف بده يتعاطي معه..

سامي كليب: مثل رينيه معوض؟

نائلة معوض: مثل رينيه معوض من ياللي اليوم عاملين حالهن أصدقائهن وعم بيضروهن وعم بيكرهوهن وعم بيكرهوا الناس فيهن.

سامي كليب: وتصديقا لكلامك يعني أنا قرأت أنه حتى السوريين بالفعل وضعوا طائرة خاصة بتصرفه.

نائلة معوض: مضبوط ما استعملنها يومتها بس مضبوط.

سامي كليب: إذاً هم السوريين أيضا حذروه من إمكانية اغتياله.

نائلة معوض: أكيد.

سامي كليب: الطرف الآخر اللي كان هو ميشيل عون وميشيل عون وفق التصريحات التي صدرت عنه آنذاك يمكن أن نقرأها سويا كان شاجب جدا لعملية الانتخاب يعني وقال أنه هذا الانتخاب لن نعترف به ولن نعترف برئيس الجمهورية هل يمكن اتهام ميشيل عون اليوم؟


الحكومة لم تجر تحقيقها بضمير رغم أن شركة مرسيدس وجهات أوروبية عرضت إرسال خبراء لمعرفة نوعية الانفجار الذي فتت مرسيدس مصفحة
نائلة معوض: لا بس أنا بحمله مسؤولية أنه لولا الرئيس معوض كان ببعبده ما كانوا اغتالوه بها السهولة بس بدي أقولك شاغلة أستاذ سامي أنا طال ما عندي برهان قاطع وساطع على الجهة ياللي اغتالت الرئيس معوض أنا ما بدي أتمادى بها الموضوع أنا بقدر أتمادى بموضوع أنا ملكته الدولة ما سعيت حقيقة ولا سعيت بجدية ولا بضمير لآن مثل ما قلت هيدي رئيس جمهورية لبنان ما جربت بضمير أنها تحقق وحقيقة مش بس أنه ما جربت كان في عدة جهات منهن شركة مرسيدس عرضت تبعت خبراء لكان بدها تعرف شو نوعية الانفجار يا للي فتت مرسيدس مصفحة هلا طبعا ما أنا عارفة بدها ترجع تتأكد أد إيش شو نوعية يعني حتى إذا السيارة من عندهن أنت بتعرف إنه كل سيارة مصفحة ممكن تفرق عمليتها عن الأخرى كمان كان في جهات أوروبية رايدة تعرف شو نوعية هالانفجار يا للي كان مثل الليزر يعني يالي داخل بمساحة معينة راحوا ويالي دوغري خارج هالمساحة ما صار لهن شيء.

سامي كليب: يعني حتى وفق ما قرأت أنه السفير البريطاني أيضا تدخل.

نائلة معوض: 100% كان كثير يهمه.

سامي كليب: شو السبب؟

نائلة معوض: لأن اعتبروا أنه هالنوعية من المتفجرة هي كثير ممكن تستعمل من جهات إرهابية وكانت متقدمة جدا متطورة جدا استُعلمت بألمانيا على رجل أعمال بس طبعا ما كانت بها القوة أصبح كان في شيء كثير متطور بالمتفجرة وكان كل المخابرات الغربية كثير هم ما يعرفوش شو هي ها المتفجرة ويجيوا يقولوا لي نحن منا قادرين نتدخل إلا إذا الدولة اللبنانية بتطلبنا والدولة ما طلبتهن.

سامي كليب: ممكن تكون إسرائيل سؤالي الأخير حول هذا الموضوع..

نائلة معوض: أفتكر إنه الإسرائيلية منه هاممهن كان وقتها إنه يرجع لبنان على عافيته بس بأرجع بأكد إذا بده أكون صريحة جدا وما أوقع بالأغلاط يالي عم نوقع فيها اليوم إنه بنتهم إسرائيل بكل شيء رغم إنه بتحمل اتهامات عديدة طال ما أنا ما عندي تأكيد بالجهة وما عندي برهان بين أيدي بفضل ما أتهم حدا.

نائلة ورفع لواء المعارضة في البرلمان

سامي كليب: ربما ستعرف نائلة معوض يوما ما من اغتال زوجها الرئيس وربما ستُطوى هذه القضية كملفات كثيرة طويت في خلال وبعد الحرب في لبنان ولكن السيدة نائلة معوض التي بدأت حياتها في الكشافة وصارت أول صحافية في لبنان ثم تزوجت رينيه معوض وتزوجت معه السياسة ترفع اليوم لواء المعارضة بأقل دبلوماسية مما كانت عليه مواقف زوجها فهي متمردة في تصريحاتها ومتمردة في البرلمان اللبناني وحين تعارض فتحاول أن تقلب الطاولة على رؤوس الجميع فماذا تعارض؟

نائلة معوض: أعارض أداء وعقلية سلطة جاءت بعد اغتيال الرئيس معوض من وقتها لهلا وما بدي أدخل بالأسامي لأن هيدي هي السلطة ككل بعقلية ككل أول شيء ما حققوا المصالحة الوطنية بعد لحد هلا عنوان الطائفة الرئيسية اللي كان المصالحة الوطنية ما حدا حققه ولا جربوا يحققوه لا بل بالعكس تعاملوا مواطنين بتفاوت في اليوم شعور عند البعض أنه في مواطن درجة أولى ومواطن درجة ثانية.

سامي كليب: سيدة نائلة معوض في 18 تشرين الثاني بسنة 2003 يعني العام الماضي وفي كلمتك في جامعة القديس يوسف سان جوزيف قُلتِ ما يلي أنه السلطة مسلوبة القرار عاجزة مستسلمة وتتناحر على الصفقات والتفاهات متعمدة إفراغ المؤسسات سلطة فاسدة من تقصدين بالسلطة؟ هناك ثلاث أطراف رئيسية على رأس السلطة إميل لحود رفيق الحريري نبيه بري مَن مِن الثلاثة مقصود؟

نائلة معوض: بفتكر بجملة قبل قلت أنه السلطة بثلاث رؤوس وعدة جياب.

سامي كليب: إذاً الثلاثة؟

نائلة معوض: طبعا، بدي أقولك شاغلة السلطة هي ككل في رؤساء في وزراء في نواب في سلطة قضائية منَّها أبدا مستقلة لا بل بالعكس عم تستعمل لغطاء الصفقات ولغطاء للدفاع عن المحسوبيات وأنا باعتبر أنه هيدي أكبر كارثة على لبنان على أي بلد وقت اللي السلطة القضائية بتفقد استقلاليتها كل شيء بيصفي معقول.

سامي كليب: سيدة نائلة معوض يعني تقولين أنه الوزير حين ينتقد وزارته يجب أن يستقيل من مجلس الوزراء..

نائلة معوض: 100%.

سامي كليب: حضرتك نائبة بالبرلمان اللبناني ولا أعتقد أنك راضية على عمل البرلمان بشكل عام لماذا لا تستقيلين؟

نائلة معوض: لآن المجلس النيابي واجباته رقابة عمل الحكومة وانتقاده ومحاسبة الحكومة وأنا عم بأدي واجباتي بالمجلس النيابي.

سامي كليب: إذا عمله شفاف مجلس النواب؟

نائلة معوض: عمل البعض شفاف وما في شك إنه نحن علينا هالمسؤولية أنا عم بمارسها وأنا مطلوب منى أمارسها وقت اللي مطلوب من الوزير يكون في تضامن وزاري مع بقية رفقاته المجلس هو أُم السلطات والمجلس هو كالنائب يمارس واجباته بالرقابة واجباته بالمحاسبة ويعبر عن طموحات وتطلعات الشعب اللبناني، بدي أقولك شاغلة في حلقة ناقصة كمان بالديمقراطية..

سامي كليب: بس واحدة؟

نائلة معوض: لا بس واحدة مهمة إنه المجتمع المدني لازم يتعود يحاسب ما عم بيحاسب لآن عم بيفقروه وعم بيشتروه أثناء العمليات الانتخابية أما عم بيفزعوه أما أيضا في جزء ومن سوء الحظ جزء مهم في نوع من قرف أما من يأس أما من لا مبالاة لأن أنه صوتنا شو راح يغير أما حديثنا شو راح يغير راح نحط حالنا بخطر لربما بخطر وبعدين لشو بس هيدي حلقة مهمة بالممارسة الديمقراطية.

سامي كليب: صحيح، طيب فقط بالحديث عن مجلس النواب لو غداً مجلس النواب قرر التمديد أو التجديد للرئيس لحود حضرتك يعني عضو بمجلس النواب طبعا ستعارضين هذه المسألة لأنه كل تصريحاتك معارضة للتجديد والتمديد..

نائلة معوض: واضح.

سامي كليب: بها الحالة يكون المجلس يمارس دوره برأيك؟

نائلة معوض: إنه إذا بده ينتخب ما نحن حكينا إنه القرار الحر مفقود هالأيام بلبنان.

سامي كليب: حتى داخل مجلس النواب؟

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: بتصريح لك سيدة نائلة معوض عام 1988 وتحديدا بـ7 ديسمبر قلت أن الرئيس رينيه معوض والرئيس إميل لحود ابنا نهج واحد ولديهم منطلقات واحدة ترتكز على دولة القانون والمؤسسات ووحدة البلد واللاطائفية حول مجتمع مبني على القيم الديمقراطية بعيدا عن المزارع قلت هذا الكلام؟

نائلة معوض: متى؟

سامي كليب: 1988.

نائلة معوض: أكيد مش 1988 لأن كان بعده الرئيس معوض موجود.

سامي كليب: 1998 عفوا.

نائلة معوض: 1998، الـ 1998 الحقيقة هيدي كانت أنا عتابي..

سامي كليب: الرئيس إميل لحود.

نائلة معوض: فخامة الرئيس إميل لحود وهيدي يا للي خلاني صوت له بكل قناعة وأصفق كثير وقت الخطاب القسم.

سامي كليب: من الذي تغير بعد هذا التصريح الذي تشيدين فيه بالرئيس لحود أنتِ أم هو؟

نائلة معوض: وقت اللي أنا علمت هالتصريح بعد ما كان رئيس جمهورية أصبح كرئيس جمهورية في كثير من المواضيع يا للي أنا كنت منتظرة إنه راح يمارسها أما يصححها أما يضبط يعني يرفضها.

سامي كليب: كيف علاقتك بالرئيس رفيق الحريري رئيس الحكومة؟

نائلة معوض: أنا بالمعارضة، بالمعارضة السياسية ما بتمنع علاقة شخصية بس سياسيا عم بأعطي رأيي بكل وضوح.

سامي كليب: يشارك بالمصيبة يعني مع الرئيس لحود والرئيس بري كما تفضلتِ منذ قليل؟

نائلة معوض: أستاذ ما بتقدر تقبل تكون رئيس بأي منصب وما تريد تتحمل نتائج عملك أم عمل غيرك بس أنت بتبقى الرئيس إذا ما عالجت هالعمل بتصفي أنت مسؤول وإذا ما بدك تتحمل هالمسؤولية بتستقيل.

سامي كليب: أقدر الأجوبة المختصرة بس أطلب منك أن تختصري أكثر للإجابة على بعض الأسئلة السريعة، اليوم لا نعرف من هي بالضبط المعارضة في لبنان يعني الموضوع فضفاض جدا لا نعرف من هي السلطة بالضبط يعني أحزاب كثيرة كان من المفترض أن تكون في المعارضة متآلفة مع السلطة هل حزب الكتائب اليوم حزب معارض مثلا؟

نائلة معوض: أولا حزب الكتائب حزبين في الحزب..

سامي كليب: كريم بقردوني من جهة.

نائلة معوض: إذا ما بدك يا للي مترأسه الأستاذ الوزير كريم بقردوني والحزب القائد الكتائبي يا للي مترأسه فخامة الرئيس أمين الجميل أصبحوا حزبين وبافتكر إنه الرئيس الجميل بالمعارضة مش بفتكر يعني أكيد أن هو بالمعارضة هلا ما في شك إنه الانتخابات البلدية الأخيرة..

سامي كليب: كريم بقردوني موالاة للنظام؟

نائلة معوض: ما في شك إنه الوزير بقردوني قريب جدا لفخامة الرئيس إميل لحود.

سامي كليب: سمير جعجع قائد القوات اللبنانية طبعا يجب أن نُعرف واسمح لي أيضا بالتعريف لأنه نتحدث إلى مشاهدين ربما لا يعرفون الكثير أن هو قائد القوات اللبنانية اليمينية المسيحية وهو القيادي الوحيد الذي أُدخل إلى السجن بتهم عديدة في الواقع تفجيرات واغتيالات وما إلى ذلك بينما الكثير من قادة الميليشيات الأخرى يعني أصبحوا في مناصب سياسية عالية قلتِ أنه أحاديث في أحاديث سابقة أنه شعار الوفاق والمصالحة يجب أن يمر بالعفو عن سمير جعجع..

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: والدولة تقول أنه مُدان بجرائم كيف السبيل إذا إلى الحل؟

نائلة معوض: دائما بأردد جملة الرئيس معوض الوفاق الوطني لا يستثني حدا أصبح يا هالقانون العفو بده يطبق على الكل يا نلغيه ونقول نحن ما بدنا، بدنا نعفي يا للي انضم لنظرتنا السياسية ولنظرتنا للسلطة والباقي ما بدنا إياهن.

سامي كليب: حضرتك طبعا قطب كبير في الشمال اللبناني هناك علاقة مع عائلة الفرنجية بالأحرى والمعروف أنه الفرنجية كانوا يُكنون في الواقع موقف طبعا معارض جدا لسمير جعجع بسبب التهم أنه قام بمجزرة ضد أحد أبناء الفرنجية، اليوم مطالبتك بإطلاق سمير جعجع قد تفسر في الشمال أنه بسبب خصومتك السياسية مع الفرنجية إلى أي مدى يمكن أن يصح..

نائلة معوض: لا مثل ما أكدت لك ما في خصومة.

سامي كليب: سياسية؟

نائلة معوض: في اختلاف بالسياسة ثانيا بافتكر إنه الوزير فرنجية نفسه أصبح صديق جدا مع أشخاص كانوا بملف أهدن ثالثا أنا ما عم بحكي بقضية المصالحة الوطنية من باب علاقتي الشخصية مع الضحايا أنا أول واحدة وأنا فخورة أقولها بعد اغتيال الرئيس معوض أنا قلت سامحت بقلبي وأنا أكدت أنه ثأري بيكون نهار ياللي بيرجع لبنان ياللي يريد يبنيه رينيه معوض وياللي عطى حياته بسبيله.

سامي حداد: العلاقة مع سليمان فرنجية علاقة تباين سياسي فقط؟

نائلة معوض: أكيد وزير فرنجية هو رمز مزمن لسلطة أنا رمز مزمن لمعارضته أصبح هنا في اختلاف واضح بوجهة النظر.

سامي حداد: لأنه خصوصا في الفترة الأخيرة سمعنا كثير من الاتهامات المتبادلة وعلى الأقل التصريحات المتناقضة بينك وبينه.

نائلة معوض: يعني بافتكر أمرار في بعض التصاريح أنا أكدت إنه أنا بتمنى أنه بممارستنا السياسية نحترم رموز العِيَل رموز عيل عيلة بيت معوض ياللي هو الرئيس معوض كما أنا أحترم رمز ورموز عيلة بيت فرنجية كالرئيس فرنجية وتوني بيك فرنجية وبفتكر علاقتي بالوزير فرنجية من ناحيتي أنا كانت دايما مبنية على احترام وما بحياتي أنا ابتديت أي حملة أم أي انتقاد إلا في أمرار وممكن مؤخرا كانت أكثر من مرة حبيت أوضح مش اتهامات توضيح.

[فاصل إعلاني]

محاولة الوصول لسدة الرئاسة اللبنانية

سامي حداد: من على صهوة المعارضة تحاول النائبة نائلة معوض الوصول إلى سدة الرئاسة اللبنانية خلفا لزوجها الشهيد رينيه معوض وهي أسمت حفيدها رينيه تيمنا باسم جده الذي شاء القدر ألا يراه ونائلة معوض التي دخلت البرلمان اللبناني تعيينا خلفا لزوجها عرفت كيف ترسخ أقدامها داخل المجلس النيابي وتحافظ على كرسي البرلمان من خلال ضمان شعبية واسعة لها في الشمال وقد ظهرت شعبيتها جلية فعلا لنا في يوم إجراء هذه المقابلة حيث كانت الانتخابات البلدية في أوجها والزوار يتوالون على منزلها لمعرفة رأيها في هذا الاستحقاق الذي يسبق الانتخابات الرئاسية ولكن للانتخابات الرئاسية في لبنان خصوصيتها المتعلقة بطبيعة العلاقة مع دمشق فسوريا لا تزال ومنذ فترة طويلة الناخب الرئيس في لبنان فهل أن النائبة نائلة معوض التي تعارض التدخل السوري في بلدها تستطيع الوصول إلى الرئاسة بدون دعم سوري فعلي؟

نائلة معوض: بيكون غشيم الإنسان ياللي بيريد يعمل رئيس جمهورية بدون ما يعرف أنه لازم ينسق مع سوريا بالقضايا الوطنية وبفتكر في جملة قلتها هي بتوصف الوضع بطريقة دقيقة جدا ما ممكن ينحكم لبنان ضد سوريا ولا ممكن ينحكم لبنان من سوريا بفتكر هيدي مختصر مفيد.

سامي حداد: حاليا محكوم من سوريا؟

نائلة معوض: أكيد في تدخل سوري نحنا ضده في تدخل من المسؤولين السوريين الموجودين على الأرض اللبنانية بكثير من الأمور نحنا بنلاقي إنه هيدي بتسيء للبنان بتسيء لإعادة بناء لبنان وعم بتسيء للعلاقة مع سوريا بافتكر عم تستفيد منها سوريا.

سامي حداد: الرئيس إميل لحود قابل بأن يُحكم من سوريا؟

نائلة معوض: على كل حال العهد الحالي أما الوضع الحالي في تدخل سوري غير مقبول.

سامي حداد: والرئيس لحود؟

نائلة معوض: هو رئيس الجمهورية بالنتيجة عم يتحمل جزء من المسؤولية طبعا.

سامي حداد: تتصوري هناك مسؤولية على الرئيس إميل لحود بعدم ثبات أو محافظة على موقع رئاسة الجمهورية في لبنان؟ يعني هل هو أقدم على خطوات لم يقدم عليها غيره من الرؤساء رؤساء الجمهورية؟

نائلة معوض: بافتكر إنه بالنتيجة الرئيس بأي بدولة بمؤسسة إعلامية أنا كمسؤولة عن عيلة بيت معوض العيلة السياسية طبعا الأغلاط ياللي بتحصل ممكن أنا ما بريده بس إذا ما بعالجها بصفة أنا المسؤولة.. واضح.

سامي حداد: سيدة نائلة معوض حين يُسئل رئيس الجمهورية أو حين نسأل بعض الأطراف المقربة من الرئيس إميل لحود يقولون إنه التنسيق بين لبنان وسوريا هو التنسيق الأفضل لماذا؟ لأنه أولا هناك مشروع دولي ضد الأطراف العربية ضد الأطراف الإسلامية في المنطقة أنه هناك مقاومة يجب أن تحمى إنه الخط العربي العام أن يُبنى على الموضوع السوري اللبناني يكون ركيزته في الوقت الحالي وإنه هذا التنسيق هو للمصلحة الوطنية العامة بدون الخصوصيات الداخلية برأيك هل كلام صحيح؟

نائلة معوض: أنا قلت لك قبل هلا إنه ولا ممكن إلا لما يكون لبنان ملتزم بالقضايا العربية ولا ممكن لبنان ما يكون عم بينسق مع سوريا بالقضايا العربية بس بالقضايا الداخلية شو دخل القضايا العربية والقضايا القومية بفساد القضاء أما باستقواء بعض الفرقاء أما بتغطية مثل الفساد أما باختيار وزراء ياللي قاعدين بوزارتهن فقط يستعملونها كأداء لحملة انتخابية أما لا ثرى غير مشروع أم مجلس نواب عم بيجي على قانون انتخاب غير مقبول وعم بيجوا أيضا ما عندهن الصفة التمثيلية إلا الصفة إنه دفاع أعمى عن ياللي هن عم يتصورا أم مطلوب منهم ما بعرف ياللي هم بيتصوروه هيدي مصلحة سوريا أكثر من هيك مش بس أنه بدل ما يسكثروا خير الله أنه جاؤوا على الندوة النيابية بيعطونا كل نهار دروس بالوطنية بافتكر أنه فخامة الرئيس للمقاومة جاءت ترجمة أيضا التفاف كل اللبنانيين حول المقاومة لتحرير الجنوب وبافتكر أنه نجاح المقاومة جزء منها أم عنصر منها الالتفاف الوطني حول دعمه للمقاومة.

سامي حداد: حضرتك شو عملتي للمقاومة؟

نائلة معوض: أنا عملت تصاريح واضحة بكل المراحل إنه نحن مع المقاومة وعم نعتبر أنه أي عمل لتحرير الأرض هو عمل مقاوم وليس عمل إرهابي.

سامي حداد: ست نائلة أيضا نبقى في الموضوع السوري ذهبتِ في المرة الأولى إلى سوريا لتقديم واجب العزاء لشقيق نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام في المرة الثانية شقيق اللواء نصيف على ما أعتقد معروف إنه هناك تعبير عام دبلوماسية الجنازات يعني واشتهر التعبير من وقت اغتيال إسحاق رابين يعني ذهب بعض القادة العرب إلى هناك هل اقتصر الأمر على تقديم واجب التعزية هل حصل نقاش بينك وبين المسؤولين السوريين؟

نائلة معوض: طبعا أولا ما رحت أول مرة لواجب التعزية رحت أول مرة بعد الأربعين للرئيس معوض وطلبت مقابلة سيادة الرئيس حافظ الأسد حتى أشكره على مشاركته بكل الاحتفالات لجنازة الرئيس معوض واحتفال الأربعين كان في وفد رسمي سوري وكان حقيقة لقاءنا لقائي تشرفت بلقاء مع الرئيس حافظ الأسد وكان لقاء طويل وصريح وطوّل أكثر بكثير مما أنا كنت متصورة أنه ممكن..

سامي حداد: اليوم عم نحكي للتاريخ.

نائلة معوض: نعم.

سامي حداد: كان اللقاء صريح يعني شو صار شو حكيتِ معه؟

نائلة معوض: حكينا بكل المواضيع حكيت بموضوع اغتيال الرئيس حكيت بالوضع اللبناني..

سامي حداد: شو كان رأيه؟

نائلة معوض: حكيت..

سامي حداد: موضوع اغتيال الرئيس؟

نائلة معوض: حكينا إنه وطلبت مساعدته بقضية التحقيق كما حكينا عن قضية كانت بعد حالة التمرد العماد ميشيل عون وفسرت له أنه وقلت له وقتها أنه هالحالة عند ميشيل عون كانت عشان بيقول لي كيف جرى أعداد عم تطلع على قصر بعبدة هل هي قضية تهريب ترغيب شو هي.

سامي حداد: ست نائلة باعرف من الصعب تقطيع السيدات في كل وقت وآسف بس سألتك عن الموضوع الأول ماذا قال بالنسبة لاغتيال الرئيس رينيه معوض؟

نائلة معوض: أكد لي أنه بده يساعد بالتحقيق.

سامي حداد: اتهم طرف معين؟

نائلة معوض: لا.

سامي حداد: طيب ست نائلة معوض يعني المعروف خصوصا من قِبل كل الذين التقوا الرئيس السوري حافظ الأسد إنه أولا يحدث عن التاريخ يحدث بالفكر يُحدث يستعرض الأحداث منذ بدايتها حتى نهايتها يعني يأخذ وقته في الحوار مع الضيف وأيضا يحترم الضيف كثيرا خصوصا إذا كان ضيف جريء حتى لو أنه في التنفيذ قد يعني يختار هو الأنسب له فيما بعد ولكن يعني حضرتك في مسؤولية كانت عليكِ ملقاة كبيرة يعني أنتِ تمثلين أيضا طرف كان قد نادى لفترة طويلة باستقلال القرار اللبناني وما إلى ذلك هل سألتِ الرئيس الأسد هل سينسحب من لبنان مثلا في هذا اللقاء الأول؟

نائلة معوض: لا أكيد لا بس بالنسبة لي كان في اتفاقية الطائف وبوضوح كان لازم تطبق يعني ما يعني وقتها ما حدا كان ظانن أنه ممكن ما تطبق اتفاقية الطائف لأن اتفاقية الطائف أما الوفاق ياللي حصل بين النواب ياللي سميناها باللغة الدارجة اتفاقية الطائف ياللي كانت بعد منها ترجمت بوثيقة الوفاء الوطني كان سيادة الرئيس حافظ الأسد محطوط بكل حذافيره وبكل تفاصيله أصبح لا لشو نرجع نحكي بموضوع كان..

سامي حداد: وأعجبتِ بشخصيته؟

نائلة معوض: كثير حقيقة.

قبول الدعم السوري لرئاسة الجمهورية

سامي حداد: هل ستقبلين بالدعم السوري لرئاسة الجمهورية؟

نائلة معوض: أكيد إذا في دعم مبني على هالثقة المتبادلة ومبني على القيم والقناعات والنظرة والحفاظ على سيادة لبنان والحفاظ على قرارانا الحر والحفاظ على العلاقات المميزة بين الاثنين بس ما تكون مميزة بين أشخاص ولمصلحة الأشخاص ولمصلحة أفراد ياللي وصلونا ياللي وصلنا له يعني مليح اليوم بعد 14 سنة وين صفينا بلبنان.

سامي كليب: سيدة نائلة كم مرة زرتِ المسؤولين السوريين؟

نائلة معوض: عدة مرات.

سامي كليب: أكثر من عشرة مرات؟

نائلة معوض: آه أكيد.

سامي كليب: جاءك مسؤول سوري إلى بيتك؟

نائلة معوض: لا.

سامي كليب: اليوم الناخب في لبنان من هو ناخب رئيس الجمهورية برأيك الشعب مع سوريا؟ سوريا لوحدها أو سوريا وأميركا؟

نائلة معوض: ياريت الشعب لولا الشعب أنا كنت من هلاّ رئيس جمهورية المجلس النيابي وأنا عم أجرب أخلق ديناميكية عند الشعب الحقيقة يعطوا رأيهن ويحاسبوا نوابهن على عدم احترام أما احترام رأيهم لأن هاللامبالاة بكل القضايا بافتكر لازم نضع لها حل.

سامي كليب: أغلبية مجلس النواب مؤيد لسوريا بهذا الموضوع؟

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: يعني إذاً الناخب الأساسي ستكون سوريا هذه المرة؟

نائلة معوض: مبدئيا.

سامي كليب: أميركا لها دور؟

نائلة معوض: ما باعرف شو العلاقة بين سوريا وأميركا.

سامي كليب: حضرتك بتعتبري حالك معارضة لأميركا؟

نائلة معوض: لا بكون أولا وقت ما نقول معارضة لأميركا في الشعب اللبناني وفي الإدارة الأميركية.

سامي كليب: الشعب الأميركي؟

نائلة معوض: الإدارة الأميركية.

سامي كليب: الشعب الأميركي؟


حل القضية الفلسطينية حلا شاملا وعادلا ومشروع الإصلاح في الوطن العربي هما مدخل أساس لأي استقرار بمنطقة الشرق الأوسط
نائلة معوض: لا بالعكس بس الإدارة الأميركية أكيد بانتقد بعض قراراتها أما بعض تصرفاتها بكل موضوعية مثل ما باعتبر حالي موضوعية مع الكل يعني مش إنه الواحد بيكون معجب للأخر لا أكيد لا يعني مثلا أنا عندي تحفظ كبير لا بل انتقاد كبير للإدارة الأميركية بموضوع القضية الفلسطينية وبافتكر وهيدي بقولها دائما وين ما كان حل القضية الفلسطينية وأكيد حل شامل وعادل ويعطي حقه للشعب الفلسطيني هو مدخل أساس لأي استقرار بمنطقة الشرق الأوسط ولا ممكن نفكر أما نتصور يكون هناك استقرار أما يكون هناك ارتياح أما يكون هناك إمكانية إصلاح بالعالم العربي دون الحل العادل والشامل والمستديم للقضية الفلسطينية.

سامي كليب: صحيح على كل حال هذا منطق بعض زعماء العالم أيضا الرئيس جاك شيراك يقول الكلام نفسه كل يوم.

نائلة معوض: ما في شك.

سامي كليب: انتقدتِ أميركا أو بالأحرى الإدارة الأميركية في موضوع السلام في الشرق الأوسط في موضوع العراق أيضا لكِ؟

نائلة معوض: طبعا.

سامي كليب: تعتبري خطأ ما يحصل حاليا في العراق من قبل الأميركيين؟

نائلة معوض: يعني مش بس خطأ أنا فزعانة من عدم الاستقرار يلي عم ينتج من العمليات بالعراق وحتى يعني ممكن حتى في خطأ من الناحية الأميركية إنه مليح كيف وصلنا إلى هون بالعراق يعني ولا ممكن.

سامي كليب: لو حصلت معجزة وانتُخبتِ رئيسة للجمهورية في لبنان ما هو..

نائلة معوض: بدها تقدم معجزة كبيرة.

سامي كليب: إذا كان يعني في حلين أو البرلمان كما تقولين هو مقرب جدا لسوريا إذا يجب أن تكون هناك تسوية بينك وبين السوريين لكي تُنتخبِ أو بحاجة لمعجزة لكي تُنتخبِ في لبنان..

نائلة معوض: ليش ما بتحكي كمان.

سامي كليب: أيهما أقرب؟

نائلة معوض: ليش ما بتحكي كمان إنه يكون في وعي إنه بسوريا وبلبنان وبكل العالم العربي إذا ما في إصلاح حقيقي في خطر كبير على كل العالم العربي وفي خطر كبير على كل الأنظمة العربية.

سامي كليب: شعرتِ إنه في بعض الأطراف بسوريا بيأيدوا ترشيحك؟

نائلة معوض: أنا عم بشعر على كل حال إنه في بعض الأطراف في سوريا عم تحكي بالإصلاح وعم تتصرف بطريقة غير الأول لأن ما حد بالنتيجة ما حد غبي.

سامي كليب: التقيتِ بالرئيس بشار الأسد؟

نائلة معوض:لا.

سامي كليب: طلبتِ لقاؤه؟

نائلة معوض: من وقت ما وصل على سدة الرئاسة لا ما التقيته.

سامي كليب: طلبتِ لقاؤه؟

نائلة معوض: نعم.

سامي كليب: لتأييد ترشيحك.

نائلة معوض: لا قبل من زمان.

سامي كليب: في حال انتخبتِ رئيسة لبنان أول قرار بالنسبة للموضوع السوري شو راح يكون؟

نائلة معوض: ما بافتكر في أول قرار وثاني قرار في نظرة للعلاقة مع سوريا وبافتكر حكينا عنها بطريقة طويلة ومستفيدة يعني ما برجع بأؤكد ولا ممكن حدا يتصور يقدر يحكم لبنان ضد سوريا كما نرفض ينحكم لبنان من سوريا بدون أي احترام لسيادة لبنان ولاستقلال لبنان ولقرار المسؤول والشعب والأفراد اللبنانيين.

سامي كليب: بين معارضة التدخل السياسي السوري في لبنان ورغبتها في الإبقاء على علاقة استراتيجية متينة مع دمشق تحاول السيدة نائلة معوض أن تبقي على ذاك الخط الرفيع في العلاقة مع سوريا لإدراكها بأن دمشق لن تقبل أن يعود لبنان مجددا مصدرا للضغط الأمني أو السياسي على سوريا فسوريا التي تقلبت علاقتها بواشنطن مرات عديدة منذ تولي بشار الأسد السلطة وكانت البرودة في خلال السنوات الماضية أكثر حضورا من الحرارة تراقب عن كثب هذه الانتخابات الرئاسية اللبنانية التي غالبا ما تحسم مصيرها في آخر مهلة ولكن نائلة معوض قد تتنازل في آخر لحظة لأحد أقطاب المعارضة على غرار الشيخ بطرس حرب أو نسيب لحود.

نائلة معوض: أنا أكدت من الأساس إنه أنا مرشحة وأكدت إنه أنا راح أسعى بكل جهدي أني أوصل لسدة الرئاسة وإذا بآخر المرحلة بالمرحلة الأخيرة بلاقي أنه بالفعل في واحد من الأشخاص ياللي أنا بتفاهم معهم على القيم وعلى نظرة الحكم وعلى رؤيا بالحكم وهن الأستاذ نسيب لحود والشيخ بطرس حرب أكيد إنه أنا بصوت لهم بدي بس كمان أقولك شاغلة واحدة على السؤال السابق.

سامي كليب: تفضلي.

نائلة معوض: إذا بتسمح إنه وقت أنا أكدت أنه بصوت للي عند الحظ الأكبر البعض فهموا إنه أنا بدي أنسحب حتى نكون دقيقين أنا رايحة للآخر بترشيحي وأنا مقتنعة بترشيحي بس بآخر مرحلة إذا ما باشوف إنه صوتي بيعطي حظوظ لإنسان بالمعارضة وأنا بيكون له حظوظ أكثر من مني بكثير وقتها أنا بصوت له حتى نكون واضحين.

سامي كليب: طب مثلث يعني؟

نائلة معوض: أكيد.

سامي كليب: يعني كمان الشيخ بطرس حرب والأستاذ نسيب لحود موافقين على إعطائك أصواتهم.

نائلة معوض: 100%.

سامي كليب: ستخوض النائبة نائلة معوض انتخابات الرئاسة اللبنانية حتى نهايتها وهي حتى لو تنازلت عن هذا الاستحقاق غير أنها مستمرة في التعاطي وبعمق الشأن السياسي ولعل ما يميزها عن الكثير من السياسيين اللبنانيين هو التزامها المباشر بمعيشة الناس وكيفية الحصول على لقمة عيشهم فالنائبة نائلة معوض أقامت في منطقتها معامل لتصنيع وتصدير زيت الزيتون ونجحت في بيع هذا الزيت في أرقى المطاعم الأوروبية وأسست مصنع لتبريد وتصدير التفاح وآخر للألبان والأجبان وقد حرصت على أن تصطحبني معها إلى كل هذه المؤسسات الخيرية التي تقيمها بالتعاون مع مؤسسات وجمعيات ودول غربية تماما كما زرنا سويا هذا المستشفى الإسلامي في طرابلس المجاورة فالنائبة المسيحية المارونية تؤكد أن همها هو محاربة الفقر لأن الفقر لا يميز بين طائفة وأخرى وهذا هو جزء من نضالها السياسي داخل البرلمان.

نائلة معوض: الصراحة إنه هيدي كان جزء كبير من معارضتنا بقلب المجلس إنه الأموال الطائلة ياللي انصرفت لإعادة بناء لبنان ما لمست منطقة الشمال ما لمست طرابلس ياللي هي عاصمة الشمال إذا العاصمة ما بتمشي كيف المناطق بدها تمشي لا بل بالعكس عم نشهد حاليا مزيد من الفقر والمزيد من الجهل والجهل بيجيب الفقر والفقر عم يجيب الجهل مع كل المشاكل الاجتماعية والمجتمعية اللي بترافق هيك أوضاع هلا أنا على استعداد كنائبة عم بعارض وعم بلفت الأنظار للحكومة وعم بلفت أنظار الرأي العام ده كمان يحاسب على هلا على هالصعيد.

سامي كليب: وبعد زيارتنا إلى هذا المستشفى الإسلامي في طرابلس وجولتنا على المؤسسات الخيرية كانت السيدة نائلة معوض تحدثني عن العلاقة الوطيدة بين المسلمين والمسيحيين في منطقتها وحدثتني أيضا عن أصولها الفلسطينية حيث أن والدتها السيدة إفلين هي من عائلة فرنسية سكنت في فلسطين طويلا وانتهزت فرصة الحديث عن هذه الأصول لأسأل السيدة نائلة معوض عن رأيها في مسألة توطين الفلسطينيين في لبنان أو على الأقل توطين بعض هؤلاء الفلسطينيين.

نائلة معوض: أولا وقت عم بتقول بعض الفلسطينيين بافتكر المعروض علينا كل الفلسطينيين لأن وقت ياللي عم يترفض لهم حق العودة راح يبقوا بأماكن الوجود أولا، ثانيا رفض التوطين هو موقف لبناني من كل الفرقاء اللبنانيين وأنا منهم أكيد لأن أساسا اليوم نحن بوضع اقتصادي رديء جدا نحن ما قادرين بقى نحمل هالعدد الكبير وبعدين هيدي قرار سياسي أيضا اليوم التوطين معناته الاستسلام بالقضية الفلسطينية نحن هذا ما نريده الاستسلام.

سامي كليب: طب سيدة نائلة معوض الرئيس رينيه معوض كان حامل طموح كبير بالنسبة للبنان واضح في خطاب القسم وأيضا في اتصالاته العديدة من تصريحاته في الواقع كان طبعا أكثر دبلوماسية بالتعبير عن آراؤه من مباشرتك حضرتك وأيضا هذه الجرأة الكبيرة في التعبير عن موقفك واغتيل هل حضرتك تخشين أن تلقي المصير نفسه يوما ما مثلا في لبنان؟

نائلة معوض: بدي أقولك شاغلة نحن مرأنا بحرب خمسة عشر سنة أنا كنت برفقة دائمة للرئيس معوض ووجهنا الموت بقدر أكد أمرار أكثر من عشرة مرات بنهار بعدين اغتيل الرئيس معوض عندي حس بالعمق أنه في قدر للإنسان وهالقدر ما بيفزعني أنا باعتبر إنه الأخطر لي إنه أبطل احترم نفسي وأنه أروح بلدي ومثل ما رايحين هلا باعتبر إنه في خطر على لبنان في خطر على النظام اللبناني في خطر على المستوى الأخلاقي بلبنان وعم بشوف أكثر وأكثر في نوع من ثقافة الفساد بالعقل اللبناني من المسؤول عم بيمتد للشعب في عدم مُثل في عدم مُثل لقيم عليا يعني الناس عم بتفكر اليوم أنه الشطارة هي الفساد الشطارة هي الاستقواء والبراءة هي إنه الإنسان يحكي بالمبادئ وبالقيم أصبح هذا هو الخطر الكبير وبالنتيجة حياة الإنسان بده يموت الإنسان بأي طريقة بس الموت ياللي نحن عم نموتها كل يوم نشوف بلدنا ووطنا ودولتنا عم بيفرطوا بين أيدينا هذا أخطر شيء ممكن.

سامي كليب: النائبة نائلة معوض واجهت الموت مرارا في خلال الحرب الأهلية اللبنانية وإذا كانت اليوم ترى المستقبل بعيون أولادها وحفيدها أو من خلال المزارعين والفقراء الذين تساعدهم فهي كل ما جاءت إلى هنا إلى هذه الكنيسة المتواضعة في الشمال اللبناني لتزور قبر زوجها الشهيد الرئيس الراحل رينيه معوض تتذكر دون شك أن الرجل رحل لأجل الوطن وأن مسؤوليتها بالتالي لأجل هذا الوطن مضاعفة حتى ولو أن الكشف عن الذين اغتيلوا في لبنان يبقى وهما كبيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة