التشرد في نيويورك، تراث جبل العرب السوري   
الثلاثاء 1426/10/7 هـ - الموافق 8/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:02 (مكة المكرمة)، 8:02 (غرينتش)

- ظاهرة التشرد في نيويورك
- الجنوب السوري.. التراث الشعبي والطبيعة الخلابة

محمد خير البوريني: تحية لكم مشاهدينا وأهلا بكم معنا إلى حلقة جديد من مراسلو الجزيرة، نعرض فيها تقريرا من مدينة نيويورك الأميركية إحدى أكثر المدن ثروةً وتنوعا في العالم يتحدث عن آلاف المشردين، مشردون كانوا نتاجا للفوارق الهائلة في مستويات الدخل لا يملكون إلا ما تجود به عليهم مؤسسات أهلية خيرية. ونزور في هذه الحلقة جبل العرب في سوريا ذا المرتفعات البركانية التي انطلقت منها شرارة الثورة السورية الكبرى وتحضن ضريح شاعر الجاهلي امرؤ القيس.


ظاهرة التشرد في نيويورك

محمد خير البوريني: أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة، لا تقتصر ظاهرة التشرد على الدول الفقيرة فالعديد من الدول الغنية أيضا تعاني من هذه الظاهرة بكل ما يترتب عليها من أمراض اجتماعية، في الولايات المتحدة أغنى دولة في العالم وفي مدينة نيويورك إحدى أكبر مراكز التجارة والاقتصاد العالميين يتسكع المشردون بين ناطحات السحاب بحثا عن ما يسد الرمق وجمعيات عدة تسعى لتقديم العون لهم، تقرير عبد الرحيم فقراء.

[تقرير مسجل]

عبد الرحيم فقراء: متاجر فاخرة، أضواء متوهجة ومتسوقون من مختلف أصقاع الدنيا لا تثنيهم مسافات ولا أسعار خيالية، هذا أحد أشهر الشوارع في العالم الشارع الخامس في مدينة نيويورك التي لا يغفل لها جفن بيد أن جفون هؤلاء المشردين ستحاول الاستسلام للنعاس على قارعة الطريق في الشارع الخامس إن عاجلا أم آجلا الليلة وفي غضون ذلك قد تبدو نظراتهم شظى وقد تنضح بخيبة الأمل في هذا الزمان وفي أهله كما قد تبوح بالخوف أو السُكْر أو المرض النفسي.

مشرد في نيويورك: إنني مشرد منذ خمس سنوات، أنا وزوجتي ننام على الرصيف في شارع هناك غير بعيد من هنا، لا أرغب في العيش داخل ملجأ للمشردين فلملاجئ لم تقبل بي ومعي زوجتي.

عبد الرحيم فقراء: مازلنا في منطقة منهاتن حيث ينام حوالي ألفين وثمانمائة من هؤلاء المعذبين في الأرض في العراء حسب سلطات المدينة فالتالي تعمل بالتعاون مع منظمات غير حكومية كالتحالف من أجل المشردين بهدف احتواء ظاهرة التشرد.

فريزر بريزناهان- مسؤول عن المشردين في كنيسة بارثلونيون: نحن من ملجأ متجول يقدم مئات الوجبات كل ليلة في مختلف أنحاء منهاتن من محطة عبَّارة النخل وحتى جزيرة ستاتن جنوبا وإلى مستشفى هام شمالا.

عبد الرحيم فقراء: حوالي الساعة الرابعة من ظهر كل يوم يتجمع فريرز وفريقه في كنيسة القديس بارثلونيون وبعد أن يُطعم سيلا من المشردين في عين المكان يعدون العدة لإطعام أعداد إضافية في أماكن أخرى إذ يُحمِّلون عرباتهم بالأغذية ثم تنطلق القافلة نحو أول محطة في هذه الجولة الليلية الطويلة وهناك يجدون طابورا يلتوي من جوع من دار عليهم الزمان وتقطعت بهم سبله في إحدى أكثر المدن ثروة وكثافة وتنوعا في العالم.

مشرد من مدينة نيويورك: جدي وجدتي لا يزالان على قيد الحياة ولي أخوة وأخوات لم أرَ أيا منهم منذ مدة طويلة فقد قضيت ثمانية أشهر في السجن ولم أخرج منه إلا منذ مدة بسيطة.

"
في منطقة مانهاتن النيويوركية ينام حوالي 2800 من المشردين على الأرض في العراء، وتعمل  منظمات غير حكومية  بهدف احتواء ظاهرة التشرد ومن أبرز نشاطاتها تقديم الغذاء للجوعى
"
تقرير مسجل
عبد الرحيم فقراء: العديد من هؤلاء المشردين وجهات أخرى ذات الصلة بما فيها السلطات الفدرالية والمحلية مجمعون على أن معالجة مشكلة التشرد في المدينة لا تقتصر على توفير الطعام بل يجب أن تشمل أيضا تأهيلهم لإعادة الاندماج في المجتمع.

لفورن مدلتون: لا تعرف المهارات المتوفرة لدى هؤلاء المشردين فمنهم من هو نجار أو مهندس أو ممثل بل منهم حتى من يحمل شهادات جامعية ويجب علينا أن نشجعهم.

عبد الرحيم فقراء: السلطات المحلية والفدرالية لم تستجب لدعوة قناة الجزيرة بالتحدث إليها إلا أنها تقدر عدد المشردين الذين ينامون في العراء في مختلف أرجاء المدينة بحوالي أربعة آلاف وأربعمائة شخص، أغلب هؤلاء من الرجال، مسألة المشردين في نيويورك تتحكم فيها متغيرات اقتصادية واجتماعية وسياسية، هل يبدو في ذلك تحصيل حاصل؟ قد يكون الأمر كذلك إلا أن طبيعة انعكاسات تلك المتغيرات تثير قلق المهتمين في المدينة خلافا لما هو عليه الأمر في منهاتن، هذا الملجأ في ضاحية كوينز المتواضعة اقتصاديا يأوي أُسرا بكاملها بمن فيها أطفال ورُضَّع وإذا كان من غير المسموح لكاميرات التلفزيون لدخول الملجأ فإن بعض الأسر المحتمية فيه من حر وقر الطقس والدهر تشتكي مما تصفه بسوء الحال داخله.

أم مشردة- مدينة نيويورك: غرفة الحمام قذرة ورائحتها كريهة، قمت بتنظيفها قبل ساعات من أجل ابنتي، لا أشعر بالراحة في هذا الملجأ.

عبد الرحيم فقراء: من مقرها في وسط المدينة تدير منظمة التحالف من أجل المشردين أنشطتها التي تشمل كذلك مجال السكن ويعتقد باتريك ماركي أحد كبار المسؤولين في التحالف أن الأزمة التي يواجهها بعض المشردين في الحصول على سكن رخيص في نيويورك قد تفاقمت خلال العشرين سنة الأخيرة.

باتريك ماركي- كبير المحللين في البرنامج الغذائي للتحالف من أجل المشردين: تم خفض الميزانية الفدرالية في هذا المجال خلال السنوات الثماني الأخيرة التي قضاها الرئيس رونالد ريغان في الحكم واستمر الانخفاض خلال الإدارات التي جاءت بعده هذا هو جوهر المشكلة فبينما ارتفع سعر السكن ظل الدخل ينوح مكانه خاصة لدى الفئات المستضعفة بل وتراجع في حقيقة الأمر.

عبد الرحيم فقراء: هذا القلق تتقاسمه أيضا مورين فراير التي ترأس شبكة تدعمها السلطات الفدرالية والمحلية وجهات أخرى وتختص وظيفتها في توفير السكن الرخيص للمشردين وكذلك في مساعدتهم في التغلب على أمراضهم النفسية ومشكلات أخرى كالإدمان على الكحول أو المخدرات.

مورين فراير- المديرة التنفيذية لشبكة توفير السكن الرخيص- نيويورك: نحتاج إلى وحدات سكنية رخيصة الأجور، إنه أمر غير سهل في منطقة مرتفعة الأسعار كهذه فشركات البناء الخاصة لها ما يحفزها على إقامة سكن فاخر وتوفيره بأسعار مرتفعة لذلك فإن نوع السكن الذي نوفره لن يتأتى إلا بدعم كافٍ من الحكومة الفدرالية.

عبد الرحيم فقراء: مورين فراير تشدد كذلك على ضرورة ما تسميه بالتوازن في العمل الحكومي بين المدينة والولاية والعاصمة الفدرالية، في الوقت الذي تثني فيه إدارة الرئيس جورج بوش على دور المبادرات التي تستند إلى أسس دينية، أغلبية الأميركيين تدين بالديانة المسيحية البروتستنتية التي تؤكد على مسؤولية الفرد على أفعاله بما فيها تحقيق رفاهيته، في الكنيسة المشيخانية التي تعود أصولها إلى بريطانيا وسويسرا البروتستنتيتين يُنتخب الرجال والنساء إلى المسؤولية الكنائسية وبينما يتخوف هؤلاء القساوسة من أي يُخل الرئيس بوش بمبدأ انفصال الكنيسة عن الدولة من خلال المبادرات التي تستند إلى أسس دينية يرون أن ظاهرة التشرد والفقر تستدعي مساعدة الفرد في محنته.

لورا جيرفس- قس في الكنيسة المشيخانية- نيويورك: كل واحد منا يحتاج إلى شيء من الدعم لكي يتمكن من تحقيق أحلامه، لا نفرض على أحد كيف يعيش حياته لكننا نريد أن يحصل الناس على الفرصة لتحقيق ما يتطلعون إليه وما قد يحتاجون إليه.

باتريك ماركي: من المثير للاهتمام أن نقارن بين الولايات المتحدة حيث يسود التقليد الأنجلوسكسوني البروتستنتي بدول كاثوليكية في أوروبا الغربية وحتى بكندا واليابان حيث تقبل الدولة على نطاق واسع أن تتحمل مسؤولية توفير السكن للمحتاجين وتحميهم من التشرد.

عبد الرحيم فقراء: حماية السكان من تقطع السُبل بهم تمثل هدفا من أهداف الساهرين على نيويورك، هكذا يقول عمدتها مايكل بلومبرج إلا أن بلومبرج قد لا يقابَل دائما بالصبر عند الساهرين على رصيف المدينة في لهيب الصيف أو صقيع الشتاء، مدينة نيويورك غنية بأموالها الكثيرة وأحلامها العالية بيد أن ذلك لا يعني أن ظاهرة التشرد فيها قد تنمحي في يوم من الأيام فوجود تلك الظاهرة مرتبط بتوازن الطبقات الوسطى التي يشعر العديد من الأميركيين بأنها في تراجع، عبد الرحيم فقراء، الجزيرة، نيويورك.


[فاصل إعلاني]

الجنوب السوري.. التراث الشعبي والطبيعة الخلابة

محمد خير البوريني: كان اسمها أيام الأنباط العرب سودة أي السوداء الصغيرة لأنها بُنيت من حجارة براكينها التاريخية وسماها الرومان بلد العنب الشهي واليوم تكسوها أشجار التفاح والسنديان والكرمة، السويداء مفعمة برائحة التاريخ وعبق الحضارة وكذلك البادية ومنها انطلقت شرارة الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي، تقرير ليلى موعد.

[تقرير مسجل]

ليلى موعد: هدوء وسكينة يتوغل في شرايين المدينة ولعل صمتها يستفز صمتنا لنبوح بما لم تبح به، هنا نمتطي جواد الزمن عائدين إلى الخلف، على وقع خطواتهم نسمع خطواتنا، كل ما حاولنا اكتشافه من آثار الزمن الغابر لم يجلو الحقيقة، أعمدة رخام تعلوها تيجان، طريق رئيسي وآخر فرعي، خانات وتوابيت حجرية، مدن وأعمار منسية، مدينة الشهبة بنيت على يد الإمبراطور السوري فيليب العربي الذي حكم روما في منتصف القرن الثاني الميلادي ولذلك سميت المدينة في عهده فيليبوليس تكريما له بعد أن رعاها وأقام فيها القصور والمعابد ومسرحا كبيرا ولكن كيف لفيليب العربي أن تسمو أحلامه إلى أفق التفكير في إنشاء دولة عظمى ويبدو أن ما زُرع في القلب تهاوى عند مؤامرة اغتياله، أسوار من الحجارة السود تحيط بالمدينة العائمة على بحر من البراكين الخامدة وهنا إما أن يخدعك البصر أو تترك العنان للتفكير باحتمالات العلم، طريق يبدو للعيان صاعدا فما للماء حين نسكبه على الأرض يصعد إلى الأعلى ولا يهبط وما للعربة التي تقلنا حين نوقف محركها تصعد إلى الأعلى، لا أحد يستطيع إعطاء تفسير منطقي لهذه الظاهرة ويقول البعض أن للجاذبية والقوة المغناطيسية دورا في ذلك ولأن السويداء تعتبر امتدادا طبيعيا لبادية الشام وسهول حَوران والأردن فإن هذا يفسر احتفاظ أهلها بزيهم العربي التقليدي وتأثرهم باللهجة البدوية.

يوسف أبو صالح- شاعر من جبل العرب- جنوب سوريا: واليوم لوريام الضحى فاض فني، ما تهاب مني لا المخالب سكاكين اختيارنا وويد ويد عسرين فتني نذهب أو لا نهاب بطش سلاطين، يا ريت أيام الصبا يرجع عني لأرحل وازبن في بلاد الهزازين ولا أشوف وجها يحجب الكيف عني نمام فاسد فاقد الحظ والدين.

"
السويداء التي يقطنها أبناء الطائفة الدرزية أو أبناء جبل العرب كل ما فيها يرتبط بالعربية من اللباس العربي والشِعر العربي والقهوة العربية وغيرها
"
تقرير مسجل
ليلى موعد: حالة التصالح الروحي مع الآخرين تعبر عنها المضافة الموجودة في لكل بيت وهنا يحدثك أهلها عن دور الوجيه وما يقوم به من حقن للدماء أو عقد الراية.

فارس الصغير عرمان- أحد وجهاء بلدة عرمان- جنوب سوريا: عقدة الراية لما الفريقين بيلتقوا يبقى فيه ناس موجودين كُفلاء الدم من الطرفين من القتيل والقاتل لما بيتفقوا على كل المبادئ وبيكتبوا أوراق بينهم بتطلع الراية.. الراية عبارة عن شاشة بيضاء على قضيب قصب وبيقدموا عليها.

ليلى موعد: قهوة عربية مُرة وعنب بهما تحلو الضيافة ولعل العنب يعد رمزا تاريخيا للسويداء التي تكثر فيها كرومه ويعتمدون من زراعته على أسباب عيشهم.

عدنان أبو عسلي- مدير عام شركة تصنيع العنب في السويداء- جنوب سوريا: العنب فعلا مشهور بمحافظة السويداء كونه من النوع الصالح للتصنيع وهو العنب العصيري إضافة لبعض الأنواع الأخرى التي تسمى بعنب المائدي مثل الحلواني والبلدي.

ليلى موعد: أما التفاح الذي يعد الأجود في سوريا فتنتشر أشجاره على مساحات شاسعة، لا تنتج السويداء التفاح والعنب وحدهما بل وأصوات فنانين ومطربين تميزوا على مدى العقود الماضية فهد بلاَّن وفريد الأطرش وشقيقته أسمهان، عائلة الأطرش تفخر بقائدها سلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية الكبرى عام 1925 والذي يعد واحدا من أبرز المناضلين الذين أنجبتهم السويداء، صرحٌ لمناضل التفت حوله القبائل في مقارعة الاستعمار الفرنسي وطرده عن أرض الوطن، أصر أبناء بلدته الكرايا على تشييده تكريما له ويعكس بعضا من جوانب الفخر بتاريخهم القومي الذي لا يقبل حسب قولهم المهادنة، لم نتمكن في قرى السويداء من تجاوز التاريخ فحالة التوحد بين الزمان والمكان والأثر والبشر تبدو واضحة للعيان، من قلعة صلخد إلى قنوات البلدة التي كانت ضمن عشر مدن شكلت في العام ستين قبل الميلاد ائتلافا تجاريا على رأسه دمشق ولعل هذه الأهمية تفسر انتشار آثارها وتبعثرها، هنا تسللت إلينا رائحة الخبز العربي، أم سمير تصر على إطعامنا بعضا منه كانت تعده لابنها المسافر الذي أرهقه الحنين إلى خبز أمه.

أم سمير: نحن بنحب نخبز على أيدنا وبنسوي ها القمح وبنشمسه وبنأخذه بنطحنه وبنجيبه وبنعجنه وبنحط له ملح وخميرة وبنعجنه وبنخبزه وبيطلع خبز مثل الوردة.

ليلى موعد: الخبز العربي والفطائر العربية يتم تحضيرها من القمح الكامل ويخبزونها على صاج يُدعى مؤوار ناره بالقش وأوراق الشجر اليابسة على الحائط يشتعل كهنون صغير ليمنح بعض ضوء ودفء للمكان، يتقن أهل قنوات صناعة أطباق القش لكن طريقة تصنيعه اختلفت بعد أن استُبدلت مواده الأولية بأعواد النيلون الملونة.

فهدة زريفة: ونبديها هيك يعني هيك أول ما بدنا نبديها نجدلها جدل هيك يعني وبندور فيها هيك حتى تصير مثل هاي هيك وبمع.. مع تكبر وبتصير كبيرة.

ليلى موعد: وغير بعيد عن جرار فخارية يهوى أهل قنوات شرب الماء منها تحاكي السيدة رسمية نولها اليدوي لتصنع من خيوطه سجادا وأرائك ملونة، أما هشام فيعود تاريخ نوله اليدوي إلى نحو ثلاثمائة عام.

هشام: بأشتغل شغل مضافات عربية بُسَط، مزاوي القهوة، ركيات، مدارج تبع، مضافات عربية.

ليلى موعد: السويداء التي يقطنها أبناء الطائفة الدرزية أو أبناء جبل العرب كل ما فيها يرتبط بالعربية فاللباس عربي والشِعر عربي والقهوة عربية والخبز والمنسف في قرية عُرمان كذلك، يتكون المَنسف العربي من البرغل واللحم واللبن الذي يطلقون عليه اسم الملاحية أما السمن العربي فيزيدون صبه تعبيرا عن اهتمامهم بإكرام الضيف، المنسف واحد من الأكلات الشعبية التي يقدمونها في الأعراس، تعتمر النسوة في جبل العرب الطربوش على الرأس ويزين بدوائر الذهب الخالص التي يصل وزن بعضها إلى نحو كيلوجرام ورغم أن هذا التقليد يعود إلى أيام الدولة العثمانية فإنها تُعبر من وجهة نظرهم عن اقتدار المرأة وقيمتها في المجتمع.

سيدة من بلدة عرمان: ها دول شكات بعدين جهاير بعدين بيجي شوالق اسمه قرنصات أو مخمسيات حسب هذا يعني هيكي عاداتنا نحن بنلبسه.

فيصل عزيز: من قديم الزمان كان يُكنى الرجل لأهمية المرأة عند هاي الفئة الاجتماعية بجبل العرب أنه يقولوا وين أخو سمية وين أخو شمة وين أخو زلفة فيكنى برجولته بكرمه بتميزه أنه هو أخو فلانة.

ليلى موعد: وفي الوقت الذي افتقدنا فيه صعود العروس على ظهر الفرس فإن رقصة السحجة لا تزال تشكل تقليدا لابد منه في العرس الشعبي، أما الهولية وهي حلْقة رقص النساء في الأفراح فإن العرائس يشاركن فيها معتمرات النقاب الأحمر وثياب العرس التقليدية استعدادا لبدء حياة جديدة نهار جديد وعرس جديد هكذا تتجدد الحياة، بين الشِيَم العربية الأصيلة والتراث الشعبي والطبيعة الخلابة هناك الكثير مما قيل والكثير مما لم يُقَل إذ ثمة حياء جميل يلازم هذا المكان لكن الصمت الحجري أبقى لنا الباب مواربا كي لا تصبح التفاصيل الصغيرة منسية، ليلى موعد لبرنامج مراسلو الجزيرة، السويداء.

محمد خير البوريني: وبتقرير ليلى موعد من سوريا نأتي إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث عنوان البرنامج الإلكتروني هو reportters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر أما فاكس البرنامج المباشر فهو 009744887930، في الختام هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وهذه تحية أخرى مني محمد خير البوريني، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة