مسلمو أوروبا في ظل الدستور الأوروبي الجديد   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

أحمد القطعاني: مفكر إسلامي – ليبيا

تاريخ الحلقة:

16/03/2003

- طبيعة العلاقة التاريخية بين المسلمين وأوروبا
- المواقف الإيجابية من الدول الأوروبية تجاه الإسلام

- مواقف الدول الأوروبية السلبية من الإسلام

- التجربة الإسبانية وكيفية الاستفادة منها في الدول الأوروبية

- حقيقة الخبث الأوروبي في التعامل مع القضايا الإسلامية

- دور الجاليات المسلمة في النهوض بوضع الإسلام في أوروبا

ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

حلقتنا لهذه الأمسية ستتركز حول مستقبل الجاليات المسلمة في أوروبا، لاسيما في ظل ما هو مُرتقب ومُنتظر من دستور أوروبي قيد الإعداد وقيد البحث برئاسة.. بلجنة أوروبية كبرى برئاسة الرئيس الفرنسي السابق (ميتران) الذي لم يكن مُوفقاً جداً في حديثه عن بعض محتويات هذا الدستور، لاسيما فيما يتعلق بالعلاقة مع الجالية المسلمة فُهمت تعليقاته على أنه لا يريد أي شكل من أشكال الاعتراف بالإسلام في الدستور الجديد، صدرت توضيحات كثيرة كما يصدر في العادة عن كل ما يسمى بزلات اللسان المتعلقة بالموقف من الإسلام والمسلمين، لكن رأي الرئيس الفرنسي الأسبق ليس بالضرورة هو رأي الدستور وإن كان رئيساً للجنة الدستور، ثمة دول أوروبية أخرى تخالفه الرأي، ثمة دول أوروبية أخرى تعترف بالإسلام كدين وبالمسلمين كجاليات جمعية لعله على رأسها النمسا أولاً، ثم هناك محاولات جادة وحثيثة في دولة مثل إسبانيا، لا ندري كيف ستؤثر هذه الحرب على العلاقة بين الإسلام والأوروبيين خصوصاً في.. في الجو المتصاعد الذي يقول بأن هذه الحرب حرب صليبية، بغض النظر عن الرأي فيما إذا كانت صليبية أو غير ذلك.

لمناقشة هذا الموضوع يسعدني أن يكون معي الشيخ أحمد القطعاني، الشيخ أحمد القطعاني (رئيس مجلس إدارة مجلة الأسوة الحسنة الصادرة في الجماهيرية الليبية)، كما أنه مدير معهد الصحابة الديني وهو معهد ثانوي ذو طابع ديني، سيدي أهلاً وسهلاً بك مرة أخرى في (الشريعة والحياة).

أحمد القطعاني: مرحباً، الله يبارك فيك، كيف حالكم؟

ماهر عبد الله: نحن نعيش فترة مشحونة بالتاريخ الكل يستنطق التاريخ ويستذكر التاريخ بحثاً عن إعادة صياغة جديدة لعلاقتنا بالعالم لعلاقة العالم بنا فيما يتصل بموضوعنا لهذا اليوم عندما نتحدث عن أوروبا تحديداً، ونتحدث عن مستقبل عن دستور مستقبلي مُرتقب قد يرى النور وقد لا يرى النور، لأوروبا قد يكون من.. من المناسب يعني التمهيد لهذا بشيء من العلاقة التاريخية، هل علاقتنا بأوروبا فقط محكومة بالاستعمار والحروب الصليبية وهذه الحرب أم ثمة غير هذا في علاقتنا بأوروبا؟

طبيعة العلاقة التاريخية بين المسلمين وأوروبا

أحمد القطعاني: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد الأحد الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم رسل الله.

العلاقة بين المسلمين وأوروبا ليست وليدة الساعة، نحن لا نريد أن نخوض في مبحث تاريخي لما.. لتلك العلاقة قبل أن يشرق الإسلام بنوره على المسلمين.. على الجزيرة العربية ويدخل الناس في دين الله أفواجاً، وإنما سنخص حديثنا بتلك العلاقة الطيبة التي نشأت بعد الإسلام، أول اتصال كان بين المسلمين وأوروبا في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، إذ –كما نعلم جميعاً- كانت هناك دولة تتبع الفرس عربية، وإنما تدين بديانة الفرس وتتبعها سياسياً واقتصادياً هي دولة المناذرة في الحيرة، وكانت هناك دولة الغساسنة، وهذه تتبع بيزنطة، ويدين ملوك هذه الأسرة بالمسيحية، أسلم آخر ملوكهم (جبلة بن الأيهب) وقدم في 500 من قومه على الجياد المطهمة ويرتدون الملابس الموشاة بالذهب، وهذا يدل على قوتهم وعلى المقدرة الاقتصادية الفائقة التي كانوا يتمتعون بها قدموا على الخليفة عمر بن الخطاب في المدينة المنورة وأسلموا، وفي يوم من الأيام كان جبلة هذا يطوف بالبيت فداس رداءه رجل مسلم من قبيلة (فزارة) فلطمه جبلة وقد أخذته الحمية والأنفة بما هو عليه من مناصب الدنيا الزائلة ورُتبها الفانية فاستعدى الفزاري أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على جبلة، فما كان من جبلة إلا أن قال للخليفة: أنا ملك وهو سوقة، إجابة سيدنا عمر معروفة في هذه الحالة: الإسلام سوَّى بينكما، قال جبلة: أمهلني إلى غد، ولكن الذي حدث أنه في المساء فر جبلة ومن معه إلى القسطنطينية، وهناك من يقول أنه مات مرتداً، وهناك من يقول أنه مات مسلماً، لأنه كان إذا سمع اسم النبي –صلى الله عليه وسلم- كان يذكر الصلاة عليه، أنا شخصياً ممن يقول أنه مات مسلماً والله أعلم.

على كلٍ الغساسنة انتقلوا إلى ألبانيا وهم الذين ينطقون الآن بلغة التوسكو في.. في دولة ألبانيا، فالتوسكو من هؤلاء هم عرب خُلَّص وهم من العرب الغساسنة، ثم توالت عندما كما تعلم حضرتك في عام 350 هجري في.. في عام 53 هجري في القرن السابع الميلادي فتح المسلمون (رودس) في اليونان في القرن الثامن الهجري، أوائل 711 ميلادي فتح المسلمون الأندلس، ابتدأت العلاقات تترا، قلت هذا ليُعلم جيداً أن علاقة الإسلام بأوروبا ليست وليدة اليوم ولا وليدة الساعة، وإنما هي قديمة ترجع إلى عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: كان.. كان فيها بعض الجوانب يعني حتى غير الفتح.. ما يشاع من قصص عن (شارلمان) وهارون الرشيد..

أحمد القطعاني: نعم.. نعم أهدى هارون الرشيد مفاتح كنيسة القيامة.. كنيسة.. هذه كنيسة القيامة الموجودة عندنا أهداها.. أهدى مفاتحها إلى شارلمان قبل حتى هارون الرشيد.

ماهر عبد الله[مقاطعاً]: الموجودة عند (شارون) ليس موجودة عندنا.

أحمد القطعاني: موجودة، إن شاء الله تكون لنا بإذن الله اليوم أو غداً، شارون بقاؤه فيما مؤقتاً وإلى زوال –بإذن الله- هذا هو الحق.

ماهر عبد الله: طيب سيدي، يعني ضمن هذا التمهيد التاريخي، ما يجري اليوم للأسف الشديد، على الرغم من كل ما يقال عن.. عن شارلمان، ما يحضر إلى الذهن عندما تتحدث عن أوروبا هو الاستعمار حتى قبل الحروب الصليبية، لأنه مازلنا ندفع ثمنه إلى اليوم، هذا الخلل في الشخصية العربية، في النظام العربي جزء منه هذه الصياغة الأوروبية الفاشلة محاولة فاشلة لإعادة صياغتنا، ومازلنا نتلمس الطريق بحثاً عن محاولة للخروج منها تأتي هذه الحرب لتضيف شيئاً من الضغط التاريخي أيضاً على هذه العلاقة، رغم تميز الموقف الأوروبي، رغم ارتياح الكثيرين من المسلمين للمواقف الألمانية والفرنسية تحديداً، إضافة إلى مواقف أخرى، لكن يظل هناك هذا الهاجس إنه سبب المشكلة في الأساس كان أوروبياً يعني في المحصلة النهائية أميركا ما هي إلا ابن للثقافة الأوروبية؟

أحمد القطعاني: والله يا أستاذ ماهر، أنا إن سمحت لي أخالفك في هذا الأمر، أنا أرى أن العيب فينا، من.. منذ عام 1950 ابتدأت الدول العربية تتحرر واحدة تلو الأخرى، في عام 1945 ضُربت هيروشيما ونجازاكي بقنبلتين ذريتين أكلتا الأخضر واليابس، 1945 دخلت القوات قوات الحلفاء ألمانيا فسوتها بالأرض، ها نحن اليوم نشاهد بأعيننا ونسمع بآذاننا، اليابان وهي تتقدم.. تتقدم العالم وتُسمى اليوم هي بنك العالم، ها نحن نرى ألمانيا اليوم وهي تقود أوروبا الموحدة، إذن هناك خلل في شخصيتنا نحن، في.. في تركيبتنا السياسية أو الاقتصادية، ما الذي جعلهم.. يعني قنبلتين ذريتين أُلقيتا في..

ماهر عبد الله[مقاطعاً]: لأ ماشي بس.. ماشي، أنا.. أنا مقدر هذا تمام التقدير، لكن يعني أنا حريص بس على إيضاح هذه العلاقة مع.. مع أوروبا تحديداً، خصوصاً ما.. ما أشرنا إليه إلى كلام الرئيس ميتران.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: يعني تصريحات الرئيس الفرنسي فيما يتعلق بالدستور، تصريحات السيدة (تاتشر) عندما علقت على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، تصريحات (بيرلسكوني) الكلام الكثير الذي يدور عن الطبيعة المسيحية الصرفة لرئيس الوزراء الإسباني (أثنار) أو (أزنار) كما.. كما تُكتب، يعني كلها مازالت تقول: أن الموقف المعلن هو موقف سياسي صرف بحثاً عن مصالح، لكن ما يعتمل في الداخل هو نفس الموقف التقليدي القديم.

أحمد القطعاني: سيدي الكريم، هذه الأيام هي خير من يجيبك على مسألة هامة نعاني منها نحن العرب، نحن نظن أن أوروبا دولة واحدة، هذه الأيام أنت تشاهد بعينك ما الذي يحدث في أوروبا، دول تناصر الولايات المتحدة الأميركية في موضوع حرب العراق، وفرنسا وألمانيا من الدول التي تناهض ذلك، أريد أن أقول أن الدول الأوروبية ليست دولة واحدة، دول الاتحاد الأوروبي 18 دولة، لكل منها ظروفها وخصوصيتها وأساليبها ومصالحها في.. في هذا السياق أحب أن أقول لك أو أحب أن أذكر لك أربعة نماذج، لنماذج أوروبية تريك هذا البون الشاسع في.. في التصرفات وفي المواقف الأوروبية تجاه الإسلام والمسلمين، أحسن حال للمسلمين على الإطلاق في هولندا، أسوأ حال للمسلمين على الإطلاق والإسلام في اليونان، أفضل.. أفضل مكسب قانوني حصل عليه المسلمون حتى الآن في بلجيكا، حيث بلجيكا من الدول الرائدة في الاعتراف بالإسلام كدين رسمي على أراضيها، أحسن وضع للمسلمين سياسياً واقتصادياً في فرنسا وأنا لا أستطيع أن أحذف من ذهني العلاقة التي أراها ماسة جداً بين موقف الرئيس الفرنسي (جاك شيراك) الحالي الممتاز جداً حيال القضايا العربية المناصر لها، وبين دور المسلمين في إعادة انتخابه مجدداً، وأحب أن أقول أيضاً أن فرنسا -حسب آخر إحصاء لها- يصل تعداد سكانها إلى 58 مليون، عدد المسلمين بها 5 ملايين نسمة، يعني هذا أنك إذا قابلت اثنا عشر فرنسياً ففي.. فأحدهم مسلم، وهذا.. وهذا شيء يعني جيد وممتاز.

ماهر عبد الله: يعني ما.. ما وجه الجودة فيه؟ يعني قد يكون هذا هو الثاني عشر المقموع، الثاني عشر المظلوم، الثاني عشر العاطل عن العمل، الثاني عشر الذي لا يشعر بالانتماء ومازال يشعر بالحنين إلى المغرب أو.. أو.. أو الجزائر، يعني كيف يمكن النظر إلى هذا على أنه ميزة يعني؟

أحمد القطعاني: عظيم.. عظيم. هذا ما نحن بصدده الآن، ونسأل الله –سبحانه وتعالى- أن ينفع بحديثنا هذا إخواننا في دول أوروبا، الحقيقة أن أوروبا الموحدة ابتدأت منذ أمد طويل أوروبا الاقتصادية الموحدة وُلدت باليورو، المفوضية الأوروبية في.. في.. في بروكسل، البرلمان الأوروبي أيضاً، الآن أوروبا ستتكامل وحدتها بإصدار القانون الأوروبي الموحد في عام 2008.

ماهر عبد الله: الدستور.

أحمد القطعاني: الدستور الأوروبي الموحد، هذه الدساتير في الغرب هي غير الدساتير عندنا، الفرق بيننا وبينهم نحن الدساتير عندنا تأتي من فوق من الحاكم.. من الحزب الحاكم، من أهل المصالح في الدولة المنتفعين، وبالتالي تغير بسهولة، ومن دون أن أذكر أسماء تحرجك، فأنت تعرف أن دولة عربية غيرت دستورها في ربع ساعة ليتلاءم مع وضع الرئيس إذ كان الرئيس يجب حسب الدستور أن يكون عمره 40 عاماً، فغير إلى 34 لأن الرئيس الذي سيحل محل أبيه كان 33 عاماً، غُيِّر في ربع ساعة من دون أن يُرجع فيه إلى أي.. أن يستشار فيه أحد، هذه الدساتير العربية تختلف عن الأوروبية.

ماهر عبد الله: هذا يمكن أن.. يمكن أن ينظر إليها على أنها حيوية في التعاون مع.. مع الشأن السياسي.

أحمد القطعاني: سمها أنت حيوية، أنها أسميها دساتير لا وزن لها، هناك دساتير تنبع من الشعوب، ولذا يصعب القفز من فوقها، على المسلمين هناك أن يبحثوا، وهنا.. وهنا أنا لا أخاطب كل أحد، وإنما أخاطب المنظمات، أخاطب المثقفين، أخاطب أولي الرأي هناك عليهم أن يسعوا في هذه الخمس سنين بقوة وجد ونشاط لأن يجدوا لأنفسهم حضوراً ووجوداً قويين في هذا الدستور، لأنه إن صدر فليس من السهل.. ليس من السهل تغييره بأي وسيلة من الوسائل.

ماهر عبد الله: ما.. ما الذي يجعلك متفائل إلى هذه الدرجة أنه لو.. يعني قد نعود إلى ما الذي يجب أن يُفعل من قبل هذه النخب التي تريد أن تخاطبها، لكن ما الذي يجعلك تطمئن إلى أن الطرف الأوروبي الذي يصوغ الدستور سيقبل.. أو يُقبل على أي مقترحات تثبت هذا الحضور؟

أحمد القطعاني: أنا لا أعتقد أنه سيقبل بسهولة، ولذا ها نحن نتكلم في هذا الموضوع قبل صدوره بخمس سنين لتأخذ الجاليات هناك أهبتها لهذا الأمر وتستعد له، أيضاً عليها أن تستفيد من التجارب الإسلامية في أوروبا، يعني أنقل لك ما ذكرته.. ما ذكرته صحيفة "مترو" الهولندية الصادرة في يوم 29 من الشهر السابع في عام 2002، قالت: إن 13% من سكان أمستردام هم مسلمون، قالت: أن الإسلام هو الدين الأول في أمستردام العاصمة –عاصمة هولندا- أمعي أنت في هذا؟

ماهر عبد الله: نعم.

أحمد القطعاني: قالت أن 10%.. 13% مسلمون، 10% كاثوليك، قالت 5% بروتستانت، و1% يهود، 12% أديان أخرى، تصور هذه.. هذه.. هذه المزية التي حصلنا عليها أن صار المسلمون في هولندا الديانة الأولى، قالت هذه الصحيفة: في كل 4 ولادات تحصل في هولندا هناك ولادتان لمسلمين.

ماهر عبد الله: هذا الكلام –شوف- جميل، لكن حتى بس نسمي الأشياء بمسمياتها الصحيحة.

أحمد القطعاني: تفضل.

ماهر عبد الله: قد يتحول هذا الأمر إلى تمرين في مخادعة ها الذات، بمعنى إنه قد يكون الدين الأول، لكن الدين في أوروبا لا.. لا تأثير له.

أحمد القطعاني: صحيح.

ماهر عبد الله: يعني لو قلت لي في أميركا نعم، الدين له مكانة حتى في الشأن السياسي، في القرار السياسي، لكن في أوروبا الدين مات منذ القرن السادس عشر من أيام النهضة والحداثة الأوروبية، منذ ما بعد.. عصر التنوير تكرَّس الوضع أنه لا دين في الحياة العامة، يعني قد يكون هذه نسب رقمية صرفة باردة لا حياة فيها.

أحمد القطعاني: جيد.. جيد.. جيد، كلامك الذي تقوله له بعض الأوجه من الصواب، وبعض الأوجه تحتاج تعديلاً و.. و.. وتوضيحاً.

ماهر عبد الله: ولهذا نتحاور حقيقة.

المواقف الإيجابية من الدول الأوروبية تجاه الإسلام

أحمد القطعاني: نعم سيدي.. نعم سيدي، نعم صحيح هي أرقام، صحيح هي نسب، ولكن أنا ممن يقولون إذا وجدت مسلماً يرتبط بالإسلام بخيطٍ كخيط العنكبوت لا تقبحه، وإنما أفتل له حبالاً أخرى حتى يقوى ويقوى ويقوى ويصير قادراً على.. على.. على.. على أن يكون فعلاً كما يريده الله ورسوله. من هذا المنطلق أقول لك هذه الأرقام تفعل، 5 ملايين مسلم فرنسي استطاعوا أن يؤثروا بقوة وأن يكون.. وأن.. وأن يكون صوتهم في الانتخابات مدعاة لنجاح الفرنسي.. الرئيس الفرنسي (جاك شيراك)، وقلت لك أنا لا أستبعد هذه العلاقة بين هذا الموقف الجيد وما يحدث الآن من قبل هذا الرئيس من مواقف ممتازة في صالح العرب والمسلمين.

أيضاً دعني أبوح لك بشيء آخر ربما لا تشاطرني فيه، إذ تخصصك الإعلامي غير تخصصي، هناك في أوروبا.. هناك في أوروبا.. ماذا أقول.. ماذا أسميه؟ إعادة نظر فيما يحدث عندهم. أعطيك مثالاً من السويد، السويد دولة يسمح قانونها بأشياء تخر لها الجبال هداً، تسمح بزواج الرجل من رجل، و.. والمرأة من مرأة، تسمح بزواج المحارم، يتزوج الرجل أمه، وأخته وجدته وابنته وعمته، تعرف حضرتك هذا.. موقف الإسلام من هذه الأمور واضح وضوح الشمس، عدد سكان السويد 10 مليون نسمة، عدد المسلمين فيهم 300 ألف فقط، دين السويد.. السويد الرسمي.. الدين الرسمي للدولة هو الكنيسة اللوثرية، نتيجة ما عند المسلمين من عطاء وقيم وشيم نبيلة، ولاشك أن هذه المواقف لا يرغبها كل السويديين عملية هذه المخالفات تنبو منها الفطرة أياً كانت الفطرة مسيحية أو مسلمة أو يهودية، صاروا يلتفون حول الإسلام لموقفه الممتاز من هذه الأمور، أكبر مطارنة السويد اسمه المطران (هامر) صرَّح منذ قليل بأنهم في حاجة ماسة لقيم ومعتقدات المسلمين للعودة إلى الأخلاق التي نسوها منذ أمد بعيد، ويشير إلى هذه الأمور (آناليندا) (وزيرة الخارجية في السويد) تعد الآن كتاباً عن الإسلام لما لمست فيه من مصالح للمجتمع هناك. آناليندا هذه للعلم هي السيدة.. وهي وزيرة خارجية وتعرف مسؤوليتها جسيمة –التي قالت لجورج بوش الابن هذا غبي، وهو ما لا يجرؤ على قوله أي مسؤول عربي على الإطلاق- آناليندا هذه تقاطع الصناعات الإسرائيلية ودعت البرلمان للمقاطعة فاحتذى حذوها اثنا عشر عضواً.

ماهر عبد الله: يعني أنت الآن تكرس لدى الرئيس الأميركي القناعة بأنه الأزمة هي مع الإسلام، لأنه إذا كان هذا تأثير الإسلام والمسلمين على بعض الوزراء الأوروبيين فقد ينقل الموضوع إلى مسألة شوية أكثر خطورة مما نحن مقبلون عليه، لكن سنؤجل قليلاً الحديث في هذا بمزيد من التفصيل إلى ما بعد هذا الموجز، نذكركم قبل الانتقال إلى الموجز بأنه بإمكانكم المشاركة معنا في هذه الحلقة إما على أرقام.. على أرقام الهواتف إما (4888873)، أو على رقم الفاكس (4890865)، أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: سيدي، أنا قاطعتك في حديثك عن آناليندا السويدية في بعض الأحيان جزء من هذا يعني ما.. يسموه الإنجليز الـ Wishful thinking يعني تفكير الأماني إنه.. يعني أنا ما.. مازلت أذكر الهيصة التي تبعت إسلام (روجيه جارودي) مثلاً، في المحصلة النهائية تبين أنه مفكر غريب الأطوار انتقل من حال إلى حال إلى حال وقد تكون مجرد لحظة عابرة.

أحمد القطعاني: صدقت.

ماهر عبد الله: ما الذي يضمن إنه الذي يحصل في السويد.. أنا أسمع الكثير عما يجري في السويد، الحزب الاشتراكي خصوصاً، يعني ثمة مودة تربطه الآن بالجالية المسلمة، لا يعني أنهم سيصبحون مسلمين، لكن فيه.. فيه تقدير، لكن ما الذي يجعلنا نضمن أن الذي يحصل ليس مجرد لحظة انبهار عند هذا الشارع السياسي أو هذا؟

أحمد القطعاني: نعم.. نعم، أولاً أنا لم أقل أن السيدة آناليندا أسلمت..

ماهر عبد الله: نعم، صحيح.. صحيح.

أحمد القطعاني: وإنما قلت أن لها مواقف جيدة مع المسلمين، تقاطع المنتجات الإسرائيلية، تدعو رفاقها في البرلمان السويدي لذلك، واحتذى بحذوها العديد منهم، قلت أنها تعد كتاباً يعرف بالإسلام وبالحضارة الإسلامية، ساهمت في تخصيص الدولة لعدد ضخم من..

ماهر عبد الله: طيب ماذا يعني هذا الكلام.. ماذا يعني هذا الكلام؟

أحمد القطعاني: هذا الكلام..

ماهر عبد الله: كيف تقرأ أنت هذا؟

أحمد القطعاني: أقرأه توجهاً إيجابياً لخدمة الجالية الإسلامية هناك في السويد تحديداً ومنها في أوروبا ككل، هذه امرأة مسؤولة، وزيرة خارجية، ثاني امرأة.. ثاني منصب في الدولة، وامتداداً لها دعت كل من إدارات الشرطة والتعليم والمراكز الاجتماعية والمحاكم دعت لإنشاء مباحثات مع.. مع.. مع مجلس المسلمين هناك، وفعلاً حدثت هذه الاجتماعات، وكانت تحت عنوان "كيف يستفيد المجتمع السويدي من الأخلاق الإسلامية؟" هذه كلها توجهات جيدة وعادت بالخير والنماء على.. على.. على المسلمين، أذكرك أيضاً بأنه ستُنشأ في هذا العام أول مدرسة ثانوية في السويد إسلامية، وستكون على حساب الدولة، كل هذا في صالحنا.

ماهر عبد الله:طيب خلينا نرجع للدول التي ذكرتها، ذكرت عبارات استخدمت فيها أفعل التفضيل.

أحمد القطعاني: نعم يا سيدي.

ماهر عبد الله: وهذا يمكن من سلبيات اللغة العربية، لأنه بتعطي انطباع بكتير إيجابي، قلت إنه أحسن وضع الوضع في هولندا، لأن عندما سمعتك تتحدث عن السويد يعني داخلني الشك في إنه السويد أحسن من.. من.

أحمد القطعاني: لا يا سيدي.

ماهر عبد الله: ما الذي تقصد بأنه أحسن وضع للجالية المسلمة هو في هولندا؟

أحمد القطعاني: قلت لحضرتكم أن أفضل وضع للمسلمين في.. في 18 دولة أوروبية وهو مجموع دول الاتحاد الأوروبي أفضل وضع للمسلمين في هولندا، هولندا –يا سيدي الكريم- من الدول التي بصراحة يعني تتعامل مع الإسلام بشفافية وبوضوح، لما نجد في.. في هولندا أول كلية متخصصة في الفنون الإسلامية تفتح هناك، لما نجد وزارة العدل في هولندا تمول مشروع لدعم المسلمين ولتمكينهم من الإقامة في المجتمع هناك ونيل حقوقهم، بل توصي بإقامة مقابر خاصة بهم، لما نجد في هولندا هناك.. طبعاً لا تجهل حضرتك أن نوتردام اختيرت عاصمة الثقافة الأوروبية نوتردام، نوتردام تصدر في كل عام مجلة، هذه المجلة اسمها نوتردام برنامج نوتردام أصلاً (نوتردام بروجرام) خصصت بعض صفحات هذه المجلة وهذه على مستوى أوروبا تصدر هذه المجلة بعض صفحاتها خصصت للتحجب ولدعم المسلمات المتحجبات، ونشرت بعض صورهن، كأنها تقول لكل أوروبا مرحباً بالحجاب في عاصمة الثقافة الأوروبية، لما نجد امرأة كالسيدة فاطمة العتيق وهي مسلمة متحجبة تشغل وظيفة مستشارة وزير الداخلية هناك، لما نجد أيضاً السيدة نعيمة يزوع تشغل وظيفة هامة في.. في.. في مؤسسة الثقافة في.. في..، كل هذه علامات ممتازة ويجب أن نحترمها وأن نقويها ونشيد بها.

ماهر عبد الله: طيب اسمح لي استوقفك هنا ذكرت مقابل هولندا بس حتى لا نطيل كثيراً في هذا الجانب..

أحمد القطعاني: نعم سيدي.

ماهر عبد الله: ذكرت إنه أسوأ مثال –بتعبيرك- المثال اليوناني.

أحمد القطعاني: صحيح.

مواقف الدول الأوروبية السلبية من الإسلام

ماهر عبد الله: كيف أصبح.. يعني ما الذي يجعلك تقول أنه مثالاً سيئاً؟

أحمد القطعاني: أسوأ دولة في الاتحاد الأوروبي في معاملة المسلمين هي اليونان، وأثينا عاصمة اليونان بها ألفا مسلم هي العاصمة الأوروبية الوحيدة التي ليس بها مسجد.

ماهر عبد الله: يعني ما دون ذلك، أيش المؤشرات غير.. غير أنه ما فيه مسجد؟

أحمد القطعاني: نعم يا سيدي نعم، قبل أن أعطيك المؤشرات أحب أن.. أن أمر على موضوع على جانب هذا الموضوع، في مصر أنا سمعت تصريحاً منذ سنتين تقريباً للسيد إيهاب علي (مدير جهاز الإحصاء والتعبئة العامة في مصر) أو شيء من ها القبيل، هذا رجل يتكلم باسم الدولة، قال: إن عدد المسيحيين في مصر أربعة ملايين نسمة، المسيحيون في مصر إخواننا هناك المسيحيون يتقاسمون العيش مع إخوانهم المصريين المسلمين من قبل مئات السنين يعيشون في ود وأمان، يأكلون معاً، يشربون معاً، تعرف حضرتك أكثر من وزير في.. في الوزارات المصرية، تعرف حضرتك في كافة مناحي.. لا يمنعهم شيء عن نيل ما يرغبون.

ماهر عبد الله: يعني هذا ليس ما يقوله الكونجرس، لكن كلامك صحيح.

أحمد القطعاني: نعم، أنا معك.

ماهر عبد الله: نعم، يحاول..

أحمد القطعاني: الكونجرس يقول أن هناك فرق في المعاملة، وأن حقوق الإنسان ومش عارف أيش، عين الكونجرس الحولاء التي رأت شيئاً لا وجود له في مصر، وأنا سمعت البابا شنودة نفسه ينفي هذا، وبعض القيادات المسيحية هناك تنفي هذا الأمر وتقول لأ نحن كإخواننا للمسلمين، لا نزيد عليهم ولا ننقص إن وجد فينا فقير ففي المسلمين كذلك، وإن وجد فينا غني ففي المسلمين كذلك، على كل حال عين الكونجرس الحولاء التي رأت في مصر ما لا.. ما لا وجود له أراها تعمى إذا ما جاءت لليونان، أقول لك ما.. ماذا يجري للمسلمين في اليونان، في عام 1923 ضُم إقليم ويست بافاريا.. ويست.. هو.. هي.. هي منطقة تسمى تراكيا باللغة العربية، هناك يسمونها ترافيا أو شيء من ها القبيل في.. في غرب اليونان.

ماهر عبد الله: الاسم العربي يكفينا.

أحمد القطعاني: هذه ضمت في عام 1923 بموجب معاهدة لوزان، وهذه كلها مسلمة ضمت إلى اليونان، إقليم (شماريا) في اليونان كله مسلم ويطالب الآن بالحكم الذاتي ولن يناله أبداً، هناك المسلمون يجري لهم الآتي: تصادر الجوازات، في أحيان كثيرة تكون التأشيرة one way تذهب ولا ترجع، تهدم المنازل.

ماهر عبد الله: عفواً، يعني المسلم هنا من.. من هو المسلم؟ يعني أنا وأنت في زيارة.

أحمد القطعاني: لأ، لا تنسَ أن واحد ونص من سكان اليونان مسلمون.

ماهر عبد الله: أنا هذا سؤالي هل هم المسلمون الذين ينتمون إلى هذه الولايات الذي ذكرت؟

أحمد القطعاني: نعم سيدي، في اليونان واحد ونص مليون و1.5 % من السكان هم مسلمون، 96% أرثوذكس، الديانة الرسمية لليونان.

ماهر عبد الله: إذن أنت تتحدث عن المسلم اليوناني.

أحمد القطعاني: اليوناني، لا.. لا أتكلم عن الزائر الذي يأتي، لأ، هناك يهدمون المنازل.. منازل المسلمين لأتفه سبب، هناك في غالب الأحيان تكون التأشيرة one way، تُسحب الجوازات، يعرقل بناء المسلمين لمنازلهم بحجج..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب تسمح لي بس يعني للإنصاف قليلاً، هل المسألة في اعتقادك دينية صرفة، أم أن التوتر السياسي؟ لأنه في المحصلة النهائية هؤلاء اليونان المسلمون لا يريدون الاستقلال والحكم الذاتي بالمعنى الدارج للكلمة بقدر ما يطمحون إلى الالتحاق بتركيا، وأنت تعلم حساسية العلاقة بين البلدين، إلى أي مدى الجانب الديني الصرف يتحمل مسؤولية وإلى أي مدى الجانب السياسي الصرف يتحمل مسؤولية؟

أحمد القطعاني: الذي يطالب بالحكم بالذاتي هو إقليم شماريا فقط أما تراكيا لا يطالب بذلك، هو فقط يطالب بحقوقه إذ المساجد مغلقة، في رودس –وهي جزء من اليونان- حولت مقابر المسلمين إلى ملعب كرة، أكبر مكتبة في رودس وهي مكتبة زاخرة بالمصادر والمراجع الإسلامية حولت إلى متحف، مصحف.. هناك مصاحف وهناك مصحف شهير في رودس قُطِّع ولا أدري أحرق أوما ماذا حل به مخطوط من أهم المخطوطات الإسلامية من مصاحف الـ..

ماهر عبد الله: طيب يعني ألا.. ألا ترى الأمر شيء غريب لأنه اليونان سياسياً في المحافل الدولية في العادة تقليدياً وعلى مدار الخمسين سنة الماضية، يعني ليست قصة أو قصتين في.. في الموقف من فلسطين في كثير من المواقف الموقف اليوناني قريب جداً ومتعاطف جداً مع.. مع القضايا العربية، فكيف تفسر هذا التناقض؟

أحمد القطعاني: أنا.. أنا بصراحة لا أراه متعاطفاً مع القضايا الإسلامية والعربية.

ماهر عبد الله: لنقل العربية ليس بالضرورة الإسلامية يعني.

أحمد القطعاني: نحن نعلم أنه توجد مشاكل سياسية بين تركيا واليونان نعترف بهذا، ولكن ما دخل المسلمين الذين يعيشون هناك أولاً؟ ثم إنني ذكرت هذا لأريك العين الحولاء والعمياء للكونجرس الأميركي، كيف ينتبه لما لا وجود له في مصر ويغفل عما يحل بالمسلمين في اليونان؟ لماذا لا يقول عين الكلام؟ في.. في اليونان خمسة آلاف يهودي فقط، الغريب لهم كنسهم، مدارسهم، مؤسساتهم، كافة الحقوق، هناك تناقض..، اليونان يكفي أنها أغلقت مسجد رودس، لا يوجد الآن مساجد في رودس، التي كانت في يوم من الأيام دولة مسلمة.

ماهر عبد الله: طيب، من هذه الدول التي ذكرت بين النماذج الحسنة والنموذج السيئ حتى لا نعمم كثرة النماذج السيئة.

أحمد القطعاني: نعم سيدي.

ماهر عبد الله: في.. في إطار ما نتحدث عنه دستور مرتقب يفترض حتى هذه اللحظة القانون الأوروبي أكبر أو يعني يسود على كل القوانين المحلية الأخرى، يعني عندما تعجز في الحصول على ما تريد في أي قانون أوروبي محلي تلجأ إلى المحكمة الأوروبية وبالتالي الدستور هذا ستكون له سلطة على كل ما.. ما دونه، وبالتالي فيه توحيد، ما هو النموذج الذي تعتقد أنه يمكن أن يكون مفيداً لهذا الدستور، هل هو النموذج البلجيكي الذي ذكرت عنه أنه قانوني صرف، يعني مدخل قانوني جيد، هل هو المدخل الهولندي، هل هو المدخل البريطاني إنه التساهل الصرف دون أن.. أن نقنن، ما الذي تريد أن تراه من هذه النماذج ليدخل في الدستور القادم؟

أحمد القطعاني: سيدي بالنسبة لبريطانيا أنا لي صديق عزيز رجل معمر يفوق الثمانين عاماً بكثير هو مدير المركز الإسلامي في اليونان.. في الأرجنتين، اسمه الشيخ ساطع الجُميلي، هذا الرجل أعداني بمرض عدم الثقة في السياسات البريطانية، هو عاصر ما حدث في العراق وفي فلسطين، فأنا بصراحة لا.. نعم يوجد في.. في.. في بريطانيا أكثر من ألف مسجد، مؤسسات إسلامية كثيرة، ولكن الخبث الإنجليزي موجود باستمرار في السياسات الإنجليزية، قبل أن أذهب بك إلى هناك أمر بك على ديارنا من خلق مشكلة فلسطين؟ من خلق مشكلة جامو وكشمير؟ حيثما وجدت بريطانيا أعداني صديقي هذا بهذه العدوى فأصبحت أنا أيضاً لا أثق في السياسة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: نعم بس يعني أنا لن أطيل معك في النقاش كثيراً، بس أنا عشت.. عشت ما يكفي لأقول لك أنه قد تكون الصورة غير هذه، نعم تاريخياً ما تفضلت به صحيح ولن نختلف عليه، لكن ثمة حركة اجتماعية خطيرة في.. في المملكة المتحدة في الـ 10، 15 سنة الماضية باتجاه تعددية ثقافية، باتجاه اعتراف، قد لا يعترفون بالمسلمين كجالية، بمعنى أن يخصص لهم كوتة في البرلمان أو في الصحافة أو في مراكز القوى، لكن على الصعيد الديني الإنجليزي في داخل بلده متسامح بطبعه، يعني أنا لا أريد أن أدافع عن الإنجليز اليوم، وهذا.. هذا الذي يعني أريد أن.. أن نفصل فيه، ولهذا أنا سألتك عن اليونان عن موقفها .....

أحمد القطعاني [مقاطعاً]: طيب أعطيك مثالاً إنجليزياً وأنت تكيف الموضوع في بريطانيا كما تشاء وبعدها.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: مرحباً بكم مجدداً في هذه الحلقة من برنامج (الشريعة والحياة) والتي نتحدث فيها عن "مستقبل الجاليات المسلمة في أوروبا"، ونقصد أوروبا الغربية، في ظل الدستور المرتقب الذي يفترض أن تتوحد أوروبا سياسة.. سياسياً على جزء.. على أسس منه.

نذكركم قبل مواصلة هذا الحوار مع الشيخ أحمد القطعاني بأنه بإمكانكم المشاركة معنا إما على رقم الهاتف: 4888873، أو على رقم الفاكس: 4890865

أو على الصفحة الرئيسية (للجزيرة نت) على العنوان التالي: www.aljazeera.net

التجربة الإسبانية وكيفية الاستفادة منها في الدول الأوروبية

إذن مشاركاتكم نرجو أن تقتصر، نحن نعرف أن الكثيرين يريدون أن يسألوا عن الحرب، ولكن موضوع هذه الحلقة هو "مستقبل الجاليات المسلمة في أوروبا" ونقصد الاتحاد الأوروبي، أوروبا الغربية في ظل الدستور المرتقب الذي يُفترض أن يصبح ساري المفعول أو قد يكون ساري المفعول ابتداءً من عام 2008، لكن قبل أن نعود إلى الشيخ أحمد القطعاني أعتذر للأخ بهيج ملاحويش الذي ينتظر على الهاتف من فترة طويلة، أخ بهيج تفضل.

بهيج ملاحويش: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد القطعاني: عليكم السلام ورحمة الله.

بهيج ملاحويش: تحياتي لكم جميعاً.

ماهر عبد الله: أهلاً بك يا سيدي.

بهيج ملاحويش: الله يبارك فيك، ما أعرف السؤال، فيه هناك سؤال محدد أم..؟

ماهر عبد الله: أنا كنت.. يعني رغبتنا للاتصال بك يا أخ بهيج أنت عشت تجربة متميزة في إسبانيا كانت تربطك علاقة ودودة وحميمة بالقيادة الإسبانية فترة من الزمن، نحن.. أنت تتحدث في.. في هذه الحلقة عن مستقبل قانوني، مستقبل سياسي، مستقبل اجتماعي للجالية المسلمة، لو كان مدخل حديثك بداية عن هذه التجربة الإسبانية كيف كان وضع المسلمين قبلها؟ وكيف أصبح بعدها؟

بهيج ملاحويش: نعم، بالنسبة للمسلمين في أوروبا عموماً وفي إسبانيا كانوا دائماً يطرحون على أنفسهم سؤال معين: هل نحن أقلية في مجتمع الأكثرية، أم نحن جالية تعيش على هامش ما يدور في المجتمع؟ وهل يشكل المسلمون في أوروبا شعباً، أم أمة، أم ديناً، أم ثقافة؟

ومن خلال هذا التصور انتهى المسلمون إلى اعتبار أن الوجود الإسلامي هو وجود أقلية مسلمة في مجتمع الأكثرية، تسعى إلى الاندماج فيه والتفاعل معه والاشتراك في بنائه وممارسة الحق والواجب من خلال تركيبة المجتمع المدني، طبعاً هذا يقتضي منا أمور كثيرة أهمها: أن نسعى إلى إيجاد تنظيم اجتماعي قانوني ذو وظيفة محددة، أساسها الحفاظ على الدين، ورباطها سمو الأخلاق، ووسيلتها العمل المشترك المشروع تحقيقاً لمبدأ العمل الصالح، لأن العمل.. مبدأ العمل الصالح ممكن أن نمارسه في أي مجتمع من المجتمعات.

ثم بعد ذلك تنظيم حوار مع المجموعات الثقافية أساسه العودة إلى الحقائق بجدلية جماعية للوصول إلى أسس ثابتة مستفيدين –بلا شك- من الهزات السياسية التي تقوم بين حين وآخر، وأعتقد أننا قطعنا شوطاً كبيراً في ذلك، وجدنا أن الأوروبيين أو أقصد الدول الأوروبية هي بحاجة إلى إيجاد نوع من التنظيم المعترف به لكي تتواصل مع الجالية.. مع الأقلية المسلمة في بلادها، طبعاً تريد لهذا.. لهذه الأقلية أن تكون منضبطة بالقانون.. قانون الدولة، وملتزمة بالدستور، وأن تمارس عملها من خلال.. من خلال المجتمع المدني فيه.

ماهر عبد الله: طيب، دكتور بهيج يعني بس حدثني عن التجربة الإسبانية تحديداً، كيف يمكن أن يستفاد منها في غيرها من الدول كونك عشت هذه التجربة؟

بهيج ملاحويش: نعم، التجربة الإسبانية نحن –كما ذكرت في أكثر من مرة- وصلنا إلى هذه القناعة، وعقدنا لقاء لكافة الجمعيات الإسلامية الممكنة، وتقدمنا بطلب من خلال البنود القانونية للاعتراف، وتم هذا الاعتراف، وبعد أن تم هذا الاعتراف بسطنا جُملة من المباحثات والمناقشات لإعطاء المسلمين ككونهم أقلية في هذا البلد حقوقهم الدينية، والحفاظ على هويتهم الثقافية، ووُقِّع هذا.. هذا.. هذا الاتفاق في عام 92، وصادق عليه البرلمان، وأيضاً وقعه الملك، ورفع إلى مرتبة المعاهدة، لكن الأحداث السياسية الأخيرة من سبتمبر إلى هذه الساعة وضعت هذا.. هذا الموضوع على الرف، ولأسباب كثيرة منها: تسلم الحكومة الإسبانية الحالية –وهي حكومة يمينية- الحكم في إسبانيا، فأرادت أن تعيد صياغة هذه القضية بما يخدم –كما صَرَّح رئيس الوزراء مرة -بما يخدم الثقافة الإسبانية، نعم..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب اسمح لي بس بوقفة قليلة هنا يعني وأنت رجل إسباني رغم إنه.. أنك تتصل من السعودية، هناك كلام الكثير يقال عن الوزير الأول الإسباني الحالي كونك ذكرته يميني، الكثيرون يقولون إنه أكثر من يميني، أنه رجل أصولي عرقياً ودينياً، يعني عنده.. ينتمي إلى فرع داخل الحزب الحاكم أكثر يمينية وأكثر راديكالية في.. في سلبية مواقفه، وهذا الذي يفسر تحالفه مع.. إلى أي مدى –وأنت إسباني و.. وتعرف المنطقة وتعرف الحزب- إلى أي مدى تتفق مع هذه العبارة بأن الرجل فعلاً ينتمي إلى أقصى يمين الحزب؟

بهيج ملاحويش: هو بلا شك عنده تعاطف مع هذا التنظيم الديني، وعدد من وزرائهم هم أعضاء فيه، وتنظيمهم طبعاً تنظيم غير معلن، ولكنهم –وهذا الغريب جداً- أنه لم يلتزم، رغم أنه كاثوليكي يعني وينتمي إلى هذه، لم يلتزم بما أقرته.. أقره الفاتيكان وأقره البابا بالنسبة لقضية الشرق الأوسط ولقضية الـ..، ربما له تطلعات أخرى وهو دائماً يتحدث عن مصلحة.. المصلحة الإسبانية، والحقيقة هذا الكلام عليه إشارة استفهام لا أعتقد أن المجال يسمح لنا بتفصيله، نعم.

ماهر عبد الله: طيب، سيدي يعني شكراً لك دكتور.. بهيج ملاحويش.

بهيج ملاحوش: بارك الله فيك.

حقيقة الخبث الأوروبي في التعامل مع القضايا الإسلامية

ماهر عبد الله: يعني هذا نموذج لاعتراف رسمي، هذا بيعيدني قبل –حتى لا تتهمني بالنسيان أو تجاهل الموضوع- بالمثال.. كنت على وشك أن.. أن تخبرنا بمثال على استمرار قضية الخبث في التعامل مع القضية الإسلامية.

أحمد القطعاني: صحيح.. سيدي الكريم، يوجد في بريطانيا 25 ديانة من بينها الإسلام. أقيم في عام 1972 مؤتمر للأديان هناك تحت إشراف الكنيسة الإنجليكانية، بريطانيا تتبع الكنيسة الأنجليكانية وهو غير الكاثوليك وغير الأرثوذكس وغير البروتستانت، هذه الكنيسة يرأسها الملك لبريطانيا أياً كان..

ماهر عبد الله: صحيح.

أحمد القطعاني: وهو منصب شرفي، لأنها يعني الملكة (اليزابيث) ليست من رجال الدين، وابنها (تشارلز) الذي سيرثها..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: هو كل.. كل ما يتعلق بالملكية شرفي.

أحمد القطعاني: الله يفتح عليك.. فهي وظيفة شرفية، عُقد في عام 1972 مؤتمر للأديان، في ذلك العام كانت علاقة بريطانيا بكل الدول العربية ممتازة والإسلامية بما فيها العراق التي تشن عليها الحرب الآن، بما فيها ليبيا التي مرت علاقتها بها بدلاهيز [بدهاليز] مظلمة، بما فيها عدة دول الآن قد لا تصنفها بريطانيا في.. في أصدقائها.

الذي حدث دُعي لهذا المؤتمر جهابذة كل دين، لم يكلف وزير الداخلية –الذي كان مسؤولاً عن تنظيم هذا المؤتمر وقتها- نفسه أن يرفع سماعة التليفون، ويطلب من أي دولة عربية إرسال عَالِم متخصص في الفقه.. في الأديان المقارنة ليستطيع في هذا المحفل الضخم الكبير أن يأخذ ما له ويعطي ما عليه، ما الذي حدث؟ استدعوا طالباً ثانوياً يدرس هناك، وألبسوه عمامة، و.. وقالوا له أنت تمثل المسلمين، وتوكل على الله في هذا الأمر!، و.. وكانت كارثة بكل المعايير، طالب ثانوي أنا لا أرتضيه ليحل مشكلة بين جارين في الشارع هنا، لا.. لا عنده خبرة، ولا دراية.. كل هذا ينبع من الخبث الذي حدثتك عنه، على كلٍ أنا ممكن عندي عقده من السياسة الإنجليزية يعني..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: يعني مثلاً أنا.. أنا أضمن لك أن الوضع الآن على الأقل الآن، وعندما أقول الآن أقول في العشرة إلى 15 سنة الأخيرة هي غير ذلك، ولكن يعني لا أريد أن.. أن.. أن أبدو بمظهر المدافع عنه، سنعود لموضوعنا الرئيسي، بس اسمح لي نسمع من.. نسمع من الأخ فلاح الصعوب من الأردن.. أخ فلاح، تفضل.

فلاح الصعوب: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد القطعاني: وعليكم السلام ورحمة الله.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تفضل يا أخ فلاح.

فلاح الصعوب: أخ ماهر، لو سمحت لي فيه بالنسبة للموضوع، أنا معاك معاي أنت يا أخي؟

ماهر عبد الله: أنا سامعك تفضل.

فلاح الصعوب: أخ ماهر معي؟

ماهر عبد الله: أيوه، تفضل.. تفضل.

فلاح الصعوب: والله يا أخي الكريم إحنا عهدنا من الأخ ماهر إنه دائماً يتحفنا في برنامج (الشريعة والحياة) في الموضوع الذي يعالج يعني صلب الموضوع الذي تعاني منه الأمة الإسلامية، وأنا أرى يا أخ ماهر لو سمحت لي بس في دقيقة، في أقل من دقيقة أقول: إنه الآن بالذات الأسبوع هذا كان يفترض يكون البرنامج حول الموضوع المهم، والذي تعيش فيه كل الأمة الإسلامية نساء ورجال وأطفال ينتظرون الضربة القادمة على بلد إسلامي عربي حر كالعراق، فأنا دائماً أتابع برنامجك يا أخ ماهر، برنامجك شيق وممتاز وأنت رجل محاور وتأتي بمشايخ طيبين، ولكن لماذا هذه الفلتة هذا الأسبوع، مع أن هذا الأسبوع مهم جداً أن تحاور في موضوع صلب الأمة؟ الأمة التي الآن أصبحت وكأنها لا شيء أمام هذا الطاغوت الذي يتكلم الآن قبل قليل كان عنده برنامج أو مؤتمر صحفي وكأنه لا يوجد مسلمين ولا إسلام، ولكني يا أخ ماهر أقول لك بإذن الله: أن هذا الطاغوت سيموت –بإذن الله- قهراً وغيظاً من الإسلام والمسلمين، لأنه ظالم والأمة مظلومة، وقد اعتدي عليها في كل مكان، في أفغانستان، وفي السودان، وفي العراق، وفي السعودية قبلة المسلمين الآن يريدون أن يحولوا القبلة ويغيروا الشريعة، ولكن دين الله سيحفظه الله رغم أنف بوش وأعوان بوش (بلير) وكل من يعاونه، وأسأل الله –العلي العظيم- في هذه اللحظة أن يرد كيد بوش وأعوانه، وأن ينصر المسلمين في العراق، وفي السودان، وفي أفغانستان، وإخواننا في فلسطين، وأن يرفع علم الإسلام خفاقاً فوق ربوع البلاد وتحت كل سماء.

يا أخ ماهر، أرجوك أن تتناول هذا الموضوع في الأيام القادمة، لأن هذا الموضوع على هذه الفضائيات مما يشحذ الهمم ويجعل المسلمين يتوجهون إن لم يكن معنا قوة فإن معنا الله، الدعاء. لا تعلم يا أخ ماهر أن الدعاء يخترق من الأرض إلى السماء، فإن الله سيفعل الأفاعيل، إذا رفع المسلم أو المرأة المسلمة المقهورة في.. في العراق تقول: اللهم يا جبار السموات والأرض اقصم (بوش) وأعوانه، اللهم رد كيدهم في نحرهم واجعل تدميرهم في تدبيرهم. بالله عليك يا أخ ماهر أن تتناول هذه المواضيع، وجزاك الله خيراً.

ماهر عبد الله: طيب مشكور.. مشكور يا أخ فلاح ومشكور على عواطفك، معايا الأخ محمد ظاهر من فرنسا، أخ محمد ظاهر تفضل.

محمد ظاهر: آلو. السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام والرحمة.

محمد ظاهر: نعم، أنا في الحقيقة أريد أن أقول في البداية بأنه المسلمين في فرنسا طبعاً لهم الفخر بأن لهم صار تمثيل، وزير الداخلية الفرنسي (نيكولا ساركوزي) يعني اجتمع بالمسلمين، وقرر المسلمين.. اتفقوا أن يكون لهم تمثيل رسمي من قبل الحكومة الفرنسية.

نعم، أنا أريد من الشيخ أن يوجه كلمة إلى المسلمين المحازيين للعراق وخاصة السعودية والكويت لكي يعني لا يتعاونوا مع الأميركان في ضرب العراق، هناك قواعد أميركية في السعودية وفي الكويت إذا ممكن، لأنه هو في الحقيقة، ها.. الموضوع هذا هام جداً، نحن واقفين على أعصابنا، نحن في الحقيقة نبكي دماً على العراق، العراق سوف يُضرب من قبل دولة مسلمة هي السعودية، بينما فرنسا يا اللي هي دولة غير مسلمة، وأنا فخور جداً بأن موقفها مع المسلمين ومع قضايا المسلمين وخاصة مع القضية العراقية، فيا للعجب العجب!! كيف تكون السعودية والكويت مع القوات الأميركية، وهذا في الحقيقة ضد الشرع وضد القيم الإسلامية للمسلمين لضرب إخوانهم في العراق، بينما دولة أخرى غير مسلمة تقوم بحماية العراق، والوقفة أمام هجمة الولايات المتحدة الأميركية التي تريد ضرب العراق وقتل الملايين من الشعب العراقي، ونداء..

ماهر عبد الله: طب أخ..

محمد ظاهر: وأرجو من الشيخ أن يوجه نداءً إلى مفتي السعودية الشيخ عبد الله آل شيخ لأنه أنا أعتقد أنه المسؤول كبير سيكون أمام الله وأمام العالم في هذه القضية، وشكراً.

ماهر عبد الله: طب أخ محمد مشكور جداً على مداخلتك، يا سيدي يعني أنا قلت لك: أن الناس لن تقبل منا إلا أن نتحدث حول هذا الموضوع، يعني أنت شفت العواطف اللي دايرة، أنا فقط لمعرفتي بمواقف الناس حول هذا، سنبقى في موضوعنا، لكن أنا عايز منك تعليق، كيف تفسر وأنت تتحدث قبل قليل عن الخبث الإنجليزي، تحدثنا عن جانب إيجابي في العلاقة، لكن تحدثنا عن دول لم تكن بتلك الإيجابية في علاقتها معنا كيف تفسر أن يقف الرئيس الفرنسي يتمنى.. يتمنى على القمة الإسلامية ويتمنى على القمة العربية أن يكون لها موقف شبيه بموقف بلاده؟ كيف تفسرها للأخ محمد ظاهر أو للأخ فلاح الصعوب؟

أحمد القطعاني: بالنسبة للسيد فلاح الذي اتصل الآن، أحب أن أقول رأي وربما لا يتفق معي: أنا أرى أن الجهاد له عدة وسائل، ربما بعض إخواننا في فلسطين أو في العراق يأخذون البندقية ويحاربون العدو، ربما البعض يخطب على المنبر إذ لا يستطيع حمل البندقية، في رأيي أنا أحد أنواع الجهاد أن.. أن نحسن التصرف حيثما كان المسلمون في مواطنهم في أوروبا، -وسبحان الله- الأخ محمد ظاهر أجاب على الأستاذ فلاح من حيث يعني لا يقصد، هذا الموقف الجميل جداً للرئيس (شيراك) قلت لك من البداية: أنا لا أستبعد أنه لخمسة ملايين مسلم يقيمون هناك في فرنسا صوتوا له، لا أستبعد أبداً أن يكون هناك تناغم بين.. بين الحادثتين، فكيف وصل السيد شيراك إلى هذا الفعل الجميل تجاه هذه القضايا الإسلامية والعربية؟

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب تسمح لي أسألك سؤال شوية..

أحمد القطعاني [مستأنفاً]: لا شك أن.. أن الطرح الإسلامي له وجود..

ماهر عبد الله: طب سؤال..

أحمد القطعاني: نعم.

ماهر عبد الله: بس يعني بسيط إذا كان هذا ناتج عن تفاعل الأمة المسلمة.. الجالية المسلمة في فرنسا مع قيادتها الفرنسية، لماذا لا نرى نصف هذا التفاعل مع قضية فلسطين؟ يعني هذه إسلامية وهذه إسلامية، هذه تهم الشارع العربي وهذه تهم الشارع العربي، ثمة ما يريب في –قد يقول البعض- ثمة ما يريب في.. في الموقف الفرنسي، لأنه هناك مذبحة، يعني المذبحة العراقية مرتقبة محتملة، قد تكون ولا تكون، لكن هناك مذبحة تجري منذ سنتين، ماذا فعلت فرنسا، وماذا فعلت ألمانيا لها؟

أحمد القطعاني: العاطفة تقودنا نحن العرب في حقيقة الأمر يعني، فرنسا تفعل هذا.. وهو موقف جيد، كلنا يعني بصراحة سعداء به، ولكن فرنسا تفعل هذا لأسباب أخرى، فرنسا تخاف من سيطرة الولايات المتحدة الأميركية منفردة على مقدرات الأمور، وتعلم أنها إذا ما تصرفت خارج شرعية الأمة المتحدة، ستقضي من حيث أرادت أو لا تريد هذه الدول على كل دولة أخرى، وستصبح لها اليد الطولى في التصرف كيفما وحيثما شاءت، إذا ما تصدت لها هي وألمانيا وكذا، فإنما هي تتصدى لمصلحتها بالدرجة الأولى، ويجب أن نفهم جيداً أن العالم عالم مصالح، لا تتوقع أن فرنسا تفعل هذا لوجه الله يعني، هي أيضاً عندها مصالح في المسألة، ونحن نستفيد من هذه المصالح، وهذا ليس خطأ.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: وهذا الذي.. نعم، نعم، طيب لو عدنا لموضوعنا يا سيدي، أولاً: هل لك تعليق على التجربة الإسبانية التي تحدث عنها الأخ بهيج ملا حويش..

أحمد القطعاني: التجربة الإسبانية..

ماهر عبد الله: ضرورة أن يكون هناك تنظيم اجتماعي قانوني؟ مَنْ مِنْ المسلمين؟

أحمد القطعاني: هو.. هو أصاب يعني السيد بهيج، وكان موفقاً جداً، هذا الموضوع هو ما يشغل بالذات الآن المجتمعات الأوروبية في تعاملها مع المسلمين، إذ أن القوانين هناك مصممة لتخاطب جهة فوقية، يعني البابا مثلاً في الفاتيكان جهة.. الكنيسة اللوثرية، نحن كمسلمين وهذا من مزايا ديننا العظيم أنه لا جهة فوقية عندنا، ونتفاوض فيما بيننا بالتقوى، هذه من مميزات ديننا العظيم، القوانين هناك مصممة لتخاطب جهة ما، في بلجيكا شُكِّل مجلس من حكماء، أطلق عليه هذا الاسم (حكماء المسلمين لحل مشاكل المسلمين أو للنظر في قضايا المسلمين) وهذا المجلس كان موفقاً جداً واستطاع أن يوجد هذا الاعتراف الممتاز جداً ويؤكده ويرسخه يوماً فيوم، لأنه أصبح هو الجهة التي تمثل المسلمين، السفير.. وزير الداخلية الفرنسي اللي تحدث عنه السيد هناك في فرنسا سبقه 4 وزراء داخلية كانوا سلبيين من الإسلام، حتى إذا جاء السيد نيكولا ساركوزي هذا عقد اجتماعات مع مندوبي الجاليات الإسلامية هناك، واستطاع أن يصل بهم إلى.. إلى.. يعني إلى نتائج ممتازة جداً.

أقول: وجود جهة ما تمثل المسلمين في كل دولة أوروبية على حدة شيء هام جداً وضروري، ويجب أن يوضع بعين الاعتبار.

ماهر عبد الله: طب هذا بيدخلنا في.. في محور ثاني كان لازم نتحدث عنه، وأنا أعتقد يعني مناسبة للدخول فيه، ما الذي يمنع.. ما الذي يمنع تشكل مثل هذه المجالس؟ ما الذي يمنع تشكل النشاط الإسلامي؟ تحوله تبلوره من مجموعة نشاطات فردية هنا وهناك إلى هذه البلورة، خصوصاً وأنك أشرت أن النظام مصمم وليس في فرنسا وحدها في الكثير..

أحمد القطعاني: في كل أوروبا.

ماهر عبد الله: للتعامل مع طرف..

أحمد القطعاني: صحيح..

ماهر عبد الله: يعني عندما تتحدث عن 5 ملايين مسلم، نحب أن نتعامل مع مجلس واحد يمثل هؤلاء المسلمين..

أحمد القطعاني: صحيح.. صحيح..

دور الجاليات المسلمة في النهوض بوضع الإسلام في أوروبا

ماهر عبد الله: هل نحن قادرون كجاليات رغم كل فرنستنا، رغم كل تحولنا إلى إسبان أو بريطانيين؟ هل امتلكنا هذه العقلية الجمعية لنستطيع التحدث؟

أحمد القطعاني: هنا مربط الفرس، الذي يحدث هناك أن الحقيقة هناك مشاكل تعوق هذا الأمر، أولاً: المستوى الثقافي للمسلمين يعوق هذا، أيضاً الفقر، أيضاً الأحزاب اليمينية المتطرفة التي تكيد لهم، أيضاً الخلافات الفقهية والمذهبية والسياسية، هناك في أي دولة أوروبية ستجد 3 جيران مسلمين أحدهما.. أحدهم يصوم اليوم، والآخر غداً، والآخر بعد غد، اتباعاً لخلافات مذهبية، أو سياسية أو.. تحدث معارك في مساجد في أوروبا، لأن هذا ملتحي وهذا يشمر سراويله، وهذا لا يفعل.. معارك، ويكفِّر بعضهم البعض، وتتدخل الشرطة، من بينهم دخل في أحد الأحيان شرطي إلى أحد هذه المساجد فيه معركة بين جماعتين مسلمتين متنافرتين فقال له أحدهم: لا يجوز لك وأنت مشرك أن تدخل المسجد، ماذا قال الشرطي؟ قال: أنت أدخلتني له، تشاجرت في الداخل، وهذا ممنوع قانوناً.

أقول لك: يجب أن نرتفع إلى هذا المستوى، ولكن كيف؟ هناك دور المثقفين، دور المنظمات، يجب أن يوجد هذا الدور بأي طريقة، وإلا فسندور في الفراغ إلى ما لا نهاية.

ماهر عبد الله: طيب، هنتحدث عن هذا الدور بس تسمح، نسمع من بعض الإخوة...

أحمد القطعاني: آه تفضل.

ماهر عبد الله: معايا الأخ عبد الرحمن اليوسف من السعودية أخ عبد الرحمن اتفضل أخ عبد الرحمن اليوسف، طيب معايا الأخ عبد الرحمن مهدي من السعودية أخ عبد الرحمن اتفضل.

عبد الرحمن المهدي: من.. من.. الله يصلح حالك من مكة المكرمة.. من الدولة الربانية تستكثروا على.. مكة معروفة لدى العالم كله الله يصلح حالك يا أخي.

ماهر عبد الله: خلاص يا سيدي لو قلت لي من مكة، هأقول لك من مكة.

عبد الرحمن مهدي: قلنا للإخوان، لكن –الله يصلحهم- ما.. يعني ما استجابوا للقول..

ماهر عبد الله: طيب الأخ عبد الرحمن من مكة اتفضل.

عبد الرحمن مهدي: بارك الله فيك يا أخي، أول شيء يا أخ ماهر أنا يعني بأنسى بأذكرك وبأنسى، بالنسبة للمربع هذا اللي في داخل الديكور هذا، أرجو أن تزيلوه نهائي إذا تكرمت.

ثانياً: بالنسبة.. أنا ما أخاف على الإسلام والمسلمين من الأعداء الخارجين، إنما الأعداء الداخليين هم أخطر والمثل الإسلامي يقول لك "تحذر من أعداء الإسلام البعيدين مرة ومن القريبين ألف مرة"

والمؤامرات تُحاك ضد الأمة الإسلامية، ترى خارجياً وتنفيذها داخلياً، يعني الشعوب غير مدركة لهذه الأمور.

ثاني شيء: أنه الصهاينة والمتآمرين على الأمة يعني مستأمنين أن الإسلام لن ترتفع له عزة، ولن تقوم له قائمة طالما بقيت هذه الكيانات العميلة متولية هذا الأمة المسلمة.

وتاني شيء: أخي بأود أبين للشعوب الصهاينة و.. و.. والمتحالفين معهم يثيرون الحروب ضد المسلمين بطريقة خفية وخبيثة، وكلما وقعت حرب على المسلمين يعرف الصهاينة والإمبريال أن عملاءهم في المنطقة إنه يا.. لا بد نحشد.. احشدوا الشعوب و.. على أساس.. أنها تبع جمع التبرعات، بيستنزفوا أموال الشعوب بطريقة و.. ليت الأموال هذه توصل للمحتاجين، هذه لا توصل، وهذا شيء يا أخي..

وثانياً للأسف هجرة العقول هذه من وراءها؟

أليس هؤلاء الطواغيت، وثانياً يا أخي الله يبارك فيك أبغي أقول حاجة للـ.. أبغي أذكر، وأرجو إن أخطأت لا.. زي أخ الله يصلح حاله في قناة (أبو ظبي) أخطأت في آيه قرآنية طيب المفروض يكون لك أجر إن أخطأت، وإن أصبت لك أجران، لا.. لا تخطيء في القرآن، للأسف ما بدي أن أسميه.

ماهر عبد الله: طيب.. طيب اختم لي.. اختم لي مداخلتك يا أخ عبد الرحمن.

عبد الرحمن مهدي: الله يبارك فيك يا أخي.

ماهر عبد الله: طيب خلاص مشكور جداً يا سيدي، ومشكور على عواطفك، وفي المحصلة النهائية يعني الإشارات إحنا لا نملك إلا أن نعرف الشخص كما يريد أن.. أن.. أن يعرَّف، يقول لنا ما شاء من...، الأخ عبد الرحمن اليوسف يبدو ما رجع لنا، والأخ محمد العنزي فقدنا الاتصال به. طيب سيدي.

أحمد القطعاني: نعم.

ماهر عبد الله: خلينا في.. في موضوعنا بس حتى نختمه، وأنا عارف وأنت تعلم مشاعر الناس الجياشة، سنجد أنفسنا بعض الأحيان مضطرين أن يعني.. نترك فرصة للتعليق، فيما يتعلق بموضوعنا اليوم تحدثت عن.. عن الجانب الذي هو خاصٌ بنا، كيف يمكن.. كان يمكن أحد الإخوة محمد ظاهر من فرنسا: ما الذي يمكن أن.. أن.. أن تقوله للجالية المسلمة، كيف تتعامل؟ هل أنت راضٍ عن.. بغض النظر عن مقدرتنا على أن.. أن.. أن نكون جهة رسمية ما تتعامل مع الدولة، هل نحن قادرون على أن نتعامل على الأقل ثقافياً كنُخَبْ لنقدم ما نعتقد أنه الأسلم ليدخل في هذا الدستور الأوروبي، حتى لا تبقى هذه الحرب صليبية، ولا ندفع ثمنها اليوم، وندفع ثمنها بعد خمس سنوات أيضاً؟

أحمد القطعاني: هذا تحدي أمام المسلمين، كما كانت هناك تحديات أمام أجدادنا، كما عانوا من.. من.. من أناس وقفوا في طريق الدعوة، كما عانوا من مرتدين، كما.. هذا تحدي يواجه المسلمين الآن في أوروبا.

أقول أيضاً في عام 2020 سيصبح.. ستصبح نسبة.. نسبة المسلمين في أوروبا 10%، يعني في كل 10 أوروبيين ستجد مسلماً، هذا العدد الضخم جداً ما لم يحول نفسه إلى قوة فاعلة وفق القوانين هناك، وفق ما تسمح به القوانين واللوائح هناك، نحن أيضاً لن نرضى لأحد أن يأتي ليخرج عن القانون في بلادنا، على سبيل المثال، هم أيضاً لا يرضون ذلك، ونحن لا نريد للمسلم أن يخرج عن القانون هناك، ولكن يجب أن يستثمر القانون وثغرات القانون، وما يسمح به القانون ليصل إلى أفضل أداء ممكن يضمن له حقوقه وحقوق أولاده، و.. و.. وللأسف الشديد في هولندا وبلجيكا وفرنسا أكبر نسبة من الأحداث الخارجين عن القانون -الأحداث صغار السن- تجدها عند أطفال المسلمين، مثل هذا الخلل يجب أن يعالج.

ماهر عبد الله: طيب تسمح لي نأخذ المكالمة الأخيرة من الأخ حامد شاكر من بريطانيا، أخ حامد اتفضل.

حامد شاكر: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

حامد شاكر: يعني بوش أعطى آخر.. غداً آخر يوم لاتخاذ قرار، وأعتقد مازال القرار بيد المسلمين، مجرد أن يفاجئون أميركا –وبوش بالذات- بأنه سوف لا يعطون وقود للدبابات والطائرات والمدافع اللي حشدها في المنطقة، هذا سيكون كافي لخيبة بوش والكفر كله، القرار مازال بإيد المسلمين، لكن إحنا عارفين إن القرار سوف لن يتخذ، لأن ورانا حكام عملاء، أرادوا أن يكونوا أداة طيعة للكفر وأذنابه.

أنا أسأل الشيخ الفاضل الأخ اللي اتصل وقال: بأن أراد من المسلمين في أوروبا أن بتكون أخلاقهم طيبة، ولكن يخضعون لقوانين الكفر والدساتير اللي همَّ عايشين فيها، أسأله مثال واحد بسيط، حال المسلمين اللي موجودين في ألمانيا كونهم أنهم يبحثون مشاكل المسلمين اللي تحصل في بلاد المسلمين بشكل صحيح منعوا الحركات الإسلامية المخلصة لأنها تبحث هذا الشيء، وتمنع ربط المسلمين بأهلهم في المنطقة.

نعم أوروبا تريد من المسلمين أن يكونوا.. أن يحملوا عقيدة الكفر وشريعة الكفر، وأن يقطعوا أي اتصال للمسلمين مع أهلهم، ومع دينهم، ومع شريعتهم، ومع بلاد هم اللي تخضع في كل لحظة للكفر جميعاً.

ماهر عبد الله: بس أخ.. أخ حامد، أخ حامد، لو.. لو سمحت لي، يعني أنت ما شاعر شويه بمبالغة بهذا الكلام، يعني هل.. هل يشترط أحد على أحد أن يترك دينه، أن يترك عمله؟ من.. من قال أن هناك هذا الشرط اللي..

حامد شاكر: هم لا يريدون، نعم هم.. هم.. الدين الآن يريدون فصل.. فصل الإسلام عن الحياة.

ماهر عبد الله: لأ اسمح لي.. بس تسمح لي حتى أوضح لك سؤالي، يعني هو ليُرد ما يشاء.. ليُرد ما يشاء، وليبيت من النوايا ما يشاء، أنت في المحصلة النهائية تتعامل مع قانون، هل لديك ما تستند..

حامد شاكر: نعم.. أميركا.. أخ ماهر، ماذا يُراد من عندنا؟ أن يكون.. أن.. هذا.. هذا الكافر يريد هذا الشيء، أن تكون هناك حركات إسلامية تدعو لتطبيق ما يريده الكافر، هذا هو الشيء المفاجئ، هذا هو الشيء الغريب أن تنوجد حركات تساعدها هذه الدول والحكومات لكي تنفذ دساتير الغرب و.. وتشريعات الغرب، مجرد أن يريدون من عندنا أن نحمل فقط الإسلام عقيدة وأخلاق فقط.

ماهر عبد الله: طيب.. طيب مشكور أخ حامد، مشكور جداً، النقطة واضحة.

سيدي، هل المطلوب –بعيداً عن جو الحرب- هل المطلوب في أوروبا باعتقادك في هذا الدستور إن صدر أو ما قبله، هل المطلوب فعلاً أن نترك.. يعني أن.. أن.. أن نحصر الدين، أن.. أن نأخذ طبعة مسيحية من الإسلام، مثلاً أخلاقية كنسية مسجدية، هل هذا هو المطلوب، أم.. أم أن المتاح قد يكون أكثر من هذا؟

أحمد القطعاني: سيدي الكريم، تسمح لي بس أرد.. يعني أوضح بعض النقاط لأخي الفاضل الذي تحدث الآن.

ماهر عبد الله: اتفضل.. اتفضل.

أحمد القطعاني: أولاً..

ماهر عبد الله: بس ضع في اعتبارك إنه معانا دقيقتين فقط.

أحمد القطعاني: نعم سيدي، أولاً هو يقول هذه قوانين كفر وقوانين كذا، يجب أن تحترم القانون إذا ما وضعت رجلك في هذه البلاد، أي بلاد، نحن مثلاً في ليبيا ممنوع بيع الخمور، نفترض أن جاءنا شخص ما من.. من.. من إيطاليا مثلاً وباع الخمور، هل نقول له مسموح لك أن تبيع الخمور؟ لأ، احترام القانون هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى ما ترغب، مهما كانت هذه القوانين، ولا يرغمك أحد هناك على أن تصلي أو لا تصلي، تصوم أو لا تصوم، إنما القانون يختلف عن هذا، هذا من ناحية.

ألمانيا التي يتكلم عنها أنا لا أقول أنها دولة مسلمة، ولكن في ألمانيا تدرس الآن المدارس الحكومية الدين الإسلامي في ولاية شمال الراين، هناك في بون وفي.. في محافظة بون في محافظة (هسن)، في محافظة (بايرن) دراسات لتدريس الدين الإسلامي أيضاً هناك.

الناطق باسم الحزب الديمقراطي المسيحي هناك رجل مسلم أخونا عبد الهادي هوفمان، هذا الناطق باسم الحزب في بون، يعني عمل ضخم جداً يقوم به هذا الرجل، أنا لا أقول أنها دولة مسلمة، ولكن أقول أن الوجود هناك إلى حد ما حسن.

ماهر عبد الله: طيب في.. في معرض إجابتك الأخ.. إجابتك على هذا الأخ أسامة منصور مراد، رجل أعمال من إسبانيا في حديث نبوي يقول، أنا لا أدري صحة هذا الحديث، الأخ أسامة يقول أنه حديث نبوي: "يأتي يوم لا يأمن العربي في بلاد الروم على ماله وولده"، وهنا لم يقل المسلم أو المؤمن وقال العربي، فهل من تعليق؟ هل الحديث صحيح، وهل كان في الماضي، أم أنه سيبقى غير آمن على حياته؟

أحمد القطعاني: أما أنا فلم أسمع به قط. ثانياً: أقول له، وهذه شهادة أطلبها منه حيثما هو موجود..

ماهر عبد الله: أنه يأمن على..

أحمد القطعاني: هل تأمن على نفسك أكثر هناك، أم في دولنا العربية؟ وهو يجيب بما.. بما.. بما يراه مناسباً.

ماهر عبد الله: طيب.

أحمد القطعاني: بقيت مسألة أحب أن أختم بها إن سمحت لي، نقطة واحدة فقط أضيفها للأخ الذي تحدث عن ألمانيا، أقول له في عام 2001 نُقلت صلاة الجمعة في.. في.. في التليفزيون الألماني، وكانت سابقة أوروبية عتيدة.

نقطة واحدة أحب أن أختم بيها، سيدي الكريم، في.. في.. في.. في إسبانيا التي تكلم منها الأخ بهيج منذ فترة صدر قانون..

ماهر عبد الله: باختصار شديد.

أحمد القطعاني: نعم سيدي، صدر قانون عن مستشار التعليم هناك يُعطي الحق للطالبات المسلمات في التحجب، في.. في.. في فرنسا أعلن مجلس الدولة الفرنسية، وهو أعلى هيئة فرنسية قضائية قانوناً ببطلان أي قرار يُلزم المسلمات بنزع حجابهن، في بريطانيا تستطيع المسلمة وهي ترتدي الـ Uniform اللباس.. لباس الشرطة الرسمي أن تتحجب، في هولندا أخبرتك عن برنامج (نوتردام) الذي نشر صفحات عن المسلمات، بعض دولنا العربية لا تفعل هذا.

ماهر عبد الله: طيب تسمح لي.

أحمد القطعاني: في تونس ممنوع على المسلمة أن ترتدي.. أن ترتدي الحجاب، وإن فعلت طُردت من عملها..

ماهر عبد الله: سيدي.. سيدي، يجب.. يجب.. يجب.

أحمد القطعاني: قارن بين حالنا في الدول العربية وبين حالنا في.. في أوروبا.

ماهر عبد الله: نعم، يجب أن نتوقف هنا، شكراً لك وشكراً لكم أنتم أيضاً، بعض.. الأخ محمد العفيفي يعتقد أن كل هذه الحرب هو لوقف الإسلام من العودة إلى أوروبا.

إلى أن نلقاكم في الحلقة القادمة، تحية مني، والسلام عليكم ورحمة الله –تعالى- وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة