التطورات الميدانية في القنيطرة والقصير   
الأحد 1434/8/1 هـ - الموافق 9/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)
عبد الصمد ناصر
كيران دواير
صفوت الزيات
فرح الأتاسي
هيثم سباهي

عبد الصمد ناصر: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة الجديدة من برنامج حديث الثورة، بين الأمس واليوم تطورات ميدانية كانت لافتة في المشهد السوري، تطورات ربما قد تكون لها تداعيات سواء على الصعيد الميداني على الساحة السورية أو أيضاً على المستوى السياسي والعالم مقبل على ما يسمّى بمؤتمر جنيف، تساؤلات كثيرة تطرح على المستوى الميداني إن كانت هذه التطورات ستؤدي إلى مزيد من التطورات وتحمل معها أيضاً بعض المتغيرات الميدانية التي قد ترجح كفة طرف على الآخر أم أنّ هذه التطورات مجرد لربما سحابة صيف قد تعيد المشهد مرة أخرى إلى رتابته التي عهدناها في الأشهر الأخيرة، على كل حال سنحاول في هذه الحلقة أن نقف على المتغيرات التي ربما قد يعني تلحق بالمشهد السوري بعد معركة القصير التي احتفل بها النظام السوري وأيضاً ما شهدناه اليوم في هضبة الجولان من معارك واشتباكات بين الجيش النظامي ومقاتلي الجيش الحر، آخر الأخبار تقول سواء من مصادر إسرائيلية أو من النظام بأنّ الجيش النظامي استعاد السيطرة على المعبر الوحيد في هضبة الجولان الفاصل بينه وبين الجولان المحتلة، سنحاول أن نناقش هذه الحلقة مع ضيوفنا الكرام هنا في الأستوديو العميد صفوت الزيات الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، ومن اسطنبول فرح الأتاسي الناشطة السياسية السورية المعارضة ورئيسة رابطة المرأة الوطنية السورية، ومن لندن هيثم السباهي الناشط السياسي وعضو النادي الاجتماعي السوري في لندن، وفي نيويورك كيران دواير المتحدث باسم قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة، على أن سيكون معنا أيضاً من الجولان أيضاً الناطق باسم أحد ألوية الجيش الحر، من هناك نبدأ معك السيد كيران دواير بعدما تابعنا هذه الأحداث اليوم في الجولان كان موقف النمسا لافتاً حينما قالت بأنها ستسحب جنودها، والسؤال هنا أنتم في قوات الأمم المتحدة العاملة هناك لمراقبة فض الاشتباك بين إسرائيل والنظام السوري كيف ستتعاملون مع هذا النقص إذا ما حدث وكيف ستعالجونه، سيد دواير؟

المشهد العام في الجولان

كيران دواير: نعم إنّ حكومة النمسا توفر حوالي 370 عنصراً لقوات حفظ السلام والتي يتألف قوامها من حوالي 800 عنصر إذن هذه مساهمة كبيرة والآن قسم حفظ السلام في الولايات المتحدة يتواصل مع بلدان الأعضاء الأخرى لإيجاد بدائل للقوات المنسحبة، وعلى مشاهديكم أن يتذكروا أنّ الولايات عفواً الأمم المتحدة ليست لديها قوات خاصة بها بل تعتمد على الدول الأعضاء التي تزودها بهذه القوات.

عبد الصمد ناصر: طيب الآن أنتم هل ستواصلون هذه المهمة بالعدد الذي لديكم الآن أم ستسعون لتعويضه بالحصول على أعداد أخرى من دول أخرى أم أنّ هذه مهمة مرشحة لأن لربما أن يتم إلغاؤها أن أو إنهاؤها أو تغييرها بمهمة أخرى؟

كيران دواير: إنّ مجلس الأمن الدولي أكد المرة تلو المرة على أهمية هذه المهمة في الجولان وهي مهمة موجودة منذ أربعين عاماً وتلعب دوراً مهماً في فصل القوات بين إسرائيل وسوريا لضمان أنّ وقف إطلاق النار بين البلدين يستمر، نحن ملتزمون بإتمام هذه المهمة وحالياً منخرطون في محادثات مع بلدان أخرى لزيادة أعداد قواتها لتغطية النقص إذا ما سحبت النمسا قواتها وأن نضمن أيضا أية تغيير للقوات يتم بشكل مرتب ومنظم، المهمة نفسها لها دور مهم في فك الارتباط بين إسرائيل وسوريا.

عبد الصمد ناصر: يعني أريد أن أسأل مرة أخرى في ظل التوتر القائم الآن في المنطقة منزوعة السلاح في ارتفاعات الجولان سيد دواير هل تعتزمون إحداث أي تغيير في قواعد الاشتباك لقوات الأمم المتحدة؟

كيران دواير: إنّ التفويض الذي منحه مجلس الأمن للمهمة هي مهمة مراقبة وليست قوة حفظ سلام مزودة بقوة ثقيلة من الآليات وما إلى ذلك، إذن الإجابة على سؤالكم هي كلا هو ما يبقى مهماً هو أنّ الأزمة داخل سوريا بدأت تتسرب إلى منطقة الجولان وإلى منطقة الفصل بين القوات وهذا أمر غير مقبول هناك عمليات عسكرية تتم اليوم شاهدنا قتالاً محتدماً بين قوات المعارضة والقوات الحكومية السورية وهذا يشكل خطورة لتسرب النزاع إلى البلدان المجاورة وهذا أمر غير مقبول وعلى جميع الأطراف المتنازعة في سوريا أن تلتزم بما عليهم من التزامات وتستمر في احترام منطقة فصل القوات لهذا لأنّ هذا يسمح لمهمتنا في الجولان أن تستمر نحن لا نتحدث عن تغيير قواعد الاشتباك للمهمة.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك سيد كيران دواير المتحدث باسم قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة من نيويورك يلتحق بنا الآن من الجولان الناطق باسم ألوية أبو جعفر، الناطق باسم.. ليس جاهزا السيد أبو جعفر، طيب قبل ذلك العميد صفوت الزيات يعني الأحداث اليوم اتخذت منحاً مفاجئاً وأكثر حدة في الجولان في الغوطة الشرقية دير الزور درعا وقبل ذلك في القصير الأمس، تقييمك أنت الآن للمشهد اليوم في الجولان تحديداً؟

صفوت الزيات: يعني أعتقد أنّ الجولان فتحت الجبهة على يعني مشاهد أكثر حدة لأول مرة يصلون إلى معبر القنيطرة أو المعبر الوحيد الذي يوجد على خط فض الاشتباك، هذا القتال الدامي منذ فجر اليوم يؤشر تماماً أنه ربما هناك نوع من التنسيق ما بين الجبهات في الشمال وفي الوسط وفي الجنوب وفي الشرق أيضاً بمعنى أنها رسالة أنّ حمص لا تعني شيئاً كثيراً بالنسبة للمقاومة وأنّ هذه الحملة الدعائية..

عبد الصمد ناصر: حمص أم معركة القصير وما ترتب عليها.

صفوت الزيات: إذا أخذنا حمص ومعها القصير معناها أنهم موجودون في أكثر من مكان أعتقد اليوم رسالة كبيرة يحاول الثوار اليوم أن يقومون به أن هذه هي آخر منطقة معابر كان يتصور أن النظام ما زال مسيطرا عليها، المعابر كاملة مع تركيا في يد الثوار، المعابر كاملة ما عدا معبر الوليد مع تركيا في يد الثوار، معابر كثيرة على الحدود الأردنية السورية تتساقط، كان هذا المعبر له حساسيته الكبيرة خاصة أنه بعد أن أعلن رأس النظام أنه ربما يفتح الجبهة في الجولان، أن يتقدم الثوار بهذه الصورة وأن ربما يديرون معارك بها بعض الكر والفر والهجوم والتراجع وبهذا الإصرار العجيب هم أعتقد أنهم يحاولون جذب كثير من موارد النظام العسكرية إلى المناطق الجنوبية وتخفيف الضغط على منطقة الغوطة الشرقية والغوطة الغربية، هذه المعركة بالذات تخدم معركة الغوطة الشرقية لأنه بسقوط القنيطرة حتى في أجزاء منها يستطيع الثوار أن يتقدمون إلى خان أرنبة وإلى سعسع ومنها يصلون إلى خان الشيح وربما الآن يكونون قد اقتربوا من جديدة عرطوز، هم يريدون أن يخلقوا موقفاً عملياتياً يهدد النظام في المناطق التي تصور أنه من الممكن أن يحقق فيها شيئاً من الاستقرار، اليوم بلا شك رسالة كبيرة أن تجد قصف في منطقة بلدة نبل على الطريق ما بين حلب وإعزاز، هذه الواقعة التي تمت على مشارف تدمر والسيطرة على رتل كان يتقدم الأمن العسكري باتجاه دير الزور، هذا العمل الجاري الكثيف على طريق المطار وقتل عدد كبير منهم هذا ربما التقدم الذي تمّ في عذرا وفي مناطق عدة هذا العمل الذي شمل اليوم على سبيل المثال منطقة درعا البلد أن يسيطروا على ثلاثة حواجز الخزان وبلال وأيضاً ما يسمّى بنايات إذن أنت قدام أمام شيء تستطيع أن تقول عليه ربما الجميع يتعاون عليه..

عبد الصمد ناصر: ميدانيا..

صفوت الزيات: تمام، لكن لا نستطيع أن نقول أن العمل يتم بتخطيط مركزي ولكن الكل يقدر حساسية اللحظة ويقدر أنّ هناك تنسيق..

عبد الصمد ناصر: قد يكون هناك تنسيق؟

صفوت الزيات: آه قد يكون هناك تنسيق لكن ليس بالصورة المركزية التي تتم من قبل رئاسة أركان مركزية وتقرر في يوم واحد وساعة واحدة ماذا تفعل، هذا شيء جيد..

عبد الصمد ناصر: يعني الساعات الأخيرة يعني حملت معها أحداث كثيرة كانت حافلة بجبهات بين النظام وبين المعارضة المسلحة، لدينا تقرير الآن سنحاول أن نجمل فيه أبرز التطورات الميدانية الأخيرة.

[تقرير مسجل]

إبراهيم صابر: جبهة الجولان تودع هدوءاً عاشته طوال قرابة أربعين عاماً على جانبي خط فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، هذا واقع جديد فرض نفسه على المسؤولين الإسرائيليين وزاد كما يبدو من مخاوفهم الأمنية وهم يتابعون القتال بين مسلحي المعارضة السورية والقوات النظامية في مدينة القنيطرة وعلى المعبر القريب والوحيد القائم في المنطقة منزوعة السلاح في الهضبة المحتلة، واجه الإسرائيليون التطورات بالدفع بتعزيزات عسكرية وبمنع المستوطنين من الاقتراب من خط المواجهة لكن يبقى مصدر القلق على المدى البعيد كامناً في تساؤلات عن مآلات استمرار الصراع وتداعياته الإستراتيجية على أمن إسرائيل وطبيعة الجماعات المنخرطة في المواجهة مع النظام السوري، أمّا في الداخل السوري فإنّ انتقال القتال إلى القنيطرة بدا رسالة أريد بها الانتقاص من إعلان قوات النظام السيطرة على مدينة القصير على الحدود اللبنانية بدعم من حزب الله وإثبات قدرات قوى المعارضة على التحرك ومواجهة النظام في أكثر من موقع ولم تكن تلك الرسالة الوحيدة فقط أكدت القيادة المشتركة للجيش الحر اندلاع معارك مع قوات النظام وعناصر حزب الله على المحورين الشمالي والجنوبي لمدينة القصير إضافة إلى هذا دارت اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي على الطريق الدولي بين دمشق وحمص، وأكد الجيش الحر مقتل قائد عمليات القوات النظامية في الغوطة الشرقية العقيد سلمان إبراهيم مع ثلاثة آخرين من عناصر النظام، وفي حلب سيطرت كتائب المعارضة على منطقة البوز قرب مدينة السفيرة بإطار تحركهم للسيطرة على معامل الدفاع في المنطقة، القصير إذن ليست نهاية الصراع واحتمالات امتداده إلى الجوار في تصاعد، هذا ما تؤكده قوى المعارضة السورية قولاً وفعلاً.

[نهاية التقرير]

الوضع الميداني للمعارضة في القنيطرة

عبد الصمد ناصر: معنا الآن عبر الهاتف من القنيطرة أبو جعفر الناطق باسم ألوية الفرقان وتجمع تحرير القنيطرة التابع للجيش السوري الحر، أبو جعفر.. إسرائيل والنظام السوري يتفقان على أنّ معبر القنيطرة بات تحت سيطرة النظام السوري ما صحة هذا الخبر هل تؤكد ذلك وما هو الموقف الميداني الحالي الآن في المنطقة؟

أبو جعفر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو جعفر: الرحمة على شهدائنا والحرية لمعتقلينا والشفاء العاجل لجرحانا، سيدي الكريم أريد أن أؤكد على شاشتكم الكريمة بأنه اليوم وإلى الآن يسيطر الجيش السوري الحر على المعبر الإسرائيلي الوحيد إلى القنيطرة والآن هنالك قصف عنيف على المجاهدين الأحرار المتواجدين في هذا المعبر، وردتنا الأخبار الآن أنّ هنالك قصف عنيف جداً وأنا متواجد في تلك المنطقة أسمع أصوات القصف الشديدة جداً على المجاهدين المتواجدين في ذلك المعبر.

عبد الصمد ناصر: القصف من أي جهة أبو جعفر؟

أبو جعفر: سيدي هنالك القصف يأتينا من عدة مناطق من تل شعار المتواجد في مدينة القنيطرة ولواء تسنيم المتواجد هنالك أيضاً..

عبد الصمد ناصر: طيب هل سيطرتكم سيطرة جزئية أم سيطرة كاملة على المعبر؟

أبو جعفر: الحمد لله أخي السيطرة كاملة لو أننا نسيطر على جزء منها ما قصفوا لأنّ قصف قوات النظام لا يأتي في الهدف مئة في المئة فهم يخافون على جنودهم بشكل كامل نحن نؤكد أنّنا نسيطر على ذلك المعبر بشكل كامل بإذن الله.

عبد الصمد ناصر: طيب هذا الموقع أنتم تعلمون بأنّه موقع حساس موقع استراتيجي وعملياتكم هذه الكثيرة ربما يطرح السؤال لماذا اخترتم هذا المكان وهذا التوقيت بالذات وهل اختياركم هذا هل لهذه العملية أي علاقة فيما جرى في القصير أو ما يجري في المناطق الأخرى؟

أبو جعفر: سيدي معبر القنيطرة هو مثل باقي المعابر في سوريا، معبر القنيطرة يدلنا على العالم الخارجي ويوصلنا بالعالم الخارجي فنحن في سوريا منفيون أبداً عن العالم الخارجي..

عبد الصمد ناصر: إلى أين سيؤدي بكم هذا المعبر الذي سيطرتم عليه سوى إلى إسرائيل؟

أبو جعفر: سيدي ربما ستكون هنالك منطقة عازلة على الحدود الإسرائيلية امتداداً من الحدود الإسرائيلية إلى الحدود الأردنية بإذن الله سوف ستكون منطقة عازلة لإيواء الناس الأمنيين وبعيدا عن السلاح والقصف الخارجي للنظام الأسدي.

عبد الصمد ناصر: يعني هذه رسالة طمأنة إلى إسرائيل وإلى الغرب ربما بأنكم أنتم منضبطون ولم تتجاوزوا الخطوط المحددة لكم دولياً؟

أبو جعفر: سيدي إلى الآن لم نتجاوز أي خط أحمر والنظام يتجاوز جميع الخطوط الحمراء واليوم كما ترون قصف المنطقة الحدودية وأدخل دباباته إلى المنطقة المنزوعة من السلاح، سيدي هنالك تآمر دولي على الشعب السوري هنالك دخول قوات اليونيفيل رأت دبابات بأم أعينها تدخل إلى المنطقة المنزوعة من السلاح ولكنها عندما سمعت إطلاق النار انسحبت بشكل كامل تلك القوات كما ترون وتسمعون على شاشات التلفاز فقد انسحبوا عندما سمعوا إطلاق النار فهم يخاف هو النظام الأسدي.

عبد الصمد ناصر: طيب الجيش الحر اشتكى مراراً من اختراقات الإسرائيلية لمنطقة فض الاشتباك في الجولان، سؤالي وأنتم تقولون أنكم منضبطون لم تتجاوزا الخطوط الحمراء وأنكم لن تتجاوزوها نحو الجولان المحتل ماذا ستفعلون؟ أبو جعفر أبو جعفر ماذا ستفعلون لو حدث أي اختراق إسرائيلي واضح هل أنتم ستجازفون ربما بالدخول في مواجهة مع الجانب الإسرائيلي؟

أبو جعفر: سيدي إن دخلت القوات الإسرائيلية إلى سوريا فنحن سوف نقف بعيداً من أي اشتباكات مع القوات الإسرائيلية وسوف نترك ذلك إلى رجل الممانعة ورجل المقاومة بشار الذي يدعي بأنه رجل المقاومة والممانعة وسوف نقف جانباً ولن نتدخل بأي شيء.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك أبو جعفر الناطق باسم ألوية الفرقان وتجمع تحرير القنيطرة التابع للجيش السوري الحر من الجولان، يعني سمعنا هذا الكلام العميد صفوت باختصار حتى ننتقل للضيوف الآخرين تعليقك على ما قاله أبو جعفر؟

صفوت الزيات: أعتقد أننا أمام أحد القادة الذين يتمتعون بفكر استراتيجي كبير ولا تأخذهم ربما حمية أو حماسات وليت كان لدينا قادة عسكريين، قادة يقودون الأمة العربية بهذه العقلية هو قرر أن النظام هو خصم وعدوه الأساسي وقرر أنه يقدم نفسه للعالم على أنه يحترم اتفاقية فض الاشتباك عام 1974 ويتحدث عن منطقة عازلة ويقدم نفسه للإدارة الأميركية والإتحاد الأوروبي ولباريس ولندن ويقول لهم ها نحن الذين تقاعستم في إمدادنا نقدم أنفسنا كرجال دولة قبل أن نكون عسكريين نقاتل على الأرض مقاتلين من أجل الحرية.

عبد الصمد ناصر: فرح الأتاسي سيدة فرح الأتاسي إذا كنت تسمعنا من اسطنبول الناشطة السياسية السورية المعارضة المعروفة سيدتي برأيك ماذا غيرت تطورات أمس سواء في القصير أو اليوم في المعبر الوحيد في الجولان في المستوى السياسي للثورة السورية في التعامل السياسي بالنسبة للمعارضة.

فرح الأتاسي: بالنسبة للقصير لا بد أخي الكريم بدايةً من توجيه تحية تقدير وفخر واعتزاز بأهل القصير برجال القصير بأبطال الجيش السوري الحر الذين صمدوا لأكثر من ثلاثة أسابيع متواصلة أمام قوات الأسد الإرهابية وميليشيات حزب الله المدعومين بأحدث الأسلحة النوعية المتطورة من صواريخ وسلاح وأجهزة اتصالات إيرانية بينما لم يملك رجال الثورة في القصير سوى القليل من السلاح والذخيرة والعتاد وبقوا محاصرين بلا غذاء ولا ماء، القصير اليوم بالنسبة لنا خسارتها إستراتيجية مؤلمة لكن هذا لا يعني أن الثورة هي في القصير، الثورة مستمرة في كافة أرجاء سوريا، اليوم لن تسقط القصير اليوم سقط حزب الله في القصير، اليوم سقطت كذبة المقاومة في القصير، اليوم سقطت هذه الميليشيا الطائفية سياسياً وأخلاقياً ودينياً في القصير، بالنسبة لنا وأنا استمعت إلى ضيوفك الكرام موضوع جبهتي القصير والقنيطرة الحقيقة كشفت الكثير من الأقنعة، أولاً كسفت كذبة المقاومة الزائفة والشعارات التي رفعت كل هذه السنين ورأينا الاحتفالات بالاقتحام الغادر وغير العادل للقصير وكأنهم قاموا بتحرير القدس وأيضاً شاهدنا هذا التنسيق والتناغم الأمني بين تل أبيب وبين نظام الأسد حتى أن الإذاعة الإسرائيلية الثانية أشادت بما سمته بين قوسين انجازات الجيش السوري في القصير، اليوم الحكومة الإسرائيلية تسمح لدبابات نظام الأسد بالدخول لأول مرة منذ عام 1974 للالتفاف ومحاولة السيطرة على معبر القنيطرة، هذا يؤكد ما قاله رامي مخلوف منذ بداية الأزمة السورية اختصر المشهد السوري والدعم الإسرائيلي لنظام الأسد في تل أبيب عندما قال أمن إسرائيل من أمن الاستقرار في سوريا يعني هو استقرار إسرائيل أو أمن سوريا من أمن إسرائيل، نحن اليوم أدركنا أكثر من أي وقت مضى كسوريين أن تل أبيب هو من يدعم بقاء نظام الأسد في سوريا وهو مرتاح لوجوده، اليوم الجيش الوطني السوري الحر كشف هذه المعادلة وصموده اليوم في معركة القنيطرة وأيضا تضحياته وصموده في القصير أمام هذا إرهاب دولة وإرهاب ميليشيات أثبت فعلاً أن جيشنا البطل إن تم إمداده وتعزيزه بالسلاح والعتاد والتدريب وأسلحة نوعية متطورة يستطيع أن يغير الموازين على الأرض، اليوم بهذا السلاح الخفيف بهذا الشح في الموارد والذخيرة صمد أبطالنا لأكثر من ثلاثة أسابيع والآن يناوشون على معبر مهم جداً على الحدود الإسرائيلية في الوقت الذي فشلت فيه القوات من السيطرة عليها.

عبد الصمد ناصر: سيدة فرح وضحت الفكرة، دعني أنقل هذه الفكرة لضيفنا هيثم سباهي وهو ناشط سياسي وعضو النادي الاجتماعي السوري في لندن، يعني هيثم انضباط الجيش السوري الحر اليوم في جبهة القنيطرة كلام أبو جعفر قبل قليل حينما كان معنا وقال أنهم ملتزمون بالخطوط الحمر المرسومة أليس رداً مفحماً سواء للنظام الذي يخيف العالم بأنه ربما هؤلاء الذين يصفون بالمعارضة المسلحة لديهم برامج أو لديهم مخططات أخرى تتجاوز سوريا إلى أمن إسرائيل، بينما هؤلاء ردوا بأنهم منضبطون بأن لا هدف لهم سوى الداخل السوري وإسقاط النظام كيف ترد على ذلك؟

هيثم السباهي: أولاً مساء الخير أخي عبد الصمد إلك ولضيوفك الكرام، يعني دعني أن أقول في البداية تحية إلى الجيش العربي السوري وإلى أهالي القصير الشرفاء الذين بادروا بالعودة إلى القصير بعد أن مشطها الجيش من براثن الإرهاب هذا من ناحية، أما ما يحدث اليوم على معبر القنيطرة وكما قال أبو جعفر الجولاني وكشف نفسه كاملاً أن هذا المعبر هو معبرهم إلى العالم الخارجي وإذا تقدمت القوات الإسرائيلية أو الجيش الإسرائيلي وخرقت الخطوط الحمر فهو سيبقى جانباً يعني هو يقول بكلام وبصحيح العبارة نحن من نتعامل مع إسرائيل وإسرائيل تدعمنا ونحن نقاتل سوريا والسلطة في سوريا لوقوفها بوجه إسرائيل ومخططاتها، يعني هذا الكلام حتى أنت نفسك سألته ماذا يعني لكم هذا المعبر والخروج منه إلى العالم الخارجي؟ يعني هذه اللغة وهذه الكلمات ومحاولة رفع المعنويات، الجيش العربي السوري أخذ القرار بالحسم وكما قال الرئيس بشار لا يوجد منطقة في سوريا لا يستطيع الجيش السوري عندما يريد من الدخول إليها وهذا ما حدث في القصير وهذا ما حدث اليوم على معبر القنيطرة، معبر القنيطرة مغلق معظم الوقت هو معبر لقدوم بعض أهالي الجولان إلى سوريا أو في حالات الزواج أو في بعض الأحيان عندما تستلم سوريا التفاح من الجولان يعني هذه حسب الاتفاقيات لعدم بيعه في الأسواق الخارجية.

عبد الصمد ناصر: لكن ما حدث اليوم، ما حدث اليوم ألا يفند كل إدعاءات النظام أمام العالم بأن هذه جماعات إرهابية وتهدد أمن إسرائيل وبالتالي اليوم هب بقوة ودفع بقوته إلى ذلك المعبر لمنع تسلل هؤلاء ربما إلى داخل إسرائيل وكأنه لم يذهب فقط لاستعادة السيطرة وإنما لحماية إسرائيل ومنع هؤلاء من المس بأمنها؟

هيثم السباهي: لا، لا لا يا صديقي هذا الكلام على العكس تماماً جرحاهم تذهب إلى إسرائيل وتداوى في إسرائيل، جميع جرحاهم وعندما يهربون يقطعون هذه الخطوط ويذهبون ويحتموا بإسرائيل.

عبد الصمد ناصر: وهذا ما تريده إسرائيل إذا كنت تردد هذا الأمر فذلك ربما ما كانت تريده إسرائيل إعلامياً.

هيثم السباهي: إسرائيل تريده إعلامياً وإسرائيل تريده على أرض الواقع أبو جعفر الجولاني قال يريد أن يجعل من الحدود أو من نقط فصل القوات هذه النقاط هي مناطق آمنة هذه ليست مناطق آمنة هذه مناطق جبهة، هذه مناطق قتال عندما يكون هناك أي تصعيد من الجانب الإسرائيلي ستبدأ الاشتباكات وكما قال الرئيس أيضاً أن هناك فتح لجبهة الجولان وهؤلاء يريدون..

عبد الصمد ناصر: هو من أغلقها ولم يفتحها على كل حال.

هيثم السباهي: عدم فتح جبهة الجولان وعدم تسلل القوات من الجانب السوري لتقوم بعمليات على الجانب الجولاني أو على الجانب المحتل.

عبد الصمد ناصر: العميد صفوت الزيات، النظام السوري اليوم وما قام به في معركة أو جبهة القنيطرة هل كان ربما منضبطاً أيضاً وفق التزاماته الدولية أم لإرسال رسائل للمجتمع الدولي وهو الذي هدد سابقاً بأنه سيفتح هضبة الجولان؟

صفوت الزيات: يعني دعني أقول لك إذا كان استعاد أو استعان بحزب الله في القصير السؤال الكبير لماذا لا توجد قوات لحزب الله في القنيطرة وفي هضبة الجولان؟ هل هو يراعي الظروف الحساسة في مواجهة إسرائيل؟ تحدث عن جبهة والزميل العزيز من لندن تحدث عما قاله الرئيس فأين هي هذه الجبهة؟ الأمر الأهم الذي نستطيع أن أقوله أنه حتى في إطلاق ناره وهذا الذي شاهدناه على الهواء طوال اليوم يبدو منضبطاً للغاية ولا يريد ربما أن طلقة واحدة أو تعدٍ واحداً بالنيران يتجاوز خطوطا ما وهو يدرك تماماً وحجم التوازنات وحجم الحالة التي عليها وهي حالة بلا شك يعني متهتكة وحالة مهما كانت الدعاية الكبيرة التي جرت حول القصير فهي لا تنقل الواقع، اليوم هناك عمليات أشرت لأشياء كبيرة ما زالت راسخة في الغرف السورية.

الأسد ومحاولة تعزيز موقفه التفاوضي في جنيف 2

عبد الصمد الناصر: هل كان نظام سيدفع إن كان بإمكانه أن يدفع بقوته أو سلاحه الثقيل دون تنسيق أو العودة إلى إسرائيل؟

صفوت الزيات: أعتقد..

عبد الصمد ناصر: سواء بشكل مباشر أو عبر..

صفوت الزيات: أعتقد هو يعني أكثر من مرة تجاوز هذه الخطوط الحمراء وتجاوز المنطقة التي يحدد فيها أنواع الأسلحة المستخدمة ولا يوجد فيها الأسلحة الثقيلة وربما إلى مسافة حوالي من 20 إلى 25 كيلومتر في بعض المناطق شرق خط فض الاشتباك، هو تعود على هذا والإسرائيليون يقبلون بهذا الأمر لكن الخط الأحمر الذي يضعه الإسرائيليون ألا يأتي حزب الله إلى هذه المنطقة، ألا تبرز الأعلام الصفراء في هذه المنطقة لأن بروزها يعني ربما نهاية كاملة للنظام وعمليات لن تنتهي على مدار الساعة، وصول حزب الله يعني أنه اقترب مما يسمى حتى منطقة الوسط النحيفة..

عبد الصمد ناصر: ولكن هذا ليس قرار حزب الله لوحده..

صفوت الزيات: أعتقد الذي يدير الأمر كله هو طهران، وطهران توزع القوات وتخطط وتدير عمليات بقيادة قوات القدس في دمشق وما كان لحزب الله أن يدخل ويغادر جنوب لبنان ألا بأوامر وأعتقد بضمانات إيرانية في المقام الأول.

عبد الصمد ناصر: السيدة فرح الأتاسي النظام السوري هلل وبدا منتشيا أمس وبدا وكأنه واثق وفي موقف قوة بعد معركة القصير هل بالمقابل شعرتم أنتم في المعارضة السورية بأنكم ربما يعني أصبحتم في موقف أضعف وبأن  النظام وكأنه أصبح يستعيد زمام المبادرة وهذا قد يضعف موقفكم السياسي؟

فرح الأتاسي: أخي الكريم المعركة كر وفر هو يوم لك ويوم عليك معنويات الجيش السوري الحر على أكبر ما يكون نحن فقط نشعر بأسى وحزن من تخاذل أصدقاءنا، من تخاذل الحكومات العربية والإسلامية، من تخاذل المجتمع الدولي من عدم تقديم الدعم الكافي المطلوب للجيش السوري الحر عندما خرج لافروف وقام وقال بأنه لن يتم عقد مؤتمر جنيف في هذا الشهر وربما يعقد الشهر المقبل وكلنا نعلم أن الشهر المقبل شهر رمضان فسيتم الدفع بمؤتمر جنيف إلى شهر ربما آب أو أيلول ولكن هذا يعني..

عبد الصمد ناصر: أو بعد لقاء أوباما مع بوتين.

فرح الأتاسي: يعني لافروف قال أولا هذا الكلام ولكن هذا يعني إعطاء النظام السوري مزيدا من الوقت لما يسميه الحسم، ضيفك هيثم السباهي قال أن النظام السوري اتخذ قرار بالحسم يعني هذه هي الكلمة التي نسمعها منذ بداية الثورة السورية ما هذا الجيش الباسل الذي يستعين بمليشيات حزب الله ليس فقط في القصير مليشيات حزب الله اليوم تقاتل إلى جانب القوات ومليشيات الأسد في الغوطة الشرقية تقاتل في ريف حلب، اليوم قاموا بمطاردة الأهالي النازحين من القصير إلى قرية الحسينية في الريف الحمصي وقاموا بإعدام عائلات بأكملها ما هذا؟ أهالي القصير المساكين فروا من القرية لم يسمح حتى بإخلاء ثلاثة آلاف من الجرحى وغالبيتهم من النساء والأطفال والشيوخ، أسطورة الجيش السوري الباسل التي يتحدث عنها ضيفك سقطت تحت أقدام الجيش السوري الحر، اليوم هو يستعين بمليشيات حزب الله اليوم هو يستعين بالحرس الثوري الإيراني، اليوم هو يستعين بالحكومة الإسرائيلية علنا ينسق معها علنا لدخول القنيطرة، سقطت كل الأقنعة اليوم أمام صمود الجيش الوطني السوري الحر لكن نحن اليوم سياسيا بحاجة إلى أوراق بحاجة الجيش الوطني السوري الحر إلى تدعيمه وتعزيزه وتدريبه وتسليحه بأحدث الأسلحة المتطورة من أصدقائنا الراغبين فعلا ونتساءل بعد أن تم اتخاذ قرار في الجامعة العربية في الدوحة في قمة الدوحة بأنه تستطيع كل دولة عربية أن تقدم الدعم للجيش الوطني السوري الحر أين هذا الدعم؟ منذ أكثر من شهرين لم يحصل الجيش السوري الحر على قطعة سلاح واحدة فقط القليل من السلاح هو صامد في وجه إرهاب جيش الأسد، لذلك على الدول الصديقة فعلا وعلى الدول العربية والإسلامية أن تقوم فعلا بمساندة وبمؤازرة الجيش الوطني السوري الحر لكي يستطيع مع المعارضة السياسية وأنوه هنا أن الممثلين عن الجيش السوري الحر الآن أصبحوا ممثلين في الائتلاف الوطني.

عبد الصمد ناصر: هنا أسألك سيدة فرح أريد أن أستغل هذه المناسبة لأسألك: أنتم سيدة فرح في المعارضة السياسية سيدة فرح الأتاسي السيدة فرح هل تسمعينني؟ أنتم حينما تُساءلون هذه الدول وبالتأكيد لديكم اتصالات بها وتسألونها عن إحجامها أو تقاعسها عن دعمكم بسلاح هل تجدون جوابا شافيا؟ هل تجدون أن القرار لربما خارج عن إرادتهم أم هناك لربما عوائق تحول دون وصول هذا السلاح إلى المعارضة في داخل سوريا؟

فرح الأتاسي: هناك بعض الدول التي تساعد وهناك بعض الدول التي مرتبطة ببعض المعاهدات والاتفاقات مع واشنطن، الحقيقة كل الدروب تقود إلى واشنطن كل الدروب تقود إلى هذه الإدارة الأميركية التي لا يزال موقفها متراجع جدا من الثورة السورية والأمر كله يعود إلى إسرائيل، يعني موقف واشنطن مرتبط بموقف تل أبيب هذا هو المحور وربما أيضا طهران من تحت الطاولة ونحن لا ندري، ولكن المهم هناك فعلا دول راغبة في المساعدة ولكن هناك معوقات عسكرية وتقنية ولوجستية تحول دون تحقيق هذا الدعم وبالتالي يجب إيجاد مخارج وآلية عربية على الأقل إما تحت مظلة الجامعة العربية أو تحت أي مظلة أخرى مجلس التعاون الخليجي أو منظمة إسلامية أن يكون هناك تنظيم وتفعيل لموضوع دعم الجيش الوطني السوري الحر، اليوم بما أن النظام أسقط كافة الأقنعة وسقطت ورقة التوت عن مليشيات حزب الله ليس مقبولا أن تكون هناك قوى غربية خارجية كإيران وحزب الله موجودة على الأراضي السورية بينما يترك الشعب السوري لوحده ونحن اليوم نقاتل ليس فقط معركة ضد النظام نحن نقاتل معركة بلاد الشام، نقاتل معركة أمن منطقة الخليج، نقاتل معركة كاملة، فالأحرى بهم إن لم يكونوا جنود معنا في هذه المعركة أن يدعمونا في الإمدادات والصفوف الخلفية، هناك وسائل وهناك آليات لتفعيل هذا الدعم ويجب اليوم الإسراع بتشكيل هذه الآلية نحن نعلم أنه تجري اليوم بعض التنسيقات في هذا المجال ولكن الإسراع بهذه الخطوة وتنظيم العمل العسكري ودعم هيئة الأركان واللواء سليم إدريس وهو رجل وطني ومتوافق عليه من كافة الكتائب المقاتلة على الأرض يجب الإسراع بتنظيم العمل العسكري متماشيا مع الضغط واللوبي السياسي الذي يفترض أن تقوم به القوى المعارضة السياسية.

عبد الصمد ناصر: هيثم السباهي المعارضة تشتكي من خذلان من ادعوا أنهم يساندوها أو يدعموها لكن واضح أن النظام حينما استقوى، استقوى بمن وقفوا بجانبه بمن أعادوه مرة أخرى إذا شئنا أن نقول إلى الأمل في البقاء استقوى بجهات تمده بالسلاح وتمده بالرجال وتقاتل إلى جانبه إلى آخر رمق والمشهد كما شاهدناه في القصير، هل هذا ربما يزيد النظام ثقة وحتى إذا ما ذهب إلى جنيف وطبعا كما سمعنا من لافروف بأن وليد المعلم هو من سيمثل هذا النظام في المؤتمر سيكون في موقف أقوى وسيضع شروطا ربما في مفاوضته ولم يكن ذلك المفاوض السهل الذي يمكن أن يصل إلى حل سياسي مع المعارضة بشكل هين كما تصوره البعض.

هيثم السباهي: سيد عبد الصمد هناك ثلاث نقاط عندما قلت أنا على الحسم، الحسم بدأ هناك وضع معين على الأرض، فشل المعارضة وهذه المعارضات موجودة في الخارج على موقف موحد وتشرذمهم والهجوم على بعضهم وشتم بعضهم فهذا حسم هذا الوضع على الأرض أنا لا أستطيع احتمال أي وقت آخر، هناك الشعب السوري يطالب الآمن والاستقرار هذا من ناحية، من الناحية الأخرى خذلان المجتمع الدولي لهذه المعارضات هذا ليس اسمه خذلان هذه دول، السورية أيضا دولة هذا اسمه في السياسة بيع وشراء، عندما هذه الدول عندما تصنع من أناس لا يظل لهم  شيئا وتحاول أن تستعمل ورقتهم يبدأ البيع والشراء بين الدول بين روسيا وسوريا وأميركا والصين هذا بيع وشراء، وعلى هؤلاء المعارضين أن يفهموا ذلك، يعني بالنسبة للنقطة الثالثة وأنا أحاول أن أسرع في هذه النقاط بالنسبة لمؤتمر جنيف أنا أقول وهذا رأيي الشخصي أن مؤتمر جنيف رقم 2 يعني سيتأخر إذا ممكن شهر أو شهرين لأن الوضع في تركيا حاليا مهم جدا لمؤتمر جنيف، هذه ورقة تركيا، تركيا التي تفتح حدودها للإرهابيين التي تساعد لوجستيا، التي تحتضن بعض من المعارضة، هناك مشاكل كبيرة في تركيا لا نعرف إلى أين تؤدي هل رجب طيب أردوغان سيوافق المعارضة على النأي بنفسه والانسحاب من الوضع السوري وإغلاق الحدود، هل سيقبل أن يمتثل إلى ما تقوله جنيف 2 وتبقى تركيا جانبا أم سيوغل أم سيسقط لا أحد يدري ماذا سيحصل؟ ماذا سيحصل في تركيا هو ما يحدد مؤتمر جنيف 2 أين سيكون؟ والجميع حاليا ومن الناحية المعادية لسوريا دعني أقول من ناحية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هذه الدول حاليا تتريث لترى ماذا سيحدث في تركيا؟ ماذا سيحدث في تركيا هو سيحدد مصير هذا المؤتمر.

الموقف العسكري للنظام والمعارضة

عبد الصمد ناصر: وضحت الفكرة فقط أريد أن أطلع أيضا على الوضع الميداني في جبهة مشتعلة مهمة الآن تلتفت إليها الأنظار وهي جبهة حمص وبالتحديد في البلدات التابعة للقصير معنا عبر الهاتف معنا من ريف حمص صهيب العلي الناطق باسم جبهة حمص التابعة لقيادة أركان الجيش السوري الحر لو تطلعنا على الموقف الآن سيد صهيب؟

صهيب العلي: نعم، أخي العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا أريد أن أؤكد لكم كذب هذا النظام وما يدعيه في السيطرة على القصير وخرجنا يوم أمس منذ ساعات الصباح الباكر وكذبنا هذا الخبر ونفيناه، ولكن ما أدري بعض الناس أو المعارضين أو الائتلاف له مصلحة أن يثبت هذا الخبر أو أن القصير سقطت بين يدي أيدي الجيش السوري وحزب الله أي يريد أن يتهرب من التكلفة أو الدعم من القصير أو المسؤولية أمام هذا الشعب المدني الآن الذي يحتاج إلى الكثير من الطعام والدواء، أخي العزيز الجيش الحر ما زال في القصير انسحب من عدة كتل أخي العزيز من كتل صغيرة بسبب الضغط الذي تعرض له بالمدفعية وراجمات الصواريخ والطيران الحربي الذي لا يفارق سماء القصير وأيضا أؤكد لكم أن الجيش الحر قام بعملية نوعية حيث قام بالمناطق التي يسيطر عليها الجيش النظامي وحزب الله وأدى إلى مقتل عدد كبير من الشبيحة وعناصر حزب الله وبينهم خضر حسن نصر الله شقيق حسن نصر الله ومراسل قناة المنار الموالية لحزب الله أو قناة حزب الله الذين يعملون لصالح النظام السوري وعدد كبير غيرهم من الشبيحة وعناصر النظام، أخي العزيز وأيضاً الجيش الحر اليوم قام باستهداف حاجز شمسين قرب القصير على أوتوستراد دمشق الدولي لنريكم أين تصل حدود الجيش الحر الذي يدعون أنه انسحب، قام باستهداف هذا الحاجز وقام بنسفه بالكامل وأدى إلى مقتل عدد كبير من جنود الأسد وتدمير مدرع واغتنام أسلحة خفيفة، أخي العزيز هذا النظام استهدف حقوق الإنسان في القصير لذا نوجه الائتلاف الذي يريد أن يسقط القصير نقول له..

عبد الصمد ناصر: نعم سيد صهيب أريد معلومات سيد صهيب حدثني عما يجري في بلدة البويضة، سيد صهيب تسمعني الآن؟

صهيب العلي: نعم أخي العزيز..

عبد الصمد ناصر: الآن لأنظار موجهة أيضاً إلى الوضع الإنساني الذي وصف بالمأساوي في بلدة البويضة ماذا يجري هناك؟

صهيب العلي: أخي العزيز الاشتباكات عنيفة بكافة أنحاء القصير البيضة والضبعة وكافة أنحائها والجيش الحر ما زال متواجد فيها، لكن إن كان اليوم أو ليومين نريد أن نكتم المعلومات العسكرية قليلا بما يحصل في داخل القصير من اجل أن لا يستفيد منها عناصر حزب الله أو طائرات الأسد التي تعلم المكان الذي يوجد فيه الجيش الحر وتقوم بتمشيطه بالكامل، أخي العزيز القصير تتعرض لأبشع أنواع القصف والائتلاف حتى تاريخ هذه اللحظة لم يأخذ موقفا لإخراج الجرحى ولإرسال الطعام للأطفال أو النساء أخي العزيز بالقصير الوضع الإنساني سيء جداً ولكن نعود ونؤكد وجود الجيش الحر السوري في داخل القصير ولم يخرج منها كما قلنا لكم خرج من بعض الكتل ومن بعد ما تعرضت للقصف بأبشع أنواع القصف الهمجي براجمات الصواريخ وبالطيران وبالمدفعية انهالت عليهم من الأراضي الموالية للنظام وأراضي حزب الله أخي العزيز لكن لماذا هذا العالم متخاذل حتى تاريخ هذه اللحظة كثير من القنوات فرحت عند سقطت القصير، نقول لهم القصير لم تسقط ولن تسقط بإذن الله ولكن نطالب كافة..

عبد الصمد ناصر: طيب شكراً صهيب، صهيب العلي الناطق باسم جبهة حمص التابع للجيش السوري الحر شكرا لك العميد صفوت الزيات يعني ماذا بعد القصير يعني ما هو تصورك للموقف العسكري للمعارضة وللنظام؟

صفوت الزيات: أعتقد أن النظام بأنه الآن ربما يعبر الثمانية وأربعين ساعة بعض القصير وهذا الحديث وأحاديث ربما من مصادر إعلامية أخرى ومراكز دراسات تتحدث عن أن القصير معركة غير كاملة وبالتالي لا تمثل شيئا كبيراً، النظام قد يحاول أن يركز في الفترة القادمة على حمص ولكن أعتقد أن الثوار الآن بعملية القنيطرة وقد يحرزون شيئا ما في حلب دعني أقول لك أننا في حرب ستستمر لكن الثوار في كل جغرافيا ليبيا يدفعون بالأخبار العاجلة ويتواجدون في كل المناطق ما يبدو أن جنيف 2 تبتعد تماما عنها..

عبد الصمد ناصر: في سوريا وليس في لبيبا..

صفوت الزيات: تمام.

عبد الصمد ناصر: فرح الأتاسي يعني في ظل تقاعس أميركي ودولي وتواطؤ روسي يعني علني وانتعاش آمال النظام في البقاء كما يبدو من لهجته من منكم أنتم الآن في المعارضة السياسية سواء المنضوين تحت الائتلاف أو الآخرين من منكم سيقرر الذهاب للانتحار إذا شئنا نقول في غرف مؤتمر جنيف 2 باختصار؟

فرح الأتاسي: هناك للأسف شرذمة داخل صفوف المعارضة السورية وهذه الأوضاع الميدانية على الأرض وهذا النزيف السوري ومعاناة أهل الثورة في الداخل السوري يجب أن تكون سببا كافيا لقوى المعارضة الوطنية السياسية أن توحد رسالتها وتوحد صفها وتوحد كلمتها، الائتلاف الوطني السوري قال أنه لن يذهب إلى جنيف بدون تحديد البنود الرئيسية حول مصير النظام المجرم، اليوم دخل حزب الله على الخط، اليوم إيران موجودة على الخط وأريد يعني سريعا أن أطمئن ضيفك بلندن لأقول لك أن تركيا لن تبيع وتشتري في الثورة السورية لأن القضية قضيتها، دول الخليج لن تبيع وتشتري في الثورة السورية لأن هذه معركتها، الثورة السورية مستمرة..

عبد الصمد ناصر: حتى إيران تقول ذلك..

فرح الأتاسي: والمشهد السوري، المشهد السوري باختصار اليوم أن هناك معركة غير متكافئة بين إرهاب جيش دولة يدعمه أصدقاء حقيقيون كإيران وحزب الله بينما نحن لا نحصل من أصدقائنا والجامعة العربية سوى البيانات والإدانات الشاجبة، اليوم موقف المعارضة السورية الشريفة الواضح من مؤتمر جنيف وهي قالت منذ اليوم الأول أنها حريصة أكثر من أي دولة أخرى على وقف حمام الدم في سوريا حريصة على وقف معاناة الشعب السوري لكن يجب أن تكون هناك عدالة، الثورة السورية ودماء الشهداء لن يتم المساومة والمتاجرة بها أبدا وإلا هذه المعارضة ستغرد خارج سرب الثورة السورية، جدول زمني شروط الثورة السورية وسقف مطالب الثورة السورية يجب أن تكون واضحة قبل الذهاب إلى مؤتمر جنيف اليوم لا توجد أرضية شعبية أصلا للذهاب إلى جنيف في ظل هذه الأوضاع الميدانية على الأرض.

عبد الصمد ناصر: الآن صفوت الزيات في الختام كيف ترى المشهد الآن؟

صفوت الزيات: أعتقد أنه استمرار للعمليات الجيش الحر سيتقدم سيعالج مسألة القصير سينتشر في كل مكان يدرك أنه لا بد من أن ينجز شيئا ما على الأرض، أعتقد أن النظام السوري وحلفاؤه قد بلغوا أكثر مدى من الإفراط في التمدد العسكري وأن حلفاء..

عبد الصمد ناصر: هل سيزيد اعتماد النظام أكثر على حزب الله وحلفائه؟

صفوت الزيات: لكن حزب الله لا يملك ذلك العمق القتالي الذي يمكنه به أن يقاتل في نبل والزهراء في قرب أقصى شمال سوريا وأيضا يقاتل فيها الغوطة الشرقية الوعاء ألتجنيدي للثورة السورية يقاتل في ريف حلب ولكنها ستحسم قريبا الوعاء ألتجنيدي للثورة السورية كبير ولم يستغل بعد وهم جيدون في أن يتواجدوا في كل جغرافية سوريا بصورة أو بأخرى، لكن الإحراج الكبير سيظل للإدارة الأميركية ومن يتصور أن جنيف 2 ستعمل شيء، الأسد لن يغير حساباته إلا إذا تغيرت الحسابات على الأرض، والنسيج الاجتماعي السوري قد بلغ به الضرر مبلغه ولا أتصور أن أحدا سينتحر كما قلت تحديدا في جنيف 2 ويقبل أقل من أن يرحل النظام وترحل أجهزته الأمنية معه.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك العميد صفوت الزيات الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية معنا هنا في الأستوديو أريد أن أشكر السيدة فرح الأتاسي من اسطنبول الناشطة السياسية السورية المعارضة ورئيسة رابطة المرأة الوطنية السورية، ومن لندن هيثم السباهي الناشط والسياسي وعضو النادي الاجتماعي السوري في لندن، شكرا لضيوفنا الكرام وشكرا لمشاهدينا الكرام لمتابعتكم وإلى اللقاء في حلقة أخرى بحول الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة