حزب الله   
الخميس 13/2/1426 هـ - الموافق 24/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)

- الموقف الشعبي من حزب الله
- الموقف تجاه سلاح المقاومة الفلسطينية

- حزب الله ومواجهة التهديد الإسرائيلي

- الدعم الخارجي للمعارضة اللبنانية

- موقف الشرعية الدولية من حزب الله

- وضع الجيش اللبناني قبل المقاومة

- معارضون لحزب الله




فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا أصبح التخلي عن السلاح سمة عربية بامتياز؟ لماذا يحاول الكثيرون من العرب السير على نهج أنور السادات الذي أعلن قبل توجهه إلى إسرائيل أن حرب أكتوبر هي آخر الحروب العربية مع الدولة العبرية؟ ألم تُباريه القيادة الفلسطينية عندما حاولت وتحاول تقليم أظفار المقاومة وتجريدها من سلاحها؟ ألم تلحق ليبيا بالركب عندما قدمت كشوفات بأبسط أسلحتها؟ ألم تحل أميركا الجيش العراقي ليذهب هباء منثورا؟ لماذا يريدون الآن تطبيق الوصفة الساداتية على المقاومة اللبنانية مُمثلة بحزب الله؟ يتساءل أحدهم، أليس الذين يطالبون بنزع سلاح حزب الله يُقدمون خدمة جليلة لإسرائيل التي لم تلتزم يوما باتفاق مع الفلسطينيين؟ أليس التمسك بالسلاح إذاً الضمانة الوحيدة أمام دولة لا تُقيم وزنا للقوانين والقرارات الدولية؟ أليس نزع أسلحة حزب الله هو بمثابة نزع كرامة لبنان أولا وكرامة العرب ثانيا؟ ثم لماذا الخوف من سلاح المقاومة داخليا؟ هل استخدمته يوما إلا للذود عن حياض الوطن؟ ألم يضرب حزب الله مثلا عظيما في السمو عن كل التُراهات اللبنانية الداخلية؟ ما العيب أن يكون في لبنان هانوي وهونغ كونغ في الوقت نفسه؟ أليس للضرورة أحكام؟ ثم من يضمن السلامة لرجال المقاومة فيما لو تخلوا عن سلاحهم؟ هل يريدونهم أن يصبحوا لقمة سائغة في فم أعدائهم كما حصل لحركة حماس في فلسطين؟ لكن في المقابل ألم تتحرر الأرض اللبنانية؟ فلماذا الاحتفاظ بحركات مقاومة لم يَعد يُجمع عليها كل اللبنانيين؟ أليس من حق البعض أن يتخوف من سلاح حزب الله بعد أن أصبح الميليشيا المتبقية الوحيدة في البلاد؟ يتساءل أحد المعارضين، أليس بقاء المقاومة العسكرية لحزب الله في الوقت الذي نُزعت فيه الأسلحة من كل الأحزاب اللبنانية هو نوع من الهيمنة العسكرية المتفوقة على باقي الفئات؟ ألم تَغدُ المقاومة عبر مزارع شبعا غير مقبولة على الصعيد الشعبي الذي بات يفهم المعادلة وسَئِمَ من دفع ثمنها؟ هل يملك حزب الله استراتيجية لزمن السِلم والبناء فعلا؟ هل يمكن أن يخرج السوريون ويبقى الإيرانيون وسلاحهم وهيكلة تنظيمهم؟ يتساءل ضابط لبناني، لماذا لا تصبح المقاومة جزءاً من الجيش اللبناني بدلا من أن تبقى دويلة ضمن دولة؟ يتساءل آخر، لماذا لا تستجيب أو يستجيب حزب الله للدعوات المطالبة بتحويله إلى حزب سياسي؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد معن بشور الأمين العام للمؤتمر القومي العربي والمنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان وعلى اللواء عصام أبو جمرة نائب رئيس الحكومة العسكرية الانتقالية في حكومة الجنرال ميشيل عون والوزير السابق في نفس الحكومة، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الموقف الشعبي من حزب الله

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد نزع سلاح حزب الله؟ بإمكانكم التصويت عبر الهاتف من داخل دولة قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 9001900 (00974) هل تؤيد نزع سلاح حزب الله؟ عبر الهاتف النتيجة 92% يقولون لا، 8% يقولون نعم نؤيد، النتيجة عبر الإنترنت مختلفة عدد المصوتين 3707 أشخاص، 77.4 يقولون لا، 22.6 يقولون نعم، سيد أبو جمرة في البداية يعني كيف تنظر إلى هذه النتيجة، نتيجة ساحقة باتجاه احتفاظ حزب الله بسلاحه؟ ماذا تقول لهؤلاء؟

"
بعد انسحاب إسرائيل في العام 2000 من جنوب لبنان لم يعد هناك أي مبرر لبقاء السلاح بيد حزب الله
"
عصام أبو جمرة
عصام أبو جمرة- نائب رئيس الحكومة العسكرية الانتقالية في حكومة عون: ما في شك إنه حزب الله نحن بنعتبره إنه حزب قريب للقلوب وكل الناس بلبنان بيحبوه، حتى اللي ما بيحبوه ما بيكرهه، لكن لما انجمعت السلطة السورية لما فاتت سنة 1990 وبدها تطبق اتفاق الطائف شالت السلاح من كل اللبنانيين باستثناء حزب الله ودفعته للجنوب حتى يقاوم إسرائيل، بها الوضع هايدا دفع شهداء كثير وكل اللبنانيين كمان أيدوه، إضافة إلى السلطة اللي كانت بوضع حزب الله هي فقط من يُفاد بعد العملية فقط يعني من يستمع، هلا بالوقت الحاضر بعد ما انتهت المقاومة يعني بعد ما انسحبت إسرائيل سنة ألفين من الجنوب ولم يعد من مبرر لسلاح حزب الله أصبح من الضروري إنه ينسحب ها السلاح من الحزب. ولهذا الشيء لسحب السلاح هايدا فيه عدة اعتبارات، في اعتبارات دولية، في اعتبارات إقليمية وفي اعتبارات لبنانية، راح نحكي بالاعتبارات اللبناني كِرْمال المصوتين دوغري بالأول حتى يفهموا ليش بده ينشال حزب الله، السيادة اللبنانية بدأت تتحقق هلا خلال الشهر القادم الدول ستُصبح مسؤولة عن الأمن في كل لبنان وعلى كل الأراضي اللبنانية بواسطة الجيش اللبناني، كيف يمكن لهذه الدولة أن تقبل بوجود فئة من اللبنانية تحمل سلاح ثقيل يوازي سلاح الجيوش؟ سلاح حزب الله كل الناس بتعرف إنه حزب مرتبط بإيران ومرتبط بسوريا، مرتبط عِملانيا وعضويا ولوغيستيا ويتلقى الدعم المادي والمعنوي وكل ما يريد من هاتين الدولتين. كيف يمكن لدولة ذات سيادة أن تقبل بأن يكون حزب على أرضها مرتبط في الخارج وهي تدّعي السيادة؟ إضافة إلى ذلك في لبنان عدة أحزاب، في حزب الله، في حزب التيار الوطني، في حزب الكتائب، في حزب.. عدة أحزاب، كيف يمكن لهذه الدولة أن تسمح لحزب واحد أن يكون مسلح بهذا الشكل وباقي الأحزاب بدون سلاح؟ هذا على الصعيد الوطني العام على صعيد الدولة، يبقى على صعيد التنافس الداخلي، حزب الله هو حزب مقاومة على رأسي وعيني نحن بنُقدر ونرفع التحية لكل الشهداء اللي قادوا على الحدود، لكن حزب الله يتعاطى السياسة الداخلية ومن يتعاطى السياسة الداخلية كباقي الأحزاب يجب أن يكون متساوي مع باقي الأحزاب، يجب أن يكون هناك تكافؤ بالإمكانيات، اللبناني بين هلالين لا تؤاخذني، يعني بنحب نقول لهم بيحب السلاح من مايلة وبيخاف منه، بقى عندما يترشح أو يخوض الانتخابات حزب الله بمنطقة مقابل حزب ثاني النتيجة معروفة حتما ما فيش داعي أقول لك مين اللي بده يسيطر على الساحة، هايدي من الأسباب التي تدعو للدولة اللبنانية عندما تصبح سيدة على أرضها أن تسحب السلاح من حزب الله وليس كرها فيه كحزب.

فيصل القاسم: بل للأسباب الموضوعية التي طرحتها، سيد بشور سمعت هذا الكلام؟

معن بشور- الأمين العام للمؤتمر القومي العربي: أولا شيء مساء الخير.

فيصل القاسم: يا هلا.

"

استطاع حزب الله أن يُظهر كفاءة وجدارة في المقاومة والصمود. وواضح بأنه لا يضع سلاحه في أي سياسة داخلية أو للضغط على أحد، كما أنه ليس بحاجة إلى السلاح كي يفوز في الانتخابات
"
معن بشور

معن بشور: بدون شك طرح اللواء أبو جمرة مجموعة ملاحظات تتردد ونسمعها كثيرا، أولا قال أن سوريا بعد اتفاق الطائف دفعت بحزب الله إلى الجنوب، حزب الله كان موجودا في الجنوب ولم يشارك في كل الاشتباكات المحلية التي سبقت اتفاق الطائف، كان منذ البداية منذ 1982 كان هو جزءاً من هذا التوجه المقاوم للشعب اللبناني واستطاع أن يستمر وأن يُظهر كفاءة وجدارة في استمرار، على العكس من ذلك وهنا يجب أن يتذكر المواطن أيضا حزب الله حتى في الحكم الذي كان يُعتبر حكم محسوبا على سوريا واجه مشاكل عديدة، واجه محاولات لإرسال الجيش إلى الجنوب عام 1993 بعد عملية عسكرية إسرائيلية طويلة استمرت في شهر تموز عام 1993 وصدر قرار في مجلس الوزراء ويومها رئيس الجمهورية الحالي قائد الجيش قال هذا الأمر لا يجوز وجرى التراجع عنه، في 13 أيلول حزب الله مظاهرة أقامها ضد اتفاقية أوسلو وضد الصلح المنفرد ووُوجِهَ بالرصاص ويومها الحكومة كلها لم.. وهناك كثيرون منها اليوم يقودون التظاهرات، الحكومة كلها لم تعترض ماعدا وزير الداخلية آنذاك بشارة مرهج الذي أخذ موقفا مغايرا دفع ثمنه فيما بعد، فحزب الله تعرض ولكنه لم يستعمل السلاح، قُتل عدد كبير من أبنائه، جُرح عدد كبير من أبنائه ومع ذلك لم يستخدم السلاح لأنه رفض أن يكون جزءاً من اللعبة الداخلية. وكذلك الأمر بالأمس في حي السلوم استشهد خمسة في حي السلوم ووُضع حزب الله في موضع حرج إما أن يظهر بمظهر المتخلي عن جمهوره وأما أن يظهر بمظهر المشتبك مع الجيش، فهو رفض الاشتباك وتحمل الجرح وصمد على الجرح. حزب الله واضح جدا أنه لا يضع سلاحه في أي سياسة داخلية، لا يضع سلاحه للضغط على أحد، هو ليس محتاج إلى هذا السلاح لكي يفوز في انتخابات وهو كما قال الجنرال نفسه هو محبوب من اللبنانيين، لكن علينا هنا أن نتذكر هل انسحب الإسرائيلي من كل الأرض اللبنانية لكي نقول أن الحاجة إلى المقاومة قد انتفت؟ هل أفرج العدو الصهيوني عن كل الأسرى والمعتقلين اللبنانيين وفي مقدمهم سمير القنطار ونسيم نسر ويحيى سكاف؟ هل كشف العدو عن مصير مئات المفقودين من اللبنانيين وبينهم عدد من أعضاء تجمع لجان وروابط الشعبية أسرهم المحتل الإسرائيلي وانقطع خبرهم؟ ستة شباب سنة 1982، هل كشف مصيرهم؟ ثم هل حق العودة أَقرَّ به هذا العدو الصهيوني من أجل أن يعود الفلسطينيون إلى أرضهم ولا يتوطنوا في لبنان وهذا أمر مخالف للدستور؟ هل النوايا الصهيونية في الأرض اللبنانية، في المياه اللبنانية تراجعت أو زالت؟ مياه.. بين يديّ وثيقة بسيطة سنة 1949 بعد سنة فقط من قيام الكيان الصهيوني بعد سنة فقط فؤاد عمون رئيس الوفد اللبناني إلى مفاوضات لوزان يُرسل إلى وزارة الخارجية اللبنانية يقول الوفد الإسرائيلي قدم مذكرة طلب من الحكومة اللبنانية أمرين، الأمر الأول هي إيجاد مكان من أجل توطين الفلسطينيين في منطقة لبنانية معينة وفي البند الثاني طلب تعديل الحدود اللبنانية الفلسطينية لكي تصبح إلى نهج الأولي من أجل الحصول على المياه، اليوم يوم المياه بالعالم وهناك نقص في المياه والكيان الصهيوني يريد أن يستخدم قوته من أجل مصادرة كل المياه، اللواء من منطقة جبل الشيخ اللي هي منطقة غزيرة بالمياه ومعروف الأستاذ عصام خليفة وهو اليوم من أركان المعارضة والتحرك الشعبي في ساحة الشهداء له سبع كتب في النوايا الصهيونية، إذاً هل انتهى الصراع؟ ثم إن الصيغة التي أقامها حزب الله..

عصام أبو جمرة [مقاطعاً]: خلينا شوي شوي لأنه راح..

فيصل القاسم: جميل جدا تفضل.

عصام أبو جمرة: أسرد كل القصة، قلت لك أنا وهذا شيء معترف فيه إنه حزب الله قيادة عنده قيادة حكيمة وعنده أعضاء منفذين يَتحلون بانضباط فعلا يلفت النظر، هايدا نحن هلا قابلانينه، لكن في أمور ثانية ما حدا بيعرف بالمستقبل شو بده يصير، هايدا لا يمكن ضمانه بين والأحزاب، ها المرة ضبطوا حالهم بالحوادث اللي عديتهم، بس هاودي أحداث منفردة لا يمكن بناء عليها إيديولوجية، أنا حكيتك بنقاط أساسية مبدئية في الدول ذات السيادة والدول الديمقراطية، لم أدخل في تفاصيل أي حادثة وحادثة، هلا بالنسبة عم تحكي على الوضع بالجنوب بالنسبة لمزارع شبعا كل الناس صارت مرددتها وهلا راح نرددها مرة ثالثة كمان، مزارع شبعا هي مزارع للبنانيين في بقعة من الأرض مُختلَف عليها بين لبنان وسوريا وإسرائيل هلا بالوقت الحاضر.

معن بشور: يعني أنت متنازل عن لبنانية مزارع شبعا؟

عصام أبو جمرة: لا انتبه إلي.. لا مش.. خليني أكفيلك.

معن بشور: لا بس بدي أعرف أنت بتتكلم لبنانيا ولا لا؟

عصام أبو جمرة: لا تسألني إذا بتريد، هايدا السؤال ما بأحبه، أنا هايدا خليه في ناس بيسألوا أنت هيك ولا هيك، هايدا موضوع أنا ما بأقبله هايدا السؤال.

معن بشور: إزاي أنت رجل سيادة واستقلال وحرية هذا جزء من السيادة ولا لا؟

عصام أبو جمرة: هايدا السؤال أنت هيك أو هيك لا عم نبحث نحنا عم نحكي تفاصيل وندخل فيها ونبرهن لك، عم بقول لك أنا مزارع شبعا أنا ما تخليتش أنت عم تقول لي تخليت عم بأقول في..

معن بشور: أنا ما بقولك تخليت.

عصام أبو جمرة: غصب عنك تخليت عنها جاء السوري قال لك فِلْ منها، كان فيها مخفر سنة 1961 احتلها وقال لك اطلع من شبعا وبقت لسنة الـ 1967 تحت سوريا، كيف بتقول لي تخليت عنها.. غصب عني تخليت واللبناني ردت بالصلح إذا بتريد..

معن بشور: أول شيء أنا ما قلت لك تخليت، هل تعتبرها لبنانية أم غير لبنانية؟

عصام أبو جمرة: طوِّل بالك، للبنانيين وحتى تكون لبنانية في خلاف بيني وبين سوريا، بتعرف كم نقطة في خلاف نحن وسوريا على الحدود؟ ما بين مزارع شبعا والهرمل؟ أنا ماشيهم برجلي، أنا كُلفت من قيادة منطقة الإباب أيام الجنرال نجيم حتى ندرس كل نقطة أوقات كان في خلافات بينهم، الحدود ليست مُرسمة كما يجب بينا وبين سوريا ولسوء الحظ مزارع شبعا وقعت في هالمشكلة أولا لأنها على الحدود وثانيا لأنه احتلتها إسرائيل مع الجولان، بهاي الحالة هاي ما فيك تيجي تقول لي أنت بتهيك ولا هيك؟ في ها الأرض هايدا في مشكلة، الأمم المتحدة قال هايدي مش لبنانية يا أخي مطلوب طلب وصاروا كل الناس عن بتقول يعني صرنا مثل المجاعة أن يتشرف السيد رئيس جمهورية سوريا يقول هايدي هالأراضي لبنانية مع هايدي ورقة ويعطينا شرف استعادتها سِلما أو بالقوة ومع حزب الله ونحن وحزب الله بنطلع، هلا اليوم مزارع شبعا بالنسبة لحزب الله كمان بدي أقولك في شيء ثاني عسكري أنت يمكن.. اليوم هو كمقاومة الحزب كمقاومة ما عاد بيعمل مقاومة بمزارع شبعا، المقاومة تكون في أرض يحتلها العدو ضمن المسكونين المناطق المسكونة مزارع، شبعا شقفة بعيدة من الأرض فوق لحالها بيقوس عليهم بالمدفع والدبابة هذا قتال كلاسيكي، هذا علينا مش على المقاومة، المقاومة وقت ما بيكون العدو منتشر بتفوت تعمل عمليات تخريب، شمال يمين اللي بدك إياه، هلا هذا موضوع ثاني في عملية في كيفية العمل، فإذاً مزارع شبعا نقطتها معروفة يتفضلوا يعطونا هالورقة ونحن إذا ما حصلناه عن طريق الأمم المتحدة نُحصلها بالقوة نحن والمقاومة وكل الناس، الشاغلة الثانية بالنسبة للأسرى أنا معك أنا عم بأقول لك اليوم طلعت قرار الأمم المتحدة قرار 1559 بتقول شيلوا سلاح حزب الله، أنا دوغري برد لها ها الطلب، في عندنا أسير هنا، في واحد اسمه سمير القنطار بدنا إياه، لما بتعملوا قرار تشلحوا المقاومة سلاحها اعملوا معروف اضغطوا على إسرائيل خلوها ترد لنا إياه لسمير القنطار. ومعلهش شيء مش راح أحكيها نحن بلشنا نبحث بهالموضوع مع المعنيين في الأمم المتحدة من مدة وعم نطلب استعادة سمير قنطار لأنه من الأمم المتحدة بدها تفرض سحب سلاح المليشيات، المفروض فيها تحلحل الأمور العالقة، الموضوع الثالث بعد فيه.. بيقولوا كمان يمكن إذا بتزيد عليك أنا أنه بيقولوا لك إنه المقاومة بدها تدعم سوريا إنه المقاومة تدعم سوريا كمان..

فيصل القاسم: سنأتي عليها.. تفضل..

معن بشور: ما خليتني أكمل بس أنا بأعتقد إذا المسألة مسألة ورقة أنا سمعت إنه في مُمثل سورية بالأمم المتحدة قدم رسالة قال هاي أرض لبنانية..

عصام أبو جمرة: يا ريت.

معن بشور: نفترض إنه إذا السوريين هلقد حريصين على بقاء المقاومة بيعملوا هاي الورقة ما مشكلة، لكن أنا بأعتقد أهل شبعا وأنا حضرت مؤتمرات لهم، أهل شبعا يُصروا على إن مزارع شبعا لبنانية ويعطون وثائق جديدة..

عصام أبو جمرة: صح .. صح.

معن بشور: إذاً السيادة لا تتجزأ، كل شبر من الأرض اللبنانية يجب أن نستعيده، أنا قلت هذه الأسباب..

عصام أبو جمرة: يعني بدك تعمل مقاومة ضد سوريا بالمستقبل أنت تحصلهم ما بدنا نعمل مشكل..

معن بشور: على كل حال المقاومة تسويها لكم يا جماعة، نحن ما بنقاوم سوريا ما بنقاوم بلد عربي، أنا اللي بدي أقوله..

عصام أبو جمرة: ما عم بنطلب المليح ما عم بيقبلوا شو بدنا نعمل إياه؟ حلنا إياها.

معن بشور: لحظة.. أنا بدي أقول ما يلي نحن هذه الأسباب التي ذكرتها وهناك أسباب أخرى، حزب الله تمكن من تشكيل قوة رادعة حقيقية في الجنوب، أنا بين يدي مجموعة أوراق تُشير أنه بين 1949 يعني بعد اتفاق الهدنة وبين 1969 موعد اتفاق القاهرة انتهكت إسرائيل الأرض في الجنوب عشرات المرات، قتلت مواطنين لبنانين، خطفت مواطنين لبنانيين، لاحقت طائرات في الجو، أنزلت طيار للمرحوم إميل بستاني في مطار اللد، أخذت قطعان ماعز وغنم، هدمت بيوت..

عصام أبو جمرة [مقاطعاً]: أنت بتفتكر لما كان الجيش اللبناني على الحدود..

معن بشور [متابعاً]: كان يقاوم.

عصام أبو جمرة: ما كان يستعمل السلاح اللي بيصير فيه مخالفات..

معن بشور: طبعا كان يقاوم الجيش اللبناني.

عصام أبو جمرة: الجيش اللبناني أنت بتعرف..

معن بشور: الجيش اللبناني باسل وجيش قدم شهداء.

عصام أبو جمرة: نحن تحملنا خسائر.

معن بشور: محمد زغيب استشهد في المالكية أنا ما بأحكي..

عصام أبو جمرة: مش بس مرة، عدة مرات، حتى مرة فات رتل إسرائيلي على الطايبة..

معن بشور: أنا ما قاطعتك..

عصام أبو جمرة: معلهش مش تقطيع مش عم أقاطعك تفضل.

معن بشور: أنا ما قاطعتك، الجيش اللبناني جيش باسل قدم شهداء، محمد زغيب أولهم وهناك عشرات الضباط بالسبعين في ملازم بيت أبو شقرة بأتذكر استشهد..

عصام أبو جمرة: صح كان معي أنا كنت آمر السرية وقُتل على يدي.

معن بشور: جيش باسل والحمد لله الآن في إجماع على هذا الجيش اللبناني..

عصام أبو جمرة: صح.

معن بشور: الذي أُعيد بناؤه بعد الطائف ومن خلال هذا التوافق الوطني على بنائه، أنا اللي بدي أقوله إنه هذه الصيغة الحالية التي نجح حزب الله في إعدادها قائمة مش على حزب الله لوحده، قائمة على تنسيق وتكامل بين المقاومة وبين الجيش في إطار استراتيجية الدولة..

عصام أبو جمرة: اسمح لي هنا بدي أقاطعك لا تؤاخذني..

معن بشور: خير إن شاء الله..

عصام أبو جمرة: خليني أقاطعك برفع إصبعي..

معن بشور: بس سجله.. سجله هنا أنت رجل عسكري منضبط..

عصام أبو جمرة: إذا بتريد رفعت إصبعي.. رفعت..

معن بشور: أنت رجل عسكري منضبط بس خليني أكمل..

فيصل القاسم: طيب يا ريت تسجلها وتجيب عليها تماما.

معن بشور: بأسمعك عم بتدفق لها الأجوبة.

عصام أبو جمرة: لا تؤاخذني تفضل.

الموقف تجاه سلاح المقاومة الفلسطينية


معن بشور: هذا الوضع بعد سنة الـ2000 ارتاح لبنان كله وليس الجنوب، الجنوب قُراه التي كانت لا تستطيع أن يسهر أهاليها اليوم تشهد عمران، تشهد يعني ارتياح كبير استقر لبنان لأنه شُلت اليد الصهيونية بعد تحرير الجنوب، شُلت اليد الصهيونية من اللعب الداخلي، إن شاء الله ما ترجع هلا لكن شُلت اليد الصهيونية، اثنين المشروع الصهيوني هو بالتعريف عدو للنموذج اللبناني، لأن هذا مشروع عنصري قائم على لون واحد المشروع اللبناني والنموذج اللبناني التعددي قائم على مجموعة ديانات متعايشة بشكل حضاري ورسالة إنسانية، نحن عندنا فلسطين تجربة بسيطة، المقاومة تحتفظ بسلاحها والسلطة تقبل بسلاح المقاومة شيء لا يظهر لأنها تدرك أنها دون هذا السلاح لا تستمر ثم..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: سأعطيك المجال نتوقف عند نقطة فلسطين لكن نعود إليكم بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء..

[موجز الأنباء]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تؤيد نزع سلاح حزب الله؟ النتيجة عبر الإنترنت ثلاثة آلاف وتسعمائة وسبعون شخصا، 76% يقولون لا، 24% يقولون نعم، بإمكانكم التصويت أيضا عبر الهاتف من داخل دولة قطر الرقم 9001000، من جميع أنحاء العالم 009749001900، النتيجة عبر الهاتف هل تؤيد نزع سلاح حزب الله مختلفة 89% يقولون لا، 11% يقولون نعم، وللتنويه نتيجة التصويت تُعبر فقط عن رأي المشاركين فيه، سيد بشور قاطعتك قبل الأخبار، أريد أن تنتهي من هذه النقطة كي أنتقل للسيد أبو جمرة كنت تتحدث عن فلسطين.

معن بشور: نعم، في فلسطين الآن هناك سلطة وطنية تُجري مفاوضات مع المحتل الإسرائيلي وفي إطار برنامج دولي ومع ذلك هي حريصة على سلاح المقاومة، اتفقت مع الفصائل الفلسطينية المختلفة بما فيها حماس والجهاد على الحفاظ على سلاح المقاومة شرط ألا يكون ظاهرا، بمعنى أن هذه السلطة تدرك تماما أن أحد عناصر قوتها الأساسية في التفاوض هو وجود المقاومة ووجود سلاحها وهي أقامت تهدئة ولم تقبل بتجريد السلاح. وأعتقد أنه لو جرّد الفلسطينيون أنفسهم من السلاح لما كان أحد قد تطلع بهم اليوم، في لبنان هذا السلاح قوة في يد اللبنانيين، قوة في يد اللبنانيين من أجل توفير ضمانات وأعتقد أن السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله كان واضحا في هذا الأمر حين قال حتى هذا الموضوع نحن حاضرون إلى حوار فيه، لكن أن تبدأ حملة سياسية وإعلامية مترافقة مع حملة صهيونية في الخارج.. نحن نعلم هذه القوانين التي صدرت وهذه القرارات نعلم من هو اللوبي الصهيوني، نعلم من هم النواب الذين وقفوا ورائها وكلهم يركزون على المقاومة منذ البداية إليوت إنجيل، إليانا روث لتنهيت، هاري هايد، توم لانتوس باربرا.. وهؤلاء لازم يعرفهم المواطن العربي..

عصام أبو جمرة: في أربعمائة وتسعين نائب بيصوتوا..

معن بشور: لا هؤلاء اللي قادوا الحملة قادوا الحملة وهم أعضاء في (AIPAC)..

عصام أبو جمرة: والباقين غنم يعني؟

معن بشور: هؤلاء قادوا الحملة.

عصام أبو جمرة: في أربعمائة وتسعين نائب يا أستاذ بشور هؤلاء كلهم رجال مفكرين خلينا نحترم البشر.

فيصل القاسم: بس دقيقة..

معن بشور: أنا عم بأحكي هؤلاء اللي قادوا العملية وأصدروا هذه القرارات المتتابعة، الـ1559 هو نسخة دولية عن قانون محاسبة سوريا، بمعنى أنه جزء من هذه الاستراتيجية الأميركية وهذا يجب أن نفهمه. البعض يقول استراتيجية أميركية زاحفة نتكيف معها، أنا أقول هناك استراتيجية أميركية بدأت في هذه المنطقة لم تُخفِ نواياها، دمرت العراق وتريد أن تدمر بقية البلدان، المهم أن نتنبه نحن وتريد أن تنزع أي مصدر قوة في يدنا ومن هنا يأتي التركيز على حزب الله ويأتي التركيز على المقاومة الفلسطينية ويأتي التركيز على كل مواقع..

فيصل القاسم: جميل جدا، سمعت هذا الكلام سيد أبو جمرة خليني نسألك سؤال طيب يعني نحن يعني أصبحنا مميزين في هذا العالم من حيث أننا الشعب الوحيد أو الأمة الوحيدة في العالم التي يعني تطالب.. يعني أول مرة نسمع عن جهة تريد أن تنزع سلاحا بيدها يعني، السادات عندما ذهب إلى إسرائيل قال ستكون حرب أكتوبر أخر الحروب صح ولا لا؟ تقليم أظافر المقاومة، ليبيا تقدم كشوفات، الجيش العراقي وقوته ذهبت في ستين ألف داهية والآن تريدون أن تُطبقوا الوصفة ذاتها على حزب الله لماذا هذه السادية.. لماذا هذه ما بأعرف شو بيسموها مش سادية بيسموها شاغلة ثانية؟

عصام أبو جمرة: لا أنا بدي أقول لك يمكن السؤال شوي كمان بسيط يعني، السؤال بحد ذاته بسيط لأنه أنا مش عم بأقول اليوم سلاح حزب الله لما بتشيله أنت بيظل موجود مع الجيش وأنا أعطيتك مثل بالأول إنه بالجيوش الكبرى بالدول الكبرى بيبقي عندها جيش بدها تعمل معركة، عندها عشرين ألف بتحتاج خمسين ألف بتستدعي الاحتياط بتسلموه سلاح بينزل بيعمل المعركة بس تخلص المعركة وما عاد في حاجة له، ما في يحملوا الجيش كله لأنه بتعرف شو مكلف، بتقول لهم هاتوا السلاح ومع السلامة روحوا كفوا شغلكم، اليوم الموضوع نحن الجدل تبعنا اسمح لي يعني نحن مش وبأتمنى إنه كل الناس يفهموها مش قلة قدر بحزب الله أو احتقار أو إنه إنقاص من قيمته، قلت لك من أول الحديث نحن بنضرب السلام للشهداء وبنعتبر إنه عمل مش كل شيء ننتبه أنا هون واجباتي أقول كلمة وأنا عم بقول لك بدي أكون كثير صريح بحديثي لأنه لازم ما.. أنا ما أني عم بأساوم ما بدي أساوم مع حزب الله لأنه كذا أو بدي لأنه.. أنت بتعرف لبنان مرق بثلاث حروب حرب المقاومة الفلسطينية، حرب الاحتلال الإسرائيلي وحرب الاحتلال السوري، بالمرحلة الأولى كان في لها أبطال وضحُّوا ناس كثير بلبنان وتنشال ياسر عرفات من لبنان وتشاركت إسرائيل من مايلة وسوريا من مايلة بلبنان حتى شالوه وراح على تونس وبيتذكرهن الأستاذ بشور. وبعد منها لما جاؤوا اليهود على لبنان كمان جاؤوا بفترة، لما بقوا بالجنوب كمان في ناس كثير شاركوا في اشتراكية وفي شيوعية في الجيش اللبناني في اللبنانيين لما بينقصف معمل كهرباء أديش بيكلف للشعب اللبناني؟ وأديش راح جرحي وكل.. يعني حق المقاومة ليس لفئة معينة من اللبنانيين، شاركوا حزب الله في مرحلة من سنة 1988 بالتنقير ولما قلت لك إنه بعتوا أخذوا يعني على الجنوب وقتها كانت إسرائيل انسحبت بعد 1985 وعملت الزنار الأمني وانحصر العمل في الجنوب عمل المقاومة محل ما هو موجود إسرائيل هذا.. من اللي عم بتقوله إنه بتقارن بين فلسطين ومقاومتها ولبنان ومقاومتها شتان ما بين مقاومة فلسطين وفلسطين والوضع عندنا في بلبنان، عم بنقول لك نحن في عندنا الاعتبارات الدولية مطمئنة، عندك قرار مجلس الأمن..

معن بشور: كيف مطمئنة؟

عصام أبو جمرة: راح أقول لك عم بأقول لك، في قرار مجلس الأمن عم بيحقق لك سيادتك واستقلالك واحد، أنت بدك تقبل بها الشيء هذا وبتقاوم الأمم المتحدة، إذا بدك تقاومها روح قاومها خيي وبنشوف وين بتوصل بالآخر، بس نحن ماشيين تدريجيا بحل لوضع لبنان. نحن مقتنعين إنه مقاومة على الحدود ما عاد لها لزوم لأنه ما عدش في أرض محتلة حكينا عن شبعا وحكينا عن الأسرى..

معن بشور: بس هذا رأيك.

عصام أبو جمرة: أكيد رأيي أنا مش عم بأحكي رأيك.

معن بشور: مش للاعتبارات الدولية؟

عصام أبو جمرة: (No) الاعتبارات الدولية راح أقول لك شو هي الاعتبارات الدولية.

معن بشور: تفضل.

عصام أبو جمرة: الاعتبارات الدولية في عندك شاغلتين في واحدة بيعتبروا إنه حزب الله في ناس بيعتبروه عنده إرهاب أعمال إرهابية هايدي بينه وبينهم بيصفوا حالهم بين بعضهم لما واحد بيتهم الثاني إرهابي بيقدر يبرر حالة، بس الاعتبار الثاني الدولي أميركا والأمم المتحدة عم يعملوا ليعملوا دولة فلسطين مضبوط ولا لا؟

معن بشور: نعم.

عصام أبو جمرة: مفروض فيك أنت تراعيها ها الشاغلة هاي لأنه إذا عملت.. أزّمت الأمور بتعكس من ثاني مايلة، في أميركا ضامنين دولة إسرائيل وهي اللي عم بتساعدهم حتى بدك تشوف لوين بدهم يوصلوا، أعطيهم هلا أنت مش مصدق عال خلي طالما حماس والباقيين مصدقين أنت ليش ما بدك تصدق، يا خيي ليه نحن اللبنانيين دائما بدنا نحن..

معن بشور: لا الجميع.

عصام أبو جمرة: نحمل العلم أمام الكل، أعطيهم فرصة لها الجماعة خليهم نشوف شو بيطلع منهم بعدين مثل ما قلت لك سلاح المقاومة بيظل موجود والمقاومة بتظل موجودة وحتى إذا انحلت يمكن قسم منها بيروح على الجيش، لأنه بالماضي بعد الحرب لما انحلوا قصة الميليشيات في قسم كثير راحوا على الجيش وفي قسم كثير راحوا على الأمن الداخلي وفي قسم كثير راحوا على الوزارات وهلا إذا حزب بده يصير في حل وهايدي يمكن من الأسئلة سبقنا يمكن إنه حزب الله إذا بده يصير في حل وهذا كله والتفاهم والإقناع، أنا عم بأقول لك أنا أرفض إنه يصير في حرب ضد حزب الله وهيدي هو بده يقتنع فيها إنه إذا ما عدش في لزوم يبقى نحله.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا باختصار ماذا تريد أن تقول؟

معن بشور: يعني أريد أن أقول أن الاعتبارات الدولية التي تحدث عنها تسقط مباشرة أنا لست مع تحدى الشرعية الدولية، رغم أن كثير من قرارات الشرعية الدولية لم تُنفذها الشرعية الدولية، لكن إذا كل اللبنانيين قالوا حزب الله هو مقاومة وليس ميليشيا سقط إمكانية تطبيق الـ 1559 على حزب الله..

عصام أبو جمرة: على شو المقاومة.

معن بشور: هذا هو جوهر الموضوع، لحظة.. هذا هو جوهر الموضوع الذي خطط للـ 1559 وقال ميليشيا عن حزب الله ينتظر من بعض اللبنانيين أن يقول عنهم ميليشيا لكي يسعى إلى تطبيق هذا القرار الدولي عليه، اثنين أميركا..

عصام أبو جمرة: تسمح لي.

معن بشور: بس لحظة واحدة.

عصام أبو جمرة: لحظة عسكريا بس أقول لك شو هي المقاومة؟

معن بشور: بأسمح لك عسكريا، يا سيدي المقاومة مقاومة الشعب والجيش الوطني بيحضنها وبيساعدها، لكن مقاومة الشعب وأريد أن أقول الأمر الثاني أن أميركا إذا كان الجنرال واثق بأن أميركا تعطي ضمانات أنا شخصيا من كل تجارب هذه الأمة وتجاربنا في لبنان..

عصام أبو جمرة: بأحكيك الأمم المتحدة.

معن بشور: أنا هلا الأمم المتحدة تحت السيطرة الأميركية، الأمم المتحدة لم تستطع أن تمنع الحرب في العراق وحين احتلت أميركا العراق جاءت الأمم المتحدة لتكرس هذا الاحتلال، هذه التجربة مع الولايات المتحدة مع الإدارة الأميركية التي جاءت إلى العراق باسم أسلحة الدمار الشامل وتبين أن الأمر كذب كبير ثم دمرت العراق كما نلاحظ الآن، قالت الجيش العراق ليس مع النظام وهناك..

عصام أبو جمرة: لما نظل بالمقاومة ببيروت نظل ببيروت.

معن بشور: لحظة أنا لا.. نحن نقول أن لدينا مقاومة في بيروت نطمح لأن تتوسع لتشمل الأرض العربية كلها لأنه ليس هناك من مجال هناك مقاومة في فلسطين، هناك مقاومة في لبنان، هناك مقاومة في العراق، هناك حركة عربية شعبية ترفض هذه الهيمنة الأميركية إن شاء الله بس تنتزع حريتها ستعبر عن نفسها من خلال أنظمة الحكم التي تمنعها اليوم من أن تعبر عن رأيها في الموقف الحقيقي من الإدارة الأميركية. المشكلة الحقيقية أننا نراهن مرة أخرى على السياسة، جاء الإسرائيليون عام 1982 قالوا سنأتي ننهي الفلسطينيين ونخرج وإذ بلبنان يشهد بعد الدخول الإسرائيلي عام 1982 أبشع أنواع الحروب الأهلية أقسى أنواع الحروب الأهلية، حرب الجبل شرق صيدا إلى آخره وكلها بتخطيط وتنظيم من الاحتلال الإسرائيلي. وقالوا أنهم يريدون فصل أزمة لبنان عن المنطقة وتبين أنهم يريدون أن يربطوا لبنان في أزمة المنطقة لكن من خلال الموقع الإسرائيلي. علينا أن نكف عن الرهان على الخارج أنا أعتقد ذلك ولو بدت للحظات معينة أن هذا رهان رابح لكن في العمق ليس..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا وهذا الكلام أوجه لسيادة الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل في بيروت سيادة الرئيس سمعت هذا الكلام، كيف ترد على مثل هذه الطروحات وبالتحديد أن هذه الدعوات اللبنانية الصادرة بين الحين والآخر في الأيام الأخيرة الماضية في واقع الأمر يعني تتماشى تماما مع المطالب الإسرائيلية يعني أصبحت كما يقولون جوقة واحدة كيف ترد؟

أمين الجميل- رئيس لبنان السابق: أولا تحياتي للجميع.

فيصل القاسم: يا هلا.

"
يجب على حزب الله أن يفتح حوارا جَديا يقوم من خلاله بمراجعة ذاتية، وفيما بعد يطرح موضوع السيادة في الجنوب وموضوع واقع المقاومة، قبل أن تفقد المقاومة المشروعية الجماهيرية التي كانت تحظى بها فيما سبق 
"
أمين الجميل
أمين الجميل: ثم حقيقة أني استمعت إلى هالنقاش الدائر وما بأريد يعني أكرر الكلام اللي قيل في هذا الصدد، إنما لمجرد حصول هالنقاش يعني إنه هناك مشكلة حول واقع المقاومة في الجنوب، هون بدنا نفهم تماما إنه اللي حمى المقاومة عندنا ومكّنها من تحقيق التحرير الذي يجمع الجميع على تقديره كل الشعب اللبناني مُجمع على تقدير تحرير وتضحيات وشهادات ونضال حزب الله، ما تم هذا التحرير إلا بوحدة كل الشعب اللبناني وتضامنه الكامل مع المقاومة، فمهما كان موقف حزب الله اليوم فمن مصلحته بأعتقد أن يتوقف على هذا التطور على الساحة اللبنانية وهالجدل حول واقع المقاومة في الجنوب، لأنه منذ تحقيق التحرير في أيار سنة ألفين في هناك نقاش حول الواقع، واقع المقاومة وبأعتقد إنه التضامن اللبناني اللي مكّن واللي كان شرط نجاح المقاومة يوم التضامن اللبناني حول أو مع المقاومة هو يعني فيه إشكال.. إشكال عليه من هون.. بالإضافة بالطبع بدنا نذكر للتطور الجديد هو القرار 1559 أيا كان رأينا في هذا القرار، إنما هذا كمان في واقع دولي جديد قرار مجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى كما ذكرت النقاش.. الجدل حول واقع المقاومة في الجنوب، فبأعتقد من هذا القبيل انطلاقا من كل ذلك من مصلحة حزب الله إنه ينطلق بحوار جَدي مع حول كل واقعه وبأعتقد هذا الموضوع من مصلحة حزب الله لأنه مصلحته إنه يبقى التضامن حوله والتضامن معه لا أن يكون موضوع نقاش، مجرد صار موضوع نقاش حول مستقبل المقاومة يعني فيه إضعاف للمقاومة ولربما كذلك الأمر تعطيل دورها لأنه المقاومة كما ذكرت ما بتقوم إلا إذا كان الشعب متضامن معه. أنا بأعطي بأحب أذكر فقط إن هذا ما رأينا لحالنا يعني ما رأي فئة من اللبنانيين أن الرئيس الشهيد رفيق الحريري اللي ما بأعتقد في الشخص تضامن مع المقاومة أكثر منه بأتذكر بتصريح له لما حصل عملية مقاومة في الجنوب صار في تفجير معين بالجنوب فبأعتقد وهذا صدر بجريدة الرئيس الحريري في ذاك الوقت يمكن من سنة أو سنتين، تساءل الرئيس الحريري هل أنه وقتها هالعمليات المقاومة في الجنوب يعني حتى الرئيس.. حتى بعض أصدقاء المقاومة كانوا عم ييتساءلوا حول جدوى بعض الأعمال أو الواقع اللي عم بيعيشوا أهلنا في الجنوب، فلذلك بدون دخولي بالتفاصيل يعني باختصار أنا بأحب أقول إنه على حزب الله أن يفتح حوار جَدي وبنّاء يقوم هو بمراجعة ذاتية وفيما بعد أن تطرح لُب المشكلة اللي هي موضوع السيادة في الجنوب وموضوع الواقع المقاومة لأنه أيا كان موقف حزب الله بالوقت الحاضر إذا ما قدر يرجع يحقق هذا التضامن بأعتقد إنه المقاومة بتكون فقدت نوع من المشروعية الجماهيرية كانت تحظى فيها ووحدة الشعب اللبناني معها.

فيصل القاسم: سيادة الرئيس أشكرك جزيل الشكر من القاهرة نُشرك الدكتور رفعت سيد أحمد المنسق العام للجنة العربية لمساندة المقاومة في لبنان وفلسطين تفضل يا سيدي.

رفعت سيد أحمد: مساء الخير دكتور فيصل.

فيصل القاسم: يا هلا تفضل يا سيدي.

رفعت سيد أحمد: وتحية لك ولضيفيك.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا.

حزب الله ومواجهة التهديد الإسرائيلي


رفعت سيد أحمد: اسمح لي في البداية بالتمني من الله أن يَمُن على شعبنا في لبنان بالخروج من هذه الفتنة سالما وخاصة أن من قتل الحريري هو وحده المستفيد منها، أما بالنسبة لسلاح حزب الله فأود أن أسجل هذه الملاحظات والأسئلة علّها تجد إجابة، أولا هل اختفى التهديد الإسرائيلي للبنان حتى يتم نزع سلاح المقاومة؟ لا يكفي أن يقول السيد أمين الجميل أنه مشكلة في الجنوب أو مشكلة لدى بعض اللبنانيين هو مشكلة لديه ربما أو لدى الإدارة الأميركية، إن حزب الله بتقديري وفي تقدير شوارع عربية أخرى ينبغي على الشارع اللبناني أن يسمعها أو على الأقل الفريق المعارض للشارع اللبناني أن يسمعها أن حزب الله حزب مقاومة وأن افتعال ثنائية بين الجيش والمقاومة هو افتعال لُغوي وافتعال سياسي أكثر منه افتعال واقعي، لأن المقاومة مقاومة شعبية تُنسق تتعاون تناور مع الجيش وليس في تضاد مع الجيش، بالإضافة إلى أن السيد حسن نصر الله نفسه دعاهم إلى الحوار حتى حول هذه الثوابت ولم يُلبوا الحوار، مما يعني أن الأمر ليس سلاح حزب الله بل أجندة أميركية البعض ينفذها إن بحسن نية أو بسوء نية، ثانيا لماذا التركيز على سلاح حزب الله رغم أن السلاح موجود لدى مليشيات أخرى وأحزاب أخرى وعشائر أخرى في لبنان وهذا الحزب اختُبر في 18 عام وأظن أن 18 عام ممكن تقيس بها أي قضية من القضايا، اختُبر 18 عام لم تُسجل عليه كما قال الأستاذ معن واقعة واحدة ضد اللبنانيين؟ فلماذا الافتعال في مواجهة سلاح حزب الله؟ لماذا الخوف رغم أن العدو الإسرائيلي قائم؟ السؤال أو الملاحظة الثالثة وأرجو أن تصبر علي فيها قليلا يا دكتور فيصل..

فيصل قاسم: تفضل يا سيدي.

رفعت سيد أحمد: هل صحيح ما كتبته الصحافة الإسرائيلية وهذا القول وهذه الملاحظات موجهة للسيد الجنرال.. هل صحيح ما كتبته الصحافة الإسرائيلية الأسبوع الماضي عن اتصالات إسرائيلية تتم الآن مع العميل أنطوان لحد ومع العماد ميشيل عون في باريس برعاية المطران صفير لعودة الاثنين لاحد وعون وتولي الأخير رئاسة الدولة في لبنان بدلا من العماد لحود وفق ثلاث شروط الشرط الأول التخلص من سلاح حزب الله، الشرط الثاني توقيع اتفاق سلام مع العدو الإسرائيلي، الشرط الثالث توطين الثلاثمائة وخمسين ألف فلسطيني في لبنان وأن بول وولفيتس نائب وزير الدفاع الأميركي وهو صهيوني متعصب كما تعرف يا دكتور يقوم بالوساطة في هذا الشأن ولذلك كانت دعوته الخاصة لعشاء مع المطران صفير وإصراره طيلة الأسبوع الماضي في الفترة التي كان يزور فيها البطريرك أميركا على تعريض صورة الحريري على سترته ما علاقة بول وولفيتس بالحريري؟ من عنده استمر هذا وخروج السيد المطران من عنده بإعلان مباشر بطلب نزع سلاح حزب الله رغم أنه كان يستطيع أن يفعل ذلك من لبنان وليس من أميركا، الملاحظة الرابعة أني بأتمنى يا دكتور من السيد وليد جنبلاط والسيدة بهية الحريري اللي طول الشهر الماضي قعدنا ظللنا نستمع إليهم أنهما يحتضنان المقاومة وسلاح المقاومة، نتمنى عليهم الآن أن يُعلنا رفضهما لمن يتحدث بهذا المنطق وأن يُميزا موقفهما عن باقي المجموعة، مجموعة 17 أيار، لأن عدم تميزهم سوف يُدخلهما في نفس المجموعة وأظنهما مختلفان عنهم، عليهم أن يُعلنا بوضوح أنهما ضد نزع سلاح المقاومة هذه الوسيلة التي تُستخدم لتحقيق مآرب أخرى، آخر ملاحظة وهي أُوجهها لمن يستقوي بأميركا وفرنسا وإسرائيل على حزب الله وعلى لبنان بدعوى تحريره من احتلال وهمي مزعوم اسمه احتلال سوري، أقول لهم ما قاله فارس الخوري المسيحي العربي قبل عشرات السنين قال إذا كانت فرنسا جاءت لتحرير المسيحيين اللبنانيين فأنا أجيبها هنا أشهد ألا اله ألا الله وأن محمد رسول الله، نحن يا سيدي يا دكتور فيصل كشعب عربي قلق ومحب للبنان لا نطالبهم بالشهادة ولكن نطالبهم على الأقل باليقظة، فلبنان وسلاح حزب الله وكل اللبنانيين أمام خطر داهم أمام خياران يا دكتور إما خيار ساترفيلد يا إما خيار حسن نصر الله الذي يدعو إلى الحوار والمقاومة.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، سأعطيك المجال لكن بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الدعم الخارجي للمعارضة اللبنانية


فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد نزع سلاح حزب الله؟ النتيجة.. بإمكانكم التصويت عبر الإنترنت وعبر الهاتف، النتيجة عبر الإنترنت عدد المصوتين أربعة آلاف وثمانمائة وسبعة وثمانون شخصا النتيجة بدأت تميل لصالحك سيادة اللواء 69.3 يقولون لا، الآن 30.7 يقولون نعم، تعدّل الوضع، بإمكانكم التصويت أيضا عبر الهاتف من داخل دولة قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900، النتيجة عبر الهاتف 87% يقولون لا لنزع سلاح حزب الله، البقية 13% يقولون نعم والنتيجة تُعبر عن رأي المشاركين في التصويت فقط. سيادة اللواء أسألك سؤال بسيط السيد حسن نصر الله قبل أيام قال يعني هل تتوقعون أن هذا الدعم الذي يُقدم للمعارضة اللبنانية من أميركا ومن فرنسا حتى من إسرائيل يعني تحدث الرجل عن وجود علاقات بين أفراد المعارضة وإسرائيل، هل تتوقعون أنه يُقدم لكم يعني من أجل سواد عيونكم؟ بالطبع لا هم سيقولون لكم فيما بعد نحن دعمناكم في إخراج السوريين من لبنان فيجب أن يعني تُقدموا لنا بالمقابل شيئا ما يعني، بعبارة أخرى هناك مثل معروف الذي يدفع للزَّمار يطلب اللحن الذي يريد، كيف ترد؟

عصام أبو جمرة: ليست المرة الأولى التي يتكلم فيها من إسرائيل شالوم، شارون، إمبارح عمل تصريح شارون يعني بيحمس إنه يبقى سلاح حزب الله يعني ضد التسليح وكأنه لهم المصلحة إنه هذا الشيء يصير، قبل منها شالوم وقت اللي طلع القرار قال نحن هلا صار فينا نتصالح مع لبنان، هذه التصاريح المسبقة هم أحرار يحكوا مثل ما بدهن، نحن بأعتقد سوريا بتعرف وبتعرف قبل كل الناس وأعطت شهادة بهذا الموضوع مش من زمان أنه نحن لا نقبل بأي مد يد لإسرائيل أو أي صلح مع إسرائيل أو أي منفعة من إسرائيل قبل ما سوريا تخلص من قصتها وهي تمد أيدها ونحن آخر الناس وهذا الشيء هذا قد ما صار ما انقال يعني لا تأخذونا صار نوع من يعني ما بأعرف صار ترداد لما لا يجب ترداده بقى حر واحد بيكتب بجريدة كل ما كتب مقالة إذا بدنا نقعد نتبع الناس شو بتكتب وشو بتتصور لأنه بيتخيله ساعتها الواحد لازم يقعد بالبيت مبيقعدش يتعاطى شيء..

فيصل القاسم: شو يتخيله بس يا سيادة اللواء هي القضية ليست عملية تخيل..

عصام أبو جمرة: عملية تخيل جِب لي واحد جيب لي إثبات حدا أنه نحن معهم.

فيصل القاسم: أنتم هل تستطيع بس دقيقة، هل تستطيع أن تنكر ماذا كان يفعل الجنرال عون في أميركا كل تلك الفترة وينسق مع الكونغرس ومع اللوبي الصهيوني بشكل خاص؟

عصام أبو جمرة: بأميركا اسمح لي شوي.

فيصل القاسم: مع اللوبي الصهيوني يعني كيف حاول..

عصام أبو جمرة: لا أترجاك..

فيصل القاسم: كيف تترجاني وأنا أترجاك.

عصام أبو جمرة: أرجوك بأميركا الجنرال عون بيروح على أميركا يتعامل مع نواب أميركان وقدام لجنة الخارجية الأميركية وين ما كانوا أنا مش بس إنه بدي أقول لك هذا الشيء، أنا فيك تعرف أنت تذكرة كم واحد بيجيوا بيجبوبهن حتى وقت اللي كانت قصة الوزاني في أشخاص جاؤوا هن يفصلوا الماء أنت بتعرف شو جنسيتهن؟ أنا بأعرف شو جنسيتهن وسألته وفهمنا إنه هاودي حتى كان منهن يهود، بس يهود أميركان أنت فيك تعرف فلان يهودي وفلان مسيحي وفلان مسلم لا تؤاخذني يعني كمان هايدي بالدول ديمقراطية بيحطوها على جنب، هلا أنت إذا شفت شخص شو ما كان دينه إذا عم بيتحيز ضدك بتقدر تزيحه إذا كان معك طب شو بتعمل يعني؟ بعدين بفرنسا تعرف كم وزير بيكون بالحكومة يهودي؟ يا أخي كوشنير كم مرة راح على لبنان وكم مرة تعاطف مع المنطقة العربية؟ لا ما فينا إذا بتريد، ما فيك تعمل دائما تحط مازورة وتقيس هايدا بشيل منه شوي وبحط له شوي بالدرجة أنا منشان هيك أرجوك هذا الموضوع نحن عندنا ثقتنا بحالنا.

فيصل القاسم: بأنفسكم.

عصام أبو جمرة: بأنفسنا إنه نحن نتعامل مع أميركا، نحن نتعامل مع سوريا نحن نتعامل مع العراق ما بنستحي وما نقولها وعلى رأس السطح بكل صراحة وبكل شفافية، كي نرجع للموضوع الثاني منشان سلاح حزب الله بيهمني كثير كمان لأنه بالواعي يعني حتى اللي بمصر بيقول لك خلوا سلاح حزب الله، يا أخي عال أنا شو بدي أخلي سلاح حزب الله معه ليه؟ شو الغاية شو بدك إذا هذا الحزب ما عنده عمل مقاومة مثل ما حددنا عمل المقاومة إنه لازم يكون عندك محتل..

فيصل القاسم: يعني هو عاطل عن العمل الآن؟

"
اتفاق نيسان شرّع المقاومة ضد الجيش الإسرائيلي ومصالحه. وبما أنه لم يعد هناك أي احتلال فالمقاومة تفقد شرعيتها الدولية
"
أبو جمرة
عصام أبو جمرة: اسمح لي شوي ولازم يكون في قرار دولي كي تصير المقاومة مشروعة دوليا، مثل اتفاق نيسان، اتفاق نيسان شرّع العمل المقاومة على الجيش الإسرائيلي وعلى مصالح الجيش الإسرائيلي وهايدا وأعطته قوة لأنه الأمم المتحدة قالوا والدول هولي اتفقوا بنيسان أعطوه مشروعية العمل، هلا بما إنه ما في احتلال وبما إنه في قرار دولي بيفقد الشرعية تبعه وإلا نحن بنكون عم بنورط حزب الله بشيء هو مش له، ثاني شغلة وفي شغلة ثانية مهمة راح أقول لك إياها وما حكيناها حزب الله معه سلاحه، طيب أنت معك خبر الجيش اللبناني بيصوت شيء أو بيرشح حدا أستاذ بشور بتعرف ها الشيء؟

معن بشور: لا ما بيصوت.

عصام أبو حمزة: لا بيصوت ولا بيترشح مضبوط؟

معن بشور: نعم.

عصام أبو جمرة: ليه؟ لأنه معه سلاح لأنه ما بيكون مش معقول اللي بيحمل سلاح أنه يتدخل بالسياسة..

معن بشور: لأنه مكلف بالأمن.

عصام أبو جمرة: عال ما هلا حزب الله مكلف بالأمن.

معن بشور: لا ما مكلف بالأمن.

عصام أبو جمرة: حزب الله.

معن بشور: حزب الله ما عنده مهام أمنية.

عصام أبو جمرة: ما هلا عم تقول لي هلا عم تقول أنه هو والجيش وبالتنسيق مع الجيش هلا عم تقول بمنطقة طويلة عريضة..

معن بشور: بمقاومة مش بأمن.

عصام أبو جمرة: شو في غيره فوق مين بيقدر يتحرك غيره فوق؟

معن بشور: يا جنرال أنت حكيت الوزاني هلا، الوزاني نحن سنة 1965 فكرت الدولة إنه تمد مياه لقريتين بالجنوب؟ رموا الإسرائيليين قنبلة وقف المشروع من سنتين جاءت إسرائيل هددت ومعها الإدارة الأميركية ووقف حزب الله..

عصام أبو جمرة: عال مضبوط ما أنا عم أعطيك المثل أنا عم أقول لك.

معن بشور: وهدد لحظة والآن سبعين قرية في الجنوب أنا عم تقول شو عم يعمل حزب الله سبعين قرية..

عصام أبو جمرة: نحن ما خلتني أكفي أنت ما فهمت علي..

معن بشور: بتشرب لا بدي أكفي..

عصام أبو جمرة: أنا عم أقولك..

معن بشور: بتشرب بسبب وجود حزب الله في الجنوب.

عصام أبو جمرة: حزب الله لما بيسلم سلاحه حزب الله هو ابن المنطقة منين حزب الله؟ مش من منطقة الجنوب مش من منطقة البقاع سلاحه لما بيكون بمخازن الجيش في حال إنه صار تعدي على لبنان نحن يا خيي..

معن بشور: أنت بالجنوب.

عصام أبو جمرة: نحن بنعرف القصة ما نحن العسكر.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا.

معن بشور: أنت كنت بالجنوب وبتعرف سنة 1975 إسرائيل فاتت على قرى ما كان فيها مقاومة فلسطينية (كلمة غير مفهومة) ما كان فيها مقاومة فلسطينية، الطيبة ما كان فيها، فاتت على هذه القرى وقتلت شباب من هذه القرى قتلت عبد الأمين حلاوة وعائلة بيت شرف الدين وكذا هؤلاء ما كان في فلسطينيين وما كان في مقاومة فلسطينية في هذه القرى ومع ذلك دخلت عليهم إسرائيل، اثنين أنا بس بدي أوضح لأنه حقيقة الرئيس جميل استشهد بالرئيس الحريري الله يرحمه الرئيس الشهيد بموضوع بأتمنى كان يكون أكثر دقة الرئيس الجميل أولا الرئيس الشهيد الرفيق الحريري جريدته اعترضت على توقيت عملية ما لكن الرئيس الشهيد رفيق الحريري الكل أصبح يعرف أنه على مدى عشرة أشهر..

فيصل القاسم: كان على اتصال دائم.

معن بشور: قبل استشهاده كان على اتصال من أجل حماية المقاومة ومن أجل منع إدراجها على قائمة الإرهاب في أوروبا وكل الذين تحدثوا عن هذا الموضوع من أصدقاء مشتركين كشفوا هذه الحقيقة وكان للرئيس الحريري وصيتان أعلنتهما السيد بهية الحريري، الطائف الذي قال البعض أنه جرى في لحظة كان المسيحيون فيها مقهورين وأنه قد آن الأوان لتصحيح هذه اللحظة. والوصية الأخرى هي المقاومة وأعتقد أن هذا الموضوع هو موضوع محسوم وأظن أن الرئيس جميل الذي خَبِرَ الحرب وكانت له مواقف في ذلك الحين أعتقد أنه أقصى ما يتعرض له اللبنانيون حين ينقسمون علناً على قضايا بهذا الحجم يُفسحون في المجال للتدخل الخارجي كما نلاحظ اليوم حيث تتربص الولايات المتحدة بغيرها. أعتقد أن السيد حسن نصر الله كان واضحا في دعوته للحوار وأعتقد أن أمرا من هذا النوع نتضامن جميعا مع المقاومة ونحاور. وأخير أريد أن أقول التشكيك في سلاح المقاومة ليس جديدا، نحن نعلم أنه حينما بدأت تجربة حزب الله وقبلها تجربة المقاومة الوطنية بأحزابها كان هناك من يقول المقاومة الوطنية هي بقايا فلسطينيين، ثم جاء حزب الله قالوا عنه أنه يريد أن يُقيم دولة إسلامية في لبنان حين انكشفت هذه قيل ما نفع الكاتيوشا نرمي صاروخ كاتيوشا ويدمروا..

عصام أبو جمرة: هو صرح أنا سمعته على التلفزيون.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عصام أبو جمرة: هو صرح.

معن بشور: أنا أريد أن أقول.

عصام أبو جمرة: لا بدك تقول شيء صح هو اللي صرح.

معن بشور: أنا أقول.,

عصام أبو جمرة: أنا سمعته إنما قالها هو بعدين بررها وقال عم نحكيها من الأيديولوجيين هذه.

معن بشور: قال إنها مسألة أيدلوجية لكن اللبنانيين هم اللي بيقرروا دولتهم.

عصام أبو جمرة: هو اللي قالها إذا بتريد يعني.

معن بشور: أنا بدي أوضح نقطة أن هناك دائما كان فريق..

فيصل القاسم: بس يا سيدي الوضع الآن يا سيد بشور الوضع الآن مختلف.

معن بشور: طبعا.

موقف الشرعية الدولية من حزب الله


فيصل القاسم: هناك قرار دولي وهناك من يقول في واقع الأمر أن عملية يعني عملية سلاح حزب الله أصبحت بالنسبة للبنانيين قنبلة موقوتة، قال لك يعني هل تستطيع أن تواجهه الشرعية الدولية، الشرعية الدولية الآن فيما لو قررت الشرعية الدولية أنه يجب بالقوة أن يتم نزع حزب الله ماذا بإمكانك أن تفعل؟

معن بشور: أنا أقول.. أنا اقترحت اقتراح وسبق أنا اقترحه كمان السيد نصر الله، حين يقول اللبنانيون أن حزب الله هو مقاومة ينتفي الإشارة إليه لأن الحديث لم يكن عن مقاومة عن ميليشيات.

عصام أبو حمزة: مين اللي بيقول ما بيقدر يقول مقاومة مش موجود.

فيصل القاسم: لكن هناك الكثير من اللبنانيين يعتبرونه ميليشيا ولا يجدون فارقا أصلا بين هذين التعريفين.

"
احتضان حزب الله في هذه اللحظة هو شرط لحماية لبنان وحماية استقراره من التهديدات الإسرائيلية
"
بشور
معن بشور: أنا أعتقد أن الإصرار في هذا الأمر سيفيد أميركا الشيء الوحيد الذي يُمكن أن ينتج عنه هو كما أن فريق من اللبنانيين يرى أن هذا ليس مقاومة، هناك فريق كبير من اللبنانيين وليسو فقط من حزب الله، أنا مشربي الفكري والعقائدي ليس مشرب حزب الله وبالمناسبة أنا يمكن من القلائل الذين لم يظهروا على تلفزيون المنار منذ عدة سنوات، لكنني أعتقد من موقعي الوطني والقومي من حِرصي على لبنان أن احتضان حزب الله في هذه اللحظة هو شرط للاستقرار في لبنان وشرط لحماية لبنان من هذه التهديدات الإسرائيلية التي لم تتوقف لحظة والتي علينا أن ندرس تماما العقل الصهيوني.

فيصل القاسم: جميل جدا.

معن بشور: هذا العقل دون قوة لا يُواجَه.

فيصل القاسم: جميل جدا وهذا الكلام سيد يعني وأنت يعني ضابط ولك خبرة في إسرائيل، أنت تعلم يعني الذين يدعون الآن إلى تجريد حزب الله من سلاحه يريدون أن يحققوا لإسرائيل أحلامها القديمة، بتعرف الإسرائيليين كانوا يمزحوا إنه نحن بلبنان يعني لبنان نحتلها بشربة مياه يعني بنزهة صح ولا لا؟

عصام أبو جمرة: كتيبة مجندات على دراجات هوائية معلش.

فيصل القاسم: بكتيبة مجندات على دراجات هوائية.. لا دقيقة واحدة طيب هل تستطيع أن تنكر ذلك؟

عصام أبو جمرة: أكيد.

فيصل القاسم: إسرائيل وصلت.. دقيقة.. إسرائيل وصلت إلى قلب بيروت ولولا حزب الله ولولا المقاومة لكانت إسرائيل فاتت على كل..

عصام أبو جمرة: طيب إسرائيل.

فيصل القاسم: طيب لماذا تريد.

عصام أبو جمرة: خليني أجاوبك شوي إسرائيل أخذت كل الجولان وإسرائيل احتلت كل الأردن وإسرائيل وصلت على القاهرة شو بتقول لي يعني على إنه..

معن بشور: بتقاومهم أنت بتقاوم دلوقت.

عصام أبو جمرة: قاوموها كثير هلا عم بيقاوموها كثير هلا يعني شايف المقاومة أنت من سوريا.

معن بشور: الأنظمة اللي عم تقاوم بس الشعوب بدها تقاوم.

عصام أبو جمرة: شايف المقاومة من سوريا يعني على الجولان كل يوم القتلى والدم يا خيي خلينا ننقل المقاومة شوي إذا كان بدكم يظل معهم سلاح انقلوه خليهم يروحوا نحن فينا نقاوم من سفح جبل الشيخ الشرقي هنا بأكون تابع لسوريا ومن هونيك وبعدين نفتح عند سوريا شوي.

معن بشور: ما نغير الموضوع.

عصام أبو جمرة: معلش مش بغير أنا عم بأحكيك مضبوط.

معن بشور: أنا عم بأحكي المقاومة ما أنت فاتح الجبهة بلبنان حزب الله مانه فتح جبهة بلبنان الآن.

عصام أبو جمرة: أنت بدك تنتبه يا تسلم لي ما هو جدوى السلاح مع حزب الله إذا كان موجود اليوم حزب الله إذا بده يشتغل لبنانيا..

معن بشور: أعطيني..

عصام أبو جمرة: خليني أكفي إذا بتريد إذا حزب الله بده يشتغل لبنانيا نحن عم بنقول لك أنا عم بقول لك إذا ما بأعطيك مثل أنا أعطيتك مثل ليش بتنسى اللي قلت لك إياه قبل دقيقتين، إنه إذا سوريا أعطتنا ورقة إنه مزارع شبعا وقدمنا الطلب للأمم المتحدة وما مشي الحال نحن وحزب الله بنسلحه وبنعطيه سلاح جديد أكثر ما بدك..

معن بشور: أحسنت.

عصام أبو جمرة: وبنمشي نحن وياه وبنطلع نحتلها.

معن بشور: هلا فإذاً على ورقة من سوريا.

عصام أبو جمرة: فإذاً إذا في حاجة، نعم، إذا في حاجة أنا عم.

معن بشور: سوريا بتقرر لي إذا شبعا لبنانية ولا لا.

عصام أبو جمرة: يا أستاذ شكور أنا بدي أقول لك شاغلة لا تؤاخذني أنا رجل عسكري وبأعرف كيف تتألف الجيوش والمقاومات والأنصار واللي بيطلع أنا ماني عم بأتجار بموضوع لغاية معينة ولا أنا بدي أشيل أشلح حزب الله..

معن بشور: وأنا عشت بالعمل الفدائي الأردن وبجنوب لبنان سنوات كمان بنعرف.

عصام أبو جمرة: أنا حزب الله أعز أصحابي أنا مثل ما قلت لك أنا في الجنوب يعني ضيعتي بنصف المنطقة هونيك مش هايدا الموضوع مش عون.

معن بشور: بالمناسبة فارس الخوري من ضيعتك ما هيك.

عصام أبو جمرة: نعم.

معن بشور: وعمرو رئيس الوزراء بيسموه..

عصام أبو جمرة: نعم وفي أكثر كمان بس في شخصيتين مش مشكلة كلهم فيهم مباركة، بس الموضوع إنه أنا مني عم بأحتقر المقاومة أو أنا عم بأذم أو أنا بدي أنزلها وإنه في نوع من الخلاف..

معن بشور: وما حدا اتهمك بهيك.

عصام أبو جمرة: ما في خلاف، الخلاف مش مع المقاومة، الخلاف إنه هلا في وضع الاعتبارات الدولية والاعتبارات المحلية والاعتبارات اللبنانية تقضي بالتفاهم والإقناع مع السيد نصر الله وحزب الله اللي هو من خِيرة المحاورين والمتفاهمين إنه نوصل لحل نحط لهاي الأحزاب هاي سلاح ونشوف شو بده يصير ولا شيء يمنع استلام السلاح بأربعة وعشرين ساعة.

فيصل القاسم: جميل جدا الدكتور.

معن بشور: الحوار.

فيصل القاسم: بس دقيقة نُشرك من بيروت الدكتور عصام نور الدين من الجماعة اللبنانية، تفضل يا سيدي، دكتور عصام تفضل.

عصام نور الدين: مساء الخير.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا تفضل يا سيدي.

عصام نور الدين: أنا أولا أريد أن أقول إن حزب الله هو جزء من النسيج اللبناني وأُذكر أن السيد حسن نصر الله هو من البازورية القرية المشرفة على صُور ولعل اللواء وهو كان جندي يعرف أن السيد حسن نصر الله هو ابن الجنوب وأستغرب كيف يقول إن السلطة والسوريين هما.. أو إن إيران والسوريين هما اللذان دفعا بحزب الله إلى الجنوب مع أن اللواء من أصل سوري ويعرف يعني هو من حوران بالأصل ويعرف أن حزب الله هو جنوبي 100% وهو لبناني 100%..

فيصل القاسم: صحيح.

عصام أبو جمرة: لا مش صحيح.

وضع الجيش اللبناني قبل المقاومة


عصام نور الدين: وثانيا هو ليس بحاجة لأن يُدفع إلى الجنوب، إضافة إلى أن اللواء يعرف أكثر مني وهو العسكري أن الجيش اللبناني قبل المقاومة كانت إسرائيل تتحكم بعتاده وبعديده وكانت إسرائيل لا تسمح يعني كانت تعد الطلقات، يعني كانت تتحكم حتى بعدد الطلقات التي يمتلكها الجيش اللبناني في الجنوب قبل سنة 1975. ويعرف اللواء أن إسرائيل كانت تدخل بعض القرى اللبنانية وكانت تُقيم الحواجز وكانت تخطف الناس وأُذكر بحادثتين سريعتين لعله يعرفهما الأولى أن إسرائيل دخلت يوما إلى قرية لبنانية جيشها وأخذ يتكلم مع فلاح لبناني ثم بعدما انسحبت إسرائيل جاء الجيش وقال للمزارع نريد أن نعتقلك لأنك تكلمت مع الإسرائيليين، قال له وأنت ماذا كنت تفعل ألم ترهم لماذا لم تتقدم وتعتقلهم أو تطردهم؟ والثانية لما إسرائيل أقامت حاجز تيارا على أحد الطروقات فقالت امرأة لهم ولو احسبوني إسرائيلية قال لها لا نحن الإسرائيليون، يا حضرة الجنرال يا عزيزي الجنوب أرض عربية، أرض لبنانية أرض مقاومة دفعنا ثمن من أجلها وهو يعرف أكثر مني..

عصام أبو جمرة: ما أنا ابن جنوب ما بعدك عم بتقول ابن جنوب يعني..

عصام نور الدين: أن محمد زغيب العظيم قد استُشهد بالـ..

عصام أبو جمرة: يا خي عارف.

عصام نور الدين: وأن أبو تقة الجنرال أبو تقة..

عصام أبو جمرة: عارف مضبوط ونحنا أنا مقضي حياتي حافر كل مراكز الجيش من الناقورة إلى مرجعيون أنا بأيدي عاملهم كلهم كل مراكز المدفعية مقضي حياتي هونيك شايف أنا كل عمري شبابي مقضيه على الحدود، أنا قلت يا أستاذ بدي أصحح لك كلمتين بس أنا قلت لك ودفعته لمقاومة إسرائيل لأنه إسرائيل بالجنوب كانت عملت الحزام الأمني بتدفعه بتعرف شو معناته الدفع يعني باللغة لما تدفع شخص ليقاتل شخص ثاني شو إنه بتحمله على إيده وبتفول له تعالى هونيك بتوجه هذا التوجيه إنه..

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء أتمنى أن نحكم العقل لا الشرايين.

عصام أبو جمرة: بعدين النسيج اللبناني إذا بتريد النسيج اللبناني مؤلف من حزب الله، مؤلف من أحزاب أخرى الحزب الاشتراكي وكلها ترغب في السلاح..

فيصل القاسم: جميل جدا يا ريت دكتور تنهي مداخلتك.

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء أن تعرف..

فيصل القاسم: سيادة اللواء.

عصام أبو جمرة: إذا بتريد أعطني حل للأحزاب الأخرى اللي بتقول أنها بتتسلح..

فيصل القاسم: سيادة اللواء بس دقيقة.

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء لماذا لم تستشهد بخرائط التابلين لتُثبت لبنانية مزارع شبعا، أنت تعرف أن خرائط التابلين التي تقدمت بها من أجل أن تحصل على رخصة في الأراضي اللبنانية مرت بمزارع شبعا وهي مثبتة في الخرائط لماذا لا تعترفوا بها؟

عصام أبو جمرة: يا أخي أنا قلت أنها سورية أنا قلت مزارع شبعا أراضي لبنانيين وفي خلاف كانت للبنانيين وسوريا سنة الـ 1957 وسنة الـ 1961 قحشت المخفر.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

معن بشور: هايدي لبنانيين..

عصام أبو جمرة: أقول لك ليش..

فيصل القاسم: يا جماعة يا سيادة اللواء بس خلينا نسمع دكتور باختصار..

[حوار متداخل]

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء..

عصام أبو جمرة: تفضل.

عصام نور الدين: حزب الله اللبناني نعم استفاد من سوريا واستفاد من إيران كما تستفيد بعض المعارضات الآن من إسرائيل ومن أميركا، نقول.. شالوم قال الـ 1559 إنتاج إسرائيلي ولكنه عُلَّب في أميركا وصدر عبركم إلى لبنان اسمحوا لنا فيها..

عصام أبو جمرة: سيادة واستقلال لبنان صُنع شالوم كثر خيرك.

عصام نور الدين: سيادة واستقلال لبنان صنع المقاومة سيادة واستقلال لبنان يا حضرة اللواء.. صنع المقاومة نحن حميناه الضرب.

عصام أبو جمرة: إذا سيادة واستقلال لبنان صنع شالوم أنا منونك وصلنا لآخر الدينا هايدي إذا بتريد، مش معقول الحديث إذا سيادة واستقلال لبنان قرار لبنان بيقول إنه سيادة واستقلال.. هيك القرار بيقول تحقيق سيادة واستقلال لبنان صُنع شالوم ممنونك أنا نحن بانيين استقلال لبنان كل حياتي ماضيه على الحدود

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء.

[حوار متداخل]

عصام أبو جمرة: نحن بانيين استقلال لبنان..

فيصل القاسم: دكتور عصام يا جماعة يا سيادة اللواء.

عصام نور الدين: يا حضرة اللواء.

فيصل القاسم: باختصار

عصام نور الدين: سيادة واستقلال لبنان يحميه اللبنانيون.

عصام أبو جمرة: نعم وأنا أول واحد أقول من هنا من أوائل اللبنانيين أنا قعدت في حياتي العسكرية أربعين سنة وأنا أدافع

عصام نور الدين: لحظة أنا لا.. لكن نحن..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.

عصام أبو جمرة: شو الحكي هذا؟ شالوم بده يعطيني..

فيصل القاسم: دكتور عصام.

عصام نور الدين: هذه المقاومة ماذا تريد..

فيصل القاسم: دكتور عصام الجملة الأخيرة.

عصام نور الدين: أريد أن أسأله سؤال لو سمحت.

فيصل القاسم: تفضل آخر سؤال.

عصام نور الدين: أخر سؤال لو افترضنا اللواء أبو جمرة أو اللواء عون الآن موجود في الحكم ماذا سيقول للعميل الجنرال لحد إذا جاء إلى لبنان كيف سيتعامل معه فيقل لي هذا الذي أطلق النار على الجيش اللبناني وقتل اللبنانيين وأخذ جنسيه إسرائيلية ماذا ستقول له إذا نزعنا سلاح حزب الله وهذا يتبحطر في جنوب لبنان؟ أجبني تفضل.

عصام أبو جمرة: بيعينك رئيس محكمة..

فيصل القاسم: أشكرك دكتور أشكرك كيف ترد

عصام أبو جمرة: عم بأقول لك بيعينه رئيس محكمة.

فيصل القاسم: ليش ما بترد عليه هلا ليش سألك سؤال مهم جدا

عصام أبو جمرة: إيه هو؟

فيصل القاسم: وأنت عم بتقول ممكن ترجع تصير رئيس حكومة..

معن بشور: نحيله على القضاء.

فيصل القاسم: ماذا تقول له؟

عصام أبو جمرة: عم بقوله قضاء هذا القضاء أنا عم أقوله في قضاء بيحل المشكلة ليش الجنرال ليش عم بيتهم الجنرال عون بده يعمل والجنرال عون بده يساوي، كل متهم بيجيء بحقه إدانة بيتحول على القضاء ويُحاكم وفقا للأصول إذا كان مجرم يحاكم فيه هو وفي غيره كثير مش هو بس..

معن بشور: بس أنا بدي أقول..

فيصل القاسم: طيب ماشي.. بس دقيقة واحدة مداخلة من السودان السيد عبد الله الأمين من السودان تفضل يا سيدي.

عبد الله الأمين: نعم السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

عبد الله الأمين: الله يبارك فيك، أنا عندي نقطتين النقطة الأولى أنه أنا بأفتكر أن وجود فئة من الشعب مسلحة ده بيتعارض مع الديمقراطية.

عصام أبو جمرة: كثر خيرك.

عبد الله الأمين: إذا كانت الدولة يعني الدولة يجب تكون ديمقراطية فيجب ألا توجد أي مجموعة من الشعب مسلحة لأنه حتى لو افترضنا أن القيادة قيادة حزب الله حكيمة وما بتُوجه سلاحها في مواجهة الشعب اللبناني أو الفصائل الأخرى أو الأحزاب الأخرى في الوقت الراهن فما بنضمن إنه في المستقبل إنه قيادة حزب الله تتغير وتجئ قيادة غير حكيمة وتستخدم السلاح في الصراع السياسي بين الأحزاب، إيه الضمان أنه الفئة المسلحة من الشعب أنها تستخدم السلاح ضد بقية الشعب في صراع سياسي حول السلطة أو حول الانتخابات أو حول أي حاجة إذا نحن يعني كنا بنعتقد أن القيادة الحالية حكيمة لحزب الله دي مسألة مؤقتة ما بنضمن المستقبل أنه القيادة تستمر حكيمة دي النقطة الأولى يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: تفضل.

عصام أبو جمرة: نشكرك.

عبد الله الأمين: النقطة الثانية دكتور فيصل أنه ليه الجيش اللبناني يكون هو المسؤول عن المقاومة ضد إسرائيل، إذا افترضنا أن إسرائيل يعني عندها نية أنها تحتل جزء من لبنان ليه ما يكون في جيش موحد خاضع للسلطة وخاضع للسلطة الديمقراطية اللي هي سلطة الشعب؟ الجيش لما يكون خاضع لسلطة الشعب هو بيتحرك بإمرة الشعب لكن لما تكون في فئة من الشعب ما بتكون خاضعة للشعب..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر الوقت يداهمنا مشكور جدا.

عصام أبو جمرة: وأنا بتشكره.

معارضون لحزب الله


فيصل القاسم: سيد بشور تريد أن ترد، لكن أحد الضباط اللبنانيين يقول يعني لا يمكن أن يخرج السوريون وهذه نقطة لا يمكن أن يخرج السوريون ليبقى الإيرانيون وسلاحهم وهيكلة تنظيمهم ،كيف ترد على مثل هؤلاء الذين يقولون إنه هذا الحزب أو هذه المقاومة هي من مخلفات قوة إقليمية يجب أن تترك لبنان وشأنه؟

"
حزب الله ليس حزب إيراني، وإنما حزب لبناني يخوض معركة تهم العرب والمسلمين، ويتلقى دعما من كل عربي ومسلم يريد أن يواجه الكيان الصهيوني
"
بشور
معن بشور: شوف أنا لم أسمع حتى الذين يعترضون على بقاء السلاح سلاح حزب الله في يد حزب الله من القوى اللبنانية يتهم حزب الله بأنه حزب إيراني. ولبنان مكشوف بيصوروا بالمظاهرة اللي بيتنفسوا ما شفت حد صور إيراني موجود بالجنوب أو غيره، حزب الله هو حزب لبناني يخوض معركة تَهُم العرب والمسلمين ويتلقى دعما من كل عربي ومسلم يريد أن يواجه هذا الكيان الصهيوني، اثنين الجنرال قال 1559 سيادة واستقلال..

فيصل القاسم: باختصار..

معن بشور: سيادة واستقلال هاي كل متفقين عليها ونحن ندافع عن سلاح حزب الله لأننا مع السيادة الكاملة والاستقلال الناجز ولكن 1559 مش فقط سيادة واستقلال عنوان سيادة واستقلال لكن هناك أفخاخ هي التي تجعلنا اليوم..

فيصل القاسم: تقليم أظافر المقاومة بالدرجة الأولى.

معن بشور: لا.. خلْق مشكلة بين اللبنانيين حول قضايا يمكن أن تؤدي هذه المشكلة ما تؤدي إليه وهذا هو المشروع الحقيقي لـ 1559 والسوري طُلب منه أن يترك حزب الله فضل الانسحاب عن..

عصام أبو جمرة: تسمح لي دقيقة بس.

فيصل القاسم: جميل جدا وهذا..

عصام أبو جمرة: بدي أقولك شاغلة يعني مش شايف أنا ببنود أصرْح من هيك وأوضح من هيك بالـ 1559 اللي عم نسميها فخوخ بس كنت بأتمنى عليك..

فيصل القاسم: يسميها أفخاخ.

عصام أبو جمرة: أنك تقرأ الطائف والتحايلات على العالم كله على اللبناني ومرق عليكم كلكم ونحن صار لنا 15 سنة مهجرين لأنه حطينا أيدينا على الفخوخ وطلبنا من الأخضر الإبراهيمي أنه صلِّح هالفخوخ هاو وهلا لولا الـ 1559 بدي أقولك شاغلة خليني أكفي إذا بتريد..

فيصل القاسم: باختصار.

عصام أبو جمرة: لولا الـ 1559 كنت بعدك علقان بالطائف وكان بعده بيجيؤوا المخابرات السورية من ظهر البيدر من حمانا إلى نقاط أخرى حد بيتك وين ما كنت ساكن ببيروت وبيتمرجحوا وين ما بدهم بكل لبنان وما بتقدي هايدي المرحلة هاي وبيقدروا.. ما فيك إذا بتريد اليوم الحكومتين أي حكومة بدها تطلب هنا أنتم ما بتقرؤوا هلا عم تجيؤوا تقولي في..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.

معن بشور: أنا قلت من أول يوم 1559.

فيصل القاسم: سؤال أخير يا جماعة سؤال أخير أوجهه للطرفين ألا يمكن أن تتعايش هانوي جنبا إلى جنب مع هونغ كونغ في لبنان باختصار؟

عصام أبو جمرة: شو بتقصد وضح لي شوي.

فيصل القاسم: هانوي حزب الله وهونغ كونغ يعني أنتم خلينا نقول.

عصام أبو جمرة: يقول هانوي إحنا هلا بنفهم الدارج.

معن بشور: ما ناقصه شيء جنرال هانوي ونص.

عصام أبو جمرة: بدي أقولك شاغلة.

فيصل القاسم: باختصار.

عصام أبو جمرة: بالواقع أنا بأتمنى أنه بالدماثة الموجودة عند حزب الله وخصوصا بقيادته والفهم لأنه بالفعل أنا معجب فيه وبأقول شيء أنه يلاقوا هن الحل يساعدوا لبنان لأن هن بيحبوا لبنان وهايدي أرضنا إحنا وياهم.

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام سيد بشور قالك كلام جميل، يعني جميل جدا أن تسمع هذا الكلام من أشد المعارضين في لبنان التيار الوطني تيار العماد ميشيل عون ماذا تقول؟

معن بشور: أقول ببساطة..

فيصل القاسم: يعني يا جماعة مش عاجبكم شيء.

معن بشور: أن لبنان يحتاج إلى هذا السلاح الموجود الآن في الجنوب من أجل ردع العدوان الصهيوني والحل الحقيقي هو الحوار.. الحوار.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر لم يبقَ لنا إلا آخر سؤال هل تؤيد نزع سلاح حزب الله؟ عدد المصوتين عبر الهاتف 1305، 86% يقولون لا، 14% يقولون نعم، النتيجة بشكل عارمة باتجاه حزب الله، أما عبر الإنترنت 6439 شخصا، 36% يقولون نعم، 63% يقولون لا، مالت باتجاهك تقريبا لم يبق لنا ألا أن نشكر ضيفينا سيادة اللواء عصام أبو جمرة والسيد معن بشور، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل وحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة