هل الحكام العرب عادلون؟   
الخميس 1432/2/15 هـ - الموافق 20/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)

- حال الشعوب العربية وعدالة توزيع الثروات
- ممارسات الحكام ودلالات المساعدات الجديدة للشعوب

- مؤشرات التنمية وحال البنى التحتية

-
دور الفساد وأجهزة الأمن وجدوى الثورات في التغيير

فيصل القاسم
محمد رحال
محمد محمود ولد محمد
فيصل القاسم:
تحية طيبة مشاهدينا الكرام. أليس الوضع الاقتصادي الرهيب الذي أدى إلى الثورة التونسية والإطاحة بالرئيس التونسي موجودا بدرجات أسوأ بكثير في بقية الجمهوريات والجماهيريات العربية؟ أليست مافيا شين الهاربين بن علي وعائلته التي كانت تتحكم وتنهب ثروات تونس نسخة طبق الأصل عن المافيات المتحكمة بثروات الجمهوريات العربية الأخرى؟ يضيف آخر، ألا تتركز الثروة في الجملكيات العربية في أيدي العائلات الحاكمة وأقاربها الفاسدين؟ يتساءل أحدهم، أليس هناك ليلى طرابلسي وبالحسن طرابلسي في معظم الجمهوريات العربية؟ لماذا لا تتعظ العائلات الجمهورية الحاكمة مما حدث لابن علي وأقربائه وخاصة عماد طرابلسي الذي سحلته الجماهير ببسالة عظيمة إلى جهنم وبئس المصير؟ يتساءل ضيفنا، أليست الشعوب على وشك أن تحرق الأرض تحت أقدامهم؟ ألم يصبح الرؤساء العرب أسوأ من أباطرة أوروبا القديمة في نهب الثروات وتجويع الشعوب ومحاربتها بلقمة عيشها؟ هل يعقل أن 3% من المتسلطين يملكون أكثر من 80% من الثروة في بعض الجمهوريات العربية؟ يضيف آخر، هل وزع الرؤساء العرب على شعوبهم غير الفقر والقهر والبرد والحرمان؟ لكن في المقابل أليس من الإجحاف اتهام الزعماء العرب بأنهم يعملون بمبدأ جوع كلبك يتبعك؟ ألا ينفقون الثروات بشكل أفقي؟ من قال إن لدينا جنرالات القمح والسكر والأرز، أليس هذا افتراء؟ أليس من الإجحاف القول إن أكثر من 70% من شعوب الجمهوريات العربية يعيشون تحت خط الفقر؟ ألا تذهب أموال النفط في الجمهوريات العربية للتنمية وليس إلى حسابات خاصة للرؤساء وأقاربهم؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الدكتور محمد رحال مستشار دولة للشؤون الإستراتيجية وعلى الإعلامي السيد محمد محمود ولد محمد أحمد، وبإمكانكم المشاركة على
facebook.com/opositedirection

نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

حال الشعوب العربية وعدالة توزيع الثروات

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، أود في البداية أن أشكر آلاف الأشخاص الذين صوتوا على صفحة الاتجاه المعاكس في الجزيرة نت والفيس بوك وشاركوا ولا بد أن أنقل مناشداتهم في البداية قبل أن أبدأ في البرنامج مع أن لها علاقة، الجميع يصر على أن الثورة وثورة تونس تحديدا أنجزها الأحرار لكن يبدو أن الأوغاد سيرثونها، الورم السرطاني ذهب ربعه أي الرئيس وثلاثة أرباعه باقية فاجتثوها كما اجتث العراقيون حزب البعث البائد -من الفيس بوك- وإلا ستذهب أرواح الشهداء سدى، التجمع التونسي ما زال يحكم، لن ينجح أي رئيس في تونس إلا إذا مر على رئيس الحزب وقال بن علي بالأمس قال مشيت أنا وقعد التجمع، التجمع الدستوري، ما دام الغنوشي والمبزع والقلال موجودين كأني أنا موجود. هذه رسالة من آلاف الذين بعثوا بالمناشدة. أبدأ لدينا تصويت على الحلقة، سؤال هل تعتقد أن الحكام العرب عادلون في توزيع الثروات؟ صوت على صفحة برنامج الاتجاه المعاكس حوالي 35 ألف شخص 3% نعم، 97% لا. محمد رحال لو بدأت معك بهذه النتيجة، 97% من 35 ألف شخص، الحكام غير عادلين في توزيع الثروات، كيف ترد؟

محمد رحال: إن من أكبر أخطاء هذا البرنامج أنه ابتدأ بالحديث عما يسمى بتوزيع الثروات، توزيع الثروات هذه كلمة ممنوعة في البلدان العربية وأقطارها وأقاليمها من المحيط إلى الخليج، ليس هناك شيء يسمى.. هناك ثروات هائلة جدا أما أن نتحدث عن توزيع الثروات فهذا شيء لا يوجد على أرض الواقع، هناك في كل بلد هناك زعيم هذا الزعيم هو سلطان أي أنه ليس حاكما وإنما سلطان وكلمة سلطان تختلف عن الحاكم لأن السلطان تأتي من السلطة أي أن بيده الكرباج أما الحاكم فإنه يعمل بموجب قوانين، هذا السلطان هو نفسه هو الذي يحدد الثروة هو الذي يمشي بهذه الثروة، تؤخذ الثروات الأرضية وفي بعض البلدان نفدت الثروات نهائيا لأن السلاطين نهبوها وباعوها ووضعوها في البنوك بأسمائهم الشخصية أما ما نجده على أرض الواقع من ثروات ما يقال عن ثروات فإنها هي عبارة عن مجهودات الشعب التي تأتي في غفلة عن الحكام ثم يأتي بعد ذلك الأجهزة الأمنية فتراقب هذا وذاك وتبدأ في اختراع القوانين من أجل أن تمتص هذه الثروات، الحاكم العربي وسلطته الأمنية يعملون في الشعب من حيث تضييع الثروات إنهم تعمل الوطاويط الليلية، الوطاويط الليلية همها الوحيد هو أن تذهب لكي تمتص الدماء أما في بلداننا فإن السلطة الحاكمة في كل البلدان العربية تذهب وتنقض على الإنسان الفقير المظلوم الذي لم يعد يملك من حطام الدنيا شيئا وتأتي إليه لتمص دمه ليلا ونهارا بعكس الوطاويط التي تعمل فقط في الليل وكل البلدان العربية تتحدث عن ثروة وعندما تسألها عن هذه الثروة يقال لك إن هذه الثروة في أيد أمينة وعندما سئل أحد الرؤساء العرب عن أين ذهب البترول أين ذهبت أموال الفوسفات أين ذهبت أموال الغاز؟ فقال إنها في أيد أمينة ثم بعد ذلك هذه الأيدي الأمينة تعددت أياديها ولم يصل من هذه الثروات إلى الشعب أي شيء نهائيا ولم تدخل الميزانية على الإطلاق، الميزانية كانت عبارة عن الضرائب التي تزيد وترتفع وترتفع وترتفع لأن إيمان السلطة في البلدان العربية اعتقاد كامل بأنهم كلما جوعوا الشعب وكلما أرهقوه أمنيا وكلما رضخ الشعب وهان وانذل ولهذا فإني أحيي من هنا الثروة التونسية التي طال عليها الطغيان وطال عليها الضغط فانفجرت لتفجر أعظم ثروة في تاريخ الحضارة الحديثة والتي هي أعظم من الثورة الفرنسية التي يتحدث عنها التاريخ بمئات المرات ومن هنا أنا أحيي الشعب التونسي الذي انتفض وكنا معه منتفضين أيضا في أوروبا ولم ننم معه الليل لأننا نحيي هذه الانتفاضة ونحيي رجالها.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: شكرا دكتور فيصل. أولا أنا كان حسب ما بلغتوني أن الحلقة كانت بعنوان توزيع الثروة وليست عن تونس تحديدا فما دام الحال هذا يمكن أن ندلي..

فيصل القاسم (مقاطعا): نعم نحن نتحدث عن توزيع الثروة بداية من تونس..

محمد محمود ولد محمد أحمد: نعم بشكل عام وكنموذج لأن الشعب التونسي أن بدوري أحيي الشعب التونسي وأحيي إرادته وأحترمها وله ما يشاء أن يترأس عليه لأنها شأن داخلي في تونس. لكن عن ما يتعلق بمسألة توزيع الثروة يا سيدي الكريم مسألة توزيع الثروة هي مسألة نسبية مسألة طوباوية يتحدث عنها الكثيرون دون أن يتعمقوا في كنهها، قضية توزيع الثروة لا توجد هناك..

فيصل القاسم (مقاطعا): بدون فلسفة، ادخل لي..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لا توجد هناك عملية توزيع عادلة للثروة حتى في الدول المتقدمة في أميركا والولايات المتحدة الأميركية هل نسينا أنه قبل أشهر كانت هناك مظاهرات في اليونان وهي دولة أوروبية؟ أين نصنف تلك المظاهرات؟ ألم تكن أبشع من تلك المظاهرات التي حدثت في الشقيقة تونس؟ لكن لم تسلط عليها الأضواء، تنادى الاتحاد الأوروبي كي ينقذ اليونانيين ونجد بأن الشعب التونسي المسكين ظل وحده لم يلتفت إليه أحد سواء من العرب أو.. ثانيا الدول الأوروبية..

فيصل القاسم (مقاطعا): خليني بالدول العربية، هلق الدول العربية، أنت جاييني من آخر الدنيا مشان تحكي لي عن اليونان؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور أنت الآن.. لحظة يا دكتور هذه نماذج واردة ويجب أن أتحدث فيها. أنتم تحدثتم في مقدمتكم بأن النفط قد نهبه رؤساء الجمهوريات، النفط لا يوجد في الجمهوريات العربية..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا يوجد في ليبيا لا يوجد في الجزائر..

محمد محمود ولد محمد أحمد: وإنما يوجد في المملكات ويوجد في الإمارات يا سيدي الكريم يعني يجب ألا ننخدع بهذه المغالطة. ثانيا قضية مسألة في المقدمة ذكرتم بأن 30% يمتلكون 80% من مقدرات الدولة..

فيصل القاسم (مقاطعا): 3%.

محمد محمود ولد محمد أحمد: 3%، ok، أنا عندي إحصائيات للبنك الدولي وهو مرجعية معروفة وعنوانه معروف على الإنترنت، يقول 10% للأغنى في الأردن بلغوا سنة 2006 37%، 37% من الثروة أي العشرة الأغنى الـ 10% الأغنى في الأردن، وفي اليمن بلغوا 30% وفي قطر التي نجلس فيها الآن 35,9% إذاً شتان ما بين هذا الرقم والرقم الذي ذكرتموه في مقدمتكم وأعرف أنكم اعتمدتم على إحصائيات أكيد أنتم لستم مؤاخذين فيها. ثالثا قضية.. ألم يحرق المئات في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية احتجاجا من الجور والظلم والفقر الذي عانوه في بلدانهم؟ هل حدثت ثورات؟ هل انقلبوا على رؤسائهم؟ هل تغير النظام؟ ولا ننس -أكرمكم الله- القمامة التي أطاحت برؤساء إيطاليا، لم يتحدث عنها الإعلام ولم يركز عليها. هناك هجمة على الوطن العربي للأسف الشديد وتحديدا منطقة المغرب العربي التي أتيت منها هناك تركيز إعلامي عليها وكأن الظلم لا يوجد إلا في منطقة المغرب العربي بينما منطقة المغرب العربي تشيع فيها الحرية والديمقراطية خصوصا في بلدي موريتانيا الذي تفتح فيه التلفزة أمام جميع الفرقاء السياسيين..

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: والصحافة حرة.

فيصل القاسم: وصلت الفكرة. كيف ترد؟

محمد رحال: من الجيد جدا أن يذكر اليونان كمثال عن الحالة..

فيصل القاسم (مقاطعا): ادخل لي في العالم العربي، هلق أنا جايب لك على اليونان يا رجل؟

محمد رحال: عن الحالة في أوروبا، نعم نعم..

فيصل القاسم: يا زلمة يونان!

محمد رحال: هناك أخي هناك في اليونان دفعت الدول الأوروبية من أجل توزيع الثروة الأوروبية للشعب اليوناني أربعمئة مليار بينما في الدول العربية هناك العمال، العامل أنا أذكر العامل السوري يأتي إلى دول الخليج فيعامل في الإجرة في الأجور من حيث فقط توزيع الثروات يعامل ويعطى أقل أجر بنصف أجر السيرلانكي الذي أجره في كل دول العالم هو أقل الأجور في كل دول العالم، الدول العربية لا تساعد بعضها البعض إطلاقا الدول العربية هي عبارة..

فيصل القاسم: (مقاطعا): يا أخي مش هذا موضوعي.

محمد رحال: هي عبارة عن سفن منعزلة هنا وهناك. نعم أما عندما تتحدث عن التنمية في الدول العربية فإن الثورة في تونس كشفت أرقام البنك الدولي هذه الأرقام التي تتحدث فيها عن البنك الدولي هي أرقام وهمية هي تتحدث عن دخل الدولة، تتحدث عن دخل الدولة صح وهذه أرقام البنك الدولي هي تتحدث عما يسمى تغطي فساد الدول أما عندما نأتي نحن بالواقع إلى هذه الدول..

فيصل القاسم: عطيني، عطيني..

محمد رحال: خلينا نعم خلينا نحن نجيء على توزيع الثروات، أخي أنا بدي أذكر لك مثلا على سبيل المثال في دولة كسوريا، سوريا بعد خمسين سنة من الثورة، الثورة العظيمة ثورة البعث العظيم بعد خمسين سنة الناس في سوريا يحملون الآن قوارير ليست.. كانوا في البداية يملؤون المازوت من أجل برد الشتاء يملؤونه في البراميل أما الآن فليس هناك مع الشعب في سوريا الأموال الكافية لكي يتدفؤوا، يحملون القناني الصغيرة القوارير الصغيرة في سوريا وبعد أن بنيت في بداية الثورة المشافي وبنيت المصانع وبنيت وتحسن التعليم انهار كل هذا الصرح حاليا أصبح التعليم فاسدا وأصبحت الصناعة معطلة والطبقة التي من المفروض أن تنمو بالصناعات هي طبقة غير موجودة لأن الدولة تتربص بهؤلاء المواطنين أجهزة الأمن كلما سمعت أن هناك رجلا اغتنى فتأتي إليه 50% أو 60% وإلا نغلق لك المكان، عندما تعطي الدولة القروض وهي عم تأخذ عليها فوائد فإنها أيضا تأخذ نسبة من هذه القروض، حتى ما يسمى بقروض البطالة حتى تحصل على قرض البطالة وهو مبلغ زهيد يعني ما ممكن أنه يساوي شيئا تمر على مائة معاملة في كل معاملة ختم..

فيصل القاسم (مقاطعا): البنية التحتية.

محمد رحال: نعم في كل معاملة ختم وفي كل ختم يجب أن تدفع أما عندما تتحدث عن البنية التحتية فمصيبة، جلق الشام جلق الشام التي تغنى فيها شعراء العالم كلهم والتي مر عليها أحد الرؤساء السابقين مهاتير محمد في عام الستينات وقال سأجعل يوما من بلدي كدمشق، سأجعل، يفتخر، الآن اذهب إلى دمشق لتراها مدينة تحتضر 90% من دمشق هي عبارة عن عشوائيات، تصور أن 90% من جلق الشام تحولت إلى عشوائيات والنهر الذي تغنى فيه أحمد شوقي تحول إلى مجرور! هل من الممكن إن التتار الذين قدموا إلى بغداد هؤلاء التتار لم يخربوا نهر دجلة، خربوا المدينة خربوا ورموا الكتب ولكنهم لم يخربوا حتى النهر، حتى المياه في بلداننا أصبحت ملوثة وتحولت إلى مجارير، لا تتحدث نهائيا عن التنمية في بلداننا التنمية في بلداننا أو توزيع الثروة ليس لها..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل، وصلت الفكرة أنا بدي أسألك، أنت قلت قبل قليل -كي ندخل في الموضوع- ذكرت موضوع البترول والنفط ليس موجودا في الجمهوريات بل موجود في الملكيات، طيب أنت تعلم أن الجزائر تعوم على بحر من النفط والغاز وليبيا أيضا وعدد سكانها قليل، لو قارنت..

محمد محمود ولد محمد أحمد: فقط من الدول العربية؟

فيصل القاسم: دقيقة بس لنعطيك مثالا، لو قارنت البنية التحتية في الجزائر وليبيا بالبنية التحتية الموجودة في الخليج لوجدت فرقا شاسعا جدا فرقا شاسعا جدا، يا رجل في بعض البلدان العربية الجمهورية اللي عندها نفط فشلوا حتى في إدارة الفنادق، المجارير رائحة المجارير تواجهك حيثما ذهبت في الجماهيريات وهذا الكلام لليبيين، في الجزائر أين تذهب الثروة؟ في الجزائر لديهم ما يسمى بجنرالات الأرز وجنرالات القمح وجنرالات السكر ولكل واحد منهم ميناء خاص والشعب يتضور ويحرق نفسه الآن، لا تقارن لي الجمهوريات بالملكيات، الثروة تذهب في الاتجاه الصحيح، جاوبني.

محمد محمود ولد محمد أحمد: ok، ok، قبل ما أجاوبك لازم أدلي بدلوي في الموضوع، قضية توزيع.. لنعد إلى موضوع الحلقة وهي قضية التوزيع العادل للثروات، في سوريا التي ذكرها الأستاذ أول دولة عربية يتضح أو من الدول العربية التي اتضح فيها جليا مسألة توزيع الثروة هي سوريا، سوريا حافظ الأسد رحمه الآن وحتى الآن سوريا في عهد بشار الأسد حيث هناك البطاقة التموينية وقضية المازوت الذي تكلم عنه المازوت كان يعطى بالبطاقة التموينية والآن أصبحت تدفع النقود نقدا للمحتاجين لكي لا تذهب إلى جيوب المتنفذين وهناك مئات المساكن التي تشيد بأسعار رمزية. في موريتانيا وهي كمثال من العدالة الدخل القومي الميزانية العامة للدولة الموريتانية بلغت هذا العام 682,5% هي الأعلى في تاريخ الدولة الموريتانية بنسبة 7% عن السنة الماضية وهذه الميزانية موجهة أساسا للاستثمار بدلا من التسيير الذي كان تحت بنده تؤخذ الأموال وتصرف وتذهب إلى جيوب المتنفذين، الدخل القومي دخل الفرد الموريتاني الآن الدخل القومي الموريتاني الآن 1100 مليار أوقية، دعم المواد الغذائية من الدولة هذا أليس هو شكل من أشكال توزيع الثروة بشكل عادل؟ دعم الزراعة المدخلات الزراعية سواء كانت في سوريا أو في ليبيا أو في الجزائر التي تحدثت عنها أو في موريتانيا أليس نوعا من إعادة توزيع الثروة بشكل عادل؟ قضية بحور النفط بحر النفط يا سيدي هو هنا تحت أقدامنا هنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): جاوبني على..

محمد محمود ولد محمد أحمد: في الخليج العربي..

فيصل القاسم: طيب جاوبني على..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أجاوبك، دولة الجزائر، الشعب الجزائري شعب شقيق عظيم قدم التضحيات من أجل بلده واستطاع أن يبني دولة نموذجا لكن الجزائر مهمشة إعلاميا مثلها مثل المغرب مهمشة إعلاميا وتونس كانت مهمشة إعلاميا..

فيصل القاسم (مقاطعا): ليبيا، ليبيا..

محمد محمود ولد محمد أحمد: وموريتانيا مهمشة إعلاميا وليبيا مهمشة إعلاميا حيث نجد في ليبيا بأن الدخل تم توزيعه نقدا وأموال النفط قد وزعت نقدا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كيف ترد على الذين يقولون إن دخل المواطن التونسي الفقير أعلى من دخل المواطن الليبي الذي يسبح على بحر من النفط؟ وهناك إحصائيات.

محمد محمود ولد محمد أحمد: طيب هذه حجة عليكم، مو قلتم الآن إنه في ثورة في تونس بسبب الفقر؟ تونس يا سيدي الكريم..

فيصل القاسم: طيب ماذا تريد أن تقول؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: في العهد الماضي والذي لا أتحدث عنه، لا أتحدث لأنني موريتاني ولست تونسيا ولكن من باب المراقب كإعلامي، جميع المؤشرات التنموية كانت مرتفعة في العهد الماضي وأنا زرت تونس أكثر من مرة وهي دولة متحضرة راقية في شتى المجالات والشعب التونسي العظيم يجب ألا يفرط في تلك المكتسبات التي بناها الشباب التونسي والنساء التونسيات.

ممارسات الحكام ودلالات المساعدات الجديدة للشعوب

فيصل القاسم: جميل، كلام في غاية الأهمية، أنا أسألك وهذا يرد على الكلام وهذا يؤكد كلامه وعن ليبيا مثالا بأن القيادة الليبية قالت يجب أن يبقى الرئيس التونسي لأنه جاب الثروات وهو الذي أمن الاستقرار وإلى ما هنالك، وقال لك عن الثروة كيف توزع في ليبيا، كيف ترد؟ باختصار.

محمد رحال: نعم، من حق الرئيس الليبي ومن حق قائد ليبيا أن يدافع عن شقيقه في النظام التونسي لأنهما توأمان لنظام تعيس لنظام حقير..

فيصل القاسم: لا، لا، بدون..

محمد رحال: لنظام حقير..

فيصل القاسم: بدون تجريح بدون تجريح رجاء.

محمد رحال: لنظام دكتاتوري عنيف، عندما يذهب قائد الثورة الليبية وهو في عمر السبعين سنة ويذهب إلى إيطاليا لكي يقابل العاهرات وينفق ويوزع..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي لا يا سيدي لا، لا، رجاء..

محمد رحال: ويوزع.. لا، لا، يمكن..

فيصل القاسم: رجاء، رجاء.

محمد رحال: ويوزع الثروة على الجميلات الإيطاليات اللي عم يوصي أنه من المفروض أن يجيئوا عاريات حتى يدعيهم للقرآن الكريم وكأنه هو يعرف القرآن الكريم! وله صور كيف يضع اليد اليسرى على اليد اليمنى ولا يعرف أن يصلي..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش هذا موضوعنا أرجوك خلينا على موضوع الثروات.

محمد رحال: نعم عندما نتحدث عن الثروات أنا كان عندي فندق صغير في السويد ورأيت كيف كان يأتي الشباب الليبيون لكي يبحثوا عن العمل لا يجدون عملا ولا يجدون دخلا في ليبيا فالآن أكثر من مائة ألف شاب ليبي وعدد سكان ليبيا لا يتجاوز ستة ملايين وأربعة ملايين ومع ذلك فإن ثروات ليبيا التي تعتبر من أغنى الثروات في القارة الإفريقية ومع ذلك فإن الشباب يهاجرون وبعد ذلك يأتي نفسه العقيد الليبي..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، لا، القيادة.

محمد رحال: صاحب الكتاب المشهور النظرية الثالثة أو النظرية التي كتبتها له إحدى المؤلفات وصرع بها الدنيا وهو كتاب من التخاريف وإلى الآن يدخل..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا.

محمد رحال: فبعد كل هذا يهرب شعبه منه لكي يعمل في الخارج لكي يعيش لكي يؤمن لقمة العيش. من الأسف أن نتحدث عن نظام اسمه نظام متقدم في ليبيا لأنه هو أصلا عندما صار عنده المؤتمر استعان بعد خمسين سنة ثورة ستين ثورة استعان بخبرات أجنبية من أجل تسيير فندق، ليس عنده إمكانية لتسيير فندق فكيف يمكنه أن ينظر على العالم بثوراته وكيف يمكنه أن يقيم التجربة التونسية الحالية؟ هو من المفروض عليه الآن أن يذهب ويخرج من هذه المليارات..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا.

محمد رحال: لكي يقسمها على الشعب التونسي حاليا لأن الشعب التونسي حاليا يحتاج لأن زميله سرق الأموال وزوجة زميله سرقت من الذهب -كما كشفت تقارير- طنا ونصف من الذهب..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل خليني أسأل هنيك خليك عندك شوي. طيب الأخبار الآن تقول إن الرئيس الهارب -كما يسميه التونسيون الآن: شين الهاربين بن علي- سرق عشرة مليارات يورو هرب عشرة مليارات يورو واللوموند الفرنسية تحدثت عن أن زوجة الرئيس أو ما يعرف بإميلدا ماركوس تونس، إميلدا ماركوس تونس هربت طنا ونصف من الذهب، طيب هذا هو حال رؤساء الجمهوريات العربية لصوص ينهبون بلادهم وهم في الحكم ويحولونها يحولون الفلوس عندما يخرجون كالفئران كما يقولون لك، كيف ترد؟ قل لي، جاوب.

محمد محمود ولد محمد أحمد: أولا مع تحفظي على ما تحدث به الدكتور محمد رحال عن الزعيم الليبي أنا أتحفظ على ما ذكره..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش على الزعيم الليبي نحن لسنا بصدد الزعماء..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة..

محمد رحال: زعيم عندك.

فيصل القاسم: حكومات، حكومات.

محمد محمود ولد محمد أحمد: هو الرئيس الليبي هو من شئت لكنه رئيس دولة عربية ويجب علينا أن نحترم هذا المنبر..

محمد رحال: دكتاتور، دكتاتور.

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنت قلت بما شئت، أنا شخصيا لن أتحدث في هذا الموضوع نهائيا..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة، تفضل.

محمد رحال: لأنه رجل..

فيصل القاسم: استنى، استنى.

محمد محمود ولد محمد أحمد: لم أقاطعك يا دكتور لم أقاطعك، لا تضيع علي الوقت..

محمد رحال: يهاجم الشعب..

فيصل القاسم: قلنا بلا مقاطعة.

محمد محمود ولد محمد أحمد: قضية زين العابدين أو ما سميته سابقا لن أتحدث عنه أنا لست تونسيا، هذا شأن داخلي تونسي اتهامات يوجهها التوانسة، أنا موريتاني ما يهمني هو الجمهورية الإسلامية الموريتانية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس دقيقة يا سيدي بس وضح لي فكرة، أليس الوضع الذي أدى إلى الإطاحة بالدكتاتور التونسي وثورة تونس موجودا في الجمهوريات العربية؟ عم يقول لك هنا في كل جمهورية عربية لديك ليلى طرابلسي وعائلتها في كل جمهورية عربية لديك بالحسن طرابلسي وعماد وشو اسمه هذا؟ صخر الماطري، الجمهوريات العربية عبارة عن تحولت إلى أباطرة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أتحدى أتحدى الدكتور..

فيصل القاسم: جاوب، جاوبه.

محمد محمود ولد محمد أحمد: وأتحداكم شخصيا أن تقولوا لي اسم زوجة الرئيس الموريتاني، أتحداكم.

فيصل القاسم: طيب مش الموريتاني طيب ماشي، سؤال وجيه..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أتحداكم.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: هل شاهدتموها في المناسبات؟ لن أتحدث في هذا الموضوع. لكن قضية.. ذكرني بس بالموضوع، قضية.. لا إله إلا الله محمد رسول الله..

فيصل القاسم: ليبيا.

محمد محمود ولد محمد أحمد: قضية ليبيا النفط، النفط عائدات النفط تتحكم فيها الدول الغربية والدول الغربية من يمدها بالنفط جعلته ملاكا وجعلته إماما ومن أطيح به أصبح عدوها، الآن.. لحظة، الآن أوتتصور بأن تبلغ بساركوزي أن يرفض دخول امرأة تحتمي به؟! حتى إذا كانت مجرمة، تحتمي به وهو كان صديقا شخصيا للرئيس السابق..

فيصل القاسم: جميل، جميل، هذا كلام في غاية الأهمية..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة دكتور..

فيصل القاسم: لا، لا، دقيقة في نقطة، طيب كيف تقول إن الموجود في تونس موجود في بقية الجمهوريات العربية من سرقات وواجهات تجارية للحكام وليلى طرابلسي، كيف؟ يعني هذا كلام كبير يا أخي ورد عليه الرجل، كيف؟

محمد رحال: اسم زوجة الرئيس الموريتاني، دعنا نبدأ من المغرب، من المغرب الدولة والملك سابقا ورث لابنه كل الشركات الضخمة حتى شركات الشاي والتبغ والجمارك وكل شيء ورثها لابنه، المغرب تعتبر هي عبارة عن إقطاعية له وعلى الشعب أن يخرج خارج المغرب أن..

فيصل القاسم: في قوارب الموت.

محمد رحال: في قوارب الموت، يعني ألا يخجل الزعماء العرب ألا يخجلون؟ عندما يرى الحاكم العربي أن الشعوب تهرب من عنده ولا يتطلع إليهم! اليوم بلغ عدد المحترقين أربعة في الجزائر واثنان ثلاثة في مصر وواحد في سوريا سكت عنه الإعلام السوري، وزير الإعلام السوري..

فيصل القاسم (مقاطعا): في سوريا؟

محمد رحال: نعم نعم في سوريا وسكت عنه، أحرق نفسه أيضا، ولماذا هذه التغطية؟ لماذا هذه التغطية على مظاهرات الجوع وعلى أكبر مظاهر الاحتجاج التي.. هذه مظاهر..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي لكن..

محمد رحال: هذه مظاهر لم تحصل، لم تحصل.

فيصل القاسم: يا سيدي أنت لماذا هذا التجني؟ الآن في أكثر من بلد عربي، الكويت خصصت أربعة مليارات لدعم الشعب الكويتي، في سوريا ثلاثة مراسيم في يوم واحد لدعم الشعب معونة للتدفئة معونة للفقراء معونة لكذا والحبل على الجرار، هذا إن دل على شيء يدل على حس وطني.

محمد رحال: نعم حساسون هم.. طيب لو كان عندهم حس وطني لم صدرت هذه القرارات اليوم؟ هذه القرارات تدينهم الآن، عندما يكون في إمكانهم أن يساعدوا الناس فلماذا يزيدون تتصاعد الضرائب هنا وهناك؟ تصور الآن..

محمد محمود ولد محمد أحمد: دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد رحال: تصور الآن أن الخطط الآن في الدول في هذه الدول..

فيصل القاسم: وين وين؟

محمد رحال: في سوريا مثلا، دائما ترتفع الأسعار وترتفع الأسعار وترتفع الأسعار، يتكلم عن السكن أليس من المعيب في دولة اشتراكية عمرها خمسون سنة أن يكون ثمن الشقة السكنية..

فيصل القاسم: وين وين؟

محمد رحال: في دمشق بخمسين مليونا وبمائة مليونا وبمائتي مليون؟! من أين سيأتي مواطن..

محمد محمود ولد محمد أحمد: دكتور، هذا يرد على هذا الكلام..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس أسألك..

محمد رحال: أما ما ذكرته عن المراسيم فهو عار..

محمد محمود ولد محمد أحمد: يا دكتور وزع الوقت بشكل عادل..

محمد رحال: فهو عار دائم على من يصدر هذه المراسيم وهي شهادة بأن هذه الحكومات التي تدار بالمراسيم، شاهد أن هذه الحكومات التي تدار بالمراسيم أنها حكومات دكتاتورية وأن ما يتحدثون عنه من عدالة وديمقراطية وبرلمانات مصطنعة وإلى آخره إنما هي وهم تكذبها هذه المراسيم، الدولة..

مؤشرات التنمية وحال البنى التحتية

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة، أنا أسألك طيب هل يعقل أن أسعار العقارات في بلد مثل الجزائر وسوريا أغلى من نيويورك؟ من أين أتت هذه الفلوس بربك من أين أتت؟ هذا هو السؤال.

محمد محمود ولد محمد أحمد: سأجيبك بكلمة واحدة، أنا كنت في الجزائر قبل يوم، أقسم بآيات الله -وهم يشاهدون الآن على التلفزيون- في الجزائر تقسم المساكن تبنى وتقسم مجانا على الفقراء..

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: بشكل مجاني، في موريتانيا تقسم الأراضي وتستصلح الأراضي وتعطى مجانا للمواطنين..

فيصل القاسم: وفي سوريا.

محمد محمود ولد محمد أحمد: وفي سوريا طبعا، لا أحتاج أن تذكرني لأن سوريا في القلب دائما، في سوريا تقسم الشقق بأسعار زهيدة على المواطنين والمواطنون يعيشون ليس هناك الثراء الفاحش، طبعا هناك استثناءات ولكن الكل يعيش برغد لكن المصيبة الأساسية، هنا أريد أن أتحدث عن البنك الدولي وصندوق النقد الدولي..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، بالمناسبة كلامك قصير بس في غاية الأهمية..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة لحظة..

فيصل القاسم: بس دقيقة لدي بس مشان تكمل، في صلب موضوعك، طيب كيف تقول عندما اليمنيون يقولون إن النظام اليمني وزع حقول البترول على 21 شيخا في شمال اليمن والبحر حتى بحر اليمن الذي يعد من أجمل البحور مقسم من الحديدة إلى شواطئ عمان على المتنفذين، وأنت تعرف الشعب اليمني يعيش في أسوأ الظروف والبلد مقسم والجمهوريات العربية الأخرى مقسمة إلى أربع خمس مناطق يستولي عليها شخص باسم الزعيم وباسم كذا، كيف ترد عليهم؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: المصيبة الأساسية يا دكتور وكان يجب أن أنطلق منها في هذا الحوار هي أننا في الدولة العربية الحديثة قد انتهجنا النظام الرأسمالي والنظام الرأسمالي من أبجدياته ومن صلبه ومن كنهه هو الثنائية الطبقية، هناك منتج وهناك مستهلك هناك غني وهناك فقير، ليس هناك وسط وبالتالي منظمة..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة..

فيصل القاسم: بس دقيقة أنا بدي أجاوبك لأنه دقيقة سؤال سؤال مشان توضح للمشاهد، طيب هذا النظام هل يعقل أن الدول العربية أو بعض الدول العربية تنتقل الآن من النظام الاشتراكي إلى النظام الرأسمالي المتوحش؟ دقيقة، في إحدى الدول العربية كان هناك اجتماع بين الوزراء فقال أحد الوزراء يا جماعة هذا النظام المتوحش الذي تقومون به من الاشتراكية إلى كذا سيقتل أو سيقضي على أربعة ملايين مواطن فكان أحد الوزراء الموجودين قال له بالناقص بالناقص أربعة ملايين مواطن، هل يعقل أن نقتل أربعة ملايين مواطن؟! ناس بردانة ميتة من الجوع تأكل من الزبالة وتجيء بآخر النهار مشان ثلاثة أربعة وحوش يمتلكون نصف البلد أو ثلاثة أرباع البلد؟! عيب!

محمد محمود ولد محمد أحمد: كرامة الإنسان فوق كل اعتبار وأنا ضد من يهين كرامة المواطن أيا كان سواء كان أوروبيا أو كان عربيا، لكن هنا أريد أن أقول لك بأن هناك ذراعين أساسيين، صندوق النقد الدولي والبنك الدولي إعادة الهيكلة التي جاء بها إلى دول العالم الثالث ومنها الدول العربية هي السبب والمصيبة الكبرى والسبب الأساسي في وجود هذا النوع من الفقر المدقع لأنها تمت منهجة هذا الاقتصاد على غير معايير منطلقة من البيئة الأساسية انطلقت من المعايير الاستهلاكية الغربية لتوفير السلع الاستهلاكية الغربية في هذه الدول وأصبحت مزارع خلفية لدول الاستعمار الجديد..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس كلمة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ومن أراد لينتهج سياسة وطنية..

فيصل القاسم (متابعا): بس يقولون لك يا أخي يقولون لك إن العصابة التي كانت تحكم في تونس وتنهب تونس موجودة في الجمهوريات العربية نفس العصابة وتعمل بمبدأ جوع كلبك يتبعك بس الآن الكلب.. جوع كلبك سيأكلك ويأكل اللي خلفوك، هيك عم يقولوا.

محمد محمود ولد محمد أحمد: خلفوا مين؟

فيصل القاسم: اللي خلفوا هدول الحكام.

محمد محمود ولد محمد أحمد: آه الحكام بس أنت عم تشير علي قدام ملايين المشاهدين..

فيصل القاسم: لا، طبعا أنت لا، طبعا لا.

محمد محمود ولد محمد أحمد: شو ذنبي يعني؟ يا سيدي الكريم سأقول لك شيئا، الوطن العربي ضغط عليه من دول الاستعمار الجديد ومن أراد منه أن يتحرر أو ينتهج سياسة وطنية اتهم بالإرهاب أو اتهم بعدم الديمقراطية أو اتهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): نقطة مهمة جدا..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أو أخذ إلى لاهاي أو شنق يوم العيد كما فعلوا مع صدام حسين..

فيصل القاسم: جميل جميل جدا..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد محمود ولد محمد أحمد: العدوان الثلاثي على مصر جمال عبد الناصر التي كانت فيها توزيع الثروة بشكل عادل ضربوه نهارا جهارا بالأسلحة، إذاً من أراد.. وحوصر العراق وشنق المرحوم صدام حسين وحوصرت ليبيا ولو كانوا يقدرون.. وحوصرت سوريا وموريتانيا، وموريتانيا أرادوا أن يحاصروها إلا أن الشعب الموريتاني أبى إلا أن يقول لا للغرب.

فيصل القاسم: جميل جدا، طيب أنت أليس من الإجحاف الشديد أن تقول لي ثراء فاحش وليس هناك بنية تحتية والمستشفيات خربت وما بأعرف شو من هالكلام في الجزائر في سوريا في الأردن..

محمد محمود ولد محمد أحمد: في موريتانيا، في موريتانيا يقول..

فيصل القاسم: دقيقة، في الأردن، الأردن..

محمد رحال: الأردن التي يتحدث عنها الأردن هي الأردن دولة فقيرة الدول تتبرع لهذه الدولة تتبرع لجلالة العاهل الذي يحكم، الملك، أليس من العار أن يكون هذا الرجل الشريف الذي هو من أصول شريفة أن يأخذ هذه الأموال ويذهب كلما أخذ مبلغا من المال يذهب به إلى لوس أنجلس لكي يلعب به في القمار في الوقت الذي فيه الشعب يتضور جوعا وبعد ذلك يأتي ويصدر قوانين ويزور.. اليوم اليوم صدر من أحد الأحزاب أن هناك تزويرا في الانتخابات، حتى الانتخابات لا يتركونها حرة يزورونها..

فيصل القاسم: الشعب الأردني يا أخي خفضوا الأسعار في الأردن خفضوا الأسعار..

محمد رحال: قلنا إن هذه الدول باستطاعتها أن تخفض الأسعار لأنها هي التي تتحكم في الأسعار هي التي تظلم الشعوب هي التي عندما رأت الانتفاضة التي حصلت في تونس..

فيصل القاسم: (مقاطعا): يعني هل يعقل أنهم يلعبون قمارا بفلوس الشعب الأردني؟

محمد رحال: نعم يلعب..

فيصل القاسم: هذا كلام؟!

محمد رحال: نعم يلعب وكل الشعب الأردني يعرف ذلك ولكن عنده عصابة أكبر عنده نفس النظام نفس نظام..

فيصل القاسم: يلعب قمارا بفلوس..

محمد رحال: يلعب قمارا بأموال الشعب الأردني وفي وين.. يقول إن هناك سوريا مثلا في قلب.. سوريا في قلب كل إنسان عربي وكل الدول العربية هي في قلوبنا وكل الناس..

فيصل القاسم (مقاطعا): إن شاء الله موريتانيا في قلبك؟

محمد رحال: نعم..

محمد محمود ولد محمد أحمد: موريتانيا في قلبك؟

محمد رحال: نعم ولكن.. الجميع في قلوبنا ولكن أنا..

فيصل القاسم: وين البنية التحتية؟

محمد رحال: ولكن خليني أنا أتكلم عن البنية التحتية، أين البنية التحتية؟ بعد خمسين سنة يأتي رئيس الجمهورية في سوريا ويقول نحن سنستدين أموالا من أجل بناء البنية التحتية. خمسون سنة من الثورة من ثورة البعث وبعد ذلك.. لأنه ليش؟ لأنه لا يوجد تنمية لأن من يستلم التنمية في البلد يأتي في مهمة الوزير، الوزير في سوريا عندما يستلم منصبا تنمويا يعين بموجب مهمة حزبية ليس بموجب اختصاص ليس بموجب مؤهلات ولذلك لما نتحدث عن التنمية في بلد مثل سوريا تصور أن هناك أربعة ملايين إنسان خلال سنة واحدة تحولوا من مستوى العيش البدائي إلى مستوى العيش الفقير جدا، ليش؟ لأن منطقة الجزيرة تصحرت وهي خزان القمح بالنسبة لسوريا، الدولة ما عندها إمكانيات أبدا، لا تتطلع إلى الشعب تتطلع كيف ترسل مثلا محافظيها في هذه البلاد كيف ترسل ضابط أمن لكي يتسلط على العباد وبعد ذلك خسرت سوريا بسبب سوء النظر وبسبب جهلهم في القيادة فخسرت بحدود تقريبا أربعة ملايين إنسان تحولوا إلى فقراء وتحول قسم منهم إلى رعيان بعدما كان عندهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أليس من الإجحاف أن تشبه سوريا بتونس؟

محمد رحال: تونس الحالة في سوريا أصعب بكثير من تونس، أنا أعرف تونس، الحالة في سوريا أصعب وأسوأ بكثير والفاسدون في سوريا، الفاسدون في سوريا هم أشد غولا وأشد ظلما للشعب في سوريا وإضافة سوريا تستخدم أساليب متطورة جدا في نهب الشعب يعني أي شيء تحوله..

محمد محمود ولد محمد أحمد: دكتور..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب مستشفيات..

محمد رحال: لا يوجد عندنا مستشفيات..

محمد محمود ولد محمد أحمد: مش معقول، الكلام..

فيصل القاسم: دقيقة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: وزع الوقت يا دكتور..

فيصل القاسم: خذ الوقت يا الله..

محمد رحال: عندما تذهب إلى المستشفيات في سوريا فإنك ترى أن الصراصير تمشي على الأراضي..

محمد محمود ولد محمد أحمد: وزع الوقت يا دكتور.

محمد رحال: وأنا ذهبت إلى عدد من المشافي من عدة سنوات وإذا الصراصير تمشي في المشافي، لا يوجد خدمات ولا يوجد أي شيء ولا يوجد صناعة ولا يوجد تعليم، أفسدوا التعليم حتى التعليم لأن الدول هذه تخاف من التعليم فأفسدوا التعليم وأفسدوا التعليم العالي وتحولت الجامعات من جامعات مدعومة إلى جامعات خاصة، صار أنت إذا بدك تدرس ابنك فمعناها بدك تبيع بيتك حتى تروح تدرس ابنك.

فيصل القاسم: جميل، طيب كيف ترد أنت؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: أدخل في الموضوع مباشرة..

فيصل القاسم: أريد جوابا على هذا الكلام على هذه الافتراءات.

محمد محمود ولد محمد أحمد: بالنسبة للبنية التحتية في سوريا أنا كان لي شرف أنني خريج المعهد العالي للعلوم السياسية بدمشق وقد درست مجانا طيلة سنواتي في الشام أنا القادم من أقصى المغرب العربي رحب بي في بلاد الشام في هذا العهد تحديدا، والبنية التحتية في سوريا قائمة وضخمة رغم قلة الإمكانيات ورغم الحصار الأوروبي والأميركي على الجمهورية العربية السورية. ثانيا قضية البنى التحتية في الوطن العربي البنى التحتية هناك دول استطاعت أن تقيم بنية تحتية من موارد الدولة الذاتية دونما اللجوء إلى الأجنبي وعلى رأسها الجمهورية الإسلامية الموريتانية حيث عبدت الشوارع واستطاع..

فيصل القاسم: طيب..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: ماشي ماشي بس..

محمد محمود ولد محمد أحمد: يا دكتور لو تعطيني بس الوقت.

فيصل القاسم: أنا أعطيك الوقت بس خليني بس لأن الوقت..

محمد محمود ولد محمد أحمد: واستطاع الشعب الموريتاني أن يبني بنية تحتية بموارده الذاتية..

دور الفساد وأجهزة الأمن وجدوى الثورات في التغيير

فيصل القاسم: جميل جدا بس خليني أسألك، مش رح آخذ وقتك، كيف ترد؟ عم يقول لك في الجمهوريات العربية هناك عصابات أي شخص يريد أن يبني مشروعا أن يفتتح مشروعا صغيرا في أي جمهورية عربية في الجزائر في المغرب في المشرق في كل ذلك الإنسان يحارب، إذا أردت أن تبني منشأة لصناعة النعال يطلبون منك ألف موافقة أمنية وحنقراتية وشنفراقية و.. بحيث أن الشباب هرب الشاب العربي هرب..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ok..

فيصل القاسم: دقيقة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: عندي جواب.

فيصل القاسم: البعض الآخر يقول في العالم الغربي تعمل الدول من أجل رفع مستوى دخل الفرد أما في جمهورياتنا العربية فنعمل من أجل رفع مستوى دخل فرد اللي هو الحاكم..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ok..

فيصل القاسم: بس دقيقة، هل تستطيع أن تقيم أي مشروع في الجمهوريات العربية إلا والحيتان ثلاثة أربعة يشاركونك 50%؟ وإذا مش عاجبك دق رأسك بالحيط.

محمد محمود ولد محمد أحمد: معظم القوانين..

فيصل القاسم: يا أخي أي قوانين؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة، لحظة..

فيصل القاسم: أي قوانين؟ يشاركونك..

محمد محمود ولد محمد أحمد: طيب لحظة، الكلام عن آخره..

فيصل القاسم: يشاركونك في كل شيء.

محمد محمود ولد محمد أحمد: الكلام عن آخره يا دكتور، هناك قوانين..

فيصل القاسم: مناقصات تمشي لشخص واحد.

محمد محمود ولد محمد أحمد: كل دولة لديها سياسة في التكوين المهني وتأهيل الشباب لكن هناك نقطة حساسة جدا وأجبرتني أن أتطرق إليها وهي عزوف الشاب العربي عن العمل..

فيصل القاسم (مقاطعا): ما شاء الله صار يسب الشاب هلق!

محمد محمود ولد محمد أحمد: لا، لحظة يا دكتور. عزوف الشاب العربي عن العمل يقول أنا أريد أن أكون مديرا أو مسؤولا كبيرا ولا يصلح لي أن أخدم الخدمات الوضيعة، العقلية العربية للأسف ليست هي العقلية اليابانية، عندما تزور يابانيا أو صينيا تجده مليارديرا وعندما تشاهده تشاهده وهو تحت سيارة يصلحها ولباسه وثيابه رثة بينما المواطن العربي والخليجي تحديدا يتكبر عن الكثير من الوظائف لذلك نجد بأن في معظم دول الخليج على سبيل المثال العمالة تأتي من آسيا ومن بلدان أخرى لعزوف الشباب عن العمل..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس بدي أسألك..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور، قضية..

فيصل القاسم: بس دقيقة بدي أسألك، طيب ألا تعتقد أن الحكام العرب الآن يرتعبون خوفا مما حصل في تونس؟ بس أسألك سؤالا، يرتعبون خوفا، أنا أسألك، بعض الحكام العرب فجأة طلب من أجهزة الأمن ومن الدولة أن يجتمعوا ليقدموا له تقارير حول ما حصل في تونس، في مصر أنت تعرف ماذا حصل، ok، اجتمعوا، طيب السؤال المطروح..

محمد محمود ولد محمد أحمد: قصدك الحرق يعني الحرق.

فيصل القاسم: مش بس الحرق لا، رؤساء الدول بدؤوا يطلبون تقارير عن الوضع في تونس ماذا حدث في تونس، ماذا فعلوا؟ جاؤوا بأجهزة الأمن، بربك بربك.. نحن كان لدينا قبل فترة هنا في هذا البرنامج هل تعتقد أن أجهزة الأمن العربية ألد أعداء الشعوب؟ 98% من الشعب العربي يعتبر أن أجهزة الأمن ألد أعداء الشعوب، هل تذهب إلى أجهزة الأمن؟ لماذا لا تذهب إلى الشعب لماذا لا تذهب إلى سياسات اقتصادية رشيدة؟ دغري إلى أجهزة الأمن؟! أجهزة الأمن هي مسبب..

محمد محمود ولد محمد أحمد: للأسف الشديد..

فيصل القاسم: دقيقة أنت تعلم.. هل شاهدت ماذا فعلت أجهزة الأمن في تونس؟ هل شاهدت ماذا فعلت؟ وراء التخريب وراء الدمار كل الحرائق التي حدثت في تونس نظام بن علي أحرقه، نظام بن علي أحرق البلاد وهو فيها وأحرقها بعد أن خرج منها وأنت تعلم كيف الشعب التونسي عمل فيهم، كالكلاب يمسكهم كما يقول لك الفيس بوك. كيف ترد؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: ما أعرفه أن من شيمة العربي هي العفو عند المقدرة، هذا رقم واحد. رقم اثنين ما أعرفه هو أن على سواء كانوا التوانسة أو السوريون أو الموريتانيون أن يكونوا عقلاء بحيث لا يخربوا بلدانهم لأن الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها، فبالتالي الاستقرار يمكن أن يحدث تغيير لكنه تغيير متأن حضاري متحضر ويكون فيه الحوار هو السيد لا العنف والتخريب لأنه إذا كان هناك عنف.. وانظر ماذا حدث في تونس، القتل في الشوارع..

فيصل القاسم (مقاطعا): من الذي يقتل؟ مخابرات بن علي..

محمد محمود ولد محمد أحمد: من الذي قتل؟ أنا أسألك..

فيصل القاسم: دقيقة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: من الذي يقتل، بس دقيقة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لا، لا، لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: من يقتل؟

محمد رحال: بقايا..

فيصل القاسم: أنت لماذا تريد الثورة؟

محمد رحال: بقايا النظام البائد..

محمد محمود ولد محمد أحمد: الاستقرار ضروري للشعوب..

محمد رحال: بقايا النظام البائد مع أبناء الشعب الأحرار..

محمد محمود ولد محمد أحمد: الاستقرار ضروري للشعوب والفتنة نائمة ولعن الله من قتلها.. من أحياها، لعن الله من أحياها.

محمد رحال: ما قاطعتك خلينا..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

محمد رحال: بقايا النظام البائد..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور، الاستقرار..

فيصل القاسم: بس خليك دكتور، سجلها.

محمد محمود ولد محمد أحمد: هذه الموضة الجديدة وكل يحرق نفسه، لماذا لا يحرق المعارضون الذين يسكنون في فنادق الخمس نجوم أنفسهم؟

فيصل القاسم: جميل جميل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: لماذا لا يحرقون أنفسهم ويريحونا؟ إن كانوا مؤمنين بعدالة قضيتهم لماذا لا يحترقون؟ يوحون إلى شباب مسكين أن يحرق نفسه ويخرب بلده؟

فيصل القاسم: جميل، هذا في غاية الأهمية. طيب أنا أسألك شو بدك تجاوب هلق؟ قلت له من يحرق؟ وعندي سؤال آخر.

محمد رحال: اللي عم يحرق حاليا في تونس هو بقايا النظام البائد..

فيصل القاسم: بالتعاون؟

محمد رحال: وأنا جاءتني رسالة من داخل تونس عن طريق البريد لأنه أنا على اتصال بالشعب التونسي وقال لي إن هناك من صعد على بنايته وهو يتحدث ومعه قناصان يتحدثان مع بعضهما لغة أجنبية يشك أنها عربية..

محمد محمود ولد محمد أحمد: بغض النظر..

فيصل القاسم: عبرية.

محمد رحال: عبرية وإضافة إلى ذلك فإن ما ضبط البارحة ما قيل إنهم صيادون..

فيصل القاسم: عرب، عرب، مين عرب عم يساعد؟

محمد رحال: نعم عرب هناك دول الجوار ضبطوهم يساعدون..

فيصل القاسم: مثل مين؟

محمد رحال: دول الجوار أصحاب النظريات الاشتراكية وأصحاب التنظير الذين يدافعون الدكتاتور المخلوع لأن ثورة شعبية في تونس تهدد أركانهم لأن تونس هي الدولة الأولى في العالم العربي التي تحررت اليوم من اتفاقية سايكس بيكو..

محمد محمود ولد محمد أحمد: دكتور لحظة..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي بس بدي أسألك بس أليس من الإجحاف أن تقول لي إن نفس العصابة اللي كانت موجودة..

محمد محمود ولد محمد أحمد: دكتور أعطنا وقتا دكتور..

فيصل القاسم (متابعا): موجودة في بقية الجمهوريات؟

محمد رحال: موجودة في كل الجمهوريات..

فيصل القاسم: ولكل حاكم واجهة تجارية؟

محمد رحال: نعم في.. عندنا مثلا أنا أقول لك مثلا يعرفه، هل سمعت برجل اسمه رامي مخلوف؟

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي لا نريد أسماء رجاء..

محمد رحال: رامي مخلوف، لا، أقول، هو ليس مختبئا يعني هو علنا، السيد رامي مخلوف الآن في سوريا كل الناس تتحدث نحن عبارة عن عبيد عند شخص اسمه رامي مخلوف، يقول لك المتعهدون في سوريا إننا لا ندخل أي مناقصة للتعهدات لأنها حتى لو كانت -البعيد- حتى لو كانت مناقصة للمراحيض فإنها سترسو على رامي مخلوف، رامي مخلوف..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي، يا سيدي..

محمد رحال: رامي مخلوف يمتلك سيرياتل..

محمد محمود ولد محمد أحمد: يا دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد رحال: تصور أن في بعض الدول تعيش الدول اقتصادياتها على المكالمات الهاتفية يمتلكها هو، هو يستلم كل شيء ويأخذ، تصور أنه فرض على أحد وزراء الأوقاف أنه سيأخذ أرضا من الأوقاف فعندما رفض أتاه التسريح وزير الأوقاف بعد يومين..

محمد محمود ولد محمد أحمد: الوقت يا دكتور.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا، طيب كيف ترد على هذه الافتراءات؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنا أستغرب هذه الهجمة على الشقيقة سوريا من سوري صراحة..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ما أعرفه عن هذه البلاد الطيبة..

محمد رحال: لا تعرف شيئا عن هذه البلاد.

فيصل القاسم: كيف ترد على هذه الافتراءات؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: هي بلاد العروبة وبلاد تحتضن العرب..

فيصل القاسم: يا أخي كيف ترد على هذه الافتراءات؟

محمد رحال: لا تعرف عن هذه البلاد حقا، أنت تعترف أنك درست فيها.

محمد محمود ولد محمد أحمد: ولي الشرف في ذلك يا دكتور.

فيصل القاسم: لحظة.

محمد رحال: النظام يريدك أن تبقى النظام يطلب منك أن تدرس لكي تأتي إلى هنا لتدافع عنه.

محمد محمود ولد محمد أحمد: نعم؟ نعم؟

محمد رحال: النظام يطلب منك أن تأتي إلى سوريا لكي تدرس..

محمد محمود ولد محمد أحمد: نظام من؟

فيصل القاسم: دقيقة أنا بدي أسألك..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لأن المروءة تطلب ذلك لأن الكرامة تطلب ذلك..

محمد رحال: رأى بشار.. أخي رئيس الجمهورية..

فيصل القاسم: راح الوقت..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنا أولا عندي الجمهورية الإسلامية الموريتانية بعد ذلك تأتي سوريا وتأتي قطر وتأتي..

محمد رحال: رئيس الجمهورية يعترف أنه ما عنده تنمية، رئيس الجمهورية يعترف..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: خلص يا أخي يا زلمة أنا خليني أسألك سؤالا صغيرا..

محمد محمود ولد محمد أحمد: هو اتهمني، هو اتهمني..

محمد رحال: رئيس الجمهورية..

محمد محمود ولد محمد أحمد: اتهمني وبإمكاني أن أكشف الأوراق..

فيصل القاسم: بس دقيقة، خليني..

محمد محمود ولد محمد أحمد: الحساسة للدكتور محمد رحال لأنني.. علي كرامتي أن أكشف أمام ملايين المشاهدين..

فيصل القاسم: دقيقة سؤال، كيف ترد على..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: يا أخي!

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنا أدافع عن الجمهورية الإسلامية الموريتانية وأدافع عن الوطن العربي المكلوم..

فيصل القاسم (متابعا): خليني أسألك..

محمد محمود ولد محمد أحمد: وأدافع عن الحق العربي وأدافع عن الثورة في تونس..

محمد رحال: دافع عن الشرفاء دافع عن الفقراء..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ومع الثورة في الجزائر وأدافع عن الثورة في تونس..

فيصل القاسم: دقيقة، كيف ترد على افتراءاته؟ هذا هو السؤال، كيف ترد، أنت تقول افتراءات، كيف ترد على هذه الافتراءات؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: سأعود إلى نقطة ذكرها، قضية القتل من قتل من وهناك من قتل من في تونس، أنا أردت أن أقول بأن عندما يكون هناك عدم استقرار ينتشر القتلى وكل يأتي ليصفي حساباته، حتى الدول الأجنبية مسكوا دولا من الدول الأوروبية جاؤوا كانوا يقتلون يعني من خرب بلده من خرب بلده فليستعد لكل أمر مهول، علينا أن نساعد على استقرار بلداننا العربية وإذا أردنا التغيير علينا أن نفعله بشكل متحضر متأن..

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك آخر سؤال..

محمد محمود ولد محمد أحمد: في حوار وفي ديمقراطية وفي حقوق الإنسان تصان..

فيصل القاسم: طيب آخر سؤال..

محمد محمود ولد محمد أحمد: المشكلة..

فيصل القاسم: آخر سؤال، الكثير من المشاركات مئات المشاركات تقول أيتها الشعوب العربية إذا أردت أن تعيشي كريمة وتحصلي على لقمة خبزك وتكوني يعني محترمة فما عليك إلا أن تفعلي ما فعله الشعب التونسي وإلا ستبقين تحت الأحذية لآلاف السنين، هذا من جهة، من جهة أخرى البعض يقول أليس من العيب أن كل المكارم الأميرية والرئاسية في العالم العربي جاءت من بركات الثورة التونسية؟ لماذا لا تكون المكارم من بركات الشعوب العربية الأخرى؟ لماذا لا يصنعون المكارم لماذا لا يفرضون على حكامهم أن يتكرموا عليهم كما تكرم الشعب التونسي أو ضغط على الحكام العرب كي يفعلوا ما فعلوه الآن؟

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنا أريد أن أسألك سؤالا يا دكتور.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: في تونس كيف حدثت الثورة؟ البوعزيزي حرق نفسه..

فيصل القاسم: جميل.

محمد محمود ولد محمد أحمد: في مصر حرق ثلاثة ولم يتغير شيء..

فيصل القاسم: جميل جدا.

محمد محمود ولد محمد أحمد: لحظة يا دكتور..

فيصل القاسم: خلص الوقت، معي ربع دقيقة.

محمد محمود ولد محمد أحمد: ما أريد أن أقوله علينا أن نتعقل وعلينا ألا نثير الفتن ومن أراد التغيير عليه أن يصعد إلى المنابر المحترمة المتاحة له لا أن يخرب بلده سواء في موريتانيا أو في سوريا أو في تونس أو في ليبيا أو في قطر.

فيصل القاسم: جميل، كيف ترد؟ هل المثل التونسي هو الأمثل مع كل افتراءاتك هذه؟

محمد رحال: نعم نعم المثل التونسي هو الحل الوحيد الباقي في هذا الشعب العربي، الحاكم العربي هو فرعون يستخدم شعبه لبناء الأهرامات ويعطيه بصلة في اليوم هذا هو حال الشعب العربي بصلة لكي يعيش وعندما ينتهي البصل يعطيه حبة فول.

فيصل القاسم: إذاً تريد من الشعوب أن تفعل ماذا؟

محمد رحال: أن تفعل ثورات كالثورة المشرفة في تونس العظيمة..

فيصل القاسم: وإلا؟

محمد رحال: وإلا فإنه..

محمد محمود ولد محمد أحمد: ولماذا لا تثر أنت؟ لماذا لا تثر أنت أستاذ محمد لماذا لا تثر..

محمد رحال: نحن نثور، نحن نثور..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لماذا؟ البنزين موجود والكبريت موجود لماذا لا تحرق نفسك؟

محمد رحال: لا، ليس كل الشعب التونسي ليس..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنت تؤمن بقضيتك لماذا لا تحترق؟

محمد رحال: أنا أؤمن بأن البنزين..

محمد محمود ولد محمد أحمد: لماذا لا تحترق؟

محمد رحال: البنزين لكي نحرق الطواغيت.

محمد محمود ولد محمد أحمد: لماذا لا تحترق يا دكتور ولكن تشجع الشباب في مقتبل العمر لكي يحرقوا أنفسهم؟

فيصل القاسم: خلص الوقت..

محمد محمود ولد محمد أحمد: أنت وأمثالك من المعارضين.

فيصل القاسم: مشاهدي الكرام لاقتراح موضوعات وضيوف لبرنامج الاتجاه المعاكس يرجى التواصل على البريد الإلكتروني opp@aljazeera.net

لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد محمد محمود ولد محمد أحمد الإعلامي الموريتاني والدكتور محمد رحال. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة