صورة الجيش الأميركي في العراق   
السبت 1427/6/12 هـ - الموافق 8/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)

- أثر الحادثة على صورة الجيش الأميركي
- الانتهاكات الأميركية وسقوط المبرر الأخلاقي للحرب

علي الظفيري: أهلا بكم، نحاول في هذه الحلقة مناقشة صورة الجيش الأميركي في العراق على ضوء حادثة اغتصاب فتاة عراقية في بلدة المحمودية وقتلها مع أسرتها على أيد جنود أميركيين، نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين، ما هو الأثر الذي يمكن أن تخلفه حادثة المحمودية على صورة الجيش الأميركي في العراق؟ وهل يثبت تكرار هذه الحوادث سقوط المبرر الأخلاقي للحرب مثلما سقط مبرر أسلحة الدمار الشامل؟ أهلا بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر التي نناقش فيها حادثة اغتصاب وقتل وحرق فتاة عراقية على أيد جنود أميركيين، أرحب أولا بضيوفنا في هذه الحلقة من واشنطن ريموند تانسر وهو عضو سابق في مجلس الأمن القومي الأميركي ويعمل الآن باحث في مركز دراسات الشرق الأوسط ومن عمّان الدكتور عبد السلام الكبيسي مسؤول العلاقات الخارجية في هيئة علماء المسلمين ومن لندن الدبلوماسي العراقي السابق الدكتور هاشم الشبيب، مرحباً بكم جميعا وقبل أن نبدأ النقاش مشاهدينا الكرام نستمع إلى هذه الشهادة التي أدلى بها للجزيرة محمد طه الجنابي خال الطفلة عبير قاسم الجنابي التي اغتصبت ثم قتلت ثم حرقت مع عائلتها في بلدة المحمودية جنوبي بغداد في مارس الماضي.

[شريط مسجل]

محمد طه الجنابي: أنا لما دخلت كان معي واحد عراقي جندي عشان يثير الحادثة، يقول لي تعالى شوف الإرهابيين شو مسويين وإيش عاملين وشيء ما تتصوره وأنتم قاعدين تتسترون على إرهابية وتعالى شوف بنفسك شوف الجريمة اللي حاصلة عملوها إرهابية، فهو دخلني على أساس إنه العمل القائمين به جماعة إرهابية مسلحة المهم فدخلت للغرفة الثانية وجدت ثلاث جثث، الأب اللي هو قاسم والأم اللي هي فخرية والبنت هذه اللي عمرها.. مواليد 1999، قاسم مضروب برأسه وواقع ركن الغرفة متكسر مخه متناثر جسمه وميت والبنت مضروبة خمسة طلقات وواقعة على وجهها وحاملة بأيدها فيه شيء يسمونه (كلمة غير مفهومة) يأكلونه الأطفال وواقعة على وجهها والأم والله إنه قبل ما يجيؤوا عليهم سادين الباب عليهم من أجل يحمون أنفسهم، فالباب مضروب مكسور ودافعين الكالون قاتلين الأب ومن ثم قاتلين البنت والله إنه.. المهم الأم قتلوها خنق لأنه لقيت وجهها مزرق وجسمها ما به اطلاقات نارية، المهم رجعت عرفت بأنه هذه البنت هي عبير اللي مواليد 1991 عمرها 15 سنة فراجعت عليها لقيت وضعها عرفت بأن هذه البنت مغتصبة يعني وحتى من بعد ما ماتت إنها مغتصبة لأن نعلم الميت من الموت وخاصة بحادث أو بطلق ناري أو ضربة يعني ميت موته يمدد رجليه ما يوقفها خاصة لمّا يكون الألم شديد فالبنية يعني ميتة وموقفه رجليها يعني حالة اغتصاب بعد الموت وحارقينها، شاء القدر إنه يأتي ناس قبل ما يحترق كل جسمها وقبل ما يحترق البيت كله مطفأين البنية ومطفأين البيت من النار ومنسحبين.

علي الظفيري: إذاً اغتصاب طفلة وقتلها وحرقها، أبدأ من واشنطن مع السيد تانسر وأسألك سيدي هل تأتي عملية الاغتصاب والقتل والحرق مع سبق الإصرار والترصد؟ أتوقف الآن يعني أتوقف وأعتذر منك سيدي الآن يطلق المكوك ديسكفري في هذه اللحظة، هذه اللحظة التي يطلق فيها مكوك الفضاء ديسكفري من الولايات المتحدة الأميركية ننقلها لكم مباشرة مشاهدينا الكرام وعملية الإطلاق هذه تأتي في ظل تخوفات ربما من وجود تصدع في أماكن معينة المرتبطة بالوقود وهي لحظة تاريخية خاصة وأنها تأتي بعد إطلاق مكوك الفضاء كولومبيا والحادثة التي تعرض لها، تم تأجيل إطلاق هذا المكوك أكثر من مرة وذلك لوجود تحفظات فنية على موضوع الإطلاق وكذلك يعني موضوع الأمان والتخوفات الكبيرة التي كانت يعني قد طرحت وطرحها بعض النقاد المتابعون لعملية الإطلاق هذه سواء من داخل وكالة الفضاء الأميركية ناسا أو حتى من خارجها، إذاً هذه العملية.. ديسكفري الآن ينطلق وحتى الآن الأمور تسير بشكل جيد ومؤكد أن كثير من الاحتياطات اتخذت في عملية الإطلاق هذه ولكن أيضاً التخوفات كانت تخوفات حقيقية، بعضها ارتبط بسوء الأحوال الجوية وما أدى إلى التأجيل في الأيام الماضية أكثر من مرة وبعد ذلك كان هنالك تخوفات فنية لكن يبدو أن أصحاب القرار اتخذوا قرار إطلاق المكوك اليوم ربما يعني تأكدوا من موضوع أهلية المكوك للانطلاق في الأجواء ونحن نتابعه الآن مباشرة وعملية الإطلاق تسير بشكل جيد حتى الآن ومؤكد أن ملايين المشاهدين يتابعون هذه اللحظة، اللحظة الاستثنائية والمهمة جداً خاصة كما ذكرت بعد كولومبيا والحادثة الكبيرة التي تعرض لها المكوك كولومبيا، الآن مكوك الفضاء ديسكفري تأتينا الصور مباشرة ونحن نتابع عملية الانطلاق هذا اليوم، إذاً مشاهدينا الكرام نتابع عملية انطلاق مكوك الفضاء ديسكفري على قناة الجزيرة مباشرة ارتأينا أن نكون معكم في هذه اللحظة، اللحظة المهمة جداً لحظة الانطلاق الأمور تسير حتى الآن بشكل جيد بإمكان مشاهدينا الكرام الراغبين في المتابعة التحول إلى قناة الجزيرة مباشر ومتابعة عملية أو استمرار الانطلاق انطلاق مكوك ديسكفري. أعود إلى ريموند تانسر وأسأله عملية الاغتصاب والقتل والحرق هل تأتي يعني مع سبق الإصرار والترصد هل تأتي يعني في إطار الاستثناءات التي لا تعبر عن الجيش الأميركي وأخلاقيات جنوده؟


أثر الحادثة على صورة الجيش الأميركي

ريموند تانسر- عضو سابق بمجلس الأمن القومي الأميركي: بالتأكيد إنها استثناء بالتأكيد، أنه هنا عندنا فكرة التفاحة الفاسدة إذا تركت التفاحة الفاسدة في الصندوق فإن هذه التفاحة ستؤثر على كل الصندوق أو تفاحات الصندوق أما إذا عزلت هذه التفاحة.. وإن ستيفن غرين إذا مضت الاتهامات ضده إذاً بدلا من تركه في العسكرية فقد سُرِّح من الخدمة وهو يخضع للإدعاء العام في المحاكم الفيدرالية، مَن سلمه مَن اشتكى عليه؟ زملائه الجنود من الذي يحاكمه المحكمة الرسمية، إذاً إذا ما كانت هذه الاتهامات صحيحة فأنه رئيس الولايات المتحدة، وزير الدفاع، وزير الخارجية، رئيس هيئة الأركان المشتركة كلهم يأسفون أسفا شديدا لحصول مثل هذا العمل وإننا نود أن نعبر عن أسفنا لذلك، هذا.. لكن هذا لا يمثِّل أميركا، أميركا هي إطلاق ديسكفري في الفضاء، أميركا هي جون كيندي الذي قال أننا سنذهب إلى أي مكان لحماية والدفاع عن أصدقائنا والحرية، أميركا هي جورج دبليو بوش الذي قال عندما تدافعون عن حرياتكم سنقف معكم وإلى جانبكم.

علي الظفيري: دكتور عبد السلام الكبيسي في عمّان، ستيفن غرين الذي قتل الطفلة وأسرتها وأغتصبها قبل ذلك وأحرقهم هو مجرد تفاحة فاسدة لا يمثِّل الجيش الأميركي ولا يمثِّل أخلاقيات هذا الجيش ولا صورة الجيش الأميركي بشكل عام في العراق.

"
هناك تشريع عراقي يعطي الحق للجندي الأميركي أن يصل إلى ما يريده من تفتيش المرأة، ولم يعترض أحد من الحكومة على القانون الذي أقره مجلس الحكم
"
   عبد السلام الكبيسي

عبد السلام الكبيسي - هيئة علماء المسلمين في العراق: بسم الله الرحمن الرحيم هو الحقيقة المأساة تكمن هنا انطلاق المكوك واغتصاب الفتاة، هناك عملية انفصام كامل بين السلوك العسكري الأميركي وبين الحضارة ومتى ما سبقت الحضارة المادية حضارة الإنسان آنذاك سيتصرف الإنسان عكس الحضارة وهذا ما يحصل في هذه اللحظات عندما ينطلق المكوك وعندما يشاهد الكون كله ما يحدث للفتاة العراقية من اغتصاب ومن قتل وما يحدث للوالدة والوالد وما يحدث أيضا لهديل التي عمرها لم يتجاوز ستة سنوات ونصف في عملية تقشعر منها الأبدان، هنا أخ علي الحقيقة يجب أن أكون صريحاً معك ولا ينبغي أن المسألة يكون يعني فيها الجندي الأميركي مدان لوحده، يعني نحن هناك عندنا قاعدة.. يعني لا ينبغي أن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، عندنا في العراق الشريف بالنسبة للكادر الحكومي هو أميركا والضعيف هو المعارض للاحتلال لذلك أخي علي لكي أكون معك واقعيا يعني في آب 2003 يعني بعد بداية الحرب.. بعد الاحتلال بقليل صدر قرار من وزير العدل 371 هذا القرار يلغي قرار العقوبات البغدادي اللي هو الـ371 هذا يلغي ذاك القرار الذي يقول بإلزام أن تفتش المرأة المرأة، وزير العدل في آب 2003 يلغي هذا القرار ويجيز للرجل أن يفتش المرأة، إذاً الآن هناك تشريع عراقي لجواز الأميركي أن يصل إلى ما يريده من تفتيش المرأة هذا واحد، اثنين هناك مجلس الحكم الانتقالي بأعضائه الخمسة وعشرين والحكومات المتعاقبة سواء كانت الوزارة المؤقتة أو الانتقالية أو الحكومة الحالية لم يعترض أحد أبداً على القانون الذي أقره مجلس الحكم القائل بأن أكسب الأميركي صفة الربوبية بأن لا يُحاسب على شيء، إذاً أنا أمام إجرام العراق أولاً، استدرج الجندي الأميركي المارينز الذي كما تعلم أخي علي ويعلم الكثيرون أن السلوك هو تربية والتربية إما أن تكون ذاتية والذاتية تنبع من البيئة وإما أنها تنبع..

علي الظفيري [مقاطعاً]: دكتور اسمح لي..

عبد السلام الكبيسي: نعم تفضل.

علي الظفيري: يعني أريد أن أكثف حقيقة الحوار حول النقطة الأهم موضوع هذه الحادثة وسلسلة الحوادث التي ارتُكبت، دكتور هاشم في لندن إذا يعني أين الرسميون العراقيون أين الحكومة أين الجهات الرسمية في العراق من موضوع المطالبة والمتابعة وفتح التحقيق والإشراف عليه هذه الحوادث تتكرر أكثر من مرة في العراق؟

هاشم الشبيب - دبلوماسي عراقي سابق - لندن: مساء الخير، أولاً أود أن أشير إلى شيء أشار إليه الدكتور عبد السلام ليس هناك احتلال شريف وليس هناك حرب شريفة هذه المفاهيم انتهت مع الزمن في زمن سابق، عندما يكون هناك احتلال وعندما تكون هناك حرب توقع أي شيء، أنا من الصورة المشمئزة القاتلة القاسية التي نُقلت عن الشهيدة عبير أو عن ما حدث لهديل كما تفضل الدكتور هي صور حقيقة قاتمة ومؤسفة جدا لا يجب أن تُمثل الإنسان الأميركي، كما تفضل الدكتور عبد السلام الإنسان الأميركي كما الإنسان العراقي يعاني من مشكلة اجتماعية، مع الحضارة المادية المتقدمة جدا هناك أحيانا ناس منحرفين وإلا كيف يعتدي على فتاة ميتة جنسيا لابد أن يكون مختل عقليا أو مريض، فهي لا تمثل حالة أما ما تفضل به الدكتور أن موضوع عجز الحكومة أو السلطة عن مقاضاة الأميركان أو محاسبتهم فالحقيقة إنه من المعروف وقد قلتها سابقا نحن لم نسقط النظام السابق على كل قسوته أسقطه غيرنا وعندما أسقطوه لم يسألونا كيف سيعملون، كانت هناك مناقشات كثيرة لبناء حكومة جديدة، لم تبنى تلك الحكومة وربما كان بالضغط من العراقيين أنفسهم فكانت هنالك بدل التحرير احتلال وهذه كلها أمور معتادة في الاحتلال..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب يبدو..

هاشم الشبيب [متابعاً]: يجب أن نناقش..

علي الظفيري: يعني الأمر كما تقول دكتور أنه في ظل الاحتلال الأمور كلها تكون مقبولة، سيد تانسر في واشنطن التهمة في البداية الحادثة كانت في مارس/ آزار الماضي، التهمة في البداية وجِهت للمسلحين وللإرهابيين والتكفيريين وغير ذلك أتضح فيما بعد أن الجنود الأميركيين هم من قاموا بهذه العملية، هل يجعل ذلك المسلحين والإرهابيين وجنود الجيش الأميركي في خانة واحدة تجاه ما يجري في العراق اليوم؟

"
إذا ما نظرنا إلى الحياة المدنية في العراق نرى إجمالي الناتج القومي قد تضاعف منذ بدء الحرب، وهناك حوالي مليون خط هاتف أرضي لا تزال موجودة وزادت عليها بضعة ملايين من خطوط الهاتف الخلوي
"
ريموند تانسر

ريموند تانسر: كلا إطلاقاً لقد كان هناك مليون ونصف أميركي بمجموع أعداد مَن عملوا في العراق لكي نبقي على حوالي 140 جندي في العراق، إذاً أن هذا العدد يتطلب مليون شخص يتناوبون وكم من هم قام بأعمال سواء أخلاق أو سواء تصرف؟ ليس كم خمسين شخص، إذاً إذا ما استخدمنا معيار الحرب فنجد أن في الحرب السؤال هل أن القضية كانت عادلة؟ هل أن الوسائل المستخدمة تتناسب والهدف؟ وهل اتُخذت إجراءات لتقليل الأضرار على غير المقاتلين من المدنيين؟ الجواب إن الحرب كانت لقضية عادلة في العراق للتخلص من دكتاتورية صدام حسين، الوسائل كانت متناسبة مع الهدف المطلوب، استخدمت تكنولوجيا ذكية جدا لتقليل عدد الضحايا المدنيين ثم هناك أبو غريب وحديثة والآن لدينا المحمودية، هذه الثلاثة حوادث أو الأشياء تؤثر سوءاً على الشخصية الأميركية ولكن إذا ما نظرنا إلى الحياة المدنية وفي العراق والاقتصادي وإجمالي الناتج القومي الذي تضاعف منذ بدء الحرب، كان هناك حوالي مليون خط أرضي هاتفي أما الآن هذه الخطوط الهاتفية الأرضية لا تزال موجودة لكن هناك بضعة ملايين الخطوط الهاتف الخلوي وثم أن إجمالي الناتج الإجمالي قد ازداد..


الانتهاكات الأميركية وسقوط المبرر الأخلاقي للحرب

علي الظفيري [مقاطعاً]: يعني سيد تانسر.. يعني كل هذه الأمور أعتقد تزايد عدد الخطوط الهاتفية لا يبرر اغتصاب وقتل طفلة مهما كانت الأمور لكن في سياق طويل من الانتهاكات التي مارسها الجيش الأميركي بحق المدنيين في العراق جاءت حادثة المحمودية والتي أسهمت مع غيرها في توجيه ضربات قاسية لصورة مشرقة بذل قادة أميركا جهدا كبيرا في رسمها للجيش الأميركي، ممارسات وضعت أخلاقيات الجيش الأميركي في دائرة الاستفهام.

[شريط مسجل]

جورج بوش - الرئيس الأميركي: لقد أبقيتم على أميركا كما أراد لها آباؤنا المؤسسون ضوء ينير الطريق للآخرين وكفاحا على طريق الحرية ونشرا للنور في ظلمات هذا الكون، أشكركم على ما تقدمونه لبلدنا وللعالم كله وليبارككم الله بارك الله أميركا.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: سيل من المديح وجهه الرئيس بوش لجنوده شداً على أياديهم في الحروب التي يخوضونها من أجل أميركا ومن أجل الحرية حسب قوله في مناسبات مماثلة، تلك الأيادي التي صفقت طويلا لمديحه أضحت اليوم متهمة أكثر فأكثر بدماء الأبرياء وأعراضهم، فضيحة تتلوها أخرى آخرها وأشدها دوياً اغتصاب الجندي الأميركي ستيفن غرين لطفلة عراقية ثم قتلها وحرقها هي ووالديها وشقيقتها، لم تكن واقعة قرية المحمودية السطر الوحيد في سجل عسكري أميركي تحفل فصوله العراقية بمثل هذه الانتهاكات الخطيرة، تحتفظ ذاكرة الفلوجة بالهجوم الأميركي الذي اتُهم فيه الجنود الأميركيون بأنهم استباحوا كل متحرك وساكن في المدينة، من بعد الفلوجة جاءت واقعة أبو غريب لتزيح الستار عن نذر مما يصنعه السجانون الأميركيون بالمحتجزين العراقيين وقف العالم مذهولا يومها وهو يقيس المسافة الفاصلة بين مديح قادة البيت الأبيض لأخلاقية جيشهم وبين صور جسدت إهانة بني البشر في أعمق معانيها، في حديثة كما في الإسحاقي وفي الرمادي تعددت أسماء الأماكن وتشابهت الانتهاكات فيها، عمليات عسكرية تسفر عن قلت مدنيين عُزَّل بحجة تعقب الجماعات المسلحة ثم تحقيق أميركي يكون فيه الجيش هو الخصم والحكم لا يعيد في المحصلة للضحايا أرواحهم التي فُقدت أو كرامتهم التي أهدرت، تراكمت الخروق لتشكل مادة لاستجوابات متكررة لقادة الجيش كان الكونغرس الأميركي نفسه مسرح لها ناهيك عن الصحافة الأميركية التي يقول خصوم واشنطن إنها أنقذت تلك الحوادث من التعتيم بل والتزييف بمحاولة نسبتها لغير فاعليها، في انتظار الحكم الذي سيصدر بحق الجناة في واقعة المحمودية التي تجاوزت خطاً أحمر في الوعي العراقي المحافظ يبقى هتك العرض وإزهاق الروح نقطة سوداء في أخلاقيات جيش قال إنه جاء ليحرر الإنسان العراقي وليعيد له كرامته الضائعة.

علي الظفيري: وأتحول للدكتور عبد السلام الكبيسي في عمّان كان هناك مبرران للحرب التي شُنت على العراق ومن مبرر أسلحة الدمار الشامل وسقط يعني مع الأيام كانوا ويعني بقي المبرر الآخر تحرير العراق المبرر الأخلاقي يعني خدمة الشعب العراقي، باعتقادك هذه الحوادث ما هو تأثيرها على مثل هذا المبرر دكتور عبد السلام؟

عبد السلام الكبيسي: بالتأكيد الأميركيون.. كان هناك مبرر أخلاقي كما تفضلت في الجانب السلوكي أيضا وفي الجانب الآخر جانب اجتماعي وهو ما يسمى بالديمقراطية، الجانب السلوكي يا أخي انتهى الحقيقة على أرض العراق بل انتقل إلى الشارع الأميركي وكما تعلم يعني مثلا رئيس الجهاز الأميركي في غواتيمالا عندما تحدث على أن هناك قوى متنفذة في هذا البلد كانت تعطى رواتب لكي تقضي على ثوار تلك البلدة، إذاً.. وأيضا اعتراف وزير الدفاع السابق يعني بقتل الأميركية ديانا وأعتقد يعني قتل ديانا واغتصابها وقتلها وهي أميركية كل ذلك لماذا؟ لأن المسألة تعدت مسألة الأخلاق وإنما المسألة وصلت إلى مسألة فرض تكتيك سياسي، فرض هيمنة سياسية في بلد معينة العراق تجسد في هذا، الجانب الآخر وهو المهم أخي الكريم أخ علي وهو جانب ديمقراطي، يعني إحنا قبل أيام عندما ذهب أحد الأخوة وهو محمد الدعيمي وهو يمثل الجانب التشريعي وأيضا معه الجانب التنفيذي إلى بعقوبة وهناك يعني حوادث قضَّت المضاجع وتحدث عن قضية كلها خطيرة وهي اغتصاب الرجال واغتصاب إمام الخطيب وثبت هذا من خلال الفحوصات، ما الذي فعل إلى حتى هذه اللحظة؟ لا شيء وأميركا هي المسيطرة إذاً القضية..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب دكتور..

عبد السلام الكبيسي [متابعاً]: مقصودة وهو إذلال العراقيين..

علي الظفيري: دكتور أتحول إلى الدكتور هاشم في لندن..

عبد السلام الكبيسي: إذلال العراقي هو أن يشعر..

علي الظفيري: وزير العدل العراقي يطالب بتدخل مجلس الأمن لتمكين القضاء العراقي من التحقيق في قضية اغتصاب فتاة عراقية على يد جندي أميركي وكذلك يطالب بوقف الممارسات اللاأخلاقية للقوات متعددة الجنسيات في العراق، ماذا تقرأ من هذه المسألة ونحن نتحدث عن المبرر الأخلاقي للحرب على العراق دكتور هاشم؟

هاشم الشبيب: أشارك الدكتور عبد السلام في وجود مبرر أخلاقي لقيام الحرب فالنظام السابق كان نظاما قاسيا متوحشا بهيميا دكتاتوريا ولكن استمرار الاحتلال ووجود العنف والعنف الفوضوي والانفلات الأمني حوَّل التحرير إلى احتلال وإلى مساوئه، أما طلب وزير العدل العراقي فأعتقد أن الحكومة العراقية عاجزة عن فرض سلطتها على أرض العراق، هذه هي المشكلة لو أن لدى الحكومة العراقية سلطات وقوات تستطيع أن.. وتتمكن بواسطتها أنه يسيطر على الأوضاع لحُلت المشكلة أما أن ليس لديها سلطات وليس لديها قوات، القوات ملغومة ومشكلة ومخترقة ولا يمكن أن تقوم بأي عمل وبعدين هنالك فئتين من الناس واحد ينظر إلى إنهاء النظام غير شرعي وواحد ينظر إلى إنهاء النظام شرعي وهنا هذا الفرق يدفع الآخرين إلى تبرير أعمالهم، مَن يعتدي على المسلحين بكل الوسائل المنكرة يعتبره نوع من القضاء على الإرهابيين والإرهاب يقوم بكل أعمال منكرة على الأبرياء والبسطاء ويقول إنه يحارب الاحتلال، هذه النظرة المختلفة لطبيعة تغيير النظام في العراق تخلق لنا مشاكل كثيرة..

علي الظفيري [مقاطعاً]: نعم دكتور..

هاشم الشبيب [متابعاً]: لا أميركا قادرة على حلها ولا مجلس الأمن.

علي الظفيري: دكتور هاشم الشبيب الدبلوماسي العراقي السابق من لندن وريموند تانسر عضو سابق في مجلس الأمن القومي الأميركي وباحث في مركز دراسات الشرق الأوسط من واشنطن والدكتور عبد السلام الكبيسي مسؤول العلاقات الخارجية في هيئة علماء المسلمين من عمّان شكرا لكم جميعاً، انتهت حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم المساهمة دائما في اختيار مواضيع حلقاتنا القادمة بإرسالها على العنوان الإلكتروني indepth@aljazeera.net غداً إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد شكرا لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة