تطورات المشهدين التونسي والمصري   
الخميس 1433/10/12 هـ - الموافق 30/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

- انتقادات لاذعة من المرزوقي للنهضة
- مستقبل الترويكا والمتغيرات التي ستطرأ على التوازنات السياسية

- دلالة الضعف في الإقبال على المظاهرات في مصر

- انتقادات واتهامات للحكومة بأخونة الدولة المصرية

- إخضاع حسابات إخوان مصر للرقابة

الحبيب الغريبي
عبد اللطيف المكي
محمد عبو
محمود عطية
أحمد سبيع

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام إلى حديث الثورة، حلقتنا اليوم تنقسم إلى جزأين حيث نقدم في الجزء الثاني قراءة فيما آلت إليه المسيرات التي خرجت في مصر أمس ضد الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، ولكننا نبدأ بمتابعة التطورات السياسية في تونس، حيث هاجم رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي المنتمي لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية هاجم شريكه في الترويكا الحاكمة حزب حركة النهضة ذا التوجه الإسلامي متهماً إياه بمحاولة السيطرة على مفاصل الدولة، ومحاولة فرض النظام البرلماني، واتهم حكومة محمد الجبالي القيادي في النهضة بالتأخر في تنفيذ المشروعات التنموية في المناطق المحرومة، المزيد من التفاصيل في هذا التقرير ثم نبدأ الحوار.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: نيران صديقة فاجأت الجميع في تونس، الرئيس التونسي المنصف المرزوقي يصوب انتقادات لاذعة لحليفته القوية حركة النهضة في كلمته التي ألقيت بمناسبة افتتاح أشغال مؤتمر حزبه، المؤتمر من أجل الجمهورية.

[شريط مسجل]

وليد حدوق/ ممثل الرئيس التونسي في المؤتمر: ومما زاد الطينة بله الشعور المتفاقم بأن إخواننا في حركة النهضة يسعون للسيطرة على مفاصل الدولة الإدارية والسياسية، عبر تسمية أنصارهم توفرت الكفاءة أم لم تتوفر، وكلها ممارسات تذكر بالنسبة للبعض بالعهد البائد.

نبيل الريحاني: رد وزراء النهضة وقياديوها على رسالة المرزوقي بالانسحاب احتجاجاً على ما اعتبروه كلاماً مجحفاً بحق حزبهم، ومجانباً لأخلاقيات التحالف السياسي التي تستوجب من وجهة نظرهم احتفاظ الترويكا بغسيلها الداخلي لمجالسها الخاصة، انسحب النهضويون لكن شيخهم رائد الغنوشي آثر البقاء ليرد بطريقته على مفاجأة المرزوقي بورود نثرها في وجه الرئيس ومحازبيه، معتبراً أن الاختلافات لا تفسد للتحالف قضية.

[شريط مسجل]

راشد الغنوشي/ رئيس حركة النهضة: نحن مع كل احترامنا لموقعه السيادي نحن نخالفه في كثير من الآراء التي عبر عنها ولا نعتبر أنها بالضرورة تعبر عن المؤتمر الوطني، عن حزب المؤتمر، بل نعتبر أنها في النهاية تؤكد على هذا الوفاق، وتؤكد على هذا التحالف، وتمضي بالبلد قدماً إلى الأمام.

نبيل الريحاني: نزلت انتقادات المرزوقي للنهضة برداً وسلاماً على المعارضة، مثبتة في نظرها أن تجربة الترويكا لا تعدو أن تكون واجهة لاستفراد النهضويين بالحكم، إلى الحد الذي دفع في وقت سابق وزير الإصلاح الإداري محمد عبو ووزير المالية حسين الديماسي وعدداً من مستشاري المرزوقي نفسه إلى الاستقالة، انبرت النهضة التي واجهت انتقادات حتى من مناصيرها للدفاع عن أدائها قائلة إن قطف ثمار المحاسبة والإصلاح ومشاريع التنمية لا يتم بين عشية وضحاها، في بلد استشرى فيه الفساد لعقود وفي ظل استفحال المطلبية المشطة والانفلات الأمني بأنواعه مشددة- أي حركة النهضة- على أن القرارات الكبرى اتخذت دائماً بوفاق داخل الترويكا وتزكية من المجلس التأسيسي، حاول أحد أعضاء المرزوقي التخفيف من وطأة خطاب رئاسي مدون أثار وبقوة أسئلة باتت لا تقبل التأجيل حول واقع ومستقبل الترويكا والمتغيرات التي قد تطرأ على التوازنات السياسية القائمة على ضوء تباين واضح في قراءة حصاد تجربتي الترويكا والمعارضة على حد سواء، حصاد سيكون ولا شك حاضراً في قوة في ذهن الناخب التونسي وهو يختار من سيكافئ ويعاقب بصوته في انتخابات رئاسية وتشريعية وبلدية مرتقبة، تؤكد كل المؤشرات أنها ستكون حامية الوطيس.

[نهاية التقرير]

انتقادات لاذعة من المرزوقي للنهضة

الحبيب الغريبي: ولمناقشة هذه القضية ينضم إلينا من تونس عبد اللطيف المكي وزير الصحة والقيادي في حركة النهضة، وينضم إلينا أيضاً من العاصمة التونسية السيد محمد عبو الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، مرحباً بكما في هذه الحلقة، الأولى في البداية ربما أن أتوجه إلى ممثل النهضة الموجه إليها هذا السيل من الاتهامات السيد عبد اللطيف المكي ماذا كان مزعج بالتحديد في كلام شريككم في الحكم؟ وهل كانت هذه الاتهامات متجنية بحقكم؟ ماذا كان نصيب الصواب فيها؟ هذا إذا ما فهمنا جيداً طبعا المعنى من الانسحاب الفوري لبعض مسؤولي الحركة من قاعة الاجتماع.

عبد اللطيف المكي: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم وعلى كل المشاهدين، إذا أردنا أن نكون منصفين وواقعيين لا بد من أخذ كل المعطيات والرسالة التي وردت في الخطاب أو في التعليقات التي وردت من قادة حزب المؤتمر والتي أفضت إلى القول بأن الذي ذكره الرئيس هو نقلاً عما يعتقده البعض وليس قناعة لدى رئيس الجمهورية، وهو ما أكده اليوم السيد الرئيس بنفسه خلال مكالمة هاتفية مع الشيخ راشد الغنوشي أعلمني للتو بفحواها، والقول بما ورد في الخطاب أن البعض يعتقد بأن النهضة تسعى إلى السيطرة على مفاصل الحكم وهذا يذكر بكذا وكذا، فنحن نأخذ كل هذه التصريحات ولسنا متفقين مع ضرورة ذكرها لأنها بعيدة عن الواقع تمام البعد، لأنه نحن نسمع كذلك بعض الانتقادات التي يوجهها البعض إلى السيد رئيس الجمهورية بأنه بدأ حملة انتخابية مبكرة وإلى غير ذلك، ولا يعني أن يقوم البعض أن يرددها نحن في خطابنا الموجه إلى الرئيس أو إلى غيره، ولكن في النهاية كذلك نقول من باب أخذ كل المعطيات أن ما ورد كذلك في خطاب الرئيس هو التمسك بتجربة الترويكا وعلى ضرورة تطويرها وهو يقول: لا بديل عنها الآن لدفع تونس في الاتجاه الصحيح الذي هو تحقيق أهداف الثورة، وأختم بالقول بأن بيننا وبين الأخ الرئيس وبين الأخوة في حزب المؤتمر أخوة ورفقة نضال، لها تقاليدها وأخلاقياتها الإيجابية كرفقة السلاح وهي قادرة على تجاوز بعض سوء الفهم الذي حصل.

الحبيب الغريبي: سيد المكي قلت أن الرئيس بالنهاية ينقل عن البعض، ولكن المرزوقي لم يتكلم هنا من موقع المحلل السياسي من موقع المتابع للشأن العام الذي يستقي معلوماته من الفيس بوك، هو رئيس دولة بالنهاية تصله التقارير السياسية والأمنية كل يوم، ويعرف مهما كانت محدودية صلاحياته ما يجري في البلاد، ألا ترى أنه نطق ببعض الصحة على الأقل في خطابه هذا؟

عبد اللطيف المكي: كلا، القول بأن النهضة تسعى إلى السيطرة على مفاصل الدولة غير صحيح، لأن أولاً الترويكا لها مؤسسة تجتمع بصورة دورية، ويمكن أن نتصارح فيها وإذا ما بدا لأحد الشركاء شيء من ذلك بقدر الإمكان المصارحة فيه، وكذلك القرارات الكبرى تؤخذ داخل الحكومة بالتصويت وبالتشاور، وقد سبق للسيد مصطفى الجعفر الشريك الثالث في الحكم أن قال في إحدى البرامج التلفزيونية أنه في المناصب السياسية لا بد من تعيين أناس لهم قناعة واقتناع واتفاق مع برنامج الحكومة، لأن هذه الحكومة في بدايتها واجهت صعوبات كثيرة متأتية من وجود بقايا النظام السابق في المناصب السياسية كالولاة والمعتمدين وقاموا بالكثير من الجهد  لعرقلة وتشويه الحكومة وتأزيم علاقتها مع..

الحبيب الغريبي: سنعود السيد المكي بعد إذنك سنعود لنركز على هذه النقطة، يعني هي بالنهاية مركز الثقل في هذه الاتهامات، دعني أسأل السيد محمد عبو الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، سيد عبو هل تلزم هذه الاتهامات حزب المؤتمر، هذه الانتقادات هل ترى أنها في محلها؟

محمد عبو: أريد أولاً بعد الشكر طبعاً أن أبين أنه ليس علاقة بأي حملة انتخابية السابقة لأوانها، السيد رئيس الجمهورية هو أرفع من أن يدخل في حملات انتخابية، ونحن في حكم الآن نعمل لمصلحة كل التونسيين، فلا مجال إذن لحملات انتخابية قبل أوانها لأنه إذا لا قدر الله دخلنا في حملات انتخابية قبل أوانها فذلك سوف يضر بالحكم وسيضر بمصلحة التونسيين، السيد رئيس الجمهورية وعد بذلك وزراء الجمهورية في الحكومة يعوون بذلك وهذا ما أكدنا عليه بالأمس في الكلمة التي وقع تلاوتها باسم حزب المؤتمر الجمهوري، لذلك ليس هناك حملات وإنما كل ما في الأمر أن السيد رئيس الجمهورية نقل بنظرة ربما فيها كثير المرارة ما يحصل في الشارع وما هو منتشر لدى الرأي العام من قبيل أن حركة النهضة تسيطر على مفاصل الدولة، أريد أن أؤكد أنه فيما يتعلق بالإدارة العمومية فيما يتعلق بالوظيفة العمومية حتى ترك الهيئة منذ شهر ونصف شهرين تقريباً، لا أظن ولا أعتقد هو إطلاقاً كان هناك رغبة من أي طرف كان في السيطرة على الوظيفة العمومية أو على الإدارة، ولكن فيما يتعلق بهذه المناصب ذات الخصوصية التي هي مناصب إدارية ولها بعد سياسي، الوالي على سبيل المثال فعلاً حركة النهضة عينت جزء من الولاة المنتمين للنهضة ليست كلهم ليس لدي إحصائيات، وحتى ساعتها لم  تكن هي بالضبط الإحصائيات، ولكن جزء من وقع تعيينهم هم من حركة النهضة، الواقع استشارة حزب المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل على حد علمي لم تقع الاستشارة، لذلك ربما ساعتها قلنا يستحسن أن تقع استشارتها، أما من حيث المبدأ أن يقع تعيين شخص من حزب سياسي فنحن لا نمانع في ذلك، طبعاً إذا كان كفؤ لا نمانع في ذلك وأكثر من الأكاثر ونحن في مرحلة الثورة لن نعطي المناصب ذات الأهمية لبعض الإداريين الذين لا نعرفهم جيداً ولا نثق فيهم لسبب بسيط أنه قد يعرقل مشاريع الحكومة في الجهة، هذا كلام قلناه في السابق ونكرره وعلى التونسيين أن يفهموا هذا المنصب، حتى يأتي من يخالف ذلك حتى يقال أننا خلاف ذلك، هو منصب له بعد سياسي ولا يعين فيه مثلما  يعين أي موظف وإنما يعين فيه لعديد الاعتبارات من بينها الثقة في إخلاصه لمشاريع الحكومة لبرنامجها لسياستها لقانون المالية الذي وقع سنه ويشرع في التنفيذ، ولا نجد هؤلاء على أي حال لا يتعرضوا للمخاطر من قبيل أنه هناك من يعرقل عمل الحكومة، وبالمناسبة لاحظنا وسمعنا عندما كنت في الحكومة من بعض الوزراء تشكيات حتى من الكاتب وحتى ممن يحرس مكتب الوزير، طبعاً نحن خارجون من الثورة وهناك من يعاديها والاحتياط واجب، هل طلبنا نحن بمؤتمر من أجل الجمهورية في نصيبا طبعاً نحن لا نفكر بهذه الطريقة، ولا نمانع في أن يكون هناك كما قلت أحد من الثقاة مهما كان له من الثقة مهما كان لونه السياسي، ولكن كل ما طالبنا به هو الاستشارة لا أكثر ولا أقل ونفس الشيء..

الحبيب الغريبي: أنت قلت سيد محمد عبو لا مشكلة مع أصحاب الكفاءات والسيد المرزوقي في انتقاداته واتهاماته يعني قال إن النهضة تعين أصحاب الكفاءات والذين لا يمتلكون كفاءات هنا المشكلة.

محمد عبو: طبعاً أردت أن أقول أن كلام السيد الرئيس كما اتضح من خلال الناطق الرسمي بالأمس، كما وضحه السيد الرئيس حسب ما فهمت هو أنه ينقل ما يدور في الشارع التونسي وهو منزعج لذلك ونحن أيضاً منزعجون لذلك، لذلك نقول يجب أن تتغير أشياء معينة: أولاً يجب أن تتغير نوعية الاتصال، الحكومة لا تقوم بما يكفي من الاتصال بل تواجه الناس بهذه الحقيقة، يجب أن تقول نعم أنا أعين منتمين لأحزاب سياسية بناءً على ثقتي فيهم.

الحبيب الغريبي: ولكن لماذا يتخفى السيد المرزوقي وراء البعض من قيادات حزبه حتى ولو كانوا مقربين ولا ينظر في عيون قادة النهضة ويقول لهم هذا الكلام بشكل مباشر، هو شريك في الحكم وشريك أساسي؟

محمد عبو: لم أسمع السؤال لماذا؟

الحبيب الغريبي: لماذا يتخفى السيد المرزوقي في إطلاق تصريحاته ومواقفه وراء مستشاريه والبعض من قيادات الحزب؟ لماذا لا يقول مباشرة وينظر في عيون قادة النهضة ويقول لهم هذا الكلام بشكل مباشر؟

محمد عبو: لا، لا هو لا يتخفى وهو يلتقي دورياً برئيس الحكومة ونحن أيضاً في مستوى الترويكا نلتقي دورياً في ترتاشوار بين ثلاثة أحزاب ويمكن أن نطرح الكثير من الإشكاليات، ونحن فعلاً..

الحبيب الغريبي: لكن من يسمع هذه الاتهامات لا يقتنع إطلاقاً بأن هناك تشاور دائم وتشاور يومي كما تقول.

محمد عبو: لا، أنا لم أقل تشاور يومي قلت تشاور دوري ربما مرة في الأسبوع أو مرة في الأسبوعين غير كافي هذا التشاور، ونحن ندفع في اتجاه أن تكون المشاركة فعلية أكثر مما هي الحال عليه اليوم، ونحن لا نخفي شيئاً على الرأي العام، ونقول لهم الحقيقة ليس لدينا ما يكفي من التشاور، وهناك بعض الخلل ولكن لا يمكن أن نقول أنه لا نتشاور إطلاقاً لأنه فعلاً هناك مشاورات. بعض الأشياء التي دفعنا في اتجاهها تحققت والحمد لله، وبعض الأشياء لا زلنا نطالب ونحاول أن نقنع إخواننا وشركائنا في الحكم بضرورة إجراء بعض الإصلاحات، ولكن أؤكد مجدداً أن ما ذكره السيد رئيس الجمهورية هو ما يدور في الشارع، ويزعجنا كحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، وأعتقد يزعج حتى حركة النهضة ونفرح عندما نعلم أن شباب حركة النهضة لم يتحركون في الشارع وفي بعض المسيرات وفي بعض الضغط الإعلامي يدفعون باتجاه أن تقوم الحكومة ببعض الإصلاحات ونحن معه مع أي طرف في تونس.

الحبيب الغريبي: نعم.

محمد عبو: ويدفعوا باتجاه الإصلاحات..

الحبيب الغريبي: دعني أعود سيد محمد لأن الوقت محدود، دعني أعود إلى السيد المكي، اتهامات المرزوقي سيد عبد اللطيف طالت أيضاً إصرار حركة النهضة على تطبيق النظام البرلماني في حين أن كل المكونات السياسية وحتى شركائها في الحكم يرفضون اعتماد هذا النظام، لماذا هذا الإصرار على النظام يرفضه الآخرون؟

عبد اللطيف المكي: طبعا من حق كل حزب أن يتبنى الرؤية الدستورية التي يراها، وطبيعي جدا أن يكون لحركة النهضة وجهة نظرها بغض الطرف عن مدى اقتناع الآخرين به من عدمه، حركة النهضة ترى أنه تونس دولة موحدة عرقيا وجغرافيا وثقافيا لا خشية عليها من مساوئ النظام البرلماني الذي يجب أن نتبناه ويفتح لنا الآفاق الرحبة في إدارة بطريقة لا مركزية وإلى غير ذلك، هذه الرؤية يمكن للآخرين أن يردوا عليها  الحجة بالحجة، وفي النهاية عندنا مؤسسات وعندنا استفتاءات يمكن أن تحسم هذا الموضوع، والاختلاف في هذا الظرف يعني الاختلاف هذا الموضوع بالذات الخلاف يعني متاح.

مستقبل الترويكا والمتغيرات التي ستطرأ على التوازنات السياسية

الحبيب الغريبي: يعني هل يمكن القول بأن الشرخ أصبح كبيرا داخل الترويكا الحاكمة يعني هناك مراكمات سابقة أيضا وخلافات خرجت للعلن بين رئيس الجمهورية وحركة النهضة وهو في هذا الخطاب، في هذه الكلمة بالذات أيضا اتهم الحكومة ورئيس الحكومة مباشرة بأنها تتعمد ربما البطء في تنفيذ المشاريع التنموية؟

عبد اللطيف المكي: هذا الشرخ ليس هناك شرخا وأؤكد لك تجربة الترويكا هو من أنجح التجارب السياسية في العالم العربي لذلك نحن حريصون عليها جميعا كثلاثة أحزاب وقد جاء في نفس الخطاب للسيد الرئيس تأكيده على ضرورة استمرار تجربة التحالف وإنجاحها وكذلك أكد السيد يوسف الجعفري وأنا أؤكد كذلك باسم حركة النهضة وهي تجربة مؤهلة للنجاح وللاقتداء في العالم العربي حيث تلتقي ثلاثة أحزاب من مشارب فكرية مختلفة يجمع بينها التاريخ النضالي ونظافة اليد والنضالية العالية والوسطية في التفكير، وهذه تجربة يمكن أن تقودها تجارب الثورات العربية إلى النجاح، وإلى التتويج وإلى التألق.

الحبيب الغريبي: جميل أن تتوق هذه التجربة كنموذج حكم للخارج ولكن ماكينة الترويكا الآن لا تشتغل بما فيه الكفاية سيد المكي؟

عبد اللطيف المكي: أؤكد لك أخي الحبيب أنها تشتغل وللاقتصاد التونسي مر 8ر1 تحت الصفر إلى 5ر2 فوق الصفر، الجهاز الامني الآن يمسك، الأجندة السياسية تتقدم في المجلس الوطني التأسيسي إلا أنه هناك نيران إعلامية كبيرة معادية للحكومة وتريد أن تبرز بأنها فاشلة، ومتأتية أساسا من بقايا النظام السابق، لذلك اليوم الحكومة ليس كما يبدو للبعض أنها تريد السيطرة على مفاصل الدولة بل أن الرأي العام الشعبي والمزاج الشعبي يعتبر أن الحكومة قد تأخرت وتباطأت في تطهير الإدارة التونسية من بقايا النظام، والآن شباب الفيسبوك يقوم بحملة كبيرة على الفيسبوك يطالب تحت شعار اكبس وهي معروفة بالدراجة التونسية وهي اضغط لضرورة تطهير الإدارة التونسية من كل بقايا النظام السابق، ولذلك الادعاء بأن حركة النهضة تريد السيطرة على مفاصل الدولة عبر التعيينات يكذبه هذا المزاج العام الشعبي ولذلك أنا قلت أن السيد الرئيس فسر كلامه بأنه ينقل جزء مما قاله الرأي العام.

الحبيب الغريبي: سيد المكي لماذا لا يفهم هذا الموقف، لماذا لا تفهم هذه التصريحات على أنها محاولة للمكاشفة بين رفاق الحكم؟ لماذا هذا الانزعاج الكبير خاصة أن السيد المرزوقي أذكرك كان حائط صد كبير في الماضي القريب يعني حاول امتصاص كل الصدمات ودافع بكل شراسة عن الحكومة وطالب بمهلة ستة أشهر تذكرونها، وذهب في شراسة دفاع إلى حد إلقاء التهم بالتآمر وتدبير الدسائس على المعارضة هذا الشخص يعني كان يدافع بشكل مستميت عن الترويكا لماذا الآن عندما حاول اليوم الرؤى في المرآة وأن يجعل الآخرين يكشفون أنفسهم في المرآة يحصل هذا الانزعاج؟

عبد اللطيف المكي: لا ليس انزعاجا كما قلت لك خاصة بعد التفسيرات التي قدمت على أنه ليس تبنيا رسميا بقدر ما هو نقل بشيء يقولوه جزءا من الرأي العام، وإذا كان هناك يعتقد بذلك من الترويكا فبالإمكان المصارحة وحركة النهضة مستعدة للتوضيح للنقاش..

الحبيب الغريبي: جميل.

عبد اللطيف المكي: إذا كانت هناك أخطاء ونحن نؤكد ان الحركة لا تسعى للسيطرة على مفاصل الحكم بقدر من أنها تسعى إلى تطهير مفاصل الإدارة وخاصة المفاصل السياسية من بقايا النظام السابق التي لا تزال إلى حد الآن..

الحبيب الغريبي: واضح، واضح السيد المكي واضح..

عبد اللطيف المكي: هناك أمور تعرقل إنجاح الثورة وتستعد للعودة إلى الحكم.

الحبيب الغريبي: معلش الوقت، سيد عبو إذا كان رئيس الدولة المنصف المرزوقي يرى كل هذه العيوب في حركة النهضة السؤال البديهي لماذا تحالف معها أصلا يعني؟

محمد عبو: لا، لا، لا طبعا العيوب موجودة في كل الأطراف السياسية، هذه طبيعة الأشياء نحن خرجنا من مرحلة استبداد بلا شك فيه والعيوب موجودة في كل المستويات في السلطة وخارج السلطة، هذا من ناحية، من ناحية ثانية عندما كنا نتفاوض وكانت هذه الفكرة نحن لا نبحث بالتعامل مع ملائكة ولسنا أصلا ملائكة بل نتعامل مع بشر بأخطائهم ولكن في اختيار الأشخاص نختار من نثق فيهم أكثر من غيرهم، وأكثر من ذلك نحن اخترنا من لديه الأغلبية وأردنا أن نشارك في مرحلة صعبة في حكم تونس، رأي البعض أنها مغامرة فليكن نحن تعودنا على المغامرات  قبل 14 فغامرنا بعد 14 بحكم في مرحلة صعبة ومطالبنا واتفاقنا ومحاضر اجتماعنا ما زلنا نصر على تنفيذه ومطالبنا بسيطة في حقيقة الأمر، وقع الاتفاق عليه بين الثلاثي تتعلق بمحاكمة رموز الفساد تطهير القضاء إلى آخره، حصلت بعض الأشياء الإيجابية ونحن بذلك، وساهمنا في بعضها، ولا زال يساهم فيها الوزراء الثلاث أحزاب، ولكن ما نراه أن هناك نوع من البطء ونرى هناك..

الحبيب الغريبي: على ذكر.

محمد عبو: أكثر من الحكومة وهي لا تريد أن تستغلها لذلك ندفع في اتجاه أن نشجع الحكومة وندفعه للقيام بهذه الإصلاحات.

الحبيب الغريبي: على ذكر الأغلبية سيد عبو على ذكر الأغلبية ورأس الأغلبية كان لك تصريحات بالأمس ربما استهجناها البعض حاولت فيها يعني أن تسوق لشرعية هيمنة النهضة هكذا قرأها الكثيرون في المشهد السياسي عندما قلت أن حركة النهضة حركة قوية، حركة قوية لا يمكن أن يجاريها لا المؤتمر من أجل الجمهورية ولا حزب التكتل ولا أي حزب آخر، يعني هناك إحساس.

محمد عبو: طبعا انا لم أقل ذلك وهذا ما يؤكد بأن لدينا مشكلة في الإعلام، ولكن لم أقل ذلك سأصلح ما بلغكم من خبر خاطئ، وبالمناسبة هناك جديد يسجل له موقف، الامر تعلق في الحركة من أجل تونس وأنا أرى أن هناك تحركا إعلاميا غير برئ في جميع الحالات، ربما يجده برئ  بالنسبة للبعض في خلق حقيقة معينة على الميدان هي ليست حقيقة وهي أنه هناك قطب ثاني فأردت أن أقول أن هناك نوعا من المغالطة ليس لديهم ما يكفي من الحجب لا أمام حركة النهضة أكيد صاحبة 42 % ولا أمام المؤتمر وقلت أيضا حتى الحزب الجمهوري على الرغم من أنني أختلف معه وهو خارج السلطة، فيهم مناضلين شرس وفيهم اشخاص لديه ما يكفي من الخبرة، الحركة من أجل تونس تكونت من بعض الأشخاص فيهم من هو محترم مما لا شك فيه ولا نعرف البعض منهم أكيد ولكن فتحت الباب للأموال بما فيهم الأموال القذرة وفتحت الأبواب لمن تورطوا في الدفاع عن نظام الاستبداد، وهذا غير مقبول بتصورنا ونحن قدمنا حتى قانون ينظم هذه..

الحبيب الغريبي: ولكن هؤلاء الذين تتحدث عنهم، هؤلاء الذين تتحدث عنهم ألم تحتويهم أيضا الأحزاب الحاكمة؟

محمد عبو: الاحزاب الحاكمة ليس الناطق الرسمي باسمهم وبالتالي المؤتمر من أجل الجمهورية هو لا يحتوي كل من شارك في نظام الاستبداد أو دافع عنه أو كتب كلمة واحدة للدفاع عن نظام الاستبداد أو تحمل أي مسؤولية إن كان في الحزب المنحل، هذا أكيد بالنسبة لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، بذلك ليست بقية الأحزاب على حد علمي ليست هناك ظاهرة خطيرة اسمها جمع الفاسدين من أجل التجمع إلا سمعناها من بعض الأحزاب التي بدأت تظهر بعد 14 إن ثبت أن هناك أحزابا قديمة وخاصة معنا في الترويكا فعليها طبعا أن تصلح الامر، أنا ما أعلمه هو ما أراه أن هناك من فتح الباب علانية ويحاكم الناس على حسب المعلومات المتوفرة لدينا لدخول هؤلاء الفاسدين وهو معروف طبعا وفقا لإمكانيات، ووفقا لإقبال عدد كبير من التونسيين.

الحبيب الغريبي: نعم.

محمد عبو: صحيح ولكن ليسوا نوعيين، لأن هناك من استقدم أموال ومبالغ كبيرة قبل الانتخابات لشراء ذمم التونسيين ولم يخرج بكرسي واحد في المجلس التأسيسي. 

الحبيب الغريبي: سيد المكي يعني كلام الأمس أعاد إلى أذهان السؤال الذي طرح منذ البداية يعني كيف يمكن التأليف بين تيارين تقريبا متناقضين يعني حزب يساري، علماني على رأسه رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي، وحزب إسلامي محافظ، يعني السؤال أيضاً حول ما إذا كان هذا التحالف قائماً على برنامج فكري محدد؟

عبد اللطيف المكي: التحالف وأنا شاركت في التفاوض من أجل تسطير برنامجه قائم على ما يمكن أن يسموه أنه جذع وطني مشترك، ليس له علاقة كبيرة بالايدولوجيا وهو بناء الدولة الديمقراطية بدلاً من نظام الاستبداد، وبناء المجتمع المدني المستقل عن الدولة القادر على مراقبة الدولة، إشاعة الحريات، مقاومة الفساد، محاصرة النظام السابق، تطوير علاقات تونس الخارجية، هذا استقلالية القضاء حرية الإعلام وهي تتطلب فترة زمنية من خمسة إلى عشرة سنوات، هذا البرنامج المشترك لا بد أن تقوم عليه أحزاب ذات مصداقية وذات ماضي نضالي نظيف، وذات قدرة مالية نضالية وبشرية كذلك تتمثل الآن في مجموعة الترويكا ولذلك قلت نحن نسوق تجربة غريبة في العالم العربي بين ثلاثة أحزاب وسطية ولكنها من فضاءات فكرية مختلفة تقف على برنامج مشترك ضروري لتجسيد أحلام الثورة، الآن ليس زمن تحقيق المطالب الأيديولوجية بقدر ما هو تأسيس الدولة وفق القناعات المشتركة دولة التونسيين دولة العدالة دولة الحرية والديمقراطية.

الحبيب الغريبي: أشكرك جزيل الشكر عبد اللطيف المكي وزير الصحة والقيادي في حركة النهضة، وكذلك أشكر من تونس أيضاً محمد عبو الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، إذن كان هذا هو جزؤنا الأول في هذه الحلقة، في الجزء الثاني من حلقتنا وبعد الفاصل: ما الذي آلت إليه المسيرات التي خرجت في مصر أمس ضد الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين؟

[فاصل إعلاني]

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم من جديد نتحول الآن إلى الموضوع الثاني في حلقتنا هذه والذي لا يبدو منفصلاً كثيراً عن موضوعنا الأول المتعلق بتونس، حيث أن المشترك بينهما هو هذه الهواجس وهذا الخوف من البعض من ربما محاولة أخونة الدولة والسيطرة على مفاصل الدولة، وقد ظهر هذا جلياً في مصر من خلال الدعوة للنزول إلى الشارع، فرغم أن الدعوة لمظاهرات الرابع والعشرين من أغسطس في مصر ظهرت قبل أسابيع أن المحصلة النهائية لأعداد المتظاهرين الذين خرجوا ضد رئيس الجمهورية وحركة الإخوان المسلمين كانت قليلة بإجماع أغلب المراقبين ووسائل الإعلام حتى التي ليست على وفاق مع الحركة والرئيس، نظرة على ما جرى أمس في مصر وبخلفياتها السياسية في التقرير التالي ثم نبدأ النقاش.

[تقرير مسجل]

هشام صلاح: أسلاك شائكة استعدت بها قوات الأمن  المصرية قرب القصر الرئاسي صباح السبت تحسباً لتجدد المظاهرات التي دعت لها قوى سياسية مناهضة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين. حضر الأمن ولم يحضر المتظاهرون، خيام قليلة بقيت في المكان تشير إلى وجود بعض المعتصمين الذين بقوا من مساء الجمعة في محاولة منهم لحث الرئيس على تنفيذ مطالبهم. مظاهرات الرابع والعشرين من أغسطس ظل عنواناً كبيراً تراقبه الأوساط السياسية المصرية خلال الأسابيع الماضية، المطالب المرفوعة متعددة منها: عدد ما يسميه المتظاهرون أخونة الدولة أي تغلغل عناصر منتمية للجماعة في المفاصل الأساسية للبلاد، وكذلك تقنين وضعية جماعة الإخوان المسلمين حيث إن وضعها الحالي لا يتكيف مع القوانين المصرية وهو ما يؤدي للمطلب الثالث وهو إخضاع حسابات الجماعة للمراقبة من الجهات الحكومية كباقي الجمعيات الأهلية في مصر، ثم إعادة تشكيل لجنة المائة المكلفة بكتابة الدستور حسب وعد يقول المتظاهرون إن الرئيس مرسي وعد به خلال الحملة الانتخابية، في ضوء هذه المطالب ساد توقعان في الأذهان المصرية خلال الأيام الماضية، البعض توقع إقبالاً جماهيريا ضاغطاً على الرئيس وعلى الجماعة، وآخرون توقعوا أن يمر اليوم بهدوء وينقلب السحر على الساحر ويتحول الرئيس والجماعة من موقف الدفاع إلى وضعية الهجوم. السؤال الآن هو أي الفريقين تحقق توقعاته؟ بالنظر إلى الصحف المصرية الصادرة السبت ومنها صحف ليست على وفاق مع الإخوان فقد أجمعت كلها تقريباً على أن الحضور كان ضعيفاً بل أقل من ضعيف، كما سجل حضور لمتظاهرين مؤيدين للجماعة والرئيس، والسؤال الآن عن المستقبل هل يقبل الرئيس تحقيق هذه المطالب أو بعضها حتى ولو بدا وكأنه يتصرف تحت الضغط؟ أو لا يعير الرئيس أي اهتمام يذكر لهذه المطالب اعتماداً على ضآلة حجم تظاهرات معارضيه حتى الساعة؟

[نهاية التقرير]

دلالة الضعف في الإقبال على المظاهرات في مصر

الحبيب الغريبي: ولمناقشة هذه القضية ينضم إلينا من القاهرة أحمد سبيع المتحدث باسم الحرية والعدالة، ومن القاهرة أيضاً محمود عطية المنسق العام لائتلاف مصر فوق الجميع مرحباً بكما، سيد عطية قيل أنها مليونية، إنها ستربك الرئيس والإخوان وربما تعيد طرح المعادلة السياسية من جديد في مصر، ولكن لاحظت ما جرى هناك ضعف كبير على الإقبال رغم الحشد ورغم التحضير لهذه المسيرات والمظاهرات يعني منذ فترة طويلة حتى قبل شهر رمضان، بماذا تفسر ذلك؟

محمود عطية: والله هو في الحقيقة المسألة أخذت شكل من أشكال الاستباق على 24 أغسطس الذي دعا لها الأستاذ أبو حامد النائب السابق، كان فيه إجراءات كثيرة جداً وترهيب بالنسبة للإخوة النازلين، وتقولوا على هذا الرجل إنه عايز يسقط النظام ويسقط الرئيس محمد مرسي، الكلام ده غير صحيح، بالنسبة لنا على الأقل لما تكلم معنا وأعلنا إنه نحن هنشارك فيها تصورنا إنه بقى فيه ديمقراطية، ولكن كون إنه تطلع فتاوى بذبح المتظاهرين وإحلال دمهم والكلام زي كده بدون حتى ما يصرح حزب الحرية والعدالة أو السيد الرئيس بكلام عن هذه الأفعال، وبعدين يطلعوا ناس بيتكلموا على الطرف الآخر أو الرأي الآخر كأننا بقينا اعداء في مصر، ما حدش بيقبل أي كلام من أي طرف آخر إيه الموضوع؟ نحن مش عارفين يعني ما نعرفش إيه اللي فيها.

الحبيب الغريبي: ولكن كانت هناك أطراف دعت لهذه المظاهرات ولكنها تنصلت في آخر لحظة لماذا؟

محمود عطية: لا هو فيه من ضمن الأسباب برضه الانقسامات التي حصلت من البعض الذين يدعون أنهم دعوا إلى هذه التظاهرة ولكن بالنسبة لنا نحن كائتلاف مصر فوق الجميع نحن شاركنا بأعداد رمزية على أساس فيه تحفظات على بعض الأشياء، على سبيل المثال: التعدي على الإعلام والإعلاميين والتعدي على الإعلامي خالد صلاح، والتعدي على مدينة الانتاج الإعلامي يعني نختلف مع الإعلام لكن ده غير مقبول، حتى لما السيد الرئيس لغى الحبس الاحتياطي، متى الكلام؟ يعني نحن نعمل زي النظام السابق: يحصل الكلام ولما الرجل يأخذ حبس احتياطي يطلع السيد الرئيس يقول يلغي الحبس الاحتياطي بالنسبة لجرائم النشر، يبقى شيء مش مقبول رغم إنه نحن كنا نتمنى ونتمنى إلى الآن..

الحبيب الغريبي: سأعود إليك، سأعود إليك، هناك وقت، اسمح لي أن أتحول إلى السيد أحمد سبيع يعني قد يريحكم السيد سبيع هذا الضعف في الإقبال وتحريك الشارع، ولكن مجرد نزول الناس إلى الشارع ألا يدل على أن هناك خللاً ما في حكم الإخوان أنهم مطالبون ربما بتعديل أوتارهم خاصة في علاقاتهم وتعاطيهم مع فئات الشعب؟

أحمد سبيع: بسم الله الرحمن الرحيم، بداية الإخوان لا يحكمون، يحكم الدكتور محمد مرسي، لديه حكومة مستقلة يكون فريق رئاسي إن كان هو الآن يعني يشمل كل الأطياف السياسية، من أول يوم أرى أنه قال بأنه سوف يكون رئيساً لكل المصريين وأنه ليس رئيساً لجماعة الإخوان المسلمين أو حتى لحزب الحرية والعدالة الذي كان يرأسه يوم من الأيام. الحالة ملتبسة نوعاً ما، ولكن بعيداً عما حدث بالأمس: هل كانت الأعداد كبيرة أم قليلة؟ ما أسباب قلة الأعداد؟ أرى أن قيام تظاهرات بالأمس كانت حاجة إيجابية جداً في التجربة الديمقراطية المصرية نحتاج أن تنمى هذه التجربة، نحتاج إلى صوت يرفض وصوت يعارض وصوت يؤيد وصوت ينتقد، طالما كان ذلك في إطار من الاحترام المتبادل، في إطار من عرض المطالب بشكل محترم وديمقراطي بعيد عن الدموية بعيد عن العنف، بعيد عن الاستغلال أو تشويه الرموز أو تشويه المؤسسات، أعتقد أننا بالأمس أنا من وجهة نظري حالة إيجابية وليست حالة سلبية، الناس خرجت في الشوارع لأول مرة نرى قوات الشرطة تعطي المتظاهرين زجاجات المياه حتى يروي عطشهم من حر الشمس، في الماضي كنا نرى المتظاهرين يواجهون أو نرى الشرطة تواجه المتظاهرين بالهراوات وبالقنابل المسيلة للدموع، هذه حالة جديدة يجب أن نحافظ على حق التظاهر باعتباره حق أصيل لكل الشعب المصري، فثورة 25 يناير لا يمكن لأي أحد أياً كان هذا الأحد أن يمنع هذا الحق عن أي جهة كانت..

انتقادات واتهامات للحكومة بأخونة الدولة المصرية

الحبيب الغريبي: ولكن سيد أحمد هناك فرق بين الخروج إلى الشارع ورفع مطالب معينة يعني هؤلاء الذين خرجوا إلى الشارع لهم مطالب ولهم انتقادات واتهامات للحكومة بأنها تسعى بشكل حثيث إلى أخونة الدولة.

أحمد سبيع: أنا أريد أن أسأل هؤلاء، ما هي ملامح هذه الأخونة؟ هل تعيينات؟

الحبيب الغريبي: نعم، هم يتحدثون تحديداً عن سياسية التعيينات، وآخرها التعيينات الإعلامية يعني في الأجهزة الإعلامية.

أحمد سبيع: أنا أتحدث عن أسماء يا أستاذي، أتحدث عن أسماء محددة عن شخصيات موجودة لا يتحدث في الخفاء؟ مَن مِن رؤساء تحرير الصحف القومية كان منتمياً لجماعة الإخوان المسلمين، أو قريباً من جماعة الإخوان المسلمين أو كان عضواً في حزب الحرية والعدالة؟ لا شيء، بل بالعكس أعتقد أن واحداً اسمه جمال عبد الرحيم رئيس تحرير جريدة الجمهورية يساري ناصري معروف بعدائه للتيار الإسلامي وله مواقف كثيرة ضد هذا التيار الإسلامي، ولكن مجلس الشورى رأى أنه الأقدر على قيادة مؤسسته في هذه المرحلة، ربما أعتقد أن هناك من يلوم مجلس الشورى بأنه استبدل فلول بفلول عندما قام بعزل فلول النظام السابق في الصحف القومية، وعزل آخرين كانت لهم علاقات بالنظام السابق، ثم نأتي بعد ذلك ونقول أخونة! حتى في التشكيل الحكومي رغم أن رئيس الجمهورية الذي فاز باعتباره رئيساً لحزب الحرية والعدالة ومرشحاً لجماعة الإخوان المسلمين، ويحمل برنامج حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، وسوف يحاسب الجمهور والشعب المصري هذا الرئيس على تنفيذ هذا البرنامج وهو من أول يوم قال أنني: لن أقوم بتعيين رئيس وزراء ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين أو حزب الحرية والعدالة، ولن يشكل حزب الحرية والعدالة أغلبية الحكومة، في النهاية ما الذي حدث؟ حزب الحرية والعدالة يمثل بالحكومة بأربع وزراء ووزير دولة من إجمالي 35 وزير وهو وزير دولة، معنى ذلك أننا نتعامل مع نسب، نسبة وتناسب رغم أننا سنحاسب.

الحبيب الغريبي: واضح سيد أحمد دعني أنقل السؤال مباشرة إلى سيد محمود عطية، أين إذن ترون هذا التغول سيد عطية يعني الإخوان ظهروا أقلية حتى في الحكومة؟

محمود عطية: لا، حضرتك مش هنقول أسماء ولا نقول أي شيء يكفي فضيلة المفتى sorry فضيلة المرشد السابق الأستاذ مهدي عاكف قال في إحدى البرامج يعني إنها لسه ما بقتش إخوانية كاملة لما نتحكم في كل المراكز والمحافظين والوزراء وإلى آخره، ومجلس الشعب ومجلس الشورى يعني الكلام ده لسه، فيكفي هذا، بالنسبة لموضوع الشرطة الذي قيل، الشرطة نحن الذين كنا من أول أحداث 25 يناير التي كنا ندافع عن الشرطة، وللأسف الشرطة لما تصرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية إن الداعي للتظاهرة لم يأخذ موافقة أو تصريح وسير المرور، يعني مش عارفين يعني نحن هل نتعجب ولا نسخر ولا إيه يعني الكلام؟ يعني حتى على الأقل كان ممكن يكمل كلامه يقول: نحن في انتخاب رئيس جديد وفيه نهضة جديدة وفيه حاجات جديدة على أساس يتطبق الكلام الذي هو قاله على أي تظاهرة أخرى، يعني هي التظاهرة التي كانت ختام القرآن الكريم في رمضان في ميدان التحرير، كان أحد أخذ منه تصريح ولا كان أحد أخذ منه أي حاجة؟ يعني مش عازين الكرسي يبقى غالي قوي على النفس..

الحبيب الغريبي: سيد محمود دعني أنقل لك بعض هواجس المجتمع المدني المصري وسؤالي المركزي إن كان هذا الضعف في الحشد وفي الإقبال عائد إلى أحداث معينة، هم يقولون ما علاقة مثلاً خروج طنطاوي وعنان من القوات المسلحة على الروح المعنوية للمجتمع المدني المصري؟

محمود عطية: السؤال موجه لي أنا؟

الحبيب الغريبي: نعم، نعم لك سيد محمود، يعني سألت إذا ما كانت هناك علاقة ورابط بين خروج طنطاوي وعنان من القوات المسلحة وهذا الانحسار في مد الشارع المصري الذي يريد أن يتظاهر ويعبر عن مواقفه؟

محمود عطية: لا، إطلاقاً يعني نحن هنكون ملكيين أكثر من الملك؟ السيد المشير والسيد الفريق وأعضاء المجلس الأعلى السابقين ارتضوا بالقرار سواء يعني بالتوافق أو بالتراضي يعني لأي سبب، ولكن من ضمن الأسباب برضه نشر في جريدة من الجرائد إن السيدة كلينتون كانت موجودة وقالت: إن نهاية وتقاعد السيد المشير والسيد الفريق وكتب هذا الكلام في الجرائد، إن مثلاً هذا الكلام بتعليمات أميركية، وما حدش طلع قال لنا أي حاجة من الكلام هذا، واخذ بالك؟ فهي مسألة ما الهاش علاقة بتقاعد سيادة المشير أو سيادة الفريق يعني ديه أمور دولة.

الحبيب الغريبي: عموماً هذا جانب مما يقال ولكن لا يستدعي أن نركز عليه، دعني أعود..

محمود عطية: لا، هو الجانب حضرتك اسمعني بس لحظة واحدة,,

الحبيب الغريبي: نعم، تفضل.

محمود عطية: الجانب حضرتك يقال إنه إلغاء الإعلان الدستوري المكمل، بعض فقهاء القانون غير المتحولين قالوا غن الكلام ده باطل.

إخضاع حسابات إخوان مصر للرقابة

الحبيب الغريبي: طيب سيد سبيع يعني كانت هناك مطالبات وطلبات عديدة ما زالت تتفاعل إلى الآن رغم أنها تترجم بشكل كبير جداً على الأرض من خلال حالة التظاهر في حد ذاتها، هناك مطالبة بضرورة إخضاع حسابات جماعة الإخوان المسلمين للمراقبة وتقنين وضع الجماعة، ألا ترى هذا منطقياً؟

أحمد سبيع: هذا منطقياً جداً وأعتقد أن الجماعة اتخذت مثل هذه الخطوات منذ عدة أشهر، وأعتقد أن هناك خطابا موجودا في وزارة الشؤون الاجتماعية أو في وزارة الدور الاجتماعي لتقييم وضع جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها جماعة نفع عام، وأيضاً نحن نطالب الجهات المصرية وسلطة التحقيق المصرية أو القضاء المصري أن يوضح لنا ما هو القرار الذي على أساسه تم حل الجماعة في أيام الـ 1954؟ هذا القرار حتى الآن قرار ليس واضح المعالم وهو قرار إداري لحل الجماعة أم لحل الجمعية؟ نريد أن نعرف هذا القرار، لأن هذه الجماعة موجودة منذ العام 1928 وحتى الآن ما زالت تتمثل بصفة قانونية، حتى ولو لم يكن معترف بها من قبل السلطة السابقة، لا أحد بالتأكيد يخالف هذا الكلام وأعتقد أن هناك خطوات في هذا القرار، وحتى المطالب التي قام بها المتظاهرين بالأمس هي مطالب يعني البعض فيها يمكن القبول وممكن، ولكن في النهاية الجهات المسؤولة ورئيس الجمهورية أعتقد أنه وصلته رسالة هؤلاء، أنا بس أريد أن أقول للأستاذ محمود حتى الآن لم أمسك في يدي معلومة واضحة على أساسها قام بالتظاهر ضد جماعة الإخوان المسلمين أو ضد حكم المرشد، عندما نتحدث عن أخونة الدولة لا بد أن تكون هناك سياسات واضحة معلومات محددة طرق محددة، هناك أساليب تم اتخاذها بالفعل للوصول إلى هذا الأمر، حتى فيما يتعلق بما قاله الأستاذ محمد مهدي عاكف هو كان يرد على كلام من يقول بأن هناك أخونة للدولة، فكان كلام الرجل واضحاً عندما يكون ويكون ويكون نستطيع أن نقول أن هناك أخونة الدولة، وهذا لم يحدث ولن يحدث بالتأكيد، مصر دولة كبيرة لا يمكن لفصيل سياسي أياً كان قوة هذا الفصيل، أياً كان انتشار هذا الفصيل أن يحكم مصر ويتحكم في شؤونها لوحده، مصر دولة فيها 90 مليون مواطن أياً كان عدد الإخوان المسلمين في هذه الدولة إلا أنهم بالتأكيد ليسوا الأغلبية ولن يكونوا الأغلبية، المواطنون المصريون لهم تجارب مختلفة حتى وإن يجمعهم الالتزام سواء الإسلامي أو المسيحي والقرب من الدين سواء كان إسلامي أو مسيحي إلا أنه في النهاية هناك اختلافات في وجهات النظر، في الرؤى نحن نريد أن تكون هناك معارضة قوية، نريد لمن تظاهروا بالأمس ولمن أيدوا هذه التظاهرات أو رفضوها أن يقدموا برامج حقيقية للمجتمع المصري تستطيع هذه البرامج أن تقوم بمنافسة الرئيس مرسي بعد أربع سنوات من الآن.

الحبيب الغريبي: لكن ضعف الإقبال بالأمس ألا يرسل رسالة ربما بين ظفريين قد تكون ملغمة وخاطئة لكم ويدفعكم إلى الاعتداد بالنفس والدخول في حالة غرور بأنه لا يوجد منافس حقيقي لكم على الساحة؟

أحمد سبيع: لا، لا نظرة التعالي هذه والنظرة من أعلى هذه نظرة مرفوضة وغير مقبولة، من يتعامل على الأرض ومن ينظر إلى المواطن المصري ويعلم أنه سوف يلجأ إلى هذا المواطن المصري بعد أربع سنوات من الآن في الانتخابات المصرية، وبعد عدة أشهر في انتخابات برلمانية ومحليات لا بد أن يعمل لهذا المواطن المصري ولهذا المجتمع المصري، نقدم له سياسات جادة برامج حقيقية يكون مرتبط بها ارتباط حقيقي على أرض الواقع، نأمل أن تقوم القوى السياسة القديمة والحديثة منها أن ترتبط بهذا المواطن ارتباطاً حقيقيا وليس مجرد شعارات، ما شاهدناه من حملة إعلانية موسعة لتسخين الناس وتحفيز الناس على المشاركة في هذه المظاهرات ومع ذلك لم يشارك هذا العدد بأي حال من الأحوال يعكس أن الشعب المصري..

الحبيب الغريبي: اسمح لي سيد سبيع دعني أكون عادلاً نسبياً لأنه لم يتبق وقت كثير في الحلقة، سيد محمود عطية أختم بهذا سؤالي الأخير يعني هناك من بكل مرارة قال إن ما حصل بالأمس أدى إلى نتيجة عكسية يعني زاد من شعبية الرئيس والإخوان!

محمود عطية: في الحقيقة سيدي الفاضل نحن لما شاركنا مش مشاركين عشان انتقاص من قدر رئيس الجمهورية أو الإخوان، وأنا شخصياً والائتلاف صرحنا عبر قناتكم هنا من مدة كبيرة يعني في كذا لقاء، نحن نحترم مقام رئيس الجمهورية، ومش شرط إنه نحن شاركنا في التظاهرة إنه نكون نطالب بالمطالب كلها التي كانت يطالبون بها، موضوع الإخوان ردي على أخي الفاضل الأستاذ أحمد الذي يقول لسه ما حصلش أخونة للدولة أو حاجة زي كده، لا هو طبعا لسه ما حصلش لكن فيه بوادر فيه مجلس شورى أغلبيته إخوان، كان فيه مجلس شعب انحل كان أغلبيته إخوان، فيه التصريحات التي تطلع يعني أنا أناشد السيد الرئيس محمد مرسي الناس التي تصرح تصريحات تسيء للإخوان المسلمين وتسيء للسيد الرئيس شخصياً ديه مش مقبولة يعني.

الحبيب الغريبي: سيد محمود عطية أنا آسف يعني أتمنى أن تكون الفكرة قد وصلت كاملة، شكراً لك محمود عطية المنسق العام لائتلاف مصر فوق الجميع، وأشكر السيد أحمد سبيع المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة من القاهرة، أشكركم مشاهدينا الكرام على المتابعة ونلتقي في حديث آخر من أحاديث الثورة دمتم بخير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة