واجب المسلمين تجاه الانتفاضة   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:08 (مكة المكرمة)، 22:08 (غرينتش)
مقدم الحلقة ماهر عبد الله
ضيف الحلقة - الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، داعية إسلامي
تاريخ الحلقة 08/04/2001




الشيخ يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين.. سلام من الله عليكم وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

موضوعنا لهذا اليوم هو الانتفاضة الفلسطينية، لماذا فترت عزيمة المسلمين في دعمها بعد أن كانت الأمة قد أبدت تميزاً ملحوظاً في التعاطف معها وفي الاستجابة لمتطلباتها في الأيام الأولى؟

انعقدت قمة إسلامية ثم انعقدت قمة عربية، ولم نر الكثير يتغير من أجل دعم الانتفاضة أو وقف المطامع الصهيونية وممارسات القمع التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

لمعرفة ما يجب علينا فعله من وجهة نظر إسلامية، اسمحوا لي أن أرحب باسمكم بداية بالإمام الدكتور يوسف القرضاوي، أهلاً وسهلاً بك.

د. يوسف القرضاوي:

أهلاً بك يا أستاذ ماهر وبارك فيك.

ماهر عبد الله:

يعني سؤالي اللي في الأول إليك: لماذا فترت عزيمتنا رغم أن أهلنا في الداخل مازالوا مصرين على موصلة الجهاد؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله، وعلى آله وصبحه ومن اتبع هداه، وبعد، فقضية فلسطين قضية أرض النبوات والمقدسات، أرض الإسراء والمعراج، أرض القدس، أرض المسجد الأقصى، قضية قديمة جديدة، يجب أن تظل هذه القضية حية. أنا أذكر أني منذ نحو ستين سنة وأنا أتحدث عن هذه القضية، منذ أن كنت طالباً في القسم الابتدائي بالأزهر، فالقسم الثانوي، فالقسم العالي، فموظفاً، فـ.. حتى جئت إلى قطر منذ 40 سنة، وهذه القضية لا نزال نتحدث عنها كنا نتحدث قديماً عن قضية فلسطين قبل أن تقوم دولة الكيان الصهيوني المغتصب، يوم كنا نقاوم العصابات الإرهابية التي تحاول أن تغرس اليهود في قلب فلسطين.

كنا في كل سنة في ذكرى الإسراء والمعراج ننتهز الفرصة لنتحدث عن أرض الإسراء والمعراج، وكنا ننتهز الفرصة في كل سنة في الثاني من نوفمبر في ذكرى وعد بلفور المشؤوم، الذي وعد اليهود بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين، وعلق على ذلك المفتي الأكبر المجاهد الحاج أمين الحسيني –رحمه الله- بقوله: "إن فلسطين ليست وطناً بغير شعب حتى تستقبل شعباً بغير وطن"، ولكن يعني "من لا يملك وعد من لا يستحق".

وكانت المؤامرات حتى قامت هذه الدولة المغتصبة المعتدية، قامت على العنف والدم والحديد والنار وحتى رأيناها حقيقة واقعة. ولاشك أن الشعب الفلسطيني قاوم من قديم و لا يزال يقاوم، يعني منذ سنة 1936م أصداء ثورة 1936م والتي كادت يعني تقضي على الأحلام الصهيونية لولا تدخل الحكام العرب والأمراء العرب في ذلك الوقت، وقاوموا مع عز الدين القسام، وقاوموا بعد ذلك، ودخل المتطوعون العرب والمسلمون، وبعد ذلك حدثت مقاومات مستمرة وآخرها الانتفاضة الأولى والانتفاضة الثانية.

الواقع أن الشعب الفلسطيني يبذل من نفسه ومن دمه من أرواحه ومن أبنائه ومن بناته، ويقدم الكثير والكثير، وكما أشرت يا أخ ماهر إنه في أو الأمر تجاوب الناس معها الشعوب والجماهير العربية والإسلامية، تجاوبت مع هذه الانتفاضة لأن هي بتعبر عن ما يشعر به الناس، تعبر عن كرامة الناس، تعبر عن غليان الدم العربي والدم الإسلامي في عروق الناس، نحن الآن نواجه هذا الغطرسة وهذا الاستكبار في الأرض لن الـ.. الصهيونية ومن يناصر الصهيونية مثل الإمبريالية الأميركية، نواجه هذا، فعندما قامت هذه الانتفاضة رداً على تدنيس شارون لـ.. المسجد الأقصى وقدم الناس أرواحهم، تجاوب العرب والمسلمون في شتى الـ.. البقاع، وقامت المسيرات، وخرج الناس يعني يصرخون ويهتفون بأنهم يفدون الأقصى بأرواحهم وأنفسهم وأموالهم، وتجاوب الناس مع التبرعات، دعوة التبرع، وإن كنت أنا في الحقيقة عني لا أحب كلمة التبرع هذه، أحب أن أسميها "الجهاد بالمال" لأن الله أمرنا أن نجاهد الأعداء بأنفسنا وأموالنا، إخواننا يدافعون بأنفسهم وعلينا أن ندافع بأموالنا، تجاوب الناس ودفعوا.. الشعوب.. الجماهير يعني، وتجاوب الناس في دعوة المقاطعة حينما دعونا إلى مقاطعة البضائع الصهيونية والأميركية، تجاوبت الشعوب معنا حتى من جاكرتا إلى الدار البيضاء، تجاوبت هذه الشعوب معنا، ولكن للأسف بدأت المسألة يعني كلما مضى الوقت يخفت الصوت وتضعف الهمة وتِهن القوة، مع إنه لا مبرر لهذا الخفوت أو الهوان أو الضعف، لأن العدو يزداد تجبراً، يعني هو لو كان الأمر خفّ مثلاً، نقول ما هو خلاص الأمور خفت فيـ.. يـ..، لأ الأمر يزداد سوءاً.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

طيب دعنا نتباحث في أسباب هذا الفتور، لكن بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

مولانا.. يعني تفضلت بالـ.. بالحدث عن ثورة 36، نفس المأساة تقريباً حصلت في 36 أيضاً كان هناك نوع من التعاطف ثم خذل الانتفاضة الفلسطينية آنئذٍ النظام يعني الـ.. العربي. يعني القضية تتكرر، تتكرر دائماً، نثور، نهب، تثور حماستنا فترة من.. من الزمن، ثم نخضع، ولهذا الأمة لم تنجز شيئاً على مدار القرن الماضي شيئاً كبيراً، أنجزت العديد من.. من الإنجازات لكن قضية فلسطين مازالت هي الجرح النازف منذ ما يقرب من المائة عام الآن تقريباً، باعتقادك ما هي أسباب هذا الـ.. الفتور في عزيمة الأمة؟

د. يوسف القرضاوي:

والله يعني الفتور له يعني أسباب عدة، من هذه الأسباب إن دائماً الجماهير والشعوب تحتاج إلى قيادات، القيادات عليها دوام التوعية ودوام التأجيج والإشعال، الإنسان تعتريه فترات ضعف وخمول، فيحتاج دائماً إنك تذكر من ينسى، وتنبه من يغفل، وتقوى من يضعف، وتوقظ من ينام، فمحتاجين إلى يعني القيادات، فهذه من.. من ناحية.

محتاجين أيضاً إننا نردم الـ.. الفجوة اللي ما بين الشعوب والأنظمة، الشعوب في واد والأنظمة في وادٍ آخر، الـ.. الجماهير العربية والمسلمة كانت تأمل من القمم التي عقدت..، عقدت قمة عربية يعني استثنائية، وعقدت قمة دورية، وعقدت قمة إسلامية في تلك المدة، وكان الناس يعلقون آمالاً كباراً على تلك القمم، ولكن لم تكن عند يعني آمال الجماهير. ومع هذا أن أقول حتى الأشياء التي قررتها هذه القمم لم تنفذ، يعني نحن أسسنا مؤسسة للقدس، ومن ضمن الأشياء اللي طالبنا بها في هذه المؤسسة طالبنا تنفيذ قرارات القمة العربية الأولى و.. و الثانية، يعني من الأشياء التي طالبنا بها أن ترسل الأموال إلى الناس، الشعب الفلسطيني يعاني الحصار، ويعاني التجويع، ويعاني مشكلات كثيرة، ترسل إله الأموال التي قررت. حتى متى يعني نتأخر عن..

هناك أشياء أنا أعتقد أيضاً أنها يعني تدخل في هذا الـ.. موضوع، أن.. أن هناك يعني "أوامر" أو "نصائح" كما يقول اللورد (كرومر)، سئل مرة يعني كيف تسوسون الأمور في مصر، هو كان المندوب السامي في مصر؟ قال: "بالنصائح الملزمة"!! يعني إحنا ما بنتدخلش نصدر أوامر مباشرة للملك أو لرئيس الوزراء أو كذا، لأ.. نصائح ولكنها نصائح إيه؟

ماهر عبد الله:

ملزمة!

د. يوسف القرضاوي:

ملزمة، فهناك نصائح ملزمة تأتي من جهات مثل الأميركان مثلاً، يعني ينصحون كذا وكذا. مثل النصيحة للإعلام بأن يخفف شوية، بعد ما كانت.. تكون أخبار الانتفاضة تتصدر النشرات وتعاد وتكرر وتأتي بصورة وتقوَّى، كثير من القنوات والفضائيات والصحافة خففت الأمر، يعني استجابوا يعني للنصائح الملزمة هذه. فلكي يعني تستمر.. نحن الآن نحتاج إلى إن الانتفاضة تستمر، ولا يجوز أن تتوقف أبداً، توقف الانتفاضة خيانة من غير.. من غير شك، خصوصاً بعد شارون بيأمر اليهود إنه يعني يذهبوا بكثافة لـ.. يعني في ساحات الأقصى، يعني ليثبتوا وجودهم، وأن لهم حقاً في هذا الأمر وبعدين حدد الـ.. للمائة يوم يعني للقضاء على.. على الانتفاضة، و.. والضرب بالمروحيات وبالدبابات وبالمدافع الثقيلة، يعني هذا العنف في الـ.. يعني حتى الـ.. السلطة نفسها، يعني حاولوا إن همَّ يقتلوا الناس اللي رايحين كانوا يتفاوضوا معاهم حاولوا يغتالوهم، حراس ياسر.. عرفات، يعني القضية أصبح لابد يعني إذاً أن تستمر الانتفاضة وأن تقوى، مش بس تستمر، أن تزداد قوة، وأن تتطور، يعني لابد إنه بدل الحصى لأ.. لازم نستعمل ما هو أقوى من الحصى، نستعمل الرصاص، ونستعمل ما نستطيع، صحيح ليست عندنا ترسانة نووية كما عنده.. إنما الله لم يأمرنا بأن يكون عندنا ترسانة، إنما قال (وأعدوا لهم ما استطعم من قوة). ونحن نعتقد أن حصانا –والله- أقوى من مدافعهم، لأن حصاناً معه الحق، ومدافعهم معها الباطل، ولا يمكن للباطل أن ينتصر على الحق "جولة الباطل ساعة، ودولة الحق إلى قيام الساعة".

ماهر عبد الله:

ذكرت شارون وتصعيد العنف والقصف، يعني كان من.. من الملفت للنظر أن يختار.. أن يبدأ القصف على الشعب الفلسطيني والقرى والمدن الفلسطينية أثناء انعقاد القمة العربية، يعني كيف رأيت أن يختار هذا التوقيت والقادة العرب..؟!

د. يوسف القرضاوي:

هو.. يعني.. يعني بيدي رسالة يعني لـ.. بيبلغهم رسالة، إنه يعني.. كأنه يعني.. لا نبالي بهذه القمة وأن هذه القمة لن تستطيع أن تفعل شيئاً، وأنها لا تملك إلا الكلام ولا تنفذ شيئاً. وكان المفروض يعني لو أن عند القمة رداً، لكان هناك رد حقيقي إنه لابد من دعم هذه الانتفاضة: دعم مادي، دعم أدبي، دعم عسكري، الشيخ زايد –الله يحفظه ويعافيه- قال يعني: لابد أن نمد الانتفاضة بآلات الحرب، يعني هذا صحيح، مش حنحارب إحنا نديلهم إحنا العدد اللي يحاربوا بيها، إنما علشان واحد يعني يقف بـ.. مسدس أو بكذا يواجه الدبابة، لماذا؟! من حقنا أن نمد إخواننا، هذا ما يفرضه الواجب، وما يفرضه منطق الجامعة العربية، وما يفرضه منطق الأخوة ومنطق القومية ومنطق الإسلام، وكل منطق في الدنيا يوجب علينا أن نمد إخواننا بما..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: ولكن.. يعني فيه.. فيه قضية غريبة في.. في هذا الجانب، يعني الشيخ زايد والرئيس اليمني أكثر من.. من زعيم عربي، دعوا مثل هذه الدعوات، يعني أنا أفهم أن.. أن تخرج هذه الدعوة من.. من رجل دين، من.. من صحفي، من.. من مفكر، لكن أن تخرج من زعيم وهو يملك صنع القرار، وهم يملك آليات لصنع القرار، وأن تقف عند مجرد الدعوة، ألا تبدو غريبة؟

د. يوسف القرضاوي:

ما هيَّ دي أصوات فردية، الجامعة العربية دية يعني كيان جماعي، فدي أصوات فردية، حينما تذهب إلى الجماعة تضعف أمام الضغط الآخر الذي يريد أن يسكن المتحرك، ويهِّدئ الثائر، ويلملم الأمور، فهذا هو الـ.. الذي يحصل، يعني هؤلاء الذين يصدرون تصريحات نارية.. بتعبير الكثيرين، هذه النار سرعان ما تخمد عندما تذهب إلى القمة المجتمعة، الناس يعني الآخرون يقولون: يا جماعة أنتو يعني عايشين في أحلام وعواطف وما أنتوش مدركين الموضوع وأبعاده وأعماقه وهكذا، فتتغلب هذه العقلانية المزعومة على العاطفية الثائرة هذه، مع إن هذه في الحقيقة يعني ليست عقلانية هذا.. هذا في الواقع يعني هو الوهْن الذي حدثنا عنه النبي –صلى الله عليه وسلم- في حديثه: "ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهْن، قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت". فهذا الوهن.. هذا هو الضعف الذي أصاب الأمة، نحن في حاجة إلى أن نغرس في الأمة حب الموت من جديد، حب الاستشهاد ما.. لا يمكن أن يقلق اليهود ويزعجهم مثل هؤلاء الشباب الذين وضعوا رؤوسهم على أكفهم وقالوا: "موت للبيع"، يعني هؤلاء الشباب شباب حماس، وشباب الجهاد و.. والثائرون من فتح نفسها وهؤلاء هم الذين يخيفون الكيان الصهيوني.

ماهر عبد الله:

ذكرت هذه الفصائل الثلاث، من.. من المعالم التي ظهرت في هذه الانتفاضة لجوء إسرائيل لاغتيال قيادات من هذه الحركات التي تفضلت بذكرها، كيف ترى أن يكون الرد الفلسطيني على محاولات الاغتيال هذه أو على عمليات الاغتيال التي وقعت فعلاً؟

د. يوسف القرضاوي:

والله هو الرد بما توعد به.. مثلاً الـ.. القيادي العسكري الذي اغتيل من قريب في حركة الجهاد الإسلامي، توعد إخوتنا في حركة الجهاد الإسلامي بأن يثأروا لشهيدهم، و.. و هكذا ينبغي أن يعني "الشر بالشر يحسم والبادئ أظلم".

الشاعر العربي القديم يقول:

"وكنت إذا قوم غزوني غزوتهم

فهل أنا في ذيا آل همدان ظالم؟

متى تحمل القلب الذكي وصارماً

وأنفاً حمياً تجنتبك المرغم"

وإنه يكون عند قلب ذكي وأنف حمي وصارم، يعني سلاح. إنما إحنا للأسف يعني كأن كثيراً منا يعني تنقصهم الأنوف الـ.. الـ.. الحمية، وتنقصهم الصوارم أيضاً حتى يستطيعوا أن يردوا الـ.. السيئة بمثلها، (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم).

والناس إن ظلموا البرهان واعتسفوا

فالحرب أجدى على الدنيا من السَلم

والشر إن تلقه بالخير ضقت به ذرعاً

وإن تلقه بالشر ينحسم

لازم تقاوم الشر بالشر، هو مش شر حقيقة، الشر حينما يقاوم الشر لا يُسمى إنما ده من باب "المشاكلة" نقول عليه في اللغة العربية من باب الـ.. "المشاكلة".

فلابد أن نقاوم الاغتيالات باغتيالات أخرى وبعمليات استشهادية، وإن كان للأسف يعني ألاحظ في بعض القنوات حتى أحياناً في قناة (الجزيرة) يقول لك: "العمليات الانتحارية"، وهذا لا يجوز، هذه ليست انتحاراً، ولا يجوز أن نسميها أبداً "عمليات انتحارية" هي عمليات استشهادية، لأن الذين يقومون بها يريدون الشهادة في سبيل الله، لا يبغون من الدنيا شيئاً، الإنسان يريد أن يموت شهيداً ويفجر نفسه، يعني يقنبل نفسه يجعل من نفسه قنبلة بشرية، وهذا هو الذي يخيف الـ.. الأعداء، ما الذي يجعل الأميركان يتركون لبنان؟ هو العمليات الـ..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

طيب سيدي اسمح لي، ومعذرة للمقاطعة.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله:

سيدي ذكرت محاولة إسرائيل اغتيال بعض القيادات الفلسطينية، والحقيقة أن قيادات السلطة الفلسطينية حتى هذه اللحظة تعاملت مع هذه الانتفاضة بشكل مقبول وعلى الأقل شعبية في الشارع الفلسطيني زاد من التفاف الفلسطينيين حول هذه القيادة، ولكن ما لم يتنبه له الكثيرون أن هذه القيادات كانت عائدة من اجتماع لمحاولة إعادة التنسيق الأمني.. للبحث في إعادة التنسيق الأمني، في السابق كان سجل السلطة الوطنية في هذا الموضوع ليس على ما يرام يعني، كان خدم بعض المصالح الإسرائيلية. ألا يُخشى على هذه القيادات الوطنية تحت الضغوط العربية الرسمية وتحت الضغوط الأميركية الأكثر شدة أن تعاود التفاوض مع إسرائيل من هذا المنطلق السيئ: التنسيق الأمني، لقمع كل ما تفضلتم بـ.. بالمناداة به من رد الصاع صاعين للمحتل الإسرائيلي؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم، أنا.. هذا ما يُخشى حقيقة، وهو اتعمل له يعني دولة الكيان الصهيوني تحاول أن ترعب الـ.. الجميع، بحيث تضغط على الـ.. القيادات لتستسلم، والحقيقة هذا كله يدخل في إطار الاستسلام، يعني العملية التي يسمونها "عملية السلام" أو عملية "التسوية السلمية" هذه ليست إلا استسلاماً ولذلك أنا مما أنكره يعني القول الذي يُردَّد دائماً: "إن السلام هو الخيار الاستراتيجي الوحيد"، لأن.. ما معنى أن تقول لخصمك إن ليس لي معك إلا السلام؟ تضربني.. أنا مسالمك، تقتلني أنا مسالمك، تهدم داري أنا مسالمك، تقتل أولادي، أنا مسالمك، ماليش إلا إنني أسالمك!!! هذا يعني.. هذا هو الهوان، والله تعالى يقول: (فلا تهنوا وتدعو إلى السَّلْم وأنتم الأعلون). لابد أن نقول "الخيارات كلها مفتوحة"، أنا أسالم إن.. إذا وجدت من يسالمني، مع إنه يعني في نظري أنا إنه لا يوجد مجال للمسالمة مع الكيان المغتصب، لإن كيف أسالم من اغتصب داري؟! صحيح هو بيفاوضني على إنه يعطيني جزءاً منها، طب واللي أخده هذا.. يعني الأربعة ملايين أو الخمسة ملايين من اللاجئين المشردين الفلسطينيين في أنحاء العالم هـ.. ما حق هؤلاء؟ فالمشكلة هي الإيمان بإنه لابد أن نسالم، و ليس لنا إلا أن نسالم، ولا يمكننا إلا أن نسالم، هذه هي المشكلة. فنحن الآن بنسعى لـ.. التنسيق الأمني، ما معنى التنسيق الأمني؟ يعني أمن إسرائيل، يعني الأمن الذي.. ليس أمننا، إحنا آمنين الحمد لله، إنما أمنهم هم، أمنهم هم، ولذلك هم ما هو يقول لك: لازم تتغطوا على جماعات الجهاد وحماس وكل المنتفضين وكل الذين يؤججون هذه الشعلة، لابد يعني أن تضيقوا عليهم، ولابد ولابد..، فما هو التنسيق الأمني؟ التنسيق الأمني معناه مصلحة الكيان الصهيوني، معناه بقاء هذا العنف وهذا التسلُّط وهذا الطغيان على هذا الشعب الذي يدافع عن حقه، فالـ.. ينبغي أن يُرفض هذا المنطق، منطق أمن.. الأمن لأنه أمن الظالم، أمن.. أمن الطاغية، أمن المتجبر.

ماهر عبد الله:

الغريب والمفارقة أن إسرائيل في حين أن تغط على الجانب الأمني هذه لإعادة التنسيق، أن إسرائيل جمع كل تناقضاتها في حكومة وحدة وطنية، في حين الصف الفلسطيني –الذي يفترض تحت هذا الضغط الذي يعانيه منذ فترة طويلة جداً من الزمن مازال لم نر أي بادرة لإعادة اللحمة إلى الصف السياسي الفلسطيني، مازالت حماس والجهاد وبقية الحركة الوطنية في واد والسلطة الفلسطينية كقيادة سياسية في وادٍ آخر.

د. يوسف القرضاوي: حتى هو فتح نفسها بعضها مع السلطة وبعضها يعني انتفضت على السلطة، ومستمر في الـ.. في الكفاح، وهذا على المستوى الفلسطيني وعلى المستوى العربي، يعني لم نستطع نحن أن نضمد جراحنا وأن ننسى الذكريات المرة التي حدثت في حرب الخليج وأن نعلوا على هذا، ونقف صفاً واحداً، كما قال الله تعالى: (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص)، يعني عند المعركة لا مجال للاختلاف، لا مجال لمعارك جانبية، نحن ما استطعنا إننا وبقيت الحالة العراقية-الكويتية مسيطرة، ولم نستطع أن يعني نلم شملنا ونجمع صفنا، لا على المستوى العربي ولا على المستوى الفلسطيني هم عندهم التناقضات.. التناقضات يعني في كل ناحية، هناك الـ.. اليهود الشرقيين، واليهود الغربيين، ويهود الفلاشا، وحتى اليهود الغربيين ليسوا على مستوى واحد، وهناك اليهود الدينيون، واليهود العِلمانيون، هناك الـ.. الأحزاب الدينية، وهناك العلمانيون الذين لا يؤمنون يعني بالـ.. باليهودية ولكن يؤمنون بتوظيف اليهودية، يعني.. فهؤلاء كلهم القرآن ذكر لنا هذا قال: (تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى)، فهمَّ في المظهر إنهم اتحدوا، وفعلاً استطاعوا أن يعني يجتمعوا جمعياً في حكومة واحدة وأن يقف الليكود والعمل وشاس وكل الـ.. الأحزاب تقف صفاً واحداً، ونحن لم نستطع أن نقف صفاً واحداً، ونحن أولى بأن نجتمع "لأن المصائب يجمعن المصابين" يعني..

ماهر عبد الله:

المصابين.. طيب سيدي دعنا نتوقف قليلاً مرة أخرى.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

فضيلة الدكتور في.. خلال الشهرين الـ.. الماضيين كجزء من جهودكم لـ.. لدعم الانتفاضة لدعم القضية الفلسطينية، التي على الأقل تهتمون بها منذ ما يزيد على الستة عقود كما تفضلتم، دعوتم لـ.. لاجتماع.. لتأسيس ما أسميتموه "مؤسسة القدس"، الأمة مليئة بالمؤسسات وأغلبها مؤسسات إما كارتونية أو ظواهر صوتية لا تجدي ولا تسمن ولا تغني من جوع.

لماذا قمتم بتأسيس هذه المؤسسة؟ وما الذي تنون أن تفعلوه من خلالها؟ وماذا تتوقعون؟ كيف ستختلف عما سبق من مؤسسات أخرى؟

د. يوسف القرضاوي:

والله.. هو لست أنا الذي دعوت إلى هذه الـ.. أنا صحيح أنا من سنين ومن مدة طويلة كنا ندعو إلى مؤتمر من أجل القدس.. مؤتمر له صفة عالمية، وأخيراً انعقد هذا الـ.. المؤتمر، وكان من ثمرات اجتماع القوى الإسلامية والقومية في شكل "المؤتمر القومي الإسلامي"، الذي أُسس وكان مقره بيروت، وعقد يعني عدة مؤتمرات، وأصدر قرارات وتوصيات، وكان من قرارات هذا المؤتمر حينما عقد في بيروت أن تُنشأ.. أن يعقد مؤتمر من أجل القدس، وفعلاً أنشئت لجنة تحضيرية، وظلت هذه اللجنة تعمل عدة أشهر، ودعت إلى مؤتمر عالمي، يعني كان فيه ما يقارب ثلاثمائة شخصية من أنحاء العالم العربي والإسلامي، وحتى خارج العالم العربي والإسلامي يعني من أوروبا وأميركا و.. وغيرها.

فاجتمعت هذه الشخصيات لثلاثة أيام في بيروت، وأنا يعني شاركت في هذه الـ.. أيام، حضرت يومين، وكان لي كلمة في افتتاح هذا الـ.. المؤتمر، وقرر هذا الـ.. المؤتمر إنشاء مؤسسة للقدس، مؤسسة عالمية، فيه مؤسسات للقدس مؤسسات محلية، فيه في الأردن، فيه في المغرب، فيه في مصر، إنما نحن نريد مؤسسة لها صبغة عالمية، يعني هذه المؤسسة تمثل المسلمين والمسيحيين، وتمثل السنة والشيعة، وتمثل القوميين والإسلاميين، وتمثل العرب والعجم، يعني كان فيه ناس من باكستان، ومن بنجلاديش، ومن الهند، ومن تايلاند، ومن إندونيسيا ومن ماليزيا، يعني.. فتمثل كل هذه الـ.. الفئات بحيث تمثل الـ.. الأمة المتجاوبة من أجل قضية القدس. هؤلاء جميعاً قرروا إنشاء هذه المؤسسة، لتعمل على إبقاء عروبة القدس وإسلاميتها، ومقاومة التهويد، وتثبيت أهل القدس فيها، والعمل بكل الوسائل المتاحة والمشروعة للحفاظ على القدس وعروبتها وإسلامها ومسيحيتها، فأنشأت هذه الـ.. المؤسسة، وأنشئ لها مجلس أمناء من حوالي 140 شخص تقريباً، ومجلس إدارة، وكان –بحمد الله- إنه أو اجتماع لنا كان في اليمن.. جمهورية اليمن الشقيقة، دعانا الرئيس علي عبد الله صالح ليكون أول اجتماع لنا على أرض اليمن، وكان اجتماعنا في الحقيقة موفقاً جداً في اليمن، على المستوى الرسمي، وعلى المستوى الشعبي، وعلى المستوى الجماهيري، وكانت يعني بقينا هناك عدة أيام كانت أياماً مباركة، وأرسلنا فيها مذكرة للملوك والرؤساء والأمراء في القمة الـ.. العربية، وأصدرنا بياناً للناس، وأقمنا مهرجاناً كبيراً ضخماً حضره عشرات الآلاف من أبناء اليمن، فأعتقد إن كانت لقاؤنا.. لقاءاتنا يعني طيبة والحمد لله، وكانت بداية يعني مبشرة بالخير.

ماهر عبد الله:

سنعود أو قد نعود للمؤسسة مرة أخرى، لكن معي إخوة على الهاتف منذ فترة، معي الأخ أحمد البكر من الدنمارك، أخ أحمد اتفضل.

أحمد البكر:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

أحمد البكر:

أنا أرجوك يا أخي ماهر أن تعطيني بعض المجال.

د. يوسف القرضاوي:

الصوت بعيد يا أخي.

ماهر عبد الله:

اتفضل.

أحمد البكر:

أرجو أخ ماهر أن تعطيني بعض المجال.

ماهر عبد الله:

اتفضل.. اتفضل.

أحمد البكر:

أولاً تحية إكباراً وإجلال لشعب العراق ولقيادة العراق الذين حملوا راية "الله أكبر"..

ماهر عبد الله:

سيدي..

أحمد البكر:

وتحية إكبار وإجلال لشهداء الانتفاضة المباركة في فلسطين الجريحة. عندما انعقد مؤتمر القمة الأخير في عمان، وعندما تحدث جلالة الملك عبد الله بن الحسين بالقول: "حان الوقت لرفع الحصار عن العراق" شاهدت أحد وزراء الخارجين.. الخارجية من العرب ووجهة.. ووجه قد أخذ ينقط سُماً، أليس يا شيخنا القرضاوي..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

أخ أحمد.. أخ أحمد.

أحمد البكر [مستأنفاً]:

أن تنظموا وأنتم علماء المسلمين.

ماهر عبد الله:

يا أخ أحمد مشكور جداً، أنا يعني للأسف الشديد موضوعنا هو هذا الـ.. لهذا اليوم هو الانتفاضة، نحن ندعو ونتعاطف مع كل من يدعو إلى رفع الحصار عن العراق، ولكن موضوعنا لهذا اليوم هو الانتفاضة، فمعذرة على المقاطعة يا أخ أحمد.

معاي الأخ أحمد عوض من سوريا، أخ أحمد تفضل.

أحمد عوض:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد عوض:

أنا اللي يجزيكم خير يا أخي.

ماهر عبد الله:

اتفضل يا أخي.

أحمد عوض:

الشيخ يعني يفهم من كلامه أن الحكومات لن تفعل شيئاً، والآن يعني المسؤولية والأمانة في رقبة المشايخ والعلماء الذين من أمثال الشيخ، والمواعظ والكلام، والكلام والمواعظ يعني لم.. لم تفعل شيء، خلال 6 أشهر الناس تموت كل يوم، ونحن نعطيهم أطنان من الكلام ولا نعطيهم رصاصة، ولا..طيب الآن فيه دولتان أو ثلاثة على الأقل أعلنت استعدادها لـ.. الشروع في عمل ما، مثلاً العراق يعني يجهز.. نرى على التلفاز أنه يجهز..، لماذا لا يقوم المشايخ بـ.. بزيارة هذه الدول التي أعلنت ولو بالظاهر، مثلاً اليمن، ليبيا قالت أنها يمكنها أن تفعل شيء، ولكن يعني.. يعني مسؤولية العلماء الآن أن يحركوا هذا الاستعداد البسيط، بدل أن.. أن يقوم الشيخ مثلاً بـ.. بهذه اللي تلكم عنها قبل قليل عن القدس هاي، لماذا لا ينشئ مؤسسة للمتطوعين، المتطوعين من كل العالم مستعدين، ولو كانت بسيطة، ولو كانت يعني ينقصها التمويل ولا تنقصها الموافقات من "دول الطوق" المسماة، ولكن.. ولكن يعني يفعلوا شيئاً على الأرض على الواقع، الكلام هذا الكلام.. كلام.. كلام إلى متى يعني؟

ماهر عبد الله:

طيب أخ أحمد، أخ أحمد مشكور، معي الأخ محمد صالح من مصر، أخ محمد اتفضل، أخ محمد صالح يبدو إنه فقدن الاتصال بالأخ محمد صالح.

سيدي هناك دول -كما قال الأخ أحمد عوض- أبدت استعدادها لدعم الانتفاضة، ذكرتم الشيخ زايد، ذُكر الرئيس اليمني، والأخ الآن ذكر استعداد الحكومة العراقية لإرسال متطوعين، لماذا لا يجري استثمار مثل هذه التصريحات بأن يزورها الحريصون أمثالكم لتحريك هذه القابلية عندهم، علها تثمر شيئاً؟

د. يوسف القرضاوي:

هو الـ.. هؤلاء الذين قالوا مثلاً الرئيس علي عبد الله صالح يعني قال إن "دول الطوق" يعني تخفف شوية الحصار وتسمح لبعض المتطوعين يدخلوا، فإحنا الكلام مش مع الرئيس علي عبد الله صالح، إحنا قابلنا الرئيس على عبد الله صالح والرجل كان متجاوباً معنا الحقيقة ومع مؤسساتنا القدسية هذه، ولكن المشكلة في دول الطوق، دول الطوق يعني.. يعني طبعاً يحكمها أشياء كثيرة، يعني ومنها مراعاة خاطر الصديق الأميركي، أميركا يعني نحن نراعي خواطرها وأحاسيسها، لا نريد أن نجرح أحاسيسها بكلمة!! يعني وهي يعني حتى يعني تطالب يعني بمقاطعة عرفات الكونجرس الأميركي، بوش حينما قال يعني.. طلب عرفات إنه يتبرأ من العنف ويعلن علناً براءته من العنف أو الإرهاب، وكل ما طلبه بوش من الإسرائيليين ضبط النفس يعني إنهم جماعة يعني مظلومين ومضغوط عليهم وعليكم أن تضبطوا نفسكم!! يعني.. فهذا يعني هو الـ.. المؤسف يعني في الحقيقة، يعني ليست.. وبعض الإخوة يظنوا إنه يعني لو راح كام شيخ يعني زاروا.. زاروا بعض هذه البلاد حتنحل المشاكل كلها، الأمر أكبر من هذا، الأمر هناك أشياء كثيرة تحول يعني بين حرية حركتنا كما ينبغي. وإذا كانوا الأمراء والحكام والملوك والرؤساء اجتمعوا ولم يستطيعوا أن يتغلبوا على هذه الحواجز التي تحول بينهم وبين الحركة، زيارة شيخ أو تلاتة أو أربعة ستحل هذه العقد؟!

ماهر عبد الله:

طب.. الجزء الثاني من سؤال الأخ أحمد إنه بدل تأسيس مؤسسات تضاف إلى ما نمتلك من مؤسسات، لماذا لا يكون هناك مؤسسة للمتطوعين الراغبين بالجهاد؟

د. يوسف القرضاوي:

أيوه هذا كيف.. المؤسسة دي كيف توصل الراغبين المتطوعين؟ كيف تخترق الحصار؟ يعني إحنا مؤسستنا بتعمل في نطاق الـ.. الممكن الآن، المؤسسة تنسق مع الـ.. الهيئات والمنظمات والمؤسسات الموجودة التي تعمل من أجل قضية القدس، وهي اللي نعتبرها الآن هي المؤسسة الأم، لأن هي مؤسسة عالمية، فعملنا أن نتشاور ونتفاهم مع إخوتنا في المؤسسات النظيرة والمؤسسات الفرعية، ونريد أن نعمل شيئاً، دي لسه يعني مؤسسة وليدة، يعني لسه يعني ما استكملتش حتى يعني..

ماهر عبد الله:

إجراءات التسجيل.

د. يوسف القرضاوي:

أنظمتها القانونية و..، فنحن لسّه في أول الطريق، ونعتقد إن شاء الله إن نأمل أن تكون لهذه المؤسسة يعني خطوات عملية ووجود حي إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

طيب.. معايا الأخ محمد من فرنسا، أخ محمد تفضل.

محمد ضاهر:

ألو.. السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

محمد ضاهر:

بأرحب بالدكتور يوسف القرضاوي بهذه الحلقة، حلقة الانتفاضة.

ماهر عبد الله:

ممكن الصوت شوية، يا إخواننا.

د. يوسف القرضاوي:

الصوت يا أخي بعيد.

محمد ضاهر:

نعم.. بأرحب بالدكتور يوسف.. يوسف القرضاوي بحلقة (الشريعة والحياة)، وبارك الله فيه، وجزاه الله خيراً..

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله.

محمد ضاهر:

طبعاً بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية.. يعني الولايات المتحدة الأميركية أعتقد عبارة عن عدوة لنا، يعني هي تعطي السلاح لإسرائيل بشان تقتل في الشعب الفلسطيني، فمفروض علينا –أعتقد واجب "فرض عين"- أن نقاطع الولايات المتحدة في كل المنتوجات، يعني في.. يجب مقاطعتها، مقاطعة كاملة، و.. يعني هناك البديل يعني لا يمكن.. يمكن الاعتماد على أوروبا مثلاً، فرنسا معروف فرنسا أنها قريبة جداً من قضايا العرب، يمكن استبدال البوينج بالإيرباص، ممكن استبدال الـ F16 بالميراج وهكذا، وإيطاليا كمان دولة يعني من الدول فيه كثير من الدول الأوروبية قريبة من القضايا العربية إذاً هناك البديل، يعني أنا مرة سمعت سياسي كويتي يقول أنه لولا أميركا إحنا لا شيء، يعني يجب أن نعتمد على أميركا، هذا غير صحيح، هناك في أوروبا في.. هناك دول كثيرة من أوروبا قريبة من الحق العربي، وناحية تانية يعني.. أميركا حتى الشعوب الصديقة للولايات المتحدة مثل مصر وغيرها يعني أعتقد أنها مثلاً الطائرة المصرية التي سقطت يعني هذا دليل إنه فعلاً إنه أميركا حتى ضد الشعب المصري، وأنا يعني إن شاء الله أتمنى لإذاعة الجزيرة أن برنامج (سري للغاية) أن تعيد بثه، لأن هناك فيه ضغوطات حول هذه المشكلة، في برنامج (سري للغاية) أخ ماهر يعني قناة (الجزيرة) لم تبث هذا البرنامج الذي تكلم عن الطائرة المصرية، وهناك أسرار كثيرة يجب على الشعب المصري وكل الشعب العربي أن يعرف هذه القضية، وجزاكم الله خيراً.

ماهر عبد الله:

مشكور، أخ محمد، معاي الأخ أسامه الدقاق من الأردن، أخ أسامة تفضل.

أسامة الدقاق:

ألو مساء الخير.

ماهر عبد الله:

أهلاً بيك، مساء النور.

أسامة الدقاق:

تحياتي لك أستاذ ماهر وللشيخ مصطفى [يوسف] القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله يا أخي.

ماهر عبد الله:

أهلاً بيك.

أسامة الدقاق:

الله يحيك، يا سيدنا الشيخ إحنا في وضع.. إحنا في.. كفلسطينيين فيه انتفاضة، فيه شهداء، فيه جرحى، الآن بننظر إلى الشعب العربي، الشعب العربي نام، الحكومات العربية نايمة، الشيخ القرضاوي لم نسمع صوته كما كان سابقاً، لماذا يا شيخ؟ إلى متى هذا الصمت العربي؟! إلى متى هذا الصمت الإسلامي؟! إلى متى والـ.. والأطفال يموتون والشيوخ يموتون والشباب يموتون؟ حتى لقمة العيش من الصعب أن تجدهم، أرجوك يا شيخ قرضاوي أن تفتي إلى علماء المساجد في الدول العربية أن تطلق العنان للخطب الرنانة التي تبيح للشعوب العربية أن تنتفض وأن تقوم وأن تـ.. لا أستطيع أن أتكلم أكثر من ذلك يا فضيلة الشيخ.

ماهر عبد الله:

طيب، مشكور.. مشكور جداً يا أخ أسامة، معايا الأخ محمد عبد العزيز من السعودية، أخ محمد اتفضل.

محمد عبد العزيز:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

محمد عبد العزيز:

عندي سؤالين بالله، في الناس طبعاً اللي قاعد يموتوا في الأقصى.. والأقصى بيدنس، الناس اللي قاعد يموتوا دول همَّ ما جراد، ناس بني آدميين، والرسول –صلى الله عليه وسلم- قال: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى سائره بالسهر والحمى". يعني مثلاً أنا ناوي.. في سؤال.. أنا ناوي من زمان أقدم نفسي للجهاد، مثلاً إذا مت أنا موت عادي على الفراش، هل يُكتب لي إني من الشهداء؟ السؤال الثاني: فيه حاجة تاني.. توضيح قبل شوية في الموجز بتاع الجزيرة كانوا جايبين عمرو موسى، كان بيتكلم عن التصفية تصفية القيادات، وبيقول: أنا ما بألوم الفلسطينيين، وإن إحنا ما قاعد نلوم، لما نمشي للبيت الأبيض بيتفقوا مع بعض، بيقولوا يا إخوة إن إحنا.. إخواننا خلونا شوية نقول في الإعلام إنه الفلسطينيين ما غلطانين، وإنه العرب ما غلطانين، فهم متفقين كدا وناس عرفات والحكام المسلمين كلهم للحفاظ على كراسيهم، فهمَّ منافقين فعلاً. يا إخواننا إن إحنا لازم ننجد فلسطين، أنا يعني شايف أو واحد ممكن.. شايف أقدم نفسي للجهاد.

ماهر عبد الله:

طيب.. أخ محمد مشكور جداً على هذه المداخلة.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

سيدي واضح عواطف الناس مازالت ملتهبة، وأنت شايف نبرة الصوت يعني تعلو، والبعض حتى يفقد المقدرة على التعبير من شدة حماسه مع الـ.. مع الموضوع.

د. يوسف القرضاوي:

هم.. هم معذورون ومن حقهم هذا في الحقيقة.

ماهر عبد الله:

هل تتفق مع الأخ محمد ضاهر أن مقاطعة المنتوجات الأميركية خصوصاً بوجود البدائل فرض عين على كل مسلم؟

د. يوسف القرضاوي:

هذا ما أفتينا به، قلنا إنه يعني سلاحنا الذي نقدر عليه في هذه المرحلة هو المقاطعة، والمقاطعة سلاح من أسلحة الحرب من قديم ومن حديث، يعني الناس من زمان يعني حتى المشتركين حينما أرادوا أن يحاربوا النبي –صلى الله عليه وسلم- وأصحابه قاطعوهم مقاطعة اقتصادية ومقاطعة اجتماعية، فليس لنا إلا هذه الـ.. المقاطعة. ونحن كعرب ومسلمين يعني حوالي 300 مليون من العرب و 1000 مليون من وراءهم من المسلمين نستطيع أن نفعل الكثير خصوصاً فيما له بدائل، يعني إذا كان فيه شيء مالوش بديل أميركاني و أهو ناس بيقول كمبيوتر مش لاقي إلا الكمبيوتر الأميركي، إنما مثلاً السيارات يعني إيه اللي يخليك تروح تشتري سيارة أميركية، ما تشتري سيارة يابانية، اشتري سيارة إيطالية، اشتري سيارة ألمانية، صينية، أي يعني..، فهناك الـ.. البدائل الكثيرة، المأكولات والمشروبات والملبوسات والأجهزة ويعني فنحن ذكرنا هذا، وتجاوب الناس معنا الحقيقة، حتى الأطفال، الأطفال كانوا يقولون لآبائهم وأمهاتهم: لأ.. ده حرام يا بابا أو يا ماما أو يا كذا، يعني لماذا يعني لم نستفد من هذا الحماس الذي عمَّ الشارع العربي والإسلامي كباره وصغاره، ورجاله ونساءه، وأطفاله.. يعني؟ أنا مع الأخ اللي قال: إن هناك بدائل، فيه بدائل كثيرة وكل شيء يكاد يكون له يعني بدائل، ما لا يوجد بديل له يبقى نحن معذورون فيه، ويجب أن ننظم هذا، أنا دعوت في فتوى لي إننا نعمل لجان تنظم هذه الأشياء، تقول والله الشيء الفلاني، يعني يمثلاً نحاول نجعل له بديل، الشيء الفُلاني هو مثلاً نُصَّه أميركي ونصه غير أميركي نحاول نخليه نشتريه كله من أميركا، أو نعمل يعني.. نحاول، أو ده يعني يُقدم على هذا، الأميركي كله نبدأ به اللي بعضه أميركي وعدا تخليه في الدرجة التانية، وهكذا يعني لابد إننا ننسق الأمر ويأخذ منا جهد، نشتغل، يعني ما نجعلش الأمر على الهامش، نجعله في الصلب. في الأساس. فقضية المقاطعة قضية حية ويجب أن تستمر. وأنا حدثني الإخوة في الهند، والإخوة في إندونيسيا، والإخوة في بلاد شتى، إنهم تجاوبوا مع دعوتنا، وكانوا والحمد لله شيء يعني يسر كل مؤمن ويغيظ كل فاجر وعدواني.

ماهر عبد الله:

فيه أكثر من سؤال وصل على الإنترنت عينة عليها سؤال الأخ مرشد من عمان، يسأل عن تعليقك على قيام الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بتهنئة شارون بمناسبة عيد الفصح هل..

د. يوسف القرضاوي:

والله أنا يعني أعجب يعني الحقيقة يعني من موقف أخينا الرئيس ياسر عرفات في هذه المجاملات، هو هنأه بعد لما.. لما فاز في الانتخابات، وهنأه ويعني.. يعني المجاملات إلى هذا الحد لا أعتقد أنها مقبولة، وكأن بيننا وبينه صداقه وعلاقة، وهو الرجل يقتلنا ويعني.. يعني فلا أرى، الله تعالى يقول: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين، إنما ينهاكم الله عن الذين يقاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولَّوْهم ومن يتولَّهم فأولئك هم الظالمون). فهناك مسالم وهناك محارب المسالم لم يمنعنا الإسلام أن نبره ونقسط إليه فالله يحب المقسط، أما المحارب (الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم) هذا هو شارون وجماعته، فكيف أنا أجاملهم وأهنئهم؟! يعني ما.. لا مجال يعني في الحقيقة.

ماهر عبد الله:

سؤال من الأخ خالد خضر مصطفى من الأردن، هل يجوز أن يصبح المسجد الأقصى مجرد معلم تاريخي وإرثاً عاماً يزوره غير المسلمين كما دعا شارون دعوته إلى تكثيف زيارة اليهود للمسجد الأقصى أو..؟

د. يوسف القرضاوي:

المسجد الأقصى هذا مسجد إسلامي، ومقدس من المقدسات الإسلامية، وأحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها، وهو مع المسلمين من أكثر من أربعة عشر قرناً، وكل الدلائل تدل على أنه مسجد إسلامي وأثر إسلامي ومقدس إسلامي، فلا يجوز لليهود أن يدنسوه بحال من الأحوال، وليس لهم أي حق يعني في هذا المسجد، ويجب أن نرفض هذا، وحماس دعت إلى الوقوف في وجه دعوة شارون هذا الذي يريد أن يدنس المسجد الأقصى. هو لما دخل. الانتفاضة هي كانت أثر من آثار دخول شارون إلى المسجد، فكيف بدعوته هذه الذي يريد إن اليهود يدخلوا بكثافة، هذا لابد أن يقاوم في الحقيقة، ولا يقبل بحال.

ماهر عبد الله:

طيب معايا الأخ سعدي سعيد -من ألمانيا، أخ سعدي تفضل.

سعدي سعيد:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

سعدي سعيد:

أنا فيه عندي ملاحظتين، أولاً أحب أذكِّر الشيخ أو الجميع في آيه.. الآية التي تقول: بسم الله الرحمن الرحيم (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض، ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين) فأنا بأحب أسأل الشيخ هادول أولياء اليهود من الحكام أو غيرهم ما حكم الشريعة وما حكم الدين فيهم بالنسبة لهاي الآية؟ والملاحظة الثانية: إنه إحنا قبل ما نلوم أميركا وغيرها من الأجانب الذين يساعدون إسرائيل، الأولى أن ننظر إلى أنفسنا ونقاتل الفساد الموجود عندنا، سواءً في الحكام أو في الشعب، ولولا كان الشعب فاسد لما جاء عليه حكام فاسدون، وهذا الأساس، ويوجد يعني مصطلح كبير "إذا صلح الفرد صلح المجتمع"، فما دام الفرد فاسد فهذا المجتمع فاسد، وهاي القاعدة.

ماهر عبد الله:

أخ سعدي.. أخ سعدي عندك..

سعدي السعيد:

للأسف يعني موجودة عندنا كتير، فإحنا نلوم الحكام ليش ما نلوم..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

مشكور جداً يا أخ، أخ سعدي أعتقد إنه السؤال السؤال أصبح الآن واضح، الأخ أحمد الرجال من مصر، أخ أحمد تفضل.

أحمد الرجال:

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد الرجال:

وتحية خاصة لفضيلة الشيخ القرضاوي أعانه الله على ما هو فيه.

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله.

أحمد الرجال:

وأريد أن ألخص.. وأريد أن ألخص واجب المسلمين تجاه الانتفاضة في خمس أشياء أرجو -شاكراً- أن يتسع المجال لسردها، أولاً..

ماهر عبد الله:

إذا كنت مختصراً يا سيدي.

أحمد الرجال:

أولاً: بتطوير أداء الانتفاضة على الصعيدين المادي والعقائدي، أما على الصعيد المادي فيتمثل في إمداد الانتفاضة بالسلاح والقنابل والرشاشات وكافة أسلحة الدفاع المتطورة، وتكوين جيش شعبي منها للدفاع عن النساء والأطفال والممتلكات والأرض في وقت تقاعست الدنيا عن مجرد حماية أطفالهم.

وثانياً: أما عن التطوير العقائدي أو بالأحرى الإيماني فالكل يعلم أن المنتفضون يواجهون طغمة صهيونية غاشمة عقائدي، يحاربونها بعقيدة استمدوها زوراً من توراتهم المحرفة، فهل يعقل أن نقابلهم ونقاتلهم بفكر علماني؟! لا الله يجب أن تكون هناك بيعة، وعهد بين المنتفضين وبين الله، وليكن قتال الصهاينة من أجل الله واليوم الآخر دفاعاً عن الأرض والعرض والمال.. الأرض والعرض والمال، وحاشا لله أن يخلف وعده عندئذ حين قال: (وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم..) الآية، وهذا يتطلب رحيل من يقاتل الصهاينة بفكر علماني طال أمده 53 عاماً، ذقنا فيها الذل والانكسار والهوان، فدعوا هؤلاء للرحيل وليحل؟ محلهم قوم يؤمنون بالله واليوم الآخر، ويتركوا لهم ثلاثاً وخمسين يوماً فقط لا ثلاث وخمسون عاماً لكي يستسلم الصهاينة المعتدين.

وثالثاً: فتح باب الجهاد أمام.. كتائب الموحدين من ماليزيا وإندونسيا وباكستان وأفغانستان وداغستان الشيشان وبعض البلدان التي كانت تسمى في الماضي بلاد العرب للانضمام للمنتفضين وهنا يطيب لي أن أذكر بكل إجلال فكر المرحوم حكيم العرب الملك عبد العزيز آل سعود، يوم أوصى بتكوين مثل هذه الكتائب في حرب 48، ولكن العرب كما يقول (ديَّان) لا يقرأون، وعندئذ..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

طيب أخ.. أخ أحمد.. أخ أحمد مشكور.. مشكور جداً على هذه المداخلة، كنا نتمنى أن تكون أكثر اختصاراً، معي الأخ جاسم آل ثاني -من قطر- أخ جاسم تفضل.

جاسم آل ثاني:

السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

جاسم آل ثاني:

أحيي فضيلة الشيخ الإمام العلامة وأشكر كل من عمل عملاً لتكون راية الله هي العليا.

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله يا أخي.

جاسم آل ثاني:

وأحب أن أضيف إلى كلام إخوتي الذين تفضلوا ولا أحب أن أردد ما قالوا، أن أول النصر -وتعلمنا هذا من معلمان الأول وهو النبي -صلى الله عليه وسلم- هو بأن نجتنب المعاصي، ونتجنب الذي يغضب الله سبحانه وتعالى وجميع ما يغضب الله هو الذي يجعل فينا الوهن، ويجعل فينا الضعف، وينتصر علينا العدو بالعدد والعدة، فهو أكثر منا عدة وعدداً، وهذا ما وصى به عمر بن.. أمير المؤمنين سعد بن أبي وقاص، حينما قال: والله لا أخشى عليك من عدوك إلا بمعاصيك حتى لتتساوى معه في.. في المعصية فيغلبكم بالعدد والعدة، فيجب على كل مؤمن يخشى الله -سبحانه وتعالى- بأن يعود إلى الله -سبحانه وتعالى- وليبدأ، أن يبدأ بنفسه، وجميعنا يطالب الحكام بعضنا والله لا يصلي حتى في المسجد، ولا يعرف الله، فجميعنا يريد أن نحمل الحكام، الحكام محملون منا ومن الله سبحانه وتعالى ولكن ماذا قدمنا نحن؟ ولابد أن يعرف كل واحد واجبه وكل واحد منا على ثغر في الإسلام، فإذا ما هو لم يجعل العدو أن يأتي من هذا الثغر فهو أدى واجبه أمام الله وهو بريء بذلك أمام الله، أما أن يشتم بعضنا بعضاً، ويكفر بعضنا بعضاً، ويتهم بعضنا بعضاً، هذا بعثي، وهذا ناصري، فهذا ليس هو الحل، علينا أن نعمل ما هو بالإمكان، وليس أن نعمل بما هو.. بما نتمنى، فلا كل ما نتمناه ندركه، فعلينا أن نتقي الله، وأن يعني.. أنا أرى في.. في مثلاً في فلسطين، ماذا عمل يعني حكومة فلسطين؟ لم نرها يعني عملت.. عملت بما يسمى هناك.. بما يسمى بالقمار.. أهذا هو الحل؟ أول ما مسكوا السلطة يعملون هذا؟! إنما هو الحل أن نعود إلى الله سبحانه وتعالى؟ وكل يعرف واجبه، فضيلة الشيخ العلامة قام بواجبه، وهو الدعوة ويحرض المؤمنين، فيأتي واحد ويريد أن يذهب بالسلاح، كيف يذهب بالسلاح؟! والسلام عليكم ورحمة الله وجزاكم الله خيراً يا أخي.

ماهر عبد الله:

مشكور جداً يا أخ.. مشكور جداً يا أخ جاسم.

ما موقف -الأخ سعدي السؤال الأول- أولياء اليهود من الحكام من غير الحكام ما حكم الدين؟ هل الآية التي ذكرها الأخ على قضية الولاء تنطبق؟

د. يوسف القرضاوي:

إحنا ذكرنا الآية.. الآية الحاسمة ي هذا، وهي: (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم..) حتى لو كان يهودي ونصراني ولكنه مسالم لي، فما.. الآية أية الـ..

ماهر عبد الله:

هو سؤاله تحديداً عن الذين يوالون أميركا في هذا الظرف الذي نعيشه.

د. يوسف القرضاوي:

أهم دولا ظاهروا على إخراجكم، يعني من يوالي من ظاهر على إخراجنا لأنه قال: (.. قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم)، أنا يعني أدعو يعني قومي أن ينظروا في قضية أميركا، القضية يعني بعض الناس بيظنوا إن أميركا بتصدر فقط عن مصالحها، وأن مصالحها مع اليهود، أميركا غير المصالح عندها نظرة أخرى نظرة دينية، يعني هي تصدر عن عقيدة، الآن يعني معروف أن هناك شيء اسمها "الأصولية المسيحية".. المسيحية الإنجيلية، هذه المسيحية الإنجيلية تنتشر في أميركا، وتؤثر على القرار السياسي، يعني منذ عدة سنوات كان عدد هؤلاء الأصوليين المسيحيين 70 مليوناً، الآن بيقدروا بحوالي 90 مليوناً، 90 مليون أصحاب عقيدة يرون إنه لا يمكن أن يظهر المسيح -هم يؤمنون بعودة المسيح- المسيح لا يظهر إلا إذا استولى اليهود على المسجد الأقصى، وقام الهيكل، يعني بني الهيكل، واستولوا على القدس..، يعني فظهرت بشارتان من البشائر اللي هم بيعتبروها، وبقي فقط بناء الهيكل، ده يمهد لعودة الـ.. إيه؟ المسيح. فهم يرون تأييد اليهود في خططهم ليظهر المسيح الذي ينتظرون عودته وقيامته الثانية، فينطلقون من هذه العقيدة، ولذلك رأينا يعني كارتر، وريجان، وبوش، وكلينتون، وبوش الابن، كل هؤلاء ينطلقون من هذه العقيدة، فلابد أن يعني..، ولذلك نحن نقول: إن من المهم جداً إننا نوظف أيضاً العقيدة في قضيتنا، في معركتنا، لا يمكن إننا ننزع الدين ونخليه جانباً، ونقول: نترك الإيه؟ الدين، المعركة دي معركة قومية ومعركة وطنية لأ، هي معركة دينية في الأساس، ما الذي جمع اليهود من أنحاء العالم؟ ما الذي جمع يهودي الفلاشا على اليهود الروس، على اليهودي المغربي، على اليهودي الأميركي؟ الذي جمعهم التوراة، الذي جمعهم الحلم الديني، أرض الميعاد، فهم وظفوا الدين، حتى العلمانيون منهم، من لا يؤمنون بالدين وظفوا الدين في المعركة، ونحن خلينا عن الدين، فلابد أن نعرف أن القضية في أساسها وفي روحها قضية مرتبطة بالدين. عندهم هم الشعب والأرض والتوراة يعني هذا الثلاثي يعني لا يمكن أن ينفصل بعضها عن بعض، نعم.

ماهر عبد الله:

طيب الأخ سعدي سؤاله الثاني له علاقة بسؤال الأخ جاسم: قبل أن نلوم أميركا لابد من أن نلوم أنفسنا، نحارب الفساد فينا كأفراد وكشعوب قبل الحكام الأخ جاسم يعتقد أن اجتناب المعاصي شرط لابد منه لـ..

د. يوسف القرضاوي:

هذا كلام صحيح يعني في.. يعني في جملته، إنه لكي نغير أي شيء لابد أن يبدأ التغيير من الداخل، من أنفسنا، القرآن يقول: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) فلابد أن نطيع الله عز وجل ونضع يدنا في يد الله سبحانه وتعالى كما قال القرآن الكريم: (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) ونصر الله يكون بإقامة دينه في الأرض، كل ما في الأمر إن يمكن أختلف مع الأخ جاسم إن مش بس يعني المعاصي شرب الخمر والزنا والحاجات اللي زي كدا، لأ.. التفرق الكلمة من.. من المعاصي، عدم إعداد العدة من المعاصي عدم مساعدة إخواننا من المعاصي، عدم مقاطعة البضائع اليهودية والأميركية من.. من المعاصي، عدم إمداد إخواننا بما يحتاجون إليه ما مال ومساعدتهم في الحصار كل ده من المعاصي، إنما ما نجعلش المعصية هي بس إنك ما تشربش.. المعصية شرب الخمر والزنا، المعاصي أوسع من هذا، فإذا فسرنا المعصية بهذا كله، كل ما يخالف أمر الله عز وجل فهذا تفسير صحيح ولابد.. من أن نجتنب المعاصي كلها.

ماهر عبد الله:

نعود إلى سؤال الأخ محمد عبد العزيز الذي أبدى استعداده ليكون أول المتطوعين، يقول إنه عاقد النية على الجهاد، إذا مات على فراشه هل يعتبر من الشهداء؟

د. يوسف القرضاوي:

نعم، هو.. وهذا ما نطالب به كل مسلم، إنه يصطحب نية الجهاد، يعني الآن إذا ربما لا يستطيع الإنسان أن يذهب إلى أرض فلسطين ويدافع عن الأقصى، إنما أقل ما يجب عليه أن يصطحب نية الجهاد، النبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: (من مات ولم يغزُ ولم ينوي الغزو مات ميتة جاهلية) لم ينوِ، (من مات ولم يحدث نفسه بغزو مات على شعبة من النفاق) إنما فهو ينوي هذا، بحيث لو مات.. النبي -عليه الصلاة والسلام- يقول أيضاً في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه: (من سأل الله الشهادة بصدق، بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه): يعني ممكن يموت على فراشه وهو.. ويكتب له شهيد، فالنية لها..، (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى) فإذا لم نستطيع أن نجاهد ننوي الجهاد، نصطحب نية الجهاد، فهذا أمر يعني مطلوب والأخ -إن شاء الله- عليه إنه يظل على هذه النية، ولعل الله يكتب له الشهادة الحقيقية، فإذا لم ينلها أخذ الشهادة بالنية بإذن الله.

ماهر عبد الله:

طيب معايا الأخ حسام طباخ من ألمانيا، أخ حسام تفضل.

حسام طباق:

أيوه السلام عليكم يا أخ ماهر.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام.

حسام طباخ:

الله يعطيك العافية يا أخي، الله يخليك أنا صار لي عم بأحاول يمكن من شي عشرين حلقة OK وإني أتصل عم بيعلق معي الخط، فالله يخليك تعطيني مجال بس بدي أوضح كم نقطة يعني.

ماهر عبد الله:

تفضل باختصار.

حسام طباخ:

الله يخليك.. النقطة الأولى قبل كل شيء، أرجو من يعني قناة الجزيرة المحترمة يعني إنه تعمل أكتر من خط لاستقبال مشاركات المشاهدين لحتى يعني.. يعني يكون أكبر عدد ممكن من الناس تشارك يعني بالبرنامج، وصراحة أنا عندي انتقاد صغير لقناة الجزيرة يعني، عديت ثلاث مرات قطعوا البرنامج لحتى يصنعوا الإعلانات، وهذه الإعلانات مضيعة للوقت، نحن في حاجة في الدقيقة الواحدة، يعني صراحة أنا أتابع الجزيرة من عدة سنوات، وأتابع الأحداث في فلسطين، أنا أعيش في ألمانيا، وأريد أن أقول رأيي صراحة، يعني نحن نتكلم.. نتكلم ولا.. ولا نجد أي شيء، يعني عدة إخوان اتصلوا من قبل وقالوا إنه نرجو إن هذه الإعلانات أن تخفوها وأن لا.. هذه مضيعة للوقت صراحة.

النقطة الأولى -الله يخليك- اللي بدي أقولها، يعني شيخنا فضلة الشيخ الذي أكن له كل احترام وبارك الله فيك. فضيلة الشيخ القرضاوي، لماذا لا يجتمع علماء الأمة المجاهدين الذين لا يخافون في الله لومة لائم.. علماء الأمة الإسلامية الصادقين، لماذا لا يجتمعون جميعاً في هذه الظروف الصعبة وينادون بالجهاد في سبيل الله وكلنا -إن شاء الله تعالى- من المحيط إلى الخليج وكل الدول العربية والإسلامية سترى الملايين من الناس عندما يدعون هؤلاء العلماء الصادقين بالجهاد؟ ولماذا -السؤال الثاني السؤال الثاني: أليس علينا عقاب من الله -عز وجل- إذا لم نقم نحن بتفتيح هذه الحدود الموصدة أمامنا، وقتال هؤلاء الحكام الظلمة؟ لماذا لا -يا أخي- يفتحون المجال..

ماهر عبد الله:

أخ.. أخ حسام إن السؤال واضح، وإن شاء الله تسمع تعليق من الشيخ عليه، معايا الأخ عبد الله محمد من فلسطين، أخ عبد الله تفضل.

عبد الله محمد:

السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله:

عليك السلام.

عبد الله محمد:

بارك الله فيكم على هذا البرنامج الجيد والمفيد، ونوصل تحياتنا للشيخ يوسف القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي:

الصوت بعيد يا أخي قوي.

عبد الله محمد:

نوصل تحياتنا للشيخ يوسف القرضاوي وجزاه الله عنا كل خير. فمداخلتي هي كالتالي: إنه يوجد هناك بعض.. التناقضات في وضعنا كنحن فلسطينيين، نحن نريد.. نريد أن نجاهد، ولكن هناك يوجد بعض التناقضات من حيث كنظرة للسلطة الوطنية الفلسطينية، نحن كشعب فلسطيني عندما نرى أن هناك لا يزال هناك يوجد معتقلين سياسيين، الشهيد الذي استشهد إياد الحردان من الجهاد الإسلامي كان متوجهاً إلى السجن، واغتيل على.. واغتيل.. باب السجن، فهناك بعض التناقضات، فأنا أطلب من الشيخ يوسف القرضاوي توجيه كلمة للسلطة بالنسبة للمتعقلين السياسيين، بالنسبة للملفات التي فتحت قبل الانتفاضة مثل ملف الاعتقال السياسي، الملفات هذه الملفات التي فتحت أن تغلق، وإلى الأبد تغلق، لإنها هذه الملفات.. يعني هذا الاعتقال السياسي يخدم مصلحة من؟ فنرجو من.. من شيخنا..

ماهر عبد الله:

أخ عبد الله السؤال واضح، معايا المكالمة الأخيرة قبل الفاصل، وأرجو أن يكون الأخ خالد مختصراً جداً، الأخ خالد يوسف من الإمارات لأنه هناك فاصل إن لم تختصر أنت يقطعون (الموجز) الأخبار.

خالد يوسف آلو.

ماهر عبد الله:

تفضل.

خالد يوسف:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

خالد يوسف:

نحن نقولك يعني نحن نبارك هذه الانتفاضة المباركة ونقول: لا يرجع القدس إلا بالتمسك بالكتاب والسنة وبالعقيدة الصحيحة، يعني ونحارب الشرك والبدع أكثر من المعاصي، والعقيدة السلفية الصحيحة ونعتمد على الله، ثم على فتاوى هيئة كبار علماء بالسعودية المسحوبين على الأمة، ليس كالمبتدعة والظالمين كأمثال فلان وعلان والسلام عليكم.

ماهر عبد الله:

مشكور جداً يا أخ خالد أنا مضطر.. مضطر للمقاطعة يا أخ خالد، لأنه لم يبق معنا الكثير من الوقت، ونرجو أن يجيبنا الشيخ على سؤال الأخ عبد لله، وأنا أعتقد لن تختلف مع الأخ خالد يوسف في إنه العقيدة الصحيحة هي أساس وجوهر هذه القضية.

د. يوسف القرضاوي:

نعم.

ماهر عبد الله: ثمة معتقلون سياسيون في سجون السلطة، ثمة ملفات كان بيعتقد الأخ أنه كان لابد من إغلاقها، لماذا لا تستغل السلطة الفلسطينية هذا الجو؟

د. يوسف القرضاوي:

والله هذا ما ندعوا إليه إحنا قلنا اليهود نسوا خلافاتهم، وكونوا حكومة شملت كل القوى والفصائل، دينية، وعلمانية وغربية، وشرقية، فلماذا لا نفعل نحن ذلك، نحن أولى يعني بأن نلتقي منهم، خصوصاً نحن المظلومون، ونحن المهضومون، ونحن المهددون، ونحن الذين نعيش في.. في الخطر، فيجب علينا أن ننسى كل الخلافات ولنقف صفاً واحداً. اليهود بيضربوا الجميع الآن، بيضربوا السلطة ومن مع السلطة، وبيضربوا حماس، وبيضربوا الجهاد، وبيضربوا فتح، وبيضربوا الجميع، فلماذا لا.. لا نلتقي ونكون كالبنيان المرصوص وكالجسد الواحد كما صورنا رسولنا -صلى الله عليه وسلم-؟ هذا ما ندعو إليه و.. وليس لنا عذر في تركه يعني حقيقة، يعني، آه.

ماهر عبد الله:

طيب أعزائي المشاهدين سنعود إليكم بعد هذا الفاصل، نحب أن نذكر الإخوة بأنه بإمكانكم أن يشاركوا معنا على الجزيرة نت أو عن طريق الجزيرة نت موقع الجزيرة الذي تجدونه على العنوان التالي: WWW.ALJAZEERA.NET.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله:

مولانا.. نحن ظلمنا الفاكسات في الجزء الأول، عندي فاكس من الأخ محمد مصعب من.. من كازاخستان، الحقيقة يثير مجموعة من النقاط.. أعتقد أنها جيدة ومفيدة، يقول: الانتفاضة الحالية هي تكرار في الأسلوب للانتفاضة الأولى في الثمانينات التي أدت إلى إعلان دولة فلسطينية بالطريقة التي عرفناها في أوسلو، لذلك لم يكن لها التأثير العالمي ناهيك عن العربي. التكتيك المستخدم سابقاً أعيد استخدامه في هذه المرة، وأعتقد أن هذا خطأ في إدارة الصراع خصوصاً أننا.. أو أن هذه الانتفاضة انفجرت بسبب زيارة شارون للمسجد، كان ردة فعل المسلمين عليها أدت بوصوله إلى رئاسة الوزراء هل نحن نكرر نفس الخطأ عندما نوظف نفس الأسلوب في التعامل مع الإسرائيليين في الانتفاضة؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم، أنا أعتقد إنها الانتفاضة هي أسلوب من أساليب الاحتجاج الشعبي والجماهيري على الطغيان الذي يقع على لشعب من الشعوب، الشعوب حينما تنتفض يعني لا تفكر في ما يفكر في الساسة والقادة، وإنما تندفع اندفاع تلقائي كما اندفعت الانتفاضة الأولى. ولكن المهم هو تطوير الانتفاضة يعني ولذلك أنا قلت إن الانتفاضة يجب أن تستمر ويجب أن تقوى وأن تتطور، يعني نطور الانتفاضة، نعطيها مدداً من الأسلحة، ومدداً من القوة، بحيث إنه يعني تصبح أكثر قدرة على الحركة مما.. مما كانت.. فليس العيب في الانتفاضة، إنما العيب في من يعيشون حول الانتفاضة وتركها وحدها. اليهود في أنحاء العالم يؤيدون الكيان الصهيوني، لماذا العرب في أنحاء العالم والمسلمون في أنحاء العالم لا يمدون أيديهم إلى إخوانهم؟ فلابد أن نقوي هذه الانتفاضة بأشياء أخرى كثيرة حتى يصلب عودها وتؤتي أكلها.

ماهر عبد الله:

الأخ محمد يحتج على بعض ما تفضلتم به بخصوص توقيف الانتفاضة، يقول من الأسف أن يقول الدكتور القرضاوي: أن توقيف الانتفاضة خيانة، وأقول يا سيدي الحرب كرّ وفرّ، ولا يجب أن نصدر أحكاماً شرعية على الأساليب التي قد تستخدم اليوم وقد لا تستخدم غداً يحتج على..

د. يوسف القرضاوي:

أنا ما بأتكلمش على الأساليب، أنا بأقول الانتفاضة يجب تستمر، كون توقف..

ماهر عبد الله:

هو احتجاجه على وصف وقفها بالخيانة في هذه..

د. يوسف القرضاوي:

لا.. لا يجوز أن توقف، لأ، توقف.. وما البديل؟ يعني لا، يجب أن تستمر ونطورها، أما.. أما يعني نتوقف، لأ.. هذا لا.. لا ينبغي، ويا ما فررنا، عايزين نكر إحنا الآن مش!! الكر وفر عايزين يعني هو.. هذا كان كراً ونريد أن نفر، كفانا فراراً، نحن نريد أن نستمر في المقاومة، ويعني هذا أسلوب من أساليب المقاومة الشعبية الذي يجب أن لا نسمح له بالتوقف أبداً.

ماهر عبد الله:

الأخ حبيب ناصر من.. من بلجيكا يعتقد أن السبب في كل ما يجري أنه لم يبق من الإسلام إلا الاسم، ومن القرآن إلا الرسم، مقولة..

د. يوسف القرضاوي:

لا يعني هذا يعني مبالغة يعني الحقيقة، يعني أنا مع الإخوة الذين يشكون من سوء الحال، ويشكون من الحكام ويشكون، ولكن ليس إلى الحد الذي يعني نحاول إننا نجرد الأمة، إنه لم يعد فيها أي خير، ولم يعد من الإسلام إلا اسمه، ولا من القرآن إلا رسمه، وإن الحكام أصبحوا كلهم خونة، وأصبحوا كلهم فجرة، وأصبحوا وإن يعني هذا معناها إن الأمة لم تعد تستحق البقاء، يبقى خلاص اتركوا اليهود ياخدوا المسجد الأقصى مادام الأمة أصبحت بهذا المستوى. فلا ينبغي أن نبالغ لأن المبالغة في الحقيقة تؤدي إلى يعني نوع من السلبية لا ينتج إلا شراً. فالأمة فيها الخير وفيها الشر، والخير في هذه الأمة إلى يوم القيامة، ولا تزال طائفة قائمة على الحق، والله تعالى يقول: (فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكافرين)، ويقول: (وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون). فلابد أن والحديث الذي رواه الإمام أحمد والطبراني عن أبي أمامة الباهلي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك)، أي ما أصابهم من أذى ومن جراحات.. لابد، حتى يأتي أمر الله، (.. قالوا يا رسول الله: وأين هم؟ قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس) فهذه الطائفة مستمر، فلا ينبغي أبداً إننا يعني نشيع روح اليأس وإن مفيش فايدة، وإن الأمة خلاص ضاعت، لأ.. هذا يعني مبالغة، والمبالغات تفسد الحقائق دائماً.

ماهر عبد الله:

الأخ علي سالم -فلسطيني يقول: ما هو واجب فلسطيني 48 -المشاركة بالإنترنت- فلسطيني 48 المقيمين داخل إسرائيل تجاه انتفاضة الأقصى، مع العلم أننا نرتبط بشكل كامل اقتصادياً مع الدولة العبرية؟

د. يوسف القرضاوي:

هم الإخوة يعني شاركوا، ويعني.. وقدموا يعني ضحايا وشهداء، وعند اللزوم كان لهم موقفهم، لأنه هو القضية يعني قضيتهم وهم لا يمكن أن ينسوا أنهم عرب، وأنهم يعني فلسطينيون، وأنهم مسلمون أو مسيحيون، يعني هذا أمر لا يمكن أن يهمل ولا أن ينسى إطلاقاً.

ماهر عبد الله:

الأخ محمد سعيد من بريطانيا يقول: "أنه لابد من عمليات استشهادية، لكن ضد العرب على تخاذلهم، وليس ضد اليهود". هل يقبل مثل هذا التصرف؟

د. يوسف القرضاوي:

لأ.. لأ.. هذا لا يقبل، وده يعني دية الروح ؟ التشاؤمية، روح اليأس والنقمة، يعني أنا بأقول يعني أعذر بعض الإخوة الذين ينفسون عن أنفسهم بهذا الغيظ، ولكن يعني لا يؤخذ من هذا حكم، النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (لا يقض القاضي وهو غضبان)، لأنه في ساعة الغضب يعني.. يعني يقول أيشاء يعني شديدة، فنحن غضبانين على التخاذل العربي، وعلى موقف الحكام، لكن ليس إلى الحد أن يعني نجردهم من كل شيء، إحنا نقول: إنه حتى الذي.. القرارات التي قررت فيها إيجابيات كثيرة يجب أن.. أن تنفذ، ونطلب المزيد يعني.

ماهر عبد الله:

طيب أعزائي المشاهدين فاصل قصير ونعود بعده، ونعتذر في هذه الأثناء للإخوة الذين يحبون المشاركة عبر الهاتف لم يعد لدينا من الوقت ما يسمح بأن نستقبل الهواتف، سنقصر ما تبقى من هذا البرنامج على مشاركات الفاكس، ومشاركات الإنترنت.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

سيدي عندي سؤال عن..: تذكرون عن الإفتاء في موضوع الجهاد وهذا ثواب وفضل، ولكن أرجو أن لا تنسوا أن هناك إخوة عرب مسيحيين الأخ عامر حسين يقول -يودون النضال في سبيل مقدساتهم المغتصبة أيضاً، يرجى توجيه ذات الخطاب لهم". وشكراً.

د. يوسف القرضاوي:

نعم إحنا، ولذلك أنا قلت إنه في مؤسستنا مؤسسة القدس شملت المسلمين والمسيحيين والسنة والشيعة، والإسلاميين والقوميين، والعرب والعجم.

يعني شملت الأمة كلها، لأن إحنا لا.. أنا في مؤسسة القدس يعني الإخوة شرفوني بأن جعلوني رئيساً، ويعني الشيخ عبد الله الأحمر من اليمن -نائب، والشيخ على أكبر محتشمي من إيران نائب، والأستاذ ريمون إده من.. ميشيل إده من..

ماهر عبد الله:

لبنان.

د. يوسف القرضاوي:

من لبنان -نائب ثالث، يعني لتكون الأمة ممثلة بكل فئاتها. ولذلك أنا أقول أحياناً إسلامية أو مسيحية، لأن هم يريدون أن يخرج المسيحيون من القدس، وكثير منهم من هاجر، ونحن نقول: لأ، لابد أن يبقى المسلمون والمسيحيون في.. في القدس، ولا يجوز أبداً أن نسمح بالتهجير أن نثبت هؤلاء بقدر ما نستطيع، فالـ.. ولذلك إحنا نقول: عروبة القدس، معنى عروبة يعني إيه؟ أنها لأهلها مسلمين ومسيحيين، وإسلامية القدس أنها للمسلمين عرباً وغير عرب، لأن العرب خمس المسلمين، والمسلمين كلهم.. يهمهم المسجد الأقصى، ويهمهم القدس الشريف.

ماهر عبد الله:

عندي سؤالين على الإنترنت في نفس الاتجاه أحدهما من الأخ محمد إبراهيم أشرف -مصري- يسأل عن جواز قتل المدنيين الإسرائيليين، هل هو نوع من الجهاد في هذه الانتفاضة بما أنهم يقتلون المدنيين الفلسطينيين كل يوم؟

د. يوسف القرضاوي:

هو المجتمع الإسرائيلي مجتمع معسكر، يعني عسكرة المجتمع، يعني كله مجتمع عسكري، كل واحد في إسرائيل هو إما جندي في الجيش الإسرائيلي بالفعل، أو جندي احتياطي، يعني في وقت من الأوقات يمكن أن يستدعي ليكون جندياً، المطلوب أننا نقتل العسكريين، ولكن إذا لم يكن إلا بإننا نرعب الجميع، لأن هؤلاء المستوطنين مثلاً هؤلاء، ما هم يقتلون إخواننا في.. في كل يوم، وهم ليسوا جنوداً، ولكنهم جنود بالقوة يعني..، فيجب أن يُرعب هذا المجتمع، حتى يعود هؤلاء إلى بلادهم من حيث جاءوا، حينما يشعرون بالخوف والقلق والرعب لنا يستقر لهم حال في هذا البلد، فلا بد أن نقلهم ونرعبهم.

ماهر عبد الله:

الأخ محمد حسن يسأل: أنا إذا ذهبت لاختراق حدود فلسطين من أجل مشاركتي في قتال اليهود، وحصل اشتباك بيني وبين قوات عربية على حدود فلسطين، إن قتلت هل أموت شهيداً؟

د. يوسف القرضاوي:

لا ما.. لا داعي لا.. يعني لهذا، لأنه يعني يقتتل بعضنا مع بعض، لابد أن تُحل هذه القضايا بالتفاهم، وإنما أنا أروح وأنا أعرف أنه سيمنعوني وأقتل، لا.. لا.. لا داعي لهذا.

ماهر عبد الله:

سيدي بقى معي خمسة دقائق أو أقل قليلاً، لو أردنا أن نضع خلاصة لهذه الحلقة، نحن عنونها بواجب المسلمين لدعم انتفاضة الأقصى".

د. يوسف أنا أقول:

ليس.. ليس ملك الفلسطينيين وحدهم، هي قضية العرب جميعاً وقضية المسلمين في كل مكان، المؤتمر الإسلامي إنما قام من أجل حريق المسجد الأقصى، المسجد الأقصى الآن يتعرض لما هو أكثر من الحريق، للتدمير، فواجب الأمة أن تقف لهذه القضية وتؤيد إخوتنا في انتفاضة الأقصى الثانية، تسند هذه (الانتفاضة) تسد أزرها، تدعمها، تدعمها بالمال، لما سميناه الجهاد بالمال، وليس مجرد التبرعات، ويجب أن تصل التبرعات الحكومية والشعبية إلى الشعب الفلسطيني ليقاوم الحصار، ويقاوم التجويع، وليسلح نفسه أيضاً، يجب أن يتسلح، وكما قال الشيخ زايد يعني يجب أن نؤيد إخوانا.. نساند إخواننا بمعدات الحرب.

هذا.. الأمر الثاني: يجب أن يصطحب كل منا نية الجهاد في سبيل الله، فإذا اتيحت الفرصة انطلقنا، إذا لم نتح تظل هذه العملية تغلي بين نفوسنا، وهذا.. هذه الشحنة العاطفية الانفعالية مهمة في الأمة أيضاً.

يجب أن نفعل وننشط دعوة المقاطعة التي كانت يعني قد أخذت مجرى واسعاً في الأمة، حتى بين أطفال الأمة، يجب أن نعيد هذا الأمر ونعمل قوائم للسلع التي يجب مقاطعتها، ولابد من هذا ونعمل.. ننشئ لجان وتتكلم عن ذلك الصحف، وتتكلم أجهزة الإعلام.

يجب أن يقوم العلماء بدورهم في المساجد في إحياء هذه الروح الجهادية المتفاعلة مع إخوانهم، في الخطب، في الدعوات، في دعاء القنوت، يدعون الله تبارك وتعالى. يجب على كل مسلم أن يهتم بهذه القضية ويدعو لإخوانه في سجوده إذا سجد، وفي خلوته إذا خلا مع الله، فالدعاء سلاح المؤمنين، ولن يضيع الله أدعية المؤمنين ومنهم الصالحون الذين تستجاب بهم الدعوات، ويستنزل بهم الغيث، ويستنزل بهم النصر إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

عندي أكثر من سؤال تسألك مولانا -بقى عندي دقيقتين أو أقل قليلاً- يعني يريدون رأيك في واجب أيضاً الحكام العرب؟ أكثر من سؤال يعني لا أستطيع الآن ذكر أسماء الإخوة الذين سألوا، هذا واجب المسلمين عموماً ما تفضلتم به.

د. يوسف القرضاوي:

واجب الحكام العرب أن يستعلوا على خلافاتهم، وأن يقفوا صفاً واحداً، وأن يعتبروا هذا القضية، وأن يتجاوبوا مع شعوبهم، لا يجوز أن يكون الحكام في وادٍ وشعوبهم في وادٍ آخر، يجب على الحكام العرب أن لا يصغوا للنصائح الملزمة التي تأتيهم من أميركا، وأن يشعروا بأن الله -سبحانه وتعالى- ائتمنهم على هذه القضية، وأن الله سائلهم عنها،لابد لا يقوموا، وأن يعلموا على تنفيذ المقررات، أقل ما.. ما يطلب منهم أن ينفذوا المقررات التي قرروها في القمة الأولى والقمة الثانية، ونطلب منهم المزيد وأن يسمحوا لشعوبهم أن تعبر عن نفسها، وأن يتخلى الجميع عن سياسة الخيار الوحيد الاستراتيجي وهو خيار التسوية أو خيار السلام، فلابد أن يكون هناك خيار الجهاد والمقاومة وهو الخيار الوحيد في الحقيقة، ولا يجدي غيره في التعامل مع الغطرسة والاستكبار الصهيوني.

ماهر عبد الله:

طيب سيدي لم يبق عندي الكثير من.. من الوقت، عندي أكثر من 400 مشاركة على الإنترنت، لكن للأسف الشديد لم يبق الكثير من الوقت، أعزائي المشاهدين نعتذر في النهاية عن عدم مقدرتنا على الاستجابة لكل مشاركتكم سواء عبر الإنترنت، أو عبر الفاكس، كما نعتذر للإخوة الذين لم نستطع تلقي هواتفهم.

لم يبق لي في النهاية إلا أن أتقدم باسمي وباسمكم بالشكر لفضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي. إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم تحية مني، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة